Prev 79. Surah An-Nazi't سورة النازعات Next



تفسير البغوي - النازعات - An-Naziat -
 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
بِسْم ِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا
الأية
1
 
{ والنازعات غرقاً } ، يعني الملائكة تنزع أرواح الكفار من أجسادهم، كما يغرق النازع في القوس فيبلغ بها غاية المد بعد ما نزعها حتى إذا كادت تخرج ردها في جسده فهذا عمله بالكافر، و الغرق اسم أقيم مقام الإغراق، أي: والنازعات إغراقاً، والمراد بالإغراق المبالغة في المد. قال ابن مسعود: ينزعها ملك الموت وأعوانه من تحت كل شعرة ومن الأظافير وأصول القدمين، ويرددها في جسده بعد ما ينزعها حتى إذا كادت تخرج ردها في جسده ما ينزعها، فهذا عمله بالكفار. وقال مقاتل: ملك الموت وأعوانه ينزعون أرواح الكفار كما ينزع السفود الكثير الشعب من الصوف المبتل، فتخرج نفسه كالغريق في الماء. وقال مجاهد: هو الموت ينزع النفوس. وقال السدي: هي النفس حين تغرق في الصدر. وقال الحسن وقتادة وابن كيسان: هي النجوم تنزع من أفق إلى أفق تطلع ثم تغيب. وقال عطاء وعكرمة: هي القسي. وقيل: الغزاة الرماة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا
الأية
2
 
{ والناشطات نشطاً } ، هي الملائكة تنشط نفس المؤمن، أي تحل حلاً رفيقاً فتقبضها، كما ينشط العقال من يد البعير، أي يحل برفق، حكى الفراء هذا القول، ثم قال: والذي سمعت من العرب أن يقولوا: أنشطت العقال، إذا حللته، وأنشطته: إذا عقدته بأنشوطة. وفي الحديث: '' كأنما أنشط من عقال }. وعن ابن عباس: هي نفس المؤمن تنشط للخروج عند الموت، لما يرى من الكرامة لأنه تعرض عليه الجنة قبل أن يموت. وقال علي بن أبي طالب: هي الملائكة تنشط أرواح الكفار مما بين الجلد والأظافر حتى تخرجها من أفواههم بالكرب والغم، والنشط: الجذب والنزع، يقال: نشطت الدلو نشطاً إذا نزعتها قال الخليل: النشط والإنشاط مدك الشيء إلى نفسك، حتى ينحل. وقال مجاهد: هو الموت ينشط النفوس. وقال السدي: هي النفس تنشط من القدمين أي تجذب. وقال قتادة: هي النجوم تنشط من أفق إلى أفق، أي تذهب، يقال: نشط من بلد إلى بلد، إذا خرج في سرعة، ويقال: حمار ناشط، ينشط من بلد إلى بلد، وقال عطاء وعكرمة: هي الأوهاق.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالسَّابِحَاتِ سَبْحًا
الأية
3
 
{ والسابحات سبحاً } ، هم الملائكة يقبضون أرواح المؤمنين يسلونها / سلاً رفيقاً، ثم يدعونها حتى تستريح كالسابح بالشيء في الماء يرفق به. وقال مجاهد وأبو صالح: هم الملائكة ينزلون من السماء مسرعين كالفرس الجواد يقال له سابح إذا أسرع في جريه. وقيل: هي خيل الغزاة. وقال قتادة: هي النجوم والشمس والقمر، قال الله تعالى: '' كل في فلك يسبحون } (الأنبياء- 33). وقال عطاء: هي السفن.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَالسَّابِقَاتِ سَبْقًا
الأية
4
 
{ فالسابقات سبقاً } ، قال مجاهد: هي الملائكة تسبق ابن آدم بالخير والعمل الصالح. وقال مقاتل: هي الملائكة تسبق بأرواح المؤمنين إلى الجنة. وعن ابن مسعود قال: هي أنفس المؤمنين تسبق إلى الملائكة الذين يقبضونها شوقاً إلى لقاء الله وكرامته، وقد عاينت السرور. وقال قتادة: هي النجوم يسبق بعضها بعضاً في السي. وقال عطاء: هي الخيل.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا
الأية
5
 
{ فالمدبرات أمراً } ، قال ابن عباس: هم الملائكة وكلوا بأمور عرفهم الله عز وجل العمل بها. قال عبد الرحمن بن سابط: يدبر الأمور في الدنيا أربعة: جبريل، وميكائيل، وملك الموت، وإسرافيل، عليهم السلام، أما جبريل: فموكل بالريح والجنود، وأما ميكائيل: فموكل بالقطر والنبات، وأما ملك الموت: فموكل بقبض الأرواح، وأما إسرافيل: فهو ينزل بالأمر عليهم. وجواب هذه الأقسام محذوف، على تقدير: لتبعثن ولتحاسبن. وقيل: جوابه قوله: '' إن في ذلك لعبرة لمن يخشى }. وقيل: فيه تقديم وتأخير، تقديره: يوم ترجف الراجفة تتبعها الرادفة والنازعات غرقاً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ
الأية
6
 
{ قوله عز وجل: '' يوم ترجف الراجفة } ، يعني النفخة الأولى، يتزلزل ويتحرك لها كل شيء، ويموت منها جميع الخلائق.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ
الأية
7
 
{ تتبعها الرادفة } ، وهي النفخة الثانية ردفت الأولى وبينهما أربعون سنة. قال قتادة: هما صيحتان فالأولى تميت كل شيء، والأخرى تحيي كل شيء بإذن الله عز وجل. وقال مجاهد: ترجف الراجفة تتزلزل الأرض والجبال، تتبعها الرادفة حين تنشق السماء، وتحمل الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة. وقال عطاء: '' الراجفة ، { القيامة و { الرادفة ، { البعث. وأصل الرجفة: الصوت والحركة. أخبرنا أحمد بن إبراهيم الشريحي، أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي، أخبرني ابن فنجويه، حدثنا عبد الله بن يوسف بن أحمد بن مالك، حدثنا محمد بن هارون الحضرمي، حدثنا الحسن بن عرفة، حدثنا قبيصة بن عقبة، عن سفيان الثوري، عن عبد الله بن محمد بن عقيل، عن الطفيل بن أبي بن كعب، عن أبي بن كعب قال: '' كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب ربع الليل قام، وقال: يا أيها الناس اذكروا الله، اذكروا الله، جاءت الراجفة تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه، جاء الموت بما فيه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ
الأية
8
 
{ قلوب يومئذ واجفة } ، خائفة قلقة مضطربة، وسمي الوجيف في السير، لشدة اضطرابه، يقال: وجف القلب ووجب وجوفاً ووجيفاً ووجوباً ووجيباً. وقال مجاهد: وجلة. وقال السدي: زائلة عن أماكنها، نظيره { إذ القلوب لدى الحناجر } (غافر- 18).

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ
الأية
9
 
{ أبصارها خاشعة } ، ذليلة، كقوله: '' خاشعين من الذل } (الشورى- 45) الآية.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يَقُولُونَ أَإِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ
الأية
10
 
{ يقولون } ، يعني المنكرين للبعث إذا قيل لهم إنكم مبعوثون من بعد الموت } : أإنا لمردودون في الحافرة { ؟ أي: إلى أول الحال وابتداء الأمر، فنصير أحياءً بعد الموت كما كنا؟ تقول العرب: رجع فلان في حافرته، أي رجع من حيث جاء، والحافرة عندهم اسم لابتداء الشيء، وأول الشيء. وقال بعضهم: '' الحافرة }: وجه الأرض التي تحفر فيها قبورهم، سميت حافرة بمعنى المحفورة، كقوله: '' عيشة راضية } ، أي مرضية. وقيل: سميت حافرة لأنها مستقر الحوافر، أي أإنا لمردودون إلى الأرض فنبعث خلقاً جديداً نمشي عليها؟ وقال ابن زيد: '' الحافرة ، { النار.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا نَخِرَةً
الأية
11
 
