Home | Writers | Fatwas | Media | Donate | Explore | About Us | Contact | Our Sheikh
Press Release To EsinIslam from Dr. Saeb Erakat - January 9, 2011


11 January 2011

By Dr. Saeb Erakat

Palestine Liberation Organization Negotiations Affairs Department

Dr. Erakat on the demolition of the Shepherd Hotel in East Jerusalem: "Israel continues its efforts to cleanse Jerusalem of its Palestinian inhabitants, heritage and history."

Dr. Saeb Erakat, Chief Palestinian Negotiator, denounced today the Israeli demolition of the Shepherd Hotel in Jerusalem, initiated at 5 am this morning.

"The State of Israel is demolishing one Palestinian property after another in an effort to cleanse Jerusalem of its Palestinian inhabitants, heritage and history. East Jerusalem, and the Sheikh Jarrah neighborhood in particular, have been targeted by Israel in a campaign to forcibly remove alestinians and supplant them with Jewish settlers. Such actions are unlawful and undermine the two-state solution and the negotiations process."

Dr. Erakat went on to say, "The United Nations and governments around the world, including the United States and the United Kingdom have already condemned plans to demolish this particular hotel. We call on the world to take a strong stand in defense of their positions. This intransigent and illegal behavior on behalf of Israel must not be allowed to proceed unchecked."

The Chief Palestinian Negotiator concluded, "What is happening today is part of the political program of the Israeli government to preempt any solution on Jerusalem. While Netanyahu continues his public relations campaign regarding the peace process, on the ground he is rapidly moving to prevent the establishment of a sovereign Palestinian state." Dr. Erakat added, "Israel continues to change the landscape of Jerusalem aiming to change its status and turn it into an exclusive Jewish city. This process of cleansing and colonization must be stopped to change the dark reality of Israeli occupation into a free and sovereign Palestinian State with East Jerusalem as its capital."

Settlement plans in Sheikh Jarrah, similar to those in Silwan, Mount of Olives, Ras Al Amoud, Al Issawiya and other neighborhoods in East Jerusalem, aim to create a ring of settlements severing the Old City from the rest of occupied East Jerusalem and the West Bank."

About the Shepherd Hotel Property

The property currently referred to as the Shepherd's Hotel was built in the 1930's by Haj Amin Al-Husseini, the Grand Mufti of Jerusalem, as his family home outside of the Old City of Jerusalem. Upon his exile by the British in 1937, the property fell under British government control and was pressed into service as a military outpost. During the period of Jordanian rule, from 1948 through 1967, the Mufti's proxy took control of the property, assumed its management and rented it to hoteliers. Thus the home became known as the Shepherd's Hotel. In 1967, the Hotel, along with the rest of Sheikh Jarrah neighborhood where it's located, fell under Israeli occupation. Israeli authorities confiscated the property and transferred it to the Israeli Custodian of Absentee Property who in turn transferred it to the Israeli Development Authority from where it subsequently passed, on 5 ovember 1985, to "C & M Properties."

The Shepherd's Hotel is currently being demolished in order to facilitate the construction of a residential Jewish settlement. These demolition and settlement construction plans mask an settlement project that date back to the 1984. In July 2009, the Israeli planning authorities approved the construction license for the project, thus allowing for the demolition of the existing building in favor of two new residential buildings, which will include 30 housing units and associated amenities at the first stage and 90 housing units at a later stage.
 

للنشر الفوري
9 كانون الثاني 2011
دائرة شؤون المفاوضات
منظمة التحرير الفلسطينية
 
 
الدكتور صائب عريقات تعقيباً على هدم فندق شيبرد في القدس الشرقية:
"لا زالت اسرائيل تواصل سياساتها الهادفة لتطهير القدس من سكانها وتراثها وتاريخها
الفلسطيني"

أدان الدكتور صائب عريقات، رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية،
عمليات هدم فندق شيبرد التي شرعت بها السلطات الاسرائيلية في حوالي الساعة الخامسة 
من صباح اليوم.

حيث صرح الدكتور عريقات أن "دولة إسرائيل تقوم بهدم المباني الفلسطينية واحداً تلو
الآخر في محاولة لتطهير القدس من سكانها وتراثها وتاريخها الفلسطيني. وتقوم اسرائيل
باستهداف القدس الشرقية، وحي الشيخ جرّاح على وجه الخصوص، من خلال حملة مسعورة لطرد
السكان الفلسطينيين من بيوتهم وتوطين المستوطنين اليهود مكانهم. أقل ما يقال عن هذه
الأعمال انها غير قانونية وتهدف إلى تقويض حل الدولتين والعملية التفاوضية".
وأضاف الدكتور عريقات "لقد قامت الأمم المتحدة وحكومات من شتى أنحاء العالم، بما في
ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا، بإدانة المخطط الاسرائيلي الهادف لهدم هذا الفندق
بالتحديد. ونحن الآن ندعو جميع دول العالم الى اتخاذ موقف صارم وحازم من أجل الدفاع
عن مواقفها، وعدم السماح لاسرائيل بمواصلة تعنتها وسلوكها غير القانوني دون أن
تُحاسب".

واختتم عريقات تعقيبه قائلاً "إن ما يحدث اليوم هو جزء من البرنامج السياسي
للحكومة الاسرائيلية لاستباق أي حل لقضية القدس. ففي ذات الوقت الذي يجري فيه
نتانياهو حملة علاقات عامة لتبرير مواقفه الرافضة للسلام، ها هو يواصل تغيير
الحقائق على الأرض بشكل سريع لمنع إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة". وأضاف "تواصل
إسرائيل تغيير معالم القدس بهدف تغيير مكانتها وتحويلها إلى مدينة يهودية خالصة.
يجب ايقاف عملية التطهير والاستعمار هذه لتغيير الواقع المظلم للإحتلال الاسرائيلي
وإقامة دولة فلسطينية حرة وذات سيادة عاصمتها القدس الشرقية".
وتهدف الخطط الاستيطانية الاسرائيلية في حي الشيخ جراح، كما هو الحال في أحياء
سلوان، جبل الزيتون، رأس العامود، العيسوية والأحياء الأخرى في القدس الشرقية، إلى
خلق طوق من المستوطنات يفصل البلدة القديمة عن باقي احياء القدس الشرقية المحتلة
وعن الضفة الغربية.
 
خلفية حول فندق الشيبرد
تعود ملكية فنذق الشيبرد لمفتي القدس الحاج أمين الحسيني الذي بناه في ثلاثينيات
القرن الماضي ليشكّل منزلاً لعائلته خارج أسوار البلدة القديمة. وعندما نُفي الحاج
الحسيني من قبل البريطانيين في العام 1937، سيطرت الحكومة البريطانية على مبنى
الفندق وتم استخدامه كموقع عسكري. وقد استعاد وكلاء المفتي سيطرتهم على المبنى
أثناء فترة الحكم الأردني من عام 1948 إلى عام 1967، وقاموا بتأجيره كفندق وهكذا
اصبح المبنى يعرف باسم "فندق شيبرد". في العام 1967، وقع الفندق وباقي حي الشيخ
جرّاح تحت الاحتلال الاسرائيلي، وقامت السلطات الاسرائيلية بمصادرة المبنى وتحويله
إلى حارس أملاك الغائبين، الذي بدوره حوّله إلى سلطة التطوير الاسرائيلية، ومن ثم
نُقلت ملكيته إلى شركة "C & M Properties" لصاحبها ايرفينغ موسكوفيتش في 5 تشرين
ثاني 1985.

وتقوم السلطات الاسرائيلية حالياً بهدم فندق شيبرد لتسهيل بناء مستوطنة يهودية على
أراضيه. يعود تاريخ المشروع الاستيطاني هذا الى العام 1984، وقد صادقت سلطات
التخطيط الاسرائيلية في تموز 2009 على رخصة بناء المشروع، وهدم المبنى الموجود لغرض
بناء مبنيين يضمان 30 وحدة سكنية والمرافق الملحقة بها في المرحلة الأولى، و90 وحدة
سكنية في مرحلة لاحقة.

 

* Dr. Saeb Erakat one of the prominent faces of Palestinian struggles and Chief PLO negotiator & Fatah Central Committee member posted this article Nov 2010 and there has been some delays in making it available on EsinIslam.Com.  However, following Mr. Erakat's direct contact with EsinIslam.Com articles of the Palestinian leader such as this can now be assessed at this portal.

 

  EsinIslam.Com

Add Comments

 
Home | Writers | Fatwas | Media | Donate | Explore | About Us | Contact | Our Sheikh
 



Comments & Debates :-: التعليقات والمحاورات







:-: Go Home :-: Go Top :-: