Prev 69. Surah Al-Hqqah سورة الحاقة Next



تفسير البغوي - الحاقة - Al-Haaqqa -
 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
بِسْم ِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
الْحَاقَّةُ
الأية
1
 
{ الحاقة } ، يعني القيامة، سميت حاقة لأنها حقت فلا كاذبة لها. وقيل: لأن فيها حواق الأمور وحقائقها، ولأن فيها يحق الجزاء على الأعمال، أي يجب، يقال: حق عليه الشيء إذا وجب يحق حقوقا قال الله تعالى: '' ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين } (الزمر- 71) قال الكسائي: '' الحاقة ، { يوم الحق.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
مَا الْحَاقَّةُ
الأية
2
 
{ ما الحاقة } ، هذا استفهام معناه التفخيم لشأنها، كما يقال: زيد ما زيد، على التعظيم لشأنه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ
الأية
3
 
{ وما أدراك ما الحاقة } ، أي أنك لا تعلمها إذ لم تعاينها ولم تر ما فيها من الأهوال.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ
الأية
4
 
{ كذبت ثمود وعاد بالقارعة } ، قال ابن عباس وقتادة: بالقيامة سميت قارعة لأنها تقرع قلوب العباد بالمخافة. وقيل: كذبت بالعذاب الذي أوعدهم نبيهم حتى نزل بهم فقرع قلوبهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ
الأية
5
 
{ فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية } ، أي بطغيانهم وكفرهم. قيل: هي مصدر، وقيل: نعت، أي بفعلهم الطاغية، وهذا معنى قول مجاهد، كما قال: '' كذبت ثمود بطغواها } (الشمس- 11) وقال قتادة: بالصيحة الطاغية، وهي التي جاوزت مقادير الصياح فأهلكتهم. وقيل: طغت على الخزان فلم يكن لهم عليها سبيل ولم يعرفوا كم خرج منها كما طغى الماء على قوم نوح.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ
الأية
6
 
{ وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية } ، عتت على خزانها فلم تطعهم ولم يكن لهم عليها سبيل، وجاوزت المقدار فلم يعرفوا كم خرج منها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ
الأية
7
 
{ سخرها عليهم } ، أرسلها عليهم. وقال مقاتل: سلطها عليهم، { سبع ليال وثمانية أيام } ، قال وهب: هي الأيام التي تسميها العرب أيام العجوز، ذات برد ورياح شديدة. قيل: سميت عجوزاً لأنها في عجز الشتاء. وقيل: سميت بذلك لأن عجوزاً من قوم عاد دخلت سرباً فتبعتها الريح، فقتلتها اليوم الثامن من نزول العذاب وانقطع العذاب، { حسوماً } ، قال مجاهد وقتادة: متتابعة ليس لها فترة، فعلى هذا فهو من حسم الكي، وهو أن يتابع على موضع الداء بالمكواة حتى يبرأ، ثم قيل لكل شيء توبع: حاسم، وجمعه حسوم، مثل شاهد وشهود، وقال الكلبي ومقاتل: حسوماً دائمة. وقال النضر بن شميل: حسمتهم قطعتهم وأهلكتهم، والحسم: القطع والمنع ومنه حسم الداء. قال الزجاج: الذي توجبه الآية فعلى معنى تحسمهم حسوماً تفنيهم وتذهبهم. وقال عطية: حسوماً كأنها حسمت الخير عن أهلها، { فترى القوم فيها } ، أي في تلك الليالي والأيام، { صرعى } ، هلكى جمع صريع، { كأنهم أعجاز نخل خاوية } ، ساقطة، وقيل: خالية الأجواف.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَهَلْ تَرَىٰ لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ
الأية
8
 
{ فهل ترى لهم من باقية } ، أي من نفس باقية، يعني: لم يبق منهم أحد.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَجَاءَ فِرْعَوْنُ وَمَنْ قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكَاتُ بِالْخَاطِئَةِ
الأية
9
 
{ وجاء فرعون ومن قبله } ، قرأ أهل البصرة والكسائي بكسر القاف وفتح الباء، أي ومن معه من جنوده وأتباعه، وقرأ الآخرون بفتح القاف وسكون الباء، أي ومن قبله من الأمم الكافرة، { والمؤتفكات } ، أي: قرى قوم لوط، يريد: أهل المؤتفكات. وقيل يريد الأمم الذين ائتفكوا بخطيئتهم، أي أهلكوا بذنوبهم، { بالخاطئة } ، أي بالخطيئة والمعصية وهي الشرك.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَعَصَوْا رَسُولَ رَبِّهِمْ فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رَابِيَةً
الأية
10
 
{ فعصوا رسول ربهم } ، يعني لوطاً وموسى، { فأخذهم أخذةً رابية } ، نامية. قال ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: شديدة. وقيل: زائدة على عذاب الأمم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ
الأية
11
 
