Prev

79. Surah An-Nazi't سورة النازعات

Next



تفسير القرطبي - النازعات - An-Naziat -
 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
بِسْم ِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا
الأية
1
 
أقسم سبحانه بهذه الأشياء التي ذكرها , على أن القيامة حق . و }{ النازعات } : الملائكة التي تنزع أرواح الكفار ; قاله علي رضي الله عنه , وكذا قال ابن مسعود وابن عباس ومسروق ومجاهد : هي الملائكة تنزع نفوس بني آدم . قال ابن مسعود : يريد أنفس الكفار ينزعها ملك الموت من أجسادهم , من تحت كل شعرة , ومن تحت الأظافير وأصول القدمين نزعا كالسفود ينزع من الصوف الرطب , يغرقها , أي يرجعها في أجسادهم , ثم ينزعها فهذا عمله بالكفار . وقاله ابن عباس . وقال سعيد بن جبير : نزعت أرواحهم , ثم غرقت , ثم حرقت ; ثم قذف بها في النار . وقيل : يرى الكافر نفسه في وقت النزع كأنها تغرق . وقال السدي : و }{ النازعات }{ هي النفوس حين تغرق في الصدور . مجاهد : هي الموت ينزع النفوس . الحسن وقتادة : هي النجوم تنزع من أفق إلى أفق ; أي تذهب , من قولهم : نزع إليه أي ذهب , أو من قولهم : نزعت الخيل أي جرت .{ غرقا }{ أي إنها تغرق وتغيب وتطلع من أفق إلى أفق آخر . وقاله أبو عبيدة وابن كيسان والأخفش . وقيل : النازعات القسي تنزع بالسهام ; قاله عطاء وعكرمة . و }{ غرقا }{ بمعنى إغراقا ; وإغراق النازع في القوس أن يبلغ غاية المد , حتى ينتهي إلى النصل . يقال : أغرق في القوس أي استوفى مدها , وذلك بأن تنتهي إلى العقب الذي عند النصف الملفوف عليه . والاستغراق الاستيعاب . ويقال لقشرة البيضة الداخلة : { غرقئ } . وقيل : هم الغزاة الرماة . قلت : هو والذي قبله سواء ; لأنه إذا أقسم بالقسي فالمراد النازعون بها تعظيما لها ; وهو مثل قوله تعالى : { والعاديات ضبحا } [ العاديات : 1 ] والله أعلم . وأراد بالإغراق : المبالغة في النزع وهو سائر في جميع وجوه تأويلها . وقيل : هي الوحش تنزع من الكلأ وتنفر . حكاه يحيى ابن سلام . ومعنى }{ غرقا }{ أي إبعادا في النزع .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا
الأية
2
 
قال ابن عباس : يعني الملائكة تنشط نفس المؤمن فتقبضها كما ينشط العقال من يد البعير : إذا حل عنه . وحكى هذا القول الفراء ثم قال : والذي سمعت من العرب أن يقولوا أنشطت وكأنما أنشط من عقال . وربطها نشطها والرابط الناشط , وإذا ربطت الحبل في يد البعير فقد نشطته , فأنت ناشط , وإذا حللته فقد أنشطته وأنت منشط . وعن ابن عباس أيضا : هي أنفس المؤمنين عند الموت تنشط للخروج ; وذلك أنه ما من مؤمن [ يحضره الموت ] إلا وتعرض عليه الجنة قبل أن يموت , فيرى فيها ما أعد الله له من أزواجه وأهله من الحور العين , فهم يدعونه إليها , فنفسه إليهم نشطة أن تخرج فتأتيهم . وعنه أيضا قال : يعني أنفس الكفار والمنافقين تنشط كما ينشط العقب , الذي يعقب به السهم . والعقب بالتحريك : العصب الذي تعمل منه الأوتار , الواحدة عقبة ; تقول منه : عقب السهم والقدح والقوس عقبا : إذا لوى شيئا منه عليه . والنشط : الجذب بسرعة , ومنه الأنشوطة : عقدة يسهل انحلالها إذا جذبت مثل عقدة التكة . وقال أبو زيد : نشطت الحبل أنشطه نشطا : عقدته بأنشوطة , وأنشطته أي حللته , وأنشطت الحبل أي مددته حتى ينحل . وقال الفراء : أنشط العقال أي حل , ونشط : أي ربط الحبل في يديه . وقال الليث : أنشطته بأنشوطة وأنشوطتين أي أوثقته , وأنشطت العقال : أي مددت أنشوطته فانحلت . قال : ويقال نشط بمعنى أنشط , لغتان بمعنى ; وعليه يصح قول ابن عباس المذكور أولا . وعنه أيضا : الناشطات الملائكة لنشاطها , تذهب وتجيء بأمر الله حيثما كان . وعنه أيضا وعن علي رضي الله عنهما : هي الملائكة تنشط أرواح الكفار , ما بين الجلد والأظفار , حتى تخرجها من أجوافهم نشطا بالكرب والغم , كما تنشط الصوف من سفود الحديد , وهي من النشط بمعنى الجذب ; يقال : نشطت الدلو أنشطها بالكسر , وأنشطها بالضم : أي نزعتها . قال الأصمعي : بئر أنشاط : أي قريبة القعر , تخرج الدلو منها بجذبة واحدة . وبئر نشوط ; قال : وهي التي لا يخرج منها الدلو حتى تنشط كثيرا . وقال مجاهد : هو الموت ينشط نفس الإنسان . السدي : هي النفوس حين تنشط من القدمين . وقيل : النازعات : أيدي الغزاة أو أنفسهم , تنزع القسي بإغراق السهام , وهي التي تنشط الأوهاق . عكرمة وعطاء : هي الأوهاق تنشط السهام . وعن عطاء أيضا وقتادة والحسن والأخفش : هي النجوم تنشط من أفق إلى أفق : أي تذهب . وكذا في الصحاح .{ والناشطات نشطا }{ يعني النجوم من برج إلى برج , كالثور الناشط من بلد إلى بلد . والهموم تنشط بصاحبها ; قال هميان بن قحافة : أمست همومي تنشط المناشطا الشام بي طورا وطورا واسطا أبو عبيدة وعطاء أيضا : الناشطات : هي الوحش حين تنشط من بلد إلى بلد , كما أن الهموم تنشط الإنسان من بلد إلى بلد ; وأنشد قول هميان : أمست همومي .. .( البيت )  وقيل : { والنازعات } للكافرين }{ والناشطات }{ للمؤمنين , فالملائكة يجذبون روح المؤمن برفق , والنزع جذب بشدة , والنشط جذب برفق . وقيل : هما جميعا للكفار والآيتان بعدهما للمؤمنين عند فراق الدنيا .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَالسَّابِحَاتِ سَبْحًا
الأية
3
 
قال علي رضي الله عنه : هي الملائكة تسبح بأرواح المؤمنين . الكلبي : هي الملائكة تقبض أرواح المؤمنين , كالذي يسبح في الماء , فأحيانا ينغمس وأحيانا يرتفع , يسلونها سلا رفيقا بسهولة , ثم يدعونها حتى تستريح . وقال مجاهد وأبو صالح : هي الملائكة ينزلون من السماء مسرعين لأمر الله , كما يقال للفرس الجواد سابح : إذا أسرع في جريه . وعن مجاهد أيضا : الملائكة تسبح في نزولها وصعودها . وعنه أيضا : السابحات : الموت يسبح في أنفس بني آدم . وقيل : هي الخيل الغزاة ; قال عنترة : والخيل تعلم حين تس بح في حياض الموت سبحا وقال امرؤ القيس : مسح إذا ما السابحات على الونى أثرن غبارا بالكديد المركل قتادة والحسن : هي النجوم تسبح في أفلاكها , وكذا الشمس والقمر ; قال الله تعالى : { كل في فلك يسبحون } . عطاء : هي السفن تسبح في الماء . ابن عباس : السابحات أرواح المؤمنين تسبح شوقا إلى لقاء الله ورحمته حين تخرج .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَالسَّابِقَاتِ سَبْقًا
الأية
4
 
قال علي رضي الله عنه : هي الملائكة تسبق الشياطين بالوحي إلى الأنبياء عليهم السلام . وقاله مسروق ومجاهد . وعن مجاهد أيضا وأبي روق : هي الملائكة سبقت ابن آدم بالخير والعمل الصالح . وقيل : تسبق بني آدم إلى العمل الصالح فتكتبه . وعن مجاهد أيضا : الموت يسبق الإنسان . مقاتل : هي الملائكة تسبق بأرواح المؤمنين إلى الجنة . ابن مسعود : هي أنفس المؤمنين تسبق , إلى الملائكة الذين يقبضونها وقد عاينت السرور , شوقا إلى لقاء الله تعالى ورحمته . ونحوه عن الربيع , قال : هي النفوس تسبق بالخروج عند الموت . وقال قتادة والحسن ومعمر : هي النجوم يسبق بعضها بعضا في السير . عطاء : هي الخيل التي تسبق إلى الجهاد . وقيل : يحتمل أن تكون السابقات ما تسبق من الأرواح قبل الأجساد إلى جنة أو نار ; قاله الماوردي . وقال الجرجاني : ذكر } فالسابقات }{ بالفاء لأنها مشتقة من التي قبلها ; أي واللائي يسبحن فيسبقن , تقول : قام فذهب ; فهذا يوجب أن يكون القيام سببا للذهاب , ولو قلت : قام وذهب , لم يكن القيام سببا للذهاب .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا
الأية
5
 
قال القشيري : أجمعوا على أن المراد الملائكة . وقال الماوردي : فيه قولان : أحدهما الملائكة ; قال الجمهور . والقول الثاني هي الكواكب السبعة . حكاه خالد بن معدان عن معاذ بن جبل . وفي تدبيرها الأمر وجهان : أحدهما تدبير طلوعها وأفولها . الثاني تدبيرها ما قضاه الله تعالى فيها من تقلب الأحوال . وحكى هذا القول أيضا القشيري في تفسيره , وأن الله تعالى علق كثيرا من تدبير أمر العالم بحركات النجوم , فأضيف التدبير إليها وإن كان من الله , كما يسمى الشيء باسم ما يجاوره . وعلى أن المراد بالمدبرات الملائكة , فتدبيرها نزولها بالحلال والحرام وتفصيله ; قاله ابن عباس وقتادة وغيرهما . وهو إلى الله جل ثناؤه , ولكن لما نزلت الملائكة به سميت بذلك ; كما قال عز وجل : { نزل به الروح الأمين } [ الشعراء : 193 ] . وكما قال تعالى : { فإنه نزله على قلبك } [ البقرة : 97 ] . يعني جبريل نزله على قلب محمد صلى الله عليه وسلم , والله عز وجل هو الذي أنزله وروى عطاء عن ابن عباس : { فالمدبرات أمرا } : الملائكة وكلت بتدبير أحوال الأرض في الرياح والأمطار وغير ذلك . قال عبد الرحمن بن ساباط : تدبير أمر الدنيا إلى أربعة ; جبريل وميكائيل وملك الموت واسمه عزرائيل وإسرافيل , فأما جبريل فموكل بالرياح والجنود , وأما ميكائيل فموكل بالقطر والنبات , وأما ملك الموت فموكل بقبض الأنفس في البر والبحر , وأما إسرافيل فهو ينزل بالأمر عليهم , وليس من الملائكة أقرب من إسرافيل , وبينه وبين العرش مسيرة خمسمائة عام . وقيل : أي وكلوا بأمور عرفهم الله بها . ومن أول السورة إلى هنا قسم أقسم الله به , ولله أن يقسم بما شاء من خلقه , وليس لنا ذلك إلا به عز وجل . وجواب القسم مضمر , كأنه قال : والنازعات وكذا وكذا لتبعثن ولتحاسبن . أضمر لمعرفة السامعين بالمعنى ; قاله الفراء . ويدل عليه قوله تعالى : { أإذا كنا عظاما نخرة }{ ألست ترى أنه كالجواب لقولهم : { أإذا كنا عظاما نخرة }{ نبعث ؟ فاكتفى بقوله : { أإذا كنا عظاما نخرة }{ ؟ وقال قوم : وقع القسم على قوله : { إن في ذلك لعبرة لمن يخشى } [ النازعات : 26 ] وهذا اختيار الترمذي بن علي . أي فيما قصصت من ذكر يوم القيامة وذكر موسى وفرعون } لعبرة لمن يخشى }{ ولكن وقع القسم على ما في السورة مذكورا ظاهرا بارزا أحرى وأقمن من أن يؤتى بشيء ليس بمذكور فيما قال ابن الأنباري : وهذا قبيح ; لأن الكلام قد طال فيما بينهما . وقيل : جواب القسم }{ هل أتاك حديث موسى }{ لأن المعنى قد أتاك .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ
الأية
6
 
وقيل : الجواب }{ يوم ترجف الراجفة }{ على تقدير ليوم ترجف , فحذف اللام . وقيل : فيه تقديم وتأخير , وتقديره يوم ترجف الراجفة وتتبعها الرادفة والنازعات غرقا . وقال السجستاني : يجوز أن يكون هذا من التقديم والتأخير , كأنه قال : فإذا هم بالساهرة والنازعات . ابن الأنباري : وهذا خطأ ; لأن الفاء لا يفتح بها الكلام , والأول الوجه . وقيل : إنما وقع القسم على أن قلوب أهل النار ترجف , وأبصارهم تخشع , فانتصاب } يوم ترجف الراجفة }{ على هذا المعنى , ولكن لم يقع عليه . قال الزجاج : أي قلوب واجفة يوم ترجف , وقيل : انتصب بإضمار اذكر و }{ ترجف }{ أي تضطرب . والراجفة : أي المضطربة كذا قال عبد الرحمن بن زيد ; قال : هي الأرض , والرادفة الساعة . مجاهد : الراجفة الزلزلة .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ
الأية
7
 
الصيحة . وعنه أيضا وابن عباس والحسن وقتادة : هما الصيحتان . أي النفختان . أما الأولى فتميت كل شيء بإذن الله تعالى , وأما الثانية فتحيي كل شيء بإذن الله تعالى . وجاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : : ( بينهما أربعون سنة )  وقال مجاهد أيضا : الرادفة حين تنشق السماء وتحمل الأرض والجبال فتدك دكة واحدة , وذلك بعد الزلزلة . وقيل : الراجفة تحرك الأرض , والرادفة زلزلة أخرى تفني الأرضين } . فالله أعلم . وقد مضى في آخر }{ النمل }{ ما فيه كفاية في النفخ في الصور . وأصل الرجفة الحركة , قال الله تعالى : { يوم ترجف الأرض }{ وليست الرجفة ههنا من الحركة فقط , بل من قولهم : رجف الرعد يرجف رجفا ورجيفا : أي أظهر الصوت والحركة , ومنه سميت الأراجيف , لاضطراب الأصوات بها , وإفاضة الناس فيها ; قال : أبا الأراجيف يا ابن اللؤم توعدني وفي الأراجيف خلت اللؤم والخورا وعن أبي بن كعب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا ذهب ربع الليل قام ثم قال : [ يا أيها الناس اذكروا الله , جاءت الراجفة تتبعها الرادفة , جاء الموت بما فيه ] .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ
الأية
8
 
أي خائفة وجلة ; قاله ابن عباس وعليه عامة المفسرين . وقال السدي : زائلة عن أماكنها . نظيره }{ إذ القلوب لدى الحناجر } [ غافر : 18 ] . وقال المؤرج : قلقة مستوفزة , مرتكضة غير ساكنة . وقال المبرد : مضطربة . والمعنى متقارب , والمراد قلوب الكفار ; يقال وجف القلب يجف وجيفا إذا خفق , كما يقال : وجب يجب وجيبا , ومنه وجيف الفرس والناقة في العدو , والإيجاف حمل الدابة على السير السريع , قال : بدلن بعد جرة صريفا وبعد طول النفس الوجيفا و }{ قلوب }{ رفع بالابتداء و }{ واجفة }{ صفتها . و } أبصارها خاشعة }{ خبرها .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ
الأية
9
 
و }{ قلوب }{ رفع بالابتداء و }{ واجفة }{ صفتها . و }{ أبصارها خاشعة }{ خبرها ; مثل قوله { ولعبد مؤمن خير من مشرك } [ البقرة : 221 ] . ومعنى }{ خاشعة }{ منكسرة ذليلة من هول ما ترى . نظيره : { خاشعة أبصارهم ترهقهم ذلة } [ القلم : 43 ] . والمعنى أبصار أصحابها , فحذف المضاف .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
يَقُولُونَ أَإِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ
الأية
10
 
أي يقول هؤلاء المكذبون المنكرون للبعث , إذا قيل لهم إنكم تبعثون , قالوا منكرين متعجبين : أنرد بعد موتنا إلى أول الأمر , فنعود أحياء كما كنا قبل الموت ؟ وهو كقولهم : { أإنا لمبعوثون خلقا جديدا }{ يقال : رجع فلان في حافرته , وعلى حافرته , أي رجع من حيث جاء ; قاله قتادة . وأنشد ابن الأعرابي : أحافرة على صلع وشيب معاذ الله من سفه وعار يقول : أأرجع إلى ما كنت عليه في شبابي من الغزل والصبا بعد أن شبت وصلعت ! ويقال : رجع على حافرته : أي الطريق الذي جاء منه . وقولهم في المثل : النقد عند الحافرة . قال يعقوب : أي عند أول كلمة . ويقال : التقى القوم فاقتتلوا عند الحافرة . أي عند أول ما التقوا وقيل : الحافرة العاجلة ; أي أإنا لمردودون إلى الدنيا فنصير أحياء كما كنا ؟ قال الشاعر : آليت لا أنساكم فاعلموا حتى يرد الناس في الحافرة وقيل : الحافرة : الأرض التي تحفر فيها قبورهم , فهي بمعنى المحفورة ; كقوله تعالى : { ماء دافق }{ و }{ عيشة راضية } . والمعنى أإنا لمردودون في قبورنا أحياء . قاله مجاهد والخليل والفراء . وقيل : سميت الأرض الحافرة ; لأنها مستقر الحوافر , كما سميت القدم أرضا ; لأنها على الأرض . والمعنى أإنا لراجعون بعد الموت إلى الأرض فنمشي على أقدامنا . وقال ابن زيد : الحافرة : النار , وقرأ }{ تلك إذا كرة خاسرة } . وقال مقاتل وزيد بن أسلم : هي اسم من أسماء النار . وقال ابن عباس : الحافرة في كلام العرب : الدنيا . وقرأ أبو حيوة : { الحفرة }{ بغير ألف , مقصور من الحافر . وقيل : الحفرة : الأرض المنتنة بأجساد موتاها ; من قولهم : حفرت أسنانه , إذا ركبها الوسخ من ظاهرها وباطنها . يقال : في أسنانه حفر , وقد حفرت تحفر حفرا , مثل كسر يكسر كسرا إذا فسدت أصولها . وبنو أسد يقولون : في أسنانه حفر بالتحريك . وقد حفرت مثال تعب تعبا , وهي أردأ اللغتين قاله في الصحاح .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا نَخِرَةً
الأية
11
 
أي بالية متفتتة . يقال : نخر العظم بالكسر : أي بلي وتفتت ; يقال : عظام نخرة . وكذا قرأ الجمهور من أهل المدينة ومكة والشام والبصرة , واختاره أبو عبيد ; لأن الآثار التي تذكر فيها العظام , نظرنا فيها فرأينا نخرة لا ناخرة . وقرأ أبو عمرو وابنه عبد الله وابن عباس وابن مسعود وابن الزبير وحمزة والكسائي وأبو بكر }{ ناخرة }{ بألف , واختاره الفراء والطبري وأبو معاذ النحوي ; لوفاق رءوس الآي . وفي الصحاح : والناخر من العظام التي تدخل الريح فيه ثم تخرج منه ولها نخير . ويقال : ما بها ناخر , أي ما بها أحد . حكاه يعقوب عن الباهلي . وقال أبو عمرو بن العلاء : الناخرة التي لم تنخر بعد , أي لم تبل ولا بد أن تنخر . وقيل : الناخر المجوفة . وقيل : هما لغتان بمعنى ; كذلك تقول العرب : نخر الشيء فهو نخر وناخر ; كقولهم : طمع فهو طمع وطامع , وحذر وحاذر , وبخل وباخل , وفره وفاره ; قال الشاعر : يظل بها الشيخ الذي كان بادنا يدب على عوج له نخرات عوج : يعني قوائم . وفي بعض التفسير : ناخرة بالألف : بالية , ونخرة : تنخر فيها الريح أي تمر فيها , على عكس الأول ; قال : من بعد ما صرت عظاما ناخره وقال بعضهم : الناخرة : التي أكلت أطرافها وبقيت أوساطها . والنخرة : التي فسدت كلها . قال مجاهد : نخرة أي مرفوتة ; كما قال تعالى : { عظاما ورفاتا }{ ونخرة الريح بالضم : شدة هبوبها . والنخرة أيضا والنخرة مثال الهمزة : مقدم أنف الفرس والحمار والخنزير ; يقال : هشم نخرته : أي أنفه .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
قَالُوا تِلْكَ إِذًا كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ
الأية
12
 
أي رجعة خائبة , كاذبة باطلة , أي ليست كائبة ; قاله الحسن وغيره . الربيع بن أنس : { خاسرة }{ على من كذب بها . وقيل : أي هي كرة خسران . والمعنى أهلها خاسرون ; كما يقال : تجارة رابحة أي يربح صاحبها . ولا شيء أخسر من كرة تقتضي المصير إلى النار . وقال قتادة ومحمد بن كعب : أي لئن رجعنا أحياء بعد الموت لنحشرن بالنار , وإنما قالوا هذا ; لأنهم أوعدوا بالنار . والكر : الرجوع ; يقال : كره , وكر بنفسه , يتعدى ولا يتعدى . والكرة : المرة , والجمع الكرات .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ
الأية
13
 
ذكر جل ثناؤه سهولة البعث عليه فقال : { فإنما هي زجرة واحدة } . وروى الضحاك عن ابن عباس قال : نفخة واحدة .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَإِذَا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ
الأية
14
 
فإذا هم }{ أي الخلائق أجمعون }{ بالساهرة }{ أي على وجه الأرض , بعد ما كانوا في بطنها . قال الفراء : سميت بهذا الاسم ; لأن فيها نوم الحيوان وسهرهم . والعرب تسمي الفلاة ووجه الأرض ساهرة , بمعنى ذات سهر ; لأنه يسهر فيها خوفا منها , فوصفها بصفة ما فيها ; واستدل ابن عباس والمفسرون بقول أمية ابن أبي الصلت : وفيها لحم ساهرة وبحر وما فاهوا به لهم مقيم وقال آخر يوم ذي قار لفرسه : أقدم محاج إنها الأساوره ولا يهولنك رجل نادره فإنما قصرك ترب الساهره ثم تعود بعدها في الحافره من بعد ما صرت عظاما ناخره وفي الصحاح . ويقال : الساهور : ظل الساهرة , وهي وجه الأرض . ومنه قوله تعالى : { فإذا هم بالساهرة } , قال أبو كبير الهذلي : يرتدن ساهرة كأن جميمها وعميمها أسداف ليل مظلم ويقال : الساهور : كالغلاف للقمر يدخل فيه إذا كسف , وأنشدوا قول أمية بن أبي الصلت : قمر وساهور يسل ويغمد وأنشدوا لآخر في وصف امرأة : كأنها عرق سام عند ضاربه أو شقة خرجت من جوف ساهور يريد شقة القمر . وقيل : الساهرة : هي الأرض البيضاء . وروى الضحاك عن ابن عباس قال : أرض من فضة لم يعص الله جل ثناؤه عليها قط خلقها حينئذ . وقيل : أرض جددها الله يوم القيامة . وقيل : الساهرة اسم الأرض السابعة يأتي بها الله تعالى فيحاسب عليها الخلائق , وذلك حين تبدل الأرض غير الأرض . وقال الثوري : الساهرة : أرض الشام . وهب بن منبه : جبل بيت المقدس . عثمان بن أبي العاتكة : إنه اسم مكان من الأرض بعينه , بالشام , وهو الصقع الذي بين جبل أريحاء وجبل حسان يمده الله كيف يشاء . قتادة : هي جهنم أي فإذا هؤلاء الكفار في جهنم . وإنما قيل لها ساهرة ; لأنهم لا ينامون عليها حينئذ . وقيل : الساهرة : بمعنى الصحراء على سفير جهنم ; أي يوقفون بأرض القيامة , فيدوم السهر حينئذ . ويقال : الساهرة : الأرض البيضاء المستوية سميت بذلك ; لأن السراب يجري فيها من قولهم عين ساهرة : جارية الماء , وفي ضدها : نائمة ; قال الأشعث بن قيس : وساهرة يضحي السراب مجللا لأقطارها قد جئتها متلثما أو لأن سالكها لا ينام خوف الهلكة .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَىٰ
الأية
15
 
أي قد جاءك وبلغك }{ حديث موسى }{ وهذا تسلية للنبي صلى الله عليه وسلم . أي إن فرعون كان أقوى من كفار عصرك , ثم أخذناه , وكذلك هؤلاء . وقيل : { هل }{ بمعنى }{ ما }{ أي ما أتاك , ولكن أخبرت به , فإن فيه عبرة لمن يخشى . وقد مضى من خبر موسى وفرعون في غير موضع ما فيه كفاية .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى
الأية
16
 
وفي }{ طوى }{ ثلاث قراءات : قرأ ابن محيصن وابن عامر والكوفيون }{ طوى }{ منونا واختاره أبو عبيد لخفة الاسم الباقون بغير تنوين ; لأنه معدول مثل عمر وقثم قال الفراء : طوى : واد بين المدينة ومصر . قال : وهو معدول عن طاو , كما عدل عمر عن عامر وقرأ الحسن وعكرمة }{ طوى }{ بكسر الطاء , وروي عن أبي عمرو , على معنى المقدس مرة بعد مرة ; قال الزجاج ; وأنشد : أعاذل إن اللوم في غير كنهه علي طوى من غيك المتردد أي هو لوم مكرر علي . وقيل : ضم الطاء وكسرها لغتان , وقد مضى في }{ طه } القول فيه .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
اذْهَبْ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ
الأية
17
 
اذهب إلى فرعون }{ أي ناداه ربه , فحذف ; لأن النداء قول ; فكأنه ; قال له ربه } اذهب إلى فرعون } .{ إنه طغى }{ أي جاوز القدر في العصيان . وروي عن الحسن قال : كان فرعون علجا من همدان . وعن مجاهد قال : كان من أهل إصطخر . وعن الحسن أيضا قال : من أهل أصبهان , يقال : له ذو ظفر , طوله أربعة أشبار . وقال صخر بن جويرية : لما بعث الله موسى إلى فرعون قال له : { اذهب إلى فرعون }{ إلى قوله }{ وأهديك إلى ربك فتخشى { ولن يفعل , فقال : يا رب , وكيف أذهب إليه وقد علمت أنه لا يفعل ؟ فأوحى الله إليه أن امض إلى ما أمرتك به , فإن في السماء اثني عشر ألف ملك يطلبون علم القدر , فلم يبلغوه ولا يدركوه .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَقُلْ هَلْ لَكَ إِلَىٰ أَنْ تَزَكَّىٰ
الأية
18
 
أي تسلم فتطهر من الذنوب . وروى الضحاك عن ابن عباس قال : هل لك أن تشهد أن لا إله إلا الله . وقرأ نافع وابن كثير }{ تزكى }{ بتشديد الزاي , على إدغام التاء في الزاي ; لأن أصلها تتزكى . الباقون : { تزكى }{ بتخفيف الزاي على معنى طرح التاء . وقال أبو عمرو : { تزكى }{ بالتشديد تتصدق بالصدقة , و }{ تزكى }{ يكون زكيا مؤمنا . وإنما دعا فرعون ليكون زكيا مؤمنا . قال : فلهذا اخترنا التخفيف . وقال صخر بن جويرية : لما بعث الله موسى إلى فرعون قال له : { اذهب إلى فرعون }{ إلى قوله }{ وأهديك إلى ربك فتخشى { ولن يفعل , فقال : يا رب , وكيف أذهب إليه وقد علمت أنه لا يفعل ؟ فأوحى الله إليه أن امض إلى ما أمرتك به , فإن في السماء اثني عشر ألف ملك يطلبون علم القدر , فلم يبلغوه ولا يدركوه .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَأَهْدِيَكَ إِلَىٰ رَبِّكَ فَتَخْشَىٰ
الأية
19
 
وأهديك إلى ربك }{ أي وأرشدك إلى طاعة ربك }{ فتخشى }{ أي تخافه وتتقيه . وقال صخر بن جويرية : لما بعث الله موسى إلى فرعون قال له : { اذهب إلى فرعون }{ إلى قوله } وأهديك إلى ربك فتخشى }{ ولن يفعل , فقال : يا رب , وكيف أذهب إليه وقد علمت أنه لا يفعل ؟ فأوحى الله إليه أن امض إلى ما أمرتك به , فإن في السماء اثني عشر ألف ملك يطلبون علم القدر , فلم يبلغوه ولا يدركوه .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَأَرَاهُ الْآيَةَ الْكُبْرَىٰ
الأية
20
 
فأراه الآية الكبرىأي العلامة العظمى وهي المعجزة وقيل : العصا . وقيل : اليد البيضاء تبرق كالشمس . وروى الضحاك عن ابن عباس : الآية الكبرى قال العصا . الحسن : يده وعصاه . وقيل : فلق البحر . وقيل : الآية : إشارة إلى جميع آياته ومعجزاته .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَكَذَّبَ وَعَصَىٰ
الأية
21
 
فكذب }{ أي كذب نبي الله موسى }{ وعصى }{ أي عصى ربه عز وجل .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
ثُمَّ أَدْبَرَ يَسْعَىٰ
الأية
22
 
أي ولى مدبرا معرضا عن الإيمان }{ يسعى }{ أي يعمل بالفساد في الأرض . وقيل : يعمل في نكاية موسى . وقيل : { أدبر يسعى }{ هاربا من الحية .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَحَشَرَ فَنَادَىٰ
الأية
23
 
فحشر }{ أي جمع أصحابه ليمنعوه منها . وقيل : جمع جنوده للقتال والمحاربة , والسحرة للمعارضة . وقيل : حشر الناس للحضور .{ فنادى }{ أي قال لهم بصوت عال وقيل : في الكلام تقديم وتأخير ; فنادى فحشر ; لأن النداء يكون قبل الحشر .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَىٰ
الأية
24
 
أي لا رب لكم فوقي . ويروى : أن إبليس تصور لفرعون في صورة الإنس بمصر في الحمام , فأنكره فرعون , فقال له إبليس : ويحك ! أما تعرفني ؟ قال : لا . قال : وكيف وأنت خلقتني ؟ ألست القائل أنا ربكم الأعلى . ذكره الثعلبي في كتاب العرائس . وقال عطاء : كان صنع لهم أصناما صغارا وأمرهم بعبادتها , فقال أنا رب أصنامكم . وقيل : أراد القادة والسادة . هو ربهم , وأولئك , هم أرباب السفلة .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولَىٰ
الأية
25
 
أي نكال قوله : { ما علمت لكم من إله غيري } [ القصص : 38 ] وقوله بعد : { أنا ربكم الأعلى } [ النازعات : 24 ] قاله ابن عباس ومجاهد وعكرمة . وكان بين الكلمتين أربعون سنة ; قاله ابن عباس . والمعنى : أمهله في الأولى , ثم أخذه في الآخرة , فعذبه بكلمتيه . وقيل : نكال الأولى : هو أن أغرقه , ونكال الآخرة : العذاب في الآخرة . وقاله قتادة وغيره . وقال مجاهد : هو عذاب أول عمره وآخره وقيل : الآخرة قوله }{ أنا ربكم الأعلى }{ والأولى تكذيبه لموسى . عن قتادة أيضا . و }{ نكال }{ منصوب على المصدر المؤكد في قول الزجاج ; لأن معنى أخذه الله : نكل الله به , فأخرج [ نكال ] مكان مصدر من معناه , لا من لفظه . وقيل : نصب بنزع حرف الصفة . أي فأخذه الله بنكال الآخرة , فلما نزع الخافض نصب . وقال الفراء : أي أخذه الله أخذا نكالا , أي للنكال . والنكال : اسم لما جعل نكالا للغير أي عقوبة له حتى يعتبر به . يقال : نكل فلان بفلان : إذا أثخنه عقوبة . والكلمة من الامتناع , ومنه النكول عن اليمين , والنكل القيد . وقد مضى في سورة }{ المزمل }{ والحمد لله .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَىٰ
الأية
26
 
إن في ذلك لعبرة }{ أي اعتبارا وعظة .{ لمن يخشى }{ أي يخاف الله عز وجل .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ ۚ بَنَاهَا
الأية
27
 
أأنتم أشد خلقا }{ يريد أهل مكة , أي أخلقكم بعد الموت أشد في تقديركم }{ أم السماء { فمن قدر على السماء قدر على الإعادة ; كقوله تعالى : { لخلق السموات والأرض أكبر من خلق الناس } [ غافر : 57 ] وقوله تعالى : { أوليس الذي خلق السموات والأرض بقادر على أن يخلق مثلهم } [ يس : 81 ] , فمعنى الكلام التقريع والتوبيخ . ثم وصف السماء فقال : { بناها }{ أي رفعها فوقكم كالبناء .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا
الأية
28
 
رفع سمكها }{ أي أعلى سقفها في الهواء ; يقال : سمكت الشيء أي رفعته في الهواء , وسمك الشيء سموكا : ارتفع وقال الفراء : كل شيء حمل شيئا من البناء وغيره فهو سمك . وبناء مسموك وسنام سامك تامك أي عال , والمسموكات : السموات . ويقال : اسمك في الديم , أي اصعد في الدرجة .{ فسواها }{ أي خلقها خلقا مستويا , لا تفاوت فيه , ولا شقوق , ولا فطور .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا
الأية
29
 
وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا أي جعله مظلما ; غطش الليل وأغطشه الله ; كقولك : ظلم [ الليل ] وأظلمه الله . ويقال أيضا : أغطش الليل بنفسه . وأغطشه الله كما يقال : أظلم الليل , وأظلمه الله . والغطش والغبش : الظلمة . ورجل أغطش : أي أعمى , أو شبيه به , وقد غطش , والمرأة غطشاء ; ويقال : ليلة غطشاء , وليل أغطش وفلاة غطشى لا يهتدى لها ; قال الأعشى : ويهماء بالليل غطشى الفلا ة يؤنسني صوت فيادها وقال الأعشى أيضا : عقرت لهم موهنا ناقتي وغامرهم مدلهم غطش يعني بغامرهم ليلهم ; لأنه غمرهم بسواده . وأضاف الليل إلى السماء ; لأن الليل يكون بغروب الشمس , والشمس مضاف إلى السماء , ويقال : نجوم الليل ; لأن ظهورها بالليل . وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا أي أبرز نهارها وضوءها وشمسها . وأضاف الضحى إلى السماء كما أضاف إليها الليل ; لأن فيها سبب الظلام والضياء وهو غروب الشمس وطلوعها .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا
الأية
30
 
أي بسطها . وهذا يشير إلى كون الأرض بعد السماء . وقد مضى القول فيه في أول }{ البقرة { عند قوله تعالى : { هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا , ثم استوى إلى السماء } [ البقرة : 29 ] مستوفى والعرب تقول : دحوت الشيء أدحوه دحوا : إذا بسطته . ويقال لعش النعامة أدحى ; لأنه مبسوط على وجه الأرض . وقال أمية بن أبي الصلت : وبث الخلق فيها إذ دحاها فهم قطانها حتى التنادي وأنشد المبرد : دحاها فلما رآها استوت على الماء أرسى عليها الجبالا وقيل : دحاها سواها ; ومنه قول زيد بن عمرو : وأسلمت وجهي لمن أسلمت له الأرض تحمل صخرا ثقالا دحاها فلما استوت شدها بأيد وأرسى عليها الجبالا وعن ابن عباس : خلق الله الكعبة ووضعها على الماء على أربعة أركان , قبل أن يخلق الدنيا بألف عام , ثم دحيت الأرض من تحت البيت . وذكر بعض أهل العلم أن }{ بعد }{ في موضع }{ مع }{ كأنه قال : والأرض مع ذلك دحاها ; كما قال تعالى : { عتل بعد ذلك زنيم " [ القلم : 13 ] . ومنه قولهم : أنت أحمق وأنت بعد هذا سيئ الخلق , قال الشاعر : فقلت لها عني إليك فإنني حرام وإني بعد ذاك لبيب أي مع ذلك لبيب . وقيل : بعد : بمعنى قبل ; كقوله تعالى : { ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر } [ الأنبياء : 105 ] أي من قبل الفرقان , قال أبو خراش الهذلي : حمدت إلهي بعد عروة إذ نجا خراش وبعض الشر أهون من بعض وزعموا أن خراشا نجا قبل عروة . وقيل : { دحاها } : حرثها وشقها . قاله ابن زيد . وقيل : دحاها مهدها للأقوات . والمعنى متقارب وقراءة العامة }{ والأرض { بالنصب , أي دحا الأرض . وقرأ الحسن وعمرو بن ميمون }{ والأرض }{ بالرفع , على الابتداء ; لرجوع الهاء . ويقال : دحا يدحو دحوا ودحى يدحى دحيا ; كقولهم : طغى يطغى ويطغو , وطغي يطغى , ومحا يمحو ويمحى , ولحى العود يلحى ويلحو , فمن قال : يدحو قال دحوت ومن قال يدحى قال دحيت .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا
الأية
31
 
أخرج منها }{ أي أخرج من الأرض }{ ماءها }{ أي العيون المتفجرة بالماء .{ ومرعاها } أي النبات الذي يرعى . وقال القتبي : دل بشيئين على جميع ما أخرجه من الأرض قوتا ومتاعا للأنام من العشب والشجر والحب والتمر والعصف والحطب واللباس والنار والملح ; لأن النار من العيدان والملح من الماء .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا
الأية
32
 
متاعا لكم }{ نصب على المصدر المؤكد , لأن إنبات هذه الأشياء إمتاع لجميع الحيوانات . وهذا ضرب مثل ضربه الله تعالى لبعث الموتى من قبورهم , كنبات الزرع بعد دثوره , كما تقدم بيانه في غير موضع . ويتضمن امتنانا عليهم بما أنعم به , وقد مضى في غير موضع أيضا .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ
الأية
33
 
لما ذكر أمر المعاش ذكر أمر المعاد , ليتزودوا له بالأعمال الصالحة , وبالإنفاق مما امتن به عليهم . والصاخة : الصيحة التي تكون عنها القيامة , وهي النفخة الثانية , تصخ الأسماع : أي تصمها فلا تسمع إلا ما يدعى به للأحياء . وذكر ناس من المفسرين قالوا : تصيخ لها الأسماع , من قولك : أصاخ إلى كذا : أي استمع إليه , ومنه الحديث : [ ما من دابة إلا وهي مصيخة يوم الجمعة شفقا من الساعة إلا الجن والإنس ] . وقال الشاعر : يصيخ للنبأة أسماعه إصاخة المنشد للمنشد قال بعض العلماء : وهذا يؤخذ على جهة التسليم للقدماء , فأما اللغة فمقتضاها القول الأول , قال الخليل : الصاخة : صيحة تصخ الآذان صخا أي تصمها بشدة وقعتها . وأصل الكلمة في اللغة : الصك الشديد . وقيل : هي مأخوذة من صخه بالحجر : إذا صكه قال الراجز : يا جارتي هل لك أن تجالدي جلادة كالصك بالجلامد ومن هذا الباب قول العرب : صختهم الصاخة وباتتهم البائتة , وهي الداهية . الطبري : وأحسبه من صخ فلان فلانا : إذا أصماه . قال ابن العربي : الصاخة التي تورث الصمم , وإنها لمسمعة , وهذا من بديع الفصاحة , حتى لقد قال بعض حديثي الأسنان حديثي الأزمان : ش أصم بك الناعي وإن كان أسمعا ش وقال آخر : أضمني سرهم أيام فرقتهم فهل سمعتم بسر يورث الصمما لعمر الله إن صيحة القيامة لمسمعة تصم عن الدنيا , وتسمع أمور الآخرة .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَإِذَا جَاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَىٰ
الأية
34
 
أي الداهية العظمى , وهي النفخة الثانية , التي يكون معها البعث , قاله ابن عباس في رواية الضحاك عنه , وهو قول الحسن . وعن ابن عباس أيضا والضحاك : أنها القيامة ; سميت بذلك لأنها تطم على كل شيء , فتعم ما سواها لعظم هولها ; أي تقلبه . وفي أمثالهم : ( جرى الوادي فطم على القري )  المبرد : الطامة عند العرب الداهية التي لا تستطاع , وإنما أخذت فيما أحسب من قولهم : طم الفرس طميما إذا استفرغ جهده في الجري , وطم الماء إذا ملأ النهر كله . غيره : هي مأخوذة من طم السيل الركية أي دفنها , والطم : الدفن والعلو . وقال القاسم بن الوليد الهمداني : الطامة الكبرى حين يساق أهل الجنة إلى الجنة وأهل النار إلى النار . وهو معنى قول مجاهد : وقال سفيان : هي الساعة التي يسلم فيها أهل النار إلى الزبانية . أي الداهية التي طمت وعظمت ; قال : إن بعض الحب يعمي ويصم وكذاك البغض أدهى وأطم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ مَا سَعَىٰ
الأية
35
 
قيل : إنما يفر حذرا من مطالبتهم إياه , لما بينهم من التبعات . وقيل : لئلا يروا ما هو فيه من الشدة . وقيل : لعلمه أنهم لا ينفعونه ولا يغنون عنه شيئا ; كما قال : { يوم لا يغني مولى عن مولى شيئا } [ الدخان : 41 ] . وقال عبد الله بن طاهر الأبهري : يفر منهم لما تبين له من عجزهم وقلة حيلتهم , إلى من يملك كشف تلك الكروب والهموم عنه , ولو ظهر له ذلك في الدنيا لما اعتمد شيئا سوى ربه تعالى . وذكر الضحاك عن ابن عباس قال : يفر قابيل من أخيه هابيل , ويفر النبي صلى الله عليه وسلم من أمه , وإبراهيم عليه السلام من أبيه , ونوح عليه السلام من ابنه , ولوط من امرأته , وآدم من سوأة بنيه . وقال الحسن : أول من يفر يوم القيامة من أبيه : إبراهيم , وأول من يفر من ابنه نوح ; وأول من يفر من امرأته لوط . قال : فيرون أن هذه الآية نزلت فيهم وهذا فرار التبرؤ .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَنْ يَرَىٰ
الأية
36
 
وصاحبته }{ أي زوجته .{ وبنيه }{ أي أولاده . وذكر الضحاك عن ابن عباس قال : يفر قابيل من أخيه هابيل , ويفر النبي صلى الله عليه وسلم من أمه , وإبراهيم عليه السلام من أبيه , ونوح عليه السلام من ابنه , ولوط من امرأته , وآدم من سوأة بنيه . وقال الحسن : أول من يفر يوم القيامة من أبيه : إبراهيم , وأول من يفر من ابنه نوح ; وأول من يفر من امرأته لوط . قال : فيرون أن هذه الآية نزلت فيهم وهذا فرار التبرؤ .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَأَمَّا مَنْ طَغَىٰ
الأية
37
 
أي تجاوز الحد في العصيان . قيل : نزلت في النضر وابنه الحارث , وهي عامة في كل كافر آثر الحياة الدنيا على الآخرة . وروي عن يحيى بن أبي كثير قال : من اتخذ من طعام واحد ثلاثة ألوان فقد طغى .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا
الأية
38
 
قيل : نزلت في النضر وابنه الحارث , وهي عامة في كل كافر آثر الحياة الدنيا على الآخرة . وروى جويبر عن الضحاك قال : قال حذيفة : أخوف ما أخاف على هذه الأمة أن يؤثروا ما يرون على ما يعلمون . ويروى أنه وجد في الكتب : إن الله جل ثناؤه قال }{ لا يؤثر عبد لي دنياه على آخرته , إلا بثثت عليه همومه وضيعته , ثم لا أبالي في أيها هلك } .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَىٰ
الأية
39
 
أي مأواه . والألف واللام بدل من الهاء .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَىٰ
الأية
40
 
وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ أي حذر مقامه بين يدي ربه . وقال الربيع : مقامه يوم الحساب . وكان قتادة يقول : إن لله عز وجل مقاما قد خافه المؤمنون . وقال مجاهد : هو خوفه في الدنيا من الله عز وجل عند مواقعة الذنب فيقلع . نظيره : { ولمن خاف مقام ربه جنتان } [ الرحمن : 46 ] . والآيتان نزلتا في مصعب بن عمير وأخيه عامر بن عمير ; فروى الضحاك عن ابن عباس قال : أما من طغى فهو أخ لمصعب بن عمير أسر يوم بدر , فأخذته الأنصار فقالوا : من أنت ؟ قال : أنا أخو مصعب بن عمير , فلم يشدوه في الوثاق , وأكرموه وبيتوه عندهم , فلما أصبحوا حدثوا مصعب بن عمير حديثه ; فقال : ما هو لي بأخ , شدوا أسيركم , فإن أمه أكثر أهل البطحاء حليا ومالا . فأوثقوه حتى بعثت أمه في فدائه .{ وأما من خاف مقام ربه }{ فمصعب بن عمير , وقى رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه يوم أحد حين تفرق الناس عنه , حتى نفذت المشاقص في جوفه . وهي السهام , فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم متشحطا في دمه قال : [ عند الله أحتسبك ] وقال لأصحابه : [ لقد رأيته وعليه بردان ما تعرف قيمتهما وإن شراك نعليه من ذهب ] . وقيل : إن مصعب بن عمير قتل أخاه عامرا يوم بدر . وعن ابن عباس أيضا قال : نزلت هذه الآية في رجلين : أبي جهل بن هشام المخزومي ومصعب بن عمير العبدري . وقال السدي : نزلت هذه الآية }{ وأما من خاف مقام ربه }{ في أبي بكر الصديق رضي الله عنه . وذلك أن أبا بكر كان له غلام يأتيه بطعام , وكان يسأله من أين أتيت بهذا , فأتاه يوما بطعام فلم يسأله وأكله , فقال له غلامه : لم لا تسألني اليوم ؟ فقال : نسيت , فمن أين لك هذا الطعام . فقال : تكهنت لقوم في الجاهلية فأعطونيه . فتقايأه من ساعته وقال : يا رب ما بقي في العروق فأنت حبسته فنزلت : { وأما من خاف مقام ربه } . وقال الكلبي : نزلت في من هم بمعصية وقدر عليها في خلوة ثم تركها من خوف الله . ونحوه عن ابن عباس . يعني من خاف عند المعصية مقامه بين يدي الله , فانتهى عنها . والله أعلم . وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى أي زجرها عن المعاصي والمحارم . وقال سهل : ترك الهوى مفتاح الجنة ; لقوله عز وجل : { وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى } قال عبد الله بن مسعود : أنتم في زمان يقود الحق الهوى , وسيأتي زمان يقود الهوى الحق فنعوذ بالله من ذلك الزمان . والآيتان نزلتا في مصعب بن عمير وأخيه عامر بن عمير ; فروى الضحاك عن ابن عباس قال : أما من طغى فهو أخ لمصعب بن عمير أسر يوم بدر , فأخذته الأنصار فقالوا : من أنت ؟ قال : أنا أخو مصعب بن عمير , فلم يشدوه في الوثاق , وأكرموه وبيتوه عندهم , فلما أصبحوا حدثوا مصعب بن عمير حديثه ; فقال : ما هو لي بأخ , شدوا أسيركم , فإن أمه أكثر أهل البطحاء حليا ومالا . فأوثقوه حتى بعثت أمه في فدائه .{ وأما من خاف مقام ربه }{ فمصعب بن عمير , وقى رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه يوم أحد حين تفرق الناس عنه , حتى نفذت المشاقص في جوفه . وهي السهام , فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم متشحطا في دمه قال : [ عند الله أحتسبك ] وقال لأصحابه : [ لقد رأيته وعليه بردان ما تعرف قيمتهما وإن شراك نعليه من ذهب ] . وقيل : إن مصعب بن عمير قتل أخاه عامرا يوم بدر . وعن ابن عباس أيضا قال : نزلت هذه الآية في رجلين : أبي جهل بن هشام المخزومي ومصعب بن عمير العبدري . وقال السدي : نزلت هذه الآية }{ وأما من خاف مقام ربه }{ في أبي بكر الصديق رضي الله عنه . وذلك أن أبا بكر كان له غلام يأتيه بطعام , وكان يسأله من أين أتيت بهذا , فأتاه يوما بطعام فلم يسأل وأكله , فقال له غلامه : لم لا تسألني اليوم ؟ فقال : نسيت , فمن أين لك هذا الطعام . فقال : تكهنت لقوم في الجاهلية فأعطونيه . فتقايأه من ساعته وقال : يا رب ما بقي في العروق فأنت حبسته فنزلت : { وأما من خاف مقام ربه } . وقال الكلبي : نزلت في من هم بمعصية وقدر عليها في خلوة ثم تركها من خوف الله . ونحوه عن ابن عباس . يعني من خاف عند المعصية مقامه بين يدي الله , فانتهى عنها . والله أعلم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَىٰ
الأية
41
 
أي المنزل . والآيتان نزلتا في مصعب بن عمير وأخيه عامر بن عمير ; فروى الضحاك عن ابن عباس قال : أما من طغى فهو أخ لمصعب بن عمير أسر يوم بدر , فأخذته الأنصار فقالوا : من أنت ؟ قال : أنا أخو مصعب بن عمير , فلم يشدوه في الوثاق , وأكرموه وبيتوه عندهم , فلما أصبحوا حدثوا مصعب بن عمير حديثه ; فقال : ما هو لي بأخ , شدوا أسيركم , فإن أمه أكثر أهل البطحاء حليا ومالا . فأوثقوه حتى بعثت أمه في فدائه .{ وأما من خاف مقام ربه }{ فمصعب بن عمير , وقى رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه يوم أحد حين تفرق الناس عنه , حتى نفذت المشاقص في جوفه . وهي السهام , فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم متشحطا في دمه قال : [ عند الله أحتسبك ] وقال لأصحابه : [ لقد رأيته وعليه بردان ما تعرف قيمتهما وإن شراك نعليه من ذهب ] . وقيل : إن مصعب بن عمير قتل أخاه عامرا يوم بدر . وعن ابن عباس أيضا قال : نزلت هذه الآية في رجلين : أبي جهل بن هشام المخزومي ومصعب بن عمير العبدري . وقال السدي : نزلت هذه الآية }{ وأما من خاف مقام ربه }{ في أبي بكر الصديق رضي الله عنه . وذلك أن أبا بكر كان له غلام يأتيه بطعام , وكان يسأله من أين أتيت بهذا , فأتاه يوما بطعام فلم يسأل وأكله , فقال له غلامه : لم لا تسألني اليوم ؟ فقال : نسيت , فمن أين لك هذا الطعام . فقال : تكهنت لقوم في الجاهلية فأعطونيه . فتقايأه من ساعته وقال : يا رب ما بقي في العروق فأنت حبسته فنزلت : { وأما من خاف مقام ربه } . وقال الكلبي : نزلت في من هم بمعصية وقدر عليها في خلوة ثم تركها من خوف الله . ونحوه عن ابن عباس . يعني من خاف عند المعصية مقامه بين يدي الله , فانتهى عنها . والله أعلم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا
الأية
42
 
قاله ابن عباس : سأل مشركو مكة رسول الله صلى الله عليه وسلم متى تكون الساعة استهزاء , فأنزل الله عز وجل الآية . وقال عروة بن الزبير في قوله تعالى : { فيم أنت من ذكراها }{ ؟ لم يزل النبي صلى الله عليه وسلم يسأل عن الساعة , حتى نزلت هذه الآية }{ إلى ربك منتهاها } . ومعنى }{ مرساها }{ أي قيامها . قال الفراء : رسوها قيامها كرسو السفينة . وقال أبو عبيدة : أي منتهاها , ومرسى السفينة حيث , تنتهي . وهو قول ابن عباس . الربيع بن أنس : متى زمانها . والمعنى متقارب . وقد مضى في }{ الأعراف } بيان ذلك . وعن الحسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : [ لا تقوم الساعة إلا بغضبة يغضبها ربك ] .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا
الأية
43
 
أي في أي شيء أنت يا محمد من ذكر القيامة والسؤال عنها ؟ وليس لك السؤال عنها . وهذا معنى ما رواه الزهري عن عروة بن الزبير قال : لم يزل النبي صلى الله عليه وسلم يسأل عن الساعة حتى نزلت : { فيم أنت من ذكراها إلى ربك منتهاها }{ أي منتهى علمها ; فكأنه عليه السلام لما أكثروا عليه سأل الله أن يعرفه ذلك , فقيل له : لا تسأل , فلست في شيء من ذلك . ويجوز أن يكون إنكارا على المشركين في مسألتهم له ; أي فيم أنت من ذلك حتى يسألوك بيانه , ولست ممن يعلمه . روي معناه عن ابن عباس . والذكرى بمعنى الذكر .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
إِلَىٰ رَبِّكَ مُنْتَهَاهَا
الأية
44
 
أي منتهى علمها , فلا يوجد عند غيره علم الساعة ; وهو كقوله تعالى : { قل إنما علمها عند ربي } [ الأعراف : 187 ] وقوله تعالى : { إن الله عنده علم الساعة } [ لقمان : 34 ] .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا
الأية
45
 
أي مخوف ; وخص الإنذار بمن يخشى , لأنهم المنتفعون به , وإن كان منذرا لكل مكلف ; وهو كقوله تعالى : { إنما تنذر من اتبع الذكر وخشي الرحمن بالغيب } [ يس : 11 ] . وقراءة العامة }{ منذر }{ بالإضافة غير منون ; طلب التخفيف , وإلا فأصله التنوين ; لأنه للمستقبل وإنما لا ينون في الماضي . قال الفراء : يجوز التنوين وتركه ; كقوله تعالى : { بالغ أمره } [ الطلاق : 3 ] , و }{ بالغ أمره }{ و }{ موهن كيد الكافرين } [ الأنفال : 18 ] و }{ موهن كيد الكافرين }{ والتنوين هو الأصل , وبه قرأ أبو جعفر وشيبة والأعرج وابن محيصن وحميد وعياش عن أبي عمرو }{ منذر }{ منونا , وتكون في موضع نصب , والمعنى نصب , إنما ينتفع بإنذارك من يخشى الساعة . وقال أبو علي : يجوز أن تكون الإضافة للماضي , نحو ضارب زيد أمس ; لأنه قد فعل الإنذار , الآية رد على من قال : أحوال الآخرة غير محسوسة , وإنما هي راحة الروح أو تألمها من غير حس .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
الأية
46
 
كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها{ كأنهم يوم يرونها }{ يعني الكفار يرون الساعة }{ لم يلبثوا }{ أي في دنياهم , { إلا عشية }{ أي قدر عشية }{ أو ضحاها } أي أو قدر الضحى الذي يلي تلك العشية , والمراد تقليل مدة الدنيا , كما قال تعالى : { لم يلبثوا إلا ساعة من نهار } [ الأحقاف : 35 ] . وروى الضحاك عن ابن عباس : كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا يوما واحدا . وقيل : { لم يلبثوا }{ في قبورهم }{ إلا عشية أو ضحاها } , وذلك أنهم استقصروا مدة لبثهم في القبور لما عاينوا من الهول . وقال الفراء : يقول القائل : وهل للعشية ضحى ؟ وإنما الضحى لصدر النهار , ولكن أضيف الضحى إلى العشية , وهو اليوم الذي يكون فيه على عادة العرب ; يقولون : آتيك الغداة أو عشيتها , وآتيك العشية أو غداتها , فتكون العشية في معنى آخر النهار , والغداة في معنى أول النهار ; قال : وأنشدني بعض بني عقيل : نحن صبحنا عامرا في دارها جردا تعادى طرفي نهارها عشية الهلال أو سرارها أراد : عشية الهلال , أو سرار العشية , فهو أشد من آتيك الغداة أو عشيها .

نهاية تفسير السورة - تفسير القرآن الكريم
End of Tafseer of The Surah - The Holy Quran Tafseer







EsinIslam.Com Designed & produced by The Awqaf London. Please pray for us