Prev

77. Surah Al-Mursalt سورة المرسلات

Next


تفسير البغوي - المرسلات - Al-Mursalat -
 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
بِسْم ِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا
الأية
1
 
{ والمرسلات عرفاً } ، يعني الرياح أرسلت متتابعة كعرف الفرس. وقيل: عرفاً أي كثيراً تقول العرب: الناس إلى فلان عرف واحد، إذا توجهوا إليه فأكثروا، هذا معنى قول مجاهد وقتادة. وقال مقاتل: يعني الملائكة التي أرسلت بالمعروف من أمر الله ونهيه، وهي رواية مسروق عن ابن مسعود.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا
الأية
2
 
{ فالعاصفات عصفاً } ، يعني الرياح الشديدة الهبوب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا
الأية
3
 
{ والناشرات نشراً } ، يعني الرياح اللينة. وقال الحسن: هي الرياح التي يرسلها الله بشراً بين يدي رحمته. وقيل: هي الرياح التي تنشر السحاب وتأتي بالمطر. وقال مقاتل:هم الملائكة ينشرون الكتب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا
الأية
4
 
{ فالفارقات فرقاً } ، قال ابن عباس، ومجاهد، والضحاك: يعني الملائكة تأتي بما يفرق بين الحق والباطل. وقال قتادة والحسن: هي آي القرآن تفرق بين الحلال والحرام. وروي عن مجاهد قال: هي الرياح تفرق السحاب وتبدده.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا
الأية
5
 
{ فالملقيات ذكراً } ، يعني الملائكة تلقي الذكر إلى الأنبياء، نظيرها: '' يلقي الروح من أمره } (غافر- 15).

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
عُذْرًا أَوْ نُذْرًا
الأية
6
 
{ عذراً أو نذراً } ، أي للإعذار والإنذار، وقرأ الحسن { عذراً ، { بضم الذال واختلف فيه عن أبي بكر عن عاصم، وقراءة العامة بسكونها، وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وحفص { عذراً أو نذراً ، { ساكنة الذال فيهما، وقرأ الباقون بضمها، ومن سكن قال: لأنهما في موضع مصدرين بمعنى الإنذار والإعذار، وليسا بجمع فينقلا وقال ابن كثير ونافع، وابن عامر، وأبو بكر عن عاصم ويعقوب برواية رويس بن حسان: '' عذراً ، { سكون الذال و { نذراً ، { بضم الذال. وقرأ روح بالضم في العذر والنذر جميعاً، وهي قراءة الحسن، والوجه فيهما أن العذر والنذر بضمتين كالأذن والعنق هو الأصل ويجوز التخفيف فيهما كما يجوز التخفيف في العنق والأذن، يقال: عذر ونذر، وعذر ونذر، كما يقال: عنق وعنق، وأذن وأذن، والعذر والنذر مصدران بمعنى الإعذار والإنذار كالنكير والعذير والنذير، ويجوز أن يكونا جمعين لعذير ونذير، ويجوز أن يكون العذر جمع عاذر، كشارف وشرف،، والمعنى في التحريك والتسكين واحد على ما بينا إلى ها هنا أقسام.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ
الأية
7
 
{ ذكرها على قوله: '' إنما توعدون } ، من أمر الساعة والبعث، { لواقع } ، لكائن ثم ذكر متى يقع.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ
الأية
8
 
{ فقال { فإذا النجوم طمست } ، محي نورها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ
الأية
9
 
{ وإذا السماء فرجت } ، شقت.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ
الأية
10
 
{ وإذا الجبال نسفت } ، قلعت من أماكنها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ
الأية
11
 
{ وإذا الرسل أقتت ، { قرأ أهل البصرة وقتت بالواو، وقرأ أبو جعفر بالواو وتخفيف القاف، وقرأ الآخرون بالألف وتشديد القاف، وهما لغتان. والعرب تعاقب بين الواو والهمزة كقولهم: وكدت وأكدت، وورخت وأرخت، ومعناهما: جمعت لميقات يوم معلوم، وهو يوم القيامة ليشهدوا على الأمم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لِأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ
الأية
12
 
{ لأي يوم أجلت } ، أي أخرجت، وضرب الأجل لجمعهم فعجب العباد من ذلك اليوم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لِيَوْمِ الْفَصْلِ
الأية
13
 
{ ثم بين فقال: '' ليوم الفصل } ، قال ابن عباس رضي الله عنهما: يوم يفصل الرحمن عز وجل بين الخلائق.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ
الأية
14
 
{ وما أدراك ما يوم الفصل.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ
الأية
15
 
{ ويل يومئذ للمكذبين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَلَمْ نُهْلِكِ الْأَوَّلِينَ
الأية
16
 
{ ألم نهلك الأولين } ، يعني الأمم الماضية بالعذاب في الدنيا حين كذبوا رسلهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِينَ
الأية
17
 
{ ثم نتبعهم الآخرين } ، السالكين سبلهم في الكفر والتكذيب يعني كفار مكة بتكذيبهم محمداً صلى الله عليه وسلم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَذَٰلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ
الأية
18
 
{ كذلك نفعل بالمجرمين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ
الأية
19
 
{ ويل يومئذ للمكذبين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ
الأية
20
 
{ ألم نخلقكم من ماء مهين } ، يعني النطفة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ
الأية
21
 
{ فجعلناه في قرار مكين } ، يعني الرحم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِلَىٰ قَدَرٍ مَعْلُومٍ
الأية
22
 
{ إلى قدر معلوم } ، وهو وقت الولادة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ
الأية
23
 
{ فقدرنا } ، قرأ أهل المدينة والكسائي: '' فقدرنا ، { بالتشديد من التقدير، وقرأ الآخرون بالتخفيف من القدرة، لقوله: '' فنعم القادرون } ، وقيل: معناهما واحد، وقوله: '' فنعم القادرون } ، أي المقدرون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ
الأية
24
 
{ ويل يومئذ للمكذبين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا
الأية
25
 
{ ألم نجعل الأرض كفاتاً } ، وعاءً، ومعنى الكفت: الضم والجمع، يقال: كفت الشيء: إذا ضمه وجمعه/. وقال الفراء: يريد تكفتهم أحياء على ظهرها في دورهم ومنازلهم، وتكفتهم أمواتاً في بطنها، أي: تحوزهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا
الأية
26
 
{ وهو قوله: '' أحياءً وأمواتاً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا
الأية
27
 
{ وجعلنا فيها رواسي } ، جبالاً { شامخات } ، عاليات، { وأسقيناكم ماءً فراتاً } ، عذباً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ
الأية
28
 
{ ويل يومئذ للمكذبين } ، قال مقاتل: وهذا كله أعجب من البعث.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
انْطَلِقُوا إِلَىٰ مَا كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ
الأية
29
 
{ ثم أخبر أنه يقال لهم يوم القيامة: '' انطلقوا إلى ما كنتم به تكذبون } ، في الدنيا.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
انْطَلِقُوا إِلَىٰ ظِلٍّ ذِي ثَلَاثِ شُعَبٍ
الأية
30
 
{ انطلقوا إلى ظل ذي ثلاث شعب } ، يعني دخان جهنم إذا ارتفع انشعب وافترق ثلاث فرق. وقيل: يخرج عنق من النار فيتشعب ثلاث شعب، أما النور فيقف على رؤوس المؤمنين، والدخان يقف على رؤوس المنافقين، واللهب الصافي يقف على رؤوس الكافرين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لَا ظَلِيلٍ وَلَا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ
الأية
31
 
{ ثم وصف ذلك الظل فقال عز وجل: '' لا ظليل ، { لا يظل من الحر، { ولا يغني من اللهب } ، قال الكلبي: لا يرد لهب جهنم عنكم، والمعنى أنهم إذا استظلوا بذلك الظل لم يدفع عنهم حر اللهب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ
الأية
32
 
{ إنها } ، يعني جهنم، { ترمي بشرر } ، وهو ما تطاير من النار، واحدها شررة. '' كالقصر } ، وهو البناء العظيم، قال ابن مسعود: يعني الحصون. وقال عبد الرحمن بن عياش سألت ابن عباس عن قوله تعالى: '' إنها ترمي بشرر كالقصر ، { قال: هي الخشب العظام المقطعة، وكنا نعمد إلى الخشب فنقطعها ثلاثة أذرع وفوق ذلك ودونه ندخرها للشتاء، فكنا نسميها القصر. وقال سعيد بن جبير، والضحاك: هي أصول النخل والشجر العظام، واحدتها قصرة، مثل تمرة وتمر، وجمرة وجمر. وقرأ علي وابن عباس { كالقصر ، { بفتح الصاد، أي أعناق النخل، والقصرة العنق، وجمعها قصر وقصرات.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ
الأية
33
 
{ كأنه ، { رد الكناية إلى اللفظ، { جمالة }. قرأ حمزة والكسائي وحفص: '' جمالة ، { على جميع الجمل، مثل حجر وحجارة، وقرأ يعقوب بضم الجيم بلا ألف، أراد: الأشياء العظام المجموعة، وقرأ الآخرون: جمالات بالألف وكسر الجيم على جمع الجمال، وقال ابن عباس رضي الله عنهما وسعيد بن جبير: هي حبال السفن يجمع بعضها إلى بعض، حتى تكون كأوساط الرجال، { صفر } ، جمع الأصفر، يعني لون النار، وقيل: الصفر معناه: السود، لأنه جاء في الحديث أن شرر نار جهنم أسود كالقير، والعرب تسمي سود الإبل صفراً لأنه يشوب سوادها شيء من صفرة كما يقال لبيض الظباء: أدم، لأن بياضها يعلوه كدرة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ
الأية
34
 
{ ويل يومئذ للمكذبين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
هَٰذَا يَوْمُ لَا يَنْطِقُونَ
الأية
35
 
{ هذا يوم لا ينطقون } ، وفي القيامة مواقف، ففي بعضها يختصمون ويتكلمون، وفي بعضها يختم على أفواههم فلا ينطقون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ
الأية
36
 
{ ولا يؤذن لهم فيعتذرون } ، رفع عطف على قوله: '' يؤذن } ، قال الجنيد: أي لا عذر لمن أعرض عن منعمه وكفر بأياديه ونعمه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ
الأية
37
 
{ ويل يومئذ للمكذبين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
هَٰذَا يَوْمُ الْفَصْلِ ۖ جَمَعْنَاكُمْ وَالْأَوَّلِينَ
الأية
38
 
{ هذا يوم الفصل } ، بين أهل الجنة والنار، { جمعناكم والأولين } ، يعني مكذبي هذه الأمة والأولين الذين كذبوا أنبياءهم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَإِنْ كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ
الأية
39
 
{ فإن كان لكم كيد فكيدون } ، قال مقاتل: إن كانت لكم حيلة فاحتالوا لأنفسكم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ
الأية
40
 
{ ويل يومئذ للمكذبين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ
الأية
41
 
{ إن المتقين في ظلال } ، جمع ظل أي في ظلال الشجر، { وعيون } ، الماء.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ
الأية
42
 
{ وفواكه مما يشتهون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ
الأية
43
 
{ ويقال لهم: '' كلوا واشربوا هنيئاً بما كنتم تعملون } ، في الدنيا بطاعتي.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ
الأية
44
 
{ إنا كذلك نجزي المحسنين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ
الأية
45
 
{ ويل يومئذ للمكذبين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلًا إِنَّكُمْ مُجْرِمُونَ
الأية
46
 
{ ثم قال لكفار مكة: '' كلوا وتمتعوا قليلاً } ، في الدنيا، { إنكم مجرمون } ، مشركون بالله عز وجل مستحقون للعذاب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ
الأية
47
 
{ ويل يومئذ للمكذبين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لَا يَرْكَعُونَ
الأية
48
 
{ وإذا قيل لهم اركعوا ، { صلوا، { لا يركعون } ، لا يصلون، وقال ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: إنما يقال لهم هذا يوم القيامة حين يدعون إلى السجود فلا يستطيعون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ
الأية
49
 
{ ويل يومئذ للمكذبين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ
الأية
50
 
{ فبأي حديث بعده ، { بعد القرآن، { يؤمنون } ، إذا لم يؤمنوا به.
.

نهاية تفسير السورة - تفسير القرآن الكريم
End of Tafseer of The Surah - The Holy Quran Tafseer



 


EsinIslam.Com Designed & produced by The Awqaf London. Please pray for us