{ إنا لما طغى الماء } ، أي عتا وجاوز حده حتى علا على كل شيء وارتفع فوقه، يعني زمن نوح عليه السلام، { حملناكم } ، أي حملنا آباءكم وأنتم في أصلابهم، { في الجارية } ، في السفينة التي تجري في الماء.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ
الأية
12
 
{ لنجعلها } ، أي لنجعل تلك الفعلة التي فعلنا، من إغراق قوم نوح ونجاة من حملنا معه، { لكم تذكرةً } ، عبرة وموعظة، { وتعيها } ، قرأ القواس عن ابن كثير وسليم عن حمزة، باختلاس العين، وقرأ الآخرون بكسرها أي تحفظها، { أذن واعية } ، أي: حافظة لما جاء من عند الله. قال قتادة: أذن سمعت وعقلت ما سمعت. قال الفراء: لتحفظها كل أذن فتكون عبرة وموعظة لمن يأتي بعد.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ
الأية
13
 
{ فإذا نفخ في الصور نفخة واحدة } ، وهي النفخة الأولى.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً
الأية
14
 
{ وحملت الأرض والجبال } ، رفعت من أماكنها، { فدكتا } ، كسرتا، { دكةً ، { كسرة، { واحدة ، { ، فصارتا هباءً منثورا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ
الأية
15
 
{ فيومئذ وقعت الواقعة } ، قامت القيامة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَانْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ
الأية
16
 
{ وانشقت السماء فهي يومئذ واهية } ، ضعيفة. قال الفراء: وهيها: تشققها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالْمَلَكُ عَلَىٰ أَرْجَائِهَا ۚ وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ
الأية
17
 
{ والملك } ، يعني الملائكة، { على أرجائها } ، نواحيها وأقطارها /ما لم ينشق منها، واحدها: رجا مقصوراً وتثنيته رجوان. قال الضحاك: تكون الملائكة على حافتها حتى يأمرهم الرب فينزلون، فيحيطون بالأرض ومن عليها، { و يحمل عرش ربك فوقهم } ، أي فوق رؤوسهم يعني الحملة، { يومئذ } ، يوم القيامة، { ثمانية } ، أي ثمانية أملاك. جاء في الحديث: '' إنهم اليوم أربعة فإذا كان يوم القيامة أيدهم الله بأربعة أخرى، فكانوا ثمانية على صورة الأوعال ما بين أظلافهم إلى ركبهم كما بين سماء إلى سماء }. وجاء في الحديث: '' لكل ملك منهم وجه رجل ووجه أسد ووجه ثور ووجه نسر }. أخبرنا أبو بكر بن الهيثم الترابي، أخبرنا أبو الفضل محمد أسد بن الحسين الحدادي، أخبرنا محمد بن يحيى الخالدي، أخبرنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي، حدثنا عبد الرزاق، حدثنا يحيى بن العلاء، عن عمه شعيب بن خالد، حدثنا سماك بن حرب، عن عبد الله بن عميرة، عن العباس بن عبد المطلب قال: '' كنا جلوساً عند النبي صلى الله عليه وسلم بالبطحاء فمرت سحابة فقال: النبي صلى الله عليه وسلم: أتدرون ما هذا؟ قلنا: السحاب. قال: والمزن؟ قلنا: والمزن، قال: والعنان؟ فسكتنا، فقال: هل تدرون كم بين السماء والأرض؟ قلنا: الله ورسوله أعلم، قال: بينهما مسيرة خمسمائة سنة، وبين كل سماء إلى سماء مسيرة خمسمائة سنة، وكذلك غلظ كل سماء خمسمائة سنة، وفوق السماء السابعة بحر بين أعلاه وأسفله كما بين السماء والأرض، ثم بين ذلك ثمانية أوعال بين أظلافهن وركبهن كما بين السماء والأرض. ثم فوق ذلك العرش بين أسفله وأعلاه كما بين السماء والأرض والله تعالى فوق ذلك، ليس يخفى عليه من أعمال بني آدم شيء }. ويروى هذا عن عبد الله بن عميرة عن الأحنف بن قيس عن العباس. وروي عن ابن عباس أنه قال: '' فوقهم يومئذ ثمانية } ، أي: ثمانية صفوف من الملائكة لا يعلم عدتهم إلا الله.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَىٰ مِنْكُمْ خَافِيَةٌ
الأية
18
 
{ يومئذ تعرضون ، { على الله، { لا تخفى } ، قرأ حمزة والكسائي: لا يخفى بالياء، وقرأ الآخرون بالتاء، { منكم خافية } ، أي فعلة خافية. قال الكلبي: لا يخفى على الله منكم شيء. قال أبو موسى: يعرض الناس ثلاث عرضات، فأما عرضتان فجدال ومعاذير وأما العرضة الثالثة فعندها تطاير الصحف فآخذ بيمينه وآخذ بشماله.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ
الأية
19
 
