Hadith Explorer in English مكتشف الحديث باللغة الإنجليزية
 
Hadith   1953   الحديث
الأهمية: علمنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خطبة الحاجة: إن الحمد لله، نستعينه ونستغفره، ونعوذ به من شرور أنفسنا
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) taught us the sermon (to be said in case) of need: Praise be to Allah. We seek His help and forgiveness. We seek refuge with Him from the evils of our souls

عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: علمنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خطبة الحاجة: إن الحمد لله، نستعينه ونستغفره، ونعوذ به من شرور أنفسنا، من يهد الله، فلا مضل له، ومن يضلل، فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، " يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا} [النساء: 1] , {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون} [آل عمران: 102] , {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا (70) يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما} [الأحزاب:70 - 71].

‘Abdullāh ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) taught us the sermon (to be said in case) of need: "Praise be to Allah. We seek His help and forgiveness. We seek refuge with Him from the evils of our souls. Whoever Allah guides none can lead astray, and whoever Allah leads astray none can guide. I testify that there is no god but Allah, and I testify that Muhammad is His slave and Messenger. {O mankind, fear your Lord, who created you from one soul and created from it its mate and dispersed from both of them many men and women. And fear Allah, through whom you ask one another, and the wombs. Indeed Allah is ever, over you, an Observer.} [Sūrat An-Nisā': 1] {O you who have believed, fear Allah as He should be feared and do not die except as Muslims [in submission to Him].} [Sūrat Āl-‘Imrān: 102] {O you who have believed, fear Allah and speak words of appropriate justice. He will [then] amend for you your deeds and forgive you your sins. And whoever obeys Allah and His Messenger has certainly attained a great attainment.} [Sūrat al-Ahzāb: 70-71]"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دل حديث ابن مَسْعُود -رضي الله عنه- عَلَى مشروعية هذه الخطبة الجامعة لمحامد الله، وطلب عونه، والالتجاء إليه من الشرور، وتلاوة تلك الآيات الكريمات، وينبغي للإنسان أن يقدمها بين يدي مخاطبة الناس بالعلم من تعليم الكتاب والسنة، والفقه، وموعظة الناس، فهي لا تخص النكاح وحده، وإنما هي خطبة لكل حاجة؛ لتحلها البركة، وليكون لها الأثر الطيب فيما تقدمته، فهي سنَّةٌ مؤكَّدة.
This Hadīth of Ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) recommends delivering this comprehensive sermon, in which Allah is praised, His help and protection from evil are sought, and such noble verses of the Qur'an are recited. One should say it before addressing people with knowledge, when teaching them the Qur'an, the Sunnah, jurisprudence, or giving them admonition. This sermon is not said only on the occasion of marriage; rather it can be said on any occasion to make it blessed, and to have a good impact on what comes after it. It is an affirmed act of the Sunnah.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن الحاجة يستحبّ افتتاحها بهذه الخطبة، فإنها سوف تنجح ببركة هذا الذكر.
أن الخطبة ينبغي أن تكون مشتملة على الحمد، والشهادتين، وبعض الآيات القرآنية.
هذا الحديث هو خطبة، تسمى خطبة الحاجة، وتستحب في مخاطبة الناس بالعلم من تعليم الكتاب والسنة، والفقه، وموعظة الناس، فهي لا تخص النكاح وحده، وإنما هي خطبة لكل حاجة، والنكاح من جملة ذلك.
الحديث اشتمل على إثبات صفات المحامد لله، واستحقاقه لها، واتصافه بها.
الحديث اشتمل على طلب العون من الله -تعالى-، والمساعدة على طلب التسهيل، والتيسير على الحاجة التي سيُقدِم عليها الإنسان، لاسيَّما النكاح بكُلَفِه ومؤنته.
الحديث اشتمل على طلب المغفرة منه -تعالى-، وستر العيوب والذنوب، والاعتراف بالقصور والتقصير، وأن يمحو ذلك ويغفره.
الحديث اشتمل على الاستعاذة به، والاعتصام به، من شرور النفس الأمارة بالسوء، التي تنازعه إلى فعل ما يحرم، وترك ما يجب، إلاَّ من عصمه الله -تعالى- وأعاذه.
الحديث اشتمل على الإقرار بأنَّه -تعالى- صاحب التصرف المطلق في خلقه، وأنَّ هداية القلوب وضلالها بيده.
الحديث اشتمل على الإقرار بالشهادتين اللتين هما مفتاح الإِسلام، وهما أصله وأساسه، فالإنسان لا يكون مسلمًا إلاَّ بإقراره بهما، إقرارًا نابعًا من قلبه.

The sermon for needs is recommended to begin with this Dhikr (Allah’s remembrance) by whose blessing it will attain success.
The sermon should comprise praise of Allah, the two testimonies of faith, and some verses from the Qur’an.
This Hadīth is a sermon called "Khutbat al-hājah" (the sermon for needs). It is recommended in addressing and preaching people with knowledge from the Qur’an, the Sunnah, and Fiqh (Jurisprudence). It is not limited to marriage alone. Rather, it pertains to all needs, which include marriage.
The Hadīth establishes the praiseworthy attributes of Allah and that He is worthy of them.
The Hadīth comprises the pursuit of help from Allah Almighty and His assistance in facilitating the need one is seeking, notably marriage along with its costs.
It includes the pursuit of forgiveness from Allah Almighty and His concealment of fault and sins; and it comprises acknowledgment of shortcoming and neglect and pursuit of Allah’s pardon for that.
The Hadīth also comprises the pursuit of Allah’s refuge and protection from the wickedness of the evil-commanding self that prompts one to commit sins and shun the obligations, except for those protected and given refuge by the Almighty Lord.
It includes the acknowledgment that Allah Almighty is the Ultimate Disposer of His creation and that the guidance and misguidance of people’s hearts lie in His Hand.
It also contains the acknowledgment of the two testimonies of faith which are the key to Islam and its essence. One cannot be a Muslim without acknowledging them sincerely from his heart.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه والنسائي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58060

 
Hadith   1954   الحديث
الأهمية: إذا خطب أحدكم المرأة، فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل
Theme: When one of you betroths a woman, if he can look at what urges him to marry her, let him do so

عن جابر بن عبد الله، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا خطبَ أحدُكم المرأة، فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نِكاحها فَلْيَفْعَلْ". فخطبتُ جارية فكنت أتَخَبَّأُ لها، حتى رأيتُ منها ما دَعاني إلى نِكاحها فتزَوجتُها.

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When one of you betroths a woman, if he can look at what urges him to marry her, let him do so." So I proposed to a girl and would hide for her until I saw what urged me to marry her, so I married her.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دل الحديث على استحباب تقديم النظر إلى التي يُراد نِكاحها، والنظر يباح إلى الوجه والكفين، لأنه يستدل بالوجه على الجمال أو ضده، وبالكفين على خصوبة البدن أو عدمها، وهذا مذهب الأكثر، ولا يشترط رضا المرأة بذلك النظر، بل له أن يفعل ذلك في غفلتها، ومن غير تقدم إعلام كما فعله الصحابي جابر -رضي الله عنه-, وإذا لم يمكنه النظر استحب له أن يبعث امرأة يثق بها تنظر إليها وتخبره بصفتها, إنما شُرع ذلك لأنه أولى وأرغب أن يُؤلف بينهما, لأن زواجهما إذا كان بعد معرفة فلا يكون بعدها غالبا ندامة.
This Hadīth indicates the desirability for a man to look at the woman whom he wants to marry. It is permissible to look at the face and the hands, for the face indicates beauty and the palms indicate plumpness or otherwise. This is the opinion adopted by most scholars. It is not required to seek the woman's consent to look at her. One may look when the woman is unaware of him, without knowing beforehand that he will look at her. In this respect, the Companion Jābir (may Allah be pleased with him) did so. If a man cannot look at the woman, he may send a woman whom he trusts to look at her and describe her to him. It is permissible to do this because it is more expected that the future spouses will live together amicably as their marriage was based on acquaintance, and so they would, most probably, not regret getting married to each other.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنَّ الجمال الظاهري مطلبٌ من مطالب النكاح.
إذا كان الجمال أمراً مطلوبًا مرغوبًا، فيه فإنَّ المستحب هو أن ينظر إليها إذا عزم على خطبتها، واعتقد إجابته إلى ذلك، وهي أيضًا تنظر إليه وتسمع منه.
أن النظر إلى المخطوبة لا يحتاج إلى إذنها.
الحكمة من ذلك أنَّه أحرى أن يكتب الوئام بينهما.
أنه يجوز للمرأة أيضًا أن تنظر إلى خاطبها؛ فإنه يعجبها منه مثل ما يعجبه منها.
أن هذا مما يُستثى من تحريم نظر وجه الأجنبيّة للضرورة.
سُمُوُّ الشريعة الإسلامية، حيث يطلب من الإنسان ألا يدخل في أمر إلا على بصيرة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58061

 
Hadith   1955   الحديث
الأهمية: اذهب فانظر إليها، فإنه أجدر أن يؤدم بينكما
Theme: Go and look at her, for that is more likely to create love between you

عن المغيرة بن شعبة، قال: أتيتُ النبي -صلى الله عليه وسلم فذكرت له امرأةً أخطِبُها، فقال: «اذهب فانظر إليها، فإنه أجدرُ أن يُؤدمَ بينكما»، فأتيت امرأة من الأنصار، فخطَبتُها إلى أبَويها، وأخبرتهما بقول النبي -صلى الله عليه وسلم-، فكأنهما كرِها ذلك، قال: فسمعت ذلك المرأة، وهي في خِدرها، فقالت: إن كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أمرك أن تنظر، فانظر، وإلا فأنشدُك، كأنها أَعْظَمت ذلك، قال: فنظرتُ إليها فتزوجتُها، فذكر من موافقتها.

Al-Mughīrah ibn Shu‘bah (may Allah be pleased with him) reported: I went to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and spoke to him about a woman whom I wanted to engage. So he said: "Go and look at her, for that is more likely to create love between you." I went to a woman from among the Ansār and proposed to her through her parents. I told them what the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) had said; and it was as if they did not like that. Then I heard that woman, behind her curtain, say: "If the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) told you to do that, then do it, otherwise I adjure you by Allah (not to do so)." It was as if she regarded that as a serious matter. I looked at her and married her. And he mentioned how well he got along with her.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دل الحديث على استحباب نظرِ الرجلِ إلى من يريد أن يتزوجها، وأن ذلك أقرب إلى الوفاق والاتفاق بينهما؛ لأنَّ النظر إليها أولى بالإصلاح وإيقاع الألفة والوفاق بينهما، فيكون تزوجها عن معرفة، فلا يكون بعده ندامة غالبًا، ولهذا جاء المغيرة -رضي الله عنه- يستشير النبي -صلى الله عليه وسلم- في نكاح امرأة فأمره بالنظر إليها ليتأكد التوافق بينهما.
   ودل على أنه يجب قبول ما جاء عن النبي -صلى الله عليه وسلم- دون أدنى حرج؛ لأنه لا يأمر -صلى الله عليه وسلم- إلا بما فيه خير وصلاح.
This Hadīth indicates the desirability of looking at the woman whom one wants to marry, for this is more likely to develop harmony and agreement between them. So when they get married, they would have known each other, and thus would not regret their decision. For this reason, Al-Mughīrah (may Allah be pleased with him) went to consult the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) about marrying a woman. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) commanded him to look at her so as to make sure that there is concord between them. This Hadīth also indicates the obligation of accepting whatever is reported from the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) without the least discomfort, for the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) commands nothing but good and righteousness.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إباحة نظر الخاطب    إلى مخطوبته قبل أن يتزوّجها؛ وذلك ليكون داعيًا لنكاحها، أو دافعًا لتركها.
مراعاة مصالح العباد بما فيه تنظيم معاشهم ومعادهم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58062

 
Hadith   1956   الحديث
الأهمية: إذا ألقى الله في قلب امرئ خطبة امرأة، فلا بأس أن ينظر إليها
Theme: If Allah casts the desire to engage a woman in the heart of a man, it is Okay for him to look at her

عن محمد بن مسلمة، قال: خطبت امرأة، فجعلتُ أتَخَبّأُ لها، حتى نظرتُ إليها في نَخْلٍ لها، فقيل له: أتفعلُ هذا وأنت صاحب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ فقال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «إذا ألقى الله في قلب امرئ خِطبة امرأة، فلا بأس أن ينظر إليها».

Muhammad ibn Maslamah (may Allah be pleased with him) reported: I engaged a woman, so I would hide for her among palm trees that belonged to her until I saw her. It was said to him: "Did you do that despite the fact that you are a Companion of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him)?" He said: "I heard the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) say: 'If Allah casts the desire to engage a woman in the heart of a man, it is Okay for him to look at her.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دل الحديث على أن محمد بن مسلمة -رضي الله عنه- أراد خطبة امرأة فكان يتخبأ لها لينظر إليها، فرآه التابعي فاستغرب هذا الفعل منه، فأخبره بأن فعله هذا استند إلى أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بأن أحدًا إذا أراد أن يخطب امرأة وجعل الله في قلبه الميل إلى نكاحها فلينظر إليها، فدل على استحباب النظر الى المخطوبة ولو بغير علمها, حتى لو اضطر الخاطب إلى أن يتخبأ لها, وهذا إنما أُبيح للحاجة والضرورة.
This Hadīth shows that Muhammad ibn Maslamah (may Allah be pleased with him) wanted to engage a woman. He would hide for her so as to see her. A Tābi‘i saw him and was amazed at his attitude. So Muhammad told him that he based his behavior on the Prophet's command that if a man wants to engage a woman, such that Allah has cast an inclination to marrying her in his heart, he should look at her. Therefore, it is recommended to look at one's prospective wife even without her knowledge. In this respect, one might hide for her, which is only permissible for this necessity.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

يباح    النظر إلى من يريد أن يتزوجها وإن لم تأذن ولا وليها اكتفاء بإذن الشارع، لما في ذلك من المصالح، وهو إتمام النكاح على بينة.
أن العلة في مشروعية النظر إلى المخطوبة, ليرى منها ما يدعوه إلى نكاحها.
أنه يحرم النظر إلى النساء، لأنه هنا علق إباحة النظر على إرادة النكاح، فغيره يبقى على الأصل، وهو حرمة النظر إليهن.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه ابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58063

 
Hadith   1957   الحديث
الأهمية: أعلنوا النكاح
Theme: Announce marriages

عن عامر بن عبد الله بن الزبير، عن أبيه، أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "أعْلِنُوا النِّكاح".

‘Āmir ibn ‘Abdullāh ibn Az-Zubayr reported from his father that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Announce marriages."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دل الحديث على مشروعية إعلان الزواج وإشهاره ونشر خبره بين الناس، إظهارًا للسرور وتمييزًا له عن نكاح السِّرِّ، وضابط الإعلان العرف، ومن وسائل الإعلان الوليمة والإشهاد وتشييع الزوج وقت الذهاب بزوجته وضرب الدف ونحو ذلك.
This Hadīth encourages announcing and publicizing marriages as well as communicating information regarding them to the people as a means of showing joy and in order to make them different from secret marriages. Customs and traditions regulate the ways to announce marriages. The means of announcing marriages include wedding banquets, having witnesses, accompanying and celebrating the husband when he leaves with the bride, beating the duff (big tambourine), blowing the horns of cars, and so on.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية إعلان النكاح.
من إعلان النكاح الإشهاد عليه عند عقده.
أن إعلان النكاح يدخل فيه صنع الوليمة والضرب بالدف.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ahmad
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58065

 
Hadith   1958   الحديث
الأهمية: لا نكاح إلا بولي
Theme: There is no marriage except with a guardian

عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «لا نِكاح إلا بِوَلِيّ».

Abu Mūsa al-Ash‘ari (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "There is no marriage except with a guardian."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دل الحديث على اعتبار الولي في عقد النكاح وأنه شرط لصحته، فلا يصح النكاح إلاَّ بولي، يتولى عقد النكاح، ويشترط في الولي: التكليف، والذكورية، والرشد في معرفة مصالح النكاح، واتفاق الدين بين الولي والمولى عليها، فمن لم يتَّصف بهذه الصفات فليس أهلاً للولاية في عقد النكاح، فإن تعسر فوليها السلطان.
The Hadīth indicates that a guardian is considered in a marriage contract, and his presence is a condition for the validity of marriage. Therefore, a marriage is not valid except with the presence of a guardian. It is a condition that the guardian must be a legally responsible person, who must be male, and he must be reasonable so as to know the benefits of marriage. The guardian and the woman under his guardianship must be of the same religion. A person who does not possess these qualities is not qualified to be a guardian in marriage. If a guardian is not available, then the ruler (or his representative) will be the guardian.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجود الولي شرط في صحة النكاح.
الولي هو أقرب الرجال إلى المرأة، فلا يزوجها ولي بعيد مع وجود أقرب منه.
فساد النكاح بدون ولي، ويعتبر نكاحًا غير شرعيّ ويجب فسخه عند الحاكم أو بطلاق شرعي.
إذا لم يوجد للمرأة وليٌّ من أقاربها أو مواليها، فوليها الإِمام أو نائبه، فإنَّ السلطان ولي من لا ولي له.
لا بد أن يكون الولي ذا رشد؛ لأنه لا يمكن أن تتحقق المصلحة للمرأة إلا إذا كان الولي رشيدًا.

A guardian is required for the validity of marriage.
The guardian is the closest man to a woman. No distant guardian can marry her off while a closer guardian is available.
Marriage without a guardian is invalid and contrary to Shariah, and it should be annulled by the officials or through a Shar‘i divorce.
If a woman has no guardian from among her relatives or heirs, then her guardian is the ruler or his delegate. The ruler is the guardian of those who have none.
A guardian should be a rational person, for a woman’s interest cannot be served unless her guardian is rational.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه والدارمي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58066

 
Hadith   1959   الحديث
الأهمية: أيما امرأة نكحت بغير إذن مواليها، فنكاحها باطل
Theme: If any woman marries without the permission of her guardians, her marriage is void

عن عائشة -رضي الله عنها- مرفوعًا: «أيُّما امرأةِ نَكَحَت بغير إذن مَواليها، فنِكاحها باطل»، ثلاث مرات «فإن دخلَ بها فالمهرُ لها بما أصاب منها، فإن تَشاجروا فالسلطان وَلِيُّ مَنْ لا وَلِيَّ له».

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If any woman marries without the permission of her guardians, her marriage is void," repeating it three times, "and if the marriage is consummated, she shall be entitled to the dowry in return for his copulation with her. If a dispute arises between them, the ruler shall be the guardian of whoever has no guardian."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث بين النبي -صلى الله عليه وسلم- اشتراط إذن الولي في صحة النكاح, وأن المرأة إذا تزوجت بغير إذن وليها, بحيث باشرت عقد النكاح بنفسها, فنكاحها غير صحيح, فإن حصل وطء في هذا الزواج فُرِّق بين الرجل والمرأة, واستحقت المرأة المهر بذلك الوطء, ثم بين النبي -صلى الله عليه وسلم- أن الأولياء إذا تنازعوا في تزويج المرأة, أو اختلفت هي مع أوليائها انتقل أمرها إلى السلطان, وأن السلطان يعتبر ولي من لا ولي له.
In this Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) stipulated the consent of a woman’s guardian for the validity of marriage, stating that if a woman were to marry someone without the permission of her guardian, entering into the marriage contract on her own, her marriage shall be void. Moreover, if marriage is consummated, the two of them shall be separated and the woman is entitled to the dowry on account of the intercourse. Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) clarified that in case the guardians differ with regard to the woman’s marriage, or the woman disagrees with her guardians, her affair shall be left to the ruler, who is regarded as the guardian of anyone having no guardian.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

اشتراط الولي لصحة النكاح.
بطلان النكاح بدون ولي، ويعتبر نكاحًا غير شرعيّ.
أن المهر تستحقه المرأة بالدخول في النكاح الباطل.
إذا اختل ركن من أركان النكاح فهو باطل مع العِلم والجهل.
أن السلطان ولي من لا ولي لها من النساء, سواء كان ذلك بسبب عدم وجوده أصلًا, أو بسبب امتناعه عن تزويجها.
أن الأولياء إذا اختلفوا في تزويج المرأة انتقل أمرها إلى السلطان.
الإشارة إلى أن الأمة لا يمكن أن تبقى بدون سلطان, وأن نصب الإمام فرض كفاية على الأمة منعا للتشاجر والاختلاف.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه والدارمي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58067

 
Hadith   1960   الحديث
الأهمية: الثيب أحق بنفسها من وليها، والبكر تستأمر، وإذنها سكوتها
Theme: A previously-married woman is more entitled to give a decision about her marriage than her guardian, whereas a virgin's permission is to be sought. Her permission is her silence

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «الثَّيِّب أحقُّ بنفسها مِن وَلِيِّها، والبِكر تُسْتَأمَر، وإذْنُها سُكُوتها».

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: ''A previously-married woman is more entitled to give a decision about her marriage than her guardian, whereas a virgin's permission is to be sought. Her permission is her silence.''

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دل الحديث على أن الثيب أحق بنفسها من وليها في الإذن بمعنى أنه لا يزوجها حتى تأذن له بالنطق لأنها أحق منه بالعقد فإن لم ترض فليس للولي مع الثيب أمر, والبكر البالغ يستأذنها وليها في تزويجها, وإذنها سكوتها, وسكوتها إقرارها ولا يجوز إجبارها.
This Hadīth indicates that a previously-married woman is worthier than her guardian of giving herself in marriage. This means that her guardian should not marry her off until she permits him by expressing her will, because she is worthier than him of approving the contract. If she does not agree, her guardian will have no say. However, a virgin who is of age should be approached for her permission. Her silence suffices as her permission. Yet, she must not be forced to get married.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النَّهي عن نكاح الثيب قبل استئمارها، وإذنها في ذلك إذنًا صريحًا, وقد ورد النَّهي بصيغة النفي، ليكون أبلغ، فيكون عقد النكاح الخالي من إذنها باطلًا.
النَّهي عن نكاح البكر قبل استئذانها، ويقتضي طلب إذنها فيه، أنَّ نكاحها بدونه باطل أيضًا.
يفيد طلب إذنها أنَّ المراد بها البنت البالغة التي عرفت أمور النكاح، والزوج الصالح من غيره؛ ليكون لإذنها اعتبارٌ ومعنى، هذه هي التي يؤخذ إذنها.
البكر يكفي في إذنها السكوت؛ لحيائها غالبًا عن النطق، والأحسن أن يجعل لموافقتها بالسكوت أجلاً، تعلم به أنَّها بعد انتهاء مدته راضية، يعتبر سكوتها إذنًا منها وموافقةً.
لا يكفي في استئمار الثيب واستئذان البكر مجرد الإخبار بالزواج، واسم الزوج، بل لابد من تعريفها بالزوج تعريفًا كاملًا.
حكمة الشرع في التفريق بين الثيب والبكر.
مراعاة العلل والمعاني في الأحكام, ووجهه: أنه إنما فرق بين البكر والثيب؛ لأن البكر تستحي غالبا ولا تتمكن من المشاورة والائتمار فجعل لها الإذن فقط.
الحديث دليل على اشتراط الولي في النكاح, لمجيء صيغة التفضيل الدالة على المشاركة والمفاضلة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58068

 
Hadith   1961   الحديث
الأهمية: لا تزوج المرأة المرأة، ولا تزوج المرأة نفسها، فإن الزانية هي التي تزوج نفسها
Theme: No woman should perform the marriage of another woman, and no woman should perform her own marriage. It is an adulteress who performs her own marriage

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لا تُزوِّجُ المرأةُ المرأةَ، ولا تُزوج المرأةُ نفسَها، فإنَّ الزَّانية هي التي تُزوجُ نفسَها».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “No woman should perform the marriage of another woman, and no woman should perform her own marriage. It is an adulteress who performs her own marriage.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دل الحديث على أن المرأة لا يثبت لها ولاية في النكاح لا لنفسها، ولا لغيرها, وأن النكاح الذي زوّجت فيه المرأةُ نفسها هو نكاح باطل، وأما قوله: (فإن الزانية هي التي تزوج نفسها) فهو من كلام أبي هريرة -رضي الله عنه-, ويريد من ذلك أن مباشرة المرأة للعقد من شأن الزانية فلا ينبغي أن يقع النكاح إلا بولي.
This Hadīth proves that a woman does not have the authority to perform her own marriage, let alone someone else's marriage. Any marriage performed by a woman is void. As for the sentence: "It is an adulteress who performs her own marriage", these are Abu Hurayrah’s words. By this he meant that only adulteresses perform their own marriages, so a chaste woman must not marry without a guardian.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

دل الحديث على أنه لا نكاح إلا بولي.
المرأة لا يثبت لها ولاية في النكاح.
عدم أهلية المرأة لإنكاحها نفسها.
فساد النكاح بدون ولي، ويعتبر نكاحًا غير شرعيّ.
مراعاة الأهلية في الولاية, فلا يتولى الأمور إلا من كان أهلًا لها.
الإشارة إلى قصور المرأة وأنها إذا كانت لا يصلح أن تكون ولية على نفسها في التزويج فإنه لا يصح أن تكون ولية على غيرها في الحكم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح، دون الجملة الأخيرة (فإن الزانية...).   →   رواه ابن ماجه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58069

 
Hadith   1962   الحديث
الأهمية: أن جارية بكرا أتت النبي -صلى الله عليه وسلم- فذكرت أن أباها زوجها وهي كارهة، فخيرها النبي -صلى الله عليه وسلم-
Theme: A virgin girl came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and said that her father had married her off although she hated [that marriage]. Therefore, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) gave her the choice

عن ابن عباس، أن جَاريةً بِكْراً أتَتِ النبي -صلى الله عليه وسلم- فذكرت «أنَّ أباها زَوَّجَها وهي كارهة، فَخَيَّرَهَا النبي -صلى الله عليه وسلم-».

Ibn ‘Abbās (may Allah's peace and blessings be upon him) reported that a virgin girl came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and said that her father had married her off although she hated [that marriage]. Therefore, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) gave her the choice.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد هذا الحديث أن شابة صغيرة السن لم تزل بكارتها بنكاح سابق، جاءت فأخبرت النبي -عليه الصلاة والسلام- أن أباها أراد أن يزوجها من رجل بغير رضاها ولا إذنها، فخيرها النبي -عليه الصلاة والسلام- بين أن تبقى تحت ذمة هذا الزوج إنفاذًا لتزويج أبيها، أو تفسخ هذا النكاح وترده؛ وذلك لأن إذنها معتبر في الشرع، فلا يزوجها الولي إلا بإذنها ورضاها, ولو كانت بكراً وهي عاقلة بالغة، فلها أن تختار أو ترفض.
والقول باعتبار رأي البكر البالغة, وعدم جواز إجبارها اختيار اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية.
This Hadīth shows that a young virgin woman who had not married before came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and told him that her father wanted to marry her off to a man without her consent and permission. Therefore, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) gave her the choice to stay in marriage with that man, in order to affirm her father's decision, or dissolve the marriage contract. That is what the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) decided, for women's permission is essential in marriage according to Islamic law. So the guardian of a woman may not marry her off except with her permission and consent. If she is virgin, sane, and of age, she can choose to stay in marriage or refuse. Honoring the opinion of adult virgin women and the impermissibility of forcing them is the view adopted by the Permanent Committee for Islamic Research and Iftaa', Saudi Arabia.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

المرأة التي تعرف مصالح النكاح لا تجبر على النكاح، لا من أبيها، ولا من غيره من الأولياء، وأنَّ أمرها بيدها، وإن كانت بكرًا.
أنَّ المرأة لا تجبر على البقاء مع زوج لا ترضاه، وأنَّه يجب تلبية طلبها إذا طلبت فسخ نكاحها.
أنَّ النكاح إذا لم يعقد على الوجه الشرعي، فإنَّه يجب فسخه، وأنَّ الذي يفسخه هو الحاكم الشرعي.
يجوز للإنسان أن يشكو والده عند القاضي في الحقوق الخاصة إذا ظلمه.
أن الشريعة الإسلامية تأخذ للمظلوم حقه، ولو كان على أقرب الناس إليه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود وابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58070

 
Hadith   1963   الحديث
الأهمية: أيما عبد تزوج بغير إذن مواليه، فهو عاهر
Theme: If a slave marries without his master’s permission, he is a fornicator

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «أَيُّما عَبْدٍ تَزَوَّج بغَيْر إذْن مَوَالِيهِ، فهو عاهِرٌ».

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If a slave marries without his master’s permission, he is a fornicator."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى الحديث أن العبد إذا تزوج    بدون إذن سيده فزواجه غير صحيح، وعقده فاسد، وحكمه حكم الزاني, وبناءً على ذلك يجب فسخ نكاحه، والتفريق بينه وبين من عقد عليها؛ لأن العبد لا يمكن أن يزوج نفسه.
The Hadīth means that if a slave marries without the permission of his master, his marriage is invalid and the contract is consequently null and void. The slave would therefore be considered as a fornicator. So, the marriage must be nullified and the slave must be separated from the woman he married without his master’s permission, because slaves are not entitled to get married without their masters’ approval.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

العبد ناقص عن الأحرار، من ذلك أنَّه لا يملك المال، ولو أُعطي مالًا صار ذلك المال لسيده، وحيث إنَّ النكاح عقد له تبِعَاتٌ ماليةٌ من المهر والنفقات ولأن فيه شغلًا فإن أمر تزويجه جُعِل إلى سيده.
إذا تزوج العبد بدون إذن سيده، فزواجه غير صحيح، وعقده فاسد.
بناءً على أنَّه عقدٌ فاسدٌ، فإنَّه يجب فسخه، والتفريق بين الزوج وبين من عقد عليها؛ لأنَّه -كما جاء في الحديث- عاهر، والعاهر هو الزاني.
مفهوم الحديث أن العبد لو تزوج بإذن سيده فنكاحه صحيح.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه والدارمي وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58072

 
Hadith   1964   الحديث
الأهمية: تزوج النبي -صلى الله عليه وسلم- ميمونة وهو محرم، وبنى بها وهو حلال، وماتت بسرف
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) married Maymūnah when he was in the state of Ihrām and consummated marriage with her when he ended his Ihrām. She died in Sarif

عن ابن عباس، قال: "تَزَوَّج النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- مَيْمُونَة وهو مُحْرِمٌ، وبَنَى بِها وهو حَلالٌ، وماتَتْ بِسَرِف".

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) married Maymūnah when he was in the state of Ihrām and consummated marriage with her when he ended his Ihrām. She died in Sarif.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يفيد هذا الحديث الذي رواه ابن عباس -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- عقَد على أم المؤمنين ميمونة وهو متلبس بالإحرام, وأنه دخل بها وهو متحلل غير محرم, وأنها -رضي الله عنها- ماتت بمكان بين مكة والمدينة اسمه سرف, وهو المكان الذي دخل بها فيه، وبيَّن العلماء أن ما ذكره ابن عباس-رضي الله عنهما- في هذا الحديث -مِن كون النبي صلى الله عليه وسلم تزوج ميمونة وهو محرم- وَهمٌ منه -رضي الله عنه-؛ لأنه انفرد برواية ذلك وحده، وخالفه أكثر الصحابة، وممن خالفه ميمونة وأبو رافع -رضي الله عنهما-، وهما أعلم بالقصة؛ لأنهما المباشران لها, فقد قال أبو رافع -رضي الله عنه- : "كنتُ السفير بين النبي -صلى الله عليه وسلم- وميمونة، فتزوَّجها وهو حلال، وبنى بها حلالًا" وكانت أم المؤمنين ميمونة -رضي الله عنها- تقول: "تزوجني وهو حلال".
ولعل ابن عباس -رضي الله عنهما- لم يطلع على زواجه -صلى الله عليه وسلم- بميمونة إلا بعد أن أحرم- صلى الله عليه وسلم-, فظن أنه تزوجها وهو محرم, وحمل بعض أهل العلم حديث ابن عباس على أنه تزوجها في الحرم وهو حلال.
This Hadīth, which is reported by Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him), shows that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) concluded his marriage contract with the Mother of the Believers Maymūnah during the state of Ihrām and consummated marriage with her after he terminated his Ihrām. Maymūnah (may Allah be pleased with her) died in a place between Makkah and Madīnah called Sarif, which is the place where the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) consummated marriage with her.
The scholars mentioned that Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) was inaccurate in saying that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) married Maymūnah during the state of Ihrām, being the only narrator of this incident. Most of the Companions disagreed with him, including Maymūnah and Abu Rāfi‘ who knew the story better than Ibn ‘Abbās. Abu Rāfi‘ (may Allah be pleased with him) said: "I was a messenger between the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and Maymūnah. He married her when he was outside the state of Ihrām and consummated marriage with her when he was outside state of Ihrām." Also, Mother of the Believers Maymūnah (may Allah be pleased with her) used to say: "He married me when he was outside the state of Ihrām: "So it is possible that Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) did not learn of the Prophet's marriage with Maymūnah except after the Prophet had entered the state of Ihrām. So he thought that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) married her during Ihrām. Commenting on this Hadīth of Ibn ‘Abbās, some scholars said that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) married Maymūnah in the Precincts of Makkah while he was not in the state of Ihrām.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن النبي -صلى الله عليه وسلم- عقَد على أم المؤمنين ميمونة وهو متلبس بالإحرام, وأنه دخل بها وهو متحلل غير محرم, وتقدم في المعنى الإجمالي أن أكثر الصحابة خالفوا ابن عباس في هذه الرواية, ورووا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- تزوجها وهو حلال غير محرم, ومنهم ميمونة نفسها.
الحديث فيه ذكر المكان الذي ماتت فيه ميمونة -رضي الله عنها-, وهو سرف.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح الإسناد.   →   متفق عليه.   ---   Its chain of narrators is Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58073

 
Hadith   1965   الحديث
الأهمية: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تزوجها وهو حلال
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) married her when he was outside the state of Ihrām

عن يَزِيد بن الأصمِّ قال: حدَّثَتْني مَيْمونَة بنت الحارث -رضي الله عنها- «أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تَزَوَّجها وهو حلال»، قال: «وكانت خالَتي، وخالةَ ابنِ عباس».

Yazīd ibn al-Asamm (may Allah have mercy upon him) reported: 'Maymūnah bint al-Hārith (may Allah be pleased with her) told me that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) married her when he was outside the state of Ihrām.' He added: ''She was my maternal aunt and the maternal aunt of Ibn ‘Abbās.’'

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكر يزيد بن الأصم أن أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث -رضي الله عنها- أخبرته أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تزوجها وهو متحلل من إحرامه, فلم يكن أثناء زواجه بها محرمًا بحج أو عمرة, ثم ذكر قرابته بميمونة -رضي الله عنها- وأنها كانت خالته, كما كانت خالة ابن عباس -رضي الله عنهما-، مما يدل على قربه من صاحبة القصة، وأنه لم يكن محرمًا كما قال ابن عباس.
Yazīd ibn al-Asamm says that the Mother of the Believers Maymūnah bint al-Hārith (may Allah be pleased with her) told him that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) married her when he was outside the state of Ihrām. When he married her, he was not assuming Ihrām for Hajj or ‘Umrah. Yazīd then mentioned his relation to Maymūnah (may Allah be pleased with her) as she was his maternal aunt, and the maternal aunt of Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) as well. This indicates his close relationship with Maymūnah, and proves that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was not in the state of Ihrām as Ibn ‘Abbās said.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يكن محرما أثناء زواجه بميمونة -رضي الله عنها-, وما ذكرته -رضي الله عنها- مقدَّم على ما ذكره ابن عباس -رضي الله عنهما- في الصحيحين من أنه -صلى الله عليه وسلم- تزوجها وهو محرم؛ لأنها صاحبة القصة.
أن الإحرام من موانع النكاح, فلا يصح نكاح محرم بحج أو عمرة, كما صرحت به الأحاديث الأخرى.
أن ميمونة -رضي الله عنها- كانت خالة يزيد بن الأصم, كما كانت خالة ابن عباس -رضي الله عنهما-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58074

 
Hadith   1966   الحديث
الأهمية: رخص رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عام أوطاس، في المتعة ثلاثا، ثم نهى عنها
Theme: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) allowed temporary marriage for three nights in the year of the battle of Awtās, then he forbade it

عن إياس بن سلمة، عن أبيه، قال: «رَخَّصَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عَامَ أَوْطَاسٍ، في المُتْعَة ثلاثا، ثم نَهَى عنها».

Iyās ibn Salamah reported that his father said: "The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) allowed temporary marriage for three nights in the year of the battle of Awtās, then he forbade it.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
سَن الشارع النكاح لقصد الاجتماع والدوام والألفة وبناء الأسرة, ولذا كان كل قصد أو شرط يخالف هذه الحكمة من النكاح باطلا, ومن هنا حرم نكاح المتعة، وهو أن يتزوج الرجل المرأة إلى أجل، وقد وقع الترخيص فيه سنة غزوة أوطاس, وذلك في شوال من عام ثمانية من الهجرة مدة ثلاثة أيام فقط؛    لداعي الضرورة, ثم حرَّمه النبي -صلى الله عليه وسلم- تحريمًا مؤبدًا؛ لما فيه من المفاسد، من اختلاط في الأنساب؛ واستئجار للفروج، ومجافاة للذوق السليم والطبيعة المستقيمة.
Allah, the Almighty, prescribed marriage for the purpose of unity, survival, affability, and building a family. Hence, any condition or intent contradicting such a rationale is invalid. Accordingly, temporary marriage is forbidden. The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) allowed temporary marriage over three nights only in the year of the battle of Awtās (Shawwāl, in the year 8 AH) out of necessity, then he forbade it eternally given the evil consequences that it involves. Reasons for prohibiting temporary marriage in Islam include: 1. Mixing up of lineages. 2. Subjecting people's private parts to renting. 3. Contradicting the sound behavior and upright human nature.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تحريم المتعة عام أوطاس، وذلك في شوال من عام ثمانية من الهجرة, بعد إباحتها مدة يسيرة.
يفيد الحديث أنه قد حصل في المتعة ترخيص مدة ثلاثة أيام فقط عام أوطاس، وأنَّها بعد هذا الترخيص حرمت تحريمًا مؤبدًا إلى يوم القيامة.
أن هذه الرُخصة في المتعة كانت لأجل الضرورة، ثم حرِّمت تحريمًا مؤبدًا، وانعقد إجماع المسلمين على تحريمها تحريمًا مؤبدًا مطلقًا, ولا عبرة بمخالفة الروافض لذلك.
حرَّم الشارع الحكيم هذا النكاح، لما فيه من المفاسد الكثيرة، منها: اختلاط الأنساب، واستجارة الفروج بغير نكاح صحيح, ومجافاته للذوق السليم والطبيعة المستقيمة, ولأنه وسيلة وذريعة إلى الزنا.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58075

 
Hadith   1967   الحديث
الأهمية: لعن الله المحلل والمحلل له
Theme: May Allah curse the Muhallil (a man who marries an irrevocably divorced woman for the sole purpose of making her lawful for her ex-husband to remarry) and the Muhallal lahu (the ex-husband of the woman who was irrevocably divorced, seeking to remarry her through an unlawful marriage)

عن علي -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «لَعَنَ اللهُ المُحَلِّل، والمُحَلَّلَ له».

‘Ali (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "May Allah curse the Muhallil and the Muhallal lahu."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
لما كانت المطلقة ثلاثاً لا تحل لزوجها الأول حتى ينكحها زوج غيره, ويطأها, فإن البعض قد يلجأ للتحايل على الأحكام الشرعية, فيتفق مع رجل آخر على أن يتزوج هذه المرأة زواجاً صورياً ثم يطلقها, ليس بقصد الزواج الشرعي, ولكن بغرض تحليلها للزوج الأول, ولما في ذلك من التحايل على الشرع, وخسة النفس, وقلة الحمية والمروءة, حرَّم النبي -صلى الله عليه وسلم- هذا النكاح, ودعا على المحلل والمحلل له بالطرد والإبعاد من رحمة الله -تعالى-.
When a wife is divorced for the third time, she is no longer lawful for her husband until she is married to another man, who should consummate marriage with her. Therefore, some people resort to circumventing legal rulings. An ex-husband would arrange with another man to marry his irrevocably divorced woman through a sham marriage and then divorce her, not intending the Shariah-approved marriage thereby, but with the sole purpose of rendering the irrevocably divorced wife lawful to her ex-husband. Due to such circumvention of Islamic rulings, and for the meanness and the lack of a sense of honor involved in this behavior, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade this kind of marriage and invoked curse and expulsion of Allah's mercy on the Muhallil and the Muhallah lahu.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تحريم سلوك الطرق التي فيها تحايل على أحكام الشريعة.
تحريم النكاح الذي يقصد منه التحليل.
أن هذا النكاح باطل؛ لأن النهي يقتضي الفساد, فلا يحصل بنكاح المحلل الإباحة للزوج الأول, ولا يحل للمحلِّل إمساكها بل يجب عليه فراقها.
أن هذا الفعل (التحليل) من كبائر الذنوب؛ لأن اللعن لا يكون إلاَّ على ذنبٍ هو من أشد الذنوب.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58076

 
Hadith   1968   الحديث
الأهمية: لا ينكح الزاني المجلود إلا مثله
Theme: Let a flogged fornicator marry none but his like

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لا يَنْكِحُ الزَّاني المَجْلود إلا مثْلَه».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: ''Let a flogged fornicator marry none but his like.''

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث فيه بيان لنوع من أنواع الأنكحة الباطلة, وهو نكاح الزاني الذي لم يتب من الزنى؛ وثبت زناه لا يجوز له أن يتزوج مسلمة عفيفة, إذ لا يُقْدِم على نكاحه من النساء إلاَّ أنثى زانيةٌ مثله، يُناسب حاله حالها, وهذا الحكم إذا لم يتب من هذا الذنب العظيم, كما أن الزانية التي ارتكبت هذه الفاحشة لا يجوز للمسلم أن يتزوجها وهي غير تائبة من الزنى, ووصف الزاني بالمجلود وصف أغلبي؛ لأن الغالب أن من ثبت زناه جلد, وإلا فالحكم يشمل الزاني الذي لم يجلد, فإن حصل عقد في الحالين فهو عقد باطل، وقال -تعالى-: (الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك).
This Hadīth shows a form of invalid marriages; that is the marriage of a fornicator who did not repent of fornication, which is proven against him. He is not allowed to marry a chaste Muslim woman. Only a woman guilty of fornication may marry him, for both are suitable to each other. This is applicable so long as one does not repent of the grave sin of fornication. Likewise, for a woman who committed fornication, a Muslim man is not allowed to marry her, so long as she does not repent. Flogging is mentioned here as a common description, because, in most cases, a person guilty of fornication undergoes the punishment of flogging. However, the ruling applies to the fornicator who has not been flogged as well. In both cases, the marriage contract is invalid. Allah, the Almighty, says: {The fornicator does not marry except a [female] fornicator or polytheist, and none marries her except a fornicator.} [Sūrat An-Nūr: 3]

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

يحرم على الرجل أن يتزوج بمن ظهر منها الزنا, كما يحرم على المرأة أن تُزوج بمن ظهر منه الزنا.
إن حصل عقد في الحالين المتقدمين فهو عقد باطل.
إذا تاب الزاني أو تابت الزانية صح نكاحهما, فالحكم هنا مقيد بعدم التوبة.
حماية الشريعة للأخلاق؛ لأن الزاني لا يبالي أن تزني امرأته؛ لأنه هو يزني بنساء الناس, والواقع في الذنب لا ينكره على غيره.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58077

 
Hadith   1969   الحديث
الأهمية: لا، حتى يذوق الآخر من عسيلتها ما ذاق الأول
Theme: A man divorced his wife three times, then another man married her and divorced her before consummating the marriage with her. Her first husband wanted to remarry her, and the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was asked about that. He said: No, not until the second husband tastes of her sweetness what the first one tasted

عن عائشة -رضي الله عنها-، قالت: طلَّق رجل امرأَته ثلاثا، فَتَزوَّجها رجل، ثم طلَّقها قَبْل أن يَدْخُل بها، فَأَراد زوجها الأول أن يتزوَّجها، فسُئِل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن ذلك، فقال: «لا، حتى يَذُوَق الآخرُ مِنْ عُسَيْلَتِها ما ذَاقَ الأوَّل».

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported: A man divorced his wife three times, then another man married her and divorced her before consummating the marriage with her. Her first husband wanted to remarry her, and the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was asked about that. He said: "No, not until the second husband tastes of her sweetness what the first one tasted."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جاءت امرأة رفاعة القرظي شاكية حالها إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-, فأخبرته أنها كانت زوجًا لرفاعة، فبتَّ طلاقها بالتطليقة الأخيرة، وهي الثالثة من طلقاتها، وأنها تزوجت بعده عبد الرحمن بن الزَّبِير -بفتح الزاي- فلم يستطع أن يمسها, فطلقها، فَأَراد زوجها الأول أن يتزوَّجها، فسألت النبي -صلى الله عليه وسلم- عن ذلك, فمنعه ونهى عنه، وأخبرها بأنه لابد لحل رجوعها إلى رفاعة من أن يطأها زوجها الأخير.
The wife of Rifā‘ah al-Qurazi came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and told him that she was married to Rifā‘ah but that he then divorced her thrice, making the divorce irrevocable. She added that she then got married to ‘Abdur-Rahmān ibn Az-Zabīr, who also divorced her after his failure to have sexual intercourse with her. Her first husband wanted to remarry her, and she asked the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) about that. The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) forbade this remarriage and told her that the permissibility of her remarriage to Rifā‘ah is conditional on having had sexual intercourse with her last husband.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

المطلقة ثلاثًا لا يحل لمطلِّقها أن يرجعها حتى تنكح زوجًا غيره، ويجامِعها الزوج الثاني، ثم يطلقها بغير نية التحليل، وتعتد منه، قال -تعالى-: {فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا}،[البقرة: 230].
لابُدَّ أنْ يكون زواج الثاني زواج رغبةٍ، لم يقصد به التحليل، أما إنْ قصد الثاني بزواجه التحليل للأوَّل، فإنَّ العقد غير صحيح، بل هو باطلٌ، ونكاحه ووطؤه محرَّم، ولم تحل للزوج الأول,كما دلت عليه الأحاديث الأخرى.
لابُدَّ لصحة حِلِّ المطلقة للزوج الأول، أن يطأها الزوج الثاني في عقد صحيح, وذلك بإيلاج الحشفة -أو قدرها من مجبوبٍ- في فرج المرأة المطلَّقة، مع انتشار وإن لم ينزل، فلا يكفي مجرَّد العقد، ولا الخلوة، ولا المباشرة دون الفرج، ولا كون العقد الثاني باطلًا أو فاسدًا، بل لابُدَّ أنْ يكون بعقدٍ صحيح.
الشريعة الإسلامية أجمل الشرائع، وأقوم بمصالح العباد، فله أن يعاف زوجته، فإن تاقت نفسه إليها وجد السبيل إلى ردها، فإذا طلَّقها الثالثة لم يبق له عليها سبيل، إلاَّ بعد نكاح زوجٍ ثانٍ، نكاح رغبة، فإباحتها بعد الزوج الآخر من أعظم النعم.
استعمال الكناية عن الشيء الذي يستحيا من ذكره بما يدل عليه, لقولها: قبل أن يدخل بها, والمراد بالدخول الجماع.
إذا تصرف الإنسان تصرفًا على خلاف الشرع وهو يعتقده صحيحا, فلا عبرة بتصرفه, فهذه المرأة لما طلقت ظنت أن ذلك يبيحها للزوج الأول, فبين النبي -صلى الله عليه وسلم- أنها لا تحل له حتى يدخل بها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58078

 
Hadith   1970   الحديث
الأهمية: يا بني بياضة أنكحوا أبا هند وأنكحوا إليه
Theme: O Banu Bayādah, marry off (your daughters) to Abu Hind, and ask him to marry off (his daughters) to you

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، أن أبا هِنْد، حَجَمَ النبي -صلى الله عليه وسلم- في اليَافُوخ، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «يا بَنِي بَيَاضَةَ، أَنْكِحُوا أَبَا هِنْدٍ، وَانْكِحُوا إلَيْهِ» وقال: «وإنْ كان في شيء مِمَّا تَدَاوُون به خيرٌ فَالحِجَامة».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: Abu Hind performed cupping for the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) in the middle of his head. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) then said: "O Banu Bayādah, marry off (your daughters) to Abu Hind, and ask him to marry off (his daughters) to you.' He added: 'If there is benefit in anything that you use for treatment, then it is cupping.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث فيه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- احتجم عند أبي هند -رضي الله عنه- في رأسه, وهو يدل على عدم اعتبار الكفاءة لا في النسب، ولا في المهنة؛ وذلك أنَّ النَّبيَّ -صلى الله عليه وسلم- أمر إحدى قبائل الأنصار، وهم القبيلة القحطانية الأزدية العربية أن يُنكِحُوا أبا هند، وأن يخطبوا إليه بناته, وهو من موالي بني بياضة المذكورين، وكان مع ما مسَّه من الرق حجَّامًا، والحجامة عند العرب صناعة دنيئة, فلم يعتبر الكفاءة في النسب أو المهنة, وتدل النصوص الأخر على اعتبار الكفاءة في الدين والخلق.
ثم ذكر أن الحجامة من خير ما يتداوى به المرء.
This Hadīth shows that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) had cupping made for him in his head by Abu Hind (may Allah be pleased with him). It also implies that suitability in family background and profession is not considered in marriage, for the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) commanded Banu Bayādah, one of the Ansār tribes who belonged to the Azdi and Qahtāni Arabs, to marry their daughters off to Abu Hind and marry his daughters. Abu Hind was one of the freed slaves who belonged to Banu Bayādah, and beside being an ex-slave, his job was making cupping, which was a lowly profession in the sight of the Arabs. However, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did not pay attention to suitability in family background or profession. Other texts indicate that suitability in religiousness and morals should be considered. Finally, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) mentioned that among the best methods of treatment is cupping.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

عدم اعتبار الكفاءة للنكاح في النسب أو المهنة، وأن الكفاءة المعتبرة إنما تكون في الدين والخلق.
جواز إنكاح الحجام والتزوج من بناته.
الحجامة من خير ما يتداوى به المريض.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58080

 
Hadith   1971   الحديث
الأهمية: الولاء لمن ولي النعمة
Theme: Loyalty is pledged to the one who did the favor

عن عائشة -رضي الله عنها- أنها اشترتْ بَريرَة مِنْ أُناسٍ من الأنصار واشْتَرَطوا الوَلاء، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «الوَلاءُ لِمَنْ وَلِيَ النِّعْمَة»، وخَيَّرَهَا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكان زوْجُها عبْدا، وأهدَتْ لعائشة لحْما، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لو صَنَعْتُم لنا من هذا اللحم»، قالت عائشة: تُصُدِّقَ به على بَرِيرَة، فقال: «هو لها صدَقة ولنا هديَّة».

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) bought Barīrah from a household belonging to the Ansār, and they stipulated that they retain the ex-slave's allegiance. The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: "Allegiance is pledged to the one who did the favor (of setting the slave free)." The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) also gave Barīrah the choice (either to retain her marriage or break it), as her husband was a slave. She gave some meat to ‘Ā’ishah as a gift, and the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: "I wish you could cook this meat for us." ‘Ā’ishah said: "It was given in charity to Barīrah." He said: "It was charity to her but a gift to us."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد الحديث أن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- اشترت بريرة وأعتقتها فأراد أصحابها أن يكون ولاؤها لهم, فأخبرها -عليه الصلاة والسلام- بأن هذا الشرط    لا يصح، وأن من أنعم بالعتق على العبد يكون ولاؤه له، و وبريرة كانت زوجة لعبد    اسمه مغيث، فلما تحررت وملكت نفسها    خيَّرها -عليه الصلاة والسلام- بين أن تبقى تحته, أو تفارقه؛ لأنها صارت أعلى منه رتبة بحريتها، ثم إنه أهدي لها لحم, فأرسلت لعائشة منه, فأراد -عليه الصلاة والسلام- أن يأكل منه, فأخبرته عائشة -رضي الله عنها- بأنه صدقة أعطيت لبريرة, وهو -عليه الصلاة والسلام- لا يأكل الصدقة, فأخبرها -عليه الصلاة والسلام- بأن بريرة ملكته عن طريق الصدقة, وينتقل إلى النبي -عليه الصلاة والسلام- بطريق الهدية, فيتغير حكمه, ويصير هدية وهبة, فلا يحرم عليه ولا على أهل بيته.
According to this Hadīth, ‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) bought Barīrah and freed her, but her ex-master conditioned that they retain Barīrah's allegiance. The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) told her that this condition is void because allegiance is pledged to the one who did the favor of setting the slave free. Regarding Barīrah, she was married to a slave named Mughīth, so when she became higher than him (in rank) as a free woman with an independent will, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) gave her the choice either to retain her matrimonial bond or break it. Later, Barīrah received meat as charity and sent some of it to ‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) as a gift. The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) wanted to eat from that meat. ‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) told the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) that it had originally been given in charity to Barīrah, and thus he was not allowed to eat from it. However, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) told her that Barīrah was given the meat as charity, while the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was given it as a gift from her. Therefore, the ruling of this meat changed from a charity to a gift, so eating it was allowable for the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and his household.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية مكاتبة الرقيق، لأنَّها طريق إلى تخليصه من الرق.
أنَّ الولاء لمن أعتق؛ لأنَّه لُحْمة كَلُحمَة النسب، أما اشتراطه للبائع فباطل.
أنَّ كل شرط يخالف حكم الله فهو باطل مردود، وإن أكثر.
أنَّ اشتراط الولاء من البائع لا يؤثر في صحة عقد البيع، إنما الذي يَبْطل: الشرطُ وحده، لمخالفته مقتضى العقد؛ لأنَّ الشروط التي على خلاف مقتضى العقد فاسدة بنفسها، ولكنها غير مفسدة للعقد.
أنَّ العتق بأي طريق يسبب الولاء، سواء كان منجَّزًا أو مكاتباً، أو غير ذلك من طرقه، لعموم "الولاء لمن أعتق".
الولاء عصوبة سببها نعمة المُعتِق على عتيقه.
أن الأمَة إذا عتقت تحت عبد يكون لها الخيار يين البقاء معه ويين الفسخ من عصمة نكاحه، وجواز ذلك بإجماع العلماء
اعتبار الكفاءة بين الزوجين, وأن من موانع التكافؤ بين الزوجين الحرية والرق.
أن الفقير إذا ملك شيئا على وجه الصدقة: لم يمتنع على غيره ممن لا تحل له الصدقة أكله، إذا وجد سبب شرعي من جهة الفقير يبيحه له.
تحريم الصدقة على النبي -صلى الله عليه وسلم-.
استحباب تبيين الأحكام عند المناسبات، وأن يكون في المجامع الحافلة، كخطب الجمعة، والمجامع الكبيرة، ووسائل الإعلام، من الصحف، والإذاعة، والتلفاز وغير ذلك.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58081

 
Hadith   1972   الحديث
الأهمية: طلق أيتهما شئت
Theme: Divorce whomever of them you wish

عن الضحاك بن فيروز، عن أبيه قال: قلت: يا رسول الله، إني أسلمت وتحتي أختان؟، قال: «طَلِّق أيتَهُما شِئتَ».

Ad-Dahhāk ibn Fayrūz reported from his father that he said: "I said: 'O Messenger of Allah, I have embraced Islam, and I have two sisters as wives!' He said: 'Divorce whomever of them you wish.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
فيروز الديلمي -رضي الله عنه- صحابي من أهل اليمن أسلم وعنده زوجتان، هما أختان، وقد كان أهل الجاهلية يتزوجون الأختين معا لا يرون بذلك بأساً، فأمره النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يختار منهما واحدة، لتبقى له زوجة، ويطلق الأخرى؛ لأنَّه لا يجوز الجمع بين الأختين في الإسلام.
Fayrūz ad-Daylami (may Allah be pleased with him) was a Companion from Yemen. He was married to two sisters when he embraced Islam. In the pre-Islamic period of ignorance, people used to combine two sisters in marriage without finding fault with that. Therefore, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) commanded Fayrūz to keep one of the two sisters as his wife and divorce the other. In Islam, it is not permissible to combine two sisters in marriage.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

اتَّفق المسلمون على أنه لا يُجمع بين الأختين بعقد نكاح، سواء كانت الأخوَّة بنسب أو رضاع، حُرَّتَيْنِ أو أمَتَيْن، أوْ إحداهما أَمَة، قبل الدخول أو بعده.
إذا طلق إحداهما فإنه اختيار منه للباقية.
اعتبار أنكحة الكفار من أهل الكتاب وغيرهم، وأنَّها صحيحة، ولو أسلموا عليها، وأنَّها كأنكحة المسلمين، فيما يجب فيها من أحكام.
أنَّ المرأة لا تخرج عن عصمة الزوج بعد الإِسلام إلاَّ بطلاق ونحوه، فالنكاح يبقى بعد الإِسلام بلا تجديد عقد.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبوداود والترمذي وابن ماجه وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58082

 
Hadith   1973   الحديث
الأهمية: أن غيلان بن سلمة الثقفي أسلم وله عشر نسوة في الجاهلية، فأسلمن معه، فأمره النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يتخير أربعًا منهن
Theme: Ghaylān ibn Salamah Ath-Thaqafi embraced Islam and he had ten wives from the pre-Islamic period of ignorance, and they all embraced Islam with him. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) commanded him to choose four of them

عن ابن عمر، أن غَيْلَانَ بن سَلَمَةَ الثقفي أَسْلَمَ وله عشر نِسْوَةٍ في الجاهلية، فَأَسْلَمْنَ معه، « فَأَمَرَهُ النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يَتَخَيَّرَ أربعا مِنْهُنَّ».

Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: Ghaylān ibn Salamah Ath-Thaqafi embraced Islam and he had ten wives from the pre-Islamic period of ignorance, and they all embraced Islam with him. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) commanded him to choose four of them.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث يبين صورة من صور الأنكحة التي كانت موجودة في الجاهلية، حيث كان أحدهم يجمع بين أعداد كبيرة من النساء، ولا يتقيدون بعدد معين, فجاء هذا الصحابي وقد أسلم وكان له عشر نسوة فأسلمن معه جميعًا، فأمره النبي -عليه الصلاة والسلام- أن يختار منهن أربعًا ويفارق البواقي؛ لأن الشرع حدد الجمع في النكاح بأربع فقط, وهو إجماع من المسلمين.
This Hadīth shows one of the different forms of marriage that existed before Islam. Men would combine a big number of women in marriage without restriction. Ghaylān, a Companion, embraced Islam while he had ten wives, who also embraced Islam with him. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) commanded him to choose four of them and part with the rest. In Islam, a man may have four wives, and there is a consensus among Muslims on that.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنَّ نهاية ما يباح للحر جمعه من الزوجات هو أربع زوجات.
لو أسلم رجل في عصمته أكثر من أربع زوجات، فإنَّه يؤمر أن يختار منهن أربعًا، ويطلق الباقيات.
اعتبار أنكحة الكفار، وأنَّها تبقى على حالها بلا تفتيش عن صفة ما عقدت عليه في كفرهم، هذا إذا كانت أنكحتهم حال إسلامهم، أو حال ترافعهم إلينا حلالًا، أما إذا كانت حال الترافع، أو إسلامهم مما لا يجوز ابتداؤها، كذات مَحرم أو معتدة لم تَنْقض عدَّتها: فُرِّق بينهما؛ لأنَّ ما منع ابتداء العقد منع استدامته.
الدليل على اعتبار أنكحتهم عند الإِسلام أو الترافع بشرطه، هو أنَّه لم يؤمر بتجديد العقد لمن اختار الدخول في الإِسلام، وأنَّه أمر أن يطلق التي لم يختر منهنَّ، فهذا دليل على اعتبار العقد.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي وابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58083

 
Hadith   1974   الحديث
الأهمية: رد النبي -صلى الله عليه وسلم- ابنته زينب على أبي العاص بن الربيع بعد ست سنين بالنكاح الأول، ولم يحدث نكاحًا
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) returned his daughter Zaynab to Abu al-‘Ās ibn Ar-Rabī‘ in marriage after six years without renewing the contract

عن ابن عباس قال: «رَدَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- ابنته زينب على أبي العاص بن الرَّبِيع بَعْدَ سِتّ سِنين بالنكاح الأول، ولم يُحْدِث نكاحًا».

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) returned his daughter Zaynab to Abu al-‘Ās ibn Ar-Rabī‘ in marriage after six years without renewing the contract.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
زينب بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ورضي الله عنها هي أكبر بناته -رضي الله عنهنَّ-، وكانت زوجة لأبي العاص بن الربيع، فأسلمت، وهاجرت قبل إسلام زوجها وهجرته، فلما أسلم وهاجر ردَّها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إليه بعد ست سنين -على هذه الرواية-, ولم يعقد لهما عقدًا جديدًا, وقد استدل بعض أهل العلم بهذا الحديث على أن الزوج الكافر إذا لم يسلم في عدة امرأته وانتهت العدة فإن النكاح لا ينفسخ، وإنما يبقى الخيار للمرأة بعد ذلك, إن شاءت رجعت إليه, وإن شاءت تزوجت غيره, وجمهور الفقهاء على أن النكاح ينفسخ في هذه الصورة، واستدلوا بأحاديث أخرى, وقالوا: إن زينب لما أسلمت وبقي زوجها على الكفر لم يفرق بينهما -صلى الله عليه وسلم- إذ لم يكن قد نزل تحريم نكاح المسلمة على الكافر، فلما نزل قوله -تعالى-: {لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن} [الممتحنة: 10] الآية، أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن تعتد، فوصل أبو العاص مسلمًا قبل انقضاء العدة، فقررها النبي -صلى الله عليه وسلم- بالنكاح الأول، فيندفع الإشكال الموجود في الحديث.
وفتوى اللجنة الدائمة على مذهب جمهور العلماء، ونص الفتوى:
(أ- إذا أسلم الزوجان الكافران معا فهما على زواجهما؛ لأن الكفار كانوا يسلمون هم وزوجاتهم على عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- فيقرهم على زواجهم. ب- وإن أسلم أحدهما فقط فرق بينهما، وانتظر فإن أسلم الآخر في العدة فهما على زواجهما، وإن انتهت العدة قبل أن يسلم الآخر فقد انتهت عصمة الزواج بينهما؛ لقول الله -تعالى-: {فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ} إلى قوله: {وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ}).
Zaynab (may Allah be pleased with her) was the oldest daughter of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). She was married to Abu al-‘Ās ibn Ar-Rabī‘. She had converted to Islam and emigrated before her husband embraced Islam and emigrated. When her husband entered Islam and emigrated, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) returned Zaynab to him after six years (according to this narration), without concluding a new marriage contract for her. Some scholars deduced from this Hadīth that if a disbelieving husband does not become a Muslim during his wife's waiting period, which then expires, then the marriage is not dissolved. Still, the woman has the choice of going back to him or marrying another man. The majority of Muslim jurists, however, believe that this form of marriage is dissolved. They used other Hadīths to support their opinion. They remarked that when Zaynab embraced Islam and her husband remained a disbeliever, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did not separate between them, for it was not yet revealed that a Muslim woman is forbidden to marry a disbeliever. When this was revealed {They are not lawful [wives] for them, nor are they lawful [husbands] for them} [Sūrat al-Mumtahanah: 10], the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) commanded Zaynab to observe her waiting period. Abu al-‘Ās arrived as a Muslim before the waiting period expired, and thus the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) kept the spouses in their marriage. By this understanding, the Hadīth is no longer confusing. The fatwa of the Permanent Committee follows the majority of scholars stating: If a non-Muslim couple enter Islam together, they keep their marriage. The disbelievers used to convert to Islam along with their spouses, during the lifetime of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and he would keep them married. But, if one spouse only becomes a Muslim, the couple should be separated. If the other spouse converts during the waiting period, the couple would keep their marriage. If the other spouse does not convert during the waiting period, the marriage dissolves. In this respect, Allah, the Almighty, says: {And if you know them to be believers, then do not return them to the disbelievers; they are not lawful [wives] for them, nor are they lawful [husbands] for them. But give the disbelievers what they have spent. And there is no blame upon you if you marry them when you have given them their due compensation. And hold not to marriage bonds with disbelieving women.} [Sūrat al-Mumtahanah: 10]

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن المرأة إذا أسلمت قبل زوجها الذي دخل بها    ثم انتظرته ولم تتزوج    فإنها تحل له بعد إسلامه استصحاباً للعقد الأول قبل البعثة ولا تحتاج إلى عقد جديد.
أنَّ أحد الزوجين إذا أسلم قبل الآخر لم ينفسخ النكاح بإسلامه، فرَّقت الهجرة بينهما أو لم تفرق، فإنَّه لا يعرف أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جدَّد نكاح زوجين سبق أحدهما الآخر بإسلامه قط.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح دون ذكر السنين.   →   رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Khuzaymah in At-Tawheed
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58084

 
Hadith   1975   الحديث
الأهمية: ملعون من أتى امرأته في دبرها
Theme: Cursed is the one who has anal intercourse with his wife

عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ملعون من أتى امرأته في دُبُرِها».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Cursed is the one who has anal intercourse with his wife."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث الوعيد الشديد لمن يجامع زوجته في دبرها؛ حيث يترتب على ذلك الطرد من رحمة الله -تعالى-، وهذا دليل على أنه كبيرة من كبائر الذنوب فلا يحل لمسلم أن يفعله.
This Hadīth contains a severe warning for whoever resorts to anal intercourse with his wife. This results in a person’s expulsion from the mercy of Allah, the Exalted. This shows that anal intercourse is a major sin, and it is therefore impermissible for a Muslim to do it.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تحريم إتيان النساء في أدبارهن.
أن الاستمتاع من الزوجة بما دون دبرها من جسدها جائز.
بيان الحكمة العظيمة من تحريم هذا الشيء؛ وذلك لأنه يحصل به مفاسد عظيمة وهي أن الإنسان يطأ في مكان القذر والأذى، وأن النطفة التي ينزلها في دبر امرأته لو أنزلها في محلها الذي أذن الله لكان به إنجاب الولد، وأنه يؤدي لحصول الأمراض.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود، والنسائي في السنن الكبرى، وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    An-Nasaa’i
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58090

 
Hadith   1976   الحديث
الأهمية: لا ينظر الله إلى رجل أتى رجلا أو امرأة في دبر
Theme: Allah does not look at a man who approaches a man or a woman anally

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لا ينظر الله إلى رجل أَتَى رجلًا أو امرأةً في دُبُرٍ».

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: ''Allah does not look at a man who approaches a man or a woman anally.''

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث يدل على حرمة من أتى رجلًا بحيث فعل اللواط وهو إتيانه من دبره، وكذلك من يأتي امرأة في دبرها سواء كانت زوجته أو غيرها، فعقوبتهما أن الله لا ينظر إليهما نظر شفقة ورحمة ورأفة، وذلك لوقوعهما في كبيرة من كبائر الذنوب، ولما في فعلهما هذا من المفاسد العظيمة.
This Hadīth indicates the prohibition of a man committing sodomy; having anal intercourse with a man or with a woman, whether she is his wife or not. The punishment of this act is that Allah does not look at either of them with divine mercy and compassion, because they have both committed one of the gravest major sins and due to the evil consequences of their act.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إثبات النظر لله -تعالى-؛ لأن نفيه عن هؤلاء يدل على ثبوته لغيرهم.
أن إتيان الرجلُ الرجلَ -وهو اللواط- من كبائر الذنوب.
أنّ من أتى امرأة في دبرها فإن الله -تعالى- لا ينظر إليه.
للمرأة حق على الزوج في الوطء، والوطء في دبرها يفوتها حقها، ولا يقضي وطرها، ولا يحصِّل مقصودها.
الوطء بالدبر مضرٌّ بالرجل، ولهذا ينهى عنه الأطباء.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي والنسائي في السنن الكبرى.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58091

 
Hadith   1977   الحديث
الأهمية: أن تطعمها إذا طعمت، وتكسوها إذا اكتسيت -أو اكتسبت- ولا تضرب الوجه، ولا تقبح، ولا تهجر إلا في البيت
Theme: That you should give her food when you eat and clothe her when you clothe yourself, or earn money; do not strike her on the face, do not revile her, and do not forsake her except inside the house

عن حكيم بن معاوية القشيري، عن أبيه، قال: قلت: يا رسول الله، ما حَقُّ زوجة أحَدِنَا عليه؟، قال: «أن تُطْعِمَهَا إذا طَعِمْتَ، وَتَكْسُوَهَا إِذَا اكْتَسَيْتَ -أو اكْتَسَبْتَ- ولا تضرب الوجه، ولا تُقَبِّحْ، ولا تَهْجُرْ إلا في البيت».

Hakīm ibn Mu‘āwiyah al-Qushayri reported from his father that he said: "O Messenger of Allah, what is the right of the wife of one of us over him?" He replied: "That you should give her food when you eat and clothe her when you clothe yourself, or earn money; do not strike her on the face, do not revile her, and do not forsake her except inside the house."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
سأل معاوية القشيري -رضي الله عنه- رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الحقوق الواجبة للزوجة, فبين له أن الواجب من ذلك إطعامها وكسوتها, بقدر سعته وطاقته, ثم نهاه عن ضرب الزوجة في الوجه, وعن سبها وشتمها, وعن هجرها إلا في البيت, فلا يكون هجره لها -إن أراد عقوبتها- إلا في المضجع, ولا يتحول عنها إلى دار أخرى, ولا يحولها إلى دار أخرى.
Mu‘āwiyah al-Qushayri (may Allah be pleased with him) asked the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) about the rights that are due to one's wife. He explained to him that it is incumbent upon the husband to feed and clothe her to the best of his ability. Then he forbade hitting the wife on the face, insulting her, or deserting her except at home. Desertion should only be in bed. The husband should not move to another house, nor should he transfer her to another house.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

حرص الصحابة على العلم بما عليهم وما لهم.
وجوب نفقة المرأة على زوجها، وكسوتها، وسُكناها.
جواز تأديب الزوج زوجته عند الحاجة إلى ذلك بالضرب في غير الوجه؛ لكرامته، ولحساسيته، ولئلا يقع فيه من ضربها ما ينفره منها من أثر شين وتشويه.
أنَّ على الزوج أن يكف عن أذى زوجته، فلا يضربها، وإذا جاء ما يوجب تأديبها بالضرب، فعليه اجتناب الوجه.
جواز هجر الزوج لزوجته في البيت تأديبًا لها.
مشروعية مساواة الرجل زوجته بنفسه؛ فلا يستأثر عليها بشيء، وإنما تكون النفقة لها بحسب حاله من الغنى والفقر.
النهي عن التقبيح المعنوي والحسي.
النهي عن الهجر خارج البيت وجوازه في البيت إن كان هناك سبب مشروع.
بيان شمولية الشريعة وأنها لم تترك شيئًا ينفع الناس في معاشهم ومعادهم إلا بينته.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود وابن ماجه وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58093

 
Hadith   1978   الحديث
الأهمية: كانت اليهود تقول: إذا جامعها من ورائها جاء الولد أحول، فنزلت: {نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم}
Theme: The Jews used to say: If one has sexual intercourse with his wife from her back, then she will deliver a squint-eyed child. So this verse was revealed: {Your wives are a place of sowing of seed for you, so come to your place of cultivation however you wish} [Sūrat al-Baqarah: 223]

عن جابر -رضي الله عنه- قال: "كانت اليهود تقول: إذا جَامَعَها مِن وَرَائِها جاء الولد أَحْوَلَ، فنزلت: {نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ}، [البقرة: 223]".

Jābir (may Allah be pleased with him) reported: The Jews used to say: "If one has sexual intercourse with his wife from her back, then she will deliver a squint-eyed child." So this verse was revealed: {Your wives are a place of sowing of seed for you, so come to your place of cultivation however you wish.} [Sūrat al-Baqarah: 223]

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان اليهود يضيِّقون في هيئة الجماع، من غير استنادٍ إلى علم، وكان الأوس والخزرج يأخذون عنهم أقوالهم وأحوالهم؛ لأنَّهم أهل كتاب، وكان من جملة افتراء اليهود قولهم: إذا أتى الرجل امرأته من دبرها في قبلها، كان الولد المقدر من ذلك الجِماع أحول، فأنزل الله -تعالى-: (نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُم). تكذيباً لهم، وبياناً بأن الله أباح ذلك بشرط أن يكون في القبل.
The Jews used to be strict regarding the positions of sexual intercourse without any knowledge to support that. The Aws and Khazraj tribes used to follow their sayings and actions because they were People of the Book. An example of their false beliefs is their claim that if a man had sexual intercourse with his wife in her vagina from her back, any child destined to be born out of this intercourse would be squint-eyed. Hence, Allah, the Exalted, revealed the following verse: {Your wives are a place of sowing of seed for you, so come to your place of cultivation however you wish} [Sūrat al-Baqarah: 223]. This verse refutes their claim and shows that Allah permits this position as long as it is done in the vaginal passage.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه دليل على افتراءات اليهود، وأكاذيبهم القديمة والحديثة، وتحريفهم لكتب الله -تعالى-، وتغييرهم كلماته؛ قال -تعالى-: (يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ).
أنَّ الرجل له أن يُجامع زوجته على أي هيئةٍ وشكلٍ كان، مقبلةً أو مدبرةً، قائمةً أو جالسةً، ما دام ذلك في القُبُل، وأنَّ هذا لا دخل له في صورة الولد وشكله ونوعه، وهذا تكذيب لليهود، وإبطال لفريتهم.
الطب الحديث المبني على التجارب الصادقة، والحقائق الثابتة: كذَّب اليهود، وأثبت إعجازًا علميًّا للنَّبيِّ -صلى الله عليه وسلم-، ولسنَّته المطهَّرة.
تحديد مكان الجماع بمكان الحرث الذي يطلب منه الولد، ويخرج منه؛ كما قال -تعالى-: (نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ)، فلا تجاوزوا مكان الحرث إلى المكان الآخر.
فيه الترغيب بالجماع، والتهييج عليه ما دام أنَّه حرث، والحَرْث يثمر الغلَّة النَّافعة، ويحصل منه الثمرة الطيبة، وكذا الجماع: فإنَّه السبب بكثرة النسل، وتكثير سواد المسلمين، وتحقيق مباهاة النبي -صلى الله عليه وسلم- بأمته الأنبياء يوم القيامة.
أن مسألة الجماع يُرجع فيها إلى الزوج لا إلى الزوجة.
سعة رحمة الله -تعالى- بأن أعطى الزوج شيئًا من الحرية في أن يأتي حرثه من حيث شاء؛ لأن الناس يختلفون في مزاجهم.
الإشارة إلى تحريم الوطء في الدبر؛ لأن الدبر ليس موضع حرث.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58097

 
Hadith   1979   الحديث
الأهمية: إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح
Theme: If a man invites his wife to his bed and she refuses, and so he spends the night angry with her, the angels will curse her until the morning

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فَأَبَتْ فَبَاتَ غَضْبَانَ عليها لَعَنَتْهَا الملائكة حتى تصبح».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If a man invites his wife to his bed and she refuses, and so he spends the night angry with her, the angels will curse her until the morning."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث دلالة أنَّ على المرأة إذا دعاها الرجل إلى حاجته في الجماع أن تجيبه، وإلا عرضت نفسها للعن الملائكة، لكن هذا مقيدٌ بما إذا غضب الزوج كما ورد في رواية البخاري، أما إذا رضي بذلك فلا بأس، وكذلك إذا كان هناك عذر شرعي كما لو كانت مريضة لا تستطيع معاشرته أو كان عليها عذر يمنعها من الحضور إلى فراشه فهذا لا بأس به، وإلا فإنه يجب عليها أن تحضر وأن تجيبه وإذا كان هذا في حق الزوج على الزوجة فكذلك ينبغي للزوج إذا رأى من أهله أنهم يريدون التمتع فإنه ينبغي أن يجيبهم ليعاشرها كما تعاشره فإن الله -تعالى- قال: (وعاشروهن بالمعروف).
This Hadīth indicates that a woman should answer her husband's request of having sexual intercourse with her, or else she exposes herself to the angels' curse. This is restricted, however, by the husband's anger, as in Al-Bukhāri's narration. If he does not object to her refusal, there is no problem. This also applies if the wife has a legitimate excuse, such as being too sick to have sex or having another excuse that prevents her from coming to the husband's bed. Other than that, she has to respond to him. On the other side, the husband has to fulfill the sexual needs of his wife, if he notices that she wants to have sexual intercourse or asks him to do so. Allah says: {And live with them in kindness.} [Sūrat An-Nisā': 19]

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

عِظم حق الزوج على زوجته، وأنه يجب له عليها السمع والطاعة في المعروف.
أنَّه يحرم على المرأة أن تمتنع أو تماطل أو تتكرَّه على زوجها إذا دعاها إلى فراشه من أجل الجماع، وأنَّ امتناعها هذا يُعتبر كبيرةً من كبائر الذنوب؛ فإنَّه يترتب عليه أنَّ الملائكة تلعنها حتى تصبح.
أنَّ العشرة الحسنة والصُحبة الطيبة هي أنْ تسعى المرأة في قضاء حقوق زوجها الواجبة عليها، وتلبية رغباته، وأن تؤديها على أكمل وجه ممكن.
جواز لعن العصاة ولو كانوا مسلمين، لكنه مقيد بكونه لعنًا عامًّا ولا يجوز توجيهه للمعين.
   في الحديث دليل على قبول دعاء الملائكة للآدميين من خير أو شر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58098

 
Hadith   1980   الحديث
الأهمية: لعن النبي -صلى الله عليه وسلم- الواصلة والمستوصلة، والواشمة والمستوشمة
Theme: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) cursed the woman who fixes hair extensions (to another) and the woman who has them fixed for her, and the woman who does tattoos and the woman who has them done for her

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: «لعن النبي -صلى الله عليه وسلم- الوَاصِلَةَ والمُسْتَوْصِلَةَ، والوَاشِمَةَ والمُسْتَوشِمَةَ».

‘Abdullāh ibn ‘Amr (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) cursed the woman who fixes hair extensions (to another) and the woman who has them fixed for her, and the woman who does tattoos and the woman who has them done for her.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث دلَّ على تحريم وصل المرأة شعرها    بشعرٍ آخر، وكذلك تحريم الوشم، طلبا للزينة والجمال، لأنَّ هذه الأعمال من كبائر الذنوب؛ لما فيها من الغش والتشبه باليهود، وكذلك الوشم لما فيه من تغيير خلق الله -تعالى-؛ لأنهم أول من فعل الوصل، وعليه فالفاعل لهذه الأمور والمفعول به يشملهما اللعن.
This Hadīth proves that fixing hair extensions is prohibited for women, as well as making tattoos for the sake of beauty and adornment. These acts are major sins for the following reasons: 1. Adding hair extensions involves cheating and imitation of the Jews, who were the first to add hair extensions. 2. Making tattoos constitutes change of the creation of Allah, the Almighty. Hence, both the one who does such acts and the one who has them done for her are cursed.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تحريم وصل الشعر بشعر آخر، وأن هذا من كبائر الذنوب؛ لأن الشارع لعن الواصلة، والمستوصلة، واللعن هو الطرد عن رحمة الله، ولا يكون إلا في حق صاحب كبيرة.
تحريم فعل ذلك أو أن يُفعل ذلك بشخص آخر.
تحريم تغيير خلق الله لأنه تزوير وتدليس.
جواز لعن من لعنه الله ورسوله على سبيل العموم.
يدخل في الوصل المحرم في زمننا هذا لبس الباروكة، وهي محرمة لما فيها من التشبه بالكفار والغش والتدليس.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58099

 
Hadith   1981   الحديث
الأهمية: لقد هممت أن أنهى عن الغيلة، فنظرت في الروم وفارس، فإذا هم يغيلون أولادهم، فلا يضر أولادهم ذلك شيئًا
Theme: I was about to forbid sexual intercourse during the breastfeeding period until I considered that the Romans and the Persians do it without any harm done to their children thereby

عن جُذَامَةَ بنت وهب، أخت عكاشة، قالت: حَضَرْتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، في أناس وهو يقول: «لقد هَمَمْتُ أن أنهى عن الْغِيلَةِ، فَنَظَرْتُ في الروم وفارس، فإذا هم يُغِيلُونَ أولادهم، فلا يضر أولادهم ذلك شيئا»، ثم سألوه عن الْعَزْلِ؟ فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ذلك الْوَأْدُ الخفي»، زاد عبيد الله في حديثه: عن المقرئ، وهي: {وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ}.

Judhāmah bint Wahb, sister of ‘Ukkāshah, reported: I was there when the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said to some people: "I was about to forbid sexual intercourse during the breastfeeding period until I considered that the Romans and the Persians do it without any harm done to their children thereby." Then they asked him about coitus interruptus, so the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "That is the hidden Wa’d (burying children alive)." ‘Ubaydullāh added to his Hadīth, which he reported from Al-Muqri: "This refers to {And when the girl [who was] buried alive is asked.} [Sūrat At-Takwīr: 8]"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد الحديث أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- أراد أن ينهى الزوج عن قرب زوجته وجماعها أثناء الرضاع؛ لما اشتهر عند العرب أنه يضرّ بالولد، ثم رجع عن ذلك حين تحقق عنده عدم الضرر في بعض الناس كفارس والروم، ثم سئل عن الزوج الذي يُنزل منيَّه خارج الفرج فشبَّه هذا العمل بعمل أهل الجاهلية الذين كانوا يدفنون بناتهم وهنَّ أحياء، والفرق بين العملين أنّ الأول يُعمل خفية، والثاني علانية.
This Hadīth shows that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) wanted to forbid having intimate relations with one's wife during the suckling period, for it was common among the Arabs that doing so would cause harm to the baby. However, he did not forbid it once he came to know for sure that some peoples, like the Persians and the Romans, reported that no harm was caused to their children on account of doing this. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was asked about ejaculating outside the vagina. He likened this to a pre-Islamic practice, when the Arabs used to bury their girls alive. The difference between both practices is that the infanticide was done openly, yet coitus interruptus is done privately.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنّ النَّبيّ -صلى الله عليه وسلم- همَّ أن ينهى عن الغيلة، بناءً على خبر أطباء زمنه، وكونه مستكرهًا عند العرب، لكنه لم يفعل لا نتفاء الضرر في فعله عن الطفل بالتجربة والواقع.
أنَّ العلوم الطبيعية من طب ونحوه تُدْرَكُ بالتجارب وتُحصَّل بالنتائج.
أنَّ أخذ العلوم غير الشرعية من الأمم الكافرة لا يعد ذلك تقليدًا لهم، وركونًا إليهم، وتشبهًا بهم؛ فإنَّ هذا العلم من سنن الله.
أنَّ حصول الأشياء من خيرٍ وشرٍّ، منوطةٌ بأسبابها التي رتَّبها الله -تعالى- عليها.
تحريم الوأد، وهو عادةٌ جاهلية، ومعناه: دفن بناتهم وهنَّ أحياء.
أنّ هذا الدين الإسلامي مداره على منع الضرر، وجلب النفع.
جواز السؤال عما يُستحيا منه للتفقه في الدين.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58100

 
Hadith   1982   الحديث
الأهمية: إن اليهود تحدث أن العزل موءودة الصغرى قال: «كذبت يهود لو أراد الله أن يخلقه ما استطعت أن تصرفه»
Theme: The Jews say that coitus interruptus is minor infanticide. He said: The Jews told a lie. If Allah intends to create it, you cannot prevent it

عن أبي سعيد الخدري، أن رجلًا قال: يا رسول الله، إن لي جارية وأنا أَعْزِلُ عنها وأنا أكره أن تحمل، وأنا أريد ما يريد الرجال، وإن اليهود تحدث أن العَزْلَ المَوْؤُودَةُ الصغرى قال: «كَذَبَتْ يَهُودُ لو أراد الله أَنْ يَخْلُقَهُ مَا اسْتَطَعْتَ أَنْ تَصْرِفَهُ».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported that a man said: "O Messenger of Allah, I have a slave-girl, and I do coitus interruptus with her, fearing that she might conceive. I just want what men want. Meanwhile, the Jews say that coitus interruptus is minor infanticide." He said: "The Jews told a lie. If Allah intends to create it, you cannot prevent it."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث إبطال لما زعمته اليهود من أنَّ العزل لا يُتصور معه الحمل أصلاً، وجعلوه بمنزلة قطع النسل بالوأد، فأكذبهم النبي -صلى الله عليه وسلم-، وأخبر أنَّه لا يُمنع الحمل إذا شاء الله خلقه، وإذا لم يُرد خلقه، لم تكن وأدًا حقيقة، ولهذا أجاز لهذا الصحابي العزل عن جاريته وَرَدَّ دعوى اليهود.
This Hadīth refutes the Jewish claim that pregnancy is impossible with coitus interruptus in the sense that it is like the termination of procreation through infanticide. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) asserts that this a lie. He says that pregnancy, despite coitus interruptus, is possible. In this case, if Allah wants to create, He will, and vice versa. So coitus interruptus is not really infanticide. Therefore, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) allowed the Companion to do it and refuted the claim of the Jews.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز العزل.
أنَّ إرادة الله -تعالى- الكونية نافذة، فلا يردُّها عملٌ وقايةً منها ولا حذر.
الكناية عن الشيء الذي يستحيا منه إذا لم تدع الحاجة إلى التصريح.
يجوز للإنسان أن يكره ما يكون عليه فيه ضرر مالي.
اعتبار أقوال من عنده علم وإن كان كافراً.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58101

 
Hadith   1983   الحديث
الأهمية: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يطوف على نسائه بغسل واحد
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would approach all of his wives and then take one ritual bath

عن أنس: «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يطوف على نسائه بِغُسْلٍ واحد».

Anas (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would approach all of his wives and then take one ritual bath.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث حسن عشرة النبي -صلى الله عليه وسلم- لأزواجه، حيث كان يجامعهنَّ في ليلة واحدة تطييباً لخاطرهنَّ، ويغتسل مرة واحدة؛ لأنَّ الْغُسْل لا يجب بين الْجِمَاعَيْنِ سَوَاء كَانَ لِتِلْكَ الْمُجَامَعَة أَوْ لِغَيْرِهَا، كما علم من هذا الحديث.
This Hadīth tells about the Prophet's good treatment to his wives. He would have sexual intercourse with all of them during one night so as to please them all. Meanwhile, he would have only one ritual bath, because washing is not obligatory between two incidents of sexual intercourse, whether it takes place with the same wife or another one, as indicated by the Hadīth.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الغسل من الجنابة من الطهارة المشروعة، ومن النظافة المرغَّب فيها.
من رحمة العليم الخبير: أن شرع الغُسل من الجنابة الذي يعيد إلى الجسم قوته وحيويته ونشاطه، وكم لله في شرعه من حِكمٍ وأسرار.
العدل في القَسْم بين الزوجين أو الزوجات واجب، والميل إلى إحداهن محرَّمٌ.
جواز إعادة الجماع بلا غُسل ولا وضوء.
جواز تأخير الغسل، وأنه لا تجب المبادرة به.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58102

 
Hadith   1984   الحديث
الأهمية: سئلت عائشة: كم كان صداق رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ قالت: «كان صداقه لأزواجه ثنتي عشرة أوقية ونشا»
Theme: I asked ‘Ā'ishah: How much was the dowry paid by the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him)? She said: His dowry for his wives was twelve Uqiyyahs and one Nashsh

عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، أنه قال: سألت عائشة زوج النبي -صلى الله عليه وسلم-: كم كان صَداقُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ قالت: «كان صَدَاقُهُ لأزواجه ثِنْتَيْ عشرة أُوقِيَّةً ونَشَّاً»، قالت: «أتدري ما النَّشُّ؟» قال: قلت: لا، قالت: «نصف أُوقِيَّةٍ، فتلك خمسمائة درهم، فهذا صَدَاقُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأزواجه».

Abu Salamah ibn ‘Abdur-Rahmān reported: I asked ‘Ā'ishah: "How much was the dowry paid by the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him)?" She said: "His dowry for his wives was twelve Uqiyyahs and one Nashsh. Do you know what is the Nashsh?" I said: 'No.' She said: "It is a half Uqiyyah, so this equals five hundred dirhams, and it was the dowry that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) paid to his wives."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
موضوع الحديث استحباب تخفيف الصداق، وأنَّ ذلك هو المشروع؛ فخير الصداق أيسره، وخير النِّساء أيسرهن مؤنة, وفيه أن صداق النبي -صلى الله عليه وسلم- لزوجاته غالبًا اثنتا عشرة أوقية ونصف الأوقية، وهو -صلى الله عليه وسلم- القدوة الكاملة في العادات والعبادات، والأوقية أربعون درهمًا، فيكون خمسمائة درهم، وهذا خلاف ما يفعله الناس اليوم من المغالاة في المهور، والتفاخر بما يدفعون إلى المرأة وأوليائها، سواء أكان الزوج غنيًا أم فقيرًا، فهو يريد أن لا ينقص عن غيره في هذا المجال، مما أدى لتأخير الزواج.
The main point of this Hadīth is that it is recommended to pay a simple dowry, for the best dowry is the least in amount, and the best women are those who cost less charges. This Hadīth also indicates that the Prophet's dowry to his wives was twelve Uqiyyahs and a half. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was the perfect example in terms of traditions and acts of worship. One Uqiyyah comprises forty dirhams. So the whole amount that he paid to his wives were 500 dirhams. This is contrary to what people do today, exaggerating about dowries. They also boast about what they pay to the woman and her guardians, whether or not the husband is rich, the thing that has lead to delaying marriages.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحديث فيه أصل مشروعية الصداق في النكاح، وأنه لابد منه، سواء سمِّي في العقد أو لم يسم، فإن سمي فهو على ما اتَّفق عليه الزوجان، وإن لم يسم فللزوجة مهر المثل.
الصداق يُعد عطية وهدية، يُكرِمُ بها الرجل زوجته عند دخوله عليها، ومقابلته لها، جبرًا لخاطرها، وإشعارًا بقدْرها، وليس هو مجرَّد عوض.
استحباب تخفيف المهور إقتداءً بالنبي -صلى الله عليه وسلم-.
حرص السلف على العلم, وذلك ظاهر في سؤال أبي سلمة لعائشة -رضي الله عنها-.
-جواز مخاطبة الرجل المرأة إذا كان لمصلحة؛ لأنه خاطب عائشة وسألها.
أن صوت المرأة ليس بعورة.
أنه ينبغي للمفتي إذا تكلم مع المستفتي بشيء يظنه جاهلا به أن يبينه.
أن من طرق التعليم السؤال لأنها سألته: أتدري ما النش؟

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58103

 
Hadith   1985   الحديث
الأهمية: أن عليًّا قال: تزوجت فاطمة -رضي الله عنها-، فقلت: يا رسول الله، ابن بي، قال: «أعطها شيئًا» قلت: ما عندي من شيء. قال: «فأين درعك الحطمية؟»
Theme: ‘Ali (may Allah be pleased with him) reported: I married Fātimah (may Allah be pleased with her) so I said: O Messenger of Allah, let me consummate the marriage. He said: Give her something. I said: I have nothing. He said: So where is your Hutami armor?

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن عليًّا قال: تزوجتُ فاطمةَ -رضي الله عنها-، فقلتُ: يا رسول الله، ابْنِ بِي، قال: «أَعْطِها شيئًا» قلت: ما عندي مِن شيء، قال: «فأينَ دِرْعُكَ الحُطَمِيَّة؟» قلت: هي عندي، قال: «فأعطها إياه».

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported that ‘Ali (may Allah be pleased with him) said: "I married Fātimah (may Allah be pleased with her) so I said: ‘O Messenger of Allah, let me consummate the marriage.’ He said: ‘Give her something.’ I said: ‘I have nothing.’ He said: ‘So where is your Hutami armor?’ I said: 'I have it.' He said: 'So give it to her.’"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث أن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- وهو ابن عم النبي -صلى الله عليه وسلم-، زوَّجه النبي -صلى الله عليه وسلم- ابنتَه فاطمة -رضي الله عنها-، فأمره النَّبيَّ -صلى الله عليه وسلم- أنْ يُعطي زوجه صداقًا، جبرًا لخاطرها، وإشعارًا لها بالرغبة والقَدْر, ولمَّا لم يجد شيئًا، سأله عن درعه وهو اللباس الذي يلبس في الحرب للوقاية؛ ليُصْدقها إيَّاها، فيكون مهرًا لها -رضي الله عنها- رغم قلته.
وقوله: (الحطمية) أي المنسوبٌ إلى قبيلة حُطمة بن محارب، بطنٌ من عبد القيس، كانوا يصنعون الدروع.
This Hadīth shows that ‘Ali ibn Abi Tālib (may Allah be pleased with him) the Prophet's cousin, got married to the Prophet's daughter Fātimah (may Allah be pleased with her). The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) commanded him to give his wife a dowry so as to gladden her, and show his appreciation and desire for her. But ‘Ali could not find anything. So the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) asked him to give her his armor as dowry, despite its being insufficient.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنَّه لابُدَّ في النِّكاح من الصداق.
استحباب تخفيف الصداق.
الصداق ليس عوضًا أصليًّا في عقد النكاح؛ ولذا فإنَّه لا يضر جهله في العقد، ويحسن تخفيفه.
أنَّ الصداق كما يكون بالنقود والأثمان، يكون أيضًا بالعروض والمتاع.
أنَّ إعداد آلة الجهاد، من دروعٍ، وسلاحٍ، وفرسٍ، لا يُعتبر توقيفًا لا يجوز معه التصرف فيه، ببيعٍ ونحوه.
أنه يجوز الامتناع من تسليم المرأة حتى يسلم الزوج مهرها.
فضل علي -رضي الله عنه-، وذلك حين أنكحه النبي -صلى الله عليه وسلم- ابنته فاطمة -رضي الله عنها-.
أنه يجوز أن يكون المهر مما لا يصلح للمرأة، ولكن تبيعه أو تهديه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والنسائي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    An-Nasaa’i
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58104

 
Hadith   1986   الحديث
الأهمية: أتي عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- في رجل تزوج امرأة ولم يفرض لها، فتوفي قبل أن يدخل بها، فقال عبد الله: سلوا هل تجدون فيها أثرا؟ قالوا: يا أبا عبد الرحمن، ما نجد فيها -يعني أثرًا- قال: أقول برأيي فإن كان صوابا فمن الله
Theme: ‘Abdullāh ibn Mas‘ūd was asked about a man who had married a woman without specifying a dowry for her and then died before consummating the marriage with her. ‘Abdullāh said: Ask if they can find any report (from the Prophet) regarding that. They said: O Abu ‘Abdur-Rahmān, we cannot find (any report about that). He said: Then I will state my personal opinion, and if it is correct then that is from Allah

عن علقمة، والأسود، قالا: أُتِيَ عبد الله في رجل تَزوجَ امرأة ولم يَفرض لها، فتُوفي قبل أن يَدخل بها، فقال عبد الله: سَلُوا هل تجدون فيها أثرا؟ قالوا: يا أبا عبد الرحمن، ما نجد فيها - يعني أثرا - قال: أقول برأيي فإن كان صوابا فمن الله، «لها كمَهْرِ نسائها، لا وَكْسَ ولا شَطَطَ، ولها الميراث، وعليها العِدَّة»، فقام رجل، من أشجع، فقال: في مثل هذا قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم فينا، في امرأة يقال لها بِرْوَع بنت وَاشِقٍ تزوجت رجلا، فمات قبل أن يَدخل بها، «فقضى لها رسول الله صلى الله عليه وسلم بمِثل صَداق نسائها، ولها الميراث، وعليها العِدَّة» فرفع عبد الله يَديْهِ وكبَّر.

‘Alqamah and Al-Aswad reported: ‘Abdullāh ibn Mas‘ūd was asked about a man who had married a woman without specifying a dowry for her and then died before consummating the marriage with her. ‘Abdullāh said: "Ask if they can find any report (from the Prophet) regarding that." They said: "O Abu ‘Abdur-Rahmān, we cannot find (any report about that)." He said: "Then I will state my personal opinion, and if it is correct then that is from Allah. She should have a dowry similar to that of her peers, neither less nor more; she is entitled to inheritance (from the deceased husband); and she has to observe the ‘Iddah." A man from Ashja‘ stood up and said: "The Messenger of Allah passed a similar judgment among us concerning a woman called Birwa‘ bint Wāshiq. She married a man who died before consummating the marriage with her, and the Messenger of Allah ruled that she should be given a dowry similar to that of her peers, that she should inherit, and that she had to observe the ‘Iddah." ‘Abdullāh raised his hands and said: "Allah is the Greatest!"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دل الحديث على أن المرأة تستحق بموت زوجها بعد العقد قبل فرض الصداق جميع المهر، وإن لم يقع منه دخول ولا خلوة, وإن كانت لم يسمَّ لها مهر -أي لم يحدد- فلها مهر مثلها من قراباتها, ودل الحديث أيضا أن َعليها العِدَّة بما أنَّه قد حصل عقد النكاح، فإذا توفي زوجها، فعليها عدة الوفاة والإحداد، ولو لم يحصل دخول ولا خلوة, كما أنها ترث منه؛ لأنَّها زوجة بعصمة زوجها.
This Hadīth indicates that if a woman’s husband dies after marriage has been contracted but before the dowry has been received, then she deserves her dowry in full, even if marriage has not been consummated, and even if they had not been in seclusion with each other. If the husband had not specified a dowry, the woman's due dowry should be estimated at a value similar to that which is given to her peers from her relatives. The Hadīth also indicates that the woman has to observe the waiting period because the marriage had already been contracted. Therefore, if a woman’s husband dies, she must observe the waiting and mourning period even if seclusion or consummation has not occurred. Moreover, she has the right to inherit from her deceased husband because she is a wife who is legally tied to her husband.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن المرأة تستحق كمال المهر وإن لم يُسمَّ، وذلك في حالة موت الزوج وإن لم يدخل بها ولا خلا بها، وإذا لم يحدد المهر فالذي تستحقه مهر المثل.
أنَّ عدم ذكر المهر في العقد أو قبله، لا يُخِلُّ بصحة النكاح؛ فإنَّه يصح ولو لم يسم.
أنَّه لابد من وجود الصداق في النكاح، وأنَّ عدم ذكره لا يجعل عقد النكاح عقد تبرع لا عوض فيه.
أن المرأة التي مات عنها زوجها ولم يدخل بها ولم يَفرِض لها صداقًا فيجب لها مهر المثل، وتجب عليها العدّة. وأنها ترث من زوجها ذلك.
ما كان عليه ابن مسعود -رضي اللَّه عنه- من الورع، حيث امتنع عن الفتوى بلا نصّ.
أن إصابة الحقّ توفيقٌ من اللَّه -تعالى-، فينبغي الشكر عليه، وأن خطأه من تلبيس الشيطان، ولا يُنسب إلى الشارع.
أن المجتهد إذا أخطأ لا لوم عليه، بل يُعذر في ذلك، حيث إن له أجرًا باجتهاده.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58106

 
Hadith   1987   الحديث
الأهمية: خير النكاح أيسره
Theme: The easiest marriage is the best marriage

عن عقبة بن عامر قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «خير النكاح أيْسَرُه»، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم- لرجل: أتَرضى أن أُزَوِّجَكَ فُلانة «قال: نعم، قال لها: أترْضَين أن أُزوِّجَكِ فلانا» قالت: نعم، فزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولم يَفرض صداقًا، فدخل بها، فلم يُعطها شيئًا، فلما حضرتْهُ الوفاة قال: إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- زوجني فلانة، ولم أُعطها شيئًا، وقد أعطيتها سَهمي من خَيبر، فكان له سهم بخيبر فأخذتْهُ فباعتْهُ فبلغ مائة ألف.

‘Uqbah ibn ‘Āmir reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The easiest marriage is the best marriage." The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said to a man: "Would you like me to marry you off to so-and-so?" He said: 'Yes.' He also asked the woman: "Would you like me to marry you off to so-and-so?" She said: 'Yes.' He then married them off without prescribing a dowry. The man consummated marriage with the wife without giving her anything. When he was about to die, he said: "The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) married me off to so-and-so, and I did not give her anything; and (now) I grant her my share from (the booties of the battle of) Khaybar." So she took his share and sold it for one hundred thousand (dirhams).

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكر عقبة بن عامر -رضي الله عنه- في هذا الحديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- حث على تيسير النكاح, وبين أن أفضلية النكاح تكون مع قلة المهر، وأنَّ الزواج بمهر قليل مندوب إليه؛ وأنَّ الكثرة في المهر على خلاف الأفضل، وإن كان ذلك جائزًا, لأن المهر إذا كان قليلًا لم يستصعب النكاح من يريده فيكثر الزواج المرغب فيه، ويقدر عليه الفقراء ويكثر النسل الذي هو أهم مطالب النكاح، ثم ذكر عقبة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- عرض على رجل أن يزوِّجه امرأة, ثم عرض ذلك على المرأة, فلما وافق الطرفان زوَّجهما النبي -صلى الله عليه وسلم-, ولم يسم الرجل للمرأة صداقًا، ودخل بها دون أن يُعطيها شيئًا، فلما حضرتْهُ الوفاة أعطاها أرضًا له من غنائم خيبر مهرًا لها, فأخذتْهُ المرأة وباعتْهُ فبلغ ثمنه مائة ألف.
‘Uqbah ibn ‘Āmir (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) urged people to make marriage easy and affordable. The Prophet explained that marriage would be better with a low dowry. Hence, a low dowry is recommended, while an expensive dowry is inadvisable, despite being permissible. When the dowry is low and affordable, marriage will be easier and the marriage rates will increase, as the poor will be able to afford it. This will lead to having offspring, which is one of the most important objectives of marriage. ‘Uqbah (may Allah be pleased with him) mentioned that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) offered a man to marry him off to a specific woman, and he offered the same to the woman. After both parties consented, he married them off. However, the husband had not specified any dowry to the wife and consummated the marriage without giving her anything. When his death became imminent, he granted her a piece of land that he was given from the booties of Khaybar. His wife took it and sold it for hundred thousand dirhams.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنَّ خير الصداق أيسره وأسهله وأقلَّه مؤنة على الزوج.
استحباب تخفيف المهر، وأن غير الأيسر على خلاف ذلك، وإن كان جائزا كما أشارت إليه الآية الكريمة في قوله: (وآتيتم إحداهن قنطارًا).
أنَّ الشارع الحكيم يتشوَّف إلى عقد النكاح، ويحثُّ عليه، ويسهِّل طريقه؛ لتحصل المقاصد الطيبة، والثمار الحميدة من الزواج.
إباحة دخول الرجل على زوجته، وإن لم يعطها شيئًا.
أنَّه لابد في النكاح من صداقٍ وإن قلَّ؛ والأفضل كونه قبل الدخول ليكون هديَّةً للزوجة، وتحفةً تُقدَّم لها عند الدخول عليها.
أنَّ الصداق ليس مقصودًا لذاته في النكاح، فليس هو عوضًا مرادًا، وإنما هو نِحلة في هذا العقد المبارك.
أنَّه ينبغي أن لا يكون الفقر عائقًا ومانعًا من الزواج؛ فعلى الزوج أن يقدِّم ما تيسَّر، وعلى الزوجة وأوليائها أن يقبلوا ما يُقدم إليهم، فليس القصد من الزواج التجارة والمساومة، وإنما القصد الاتصال وتحقيق نتاجه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58110

 
Hadith   1988   الحديث
الأهمية: إذا دعي أحدكم إلى الوليمة فليأتها
Theme: If one of you is invited to a wedding banquet, he should attend

عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «إذا دُعِيَ أحدكم إلى الوَلِيمَة فَلْيَأْتِهَا».

Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: “If one of you is invited to a wedding banquet, he should attend.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد الحديث أن المسلم إذا دعي إلى الطعام الذي يصنع في الزفاف -سواء قبل الدخول أو معه أو بعده- فعليه أن يجيب دعوة أخيه المسلم تطييبًا لخاطره ومشاركة منه لفرح أخيه، وقد قال جمهور العلماء بوجوبها؛ لأنه ورد في أحاديث أخرى تسمية تارك إجابة الدعوة عاصيًا لله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-، ولا يكون ذلك إلا على ترك واجب.
This Hadīth states that if a Muslim is invited to a wedding banquet, whether before, after, or at the same time of marriage consummation, then he must attend it to please his Muslim brother and share with him his joy. According to the majority of scholars, attending the wedding banquet is obligatory for the invitee, because, in other Hadīths, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) described the one who declines the invitation to a wedding banquet as disobedient to Allah, the Almighty, and His Messenger. This description can be assigned only to a person who fails to observe an obligation.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية إجابة الدعوة إلى الوليمة.
يشترط في وجوب إجابة الدعوة أمور منها: أن يُعيِّنه صاحب الدعوة فلا تكون دعوة عامة، وأن يكون الداعي مسلمًا، وألا يكون المال حرامًا, وألا يكون في مكان الدعوة منكرٌ لا يقدر على إزالته، فإذا وُجِدَ منكر لم تجب الدعوة، بل تحرم.
أنَّ الواجب هو إجابة الدعوة، أما الأكل فليس بواجب، لكن إن كان صائمًا فرضًا فلا يُفطر، ويخبر صاحب الدعوة بصيامه؛ لئلا يظن به كراهة طعامه، وإن كان نفلا وكان إفطاره يجبر قلب صاحب الدعوة أفطر

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58112

 
Hadith   1989   الحديث
الأهمية: شر الطعام طعام الوليمة، يدعى لها الأغنياء ويترك الفقراء، ومن ترك الدعوة فقد عصى الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-
Theme: The worst food is the food of a wedding banquet to which the rich are invited while the poor are left out. Anyone who does not answer the invitation has disobeyed Allah and His Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him)

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنه كان يقول: «شر الطعامِ طعامُ الوليمة، يُدعى لها الأغنياء ويُترك الفقراء، ومن تَرك الدعوة فقد عصى الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) used to say: "The worst food is the food of a wedding banquet to which the rich are invited while the poor are left out. Anyone who does not answer the invitation has disobeyed Allah and His Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him)."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد هذا الأثر عن أبي هريرة -رضي الله عنه، والذي له حكم الرفع كما أنه قد روي من قوله -عليه الصلاة والسلام- أن شر الطعام هو طعام الوليمة الذي يصنع للزفاف لكنه مخصوص بدعوة الأغنياء فقط دون الفقراء، وذلك احتقارًا لهؤلاء الفقراء، وكون القصد من دعوة هؤلاء الأغنياء هو الرياء والسمعة وطلب الشهرة، فلهذا صارت بهذا القصد من شر الطعام، لكن لو شملت الدعوة الفريقين زالت الشرية عنها، وإلا فأصل الوليمة مشروع إظهارا لشكر الله على نعمة النكاح، ثم أفاد الحديث أن من ترك إجابة دعوة الوليمة من غير عذر كان عاصيًا لله ورسوله، لأنَّ الأمر بها متحتم لما في إجابتها من المصالح.
This reported citation from Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him), which could be treated as a Marfū‘ report, corresponds with a Hadīth in which the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said that the worst food is the food of a wedding banquet to which only rich people are invited, whereas the poor are left out and despised. Since the rich are invited by way of ostentation and for seeking fame and good repute, the food, therefore, becomes the worst food. If the poor are invited along with the rich, this description is inapplicable. In any case, it is recommended to hold a banquet in appreciation of the divine blessing of marriage. Finally, anyone who does not answer an invitation to a wedding banquet without an excuse disobeys Allah and His Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him). The Prophet's instruction should be complied with, due to the interests involved.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إذا كانت الوليمة يدعى إليها الأغنياء ويترك دعوة الفقراء كانت من شر الطعام.
وجوب إجابة الدعوة إلى الوليمة؛ لأن النبي -عليه الصلاة والسلام- جعل تارك الإجابة بلا عذر عاصيًا لله ورسوله والوجوب مذهب جمهور العلماء.
أن أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- أمرٌ من الله -تعالى-، لأن الأمر بالإجابة لم يرد إلا في السنة.
استحباب دعوة الفقراء والمحتاجين، كما    أن فيه الحث على أن تؤكل الوليمة ولا تترك لتضيع ويرمى بها في المزابل لما فيه من الإسراف والتبذير.
جواز قَرْنِ الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع الله -تعالى- في الأحكام الشرعية دون الأحكام الكونية القدرية.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه، ورواه مسلم مرفوعًا أيضًا إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58113

 
Hadith   1990   الحديث
الأهمية: إذا دعي أحدكم، فليجب، فإن كان صائمًا، فليصل، وإن كان مفطرًا، فليطعم
Theme: If anyone of you is invited, let him answer the invitation. If he is fasting, let him supplicate (for the inviter); if he is not fasting, let him eat

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا دُعِيَ أحدكم فليُجب، فإن كان صائما فليُصَلِّ، وإن كان مُفْطِرا فليَطْعَمْ».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with her) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If anyone of you is invited, let him answer the invitation. If he is fasting, let him supplicate (for the inviter); if he is not fasting, let him eat."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يفيد الحديث أن المسلم إذا دعاه أخوه إلى وليمة العرس فعليه أن يجيب دعوته تطييبًا لخاطره ومشاركة منه لفرح أخيه، فإن كان صائمًا صوم فريضة كالقضاء والنذر فإنه يحضر ولا يأكل، لكن    فليدعُ لهم بالخير والبركة، وإن كان صومه نفلاً فإن شاء أفطر وأكل مع صاحب الدعوة وإن شاء أكمل صومه، إلا أنه يتعين عليه أن يخبر صاحب الدعوة بحاله من صوم أو فطر حتى لا يحرجه، لكن ذهابه وحضوره للدعوة مؤكد مفطراً أو صائماً.
This Hadīth shows that if a Muslim invites his brother to a marriage banquet, he should answer the invitation so as to please his brother and attend such a happy event. However, if one is observing an obligatory fast, in which he makes up for missed days, or fasts a day that he vowed to fast, then he should attend the party without eating. Still, he should invoke Allah's goodness and blessings upon his inviter. If he is observing a supererogatory fast, he may either break his fast and eat with the inviter or continue his fast. However, he should tell the inviter whether or not he is fasting so as to avoid putting him in an awkward situation. In any case, answering the invitation is confirmed regardless of whether one is fasting or not.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنَّ الواجب هو إجابة الدعوة، أما الأكل فليس بواجب، لكن إن كان صائمًا فرضًا فلا يُفطر، ويخبر صاحب الدعوة بصيامه؛ لئلا يظن به كراهة طعامه، وأمَّا إنْ كان الصوم نفلاً: فإنْ حصل بفطره وأكله جبر خاطر الداعي ورغب المدعو بمشاركتهم في الأكل: فليفطر؛ وإلاَّ دعا، وأتمَّ صومه.
استحباب الدعاء من المدعو للداعي، ويكون الدعاء مناسبًا للدعوة والمقام، ويُظْهِرُ الفرح والغِبطة للداعي، ويدخل السرور فهذا من بركة الحضور والاجتماع.
إن إجابة الدعوة واجبة حتى على الصائم    للأمر بذلك.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58114

 
Hadith   1991   الحديث
الأهمية: أولم النبي -صلى الله عليه وسلم- على بعض نسائه بمدين من شعير
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) held a wedding dinner for his marriage to one of his wives with two Mudds of barley

عن صفية بنت شيبة -رضي الله عنها- قالت: «أَوْلَمَ النبي صلى الله عليه وسلم على بعض نسائه بِمُدَّيْنِ من شعير».

Safiyyah bint Shaybah (may Allah be pleased with her) reported: 'The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) held a wedding dinner for his marriage to one of his wives with two Mudds of barley.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج إحدى أمهات المؤمنين، وأقام لها وليمة ،وكانت وليمته عليها -عليه الصلاة والسلام-    أن جعل طبيخها بمدين من شعير لم يجد غيرهما، مما يدل على قلة ذات يد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك لم يترك هذه السنة ولم يهملها مع صعوبة ظروفه وعيشه -عليه السلام-، وهو دليل على أن الوليمة تصح بأقل من شاة، وأن ما تيسر من الطعام يصح أن تكون به الوليمة؛ فهي على قدر استطاعة الإنسان.
This Hadīth informs us that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) married one of the Mothers of the Believers and held a wedding dinner, for which just two Mudds of barley were cooked; nothing else was available, and this signifies the Prophet's limited resources. Nevertheless, he did not neglect this Sunnah, despite his difficult situation. And this proves that a wedding dinner can be held with less than a sheep, and also that it is valid to hold a wedding dinner with the food that is available, as one is required to offer what is within one’s ability.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية الوليمة في الزواج؛ لأنَّ ذلك من إظهار السرور والفرح.
أنَّ الوليمة تكون على الزوج دون الزوجة وأوليائها؛ لأنَّ الزوجين هما صاحبا العرس، والزوج هو المُنفِق؛ فتكون عليه.
أنه عليه الصلاة والسلام لم يكن يتكلف في وليمة الزواج، بل كان ما يتيسر.
توكيد سنة الوليمة، لأنه لم يتركها مع الفقر وقلة الشيء.
فيه صبر رسول الله صلى الله عليه وسلم على الفقر وضيق العيش، وأكل الشعير.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58116

 
Hadith   1992   الحديث
الأهمية: أقام النبي -صلى الله عليه وسلم- بين خيبر والمدينة ثلاث ليال يبنى عليه بصفية
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) stayed for three nights between Khaybar and Madīnah when he married Safiyyah

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: أقام النبي -صلى الله عليه وسلم- بين خيبر والمدينة ثلاث ليال يُبْنَى عليه بصفية، فدعوتُ المسلمين إلى وليمته، وما كان فيها من خبز ولا لحم، وما كان فيها إلا أن أمر بلالا بالأنْطَاعِ فَبُسِطَتْ، فألقى عليها التمر والأقِطَ والسَّمْنَ، فقال المسلمون: إحدى أمهات المؤمنين، أو ما مَلَكَتْ يمينه؟ قالوا: إن حَجَبَهَا فهي إحدى أمهات المؤمنين، وإن لم يحجبها فهي مما ملكت يمينه، فلما ارتحل وَطَّأَ لها خَلْفَهُ، ومَدَّ الحِجَابَ.

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) stayed for three nights between Khaybar and Madīnah when he married Safiyyah. I invited the Muslims to his wedding dinner and there was neither meat nor bread served in that dinner. Instead, the Prophet ordered Bilāl to spread out the leather mats and place dates, dried yogurt and butter on them. The Muslims asked: "Will she (i.e. Safiyyah) be one of the Mothers of the Believers (i.e. a wife of the Prophet), or just what his right-hand possesses (i.e. a concubine)?" Some of them said: "If the Prophet veils her, she will be one of the Mothers of the Believers, but if he doesn't, she will be his concubine." So when he departed, he prepared a place for her behind him and extended a screen around her.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- في سفر بين خيبر والمدينة، وبقي ثلاثة أيام بلياليها مع أم المؤمنين صفية -رضي الله عنها- حين تزوجها، فأقام -عليه الصلاة والسلام- وليمة لها فأمر أنسًا -رضي الله عنه- أن يدعو الناس إليها ليأكلوا، ولم يكن فيها لحم ولا خبز لقلة حال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولكن بسطت    البسط من الجلد فجعل فيها التمر والأقط ونحو ذلك فأكل الناس منها، ثم    إنهم تساءلوا فقالوا: إن جعل النبي -عليه الصلاة والسلام- الحجاب على صفية فهي من أمهات المؤمنين لأن الحجاب فرض عليهن، وإن لم يحجبها فهي جارية من الجواري، فلما ضرب عليها الحجاب ووسع لها في المركب خلفه أيقنوا أنها من أمهات المؤمنين.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) traveled and stayed at a place between Khaybar and Madīnah for three days and three nights with the Mother of the Believers, Safiyyah (may Allah be pleased with her), when he married her. He arranged a wedding dinner and told Anas (may Allah be pleased with him) to invite people to eat. There was no meat or bread served at the dinner, due to the Prophet’s poor financial situation. So, mats were spread out and dates, dried yogurt, and the like were served. The people ate and wondered if Safiyyah had been taken as a wife or a concubine by the Prophet. Then they said: If the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) screened Safiyyah, she would be one of the Mothers of the Believers, because veiling was obligatory upon them, but if he didn't, she would be a concubine. They were assured that she was a wife of the Prophet when he screened her and assigned a wide space for her behind him on his camel.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنَّ وقت الوليمة هو عند البناء بالزوجة، والدخول عليها؛ لأنَّ هذه الفترة هي المقصودة من النكاح، وما قبلها تمهيد لها.
أنَّ المشروع هو تخفيف الوليمة، والدعوة إليها، والاستعداد لها، فإن كان الإنسان موسرًا فتكون بالشاتين والثلاث فأكثر قليلاً، حسب حال الزوج، وقَدْر المدعوِّين، وإن كان في حالة سفر، أو حالة عسرة فيكفي ما تيسَّر من الطعام والشراب.
أنَّ صنع الوليمة للزواج متأكد جدًّا؛ فالسفر والتخفُّف من الزاد فيه لم يمنع من إعدادها، والاجتماع لها.
جواز الدخول على المرأة في السفر، وذلك لثبوته من فعله -عليه الصلاة والسلام-.
جواز التوكيل في الدعوة للوليمة.
الإشارة إلى أنه ينبغي أن لا يكون في الولائم إسراف ولا تبذير    لقوله: فما كان فيها من خبز ولا لحم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه، وهذا لفظ البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim. This is the wording of Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58117

 
Hadith   1993   الحديث
الأهمية: لا آكل وأنا متكئ
Theme: I do not eat while reclining on my side

عن أبي جُحَيْفَة -رضي الله عنه- قال: كنتُ عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال لرجل عنده: «لا آكُلُ وأنا مُتَّكِئ».

Abu Juhayfah (may Allah be pleased with him) reported: I was with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) when he said to a man there: "I do not eat while reclining on my side."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر أبو جحيفة وهب بن عبد الله السوائي -رضي الله عنه- في هذا الحديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يكن من هديه أن يأكل متكئًا, بأن يعتمد على أحد جنبيه بمتكإ من وسادة أو غيرها، أو بأن يضع إحدى يديه على الأرض ويعتمد عليها, بل كان -عليه الصلاة والسلام- يتوقى هذه الجلسة, لأن هذه الهيئة تستدعي كثرة الأكل الذي يوجب الثقل وعدم النشاط, ولما يترتب عليها من المضار الجسمية؛ لأنه إذا أكل متكئًا يكون مجرى الطعام متمايلًا ليس مستقيمًا, فلا يكون على طبيعته فربما حصل ضرر من ذلك, كما أن الاتكاء أثناء الأكل من الهيئات التي تدل على الكبر وتنافي التواضع.
Abu Juhayfah Wahb ibn ‘Abdullāh As-Sawā’i (may Allah be pleased with him) reports in this Hadīth that it was not of the practice of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) that he ate leaning on a pillow or something, putting his hand on the ground and reclining on it. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would not sit this way because when doing so, one eats a lot. Eating a lot makes one lazy, and this results in physical problems. Leaning while eating entails that the food runs down the stomach in a way that is not straight, which is abnormal and could be harmful. Also, leaning while eating is position that indicates arrogance, which is not decorous.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يكن من هديه الأكل وهو متكئ.
أن هذه الهيئة تكره عند الأكل لما فيها من استدعاء كثرة الأكل الذي يوجب الثقل وعدم النشاط, ولما يترتب عليها من المضار الجسمية.
أنها من الهيئات التي تدل على الكبر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58119

 
Hadith   1994   الحديث
الأهمية: يا غلام، سم الله، وكل بيمينك، وكل مما يليك
Theme: O boy, mention Allah's name, eat with your right hand, and eat from what is nearer to you

عن عمر بن أبي سلمة قال: كنتُ غُلاما في حَجْرِ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وكانتْ يَدِي تَطِيشُ في الصَّحْفَة، فقالَ لِي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «يا غُلامُ، سمِّ اَلله، وكُلْ بِيَمِينِك، وكُلْ ممَّا يَلِيكَ» فما زَالَتْ تِلك طِعْمَتِي بَعْدُ.

‘Umar ibn Abu Salamah (may Allah be pleased with him) reported: I was a young boy under the care of the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) and my hand used to wander all over the platter (of food). The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) said to me: "O boy, mention Allah's name, eat with your right hand, and eat from what is nearer to you." Since then, I have been eating that way.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان عمر بن أبي سلمة -رضي الله عنهما- ابنَ زوجة النبي -صلى الله عليه وسلم- أم سلمة -رضي الله عنها-, وكان في تربيته وتحت رعايته, وقد ذكر من حاله في هذا الحديث أنه كان أثناء الأكل يحرك يديه في جوانب القصعة ليلتقط الطعام, فعلَّمه النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث ثلاثة آداب من آداب الأكل:
أولها: قول "بسم الله" في بداية الأكل.
وثانيها: الأكل باليمين.
وثالثها: الأكل مما يليه؛ لأن أكله من موضع يد صاحبه سوء أدب, قال العلماء: إلا أن يكون الطعام أنواعًا مثل أن يكون فيه قرع وباذنجان ولحم وغيره, فلا بأس أن تتخطى يدك إلى هذا النوع أو ذاك, وكذلك لو كان الإنسان يأكل وحيدًا فلا حرج أن يأكل من الطرف الآخر لأنه لا يؤذي أحدًا في ذلك.
‘Umar ibn Abu Salamah (may Allah be pleased with him) was a stepson of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and lived under his care. In this Hadīth, ‘Umar (may Allah be pleased with him) mentioned that he used to move his hands all over the bowl to pick food from here and there. Therefore, the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) taught him the following three rules of the eating etiquette:
1. Mentioning the name of Allah) before starting to eat.
2. Eating with the right hand.
3. Eating from what is nearer to him, because it is impolite to extend his hand and eat from the same place in front of those seated next to him.
However, scholars elaborated that this rule only applies when there is one type of food being eaten in company. Therefore, if there are many types of food like pumpkin, eggplant, and meat, then there is nothing wrong if one stretches his hand to get different types of food. Likewise, if one is eating alone, it is permissible to pick food from the other side, because he will bother none in this case.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
من آداب الأكل التسمية في أوله.
وجوب الأكل باليمين، وتحريم الأكل بالشمال، إلاَّ من عذر؛ لأنَّ النَّبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قال: "لا يأكل أحدكم بشماله، ولا يشرب بشماله، فإنَّ الشيطان يأكل بشماله، ويشرب بشماله"؛ ومتابعة الشيطان محرَّمة، ومن تشبَّه بقومٍ فهو منهم.
استحباب تعليم الجاهل من كبار وصبيان، لاسيَّما من تحت كفالة الإنسان.
من آداب الطعام أن لا يأكل الإنسان إلا مما يليه, وأن لا يتعداه إلى الجوانب الأخرى.
التزام الصحابة بما أدَّبهم به النبي -صلى الله عليه وسلم-, وذلك مستفاد من قول عمر: فما زالت تلك طعمتي بعد.
Part of the etiquette of eating is to begin it with Basmalah (mentioning the name of Allah).
It is obligatory to eat with the right hand and prohibited to do so with the left one, except for a valid excuse. The Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: “Let no one of you eat with his left hand or drink with his left hand, for indeed the devil eats with his left hand and drinks with his left hand.” Imitating the devil is prohibited, and whoever imitates some people are indeed one of them.
It is recommended to teach the ignorant, young or old, especially those under one’s care.
Part of the etiquette of eating is for one to eat from the side next to him and not go past it to the other sides.
The Companions (may Allah be pleased with them) would comply with the etiquettes the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) taught them, as indicated by ‘Umar’s statement: “I have always followed this way of eating ever since.”

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58120

 
Hadith   1995   الحديث
الأهمية: البركة تنزل وسط الطعام، فكلوا من حافتيه، ولا تأكلوا من وسطه
Theme: Blessing descends in the middle of the food. So eat from the sides, and do not eat from the middle

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «البَرَكة تنْزِلُ وَسَطَ الطَّعام، فَكُلُوا مِن حافَّتَيْه، ولا تأكلوا مِنْ وَسَطِه».

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Blessing descends in the middle of the food. So eat from the sides, and do not eat from the middle."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث يبين أدبًا من آداب الطعام حال الاجتماع على قصعة أو صحن ونحو ذلك, حيث أمر فيه النبي -صلى الله عليه وسلم- بالأكل من جوانب الإناء، وأن لا يؤكل من وسطه؛ لأنَّ بركة الله وخيره على هذا الطعام تنزل في وسطه, ومن بركة الطعام: أن يكون الطعام قليلًا فيكفي الكثير, ومنها: استمراء الطعام, ومنها: أنَّه إذا بقي بقية من الطعام، فإنَّها تبقى نظيفة لم تمسها يد، فيستفيد منها من يأتي بعد الآكلين، أما البدء من الوسط: فإنَّه يُفسد الطعام ويقذره على من بعده، فيُلقى، ولو كان كثيرًا.
This Hadīth highlights one of the manners of eating food when people are gathered around a bowl or a dish. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) commanded eating from the sides of the pot, without eating directly from the middle, because divine blessings come down on the middle. A blessed food, although insufficient, is palatable and satiates many people. If there is a leftover, it remains clean on the basis that no one has touched it. So those who want to eat later can do so. One, however, would be discouraged to eat the leftover if someone ate from the middle of the food, as that renders it unclean and spoils the rest of it, so it ends up being thrown away, even if it was much.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية الأكل من جوانب الطعام قبل وسطه, وكراهة البداءة من وسطه أو أعلاه.
أن للأكل والشرب -وإن كانا من مقتضيات الجبلة والفطرة الإنسانية- آدابا وسننا جاءت بها الشريعة الإسلامية, فلا بد للإنسان أن يراعيها عند أكله وشربه.
أنه ينبغي استجلاب البركة واستبقاؤها, وأنه لا ينبغي فعل ما يزيلها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه والدارمي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58121

 
Hadith   1996   الحديث
الأهمية: إذا أكل أحدكم فليأكل بيمينه، وإذا شرب فليشرب بيمينه فإن الشيطان يأكل بشماله، ويشرب بشماله
Theme: If anyone of you eats, let him eat with his right hand, and if he drinks, let him drink with his right hand, for indeed the devil eats with his left hand and drinks with his left hand

عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «إذا أَكَلَ أحدُكم فَلْيَأْكُلْ بِيَمِينِه، وإذا شَرِب فَلْيَشْرَبْ بِيَمِينِه فإنَّ الشيطان يأكلُ بِشِمَالِه، ويَشْرَب بِشِمَالِه».

Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If anyone of you eats, let him eat with his right hand, and if he drinks, let him drink with his right hand, for indeed the devil eats with his left hand and drinks with his left hand."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث فيه الأمر بالأكل باليمين، والشرب باليمين؛ والنهي عن الأكل والشرب بالشمال, وفيه بيان سبب الحكم, وهو أن الشيطان يأكل ويشرب بشماله, وهذا يدل على أنَّ الأمر هنا للوجوب، وأن الأكل والشرب بالشمال محرم, لأنه علل ذلك بأنه فعل الشيطان وخُلُقُهُ, والمسلم مأمور بتجنب طريق أهل الفسوق, فضلًا عن الشيطان, ومن تشبَّه بقومٍ فهو منهم.
In this Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) instructs the Muslims to eat and drink with their right hands. He forbids them to eat and drink with their left hands because the devil eats and drinks with his left hand. This indicates that the command in the Hadīth denotes obligation. Likewise, it is forbidden to eat and drink with the left hand, it being the practice and manner of the devil. The Muslims are commanded to avoid the ways of the disobedient people, let alone the devil. Anyone who imitates a people is indeed one of them.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب الأكل والشرب باليمين, وأن الأمر في الحديث للوجوب.
تحريم الأكل والشرب بالشمال.
فيه إشارة إلى أنه ينبغي اجتناب الأفعال التي تشبه أفعال الشيطان.
أن للشيطان يدين وأنه يأكل ويشرب.
إكرام اليمين؛ لأننا أمرنا أن نأكل بها, ومعلوم أن الأكل غذاء للبدن, والأفعال الكريمة تكون باليد اليمنى.
النهي عن التشبه بالكفار؛ لأننا نهينا عن التشبه بالشيطان, والشيطان رأس الكفر.
نصح النبي -صلى الله عليه وسلم- للأمة حين أرشدهم إلى هذا الأمر الذي يخفى عليهم.

It is obligatory to eat and drink with the right hand. The command in the Hadīth signifies obligation.
It is prohibited to eat or drink with the left hand.
It indicates that one is required to avoid such actions that resemble the devil’s actions.
The devil has two hands, and he eats and drinks.
The right hand is honored, as we are instructed to eat with it, and it is known that food is nourishment for the body. Moreover, we should use the right hand in all noble actions.
It is forbidden to imitate the disbelievers, for we are forbidden from imitating the devil, the leader of disbelief.
The Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) gave sincere advice to the Ummah as he guided them to this matter which had been unknown to them.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58122

 
Hadith   1997   الحديث
الأهمية: نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يتنفس في الإناء، أو ينفخ فيه
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade breathing into the pot or blowing into it

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: «نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنْ يُتَنَفَّسَ في الإناء، أو يُنْفَخَ فيه».

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade breathing into the pot or blowing into it.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث فيه بيان أدب من آداب الأكل والشرب, وهو النهي عن التنفس والنفخ في الإناء الذي يؤكل أو يشرب منه, فأما النهي عن التنفس في الإناء فلما في ذلك من المضار: كتقذير الإناء؛ والشراب على الشارب، بعد المتنفس، كما أنَّه يتنفس ويشرب في آنٍ واحد، فربَّما سبَّب له الاختناق، فالشرب -كما جاء في السنة- من ثلاثة أنفاس خارج الإناء أمرأُ، وألذُّ، وأهنأُ, وفي هذا الحديث أيضا النهي عن النفخ في الطعام والشراب لأي سبب كسخونة, أو لإزالة شيء؛ وذلك حمايةً للطعام والشراب؛ لئلا يتقذر به من البزاق, أو أثر رائحة كريهة تعلق بالماء.
This Hadīth relates one of the manners of eating and drinking, which is the prohibition to breathe or blow into the pot when eating or drinking. Breathing is forbidden because of its demerits, such as blemishing the cleanness of the pot and contaminating the drink, besides the fact that doing this entails that the person breathes and drinks at the same time, which may cause suffocating. As the Sunnah indicates, one should drink three times, breathing outside the pot, which makes drinking more enjoyable and pleasing. The Hadīth in hand forbids blowing into the food and drink for any reason, such as hotness or for removing something. This way, one keeps the food clean from saliva or bad smell.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النَّهي عن التنفس في الإناء؛ لما في ذلك من المضار والمفاسد, والسنة التنفس خارج الإناء.
النهي عن النفخ في الطعام والشراب؛ لئلا يتقذر به من البزاق أو أثر رائحة كريهة تعلق بالماء.
أن السنة لمن أراد أن يتنفس أثناء شربه أن يفصل الإناء عن فمه, بحيث يتنفس خارجه.
أن الشريعة شاملة كاملة, ضبطت جميع التصرفات والأفعال بالأحكام والآداب المناسبة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه وأحمد والدارمي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58123

 
Hadith   1998   الحديث
الأهمية: من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشِقُّه مائل
Theme: Whoever has two wives and is inclined to one of them will come on the Day of Resurrection with one side of his body hanging down

عن أبي هريرة، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «مَنْ كانت له امرأتان فَمَالَ إلى إحْداهُما جاء يومَ القيامةِ وشِقُّهُ مَاِئلٌ».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Whoever has two wives and is inclined to one of them will come on the Day of Resurrection with one side of his body hanging down."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين هذا الحديث أنَّ القَسْمَ واجب على الرجل بين زوجتيه أو زوجاته، وأن الميل إلى إحداهنَّ عن الأخرى محرم، كما وضَّح جزاء من حاد مع إحدى زوجاته في القسمة, وجار في حق غيرها, وأن الله يعاقبه بأن يفضحه يوم القيامة, فيأتي للحشر وجنبه مائل جزاء وفاقا, والجزاء من جنس العمل.
   والعدل بين الزوجات واجب فيما يقدر عليه الرجل من النفقة، والمبيت، وحسن المقابلة، ونحو ذلك, أما ما لا يقدر عليه مما يتعلَّق بالقلب من المحبة، والميل القلبي، فليس بواجب لأن هذه الأمور ليست في طوق الإنسان.
This Hadīth shows that it is mandatory to divide one's time among one's wives and that favoring one of them over the other is forbidden. The punishment for the man who treats his wives unjustly in this respect is that Allah will disclose him on the Day of Resurrection. He will come to the gathering place with one of his sides hanging down. This is an appropriate recompense, for one reaps what he sows.
It is obligatory to treat one's wives fairly in matters that are controllable such as financial support, staying overnight, good treatment, and the like. However, this is not obligatory in uncontrollable matters such as love and inclination of the heart, since they are beyond one's power.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنَّ القَسْمَ واجب على الرجل بين زوجتيه أو زوجاته، ويحرم عليه الميل إلى إحداهنَّ عن الأخرى، فيما يقدر عليه من النفقة، والمبيت، وحسن المقابلة، ونحو ذلك.
أنَّ الجزاء يكون من جنس العمل فإنَّ الرجل لما مال في الدنيا من زوجةٍ إلى أخرى، جاء يوم القيامة مائلاً أحد شِقيه عن الآخر؛ فكما تدين تدان.
إثبات البعث وعذاب الآخرة.
تعظيم حقوق العباد، وأنه لا يسامح فيها؛ لانَّها مبنيةٌ على الشح والتقصي.
استحباب الاقتصار على زوجةٍ واحدةٍ، إذا خاف الرجل أن لا يعدل بين زوجاته؛ لئلا يقع في التقصير في الدين؛ قال تعالى: {فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً} [النساء: 3].

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه والدارمي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58125

 
Hadith   1999   الحديث
الأهمية: من السنة إذا تزوج الرجل البكر على الثيب أقام عندها سبعًا وقسم، وإذا تزوج الثيب على البكر أقام عندها ثلاثًا ثم قسم
Theme: It is a Sunnah for a man who marries a virgin when he already has a wife (who is no longer a virgin) that he stay seven nights with the new wife and then divide his overnight stay between both. If he marries a previously-married woman when he already has a wife (either a virgin or not), the Sunnah is for him to stay with her (the new wife) three nights and then divide his overnight stay between both

عن أنس -رضي الله عنه- قال: «من السُّنَّة إذا تزوَّج الرجل البِكْرَ على الثَّيِّب أقام عندها سبْعا وقَسَم، وإذا تزوَّج الثَّيِّب على البِكْر أقام عندها ثلاثا ثم قَسَم» قال أبو قِلابة: ولو شئتُ لقلتُ: إنَّ أنَسًا رَفَعَه إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-.

Anas (may Allah be pleased with him) was reported to have said: "It is a Sunnah for a man who marries a virgin when he already has a wife (who is no longer a virgin) that he stay seven nights with the new wife and then divide his overnight stay between both. If he marries a previously-married woman when he already has a wife (either a virgin or not), the Sunnah is for him to stay with her (the new wife) three nights and then divide his overnight stay between both." Abu Qilābah said: "If I wanted to do so, I could say that Anas attributed (this Hadīth) to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him)."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين هذا الحديث السنة الثابتة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- فيمن تزوج زوجة جديدة على زوجة أخرى أو أكثر, وأن هذه الزوجة الجديدة إن كانت بكرًا أقام عندها سبع ليال, ثم قسم بينها وبين بقية زوجاته, وإن كانت ثيبًا أقام عندها ثلاث ليال, ثم قسم, وهذه التفرقة بين البكر والثيب؛ لأن البكر بحاجة إلى من يؤنسها ويزيل وحشتها وخجلها؛ لكونها حديثة عهد بالزواج, بخلاف الثيب فهي أقل حاجة لذلك؛ ولأن رغبة الرجل في البكر أكثر من رغبته في الثيب, فأعطاه الشارع هذه المدة حتى تطيب نفسه ويشبع رغبته.
This Hadīth highlights an established act of the Sunnah regarding a man who marries a new wife when he already has one or more wives: If the new wife is a virgin, he should stay seven nights with her and then divide his time among his wives, including the new one. If the new wife is a non-virgin, the husband should stay three nights with her and then divide his time among all. The discrimination between the virgin and the non-virgin is because the virgin needs more time to feel less alienated and shy, unlike a previously-married woman, who needs this less than a virgin. Also, a man usually has a stronger desire for a virgin, that is why the Islamic law gives him the chance to satisfy his desire and enjoy the pleasure of marriage by staying with his virgin wife for this period of time.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- فيمن تزوج وعنده زوجة أو أكثر، أن يقيم عندها سبع ليال إن كانت بكرًا, ثم يقسم بينها وبين غيرها من نسائه، وإن كانت الجديدة ثيبًا، أقام عندها ثلاث ليال، ثم دار على نسائه.
إباحة الإقامة عند العروس الجديدة أكثر من ليلة عند أول دخول الزوج بها من الحفاوة بها، ولإكرام مقدمها وإيناسها في المسكن الجديد، وإشعارها بالرغبة فيها.
التنبيه على العناية بالقادم؛ بإكرام وفادته، وإيناس وحدته، ومباسطته في الكلام.
أن العدل بين الزوجات واجب، والميل إلى إحداهن دون الأخرى ظلم؛ فيجب على الرجل العدلُ ما أمكنه، وأما ما ليس في طوقه، فلا حرج عليه فيه.
أن الأوصاف لها تأثير في الحكم بحيث ينزل كل إنسان منزلته.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58126

 
Hadith   2000   الحديث
الأهمية: إنه ليس بك على أهلِكِ هوانٌ، إن شئتِ سَبَّعتُ لك، وإن سبعت لكِ، سبعت لنسائي
Theme: Indeed, you are not inferior in the sight of your family. If you wish, I can stay seven (nights) with you, but if I stay seven with you, I will also stay seven with my (other) wives

عن أمَّ سَلَمَة -رضي الله عنها- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لمَّا تزوَّجها أقام عندها ثلاثا، وقال: «إنه ليس بِكِ على أَهْلِكِ هَوَانٌ، إنْ شئْتِ سَبَّعْتُ لكِ، وإنْ سَبَّعْتُ لكِ، سَبَّعْتُ لِنِسائي».

Umm Salamah (may Allah be pleased with her) reported that when the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) married her, he stayed three nights with her and said: "Indeed, you are not inferior in the sight of your family. If you wish, I can stay seven (nights) with you, but if I stay seven with you, I will also stay seven with my (other) wives."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تذكر أم سلمة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما تزوجها خيَّرها, بين أن يقيم عندها سبع ليال، ثم يقيم عند كل واحدة من نسائه كذلك، وإن شاءت اكتفت بالثلاث، ودار على نسائه كل واحدة في ليلتها فقط, وقبل أن يخيرها قال لها -تمهيدا للعذر من الاقتصار على التثليث-: (إنه ليس بك على أهلك هوان) أي ليس بك شيء من الحقارة والنقص عندي، بل أنت عندي عزيزة غالية, فإذا قسمت بعد الثلاث فليس هذا لنقص فيك, ولكن لأن هذا هو الحق.
Umm Salamah (may Allah be pleased with her) mentioned that when the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) married her, he gave her two options to choose from. He would either stay seven nights with her and then stay the same number of nights with each of his other wives, or he would stay only three nights with her and then give each of his wives their normal nightly turns. Before giving her the choice, the Prophet preambled his excuse for the three-night option by informing Umm Salamah that she was dear to him, and that in no way was she inferior in his sight; so the three-night option was not because she had any deficiency, but because it was the right thing to do.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن العدل بين الزوجات واجب، والميل إلى إحداهن دون الأخرى ظلم؛ فيجب على الرجل العدلُ ما أمكنه، وأما ما ليس في طوقه، فلا حرج عليه فيه.
أن الزوج يخير الزوجة الجديدة الثيب بعد الثلاث، فإن شاءت أقام عندها سبعا، ثم أقام عند كل واحدة من نسائه سبعا، وإن شاءت اكتفت بالثلاث، ودار على نسائه كل واحدة في ليلتها فقط.
إباحة الإقامة عند العروس الجديدة أكثر من ليلة عند أول دخول الزوج بها: من الحفاوة بها، ولإكرام مقدمها، وإيناسها، في المسكن الجديد، وإشعارها بالرغبة فيها.
التنبيه على العناية بالقادم؛ بإكرام وفادته، وإيناس وحدته، ومباسطته في الكلام.
حسن ملاطفة الزوجة بالكلام اللين.
التمهيد والتوطئة لما سيفعله الإنسان، أو يقوله لصاحبه، مما يخشى أن يتوهم منه نفرة منه، أو عدم رغبة فيه.
استحباب الصراحة مع من تعامله، فتخبره بما له من الحق، وما عليه؛ ليكون على بصيرة، ويعلم أن ما قلت له هو حقه، وما قسم الله له.
الواجب على الإنسان ألا يحابي أحدًا في الواجب, ولكن يبين عذره, وأن مراده تطبيق الأمر الواجب.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58127

 
Hadith   2001   الحديث
الأهمية: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقسم لعائشة يومين، يومها ويوم سودة
Theme: the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) allocated two days to ‘Ā’ishah; her own day and that of Sawdah

عن عائشة قالت: ما رأيتُ امرأةً أَحَبَّ إليَّ أنْ أكون في مِسْلَاخِها مِنْ سَوْدَة بنتِ زَمْعَة، مِنِ امرأةٍ فيها حِدَّةٌ، قالت: فلما كبِرتْ، جعلتْ يومَها مِنْ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لعائشة، قالت: يا رسول الله، قد جعلتُ يوْمِي مِنْكَ لعائشة، «فكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، يِقْسِمُ لعائشة يومين، يومَها ويومَ سَوْدَة».

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported: I never saw a woman whom I would like to emulate more than Sawdah bint Zam‘ah. She was an astute woman. As she became old, she gave her day with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) to ‘Ā’ishah. She said: "O Messenger of Allah, I have granted my day with you to ‘Ā’ishah." So the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) allocated two days to ‘Ā’ishah; her own day and that of Sawdah.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث الذي ترويه عائشة -رضي الله عنها- فيه شيء من خبر أم المؤمنين سَودة بنت زمعة -رضي الله عنها-, فقد ذكرت عائشة أنها كانت من خيار النساء, وأن عائشة تمنت أن تكون مثلها, وذكرت من صفاتها أنها كانت امرأة فيها قوة نفس.
وذكرت من خبرها -أيضًا- أنها لما كبرت وخشيت أن يُفارقها النبي -صلى الله عليه وسلم- أرادت أن تبقى في عصمته وأن تظفر بهذا الشرف والفضل, وهو كونها أمًّا للمؤمنين وزوجة من زوجات سيد المرسلين -صلى الله عليه وسلم-، فقالت: إني أهب نوبتي لـعائشة, فقبل ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-, وكان يبيت عند عائشة ليلتين ليلتها وليلة سودة.
‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) narrated in this Hadīth that Sawdah bint Zam‘ah (may Allah be pleased with her) was one of the best women, so much so that ‘Ā’ishah wished to be like her. She said that Sawdah was one of the elite women. When she became old, Sawdah feared that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would leave her. She wanted to retain the honor of being the Prophet's wife and a Mother of the Believers, so she decided to give her turn to ‘Ā’ishah. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) accepted this and therefore stayed with ‘Ā’ishah for two nights; her own night and that of Sawdah.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز الصلح بين الزوجين، وذلك حينما تحس المرأة من زوجها نفورًا، أو إعراضًا، وتخاف أن يفارقها؛ بأن تسقط عنه حقها، أو بعضه من نفقة، أو كسوة، أو مبيت، أو غير ذلك من الحقوق عليه، فلا جناح عليها في بذلها له، ولا جناح عليه في قبوله منها.
بيان كمال عقل سودة -رضي الله عنها-, حيث تنازلت عن القسم لتبقى من أمهات المؤمنين.
إذا وهبت الزوجة يومها وليلتها لضرتها، فلا يلزم ذلك في حق الزوج، فله أن يدخل على الواهبة، ولا يرضى بغيرها عنها، وإن رضي الزوج، فهو جائز.
إذا كان للزوج عدة زوجات، فخصَّت الواهبة نوبتها لواحدة منهن، تعينت لها؛ كقصة سودة مع عائشة، وإن تركت حصتها من القسم، من غير تخصيص في ضرائرها، فيسوي الزوج بينهن، ويخرج الواهبة من القسم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58128

 
Hadith   2002   الحديث
الأهمية: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا يُفضِّل بعضَنا على بعض في القسم، من مكثه عندنا، وكان قل يوم إلا وهو يطوف علينا جميعا، فيدنو من كل امرأة من غير مسيس، حتى يبلغ إلى التي هو يومها فيبيت عندها
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) did not give preference to one of us over the other in terms of his division of the time he spent with us. Every day, except rarely, he used to visit all of us. He would come near each of his wives without having sexual intercourse with her, until he would reach the one whose turn was on that day and he would, thus, stay with her overnight

عن عروة قال: قالت عائشة -رضي الله عنها-: «يا ابن أختي كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا يُفضِّل بعضنا على بعض في القَسْم، مِنْ مُكْثِه عندنا، وكان قَلَّ يومٌ إلا وهو يَطُوف عليْنا جميعًا، فَيَدْنُو مِنْ كلِّ امرأة مِنْ غَيْر مَسِيسٍ، حتى يَبْلُغ إلى التي هو يومُها فَيَبِيتُ عندها» ولقد قالت سَوْدة بنت زَمْعَة: حِينَ أسَنَّتْ وفَرِقَتْ أنْ يُفارِقَها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: يا رسول الله، يَوْمِي لعائشة، فَقَبِل ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- منها، قالت: نَقول في ذلك أَنْزَل الله -تعالى- وفي أَشْبَاهِها أُراه قال: {وإن امرأة خافت من بعلها نشوزًا} [النساء: 128].

‘Urwah reported: ‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) said: "O my nephew, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) did not give preference to one of us over the other in terms of his division of the time he spent with us. Every day, except rarely, he used to visit all of us. He would come near each of his wives without having sexual intercourse with her, until he would reach the one whose turn was on that day and he would, thus, stay with her overnight. When Sawdah bint Zam‘ah became old and feared that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) might divorce her, she said: 'O Messenger of Allah, I give my day to ‘Ā’ishah.' The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) accepted it from her. We believe that Allah, the Exalted, revealed about this incident or similar ones the verse: {If a wife fears cruelty or desertion on her husband's part...} [Sūrat An-Nisā':128]"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث فيه بيان عدله -صلى الله عليه وسلم- في القسم بين زوجاته, حيث لم يفضل بعضهن على بعض فيه, فقد ذكرت فيه عائشة -رضي الله عنها- أنه كان غالبًا ما يطوف كل يوم على نسائه كلهن، فيلاطفهن ويداعبهن، من غير جماع لطمأنة أنفسهن، وحسن عشرته معهن، ثم كان يخص التي هو في يومها بالمبيت عندها, ولما كبرت سودة بنت زمعة -رضي الله عنها-, وخشيت أن يفارقها النبي -صلى الله عليه وسلم- أرادت أن تبقى في عصمته وأن تظفر بهذا الشرف والفضل, وهو كونها أمًّا للمؤمنين وزوجة من زوجات سيد المرسلين -صلى الله عليه وسلم-، فقالت: إني أهب نوبتي لـعائشة, فقبل ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
ثم ذكرت عائشة -رضي الله عنها- أن قوله -تعالى-: {وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا} نزلت في مثل هذه الحال, وأشباهها.
This Hadīth highlights the justice of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) in dividing the nights among his wives. He did not favor anyone over the other. ‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) mentioned that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to pass by his wives every night, and he would fondle his wives and spend some intimate time with them without having sexual intercourse. He did that to comfort them, and out of maintaining good companionship with them. He used to spend the night at the house of the one whose turn was up. When Sawdah bint Zam‘ah grew older, she became worried that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) might leave her, but she wanted to stay as his wife and keep that honor, being a Mother of the Believers and one of the wives of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). Therefore, she decided to give up her day to ‘Ā'ishah, and the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) accepted that from her.
Then, ‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) mentioned that the verse: {If a wife fears cruelty or desertion on her husband's part…} [Sūrat An-Nisā': 128] was revealed concerning this situation and others like it.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

بيان عدله -صلى الله عليه وسلم- في القسم بين زوجاته، وذكر ما كان عليه النبي -صلى الله عليه وسلم- من حُسْن الخلق وملاطفة الأهل.
أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يطوف كل يوم على نسائه كلهن، فيلاطفهن ويداعبهن، من غير جماع, وأنه كان يخص التي هو في يومها بالمبيت عندها.
جواز دخول الرجل على المرأة التي ليس لها ذلك اليوم، ولا تلك الليلة لها, وجواز مداعبتها من دون جماع.
بيان وجوب العدل في القسم بين الزوجات، وأن الميل إلى بعضهن ظلم، والظلم محرم.
أن عماد القَسم المبيت في الليل, وأن النهار تابع, ويستثنى من ذلك ما إذا كان معاش الرجل في الليل, فيكون    عماد القسم -في هذه الحال- النهار.
جواز هبة المرأة نوبتها لضرتها ويعتبر رضى الزوج في ذلك؛ لأن له حقًّا في الزوجة فليس لها أن تسقط حقه إلا برضاه.
أن المرأة إذا خافت النشوز من زوجها, وأرادت أن تبقى في عصمته, وأن لا يطلقها, فإنه يمكن أن تتفق معه على أن تتنازل عن حقها لغيرها, وأن تبقى في عصمته.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58129

 
Hadith   2003   الحديث
الأهمية: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يحب الحلواء والعسل، فكان إذا صلى العصر دار على نسائه، فيدنو منهن، فدخل على حفصة، فاحتبس عندها أكثر مما كان يحتبس
Theme: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) liked sweets and honey, and whenever he finished the ‘Asr prayer, he would visit his wives and stay closely with them, one after another. He once visited Hafsah and remained with her for longer than usual

عن عائشة، قالت: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يحِبُّ الحَلْواء والعسل، فكان إذا صلَّى العصر دارَ على نسائه، فَيَدْنُو منهنَّ، فدَخَل على حفصة، فَاحْتَبَسَ عندها أكثرَ ممَّا كان يحْتَبِس، فسألتُ عن ذلك، فقيل لي: أهْدَتْ لها امرأة من قومها عُكَّةً من عسل، فسَقَتْ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- منه شرْبة، فقلتُ: أمَا والله لنَحْتالَنَّ له، فذكرتُ ذلك لسَوْدَة، وقلتُ: إذا دخل عليكِ، فإنه سَيَدْنُو منكِ، فقولي له: يا رسول الله، أَكَلْتَ مَغَافِيرَ؟ فإنه سيقول لك: «لا»، فقولي له: ما هذه الرِّيح؟ وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يشْتَدُّ عليه أنْ يوجد منه الريح، فإنه سيقول لك: «سَقَتْني حفصة شربة عسل»، فقولي له: جَرَسَتْ نَحْلُهُ الْعُرْفُطَ, وسأقول ذلك له، وقولِيه أنتِ يا صفية، فلما دخَل على سودة قالت: تقول سودة: والذي لا إله إلا هو لقد كدتُ أن أبادئه بالذي قلتِ لي، وإنه لعلى البابِ فرقًا منكِ، فلما دَنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قالت: يا رسول الله، أَكَلْتَ مَغَافِيرَ؟ قال: «لا»، قالت: فما هذه الريح؟ قال: «سَقَتْني حفصة شربة عسل»، قالت: جَرَسَتْ نَحْلُهُ الْعُرْفُطَ, فلما دخل عليَّ، قلتُ له: مثل ذلك، ثم دخل على صفية، فقالت بمثل ذلك، فلما دخل على حفصة، قالت: يا رسول الله، ألا أسْقِيك منه؟ قال: «لا حاجةَ لي به»، قالت: تقول سودة: سبحان الله، والله لقد حَرَمْنَاهُ، قالت: قلتُ لها: اسْكُتِي.

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) liked sweets and honey, and whenever he finished the ‘Asr prayer, he would visit his wives and stay closely with them, one after another. He once visited Hafsah and remained with her for longer than usual. I inquired about it, and it was said to me: ‘A woman from her tribe gifted her a leather vessel containing honey, and she gave some of it to the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) to drink.’ I said: "By Allah, we will play a trick on him." So I mentioned the story to Sawdah and said to her: "When he visits you, he will come near you, whereupon you should say to him: 'O Messenger of Allah, have you eaten Maghafīr (bad-smelling gum)?' He will say: 'No.' Then say to him: 'What about this smell then?' It was very hard on the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) that a bad smell would emit from him. He will say: 'Hafsah has given me a drink of honey.' Then say to him: 'Its bees must have sucked from ‘Urfut (a foul-smelling plant).' I too will tell him the same. And you, O Safiyyah, also say the same.’ When the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) visited Sawdah, the following happened, as related by Sawdah, who said: 'By the One other than Whom there is no god, I was about to tell him what you had told me while he was still at the door, out of fear from you.’ But when the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) came near her, she said to him: ‘O Messenger of Allah, have you eaten Maghāfīr?’ He replied: ‘No.’ ‘I said: 'What about this smell then?' He said: 'Hafsah has given me a drink of honey.' I said: 'Its bees must have sucked ‘Urfut.'’ When he visited me, I told him the same, and when he visited Safiyyah, she too said the same. When he visited Hafsah again, she said to him: ‘O Messenger of Allah, shall I give you a drink of it (the honey)?’ He said: ‘I have no desire for it.’ Sawdah said: ‘Glory be to Allah! By Allah, we have deprived him of it.’ I said to her: ‘Keep quiet!’”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكرت عائشة -رضي الله عنها- في هذا الحديث أن رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كان يحب كل شيء حلو من الأطعمة, وأنه كان يحب العسل, وأنه كان إذا انصرف    من صلاة العصر دخل على نسائه, فيقرب من إحداهن بأن يقبّلها ويباشرها من غير جماع, وأنه دخل مرة على حفصة -رضي الله عنها-, فأقام عندها أكثر من العادة, فسألتْ عن ذلك, وعرفت أن قريبة لحفصة أهدت لها قربة صغيرة من عسل, وأنها كانت تسقي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- منها, فغارت -رضي الله عنها-, واتفقت مع سودة وصفية على أنه إذا دخل على إحداهن أن تسأله إن كان أكل مغافير, وهو صمغ كريه الرائحة, وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يكره أن توجد منه ريح غير طيبة, فلما دخل على حفصة عرضت عليه العسل فرفضه, وفي رواية: أنه حلف أن ألا يشربه مرة أخرى.
واختلفت الروايات في المرأة التي سقت النبي -صلى الله عليه وسلم- العسل, فقيل إنما شربه عند زينب، وقيل سودة, وبعض أهل العلم رجح أن صاحبة العسل زينب, وأن التي تظاهرت مع عائشة حفصة, وحمله بعضهم على تعدد القصة إذ لا يمتنع تعدّد السبب للشيء الواحد, فتكون قصة أخرى.
In this Hadīth, ‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) mentioned that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) liked all sweet foods and honey, and that when he finished the ‘Asr prayer, he would visit his wives, one after another, and approach each of them, kissing and caressing her. She goes on to relate that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) once visited Hafsah (may Allah be pleased with her) and stayed with her for longer than usual. ‘Ā’ishah asked about the reason and learned that one of Hafsah’s female relatives had given her a small vessel of honey as a gift and that she gave the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) a drink of it. ‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) felt jealous and planned, together with Sawdah and Safiyyah, that when the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) visited any of them, she would ask him whether he had eaten Maghāfīr, which is a foul-smelling gum. The noble Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) hated that any unpleasant odor should ever emit from him. So when he visited Hafsah (may Allah be pleased with her) again and she offered honey to him, he declined it. In another version: “He swore that he would never drink it again.”
Different versions of this Hadīth differ over who gave the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) the drink of honey. It has been mentioned that he had drunk it in the apartment of Zaynab or Sawdah. Some scholars deemed it more likely that Zaynab was the one who gave him the drink of honey and that Hasfah was ‘Ā’ishah’s partner in the plan. Some scholars proposed that the different versions might refer to more than one story.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز أكل لذيذ الأطعمة والطيبات من الرزق, وأن ذلك لا ينافي الزهد والمراقبة, لا سيما إذا حصل اتفاقًا.
يجوز لمن قسم بين نسائه أن يدخل في النهار إلى بيت غير المقسوم لها لحاجة ولا يجوز له الوطء.
يجوز للرجل أن يأكل ويشرب في بيت إحدى زوجاته في غير يومها ما لم يكن الغداء المعروف أو العشاء المعروف.
أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يحب الأطعمة الحلوة ومنها العسل.
حب النبي -صلى الله عليه وسلم- للرائحة الطيبة, وكراهته للريح الخبيثة, وحرصه على أن لا يوجد منه شيء من ذلك.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58130

 
Hadith   2004   الحديث
الأهمية: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يسأل في مرضه الذي مات فيه، يقول: «أين أنا غدا، أين أنا غدا» يريد يوم عائشة، فأذن له أزواجه يكون حيث شاء
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to ask in his final illness: Where will I be tomorrow? Where will I be tomorrow? He was looking forward to ‘Ā'ishah's turn [to stay with her]. So, his wives allowed him to stay wherever he wished

عن عائشة -رضي الله عنها- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يَسْأَلُ في مرضه الذي مات فيه، يقول: «أيْن أنا غَدًا، أيْن أنا غَدًا» يُريد يوم عائشة، فأَذِنَ له أزواجه يكون حيث شاء، فكان في بيْت عائشة حتى مات عندها، قالت عائشة: فمات في اليوم الذي كان يدور عليَّ فيه، في بيتي، فَقَبَضَه الله وإنَّ رأسه لَبَيْنَ نَحْري وسَحْري، وخَالَطَ رِيقُه رِيقِي، ثم قالت: دخَل عبد الرحمن بن أبي بكر ومعَه سِواك يَسْتَنُّ به، فنظر إليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقلت له: أعْطِني هذا السواك يا عبد الرحمن، فَأَعْطَانِيه، فَقَضَمْتُه، ثم مَضَغْتُه، فأعْطَيته رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فاسْتَنَّ به، وهو مُسْتَنِد إلى صدري.

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to ask in his final illness: "Where will I be tomorrow? Where will I be tomorrow?" He was looking forward to ‘Ā'ishah's turn [to stay with her]. So, his wives allowed him to stay wherever he wished. He stayed at ‘Ā'ishah's house till he died there. ‘Ā'ishah added: "He died on the day of my turn in my house, and he was taken unto Allah while his head was between my chest and neck, and his saliva mixed with mine." ‘Ā'ishah then said: "‘Abdur-Rahmān ibn Abu Bakr came in carrying a tooth-stick that he was cleaning his teeth with. The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) looked at it, so I said to him: 'O ‘Abdur-Rahmān, give me this tooth-stick.' He gave it to me and I cut it, chewed it (its end) and gave it to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) who cleaned his teeth with it while he was resting against my chest.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تخبر عائشة -رضي الله عنها- عن الأيام الأخيرة في حياة رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-, وأنه كان في مرضه الذي مات فيه يسأل, ويقول: (أين أنا غدًا أين أنا غدًا؟) وهذا الاستفهام تعريض للاستئذان من أزواجه أن يكون عند عائشة, ولذا فهمن ذلك فأذن له, فبقي فيه حتى مات, وذكرت عائشة -رضي الله عنها- أنه مات في نوبتها, في بيتها, وأن الله -تعالى- قبضه ورأسه على صدرها, بين سحرها -أي رئتها أو أسفل بطنها-, ونحرها -أي موضع القلادة من العنق-, ثم ذكرت أن ريقها خالط ريق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بسبب السواك؛ وذلك أن عبد الرحمن بن أبى بكر-رضي الله عنه أخا عائشة- دخل على النبي -صلى الله عليه وسلم- في حال النزع ومعه سواك رطب، يدلك به أسنانه, فلما رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- السواك مع عبد الرحمن مد إليه بصره، كالراغب فيه، ففطنت عائشة -رضي الله عنها- فأخذت السواك من أخيها، وقصت رأس السواك المنقوض، ونقضت له رأساً جديداً ومضغته ولينته, ثم ناولته النبي -صلى الله عليه وسلم-، فاستاك به, فكانت عائشة -رضي الله عنها- مغتبطة، وحُق لها ذلك، بأنه -صلى الله عليه وسلم- توفي ورأسه على صدرها.
‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) tells us about the last days in the life of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him). During his last illness, he used to ask: "Where will I be tomorrow? Where will I be tomorrow?" This question was intended as a gentle, indirect request by the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) to his wives to stay at ‘Ā'ishah's house. They understood this and granted him permission to stay with her. He stayed in her house until he died. ‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) mentioned that he died on the day of her turn. Allah, the Exalted, took his life when his head was between her chest and neck. She added that his saliva was mixed with hers because of the tooth-stick. The story goes that ‘Ā'ishah's brother, ‘Abdur-Rahmān ibn Abu Bakr (may Allah be pleased with him) entered holding a tooth-stick whilst the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was in the throes of death. When the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) saw the tooth-stick, he looked at it as if he wanted it. ‘Ā'ishah understood the look, took it from her brother, chopped the top off, chewed it to make it palatable, and then handed it to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). He took it and used it. After his death, ‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) would always be envied, because the Prophet (may Allah's peace and blessings upon him) died whilst his head was resting against her chest.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

بيان وجوب العدل في القسم بين الزوجات، وعدم تفضيل بعضهن على بعض في المبيت وغيره.
أن القسم واجب حتى في حالة المرض؛ لأن الغرض منه المبيت والعشرة، لا نفس الجماع.
أن الهوى النفسي والمحبة القلبية إلى بعض الزوجات لا تنافي القسم والعدل؛ لأن هذا ليس في وسع الإنسان، وإنما هو أمر يملكه الله -تعالى- وحده.
أن الزوجة الأخرى أو الزوجات إذا أذِنَّ للزوج أن يبيت عند من يشاء منهن جاز له ذلك؛ لأن الحق لهن وأسقطنه برضاهن.
حسن عشرة زوجات النبي -صلى الله عليه وسلم-، ورضي الله عنهن، وإيثارهن ما يحبه على محبة أنفسهن؛ فقد علمن رغبة إقامته -صلى الله عليه وسلم- في بيت عائشة، فتنازلن عن حقهن؛ ليمرض في بيتها.
فضل عائشة -رضي الله عنها-، فلو لم يكن عندها من حسن العشرة ولطف الخدمة وكمال الخلق لما آثرها على غيرها بالرغبة في المقام عندها.
يجوز للإنسان أن يُعَرِّضَ برغبته بالشيء لمن يريد منه قضاءها، ولا يعتبر هذا التعريض من النبي -صلى الله عليه وسلم- أمرًا يشينه؛ لأنهن يعرفن ذلك فيه.
أن الأفضل للإنسان أن يفعل الذي هو خير، ولو لم يجب عليه؛ فالقسم بين الزوجات ليس واجبًا على النبي -صلى الله عليه وسلم-، خصوصية له، ومع هذا راعاه حتى في هذه الحالة الشديدة عليه.
استحباب الاستياك بالسواك الرطب, وإصلاح السواك وتهيئته.
جواز الاستياك بسواك غيره بعد تطهيره وتنظيفه.
أن النبي -صلى الله عليه وسلم- بشر تجري عليه أحكام البشرية, فيمرض ويجوع ويبرد ويحتر وينسى, وأنه إنما فُضل على الخلق بالرسالة.
أن النبي -صلى الله عليه وسلم- مات موتًا حقيقيًّا, وهذا الموت موت البدن, وأما في البرزخ فهو حيٌّ -صلى الله عليه وسلم- أكمل الحياة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58131

 
Hadith   2005   الحديث
الأهمية: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا أراد أن يخرج أقرع بين نسائه، فأيتهن يخرج سهمها خرج بها النبي -صلى الله عليه وسلم-
Theme: Whenever the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) intended to go on a journey, he would cast lots among his wives and would take the one on whom the lot fell

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: «كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا أراد أَنْ يَخْرُج أَقْرَعَ بَيْن نِسائه، فأيَّتُهُنَّ يَخْرُج سَهْمُها خَرَج بها النبي -صلى الله عليه وسلم-، فَأَقْرَعَ بَيْنَنَا في غَزْوَةٍ غَزَاها، فَخَرج فيها سَهْمِي، فخَرَجْتُ مع النبي -صلى الله عليه وسلم- بَعْد ما أُنْزِلَ الحِجابُ».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: Whenever the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) intended to go on a journey, he would cast lots among his wives and would take the one on whom the lot fell. Once, before setting out for a battle, he drew lots among us and the lot fell to me; so I went with the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him; and that happened after the revelation of (the verse on) Hijāb.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تخبر عائشة -رضي الله عنها- في هذا الحديث أن النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- من كمال عدله بين نسائه كان إذا أراد أن يمضي إلى سفر يقرع بينهن تطييبًا لقلوبهن, فإذا خرج نصيب امرأة منهن أخذها معه, وأنه أقرع بين زوجاته في إحدى غزواته, وهي غزوة بني المصطلق, فخرج سهمها -أي عائشة- فسافرت معه, ثم ذكرت أن هذه الحادثة حصلت بعد أن أنزل الله -تعالى- الأمر بالحجاب.
ومعلوم أنه في السفرة التالية يقرع بين بقية نسائه؛ لأن من خرج سهمها في المرة السابقة أخذت حقها، فإذا لم يبق إلا واحدة تعين خروجها في السفرة الأخيرة دون اقتراع.
‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported in this Hadīth that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would cast lots to pick one of his wives to accompany him whenever he wanted to go on a journey. This was to ensure perfect justice and grant assurance and comfort to his wives' hearts. In one of his battles, the Banu al-Mustaliq Battle, the Prophet drew lots and ‘Ā'ishah's name came out so she traveled with him. She mentioned that this took place after Allah, the Almighty, had prescribed Hijāb. It is obvious that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would cast lots the next time he would go on a journey among the remaining wives, as the one who accompanied him in the previous journey had already taken her share. When only one remained, he would take her without casting lots.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب العدل بين الزوجات حتى في السفر.
أن الزوج إذا لم يرد أن يسافر بزوجاته جميعًا، فإن المتعين عليه هو القرعة بينهن، فالتي يخرج سهمها يخرج بها معه في سفره.
أن القرعة طريق شرعي لتمييز المستحق.
كمال عدل النبي -صلى الله عليه وسلم-.
أن الزوج لا يقضي الأيام التي سافرها لبقية زوجاته, بل يستأنف القسمة من جديد.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58132

 
Hadith   2006   الحديث
الأهمية: اقبل الحديقة وطلقها تطليقة
Theme: Accept (to take back) the garden, and divorce her once

عن ابن عباس أن امرأة ثابت بن قيس أتت النبي -صلى الله عليه وسلم- فقالت: يا رسول الله، ثابت بن قيس، ما أعْتِبُ عليه في خُلُقٍ ولا دِيْنٍ، ولكني أكره الكفر في الإسلام، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أتردين عليه حديقته؟» قالت: نعم، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «اقبل الحديقة وطلقها تطليقة».

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: The wife of Thābit ibn Qays came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and said: "O Messenger of Allah, I do not blame Thābit for any defect in his character or his religion, but as a Muslim, I dislike to act ungratefully." On that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said (to her): "Will you give him his garden back?" She said: 'Yes.' Then the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said to Thābit: "Accept (to take back) the garden, and divorce her once."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد هذا الحديث أن امرأة ثابت بن قيس -رضي الله عنه وعنها- وكان ثابت من خيار الصحابة: جاءت إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وأخبرته أنها لا تنكر من أمر ثابت -رضي الله عنه- خُلُقًا ولا دينًا، فهو من أحسن الصحابة خلقًا وديانةً، ولكنها كرهت إن بقيت معه أن يحصل منها كفران العشير بالتقصير في حقه، وكفران العشير مخالف لشرع الله، و كان سبب كراهتها له دَمَامَةُ خِلْقَتِهِ -رضي الله عنه- كما في بعض الروايات، فلم يكن جميلاً، فعرض -عليه الصلاة والسلام- على ثابت أن ترد عليه امرأته الحديقة التي أعطاها إياها مهرًا، ويطلقها تطليقة تكون بها بائنًا، ففعل -رضي الله عنه-، وهذا الحديث أصل في باب الخلع عند الفقهاء -رحمهم الله-.
This Hadīth shows that the wife of Thābit ibn Qays (may Allah be pleased with him) (who was one of the best Companions) came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and told him that she did not disapprove of Thābit's religiosity and morality, for he was one of the best observant and ethical Companions. However, she feared that if she continued to live with him, she would act ungratefully and neglect his duties, a practice that represents a violation of Shariah. She disliked him because he looked ugly. Therefore, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) suggested to Thābit that his wife should return to him the garden that he had given her as a dowry and he should give her an irrevocable divorce. Thābit (may Allah be pleased with him) complied. Muslim jurists consider this Hadīth the basic textual reference on Khul‘ (wife-initiated divorce).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

ثبوت الخلع، وأنه فرقة جائزة في الشريعة بأن تفتدي الزوجة بما تدفعه للزوج مقابل الفسخ.
أن طلب الزوجة للخلع مباح إذا كرهت الزوج، إما لسوء عشرته معها، أو دمامته، أو نحو ذلك من الأمور المنفرة.
قيد بعض العلماء الإباحة للزوجة بالطلب بما إذا لم يكن زوجها يحبها، فإن كان يحبها، فيستحب لها الصبر عليه.
أنه ينبغي للزوج إجابة طلبها إلى الخلع إذا طلبته؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: "اقبل الحديقة، وطلقها تطليقة".
يجب أن يكون الخلع على عوض؛ لقوله تعالى-صلى الله عليه وسلم-: "اقبل الحديقة، وطلقها تطليقة".
أنه لابد في الخلع من صيغة قولية؛ لقوله: "وطلقها تطليقة".
يستدل بالحديث على أنه يجوز إيقاع الخلع زمن الحيض، لأن النبي -عليه الصلاة والسلام- لم يستفصل امرأة ثابت أهي على طهر أم حيض، فدل ذلك على الجواز.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58133

 
Hadith   2007   الحديث
الأهمية: أن امرأة ثابت بن قيس اختلعت من زوجها على عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- فأمرها النبي -صلى الله عليه وسلم- أن تعتد بحيضة
Theme: The wife of Thābit ibn Qays was separated from her husband by a Khul‘ during the time of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). So the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered her to observe a waiting period of one menstrual cycle

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- «أن امرأة ثابت بن قيس اخْتَلَعَت من زوجها على عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- فأمرها النبي -صلى الله عليه وسلم- أن تَعْتَدَّ بحَيْضَة».

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: The wife of Thābit ibn Qays was separated from her husband by a Khul‘ during the time of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). So the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered her to observe a waiting period of one menstrual cycle.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث تابع لقصة الخلع التي حدثت بين ثابت بن قيس -رضي الله عنه- وامرأته، وقد أفادت هذه الرواية أنها بعد طلاقها من ثابت أمرها النبي -صلى الله عليه وسلم- أن تعتد بحيضة واحدة، وليس ثلاث حيضات، والحكمة من ذلك أن المرأة المطلقة جُعِلَتْ حيضتها ثلاث حيض لتطول؛ لأنه ربما راجعها زوجها وندم على طلاقها فله فرصة في هذه المدة الطويلة ليرجعها، بخلاف الخلع فإن الفرقة صارت بينهما برضاهما ولا رجعة فيها، فيكفي في معرفة براءة رحمها حيضة واحدة، والحديث دليل لكثير من العلماء على أن الخلع فسخ وليس بطلاق، لأن الطلاق عدته ثلاث حيض.
This Hadīth relates to the story of the separation through a Khul‘ that occurred between Thābit ibn Qays (may Allah be pleased with him) and his wife. This narration indicates that after Thābit had divorced his wife, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered the woman to observe a waiting period of one, rather than three, menstrual cycles. The rationale of this judgment is that a divorced woman is given a longer waiting time (three menstrual cycles); perhaps the husband might regret the divorce and restore his wife. So there is a chance for him to get his wife back during this long duration. On the contrary, in the case of a Khul‘, the separation is by mutual consent, and it is irrevocable. So one menstrual cycle is enough to make sure that the woman is not pregnant. This Hadīth, for many scholars, indicates that the Khul‘ represents a dissolution of marriage rather than a divorce, for the divorce entails a waiting period of three menstrual cycles.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

هذا الحديث أقوى دليل لمن قال إن الخلع فسخ، وليس بطلاق إذ لو كان طلاقا لم يكتف بحيضة للعدة.
أن الحكمة من جعل عدتها حيضة واحدة هي العلم باستبراء رحمها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58134

 
Hadith   2008   الحديث
الأهمية: مره فليراجعها، ثم ليمسكها حتى تطهر، ثم تحيض ثم تطهر، ثم إن شاء أمسك بعد، وإن شاء طلق قبل أن يمس، فتلك العدة التي أمر الله أن تطلق لها النساء
Theme: Order him to take her back and keep her till she is clean, and then wait till she gets her next menstruation period and becomes clean again. Thereupon, if he wishes to keep her, he can do so, and if he wishes to divorce her, he can divorce her before having sexual intercourse with her. That is the prescribed waiting period that Allah has fixed for the women meant to be divorced

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما-: أنه طَلَّق امرأته وهي حائض، على عَهْد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فسأل عمر بن الخطاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن ذلك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مُرْهُ فليُرَاجِعْهَا، ثم ليُمْسِكْهَا حتى تَطْهُر، ثم تحيض ثم تَطْهُر، ثم إن شاء أَمسَكَ بَعْدُ، وإن شاء طلق قَبْل أن يَمَسَّ، فتلك العِدَّةُ التي أمر الله أن تُطَلَّقَ لها النساء».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that he had divorced his wife while she was menstruating, and this happened during the lifetime of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him). ‘Umar ibn al-Khattāb asked the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) about that, so the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Order him to take her back and keep her till she is clean, and then wait till she gets her next menstruation period and becomes clean again. Thereupon, if he wishes to keep her, he can do so, and if he wishes to divorce her, he can divorce her before having sexual intercourse with her. That is the prescribed waiting period that Allah has fixed for the women meant to be divorced."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد الحديث أن ابن عمر -رضي الله عنهما- طلق امرأته، -وقيل إن اسمها آمنة بنت غفار- حال الحيض، وأثناء العادة الشهرية، فذهب والده عمر -رضي الله عنه- إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- يخبره ويستفتيه، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "مره فليراجعها" يعني فأمر النبي -صلى الله عليه وسلم- عمر أن يأمر عبد الله بمراجعة زوجته، وإعادتها إلى عصمته، لأن الطلاق أثناء الحيض طلاق بدعي، وإنما أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بمراجعتها في تلك الحالة لئلا تطول عليها العدة؛ لأن الحيضة التي طُلِّقت فيها لن تحسب من الحيضات الثلاث التي تنقضي بها العدة، قال: "ثم ليمسكها"    أي عليه أن يبقيها في عصمته "حتى تطهر" من الحيضة التي طلقها فيها "ثم تحيض ثم تطهر" أي ثم تحيض حيضة أخرى ثم تطهر من الحيضة الثانية "ثم إن شاء أمسك بعد، وإن شاء طلق" أي إن شاء أبقاها في عصمته بعد الحيضة الثانية وإن شاء طلقها "قبل أن يمسَّ" أي قبل أن يجامع "فتلك" أي فالطلاق حال الطهر الذي لم يجامعها فيه: هو "العدة التي أمر الله أن تطلق لها النساء" أي هو الطلاق للعدة التي أذن الله أن تطلّق لها النساء في قوله تعالى: (إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ) أي عند إقبال العدة.
This Hadīth shows that Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) divorced his wife, who was called Āminah bint Ghifār, during her menstruation period. Therefore, his father, ‘Umar (may Allah be pleased with him) went to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) to tell him about that and seek his opinion. The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) told ‘Umar to order his son ‘Abdullāh to restore his wife to wedlock, because divorcing the wife during her menses is a Bid‘ah-based divorce. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) commanded him to restore his divorced wife in this case so that her waiting period would not be long, for this menstrual cycle in which she was divorced would not count among the three cycles whereby the waiting period is terminated. Then ‘Abdullāh had to keep his wife until she would attain purity from her menses, have another menses, and another period of purity. Thereafter, if he wishes, he may keep her as his wife. Otherwise, he may divorce her without having sexual intercourse after she has become clean. Divorce that is done when the woman is pure from menses, and without having had sexual intercourse with her (since her menses), is the kind of divorce that Allah has prescribed so that a woman commences her waiting period upon divorce. Allah says: {When you [Muslims] divorce women, divorce them for [the commencement of] their waiting period and keep count of the waiting period.} [Sūrat At-Talāq: 1]

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تحريم الطلاق في الحيض، وأنه من الطلاق البدعي، الذي ليس على أمر الشارع، ولأنه جاء في بعض روايات هذا الحديث أنه -صلى الله عليه وسلم- تغيظ، وهو -صلى الله عليه وسلم- لا يتغيظ إلا في حرام.
أمره -صلى الله عليه وسلم- ابن عمر برجعتها لا يدل على وقوعه، والمراجعة تعني إعادتها لما كانت عليه، وليس الرجعة من الطلاق.
الأمر بإرجاعها إذا طلقها في الحيض، وإمساكها حتى تطهر، ثم تحيض، فتطهر.
لا يجوز الطلاق في طهر جامع فيه؛ بدلالة قوله: "قبل أن يمس".
الحكمة في إمساكها حتى تطهر من الحيضة الثانية، هو أن الزوج ربما واقعها في ذلك الطهر، فيحصل دوام العشرة.
أن الأحكام قد تخفى على أهل العلم وذلك لخفاء تحريم الطلاق في الحيض على عمر وابن عمر -رضي الله عنهما-.
جواز الاستنابة في إبلاغ الحكم الشرعي.
أن السنة تفسر القرآن لقوله: "فتلك العدة التي أمر الله أن تطلق لها النساء".