{ أإذا كنا عظاما نخرة } ، قرأ نافع، وابن عامر، والكسائي، ويعقوب: أإنا؟ مستفهماً، إذا بتركه، ضده أبو جعفر، الباقون باستفهامهما، وقرأ حمزة، والكسائي، وأبو عمرو: عظاماً ناخرة، وقرأ الآخرون { نخرة ، { وهما لغتان، مثل الطمع والطامع والحذر والحاذر، ومعناهما البالية، وفرق قوم بينهما، فقالوا: النخرة: البالية، والناخرة: المجوفة التي تمر فيها الريح فتنخر، أي: تصوت.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالُوا تِلْكَ إِذًا كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ
الأية
12
 
{ قالوا } ، يعني المنكرين: '' تلك إذاً كرة خاسرة } ، رجعة خائبة، يعني إن رددنا بعد الموت لنخسرن بما يصيبنا بعد الموت.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ
الأية
13
 
{ قال الله عز وجل: 13- '' فإنما هي } ، يعني: النفخة الأخيرة، { زجرة } ، صيحة، { واحدة } ، يسمعونها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَإِذَا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ
الأية
14
 
{ فإذا هم بالساهرة } ، يعني: وجه الأرض، أي صاروا على وجه الأرض بعد ما كانوا في جوفها. والعرب تسمي الفلاة ووجه الأرض: ساهرة. قال بعض أهل اللغة: تراهم سموها ساهرة لأن فيه نوم الحيوان وسهرهم. قال سفيان: هي أرض الشام. وقال قتادة: هي جهنم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَىٰ
الأية
15
 
{ قوله عز وجل: '' هل أتاك حديث موسى } ، يقول: قد جاءك يامحمد حديث موسى.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى
الأية
16
 
{ إذ ناداه ربه بالواد المقدس طوىً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
اذْهَبْ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ
الأية
17
 
{ فقال يا موسى: '' اذهب إلى فرعون إنه طغى } ، علا وتكبر وكفر بالله.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَقُلْ هَلْ لَكَ إِلَىٰ أَنْ تَزَكَّىٰ
الأية
18
 
{ فقل هل لك إلى أن تزكى } ، قرأ أهل الحجاز ويعقوب بتشديد الزاي: أي تتزكى وتتطهر من الشرك، وقرأ الآخرون بالتخفيف وأصله تتزكى فأدغمت التاء الثانية في الزاي في القراءة الأولى، وحذفت في الثانية، ومعناه تتطهر من الشرك أي: تسلم وتصلح، قال ابن عباس: تشهد أن لا إله إلا الله.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَأَهْدِيَكَ إِلَىٰ رَبِّكَ فَتَخْشَىٰ
الأية
19
 
{ وأهديك إلى ربك فتخشى } ، أي: أدعوك إلى عبادة ربك وتوحيده فتخشى عقابه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَأَرَاهُ الْآيَةَ الْكُبْرَىٰ
الأية
20
 
{ فأراه الآية الكبرى } ، وهي العصا واليد البيضاء.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَكَذَّبَ وَعَصَىٰ
الأية
21
 
{ فكذب } ، بأنهما من الله، { وعصى.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ أَدْبَرَ يَسْعَىٰ
الأية
22
 
{ ثم أدبر } ، تولى وأعرض عن الإيمان { يسعى } ، يعمل بالفساد في الأرض.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَحَشَرَ فَنَادَىٰ
الأية
23
 
{ فحشر } ، فجمع قومه وجنوده، { فنادى } ، لما اجتمعوا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَىٰ
الأية
24
 
{ فقال أنا ربكم الأعلى } ، فلا رب فوقي. وقيل: أراد أن الأصنام أرباب وأنا ربكم وربها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولَىٰ
الأية
25
 
{ فأخذه الله نكال الآخرة والأولى } ، قال الحسن وقتادة: عاقبه الله فجعله نكال الآخرة والأولى، أي في الدنيا بالغرق وفي الآخرة بالنار. وقال مجاهد وجماعة من المفسرين: أراد بالآخرة والأولى كلمتي فرعون قوله: '' ما علمت لكم من إله غيري } (القصص- 38)، وقوله: '' أنا ربكم الأعلى } ، وكان بينهما / أربعون سنة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَىٰ
الأية
26
 
{ إن في ذلك } ، الذي فعل بفرعون حين كذب وعصى، { لعبرةً } ، لعظة، { لمن يخشى } ، الله عز وجل.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ ۚ بَنَاهَا
الأية
27
 