{ وذلك قوله عز وجل } : فأما من أوتي كتابه بيمينه فيقول هاؤم اقرؤوا كتابيه } ، تعالوا اقرؤوا كتابيه، الهاء في كتابيه هاء الوقف.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ
الأية
20
 
{ إني ظننت } ، علمت وأيقنت، { أني ملاق حسابيه } ، أي: إني أحاسب في الآخرة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ
الأية
21
 
{ فهو في عيشة } ، حالة من العيش، { راضية } ، مرضية كقوله: '' ماء دافق } (الطارق - 6) يريد: يرضاها، بأن لقي الثواب وأمن العقاب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ
الأية
22
 
{ في جنة عالية } ، رفيعة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ
الأية
23
 
{ قطوفها دانية ، { ثمارها قريبة لمن يتناولها في كل أحواله ينالها قائماً وقاعداً ومضطجعاً يقطعون كيف شاؤوا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ
الأية
24
 
{ كلوا واشربوا هنيئاً بما أسلفتم } ، قدمتم لآخرتكم من الأعمال الصالحة، { في الأيام الخالية } ، الماضية يريد أيام الدنيا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ
الأية
25
 
{ وأما من أوتي كتابه بشماله } ، قال ابن السائب: تلوى يده اليسرى من صدره خلف ظهره ثم يعطى كتابه. وقيل: تنزع يده اليسرى من صدره إلى خلف ظهره ثم يعطى كتابه، { فيقول يا ليتني لم أوت كتابيه } ، يتمنى أنه لم يبعث للحساب. قال قتادة: يتمنى الموت ولم يكن عنده في الدنيا شيء أكره من الموت.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ
الأية
26
 
{ ولم أدر ما حسابيه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ
الأية
27
 
{ يا ليتها كانت القاضية } ، يقول: يا ليت الموتة التي متها في الدنيا كانت القاضية الفارغة من كل ما بعدها، والقاطعة للحياة، فلم أحي بعدها. و { القاضية }: موت لا حياة بعده، يتمنى أنه لم يبعث للحساب. قال قتادة: يتمنى الموت ولم يكن عنده في الدنيا شيء أكره من الموت.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ ۜ
الأية
28
 
{ ما أغنى عني ماليه } ، لم يدفع عني من عذاب الله شيئاً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ
الأية
29
 
{ هلك عني سلطانيه } ، ضلت عني حجتي، عن أكثر المفسرين. وقال ابن زيد: زال عني ملكي وقوتي. قال مقاتل: يعني حين شهدت عليه الجوارح بالشرك.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
خُذُوهُ فَغُلُّوهُ
الأية
30
 
{ يقول الله لخزنة جهنتم: '' خذوه فغلوه } ، اجمعوا يده إلى عنقه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ
الأية
31
 
{ ثم الجحيم صلوه } ، أي: أدخلواه الجحيم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ
الأية
32
 
{ ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعاً فاسلكوه } ، فأدخلوه فيها. قال ابن عباس: سبعون ذراعاً بذراع الملك، فتدخل في دبره وتخرج من منخره. وقيل: تدخل في فيه وتخرج من دبره. وقال نوف البكالي: سبعون ذراعاً، كل ذراع سبعون باعاً، كل باع أبعد مما بينك وبين مكة، وكان في رحبة الكوفة. وقال سفيان: كل ذراع سبعون ذراعاً. قال الحسن: الله أعلم أي ذراع هو. أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أبي توبة، أخبرنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن الحارث، أخبرنا أبو الحسن محمد بن يعقوب الكسائي، أخبرنا عبد الله بن محمود، حدثنا أبو إسحاق إبراهيم ابن عبد الله الخلال، حدثنا عبد الله بن مبارك، عن سعيد بن يزيد، عن أبي السمح، عن عيسى ابن هلال الصدفي، عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: '' قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو أن رضاضة مثل هذه -وأشار إلى مثل الجمجمة- أرسلت من السماء إلى الأرض، وهي مسيرة خمسمائة سنة، لبلغت الأرض قبل الليل، ولو أنها أرسلت من رأس السلسلة أربعين خريفاً الليل والنهار قبل أن تبلغ أصلها أو قعرها }. وعن كعب قال: لو جمع حديد الدنيا ما وزن حلقة منها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ
الأية
33
 
{ إنه كان لا يؤمن بالله العظيم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَا يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ الْمِسْكِينِ
الأية
34
 
{ ولا يحض على طعام المسكين } ، لا يطعم المسكين في الدنيا ولا يأمر أهله بذلك.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ
الأية
35
 
{ فليس له اليوم هاهنا حميم } ، قريب ينفعه ويشفع له.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍ
الأية
36
 
{ ولا طعام إلا من غسلين } ، وهو صديد أهل النار، مأخوذ من الغسل، كأنه غسالة جروحهم وقروحهم. قال الضحاك والربيع: هو شجر يأكله أهل النار.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لَا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِئُونَ
الأية
37
 
{ لا يأكله إلا الخاطئون } ، أي: الكافرون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ
الأية
38
 
{ فلا أقسم } ، لا رد لكلام المشركين، كأنه قال: ليس كما يقول المشركون أقسم، { بما تبصرون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا لَا تُبْصِرُونَ
الأية
39
 
{ وما لا تبصرون } ، أي بما ترون وبما لا ترون. قال قتادة: أقسم بالأشياء كلها فيدخل فيه جميع المخلوقات والموجودات. وقال: أقسم بالدنيا والآخرة. وقيل ما تبصرون: ما على وجه الأرض، و ما لا تبصرون: ما في بطنها. وقيل: ما تبصرون: من الأجسام و ما لا تبصرون: من الأرواح. وقيل: ما تبصرون: الإنس و ما لا تبصرون: الملائكة والجن. وقيل النعم الظاهرة والباطنة. وقيل: ما تبصرون: ما أظهر الله للملائكة واللوح والقلم: و ما لا تبصرون: ما استأثر بعله فلم يطلع عليه أحداً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ
الأية
40
 
{ إنه } ، يعني القرآن، { لقول رسول كريم } ، أي تلاوة رسول كريم، يعني محمداً صلى الله عليه وسلم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ ۚ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ
الأية
41
 
{ وما هو بقول شاعر قليلاً ما تؤمنون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ ۚ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ
الأية
42
 
{ ولا بقول كاهن قليلاً ما تذكرون } ، قرأ ابن كثير، وابن عامر، ويعقوب: يؤمنون ويذكرون بالياء فيهما، وقرأ الآخرون بالتاء، وأراد بالقليل نفي إيمانهم أصلاً كقولك لمن لا يزورك: قلما تأتينا. وأنت تريد: لا تأتينا أصلاً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ
الأية
43
 
{ تنزيل من رب العالمين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ
الأية
44
 
{ ولو تقول } ، تخرص واختلق، { علينا } ، محمد، { بعض الأقاويل } ، وأتى بشيء من عند نفسه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ
الأية
45
 
{ لأخذنا منه باليمين } ، قيل من صلة، مجازه: لأخذناه وانتقمنا منه باليمين أي بالحق، كقوله: '' كنتم تأتوننا عن اليمين } (الصافات- 28) أي: من قبل الحق. وقال ابن عباس: لأخذناه بالقوة والقدرة. قال الشماخ في عرابة ملك اليمن: إذا ما راية رفعت لمجد تلقاها عرابة باليمين أي بالقوة، عبر عن القوة باليمين، لأن قوة كل شيء في ميامنه. وقيل: معناه لأخذنا بيده اليمنى، وهو مثل معناه: لأذللناه، وأهناه، كالسلطان إذا أراد الاستخفاف ببعض من يريد، يقول لبعض أعوانه: خذ بيده فأقمه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ
الأية
46
 
{ ثم لقطعنا منه الوتين } ، قال ابن عباس: أي نياط القلب، وهو قول أكثر المفسرين. وقال مجاهد: الحبل الذي في الظهر. وقيل هو عرق يجري في الظهر حتى يتصل بالقلب، فإذا انقطع مات صاحبه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ
الأية
47
 
{ فما منكم من أحد عنه حاجزين } ، مانعين يحجزوننا عن عقوبته، والمعنى: أن محمداً لا يتكلف الكذب لأجلكم مع علمه بأنه لو تكلفه لعاقبناه ولا يقدر أحد على دفع عقوبتنا عهن وإنما قال: '' حاجزين ، { بالجمع وهو فعل واحد رداً على معناه كقوله: '' لا نفرق بين أحد من رسله } (البقرة- 285).

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِلْمُتَّقِينَ
الأية
48
 
{ وإنه } ، يعني القرآن، { لتذكرة للمتقين } ، أي لعظة لمن اتقى عقاب الله.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنْكُمْ مُكَذِّبِينَ
الأية
49
 
{ وإنا لنعلم أن منكم مكذبين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكَافِرِينَ
الأية
50
 
{ وإنه لحسرة على الكافرين } ، يوم القيامة يندمون على ترك الإيمان به.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِ
الأية
51
 
{ وإنه لحق اليقين } ، أضافه إلى نفسه لاختلاف اللفظين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ
الأية
52
 
{ فسبح باسم ربك العظيم.
.

نهاية تفسير السورة - تفسير القرآن الكريم
End of Tafseer of The Surah - The Holy Quran Tafseer









:-: Go Home :-: Go Top :-: