Prev

23. Surah Al-Mu'minn سورة المؤمنون

Next


تفسير البغوي - المؤمنون - Al-Muminun -
 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
بِسْم ِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ
الأية
1
 
{ مكية، أخبرنا أحمد بن عبد الله الصالحي ، أخبرنا أحمد بن الحسين الحيري ، أخبرنا حاجب بن أحمد الطوسي ، أخبرنا محمد بن حماد ، أخبرنا عبد الرزاق ، أخبرنا يونس بن سليمان ، أملى علي يونس صاحب أيلة، عن ابن شهاب ، عن عروة بن الزبير، عن عبد الرحمن بن عبد القارئ قال: سمعت عمر بن الخطاب يقول } : كان إذا نزل على النبي صلى الله عليه وسلم الوحي يسمع عند وجهه دوي كدوي النحل، فمكثنا ساعة- وفي رواية: فنزل عليه يوماً فمكثنا ساعة- فاستقبل القبلة ورفع يديه وقال: اللهم زدنا ولا تنقصنا، وأكرمنا ولا تهنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وآثرنا ولا تؤثر علينا، وارض عنا، ثم قال: لقد أنزل علي عشر آيات من أقامهن دخل الجنة، ثم قرأ ، { قد أفلح المؤمنون ، { إلى عشر آيات }. ورواه أحمد بن حنبل ، و علي بن المديني ، وجماعة عن عبد الرزاق ، وقالوا: ((وأعطنا ولا تحرمنا وأرضنا وارض عنا)). 1. قوله تعالى } : قد أفلح المؤمنون '' ، ((قد)) حرف تأكيد، وقال المحققون: ((قد)) تقرب الماضي من الحال، يدل على أن الفلاح قد حصل لهم، وأنهم عليه في الحال، وهو أبلغ من تجريد ذكر الفعل، ((والفلاح)): النجاة والبقاء، قال ابن عباس: قد سعد المصدقون بالتوحيد وبقوا في الجنة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ
الأية
2
 
{ الذين هم في صلاتهم خاشعون } ، اختلفوا في معنى الخشوع، فقال ابن عباس: مخبتون أذلاء. وقال الحسن و قتادة : خائفون. وقال مقاتل : متواضعون. وقال مجاهد : هو غض البصر وخفض الصوت. والخشوع قريب من الخضوع إلا أن الخضوع في البدن، والخشوع في القلب والبدن والبصر والصوت، قال الله عز وجل } : وخشعت الأصوات للرحمن } (طه-108). وعن علي رضي الله عنه: هو أن لا يلتفت يميناً ولا شمالاً. وقال سعيد بن جبير : هو أن لا يعرف من على يمينه ولا من على يساره، ولا يلتفت من الخشوع لله عز وجل. أخبرنا عبد الواحد المليحي ، أخبرنا أحمد النعيمي ، أخبرنا محمد بن يوسف ، أخبرنا محمد بن إسماعيل ، حدثنا مسدد ، أخبرنا أبو الأحوص ، أخبرنا أشعث بن سليم ، عن أبيه، عن مسروق ، عن عائشة قالت } : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الالتفات في الصلاة فقال:هو اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد }. وأخبرنا أبو الحسن السرخسي ، أخبرنا أبو علي زاهر بن أحمد ، أخبرنا أبو الحسن القاسم بن بكر الطيالسي ببغداد، أخبرنا أبو أمية محمد بن إبراهيم الطرسوسي ، أخبرنا عبد الغفار بن عبيد الله ، أخبرنا صالح بن أبي الأخضر ، عن الزهري ، عن أبي الأحوص ، عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال } : لا يزال الله مقبلاً على العبد ما كان في صلاته مالم يلتفت فإذا التفت أعرض عنه }. وقال عمرو بن دينار : هو السكون وحسن الهيئة. وقال ابن سيرين وغيره: هو أن لا ترفع بصرك عن موضع سجودك. وقال أبو هريرة: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يرفعون أبصارهم إلى السماء في الصلاة فلما نزل } : الذين هم في صلاتهم خاشعون ، { رموا بأبصارهم إلى مواضع السجود. أخبرنا عبد الواحد المليحي ، أخبرنا أحمد النعيمي ، أخبرنا محمد بن يوسف ، أخبرنا محمد بن إسماعيل ، أخبرنا علي بن عبد الله ، أخبرنا يحيى بن سعيد ، أخبرنا ابن أبي عروبة ، أخبرنا قتادة أن أنس ابن مالك حدثهم قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم } : ما بال أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في صلاتهم، فاشتد قوله في ذلك حتى قال: لينتهن عن ذلك أو لتخطفن أبصارهم }. وقال عطاء : هو أن لا تعبث بشيء من جسدك في الصلاة. وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم { أبصر رجلاً يعبث بلحيته في الصلاة فقال: لو خشع قلب هذا لخشعت جوارحه }. أخبرنا أبو عثمان الضبي ، أخبرنا أبو العباس المحبوبي ، أخبرنا أبو عيسى الترمذي ، أخبرنا سعيد ، عن عبد الرحمن المخزومي، أخبرنا سفيان بن عيينة ، عن الزهري ، عن أبي الأحوص ، عن أبي ذر، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال } : إذا قام أحدكم إلى الصلاة فلا يمسح الحصى فإن الرحمة تواجهه }. وقيل: الخشوع في الصلاة هو جمع الهمة، والإعراض عما سواها، والتدبر فيما يجري على لسانه من القراءة والذكر.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ
الأية
3
 
قوله عز وجل : { والذين هم عن اللغو معرضون ، { قال عطاء عن ابن عباس: عن الشرك، وقال الحسن : عن المعاصي. وقال الزجاج : عن كل باطل ولهو ومالا يحل من القول والفعل. وقيل: هو معارضة الكفار بالشتم والسب: قال الله تعالى } : وإذا مروا باللغو مروا كراماً } (الفرقان-72)، أي: إذا سمعوا الكلام القبيح أكرموا أنفسهم عن الدخول فيه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ
الأية
4
 
{ والذين هم للزكاة فاعلون } ، أي: للزكاة الواجبة مؤدون، فعبر عن التأدية بالفعل لأنه فعل. وقيل: الزكاة هاهنا هو العمل الصالح، أي: والذين هم للعمل الصالح فاعلون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ
الأية
5
 
{ والذين هم لفروجهم حافظون } ، الفرج: اسم يجمع سوأة الرجل والمرأة، وحفظ الفرج: التعفف عن الحرام.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِلَّا عَلَىٰ أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ
الأية
6
 
{ إلا على أزواجهم } ، أي: من أزواجهم، و ((على)) بمعنى ((من)). { أو ما ملكت أيمانهم '' ، (ما) في محل الخفض، يعني أو مما ملكت أيمانهم، والآية في الرجال خاصة بدليل قوله } : أو ما ملكت أيمانهم ، { والمرأة لا يجوز أن تستمتع بفرج مملوكها. { فإنهم غير ملومين } ، يعني يحفظ فرجه إلا من امرأته أو أمته فإنه لا يلام على ذلك، وإنما لا يلام فيهما إذا كان على وجه أذن فيه الشرع دون الإتيان في غير المأتي، وفي حال الحيض والنفاس، فإنه محظور وهو على فعله ملوم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَمَنِ ابْتَغَىٰ وَرَاءَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْعَادُونَ
الأية
7
 
{ فمن ابتغى وراء ذلك } ، أي: التمس وطلب سوى الأزواج والولائد المملوكة. { فأولئك هم العادون } ، الظالمون المتجاوزون من الحلال إلى الحرام، وفيه دليل على أن الا ستمناء باليد حرام، وهو قول أكثر العلماء. قال ابن جريج : سألت عطاء عنه فقال: مكروه، سمعت أن قوماً يحشرون وأيديهم حبالى فأظن أنهم هؤلاء. وعن سعيد بن جبير قال: عذب الله أمةً مانوا يعبثون بمذاكيرهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ
الأية
8
 
{ والذين هم لأماناتهم } ، قرأ ابن كثير ((لأمانتهم)) على التوحيد هاهنا وفي سورة المعارج، لقوله تعالى } : وعهدهم ، { والباقون بالجمع، كقوله عز وجل } : إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها } (النساء-57)، ، { وعهدهم راعون } ، حافظون، أي: يحفظون ما ائتمنوا عليه، والعقود التي عاقدوا الناس عليها، يقومون بالوفاء بها، والأمانات تختلف فتكون بين الله تعالى وبين العبد كالصلاة والصيام والعبادات التي أوجبها الله عليها، وتكون بين العبيد كالودائع والصنائع فعلى العبد الوفاء بجميعها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ
الأية
9
 
{ والذين هم على صلواتهم } ، قرأ حمزة و الكسائي ((صلاتهم)) على التوحيد، والآخرون صلواتهم على الجمع. { يحافظون } ، أي: يداومون على حفظها ويراعون أوقاتها، كرر ذكر الصلاة ليبين أن المحافظة عليها واجبةً كما أن الخشوع فيها واجب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أُولَٰئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ
الأية
10
 
{ أولئك } ، أهل هذه الصفة ، { هم الوارثون } ، يرثون منازل أهل النار من الجنة. وروي عن أبي صالح عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم } : ما منكم من أحد إلا وله منزلان منزل في الجنة ومنزل في النار، فإن مات ودخل النار ورث أهل الجنة منزله ، { وذلك قوله تعالى: { أولئك هم الوارثون }. وقال مجاهد: لكل واحد منزل في الجنة ومنزل في النار، فأما المؤمن فيبني منزله الذي له في الجنة ويهدم منزله الذي في النار، وأما الكافر فيهدم منزله الذي في الجنة ويبني منزله الذي في النار. وقال بعضهم: معنى الوراثة هو أنه يؤول أمرهم إلى الجنة وينالونها، كما يؤول أمر الميراث إلى الوارث.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ
الأية
11
 
{ قوله تعالى: { الذين يرثون الفردوس } ، وهو أعلى الجنة قد ذكرناه في سورة الكهف ، { هم فيها خالدون } ، لا يموتون ولا يخرجون، وجاء في الحديث: { أن الله تعالى خلق ثلاثة أشياء بيده: خلق آدم بيده، وكتب التوراة بيده، وغرس الفردوس بيده، ثم قال: وعزتي لا يدخلها مدمن خمر، ولا ديوث.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ
الأية
12
 
قوله عز وجل : { ولقد خلقنا الإنسان } ، يعني: ولد آدم، و((الإنسان)) إسم الجنس، يقع على الواحد والجمع ، { من سلالة ، { ، روي عن ابن عباس أنه قال: السلالة صفوة الماء. وقال مجاهد: من بني آدم. وقال عكرمة: هو يسيل من الظهر، والعرب تسمي النطفة سلالة، والولد سليلاً وسلالة، لأنهما مسلولان منه. قوله: '' من طين } ، يعني: طين آدم. والسلالة تولدت من طين خلق آدم منه. قال الكلبي : من نطفة سلت من طين، والطين آدم عليه السلام، وقيل المراد من الإنسان هو آدم. وقوله } : من سلالة } ، أي: سل من كل تربة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ
الأية
13
 
{ ثم جعلناه نطفة } ، يعني الذي هو الإنسان جعلناه نطفة ، { في قرار مكين } ، حريز، وهو الرحم مكن [أي قد هيئ] لاستقرارها فيه إلى بلوغ أمدها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ ۚ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ
الأية
14
 
{ ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاماً } ، قرأ ابن عامر وأبو بكر ((عظماً))، ، { فكسونا العظام ، { على التوحيد فيهما، وقرأ الآخرون بالجمع لأن الإنسان ذو عظام كثيرة. وقيل: بين كل خلقين أربعون يوماً. { فكسونا العظام لحماً } ، أي ألبسنا ، { ثم أنشأناه خلقاً آخر } ، اختلف المفسرون فيه، فقال ابن عباس: و مجاهد ، و الشعبي ، و عكرمة ، و الضحاك ، و أبو العالية : هو نفخ الروح فيه. وقال قتادة : نبات الأسنان والشعر. وروى ابن جريج عن مجاهد : أنه استواء الشباب. وعن الحسن قال: ذكراً أو أنثى. وروى العوفي عن ابن عباس: أن ذلك تصريف أحواله بعد الولادة من الاستهلال إلى الارتضاع، إلى القعود إلى القيام، إلى المشي إلى الفطام، إلى أن يأكل ويشرب، إلى أن يبلغ الحلم، ويتقلب في البلاد إلى ما بعدها. { فتبارك الله } ، أي: استحق التعظيم والثناء بأنه لم يزل ولا يزال. { أحسن الخالقين } ، المصورين والمقدرين. و ((الخلق)) في اللغة: التقدير. وقال مجاهد : يصنعون ويصنع الله والله خير الصانعين، يقال: رجل خالق أي: صانع. وقال ابن جريج : إنما جمع الخالقين لأن عيسى كان يخلق كما قال } : أني أخلق لكم من الطين } (آل عمران-49) فأخبر الله عن نفسه بأنه أحسن الخالقين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَٰلِكَ لَمَيِّتُونَ
الأية
15
 
{ ثم إنكم بعد ذلك لميتون } ، والميت -بالتشديد- والمائت الذي لم يمت بعد وسيموت، والميت -بالتخفيف-: من مات، ولذلك لم يجز التخفيف هاهنا، كقوله } : إنك ميت وإنهم ميتون } (الزمر-30).

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ
الأية
16
 
{ ثم إنكم يوم القيامة تبعثون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ
الأية
17
 
{ ولقد خلقنا فوقكم سبع طرائق } ، أي: سبع سموات، سميت طرائق لتطارقها، وهو أن بعضها فوق بعض، يقال: طارقت النعل إذا جعلت بعضه فوق بعض. وقيل: سميت طرائق لأنها طرائق الملائكة. { وما كنا عن الخلق غافلين } ، أي كنا لهم حافظين من أن تسقط السماء عليهم فتهلكهم كما قال الله تعالى } : ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه } (الحج-65). وقيل: ما تركناهم سدى بغير أمر ونهي. وقيل: وما كنا عن الخلق غافلين إذ بنينا فوقهم سماء أطلعنا فيها الشمس والقمر والكواكب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ ۖ وَإِنَّا عَلَىٰ ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ
الأية
18
 
{ وأنزلنا من السماء ماءً بقدر } ، يعلمه الله. قال مقاتل : بقدر ما يكفيهم للمعيشة ، { فأسكناه في الأرض } ، يريد ما يبقى في الغدران والمستنقعات، ينتفع به الناس في الصيف عند انقطاع المطر. وقيل: فأسكناه في الأرض ثم أخرجنا منها ينابيع، فماء الأرض كله من الأرض كله من السماء ، { وإنا على ذهاب به لقادرون } ، حتى تهلكوا عطشاً وتهلك مواشيكم وتخرب أراضيكم. وفي الخبر: (( أن الله عز وجل أنزل أربعة أنهار من الجنة: سيحان، وجيجان، ودجلة، والفرات )). وروى مقاتل بن حيان عن عكرمة عن ابن عباس عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال } : إن الله عز وجل أنزل من الجنة خمسة أنهار: جيحون، وسيحون، ودجلة، والفرات، والنيل، أنزلها الله عز وجل من عين واحدة من عيون الجنة، من أسفل درجة من درجاتها، على جناحي جبريل، استودعها الله الجبال، وأجراها في الأرض، وجعل فيها منافع للناس. فذلك قوله عز وجل } : وأنزلنا من السماء ماء بقدر فأسكناه في الأرض } ، فإذا كان عند خروج يأجوج ومأجوج أرسل الله جبريل فرفع من الأرض القرآن، والعلم كله والحجر الأسود من ركن البيت، ومقام إبراهيم وتابوت موسى بما فيه، وهذه الأنهار الخمسة، فيرفع كل ذلك إلى السماء فذلك قوله تعالى } : وإنا على ذهاب به لقادرون ، { فإذا رفعت هذه الأشياء من الأرض فقد أهلها خير الدين والدنيا }. وروى هذا الحديث الإمام الحسن بن يوسف ، عن عثمان بن سعيد بالإجازة، عن سعيد بن سابق الإسكندراني ، عن مسلمو بن علي ، عن مقاتل بن حيان.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ
الأية
1
 
الأية
19] . قوله تعالى }
: فأنشأنا لكم به } ، أي: بالماء ، { جنات من نخيل وأعناب لكم فيها } ، في الجنات ، { فواكه كثيرة ومنها تأكلون } ، شتاءً وصيفاً، وخص النخيل والأعناب بالذكر لأنها أكثر فواكه العرب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآكِلِينَ
الأية
20
 
{ وشجرة } ، أي: وأنشأنا لكم شجرة ، { تخرج من طور سيناء } ، وهي الزيتون، قرأ أهل الحجاز وأبو عمرو ((سيناء)) بكسر السين. وقرأ الآخرون بفتحها. واختلفوا في معناه وفي ((سينين)) في قوله تعالى } : وطور سينين } (التين-2) قال مجاهد : معناه البركة، أي: من جبل مبارك. وقال قتادة : معناه الحسن، أي: من الجبل الحسن. وقال الضحاك : هو بالنبطية، ومعناه الحسن. وقال عكرمة : هو بالحبشية. وقال الكلبي : معناه الشجر. أي: جبل ذو شجر. وقيل: هو بالسريانية الملتفة بالأشجار. وقال مقاتل : كل جبل فيه أشجار مثمرة قهو سينا، وسينسن بلغة النبط. وقيل: هو فيعال من السناء وهو الارتفاع. قال ابن زيد : هو الجبل الذي نودي منه موسى بين مصر وأيلة. وقال مجاهد : سينا اسم حجارة بعينها أضيف الجبل إليها لوجودها عنده. وقال عكرمة : هو اسم المكان الذي فيه هذا الجبل. { تنبت بالدهن } ، قرأ ابن كثير وأهل البصرة و يعقوب ((تنبت)) بضم التاء وكسر الباء، وقرأ الآخرون بفتح التاء وضم الباء، فمن قرأ بفتح التاء فمعناه تنبت تثمر الدهن وهو الزيتون. وقيل: تنبت ومعها الدهن، ومن قرأ بضم التاء، اختلفوا فيه فمنهم من قال: الباء زائدة، معناه: تنبت الدهن، تنبت ومعها الدهن، كما يقال: أخذت ثوبه وأخذت بثوبه، ومنهم من قال: نبت وأنبت لغتان بمعنى واحد، كما قال زهير: رأيت ذوي الحاجات حول بيوتهم قطيناً لهم حتى إذا أنبت البقل أي: نبت ، { وصبغ للآكلين } ، الصبغ والصباغ، الإدام الذي يلون الخبز إذا غمس فيه وينصبغ، والإدام كل ما يؤكل مع الخبز، سواء ينصبغ به الخبز أو لا ينصبغ. قال مقاتل : جعل الله في هذه الشجرة أدماً أو دهناً، فالأدم: الزيتون، زالدهن: الزيت، وقال: خص الطور بالزيتون لأن أول الزيتون نبت بها. ويقال: أن الزيتون أول شجرة نبتت في الدنيا بعد الطوفان.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً ۖ نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ
الأية
21
 
قوله عز وجل : { وإن لكم في الأنعام لعبرةً } ، أي: آية تعتبرون بها ، { نسقيكم } ، قرأ نافع بالنون [وفتحها]، وقرأ أبوز جعفر هاهنا بالتاء وفتحها ، { مما في بطونها، ولكم فيها منافع كثيرة ومنها تأكلون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ
الأية
22
 
{ وعليها وعلى الفلك تحملون } ، أي: على الإبل في البر، وعلى الفلك في البحر.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ أَفَلَا تَتَّقُونَ
الأية
23
 
قوله عز وجل : { ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فقال يا قوم اعبدوا الله } ، وحدوه ، { ما لكم من إله غيره } ، معبود سواه ، { أفلا تتقون } ، أفلا تخافون عقوبته إذا عبدتم غيره.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَٰذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَٰذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ
الأية
24
 
{ فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما هذا إلا بشر مثلكم يريد أن يتفضل عليكم } ، أي: يتشرف بأن يكون له الفضل عليكم فيصير متبوعاً وأنتم له تبع ، { ولو شاء الله } ، أن لا يعبد سواه ، { لأنزل ملائكة } ، يعني بإبلاغ الوحي. { ما سمعنا بهذا } ، الذي يدعونا إليه نوح ، { في آبائنا الأولين } ، وقيل: ((ما سمعنا بهذا)) أي: بإرسال بشر رسولاً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّىٰ حِينٍ
الأية
25
 
{ إن هو إلا رجل به جنة } ، أي: جنون ، { فتربصوا به حتى حين } ، أي: إلى أن يموت فتستريحوا منه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ
الأية
26
 
{ قال رب انصرني بما كذبون } ، أي: أعني بإهلاكهم لتكذيبهم إياي.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ ۙ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ ۖ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا ۖ إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ
الأية
27
 
{ فأوحينا إليه أن اصنع الفلك بأعيننا ووحينا فإذا جاء أمرنا وفار التنور فاسلك فيها } ، أدخل فيها، يقال سلكته في كذا وأسلكته فيه ، { من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول منهم } ، أي من سبق عليه الحكم بالهلاك. { ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
الأية
28
 
{ فإذا استويت } ، اعتدلت ، { أنت ومن معك على الفلك فقل الحمد لله الذي نجانا من القوم الظالمين } ، أي: الكافرين،

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ
الأية
29
 
{ وقل رب أنزلني منزلاً مباركاً } ، قرأ أبو بكر عن عاصم ((منزلاً)) بفتح الميم وكسر الزاي، أي يريد موضع النزول، قيل: هو السفينة بعد الركوب، وقيل: هو الأرض بعد النزول، ويحتمل أنه أراد في السفينة، ويحتمل بعد الخروج، وقرأ الباقون ((منزلاً)) بضم الميم وفتح الزاي، أي إنزالاً، فالبركة في السفينة النجاة، وفي النزول بعد الخروج كثرة النسل من أولاده الثلاثة ، { وأنت خير المنزلين }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ
الأية
30
 
{ إن في ذلك } ، أي الذي ذكرت من أمر نوح والسفينة وإهلاك أعداء الله ، { لآيات } ، لدلالات على قدرته ، { وإن كنا لمبتلين } ، وقد كنا. وقيل: وما كنا إلا مبتلين أي: مختبرين إياهم بإرسال نوح ووعظه وتذكيره لننظر ما هم عاملون قبل نزول العذاب بهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ
الأية
31
 
{ ثم أنشأنا من بعدهم } ، من بعد إهلاكهم ، { قرناً آخرين }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ أَفَلَا تَتَّقُونَ
الأية
32
 
{ فأرسلنا فيهم رسولاً منهم } ، يعني: هوداً وقومه. وقيل: صالحاً وقومه. والأول أظهر ، { أن اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أفلا تتقون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَٰذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ
الأية
33
 
{ وقال الملأ من قومه الذين كفروا وكذبوا بلقاء الآخرة } ، أي المصير إلى الآخرة ، { وأترفناهم } ، نعمناهم ووسعنا عليهم ، { في الحياة الدنيا ما هذا إلا بشر مثلكم يأكل مما تأكلون منه ويشرب مما تشربون } ، أي: مما تشربون منه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ
الأية
34
 
{ ولئن أطعتم بشراً مثلكم إنكم إذاً لخاسرون } ، لمغبونون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ
الأية
35
 
{ أيعدكم أنكم إذا متم وكنتم ترابا وعظاما أنكم مخرجون } ، من قبوركم أحياءً وأعاد ((أنكم)) لما طال الكلام، ومعنى الكلام: أيعدكم أنكم إذا متم وكنتم تراباً وعظاماً مخرجون؟ وكذلك هو في قراءة عبد الله، نظيره في القرآن } : ألم يعلموا أنه من يحادد الله ورسوله فأن له نار جهنم خالداً فيها } (التوبة-63).

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ
الأية
36
 
{ هيهات هيهات لما توعدون } ، قال ابن عباس: هي كلمة بعد، أي: بعيد ما توعدون، قرأ أبو جعفر ((هيهات هيهات)) بكسر التاء، وقرأ نصر بن عاصم بالضم، وكلها لغات صحيحة فمن نصب جعله مثل أين وكيف، ومن رفع جعله مثل منذ وقط وحيث، ومن كسر جعله مثل أمس وهؤلاء، ووقف عليها أكثر القراء بالتاء، ويروى عن الكسائي الوقف عليها بالهاء.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ
الأية
37
 
{ إن هي } ، يعنون الدنيا ، { إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا } ، قيل فيه تقديم وتأخير، أي: نحيا ونموت لأنهم كانوا ينكرون البعث بعد الموت. وقيل: يموت الآباء ويحيا الأبناء. وقيل: يموت قوم ويحيا قوم. { وما نحن بمبعوثين } ، بمنشرين بعد الموت.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ
الأية
38
 
{ إن هو } ، يعنون الرسول ، { إلا رجل افترى على الله كذباً وما نحن له بمؤمنين } ، بمصدقين بالبعث بعد الموت.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ
الأية
39
 
{ قال رب انصرني بما كذبون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ
الأية
40
 
{ قال عما قليل } ، أي: عن قليل، و ((ما)) صلة ، { ليصبحن } ، لصيرون ، { نادمين } ، على كفرهم وتكذيبهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً ۚ فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
الأية
41
 
{ فأخذتهم الصيحة } ، يعني صيحة العذاب ، { بالحق } ، قيل: أراد بالصيحة الهلاك. وقيل: صاح بهم جبريل صيحة فتصدعت قلوبهم ، { فجعلناهم غثاءً } ، وهو ما يحمله السيل من حشيش وعيدان شجر، معناه: صيرناهم هلكى فيبسوا يبس الغثاء من نبات الأرض ، { فبعداً للقوم الظالمين }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قُرُونًا آخَرِينَ
الأية
42
 
{ ثم أنشأنا من بعدهم قروناً آخرين } ، أي: أقواماً آخرين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ
الأية
43
 
{ ما تسبق من أمة أجلها } ، أي: ما تسبق أمة أجلها أي: وقت هلاكها ، { وما يستأخرون } ، وما يتأخرون عن وقت هلاكهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَىٰ ۖ كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ ۚ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ ۚ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ
الأية
44
 
{ ثم أرسلنا رسلنا تترا } ، أي: مترادفين يتبع بعضهم بعضاً غير متواصلين، لأن بين كل نبيين زماناً طويلاً، وهي فعلى من المواترة، قال الأصمعي : يقال واترت الخبر أي أتبعت بعضه بعضاً، وبين الخبرين [هنيهة]. واختلف القراء فيه، فقرأ ابو جعفر ، و ابن كثير ، وأبو عمرو: بالتنوين، ويقفون بالألف، ولا يميله أبو عمرو، وفي الوقف فيها كالألف في قولهم: رأيت زيداً، وقرأ الباقون بلا تنوين، والوقف عندهم يكون بالياء، ويميله حمزة و الكسائي ، وهو مثل قولهم: غضبى وسكرى، وهو اسم جمع مثل شتى، وعلى القراءتين التاء الأولى بدل من الواو، وأصله: ((وترى)) من المواترة والتواتر، فجعلت الواو تاء، مثل: التقوى والتكلان. { كلما جاء أمة رسولها كذبوه فأتبعنا بعضهم بعضا } ، بالهلاك، أي: أهلكنا بعضهم في إثر بعض ، { وجعلناهم أحاديث } ، أي: سمراً وقصصاً، يتحدث من بعدهم بأمرهم وشأنهم، وهي جمع أحدوثة: وقيل: جمع حديث. قال الأخفش : إنما هو في الشر، وأما في الخير فلا يقال جعلتهم أحادي3ث وأحدوثة، إنما يقال صار فلان حديثاً ، { فبعداً لقوم لا يؤمنون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ
الأية
45
 
{ ثم أرسلنا موسى وأخاه هارون بآياتنا وسلطان مبين } ، أي بحجة بينة من اليد والعصا. وغيرهما.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ
الأية
46
 
{ إلى فرعون وملئه فاستكبروا } ، تعظموا عن الإيمان ، { وكانوا قوماً عالين } ، متكبرين، قاهرين غيرهم بالظلم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ
الأية
47
 
{ فقالوا } ، يعني فرعون وقومه ، { أنؤمن لبشرين مثلنا } ، يعني: موسى وهارون ، { وقومهما لنا عابدون } ، مطيعون متذللون، والعرب تسمي كل من دان للملك: عابداً له.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ
الأية
48
 
{ فكذبوهما فكانوا من المهلكين } ، بالغرق.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ
الأية
49
 
{ ولقد آتينا موسى الكتاب } ، التوراة ، { لعلهم يهتدون } ، أي لكي يهتدي به قومه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَىٰ رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ
الأية
50
 
{ وجعلنا ابن مريم وأمه آيةً } ، دلالة على قدرتنا، ولم يقل آيتيتن، قيل: معناه شأنهما آية. وقيل:، معناه جعلنا كل واحد منهما آية، كقوله تعالى } : كلتا الجنتين آتت أكلها } (الكهف-33). { وآويناهما إلى ربوة } ، الربوة المكان المرتفع من الأرض، واختلفت الأقوال فيها، فقال عبد الله بن سلام : هي دمشق، وهو قول سعيد بن المسيب و مقاتل ، وقال الضحاك : غوطة دمشق. وقال أبو هريرة: هي الرملة. وقال عطاء عن ابن عباس: هي بيت المقدس، وهو قول قتادة و كعب . وقال كعب : هي أقرب الأرض إلى السماء بثمانية عشر ميلاً. وقال ابن زيد : هي مصر. وقال السدي : أرض فلسطين. { ذات قرار } ، أي: مستوية منبسطة واسعة يستقر عليها ساكنوها. { ومعين } ، فالمعين الماء الجاري الظاهر الذي تراه العيون، مفعول من عانه يعينه إذا أدركه البصر.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا ۖ إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ
الأية
51
 
قوله عز وجل : { يا أيها الرسل } ، قال الحسن و مجاهد و قتادة و السدي و الكلبي وجماعة: أراد به محمداً صلى الله عليه وسلم وحده على مذهب العرب في مخاطبة الواحد بلفظ الجماعة. وقال بعضهم: أراد به عيسى. وقيل: أراد به جميع الرسل عليهم السلام ، { كلوا من الطيبات } ، أي الحلالات ، { واعملوا صالحاً } ، الصلاح هو الاستقامة على ما توجبه الشريعة ، { إني بما تعملون عليم }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِنَّ هَٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ
الأية
52
 
{ وإن هذه ، { قرأ أهل الكوفة: ((وإن)) بكسر الألف على الابتداء، وقرأ الباقون بفتح الألف، وخفف ابن عامر النون وجعل ((إن)) صلة، مجازه: وهذه ، { أمتكم } ، وقرأ الباقون بتشديد النون على معنى وبأن هذا، تقديره: بأن هذه أمتكم، أي ملتكم وشريعتكم التي أنتم عليها ، { أمةً واحدةً } ، أي ملة واحدة وهي الإسلام ، { وأنا ربكم فاتقون } ، أي: اتقوني لهذا. وقيل: معناه أمرتكم بما أمرت به المرسلين من قبلكم، فأمركم واحد ، { وأنا ربكم فاتقون }. فاحذورن. وقيل: هو نصب بإضمار فعل، أي: اعلموا أن هذه أمتكم، أي ملتكم، أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا ۖ كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ
الأية
53
 
{ فتقطعوا أمرهم } ، دينهم ، { بينهم } ، أي: تفرقوا فصاروا فرقاً، يهوداً ونصارى ومجوساً ، { زبراً } ، أي: فرقاً وقطعاً مختلفة، واحدها زبور وهي الفرقة والطائفة، ومثله الزبرة وجمعها زبر، ومنه } : زبر الحديد } (الكهف-96). اي: صاروا فرقاً كزبر الحديد. وقرأ بعض أهل الشام ((زبراً)) بفتح الباء، قال قتادة و مجاهد ((زبراً)) أي: كتباً، يعني دان كل فريق بكتاب غير الكتاب الذي دان به الآخرون. وقيل: جعلوا كتبهم قطعاً مختلفة، آمنوا بالبعض، وكفروا بالبعض، وحرفوا البعض ، { كل حزب بما لديهم } ، بما عندهم من الدين ، { فرحون } ، معجبون ومسرورون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّىٰ حِينٍ
الأية
54
 
{ فذرهم في غمرتهم } ، قال ابن عباس: في كفرهم وضلالتهم، وقيل: عمايتهم، وقيل: غفلتهم ، { حتى حين } ، إلى أن يموتوا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ
الأية
55
 
{ أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين } ، ما نعطيهم ونجعله مدداً لهم من المال والبنين في الدنيا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ ۚ بَلْ لَا يَشْعُرُونَ
الأية
56
 
{ نسارع لهم في الخيرات } ، أي: نعجل لهم في الخيرات، ونقدمها ثواباً لأعمالهم لمرضاتنا عنهم ، { بل لا يشعرون } ، أن ذلك استدراج لهم. ثم ذكر المسارعين في الخيرات فقال:

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ
الأية
57
 
{ إن الذين هم من خشية ربهم مشفقون } ، أي: خائفون، والإشفاق: الخوف، والمعنى أن المؤمنين بما هم عليه من خشية الله خائفون من عقابه، قال الحسن البصري : المؤمن من جمع إحساناً وخشية، والمنافق من جمع إساءة وأمناً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ
الأية
58
 
{ والذين هم بآيات ربهم يؤمنون } ، يصدقون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ
الأية
59
 
{ والذين هم بربهم لا يشركون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَىٰ رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ
الأية
60
 
{ والذين يؤتون ما آتوا } ، أي: يعطون ما أعطوا من الزكاة والصدقات، وروي عن عائشة أنها كانت تقرأ ، { والذين يؤتون ما آتوا } ، أي: يعملون ما عملوا من أعمال البر ، { وقلوبهم وجلة } ، أن ذلك لا ينجيهم من عذاب الله وأن أعمالهم لا تقبل منهم ، { أنهم إلى ربهم راجعون } ، لأنهم يوقنون أنهم يرجعون إلى الله عز وجل. قال الحسن : عملوا لله بالطاعات [واجتهدوا فيها]، وخافوا أن ترد عليهم. أخبرنا أبو سعيد الشريحي ، أخبرنا أبو إسحاق الثعلبي ، أخبرنا عبد الله بن يوسف ، أخبرنا محمد بن حامد ، حدثنا محمد بن الجهم ، أخبرنا عبد الله بن عمرو ، أخبرنا وكيع عن مالك بن مغول، عن عبد الرحمن بن سعيد بن وهب ، عن عائشة رضي الله عنها قالت } : قلت يارسول الله ، { والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة ، { أهو الذي يزني ويشرب الخمر ويسرق؟ قال:لا يا بنت الصديق، ولكنه الرجل يصوم ويصلي ويتصدق ويخاف أن لا يقبل منه }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أُولَٰئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ
الأية
61
 
قوله عز وجل : { أولئك يسارعون في الخيرات } ، يبادرون إلى الأعمال الصالحات ، { وهم لها سابقون } ، أي: إليها سابقون، كقوله تعالى } : لما نهوا } ، أي: إلى ما نهوا، ولما قالوا ونحوها، وقال ابن عباس في معنى هذه الآية: سبقت لهم من الله السعادة. وقال الكلبي : سبقوا الأمم إلى الخيرات.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۖ وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ ۚ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ
الأية
62
 
{ قوله } : ولا نكلف نفساً إلا وسعها } ، أي: طاقتها، فمن لم يستطع القيام فليصل قاعداً، ومن لم يستطع الصوم فليفطر ، { ولدينا كتاب ينطق بالحق } ، وهو اللوح المحفوظ ، { ينطق بالحق ، { يبين بالصدق، ومعنى الآية: لا يكلف الله نفساً إلا وسعها إلا ما أطاقت من العمل، وقد أثبتنا عمله في اللوح المحفوظ، فهو ينطق به ويبينه. وقيل: هو كتب أعمال العباد التي تكتبها الحفظة ، { وهم لا يظلمون } ، ولا ينقص من حسناتهم ولا يزاد على سيئاتهم، ثم ذكر الكفار، فقال:

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَٰذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَٰلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ
الأية
63
 
{ بل قلوبهم في غمرة } ، أي: في غفلة وجهالة ، { من هذا } ، أي: من القرآن ، { ولهم أعمال من دون ذلك } ، أي: للكفار أعمال خبيثة من المعاصي والخطايا محكومة عليهم من دون ذلك، يعني من دون أعمال المؤمنين التي ذكرها الله تعالى في قوله ، { إن الذين هم من خشية ربهم مشفقون '' ، ، { هم لها عاملون } ، لا بد لهم من أن يعملوها، فيدخلوا بها النار، لما سبق لهم من الشقاوة. هذا قول أكثر المفسرين. زقال قتادة : هذا ينصرف إلى المسلمين، وأن لهم أعمالاً سوى ما عملوا من الخيرات هم لها عاملون، والأول أظهر.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
حَتَّىٰ إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ
الأية
64
 
{ حتى إذا أخذنا مترفيهم } ، أي: أخذنا أغنياءهم ورؤساءهم ، { بالعذاب } ، قال ابن عباس: هو السيف يوم بدر. وقال الضحاك : يعني الجوع حين دعا عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال } : اللهم اشدد وطأتك على مضر، واجعلها عليهم سنين كسني يوسف } ، فابتلاهم الله عز وجل بالقحط حتى أكلوا الكلاب والجيف. { إذا هم يجأرون ، { يضجون ويجزعون ويستغيثون، وأصل الجأر: رفع الصوت بالتضرع.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لَا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ ۖ إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ
الأية
65
 
{ لا تجأروا اليوم } ، أي لا تضجوا ، { إنكم منا لا تنصرون } ، لا تمنعون منا ولا ينفعكم تضرعكم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُونَ
الأية
66
 
{ قد كانت آياتي تتلى عليكم } ، يعني القرآن ، { فكنتم على أعقابكم تنكصون ، { ترجعون القهقرى تتأخرون عن الإيمان.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ
الأية
67
 
{ مستكبرين به } ، اختلفوا في هذه الكناية، فأظهر الأقاويل أنها تعود إلى البيت الحرام كناية عن غير مذكور، أي: مستكبرين متعظمين بالبيت الحرام، وتعظمهم به أنهم كانوا يقولون نحن أهل حرم الله وجيران بيته، فلا يظهر علينا أحد، ولا نخاف أحداً، فيأمنون فيه وسائر الناس في الخوف، هذا قول ابن عباس و مجاهد ، وجماعة، وقيل: ((مستكبرين به)) أي: بالقرآن فلم يؤمنوا به. والأول أظهر، المراد منه الحرم ، { سامراً } ، نصب على الحال، أي أنهم يسمرون بالليل في مجالسهم حول البيت، ووحد سامراً وهو بمعنى السمار لأنه وضع موضع الوقت، أراد تهجرون ليلاً. وقيل: وحد سامراً، ومعناه الجمع، كقوله } : ثم نخرجكم طفلاً } (الحج-5)، ، { تهجرون } ، قرأ نافع ((تهجرون)) بضم التاء وكسر الجيم من الإهجار وهو الإفحاش في القول: أي: تفحشون وتقولون الخنا، وذكر أنهم كانوا يسبون النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وقرأ الآخرون: ((تهجرون)) بفتح التاء وضم الجيم، أي: تعرضون عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن الإيمان والقرآن، وترفضونها. وقيل: هو من الهجر وهو القول القبيح، يقال هجر يهجر هجراً إذا قال غير الحق. وقيل: تهزؤون وتقولون ما لا تعلمون، من قولهم: هجر الرجل في منامه، إذا هذى.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ
الأية
68
 
{ أفلم يدبروا } ، أي: يتدبروا ، { القول } ، يعني: ما جاءهم من القول وهو القرآن، فيعرفوا ما فيه من الدلالات على صدق محمد صلى الله عليه وسلم ، { أم جاءهم ما لم يأت آباءهم الأولين } ، فأنكروا، يريد إنا قد بعثنا من قبلهم رسلاً إلى قومهم كذلك بعثنا محمداً صلى الله عليه وسلم إليهم. وقيل: ((أم)) بمعنى بل، يعني: جاءهم مالم يأت آباءهم الأولين فلذلك أنكروا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ
الأية
69
 
{ أم لم يعرفوا رسولهم } ، محمداً صلى الله عليه وسلم ، { فهم له منكرون } ، قال ابن عباس: أليس قد عرفوا محمداً صلى الله عليه وسلم صغيراً وكبيراً، وعرفوا نسبه وصدقه وأمانته ووفاءه بالعهود. وهذا على سبيل التوبيخ لهم على الإعراض عنه بعدما عرفوه بالصدق والأمانة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ ۚ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ
الأية
70
 
{ أم يقولون به جنة } ، جنون، وليس كذلك ، { بل جاءهم بالحق } ، يعني بالصدق والقول الذي لا تخفى صحته وحسنه على عاقل ، { وأكثرهم للحق كارهون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ ۚ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ
الأية
71
 
{ ولو اتبع الحق أهواءهم } ، قال ابن جريج و مقاتل و السدي وجماعة: ((الحق)) هو الله، أي: لو اتبع الله مرادهم فيما يفعل، وقيل: لو اتبع مرادهم، فسمى لنفسه شريكاً وولداً كما يقولون } : لفسدت السموات والأرض } ، وقال الفراء و الزجاج : والمراد بالحق القرآن أي: لو نزل القرآن بما يحبون من جعل الشريك والولد على ما يعتقدونه ، { لفسدت السموات والأرض ومن فيهن } ، وهو كقوله تعالى } : لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا } (الأنبياء-22). { بل أتيناهم بذكرهم } ، بما يذكرهم، قال ابن عباس: أي: بما فيه فخرهم وشرفهم، يعني القرآن، فهو كقوله تعالى } : لقد أنزلنا إليكم كتاباً فيه ذكركم } (الأنبياء-10)، أي: شرفكم ، { وإنه لذكر لك ولقومك } (الزخرف-44)، أي: شرف لك ولقومك. { فهم عن ذكرهم } ، يعني عن شرفهم ، { معرضون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ ۖ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ
الأية
72
 
{ أم تسألهم } ، على ما جئتهم به ، { خرجاً } ، أجراً وجعلاً ، { فخراج ربك خير } ، أي: ما يعطيك الله من رزقه وثوابه خير ، { وهو خير الرازقين } ، قرأ حمزة و الكسائي : ((خراجاً)) ((فخراج)) كلاهما بالألف، وقرأ ابن عامر كلاهما بغير ألف، وقرأ الآخرون: ((خرجاً)) بغير ألف ((فخراج)) بالألف.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ
الأية
73
 
{ وإنك لتدعوهم إلى صراط مستقيم } ، وهو الإسلام.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ
الأية
74
 
{ وإن الذين لا يؤمنون بالآخرة عن الصراط } ، أي: عن دين الحق ، { لناكبون } ، لعادلون مائلون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ
الأية
75
 
{ ولو رحمناهم وكشفنا ما بهم من ضر } ، قحط وجدوبة ، { للجوا } ، تمادوا ، { في طغيانهم يعمهون } ، ولم ينزعوا عنه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ
الأية
76
 
{ ولقد أخذناهم بالعذاب } ، وذلك { أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا على قريش أن يجعل عليهم سنين كسني يوسف، فأصابهم القحط، فجاء أبو سفيان إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال أنشدك الله والرحم، ألست تزعم أنك بعثت رحمة للعالمين؟ فقال: بلى، فقال: قد قتلت الآباء بالسيف والأبناء بالجوع، فادع الله أن يكشف عنا هذا القحط، فدعا فكشف عنهم، فأنزل الله هذه الآية } : فما استكانوا لربهم }'' ، أي: ما خضعوا وما ذلوا لربهم، وأصله طلب السكون ، { وما يتضرعون } ، أي: لم يتضرعوا إلى ربهم بل مضوا على تمردهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
حَتَّىٰ إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ
الأية
77
 
{ حتى إذا فتحنا عليهم باباً ذا عذاب شديد } ، قال ابن عباس: يعني القتل يوم بدر، وهو قول مجاهد ، وقيل: هو الموت. وقيل: هو قيام الساعة ، { إذا هم فيه مبلسون } ، آيسون من كل خير.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ ۚ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ
الأية
78
 
{ وهو الذي أنشأ لكم السمع } ، أي: أنشأ لكم الأسماع ، { والأبصار والأفئدة } ، لتسمعوا وتبصروا وتعقلوا ، { قليلاً ما تشكرون } ، أي: لم تشكروا هذه النعم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ
الأية
79
 
{ وهو الذي ذرأكم } ، خلقكم ، { في الأرض وإليه تحشرون } ، تبعثون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ
الأية
80
 
{ وهو الذي يحيي ويميت وله اختلاف الليل والنهار } ، أي: تدبير الليل والنهار في الزيادة والنقصان، قال الفراء : جعلهما مختلفتين، يتعاقبان ويختلفان في السواد والبياض ، { أفلا تعقلون } ، ما ترون من صنعه فتعتبرون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ
الأية
81
 
{ بل قالوا مثل ما قال الأولون } ، أي: كذبوا كما كذب الأولون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالُوا أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ
الأية
82
 
{ قالوا أإذا متنا وكنا ترابا وعظاما أإنا لمبعوثون } ، لمحشورون، قالوا ذلك على طريق الإنكار والتعجب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآبَاؤُنَا هَٰذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَٰذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ
الأية
83
 
{ لقد وعدنا نحن وآباؤنا هذا } ، الوعد ، { من قبل } ، أي: وعد آباءنا قوم ذكروا أنهم رسل الله فلم نر له حقيقةً ، { إن هذا إلا أساطير الأولين } ، أكاذيب الأولين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ
الأية
84
 
{ قل } ، يامحمد مجيباً لهم، يعني أهل مكة ، { لمن الأرض ومن فيها } ، من الخلق ، { إن كنتم تعلمون } ، خالقها ومالكها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ ۚ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ
الأية
85
 
{ سيقولون لله } ، ولا بد لهم من ذلك لأنهم يقرون أنها مخلوقة. { قل ، { لهم إذا أقروا بذلك } : أفلا تذكرون } ، فتعلمون أن من قدر على خلق الأرض ومن فيها ابتداءً يقدر على إحيائهم بعد الموت.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
الأية
86
 
{ قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ ۚ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ
الأية
87
 
{ سيقولون لله } ، قرأ العامة ((لله)) ومثله ما بعده، فجعلوا الجواب على المعنى، كقول القائل للرجل: من مولاك؟ فيقول: لفلان، أي أنا لفلان وهو مولاي. وقرأ أهل البصرة فيهما ((الله)) وكذلك هو فيمصحف أهل البصرة، وفي سائر المصاحف، مكتوب بالألف كالأول ، { قل أفلا تتقون } ، تحذرون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ
الأية
88
 
{ قل من بيده ملكوت كل شيء } ، الملكوت الملك، والتاء فيه للمبالغة ، { وهو يجير } ، أي: يؤمن من يشاء ، { ولا يجار عليه } ، أي: لا يؤمن من أخافه الله، أو يمنع هو من السوء من يشاء، ولا يمنع منه من أراده بسوء ، { إن كنتم تعلمون } ، قيل: معناه أجيبوا إن كنتم تعلمون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ ۚ قُلْ فَأَنَّىٰ تُسْحَرُونَ
الأية
89
 
{ سيقولون لله قل فأنى تسحرون } ، أي: تخدعون وتصرفون عن توحيده وطاعته، والمعنى: كيف يخيل لكم الحق باطلاً؟

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ
الأية
90
 
{ بل أتيناهم بالحق ، { بالصدق ، { وإنهم لكاذبون ، { فيما يدعون من الشريك والولد.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَٰهٍ ۚ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَٰهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ
الأية
91
 
{ ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله } ، أي: من شريك ، { إذاً لذهب كل إله بما خلق } ، أي: تفرد بما خلقه فلم يرض أن يضاف خلقه وإنعامه إلى غيره، ومنع الإله الآخر عن الاستيلاء على ما خلق. { ولعلا بعضهم على بعض } ، أي: طلب بعضهم مغالبة بعض كفعل ملوك الدنيا فيما بينهم، ثم نزه نفسه فقال } : سبحان الله عما يصفون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ
الأية
92
 
{ عالم الغيب والشهادة ، { قرأ أهل المدينة والكوفة غير حفص: ((عالم)) برفع الميم على الابتداء، وقرأ الآخرون بجرها على نعت الله في سبحان الله ، { فتعالى عما يشركون } ، أي: تعظم عما يشركون، ومعناه أنه أعظم من أن يوصف بهذا الوصف.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ
الأية
93
 
{ قوله } : قل رب إما تريني } ، أي: إن أريتني ، { ما يوعدون } ، أي: ما أوعدتهم من العذاب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
الأية
94
 
{ رب } ، أي: يارب ، { فلا تجعلني في القوم الظالمين } ، أي: لا تهلكني بهلاكهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِنَّا عَلَىٰ أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ
الأية
95
 
{ وإنا على أن نريك ما نعدهم } ، من العذاب لهم ، { لقادرون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ ۚ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ
الأية
96
 
{ ادفع بالتي هي أحسن } ، أي: ادفع بالخلة التي هي أحسن، هي الصفح ةالإعراض والصبر ، { السيئة } ، يعني أذاهم، أمرهم بالصبر على أذى المشركين والكف عن المقاتلة، نسختها آية السيف ، { نحن أعلم بما يصفون } ، يكذبون ويقولو ن من الشرك.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ
الأية
97
 
{ وقل رب أعوذ بك } ، أي: أمتنع وأعتصم بك ، { من همزات الشياطين } ، قال ابن عباس: نزغاتهم. وقال الحسن : وساوسهم. وقال مجاهد : نفخهم ونفثهم. وقال أهل المعاني: دفعهم بالإغواء إلى المعاصي، وأصل الهمز شدة الدفع.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ
الأية
98
 
{ وأعوذ بك رب أن يحضرون } ، في شيء من أموري، وإنما ذكر الحضور لأن الشيطان إذا حضره يوسوسه. ثم أخبر أن هؤلاء الكفار الذين ينكرون البعث يسألون الرجعة إلى الدنيا عند معاينة الموت، فقال:

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ
الأية
99
 
{ حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون } ، ولم يقل ارجعني، وهو يسأل الله وحده الرجعة، على عادة العرب فإنهم يخاطبون الواحد بلفظ الجمع على وجه التعظيم، كما أخبر الله تعالى عن نفسه فقال } : إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون } (الحجر-9)، ومثله كثير في القرآن. وقيل: هذا الخطاب مع الملائكة الذين يقبضون روحه ابتداء بخطاب الله لأنهم استغاثوا بالله أولاً ثم رجعوا إلى مسألة الملائكة الرجوع إلى الدنيا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ۚ كَلَّا ۚ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا ۖ وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ
الأية
100
 
قوله تعالى : { لعلي أعمل صالحاً فيما تركت } ، أي: ضيعت أن أقول لا إله إلا الله. وقيل: أعمل بطاعة الله. قال قتادة : ما تمنى أن يرجع إلى أهله وعشيرته ولا ليجمع الدنيا ويقضي الشهوات، ولكن تمنى أن يرجع فيعمل بطاعة الله، فرحم الله امرءاً عمل فيما يتمناه الكافر إذا رأى العذاب ، { كلا } ، كلمة ردع وزجر، أي: لا يرجع إليها ، { إنها } ، يعني: سؤاله الرجعة ، { كلمة هو قائلها '' ، [ولا ينالها]، ، { ومن ورائهم برزخ } ، أي أمامهم وبين أيديهم حاجز ، { إلى يوم يبعثون } ، والبرزخ الحاجز بين الشيئين، واختلفوا في معناه هاهنا، فقال مجاهد : حجاب بينهم وبين الرجوع إلى الدنيا. وقال قتادة : بقية الدنيا. وقال الضحاك : البرزخ ما بين الموت إلى البعث. وقيل: هو القبر، وهم فيه إلى يوم يبعثون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ
الأية
101
 
{ فإذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم } ، اختلفوا في هذه النفخة، فروى سعيد بن جبير عن ابن عباس: أنها النفخة الأولى ، { ونفخ في الصور فصعق من في السموات ومن في الأرض } (الزمر-68)، ، { فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون '' ، ، { ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون } (الزمر-68)، ، { وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون } (الصافات-27). وعن ابن مسعود: أنها النفخة الثانية، قال: يؤخذ بيد العبد والأمة يوم القيامة فينصب على رؤوس الأولين والآخرين ثم ينادي مناد: هذا فلان ابن فلان، فمن كان له قبله حق فليأت إلى حقه، فيفرح المرء أن [يكوزن له] الحق على والده وولده أو زوجته أو أخيه فيأخذ منه، ثم قرأ ابن مسعود } : فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون }. وفي رواية عطاء عن ابن عباس: أنها الثانية فلا أنساب بينهم أي: لا يتفاخرون بالأنساب يومئذ كما كانوا يتفاخرون في الدنيا، ولا يتساءلون سؤال تواصل كما كانوا يتساءلون في الدنيا: من أنت ومن أي قبيلة أنت؟ ولم يرد أن الأنساب تنقطع. فإن قيل: أليس قد جاء في الحديث } : كل سبب ونسب ينقطع إلا نسبي وسببي }. قيل: معناه لا يبقى يوم القيامة سبب ولا نسب إلا نسبه وسببه، وهو الإيمان والقرآن. فإن قيل: قد قال هاهنا ، { ولا يتساءلون ، { وقال في موضع آخر } : وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون } (الصافات-27)؟. الجواب: ما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن للقيامة أحوالاً ومواطن، ففي موطن يشتد عليهم الخوف، فيشغلهم عظم الأمر عن التساؤل فلا يتساءلون، وفي موطن يفيقون إفاقةً فيتساءلون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
الأية
102
 
{ فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ
الأية
103
 
{ ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم في جهنم خالدون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ
الأية
104
 
{ تلفح وجوههم النار }. أي: تسفع، وقيل: تحرق ، { وهم فيها كالحون } ، عابسون. أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أبي توبة ، أخبرنا محمد بن أحمد الحارثي ، أخبرنا محمد بن يعقوب الكسائي ، أخبرنا عبد الله بن محمود ، أخبرنا إبراهيم بن عبد الله الخلال ، أخبرنا عبد الله بن المبارك ، عن سعيد بن يزيزد ، عن أبي السمح ، عن أبي الهيثم ، عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " { وهم فيها كالحون } ، قال: تشويه النار، فتقلص شفته العليا حتى تبلغ وسط رأسه، وتسترخي شفته السفلى حتى تضرب سرته } ، وبهذا الإسناد عن عبد الله بن المبارك عن حاجب بن عمر عن الحكم بن الأعرج قال: قال أبو هريرة (( يعظم الكافر في النار مسيرة سبع ليال، فيصير ضرسه مثل أحد، وشفاههم عند سررهم، سود زرق خسر مقبوحون )).

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ
الأية
105
 
قوله عز وجل : { ألم تكن آياتي تتلى عليكم } ، يعني القرآن، تخوفون بها ، { فكنتم بها تكذبون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ
الأية
106
 
{ قالوا ربنا غلبت علينا شقوتنا } ، قرأ حمزة و الكسائي : ((شقاوتنا)) بالألف وفتح الشين، وهما لغتان: غلبت علينا شقوتنا التي كتبت علينا فلم نهتد. { وكنا قوماً ضالين } ، عن الهدى.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ
الأية
107
 
{ ربنا أخرجنا منها } ، أي: من النار ، { فإن عدنا } ، لما تكره ، { فإنا ظالمون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ
الأية
108
 
{ قال اخسؤوا } ، أبعدوا ، { فيها } ، كما يقال للكلب إذا طرد: اخسأ ، { ولا تكلمون } ، في رفع العذاب، فإني لا أرفعه عنكم، فعند ذلك أيس المساكين من الفرج، قال الحسن : هو آخر كلام يتكلم به أهل النار ثم لا يتكلمون بهدها إلا الشهيق والزفير، ويصير لهم عواء كعواء الكلاب لا يفهمون ولا يفهمون، روي عن عبد الله بن عمرو: أن أهل جهنم يدعون مالكاً خازن النار أربعين عاماً } : يا مالك ليقض علينا ربك } (الزخرف-77) فلا يجيبهم، ثم يقول } : إنكم ماكثون } (الزخرف-77)، ثم ينادون ربهم } : ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون } ، فيدعهم مثل عمر الدنيا مرتين ثم يرد عليهم } : اخسؤوا فيها ولا تكلمون } ، فلا ينبس القوم بعد ذلك بكلمة إن كان إلا الزفير والشهيق. وقال القرطبي : إذا قيل لهم } : اخسؤوا فيها ولا تكلمون ، { انقطع رجاؤهم، وأقبل بعضهم ينبح في وجه بعض، وأطبقت عليهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ
الأية
109
 
{ إنه ، { الهاء في ((إنه)) عماد وتسمى أيضاً المجهولة ، { كان فريق من عبادي } ، وهم المؤمنون ، { يقولون ربنا آمنا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّىٰ أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ
الأية
110
 
{ فاتخذتموهم سخرياً } ، قرأ أهل المدينة و حمزة و الكسائي : ((سخرياً)) بضم السين هاهنا وفي سورة ص، وقرأ الباقون بكسرهما، واتفقوا على الضم في سورة الزخرف. قال الخليل : هما لغتان مثل قولهم: بحر لجي، ولجي بضم اللام وكسرهما، مثل كوكب دري ودري، قال الفراء و الكسائي : الكسر بمعنى الاستهزاء بالقول، والضم بمعنى التسخير والاستعباد بالفعل، واتفقوا في سورة الزخرف بأنه بمعنى التسخير ، { حتى أنسوكم } ، أي: أنساكم اشتغالكم بالاستهزاء بهم وتسخيرهم/ { ذكري، وكنتم منهم تضحكون ، { نظيره } : إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون } (المطففين-29) قال مقاتل : نزلت في بلال وعمار وخباب وصهيب وسلمان والفقراء من الصحابة، كان كفار قريش يستهزؤون بهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ
الأية
111
 
{ إني جزيتهم اليوم بما صبروا } ، على أذاكم واستهزائكم في الدنيا ، { أنهم هم الفائزون } ، قرأ حمزة و الكسائي ((أنهم)) بكسر الألف على الاستئناف، وقرأ الآخرون بفتحها، فيكون في موضع المفعول الثاني إني جزيتهم اليوم بصبرهم الفوز بالجنة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ
الأية
112
 
{ قال كم لبثتم } ، قرأ حمزة و الكسائي } : قال كم لبثتم ، { على الأمر. ومعنى الآية: قولوا أيها الكافرون، فأخرج الكلام مخرج الواحد، والمراد منه الجماعة، إذ كان معتاه مفهوماً، ويجوز أن يكون الخطاب لكل واحد منهم، أي قل أيها الكافرون، وقرأ ابن كثير : قل كم، على الأمر، وقال ((أن)) على الخبر، لأن الثانية جواب، وقرأ الآخرون: ((قال)) فيهما جميعاً، أي: قال الله عز وجل للكفار يوم البعث: كم لبثتم؟ ، { في الأرض } ، أي: في الدنيا وفي القبور ، { عدد سنين }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ
الأية
113
 
{ قالوا لبثنا يوماً أو بعض يوم } ، نسوا مدة لبثهم في الدنيا لعظم ما هم بصدده من العذاب ، { فاسأل العادين } ، الملائكة الذين يحفظون أعمال بني آدم ويحصونها عليهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا ۖ لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ
الأية
114
 
{ قال إن لبثتم } ، أي: ما لبثتم في الدنيا ، { إلا قليلاً } ، سماه قليلاً لأن الواحد وإن طال مكثه في الدنيا، فإنه يكون قليلاً في جنب ما يلبث في الآخرة، لأن لبثه في الدنيا وفي القبر متناه ، { لو أنكم كنتم تعلمون } ، قدر لبثكم في الدنيا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ
الأية
115
 
قوله عز وجل : { أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً } ، لعباً وباطلاً لا لحكمة، وهو نصب على الحال، أي: عابثين. وقيل: للعبث، أي: لتلعبوا وتعبثوا كما خلقت البهائم لا ثواب لها ولا عقاب، وهو مثل قوله } : أيحسب الإنسان أن يترك سدى } (القيامة-36)، وإنما خلقتم للعبادة وإقامة أوامر الله عز وجل ، و ، { وأنكم إلينا لا ترجعون } ، أي: أفحسبتم أنكم إلينا لا ترجعون في الآخرة للجزاء، وقرأ حمزة و الكسائي و يعقوب لا ((ترجعون)) بفتح التاء وكسر الجيم. أخبرنا عبد الواحد المليحي ، أخبرنا أبو منصور محمد بن محمد بن سمعان ، أخبرنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن عبد الجبار الرياني ، أخبرنا حميد بن زنجويه ، أخبرنا بشر بن عمر ، أخبرنا عبد الله بن لهيعة ، أخبرنا عبد الله بن هبيرة ، عن حنش، { أن رجلاً مصاباً مر به على ابن مسعود فرقاه في أذنيه } : أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً ، { حتى ختم السورة فبرأ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بماذا رقيت في أذنيه؟ فأخبره، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:والذي نفسي بيده لو أن رجلاً موقناً قرأها على جبل لزال }. ثم نزه الله نفسه عما يصفه به المشركون، فقال جل ذكره:

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ
الأية
116
 
{ فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم } ، يعني السرير الحسن. وقيل: المرتفع.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ ۚ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ
الأية
117
 
{ ومن يدع مع الله إلهاً آخر لا برهان له به } ، أي: لا حجة له به ولا بينة، لأنه لا حجة في دعوى الشرك ، { فإنما حسابه } ، جزاؤه ، { عند ربه } ، يجازيه بعمله، كما قال تعالى } : ثم إن علينا حسابهم } (الغاشية-26)، ، { إنه لا يفلح الكافرون } ، لا يسعد من جحد وكذب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ
الأية
118
 
{ وقل رب اغفر وارحم وأنت خير الراحمين }.

نهاية تفسير السورة - تفسير القرآن الكريم
End of Tafseer of The Surah - The Holy Quran Tafseer



 


EsinIslam.Com Designed & produced by The Awqaf London. Please pray for us