{ ثم خاطب منكري البعث فقال: '' أأنتم أشد خلقاً أم السماء } ، يعني: أخلقكم بعد الموت أشد عندكم وفي تقديركم أم السماء؟ وهما في قدرة الله واحد، كقوله: '' لخلق السموات والأرض أكبر من خلق الناس } (غافر- 57)، ثم وصف خلق السماء فقال: '' بناها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا
الأية
28
 
{ رفع سمكها } ، سقفها { فسواها } ، بلا شطور ولا شقوق ولا فطور.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا
الأية
29
 
{ وأغطش } ، أظلم، { ليلها } ، والغطش والغبش الظلمة، { وأخرج ضحاها } ، أبرز وأظهر نهارها ونورها، وأضافهما إلى السماء لأن الظلمة والنور كلاهما ينزل من السماء.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا
الأية
30
 
{ والأرض بعد ذلك } ، بعد خلق السماء { دحاها } ، بسطها، والدحو: البسط. قال ابن عباس: خلق الله الأرض بأقواتها من غير أن يدحوها قبل السماء، ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سموات، ثم دحا الأرض بعد ذلك. وقيل: معناه: والأرض مع ذلك دحاها، كقوله عز وجل: '' عتل بعد ذلك زنيم } (القلم- 13)، أي مع ذلك.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا
الأية
31
 
{ أخرج منها ماءها ومرعاها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا
الأية
32
 
{ والجبال أرساها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ
الأية
33
 
{ متاعاً لكم ولأنعامكم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَإِذَا جَاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَىٰ
الأية
34
 
{ فإذا جاءت الطامة الكبرى } ، يعني النفخة الثانية التي فيها البعث وقامت القيامة، وسميت القيامة: طامة لأنها تطم على كل هائلة من الأمور، فتعلو فوقها وتغمر ما سواها، و { الطامة ، { عند العرب: الداهية التي لا تستطاع.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ مَا سَعَىٰ
الأية
35
 
{ يوم يتذكر الإنسان ما سعى } ، ما عمل في الدنيا من خير وشر.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَنْ يَرَىٰ
الأية
36
 
{ وبرزت الجحيم لمن يرى } ، قال مقاتل يكشف عنها الغطاء فينظر إليها الخلق.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَأَمَّا مَنْ طَغَىٰ
الأية
37
 
{ فأما من طغى } ، في كفره.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا
الأية
38
 
{ وآثر الحياة الدنيا } ، على الآخرة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَىٰ
الأية
39
 
{ فإن الجحيم هي المأوى.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَىٰ
الأية
40
 
{ وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى } ، عن المحارم التي تشتهيها، قال مقاتل: هو الرجل يهم بالمعصية فيذكر مقامه للحساب فيتركها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَىٰ
الأية
41
 
{ فإن الجنة هي المأوى.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا
الأية
42
 
{ يسألونك عن الساعة أيان مرساها } ، متى ظهورها وثبوتها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا
الأية
43
 
{ فيم أنت من ذكراها } ، لست في شيء من علمها وذكرها، أي لا تعلمها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِلَىٰ رَبِّكَ مُنْتَهَاهَا
الأية
44
 
{ إلى ربك منتهاها } ، أي منتهى علمها عند الله.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا
الأية
45
 
{ إنما أنت منذر من يخشاها } ، قرأ أبو جعفر: '' منذر ، { بالتنوين أي إنما أنت مخوف من يخاف قيامها، أي: إنما ينفع إنذارك من يخافها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
الأية
46
 
{ كأنهم } ، يعني كفار قريش، { يوم يرونها } ، يعاينون يوم القيامة، { لم يلبثوا } ، في الدنيا، وقيل: في قبورهم، { إلا عشيةً أو ضحاها } ، قال الفراء: ليس للعشية ضحى، إنما الضحى لصدر النهار، ولكن هذا ظاهر من كلام العرب أن يقولوا: آتيك العشية أو غداتها، إنما معناه: آخر يوم أو أوله، نظيره: قوله { كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلا ساعة من نهار } (الأحقاف- 35).

نهاية تفسير السورة - تفسير القرآن الكريم
End of Tafseer of The Surah - The Holy Quran Tafseer









:-: Go Home :-: Go Top :-: