Prev

42. Surah Ash-Shra سورة الشورى

Next


تفسير البغوي - الشورى - Ash-Shura -
 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
بِسْم ِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
حم
الأية
1
 
{ مكية ، { حم }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
عسق
الأية
2
 
{ عسق } ، سئل الحسين بن الفضل : لم يقطع حم عسق ولم يقطع كهيعص؟ فقال: لأنها سورة أوائلها حم، فجرت مجرى نظائرها، فكان ، { حم ، { مبتدأ و ، { عسق ، { خبره، ولأنهما عدا آيتين، وأخواتها مثل } : كهيعص ، { و ، { المص ، { و ، { المر ، { عدت آية واحدة. وقيل: لأن أهل التأويل لم يختلفوا في ، { كهيعص ، { وأخواتها أنها حروف التهجي لا غير، واختلفوا في ، { حم ، { فأخرجها بعضهم من حيز الحروف وجعلها فعلاً، وقال: معناها حم أي: قضى ما هو كائن. وروى عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: ح حلمه، م مجده، ع علمه، س سناؤه، ق قدرته، أقسم الله بها. وقال شهر بن حوشب و عطاء بن أبي رباح : ح حرب يعز فيها الذليل ويذل فيها العزيز من قريش، م ملك يتحول من قوم إلى قوم، ع عدو لقريش يقصدهم، س سيء، يكون فيهم، ق قدرة الله النافذة في خلقه. وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: ليس من نبي صاحب كتاب إلا وقد أوحيت إليه ، { حم * عسق }. فلذلك قال:

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَذَٰلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ
الأية
3
 
{ كذلك يوحي إليك } ، قرأ ابن كثير ((يوحى)) بفتح الحاء وحجته قوله } : ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك } (الزمر-65)، فعلى هذه القراءة قوله ، { الله العزيز الحكيم '' ، [تبين للفاعل كأنه قيل: من يوحي؟ فقيل: الله العزيز الحكيم]. وقرأ الآخرون ((يوحي)) بكسر الحاء، إليك وإلى الذين من قبلك الله العزيز الحكيم. قال عطاء عن ابن عباس رضي الله عنهما: يريد أخبار الغيب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
الأية
4
 
{ له ما في السموات وما في الأرض وهو العلي العظيم }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ ۚ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَنْ فِي الْأَرْضِ ۗ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ
الأية
5
 
{ تكاد السموات يتفطرن من فوقهن } ، أي: كل واحدة منها تتفطر فوق التي تليها من قول المشركين: (( اتخذ الله ولداً )) نظيره في سورة مريم } : وقالوا اتخذ الرحمن ولدا * لقد جئتم شيئا إدا * تكاد السماوات يتفطرن منه } (مريم88-90). '' والملائكة يسبحون بحمد ربهم ويستغفرون لمن في الأرض } ، من المؤمنين ، { ألا إن الله هو الغفور الرحيم }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ اللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ
الأية
6
 
{ والذين اتخذوا من دونه أولياء الله حفيظ عليهم } ، يحفظ أعمالهم ويحصيها عليهم ليجازيهم بها ، { وما أنت عليهم بوكيل } ، لم يوكلك الله بهم حتى تؤخذ بهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَىٰ وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ ۚ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ
الأية
7
 
{ وكذلك } ، مثل ما ذكرنا ، { أوحينا إليك قرآناً عربياً لتنذر أم القرى } ، مكة، يعني: أهلها ، { ومن حولها } ، يعني قرى الأرض كلها ، { وتنذر يوم الجمع } ، أي: تنذرهم بيوم الجمع وهو يوم القيامة يجمع الله الأولين والآخرين وأهل السموات وأهل الأرضين ، { لا ريب فيه } ، لا شك في الجمع أنه كائن ثم بعد الجمع يتفرقون. { فريق في الجنة وفريق في السعير }. أخبرنا أبو سعيد أحمد بن إبراهيم الشريحي ، أخبرنا أبو إسحاق الثعلبي ، حدثنا أبو منصور الخشماذي ، حدثنا أبو العباس الأصم ، حدثنا أبو عثمان سعيد بن عثمان التنوخي ، حدثنا بشر بن بكر ، حدثني سعيد بن عثمان عن أبي الزاهر ، حدثنا جرير بن كريب عن عبد الله بن عمرو بن العاص، قال الثعلبي : وأخبرنا أبو عبد الله بن فنجويه الدينوري ، حدثنا أبو بكر بن مالك القطيعي ، حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي، حدثنا حدثنا هاشم بن القاسم، حدثنا ليث، حدثني أبو قبيل المعافري عن شفي الأصبحي عن عبد الله بن عمرو قال } : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم قابضاً على كفيه ومعه كتابان. فقال:أتدرون ما هذان الكتابان؟ قلنا: لا يا رسول الله، فقال: للذي في يده اليمنى: هذا كتاب من رب العالمين فيه أسماء أهل الجنة وأسماء آبائهم وعشائرهم وعدتهم قبل أن يستقروا نطفاً في الأصلاب، وقبل أن يستقروا نطفاً في الأرحام إذ هم في الطينة منجدلون فليس بزائد فيهم ولا ناقص منهم، إجمال من الله عليهم إلى يوم القيامة، [ثم قال للذي في يساره: هذا كتاب من رب العالمين فيه أسماء أهل النار وأسماء أهل النار وأسماء آبائهم وعشائرهم وعدتهم قبل أن يستقروا نطفاً في الأصلاب، وقبل أن يستقروا نطفاً في الأرحام إذ هم في الطينة منجدلون، فليس بزائد فيهم ولا بناقص منهم، إجمال من الله عليهم إلى يوم القيامة]، فقال عبد الله بن عمرو: ففيم العمل إذاً يارسول الله؟ فقال: اعملوا وسددوا وقاربوا، فإن صاحب الجنة يختم له بعمل أهل الجنة، وإن عمل أي عمل، وإن صاحب النار يختم له بعمل أهل النار وإن عمل أي عمل، ثم قال } : فريق في الجنة ، { فضل من الله ، { وفريق في السعير } ، عدل من الله عز وجل }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَهُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَٰكِنْ يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ ۚ وَالظَّالِمُونَ مَا لَهُمْ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ
الأية
8
 
قوله عز وجل : { ولو شاء الله لجعلهم أمةً واحدةً } ، قال ابن عباس رضي الله عنهما: على دين واحد. وقال مقاتل : على ملة الإسلام كقوله تعالى } : ولو شاء الله لجمعهم على الهدى } (الأنعام-35)، ، { ولكن يدخل من يشاء في رحمته } ، في دين الإسلام ، { والظالمون } ، الكافرون ، { ما لهم من ولي } ، يدفع عنهم العذاب ، { ولا نصير } ، يمنعهم من النار.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ ۖ فَاللَّهُ هُوَ الْوَلِيُّ وَهُوَ يُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
الأية
9
 
{ أم اتخذوا '' ، [بل اتخذوا، أي: الكافرون]، ، { من دونه '' ، [أي: من دون الله]، ، { أولياء فالله هو الولي '' ، [قال ابن عباس رضي الله عنهما]. وليك يا محمد وولي من اتبعك ، { وهو يحيي الموتى وهو على كل شيء قدير }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ
الأية
10
 
{ وما اختلفتم فيه من شيء } ، من أمر الدين ، { فحكمه إلى الله } ، يقضي فيه ويحكم يوم القيامة بالفصل الذي يزيل الريب ، { ذلكم الله } ، الذي يحكم بين المختلفين هو ، { ربي عليه توكلت وإليه أنيب }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا ۖ يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ ۚ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ
الأية
11
 
{ فاطر السموات والأرض جعل لكم من أنفسكم أزواجاً } ، من مثل خلقكم حلائل، قيل: إنما قال ((من أنفسكم)) لأنه خلق حواء من ضلع آدم. { ومن الأنعام أزواجاً } ، أصنافاً ذكوراً وإناثاً ، { يذرؤكم } ، يخلقكم ، { فيه } ، أي: في الرحم. وقيل: في البطن. وقيل: على هذا الوجه من الخلقة. قال مجاهد : نسلاً بعد نسل من الناس والأنعام. وقيل: ((في))، بمعنى الباء، أي: يذرؤكم به. وقيل: معناه يكثركم بالتزويج. { ليس كمثله شيء '' ، ((مثل)) صلة، أي: ليس هو كشيء، فأدخل المثل للتوكيد، كقوله } : فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به } (البقرة-137)، وقيل: الكاف صلة، مجازه: ليس مثله شيء. قال ابن عباس رضي الله عنهما: ليس له نظير. { وهو السميع البصير }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ ۚ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
الأية
12
 
{ له مقاليد السموات والأرض } ، مفاتيح الرزق في السموات والأرض. قال الكلبي : المطر والنبات. { يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر } ، لأن مفاتيح الرزق بيده ، { إنه بكل شيء عليم }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ ۖ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ ۚ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ ۚ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ
الأية
13
 
قوله عز وجل : { شرع لكم من الدين } ، بين وسن لكم ، { ما وصى به نوحاً } ، وهو أول أنبياء الشريعة. قال مجاهد : أوصيناك وإياه يا محمد ديناً واحداً. { والذي أوحينا إليك } ، من القرآن وشرائع الإسلام ، { وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى } ، واختلفوا في وجه الآية: فقال قتادة : تحليل الحلال وتحريم الحرام. وقال الحكم: تحريم الأمهات والبنات والأخوات. وقال مجاهد : لم يبعث الله نبياً إلا وصاه بإقام الصلاة وإيتاء الزكاة والإقرار لله بالطاعة له، فذلك دينه الذي شرع لهم. وقيل: هو التوحيد والبراءة من الشرك. وقيل: هو ما ذكر من بعد، وهو قوله } : أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه } ، بعث الله الأنبياء كلهم بإقامة الدين والألفة والجماعة وترك الفرقة والمخالفة. { كبر على المشركين ما تدعوهم إليه } ، من التوحيد ورفض الأوثان ثم قال } : الله يجتبي إليه من يشاء } ، يصطفي إليه من عباده من يشاء ، { ويهدي إليه من ينيب } ، يقبل إلى طاعته.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۚ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ
الأية
14
 
{ وما تفرقوا } ، يعني أهل الأديان المختلفة، وقال ابن عباس رضي الله عنهما: يعني أهل الكتاب كما ذكر في سورة المنفكين. { إلا من بعد ما جاءهم العلم } ، بأن الفرقة ضلالة ولكنهم فعلوا ذلك ، { بغياً بينهم } ، أي: للبغي، قال عطاء : يعني بغياً بينهم على محمد صلى الله عليه وسلم ، { ولولا كلمة سبقت من ربك } ، في تأخير العذاب عنهم ، { إلى أجل مسمى } ، وهو يوم القيامة ، { لقضي بينهم } ، بين من آمن وكفر، يعني أنزل العذاب بالمكذبين في الدنيا ، { وإن الذين أورثوا الكتاب } ، يعني اليهود والنصارى ، { من بعدهم } ، من بعد أنبيائهم، وقيل: من بعد الأمم الخالية. وقال قتادة : معناه من قبلهم أي: من قبل مشركي مكة. { لفي شك منه مريب } ، أي: من محمد صلى الله عليه وسلم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَلِذَٰلِكَ فَادْعُ ۖ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ ۖ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ ۖ وَقُلْ آمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ ۖ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ ۖ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ ۖ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ ۖ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ ۖ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا ۖ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ
الأية
15
 
{ فلذلك فادع } ، أي: فإلى ذلك كما يقال دعوت إلى فلان ولفلان، وذلك إشارة إلى ما وصى به الأنبياء من التوحيد ، { واستقم كما أمرت } ، اثبت على الدين الذي أمرت به ، { ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب } ، أي: آمنت بكتب الله كلها ، { وأمرت لأعدل بينكم '' ، [أن أعدل بينكم]، قال ابن عباس رضي الله عنهما: أمرت أن لا أحيف عليكم بأكثر مما افترض الله عليكم من الأحكام. وقيل: لأعدل بينكم في جميع الأحوال والأشياء ، { الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم } ، يعني: إلهنا واحد، وإن اختلفت أعمالنا، فكل يجازى بعمله ، { لا حجةً } ، لا خصومة ، { بيننا وبينكم } ، نسختها آية القتال، فإذا لم يؤمر بالقتال وأمر بالدعوة لم يكن بينه وبين من لا يجيب خصومة ، { الله يجمع بيننا } ، في المعاد لفصل القضاء ، { وإليه المصير }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ
الأية
16
 
{ والذين يحاجون في الله } ، يخاصمون في دين الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم. وقال قتادة : هم اليهود قالوا: كتابنا قبل كتابكم، ونبينا قبل نبيكم، فنحن خير منكم، فهذه خصومتهم. { من بعد ما استجيب له '' ، [أي: استجاب له] الناس فأسلموا ودخلوا في دينه لظهور معجزته ، { حجتهم داحضة } ، خصومتهم باطلة ، { عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد } ، في الآخرة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ ۗ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ
الأية
17
 
{ الله الذي أنزل الكتاب بالحق والميزان } ، قال قتادة ، و مجاهد ، و مقاتل : سمي العدل ميزاناً لأن الميزان آلة الإنصاف والتسوية. قال ابن عباس رضي الله عنهما: أمر الله تعالى بالوفاء، ونهى عن البخس ، { وما يدريك لعل الساعة قريب } ، ولم يقل قريبة لأن تأنيثها غير حقيقي، ومجازه: الوقت. وقال الكسائي : إتيانها قريب. قال مقاتل : ذكر النبي صلى الله عليه وسلم الساعة وعنده قوم من المشركين، قالوا تكذيباً: متى تكون الساعة؟

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِهَا ۖ وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ ۗ أَلَا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ
الأية
18
 
{ فأنزل الله هذه الآية } : يستعجل بها الذين لا يؤمنون بها } ، ظناً منهم أنها غير آتية ، { والذين آمنوا مشفقون } ، أي: خائفون ، { منها ويعلمون أنها الحق } ، أنها آتية لا ريب فيها ، { ألا إن الذين يمارون } ، يخاصمون، وقيل: تدخلهم المرية والشك ، { في الساعة لفي ضلال بعيد }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ
الأية
19
 
قوله عز وجل : { الله لطيف بعباده } ، قال ابن عباس رضي الله عنهما: حفي بهم. قال عكرمة : بار بهم. قال السدي : رفيق. قال مقاتل : لطيف بالبر والفاجر حيث لم يهلكهم جوعاً بمعاصيهم، يدل عليه: قوله ، { يرزق من يشاء } (البقرة-212)، وكل من رزقه الله من مؤمن وكافر وذي روح فهو ممن يشاء الله أن يرزقه. قال جعفر الصادق : اللطف في الرزق من وجهين: أحدهما: أنه جعل رزقك من الطيبات، والثاني: أنه لم يدفعه إليك بمرة واحدة. { وهو القوي العزيز }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ ۖ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ
الأية
20
 
{ من كان يريد حرث الآخرة } ، الحرث في اللغة: الكسب، يعني: من كان يريد بعمله الآخرة ، { نزد له في حرثه } ، بالتضعيف بالواحد عشرة إلى ما شاء الله من الزيادة ، { ومن كان يريد حرث الدنيا } ، يريد بعمله الدنيا ، { نؤته منها } ، قال قتادة : أي: نؤته بقدر ما قسم الله له، كما قال } : عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد } (الإسراء-18). { وما له في الآخرة من نصيب } ، لأنه لم يعمل للآخرة. أخبرنا الإمام أبو علي الحسين بن محمد القاضي ، أخبرنا أبو طاهر الزيادي ، أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن يحيى بن بلال ، حدثنا أبو الأزهر أحمد بن منيع العبدي ، حدثنا محمد بن يوسف الفريابي ، حدثنا سفيان عن المغيرة عن أبي العالية عن أبي بن كعب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم } : بشر هذه الأمة بالسنا والرفعة والنصر والتمكين في الأرض، فمن عمل منهم عمل الآخرة للدنيا لم يكن له في الآخرة نصيب }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ ۚ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ ۗ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
الأية
21
 
قوله عز وجل : { أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله } ، يعني كفار مكة، يقول: أم لهم آلهة سنوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله؟ قال ابن عباس رضي الله عنهما: شرعوا لهم ديناً غير دين افسلام. { ولولا كلمة الفصل } ، لولا أن الله حكم في كلمة الفصل بين الخلق بتأخير العذاب عنهم إلى يوم القيامة، حيث قال } : بل الساعة موعدهم } (القمر-46)، ، { لقضي بينهم } ، لفرغ من عذاب الذين يكذبونك في الدنيا ، { وإن الظالمين } ، المشركين ، { لهم عذاب أليم } ، في الآخرة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
تَرَى الظَّالِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا كَسَبُوا وَهُوَ وَاقِعٌ بِهِمْ ۗ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي رَوْضَاتِ الْجَنَّاتِ ۖ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ
الأية
22
 
