Prev 75. Surah Al-Qiymah سورة القيامة Next



تفسير البغوي - المدثر - Al-Muddaththir -
 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
بِسْم ِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ
الأية
1
 
{ يا أيها المدثر } ، أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي، أخبرنا محمد بن يوسف، حدثنا محمد بن إسماعيل، حدثنا يحيى، حدثنا وكيع، عن علي بن المبارك، عن يحيى بن أبي كثير قال: '' سألت أبا سلمة بن عبد الرحمن عن أول ما نزل من القرآن؟ قال: '' يا أيها المدثر } ، قلت: يقولون: '' اقرأ باسم ربك الذي خلق } (العلق - 1)؟ فقال أبو سلمة: سألت جابر بن عبد الله عن ذلك، فقلت له مثل الذي قلت، فقال جابر: لا أحدثك إلا بما حدثنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: جاورت بحراء فلما قضيت جواري هبطت، فنوديت فنظرت عن يميني فلم أر شيئاً، ونظرت عن شمالي فلم أر شيئاً، ونظرت أمامي فلم أر شيئاً، ونظرت خلفي فلم أر شيئاً، فرفعت رأسي فرأيت شيئاً، فأتيت خديجة فقلت: دثروني وصبوا علي ماء بارداً، قال: فدثروني وصبوا علي ماء بارداً، قال فنزلت } : يا أيها المدثر* قم فأنذر * وربك فكبر }". أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي، أخبرنا محمد بن يوسف، حدثنا محمد بن إسماعيل، حدثنا الليث، عن عقيل قال ابن شهاب: سمعت أبا سلمة قال: أخبرني جابر بن عبد الله: أنه ، { سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث عن فترة الوحي: فبينا أنا أمشي سمعت صوتاً من السماء فرفعت بصري قبل السماء فإذا الملك الذي جاءني بحراء قاعد على كرسي بين السماء والأرض، فخشيت حتى هويت على الأرض، فجئت أهلي فقلت: زملوني زملوني فزملوني، فأنزل الله تعالى } : يا أيها المدثر * قم فأنذر } ، إلى قوله: '' فاهجر ، { قال أبو سلمة: والرجز الأوثان، ثم حمي الوحي وتتابع.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قُمْ فَأَنْذِرْ
الأية
2
 
قوله عز وجل : { يا أيها المدثر * قم فأنذر } ، أي: أنذر كفار مكة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ
الأية
3
 
{ وربك فكبر } ، عظمه عما يقوله عبدة الأوثان.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ
الأية
4
 
{ وثيابك فطهر } ، قال قتادة ومجاهد: نفسك فطهر عن الذنب، فكنى عن النفس بالثوب، وهو قول إبراهيم والضحاك والشعبي والزهري. وقال عكرمة: سئل ابن عباس عن قوله: '' وثيابك فطهر } ، فقال: لا تلبسها على معصية ولا على غدر، ثم قال: أما سمعت قول غيلان بن سلمة الثقفي: وإني بحمد الله لا ثوب فاجر لبست ولا من غدرة أتقنع والعرب تقول في وصف الرجل بالصدق والوفاء: إنه طاهر الثياب، وتقول لمن غدر: إنه لدنس الثياب. وقال أبي بن كعب: لا تلبسها على غدر ولا على ظلم ولا إثم، البسها وأنت بر جواد طاهر. وروى أبو روق عن الضحاك معناه: وعملك فأصلح. قال السدي: يقال للرجل إذا كان صالحاً: إنه لطاهر الثياب، وإذا كان فاجراً إنه لخبيث الثياب. وقال سعيد بن جبير: وقلبك ونيتك فطهر. وقال الحسن والقرظي: وخلقك فحسن. وقال ابن سيرين وابن زيد: أمر بتطهير الثياب من النجاسات التي لا تجوز الصلاة معها، وذلك أن المشركين كانوا لا يتطهرون ولا يطهرون ثيابهم. وقال طاووس: وثيابك فقصر لأن تقصير الثياب طهرة لها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ
الأية
5
 
{ والرجز فاهجر } ، قرأ أبو جعفر، وحفص عن عاصم ويعقوب: '' والرجز ، { بضم الراء، وقرأ الآخرون بكسرها وهما لغتان ومعناهما واحد. قال مجاهد، وعكرمة، وقتادة، والزهري، وابن زيد، وأبو سلمة: المراد بالرجز الأوثان، قال: فاهجرها ولا تقربها. وقيل: الزاي فيه منقلبة عن السين، والعرب تعاقب بين السين والزاي لقرب مخرجهما، ودليل هذا التأويل قوله: '' فاجتنبوا الرجس من الأوثان } (الحج- 30). وروي عن ابن عباس أن معناه: اترك المآثم. وقال أبو العالية والربيع: '' الرجز ، { بضم الراء: الصنم، وبالكسر: النجاسة والمعصية. وقال الضحاك: يعني الشرك. وقال الكلبي: يعني العذاب. ومجاز الآية: اهجر ما أوجب لك العذاب من الأعمال.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ
الأية
6
 
{ ولا تمنن تستكثر } ، أي: لا تعط مالك مصانعةً لتعطى أكثر منه، هذا قول أكثر المفسرين، قال الضحاك ومجاهد: كان هذا للنبي صلى الله عليه وسلم خاصة. قال الضحاك: هما رباءان حلال وحرام، فأما الحلال فالهدايا، وأما الحرام فالربا. قال قتادة: لا تعط شيئاً طمعاً لمجازاة الدنيا، يعني أعط لربك وأرد به الله. وقال الحسن: معناه لا تمنن على الله بعملك فتستكثره، قال الربيع: لا تكثرن عملك في عينك فإنه فيما أنعم الله عليك وأعطاك قليل. وروى خصيف عن مجاهد: ولا تضعف أن تستكثر من الخير، من قولهم: حبل متين إذا كان ضعيفاً، دليله: قراءة ابن مسعود: ولا تمنن أن تستكثر، قال ابن زيد معناه: لا تمنن بالنبوة على الناس فتأخذ عليها أجراً أو عرضاً من الدنيا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ
الأية
7
 
{ ولربك فاصبر } ، قيل: فاصبر على /طاعته وأوامره ونواهيه لأجل ثواب الله. قال مجاهد: فاصبر لله على ما أوذيت. وقال ابن زيد: معناه حملت أمراً عظيماً محاربة العرب والعجم فاصبر عليه لله عز وجل. وقيل: فاصبر تحت موارد القضاء لأجل الله.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ
الأية
8
 
{ فإذا نقر في الناقور } ، أي: نفخ في الصور، وهو القرن الذي ينفخ فيه إسرافيل، يعني النفخة الثانية.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَذَٰلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ
الأية
9
 
{ فذلك } ، يعني النفخ في الصور، { يومئذ } ، يعني يوم القيامة، { يوم عسير } ، شديد.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ
الأية
10
 
{ على الكافرين } ، يعسر فيه الأمر عليهم، { غير يسير } ، غير هين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا
الأية
11
 
{ قوله عز وجل: '' ذرني ومن خلقت وحيداً } ، أي: خلقته في بطن أمه وحيداً فريداً لا مال له ولا ولد. نزلت في الوليد بن المغيرة المخزومي، كان يسمى الوحيد في قومه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا
الأية
12
 
{ وجعلت له مالاً ممدوداً } ، أي: كثيراً. قيل: هو ما يمد بالنماء كالزرع والضرع والتجارة. واختلفوا في مبلغه، قال مجاهد وسعيد بن جبير: ألف دينار. وقال قتادة: أربعة آلاف دينار. وقال سفيان الثوري: ألف ألف دينار. وقال ابن عباس: تسعة آلاف مثقال فضة. وقال مقاتل: كان له بستان بالطائف لا تنقطع ثماره شتاءً ولا صيفاً. وقال عطاء عن ابن عباس: كان له بين مكة والطائف إبل وخيل ونعم وغنم، وكان له عير كثيرة وعبيد وجوار. وقيل: مالاً ممدوداً غلة شهر بشهر.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَبَنِينَ شُهُودًا
الأية
13
 
{ وبنين شهوداً } ، حصوراً بمكة لا يغيبون عنه وكانوا عشرة، قاله مجاهد وقتادة. وقال مقاتل: كانوا سبعة وهم الوليد بن الوليد، وخالد، وعمارة، وهشام، والعاص، وقيس، وعبد شمس، أسلم منهم ثلاثة خالد وهشام وعمارة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيدًا
الأية
14
 
{ ومهدت له تمهيداً } ، أي: بسطت له في العيش وطول العمر بسطاً. وقال الكلبي: يعني المال بعضه على بعض كما يمهد الفرش.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ
الأية
15
 
{ ثم يطمع } ، يرجو، { أن أزيد } ، أي أن أزيده مالاً وولداً، وتمهيداً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَلَّا ۖ إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيدًا
الأية
16
 
{ كلا } ، لا أفعل ولا أزيده، قالوا: فما زال الوليد بعد نزول هذه الآية في نقصان من ماله وولده حتى هلك. '' إنه كان لآياتنا عنيداً } ، معانداً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا
الأية
17
 
{ سأرهقه صعوداً } ، سأكلفه مشقة من العذاب لا راحة له فيها. وروينا عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: '' الصعود جبل من نار يتصعد فيه الكافر سبعين خريفاً، ثم يهوي }. أخبرنا أحمد بن إبراهيم الشريحي، أخبرنا أبو إسحاق الثعلبي، أخبرني ابن فنجويه، حدثنا عمر بن الخطاب، حدثنا عبد الله بن الفضل، أخبرنا منجاب بن الحارث، أخبرنا شريك، عن عمار الدهني، عن عطية، عن أبي سعيد { عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: '' سأرهقه صعوداً ، { قال: هو جبل في النار من نار يكلف أن يصعده فإذا وضع يده ذابت، فإذا رفعها عادت فإذا وضع رجله ذابت، وإذا رفعها عادت }. وقال الكلبي: الصعود: صخرة ملساء في النار يكلف أن يصعدها، لا يترك أن يتنفس في صعوده، ويجذب من أمامه بسلاسل من حديد، ويضرب من خلفه بمقامع من حديد، فيصعدها في أربعين عاماً، فإذا بلغ ذروتها أحدر إلى أسفلها، ثم يكلف أن يصعدها ويجذب من أمامه ويضرب من خلفه فذلك دأبه أبداً أبداً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ
الأية
18
 
{ إنه فكر وقدر } ، الآيات، وذلك أن الله تعالى لما أنزل على النبي صلى الله عليه وسلم ، { حم * تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم ، { إلى قوله: '' المصير } (غافر: 1-3) قام النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد والوليد بن المغيرة قريب منه يسمع قراءته، فلما فطن النبي صلى الله عليه وسلم لاستماعه لقراءته القرآن أعاد قراءة الآية، فانطلق الوليد حتى أتى مجلس قومه بني مخزوم، فقال: والله لقد سمعت من محمد آنفا كلاماً ما هو من كلام الإنس ولا من كلام الجن، وإن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإن أعلاه لمثمر، وإن أسفله لمغدق، وإنه يعلو وما يعلى، ثم انصرف إلى منزله. فقالت قريش: سحره محمد صبأ والله الوليد، والله لتصبون قريش كلهم، وكان يقال للوليد: ريحانة قريش فقال لهم أبو جهل: أنا أكفيكموه فانطلق فقعد إلى جنب الوليد حزيناً، فقال له الوليد: مالي أراك حزيناً يابن أخي؟ قال: وما يمنعني أن لا أحزن وهذه قريش يجمعون لك النفقة يعينونك على كبر سنك ويزعمون أنك زينت كلام محمد وتدخل على ابن أبي كبشة، وابن أبي قحافة، فتنال من فضل طعامهم فغضب الوليد، فقال: ألم تعلم أني من أكثرهم مالاً وولداً، وهل شبع محمد وأصحابه من الطعام فيكون لهم فضل من الطعام؟ ثم قام مع أبي جهل حتى أتى مجلس قومه، فقال لهم: تزعمون أن محمداً مجنون، فهل رأيتموه يخنق قط؟ قالوا: اللهم لا، قال: تزعمون أنه كاهن فهل رأيتموه قط تكهن؟ قالوا: اللهم لا. قال: تزعمون أنه شاعر فهل رأيتموه ينطق بشعر قط؟ قالوا: اللهم لا، قال: تزعمون أنه كذاب فهل جربتم عليه شيئاً من الكذب؟ قالوا: لا -وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمى الأمين قبل النبوة، من صدقه- فقالت قريش للوليد: فما هو؟ فتفكر في نفسه ثم نظر ثم عبس، فقال: ما هو إلا ساحر، أما رأيتموه يفرق بين الرجل وأهله ومواليه وولده؟ فهو ساحر وما يقوله سحر يؤثر، فذلك قوله عز وجل: '' إنه فكر } ، في محمد والقرآن، { وقدر } ، في نفسه ماذا يمكنه أن يقول في محمد والقرآن.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ
الأية
19
 
{ فقتل } ، لعن، وقال الزهري: عذب، { كيف قدر } ، على طريق التعجب والإنكار والتوبيخ.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ
الأية
20
 
{ ثم قتل كيف قدر } ، كرره للتأكيد، وقيل: معناه لعن على أي حال قدر من الكلام، كما يقال لأضربنه كيف صنع أي على أي حال صنع.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ نَظَرَ
الأية
21
 
{ ثم نظر } ، في طلب ما يدفع به القرآن ويرده.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ
الأية
22
 
{ ثم عبس وبسر } ، كلح وقطب وجهه ونظر بكراهية شديدة كالمهتم المتفكر في شيء.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ
الأية
23
 
{ ثم أدبر } ، عن الإيمان، { واستكبر } ، تكبر حين دعي إليه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَقَالَ إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ
الأية
24
 
{ فقال إن هذا } ، ما هذا الذي يقرؤه محمد، { إلا سحر يؤثر } ، يروى ويحكى عن السحرة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنْ هَٰذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ
الأية
25
 
{ إن هذا إلا قول البشر } ، يعني يساراً وجبراً فهو يأثره عنهما. وقيل: يرويه عن مسيلمة صاحب اليمامة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
سَأُصْلِيهِ سَقَرَ
الأية
26
 
{ قال الله تعالى: '' سأصليه } ، سأدخله، { سقر } ، وسقر اسم من أسماء جهنم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ
الأية
27
 
{ وما أدراك ما سقر.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ
الأية
28
 
{ لا تبقي ولا تذر } ، أي لا تبقي ولا تذر فيها شيئاً إلا أكلته وأهلكته. وقال مجاهد: لا تميت ولا تحيي يعني لا تبقي من فيها حياً ولا تذر من فيها ميتاً كلما احترقوا جددوا. وقال السدي: لا تبقي لهم لحماً ولا تذر لهم عظماً. وقال الضحاك: إذا / أخذت فيهم لم تبق منهم شيئاً وإذا أعيدوا لم تذرهم حتى تفنيهم ولكل شيء ملالة وفترة إلا لجهنم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ
الأية
29
 
{ لواحة للبشر } ، مغيرة للجلد حتى تجعله أسود، يقال: لاحه السقم والحزن إذا غيره، وقال مجاهد: تلفح الجلد حتى تدعه أشد سواداً من الليل. وقال ابن عباس وزيد بن أسلم: محرقة للجلد. وقال الحسن وابن كيسان: تلوح لهم جهنم حتى يروها عياناً نظيره قوله: '' وبرزت الجحيم للغاوين } (الشعراء- 91)، و'' لواحة } ، رفع على نعت { سقر ، { في قوله: '' وما أدراك ما سقر } ، والبشر جمع بشرة وجمع البشر أبشار.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ
الأية
30
 
{ عليها تسعة عشر } ، أي: على النار تسعة عشر من الملائكة، وهم خزنتها: مالك ومعه ثمانية عشر. وجاء في الأثر: أعينهم كالبرق الخاطف، وأنيابهم كالصياصي، يخرج لهب النار من أفواههم، ما بين منكبي أحدهم مسيرة سنة، نزعت منهم الرحمة، يرفع أحدهم سبعين ألف فيرميهم حيث أراد من جهنم. قال عمرو بن دينار: إن واحداً منهم يدفع بالدفعة الواحدة في جهنم أكثر من ربيعة ومضر. قال ابن عباس، وقتادة، والضحاك: لما نزلت هذه الآية قال أبو جهل لقريش: ثكلتكم أمهاتكم، أسمع ابن أبي كبشة يخبر أن خزنة النار تسعة عشر وأنتم الدهم، أي: الشجعان، أفيعجز كل عشرة منكم أن يبطشوا بواحد من خزنة جهنم؟ قال أبو الأشد أسيد بن كلدة بن خلف الجمحي: أنا أكفيكم منهم سبعة عشر، عشرة على ظهري وسبعة على بطني، فاكفوني أنتم اثنين. وروي أنه قال: أنا أمشي بين أيديكم على الصراط فأدفع عشرة بمنكبي الأيمن وتسعة بمنكبي الأيسر في النار ونمضي فندخل الجنة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً ۙ وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا ۙ وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ ۙ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا ۚ كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ ۚ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ ۚ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْبَشَرِ
الأية
31
 
{ فأنزل الله عز وجل: '' وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكةً } ، لا رجالاً آدميين، فمن ذا يغلب الملائكة؟، { وما جعلنا عدتهم } ، أي عددهم في القلة ، { إلا فتنة للذين كفروا } ، أي ضلالة لهم حتى قالوا ما قالوا، { ليستيقن الذين أوتوا الكتاب } ، لأنه مكتوب في التوراة والإنجيل أنهم تسعة عشر، { ويزداد الذين آمنوا إيماناً } ، يعني من آمن من أهل الكتاب يزدادون تصديقاً بمحمد صلى الله عليه وسلم إذا وجدوا ما قاله موافقاً لما في كتبهم، { ولا يرتاب } ، ولا يشك، { الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون } ، في عددهم، { وليقول الذين في قلوبهم مرض } ، شك ونفاق، { والكافرون } ، مشركو مكة، { ماذا أراد الله بهذا مثلاً } ، أي شيء أراد بهذا الحديث؟ وأراد بالمثل الحديث نفسه. '' كذلك } ، أي كما أضل الله من أنكر عدد الخزنة وهدى من صدق كذلك، { يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وما يعلم جنود ربك إلا هو } ، قال مقاتل: هذا جواب أبي جهل حين قال: أما لمحمد أعوان إلا تسعة عشر؟ قال عطاء: '' وما يعلم جنود ربك إلا هو } ، يعني من الملائكة الذين خلقهم لتعذيب أهل النار، لا يعلم عدتهم إلا الله، والمعنى إن تسعة عشر هم خزنة النار، ولهم من الأعوان والجنود من الملائكة ما لا يعلم إلا الله عز وجل، ثم رجع إلى ذكر سقر فقال: '' وما هي } ، يعني سقر، { إلا ذكرى للبشر } ، إلا تذكرة وموعظة للناس.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَلَّا وَالْقَمَرِ
الأية
32
 
{ كلا والقمر } ، هذا قسم، يقول: حقاً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ
الأية
33
 
{ والليل إذ أدبر } ، قرأ نافع وحمزة وحفص ويعقوب { إذ ، { بغير ألف، { أدبر ، { بالألف، وقرأ الآخرون إذا بالألف، دبر بلا ألف، لأنه أشد موافقة لما يليه، وهو قوله: '' والصبح إذا أسفر } ، ولأنه ليس في القرآن قسم بجانبه إذ وإنما بجانب الإقسام إذا، ودبر وأدبر كلاهما لغة، يقال: دبر الليل وأدبر إذا ولى ذاهباً. قال أبو عمرو: دبر لغة قريش، وقال قطرب: دبر أي أقبل، تقول العرب: دبرني فلان أي جاء خلفي، فالليل يأتي خلف النهار.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ
الأية
34
 
{ والصبح إذا أسفر } ، أضاء وتبين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ
الأية
35
 
{ إنها لإحدى الكبر } ، يعني أن سقر لإحدى الأمور العظام، وواحد الكبر: كبرى، قال مقاتل والكلبي: أراد بالكبر: دركات جهنم، وهي سبعة: جهنم، ولظى، والحطمة، والسعير، وسقر، والجحيم، والهاوية.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
نَذِيرًا لِلْبَشَرِ
الأية
36
 
{ نذيراً للبشر } ، يعني النار نذيراً للبشر، قال الحسن: والله ما أنذر الله بشيء أدهى منها. وهو نصب على القطع من قوله: '' لإحدى الكبر ، { لأنها معرفة، و { نذيراً ، { نكرة، قال الخليل: النذير مصدر كالنكير، ولذلك وصف به المؤنث، وقيل: هو من صفة الله سبحانه وتعالى، مجازه: وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة نذيراً للبشر أي إنذاراً لهم. قال أبو رزين يقول أنا لكم منها نذير، فاتقوها. وقيل: هو صفة محمد صلى الله عليه وسلم معناه: يا أيها المدثر قم نذيراً للبشر، فأنذر، وهذا معنى قول ابن زيد.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ
الأية
37
 
{ لمن شاء } ، بدل من قوله { للبشر } '' منكم أن يتقدم } ، في الخير والطاعة، { أو يتأخر } ، عنها في الشر والمعصية، والمعنى: أن الإنذار قد حصل لكل واحد ممن آمن أو كفر.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ
الأية
38
 
{ كل نفس بما كسبت رهينة } ، مرتهنة في النار بكسبها مأخوذة بعملها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ
الأية
39
 
{ إلا أصحاب اليمين } ، فإنهم لا يرتهنون بذنوبهم في النار ولكن يغفرها الله لهم. قال قتادة: علق الناس كلهم إلا أصحاب اليمين. واختلفوا فيهم: روي عن علي رضي الله عنه أنهم أطفال المسلمين. وروى أبو ظبيان عن ابن عباس: هم الملائكة. وقال مقاتل: هم أصحاب الجنة الذين كانوا على يمين آدم يوم الميثاق، حين قال الله لهم: هؤلاء في الجنة ولا أبالي. وعنه أيضاً: هم الذين أعطوا كتبهم بأيمانهم، وعنه أيضاً: هم الذين كانوا ميامين على أنفسهم. وقال الحسن: هم المسلمون المخلصون. وقال القاسم: كل نفس مأخوذة بكسبها من خير أو شر إلا من اعتمد على الفضل، وكل من اعتمد على الكسب فهو رهين به، ومن اعتمد على الفضل فهو غير مأخوذ به.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ
الأية
40
 
{ في جنات يتساءلون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
عَنِ الْمُجْرِمِينَ
الأية
41
 
{ عن المجرمين } ، المشركين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ
الأية
42
 
{ ما سلككم } ، أدخلكم، { في سقر } ، فأجابوا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ
الأية
43
 
{ قالوا لم نك من المصلين } ، لله.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ
الأية
44
 
{ ولم نك نطعم المسكين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ
الأية
45
 
{ وكنا نخوض } ، في الباطل، { مع الخائضين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ
الأية
46
 
{ وكنا نكذب بيوم الدين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
حَتَّىٰ أَتَانَا الْيَقِينُ
الأية
47
 
{ حتى أتانا اليقين } ، وهو الموت.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ
الأية
48
 
{ قال الله عز وجل: '' فما تنفعهم شفاعة الشافعين } ، قال ابن مسعود: تشفع الملائكة والنبيون والشهداء والصالحون وجميع المؤمنين، فلا يبقى في النار إلا أربعة، ثم تلا: '' قالوا لم نك من المصلين ، { إلى قوله: '' بيوم الدين } ، قال عمران بن الحصين: الشفاعة نافعة لكل واحد دون هؤلاء الذين تسمعون. أخبرنا أحمد بن عبد الله الصالحي/، أخبرنا أحمد بن الحسن الحيري، أخبرنا حاجب بن أحمد الطوسي، حدثنا محمد بن حماد، حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن يزيد الرقاشي، عن أنس قال: '' قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يصف أهل النار فيعذبون . قال: فيمر فيهم الرجل من أهل الجنة فيقول الرجل منهم يا فلان قال فيقول: ما تريد فيقول: أما تذكر رجلاً سقاك شربة يوم كذا وكذا؟ قال فيقول: وإنك لأنت هو؟ فيقول: نعم، فيشفع له فيشفع فيه. قال: ثم يمر بهم الرجل من أهل الجنة فيقول: يا فلان، فيقول: ما تريد؟ فيقول: أما تذكر رجلاً وهب لك وضوءاً يوم كذا وكذا؟ فيقول: إنك لأنت هو؟ فيقول: نعم فيشفع له فيشفع فيه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ
الأية
49
 
{ فما لهم عن التذكرة معرضين } ، مواعظ القرآن (معرضين) نصب على الحال، وقيل صاروا معرضين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ
الأية
50
 
{ كأنهم حمر } ، جمع حمار، { مستنفرة } ، قرأ أهل المدينة والشام بفتح الفاء، وقرأ الباقون بكسرها، فمن قرأ بالفتح فمعناها منفرة مذعورة، ومن قرأ بالكسر فمعناها نافرة، يقال: نفر واستنفر بمعنى واحد، كما يقال عجب واستعجب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ
الأية
51
 
{ فرت من قسورة } ، قال مجاهد وقتادة والضحاك: القسورة: الرماة، لا واحد لها من لفظها، وهي رواية عطاء عن ابن عباس. وقال سعيد بن جبير: هم القناص وهي رواية عطية عن ابن عباس. وقال زيد بن أسلم هم رجال أقوياء، وكل ضخم شديد عند العرب: قسور وقسورة. وعن أبي المتوكل قال: هي لغط القوم وأصواتهم. وروى عكرمة عن ابن عباس قال: هي حبال الصيادين. وقال أبو هريرة: هي الأسد، وهو قول عطاء والكلبي، وذلك أن الحمر الوحشية إذا عاينت الأسد هربت، كذلك هؤلاء المشركين إذا سمعوا النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ القرآن هربوا منه. قال عكرمة: هي ظلمة الليل، ويقال لسواد أول الليل قسورة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُؤْتَىٰ صُحُفًا مُنَشَّرَةً
الأية
52
 
{ بل يريد كل امرئ منهم أن يؤتى صحفاً منشرة } ، قال المفسرون: إن كفار قريش قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم: ليصبح عند رأس كل رجل منا كتاب منشور من الله أنك لرسوله نؤمر فيه باتباعك. قال الكلبي: إن المشركين قالوا: يا محمد بلغنا أن الرجل من بني إسرائيل كان يصبح مكتوباً عند رأسه ذنبه وكفارته، فأتنا بمثل ذلك، و الصحف: الكتب، وهي جمع الصحيفة، و { منشرة }: منشورة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَلَّا ۖ بَلْ لَا يَخَافُونَ الْآخِرَةَ
الأية
53
 
{ فقال الله تعالى: '' كلا } ، لا يؤتون الصحف. وقيل: حقاً، وكل ما ورد عليك منه فهذا وجهه، { بل لا يخافون الآخرة } ، أي لا يخافون عذاب الآخرة، والمعنى أنهم لو خافوا النار لما اقترحوا هذه الآيات بعد قيام الأدلة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَلَّا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ
الأية
54
 
{ كلا } ، حقاً، { إنه } ، يعني القرآن، { تذكرة } ، موعظة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ
الأية
55
 
{ فمن شاء ذكره } ، اتعظ به.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ ۚ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَىٰ وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ
الأية
56
 
{ وما يذكرون } ، قرأ نافع ويعقوب تذكرون بالتاء والآخرن بالياء، { إلا أن يشاء الله } ، قال مقاتل: إلا أن يشاء الله لهم الهدى. '' هو أهل التقوى وأهل المغفرة } ، أي أهل أن تتقى محارمه وأهل أن يغفر لمن اتقاه. أخبرنا أحمد بن إبراهيم الشريحي، أخبرنا أبو إسحاق الثعلبي، أخبرنا ابن فنجويه، حدثنا عمر بن الخطاب، حدثنا عبد الله بن الفضل، حدثنا هدبة بن خالد، حدثنا سهيل بن أبي حزم، عن ثابت، عن أنس { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في هذه الآية: '' هو أهل التقوى وأهل المغفرة } ، قال: قال ربكم عز وجل: أنا أهل أن أتقى ولا يشرك بي غيري، وأنا أهل لمن اتقى أن يشرك بي أن أغفر له } ، وسهيل هو ابن عبد الرحمن القطعي، أخو حزم القطعي.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
تفسير القرآن الكريم

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
تفسير الميسر تفسير السعدي تفسير ابن كثير تفسير البغوي








:-: Go Home :-: Go Top :-: