Prev

41. Surah Fussilat سورة فصّلت

Next



تفسير القرطبي - فصلت - Fussilat -
 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
بِسْم ِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
حم
الأية
1
 
اختلف في معناه ; فقال عكرمة : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( { حم }{ اسم من أسماء الله تعالى وهي مفاتيح خزائن ربك )  قال ابن عباس : { حم }{ اسم الله الأعظم . وعنه : { الر }{ و }{ حم }{ و }{ ن }{ حروف الرحمن مقطعة . وعنه أيضا : اسم من أسماء الله تعالى أقسم به . وقال قتادة : إنه اسم من أسماء القرآن . مجاهد : فواتح السور . وقال عطاء الخراساني : الحاء افتتاح اسمه حميد وحنان وحليم وحكيم , والميم افتتاح اسمه ملك ومجيد ومنان ومتكبر ومصور ; يدل عليه ما روى أنس أن أعرابيا سأل النبي صلى الله عليه وسلم : ما }{ حم }{ فإنا لا نعرفها في لساننا ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( بدء أسماء وفواتح سور )  وقال الضحاك والكسائي : معناه قضي ما هو كائن . كأنه أراد الإشارة إلى تهجي }{ حم } ; لأنها تصير حم بضم الحاء وتشديد الميم ; أي قضي ووقع . وقال كعب بن مالك : فلما تلاقيناهم ودارت بنا الرحى وليس لأمر حمه الله مدفع وعنه أيضا : إن المعنى حم أمر الله أي قرب ; كما قال الشاعر : قد حم يومي فسر قوم قوم بهم غفلة ونوم ومنه سميت الحمى ; لأنها تقرب من المنية . والمعنى المراد قرب نصره لأوليائه , وانتقامه من أعدائه كيوم بدر . وقيل : حروف هجاء ; قال الجرمي : ولهذا تقرأ ساكنة الحروف فخرجت مخرج التهجي وإذا سميت سورة بشيء من هذه الحروف أعربت ; فتقول : قرأت }{ حم }{ فتنصب ; قال الشاعر : يذكرني حاميم والرمح شاجر فهلا تلا حاميم قبل التقدم وقرأ عيسى بن عمر الثقفي : { حم }{ بفتح الميم على معنى اقرأ حم أو لالتقاء الساكنين . ابن أبي إسحاق وأبو السمال بكسرها . والإمالة والكسر لالتقاء الساكنين , أو على وجه القسم . وقرأ أبو جعفر بقطع الحاء من الميم . الباقون بالوصل . وكذلك في }{ حم . عسق } . وقرأ أبو عمرو وأبو بكر وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان بالإمالة في الحاء . وروي عن أبي عمرو بين اللفظين وهي قراءة نافع وأبي جعفر وشيبة . الباقون بالفتح مشبعا .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
الأية
2
 
قال الزجاج : { تنزيل }{ رفع بالابتداء وخبره }{ كتاب فصلت آياته }{ وهذا قول البصريين . وقال الفراء : يجوز أن يكون رفعه على إضمار هذا . ويجوز أن يقال : { كتاب }{ بدل من قوله : { تنزيل } . وقيل : نعت لقوله : { تنزيل } . وقيل : { حم }{ أي هذه }{ حم }{ كما تقول باب كذا , أي هو باب كذا ف }{ حم }{ خبر ابتداء مضمر أي هو }{ حم } , وقوله : { تنزيل }{ مبتدأ آخر , وقوله : { كتاب }{ خبره .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ
الأية
3
 
كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أي بينت وفسرت . قال قتادة : ببيان حلاله من حرامه , وطاعته من معصيته . الحسن : بالوعد والوعيد . سفيان : بالثواب والعقاب . وقرئ }{ فصلت } أي فرقت بين الحق والباطل , أو فصل بعضها من بعض باختلاف معانيها ; من قولك فصل أي تباعد من البلد . قُرْآنًا عَرَبِيًّا في نصبه وجوه ; قال الأخفش : هو نصب على المدح . وقيل : على إضمار فعل ; أي اذكر }{ قرآنا عربيا } . وقيل : على إعادة الفعل ; أي فصلنا }{ قرآنا عربيا } . وقيل : على الحال أي }{ فصلت آياته }{ في حال كونه }{ قرآنا عربيا } . وقيل : لما شغل }{ فصلت }{ بالآيات حتى صارت بمنزلة الفاعل انتصب }{ قرآنا } لوقوع البيان عليه . وقيل : على القطع . لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ قال الضحاك : أي إن القرآن منزل من عند الله . وقال مجاهد : أي يعلمون أنه إله واحد في التوراة والإنجيل . وقيل : يعلمون العربية فيعجزون عن مثله ولو كان غير عربي لما علموه . قلت : هذا أصح , والسورة نزلت تقريعا وتوبيخا لقريش في إعجاز القرآن .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
بَشِيرًا وَنَذِيرًا فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ
الأية
4
 
بَشِيرًا وَنَذِيرًا حالان من الآيات والعامل فيه }{ فصلت } . وقيل : هما نعتان للقرآن }{ بشيرا }{ لأولياء الله }{ نذيرا }{ لأعدائه . وقرئ }{ بشير ونذير }{ صفة للكتاب . أو خبر مبتدإ محذوففَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ يعني أهل مكةفَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ سماعا ينتفعون به . وروي أن الريان بن حرملة قال : قال الملأ من قريش وأبو جهل قد التبس علينا أمر محمد , فلو التمستم رجلا عالما بالشعر والكهانة والسحر فكلمه ثم آتانا ببيان من أمره ; فقال عتبة بن ربيعة : والله لقد سمعت الكهانة والشعر والسحر , وعلمت من ذلك علما لا يخفى علي إن كان كذلك . فقالوا : إيته فحدثه . فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له : يا محمد أنت خير أم قصي بن كلاب ؟ أنت خير أم هاشم ؟ أنت خير أم عبد المطلب ؟ أنت خير أم عبد الله ؟ فبم تشتم آلهتنا , وتضلل آباءنا , وتسفه أحلامنا , وتذم ديننا ؟ فإن كنت إنما تريد الرياسة عقدنا إليك ألويتنا فكنت رئيسنا ما بقيت , وإن كنت تريد الباءة زوجناك عشر نساء من أي بنات قريش شئت , وإن كنت تريد المال جمعنا لك ما تستغني به أنت وعقبك من بعدك , وإن كان هذا الذي يأتيك رئيا من الجن قد غلب عليك بذلنا لك أموالنا في طلب ما تتداوى به أو نغلب فيك . والنبي صلى الله عليه وسلم ساكت , فلما فرغ قال : ( قد فرغت يا أبا الوليد )  ؟ قال : نعم . فقال : ( يا ابن أخي اسمع )  قال : أسمع . قال : { بسم الله الرحمن الرحيم . حم . تنزيل من الرحمن الرحيم . كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون }{ إلى قوله : { فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود } [ فصلت : 13 ] فوثب عتبة ووضع يده على فم النبي صلى الله عليه وسلم , وناشده الله والرحم ليسكتن , ورجع إلى أهله ولم يخرج إلى قريش فجاءه أبو جهل ; فقال : أصبوت إلى محمد ؟ أم أعجبك طعامه ؟ فغضب عتبة وأقسم ألا يكلم محمدا أبدا , ثم قال : والله لقد تعلمون أني من أكثر قريش مالا , ولكني لما قصصت عليه القصة أجابني بشيء والله ما هو بشعر ولا كهانة ولا سحر ; ثم تلا عليهم ما سمع منه إلى قوله : { مثل صاعقة عاد وثمود } [ فصلت : 13 ] وأمسكت بفيه وناشدته بالرحم أن يكف , وقد علمتم أن محمدا إذا قال شيئا لم يكذب , فوالله لقد خفت أن ينزل بكم العذاب ; يعني الصاعقة . وقد روى هذا الخبر أبو بكر الأنباري في كتاب الرد له عن محمد بن كعب القرظي , وأن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ }{ حم . فصلت { حتى انتهى إلى السجدة فسجد وعتبة مصغ يستمع , قد اعتمد على يديه من وراء ظهره . فلما قطع رسول الله صلى الله عليه وسلم القراءة قال له : ( يا أبا الوليد قد سمعت الذي قرأت عليك فأنت وذاك )  فانصرف عتبة إلى قريش في ناديها فقالوا : والله لقد جاءكم أبو الوليد بغير الوجه الذي مضى به من عندكم . ثم قالوا : ما وراءك أبا الوليد ؟ قال : والله لقد سمعت كلاما من محمد ما سمعت مثله قط , والله ما هو بالشعر ولا بالكهانة , فأطيعوني في هذه وأنزلوها بي ; خلوا محمدا وشأنه واعتزلوه , فوالله ليكونن لما سمعت من كلامه نبأ , فإن أصابته العرب كفيتموه بأيدي غيركم , وإن كان ملكا أو نبيا كنتم أسعد الناس به ; لأن ملكه ملككم وشرفه شرفكم . فقالوا : هيهات ! سحرك محمد يا أبا الوليد . وقال : هذا رأيي لكم فاصنعوا ما شئتم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ
الأية
5
 
وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ الأكنة جمع كنان وهو الغطاء . وقد مضى في }{ البقرة } . قال مجاهد : الكنان للقلب كالجنة للنبل . وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ أي صمم ; فكلامك لا يدخل أسماعنا , وقلوبنا مستورة من فهمه . وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ أي خلاف في الدين , لأنهم يعبدون الأصنام وهو يعبد الله عز وجل . قال معناه الفراء وغيره . وقيل : ستر مانع عن الإجابة . وقيل : إن أبا جهل استغشى على رأسه ثوبا وقال : يا محمد بيننا وبينك حجاب . استهزاء منه . حكاه النقاش وذكره القشيري . فالحجاب هنا الثوب . فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ أي اعمل في هلاكنا فإنا عاملون في هلاكك ; قاله الكلبي . وقال مقاتل : اعمل لإلهك الذي أرسلك , فإنا نعمل لآلهتنا التي نعبدها . وقيل : اعمل بما يقتضيه دينك , فإنا عاملون بما يقتضيه ديننا . ويحتمل خامسا : فاعمل لآخرتك فإنا نعمل لدنيانا ; ذكره الماوردي .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ ۗ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ
الأية
6
 
قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ أي لست بملك بل أنا من بني آدم . قال الحسن : علمه الله تعالى التواضع . يُوحَى إِلَيَّ أي من السماء على أيدي الملائكةأَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ }{ آمنوا }{ بهفَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ أي وجهوا وجوهكم بالدعاء له والمسألة إليه , كما يقول الرجل : استقم إلى منزلك ; أي لا تعرج على شيء غير القصد إلى منزلك . وَاسْتَغْفِرُوهُ أي من شرككم . وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ قال ابن عباس : الذين لا يشهدون }{ أن لا إله إلا الله } .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
الَّذِينَ لَا يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ
الأية
7
 
الَّذِينَ لَا يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وهي زكاة الأنفس . وقال قتادة : لا يقرون بالزكاة أنها واجبة . وقال الضحاك ومقاتل : لا يتصدقون ولا ينفقون في الطاعة . قرعهم بالشح الذي يأنف منه الفضلاء , وفيه دلالة على أن الكافر يعذب بكفره مع منع وجوب الزكاة عليه . وقال الفراء وغيره : كان المشركون ينفقون النفقات , ويسقون الحجيج ويطعمونهم , فحرموا ذلك على من آمن بمحمد صلى الله عليه وسلم , فنزلت فيهم هذه الآية . وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ فلهذا لا ينفقون في الطاعة ولا يستقيمون ولا يستغفرون . الزمخشري : فإن قلت لم خص من بين أوصاف المشركين منع الزكاة مقرونا بالكفر بالآخرة ؟ قلت : لأن أحب شيء إلى الإنسان ماله , وهو شقيق روحه , فإذا بذله في سبيل الله فذلك أقوى دليل على ثباته واستقامته وصدق نيته ونصوع طويته ألا ترى إلى قوله عز وجل : { ومثل الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضاة الله وتثبيتا من أنفسهم } [ البقرة : 265 ] أي يثبتون أنفسهم , ويدلون على ثباتها بإنفاق الأموال , وما خدع المؤلفة قلوبهم إلا بلمظة من الدنيا , فقويت عصبتهم ولانت شكيمتهم ; وأهل الردة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تظاهروا إلا بمنع الزكاة , فنصبت لهم الحروب وجوهدوا . وفيه بعث للمؤمنين على أداء الزكاة , وتخويف شديد من منعها , حيث جعل المنع من أوصاف المشركين , وقرن بالكفر بالآخرة .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ
الأية
8
 
قال ابن عباس : غير مقطوع ; مأخوذ من مننت الحبل إذا قطعته ; ومنه قول ذي الإصبع : إني لعمرك ما بابي بذي غلق على الصديق ولا خيري بممنون وقال آخر : فترى خلفها من الرجع والوق ع منينا كأنه أهباء يعني بالمنين الغبار المنقطع الضعيف . وعن ابن عباس أيضا ومقاتل : غير منقوص . ومنه المنون ; لأنها تنقص منة الإنسان أي قوته ; وقاله قطرب ; وأنشد قول زهير : فضل الجياد على الخيل البطاء فلا يعطي بذلك ممنونا ولا نزقا قال الجوهري : والمن القطع , ويقال النقص ; ومنه قوله تعالى : { لهم أجر غير ممنون } . وقال لبيد : عبس كواسب لا يمن طعامها وقال مجاهد : { غير ممنون }{ غير محسوب . وقيل : { غير ممنون }{ عليهم به . قال السدي : نزلت في الزمنى والمرضى والهرمى إذا ضعفوا عن الطاعة كتب لهم من الأجر كأصح ما كانوا يعملون فيه .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ۚ ذَٰلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ
الأية
9
 
قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ }{ أئنكم }{ بهمزتين الثانية بين بين و }{ أئنكم }{ بألف بين همزتين وهو استفهام معناه التوبيخ . أمره بتوبيخهم والتعجب من فعلهم , أي لم تكفرون بالله وهو خالق السموات والأرض ؟ !فِي يَوْمَيْنِ الأحد والاثنينوَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا أي أضدادا وشركاءذَلِكَ رَبُّ أي مالك , وكل من ملك شيئا فهو ربه ; فالرب : المالك . وفي الصحاح : والرب اسم من أسماء الله تعالى , ولا يقال في غيره إلا بالإضافة ; وقد قالوه في الجاهلية للملك , قال الحارث بن حلزة : وهو الرب والشهيد على يو م الحيارين والبلاء بلاء والرب : السيد : ومن قوله تعالى : { اذكرني عند ربك } [ يوسف : 42 ] . وفي الحديث : ( أن تلد الأمة ربتها )  أي سيدتها ; وقد بيناه في كتاب ( التذكرة )  . والرب : المصلح والمدبر والجابر والقائم . قاله الهروي وغيره : يقال لمن قام بإصلاح شيء وإتمامه : قد ربه يربه فهو رب له وراب ; ومنه سمي الربانيون لقيامهم بالكتب . وفي الحديث : ( هل لك من نعمة تربها عليه )  أي تقوم بها وتصلحها . والرب : المعبود ; ومنه قول الشاعر : أرب يبول الثعلبان برأسه لقد ذل من بالت عليه الثعالب ويقال على التكثير : رباه ورببه وربته ; حكاه النحاس . وفي الصحاح : ورب فلان ولده يربه ربا ورببه وترببه بمعنى أي رباه . والمربوب : المربى . قال بعض العلماء : إن هذا الاسم هو اسم الله الأعظم ; لكثرة دعوة الداعين به , وتأمل ذلك في القرآن , كما في آخر }{ آل عمران } وسورة }{ إبراهيم }{ وغيرهما , ولما يشعر به هذا الوصف من الصلاة بين الرب والمربوب , مع ما يتضمنه من العطف والرحمة والافتقار في كل حال . واختلف في اشتقاقه ; فقيل : إنه مشتق من التربية ; فالله سبحانه وتعالى مدبر لخلقه ومربيهم , ومنه قوله تعالى : { وربائبكم اللاتي في حجوركم } [ النساء : 23 ] . فسمى بنت الزوجة ربيبة لتربية الزوج لها . فعلى أنه مدبر لخلقه ومربيهم يكون صفة فعل ; وعلى أن الرب بمعنى المالك والسيد يكون صفة ذات . متى أدخلت الألف واللام على }{ رب }{ اختص الله تعالى به ; لأنها للعهد , وإن حذفنا منه صار مشتركا بين الله وبين عباده , فيقال : الله رب العباد , وزيد رب الدار ; فالله سبحانه رب الأرباب ; يملك المالك والمملوك , وهو خالق ذلك ورازقه , وكل رب سواه غير خالق ولا رازق , وكل مملوك فمملك بعد أن لم يكن , ومنتزع ذلك من يده , وإنما يملك شيئا دون شيء ; وصفة الله تعالى مخالفة لهذه المعاني , فهذا الفرق بين صفة الخالق والمخلوقين . الْعَالَمِينَ اختلف أهل التأويل في }{ العالمين }{ اختلافا كثيرا ; فقال قتادة : العالمون جمع عالم , وهو كل موجود سوى الله تعالى , ولا واحد له من لفظه مثل رهط وقوم . وقيل : أهل كل زمان عالم ; قاله الحسين بن الفضل , لقوله تعالى : { أتأتون الذكران من العالمين } [ الشعراء : 165 ] أي من الناس . وقال العجاج : فخندق هامة هذا العالم وقال جرير بن الخطفي : تنصفه البرية وهو سام ويضحي العالمون له عيالا وقال ابن عباس : العالمون الجن والإنس ; دليله قوله تعالى : { ليكون للعالمين نذيرا } [ الفرقان : 1 ] ولم يكن نذيرا للبهائم . وقال الفراء وأبو عبيدة : العالم عبارة عمن يعقل ; وهم أربعة أمم : الإنس والجن والملائكة والشياطين . ولا يقال للبهائم : عالم , لأن هذا الجمع إنما هو جمع من يعقل خاصة . قال الأعشى : ما إن سمعت بمثلهم في العالمينا وقال زيد بن أسلم : هم المرتزقون ; ونحوه قول أبي عمرو بن العلاء : هم الروحانيون . وهو معنى قول ابن عباس أيضا : كل ذي روح دب على وجه الأرض . وقال وهب بن منبه : إن لله عز وجل ثمانية عشر ألف عالم ; الدنيا عالم منها . وقال أبو سعيد الخدري : إن لله أربعين ألف عالم ; الدنيا من شرقها إلى غربها عالم واحد . وقال مقاتل : العالمون ثمانون ألف عالم , أربعون ألف عالم في البر , وأربعون ألف عالم في البحر . وروى الربيع بن أنس عن أبي العالية قال : الجن عالم , والإنس عالم ; وسوى ذلك للأرض أربع زوايا في كل زاوية ألف وخمسمائة عالم , خلقهم لعبادته . قلت : والقول الأول أصح هذه الأقوال ; لأنه شامل لكل مخلوق وموجود ; دليله قوله تعالى : { قال فرعون وما رب العالمين . قال رب السماوات والأرض وما بينهما } [ الشعراء : 23 ] ثم هو مأخوذ من العلم والعلامة ; لأنه يدل على موجده . كذا قاله الزجاج قال : العالم كل ما خلقه الله في الدنيا والآخرة . وقال الخليل : العلم والعلامة والمعلم : ما دل على الشيء ; فالعالم دال على أن له خالقا ومدبرا , وهذا واضح . وقد ذكر أن رجلا قال بين يدي الجنيد : الحمد لله ; فقال له : أتمها كما قال الله , قل رب العالمين ; فقال الرجل : ومن العالمين حتى تذكر مع الحق ؟ قال : قل يا أخي ؟ فإن المحدث إذا قرن مع القديم لا يبقى له أثر . يجوز الرفع والنصب في }{ رب }{ فالنصب على المدح , والرفع على القطع ; أي هو رب العالمين .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ
الأية
10
 
وَجَعَلَ فِيهَا أي في الأرضرَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا يعني الجبال . وقال وهب : لما خلق الله الأرض مادت على وجه الماء ; فقال لجبريل ثبتها يا جبريل . فنزل فأمسكها فغلبته الرياح , قال : يا رب أنت أعلم لقد غلبت فيها فثبتها بالجبال وأرساهاوَبَارَكَ فِيهَا بما خلق فيها من المنافع . قال السدي : أنبت فيها شجرها . وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا قال السدي والحسن : أرزاق أهلها ومصالحهم . وقال قتادة ومجاهد : خلق فيها أنهارها وأشجارها ودوابها في يوم الثلاثاء والأربعاء . وقال عكرمة والضحاك : معنى }{ قدر فيها أقواتها }{ أي أرزاق أهلها وما يصلح لمعايشهم من التجارات والأشجار والمنافع في كل بلدة ما لم يجعله في الأخرى ليعيش بعضهم من بعض بالتجارة والأسفار من بلد إلى بلد . قال عكرمة : حتى إنه في بعض البلاد ليتبايعون الذهب بالملح مثلا بمثل . وقال مجاهد والضحاك : السابري من سابور , والطيالسة من الري , والحبر اليمانية من اليمن . فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ يعني في تتمة أربعة أيام . ومثاله قول القائل : خرجت من البصرة إلى بغداد في عشرة أيام , وإلى الكوفة في خمسة عشر يوما ; أي في تتمة خمسة عشر يوما . قال معناه ابن الأنباري وغيره . سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ قال الحسن : المعنى في أربعة أيام مستوية تامة . الفراء : في الكلام تقديم وتأخير , والمعنى : وقدر فيها أقواتها سواء للمحتاجين . واختاره الطبري . وقرأ الحسن , البصري ويعقوب الحضرمي }{ سواء للسائلين }{ بالجر وعن ابن القعقاع }{ سواء } بالرفع ; فالنصب على المصدر و }{ سواء }{ بمعنى استواء أي استوت استواء . وقيل : على الحال والقطع ; والجر على النعت لأيام أو لأربعة أي }{ في أربعة أيام }{ مستوية تامة . والرفع على الابتداء والخبر }{ للسائلين }{ أو على تقدير هذه }{ سواء للسائلين } . وقال أهل المعاني : معنى }{ سواء للسائلين }{ ولغير السائلين ; أي خلق الأرض وما فيها لمن سأل ولمن لم يسأل , ويعطي من سأل ومن لا يسأل .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ
الأية
11
 
ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ أي عمد إلى خلقها وقصد لتسويتها . والاستواء من صفة الأفعال على أكثر الأقوال ; يدل عليه قوله تعالى : { ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات } [ البقرة : 29 ] وقد مضى القول هناك . وروى أبو صالح عن ابن عباس في قوله : { ثم استوى إلى السماء }{ يعني صعد أمره إلى السماء ; وقاله الحسن . ومن قال : إنه صفة ذاتية زائدة قال : استوى في الأزل بصفاته . و }{ ثم }{ ترجع إلى نقل السماء من صفة الدخان إلى حالة الكثافة . وكان ذلك الدخان من تنفس الماء حين تنفس ; على ما مضى في }{ البقرة }{ عن ابن مسعود وغيره . فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا أي جيئا بما خلقت فيكما من المنافع والمصالح واخرجاها لخلقي . قال ابن عباس : قال الله تعالى للسماء : أطلعي شمسك وقمرك وكواكبك , وأجري رياحك وسحابك , وقال للأرض : شقي أنهارك وأخرجي شجرك وثمارك طائعتين أو كارهتين }{ قالتا أتينا طائعين }{ في الكلام حذف أي أتينا أمرك }{ طائعين } . وقيل : معنى هذا الأمر التسخير ; أي كونا فكانتا كما قال تعالى : { إنما قولنا لشيء إذا أردناه أن نقول له كن فيكون } [ النحل : 40 ] فعلى هذا قال ذلك قبل خلقهما . وعلى القول الأول قال ذلك بعد خلقهما . وهو قول الجمهور . وفي قوله تعالى لهما وجهان : أحدهما أنه قول تكلم به . الثاني أنها قدرة منه ظهرت لهما فقام مقام الكلام في بلوغ المراد ; ذكره الماوردي . قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ فيه أيضا وجهان : أحدهما أنه ظهور الطاعة منهما حيث انقادا وأجابا فقام مقام قولهما , ومنه قول الراجز : امتلأ الحوض وقال قطني مهلا رويدا قد ملأت بطني يعني ظهر ذلك فيه . وقال أكثر أهل العلم : بل خلق الله فيهما الكلام فتكلمتا كما أراد تعالى : قال أبو نصر السكسكي : فنطق من الأرض موضع الكعبة , ونطق من السماء ما بحيالها , فوضع الله تعالى فيه حرمه . وقال : { طائعين }{ ولم يقل طائعتين على اللفظ ولا طائعات على المعنى ; لأنهما سموات وأرضون , لأنه أخبر عنهما وعمن فيهما , وقيل : لما وصفهن بالقول والإجابة وذلك من صفات من يعقل أجراهما في الكناية مجرى من يعقل , ومثله : { رأيتهم لي ساجدين } [ يوسف : 4 ] وقد تقدم . وفي حديث : إن موسى عليه الصلاة والسلام قال : يا رب لو أن السموات والأرض حين قلت لهما }{ ائتيا طوعا أو كرها }{ عصياك ما كنت صانعا بهما ؟ قال كنت آمر دابة من دوابي فتبتلعهما . قال : يا رب وأين تلك الدابة ؟ قال : في مرج من مروجي . قال : يا رب وأين ذلك المرج ؟ قال علم من علمي . ذكره الثعلبي . وقرأ ابن عباس ومجاهد وسعيد بن جبير وعكرمة }{ آتيا }{ بالمد والفتح . وكذلك قوله : { آتينا طائعين }{ على معنى أعطيا الطاعة من أنفسكما }{ قالتا }{ أعطينا }{ طائعين }{ فحذف المفعولين جميعا . ويجوز وهو أحسن أن يكون }{ آتينا }{ فاعلنا فحذف مفعول واحد . ومن قرأ }{ آتينا }{ فالمعنى جئنا بما فينا ; على ما تقدم بيانه في غير ما موضع والحمد لله .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا ۚ وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ
الأية
12
 
فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ أي أكملهن وفرغ منهن . وقيل . أحكمهن كما قال : وعليهما مسرودتان قضاهما داود أو صنع السوابغ تبع }{ في يومين }{ سوى الأربعة الأيام التي خلق فيها الأرض , فوقع خلق السموات والأرض في ستة أيام ; كما قال تعالى : { خلق السماوات والأرض في ستة أيام } [ الأعراف : 54 ] على ما تقدم في { الأعراف }{ بيانه . قال مجاهد : ويوم من الستة الأيام كألف سنة مما تعدون . وعن عبد الله بن سلام قال : خلق الله الأرض في يومين , وقدر فيها أقواتها في يومين , وخلق السموات في يومين ; خلق الأرض في يوم الأحد والاثنين , وقدر فيها أقواتها يوم الثلاثاء ويوم الأربعاء , وخلق السموات في يوم الخميس ويوم الجمعة , وأخر ساعة في يوم الجمعة خلق الله آدم في عجل , وهي التي تقوم فيها الساعة , وما خلق الله من دابة إلا وهي تفزع من يوم الجمعة إلا الإنس والجن . على هذا أهل التفسير ; إلا ما رواه مسلم من حديث أبي هريرة قال : أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي , فقال : ( خلق الله التربة يوم السبت .. .) الحديث , وقد تكلمنا على إسناده في أول سورة } الأنعام } . وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا قال قتادة والسدي : خلق فيها شمسها وقمرها ونجومها وأفلاكها , وخلق في كل سماء خلقها من الملائكة والخلق الذي فيها من البحار وجبال البرد والثلوج . وهو قول ابن عباس ; قال : ولله في كل سماء بيت تحج إليه وتطوف به الملائكة بحذاء الكعبة , والذي في السماء الدنيا هو البيت المعمور . وقيل : أوحى الله في كل سماء ; أي أوحى فيها ما أراده وما أمر به فيها . والإيحاء قد يكون أمرا ; لقوله : { بأن ربك أوحى لها } [ الزلزلة : 5 ] وقوله : { وإذ أوحيت إلى الحواريين } [ المائدة : 111 ] أي أمرتهم وهو أمر تكوين . وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ أي بكواكب تضيء وقيل : إن في كل سماء كواكب تضيء . وقيل : بل الكواكب مختصة بالسماء الدنيا . وَحِفْظًا أي وحفظناها حفظا ; أي من الشياطين الذين يسترقون السمع . وهذا الحفظ بالكواكب التي ترجم بها الشياطين على ما تقدم في }{ الحجر }{ بيانه . وظاهر هذه الآية يدل على أن الأرض خلقت قبل السماء . وقال في آية أخرى : { أم السماء بناها } [ النازعات : 27 ] ثم قال : { والأرض بعد ذلك دحاها } [ النازعات : 30 ] وهذا يدل على خلق السماء أولا . وقال قوم : خلقت الأرض قبل السماء ; فأما قوله : { والأرض بعد ذلك دحاها } [ النازعات : 30 ] فالدحو غير الخلق , فالله خلق الأرض ثم خلق السموات , ثم دحا الأرض أي مدها وبسطها ; قاله ابن عباس . وقد مضى هذا المعنى مجودا في }{ البقرة }{ والحمد لله . ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ المنيع الغالب الذي لا يرد أمرهالْعَلِيمِ الذي لا يخفى عليه شيء .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ
الأية
13
 
فَإِنْ أَعْرَضُوا يعني كفار قريش عما تدعوهم إليه يا محمد من الإيمان . فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ أي خوفتكم هلاكا مثل هلاك عاد وثمود .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
إِذْ جَاءَتْهُمُ الرُّسُلُ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ ۖ قَالُوا لَوْ شَاءَ رَبُّنَا لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً فَإِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ
الأية
14
 
إِذْ جَاءَتْهُمُ الرُّسُلُ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ يعني من أرسل إليهم وإلى من قبلهمأَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ موضع }{ أن }{ نصب بإسقاط الخافض أي ب }{ ألا تعبدوا "قَالُوا لَوْ شَاءَ رَبُّنَا لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً بدل الرسلفَإِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ من الإنذار والتبشير . قيل : هذا استهزاء منهم . وقيل : إقرار منهم بإرسالهم ثم بعده جحود وعناد .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً ۖ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً ۖ وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ
الأية
15
 
فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ }{ فأما عاد فاستكبروا في الأرض بغير الحق }{ استكبروا على عباد الله هود ومن آمن معهوَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً اغتروا بأجسامهم حين تهددهم بالعذاب , وقالوا : نحن نقدر على دفع العذاب عن أنفسنا بفضل قوتنا . وذلك أنهم كانوا ذوي أجسام طوال وخلق عظيم . وقد مضى في }{ الأعراف }{ عن ابن عباس : أن أطولهم كان مائة ذراع وأقصرهم كان ستين ذراعا . أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً قال الله تعالى ردا عليهم : { أولم يروا أن الذي خلقهم هو أشد منهم قوة }{ وقدرة , وإنما يقدر العبد بإقدار الله ; فالله أقدر إذا . وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ أي بمعجزاتنا يكفرون .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ لِنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَىٰ ۖ وَهُمْ لَا يُنْصَرُونَ
الأية
16
 
فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا هذا تفسير الصاعقة التي أرسلها عليهم , أي ريحا باردة شديدة البرد وشديدة الصوت والهبوب . ويقال : أصلها صرر من الصر وهو البرد فأبدلوا مكان الراء الوسطى فاء الفعل ; كقولهم كبكبوا أصله كببوا , وتجفجف الثوب أصله تجفف . أبو عبيدة : معنى صرصر : شديدة عاصفة . عكرمة وسعيد بن جبير : شديد البرد . وأنشد قطرب قول الحطيئة : المطعمون إذا هبت بصرصرة والحاملون إذا استودوا على الناس استودوا : إذا سئلوا الدية . مجاهد : الشديدة السموم . وروى معمر عن قتادة قال : باردة . وقاله عطاء ; لأن }{ صرصرا }{ مأخوذ من صر والصر في كلام العرب البرد كما قال : لها عذر كقرون النسا ء ركبن في يوم ريح وصر وقال السدي : الشديدة الصوت . ومنه صر القلم والباب يصر صريرا أي صوت . ويقال : درهم صري وصري للذي له صوت إذا نقد . قال ابن السكيت : صرصر يجوز أن يكون من الصر وهو البرد , ويجوز أن يكون من صرير الباب , ومن الصرة وهي الصيحة . ومنه }{ فأقبلت امرأته في صرة } [ الذاريات : 29 ] . وصرصر اسم نهر بالعراق . فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ أي مشئومات ; قاله مجاهد وقتادة . كن آخر شوال من يوم الأربعاء إلى يوم الأربعاء وذلك }{ سبع ليال وثمانية أيام حسوما " [ الحاقة : 7 ] قال ابن عباس : ما عذب قوم إلا في يوم الأربعاء . وقيل : { نحسات } باردات ; حكاه النقاش . وقيل : متتابعات ; عن ابن عباس وعطية . الضحاك : شداد . وقيل : ذات غبار ; حكاه ابن عيسى . ومنه قول الراجز : قد اغتدى قبل طلوع الشمس للصيد في يوم قليل النحس قال الضحاك وغيره : أمسك الله عنهم المطر ثلاث سنين , ودرت الرياح عليهم في غير مطر , وخرج منهم قوم إلى مكة يستسقون بها للعباد , وكان الناس في ذلك الزمان إذا نزل بهم بلاء أو جهد طلبوا إلى الله تعالى الفرج منه , وكانت طلبتهم ذلك من الله تعالى عند بيته الحرام مكة مسلمهم وكافرهم , فيجتمع بمكة ناس كثير شتى , مختلفة أديانهم , وكلهم معظم لمكة , عارف حرمتها ومكانها من الله تعالى . وقال جابر بن عبد الله والتيمي : إذا أراد الله بقوم خيرا أرسل عليهم المطر وحبس عنهم كثرة الرياح , وإذا أراد الله بقوم شرا حبس عنهم المطر وسلط عليهم كثرة الرياح . وقرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو }{ نحسات }{ بإسكان الحاء على أنه جمع نحس الذي هو مصدر وصف به . الباقون : { نحسات }{ بكسر الحاء أي ذوات نحس . ومما يدل على أن النحس مصدر قوله : { في يوم نحس مستمر } [ القمر : 19 ] ولو كان صفة لم يضف اليوم إليه ; وبهذا كان يحتج أبو عمرو على قراءته ; واختاره أبو حاتم . واختار أبو عبيد القراءة الثانية وقال : لا تصح حجة أبي عمرو ; لأنه أضاف اليوم إلى النحس فأسكن , وإنما كان يكون حجة لو نون اليوم ونعت وأسكن ; فقال : { في يوم نحس } [ القمر : 19 ] وهذا لم يقرأ به أحد نعلمه . وقال المهدوي : ولم يسمع في }{ نحس }{ إلا الإسكان . قال الجوهري : وقرئ في قوله }{ في يوم نحس } [ القمر : 19 ] على الصفة , والإضافة أكثر وأجود . وقد نحس الشيء بالكسر فهو نحس أيضا ; قال الشاعر : أبلغ جذاما ولخما أن إخوتهم طيا وبهراء قوم نصرهم نحس ومنه قيل : أيام نحسات . لِنُذِيقَهُمْ أي لكي نذيقهمعَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا أي العذاب بالريح العقيم . وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنْصَرُونَ أي أعظم وأشد .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَىٰ عَلَى الْهُدَىٰ فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ
الأية
17
 
وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ أي بينا لهم الهدى والضلال ; عن ابن عباس وغيره . وقرأ الحسن وابن أبي إسحاق وغيرهما }{ وأما ثمود }{ بالنصب وقد مضى الكلام فيه في } الأعراف } . فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى أي اختاروا الكفر على الإيمان . وقال أبو العالية : اختاروا العمى على البيان . السدي : اختاروا المعصية على الطاعة . فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ }{ الهون }{ بالضم الهوان . وهون بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر أخو كنانة وأسد . وأهانه : استخف به . والاسم الهوان والمهانة . وأضيف الصاعقة إلى العذاب , لأن الصاعقة اسم للمبيد المهلك , فكأنه قال مهلك العذاب ; أي العذاب المهلك . والهون وإن كان مصدرا فمعناه الإهانة والإهانة عذاب , فجاز أن يجعل أحدهما وصفا للآخر ; فكأنه قال : صاعقة الهون . وهو كقولك : عندي علم اليقين , وعندي العلم اليقين . ويجوز أن يكون الهون اسما مثل الدون ; يقال : عذاب هون أي مهين ; كما قال : { ما لبثوا في العذاب المهين } .[ سبأ : 14 ] . وقيل : أي صاعقة العذاب ذي الهون . بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ من تكذيبهم صالحا وعقرهم الناقة , على ما تقدم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ
الأية
18
 
يعني صالحا ومن آمن به ; أي ميزناهم عن الكفار , فلم يحل بهم ما حل بالكفار , وهكذا يا محمد نفعل بمؤمني قومك وكفارهم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ
الأية
19
 
وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ قرأ نافع }{ نحشر }{ بالنون } أعداء }{ بالنصب . الباقون }{ يحشر }{ بياء مضمومة }{ أعداء }{ بالرفع ومعناهما بين . وأعداء الله : الذين كذبوا رسله وخالفوا أمره . فَهُمْ يُوزَعُونَ يساقون ويدفعون إلى جهنم . قال قتادة والسدي : يحبس أولهم على آخرهم حتى يجتمعوا ; قال أبو الأحوص : فإذا تكاملت العدة بدئ بالأكابر فالأكابر جرما . وقد مضى في }{ النمل }{ الكلام في } يوزعون } [ النمل : 17 ] مستوفى .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
حَتَّىٰ إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
الأية
20
 
حتى إذا ما جاءوها } { ما }{ زائدة الجلود يعني بها الجلود أعيانها في قول أكثر المفسرين . وقال السدي وعبيد الله بن أبي جعفر والفراء : أراد بالجلود الفروج ; وأنشد بعض الأدباء لعامر بن جؤية : المرء يسعى للسلا مة والسلامة حسبه أو سالم من قد تثنى جلده وابيض رأسه وقال : جلده كناية عن فرجه . وفي صحيح مسلم عن أنس بن مالك قال : كنا عند رسول الله فضحك فقال : ( هل تدرون مم أضحك )  قلنا : الله ورسوله أعلم , قال : ( من مخاطبة العبد ربه يقول يا رب ألم تجرني من الظلم قال : يقول بلى قال فيقول فإني لا أجيز على نفسي إلا شاهدا مني قال يقول كفى بنفسك اليوم عليك شهيدا وبالكرام الكاتبين شهودا قال فيختم على فيه فيقال لأركانه انطقي فتنطق بأعماله قال ثم يخلي بينه وبين الكلام قال فيقول بعدا لكن وسحقا فعنكن كنت أناضل )  وفي حديث أبي هريرة ثم يقال : ( الآن نبعث شاهدنا عليك ويتفكر في نفسه من ذا الذي يشهد علي فيختم على فيه ويقال لفخذه ولحمه وعظامه انطقي فتنطق فخذه ولحمه وعظامه بعمله وذلك ليعذر من نفسه وذلك المنافق وذلك الذي سخط الله عليه )  خرجه أيضا مسلم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا ۖ قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
الأية
21
 
وَقَالُوا يعني الكفارلِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا وإنما كنا نجادل عنكمقَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ لما خاطبت وخوطبت أجريت مجرى من يعقل . وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ أي ركب الحياة فيكم بعد أن كنتم نطفا , فمن قدر عليه قدر على أن ينطق الجلود وغيرها من الأعضاء . وقيل : { وهو خلقكم أول مرة }{ ابتداء كلام من الله .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَٰكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِمَّا تَعْمَلُونَ
الأية
22
 
وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ يجوز أن يكون هذا من قول الجوارح لهم : ويجوز أن يكون من قول الله عز وجل أو الملائكة . وفي صحيح مسلم عن ابن مسعود قال : اجتمع عند البيت ثلاثة نفر ; قرشيان وثقفي أو ثقفيان وقرشي ; قليل فقه قلوبهم , كثير شحم بطونهم : فقال أحدهم : أترون الله يسمع ما نقول ؟ فقال الآخر : يسمع إن جهرنا ولا يسمع إن أخفينا ; وقال الآخر : إن كان يسمع إذا جهرنا فهو يسمع إذا أخفينا ; فأنزل الله عز وجل : { وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم }{ الآية ; خرجه الترمذي فقال : اختصم عند البيت ثلاثة نفر . ثم ذكره بلفظه حرفا حرفا وقال : حديث حسن صحيح ; حدثنا هناد قال حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن عمارة بن عمير عن عبد الرحمن بن يزيد قال : قال عبد الله : كنت مستترا بأستار الكعبة فجاء ثلاثة نفر كثير شحم بطونهم قليل فقه قلوبهم , قرشي وختناه ثقفيان , أو ثقفي وختناه قرشيان , فتكلموا بكلام لم أفهمه ; فقال أحدهم : أترون أن الله يسمع كلامنا هذا , فقال الآخر : إنا إذا رفعنا أصواتنا سمعه , وإذا لم نرفع أصواتنا لم يسمعه , فقال الآخر : إن سمع منه شيئا سمعه كله فقال عبد الله : فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى : { وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم }{ إلى قوله : { فأصبحتم من الخاسرين }{ قال : هذا حديث حسن صحيح . قال الثعلبي : والثقفي عبد ياليل , وختناه ربيعة وصفوان بن أمية . ومعنى }{ تستترون }{ تستخفون في قول أكثر العلماء ; أي ما كنتم تستخفون من أنفسكم حذرا من شهادة الجوارح عليكم ; لأن الإنسان لا يمكنه أن يخفي من نفسه عمله , فيكون الاستخفاء بمعنى ترك المعصية . وقيل : الاستتار بمعنى الاتقاء ; أي ما كنتم تتقون في الدنيا أن تشهد عليكم جوارحكم في الآخرة فتتركوا المعاصي خوفا من هذه الشهادة . وقال معناه مجاهد . وقال قتادة : { وما كنتم تستترون }{ أي تظنون }{ أن يشهد عليكم سمعكم }{ بأن يقول سمعت الحق وما وعيت وسمعت ما لا يجوز من المعاصي }{ ولا أبصاركم }{ فتقول رأيت آيات الله وما اعتبرت ونظرت فيما لا يجوز }{ ولا جلودكم }{ تقدم . وَلَكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِمَّا تَعْمَلُونَ من أعمالكم فجادلتم على ذلك حتى شهدت عليكم جوارحكم بأعمالكم . روى بهز بن حكيم عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله : { أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم }{ قال : ( إنكم تدعون يوم القيامة مفدمة أفواهكم بفدام فأول ما يبين عن الإنسان فخذه وكفه )  قال عبد الله بن عبد الأعلى الشامي فأحسن : العمر ينقص والذنوب تزيد وتقال عثرات الفتى فيعود هل يستطيع جحود ذنب واحد رجل جوارحه عليه شهود والمرء يسأل عن سنيه فيشتهي تقليلها وعن الممات يحيد وعن معقل بن يسار عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ليس من يوم يأتي على ابن آدم إلا ينادى فيه يا ابن آدم أنا خلق جديد وأنا فيما تعمل غدا عليك شهيد فاعمل في خيرا أشهد لك به غدا فإني لو قد مضيت لم ترني أبدا ويقول الليل مثل ذلك )  ذكره أبو نعيم الحافظ وقد ذكرناه في كتاب }{ التذكرة }{ في باب شهادة الأرض والليالي والأيام والمال . وقال محمد بن بشير فأحسن : مضى أمسك الأدنى شهيدا معدلا ويومك هذا بالفعال شهيد فإن تك بالأمس اقترفت إساءة فثن بإحسان وأنت حميد ولا ترج فعل الخير منك إلى غد لعل غدا يأتي وأنت فقيد .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَذَٰلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنْتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ
الأية
23
 
أي أهلككم فأوردكم النار . قال قتادة : الظن هنا بمعنى العلم . وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله فإن قوما أساءوا الظن بربهم فأهلكهم )  فذلك قوله : { وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرداكم } . وقال الحسن البصري : إن قوما ألهتهم الأماني حتى خرجوا من الدنيا وما لهم حسنة , ويقول أحدهم : إني أحسن الظن بربي وكذب , ولو أحسن الظن لأحسن العمل , وتلا قول الله تعالى : { وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرداكم فأصبحتم من الخاسرين } . وقال قتادة : من استطاع منكم أن يموت وهو حسن الظن بربه فليفعل , فإن الظن اثنان ظن ينجي وظن يردي . وقال عمر بن الخطاب في هذه الآية : هؤلاء قوم كانوا يدمنون المعاصي ولا يتوبون منها ويتكلمون على المغفرة , حتى خرجوا من الدنيا مفاليس , ثم قرأ : { وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرداكم فأصبحتم من الخاسرين } .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَإِنْ يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ ۖ وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُمْ مِنَ الْمُعْتَبِينَ
الأية
24
 
فَإِنْ يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ أي فإن يصبروا في الدنيا على أعمال أهل النار فالنار مثوى لهم . نظيره : { فما أصبرهم على النار } [ البقرة : 175 ] على ما تقدم . وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُمْ مِنَ الْمُعْتَبِينَ في الدنيا وهم مقيمون على كفرهم }{ فما هم من المعتبين } . وقيل : المعنى }{ فإن يصبروا }{ في النار أو يجزعوا }{ فالنار مثوى لهم }{ أي لا محيص لهم عنها , ودل على الجزع قوله : { وإن يستعتبوا }{ لأن المستعتب جزع والمعتب المقبول عتابه ; قال النابغة : فإن أك مظلوما فعبد ظلمته وإن تك ذا عتبى فمثلك يعتب أي مثلك من قبل الصلح والمراجعة إذا سئل . قال الخليل : العتاب مخاطبة الإدلال ومذاكرة الموجدة . تقول : عاتبته معاتبة , وبينهم أعتوبة يتعاتبون بها . يقال : إذا تعاتبوا أصلح ما بينهم العتاب . وأعتبني فلان : إذا عاد إلى مسرتي راجعا عن الإساءة , والاسم منه العتبى , وهو رجوع المعتوب عليه إلى ما يرضي العاتب . واستعتب وأعتب بمعنى , واستعتب أيضا طلب أن يعتب ; تقول : استعتبته فأعتبني أي استرضيته فأرضاني . فمعنى }{ وإن يستعتبوا }{ أي طلبوا الرضا لم ينفعهم ذلك بل لا بد لهم من النار . وفي التفاسير : وإن يستقيلوا ربهم فما هم من المقالين . وقرأ عبيد بن عمير وأبو العالية }{ وإن يستعتبوا }{ بفتح التاء الثانية وضم الياء على الفعل المجهول }{ فما هم من المعتبين }{ بكسر التاء أي إن أقالهم الله وردهم إلى الدنيا لم يعملوا بطاعته لما سبق لهم في علم الله من الشقاء , قال الله تعالى : { ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه } [ الأنعام : 28 ] ذكره الهروي . وقال ثعلب : يقال أعتب إذا غضب وأعتب إذا رضي .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُمْ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ ۖ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ
الأية
25
 
وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ قال النقاش : أي هيأنا لهم شياطين . وقيل : سلطنا عليهم قرناء يزينون عندهم المعاصي , وهؤلاء القرناء من الجن والشياطين ومن الإنس أيضا ; أي سببنا لهم قرناء ; يقال : قيض الله فلانا لفلان أي جاءه به وأتاحه له , ومنه قوله تعالى : { وقيضنا لهم قرناء } . القشيري : ويقال قيض الله لي رزقا أي أتاحه كما كنت أطلبه , والتقييض الإبدال ومنه المقايضة , قايضت الرجل مقايضة أي عاوضته بمتاع , وهما قيضان كما تقول بيعان . فَزَيَّنُوا لَهُمْ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ من أمر الدنيا فحسنوه لهم حتى آثروه على الآخرةوَمَا خَلْفَهُمْ حسنوا لهم ما بعد مماتهم ودعوهم إلى التكذيب بأمور الآخرة ; عن مجاهد . وقيل : المعنى } قيضنا لهم قرناء }{ في النار }{ فزينوا لهم }{ أعمالهم في الدنيا ; والمعنى قدرنا عليهم أن ذلك سيكون وحكمنا به عليهم . وقيل : المعنى أحوجناهم إلى الأقران ; أي أحوجنا الفقير إلى الغني لينال منه , والغني إلى الفقير ليستعين به فزين بعضهم لبعض المعاصي . وليس قوله : { وما خلفهم }{ عطفا على }{ ما بين أيديهم }{ بل المعنى وأنسوهم ما خلفهم ففيه هذا الإضمار . قال ابن عباس : { ما بين أيديهم }{ تكذيبهم بأمور الآخرة { وما خلفهم }{ التسويف والترغيب في الدنيا . الزجاج : { ما بين أيديهم }{ ما عملوه } وما خلفهم }{ ما عزموا على أن يعملوه . وقد تقدم قول مجاهد . وقيل : المعنى لهم مثل ما تقدم من المعاصي }{ وما خلفهم }{ ما يعمل بعدهم . وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أي وجب عليهم من العذاب ما وجب على الأمم الذين من قبلهم الذين كفروا ككفرهم . وقيل : { في }{ بمعنى مع ; فالمعنى هم داخلون مع الأمم الكافرة قبلهم فيما دخلوا فيه . وقيل : { في أمم } في جملة أمم , ومثله قول الشاعر : إن تك عن أحسن الصنيعة مأ فوكا ففي آخرين قد أفكوا يريد فأنت في جملة آخرين لست في ذلك بأوحد . ومحل }{ في أمم }{ النصب على الحال من الضمير في }{ عليهم }{ أي حق عليهم القول كائنين في جملة أمم . إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ أعمالهم في الدنيا وأنفسهم وأهليهم يوم القيامة .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَٰذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ
الأية
26
 
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ لما أخبر تعالى عن كفر قوم هود وصالح وغيرهم أخبر عن مشركي قريش وأنهم كذبوا القرآن فقالوا : { لا تسمعوا } . وقيل : معنى }{ لا تسمعوا }{ لا تطيعوا ; يقال : سمعت لك أي أطعتك . وَالْغَوْا فِيهِ قال ابن عباس : قال أبو جهل إذا قرأ محمد فصيحوا في وجهه حتى لا يدري ما يقول . وقيل : إنهم فعلوا ذلك لما أعجزهم القرآن . وقال مجاهد : المعنى } والغوا فيه }{ بالمكاء والتصفيق والتخليط في المنطق حتى يصير لغوا . وقال الضحاك : أكثروا الكلام ليختلط عليه ما يقول . وقال أبو العالية وابن عباس أيضا : قعوا فيه . وعيبوه . وقرأ عيسى بن عمر والجحدري وابن أبي إسحاق وأبو حيوة وبكر بن حبيب السهمي { والغوا }{ بضم الغين وهي لغة من لغا يلغو . وقراءة الجماعة من لغي يلغى . قال الهروي : وقوله : { والغوا فيه }{ قيل : عارضوه بكلام لا يفهم . يقال : لغوت ألغو وألغى , ولغي يلغى ثلاث لغات . وقد مضى معنى اللغو في }{ البقرة }{ وهو ما لا يعلم له حقيقة ولا تحصيل . لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ محمدا على قراءته فلا يظهر ولا يستميل القلوب .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَلَنُذِيقَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا عَذَابًا شَدِيدًا وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ
الأية
27
 
فَلَنُذِيقَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا عَذَابًا شَدِيدًا قد تقدم أن الذوق يكون محسوسا , ومعنى العذاب الشديد : ما يتوالى فلا ينقطع . وقيل : هو العذاب في جميع أجزائهم . وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ أي ولنجزينهم في الآخرة جزاء قبح أعمالهم التي عملوها في الدنيا . وأسوأ الأعمال الشرك .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
ذَٰلِكَ جَزَاءُ أَعْدَاءِ اللَّهِ النَّارُ ۖ لَهُمْ فِيهَا دَارُ الْخُلْدِ ۖ جَزَاءً بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ
الأية
28
 
أي ذلك العذاب الشديد , ثم بينه بقوله }{ النار }{ وقرأ ابن عباس }{ ذلك جزاء أعداء الله النار دار الخلد }{ فترجم بالدار عن النار وهو مجاز الآية . و }{ ذلك }{ ابتداء و { جزاء }{ الخبر و }{ النار }{ بدل من }{ جزاء }{ أو خبر مبتدإ مضمر , والجملة في موضع بيان للجملة الأولى .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا اللَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ
الأية
29
 
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا يعني في النار فذكره بلفظ الماضي والمراد المستقبلرَبَّنَا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ يعني إبليس وابن آدم الذي قتل أخاه . عن ابن عباس وابن مسعود وغيرهما ; ويشهد لهذا القول الحديث المرفوع : ( ما من مسلم يقتل ظلما إلا كان على ابن آدم الأول كفل من ذنبه لأنه أول من سن القتل )  خرجه الترمذي , وقيل : هو بمعنى الجنس وبني على التثنية لاختلاف الجنسين . وقرأ ابن محيصن والسوسي عن أبي عمرو وابن عامر وأبو بكر والمفضل } أرنا }{ بإسكان الراء , وعن أبي عمرو أيضا باختلاسها . وأشبع الباقون كسرتها وقد تقدم في }{ الأعراف } . نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا سألوا ذلك حتى يشتفوا منهم بأن يجعلوهم تحت أقدامهملِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ في النار وهو الدرك الأسفل سألوا أن يضعف الله عذاب من كان سبب ضلالتهم من الجن والإنس .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ
الأية
30
 
إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا قال عطاء عن ابن عباس : نزلت هذه الآية في أبي بكر الصديق رضي الله عنه ; وذلك أن المشركين قالوا ربنا الله والملائكة بناته وهؤلاء شفعاؤنا عند الله ; فلم يستقيموا . وقال أبو بكر : ربنا الله وحده لا شريك له ومحمد صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله ; فاستقام . وفي الترمذي عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ }{ إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا }{ قال : ( قد قال الناس ثم كفر أكثرهم فمن مات عليها فهو ممن استقام )  قال : حديث غريب . ويروى في هذه الآية عن النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان وعلي معنى }{ استقاموا } ; ففي صحيح مسلم عن سفيان بن عبد الله الثقفي قال : قلت يا رسول الله قل لي في الإسلام قولا لا أسأل عنه أحدا بعدك - وفي رواية - غيرك . قال : ( قل آمنت بالله ثم استقم )  زاد الترمذي قلت : يا رسول الله ما أخوف ما تخاف علي ؟ فأخذ بلسان نفسه وقال : ( هذا )  . وروي عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال : { ثم استقاموا }{ لم يشركوا بالله شيئا . وروى عنه الأسود بن هلال أنه قال لأصحابه : ما تقولون في هاتين الآيتين }{ إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا }{ و }{ الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم }{ فقالوا : استقاموا فلم يذنبوا ولم يلبسوا إيمانهم بخطيئة ; فقال أبو بكر : لقد حملتموها على غير المحمل }{ قالوا ربنا الله ثم استقاموا }{ فلم يلتفتوا إلى إله غيره }{ ولم يلبسوا إيمانهم }{ بشرك }{ أولئك لهم الأمن وهم مهتدون } . وروي عن عمر رضي الله عنه أنه قال على المنبر وهو يخطب : { إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا }{ فقال : استقاموا والله على الطريقة لطاعته ثم لم يرغوا روغان الثعالب . وقال عثمان رضي الله عنه : ثم أخلصوا العمل لله . وقال علي رضي الله عنه : ثم أدوا الفرائض . وأقوال التابعين بمعناها . قال ابن زيد وقتادة : استقاموا على الطاعة لله . الحسن : استقاموا على أمر الله فعملوا بطاعته واجتنبوا معصيته . وقال مجاهد وعكرمة : استقاموا على شهادة أن لا إله إلا الله حتى ماتوا . وقال سفيان الثوري : عملوا على وفاق ما قالوا . وقال الربيع : أعرضوا عما سوى الله . وقال الفضيل بن عياض : زهدوا في الفانية ورغبوا في الباقية . وقيل : استقاموا إسرارا كما استقاموا إقرارا . وقيل : استقاموا فعلا كما استقاموا قولا . وقال أنس : لما نزلت هذه الآية قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( هم أمتي ورب الكعبة )  . وقال الإمام ابن فورك : السين سين الطلب مثل استسقى أي سألوا من الله أن يثبتهم على الدين . وكان الحسن إذا قرأ هذه الآية قال : اللهم أنت ربنا فارزقنا الاستقامة . قلت : وهذه الأقوال وإن تداخلت فتلخيصها : اعتدلوا على طاعة الله عقدا وقولا وفعلا , وداموا على ذلك . تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ قال ابن زيد ومجاهد : عند الموت . وقال مقاتل وقتادة : إذا قاموا من قبورهم للبعث . وقال ابن عباس : هي بشرى تكون لهم من الملائكة في الآخرة . وقال وكيع وابن زيد : البشرى في ثلاثة مواطن عند الموت وفي القبر وعند البعث . أَلَّا تَخَافُوا أي ب }{ ألا تخافوا }{ فحذف الجار . وقال مجاهد : لا تخافوا الموت . وقال عطاء بن أبي رباح : لا تخافوا رد ثوابكم فإنه مقبول , وقال عكرمة ولا تخافوا إمامكم , ولا تحزنوا على ذنوبكم . وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ على أولادكم فإن الله خليفتكم عليهم . وقال عطاء بن أبي رباح : لا تحزنوا على ذنوبكم فإني أغفرها لكم . وقال عكرمة : لا تحزنوا على ذنوبكم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ
الأية
31
 
نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ أي تقول لهم الملائكة الذين تتنزل عليهم بالبشارة }{ نحن أولياؤكم }{ قال مجاهد : أي نحن قرناؤكم الذين كنا معكم في الدنيا , فإذا كان يوم القيامة قالوا لا نفارقكم حتى ندخلكم الجنة . وقال السدي : أي نحن الحفظة لأعمالكم في الدنيا وأولياؤكم في الآخرة . ويجوز أن يكون هذا من قول الله تعالى ; والله ولي المؤمنين ومولاهم . وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ أي من الملاذ . وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ تسألون وتتمنون .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ
الأية
32
 
أي رزقا وضيافة من الله الغفور الرحيم . وقد تقدم في }{ آل عمران }{ وهو منصوب على المصدر أي أنزلناه نزلا . وقيل : على الحال . وقيل : هو جمع نازل , أي لكم ما تدعون نازلين , فيكون حالا من الضمير المرفوع في }{ تدعون }{ أو من المجرور في }{ لكم } .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ
الأية
33
 
وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا هذا توبيخ للذين تواصوا باللغو في القرآن . والمعنى : أي كلام أحسن من القرآن , ومن أحسن قولا من الداعي إلى الله وطاعته وهو محمد صلى الله عليه وسلم . قال ابن سيرين والسدي وابن زيد والحسن : هو رسول الله صلى الله عليه وسلم . وكان الحسن إذا تلا هذه الآية يقول : هذا رسول الله , هذا حبيب الله , هذا ولي الله , هذا صفوة الله , هذا خيرة الله , هذا والله أحب أهل الأرض إلى الله ; أجاب الله في دعوته , ودعا الناس إلى ما أجاب إليه . وقالت عائشة رضي الله عنها وعكرمة وقيس بن أبي حازم ومجاهد : نزلت في المؤذنين . قال فضيل بن رفيدة : كنت مؤذنا لأصحاب عبد الله بن مسعود , فقال لي عاصم بن هبيرة : إذا أذنت فقلت : الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله , فقل وأنا من المسلمين ; ثم قرأ هذه الآية ; قال ابن العربي : الأول أصح ; لأن الآية مكية والأذان مدني ; وإنما يدخل فيها بالمعنى ; لا أنه كان المقصود وقت القول , ويدخل فيها أبو بكر الصديق حين قال في النبي صلى الله عليه وسلم وقد خنقه الملعون : { أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله } [ غافر : 28 ] وتتضمن كل كلام حسن فيه ذكر التوحيد والإيمان . قلت : وقول ثالث وهو أحسنها ; قال الحسن : هذه الآية عامة في كل من دعا إلى الله . وكذا قال قيس بن أبي حازم قال : نزلت في كل مؤمن . قال : ومعنى }{ وعمل صالحا }{ الصلاة بين الأذان والإقامة . وقاله أبو أمامة ; قال : صلي ركعتين بين الأذان والإقامة . وقال عكرمة : { وعمل صالحا }{ صلى وصام . وقال الكلبي : أدى الفرائض . قلت : وهذا أحسنها مع اجتناب المحارم وكثرة المندوب . والله أعلم . وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ قال ابن العربي : وما تقدم يدل على الإسلام , لكن لما كان الدعاء بالقول والسيف يكون للاعتقاد ويكون للحجة , وكان العمل يكون للرياء والإخلاص , دل على أنه لا بد من التصريح بالاعتقاد لله في ذلك كله , وأن العمل لوجهه . مسألة : لما قال الله تعالى : { وقال إنني من المسلمين }{ ولم يقل له أشترط إن شاء الله , كان في ذلك رد على من يقول أنا مسلم إن شاء الله .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ
الأية
34
 
وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ قال الفراء : { لا }{ صلة أي }{ ولا تستوي الحسنة والسيئة }{ وأنشد : ما كان يرضى رسول الله فعلهم والطيبان أبو بكر ولا عمر أراد أبو بكر وعمر ; أي لا يستوي ما أنت عليه من التوحيد , وما المشركون عليه من الشرك . قال ابن عباس : الحسنة لا إله إلا الله , والسيئة الشرك . وقيل : الحسنة الطاعة , والسيئة الشرك . وهو الأول بعينه . وقيل : الحسنة المداراة , والسيئة الغلظة . وقيل : الحسنة العفو , والسيئة الانتصار . وقال الضحاك : الحسنة العلم , والسيئة الفحش . وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : الحسنة حب آل الرسول , والسيئة بغضهم . ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ نسخت بآية السيف , وبقي المستحب من ذلك : حسن العشرة والاحتمال والإغضاء . قال ابن عباس : أي ادفع بحلمك جهل من يجهل عليك . وعنه أيضا : هو الرجل يسب الرجل فيقول الآخر إن كنت صادقا فغفر الله لي , وإن كنت كاذبا فغفر الله لك . وكذلك يروى في الأثر : أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه قال ذلك لرجل نال منه . وقال مجاهد : { بالتي هي أحسن }{ يعني السلام إذا لقي من يعاديه ; وقاله عطاء . وقول ثالث ذكره القاضي أبو بكر بن العربي في الأحكام وهو المصافحة . وفي الأثر : ( تصافحوا يذهب الغل )  . ولم ير مالك المصافحة , وقد اجتمع مع سفيان فتكلما فيها فقال سفيان : قد صافح رسول الله صلى الله عليه وسلم جعفرا حين قدم من أرض الحبشة ; فقال له مالك : ذلك خاص . فقال له سفيان : ما خص رسول الله صلى الله عليه وسلم يخصنا , وما عمه يعمنا , والمصافحة ثابتة فلا وجه لإنكارها . وقد روى قتادة قال قلت لأنس : هل كانت المصافحة في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم . وهو حديث صحيح . وفي الأثر : ( من تمام المحبة الأخذ باليد )  . ومن حديث محمد بن إسحاق وهو إمام مقدم , عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت : قدم زيد بن حارثة المدينة ورسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي , فقرع الباب فقام إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم عريانا يجر ثوبه - والله ما رأيته عريانا قبله ولا بعده - فاعتنقه وقبله . قلت : قد روي عن مالك جواز المصافحة وعليها جماعة من العلماء . وقد مضى ذلك في }{ يوسف } وذكرنا هناك حديث البراء بن عازب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما من مسلمين يلتقيان فيأخذ أحدهما بيد صاحبه مودة بينهما ونصيحة إلا ألقيت ذنوبهما بينهما )  . فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ أي قريب صديق . قال مقاتل : نزلت في أبي سفيان بن حرب , كان مؤذيا للنبي صلى الله عليه وسلم , فصار له وليا بعد أن كان عدوا بالمصاهرة التي وقعت بينه وبين النبي صلى الله عليه وسلم , ثم أسلم فصار وليا في الإسلام حميما بالقرابة . وقيل : هذه الآية نزلت في أبي جهل بن هشام , كان يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم , فأمره الله تعالى بالصبر عليه والصفح عنه ; ذكره الماوردي . والأول ذكره الثعلبي والقشيري وهو أظهر ; لقوله تعالى : { فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم } . وقيل : كان هذا قبل الأمر بالقتال . قال ابن عباس : أمره الله تعالى في هذه الآية بالصبر عند الغضب , والحلم عند الجهل , والعفو عند الإساءة , فإذا فعل الناس ذلك عصمهم الله من الشيطان , وخضع لهم عدوهم . وروي أن رجلا شتم قنبرا مولى علي بن أبي طالب فناداه علي يا قنبر ! دع شاتمك , واله عنه ترضي الرحمن وتسخط الشيطان , وتعاقب شاتمك , فما عوقب الأحمق بمثل السكوت عنه . وأنشدوا : وللكف عن شتم اللئيم تكرما أضر له من شتمه حين يشتم وقال آخر : وما شيء أحب إلى سفيه إذا سب الكريم من الجواب متاركة السفيه بلا جواب أشد على السفيه من السباب وقال محمود الوراق : سألزم نفسي الصفح عن كل مذنب وإن كثرت منه لدي الجرائم فما الناس إلا واحد من ثلاثة شريف ومشروف ومثل مقاوم فأما الذي فوقي فأعرف قدره وأتبع فيه الحق والحق لازم وأما الذي دوني فإن قال صنت عن إجابته عرضي وإن لام لائم وأما الذي مثلي فإن زل أو هفا تفضلت إن الفضل بالحلم حاكم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ
الأية
35
 
وَمَا يُلَقَّاهَا يعني هذه الفعلة الكريمة والخصلة الشريفةإِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا بكظم الغيظ واحتمال الأذى . وقيل : الكناية في }{ يلقاها }{ عن الجنة ; أي ما يلقاها إلا الصابرون ; والمعنى متقارب . وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ أي نصيب وافر من الخير ; قاله ابن عباس . وقال قتادة ومجاهد : الحظ العظيم الجنة . قال الحسن : والله ما عظم حظ قط دون الجنة .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ
الأية
36
 
وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ }{ وإما ينزغنك }{ ونزغ الشيطان : وساوسه . وفيه لغتان : نزغ ونغز , يقال : إياك والنزاغ والنغاز , وهم المورشون . الزجاج : النزغ أدنى حركة تكون , ومن الشيطان أدنى وسوسة . قال سعيد بن المسيب : شهدت عثمان وعليا وكان بينهما نزغ من الشيطان فما أبقى واحد منهما لصاحبه شيئا , ثم لم يبرحا حتى استغفر كل واحد منهما لصاحبه . ومعنى }{ ينزغنك } : يصيبنك ويعرض لك عند الغضب وسوسة بما لا يحل . النغز والنزغ والهمز والوسوسة سواء ; قال الله تعالى : { وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين } [ المؤمنون : 97 ] وقال : { من شر الوسواس الخناس } [ الناس : 4 ] . وأصل النزغ الفساد ; يقال : نزغ بيننا ; أي أفسد . ومنه قوله : { نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي } [ يوسف : 100 ] أي أفسد . وقيل : النزغ الإغواء والإغراء ; والمعنى متقارب . قلت : ونظير هذه الآية ما في صحيح مسلم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يأتي الشيطان أحدكم فيقول له من خلق كذا وكذا حتى يقول له من خلق ربك فإذا بلغ ذلك فليستعذ بالله ولينته )  . وفيه عن عبد الله قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الوسوسة قال : ( تلك محض الإيمان )  . وفي حديث أبي هريرة : ( ذلك صريح الإيمان )  والصريح الخالص . وهذا ليس على ظاهره ; إذ لا يصح أن تكون الوسوسة نفسها هي الإيمان , لأن الإيمان اليقين , وإنما الإشارة إلى ما وجدوه من الخوف من الله تعالى أن يعاقبوا على ما وقع في أنفسهم . فكأنه قال جزعكم من هذا هو محض الإيمان وخالصه ; لصحة إيمانكم , وعلمكم بفسادها . فسمى الوسوسة إيمانا لما كان دفعها والإعراض عنها والرد لها وعدم قبولها والجزع منها صادرا عن الإيمان . وأما أمره بالاستعاذة فلكون تلك الوساوس من آثار الشيطان . وأما الأمر بالانتهاء فعن الركون إليها والالتفات نحوها . فمن كان صحيح الإيمان واستعمل ما أمره به ربه ونبيه نفعه وانتفع به . وأما من خالجته الشبهة وغلب عليه الحس ولم يقدر على الانفكاك عنها فلا بد من مشافهته بالدليل العقلي ; كما قال صلى الله عليه وسلم للذي خالطته شبهة الإبل الجرب حين قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا عدوى )  . وقال أعرابي : فما بال الإبل تكون في الرمل كأنها الظباء فإذا دخل فيها البعير الأجرب أجربها ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : ( فمن أعدى الأول )  فاستأصل الشبهة من أصلها . فلما يئس الشيطان من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم بالإغراء والإضلال أخذ يشوش عليهم أوقاتهم بتلك الألقيات . والوساوس : الترهات ; فنفرت عنها قلوبهم وعظم عليهم وقوعها عندهم فجاءوا - كما في الصحيح - فقالوا : يا رسول الله , إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به . قال : ( أوقد وجدتموه )  ؟ قالوا : نعم . قال : ( ذلك صريح الإيمان )  رغما للشيطان حسب ما نطق به القرآن في قوله : { إن عبادي ليس لك عليهم سلطان } [ الحجر : 42 ] . فالخواطر التي ليست بمستقرة ولا اجتلبتها الشبهة فهي التي تدفع بالإعراض عنها ; وعلى مثلها يطلق اسم الوسوسة . والله أعلم . وقد مضى في آخر [ البقرة ] هذا المعنى , والحمد لله . فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ أي اطلب النجاة من ذلك بالله . فأمر تعالى أن يدفع الوسوسة بالالتجاء إليه والاستعاذة به ; ولله المثل الأعلى . فلا يستعاذ من الكلاب إلا برب الكلاب . وقد حكي عن بعض السلف أنه قال لتلميذه : ما تصنع بالشيطان إذا سول لك الخطايا ؟ قال : أجاهده . قال : فإن عاد ؟ قال : أجاهده . قال : فإن عاد ؟ قال : أجاهده . قال : هذا يطول , أرأيت لو مررت بغنم فنبحك كلبها ومنع من العبور ما تصنع ؟ قال : أكابده وأرده جهدي . قال : هذا يطول عليك , ولكن استغث بصاحب الغنم يكفه عنك . إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ لاستعاذتكالْعَلِيمُ بأفعالك وأقوالك .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ ۚ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ
الأية
37
 
وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ علاماته الدالة على وحدانيته وقدرته }{ الليل والنهار والشمس والقمر }{ وقد مضى في غير موضع . لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ نهى عن السجود لهما ; لأنهما وإن كانا خلقين فليس ذلك لفضيلة لهما في أنفسهما فيستحقان بها العبادة مع الله ; لأن خالقهما هو الله ولو شاء لأعدمهما أو طمس نورهما . وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ وصورهن وسخرهن ; فالكناية ترجع إلى الشمس والقمر والليل والنهار . وقيل : للشمس والقمر خاصة ; لأن الاثنين جمع . وقيل : الضمير عائد على معنى الآيات }{ إن كنتم إياه تعبدون }{ وإنما أنث على جمع التكثير ولم يجر على طريق التغليب للمذكر والمؤنث لأنه فيما لا يعقل . مسألة : هذه الآية آية سجدة بلا خلاف ; واختلفوا في موضع السجود منها . فقال مالك : موضعه }{ إن كنتم إياه تعبدون " ; لأنه متصل بالأمر . وكان علي وابن مسعود وغيرهم يسجدون عند قوله : { تعبدون } . وقال ابن وهب والشافعي : موضعه }{ وهم لا يسأمون }{ لأنه تمام الكلام وغاية العبادة والامتثال . وبه قال أبو حنيفة . وكان ابن عباس يسجد عند قوله : { يسأمون } . وقال ابن عمر : اسجدوا بالآخرة منهما . وكذلك يروى عن مسروق وأبي عبد الرحمن السلمي وإبراهيم النخعي وأبي صالح ويحيى بن وثاب وطلحة وزبيد الياميين والحسن وابن سيرين . وكان أبو وائل وقتادة وبكر بن عبد الله يسجدون عند قوله : { يسأمون } . قال ابن العربي : والأمر قريب . مسألة : ذكر ابن خويز منداد : أن هذه الآية تضمنت صلاة كسوف القمر والشمس ; وذلك أن العرب كانت تقول : إن الشمس والقمر لا يكسفان إلا لموت عظيم , فصلى النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الكسوف . قلت : صلاة الكسوف ثابتة في الصحاح البخاري ومسلم وغيرهما . واختلفوا في كيفيتها اختلافا كثيرا , لاختلاف الآثار , وحسبك ما في صحيح مسلم من ذلك , وهو العمدة في الباب . والله الموفق للصواب .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَإِنِ اسْتَكْبَرُوا فَالَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ يُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُمْ لَا يَسْأَمُونَ ۩
الأية
38
 
فَإِنِ اسْتَكْبَرُوا يعني الكفار عن السجود للهفَالَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ من الملائكةيُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُمْ لَا يَسْأَمُونَ أي لا يملون عبادته . قال زهير : سئمت تكاليف الحياة ومن يعش ثمانين حولا لا أبا لك يسأم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ ۚ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۚ إِنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
الأية
39
 
وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً الخطاب لكل عاقل أي }{ ومن آياته { الدالة على أنه يحيي الموتى }{ أنك ترى الأرض خاشعة }{ أي يابسة جدبة ; هذا وصف الأرض بالخشوع ; قال النابغة : رماد ككحل العين لأيا أبينه ونؤي كجذم الحوض أثلم خاشع والأرض الخاشعة ; الغبراء التي تنبت . وبلدة خاشعة : أي مغبرة لا منزل بها . ومكان خاشع . فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ أي بالنبات ; قاله مجاهد . يقال : اهتز الإنسان أي تحرك ; ومنه : تراه كنصل السيف يهتز للندى إذا لم تجد عند امرئ السوء مطمعا وَرَبَتْ أي انتفخت وعلت قبل أن تنبت ; قاله مجاهد . أي تصعدت عن النبات بعد موتها . وعلى هذا التقدير يكون في الكلام تقديم وتأخير وتقديره : ربت واهتزت . والاهتزاز والربو قد يكونان قبل الخروج من الأرض ; وقد يكونان بعد خروج النبات إلى وجه الأرض ; فربوها ارتفاعها . ويقال للموضع المرتفع : ربوة ورابية ; فالنبات يتحرك للبروز ثم يزداد في جسمه بالكبر طولا وعرضا . وقرأ أبو جعفر وخالد } وربأت }{ ومعناه عظمت ; من الربيئة . وقيل : { اهتزت }{ أي استبشرت بالمطر }{ وربت }{ أي انتفخت بالنبات . والأرض إذا انشقت بالنبات : وصفت بالضحك , فيجوز وصفها بالاستبشار أيضا . ويجوز أن يقال الربو والاهتزاز واحد ; وهي حالة خروج النبات . وقد مضى هذا المعنى في }{ الحج "إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ استدلال بالشاهد على الغائب . وتقدم في غير موضع .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا ۗ أَفَمَنْ يُلْقَىٰ فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ ۖ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ
الأية
40
 
إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أي يميلون عن الحق في أدلتنا . والإلحاد : الميل والعدول . ومنه اللحد في القبر ; لأنه أميل إلى ناحية منه . يقال : ألحد في دين الله أي حاد عنه وعدل . ولحد لغة فيه . وهذا يرجع إلى الذين قالوا : { لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه }{ وهم الذين ألحدوا في آياته ومالوا عن الحق فقالوا : ليس القرآن من عند الله , أو هو شعر أو سحر ; فالآيات آيات القرآن . قال مجاهد : { يلحدون في آياتنا }{ أي عند تلاوة القرآن بالمكاء والتصدية واللغو والغناء . وقال ابن عباس : هو تبديل الكلام ووضعه في غير موضعه . وقال قتادة : { يلحدون في آياتنا }{ يكذبون في آياتنا . وقال السدي : يعاندون ويشاقون . وقال ابن زيد : يشركون ويكذبون . والمعنى متقارب . وقال مقاتل : نزلت في أبي جهل . وقيل : الآيات المعجزات , وهو يرجع إلى الأول فإن القرآن معجز . أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ على وجهه وهو أبو جهل في قول ابن عباس وغيره . خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ قيل : النبي صلى الله عليه وسلم ; قاله مقاتل . وقيل : عثمان وقيل : عمار بن ياسر . وقيل : حمزة . وقيل : عمر بن الخطاب . وقيل : أبو سلمة بن عبد الأسد المخزومي . وقيل : المؤمنون . وقيل : إنها على العموم ; فالذي يلقى في النار الكافر , والذي يأتي آمنا يوم القيامة المؤمن ; قاله ابن بحر . اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ أمر تهديد ; أي بعد ما علمتم أنهما لا يستويان فلا بد لكم من الجزاء . إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ }{ وعيد بتهديد وتوعد .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ ۖ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ
الأية
41
 
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ الذكر هاهنا القرآن في قول الجميع ; لأن فيه ذكر ما يحتاج إليه من الأحكام . والخبر محذوف تقديره هالكون أومعذبون . وقيل : الخبر }{ أولئك ينادون من مكان بعيد } [ فصلت : 44 ] واعترض قوله : { ما يقال لك }{ ثم رجع إلى الذكر فقال : { ولو جعلناه قرآنا أعجميا }{ ثم قال : { أولئك ينادون } [ فصلت : 44 ] والأول الاختيار ; قال النحاس : عند النحويين جميعا فيما علمت . وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ أي عزيز على الله ; قاله ابن عباس ; وعنه : عزيز من عند الله . وقيل : كريم على الله . وقيل : { عزيز }{ أي أعزه الله فلا يتطرق إليه باطل . وقيل : ينبغي أن يعز ويجل وألا يلغى فيه . وقيل : { عزيز }{ من الشيطان أن يبدله ; قاله السدي . مقاتل : منع من الشيطان والباطل . السدي : غير مخلوق فلا مثل له . وقال ابن عباس أيضا : { عزيز }{ أي ممتنع عن الناس أن يقولوا مثله .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ
الأية
42
 
لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ أي لا يكذبه شيء مما أنزل الله من قبل ولا ينزل من بعده يبطله وينسخه ; قاله الكلبي . وقال السدي وقتادة : { لا يأتيه الباطل }{ يعني الشيطان }{ من بين يديه ولا من خلفه }{ لا يستطيع أن يغير ولا يزيد ولا ينقص . وقال سعيد بن جبير : لا يأتيه التكذيب }{ من بين يديه ولا من خلفه } . ابن جريج : { لا يأتيه الباطل }{ فيما أخبر عما مضى ولا فيما أخبر عما يكون . وعن ابن عباس : { من بين يديه }{ من الله تعالى : { ولا من خلفه }{ يريد من جبريل صلى الله عليه وسلم , ولا من محمد صلى الله عليه وسلم . تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ابن عباس : { حكيم }{ في خلقه }{ حميد }{ إليهم . قتادة : { حكيم }{ في أمره }{ حميد }{ إلى خلقه .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِكَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ
الأية
43
 
مَا يُقَالُ لَكَ أي من الأذى والتكذيب وقيل : أي ما يقال لك من إخلاص العبادة لله إلا ما قد أوحي إلي من قبلك , ولا خلاف بين الشرائع فيما يتعلق بالتوحيد , وهو كقوله : { ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك } [ الزمر : 65 ] أي لم تدعهم إلا ما تدعو إليه جميع الأنبياء , فلا معنى لإنكارهم عليك . و قيل : هو استفهام , أي أي شيء يقال لك }{ إلا ما قد قيل للرسل من قبلك "إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِكَ يعزي نبيه ويسليهإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لك ولأصحابك وقيل : { إن ربك }{ كلام مبتدإ وما قبله كلام تام إذا كان الخبر مضمرا . وقيل : هو متصل ب }{ ما يقال لك } .{ إن ربك لذو مغفرة وذو عقاب أليم }{ أي إنما أمرت بالإنذار والتبشير . وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ يريد لأعدائك وجيعا .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ ۖ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ ۗ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ ۖ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى ۚ أُولَٰئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ
الأية
44
 
وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا أي بلغة غير العربلَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أي بينت بلغتنا فإننا عرب لا نفهم الأعجمية . فبين أنه أنزله بلسانهم ليتقرر به معنى الإعجاز ; إذ هم أعلم الناس بأنواع الكلام نظما ونثرا . وإذا عجزوا عن معارضته كان من أدل الدليل على أنه من عند الله , ولو كان بلسان العجم لقالوا لا علم لنا بهذا اللسان . وإذا ثبت هذا ففيه دليل على أن القرآن عربي , وأنه نزل بلغة العرب , وأنه ليس أعجميا , وأنه إذا نقل عنها إلى غيرها لم يكن قرآنا . أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ وقرأ أبو بكر وحمزة والكسائي }{ أأعجمي وعربي }{ بهمزتين مخففتين , والعجمي الذي ليس من العرب كان فصيحا أو غير فصيح , والأعجمي الذي لا يفصح كان من العرب أو من العجم , فالأعجم ضد الفصيح وهو الذي لا يبين كلامه . ويقال للحيوان غير الناطق أعجم , ومنه ( صلاة النهار عجماء )  أي لا يجهر فيها بالقراءة فكانت النسبة إلى الأعجم آكد , لأن الرجل العجمي الذي ليس من العرب قد يكون فصيحا بالعربية , والعربي قد يكون غير فصيح ; فالنسبة إلى الأعجمي آكد في البيان . والمعنى أقرآن أعجمي , ونبي عربي ؟ وهو استفهام إنكار . وقرأ الحسن وأبو العالية ونصر بن عاصم والمغيرة وهشام عن ابن عامر }{ أعجمي }{ بهمزة واحدة على الخبر . والمعنى }{ لولا فصلت آياته }{ فكان منها عربي يفهمه العرب , وأعجمي يفهمه العجم . وروى سعيد بن جبير قال : قالت قريش : لولا أنزل القرآن أعجميا وعربيا فيكون بعض آياته عجميا وبعض آياته عربيا فنزلت الآية . وأنزل في القرآن من كل لغة فمنه }{ السجيل }{ وهي فارسية وأصلها سنك كيل ; أي طين وحجر , ومنه }{ الفردوس }{ رومية وكذلك }{ القسطاس }{ وقرأ أهل الحجاز وأبو عمرو وابن ذكوان وحفص على الاستفهام , إلا أنهم لينوا الهمزة على أصولهم . والقراءة الصحيحة قراءة الاستفهام . والله أعلم . قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ أعلم الله أن القرآن هدى وشفاء لكل من آمن به من الشك والريب والأوجاع . وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ أي صمم عن سماع القرآن . ولهذا تواصوا باللغو فيه . ونظير هذه الآية : { وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا } [ الإسراء : 82 ] وقد مضى مستوفى . وقراءة العامة }{ عمى }{ على المصدر . وقرأ ابن عباس وعبد الله بن الزبير وعمرو بن العاص ومعاوية وسليمان بن قتة }{ وهو عليهم عم }{ بكسر الميم أي لا يتبين لهم . واختار أبو عبيد القراءة الأولى ; لإجماع الناس فيها ; ولقوله أولا : { هدى وشفاء }{ ولو كان هاد وشاف لكان الكسر في }{ عمى }{ أجود ; ليكون نعتا مثلهما ; تقديره : { والذين لا يؤمنون }{ في ترك قبوله بمنزلة من في آذانهم }{ وقر } . وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى يعني القرآن }{ عليهم }{ ذو عمى , لأنهم لا يفقهون فحذف المضاف . وقيل المعنى والوقر عليهم عمى . أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ يقال ذلك لمن لا يفهم من التمثيل . وحكى أهل اللغة أنه يقال للذي يفهم : أنت تسمع من قريب . ويقال للذي لا يفهم : أنت تنادى من بعيد . أي كأنه ينادى من موضع بعيد منه فهو لا يسمع النداء ولا يفهمه . وقال الضحاك : { ينادون }{ يوم القيامة بأقبح أسمائهم }{ من مكان بعيد }{ فيكون ذلك أشد لتوبيخهم وفضيحتهم . وقيل : أي من لم يتدبر القرآن صار كالأعمى الأصم , فهو ينادى من مكان بعيد فينقطع صوت المنادي عنه وهو لم يسمع . وقال علي رضي الله عنه ومجاهد : أي بعيد من قلوبهم . وفي التفسير : كأنما ينادون من السماء فلا يسمعون . وحكى معناه النقاش .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ ۗ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ ۚ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ
الأية
45
 
وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ يعني التوراةفَاخْتُلِفَ فِيهِ أي آمن به قوم وكذب به قوم . والكناية ترجع إلى الكتاب , وهو تسلية للنبي صلى الله عليه وسلم ; أي لا يحزنك اختلاف قومك في كتابك , فقد اختلف من قبلهم في كتابهم . وقيل : الكناية ترجع إلى موسى . وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ أي في إمهالهم . لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ أي بتعجيل العذاب . وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ من القرآنمُرِيبٍ أي شديد الريبة . وقد تقدم . وقال الكلبي في هذه الآية : لولا أن الله أخر عذاب هذه الأمة إلى يوم القيامة لآتاهم العذاب كما فعل بغيرهم من الأمم . وقيل : تأخير العذاب لما يخرج من أصلابهم من المؤمنين .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ۗ وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ
الأية
46
 
مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا شرط وجوابه }{ ومن أساء فعليها } . والله جل وعز مستغن عن طاعة العباد , فمن أطاع فالثواب له , ومن أساء فالعقاب عليه . وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ نفى الظلم عن نفسه جل وعز قليله وكثيره , وإذا انتفت المبالغة انتفى غيرها , دليله قوله الحق : { إن الله لا يظلم الناس شيئا } [ يونس : 44 ] وروى العدول الثقات , والأئمة الأثبات , عن الزاهد العدل , عن أمين الأرض , عن أمين السماء , عن الرب جل جلاله : ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا .. .) الحديث . وأيضا فهو الحكيم المالك , وما يفعله المالك في ملكه لا اعتراض عليه ; إذ له التصرف في ملكه بما يريد .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَةِ ۚ وَمَا تَخْرُجُ مِنْ ثَمَرَاتٍ مِنْ أَكْمَامِهَا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَىٰ وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ ۚ وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ أَيْنَ شُرَكَائِي قَالُوا آذَنَّاكَ مَا مِنَّا مِنْ شَهِيدٍ
الأية
47
 
إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَةِ وَمَا تَخْرُجُ مِنْ ثَمَرَاتٍ مِنْ أَكْمَامِهَا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ }{ إليه يرد علم الساعة }{ أي حين وقتها . وذلك أنهم قالوا : يا محمد إن كنت نبيا فخبرنا متى قيام الساعة فنزلت : { وما تخرج من ثمرات } { من }{ زائدة أي وما تخرج ثمرة .{ من أكمامها }{ أي من أوعيتها , فالأكمام أوعية الثمرة , واحدها كمة وهي كل ظرف لمال أو غيره ; ولذلك سمي قشر الطلع أعني كفراه الذي ينشق عن الثمرة كمة ; قال ابن عباس : الكمة الكفرى قبل أن تنشق , فإذا انشقت فليست بكمة . وسيأتي لهذا مزيد بيان في سورة { الرحمن } . وقرأ نافع وابن عامر وحفص }{ من ثمرات }{ على الجمع . الباقون }{ ثمرة } على التوحيد والمراد الجمع , لقوله : { وما تحمل من أنثى }{ والمراد الجمع , يقول : { إليه يرد علم الساعة }{ كما يرد إليه علم الثمار والنتاج . وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ أي ينادي الله المشركينأَيْنَ شُرَكَائِي الذين زعمتم في الدنيا أنها آلهة تشفع . قَالُوا يعني الأصنام . وقيل : المشركون . ويحتمل أن يريدهم جميعا العابد والمعبودآذَنَّاكَ أسمعناك وأعلمناك . يقال : آذن يؤذن : إذا أعلم , قال : آذنتنا ببينها أسماء رب ثاو يمل منه الثواء مَا مِنَّا مِنْ شَهِيدٍ أي نعلمك ما منا أحد يشهد بأن لك شريكا . لما عاينوا القيامة تبرءوا من الأصنام وتبرأت الأصنام منهم كما تقدم في غير موضع .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَدْعُونَ مِنْ قَبْلُ ۖ وَظَنُّوا مَا لَهُمْ مِنْ مَحِيصٍ
الأية
48
 
وَضَلَّ عَنْهُمْ أي بطل عنهممَا كَانُوا يَدْعُونَ مِنْ قَبْلُ في الدنياوَظَنُّوا أي أيقنوا وعلموامَا لَهُمْ مِنْ مَحِيصٍ أي فرار عن النار . و }{ ما }{ هنا حرف وليس باسم ; فلذلك لم يعمل فيه الظن وجعل الفعل ملغى ; تقديره : وظنوا أنهم ما لهم محيص ولا مهرب . يقال : حاص يحيص . حيصا ومحيصا إذا هرب . وقيل : إن الظن هنا الذي هو أغلب الرأي , لا يشكون في أنهم أصحاب النار ولكن يطمعون أن يخرجوا منها . وليس يبعد أن يكون لهم ظن ورجاء إلى أن يؤيسوا .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
لَا يَسْأَمُ الْإِنْسَانُ مِنْ دُعَاءِ الْخَيْرِ وَإِنْ مَسَّهُ الشَّرُّ فَيَئُوسٌ قَنُوطٌ
الأية
49
 
لَا يَسْأَمُ الْإِنْسَانُ مِنْ دُعَاءِ الْخَيْرِ أي لا يمل من دعائه بالخير . والخير هنا المال والصحة والسلطان والعز . قال السدي : والإنسان هاهنا يراد به الكافر . وقيل : الوليد بن المغيرة . وقيل : عتبة وشيبة ابنا ربيعة وأمية بن خلف . وفي قراءة عبد الله }{ لا يسأم الإنسان من دعاء المال } . وَإِنْ مَسَّهُ الشَّرُّ الفقر والمرضفَيَئُوسٌ قَنُوطٌ }{ فيئوس }{ من روح الله }{ قنوط }{ من رحمته . وقيل : { يئوس } من إجابة الدعاء }{ قنوط }{ بسوء الظن بربه . وقيل : { يئوس }{ أي يئس من زوال ما به من المكروه }{ قنوط }{ أي يظن أنه يدوم ; والمعنى متقارب .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ رَحْمَةً مِنَّا مِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ هَٰذَا لِي وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُجِعْتُ إِلَىٰ رَبِّي إِنَّ لِي عِنْدَهُ لَلْحُسْنَىٰ ۚ فَلَنُنَبِّئَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِمَا عَمِلُوا وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ
الأية
50
 
وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ رَحْمَةً مِنَّا عاقبة ورخاء وغنىمِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ ضر وسقم وشدة وفقر . لَيَقُولَنَّ هَذَا لِي وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً أي هذا شيء أستحقه على الله لرضاه بعملي , فيرى النعمة حتما واجبا على الله تعالى , ولم يعلم أنه ابتلاه بالنعمة والمحنة ; ليتبين شكره وصبره . وقال ابن عباس : { هذا لي }{ أي هذا من عندي . وَلَئِنْ رُجِعْتُ إِلَى رَبِّي إِنَّ لِي عِنْدَهُ لَلْحُسْنَى أي الجنة , واللام للتأكيد . يتمنى الأماني بلا عمل . قال الحسن بن محمد بن علي بن أبي طالب : للكافر أمنيتان أما في الدنيا فيقول : { لئن رجعت إلى ربي إن لي عنده للحسنى } , وأما في الآخرة فيقول : { يا ليتنا نرد ولا نكذب بآيات ربنا ونكون من المؤمنين } [ الأنعام : 27 ] و }{ يا ليتني كنت ترابا } [ النبأ : 40 ] . فَلَنُنَبِّئَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِمَا عَمِلُوا أي لنجزينهم . قسم أقسم الله عليه . وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ أي شديد .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَىٰ بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ
الأية
51
 
وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ يريد الكافر وقال ابن عباس : يريد عتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة وأمية بن خلف أعرضوا عن الإسلام وتباعدوا عنه . أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ }{ نأى بجانبه }{ أي ترفع عن الانقياد إلى الحق وتكبر على أنبياء الله . وقيل : { نأى }{ تباعد . يقال : نأيته ونأيت عنه نأيا بمعنى تباعدت عنه , وأنأيته فانتأى : أبعدته فبعد , وتناءوا تباعدوا , والمنتأى الموضع البعيد ; قال النابغة : فإنك كالليل الذي هو مدركي وإن خلت أن المنتأى عنك واسع وقرأ يزيد بن القعقاع و }{ ناء بجانبه }{ بالألف قبل الهمزة . فيجوز أن يكون من }{ ناء }{ إذا نهض . ويجوز أن يكون على قلب الهمزة بمعنى الأول . وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ أي أصابه المكروهفَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ أي كثير , والعرب تستعمل الطول والعرض في الكثرة . يقال : أطال فلان في الكلام وأعرض في الدعاء إذا أكثر . وقال ابن عباس : { فذو دعاء عريض }{ فذو تضرع واستغاثة . والكافر يعرف ربه في البلاء ولا يعرفه في الرخاء .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كَانَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ثُمَّ كَفَرْتُمْ بِهِ مَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ هُوَ فِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ
الأية
52
 
قُلْ أَرَأَيْتُمْ أي قل لهم يا محمد }{ أرأيتم }{ يا معشر المشركين . إِنْ كَانَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ثُمَّ كَفَرْتُمْ بِهِ }{ إن كان }{ هذا القرآن }{ من عند الله ثم كفرتم به من أضل ممن هو في شقاق بعيد "مَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ هُوَ فِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ أي فأي الناس أضل , أي لا أحد أضل منكم لفرط شقاقكم وعداوتكم . وقيل : قوله : { إن كان من عند الله }{ يرجع إلى الكتاب المذكور في قوله : { آتينا موسى الكتاب } [ البقرة : 53 ] والأول أظهر وهو قول ابن عباس .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ۗ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ
الأية
53
 
سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ أي علامات وحدانيتنا وقدرتنا }{ في الآفاق }{ يعني خراب منازل الأمم الخالية }{ وفي أنفسهم }{ بالبلايا والأمراض . وقال ابن زيد : { في الآفاق }{ آيات السماء }{ وفي أنفسهم }{ حوادث الأرض . وقال مجاهد : { في الآفاق }{ فتح القرى ; فيسر الله عز وجل لرسوله صلى الله عليه وسلم وللخلفاء من بعده وأنصار دينه في آفاق الدنيا وبلاد المشرق والمغرب عموما , وفي ناحية المغرب خصوصا من الفتوح التي لم يتيسر أمثالها لأحد من خلفاء الأرض قبلهم , ومن الإظهار على الجبابرة والأكاسرة وتغليب قليلهم على كثيرهم , وتسليط ضعفائهم على أقويائهم , وإجرائه على أيديهم أمورا خارجة عن المعهود خارقة للعادات }{ وفي أنفسهم }{ فتح مكة . وهذا اختيار الطبري . وقاله المنهال بن عمرو والسدي . وقال قتادة والضحاك : { في الآفاق }{ وقائع الله في الأمم }{ وفي أنفسهم }{ يوم بدر . وقال عطاء وابن زيد أيضا }{ في الآفاق }{ يعني أقطار السموات والأرض من الشمس والقمر والنجوم والليل والنهار والرياح والأمطار والرعد والبرق والصواعق والنبات والأشجار والجبال والبحار وغيرها . وفي الصحاح : الآفاق النواحي , واحدها أفق وأفق مثل عسر وعسر , ورجل أفقي بفتح الهمزة والفاء : إذا كان من آفاق الأرض . حكاه أبو نصر . وبعضهم يقول : أفقي بضمها وهو القياس . وأنشد غير الجوهري : أخذنا بآفاق السماء عليكم لنا قمراها والنجوم الطوالع }{ وفي أنفسهم }{ من لطيف الصنعة وبديع الحكمة حتى سبيل الغائط والبول ; فإن الرجل يشرب ويأكل من مكان واحد ويتميز ذلك من مكانين , وبديع صنعة الله وحكمته في عينيه اللتين هما قطرة ماء ينظر بهما من السماء إلى الأرض مسيرة خمسمائة عام , وفي أذنيه اللتين يفرق بهما بين الأصوات المختلفة . وغير ذلك من بديع حكمة الله فيه . وقيل : { وفي أنفسهم }{ من كونهم نطفا إلى غير ذلك من انتقال أحوالهم كما تقدم في }{ المؤمنون }{ بيانه . وقيل : المعنى سيرون ما أخبرهم به النبي صلى الله عليه وسلم من الفتن وأخبار الغيوبحَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ فيه أربعة أوجه : [ أحدها ] أنه القرآن .[ الثاني ] الإسلام جاءهم به الرسول ودعاهم إليه .[ الثالث ] أن ما يريهم الله ويفعل من ذلك هو الحق .[ الرابع ] أن محمدا صلى الله عليه وسلم هو الرسول الحق . أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ }{ أولم يكف بربك }{ في موضع رفع بأنه فاعل ب }{ يكف }{ و }{ أنه }{ بدل من }{ ربك }{ فهو رفع إن قدرته بدلا على الموضع , وجر }{ إن }{ قدرته بدلا على اللفظ . ويجوز أن يكون نصبا بتقدير حذف اللام , والمعنى أولم يكفهم ربك بما دلهم عليه من توحيده ; لأنه }{ على كل شيء شهيد }{ وإذا شهده جازى عليه . وقيل : المعنى }{ أولم يكف بربك }{ في معاقبته الكفار . وقيل : المعنى }{ أولم يكف بربك }{ يا محمد أنه شاهد على أعمال الكفار . وقيل : { أولم يكف بربك }{ شاهدا على أن القرآن من عند الله . وقيل : { أولم يكف بربك أنه على كل شيء }{ مما يفعله العبد }{ شهيد }{ والشهيد بمعنى العالم ; أو هو من الشهادة التي هي الحضور .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
أَلَا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَاءِ رَبِّهِمْ ۗ أَلَا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطٌ
الأية
54
 
أَلَا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ أي في شكمِنْ لِقَاءِ رَبِّهِمْ في الآخرة . وقال السدي : أي من البعث . أَلَا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطٌ أي أحاط علمه بكل شيء . قاله السدي . وقال الكلبي : أحاطت قدرته بكل شيء . وقال الخطابي : هو الذي أحاطت قدرته بجميع خلقه , وهو الذي أحاط بكل شيء علما , وأحصى كل شيء عددا . وهذا الاسم أكثر ما يجيء في معرض الوعيد , وحقيقته الإحاطة بكل شيء , واستئصال المحاط به , وأصله محيط نقلت حركة الياء إلى الحاء فسكنت . يقال منه : أحاط يحيط إحاطة وحيطة ; ومن ذلك حائط الدار , يحوطها أهلها . وأحاطت الخيل بفلان : إذا أخذ مأخذا حاصرا من كل جهة , ومنه قوله تعالى : { وأحيط بثمره } [ الكهف : 42 ] والله أعلم بصواب ذلك .

نهاية تفسير السورة - تفسير القرآن الكريم
End of Tafseer of The Surah - The Holy Quran Tafseer







EsinIslam.Com Designed & produced by The Awqaf London. Please pray for us