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58137

 
Hadith   2009   الحديث
الأهمية: كان الطلاق على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وأبي بكر، وسنتين من خلافة عمر، طلاق الثلاث واحدة
Theme: The (pronouncement) of three divorces during the lifetime of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and that of Abu Bakr and two years of the caliphate of ‘Umar (was treated) as one

عن ابن عباس، قال: "كان الطلاق على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وأبي بكر، وسنتين من خلافة عمر، طلاق الثلاث واحدة، فقال عمر بن الخطاب: إن الناس قد استعجلوا في أمر قد كانت لهم فيه أَنَاةٌ، فلو أَمْضَيْنَاهُ عليهم، فَأَمْضَاهُ عليهم".

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: The (pronouncement) of three divorces during the lifetime of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and that of Abu Bakr and two years of the caliphate of ‘Umar (was treated) as one. Then ‘Umar ibn al-Khattāb said: "Indeed, people hasten to a matter in which they used to act with deliberation. So if we would count them as three divorces," and he did that.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد هذا الحديث أن إيقاع الطلاق ثلاثًا زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- وخلافة أبي بكر وسنتين من خلافة عمر -رضي الله عنه- كانت الثلاث المجموعة تحسب واحدة، وهي قول الرجل لامرأته: أنتِ طالق أنتِ طالق أنتِ طالق. أما قوله: أنت طالق ثلاثا. بحيث يجمعها في اللفظ فقط فالصحيح أنه لغو ولا عبرة به ويحسب طلقة واحدة، لكن لما استعجل الناس في الطلاق وأكثروا من الوقوع فيه وصار منهم تلاعب بهذا الأمر أراد عمر -رضي الله عنه- أن يوقف الناس عن الاستعجال فيه فجعل الثلاث التي تحسب واحدة ثلاثا.
قال العلماء: إن الطلاق الموقع في زمن عمر ثلاثا كان يوقع قبل ذلك واحدة؛ لأنهم كانوا لا يستعملون الثلاث أصلا، وكانوا يستعملونها نادرا، وأما في زمن عمر فكثر استعمالهم لها فأمضاه عليهم، و جعله ثلاثا.
This Hadīth shows that the triple divorce that used to occur during the time of the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him; the Caliphate of Abu Bakr; and the two years of the caliphate of ‘Umar (may Allah be pleased with him) was considered as one divorce. That is, the three successive pronouncements of divorce would count as one. For example, if a man says to his wife: "You are divorced" three times at once, this counts as one consequential divorce. However, if a man said "You are divorced thrice," gathering the three times of divorce in a single statement, this was meaningless and of no effect, thus, it would count as a single incident of divorce. When people started to act ruthlessly with regard to divorce and used it excessively and flippantly, ‘Umar (may Allah be pleased with him) wanted to stop people from rushing to a triple divorce. Therefore, he counted the triple divorce as three incidents rather than one. The scholars said that the pronouncement of divorce that counted as three incidents of divorce during ‘Umar's time only counted as one before his time. That is because people would not resort to the triple divorce and rarely used it. However, during ‘Umar's time, people used it frequently, so ‘Umar made it effective and counted it as three.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن الطلقات الثلاثة بكلمة واحدة، لا تحسب إلا طلقة واحدة، فإن لم تكن نهاية الثلاث، فله الرجعة.وهذا الحديث هو عمدة القائلين بهذا القول واختاره شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم ، وهو اختيار علماء اللجنة الدائمة.
أن لولي الأمر أن يُعزِّر الإنسان بحرمان ما يستحق، كما أن له أن يُعزِّر بإيقاع العقوبة على من يستحق.
كون الطلاق الثلاث واحدة لو ادعى مُدَّعٍ أنه إجماع قديم    لكان قوله صحيحاً متوجهاً؛ لأنه مضى عليه عهد الرسول -صلى الله عليه وسلم- وخلافة أبي بكر وصدر من خلافة عمر -رضي الله عنهما-.
أن إرداف الطلاق بالطلاق سفهٌ واستعجال لقوله: قد كان لهم فيه أناةٌ.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58138

 
Hadith   2010   الحديث
الأهمية: طلق عبد يزيد -أبو ركانة وإخوته- أم ركانة، ونكح امرأة من مزينة، فجاءت النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقالت: ما يغني عني إلا كما تغني هذه الشعرة
Theme: ‘Abd Yazīd — the father of Rukānah and his siblings — divorced Umm Rukānah and married a woman from Muzaynah. So the new wife came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and said: He does not satisfy me except like this hair does

عن ابن عباس -رضي الله عنهما-: طلق عبد يزيد -أبو رُكَانَةَ وإخوته- أم رُكَانَةَ، ونكح امرأة من مُزَيْنَة، فجاءت النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقالت: ما    يُغْنِي عني إلا كما تُغْنِي هذه الشعرة، لشعرة أخذتها من رأسها، ففرق بيني وبينه، فأخذت النبي -صلى الله عليه وسلم- حَمِيَّة، فدعا بركانة وإخوته، ثم قال لجلسائه: «أترون فلانا يُشْبِهُ منه كذا وكذا؟ من عبد يزيد، وفلانا يشبه منه كذا وكذا؟» قالوا: نعم، قال النبي -صلى الله عليه وسلم- لعبد يزيد: «طَلِّقْهَا» ففعل، ثم قال: «راجع امرأتك أم ركانة وإخوته؟» قال: إني طلقتها ثلاثا يا رسول الله، قال: «قد علمت راجِعْها» وتلا: {يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ} [الطلاق: 1]

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: ‘Abd Yazīd — the father of Rukānah and his siblings — divorced Umm Rukānah and married a woman from Muzaynah. So the new wife came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and said: "He does not satisfy me except like this hair does — referring to a hair that she took from her head — so separate between me and him." So the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) got angry and called Rukānah and his siblings. Then he said to those who were sitting with them: "Do you see that so-and-so resembles him in such-and-such?" meaning ‘Abd Yazīd, "and so-and-so resembles him in such-and-such?" They said: 'Yes.' Therefore, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said to ‘Abd Yazīd: "Divorce her." So he did. Then he said: "Restore your wife, the mother of Rukānah and his siblings." He said: "I have divorced her thrice, O Messenger of Allah." He said: "I know; restore her." And he recited: {O Prophet, when you [Muslims] divorce women, divorce them for [the commencement of] their waiting period and keep count of the waiting period.} [Sūrat At-Talāq: 1]

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
طلق عبد يزيد أبو ركانة، وأبو إخوة ركانة أم ركانة، وتزوج امرأة من مزينة، فجاءت النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقالت إن أبا ركانة عنين لايستطيع أن يجامع النساء، ففرِّق بيني وبينه في النكاح.
فأخذت النبي -صلى الله عليه وسلم- غيرة وغضب، فدعا بركانة وإخوته، ثم قال لجلسائه: أترون ركانة وإخوته متشابهين في الخلقة والصورة، فهم أولاده ولا شك في رجوليته، وليس كما زعمت امرأته المزنية. فقالوا: نعم هو كذلك، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- لعبد يزيد: «طلقها» فطلقها.
ثم قال له: راجع امرأتك أم ركانة وأم إخوته، وذلك بإرجاعها زوجة، فقال: إني طلقتها ثلاثاً يا رسول الله في مجلس واحد ، فقال: أي قد علمت أنك طلقتها ثلاثاً ولكن الطلاق الثلاث في مجلس واحد واحدة فراجعها وتلا: (يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن).
ولفظ أحمد طلق ركانة امرأته في مجلس واحد ثلاثا فحزن عليها، فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: فإنها واحدة.
‘Abd Yazīd, the father of Rukānah and his siblings, divorced the mother of Rukānah and married a woman from Muzaynah. This woman came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and said that Abu Rukānah was impotent, so he could not have sexual intercourse with her, and asked for separation. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) became angry on that account and called Rukānah and his siblings and said to those who were sitting with him whether they recognized similarity in features between Rukānah and his siblings and their father, concluding that they were the children of ‘Abd Yazīd, and thus ‘Abd Yazīd was not impotent, as his new wife from Muzaynah claimed. As people recognized a similarity, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) asked ‘Abd Yazīd to divorce the woman, and he did so. Then he asked him to restore his ex-wife, the mother of Rukānah and his siblings. ‘Abd Yazīd said that he had divorced her three times in one session. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said that he knew that and remarked that three utterances of divorce in one session are considered one divorce. He recited: {O Prophet, when you [Muslims] divorce women, divorce them for [the commencement of] their waiting period and keep count of the waiting period} [Sūrat At-Talāq: 1]. So ‘Abd Yazīd restored his ex-wife. According to a narration of Ahmad: Abu Rukānah divorced his wife three times in one session and regretted what he did. So the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) told him that they counted as one divorce only.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أفاد الحديث اعتبار الطلاق الثلاث واحدة، وأن للمطلق الرجعة، إن لم تكن نهاية عدده من الطلاق.
وقوع الطلاق الثلاث لكنه واحدة؛ خلافا للرافضة الذين يقولون لا يقع أصلا.
أنه إذا كان المفتي على علم بالقضية التي تحتاج إلى تفصيل فإنه لا يجب عليه أن يستفصل؛ لأن النبي -عليه الصلاة والسلام- أمره بالمراجعة وقال: قد علمت    أنك طلقت ثلاثا.
كمال وفاء النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث أمر بإرجاع امرأته الأولى.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبوداود.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58140

 
Hadith   2011   الحديث
الأهمية: ثلاث جدهن جد، وهزلهن جد: النكاح والطلاق والرجعة
Theme: Three things are binding regardless of whether they were expressed seriously or jokingly: marriage, divorce, and restoration (of a divorcee)

عن أبي هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "ثلاث جِدُّهُنَّ جِدٌّ، وهَزْلُهُنَّ جِدٌّ: النكاح، والطلاق، والرَّجْعَةُ".

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Three things are binding regardless of whether they were expressed seriously or jokingly: marriage, divorce, and restoration (of a divorcee)."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يدل الحديث على أنَّ من تلفظ هازلاً بلفظ نكاح أو طلاق أو رجعة وقع منه ذلك، فالقصد والجد والمزح حكمهم واحد في هذه الأحكام، فمن عقد لموليَّته، أو طلَّق زوجته، أو أرجَعَها؛ نفذ ذلك من حين تلفظه بذلك، سواء كان جادًّا، أو هازلاً، أو لاعبًا؛ حيث إنه ليس لهذه العقود خيار مجلس ولا خيار شرط.
وهذه الأحكام الثلاثة عظيمة المنزلة في الشريعة، ولهذا لا يجوز اللعب بها ولا المزح، فمن تلفظ بشيء من أحكامها لزمته.
This Hadīth shows that anyone who pronounces words of marriage, divorce, or restoration of a divorcee, even jokingly, his words are legally binding, for in these rulings, words are binding regardless of whether they were serious or not. For example, if a man conducts a marriage contract of his female authorizer, divorces his wife, or restores her verbally, his words become legally binding as soon as he pronounces them regardless of whether he is serious or not. In this type of contracts, the option to revoke in the same session or based on specific stipulations is not available. As these three matters are given great importance in the Shariah, they are not liable to playful treatment or joking, and thus mere utterance of their words makes them legally binding.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحديث يدل على نفوذ الأحكام المذكورة، وهي عقد النكاح، والطلاق، ورجعة الزوجة إلى عصمة النكاح ولو بالمزح.
تنبيه الإنسان بأن لا يمزح ولا يهزل بمثل هذه الأحكام؛ كما يفعله بعض الناس في مجالسهم العامة والخاصة، بل يكون الإنسان حذرًا؛ لئلا يقع فيما يورطه من الأمور.
الحديث مخصِّصٌ؛ لعموم حديث: "إنَّما الأعمال بالنِّيَّات"، فالعقود لا تنعقد عن هزل إلا هذه الثلاثة.
أنه لا يجوز التلاعب في ألفاظ هذه الأحكام لعظم هذه العقود وخطرها.
حسن تعليم الرسول -صلى الله عليه وسلم- حيث يذكر أشياء أحياناً للتقسيم والحصر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58142

 
Hadith   2012   الحديث
الأهمية: إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها، ما لم تعمل أو تتكلم
Theme: Allah has forgiven my Ummah for the thoughts that come to their minds, unless they act upon them or utter them

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «إن الله تَجَاوَزَ عن أمتي ما حَدَّثَتْ به أَنْفُسَهَا، ما لم تَعْمَلْ أو تتكلم» قال قتادة: «إذا طَلَّقَ في نفسه فليس بشيء».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Allah has forgiven my Ummah for the thoughts that come to their minds, unless they act upon them or utter them." Qatādah said: "If one divorces (his wife) in his head (without pronouncing it), it is nothing."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث    بيان أن العبد لا يؤاخذ بحديث النفس والهواجس التي تمر في خاطره، قبل التكلم به والعمل به، وهو أيضًا حجة في أن الطلاق لا يقع بحديث النفس؛ لأنه ليس كلامًا، وهذه الأحكام مرتبة على اللفظ وليس على عمل القلب.
This Hadīth shows that one is not held accountable for the thoughts and whims that come to one's mind as long as one does not express them verbally nor acts upon them. This Hadīth also proves that divorce does not occur if it comes as a thought in one's mind, as it has not been said in words. Rulings of divorce and similar things take effect based on words, and not on inner thoughts that have not been uttered.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن الله -تبارك وتعالى- تجاوز وعفا عن الأفكار والهواجس التي تطرأ على النفس، فيحدّث الإنسان بها نفسه، وتمر على خاطره.
أنَّ الطلاق إذا فكَّر فيه الإنسان، وعرض في خاطره، ولكنه لم يتكلم به ولم يكتبه، فإن حديث نفسه به وتفكيره فيه لا يعتبر طلاقًا.
مفهوم الحديث أن الإنسان إذا تكلم بالحكم الشرعي، كأن يلفظ بالطلاق، أو يفعل بأن يكتبه؛ أنه يقع عليه، ولا يعذر حينئذٍ.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58144

 
Hadith   2013   الحديث
الأهمية: كان ابن عباس، يقول: «إذا حرَّم امرأته ليس بشيء» وقال: {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة}
Theme: Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) said: If [a man] forbids his wife, this is nothing. He further quoted: {There is in the Messenger of Allah a good example to you} [Sūrat al-Ahzāb: 21]

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه كان يقول: «إذا حَرَّمَ امرأته ليس بشيء» وقال: {لقد كان لكم في رسول الله أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} [الأحزاب: 21]

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) said: "If [a man] forbids his wife, this is nothing." He further quoted: {There is in the Messenger of Allah a good example to you.} [Sūrat al-Ahzāb: 21]

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى الأثر أن الرجل إذا قال لزوجته: أنت علي حرام أو محرمة وما أشبه ذلك، فليس التحريم بطلاق، وإنما يكون يمينًا، فيه كفارة اليمين؛ كما قال -تعالى-: {ياأيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضات أزواجك والله غفور رحيم * قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم} [التحريم: 1 - 2]، أي: شرع الله لكم تحليل أيمانكم بأداء الكفارة المذكورة في سورة المائدة.
This report means that if a man says to his wife: "You are unlawful for me," or: "You are forbidden," or something similar, this saying does not constitute divorce. It will be treated like a normal oath for which an expiation is required. In this respect, Allah, the Almighty, says: {O Prophet, why do you prohibit [yourself from] what Allah has made lawful for you, seeking the approval of your wives? And Allah is Forgiving and Merciful. Allah has already ordained for you [Muslims] the dissolution of your oaths. And Allah is your protector, and He is the Knowing, the Wise} [Sūrat At-Tahrīm: 1-2]. The last verse means that Allah ordained for the Muslims the dissolution of their oath by making the expiation that is stipulated in Sūrat al-Mā’idah.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن الرجل إذا قال لزوجته: "أنت عليَّ حرام"، فليس التحريم بطلاق وإنَّما يكون يمينًا، فيه كفَّارة اليمين، وهو اختيار اللجنة الدائمة.
أن من حرَّم شيئًا قد أحلَّه الله له، فإنه لا يكون حرامًا؛ فإنَّ حِلّ الأمور وحرمتها بيد الله -تعالى-.
أنَّ الأصل في أقوال النبي -صلى الله عليه وسلم- وأفعاله التَّأسِّي.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58145

 
Hadith   2014   الحديث
الأهمية: لا نذر لابن آدم فيما لا يملك، ولا عتق له فيما لا يملك، ولا طلاق له فيما لا يملك
Theme: The son of Adam cannot make a vow concerning what is not his; he cannot free a slave who is not his; and he cannot divorce a woman who is not his (wife)

عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لا نَذْرَ لابن آدم فيما لا يملك، ولا عِتْقَ له فيما لا يملك، ولا طلاق له فيما لا يمْلِك».

‘Amr ibn Shu‘ayb reported from his father that his grandfather said that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: “The son of Adam cannot make a vow concerning what is not his; he cannot free a slave who is not his; and he cannot divorce a woman who is not his (wife).”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث يبين النبي -صلى الله عليه وسلم- أنَّ التصرف لا يصح ولا ينفذ إلاَّ فيما يملكه الإنسان، أمَّا الشيء الذي ليس تحت تصرفه فلا يجوز ولا يصح تصرفه فيه؛ من ذلك النذر فلا يصح ولا ينعقد في شيء لا يملكه الناذر حين نذره، حتى ولو ملكه بعده فلا يلزمه الوفاء به، ولا كفارة عليه، وأيضًا العتق، فلا يصح أن يعتق رقيقًا لا يملكه؛ لأنَّ تصرفه لم يقع محله، وكذلك الطلاق لا يصح من رجل على امرأة أجنبية ليست زوجة له؛ فـ"إنَّما الطلاق لمن أخذ بالساق"، وقال -صلى الله عليه وسلم-: "لا طلاق فيما لا يملك".
In this Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) explains that one can handle only things that he owns, and that disposing of things that one does not own is void. This rule applies to the acts mentioned in the Hadīth as follows:
1. The vow: Making a vow concerning a thing that one does not own at the time of making the vow is void. Even if one comes to own that thing later, he neither has to fulfill his vow nor offer expiation.
2. Emancipation of a slave: One cannot free a salve who is not his, because emancipation in this case in objectless.
3. Divorce: It is void if made by a man concerning a woman who is not his wife, because    the right of divorce belongs exclusively to the husband who has the right to intimacy, and also because the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “One cannot divorce a woman who is not his (wife)”.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن النذر لا يصح ولا ينعقد في شيء لا يملكه الناذر حين نذره، حتى ولو ملكه بعده، فلا يلزمه الوفاء به، ولا كفارة عليه.
أنه لا طلاق إلا بعد الملك بعقد النكاح على الزوجة، وأن الزوج إذا طلق المرأة قبل النكاح فلا طلاق له.
أنه لا يصح أن يعتق رقيقًا لا يملكه؛ لأنَّ تصرفه لم يقع محله.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58147

 
Hadith   2015   الحديث
الأهمية: رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل
Theme: There are three (types of people) whose actions are not recorded by the Pen: the sleeper till he awakes, the minor till he reaches puberty, and the insane till he regains his sanity

عن علي -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "رُفِعَ الْقَلَمُ عن ثلاثة: عن النائم حتى يَسْتَيْقِظَ، وعن الصبي حتى يَحْتَلِمَ، وعن المجنون حتى يَعْقِلَ".

‘Ali (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "There are three (types of people) whose actions are not recorded by the Pen: the sleeper till he awakes, the minor till he reaches puberty, and the insane till he regains his sanity.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث دليل على أنَّ الصغر والنوم والجنون من أسباب فقد الأهلية، والأهلية صلاحية الشخص للحقوق المشروعة التي تثبت له أو عليه، وعلى هذا فهؤلاء الصغير والمجنون والنائم غير مكلفين بالأوامر والنواهي، وهذا من رحمة الله ولطفه بهم، ويزول عذر الصغير بالاحتلام أي البلوغ، والنائم بالاستيقاظ، والمجنون بالإفاقة والوعي.
This Hadīth proves that being under age, asleep, or insane is a reason for losing 'Ahliyyah', which is the person's legal competence for fulfilling rights that are due upon him and enjoying rights that are due for him. Accordingly, the minor, the insane, the sleeping person are not competent under Shariah to observe commands or avoid prohibitions, a fact that features Allah's mercy and kindness. However, reaching puberty removes the excuse of the minor, waking up removes the excuse of the sleeper, and sanity removes the excuse of the insane.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنه لا عقاب على الصبي في فعل المحذور أو ترك واجب.
أن الصبي لا يقع طلاقه؛ لأنه رُفع عنه القلم.
أن النائم لو طلق زوجته أثناء نومه لم يقع طلاقه.
أن المجنون لو طلق زوجته لم يقع الطلاق.
أن السكران لو طلق امرأته لم يقع طلاقه.
الأهلية: هي صلاحية الشخص للحقوق المشروعة التي تثبت له أو عليه؛ فلابد من اعتبارها في التصرفات.
فقد الإنسان الأهلية يكون إما بسبب النوم الذي أفقده الاستيقاظ لأداء واجباته، أو بسبب حداثة السن والصغر الذي هو معها فاقد للأهلية، أو بسبب الجنون الذي اضطربت معه وظائفه العقلية، أو ما يلحق به كالسكر، فمن فقد التمييز والتصور الصحيحين، فانتفت عنه الأهلية بسبب من هذه الأسباب الثلاثة؛ فإن الله -تبارك وتعالى- بعدله، وحلمه، وكرمه، قد رفع عنه المؤاخذة بما يصدر عنه من تعدٍّ أو تقصير في حق الله -تعالى-.
أن كل شخص يقع الطلاق منه بغير اختيار حقيقي فليس عليه طلاق.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58148

 
Hadith   2016   الحديث
الأهمية: طَلَّقْتَ لغير سنة، وراجعتَ لغير سنة، أشهد على طلاقها، وعلى رجعتها، ولا تعد
Theme: You divorced (in a manner that is) against the Sunnah and took back (in a manner that is) against the Sunnah. Call someone to bear witness to her divorce and to her reunion, and do not do that again

عن عمران بن حصين -رضي الله عنهما- أنه سُئِلَ عن الرجل يُطلِّق امرأته، ثم يَقَعُ بها، ولم يُشْهِدْ على طلاقها، ولا على رَجْعَتِهَا، فقال: "طَلَّقْتَ لِغَيْرِ سُنَّةٍ، وَرَاجَعْتَ لِغَيْرِ سُنَّةٍ، أَشْهِدْ على طلاقها، وعلى رَجْعَتِهَا، ولا تَعُدْ".

‘Imrān ibn Husayn (may Allah be pleased with him) reported that he was asked about a person who divorced his wife and then had intercourse with her without calling any witnesses to the divorce or the reunion. He said: "You divorced (in a manner that is) against the Sunnah and took back (in a manner that is) against the Sunnah. Call someone to bear witness to her divorce and to her reunion, and do not do that again."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث سئل عمران بن حصين -رضي الله عنهما- عن رجل طلق امرأته, ثم جامعها بعد أن راجعها, من دون أن يشهد على الطلاق ولا على الرجعة, فأجاب -رضي الله عنه- بأن هذا المطلق قد خالف السنة في الحالين, في طلاقها ابتداء حين لم يشهد, وفي رجعتها ثانيًا حين لم يشهد أيضًا, وأمَره    بالإشهاد على طلاقها, وعلى رجعتها, وأن لا يعود لمثل هذا العمل.
In this Hadīth, ‘Imrān ibn Husayn (may Allah be pleased with him) was asked about a man who divorced his wife and then had intercourse with her after he took her back in marriage, but without calling anybody to witness either divorce or reunion. ‘Imrān (may Allah be pleased with him) answered that such a husband has violated the Sunnah in both cases as he has not brought witnesses to the divorce or to the reunion. He ordered him to bring witnesses for the divorce and the reunion and to avoid doing so again.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إثبات أصل مشروعية إرجاع الزوجة المطلقة إلى عصمة نكاح زوجها بالرجعة المعتبرة.
الرجعة لابد أن تكون في طلاقٍ رجعي، أما الطلاق البائن بينونة كبرى أو صغرى، فلا تصح الرجعة فيه.
أن الرجعة لا يعتبر فيها رضا الزوجة، لعدم ذكرها هنا، ولقوله -تعالى-: {وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ}، [البقرة: 228]، أي: في العدة.
استحباب الإشهاد على الطلاق، ليحصل التوثيق، وقد أجمع العلماء على أن الطلاق جائز ونافذ، ولو لم يحصل عليه إشهاد.
أن الشيء إذا فات وأمكن تلافيه فإنه يتلافى؛ لأمره بالإشهاد فيما بعد.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود وابن ماجه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58149

 
Hadith   2017   الحديث
الأهمية: إذا مضت أربعة أشهر: يوقف حتى يطلق، ولا يقع عليه الطلاق حتى يطلق
Theme: If a period of four months has passed, the husband should be put in prison so that he divorces his wife, but the divorce does not occur unless the husband himself declares it

عن ابن عمر قال: "إذا مَضَتْ أربعة أشهر: يُوقَفُ حتى يُطَلِّقَ، ولا يَقَعُ عليه الطلاق حتى يُطَلِّقَ".

Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) said: "When the period of four months has passed, the husband should be put in prison so that he divorces his wife, but the divorce does not occur unless the husband himself declares it."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث يبين ابن عمر -رضي الله عنهما- أنَّ مدة الإيلاء المباح هي أربعة أشهر، وأن ما زاد عليها، فغير مأذون فيه، وإنما يجب على المولي أن يفيء أو يطلق، وأن الطلاق أو انفساخ النكاح، لا يكون بمجرد مضي أربعة أشهر قبل الفيئة، وإنما النكاح باقٍ، ولا يقع الطلاق حتى يطلق الزوج، ولو بإجباره من الحاكم؛ لأن هذا إكراهٌ بحقٍّ.
In this Hadīth Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) shows that the maximum lawful period for taking an oath not to have sexual intercourse with the wife is four months. Exceeding this time limit is impermissible, and the husband must either break his oath and return to normal or divorce his wife. Yet, the elapsing of the four months does not by itself constitute a divorce or annulment of marriage. Instead, divorce occurs only when the husband himself issues it, even if he was forced by the judge, because in such a case he is forced to divorce his wife based on a rightful cause.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنه لا يجبر الزوج على الطلاق قبل تمام الأربعة أشهر.
أنه لا تَطْلُق المرأة بمجرد تمام الأربعة أشهر.
إذا آلى الرجل من زوجته أربعة أشهر، فعليها أن تصبر هذه المدة، وليس لها مطالبته بالفيئة، فإذا مضت الأربعة الأشهر، فلها عند انقضائها مطالبته بالفيئة، فإن فاء بالوطء فذاك، وإن لم يَفِىءْ، أجبره الحاكم بطلب الزوجة على الوطء أو الطلاق.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58151

 
Hadith   2018   الحديث
الأهمية: أدركت بضعة عشر من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كلهم يُوقِف المُولي
Theme: I have seen more than ten of the Companions of the Messengers of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him); they all stopped the 'Mūli' (the one who swore not to approach his wife intimately)

عن سليمان بن    يَسَار -رحمه الله- أنه قال: "أدركت بِضْعَةَ عشر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم يُوقِفُ الْمُولِي".

Sulaymān ibn Yasār said: "I have seen more than ten of the Companions of the Messengers of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him); they all stopped the 'Mūli'."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد هذا الأثر عن التابعي سليمان بن يسار -رحمه الله- أن جماعة من الصحابة -رضي الله عنهم- كانوا يوقفون ويمهلون المُولِي -وهو من حلف على ترك وطء زوجته أربعة اشهر فما فوق-، عند مضي هذه المدة ويخيرونه على رأسها إما أن يطلق، وإما أن يفيء وهو أن يرجع ويطأ زوجته منعًا للضرر عنها، مع تكفيره عن يمينه التي حلفها، ولا يحصل الطلاق بمجرد انقضاء الأربعة أشهر عند الجمهور، بل لا بد من التلفظ به حتى يتم، وهذه الصيغة تدل على أن هذا الإيقاف والتربص بالمُولِي كان حكمًا مشهورًا بين الصحابة -رضوان الله عليهم-.
This citation attributed to Sulaymān ibn Yasār (may Allah have mercy upon him), who is one of the Tabi‘īn, indicates that a group of the Companions (may Allah be pleased with him) would stop and give respite to the Mūli. When four months were over, they would give the man the choice to either divorce his wife or return to her, that is, to have sex with her, so as to not harm her. Nevertheless, he has to expiate his oath of Ilā. According to the majority of the scholars, divorce does not become effective as soon as the four-month duration is over. Rather, the divorce must be pronounced so that it becomes effective. Finally, this tradition indicates that stopping the Mūli and giving respite to him was a famous ruling among the Companions (may Allah be pleased with them).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

المولي يمهل أربعة أشهر، فلا تطلبه زوجته بالفيئة، وعند انقضاء مدة الأربعة الأشهر فلها مطالبته بالفيئة، فإذا طالبته أمره الحاكم بالوطء، فإن امتنع بلا عذر يمنع الوطء أجبره الحاكم على الطلاق، فإن لم يطلق طلق عليه الحاكم.
الإيلاء فيه تأديب للنساء العاصيات الناشزات على أزواجهن؛ فأبيح منه بقدر الحاجة وهو أربعة أشهر، أما ما زاد على ذلك فإنه ظلم وجور، وربما حمل المرأة على ارتكاب المعصية، إن لم يحمل الزوجين كليهما؛ فألغته الشريعة الإسلامية.
اعتبار التابعين واستدلالهم بفعل الصحابة -رضي الله عنهم-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الشافعي والدارقطني.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ad-Daaraqutni
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58152

 
Hadith   2019   الحديث
الأهمية: كان إيلاء أهل الجاهلية السنة والسنتين، ثم وقَّت اللهُ الإيلاءَ، فمن كان إيلاؤه دون أربعة أشهر فليس بإيلاء
Theme: The people of the pre-Islamic era of ignorance would practice Īlā' (take an oath not to have sexual intercourse with their wives) for a duration of one or two years. Then Allah timed the effective duration of this oath

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه قال: «كان إيلاء أهل الجاهلية السنة والسنتين، ثم وَقَّتَ الله الإيلاء فمن كان إيلاؤُه دون أربعة أشهر فليس بإيلاء».

