Radio راديو
Telly تلفاز
Your PrayTime Today : : توقيتك اليوم للصلاة
Live! حيًّا
Menu قائمة
 
 

 

 
الصفحة الأولى العشرة مواضيع جديدة تقديم الأخبار بحث عربي المنتديات العربية محتوى
   
 

دخول

  Create an account

صفحتك الشخصية الأولى

خروج

 
 
رسالاتك الأعضاء للعربية الإستعراضات مجلة قصص الأرشيف دليل المواقع التحميلات
 
     
 

 

 
 
                  
 

Random Headlines

 
 

News And Articles Stories Headlines
[ News And Articles Stories Headlines ]

·ÊÌÑÈÉ Ýí áÞÇ
·ÃßËÑ ãä 30 ÃÓáæ&
·åá ÇáãÕÇáÍÉ
·åá ÓÊäÊÕÑ Çá&Eu
·ãä íåä íÓåá Ç&aa
·áãÈÇÏÑÉ ÑÞã:
·ÑãÖÇä æÊÌÏíÏ
·ÝÖÇÆá ÔåÑ ÔÚ&Egr
·Íßã ÇáÇÍÊÝÇ&
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
                  
 

Search

 
 


 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
                  
 

Random Fatwas Updates

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
                  
 

Categories Menu

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
                  
 

Languages

 
 
اختر لغة الواجهة:

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
                  
 

Who's Online

 
 
هذه الساعة ، يوجد على هذا لوح شبكة الإنترنت مع حضرتك 2 ضيف (الضيوف) 3 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

عضو (أعضاء) بما ينضمن الأعضاء الأوقاف. لمعرفة أي عضو أخرى (أو الأعضاء) على هذا اللوح مع حضرتك اضغت هنا
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
                  
 

Old Articles

 
 
Monday, May 08
· åá íÊÒæÌ ãä È&s
· ßíÝ Êßæä ÏÇÚ&iacut
· äÕíÍÉ Íæá Ñí&
· ÊÌÑÈÉ Ýí áÞÇ
· ÚäÏåã ÚæÇÆÏ ã
Wednesday, February 22
· ãÇÆÉ Óäå ãä Ó&au
· Òäì ÈÇãÑÃÉ ã
· íÑíÏ ÇáÒæÇÌ &
· ßäæÒ ËãíäÉ
· áÇ ÃÑíÏ ÇáÒæ&
· ãäÚ ÇáÍãá ãä&U
· ãä #Óää ÇáãÕØ&Ya
· ÓáÓáÉ ÇáãÔÇ
· ãÇ Íßã ÊäÙíã &
· ÃÎáÇÞ ÇáÍÈí&
· ÓáÓáÉ ÇáãÔÇ
· åá ÇáÔÎÕ Çáã&
· ÚáÇÞÉ ÇáÃãÉ
· ãÔÑæÚ ÇáÃÓÑ&
· ÊÑÝÖ ÇáÒæÇÌ &I
· æÞÝÇÊ ÊÑÈæí&Eac
· íÑíÏ ÇáÒæÇÌ &
· ÕäÏæÞ ÏÚæí Ýí
· ÓáÓáÉ ÇáãÔÇ
· ÊÇÆÈ ÍÒíä Úá&i
· ãÇ åÐÇ ÇáÊÏíä
· ÇáÛíÑÉ Úáì Ç
· ãÊÒæÌ æíÑÛÈ &E
· ÓáÓáÉ ÇáãÔÇ
· íÍÑã ÎÑæÌ Çá

مقالات قديمة
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
                  
 

Your Local Time

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

ÇáÅÚáÇä ÈÇá&O

Unmasking Mujahidun Struggles Reports د. موفق بن مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..


سألت ( العراف غوغل ) عن هذا المصطلح ..

فأجابني :

لم تستخدمه أي من المدارس السياسية .. أو الدبلوماسية .. أو الإعلامية .. بعد ..

قلت له :

إذن سأكون أول من يستخدمه ..

فعليك بنشره في كل الأرض ..

فأجاب : سأفعل إن شاء الله ..


ولكن ما هو المقصود بالإعلان بالصدمة ؟ ..

أولاً الصدمة :

هو مصدر لفعل ثلاثي صدم .. أو إسم مَرَة ..

وبتعريف بسيط جداً لها ..

هي عبارة عن : حدث مفاجئ .. غير متوقع .. يحدث في لحظة ما .. يؤدي إلى ردة فعل عند المتلقي للصدمة .. قد يكون مميتاً .. وقد يكون منقذاً من الموت .. أو المرض العضال ..

وقد تكون الصدمة فيزيائية .. كاصطدام سيارتين مع بعضهما ..

وقد تكون طبية .. كتناول دواء يتحسس منه الإنسان .. فيؤدي إلى انخفاض ضغط الدم .. وتوقف القلب .. والموت .. وفي نفس الوقت ..

ولكن في نفس الوقت .. يمكن أن تستخدم الصدمة الكهربائية .. لتنشيط القلب ، وإعادة عمله ..

وقد تكون صدمة نفسية .. كرؤية مشهد مأساوي .. أو سماع خبر محزن .. فيؤدي إلى الشلل أو الموت المفاجئ .. وقد يكون الخبر ساراً .. فيؤدي إلى إبراء مشلول منذ سنوات ..

وقد تكون صدمة ثقافية .. أو فكرية .. أو اجتماعية .. أو فنية .. أو سياسية ..

وهذه الأخيرة هي التي تعنينا في هذه المقالة ..

إذا أراد السياسيون أن يفرضوا أمراً ما .. أو يحدثوا حدثاً غريباً .. ومرفوضاً .. ومستنكراً في المجتمع .. ومستهجناً لدى الناس .. ولا يقبلون به ..

فإنهم يلجأون إلى الإعلان عنه باستخدام الصدمة .. كي يصدم مشاعرهم .. وأحاسيسهم .. وأفكارهم .. وعقولهم .. ويجعلهم يدوخون كالسكارى .. ويتساءلون كيف يردون عليه ؟؟؟

فتظهر فئة قليلة ذات طيبة في النفس .. وسذاجة وبساطة في التفكير .. وحسن ظن بالسياسي فتقوم بتأويل كلامه .. وتبريره .. على أنه يقصد معنى آخر .. للتخفيف من حدة .. وشدة هذه الصدمة الصاعقة ..

لكن الغالبية من الناس .. تبدأ بالهيجان .. والإستنكار للإعلان .. والتنديد به .. ورفضه كلياً ..

حينما يرى السياسي .. موجة الغضب العارمة .. والرفض القاطع لإعلانه – وهو يعلم مسبقاً أنه سيحدث هذا الهيجان .. والغضب الشعبي .. وما هذا الإعلان الصادم إلا طريقة مقصودة ، ومبرمجة لتطبيق الإعلان على أرض الواقع فيما بعد – يلجأ السياسي إلى الإيعاز إلى نائبه .. أو المتحدث الرسمي بإسمه .. أو إسم دائرته .. لتأويل حديثه .. وإيضاح أنه لا يقصد بحديثه المعنى الذي فهمه الناس .. وإنما يقصد أمراً آخر ..

فيهدأ الناس قليلاً .. ويتقبلون هذا التأويل والتفسير على مضض .. ولكن يبقى أثر هذه الصدمة عالقاً في حنايا قلوبهم .. وجوانح صدورهم .. لا يزول ولا يفنى ..

غير أن ثلة قليلة من المفكرين .. الواعين .. لا يتقبلون هذا التفسير .. ويعلمون أن ما وراء هذا الإعلان .. شيئاَ ما يُطبخ في المطابخ السياسية .. ولكنهم يصمتون ..

وفئة قليلة منهم .. ذوو شجاعة .. وجرأة يتكلمون .. ويبينون حقيقة هذا الإعلان.

ثم بعد أيام أو أسابيع معدودة .. يعاود السياسي إطلاق نفس الإعلان .. ولكن بديباجة مختلفة عن الديباجة السابقة .. فيحدث نفس الشيء السابق .. ولكن بدرجة أقل .. وتزداد الشريحة التي تقبلت الإعلان الأول ..

فلو فرضنا أنه في المرة الأولى كانت نسبتها 10% من الناس .. الآن يمكن أن تصبح 20% أكثر أو أقل قليلاً .. وحدة الهيجان .. والغضب .. والإستنكار تقل عن السابق ..

ويعاود نائبه أو ممثله .. ليعلن تأويلاً .. وتفسيراً قد يكون مختلفاً عن السابق .. ليهدىء من روع الناس .. ويطفىء غليانهم ..

وهكذا تتكرر الإعلانات بالصدمة مرات عديدة .. وعلى فترات من الزمن .. قد تستغرق سنوات حتى يعتاد معظم الناس على هذه الصدمة .. ويتقبلونها .. ويتآلفون معها .. ويعتادونها دون رفض .. إلا من فئة قليلة مفكرة واعية .. لا تنطلي عليها هذه الألاعيب .. والحيل السياسية الماكرة ..

كما يحصل في الطب تماماً .. وذلك بتكرار إعطاء المادة الدوائية .. التي أحدثت الحساسية بجرعات أقل .. حتى يعتاد الجسم عليها .. ويتقبلها بدون أن تحدث صدمة قاتلة ..

وقد طُبقت هذه الطريقة بنجاح باهر في حقب التاريخ المختلفة ..

فمثلاَ بعد الهزيمة النكراء للعرب ، أمام إسرائيل في حرب 1967 ..

أخذت تظهرهذه الإعلانات بالصدمة .. في أواخر عهد عبد الناصر – وكنت شاهداً عليها –

موحياً للناس ( بضرورة الإعتراف بالواقع الذي نشأ بعد الحرب )..

مما يعني الإعتراف بإسرائيل .. بعد أن ترجع أراضي استولت عليها بعد الحرب .. أو الأراضي التي احتلتها بعد 5 حزيران 1967 ..

ولكن هذه الصدمة لم يكن من السهل تقبلها .. وتحملها .. والإعتياد عليها .. لأنها تمس مشاعر الشعوب العربية كلها .. وخاصة في مصر ، وسورية ، والأردن ، وفلسطين ..

لذلك استغرقت وقتاً طويلاً حوالي عشر سنوات .. لترويض الناس على قبول التصالح مع إسرائيل .. والذي بدأ فعليا في زيارة السادات للكنيست اليهودي في 19-11-1977 ..

وبعدها بعشرة أشهر تم توقيع اتفاقية تصالح مع إسرائيل في كامب ديفيد ..

وما حرب العاشر من رمضان 1393 / 6-10-1973 إلا نوع من الإعلان بالصدمة التي رفعت من معنويات العرب .. وجعلتهم يتيهون زهواً وخيلاءً .. ويسكرون بنشوة الإنتصار المزيف ..

وكانت هذه خطة ماكرة وخبيثة .. لإستغلال فرح الناس .. وسكرتهم بخمرة الإنتصار .. كي يتم التصالح مع إسرائيل ..

ونفس الخطة يريد ( بن علي يلدريم ) أن يسير عليها للتصالح مع نظام الأسد ..

فمنذ أن شكل حكومته في أواخر أيار 2016 أعلن مبدأ كبيراً واضحاً هو:

تصفير المشاكل مع الدول المجاورة ( إسرائيل .. روسيا .. مصر .. وسوريا ) ..

وحينما حصل هرج ومرج وهيجان .. حول التصالح مع نظام الأسد ..

أعلن الممثل الشخصي له أو نائبه :

أن المقصود هو التصالح بعد زوال بشار ..

خف الهيجان والإستنكار .. ولكن ما علم المساكين أن هذا التأويل .. غير صحيح ..

لأن أصل المشكله هي مع نظام بشار .. وليس مع الشعب السوري ؟؟؟!!!

فإذا زال بشار .. لم يعد يوجد مشكلة مع الشعب السوري .. وبالتالي لا يحتاج إلى مبادرة مصالحة ..

المصالحة تكون .. لإزالة المشكلة ..

فإذا زالت المشكلة .. زالت المصالحة .. ولا حاجة لها ..

ثم توقف الإعلان بعد ذلك .. لتهيئة ظروف أخرى ..

وجاء الإنقلاب .. وانشغل الناس كلهم به ..

فلما انتهى الإنقلاب وفشل ..

عاد ( يلدريم ) من جديد لإطلاق هذه المرة .. صدمة مفرحة .. من نوع جديد .. يبشر فيها بحدوث تطورات جميلة في سورية في الأيام القادمة ..

وهذا هو النص :

( إن سورية ودولاً أخرى في المنطقة .. ستشهد تطورات جميلة !!!

ومثلما حللنا مشاكلنا مع إسرائيل ..ومثلما أعدنا الأمور إلى مسارها مع روسيا ..

سنشهد تطورات جميلة في سورية ودول أخرى في المنطقة !!! ) .

وحدث لغط وهيجان مرة أخرى .. وبعضهم فرح فرحاً كبيراً .. وتخيل أنه في أيام معدودة ستتوقف الحرب .. ويعم السلام أرجاء سورية ..

ولكن الذي حصل أن الحرب اشتد أوارها أكثر .. والطائرات الروسية بالخصوص .. زادت من هجماتها .. وزادت من المجازر في كل مكان ..

وكأن بوتن الخبيث المجرم قد أخذه الخيلاء .. والكبر أكثر بعد زيارة أردوغان له .. فازداد استكبارا وطغياناً .. وتمادياً في الإجرام ..

للتأكيد على أن نظام بشار يجب أن يبقى .. ويجب التصالح معه !!!

فعاد ( يلدريم ) وعدل في التصريح .. فأعلن أنه خلال الستة أشهر القادمة .. ستشهد سورية تطورات جميلة ..

ومن المرجح أن تظهر إعلانات جديدة مشابهة .. حتى يتأقلم الناس معها .. ويألفونها ..

وفي النهاية سيتقبلونها كأمر واقع لا مفر .. ولا مهرب منه ..

ولكن المجاهدين .. إذا بقوا صادقين مع الله .. في جهادهم .. وفي وحدتهم .. سيفسدون كل الطبخات السياسية ..

وإن غداً لناظره .. لقريب ..

بقلم د. موفق مصطفى السباعي

 Posted By أرسلت في Wednesday, February 22 بواسطة MediaArabicTeam

 
:-: Go Home :-: Go Top :-:
 
Comments & Debates :-: التعليقات والمحاورات

 
 
For Your Membership Comments And Registered Debates Please, See Below Or Register Here :-: للحصول على تعليقات عضويتك و مناقشات الأعضاء انظر من فضلك أدناه أو سجّل هنا
 
 
:-: Go Home :-: Go Top :-:
 
 
 
   
   
   
   
   
   
   

 

 
 
                  
 

روابط ذات صلة

 
 
· زيادة حول Unmasking Mujahidun Struggles Reports
· الأخبار بواسطة MediaArabicTeam


أكثر مقال قراءة عن Unmasking Mujahidun Struggles Reports:
ÈÏà ÇáÅÓáÇã &

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
                  
 

تقييم المقال

 
 
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
                  
 

خيارات

 
 

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

مواضيع مرتبطة

Unmasking Mujahidun Struggles Reports

"ÇáÅÚáÇä ÈÇá&O" | دخول/تسجيل عضو | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
 

 
EsinIslam The Muslim World Portal For Islamics, News, Fatwas, Audios, Videos, Muslim News, Quranic Islamic Articles, Radio, Audio Quran, TV Channels, Newspapers Magazines, Halal Custom Search Results For Islam, Shariah, Fatwa Rulings, News Headlines On Middle East, African American Muslims, European Muslims, Africa And Asia In Arabic, English, Yoruba, Hausa, Indonesian Bahasa, Swahili, French, Urdu, Somali, Persian, Turkish, Arab Forums Of National International Islamic Scholars Writers - Schools, Universities, Colleges, Mosques, Muslim Businesses - Arabic English Koran Translations Transliteration Qur'an, Hadith, Sunnah, Fiqh, Prayers, Salat, Fasting Ramadan, Vidoes, Books On EsinIslam.Com And Muxlima.Com

 

  

 
:-: Go Home :-: Go Top :-:
 
 
 
الصفحة الأولى :|: العشرة :|: مواضيع جديدة :|: تقديم الأخبار :|: بحث عربي :|: المنتديات العربية :|: الأعضاء للعربية :|: الإستعراضات :|: رسالاتك :|: مسج :|: مجلة :|: قصص الأرشيف :|: محتوى :|: دليل المواقع :|: التحميلات :|: أسئلة -  وأجوبة :|: بلغ عنّا :|: موسوعة
 
Notebook :}-{: مذكرة
 
 
 

 



Custom Search EsinIslam بحث مخصص

Google Yahoo Bing Excite Ask Yandex
 

 
← Go The Portal Home →
[] Go The Islamic Mobile & Tablet []
Get in Muslim Forums →
 

- About Us    - Explorer   - Writers   -Reciters   - Rulings   - Contact Us

About Us
من نحن
Our Sheikh
من شيخنا
Contact Us
اتصل بنا
Donate to Us
تبرع عندنا
Fatwa Request
الإستفتاء
Brought To You By The Awqaf London - The Society Of Students Of Sheikh Dr. Abu-Abdullah Adelabu
In partnership with - بالمشاركة مع
World's Scholars and Professionals for State Affairs and the Malikis (WOSSAM) Co-Chaired By Sheikh Dr. Abu-Abdullah Adelabu and Minister Ambassador Prof. Ahmad El-Ibraheemi
:: علماء العالم والمحترفون لشؤون الدول والمالكية يشاركان في رئاستها الشيخ الدكتور أبو عبد الله أديلابو والوزير السفيرالأستاذ أحمد الإبراهيمي

We Are EsinIslam Media Of The Awqaf Students Of Sheikh Abu-Abdullah Adelabu

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

Director Umm-Abdullah Adelabu Head Office admin@esinislam.com Amir (President) Sheikh Abu-Abdullah Adelabu (Ph D Damas) sheikh@esinislam.com

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

© EsinIslam.Com And Muxlima.Com Designed And Produced By Awqaf London Copyright All Rights Reserved. Media contact publicrelations@esinislam.com

No copyright permission required for users whose works, activities and intentions are for purpose of Da'wah, Islamic studies and services to the Muslims. However The Awqaf's Majlis (Council) does review 'Given Permissions' and 'Media Engagements' as necessary

P. O. Box 46044, Maida Vale, London W9 3WN The United Kingdom Tel: +44 (0) 207 266 2207 Fax: +44 (0) 207 266 1289 / 266 3496

Please Pray For Us And For Our Sheikh - May Salawat Allah And Salaam Allah Be Upon Our Beloved Prophet Muhammad s.a.w

 

© EsinIslam.Com - Muxlima.Com from The Awqaf London

 

الله أكبر :: Allah Is Great