{ ترى الظالمين } ، المشركين يوم القيامة ، { مشفقين } ، وجلين ، { مما كسبوا وهو واقع بهم } ، جزاء كسبهم واقع بهم ، { والذين آمنوا وعملوا الصالحات في روضات الجنات لهم ما يشاؤون عند ربهم ذلك هو الفضل الكبير }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ذَٰلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ۗ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَىٰ ۗ وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ
الأية
23
 
{ ذلك الذي } ، ذكرت من نعيم الجنة ، { يبشر الله عباده الذين آمنوا وعملوا الصالحات } ، فإنهم أهله ، { قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى }. أخبرنا عبد الواحد بن أحمد المليحي ، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي ، أخبرنا محمد بن يوسف ، حدثنا محمد بن إسماعيل ، حدثنا محمد بن بشار ، حدثنا محمد بن جعفر ، حدثنا شعبة، عن عبد الملك بن ميسرة قال: سمعت طاووساً عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه سئل عن قوله: '' إلا المودة في القربى } ، قال سعيد بن جبير : قربى آل محمد صلى الله عليه وسلم، فقال ابن عباس رضي الله عنهما: عجلت، إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن بطن من قريش إلا كان فيهم قرابة، فقال: إلا أن تصلوا ما بيني وبينكم من القرابة. وكذلك روى الشعبي و طاووس عن ابن عباس رضي الله عنهما، ((إلا المودة في القربى )) يعني: أن تحفظوا قرابتي وتودوتي وتصلوا رحمي. وإليه ذهب مجاهد ، و قتادة ، و عكرمة ، و مقاتل ، و السدي ، و الضحاك ، رضي الله عنهم. وقال عكرمة : لا أسألكم على ما أدعوكم إليه أجراً إلا أن تحفظوني في قرابتي بيني وبينكم، وليس كما يقول الكذابون. وروى ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس في معنى الآية: إلا أن تودوا الله وتتقربوا إليه بطاعته، وهذا قول الحسن ، قال: هو القربى إلى الله، يقول: إلا التقرب إلى الله والتودد إليه بالطاعة والعمل الصالح. وقال بعضهم: معناه إلا أن تودوا قرابتي وعترتي وتحفظوني فيهم، وهو قول سعيد بن جبير وعمرو بن شعيب. واختلفوا في قرابته قيل: هم فاطمة وعلي وأبناؤهما، وفيهم نزل } : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت } (الأحزاب-33). وروينا عن يزيد بن حيان عن زيد بن أرقم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال } : إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي } ، قيل لزيد بن أرقم: من أهل بيته؟ قال: هم آل علي وآل عقيل وآل جعفر وآل عباس. أخبرنا عبد الواحد المليحي ، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي ، أخبرنا محمد بن يوسف ، حدثنا محمد بن إسماعيل ، حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب ، حدثنا خالد ، حدثنا شعبة عن واقد قال: سمعت أبي يحدث عن ابن عمر عن أبي بكر قال: ارقبوا محمداً في أهل بيته. وقيل: هم الذين تحرم عليهم الصدقة من أقاربه ويقسم فيهم الخمس، وهم بنو هاشم، وبنو المطلب، الذين لم يتفرقوا في جاهلية ولا في إسلام. وقال قوم: هذه الآية منسوخة وإنما نزلت بمكة، وكان المشركون يؤذون رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنزل الله هذه الآية فأمرهم فيها بمودة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصلة رحمه، فلما هاجر إلى المدينة وآواه الأنصار ونصروه أحب الله عز وجل أن يلحقه بإخوانه من الأنبياء عليهم السلام حيث قالوا } : وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين } (الشعراء-109) فأنزل الله نعالى } : قل ما سألتكم من أجر فهو لكم إن أجري إلا على الله } ، فهي منسوخة بهذه الآية، وبقوله } : قل ما أسألكم عليه من أجر وما أنا من المتكلفين } (الزمر-86)، وغيرها من الآيات. وإلى هذا ذهب الضحاك بن مزاحم، و الحسين بن الفضل . وهذا قول غير مرضي، لأن مودة النبي صلى الله عليه وسلم وكف الأذى عنه ومودة أقاربه، والتقرب إلى الله بالطاعة، والعمل الصالح من فرائض الدين، وهذه أقاويل السلف في معنى الآية، فلا يجوز المصير إلى نسخ شيء من هذه الأشياء. وقوله: (( إلا المودة في القربى ))، ليس باستثناء متصل بلاأول حتى يكون ذللك أجراً في مقابلة أداء الرسالة، بل هو منقطع، ومعناه: ولكني أذكركم المودة في القربى وأذكركم قرابتي منكم، كما روينا في حديث زيد بن أرقم: ((أذكركم الله في أهل بيتي )). قوله عز وجل } : ومن يقترف حسنةً نزد له فيها حسناً } ، أي: من يزد طاعةً نزد له فيها حسناً بالتضعيف ، { إن الله غفور } ، للذنوب ، { شكور } ، للقليل حتى يضاعفها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا ۖ فَإِنْ يَشَإِ اللَّهُ يَخْتِمْ عَلَىٰ قَلْبِكَ ۗ وَيَمْحُ اللَّهُ الْبَاطِلَ وَيُحِقُّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ ۚ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ
الأية
24
 
{ أم يقولون } ، بل يقولون يعني: كفار مكة ، { افترى على الله كذبا فإن يشإ الله يختم على قلبك } ، قال مجاهد : يربط على قلبك بالصبر حتى لا يشق عليك أذاهم، وقولهم إنه مفتر، قال قتادة : يعني يطبع على قلبك فينسيك القرآن وما أتاك، فأخبرهم أنه لو افترى على الله لفعل به ما أخبر عنه في هذه الآية، ثم ابتدأ فقال } : ويمح الله الباطل } ، قال الكسائي : فيه تقديم وتأخير مجازه: والله يمحو الباطل. وهو في محل رفع، ولكنه حذف منه الواو في المصحف على اللفظ كما حذفت من قوله } : ويدع الإنسان } (الإسراء-11) و ، { سندع الزبانية } ( العلق-18)، أخبر أن ما يقولونه باطل يمحوه الله ، { ويحق الحق بكلماته } ، أي: الإسلام بما أنزل من كتابه، وقد فعل الله ذلك فمحا باطلهم وأعلى كلمة الإسلام ، { إنه عليم بذات الصدور } ، قال ابن عباس: لما نزلت: (( قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى ))، وقع في قلوب قوم منها شيء وقالوا يريد أن يحثنا على أقاربه من بعده، فنزل جبريل فأخبره أنهم اتهموه وأنزل هذه الآية، فقال القوم: يارسول الله فإنا نشهد أنك صادق؟ فنزل:

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ
الأية
25
 
{ وهو الذي يقبل التوبة عن عباده } ، قال ابن عباس رضي الله عنهما: يريد أولياؤه وأهل طاعته، قيل التوبة ترك المعاصي نية وفعلاً، والإقبال على الطاعة نيةً وفعلاً، قال سهل بن عبد الله: التوبة الانتقال من الأحوال المذمومة إلى الأفعال المحمودة. { ويعفو عن السيئات } ، إذا تابوا. أخبرنا عبد الواحد المليحي ، أخبرنا أبو منصور محمد بن سمعان ، حدثنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن عبد الجبار الرياني ، أخبرنا حميد بن زنجويه ، حدثنا يحيى بن حماد ، حدثنا أبو عوانة عن سليمان عن الأعمش عن عمارة بن عمير عن الحارث بن سويد قال: دخلت على عبد الله أعوده، فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول } : لله أفرح بتوبة عبده من رجل، أظنه قال: [في برية] مهلكة معه راحلته عليها طعامه وشرابه، فنزل فنام فاستيقظ وقد ضلت راحلته، فطاف عليها حتى أدركه العطش، فقال: أرجع إلى حيث كانت راحلتي فأموت عليه، فرجع فأغفى فاستيقظ فإذ هو بها عنده عليها طعامه وشرابه }. أخبرنا إسماعيل بن عبد القاهر ، أخبرنا عبد الغافر بن محمد ، أخبرنا محمد بن عيسى الجلودي ، حدثنا إبراهيم بن محمد بن سفيان ، حدثنا مسلم بن الحجاج ، حدثنا محمد بن الصباح و وزهير بن حرب قالا: حدثنا عمر بن يونس، حدثنا عكرمة بن عمار ، حدثنا إسحاق بن أبي طلحة ، حدثني أنس بن مالك وهو عمه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم } : لله أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة، فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه، فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها، وقد أيس من راحلته، فبينما هو كذلك إذ هو بها قائمة عنده، فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك، أخطأ من شدة الفرح }. { ويعفو عن السيئات ، { فيمحوها إذا تابوا. { ويعلم ما تفعلون } ، قرأ حمزة و الكسائي وحفص ((تفعلون)) بالتاء، وقالوا: هو خطاب للمشركين، وقرأ الآخرون بالياء لأنه بين خبرين عن قوم، فقال: قبله عن عباده، وبعده ويزيدهم من فضله.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَيَسْتَجِيبُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ ۚ وَالْكَافِرُونَ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ
الأية
26
 
{ ويستجيب الذين آمنوا '' ، [أي: ويجيب الذين آمنوا]، ، { وعملوا الصالحات } ، إذا دعوه، وقال عطاء عن ابن عباس: ويثيب الذين آمنوا. { ويزيدهم من فضله } ، سوى ثواب أعمالهم تفضلاً منه. قال أبو صالح عنه: يشفعهم في إخوانهم، ويزيدهم من فضله. قال: في إخوان إخوانهم. { والكافرون لهم عذاب شديد }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَٰكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ
الأية
27
 
{ ولو بسط الله الرزق لعباده } ، قال خباب بن الأرت: فينا نزلت هذه الآية، وذلك أنا نظرنا إلى أموال بني قريظة وبني النضير وبني قينقاع فتميناها فأنزل الله عز وجل هذه الآية ، { ولو بسط الله الرزق ، { وسع الله الرزق ، { لعباده '' ، ، { لبغوا } ، لطغوا وعتوا ، { في الأرض }. قال ابن عباس: بغيهم طلبهم منزلةً بعد منزلة ومركباً بعد مركب وملبساً بعد ملبس. { ولكن ينزل } ، أرزاقهم ، { بقدر ما يشاء } ، كما يشاء نظراً منه لعباده ، { إنه بعباده خبير بصير }. أخبرنا أحمد بن عبد الله الصالحي ، أخبرنا أبو عمر بكر بن محمد المزني ، حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله حفيد العباس بن حمزة، حدثنا الحسين بن الفضل البجلي ، حدثنا أبو حفص عمر بن سعيد الدمشقي ، حدثنا صدقة عن عبد الله، حدثنا هشام الكناني عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم عن جبريل عن الله عز وجل قال: (( يقول الله عز وجل من أهان لي ولياً فقد بارزني بالمحاربة، وإني لأغضب لأوليائي كما يغضب الليث الحرد، وماتقرب إلي عبدي المؤمن بمثل أداء ما افترضت عليه، وما يزال عبدي المؤمن يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت له سمعاً وبصراً ولساناً ويداً ومؤيداً، إن دعاني أجبته، وإن سألني أعطيته وما ترددت في شيء أنا فاعله ترددي في قبض روح عبدي المؤمن يكره الموت، وأنا أكره مساءته ولا بد له منه، وإن من عبادي المؤمنين لمن يسألني الباب من العبادة فأكفه عنه أن لا يدخله عجب فيفسده ذلك، وإن من عبادي المؤمنين لمن لا يصلح إيمانه إلا الغنى ولو أفقرته لأفسده ذلك، وإن عبادي المؤمنين لا يصلح إيمانه إلا الفقر ولو أغنيته لأفسده ذلك، وإن عبادي المؤمنين لمن لا يصلح إيمانه إلا الصحة ولو أسقمته لأفسده ذلك، وإن من عبادي المؤمنين لمن لا يصلح إيمانه إلا السقم ولو أصححته لأفسده ذلك، إني أدبر أمر عبادي بعلمي بقلوبهم إني عليم خبير )).

