Prev

51. Surah Az-Zriyt سورة الذاريات

Next


تفسير البغوي - الذاريات - Adh-Dhariyat -
 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
بِسْم ِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
وَالذَّارِيَاتِ ذَرْوًا
الأية
1
 
{ مكية ، { والذاريات ذرواً } ، يعني: الرياح التي تذرو التراب ذرواً، يقال: ذرت الريح التراب وأذرت.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَالْحَامِلَاتِ وِقْرًا
الأية
2
 
{ فالحاملات وقراً } ، يعني: السجاب تحمل ثقلاً من الماء.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَالْجَارِيَاتِ يُسْرًا
الأية
3
 
{ فالجاريات يسراً } ، هي السفن تجري في الماء جرياً سهلاً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْرًا
الأية
4
 
{ فالمقسمات أمراً } ، هي الملائكة يقسمون الأمور بين الخلق على ما أمروا به، أقسم بهذه الأشياء لما فيها من الدلالة على صنعه وقدرته.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَصَادِقٌ
الأية
5
 
{ ثم ذكر المقسم عليه فقال } : إنما توعدون } ، من الثواب والعقاب ، { لصادق }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِنَّ الدِّينَ لَوَاقِعٌ
الأية
6
 
{ وإن الدين '' ، [الحساب والجزاء]، ، { لواقع } ، لكائن. ثم ابتدأ قسماً آخر فقال:

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ
الأية
7
 
{ والسماء ذات الحبك } ، قال ابن عباس و قتادة و عكرمة : ذات الخلق الحسن المستوي، يقال للنساج إذا نسج الثوب فأجاد: ما أحسن حبكه! قال سعيد بن جبير : ذات الزينة. قال الحسن : حبكت بالنجوم. قال مجاهد : هي المتقنة البنيان. وقال مقاتل و الكلبي و الضحاك : ذات الطرائق كحبك الماء إذا ضربته الريح، وحبك الرمل والشعر الجعد، ولكنها لا ترى لبعدها من الناس، وهي جمع حباك وحبيكة، وجواب القسم قوله:

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّكُمْ لَفِي قَوْلٍ مُخْتَلِفٍ
الأية
8
 
{ إنكم } ، أي: يا أهل مكة ، { لفي قول مختلف } ، في القرآن وفي محمد صلى الله عليه وسلم، تقولون في القرآن: سحر وكهانة وأساطير الأولين، وفي محمد صلى الله عليه وسلم: ساحر وشاعر ومجنون. وقيل: (( لفي قول مختلف )) أي: مصدق ومكذب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يُؤْفَكُ عَنْهُ مَنْ أُفِكَ
الأية
9
 
{ يؤفك عنه من أفك } ، يصرف عن الإيمان به من صرف حتى يكذبه، يعني: من حرمه الله الإيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم وبالقرآن. وقيل ((عن)) بمعنى: من أجل، أي يصرف من أجل هذا القول المختلف أو بسببه عن الإيمان من صرف. وذلك أنهم كانوا يتلقون الرجل إذا أراد الإيمان فيقولون: إنه ساحر وكاهن ومجنون، فيصرفونه عن الإيمان، وهذا معنى قول مجاهد.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قُتِلَ الْخَرَّاصُونَ
الأية
10
 
{ قتل الخراصون } ، لعن الكذابون، يقال: تخرص على فلان الباطل، وهم المقتسمون الذين اقتسموا عقاب مكة، واقتسموا القول في النبي صلى الله عليه وسلم ليصرفوا الناس عن دين الإسلام. وقال مجاهد : هم الكهنة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
الَّذِينَ هُمْ فِي غَمْرَةٍ سَاهُونَ
الأية
11
 
{ الذين هم في غمرة } ، غفلة وعمىً وجهالة ، { ساهون ، { لاهون غافلون عن أمر الآخرة، والسهو: الغفلة عن الشيء، وهو ذهاب القلب عنه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يَسْأَلُونَ أَيَّانَ يَوْمُ الدِّينِ
الأية
12
 
{ يسألون أيان يوم الدين } ، يقولون: يا محمد متى يوم الجزاء، يعني: يوم القيامة تكذيباً واستهزاءً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يَوْمَ هُمْ عَلَى النَّارِ يُفْتَنُونَ
الأية
13
 
{ قال الله عز وجل } : يوم هم } ، أي يكون هذا الجزاء في يوم هم ، { على النار يفتنون } ، أي: يعذبون ويحرقون بها كما يفتن الذهب بالنار. وقيل: ((على)) بمعنى الباء أي بالنار، وتقول لهم خزنة النار:

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ذُوقُوا فِتْنَتَكُمْ هَٰذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ
الأية
14
 
{ ذوقوا فتنتكم } ، عذابكم ، { هذا الذي كنتم به تستعجلون } ، في الدنيا تكذيباً به.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ
الأية
15
 
{ إن المتقين في جنات وعيون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَٰلِكَ مُحْسِنِينَ
الأية
16
 
{ آخذين ما آتاهم } ، أعطاهم ، { ربهم } ، من الخير والكرامة ، { إنهم كانوا قبل ذلك } ، قبل دخولهم الجنة ، { محسنين } ، في الدنيا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ
الأية
17
 
{ كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون } ، والهجوع النوم بالليل دون النهار، ((وما)) صلة، والمعنى: كانوا يهجعون قليلاً من الليل، أي يصلون أكثر الليل. وقيل: معناه كان الليل الذي ينامون فيه كله قليلاً، وهذا معنى قول سعيد بن جبير عن ابن عباس، يعني: كانوا قل ليلة تمر بهم إلا صلوا فيها شيئاً، إما من أولها أو من أوسطها. قال أنس بن مالك: كانوا يصلون ما بين المغرب إلى العشاء. وقال محمد بن علي : كانوا لا ينامون حتى يصلوا العتمة. قال مطرف بن عبد الله بن الشخير : قل ليلة أتت عليهم هجعوها كلها. قال مجاهد : كانوا لا ينامون كل الليل. ووقف بعضهم على قوله: ((قليلاً)) أي: كانوا من الناس قليلاً، ثم ابتدأ: ((من الليل ما يهجعون))، وجعله جحداً أي: لا ينامون بالليل البتة، بل يقومون للصلاة والعبادة، وهو قول الضحاك و مقاتل.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ
الأية
18
 
{ وبالأسحار هم يستغفرون } ، قال الحسن : لا ينامون من الليل إلا أقله، وربما نشطوا فمدوا إلى السحر، ثم أخذوا بالأسحار في الاستغفار. وقال الكلبي و مجاهد و مقاتل : وبالأسحار يصلون، وذلك أن صلاتهم بالأسحار لطلب المغفرة. أخبرنا عبد الواحد بن أحمد المليحي ، أخبرنا أبو محمد الحسن بن أحمد بن محمد المخلدي ، أخبرنا أبو العباس محمد بن إسحاق السراج ، حدثنا قتيبة ، حدثنا يعقوب بن عبد الرحمن ، عن سهل بن أبي صالح، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال } : ينزل الله إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل فيقول: أنا الملك، أنا الملك، من الذي يدعوني فاستجيب له؟ من الذي يسألني فأعطيه؟ من الذي يستغفرني فأغفر له }. أخبرنا عبد الواحد المليحي ، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي ، أخبرنا محمد بن يوسف ، حدثنا محمد بن إسماعيل ، حدثنا علي بن عبد الله ، حدثنا سفيان ، حدثنا سليمان بن أبي مسلم عن طاووس سمع ابن عباس قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يتهجد، قال: (( اللهم لك الحمد أنت قيم السموات والأرض ومن فيهن، [ولك الحمد أنت نور السموات والأرض ومن فيهن]، ولك الحمد انت الحق ووعدك الحق، ولقاؤك حق، وقولك حق، والجنة حق والنار حق، والنبيون حق، ومحمد صلى الله عليه وسلم حق، والساعة حق، اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت، وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت، أنت المقدم وأنت المؤخر، لا إله إلا أنت ولا إله غيرك )). قال سفيان : وزاد عبد الكريم أبو أمية: (( ولا حول ولا قوة إلا بالله )). أخبرنا عبد الواحد المليحي ، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي ، أخبرنا محمد بن يوسف ، حدثنا محمد بن إسماعيل ، حدثنا صدقة ، أخبرنا الوليد عن الأوزاعي ، حدثني عمير بن هانئ، حدثني جنادة بن أبي أمية، حدثني عبادة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال } : من تعار من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، وسبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ثم قال: اللهم اغفر لي، أو دعا استجيب له، فإن توضأ وصلى قبلت صلاته }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ
الأية
19
 
قوله عز وجل : { وفي أموالهم حق للسائل والمحروم } ، السائل: الذي يسأل الناس، والمحروم: الذي ليس له في الغنائم سهم، ولا يجرى عليه من الفيء شيء، هذا قول ابن عباس و سعيد بن المسيب قالا: [المحروم الذي] ليس له في الإسلام سهم، ومعناه في اللغة: الذي منع الخير والعطاء. وقال قتادة و الزهري : ((المحروم)) المتعفف الذي لا يسأل. وقال زيد بن أسلم: هو المصاب ثمره أو زرعه أو نسل ماشيته. وهو قول محمد بن كعب القرظي ، قال: المحروم صاخب الجائحة، ثم قرأ } : إنا لمغرمون * بل نحن محرومون } (الواقعة-66-67).

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَفِي الْأَرْضِ آيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ
الأية
20
 
{ وفي الأرض آيات } ، عبر ، { للموقنين } ، إذا ساروا فيها من الجبال والبحار والأشجار والثمار وأنواع النبات.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَفِي أَنْفُسِكُمْ ۚ أَفَلَا تُبْصِرُونَ
الأية
21
 
{ وفي أنفسكم } ، آيات، إذا كانت نطفةً ثم علقةً ثم مضغةً ثم عظماً إلى أن نفخ فيها الروح. قال عطاء عن ابن عباس: يريد اختلاف الألسنة والصور والألوان والطبائع. وقال ابن الزبير : يريد سبيل الغائط والبول يأكل ويشرب من مدخل واحد ويخرج من سبيلين. { أفلا تبصرون '' ، [قال مقاتل ]: أفلا تبصرون كيف خلقكم فتعرفوا قدرته على البعث.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ
الأية
22
 
{ وفي السماء رزقكم } ، قال ابن عباس و مجاهد و مقاتل : يعني المطر الذي هو سبب الأرزاق ، { وما توعدون } ، قال عطاء : من الثواب والعقاب. وقال مجاهد : من الخير والشر. وقال الضحاك : وما توعدون من الجنة والنار، ثم أقسم بنفسه فقال:

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ
الأية
23
 
{ فورب السماء والأرض إنه لحق } ، أي: ما ذكرت من أمر الرزق لحق ، { مثل } ، قرأ حمزة و الكسائي و أبو بكر وعاصم: (( مثل )) برفع اللام بدلاً من (( الحق )) وقرأ الآخرون بالنصب أي كمثل ، { ما أنكم تنطقون } ، فتقولون: لا إله إلا الله. وقيل: شبه تحقق ما أخبر عنه بتحقيق نطق الآدمي، كما تقول: إنه لحق كما أنت هاهنا، وإنه لحق كما أنك تتكلم، والمعنى: إنه في صدقه ووجوده كالذي تعرفه ضرورة. قال بعض الحكماء: يعني: كما أن كل إنسان ينطق بلسان نفسه لا يمكنه أن ينطق بلسان غيره فكذلك كل إنسان يأكل رزق نفسه الذي قسم له، ولا يقدر أن يأكل رزق غيره.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ
الأية
24
 
قوله عز وجل : { هل أتاك حديث ضيف إبراهيم } ، ذكرنا عددهم في سورة هود ، { المكرمين '' ، [قيل: سماهم مكرمين] لأنهم كانوا ملائكة كراماً عند الله، وقد قال الله تعالى في وصفهم } : بل عباد مكرمون } (الأنبياء-26)، وقيل: لأنهم كانوا ضيف إبراهيم وكان إبراهيم أكرم الخليقة، وضيف الكران مكرمون. وقيل: لأن إبراهيم عليه السلام أكرمهم بتعجيل قراهم، والقيام بنفسه عليهم بطلاقة الوجه. وقال ابن أبي نجيح عن مجاهد : خدمته إياهم بنفسه. وروي عن ابن عباس: سماهم مكرمين لأنهم جاؤوا غير مدعوين. وروينا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال } : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا ۖ قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ
الأية
25
 
{ إذ دخلوا عليه فقالوا سلاماً قال سلام قوم منكرون } ، أي: غرباء لا نعرفكم، قال ابن عباس: قال في نفسه هؤلاء قوم لا نعرفهم. وقيل: إنما أنكر أمرهم لأنهم دخلوا عليه من غير استئذان. وقال أبو العالية : أنكر سلامهم في ذلك الزمان وفي تلك الأرض.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَرَاغَ إِلَىٰ أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ
الأية
26
 
{ فراغ } ، فعدل ومال ، { إلى أهله فجاء بعجل سمين } ، مشوي.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ
الأية
27
 
{ فقربه إليهم } ، ليأكلوا فلم يأكلوا ، { قال ألا تأكلون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً ۖ قَالُوا لَا تَخَفْ ۖ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ
الأية
28
 
{ فأوجس منهم خيفةً قالوا لا تخف وبشروه بغلام عليم }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ
الأية
29
 
{ فأقبلت امرأته في صرة } ، أي: صيحة، قيل: لم يكن ذلك إقبالاً من مكان إلى مكان، وإنما هو كقول القائل: أقبل يشتمني، بمعنى أخذ في شتمي، أي أخذت تولول كما قال } : قالت يا ويلتى } (هود-72)، ، { فصكت وجهها ، { قال ابن عباس: لطمت وجهها. وقال الآخرون: جمعت أصابعها فضرت جبينها تعجباً، كعادة النساء إذا أنكرن شيئاً، وأصل الصك: ضرب الشيء بالشيء العريض. { وقالت عجوز عقيم } ، مجازه: أتلد عجوز عقيم؟ وكانت سارة لم تلد قبل ذلك.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالُوا كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ ۖ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ
الأية
30
 
{ قالوا كذلك قال ربك } ، أي كما قلنا لك قال ربك ستلدين غلاماً ، { إنه هو الحكيم العليم }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ
الأية
31
 
{ قال } [يعني إبراهيم]، ، { فما خطبكم أيها المرسلون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَىٰ قَوْمٍ مُجْرِمِينَ
الأية
32
 
{ قالوا إنا أرسلنا إلى قوم مجرمين } ، يعني: قوم لوط.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ
الأية
33
 
{ لنرسل عليهم حجارةً من طين }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ
الأية
34
 
{ مسومةً } ، معلمة ، { عند ربك للمسرفين } ، قال ابن عباس: للمشركين، والشرك أسرف الذنوب وأعظمها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ
الأية
35
 
{ فأخرجنا من كان فيها } ، أي: في قرى قوم لوط ، { من المؤمنين } ، وذلك قوله } : فأسر بأهلك بقطع من الليل } (هود-81).

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ
الأية
36
 
{ فما وجدنا فيها غير بيت } ، أي غير أهل بيت ، { من المسلمين } ، يعني لوطاً وابنتيه، وصفهم الله تعالى بالإيمان والإسلام جميعاً لأنه ما من مؤمن إلا وهو مسلم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَتَرَكْنَا فِيهَا آيَةً لِلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الْأَلِيمَ
الأية
37
 
{ وتركنا فيها } ، أي في مدينة قوم لوط ، { آيةً } ، عبرة ، { للذين يخافون العذاب الأليم } ، أي: علامة للخائفين تدلهم على أن الله تعالى أهلكهم فيخافون مثل عذابهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَفِي مُوسَىٰ إِذْ أَرْسَلْنَاهُ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ
الأية
38
 
{ وفي موسى } ، أي: وتركنا في إرسال موسى آية وعبرة. وقيل: هو معطوف على قوله } : وفي الأرض آيات للموقنين '' ، [ةفي موسى]، ، { إذ أرسلناه إلى فرعون بسلطان مبين } ، بحجة ظاهرة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَتَوَلَّىٰ بِرُكْنِهِ وَقَالَ سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ
الأية
39
 
{ فتولى } ، فأعرض وأدبر عن الإيمان ، { بركنه } ، أي بجمعه وةجنوده الذين كان يتقوى بهم، كالركن الذي يقوى به البنيان، نظيره } : أو آوي إلى ركن شديد } (هود-80)، ، { وقال ساحر أو مجنون } ، قال أبو عبيدة: ((أو)) بمعنى الواو.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ وَهُوَ مُلِيمٌ
الأية
40
 
{ فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم } ، أغرقناهم فيه ، { وهو مليم } ، أي: آت بما يلام عليه من دعوى الربوبية وتكذيب الرسول.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ
الأية
41
 
{ وفي عاد } ، أي: في إهلاك عاد أيضاً آية ، { إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم } ، وهي التي لا خير فيها ولا بركة ولا تلقح شجراً ولا تحمل مطراً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
مَا تَذَرُ مِنْ شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلَّا جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ
الأية
42
 
{ ما تذر من شيء أتت عليه } ، من أنفسهم وأنعامهم وأموالهم ، { إلا جعلته كالرميم } ، كالشيء الهالك البالي، وهو نبات الأرض إذا يبس وديس. قال مجاهد : كالتبن اليابس. قال قتادة : كرميم الشجر. قال أبو العالية : كالتراب المدقوق. وقيل: أصله من العظم البالي.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَفِي ثَمُودَ إِذْ قِيلَ لَهُمْ تَمَتَّعُوا حَتَّىٰ حِينٍ
الأية
43
 
{ وفي ثمود إذ قيل لهم تمتعوا حتى حين } ، يعني وقت فناء آجالهم، وذلك أنهم لما عقروا الناقة قيل لهم: تمتعوا ثلاثة أيام.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ وَهُمْ يَنْظُرُونَ
الأية
44
 
{ فعتوا عن أمر ربهم فأخذتهم الصاعقة } ، بعد مضي الأيام الثلاثة، وهي الموت في قول ابن عباس، قال مقاتل : يعني العذاب، و ((الصاعقة)): كل عذاب مهلك، وقرأ الكسائي : ((الصعقة))، وهي الصوت الذي يكون من الصاعقة ، { وهم ينظرون } ، يرون ذلك عياناً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَامٍ وَمَا كَانُوا مُنْتَصِرِينَ
الأية
45
 
{ فما استطاعوا من قيام } ، فما قاموا بعد نزول العذاب بهم ولا قدروا على نهوض. قال قتادة : لم ينهضوا من تلك الصرعة ، { وما كانوا منتصرين } ، ممتنعين منا. قال قتادة : ما كانت عندهم قوة يمتنعون بها من الله.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ ۖ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ
الأية
46
 
{ وقوم نوح } ، قرأ أبو عمرو و حمزة و الكسائي : ((وقوم)) بجر الميم، أي: وفي قوم نوح، وقرأ الآخرون بنصبها بالحمل على المعنى، وهو أن قوله: (( فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم ))، معناه: أغرقناهم وأغرقنا قوم نوح. { من قبل } ، أي: من قبل هؤلاء، وهم عاد وثمود وقوم فرعون. { إنهم كانوا قوماً فاسقين }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ
الأية
47
 
{ والسماء بنيناها بأيد } ، بقوة وقدرة ، { وإنا لموسعون } ، قال ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: قادرون. وعنه أيضاً: لموسعون الرزق على خلقنا. وقيل: ذو سعة: قال الضحاك : أغنياء، دليله: قوله عز وجل } : على الموسع قدره } (البقرة-236)، قال الحسن : مطيقون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ
الأية
48
 
{ والأرض فرشناها } ، بسطناها ومهدناها لكم ، { فنعم الماهدون } ، الباسطون نحن: قال ابن عباس: نعم ما وطأت لعبادي.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
الأية
49
 
{ ومن كل شيء خلقنا زوجين } ، صنفين ونوعين مختلفين كالسماء والأرض والشمس والقمر، والليل والنهار، والبر والبحر، والسهل والجبل، والشتاء والصيف، والجن والإنس، والذكر والأنثى، والنور والظلمة، والإيمان والكفر، والسعادة والشقاوة، والحق والباطل، والحلو والمر. { لعلكم تذكرون } ، فتعلمون أن خالق الأزواج فرد.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ ۖ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ
الأية
50
 
{ ففروا إلى الله } ، فاهربوا من عذاب الله إلى ثوابه، بالإيمان والطاعة. قال ابن عباس: فروا منه إليه واعملوا بطاعته. وقال سهل بن عبد الله: فروا مما سوى الله إلى الله ، { إني لكم منه نذير مبين }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَا تَجْعَلُوا مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ ۖ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ
الأية
51
 
{ ولا تجعلوا مع الله إلهاً آخر إني لكم منه نذير مبين }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَذَٰلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ
الأية
52
 
{ كذلك } ، أي: كما كذبك قومك وقالوا ساحر أو مجنون كذلك ، { ما أتى الذين من قبلهم } ، من قبل كفار مكة ، { من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَتَوَاصَوْا بِهِ ۚ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ
الأية
53
 
قال الله تعالى : { أتواصوا به } ، أي: أوصى أولهم آخرهم وبعضهم بعضاً بالتكذيب وتواطؤا عليه؟ والألف فيه للتوبيخ ، { بل هم قوم طاغون } ، قال ابن عباس: حملهم الطغيان فيما أعطيتهم ووسعت عليهم على تكذيبك،

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَتَوَلَّ عَنْهُمْ فَمَا أَنْتَ بِمَلُومٍ
الأية
54
 
{ فتول عنهم } ، فأعرض عنهم ، { فما أنت بملوم } ، لا لوم عليك فقد أديت الرسالة وما قصرت فيما أمرت به. قال المفسرون: لما نزلت هذه الآية حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم واشتد ذلك على أصحابه، وظنوا أو الوحي قد انقطع، وأن العذاب قد حضر إذ أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يتولى عنهم، فأنزل الله تعالى:

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ
الأية
55
 
{ وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين } ، فطابت أنفسهم. قال مقاتل : معناه عظ بالقرآن كفار مك، فإن الذكرى تنفع من [سبق] في علم الله أن يؤمن منهم. وقال الكلبي : عظ بالقرآن من آمن من قومك فإن الذكرى تنفعهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ
الأية
56
 
{ وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون } ، قال الكلبي و الضحاك و سفيان : هذا خاص لأهل طاعته من الفريقين، يدل عليه قراءة ابن عباس: (( وما خلقت الجن والإنس - من المؤمنين - إلا ليعبدون ))، ثم قال في أخرى } : ولقد ذرأنا لجهنم كثيراً من الجن والإنس } (الأعراف-79). وقال بعضهم: ومت خلقت السعداء من الجن والإنس إلا لعبادتي والأشقياء منهم إلا لمعصيتي، وهذا معنى قول زيد بن أسلم ، قال: هو على ما جبلوا عليه من الشقاوة والسعادة. وقال علي بن أبي طالب ((إلا ليعبدون)) أي إلا لآمرهم أن يعبدوني وأدعوهم إلى عبادتي، يؤيده قوله عز وجل } : وما أمروا إلا ليعبدوا إلهاً واحداً } (التوبة-31). وقال مجاهد : إلا ليعرفوني. وهذا أحسن لأنه لو لم يخلقهم لم يعرف وجوده وتوحيده، دليله: قوله تعالى } : ولئن سألتهم من خلقهم ليقولن الله } (الزخرف-87). وقيل: معناه إلا ليخضعوا إلي ويتذللوا، ومعنى العبادة في اللغة: التذلل والانقياد، فكل مخلوق من الجن والإنس خاضع لقضاء الله، متذلل لمشيئته لا يملك أحد لنفسه خروجاً عما خلق عليه. وقيل: (( إلا ليعبدوني )) إلا ليوحدوني، فأما المؤمن فيوحده في الشدة والرخاء، وأما الكافر فيوحده في الشدة والبلاء دون النعمة والرخاء، بيانه قوله عز وجل } : فإذا ركبوا في الفلك دعوا الله مخلصين له الدين }. (العنكبوت-65).

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ
الأية
57
 
{ ما أريد منهم من رزق } ، أي: أن يرزقوا أحداً من خلقي ولا أن يرزقوا أنفسهم ، { وما أريد أن يطعمون } ، أي: أن يطعموا أحداً من خلقي، وإنما أسند الإطعام إلى نفسه، لأن الخلق عيال الله ومن أطعم عيال أحد فقد أطعمه. كما جاء في الحديث يقول الله تعالى: (( استطعمتك فلم تطعمني ))، أي: لم تطعم عبدي، ثم بين أن الرزاق هو لا غيره فقال:

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ
الأية
58
 
{ إن الله هو الرزاق } ، يعني: لجميع خلقه ، { ذو القوة المتين } ، وهو القوى المقتدر المبالغ في القوة والقدرة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوبًا مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلَا يَسْتَعْجِلُونِ
الأية
59
 
{ فإن للذين ظلموا } ، كفروا من أهل مكة ، { ذنوباً } ، نصيباً من العذاب ، { مثل ذنوب أصحابهم } ، مثل نصيب أصحابهم الذين هلكوا من قوم نوح وعاد وثمود، وأصل ((الذنوب)) في اللغة: الدلو العظيمة المملوءة ماء، ثم استعمل في الحظ والنصيب ، { فلا يستعجلون } ، بالعذاب يعني أنهم أخروا إلى يوم القيامة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ يَوْمِهِمُ الَّذِي يُوعَدُونَ
الأية
60
 
{ يدل عليه قوله عز وجل } : فويل للذين كفروا من يومهم الذي يوعدون } ، يعني: يوم القيامة، وقيل: يوم بدر.
.

نهاية تفسير السورة - تفسير القرآن الكريم
End of Tafseer of The Surah - The Holy Quran Tafseer



 


EsinIslam.Com Designed & produced by The Awqaf London. Please pray for us