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: The people of the pre-Islamic era of ignorance would practice Īlā' (take an oath not to have sexual intercourse with their wives) for a duration of one or two years. Then Allah timed the effective duration of this oath. So, for those who swear not to approach their wives for less than four months, the oath is not effective.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد هذا الأثر عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن أهل الجاهلية -وهم من كانوا قبل بعثة النبي -صلى الله عليه    وسلم- يوقعون الإيلاء على زوجاتهم بالسنة والسنتين،كما أنهم كانوا يطلقون أكثر من ثلاث، فكلما شارفت العدة على الانتهاء راجعها ثم يطلقها، وهكذا كان الإيلاء على هذا الوجه فيه مضرة شديدة على النساء، فجعل الله للأزواج مدة معلومة يعتبر بها الرجل مُولِيًا وهي أربعة أشهر، فمن زاد على ذلك فإما أن يطلق وإما أن يرجع إلى امرأته، وما كان دون أربعة أشهر فليس بإيلاء، بل يفعله الزوج مع أهله تأديبًا واستصلاحا لها ولا يأخذ حكم الإيلاء.
This tradition of Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) indicates that people during the pre-Islamic era of ignorance would swear not to have sexual intercourse with their wives for one or two years. They would also divorce their wives more than three times. So, whenever the waiting period was about to expire, they would restore their wives and then divorce them again. This way, the oath not to have intimacy with the wife, which is known as Īlā', was extremely harmful to women. Therefore, Allah set a duration for an effective oath: four months. Exceeding the four months without intimacy with the wife entails one of two things: divorcing her or resuming intimacy with her. What is less than four months is not considered Īlā'; rather, it is considered a disciplinary measure that a husband uses against the wife. It does not count as an oath of Īlā'.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن المدة التي وقتها الله لكل مولٍ من الرجال أربعة أشهر، فإذا انقضت يجبره الحاكم على الفيئة أو الطلاق.
ما كان عليه الجاهليون من ظلم وقسوة في حق الضعيف منهم، من امرأة أو بنت؛ فكان من قسوتهم إيلاؤهم السنة والسنتين، فأبطل الإسلام ذلك، وأبقى منه ما قد تدعو الحاجة إليه، وهو توقيته بأربعة أشهر.
عناية الله -سبحانه- بالنساء، وأن الإسلام قد أعطى المرأة ما تستحقه من الأحكام الشرعية.
الإيلاء فيه تأديب للنساء العاصيات الناشزات على أزواجهن؛ فأبيح منه بقدر الحاجة وهو أربعة أشهر، أما ما زاد على ذلك، فإنه ظلمٌ وقد يحمل المرأة على ارتكاب المعصية، إن لم يَحْمِل الزوجين كليهما.
الأثر دليل على قاعدة كلية في الشريعة، وهي وجوب مخالفة سنن المشركين والكافرين.
سماحة هذه الشريعة وعدالتها، وتهذيبها العادات الجاهلية، إن كانت قابلة للتهذيب، أو إبطالها إن كان مفسدة محضة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
قال الهيثمي في مجمع الزوائد: رجاله رجال الصحيح.   →   رواه البيهقي وسعيد بن منصور والطبراني.   ---   No judgment by Shaykh Al-Albaani is available.    ← →    Al-Bayhaqi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58153

 
Hadith   2020   الحديث
الأهمية: أن رجلًا أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- قد ظاهر من امرأته، فوقع عليها
Theme: A man went to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) as he made Zhihār against his wife yet had intercourse with her

عن ابن عباس: أن رجلا أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- قد ظَاهَرَ مِنْ امرأته، فَوَقَعَ عليها، فقال: يا رسول الله، إني قد ظَاهَرْتُ مِنْ زَوْجَتِي، فَوَقَعْتُ عليها قَبْلَ أَنْ أُكَفِّرَ، فقال: «وما حَمَلَكَ على ذلك يرحمك الله؟»، قال: رَأَيْتُ خَلْخَالَهَا في ضوء القمر، قال: «فلا تَقْرَبْهَا حتى تَفْعَلَ ما أَمَرَكَ الله به».

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: A man, who made Zhihār (pre-islamic form of divorce) against his wife yet had intercourse with her, went to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). He said: "O Messenger of Allah, I uttered Zhihār against my wife, then I had intercourse with her before atoning." He said: "What caused you to do that, may Allah have mercy upon you?" He said: "I saw her anklet in the moonlight." The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Then do not approach her (have intercourse with her) until you do what Allah has ordered you to do (the atonement for Zhihār)."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد هذا الحديث أن هذا الصحابي كان كثير الوقاع لامرأته، وقد دخل عليه رمضان وخشي أن يجامعها وهو صائم، فظاهر منها، أي شبهها بمن تحرم عليه تحريمًا مؤبدًا من أم وأخت وعمة ونحو ذلك، إلا أنها كانت تخدمه في ليلة من الليالي، فظهر له شيء من حُلِيِّها في ساقها فأعجبته فجامعها، فندم على فعله وجاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- مستفتياً، فأمره النبي -صلى الله عليه وسلم- ألا يقربها بالجماع مرة أخرى حتى يكفر الكفارة التي أوجبها الله -عز وجل- على المظاهر من امرأته، وهذا الحديث أصل في باب الظهار.
The Hadīth shows that this Companion was used to having intercourse with his wife so frequently. Being afraid that he would have sexual intercourse with her while fasting during Ramadan that had already started, he pronounced Zhihār against his wife. In other words, he likened her to a woman who is permanently prohibited for him to marry such as his mother, sister, aunt, etc. However, while she was serving him one night, he saw her anklet and was enticed into having intercourse with her, which he did. He later regretted this and went to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) asking about the ruling on what he did. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered him not to touch his wife except after offering the expiation that Allah, the Exalted, has made obligatory for the one who made Zhihār against his wife. This Hadīth is a main reference on the issue of Zhihār.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إذا ظاهر الزوج حرم عليه وطء الزوجة المظاهر منها، حتى يكفر عن ظهاره، وذلك بإجماع العلماء.
الحديث دليل على تحريم الظهار؛ للأمر بالكفارة في القرآن والسنة.
أن من ظاهر من امرأته فشبهها بظهر أمه في التحريم    ثم أراد أن يجامعها فعليه أن يكفر عن ظهاره قبل الجماع لقوله في الحديث: فلا تقربها حتى تفعل ما أمرك الله.
أنه لا ينبغي للإنسان أن يستحيي من الحق كما هي عادة الصحابة -رضي الله عنهم-، وهم أقوى منا إيمانًا وحياءً.
أن من ظاهر ثم جامع قبل التكفير لا تلزمه كفارتان بل كفارة واحدة, مع ترتب الإثم؛ لأنه ارتكب محرمًا.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58154

 
Hadith   2021   الحديث
الأهمية: حديث سلمة بن صخر -رضي الله عنه- في الظهار
Theme: The Hadīth of Salamah ibn Sakhr (may Allah be pleased with him) on Zhihār

عن سلمة بن صخر -رضي الله عنه- قال: كُنْتُ امْرَأً أُصِيبُ من النساء ما لا يُصِيبُ غيري، فلما دخل شهر رمضان خِفْتُ أن أصيب من امرأتي شيئا يُتَابَعُ بي حتى أصبح، فَظَاهَرْتُ منها حتى يَنْسَلِخَ شهر رمضان، فَبَيْنَا هي تَخْدُمُنِي ذات ليلة، إذ تَكَشَّفَ لي منها شيء، فلم أَلْبَثْ أن نَزَوْتُ عليها، فلما أصبحت خرجت إلى قومي فأخبرتهم الخبر، وقلت امشوا معي إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قالوا: لا والله. فانطلقت إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فأخبرته، فقال: «أنت بِذَاكَ يا سلمة؟»، قلت: أنا بذاك يا رسول الله -مرتين- وأنا صابر لأمر الله، فاحكم فيَّ ما أراك الله. قال: «حَرِّرْ رقبة»، قلت: والذي بعثك بالحق ما أملك رقبة غيرها، وضربت صَفْحَةَ رَقَبَتِي، قال: «فصم شهرين متتابعين»، قال: وهل أصبت الذي أصبت إلا من الصيام؟ قال: «فأطعم وَسْقًا من تمر بين ستين مسكينًا»، قلت: والذي بعثك بالحق لقد بِتْنَا وَحْشَيْنِ ما لنا طعام، قال: «فانطلق إلى صاحب صَدَقَةِ بَنِي زُرَيْقٍ فَلْيَدْفَعْهَا إليك، فأطعم ستين مسكينًا وسقًا من تمر وكُلْ أنت وعِيَالُكَ بَقِيَّتَهَا»، فَرَجَعْتُ إِلَى قَوْمِي، فقلت: وجدت عندكم الضِّيقَ، وَسُوءَ الرَّأْيِ، ووجدت عند النبي -صلى الله عليه وسلم- السَّعَةَ، وَحُسْنَ الرَّأْيِ، وَقَدْ أَمَرَنِي -أَوْ أَمَرَ لِي- بِصَدَقَتِكُمْ.

Salamah ibn Sakhr (may Allah be pleased with him) reported: I was a man more given to sexual intercourse with women than others. When the month of Ramadan came, I feared lest I would have intercourse with my wife, and this would continue till the morning. So I swore that my wife would be as impermissible for me as my mother till the end of Ramadan. One night, however, when she was serving me, something of her was revealed, prompting me to jump upon her right away. In the morning, I went out to my people and informed them about this matter. I said: "Go along with me to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him)." They said: "No, by Allah." So I went to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and informed him of the matter. He said: "Did you really do it, Salamah?" I said: "I did it twice, O Messenger of Allah, I am content with the judgment of Allah. So take a decision about me as Allah revealed to you." He said: "Free a neck (a slave)." I said: 'By the One Who sent you with truth! I do not possess a neck other than this," striking the surface of my own neck. He said: "Then fast two consecutive months." I said: "Indeed, the very act I committed was because of fasting." He said: "Feed sixty poor people with a Wasq of dates." I said: "By the One Who sent you with truth! We passed the night hungry; there was no food in our house." He said: "Then go to the collector of Zakah of Banu Zurayq, and let him give it to you, and feed sixty poor people with a Wasq of dates, and you and your family eat the remaining dates." I came back to my people and said to them: "I found with you restriction and bad opinion, but I found with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) spaciousness and wise opinion. He has ordered me – or for me – to be given from your Zakah."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أراد الصحابي سلمة بن صخر -رضي الله عنه- الامتناع من جماع زوجه في رمضان لقوة شهوته فظاهر منها، خشية أن يستمر في جماعها فيطلع عليه الفجر وهو كذلك، إلا أنه رأى منها ليلة ما يدعوه إلى جماعها فجامعها، وخاف من تبعات هذه المعصية فأمر قومه أن يذهبوا معه لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويسألوا عن الحكم في هذه المسألة ويعتذروا عنه، فرفضوا الذهاب معه فذهب بنفسه وعرض مسألته على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال له أنت فاعل ذلك الفعل والمرتكب له، فأجاب بنعم، فأخبره النبي -عليه الصلاة والسلام- بما عليه من حكم الله في هذه المسألة، وهي أن يعتق رقبة، فإن لم يجد صام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع أطعم ستين مسكينًا، فأخبره بضعف حاله وقلة ذات يده وعدم ملكه للرقبة ولا للطعام، فأمر له -عليه الصلاة والسلام- بصدقة قومه أن يدفعوا له تمرًا ليكفر به عن ظهاره ثم يطعم الباقي أهله وعياله.
This Companion, Salamah ibn Sakhr (may Allah be pleased with him) wanted to halt copulation with his wife throughout the month of Ramadan given the intensity of his sexual desire. Therefore, out of fear that he might have intercourse with her, which would continue to the time of the Fajr, he took an oath of Zhihār, making her as impermissible for him as his mother until the end of the month. However, one night, he was allured into having sexual intercourse with her, which he did. Thereafter, he felt fearful of the consequences of his sin. So he requested his people to accompany him to the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) to ask him about the ruling on this issue and beg him for pardon on his behalf, but they refused to go with him. So he went to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) by himself and related this incident to him. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) asked him if he was sure that he had actually done this, and Salamah replied in the affirmative. Thereupon, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) informed him of the ruling of Allah in his case; which is that he should free a slave; and if he cannot afford it, he should fast for two consecutive months; and if he is unable to do so, he should feed sixty poor people. However, Salamah (may Allah be pleased with him) informed the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) of his helplessness and poverty, possessing no slave or even food. In response, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered that he should be given dates from the charity of his people so that he could expiate therewith for his oath of Zhihār and take the rest to feed his wife and children.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن الواجب هو إطعام ستين مسكينًا، والعدد هنا معتبر شرعًا، فلا يجوز أن يعطيها لشخص واحد.
أهمية البعد عما يثير الغرائز من مناظر مثيرة أو مجالس ماجنة أو أمكنة موبوءة بالفساد والمغريات، التي تهيج صاحبها إلى ارتكاب الخطيئة، والوقوع في الفاحشة.
تحصين الشارع المسلمين عن المعاصي بفرض هذه العقوبات التي تمنعهم من الوقوع في المعاصي.
رحمة الله تعالى بعباده المسلمين؛ حيث هيأ لهم هذه الكفارات التي تمحو ذنوبهم، وتزيل خطاياهم التي ارتكبوها.
تشوف الشارع إلى عتق الرقاب، وتحرير العبيد وإلى إطعام الفقراء والمساكين؛ فإنه جعل عتق الرقبة كفارة لكثير من الذنوب والمعاصي.
الظهار حرام، وهذا الرجل الذي ظاهر: إما أن يكون لم يبلغه التحريم، أو أنه يرى أن الوطء في رمضان أشد حرمة من الظهار؛ فحصن نفسه بالظهار عن الجماع.
سلمة -رضي الله عنه- ظاهر ثم جامع، فوقع في ذنبين عظيمين؛ فجاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ ليجد عنده حل مشكلته.
الرجل جاء نادمًا تائباً خائفاً لذا لم يُعنفه النبي -صلى الله عليه وسلم-، وإنما أفتاه بما يكفر خطيئته، فأمره بالكفارة عن جماعه في حال ظهاره.
كفارة الظهار مرتبة وجوبا كما يلي:- عتق رقبة مؤمنة، فإن لم يجدها، أو لم يجد ثمنها:- صام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع:- أطعم ستين مسكينًا، لكل مسكين مدَّ بُرٍّ، أو نصف صاع من غيره.
أن من ظاهر من امرأته ثم عاد وجامع فإنه تلزمه الكفارة السابقة.
أنه إذا جامع قبل أن يكفر لم تلزمه إلا كفارة واحدة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبوداود والترمذي وابن ماجه وأحمد والدارمي.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58155

 
Hadith   2022   الحديث
الأهمية: أبصروها، فإن جاءت به أبيض سبطًا قَضِيء العينين فهو لهلال بن أمية، وإن جاءت به أكحل جعدًا حمش الساقين فهو لشريك ابن سحماء
Theme: Watch her, if she gives birth to a white-complexioned child having straight hair and sore eyes, he is the son of Hilāl ibn Umayyah, but if she gives birth to a child with eyes that appear to have antimony in them, curly hair, and thin shanks, then he is the son of Sharīk ibn Sahmā'

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
إن هِلال بن أُمية قذف امرأته بشريك ابن سَحْماء، وكان أخا البراء بن مالك لأمه، وكان أول رجل لَاعَنَ في الإسلام، قال: فَلَاعَنَهَا، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أبصروها، فإن جاءت به أبيض سَبِطًا، قَضِيءَ الْعَيْنَيْنِ؛ فهو لهلال بن أمية، وإن جاءت به أَكْحَلَ جَعْدًا حَمْشَ السَّاقَيْنِ؛ فهو لشريك بن سحماء»، قال: فأُنبِئْت أنها جاءت به أَكْحَلَ جَعْدًا حَمْشَ السَّاقَيْنِ.
Hilāl ibn Umayyah accused his wife of committing adultery with Sharīk ibn Sahmā', the brother of Al-Barā ibn Mālik from the side of his mother. He was the first man who practiced Li‘ān in Islam. He swore oaths of Li‘ān against his wife, so the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Watch her, if she gives birth to a white-complexioned child having straight hair and sore eyes, he is the son of Hilāl ibn Umayyah, but if she gives birth to a child with eyes that appear to have antimony in them, curly hair, and thin shanks, then he is the son of Sharīk ibn Sahmā'." He (the narrator) said: "I was informed that she gave birth to a child having eyes that appear to have antimony in them, curly hair, and thin shanks."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أفاد هذا الحديث أن الصحابي هلال بن أمية -رضي الله عنه- قذف امرأته بالزنا، بأنها زنت مع شريك بن سحماء وقد استبان حملها، فأراد أن ينفي عنه الولد باللعان، وهي شهادات بين الزوجين تكون مؤكدة بحلف ولعن بينهما لمن كان كاذباً، ثم إنه -عليه الصلاة والسلام- ذكر علامات يُعرف بها الولد هل هو لأبيه أو لمن كان سببا ًفي حملها من الزنا، فذكر أنه إن كان شعره مسترسلاً كامل الخِلْقَةِ؛ فهو لأبيه وذلك لوجود الشبه بينهما، وإن كان الولد أكحل العينين أي شديد سواد    منابت الأجفان، متجعد الشعر فيه التواء وتقبضٌ؛ فهو للذي زنا بها وهو شريك بن سحماء، فدل على مشروعية ملاعنة المرأة الحامل.

This Hadīth indicates that the Companion Hilāl ibn Umayyah (may Allah be pleased with him) accused his wife of committing adultery with Sharīk ibn Sahmā', and she was pregnant. Hilāl wanted to deny his fatherhood of the child through Li‘ān. In this process, the husband and wife make testimonies, which they confirm with an oath and curse invoked on the one of them who is not saying the truth. Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) mentioned signs whereby the child would be identified to belong to the husband or the adulterer. He said that if the child was in a perfect form and with straight hair, then he would belong to the husband, owing to the genetic similarity between them. And if the child had very dark eye lashes and curly hair, then he was the son of the adulterer, Sharīk ibn Sahmā'. The point of this Hadīth is that it is permissible to make Li‘ān against a pregnant wife.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

حقيقة انتقال الصفات الخلقية المنتقلة بالعوامل الوراثية، التي تكون سببا في تشابه الذرية بأبويها، بواسطة عملية التناسل في النبات والحيوان، ومنه الإنسان.
يدل الحديث على تقديم ظاهر الأحكام الشرعية على القرائن، التي لم يعول عليها، إلا إذا فقدت أصول الأحكام، التي تبنى عليها القضايا.
صحة اللعان للمرأة الحامل، ولا يؤخر إلى أن تضع، وإليه ذهب الجمهور لهذا الحديث.
فيه العمل بالشبه لقوله: (أبصروها).
في الحديث دليل على أنه ينتفي الولد باللعان.
في الحديث دليل على جواز ذكر الأوصاف المذمومة عند الضرورة الداعية إلى ذلك, ولا يكون ذلك من الغيبة المحرمة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58156

 
Hadith   2023   الحديث
الأهمية: أن عويمرًا العجلاني جاء إلى عاصم بن عدي الأنصاري، فقال له: يا عاصم، أرأيت رجلا وجد مع امرأته رجلًا، أيقتله فتقتلونه، أم كيف يفعل؟ سل لي يا عاصم عن ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
Theme: ‘Uwaymir al-‘Ajlāni went to ‘Āsim ibn ‘Adyy al-Ansāri and asked: O ‘Āsim, tell me, if a man sees his wife (sleeping) with another man, should he kill him, whereupon you will kill him (in retribution), or what should he do? O ‘Āsim, ask the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) about that

عن ابن شهاب، أن سهل بن سعد الساعدي أخبره: أن عُوَيْمِراً العجلاني جاء إلى عاصم بن عدي الأنصاري، فقال له: يا عاصم، أرأيت رجلاً وجد مع امرأته رجلاً، أيقتله فتقتلونه، أم كيف يفعل؟ سل لي يا عاصم عن ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فسأل عاصم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن ذلك، فكره رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المسائل وعابها، حتى كبر على عاصم ما سمع من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فلما رجع عاصم إلى أهله جاءه عويمر، فقال: يا عاصم، ماذا قال لك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ فقال عاصم لعويمر: لم تأتني بخير، قد كره رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المسألة التي سألته عنها، فقال عويمر: والله لا أنتهي حتى أسأله عنها، فأقبل عويمر حتى جاء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وسط الناس، فقال: يا رسول الله، أرأيت رجلاً وجد مع امرأته رجلًا، أيقتله فتقتلونه، أم كيف يفعل؟ فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «قد أُنزِل فيك وفي صاحبتك، فاذهب فَأْتِ بها» قال سهل: فَتَلاعَنا وأنا مع الناس عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فلما فَرَغَا مِن تَلاعُنِهِما، قال عويمر: كذبت عليها يا رسول الله إنْ أَمْسَكْتُها، فطلقها ثلاثا، قبل أن يأمره رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال ابن شهاب: فكانت سُنَّة المُتلاعِنَيْن.

Ibn Shihāb reported that Sahl ibn Sa‘d As-Sā‘idi (may Allah be pleased with him) said to him: "‘Uwaymir al-‘Ajlāni went to ‘Āsim ibn ‘Adiyy al-Ansāri and asked: ‘O ‘Āsim, tell me, if a man sees his wife (sleeping) with another man, should he kill him, whereupon you will kill him (in retribution), or what should he do? O ‘Āsim, ask the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) about that.' ‘Āsim asked the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) about that, but the Prophet disliked the question and considered it disgraceful, which upset ‘Āsim. When he returned to his family, ‘Uwaymir went to him and said: ‘O ‘Āsim, what did the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) say to you?’ ‘Āsim replied: ‘You did not bring me any good. The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) disliked the question which I asked him.’ Thereupon, ‘Uwaymir said: ‘By Allah! I will not stop until I ask him about that.’ So, he went to the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) while he was amongst people, and said: ‘O Messenger of Allah, if a man finds another man (sleeping) with his wife, should he kill him, whereupon you will kill him (in retribution), or what should he do?’ The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: ‘Something has been revealed concerning you and your wife. So, go and bring her.’” Sahl said: "They both engaged in Li‘ān and I witnessed it along with the people in the Prophet’s presence. When they were done, ‘Uwaymir said: ‘O Messenger of Allah, If I kept her as a wife, It would mean that I fabricated a lie against her then.’ So, he pronounced divorce against her three times before the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) ordered him to do so.'” Ibn Shihāb added: “So it became a tradition to dissolve the marriage of those spouses who are involved in a case of Li‘ān.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد الحديث أن عويمرًا العجلاني -رضي الله عنه- جاء يسأل عن حكم من وجد مع امرأته رجلًا ماذا يفعل، فكره النبي -عليه الصلاة والسلام- مثل هذه المسائل لما فيها من التعرض للمكروه، فأصر على السؤال عن ذلك، وقد وقع به ما سأل عنه، ثم جاء إلى النبي -عليه الصلاة والسلام- يسأل عن حكم حالته، فأخبره النبي -صلى الله عليه وسلم- بأن الله أنزل في شأنه وشأن امرأته قرآنًا فيه حكم ما جرى لهما، فتلاعنا، ثم إنَّ عويمراً كان يظن أن اللعان لا يحرمها فبادر بطلاقها ثلاثا، فكان هذا أول لعان في الإسلام.
This Hadīth informs us that ‘Uwaymir al-‘Ajlāni (may Allah be pleased with him) asked about the ruling regarding the man who sees another man sleeping with his wife, and what he should do. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) disliked to tackle such an issue, given the unpleasant aspects involved therein. ‘Uwaymir, however, insisted on posing this question, which was concerning a matter that had actually happened to him. So, he went to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and asked about the ruling regarding his case. In response, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) informed ‘Uwaymir that Allah, the Almighty, revealed Qur’an containing the judgment on their case. Thereupon, he and his wife engaged in Li‘ān. ‘Uwaymir (may Allah be pleased with him) did not know that Li‘ān would automatically make his wife forbidden for him, so he pronounced divorce three times against her. This was the first case of Li‘ān in Islam.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تمام التلاعن سبب للفرقة المؤبدة بين الزوجين المتلاعنين، ولا يحتاج بعدها إلى طلاق، ولا إلى فسخ؛ فهذا مقتضى حكم اللعان.
أن الرجل الذي لاعن بين يدي النبي -صلى الله عليه وسلم-، قال مصدقًا نفسه ومؤكدًا قذفه: كذبت عليها -يارسول الله- إن أمسكتها، ثم طلق ثلاثا، قبل أن يأمره النبي -صلى الله عليه وسلم- بذلك.
تثبت الفرقة بين الزوجين بتمام اللعان بتحريم مؤبد، ولو لم يفرق الحاكم بينهما، وهو مذهب الجمهور.
الطلاق الذي يوقعه الزوج الملاعن لاغ لا أثر له في ذلك، والرجل إنما أتى به من شدة الغضب، وتأكيدا لصدق دعواه عليها، وقذفه إياها.
مشروعية أن يكون اللعان بحضرة الحكام، وبمجمع من الناس، وهذا من باب التغليظ في هذه المسألة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58157

 
Hadith   2024   الحديث
الأهمية: جاء رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: إن امرأتي لا تمنع يد لامس قال: «غربها» قال: أخاف أن تتبعها نفسي، قال: «فاستمتع بها»
Theme: A man came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and said: My wife does not object if anyone touches her. He said: Divorce her. The man said: I am afraid that I will miss her. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: Then enjoy her

عن ابن عباس، قال: جاء رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: إنَّ امرأتي لا تمنع يد َلامِسٍ قال: «غَرِّبْهَا» قال: أخاف أن تَتْبعها نفسي، قال: «فاستَمْتَعِ بها».

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: A man came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and said: "My wife does not object if anyone touches her." He said: "Divorce her." The man said: "I am afraid that I will miss her." The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Then enjoy her."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد هذا الحديث أن هذا الصحابي جاء مستشيرًا النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- في أمر زوجته، فأخبره بأنها لا ترد يد لامس، وهذا المعنى اختلف فيه كثيراً، والأقرب أنها كانت غير متحاشية للرجال، وأنها لا تمتنع ممن يمد يده ليتلذذ بلمسها، أو أنها لا تتحفظ من الرجال حديثًا وستراً بحيث يلمسون جسدها أو يصافحونها، ولا تتحرز من ذلك، وليس معناه أنها لا تمتنع من الزنا؛ لأنه -عليه الصلاة والسلام- لا يقره على نكاح زانية، فكأنه -صلى الله عليه وسلم- أشار عليه أولًا بفراقها نصيحة له، وشفقة عليه في تنزهه من معاشرة من هذه حالها، فأعلمه الرجل بشدة محبته لها وخوفه أن تشتاق نفسه لها بسبب فراقها، فرأى -صلى الله عليه وسلم- المصلحة له في هذا الحال إمساكها خوفًا من مفسدة عظيمة تترتب على فراقها، ودفع أعظم الضررين بأخفهما متعين ولعله يرجى لها الصلاح بعد، والله -تعالى- أعلم.
The Hadīth indicates that a Companion came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) seeking advice concerning his wife. The man told the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) that his wife did not object if anyone touched her. The scholars had a great difference of opinion over the meaning of this statement. The preponderant opinion is that the woman did not avoid men and did not object to a person who touched her seeking thereby to enjoy her, or that she did not keep away from men and was not reserved in speech to them and did not screen herself from them such that they would touch her body, or they would shake hands with her and she would not avoid that. This does not mean that she would consent to adultery, because the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would not approve the man’s marriage to an adulteress. Therefore, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) firstly advised the man to part with her, out of sympathy for him to stay with such a woman. However, the man informed the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) about his deep love for his wife and his fear that he would miss her if he were to leave her. Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) felt that it was beneficial in this situation for the man to remain with his wife, for fear of the harm that would be caused by separation. Therefore, averting greater harm by engaging in an issue with lesser harm is a necessity. Moreover, the woman could probably reform in the future. Allah, the Exalted, knows best.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن الواجب على المرأة هو التصون والتحفظ والبعد عن الرجال الأجانب وعدم الاختلاط بهم وعدم الانبساط معهم؛ قال -تعالى-: {فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض} [الأحزاب: 32].
أنَّ الواجب على الرجل المحافظة على أهله من زوجة وبنت وأخت وقريبة، وأن يبعدهن عن الرجال وعن مواطن الشبهة.
إذا تحقق الرجل من وقوع الفاحشة، أو ترك الواجبات من الطاعات، كالصلوات الخمس، وصوم رمضان، فيجب عليه فراقها، ولا يحل له إمساكه.
صراحة الصحابة -رضي الله عنهم- في معرفة الحق.
ذكر الإنسان بما يكره يجوز للمصلحة والاستفتاء، وليس من الغيبة.
الحديث دليل على قاعدة عظيمة وهي دفع أعظم الضررين بأخفهما.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والنسائي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    An-Nasaa’i
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 58158

 
Hadith   2025   الحديث
الأهمية: إذا أقر الرجل بولده طرفة عين فليس له أن ينفيه
Theme: If a man acknowledges his paternity of a child (even) for a moment, he has no right to deny it (later)

عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- قال: "إذا أقرَّ الرجل بولده طَرْفَةَ عين فليس له أن ينفيه".

‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him) said: "If a man acknowledges his paternity of a child (even) for a moment, he has no right to deny it (later)."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد الأثر أن الرجل إذا اعترف بنسب ولد إليه لم يكن له أن ينفيه عنه ولا أن ينكر نسبه إليه؛ لأن هذا من حقوق العباد التي ثبتت بالإقرار فلا ينفع فيها الجحود ولا النكران.
This report indicates that if a man acknowledges his paternity of a c