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ ۚ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ
الأية
28
 
قوله عز وجل : { وهو الذي ينزل الغيث } ، المطر ، { من بعد ما قنطوا } ، يعني: من بعد ما يئس الناس منه، وذلك أدعى لهم إلى الشكر، قال مقاتل : حبس الله المطر عن أهل مكة سبع سنين حتى قنطوا، ثم أنزل الله المطر فذكرهم الله نعمته ، { وينشر رحمته } ، يبسط مطره، كما قال } : وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته }. (الأعراف-75) { وهو الولي } ، لأهل طاعته ، { الحميد } ، عند خلقه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ ۚ وَهُوَ عَلَىٰ جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ
الأية
29
 
{ ومن آياته خلق السموات والأرض وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم إذا يشاء قدير } ، يعني: يوم القيامة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ
الأية
30
 
{ وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم } ، قرأ أهل المدينة والشام ((بما كسبت)) بغير فاء، وكذلك هو في مصاحفهم/ فمن حذف الفاء جعل ((ما)) في أول الآية بمعنى الذي أصابكم بما كسبت أيديكم. { ويعفو عن كثير } ، قال الحسن : لما نزلت هذه الآية قال رسول الله صلى الله عليه وسلم } : والذي نفس محمد بيده ما خدش عود ولا عثرة قدم، ولا اختلاج عرق إلا بذنب، وما يعفو الله عنه أكثر }. أخبرنا أبو سعيد الشريحي ، أخربنا أبو إسحاق الثعلبي ، أخبرني أبو عبد الله بن فنجويه ، حدثنا أبو بكر بن مالك القطيعي ، حدثنا بشر بن موسى الأسدي ، حدثنا خلف بن الوليد ، حدثنا مروان بن معاوية ، أخبرني الأزهر بن راشد الباهلي عن الخضر بن القواس البجلي عن أبي سخيلة قال: قال علي بن أبي طالب: ألا أخبركم بأفضل آية في كتاب الله عز وجل حدثنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ ، { وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير } ، قال: وسأفسرها لك ياعلي: (( ما أصابكم من مرض أو عقوبة أو بلاء في الدنيا فيما كسبت أيديكم، والله عز وجل أكرم من أن يثني عليهم العقوبة في الآخرة، وما عفا عنكم في الدنيا فالله أحلم من أن يعود بعد عفوه )). قال عكرمة : ما من نكبة أصابت عبداً فما فوقها إلا بذنب لم يكن الله ليغفر له إلا بها، أو درجة لم يكن الله ليبلغها إلا بها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ ۖ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ
الأية
31
 
{ وما أنتم بمعجزين } ، بفاتنين ، { في الأرض } ، هرباً يعني لا تعجزونني حيث ما كنتم ولا تسبقونني ، { وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ
الأية
32
 
قوله عز وجل : { ومن آياته الجوار } ، يعني: السفن، واحدتها جارية وهي السائرة ، { في البحر كالأعلام } ، أي: الجبال، [قال مجاهد : القصور، واحجها علم]، وقال الخليل بن أحمد : كل شيء مرتفع عند العرب فهو علم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنْ يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَىٰ ظَهْرِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ
الأية
33
 
{ إن يشأ يسكن الريح } ، التي تجريها ، { فيظللن } ، يعني: الجواري ، { رواكد } ، ثوابت ، { على ظهره } ، على ظهر البحر لا تجري ، { إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور } ، أي: لكل مؤمن لأن صفة المؤمن الصبر في الشدة والشكر في الرخاء.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ عَنْ كَثِيرٍ
الأية
34
 
{ أو يوبقهن } ، يهلكهن ويغرقهن ، { بما كسبوا } ، أي: بما كسبت ركبانها من الذنوب ، { ويعف عن كثير } ، من ذنوبهم [فلا يعاقب عليها].

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَيَعْلَمَ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِنَا مَا لَهُمْ مِنْ مَحِيصٍ
الأية
35
 
{ ويعلم } ، قرأ أهل المدينة والشام: ((ويعلم)) برفع الميم على الاستئناف كقوله عز وجل في سورة براءة } : ويتوب الله على من يشاء } (التوبة-15)، وقرأ الآخرون بالنصب على الصرف، والجزم إذا صرف عنه معطوفه نصب، وهو كقوله تعالى } : ويعلم الصابرين } (آل عمران-142)، صرف من حال الجزم إلى النصب استخفافاً وكراهية لتوالي الجزم. { الذين يجادلون في آياتنا ما لهم من محيص } ، أي: يعلم الذين يكذبون بالقرآن إذا صاروا إلى الله بعد البعث أن لا مهرب لهم من عذاب الله.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ
الأية
36
 
{ فما أوتيتم من شيء '' ، [من رياش الدنيا]، ، { فمتاع الحياة الدنيا } ، ليس من زاد المعاد ، { وما عند الله '' ، [من الثواب]، ، { خير وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون } ، فيه بيان أن المؤمن والكافر يستويان في أن الدنيا متاع قليل لهما يتمتعان بها فإذا صارا إلى الآخرة كان ما عند الله خير للمؤمن.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ
الأية
37
 
{ والذين يجتنبون كبائر الإثم } ، قرأ حمزة و الكسائي : ((كبير الإثم)) على الواحد هاهنا، وفي سورة النجم، وقرأ الآخرون: ((كبائر)) بالجمع، وقد ذكرنا معنى الكبائر في سورة النساء ، { والفواحش } ، قال السدي : يعني الزنا. وقال مجاهد و مقاتل : ما يوجب الحد. { وإذا ما غضبوا هم يغفرون } ، يحلمون ويكظمون الغيظ ويتجاوزون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ
الأية
38
 
{ والذين استجابوا لربهم } ، أجابوه إلى ما دعاهم إليه من طاعته ، { وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم } ، يتشاورون فيما يبدو لهم ولا يعجلون ، { ومما رزقناهم ينفقون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ
الأية
39
 
{ والذين إذا أصابهم البغي } ، الظلم والعدوان ، { هم ينتصرون } ، ينتقمون من ظالميهم من غير أن يعتدوا. قال ابن زيد: جعل الله المؤمنين صنفين: صنف يعفون عن ظالميهم فبدأ بذكرهم، وهو قوله: (( وإذا ما غضبوا هم يغفرون ))، وصنف ينتصرون من ظالميهم، وهم الذين ذكروا في هذه الآية. قال إبراهيم في هذه الآية: كانوا يكرهون أن يستذلوا فإذا قدروا عفوا. قال عطاء : هو المؤمنون الذين أخرجهم الكفار من مكة وبغوا عليهم، ثم مكنهم الله في الأرض حتى انتصروا ممن ظلمهم، ثم ذكر الله الانتصار فقال:

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا ۖ فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ
الأية
40
 
{ وجزاء سيئة سيئة مثلها }: [سمى الجزاء سيئة] وإن لم تكن سيئة لتشابههما في الصورة. قال مقاتل : يعني القصاص في الجراحات والدماء. قال مجاهد و السدي : هو جواب القبيح إذا قال: أخزاك الله تقول: أخزاك الله، وإذا شتمك فاشتمه بمثلها من غير أن تعتدي. قال سفيان بن عيينة : قلت لسفيان الثوري ما قوله عز وجل } : وجزاء سيئة سيئة مثلها { ؟ قال: أن يشتمك رجل فتشتمه، وأن يفعل بك فتفعل به، فلم أجد عنده شيئاً، فسألت هشام بن حجيرة عن هذه الآية؟ فقال: الجارح إذا جرح يقتص منه، وليس هو أن يشتمك فتشتمه. ثم ذكر العفو فقال } : فمن عفا } ، عمن ظلمه ، { وأصلح } ، بالعفو بينه وبين ظالمه ، { فأجره على الله } ، قال الحسن : إذا كان يوم القيامة نادى مناد: من كان له على الله أجر فليقم. فلا يقوم إلا من عفا، ثم قرأ هذه الآية. { إنه لا يحب الظالمين } ، قال ابن عباس: الذين يبدؤون بالظلم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَٰئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ
الأية
41
 
{ ولمن انتصر بعد ظلمه } ، أي: بعد ظلم الظالم إياه ، { فأولئك } ، يعني المنصرين ، { ما عليهم من سبيل } ، بعقوبة ومؤاخذة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
الأية
42
 
{ إنما السبيل على الذين يظلمون الناس } ، يبدؤون بالظلم ، { ويبغون في الأرض بغير الحق } ، يعملون فيها بالمعاصي ، { أولئك لهم عذاب أليم }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَٰلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ
الأية
43
 
{ ولمن صبر وغفر } ، فلم ينتصر ، { إن ذلك } ، الصبر والتجاوز ، { لمن عزم الأمور } ، حقها وجزمها. قال مقاتل : من الأمور التي أمر الله بها. قال الزجاج : الصابر يؤتى بصبره الثواب فالرغبة في الثواب أتم عزماً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ وَلِيٍّ مِنْ بَعْدِهِ ۗ وَتَرَى الظَّالِمِينَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ يَقُولُونَ هَلْ إِلَىٰ مَرَدٍّ مِنْ سَبِيلٍ
الأية
44
 
{ ومن يضلل الله فما له من ولي من بعده } ، فما له من أحد يلي هدايته بعد إضلال الله إياه ويمنعه من عذاب الله ، { وترى الظالمين لما رأوا العذاب } ، يوم القيامة ، { يقولون هل إلى مرد من سبيل } ، يسألون الرجعة في الدنيا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَتَرَاهُمْ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا خَاشِعِينَ مِنَ الذُّلِّ يَنْظُرُونَ مِنْ طَرْفٍ خَفِيٍّ ۗ وَقَالَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ أَلَا إِنَّ الظَّالِمِينَ فِي عَذَابٍ مُقِيمٍ
الأية
45
 
{ وتراهم يعرضون عليها } ، أي: على النار ، { خاشعين ، { متواضعين ، { من الذل ينظرون من طرف خفي } ، خفي النظر لما عليهم من الذل يسارقون النظر إلى النار خوفاً منها وذلة في أنفسهم. وقيل: ((من)) بمعنى الباء أي: بطرف خفي ضعيف من الذل. وقيل: إنما قال: ((من طرف خفي)) لأنه لا يفتح عينه إنما ينظر ببعضها. وقيل: معناه ينظرون إلى النار بقلوبهم لأنهم يحشرون عمياً، والنظر بالقلب خفي. { وقال الذين آمنوا إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة } ، قيل: خسروا أنفسهم بأن صاروا إلى النار، وأهليهم بأن صاروا لغيرهم في الجنة. { ألا إن الظالمين في عذاب مقيم }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ أَوْلِيَاءَ يَنْصُرُونَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ ۗ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ سَبِيلٍ
الأية
46
 
{ وما كان لهم من أولياء ينصرونهم من دون الله ومن يضلل الله فما له من سبيل } ، طريق إلى الصواب وإلى الوصول إلى الحق في الدنيا والجنة في العقبى، قد انسد عليهم طريق الخير.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
اسْتَجِيبُوا لِرَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ ۚ مَا لَكُمْ مِنْ مَلْجَإٍ يَوْمَئِذٍ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَكِيرٍ
الأية
47
 
{ استجيبوا لربكم } ، أجيبوا داعي الله يعني محمداً صلى الله عليه وسلم ، { من قبل أن يأتي يوم لا مرد له من الله } ، لا يقدر أحد على دفعه وهو يوم القيامة ، { ما لكم من ملجأ } ، تلجأون إليه ، { يومئذ وما لكم من نكير } ، من منكر يغير ما بكم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَإِنْ أَعْرَضُوا فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا ۖ إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلَاغُ ۗ وَإِنَّا إِذَا أَذَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً فَرِحَ بِهَا ۖ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَإِنَّ الْإِنْسَانَ كَفُورٌ
الأية
48
 
{ فإن أعرضوا } ، عن الإجابة ، { فما أرسلناك عليهم حفيظاً إن عليك } ، ما عليك ، { إلا البلاغ وإنا إذا أذقنا الإنسان منا رحمة } ، قال ابن عباس: يعني الغنى والصحة. { فرح بها وإن تصبهم سيئة } ، قحط ، { بما قدمت أيديهم فإن الإنسان كفور } ، أي: لما تقدم من نعمة الله عليه ينسى ويجحد بأول شدة جميع ما سلف من النعم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ
الأية
49
 
{ لله ملك السموات والأرض } ، له التصرف فيهما بما يريد ، { يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثاً } ، فلا يكون له ولد ذكر، قيل: من يمن المرأة تبكيرها بالأنثى قبل الذكر، لأن الله تعالى بدأ بالإناث ، { ويهب لمن يشاء الذكور } ، فلا يكون له أنثى.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا ۖ وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا ۚ إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ
الأية
50
 
{ أو يزوجهم ذكراناً وإناثاً } ، يجمع له بينهما فيولد له الذكور والإناث ، { ويجعل من يشاء عقيماً } ، فلا يلد ولا يولد له. قيل: هذا في الأنبياء عليهم السلام ، { يهب لمن يشاء إناثاً } ، يعني: لوطاً لم يولد له ذكر إنما ولد له ابنتان ، { ويهب لمن يشاء الذكور } ، يعني: إبراهيم عليه السلام لم يولد له أنثى ، { أو يزوجهم ذكراناً وإناثاً } ، يعني: يعني: محمداً صلى الله عليه وسلم ولد له بنون وبنات ، { ويجعل من يشاء عقيماً ، { يحيى وعيسى عليهما السلام لم يولد لهما، وهذا على وجه التمثيل، والآية عامة في حق كافة الناس. { إنه عليم قدير }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ
الأية
51
 
قوله عز وجل : { وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحياً } ، وذلك أن اليهود قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: ألا تكلم الله وتنظر إليه، إن كنت نبياً، كما كلمه موسى ونظر إليه؟ فقال: لم ينظر موسى إلى الله عز وجل، فأنزل الله تعالى } : وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحياً ، { يوحي إليه في المنام أو بالإلهام ، { أو من وراء حجاب } ، يسمعه كلامه ولا يراه، كما كلمه موسى عليه الصلاة والسلام ، { أو يرسل رسولاً } ، إما جبريل أو غيره من الملائكة ، { فيوحي بإذنه ما يشاء } ، أي: يوحي ذلك الرسول إلى المرسل إليه بإذن الله ما يشاء. قرأ نافع : (( أو يرسل )) برفع اللام على الابتداء، (( فيوحي )) ساكنة الياء، وقرأ الآخرون بنصب اللام والياء عطفاً على محل الوحي لأن معناه: وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا أن يوحي إليه أو يرسل رسولاً. { إنه علي حكيم }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا ۚ مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَٰكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا ۚ وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ
الأية
52
 
{ وكذلك } ، أي: كما أوحينا إلى سائر رسلنا ، { أوحينا إليك روحاً من أمرنا } ، قال ابن عباس: نبوة. وقال الحسن : رحمة. وقال السدي و مقاتل : وحياً. وقال الكلبي : كتاباً. وقال الربيع: جبريل. وقال مالك بن دينار . يعني القرآن. { ما كنت تدري } ، قبل الوحي ، { ما الكتاب ولا الإيمان } ، يعني شرائع الإيمان ومعالمع، قال محمد بن إسحاق بن خزيمة : ((الإيمان)) في هذا الموضع: الصلاة، ودليله: قوله عز وجل } : وما كان الله ليضيع إيمانكم } (البقرة143). وأهل الأصول على أن الأنبياء عليهم السلام كانوا مؤمنين قبل الوحي، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يعبد الله قبل الوحي على دين إبراهيم، ولم يتبين له شرائع دينه. { ولكن جعلناه نوراً } ، قال ابن عباس: يعني افيمان. وقال السدي : يعني القرآن. { نهدي به ، { نرشد به ، { من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي } ، أي لتدعو ، { إلى صراط مستقيم } ، يعني الإسلام.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ
الأية
53
 
{ صراط الله الذي له ما في السماوات وما في الأرض ألا إلى الله تصير الأمور } ، أي: أمور الخلائق كلها في الآخرة.
.

نهاية تفسير السورة - تفسير القرآن الكريم
End of Tafseer of The Surah - The Holy Quran Tafseer



 


EsinIslam.Com Designed & produced by The Awqaf London. Please pray for us