Hadith Explorer in English مكتشف الحديث باللغة الإنجليزية
       

 
Hadith   79   الحديث
الأهمية: نَحَرْنَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ الله -صلى الله عليه وسلم- فَرَسًا فَأَكَلْنَاهُ
Theme: We slaughtered a horse and ate it at the time of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him).

عن أَسْمَاء بِنْت أَبِي بَكْرٍ-رضي الله عنهما- قالت: «نَحَرْنَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ الله-صلى الله عليه وسلم- فَرَسًا فَأَكَلْنَاهُ». وَفِي رِوَايَةٍ «وَنَحْنُ بِالْمَدِينَةِ».

Asmā’ bint Abu Bakr (may Allah be pleased with her) reported: We slaughtered a horse and ate it at the time of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him. Another narration has the following addition: "while we were in Madīnah."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تُخبِرُ أَسْمَاءُ بِنْت أبي بكر الصديق -رضي الله عنهما- أنهم نَحَرُوا فَرَساً عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- وَأَكَلُوهُ، وفي ذلك دَلَالَةٌ عَلَى جَوَازِ أَكْلِ لُحُومِ الخَيْلِ، ولا يَتَوَهَم أَحَدٌ مَنْعَ أَكْلِهَا لاقْتِرَانِهَا مَعَ الحَمِيرِ والْبِغَالِ في الآية، وهي قوله تعالى: (وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ)، [ النحل : 8 ].
Asmā’ bint Abu Bakr (may Allah be pleased with her) reports that during the Prophet's lifetime, they slaughtered a horse and ate it. This proves the lawfulness of eating horse meat. Therefore, no one should mistakenly believe that horse meat is unlawful to eat just because horses are mentioned along with donkeys and mules in the verse where Allah, the Exalted, says: {And the horses, mules, and donkeys are for you to ride, and as adornment. And He creates what you do not know.} [An-Nahl: 8]

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

حِلُّ أَكْلِ لُحُومِ الخَيْلِ، إذْ أُكِلَ عَلَى عَهْدِ النبي -صلى الله عليه وسلم- وأُقِرَّ عليه.
قولها "ونحن في المدينة" يرد على من قال: إن حلها نسخ بغرض الجهاد، بسبب الاحتياج إليها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3000

 
Hadith   80   الحديث
الأهمية: نَذَرَتْ أُخْتِي أَنْ تَمْشِيَ إلَى بَيْتِ الله الْحَرَامِ حَافِيَةً، فَأَمَرَتْنِي أَنْ أَسْتَفْتِيَ لَهَا رَسُولَ الله-صلى الله عليه وسلم- فَاسْتَفْتَيْتُهُ، فَقَالَ: لِتَمْشِ وَلْتَرْكَبْ
Theme: My sister vowed to walk to the Sacred Mosque barefoot. Then, she asked me to ask the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) about it. I asked him, and he replied: "Let her walk and ride."

عن عُقْبَة بْن عَامِرٍ -رضي الله عنه- قال: «نَذَرَتْ أُخْتِي أَنْ تَمْشِيَ إلَى بَيْتِ الله الْحَرَامِ حَافِيَةً، فَأَمَرَتْنِي أَنْ أَسْتَفْتِيَ لَهَا رَسُولَ الله-صلى الله عليه وسلم- فَاسْتَفْتَيْتُهُ، فَقَالَ: لِتَمْشِ وَلْتَرْكَبْ».

My sister took a vow to walk to the Sacred Mosque barefoot. Then, she asked me to ask the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) about it. I asked him, and he replied: "Let her walk and ride."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
مِنْ طَبِيعَةِ الإنسَان أنَّه يَنْدَفِعُ أحياناً فَيُوجِبُ على نفسه مَا يَشُقُّ عليه، وقد جاء شَرْعُنا بالاعتدَال، وعدمِ المشَقَّة عَلى النَّفس في العِبادة حتى تَسْتَمِر، وفي هذا الحدِيثِ طلبت أخت عقبة بن عامر منه، أن يسأل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنها نذرت أن تذهب إلى البيت الحرام ماشية حافية، فرَأَى النَّبي -صلى الله عليه وسلم- أنَّ هذه المرأة تُطِيقُ شَيئاً مِن المشي، فَأمَرَها أَنْ تَمشِي مَا أَطَاقَت المشي، وأَنْ تَرْكَبَ إذا عَجَزَت عَن المشي.
It is human nature to hasten sometimes and oblige oneself to do what is difficult. Islam has come with moderation and facilitation in the acts of worship so that one can continue performing them. In this Hadīth, ‘Uqbah ibn ‘Āmir's sister asked him to ask the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) about her vow to walk to the Sacred Mosque barefoot. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) knew that she had the ability to walk some of the way. So, he ordered her to walk as long as she could and to ride when she could not.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

في الحديث بيانٌ لِبَعْضِ العِلَلِ في كَرَاهِية الشَّارع للنَّذْرِ؛ وهو العَجْزُ عن القِيَامِ بالمنْذُورِ، فالظَّاهِر أَنْ هذه المرأة لما نَذَرَت المشي عَلِمَت مِنْ نَفْسِها عَدَمَ القُدْرَة؛ فاضطَّرَّت إلى الخرُوجِ مِنْ هَذَا المأزِق.
أنَّ مَنْ نَذَرَ المَشْيَ إلى المسجد الحرَام، أو أحد المسجِدين مَاشِياً، لا يَجِب عَليه الوفاءُ به؛ لأن هَذَا لَيْسَ نَذْر عِبَادة مَقْصُودة، وإنما هو نَذْرٌ مُبَاح. ونَذْرُ المباح، إن لم يَفِ به فعليه الكفارة.
أنَّه إذا اشْتَمَلَ النَّذْرُ عَلَى أَمْرٍ مُبَاحٍ وعِبَادَةٍ، فلِكُلٍ حُكْمُه، فَيُؤْمَرُ بالعِبَادة؛ لِأنَّها التِّي يَجِبُ الوَفَاءُ بِها، إِذْ قَدْ اشْتَمَلَ أَدَاؤُهَا عَلَى المصْلَحَةِ.
أنَّه لا يُتَعَبَّد إلا بما شَرَعَه الله -تعالى- مِن الطَّاعات، فالأَصْلُ في العِبَادَات الحَظْر؛ فَلا يُشْرَعْ إلا ما شَرَعَه الله ورسوله.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3001

 
Hadith   81   الحديث
الأهمية: نَهَى رَسُولُ الله عَنْ لُبْسِ الْحَرِيرِ إلاَّ مَوْضِعَ أُصْبُعَيْنِ، أَوْ ثَلاثٍ، أَوْ أَرْبَعٍ
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade wearing silk except for the width of two, three, or four fingers.

عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أَنَّ رَسُولَ الله -صلى الله عليه وسلم- «نهى عن لُبُوسِ الحَرِيرِ إلا هكذا، ورَفَعَ لنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أُصْبُعَيْهِ: السَّبَّابَةَ، والوُسْطَى».
ولمسلم «نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن لُبْس ِالحَرِيرِ إلا مَوْضِعَ أُصْبُعَيْنِ، أو ثلاثٍ، أو أربعٍ».

‘Umar ibn Al-Khattāb (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade wearing silk except for this much, and he raised his index and middle fingers to us.
A narration by Muslim reads: "The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade wearing silk except for the width of two, three, or four fingers.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نهى الذكور عن لبس الحرير إلا ما استثني، والمستثنى في الحديث المتفق عليه أصبعين، وفي رواية مسلم أو ثلاث أو أربع، فيؤخذ بالأكثر؛ فلا بأس من مقدار أربعة أصابع من الحرير في اللباس.
The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade wearing silk for males, except for the amount he specified. According to the Hadīth agreed upon by Al-Bukhāri and Muslim, this amount is the width of two fingers. In the Hadīth of Muslim, it is the width of two, three, or four fingers. So, the biggest width (four fingers) is to be accepted. Thus, there is nothing wrong in wearing silk with the width of four fingers.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

يؤخذ من الحديث تحريم لبس الحرير على الذكور من أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- إلا ما استثني.
فيه استثناء قدر الإصبعين أو الثلاث أو الأربع، إذا كان تابعًا لغيره، أما المنفرد، فلا يحل منه، قليله ولا كثيره كخيط مسبحة، أو ساعة أو نحو ذلك.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3002

 
Hadith   82   الحديث
الأهمية: أن النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- نَهَى عن لُحُومِ الْحُمُرِ الأَهْلِيَّةِ، وأذن في لحوم الخيل
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade eating the flesh of domestic donkeys and permitted that of horses.

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما-: (أن النبي -صلى الله عليه وسلم- نهى عن لحوم الحُمُرِ الأَهْلِيَّةِ، وأَذِنَ في لحوم الخيل).
ولمسلم وحده قال: (أكلنا زمن خيبر الخيل وحُمُرَ الوَحْشِ، ونهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الحمار الأَهْلِيِّ).
عن عبد الله بن أبي أوفى -رضي الله عنه- قال: (أصابتنا مجاعة ليالي خيبر، فلما كان يوم خيبر: وقعنا في الحُمُرِ الأَهْلِيَّةِ فانْتَحَرْنَاهَا، فلما غَلَتِ بها القُدُورُ: نادى مُنَادِي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن أَكْفِئُوا القُدُورَ، وربما قال: ولا تأكلوا من لحوم الحُمُرِ شيئا).
عن أبي ثعلبة -رضي الله عنه- قال: (حَرَّمَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لحوم الحُمُر الأَهْلِيَّةِ).

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade eating the flesh of domestic donkeys, and permitted eating horseflesh.
Muslim's narration reads: "We ate horse meat and wild donkeys during the time of Khaybar, but the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade us from eating the flesh of domestic donkeys."
‘Abdullāh ibn Abu Awfa (may Allah be pleased with him) reported: We were afflicted with severe hunger during the nights of Khaybar. On the day of the battle of Khaybar, we came across some domestic donkeys and we slaughtered them. While being cooked in the pots, the Prophet's announcer called that the pots should be turned over - and perhaps he said: "And eat nothing of the donkeys' flesh."
Abu Tha‘labah (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) prohibited eating the meat of domestic donkeys.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يُخبرُ جابرُ بنُ عبدالله -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- نهَى عن لحُومِ الحُمُرِ الأهْلِيةِ، أي: نَهَى عَنْ أَكْلِهَا، وَأَنَّه أبَاحَ وأَذِنَ في لُحُومِ الْخَيلِ والْحِمَارِ الوَحْشِي، ويُخبر عبدالله بن أبي أوفى -رضي الله عنهما- بأنَّهم حَصَلَتْ لهم مَجَاعَةٌ في لَيَالي مَوْقِعَةِ خَيْبَر، ولما فُتِحَت انْتَحَرُوا مِنْ حُمُرِها، وأَخَذُوا مِنْ لَحْمِها وطَبَخُوهُ، ولما طَبَخُوه أَمَرَهُم النبي -صلى الله عليه وسلم- بكفْئ ِالقدورِ أي قلبها، وعَدَمِ الأَكل من ذلك اللحم.
Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prohibited eating the meat of domestic donkeys, and permitted eating the meat of horses and wild donkeys. Moreover, ‘Abdullāh ibn Abu Awfa (may Allah be pleased with him) reported that they were afflicted with severe hunger during the Battle of Khaybar. So, after conquering Khaybar, they slaughtered some of its domestic donkeys and cooked them. After they had cooked the meat, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered them to turn over the pots and not to eat from that meat.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النهي عن لحوم الحمر الأهلية، وتحريم أكلها.
حل لحوم الخيل؛ لأنها مستطابة طيبة.
حِلُّ الحمر الوحشية؛ لأنها من الصيد الطيب، وهن الوضيحيات.
أن العلة في تحريمها كونها رجسا نجسة مستخبثة، وقد جاء في الحديث "فإنها رجس"، فيكون بولها وروثها ودمها نجسا.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   حديث جابر -رضي الله عنه- متفق عليه.
الرواية الثانية لحديث جابر -رضي الله عنه- رواها مسلم.
حديث ابن أبي أوفى -رضي الله عنهما- متفق عليه.
حديث أبي ثعلبة -رضي الله عنه- متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3003

 
Hadith   83   الحديث
الأهمية: يا عبدَ الرحمَنِ بْنَ سَمُرَةَ، لا تَسْأَلْ الإِمَارَةَ؛ فَإِنَّكَ إن أُعْطِيتَها عن مسأَلَةٍ وُكِّلْتَ إليها
Theme: O ‘Abdur-Rahmān ibn Samurah, do not ask for a position of authority, for if you were granted such authority upon your request, you would be left (to manage it) unaided.

عن عَبْد الرَّحْمَنِ بْن سَمُرَةَ -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال له: «يا عبد الرحمن بن سَمُرَة، لا تَسْأَلِ الإِمَارَةَ؛ فإنك إن أُعْطِيتَها عن مَسْأَلَةٍ وُكِلْتَ إليها، وإن أُعْطِيتَهَا عن غير مَسْأَلَةٍ أُعِنْتَ عليها، وإذا حَلَفْتَ على يمينٍ فرأيتَ غيرها خيرًا منها، فَكَفِّرْ عن يمينك، وَأْتِ الذي هو خير».

‘Abdur-Rahmān ibn Samurah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said to him: "O ‘Abdur-Rahmān ibn Samurah, do not ask for a position of authority, for if you were granted such authority upon your request, you would be left (to manage it) unaided. However, if you were granted such authority without requesting it, you would be provided with aid (to manage it). If you ever make an oath but then found a better alternative, expiate your oath and go for the better alternative."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن سؤال الإمارة؛ لأنَّ مَن أعطيها عن مسألةٍ خُذِلَ وتُرِكَ لِرَغْبَتِه في الدنيا وتفضيلها على الآخرة، وأن من أُعْطِيَها عَنْ غَيْرِ مسألةٍ أعانَهُ اللهُ علَيها، وأنَّ الحَلف على شيء لا يكون مانعًا عن الخير، فإن رأى الحالفُ الخيرَ في غيرِ الحلف فلَه التَّخَلُص من الحلف بالكفارة ثم يأت الخير.
The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade Muslims from seeking authority because whoever is granted authority based on his request will be let down and left to his desire for this world, which he prefers to the Hereafter. On the other hand, whoever is granted authority without seeking or asking for it, Allah shall grant him support to fulfill his duties. Moreover, making an oath should not prevent goodness. So, if the one who made an oath realized that goodness lies in something different from his oath, he should discard that oath through expiation and go for the better alternative.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

كراهةُ طَلَبِ الإِمَارة والولاية.
أنَّ مَنْ جَاءَتْه الوِلايَة بِلا طَلَبٍ ولا اسْتِشْرَافٍ، فَسَيُعَانُ عليها.
أَنَّ مَنْ حَلَفَ أَنْ لَا يَفْعَلَ كذا، أَو أَنْ يفعله، ثم رأى الخير في غير الذي حلف عليه: إما الفعل وإما الترك، فَليَأتِ الذي هو خير، ولْيكَفِّر عن يمينه.
جوازُ التَّكفير قبل الْحنْثِ.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3004

 
Hadith   84   الحديث
الأهمية: ألا أُخْبِرُكُم عن النَّفَرِ الثلاثة: أما أحدهم فأَوَى إلى الله فآوَاهُ الله إليه، وأما الآخر فاسْتَحْيا فاسْتَحْيَا الله منه، وأما الآخر، فأعْرَضَ، فأعرضَ اللهُ عنه
Theme: Shall I not inform you about these three persons? One of them sought refuge with Allah, so Allah gave him refuge. The second one felt shy, so Allah was shy towards him. And the last one turned away, so Allah turned away from him.

عن أبي واقد الحارث بن عوف -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بينما هو جالس في المسجد، والناس معه، إذ أقبل ثلاثَةُ نَفَرٍ، فأقبل اثنان إلى رسول الله، -صلى الله عليه وسلم- وذهب واحد، فوقفا على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فأما أحدهما فرأى فُرْجَةً في الْحَلْقَةِ فجلس فيها، وأما الآخر فجلس خلفهم، وأما الثالث فأدْبَر ذاهبٍا، فلما فرغ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «ألا أُخْبِرُكُم عن النَّفَرِ الثلاثة: أما أحدهم فأَوَى إلى الله فآوَاهُ الله إليه، وأما الآخر فاسْتَحْيا فاسْتَحْيَا الله منه، وأما الآخر، فأعْرَضَ، فأعرضَ اللهُ عنه».

Abu Wāqid al-Hārith ibn ‘Awf (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) was sitting in the mosque with some people when three men came over. Two of them stepped toward the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him), and one left. The two stood nearby the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him). One of them saw an empty place in the circle, and he sat in it. The other one sat behind them. The third one, however, left. When the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) finished, he said: "Shall I not inform you about these three persons? One of them sought refuge with Allah, so Allah gave him refuge. The second one felt shy, so Allah was shy towards him. And the last one turned away, so Allah turned away from him."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان جالسا في المسجد، والناس معه، إذ أقبل ثلاثَةُ رجال، فأقبل اثنان إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وذهب واحد؛ فوقفا عند حلقة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فأما أحدهما فرأى مكاناً فارغاً في الْحَلْقَةِ فجلس فيها، والحلقة رجال جالسون على شكل دائرة أمام النبي -صلى الله عليه وسلم- وأما الآخر فجلس خلفهم، وأما الثالث فرجع وانصرف، فلما فرغ وانتهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من حديثه الذي كان فيه، قال للصحابة ألا أُخْبِرُكُم عن الرجال الثلاثة: أما أحدهم فأَوَى إلى الله فآوَاهُ الله إليه أي جلس في المكان الفارغ يستمع ذكر الله فأكرمه الله بفضيلة ذلك المجلس المبارك، وأما الآخر فاسْتَحْيا فاسْتَحْيَا الله منه أي امتنع من المزاحمة؛ فجلس خلف الحلقة فلم يُمنع من بركة المجلس، وأما الآخر فأعْرَضَ، فأعرضَ اللهُ عنه أي ذهب بلا عذر فمُنع بركة المجلس.
The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) was sitting in the mosque with his Companions when three men arrived. Two of them came in and the third left. One saw an empty space in the circle and sat in it. The other one sat behind the circle. When the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) had finished his talk, he told his Companions about the three men. One of them sought refuge with Allah, and Allah gave him refuge, which means that he sat in the empty space that he found to listen to the mention of Allah. So, Allah blessed him with the virtue of sitting in that gathering. The second one felt shy, and Allah was shy towards him, which means that he did not jostle for the place and sat behind the circle. So, he was not denied the blessings of that gathering. The last one turned away, and so Allah turned away from him. This man left without any excuse. That is why he was denied the blessing of that gathering.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب الجلوس في مجالس العلم.
استحباب الجلوس في المكان الفارغ لسد الخلل.
استحباب التحلق في مجالس العلم.
بيان فضيلة الحياء وعدم مضايقة الناس إذا لم يجد مكانًا فارغًا.
إثبات صفة الحياء لله -تعالى- بما يليق به سبحانه وليست كحياء المخلوقين.
الإعراض عن مجالس العلم بغير عذر سبب في إعراض الله عن العبد.
يستحب لطالب العلم أن يجلس حيث ينتهي به المجلس إذا لم يجد فراغاً.
جواز الإخبار عن أهل المعاصي وأحوالهم للزجر عنها، وأن ذلك لا يعد من الغيبة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3005

 
Hadith   85   الحديث
الأهمية: قال قل: اللهم فاطِرَ السماوات والأرض عالم الغيبِ والشهادة؛ ربَّ كُلِّ شَيءٍ ومَلِيكَه، أَشْهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شرِّ نفسي وشرِّ الشيطان وشِرْكِهِ
Theme: He said: Say: O Allah, Creator of the heavens and the earth, Knower of the hidden and the apparent, Lord of everything and its Possessor, I bear witness that there is no god but You. I seek refuge in You from the evil of my own self and from the evil of the devil and the evil of polytheism to which he calls.

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن أبا بكر الصديق -رضي الله عنه- قال: يا رسول الله مُرني بكلمات أقُولُهُنَّ إذا أصبَحتُ وإذا أمسَيتُ، قال: «قل: اللهم فاطِرَ السماوات والأرض عالم الغيبِ والشهادة، ربَّ كُلِّ شَيءٍ ومَلِيكَه، أَشْهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شرِّ نفسي وشرِّ الشيطان وشِرْكِهِ وأن أقترف على نفسي سوءًا أو أجرُّه إلى مسلم» قال: «قلها إذا أصبحت، وإذا أمسيت، وإذا أخذْتَ مَضْجَعَك».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that Abu Bakr (may Allah be pleased with him) said: "O Messenger of Allah, teach me some words to recite in the morning and in the evening." He said: "Say: 'O Allah, Creator of the heavens and the earth, Knower of the hidden and the apparent, Lord of everything and its Possessor. I bear witness that there is no god but You. I seek refuge in You from the evil of my own self and from the evil of the devil and the evil of polytheism to which he calls, and from incurring any sin upon myself or upon any other Muslim.'" He added: "Recite them in the morning, in the evening, and when you go to bed."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الذكر من الأذكار التي تقال في الصباح والمساء، والذي علَّمها النبي -صلى الله عليه وسلم- أبا بكر -رضي الله عنه- حيث قال: علمني.
   فعلمه النبي -صلى الله عليه وسلم- ذكرًا ودعاءً يدعو به كلما أصبح وكلما أمسى، وأمره أن يقول: (اللهم فاطر السماوات والأرض) يعني: يا الله يا فاطر السماوات والأرض وفاطرهما، يعني أنه خلقهما عز وجل على غير مثال سبق، بل أبدعهما وأوجدهما من العدم على غير مثال سبق.
(عالم الغيب والشهادة) أي: عالم ما غاب عن الخلق وما شاهدوه؛ لأن الله تعالى يعلم الحاضر والمستقبل والماضي.
(رب كل شيء ومليكه)، يعني: يا رب كل شيء ومليكه، والله تعالى هو رب كل شيء وهو مليك كل شيء.
(أشهد أن لا إله إلا أنت): أعترف بلساني وقلبي أنه لا معبود حق إلا أنت، فكل ما عبد من دون الله فإنه باطل لا حق له في العبودية ولا حق في العبودية إلا لله وحده -عز وجل-.
قوله: أ(عوذ بك من شر نفسي)؛ لأن النفس لها شرور كما قال -تعالى-: (وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي)، فإذا لم يعصمك الله من شرور نفسك فإنها تضرك وتأمرك بالسوء، ولكن الله إذا عصمك من شرها وفقك إلى كل خير.
وختم النبي -عليه الصلاة والسلام- بقوله: (ومن شر الشيطان وشِرْكه) وفي لفظ وشَرَكه، يعني: تسأل الله أن يعيذك من شر الشيطان ومن شر شِركه، أي: ما يأمرك به من الشِّرك أو شَرَكه، والشَرَك: ما يصاد به الحوت والطير وما أشبه ذلك؛ لأن الشيطان له شرَك يصطاد به بني آدم إما شهوات أو شبهات أو غير ذلك، (وأن أقترف على نفسي سوءًا)، أي: أجر على نفسي سوءًا (أو أجره إلى مسلم).
فهذا الذكر أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- أبا بكر أن يقوله إذا أصبح وإذا أمسى وإذا أخذ مضجعه.
This Dhikr is one of the supplications that are recited in the morning and in the evening, which the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) taught Abu Bakr (may Allah be pleased with him), who said: "Teach me!" So, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) taught him a Dhikr and a supplication that he could recite every morning and every evening. He ordered him to say: O Allah, the Creator of the heavens and the earth in an unprecedented manner, Who originated them and brought them into existence from non-existence. Knower of what is hidden from the creatures and what is apparent to them, because Allah, the Almighty, knows the present, the past, and the future. Lord of everything and its Possessor, as Allah, the Almighty, is the Lord of everything and the Owner of everything. I testify with my tongue and heart that there is no god but You. Everything worshiped other than Allah is a false deity that has no right to be worshiped, and none has the right to be worshiped but Allah alone, may He be Glorified. I seek refuge in You from the evil of my own self, because the self has evils, as a verse reads: {And I do not acquit myself. Indeed, the soul is a persistent enjoiner of evil, except those upon whom my Lord has mercy} [Yusuf: 53]. So, if Allah does not protect you from the evils of your own self, then it will harm you and order you to do evil things. If He protects you from its evil, then He has guided you to all goodness. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) concluded his supplication with: and from the evil of the devil and the evil of polytheism to which he calls, or from the evil of his trap which he sets for people through desires, doubts, or other means of temptation. The completion of the supplication is to say: I seek refuge in Allah from committing evil against myself or causing evil to another Muslim. This supplication is what the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) taught Abu Bakr to say in the morning, evening, and before going to bed.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل الذكر في الصباح والمساء وهما أشرف الأوقات.
الخلق والأمر بيد الله -سبحانه وتعالى-.
الحذر من شر النفس والشيطان.
ينبغي على العبد الموفق المداومة على مثل هذه الأذكار المتضمنة لمعاني التوحيد والعبودية لله -تعالى- والمحذرة من خطورة الشيطان.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي والنسائي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3006

 
Hadith   86   الحديث
الأهمية: خرج معاوية -رضي الله عنه- على حَلْقَةٍ في المسجد، فقال: ما أَجْلَسَكم؟ قالوا: جلسنا نذكر الله
Theme: Mu‘āwiyah (may Allah be pleased with him) came upon a group of people sitting in a circle in the mosque, and he asked them: "What made you sit together?" They replied: "We are sitting together to remember Allah."

عن أبي    سعيد الخدري –رضي الله عنه- قال: خرج معاوية -رضي الله عنه- على حَلْقَةٍ في المسجد، فقال: ما أَجْلَسَكم؟ قالوا: جلسنا نذكر الله، قال: آلله ما أجْلَسَكُم إلا ذاك؟ قالوا: ما أجلسنا إلا ذاك، قال: أما إنّي لم استَحْلِفْكُم تُهْمَةً لكم، وما كان أحد بمنزلتي من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أقَلَّ عنه حديثاً مِنِّي: إنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خَرَجَ على حَلْقَةٍ من أصحابه فقال: «ما أَجْلَسَكم؟» قالوا: جلسنا نذكر الله ونَحْمَدُهُ على ما هَدَانا للإسلام؛ ومَنَّ بِهِ علينا، قال: «آلله ما أجْلَسَكُم إلا ذاك؟» قالوا: والله ما أجلسنا إلا ذاك، قال: «أما إنّي لم أستحلفكم تُهْمَةً لكم، ولكنه أتاني جبريل فأخبرني أن الله يُبَاهِي بكم الملائكة».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported: Mu‘āwiyah (may Allah be pleased with him) came upon a group of people sitting in a circle in the mosque, and he asked them: "What made you sit together?" They replied: "We are sitting together to remember Allah." He said: "I adjure you by Allah to tell me whether nothing else has made you sit together." They replied: "By Allah! We are sitting only for this purpose." Then, he said: "I did not adjure you because I suspected you. I am the least one to narrate from the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) among all his close Companions. However, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) came upon a group of his Companions sitting in a circle and said: 'What made you sit together?' They replied: 'We are sitting together to remember Allah and praise Him for guiding us to Islam and bestowing favors on us.' Then, he said: 'I adjure you by Allah to tell me whether nothing else has made you sit together.' They said: 'By Allah! We are sitting only for this purpose.' He said: 'I did not adjure you because I suspected you, but Jibrīl (Gabriel) came and told me that Allah is taking pride in you before the angels.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث من الأحاديث التي تدل على فضيلة الاجتماع على ذكر الله -عز وجل-، وهو ما رواه أبو سعيد الخدري عن معاوية -رضي الله عنهما- أنه خرج على حلقة في المسجد فسألهم على أي شيء اجتمعوا، فقالوا: نذكر الله، فاستحلفهم -رضي الله عنه- أنهم ما أرادوا بجلوسهم واجتماعهم إلا الذكر، فحلفوا له، ثم قال لهم: إني لم أستحلفكم تهمة لكم وشكًّا في صدقكم، ولكني رأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- خرج على قوم وذكر مثله، وأخبرهم أن الله -عز وجل- يباهي بهم الملائكة، فيقول مثلا: انظروا إلى عبادي اجتمعوا على ذكري، وما أشبه ذلك، مما فيه المباهاة، ولكن ليس هذا الاجتماع أن يجتمعوا على الذكر بصوت واحد، ولكن يذكرون أي شيء يذكرهم بالله -تعالى- من موعظة وذكرى أو يتذكرون نعمة الله عليهم بما أنعم عليهم من نعمة الإسلام وعافية البدن والأمن، وما أشبه ذلك، فإن ذكر نعمة الله من ذكر الله -عز وجل-، فيكون في هذا دليل على فضل جلوس الناس ليتذاكروا نعمة الله عليهم.
This Hadīth indicates the merit of sitting together to remember Allah, the Mighty and the Magnificent. In this regard, Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported that Mu‘āwiyah (may Allah be pleased with him) came upon a group of people in the mosque and asked them why they were sitting together. They told him that they were sitting together to remember Allah. He adjured them to tell him whether they gathered only to remember Allah. They swore by Allah that they sat only for that purpose. Thereupon, Mu‘āwiyah told them that he did not make them swear because he did not believe them; rather it was because he saw the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) doing the same thing. He came upon a circle of his Companions in the mosque, asked them these questions, and told them that Allah was taking pride in them before the angels, by saying, for instance, to the angels: ''Look at My servants! They gathered to remember Me.'' It should be noted, however, that this kind of assembly does not mean that people sit together to mention Allah in one voice. Rather, they mention anything that would remind them of Allah, the Almighty, such as an admonition or a reminder. Likewise, they remember the blessings of Allah upon them, including being Muslims, secure, healthy, etc. Indeed, remembering the blessings of Allah is a form of remembering Allah. This proves the virtue of gathering to remember the blessings that Allah has bestowed on people.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل معاوية -رضي الله عنه- وحرصه على الاقتداء برسول الله -صلى الله عليه وسلم- في تبليغ العلم.
جواز الاستحلاف من غير تهمة للتنبيه على أهمية الخبر.
فضل مجالس الذكر والعلم وأن الله يحبها ويباهي بها الملائكة.
السنة وحي كالقرآن كان ينزل بها جبريل على النبي -عليه الصلاة والسلام-، ولكنها غير متعبد بتلاوتها وإنما بالعمل بأحكامها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3007

 
Hadith   87   الحديث
الأهمية: كان نبي الله -صلى الله عليه وسلم- إذا أمسى قال: أمسينا وأمسى الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له
Theme: In the evening, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to say: The evening has reached, and all the dominion belongs to Allah and praise be to Allah. There is no god but Allah, alone with no partner.

عن عبد الله بن مسعود-رضي الله عنه- قال: كان نبي الله -صلى الله عليه وسلم- إذا أمسى قال: «أمسينا وأمسى الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له» قال الراوي: أَرَاهُ قال فِيهِنَّ: «له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، ربِّ أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها، وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها، رب أعوذ بك من الكسل، وسُوءِ الكِبَرِ، رب أعوذ بك من عذاب في النار، وعذاب في القبر»، وإذا أصبح قال ذلك أيضا «أصبحنا وأصبح الملك لله».

‘Abdullāh ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) reported: In the evening, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to say: "The evening has reached, and all the dominion belongs to Allah and praise be to Allah. There is no god but Allah, alone without any partner." The narrator said: "I believe he said along with them: 'To Him belongs the dominion, and to Him belongs praise, and He is Omnipotent over all things. My Lord, I ask You for the good of this night and the good of what follows it, and I seek refuge with You from the evil of this night and the evil of what follows it. My Lord, I seek refuge with You from laziness and woeful aging. My Lord, I seek refuge with You from torment of the fire and torment in the grave.' In the morning, he used to say: 'The morning has reached and all the dominion belongs to Allah.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان من هديه -عليه الصلاة والسلام- عند دخول الصباح والمساء أن يقول هذه الأدعية المباركة، فقوله: (أمسينا وأمسى الملك لله) أي :دخلنا في المساء ودام الملك فيه لله مختصًا به، (والحمد لله) أي: جميع الحمد لله، أي: أمسينا وعرفنا فيه أن الملك لله وأن الحمد لله لا لغيره، (ولا إله إلا الله) أي: منفردًا بالألوهية.
قوله: (رب أسألك من خير هذه الليلة) أي ذاتها وعينها (وخير ما فيها) أي: من خير ما ينشأ ويقع ويحدث فيها وخير ما يسكن فيها، (وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها) أي من الليالي وما فيها من شر يلحق الدين والدنيا.
(اللهم إني أعوذ بك من الكَسَل) أي التثاقل في الطاعة مع الاستطاعة، ويكون ذلك لعدم انبعاث النفس للخير مع ظهور الاستطاعة.
(وسوء الكِبَر) بمعنى الهرم والخرف وكبر السن المؤدي إلى تساقط بعض القوى وضعفها وهو الرد إلى أرذل العمر؛ لأنه يفوت فيه المقصود بالحياة من العلم والعمل، لما يورثه كبر السن من ذهاب العقل، واختلاط الرأي والتخبط فيه، والقصور عن القيام بالطاعة وغير ذلك مما يسوء الحال، وروي بإسكان الباء بمعنى البطر أي الطغيان عند النعمة والتعاظم على الناس، (وعذاب القبر) أي من نفس عذابه أو مما يوجبه.
(وإذا أصبح) أي دخل -صلى الله عليه وسلم- في الصباح (قال ذلك) أي: ما يقول في المساء (أيضًا) أي لكن يقول بدل "أمسينا وأمسى الملك لله" (أصبحنا وأصبح الملك لله) ويبدل اليوم بالليلة فيقول: اللهم إني أسالك من خير هذا اليوم، ويذكر الضمائر بعده.
It was from the guidance of the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) to say these blessed supplications in the morning and evening. "The evening has reached and the dominion belongs to Allah"; that's the time of evening has entered and the dominion continues therein to be for Allah exclusively. "And praise be to Allah"; that is we realize that the dominion therein belongs to Allah and all praise is due to Allah alone. "There is no god but Allah"; that is divinity belongs exclusively to Him. "O Allah, I ask You for the good of this night"; that is the goodness of it, as well as the goodness that occurs in it, and the goodness that rests in it. "And I seek refuge with You from the evil of this night and the evil (therein)"; that is from the nights and what lies therein of evil concerning religion and worldly affairs. "O Allah, I seek refuge with You from laziness"; that is from sluggishness in obedience while having the ability. "Senility" means aging that leads to the loss and weakness of some abilities, which is reversal to the most decrepit old age, because the purpose of life, represented in knowledge and action, are missed in such a stage. "And woeful aging"; that is senility and feeble-mindedness, and it was narrated with a different pronunciation meaning vanity. The meaning intended by "woeful aging" is the loss of reason that aging results in, as well as confusion and disorder in judgment, and the incapability to perform acts of obedience and other such things that worsen the condition. "And the torment in the grave"; that is from its punishment or from whatever causes it. "In the morning, he used to say that as well"; that's what he said in the evening. However, he would replace "the evening" with "the morning" and "the night" with "the day" saying: "O Allah, I ask You for the good of this day."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

حرص النبي -صلى الله عليه وسلم -على هذا الذكر و مواظبته عليه.
استحباب هذا الذكر في الصباح والمساء.
الله -سبحانه- واحد لا شريك له في ذاته ولا صفاته ولا أفعاله ولا في ملك شيء من مخلوقاته.
الكسل وسوء الكبر تمنع العبد من الطاعة والشكر؛ لذلك يستحب أن يستعيذ بالله منهما.
إثبات عذاب القبر نسأل الله العافية.
ينبغي على العبد الاجتهاد في الطاعة وإحسان العبادة لتحصيل النجاة في الدارين.
جواز إضافة الخير والشر إلى الليل.
فيه دليل على وجود النار وعذابها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3008

 
Hadith   88   الحديث
الأهمية: بينما الناس بقباء في صلاة الصبح إذ جاءهم آت، فقال: إن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد أنزل عليه الليلة قرآن، وقد أمر أن يستقبل القبلة، فاستقبلوها
Theme: While the people were performing the Fajr prayer in Qubā' Mosque, someone came saying: Tonight, (a portion of the) Qur'an was revealed to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and he was ordered to face the Qiblah, so face it.

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: «بَينَمَا النَّاس بِقُبَاء في صَلاَة الصُّبحِ إِذْ جَاءَهُم آتٍ، فقال: إِنَّ النبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- قد أُنزِل عليه اللَّيلةّ قرآن، وقد أُمِرَ أن يَستَقبِل القِبْلَة، فَاسْتَقْبِلُوهَا، وكانت وُجُوهُهُم إلى الشَّام، فَاسْتَدَارُوا إِلى الكَّعبَة».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: While the people were performing the Fajr prayer in Qubā' Mosque, someone came saying: "Tonight, (a portion of the) Qur'an was revealed to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him), and he was ordered to face the Qiblah, so face it." Their faces were turned toward the Levant, so they turned towards the Ka‘bah.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
خرج أحد الصحابة إلى مسجد قباء بظاهر المدينة، فوجد أهله لم يبلغهم نسخ القبلة، ولا زالوا يصلون إلى القبلة الأولى، فأخبرهم بصرف القبلة إلى الكعبة، وأنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قد أُنزل عليه قرآن في ذلك -يشير إلى قوله تعالى:{ قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ}، [البقرة: 144] وأنه -صلى الله عليه وسلم- استقبل الكعبة، فمن فقههم وسرعة فهمهم وصحته استداروا عن جهة بيت المقدس -قبلتهم الأولى- إلى قبلتهم الثانية، الكعبة المشرفة.
One of the Companions went out to Qubā' Mosque in the outskirts of Madīnah, and he found that the people there had not received the news of the abrogation of the prayer direction, and were still praying toward the first Qiblah. So, he informed them that the prayer direction was changed toward the Ka‘bah, and that Qur'anic verses relating to that matter had been revealed to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him), alluding to the verse where Allah, the Exalted, says: {We have certainly seen the turning of your face toward the heaven, and We will surely turn you to a Qiblah with which you will be pleased. So turn your face toward the Sacred Mosque. And wherever you [believers] are, turn your faces toward it [in prayer]. Indeed, those who have been given the Scripture well know that it is the truth from their Lord. And Allah is not unaware of what they do} [Al-Baqarah: 144]. He also informed them that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was then facing the direction of the Ka‘bah. Thanks to their quick and sound understanding, they turned from the direction of Bayt al-Maqdis in Jerusalem – their first Qiblah – to their second Qiblah, which was the honorable Ka‘bah.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

القبلة: أوَّل الهجرة كانت إلى بيت المقدس، ثم صرفت إلى الكعبة.
أن قبلة المسلمين، استقرت على الكعبة المشرفة، فالواجب استقبال عينها عند مشاهدتها واستقبال جهتها عند البعد عنها.
أن ما يؤمر به النبي -صلى الله عليه وسلم- يلزم أمته إلا بدليل.
أفضل البقاع: هو بيت الله؛ لأن القبلة أقرت عليه، ولا يقر هذا النبي العظيم وهذه الأمة المختارة إلا على أفضل الأشياء.
جواز النسخ في الشريعة، خلافا لليهود ومن شايعهم من منكري النسخ.
أنَّ من استقبل جهة في الصلاة ثم تبين له الخطأ أثناء الصلاة استدار ولم يقطعها، وما مضى من صلاته صحيح.
أنَّ الحكم لا يلزم المكلف إلا بعد بلوغه، فإن القبلة حُوِّلت وبعد التحويل وقبل أن يبلغ أهل قباء الخبر صلوا إلى بيت المقدس، ولم يعيدوا صلاتهم.
جواز تنبيه من ليس في الصلاة لمن هو فيها، وإن استماع المصلي لكلامه لا يضر صلاته.
خبر الواحد الثقة -إذا حفَّت به قرائن القبول- يصدق ويعمل به ويفيد العلم.
قبول الخبر عن طريق الهاتف واللاسلكي ونحوهما في دخول شهر رمضان أو خروجه، وغير ذلك من الأخبار المتعلقة بالأحكام الشرعية؛ لأنه وإن كان نقل الخبر من فرد إلى فرد، إلا أنه قد حف به من قرائن الصدق، مما يجعل النفس تطمئن ولا ترتاب في صدق الخبر، والتجربة المتكررة أيدت ذلك.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3009

 
Hadith   89   الحديث
الأهمية: مر النبي -صلى الله عليه وسلم- بقبرين، فقال: إنهما ليعذبان، وما يعذبان في كبير؛ أما أحدهما: فكان لا يستتر من البول، وأما الآخر: فكان يمشي بالنميمة
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) passed by two graves and said: "They are being tormented, but they are not tormented for a major sin. One of them would not avoid urine, and the other used to walk about spreading malicious gossip."

عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال: مر النبي -صلى الله عليه وسلم- بقبرين، فقال: «إنهما ليُعذَّبان، وما يُعذَّبان في كبير؛ أما أحدهما: فكان لا يستتر من البول، وأما الآخر: فكان يمشي بالنميمة».

‘‘Abdullāh ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) passed by two graves and said: "They are being tormented, but they are not tormented for a major sin. One of them would not avoid urine, and the other used to walk about spreading malicious gossip."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
مرَّ النبي -صلى الله عليه وسلم-، ومعه بعض أصحابه بقبرين، فكشف الله -سبحانه وتعالى- له عن حالهما، وأنهما يعذبان، فأخبر أصحابه بذلك؛ تحذيراً لأمته وتخويفاً، فإنَّ صاحبي هذين القبرين، يعذَّب كل منهما بذنب    تركُه والابتعادُ عنه يسيرٌ على من وفقه الله لذلك.
فأحَدُ المعذَّبَيْن كان لا يحترز من بوله عند قضاء الحاجة، ولا يتحفّظ منه، فتصيبه النَجاسة فتلوث بدنه وثيابه ولا يستتر عند بوله، والآخر يسعى بين الناس بالنميمة التي تسبب العداوة والبغضاء بين الناس، ولاسيما الأقارب والأصدقاء، يأتي إلى هذا فينقل إليه كلام ذاك، ويأتي إلى ذاك فينقل إليه كلام هذا؛ فيولد بينهما القطيعة والخصام. والإسلام إنما جاء بالمحبة والألفة بين الناس وقطع المنازعات والمخاصمات.
ولكن الكريم الرحيم -صلى الله عليه وسلم- أدركته عليهما الشفقة والرأفة، فأخذ جريدة نخل رطبة، فشقَّها نصفين، وغرز على كل قبر واحدة، فسأل الصحابة النبي -صلى الله عليه وسلم- عن هذا العمل الغريب عليهم، فقال: لعل الله يخفف عنهما بشفاعتي ما هما فيه في العذاب، ما لم تيبس هاتان الجريدتان، أي مدة بقاء الجريدتين رطبتين، وهذا الفعل خاص به -صلى الله عليه وسلم-.
The Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) and some of his Companions passed by two graves. Allah unveiled the condition of these two graves to him: Their dwellers were being tormented for specific reasons. Therefore, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) told his Companions so as to warn Msulim community. The dwellers of these two graves were being tormented for sins which they could have easily avoided. One of them would not keep urine off his clothes when he urinated. Therefore, his clothes and his body would be spoiled. The other person used to spread malicious gossip. He would spread slander among people and thus create enmity and resentment, especially among friends and relatives. He would go about people and tell this person what another person had said, and then he would go and tell that person what this person had said, so he would bring about feuds and animosity between them. Meanwhile, Islam preaches love and affection, rather than disputes and broken relations, among the people. However, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) felt compassion for the dwellers of the two graves. So, he took a green stalk from a palm tree, split it in two halves, and inserted one on each grave. The Companions asked the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) why he did such a strange thing. He said: "Perhaps Allah will decrease their torment because of my intercession for them for as long as these stalks stay moist (green)." This act was exclusive for the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إثبات عذاب القبر، وأنه واقع في هذه الأمة.
أن الله سبحانه قد يكشف بعض المغيبات -كعذاب القبر-؛ إظهارًا لآية من آيات النبي -صلى الله عليه وسلم-، أو كرامة من كرامات أوليائه.
الستر على الذنوب والعيوب؛ فإنه لم يصرح باسمي صاحبي القبرين.
عدم الاستبراء من النجاسات سبب في عذاب القبر، فالواجب الاستبراء والتنزه منه والاستتار.
وجوب تنزه المكلف من بوله، وكذلك سائر الأبوال النجسة.
التنبيه على عظم شأن الصلاة، حيث كان الإخلال بشيء من شروطها -وهو اجتناب النجاسة- سببا لعذاب القبر.
تحريم النميمة بين الناس، وأنها من أسباب عذاب القبر.
التنبيه على عظم خطورة النميمة وترك التنزُّه من البول، وأنهما من كبائر الذنوب.
رحمة النبي -صلى الله عليه وسلم- بأصحابه وحرصه على إبعاد الشر عنهم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3010

 
Hadith   90   الحديث
الأهمية: إذا أراد الله بالأمير خيرا، جعل له وزير صدق، إن نسي ذكره، وإن ذكر أعانه، وإذا أراد به غير ذلك جعل له وزير سوء، إن نسي لم يذكره، وإن ذكر لم يعنه
Theme: If Allah wills to do good to a ruler, He appoints for him a truthful adviser, who will remind him if he forgets and help him if he remembers. And if Allah wills otherwise for him, He appoints for him a bad adviser who will not remind him if he forgets, nor will he help him if he remembers.

عن عائشة -رضي الله عنها- مرفوعًا: «إِذَا أَرَادَ اللهُ بِالأمِيرِ خَيرًا، جَعَلَ لَهُ وَزِيرَ صِدقٍ، إِنْ نَسِيَ ذَكَّرَهُ، وَإِنْ ذَكَرَ أَعَانَهُ، وَإِذَا أَرَادَ بِهِ غَيرَ ذَلِكَ جَعَلَ لَهُ وَزِيرَ سُوءٍ، إِنْ نَسِيَ لَمْ يُذَكِّرهُ، وَإِنْ ذَكَرَ لَمْ يُعِنْهُ».

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If Allah wills to do good to a ruler, He appoints for him a truthful adviser, who will remind him if he forgets and help him if he remembers. And if Allah wills otherwise for him, He appoints for him a bad adviser who will not remind him if he forgets, nor will he help him if he remembers."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث أنّ الله تعالى: "إذا أراد    بالأمير خيراً"، وفسِّرت هذه الخيرية لمن وُفِّق لوزير صدق من الأمراء بخيرية التوفيق لخيري الدارين، كما فسرت هذه الخيرية بالجنة.
وقوله: "جعل له وزير صدق" أي في القول والفعل، والظاهر والباطن، وأضافه إلى الصدق؛ لأنَّه الأساس في الصُحبة وغيرها.
فــ"إن نسي" أي: هذا الأمير، فإن نسي ما يحتاج إليه -والنسيان من طبيعة البشر-، أو ضلّ عن حكم شرعي، أو قضية مظلوم، أو مصالح لرعية، "ذكَّره" أي: هذا الوزير الصادق وهداه.
"وإن ذكر" الأمير ذلك، "أعانه" عليه بالرأي والقول والفعل.
وأما قوله: "وإذا أراد به غير ذلك" أي: غير الخير، بأن أراد به شرّاً، كانت النتيجة "جعل له وزير سوء" والمراد: وزير سوء في القول، والفعل، نظير ما سبق في ضده.
"إن نسي" أي: ترك مالا بد منه "لم يذكِّره" به؛ لأنه ليس عنده من النور القلبي ما يحمله على ذلك.
"وإن ذكر لم يعنه" بل يسعى في صرفه عنه؛ لشرارة طبعه، وسوء صنعه.
The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If Allah wills to do good to a ruler." This goodness of granting an honest adviser was interpreted as the good of both abodes; this life and the Hereafter. It was also interpreted to be Paradise. His statement: "He appoints for him a truthful adviser" means truthful in his words and deeds, both inwardly and outwardly. He described him as being truthful because that is the basis of good companionship. So, if this ruler forgets something that he needs —given that forgetfulness is part of human nature— or if he is misled in a religious matter or a verdict against an oppressed person or in something related to the welfare of his subjects, then this truthful adviser will remind him and guide him to a sound judgment. Also, if this ruler knows the sound judgment, his truthful adviser will support him with his words and deeds. His statement: "If Allah wills otherwise for him" means other than good. His statement: "He appoints for him a bad adviser who will not remind him if he forgets, nor will he help him if he remembers" means that He will grant him an evil adviser who will be evil in his words and deeds, the opposite of the first case. If the ruler forgets or is misled, he will not assist him or guide him to what is right because he lacks the light in the heart which would allow him to help the ruler. If the ruler knows what to do, he will not assist him; rather, he will discourage him from doing the right thing due to his evil nature and bad intentions.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجود فئة صالحة حول الحاكم ترشده إلى الخير وتعينه عليه دليل توفيق الله -تعالى ورضاه عنه-، وفي ذلك عون على إقامة العدل.
الحث على اتخاذ وزير صالح، وأن ذلك من علامة سعادة الوالي، والتحذير من وزير السوء، وأنه علامة على شقاوة الوالي.
تحذير الحكام من بطانة الشر؛ فإنها سبب للإفساد والطغيان.
لا يقتصر هذا الأمر على الرئيس أو الأمير، بل ينطبق على كل صاحب ولاية عامة على أمر من أمور المسلمين.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3011

 
Hadith   91   الحديث
الأهمية: ما بعث الله من نبي، ولا استخلف من خليفة إلا كانت له بطانتان: بطانة تأمره بالمعروف وتحضه عليه، وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه
Theme: Allah never sent any prophet nor did He invest anyone with authority except that he has two entourages: one entourage enjoins him to do good and encourages him to carry it out; another entourage enjoins him to do evil and incites him to carry it out.

عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة -رضي الله عنهما- مرفوعاً: "ما بعث الله من نبي ولا اسْتَخْلَفَ من خليفة إلا كانت له بطانتان: بطانة تأمره بالمعروف وتَحُضُّهُ عليه، وبطانة تأمره بالشر وتَحُضُّهُ عليه، والمعصوم من عصم الله".

Abu Sa‘īd al-Khudri and Abu Hurayrah (may Allah be pleased with both of them) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Allah never sent any prophet nor did He invest anyone with authority except that he has two entourages: one entourage enjoins him to do good and encourages him to carry it out; another entourage enjoins him to do evil and incites him to carry it out. Saved is the one whom Allah protects.''

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أخبر النبي -عليه الصلاة والسلام- أن الله ما بعث من نبي ولا استخلف من خليفة إلا كان له بطانتان: بطانة خير تأمره بالخير وتحثه عليه، وبطانة سوء تدله على السوء وتأمره به، والمحفوظ من تأثير بطانة الشر هو من حفظه الله -تعالى-.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) informs that Allah did not send any prophet, nor gave anyone authority, except the prophet or sovereign has two entourages. One commands him with good and the other commands him with evil. The one who is saved from the negative influences of an evil entourage is the one whom Allah protects.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الأمر بيد الله -تعالى- يؤتي ملكه من يشاء وينزع الملك ممن يشاء، ويهدي من يشاء ويضل من يشاء.
من واجب الحاكم أن يتخيَّر البطانة الصالحة، التي هي عنوان سعادته.
العبد إما أن يكون داعية إلى الله يأمر بالمعروف ويحض عليه، وينهى عن المنكر ويحذر منه، أو يدعو إلى الشيطان وحزبه.
الخواص والبطانة منهم أهل صلاح وخير يأمرون بطاعة الله ورسوله، وينهون عن الشر ويذكرون بلقاء الله، ومنهم أهل فساد وشر على العكس من ذلك.
لا سبيل إلى اتقاء شر بطانة السوء إلا بالاعتصام بالله ولزوم تطبيق شرعه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3012

 
Hadith   92   الحديث
الأهمية: إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول
Theme: When you hear the Muezzin, repeat what he says.

عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إِذَا سَمِعتُم المُؤَذِّن فَقُولُوا مِثلَ مَا يَقُول».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “When you hear the Muezzin, repeat what he says.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
إذا سمعتم المؤذن للصلاة فأجيبوه، بأن تقولوا مثل ما يقول، جملة بجملة، فحينما يكبر فكبروا بعده، وحينما يأتي بالشهادتين، فأتوا بهما بعده، فإنه يحصل لكم من الثواب ما فاتكم من ثواب التأذين الذي حازه المؤذن، والله واسع العطاء، مجيب الدعاء.
يستثنى من الحديث لفظ: (حي على الصلاة، حي على الفلاح) فإنه يقول بعدها: لا حول ولا قوة إلا بالله.
If you hear the Muezzin making the call for prayer, respond to the call by repeating what he is saying, word for word. When he says “Allah Akbar” or pronounces the two testimonies of faith, repeat after him. By doing so, you will attain the reward which you have missed and the Muezzin has obtained for making the Adhān. Indeed, Allah, the Almighty, answers supplications and gives generously.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية إجابة المؤذن بمثل ما يقول، وذلك بإجماع العلماء.
لا يقول شيئا إذا شاهد المؤذن ولم يسمعه.
يتابع المؤذن الثاني بعد انتهاء الأول، وإن تعدد المؤذنون؛ لعموم الحديث.
تكون إجابة المجيب بعد انتهاء المؤذن من الجملة لقوله: (فقولوا)؛ لأن الفاء للترتيب.
يجيب المؤذن في كل أحواله، إن لم يكن في خلاء أو على حاجته؛ لأنَّ كل ذكر له سبب لا ينبغي إهماله؛ حتى لا يفوت بفوات سببه.
سعة فضل الله -عز وجل-، وكمال شريعته.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3013

 
Hadith   93   الحديث
الأهمية: كنت مع النبي -صلى الله عليه وسلم- في سفر، فأهويت لأنزع خفيه، فقال: دعهما؛ فإني أدخلتهما طاهرتين، فمسح عليهما
Theme: Once I was in the company of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) on a journey and I bent down to take off his leather socks, but he asked me to leave them as he had put them on after performing ablution. So, he wiped over them

عن المغيرة بن شعبة -رضي الله عنه- قال: ((كُنت مع النبيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- في سَفَر، فأهْوَيت لِأَنزِع خُفَّيه، فقال: دَعْهُما؛ فإِنِّي أدخَلتُهُما طَاهِرَتَين، فَمَسَح عليهما)).

Al-Mughīrah ibn Shu‘bah (may Allah be pleased with him) reported: Once I was in the company of the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) on a journey and I bent down to take off his leather socks, but he asked me to leave them as he had put them on after performing ablution. So, he wiped over them.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان المغيرة -رضي الله عنه- مع النبي -صلى الله عليه وسلم- في أحد أسفاره -وهو سفره في غزوة تبوك-، فلما شرع النبي -صلى الله عليه وسلم- في الوضوء، وغسل وجهه ويديه، ومسح رأسه، أهوى المغيرة إلى خفي النبي -صلى الله عليه وسلم- لينزعهما؛ لغسل الرجلين، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- اتركهما ولا تنزعهما، فإني أدخلت رجلي في الخفين وأنا على طهارة، فمسح النبي -صلى الله عليه وسلم- على خفيه بدل غسل رجليه.
وكذلك الجوارب ونحوها تأخذ حكم الخفين.
Al-Mughīrah (may Allah be pleased with him) was with the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) on a journey, which was the battle of Tabūk. When the Messenger (may Allah be pleased with him) began to make ablution, washed his face and arms, and wiped over his head, Al-Mughīrah bent down to take off the Messenger’s leather socks so that he could wash his feet. The Messenger (may Allah’s peace and blessings be upon him) told him to leave the leather socks and not to take them off, because he put them on after performing ablution. The Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) then wiped over his leather socks instead of washing his feet.
The same ruling applies to the socks and the like.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جاء في بعض روايات هذا الحديث أنَّ ذلك في غزوة تبوك في صلاة الفجر.
استحباب خدمة العلماء والفضلاء.
فضيلة المغيرة -رضي الله عنه- بخدمة النبي -صلى الله عليه وسلم-.
جواز الاستعانة بالغير في الطهارة، كإحضار الماء والصب على المتطهر، ونحو ذلك.
مشروعية المسح على الخفين عند الوضوء، والمسح يكون مرة واحدة باليد ويكون على أعلى الخف دون أسفله كما جاء في الآثار.
يقاس على الخفين كل ما يستر الرجلين من الجوارب وغيرها، فيجوز المسح عليهما.
المسح عليهما لمن كان لابسًا لهما أفضل من خلعهما وغسل الرجل، وهذا من كمال الدين الإسلامي ويسر أحكامه.
اشتراط الطهارة للمسح على الخفين، وذلك بأن يكون متوضئًا قبل إدخال رجليه في الخف.
حسن خلق النبي -صلى الله عليه وسلم- وتعليمه، حيث منع المغيرة من خلعهما، وبيَّن له السبب: أنه أدخلهما طاهرتين؛ لتطمئن نفسه، ويعرف الحكم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه، واللفظ للبخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim. This is the wording of Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3014

 
Hadith   94   الحديث
الأهمية: إن بلالا يؤذن بليل، فكلوا واشربوا حتى تسمعوا أذان ابن أم مكتوم
Theme: Bilāl calls the Adhān at night; so, eat and drink until you hear the Adhān called by Ibn Umm Maktūm

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- مرفوعاً: «إنَّ بِلالاً يُؤَذِّن بِلَيلٍ، فَكُلُوا واشرَبُوا حتَّى تَسمَعُوا أَذَان ابنِ أُمِّ مَكتُوم».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Bilāl calls the Adhān at night; so, eat and drink until you hear the Adhān called by Ibn Umm Maktūm."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان للنبي -صلى الله عليه وسلم- مؤذنان: بلال بن رباح وعبد الله بن أم مكتوم -رضي الله عنهما- وكان ضريرًا، فكان بلال يؤذن لصلاة الفجر قبل طلوع الفجر؛ لأنها تقع وقت نوم ويحتاج الناس إلى الاستعداد لها قبل دخول وقتها، فكان -صلى الله عليه وسلم-    يُنَبِّه أصحابه إلى أن بلالًا -رضي الله عنه- يؤذن بليل، فيأمرهم بالأكل والشرب حتى يطلع الفجر، ويؤذن المؤذن الثاني وهو ابن أم مكتوم -رضي الله عنه- لأنه كان يؤذن مع طلوع الفجر الثاني، وذلك لمن أراد الصيام، فحينئذ يكف عن الطعام والشراب ويدخل وقت الصلاة، وهو خاص بها، ولا يجوز فيما عداها أذان قبل دخول الوقت، واختلف في الأذان الأول لصلاة الصبح، هل يكتفي به أو لابد من أذان ثان لدخول الوقت؟ وجمهور العلماء على أنه مشروع ولا يكتفى به.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) had two Muezzins: Bilāl ibn Rabāh and ‘Abdullāh ibn Umm Maktūm, who was blind. Bilāl (may Allah be pleased with him) used to make the Adhān for the Fajr prayer before the break of dawn, because this prayer occurs at the time of sleep and people need to get ready for it before its time. Hence, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) notified his Companions that Bilāl (may Allah be pleased with him) would call the Adhān during the night, and ordered them to eat and drink until the break of dawn, when the second Muezzin, ‘Abdullāh ibn Umm Maktūm (may Allah be pleased with him), would call the second Adhān. This was addressed to whoever intended to fast. So, at that point a person should stop eating and drinking, since the time for prayer would start. This is specific to the Fajr prayer, as it is not permissible in any other prayer to call the Adhān before its due time starts. There is a difference in scholarly opinion concerning the first Adhān for the Fajr prayer: Is it sufficient, or is the second Adhān, which indicates the beginning of the prayer time, necessary? The majority of scholars are of the opinion that the first Adhān is permissible, but not sufficient.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز الأذان لصلاة الفجر قبل دخول وقتها، وهو الأذان الأول.
جواز اتخاذ مؤذنين لمسجد واحد، ويكون لأذان كل منهما وقت معلوم، لا أنهما يؤذنان لصلاة واحدة أذانين.
جواز اتخاذ المؤذن الأعمى وتقليده؛ لأنَّ ابن أم مكتوم، رجل أعمى.
استحباب تنبيه أهل البلد أو المحلة على أن الأذان قبل طلوع الفجر حتى يكونوا على بصيرة.
اتخاذ مؤذن ثان يؤذن مع طلوع الفجر.
استحباب عدم الكف عن الأكل والشرب لمن أراد الصيام حتى يتحقق طلوع الفجر، وأن لا يمسك قبل ذلك والأمر في قوله:" فكلوا واشربوا "هو للإباحة، والإعلام بامتداد وقت السحور إلى هذا الوقت.
جواز العمل بخبر الواحد إذا كان ثقةً معروفًا.
جواز نسبة الرجل إلى أمه إذا اشتهر بذلك، ولم يحصل به أذية عليه، أو على أمه أو أبيه.
جواز ذكر الرجل بما فيه من العيب لقصد التعريف ونحوه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3015

 
Hadith   95   الحديث
الأهمية: ينام الرجل النومة فتقبض الأمانة من قلبه، فيظل أثرها مثل الوكت، ثم ينام النومة فتقبض الأمانة من قلبه، فيظل أثرها مثل أثر المجل
Theme: A man will go to sleep and honesty will be taken out of his heart and only a trace of it will remain, like the trace of a dark spot. And a man will go to sleep again and the honesty will decrease further still, so its trace will resemble that of a blister.

عن حذيفة بن اليمان -رضي الله عنه- قال: حَدَثَنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حدِيثَين قَد رَأَيتُ أَحَدَهُما وأنا أنتظر الآخر: حدثنا أنَّ الأمَانة نَزَلَت في جَذر قُلُوب الرِّجال، ثمَّ نزل القرآن فَعَلِموا مِن القرآن، وعَلِمُوا مِن السُنَّة، ثمَّ حدَّثنا عن رفع الأمانة، فقال: «يَنَامُ الرَّجُلُ النَّومَة فَتُقْبَضُ الأَمَانَةُ مِنْ قَلْبِهِ، فَيَظَلُّ أَثَرُهَا مِثلَ الوَكْتِ، ثُمَّ يَنَامُ النَّومَةَ فَتُقبَض الأَمَانَة مِن قَلْبِه، فَيَظَلُّ أَثَرُها مِثل أَثَر المَجْلِ، كَجَمْرٍ دَحْرَجْتَهُ عَلى رِجْلِكَ فَنَفِطَ، فَتَرَاهُ مُنْتَبِراً وَلَيس فِيه شَيء»، ثم أَخَذ حَصَاةً فَدَحْرَجَه على رجله «فَيَصبَح النَّاس يَتَبَايَعُون، فَلاَ يَكَاد أَحَدٌ يُؤَدِّي الأَمَانَةَ حَتَّى يُقَال: إِنَّ فِي بَنِي فُلاَن رَجُلاً أَمِيناً، حَتَّى يُقَال للرَّجُل: مَا أَجْلَدَهُ! مَا أَظْرَفَه! مَا أَعْقَلَه! وَمَا فِي قَلبِه مِثْقَالُ حَبَّة مِن خَرْدَل مِنْ إيمان»، ولَقَد أتى عَلَيَّ زَمَان وما أُبَالي أَيُّكُم بَايعت: لئِن كان مُسلِمًا لَيَرُدَنَّه عَلَيَّ دِينه، وَإِن كان نصرانيا أو يهوديا ليَرُدنَّه عَلَيَّ سَاعِيه، وأَمَّا اليوم فَمَا كُنت أَبَايِعُ مِنكُم إِلاَّ فُلاَنا وفُلاَناً».

Hudhayfah ibn al-Yamān (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) told us two Hadīths. I have seen one fulfilled, and I am waiting for the other. He told us: "A man will go to sleep and honesty will be taken out of his heart and only a trace of it will remain, like the trace of a dark spot. And a man will go to sleep again and the honesty will decrease further still, so its trace will resemble that of a blister, as when an ember is dropped on one's foot and makes it swell. One would see it swollen but there would be nothing inside it." He took a small stone and rolled it on his leg. He then continued: "People will be carrying out their trades, but there will hardly be a trustworthy person. It will be said: 'In such-and-such tribe there is an honest man.' And later it will be said about some man: 'What a wise, polite, and strong man he is,' even though he will not even have faith equal to a mustard seed in his heart." No doubt, there was a time when I did not mind dealing with any of you, because if he was a Muslim, his Islam would compel him to pay me what is due to me, and if he was a Christian, the Muslim official would compel him to pay me what is due to me, but today I will only deal with this person and that person from you.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يوضح الحديث أنَّ الأمانة تزول عن القلوب شيئاً فشيئا، فإذا زال أول جزء منها زال نوره وخلفه ظلمة كالوَكْت وهو أعراض لون مخالف اللون الذي قبله، فإذا زال شيء آخر صار كالمجل وهو أثر محكم لا يكاد يزول إلا بعد مدة، وهذه الظلمة فوق التي قبلها ثم شبَّه زوال ذلك النور بعد وقوعه في القلب وخروجه بعد استقراره فيه واعتقاب الظلمة إيَّاه بجمر يدحرجه على رجله حتى يؤثر فيها ثم يزول الجمر ويبقى النفط؛ وأخذه الحصاة ودحرجته إياها أراد به زيادة البيان والإيضاح.
(فيصبح الناس) بعد تلك النومة التي رفع فيها الأمانة (يتبايعون فلا يكاد) أي: يقارب (أحد) منهم (يؤدي الأمانة) فضلاً عن أدائها بالفعل.
(حتى يقال) لعزة هذا الوصف وشهرة ما يتصف به.
(إن في بني فلان رجلاً أميناً) ذا أمانة.
(حتى يقال للرجل ما أجلده) على العمل (ما أظرفه) من الظرف (ما أعقله) أي: ما أشد يقظته وفطانته (وما في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان) فضلاً عن الأمانة التي هي من شعبه.
(ولقد أتى عليّ زمان وما أبالي أيكم بايعت) أي: لا أبالي بالذي بايعته لعلمي بأن الأمانة لم ترتفع وأن في الناس وفاء بالعهد، فكنت أقدم على مبايعة من لقيت غير باحث عن حاله وثوقاً بالناس وأمانتهم.
(وأما اليوم) فقد ذهبت الأمانة إلا القليل فلذا قال:
(فما كنت أبايع منكم إلا فلاناً وفلاناً) يعني أفراداً أعرفهم وأثق بهم.
The Hadīth states that honesty shall be gradually uprooted from people’s hearts. As the first part of honesty leaves, the heart loses its light leaving a faint trace of darkness, different in color from the color preceding it. Further loss of honesty leaves a substantial irremovable mark, except for after a period of time. This darkness is denser than the previous one. The Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) likened the elimination of the deep-rooted light from the heart and its replacement with darkness to an ember rolling down a man’s leg and leaving a mark on it. The ember rolls away, but the blister remains. The Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) picked up a small stone and rolled it over his leg to make his point clearer. After the sleep during which honesty is removed, people who are trading will rarely be willing to return the things that they were entrusted with, let alone actually return them in reality. Due to such rarity, very few people will be labeled as honest and trustworthy. You may even see a man who is hardworking and intelligent, but there will be no grain of faith in his heart, let alone honesty, which is a branch of faith. The narrator reflected on a past time in his life when he would carry out transactions with anyone, without caring who they were, because he was certain that honesty was flourishing and people would fulfill their promises. Fully trusting people’s honesty, he used to trade with anyone, without investigating their situation. Later, however, when honesty disappeared, except in rare cases, he would only conduct transactions with those he knows and trusts.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

عمق التصور الإسلامي للإصلاح الخُلُقي، حيث تجاوز الطرح الإسلامي للإصلاح الخُلُقي المرئيات إلى اللُّباب وسرائر النفوس.
تَعدِّي منَافع التَمَسُّك بالأخلاق الإسلامية الدارين= الدنيا والآخرة.
أنَّ الأمانة وهي المحافظة على التكاليف الشرعية، والصدق في المعاملة، وأداء الحقوق لأصحابها، سترتفع من بين الناس شيئا فشيئا لسوء أفعالهم.
أنَّه كلما زال شيء من الأمانة زال مع ذلك نوره وخلفه ظلمة، حتى لا يكاد يبقى من يتعامل بالأمانة.
الحديث من أعلام نبوَّته -صلى الله عليه وسلم-، فقد زالت الأمانة إلا ما قل منها من الصدور، وارتفعت من التعامل إلا في القليل من الناس.
أن هذا الحديث أصل في بيان فقه الأخلاق الإسلامية.
شمولية الأخلاق في الإسلام، حيث شملت الحيوان والنبات.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3016

 
Hadith   96   الحديث
الأهمية: إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه
Theme: When a man loves his brother, he should tell him that he loves him

عن أبي كريمة المقداد بن معد يكرب -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «إِذَا أَحَبَّ الرَّجُلُ أَخَاهُ، فَلْيُخْبِرْهُ أَنَّهُ يُحِبُّهُ».

Abu Karīmah al-Miqdād ibn Ma‘dikarib (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When a man loves his brother, he should tell him that he loves him."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دعت أحاديث كثيرة إلى التحابب في الله -تعالى-، وأخبرت عن ثوابه، وهذا الحديث يشير إلى معنى مهم يُحْدِث الأثر الأكبر في علاقة المؤمنين بعضهم ببعض، كما    ينشر المحبة، وهو أن يخبر أخاه أنه يحبه، وهذا يفيد المحافظة على البناء الاجتماعي من عوامل التفكك والانحلال؛ وهذا من خلال إشاعة المحبة بين أفراد المجتمع الإسلامي، وتقوية الرابطة الاجتماعية بالأخوة الإسلامية، وهذا كله يتحقق بفعل أسباب المحبة كتبادل الإخبار بالمحبة بين المتحابين في الله -تعالى-.
Many Hadīths promote mutual love for the sake of Allah, the Almighty, and inform of its reward. This Hadīth promotes a profound meaning that will greatly impact the believers' relationship with one another as well as spread love. A person should inform his brother that he loves him. This will preserve the structure of the Muslim society against factors of disintegration and dissolution, by way of spreading love among individuals in the Islamic society, and strengthening the societal bonds by means of Muslim brotherliness. This is achievable through observing means of love, the example of which is telling each other that they love each other for the sake of Allah, the Almighty.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

من أحب أخاه في الله فليخبره.
فائدة الإخبار أنه إذا عَلِم أنه محب له قَبِل نصحه فيما دله عليه من رشده، ولم يرد قوله فيما دعاه إليه من صلاح خفي عليه.
استحباب إخبار المحبوب في الله بحبه، لتزداد المحبة والألفة.

Esin Hadith Applications English


Whoever loves a fellow Muslim for the sake of Allah should let him know that.
When he knows that he loves him, he will accept good advice and guidance from him and will not reject the advice when made aware of something good that escaped his attention.
It is recommended to inform a loved one about this love, so that the love and friendliness between the two will grow.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي والنسائي في السنن الكبرى وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3017

 
Hadith   97   الحديث
الأهمية: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعجبه التيمن في تنعله، وترجله، وطهوره، وفي شأنه كله
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) preferred beginning with the right side when wearing his sandals, combing his hair, purifying himself, and in all his affairs.

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: «كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعجبه التيمُّن في تَنَعُّلِّه, وترجُّلِه, وطُهُورِه, وفي شَأنه كُلِّه».

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) preferred beginning with the right side when wearing his sandals, combing his hair, purifying himself, and in all his affairs.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تخبرنا عائشة -رضي الله عنها- عن عادة النبي -صلى الله عليه وسلم- المحببة إليه، وهى تقديم الأيمن في لبس نعله، ومشط شعره، وتسريحه، وتطهره من الأحداث، وفى جميع أموره التي من نوع ما ذكر كلبس القميص والسراويل، والنوم، والأكل والشرب ونحو ذلك.
كل هذا من باب التفاؤل الحسن وتشريف اليمين على اليسار.
وأما الأشياء المستقذرة فالأحسن أن تقدم فيها اليسار؛ ولهذا نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الاستنجاء باليمين، ونهى عن مس الذكر باليمين، لأنها للطيبات، واليسار لما سوى ذلك.
‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) informs us of a beloved habit of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) which was beginning with the right side when wearing his sandals, combing and fixing his hair, cleaning himself from impurities, and in all similar affairs, like wearing long shirts and pants, sleeping, eating, drinking, and so on. This was done out of optimism as well as honoring the right over the left.
As for dealing with unclean things, it is better to start with the left side. That is why the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade using the right hand in cleaning oneself after answering the call of nature, as well as touching the penis with the right hand, because the right hand is to be used in doing all good and pure things, while the left hand is to be used in things other than that.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تقديم اليمين للأشياء الطيبة هو الأفضل شرعًا وعقلًا وطِبًّا.
جعل اليسار للأشياء المستقذرة، هو الأليق شرعًا وعقلًا.
الشرع الشريف جاء لإصلاح الناس وتهذيبهم ووقايتهم من الأضرار.
السنة في غسل اليدين والرجلين في الوضوء تقديم اليمين.
كمال السنة المطهرة بمراعاة النظافة في تسريح الشعر وغيره.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3018

 
Hadith   98   الحديث
الأهمية: كانت يد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- اليمنى لطهوره وطعامه، وكانت اليسرى لخلائه وما كان من أذى
Theme: The Messenger's right hand was for his purification and eating, and his left hand was for cleansing after relieving himself and (handling) repulsive things.

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: "كَانَت يَدُ رسُولِ الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- اليُمنَى لِطُهُورِهِ وطَعَامِهِ، وكَانَت اليُسْرَى لِخَلاَئِهِ، ومَا كَانَ مِنْ أَذَى".
عن حفصة -رضي الله عنها- "أَنَّ رَسُولَ الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- كَانَ يَجْعَلُ يَمِينَهُ لِطَعَامِهِ وَشَرَابِهِ وَثِيَابِهِ، وَيَجْعَلُ يَسَارَهُ لِمَا سِوَى ذَلِك".

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: The Messenger's right hand was for his purification and eating, and his left hand was for cleansing after relieving himself and (handling) repulsive things.
Hafsah (may Allah be pleased with her) reported that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) used his right hand for eating, drinking, and getting dressed and used his left hand for things otherwise.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
بيَّنت عائشة -رضي الله عنها-، ما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يستعمل فيه اليمين، وما كان يستعمل فيه اليسار، فذكرت أن الذي يستعمل فيه اليسار ما كان فيه أذى؛ كالاستنجاء، والاستجمار، والاستنشاق، والاستنثار، وما أشبه ذلك، كل ما فيه أذى فإنه تقدم فيه اليسرى، وما سوى ذلك؛ فإنه تقدم فيه اليمنى؛ تكريمًا لها؛ لأن الأيمن أفضل من الأيسر.
   وهذ الحديث داخل في استحباب تقديم اليمنى فيما من شأنه التكريم فقولها -رضي    الله عنها-.
قولها: "لطهوره": يعني إذا تطهر يبدأ باليمين، فيبدأ بغسل اليد اليمنى قبل اليسرى، وبغسل الرجل اليمنى قبل اليسرى، وأما الأذنان فإنهما عضوٌ واحدٌ، وهما داخلان في الرأس، فيمسح بهما جميعًا إلا إذا كان لا يستطيع أن يمسح إلا بيد واحدة، فهنا يبدأ بالأذن اليمنى للضرورة.
قولها: "وطَعَامِهِ": أي تناوله الطعام.
"وكانت يده اليسرى لخلائه": أي لما فيه من استنجاء وتناول أحجار وإزالة أقذار.
"وما كان من أذى" كتنحية بصاق ومخاط وقمل ونحوها.
وحديث حفصة مؤكد لما سبق من حديث عائشة، الذي جاء في بيان استحباب البداءة باليمين فيما طريقه التكريم، وتقديم اليسار فيما طريقه الأذى والقذر؛ كالاستنجاء والاستجمار وما أشبه ذلك.
‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) tells us what the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) used his right hand for and what he used his left hand for. She says that he used his left hand for handling repulsive things, such as cleansing his private parts after defecation or urination, whether with water or with a solid substance, sniffing water into the nose, blowing it out, and the like. For everything else, he used his right hand in order to honor it, since the right side is preferred to the left side. This Hadīth is among the proofs of preferring the use of the right hand in doing honorable things. ‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) said that he used his right hand for purification, meaning that he would start with the right side in ablution or bathing by washing the right hand before the left and the right foot before the left. As to the ears, they are considered one organ included in the head, so they were wiped at the same time (the right ear with the right hand and the left ear with the left hand). If someone can only use one hand, then he starts with wiping the right ear. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) also used his right hand to eat and drink. He used his left hand to cleanse himself after answering the call of nature and handling other filth such as spittle, nasal mucus, and lice. The Hadīth reported by Hafsah confirms the Hadīth of ‘Ā’ishah in recommending the use of the right hand in doing what is honored and the left hand in handling what is considered filthy and repulsive, such as performing Istinjā’ (cleaning with water) and Istijmār (cleaning with a solid substance),and the like.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحديث مؤكد لقاعدة الشريعة: في استحباب البداءة باليمين فيما فيه التكريم، وتقديم اليسار فيما فيه الأذى والقذر.
اليد اليسرى لا تستعمل إلا في إزالة الخبيث، وكل ما كان لا تكريم فيه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
الحديثان صحيحان.   →   الحديث الأول: رواه أبو داود وأحمد.
الحديث الثاني: رواه أبو داود وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3019

 
Hadith   99   الحديث
الأهمية: لما قدم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه مكة قال المشركون: إنه يقدم عليكم قوم وهنتهم حمى يثرب، فأمرهم أن يرملوا الأشواط الثلاثة، وأن يمشوا ما بين الركنين
Theme: When the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and his Companions went to Makkah, the polytheists said: "There will come to you people who are weakened by the fever of Madīnah." So, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) commanded his Companions to jog the three rounds (of Tawāf) and walk between the two Corners.

عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال: «لَمَّا قَدِم رسُول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وأصحابه مكة، فقَال المُشرِكُون: إِنَّه يَقدَمُ عَلَيكُم قَومٌ وَهَنَتهُم حُمَّى يَثرِب، فَأَمَرَهُم النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- أن يَرمُلُوا الأَشوَاطَ الثلاَثَة، وأن يَمشُوا ما بَين الرُّكنَين، ولم يَمنَعهُم أَن يَرمُلُوا الأَشوَاطَ كُلَّها: إلاَّ الإِبقَاءُ عَليهِم».

‘Abdullāh ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: When the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and his Companions went to Makkah, the polytheists said: "There will come to you people who are weakened by the fever of Madīnah." So, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) commanded his Companions to jog the three rounds (of Tawāf) and walk between the two Corners. He did not command them to jog all the rounds out of pity for them.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جاء النبي -صلى الله عليه وسلم- سنة ست من الهجرة إلى مكة معتمرًا، ومعه كثير من أصحابه، فخرج لقتاله وصده عن البيت كفار قريش، فحصل بينهم صلح، من مواده أن النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه يرجعون في ذلك العام، ويأتون في العام القابل معتمرين، ويقيمون في مكة ثلاثة أيام، فجاءوا في السنة السابعة لعمرة القضاء. فقال المشركون، بعضهم لبعض -تشفيا وشماتة-: إنه سيقدم عليكم قوم قد وهنتهم وأضعفتهم حمى يثرب.
فلما بلغ النبي -صلى الله عليه وسلم- قولهم، أراد أن يرد قولهم ويغيظهم، فأمر أصحابه أن يسرعوا إلا فيما بين الركن اليماني والركن الذي فيه الحجر الأسود فيمشوا، رفقًا بهم وشفقة عليهم، حين يكونوا بين الركنين لا يراهم المشركون، الذين تسلقوا جبل "قعيقعان" لينظروا إلى المسلمين وهم يطوفون فغاظهم ذلك حتى قالوا: إن هم إلا كالغزلان، فكان هذا الرمل سنة متبعة في طواف القادم إلى مكة، تذكرا لواقع سلفنا الماضين، وتأسيًا بهم في مواقفهم الحميدة، ومصابرتهم الشديدة، وما قاموا به من جليل الأعمال، لنصرة الدين، وإعلاء كلمة الله، رزقنا الله اتباعهم واقتفاء أثرهم.
   والمشي بين الركنين وترك الرمل منسوخ؛ لنه في حجة الوداع رمل من الحجر إلى الحجر، روى مسلم عن جابر وابن عمر -رضي الله عنهم- «أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رمل من الحجر إلى الحجر ثلاثًا، ومشى أربعًا».

The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) went to Makkah in the sixth Hijri year, along with many of his Companions, to perform ‘Umrah. The Quraysh disbelievers went out to fight him and bar him from the House of Allah, but, a treaty was concluded between the two sides. As stipulated by the treaty, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and his Companions had to return home that year and come back to Makkah the following year to perform ‘Umrah and stay there for three days. They came in the seventh year to perform ‘Umrah. Thereupon, the polytheists, gloating and giving vent to their feelings of revenge, said to one another: There will come to you people who are weakened and enfeebled by the fever of Madīnah. When this reached the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him), he, seeking to rebut their statement and vex them, ordered his Companions to quicken their pace as they performed the Tawāf rounds, except between the Yemeni Corner and the Black Stone Corner, where they could walk normally. He did so out of mercy and pity for them and because the disbelievers, who climbed Mount Qu‘ayqi‘ān to see the Muslims as they performed Tawāf, would not be able see them when they were between the two Corners. Vexed, the disbelievers said: "Indeed, they are but like gazelles." Hence, this jogging became a Sunnah to be observed in Tawāf upon arrival in Makkah, in memory of the situation of our righteous predecessors. This is also to follow their footsteps in their praiseworthy stances, firm perseverance, and the glorious acts they did to support this religion and make the word of Allah superior. May Allah guide us all to follow their example and footsteps!

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن النبي    -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه، رملوا في الأشواط الثلاثة الأول ماعدا ما بين الركنين، فقد رخص لهم في تركه، إبقاء عليهم، وذلك في عمرة القضاء.
استحباب الرمل في كل طواف وقع بعد قدوم، سواء أكان لنسك أم لا ففي صحيح مسلم: "كان ذلك إذا طاف الطواف الأول".
إظهار القوة والجلد أمام أعداء الدين، إغاظة لهم، وتوهينا لعزمهم، وفتا في أعضادهم.
من الحكمة في الرمل الآن تذكر حال سلفنا الصالح، في كثير من مناسك الحج، كالسعي، ورمي الجمار والهدي وغيرها.
الرمل مختص بالرجال دون النساء، لأنه مطلوب منهن الستر.
لو فات الرمل في الثلاثة الأول، فإنه لا يقضيه، لأن المطلوب في الأربعة الباقية، المشي، فلا يخلف هيئتهن، فتكون سنة فات محلها.
جواز حِكاية قول الغير، وإن كان خلاف المشروع، في قوله: "وهنتهم حمى يثرب".
شدة عداوة المشركين للمسلمين، وإظهار الشماتة بهم.
شفقة النبي -صلى الله عليه وسلم- على أمته.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3020

 
Hadith   100   الحديث
الأهمية: يا رسول الله، أيرقد أحدنا وهو جنب؟ قال: نعم، إذا توضأ أحدكم فليرقد
Theme: O Messenger of Allah, may anyone of us sleep while being ritually impure? He said: Yes, he may sleep if he makes ablution

عن عبد الله بنِ عمر -رضي الله عنهما- أن عمرَ بْن الخطاب -رضي الله عنه- قال: ((يا رسول الله، أّيَرقُدُ أَحَدُنا وهو جُنُب؟ قال: نعم، إِذَا تَوَضَّأ أَحَدُكُم فَليَرقُد)).

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: ‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him) said: "O Messenger of Allah, may anyone of us sleep while being ritually impure?" He said: "Yes, he may sleep if he makes ablution."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
سأل عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- النبي -صلى الله عليه وسلم-: إن أصابت أحدهم الجنابة من أول الليل، بأن جامع امرأته ولو لم ينزل أو احتلم، فهل يرقد أي ينام وهو جنب؟ فأذن لهم -صلى الله عليه وسلم-    بذلك، على أن يخفف هذا الحدث الأكبر بالوضوء الشرعي؛ وحينئذ لا بأس من النوم مع الجنابة.
‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him) asked the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) about whether it is permissible for a man to sleep in a state of ritual impurity at the earlier part of the night, after having sexual intercourse with his wife, even if there is no ejaculation, or having a wet dream. The Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) declared it permissible, provided that this major ritual impurity is lessened with ablution.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

حرص الصحابة -رضي الله عنهم- على السؤال عمَّا تدعو له الحاجة.
غسل الجنابة ليس على الفور، وإنما يتضيق عند القيام إلى الصلاة.
الكمال أن لا ينام الجنب حتى يغتسل؛ لأن الاكتفاء بالوضوء رخصة.
مشروعية الوضوء قبل النوم للجنب، إذا لم يغتسل.
جواز نوم الجنب قبل الغسل إذا توضأ.
كراهة نوم الجنب بلا غسل ولا وضوء.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3021

 
Hadith   101   الحديث
الأهمية: أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- دخل مكة من كداء، من الثنية العليا التي بالبطحاء، وخرج من الثنية السفلى
Theme: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) entered Makkah from Kadā', from the upper mountain pass which is in Al-Bat-hā', and exited from the lower mountain pass.

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- «أنَّ رسُول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- دَخَل مكَّة مِن كَدَاٍء، مِن الثَنِيَّة العُليَا التِّي بالبَطحَاءِ، وخرج من الثَنِيَّة السُفلَى».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) entered Makkah from Kadā', from the upper mountain pass which is in Al-Bat-hā', and exited from the lower mountain pass.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
حجَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- حجة الوداع، فبات ليلة دخوله بـ"ذي طوى" لأربع خلون من ذي الحجة، وفي الصباح دخل مكة من الثنية العليا؛ لأنه أسهل لدخوله؛ لأنه أتى من المدينة، فلما فرغ من مناسكه خرج من مكة إلى المدينة من أسفل مكة، وهي الطريق التي تأتي على "جرول"، ولعل في مخالفة الطريقين تكثيرا لمواضع العبادة، كما فعل -صلى الله عليه وسلم-    في الذهاب إلى عرفة والإياب منها، ولصلاة العيد والنفل، في غير موضع الصلاة المكتوبة؛ لتشهد الأرض على عمله عليها يوم تحدث أخبارها، أو لكون مدخله ومخرجه مناسبين لمن جاء من المدينة، وذهب إليها. والله أعلم.
The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) performed the Farewell Hajj and stayed overnight at a place named Dhu Tuwa on the fourth night of Dhu al-Hijjah. In the morning, he entered Makkah from its upper mountain pass. It was easier for him to enter from there because he came from Madīnah. When he completed the rituals of Hajj, he exited Makkah and headed towards Madīnah from the lower mountain pass. This road passes though Jarwal. It is possible that he did this intentionally to change his route, so that he may gain more reward for having done more good acts on different paths. This is similar to what he did on his way to ‘Arafah and his return therefrom, and for the Eid prayer, as well as praying the voluntary prayers in a place other than the one where he prayed his obligatory prayers. The purpose of this alteration is for different spots of the earth to testify to his good deeds on the Day when it will relate its news. It is possible that he entered from one place and left from another because both of them were just convenient for whomever would come from Madīnah or leave for it. Allah knows best.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية دخول مكة من أعلاها، والخروج من أسفلها.
الحكمة في التشريع الإسلامي.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3022

 
Hadith   102   الحديث
الأهمية: رَقِيت يومًا على بيت حفصة، فرأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقضي حاجته مستقبل الشام، مستدبر الكعبة
Theme: One day I climbed over Hafsah's house, and I saw the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) relieving himself while facing the Levant, with his back toward the Ka‘bah.

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: ((رَقيت يومًا على بيت حفصة، فرَأَيتُ النبيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-يَقضِي حاجته مُسْتَقبِل الشام، مُسْتَدبِر الكعبة)).
وفي رواية: ((مُسْتَقبِلا بَيتَ المَقدِس)) .

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: One day I climbed over Hafsah's house, and I saw the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) relieving himself while facing the Levant, with his back toward the Ka‘bah.
In another version, he said: "while facing Bait al-Maqdis."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكر ابن عمر -رضي الله عنهما-: أنه جاء يوماً إلى بيت أخته حفصة، زوج النبي -صلى الله عليه وسلم-، فصعد فوق بيتها، فرأى النبي -صلى الله عليه وسلم-، يقضى حاجته وهو متَجه نحو الشام، ومستدبر القبلة.
وكان ابن عمر -رضي الله عنه- قال ذلك ردًّا على من قالوا: إنه لا يستقبل بيت المقدس حال قضاء الحاجة، ومن ثمَّ أتى المؤلف بالرواية الثانية: مستقبلا بيت المقدس.
فإذا استقبل الإنسان القبلة داخل البنيان فلا حرج.
Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) mentions that one day he went to the house of his sister Hafsah, the Prophet's wife. He went up on the roof of her house and saw the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) answering the call of nature while facing the direction of the Levant and his back was toward the Qiblah. Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with them) said this in response to those who said that one should not face the direction of Jerusalem, while answering the call of nature, and that is why the author mentioned the other version which adds: "...facing Bait al-Maqdis." So, if someone faces the Qiblah while praying within a building, there is nothing wrong with that.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز صعود بيت القريب ونحوه إذا لم يعلم عدم رضاه بذلك.
الكناية عما يُستحى من ذكره بلفظ آخر.
جواز استدبار الكعبة عند قضاء الحاجة، إذا كان في البنيان.
جواز استقبال بيت المقدس عند قضاء الحاجة خلافا لمن كرهه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3023

 
Hadith   103   الحديث
الأهمية: أنه جاء إلى الحجر الأسود، فقبَّله، وقال: إني لأعلم أنك حجر، لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقبلك ما قبلتك
Theme: He came to the Black Stone and kissed it and said: Verily, I know that you are a stone that can neither benefit nor harm. Had I not seen the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) kissing you, I would not have kissed you.

عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- «أنَّه جَاء إِلى الحَجَر الأَسوَدِ، فَقَبَّلَه، وقال: إِنِّي لَأَعلَم أَنَّك حَجَرٌ، لا تَضُرُّ ولا تَنفَعُ، ولَولاَ أَنِّي رَأَيتُ النبيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- يُقَبِّلُك مَا قَبَّلتُك».

‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him) reported that he came to the Black Stone and kissed it and said: "Verily, I know that you are a stone that can neither benefit nor harm. Had I not seen the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) kissing you, I would not have kissed you."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الأمكنة والأزمنة وغيرها من الأشياء، لا تكون مقدسة معظمة تعظيم عبادةٍ لذاتها، وإنَّما يكون لها ذلك بشرع؛ ولهذا جاء عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- إلى الحجر الأسود وقبله بين الحجيج، الذين هم حديثو عهد بعبادة الأصنام وتعظيمها، وبين أنَّه ما قبل هذا الحجر وعظمه من تلقاء نفسه، أو لأن الحجر يحصل منه نفع أو مضرة؛ وإنما هي عبادة تلقَّاها من المشرِّع -صلى الله عليه وسلم-    فقد رآه يقبله فقبله؛ تأسيا واتباعا، لا رأيا وابتداعا.
Places, times, and other things are not considered holy or glorified for the worship of Allah for their own sake, rather they are considered holy by virtue of religious legislation. Hence, ‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him) went to the Black Stone and kissed it amongst the pilgrims, who had recently abandoned the worship and glorification of idols and embraced Islam, and he clarified that he did not kiss or glorify this Stone out of his own accord or because the stone could benefit or harm him. Rather, it was an act of worship that he learned from the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) as he saw him kiss it, so he did it out of following his example, not out of his personal opinion or as an innovation.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية تقبيل الحجر الأسود للطائفين عندما يحاذونه، إن أمكن بسهولة.
تقبيله ليس لنفعه أو ضرره، وإنما هو عبادة لله -تعالى-، تلقيناها عن النبي -صلى الله عليه وسلم-.
العبادات توقيفية؛ فلا يشرع منها إلا ما شرعه الله ورسوله، ومعنى هذا أن العبادات لا تكون بالرأي والاستحسان، وإنما تتلقى عن المشرع، وهذه قاعدة عظيمة نافعة، تؤخذ من كلام المحدث الملهم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه وأرضاه-.
أن فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- من سنته المتبعة؛ فليس هناك خصوصية إلا بدليل.
إذا صحت العبادة عُمل بها ولو لم تُعلم حكمتها؛ لأنَّ امتثال الناس وطاعتهم في القيام بها من الحِكم المقصودة.
من فعل حقًّا قد يوهم الباطل وجب عليه بيان ما يدفع هذا الوهم.
تبيين ما يوهم العامة من مشاكل العلم؛ حتى لا يعتقدوا غير الصواب.
فضيلة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بحرصه على حماية جناب التوحيد.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3024

 
Hadith   104   الحديث
الأهمية: طاف النبي في حجة الوداع على بعير، يستلم الركن بمحجن
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) circumambulated the Ka‘bah in the Farewell Hajj on the back of a camel, touching the Corner with a crook.

عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال: «طَافَ النبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- فِي حَجَّةِ الوَدَاعِ على بَعِير، يَستَلِم الرُّكنَ بِمِحجَن».

‘Abdullāh ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) circumambulated the Kab‘ah in the Farewell Hajj on the back of a camel, touching the Corner with a crook.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
طاف النبي -صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع، وقد تكاثر عليه الناس: منهم من يريد النظر إلى صفة طوافه، ومنهم من يريد النظر إلى شخصه الكريم؛ فازدحموا عليه، ومن كمال رأفته بأمته ومساواته بينهم: أن ركب على بعير، فأخذ يطوف عليه؛ ليتساوى الناس في رؤيته، وكان معه عصا محنية الرأس، فكان يستلم بها الركن، ويقبل العصا كما جاء في رواية مسلم لهذا الحديث.
As the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) circumambulated the Ka‘bah in his Farewell pilgrimage, people jostled to watch him doing the rites or to only see his noble face. Merciful and just, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) rode a camel so that everyone could see him. He had a hooked stick whereby he touched the Corner and then kissed the stick, as we know from the narration of Muslim.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز الطواف راكبا مع العذر؛ لأن المشي أفضل، وإنما ركب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- للمصلحة، وهي أن الناس قد غشوه وتكاثروا عليه، فأراد أن يستفيد ويستفيدوا بأن يكون في مكان مرتفع.
استحباب استلام الركن باليد إن أمكن، وإلا فبعصا ونحوها، بشرط ألا يؤذي به الناس.
السنة أن يستلم الركن ويقبل يده، وإذا لم يستطع أن يستلمه بيده استلمه بشيء، وقبل ذلك الشيء.
إظهار العالم أفعاله مع أقواله؛ لتحصل به القدوة الكاملة والتعليم النافع.
استدل بالحديث على طهارة بول ما يؤكل لحمه، من حيث إنه لا يؤمن بول البعير في أثناء الطواف في المسجد، ولو كان نجسًا، لم يعرض النبي -صلى الله عليه وسلم- المسجد للنجاسة.
كمال خلق النبي وشفقته على أمته -صلى الله عليه وسلم-.
جواز إدخال الحيوان الطاهر إلى المسجد، إذا لم يترتب على إدخاله أذية للآخرين.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3025

 
Hadith   105   الحديث
الأهمية: لم أر النبي -صلى الله عليه وسلم- يستلم من البيت إلا الركنين اليمانيين
Theme: I did not see the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) wiping with his hand anything of the House except the two Yemeni Corners.

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: «لَمْ أَرَ النبِيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم يَستَلمُ- منَ البيتِ إِلا الرُّكنَينِ اليَمَانِيَينِ».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: I did not see the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) wiping with his hand anything of the House except the two Yemeni Corners.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
لم يكن النبي -صلى الله عليه وسلم- يستلم من الأركان الأربعة للكعبة إلا الركن الأسود والركن اليماني، فللبيت أربعة أركان، فللركن الشرقي منها فضيلتان:
1. كونه على قواعد إبراهيم.
2. وكون الحجر الأسود فيه. والركن اليماني له فضيلة واحدة، وهو كونه على قواعد إبراهيم.
وليس للشامي والعراقي شيء من هذا، فإن تأسيسهما خارج عن أساس إبراهيم حيث أخرج الحجر من الكعبة من جهتهما؛ ولهذا فإنه يشرع استلام الحجر الأسود وتقبيله، ويشرع استلام الركن اليماني بلا تقبيل، ولا يشرع في حق الركنين الباقيين استلام ولا تقبيل، والشرع مبناه على الاتباع، لا على الإحداث والابتداع، ولله في شرعه حكم وأسرار.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did not use to touch any of the four corners of the Ka‘bah except the Black Stone Corner and the Yamani Corner.
The House has four corners. The eastern corner has two merits:
1. It was built on the foundations of Ibrahīm.
2. It accommodates the Black Stone.
The Yamani Corner has one merit: It was built on the foundations of Ibrahīm. The Shami and Iraqi Corners do not have any of these merits. The Black Stone was taken out of the Ka‘bah from their side.
It is recommended to touch and kiss the Black Stone, and touch the Yamani corner without kissing it. However, it is not permissible to touch or kiss the other two corners.
The laws of Islam are predicated on compliance not innovation, and there is a divine wisdom behind everything in the Shariah of Allah.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب استلام الركنين اليمانيين.
عدم مشروعية استلام غير الركنين اليمانيين من أركان الكعبة ولا غيرها من المقدسات.
السنة كما تكون في الأفعال تكون كذلك في المتروكات، فإذا وُجِد سبب الفعل في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم-    فلم يفعل؛ دل هذا على أن السنة تركه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3026

 
Hadith   106   الحديث
الأهمية: إني أحبك في الله، فقال: أحبك الذي أحببتني له
Theme: I love you for Allah's sake. He said: May the One you love me for His sake love you

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنَّ رَجُلاً كَانَ عِند النَبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- فَمَرَّ رَجُلٌ بِهِ، فقال: يا رسول الله، أنِّي لَأُحِبُّ هَذَا، فَقَال لَهُ النَبِيُّ -صلى الله عليه وسلم-: «أَأَعْلَمْتَهُ؟» قال: لا. قال: «أَعْلِمْهُ»، فَلَحِقَهُ، فقال: إِنِّي أُحِبُّك فِي الله، فقال: أّحَبَّك الَّذِي أَحْبَبْتَنِي لَهُ.

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported that a man was with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and another man passed by him. He said: "O Messenger of Allah, I love this man." The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Have you told him?" He said: 'No!' He said: "Tell him." He went after him and said: "I love you for Allah's sake." He said: "May the One you love me for His sake love you!"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جاء هذا الحديث النبوي الشريف تطبيقا لأمره -صلى الله عليه وسلم- بأن يُعلِم الإنسان أخاه إذا أحبَّه، لَمَّا قال له رجلٌ جالسٌ عنده: إنِّي أحب هذا الرجل. يقصد رجلًا آخر مرَّ بهما، فقال له -صلى الله عليه وسلم-: " أأعلمته" فدل هذا على أنه من السنَّة إذا أحبَّ المسلم شخصا أن يقول له: إني أحبك، وذلك لما في هذه الكلمة من إلقاء المحبة في قلبه؛ لأنَّ الإنسان إذا علم من أخيه أنَّه يحبه أحبَّه، مع أن القلوب لها تعارف وتآلف وإن لم تنطق الألسن.
وكما قال النبي -عليه الصلاة والسلام-: "الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف" لكن إذا قال الإنسان بلسانه، فإن هذا يزيده محبة في القلب فيقول: إني أحبك في الله.
This Hadīth comes as an implementation of the command of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) for one to inform his brother if he loves him. When a man was sitting with him said that he loved "that man", i.e. another man who was passing them by, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Have you told him?" This indicates that the Sunnah institutes saying "I love you" to anyone one loves, because this word puts love in his heart, as if he knows that his brother loves him, he will love him back, even though the hearts sense love even if not expressed by words. Similarly, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The souls are troops collected together. Those of them who are familiar with one another unite, and those who are unfamiliar with each other are in conflict." However, when one expresses his love in words, saying "I love you for Allah's sake", it will increase his brother's love for him.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب ذهاب الإنسان إلى أخيه ليخبره أنه يحبه، فإن في ذلك زيادة الألفة وتبادل وتقوية أسباب المحبة.
اللقاء على منهج الله يزيد في الألفة.
استحباب إظهار المحبة في الله، والدعاء لفاعل الخير مثل عمله.
إثبات صفة المحبة لله -تعالى-، فإذا أحب المؤمن أخاه لإيمانه أحبه الله فالجزاء من جنس العمل.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والنسائي في الكبرى وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    An-Nasaa’i
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3028

 
Hadith   107   الحديث
الأهمية: أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ أَبِي حُبَيْشٍ: سَأَلَتِ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَتْ: إنِّي أُسْتَحَاضُ فَلا أَطْهُرُ، أَفَأَدَعُ الصَّلاةَ؟ قَالَ: لا، إنَّ ذَلِكَ عِرْقٌ، وَلَكِنْ دَعِي الصَّلاةَ قَدْرَ الأَيَّامِ الَّتِي كُنْتِ تَحِيضِينَ فِيهَا، ثُمَّ اغْتَسِلِي وَصَلِّي
Theme: Fātimah bint Abi Hubaysh asked the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him): I am a woman who has continuous flow of vaginal bleeding; so, my menses does not cease. Should I abstain from prayer? He replied: This is a vein. Abstain from prayer only for a number of days similar to those of your normal menses; then, take a ritual bath and pray.

عن عائشة -رضي الله عنها-: ((أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ أَبِي حُبَيْشٍ: سَأَلَتِ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَتْ: إنِّي أُسْتَحَاضُ فَلا أَطْهُرُ، أَفَأَدَعُ الصَّلاةَ؟ قَالَ: لا، إنَّ ذَلِكَ عِرْقٌ، وَلَكِنْ دَعِي الصَّلاةَ قَدْرَ الأَيَّامِ الَّتِي كُنْتِ تَحِيضِينَ فِيهَا، ثُمَّ اغْتَسِلِي وَصَلِّي)).
وَفِي رِوَايَةٍ ((وَلَيْسَت بِالحَيضَة، فَإِذَا أَقْبَلَت الحَيْضَة: فَاتْرُكِي الصَّلاة فِيهَا، فَإِذَا ذَهَبَ قَدْرُهَا فَاغْسِلِي عَنْك الدَّمَ وَصَلِّي)).

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: Fātimah bint Abi Hubaysh asked the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him): "I am a woman who has continuous flow of vaginal bleeding; so, my menses does not cease. Should I abstain from prayer?" He replied: "This is a vein. Abstain from prayer only for a number of days similar to those of your normal menses; then, take a ritual bath and pray."
Another narration reads: "This is not (real) menses. So, when your (actual) menses begins, abstain from prayer; and when the usual days of your (normal) menses expire, wash away the blood and start praying.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكرت فاطمة بنت أبي حُبَيْش -رضي الله عنها- للنبي -صلى الله عليه وسلم- أن دم الاستحاضة يصيبها، فلا ينقطع عنها، وسألته هل تترك الصلاة لذلك؟
فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: لا تتركي الصلاة؛ لأن الدم الذي تُترك لأجله الصلاة، هو دم الحيض.
وهذا الدم الذي يصيبك، ليس دم حيض، إنما هو دم عرق منفجر.
وإذا كان الأمر كما ذكرت من استمرار خروج الدم في أيام حيضتك المعتادة، وفي غيرها، فاتركي الصلاة أيام حيضك المعتادة فقط.
فإذا انقضت، فاغتسلي واغسلي عنك الدم، ثم صلّي، ولو كان دم الاستحاضة معك.
Fātimah bint Hubaysh (may Allah be pleased with her) mentioned to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) that she was experiencing continuous vaginal bleeding, and asked him if she should abstain from praying.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered her not to abstain from praying because the kind of blood that necessitates refraining from prayer is the menstrual blood, however, the vaginal bleeding that she was suffering from was the result of a ruptured vein.
He ordered her to refrain from prayer only for a number of days similar to those of her normal menses. Then, when her menses would be over, she should take a ritual bath and wash the blood away, and then pray even if she was still experiencing vaginal bleeding.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب الغسل على المستحاضة عند انتهاء عدة أيام حيضها.
حرص الصحابة على العلم والفقه في الدين.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3029

 
Hadith   108   الحديث
الأهمية: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل الخلاء، فأحمل أنا وغلام نحوي إداوة من ماء وعنزة؛ فيستنجي بالماء
Theme: When the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) entered the privy, a servant and I used to carry a waterskin and a pointed staff, and he would cleanse himself with water

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: ((كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يدخل الخلاء، فأحمل أنا وغلام نَحوِي إِدَاوَةً مِن ماء وَعَنَزَة؛ فيستنجي بالماء)).

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported: When the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) entered the privy, a servant and I used to carry a waterskin and a pointed staff, and he would cleanse himself with water.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يذكر خادم النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- حينما يدخل موضع قضاء الحاجة، كان يجيء هو وغلام معه بطهوره، الذي يقطع به الأذى، وهو ماء في جلد صغير، وكذلك يأتيان بما يستتر به عن نظر الناس، وهو عصا قصيرة في طرفها حديدة، يغرزها في الأرض، ويجعل عليها شيئًا مثل: الرداء أو نحوه يقيه من نظر المارين، ويستتر به أيضًا إذا أراد أن يصلي.
Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him), the servant of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him), mentioned that whenever the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would enter the bathroom, Anas, along with another servant, would bring a small waterskin which he used to purify himself with water. They also used to bring something to conceal him from the sight of people, which was a short stick with an iron tip to be fixed in the ground and a garment or the like would be hung over it so as to hide him from the sight of passers by, and also to be used as a Sutrah in case he wanted to pray (i.e. to place it before him so that no one would pass right in front of him while praying).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضيلة أنس بن مالك -رضي الله عنه- بخدمته النبي -عليه الصلاة والسلام-.
جواز الاقتصار على الماء في الاستنجاء، وهو أفضل من الاقتصار على الحجارة؛ لأن الماء أنقى، والأفضل الجمع بين الحجارة والماء، فيقدم الحجارة، ثم يتبعها الماء؛ ليحصل الإنقاء الكامل.
استعداد المسلم بطَهوره عند قضاء الحاجة؛ لئلا يُحْوِجُه إلى القيام فيتلوث.
حفظ العورة عند قضاء الحاجة عن أن ينظر إليها أحد؛ لأن النظر إلى العورة محرم، فكان يركز العنزة في الأرض وينصب عليها الثوب الساتر.
جواز استخدام الصغار، وإن كانوا أحراراً.
جواز الاستنجاء بالماء من البول والغائط.
تعليم الأبناء الآداب الإسلامية وتربيتهم عليها؛ ليتوارثوها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3030

 
Hadith   109   الحديث
الأهمية: سووا صفوفكم، فإن تسوية الصفوف من تمام الصلاة
Theme: Straighten your rows, for indeed, straightening the rows is part of the perfection of the prayer

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «سَوُّوا صُفُوفَكُم، فإِنَّ تَسوِيَة الصُّفُوف من تَمَام الصَّلاَة».

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Straighten your rows, for indeed, straightening the rows is part of the perfection of the prayer."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يرشد النبي -صلى الله عليه وسلم- أمته إلى ما فيه صلاحهم وفلاحهم، فهو -هنا- يأمرهم بأن يسووا صفوفهم، بحيث يكون سمتهم نحو القبلة واحدا، ويسدوا خلل الصفوف، حتى لا يكون للشياطين سبيل إلى العبث بصلاتهم، وأرشدهم -صلى الله عليه وسلم- إلى بعض الفوائد التي ينالونها من تعديل الصف، وذلك أن تعديلها علامة على تمام الصلاة وكمالها، وأن اعوجاج الصف خلل ونقص فيها.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) guides his nation to what ensures their welfare and success. Here, he commands them to straighten their rows in prayer so that they would all face the Qiblah in the same manner and close the gaps in the rows so as to not give the devil a way to tamper with their prayer. He also taught them some of the benefits that they would gain by straightening the rows; that it is a sign of the perfection and completion of the prayer and that crookedness in the row is a flaw and defect in the prayer.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية تعديل الصفوف في الصلاة، باعتدال القائمين بها على سمت واحد، من غير تقديم ولا تأخير.
وجوب تسوية الصفوف؛ لحديث "لتسون صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم".
أنَّ اعوجاج الصف نقص في الصلاة.
فضل صلاة الجماعة؛ وذلك لأنَّ الأجر الحاصل من تعديل الصف متسبب عن صلاة الجماعة.
الحكمة في تسوية الصفوف هي موافقة الملائكة في صفوفهم فقد أخرج مسلم عن جابر قال: "خرج علينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-    فقال: ألا تصفون كما تصف الملائكة عند ربها؟ قلنا: يا رسول الله كيف تصف الملائكة عند ربها؟ قال: يتمون الصفوف الأول، ويتراصون في الصف".
حكمة النبي -صلى الله عليه وسلم-    في التعليم، حيث قرن الحُكم مع عِلَّته؛ لتتبين حكمة التشريع، وتنشط النفوس على الامتثال.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3031

 
Hadith   110   الحديث
الأهمية: إن من إجلال الله -تعالى-: إكرام ذي الشيبة المسلم، وحامل القرآن غير الغالي فيه، والجافي عنه، وإكرام ذي السلطان المقسط
Theme: It is out of glorification of Allah, Almighty, to honor the grey-haired (old) Muslim, and the bearer of the Qur'an who neither exaggerates concerning it nor neglects it, and to honor the just ruler.

عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- قَالَ: قالَ رسول اللَّه -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم-: «إِنَّ مِنْ إِجْلاَلِ الله -تَعَالَى-: إِكْرَامَ ذِي الشَّيْبَةِ المُسْلِمِ، وَحَامِلِ القُرْآنِ غَيرِ الغَالِي فِيه، وَالجَافِي عَنْه، وَإِكْرَام ذِي السُّلْطَان المُقْسِط».

Abu Mūsa al-Ash‘ari (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "It is out of glorification of Allah, Almighty, to honor the grey-haired (old) Muslim, and the bearer of the Qur'an who neither exaggerates concerning it nor neglects it, and to honor the just ruler.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد هذا الحديث أن مما يحصل به إجلال الله -سبحانه- وتعظيمه وتوقيره أمور ذكرت في هذا الحديث وهي:
(إكرام ذي الشيبة المسلم): أي تعظيم الشيخ الكبير في الإسلام بتوقيره في المجالس والرفق به والشفقة عليه ونحو ذلك، وكل هذا من كمال تعظيم الله لحرمته عند الله.
(وحامل القرآن): أي وإكرام حافظه وسماه حاملا لأنه محمول في صدره ولما تحمل من مشاق كثيرة تزيد على الأحمال الثقيلة، ويدخل في هذا الإكرام المشتغل بالقرآن قراءة وتفسيرا.
وحامل القرآن الذي جاء ذكره في هذا الحديث النبوي، جاء تمييزه بوصفين:
(غير الغالي): والغلو التشديد ومجاوزة الحد، يعني غير المتجاوز الحد في العمل به وتتبع ما خفي منه واشتبه عليه من معانيه وفي حدود قراءته ومخارج حروفه. وقيل الغلو: المبالغة في التجويد أو الإسراع في القراءة بحيث يمنعه عن تدبر المعنى.
(والجافي عنه): أي وغير المتباعد عنه المعرض عن تلاوته وإحكام قراءته وإتقان معانيه والعمل بما فيه، وقيل في الجفاء: أن يتركه بعد ما علمه لا سيما إذا كان نسيه تساهلا وإعراضا.
وآخر ما جاء الذكر النبوي بالاشتغال بإكرامه (ذي السُّلطان المقسط): أي صاحب السلطة والمنصب الذي اتصف بالعدل، فإكرامه لأجل نفعه العام وإصلاحه لرعيته.
This Hadīth mentions things whereby one reveres Allah and glorifies Him:
- Honoring the old Muslim by treating him with respect, gentleness, and compassion. By doing so, one is glorifying Allah, because the elders have a special status in the sight of Allah.
- Honoring the bearer of the Qur'an (its memorizer) in his heart. Included are the reciters and interpreters of the Qur'an.
The bearer of the Qur'an, as this Hadīth says, must fulfill two things:
1. Not to exaggerate towards the Qur'an, that is not to go off the limit in applying it, tracing its ambiguities, and reading it too quickly or too slowly in such a way that one does not understand its meanings.
2. Not to turn away from the Qur'an by not mastering its recitation, knowing its meanings, and following it. Turning away also means ceasing to act upon the Qur'an after one has learned, out of negligence.
Honoring the just ruler, i.e. the person in authority who treats his subjects fairly. So, he is honored for his public good and social reform.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب إكرام المسلم المسن، والشيخ الكبير في الإسلام والحافظ للقرآن الكريم الفقيه العامل والإمام العادل.
القصد والاعتدال في الأمر وعدم الغلو في القرآن أو الجفاء عنه.
دين الله -تعالى- وسط بين الغالي فيه والجافي عنه.
الغلو في الأمر مَهْلَكَة تنقطع    بسببه الأعمال الصالحة.
إكرام عباد الله الصالحين المصلحين يلُقي الجلال والمهابة على فاعل ذلك محتسبًا.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3032

 
Hadith   111   الحديث
الأهمية: إذا توضأ أحدكم فليجعل في أنفه ماء، ثم لينتثر، ومن استجمر فليوتر، وإذا استيقظ أحدكم من نومه فليغسل يديه قبل أن يدخلهما في الإناء ثلاثا، فإن أحدكم لا يدري أين باتت يده
Theme: When anyone of you performs ablution, let him sniff water in his nose and then blow it out. Whoever cleans his private parts with stones, let him do so with an odd number of stones. Whoever wakes up from his sleep, let him wash his hands three times before putting them in the water vessel, for none of you knows where his hands were during his sleep

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «إذا توضَّأ أحدُكُم فَليَجعَل في أنفِه ماءً، ثم ليَنتَنْثِر، ومن اسْتَجمَر فَليُوتِر، وإذا اسْتَيقَظَ أَحَدُكُم من نومِه فَليَغسِل يَدَيه قبل أن يُدْخِلهُما في الإِنَاء ثلاثًا، فإِنَّ أَحدَكُم لا يَدرِي أين بَاتَت يده».
وفي رواية: «فَليَستَنشِق بِمِنْخَرَيه من الماء».
وفي لفظ: «من توضَّأ فَليَسْتَنشِق».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When anyone of you performs ablution, let him sniff water in his nose and then blow it out. Whoever cleans his private parts with stones, let him do so with an odd number of stones. Whoever wakes up from his sleep, let him wash his hands three times before putting them in the water vessel, for none of you knows where his hands were during his sleep."
In another narration: "Let him sniff water in his nostrils."
Another wording: "Whoever performs ablution, let him sniff water in his nose.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يشتمل هذا الحديث على ثلاث فقرات، لكل فقرة حكمها الخاص بها.
1.فذكر أن المتوضىء إذا شرع في الوضوء أدخل الماء في أنفه، ثم أخرجه منه وهو الاستنشاق والاستنثار المذكور في الحديث؛ لأن الأنف من الوجه الذي أُمِر المتوضىء بغسله، وقد تضافرت الأحاديث الصحيحة على مشروعيته؛ لأنه من النظافة المطلوبة شرعًا.
2.ثم ذكر أيضا أن من أراد قطع الأذى الخارج منه بالحجارة، أن يكون قطعه على وتر، أقلها ثلاث وأعلاها ما ينقطع به الخارج، وتنقي المحل إن كان وترًا، وإلا زاد واحدة، توتر أعداد الشفع.
3.وذكر أيضًا أن المستيقظ من نوم الليل لا يُدْخِلُ كفَّه في الإناء، أو يمس بها رطبًا، حتى يغسلها ثلاث مرات؛ لأن نوم الليل -غالبًا- يكون طويلا، ويده تطيش في جسمه، فلعلها تصيب بعض المستقذرات وهو لا يعلم، فشرع له غسلها للنظافة المشروعة.
This Hadīth includes three main parts, and each has its own ruling:
1. Anyone starting to make ablution should put water in his nose, then blow it out. This is because the nose is part of the face that one is commanded to wash. There are numerous authentic Hadīths that establish its permissibility, because it is from the Shariah-required cleanliness.
2. Anyone who wants to clean his private parts from impurities with stones should do so with an odd number of stones; the least of which is three, and the most of which is what is necessary to fully clean the impurities off his body.
3. Anyone who wakes up from night sleep should not put his hand in the water vessel or touch anything until he washes them three times. One's hands are more likely to wander during night sleep, which is relatively long.The hand may touch some filth while one does not know about it. Hence, it is legislated to wash one's hands to make them clean.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب الاستنشاق والاستنثار.
الاستنشاق غير الاستنثار لأن الجمع بينهما في حديث واحد    يدل على التغاير بينهما.
محل الاستنشاق والاستنثار قبل غسل الوجه، وهو من تمام غسله؛ فيكون فرضًا كغسل الوجه.
الأنف من الوجه في الوضوء أخذًا من هذا الحديث مع الآية: (فاغسلوا وجوهكم) المائدة آية: {6}.
مشروعية الإيتار لمن استنجى بالحجارة.
مشروعية غسل اليدين من نوم الليل.
الحكمة في غسل اليدين للنائم، كونه لا يدري أين باتت يده.
حسن تعليم النبي -صلى الله عليه وسلم-، حيث ربط الحكم ببيان حكمته؛ ليزداد المكلف إيمانا به، ويتبين بذلك سمو الشريعة.
كمال الشريعة الإسلامية بالعناية بالطهارة والاحتياط لها.
الأخذ بالوثيقة والعمل بالاحتياط.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   الرواية الأولى: متفق عليها.
الرواية الثانية: رواها مسلم.
الرواية الثالثة: متفق عليها، ولفظ مسلم: (فليستنثر)، بدل: (فليستنشق).   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3033

 
Hadith   112   الحديث
الأهمية: يا أيها الناس، عليكم بالسكينة، فإن البر ليس بالإيضاع
Theme: O people, proceed calmly, for goodness is not attained by rushing

عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال: دَفَعَ النبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- يومَ عَرَفَة فَسَمِعَ النبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- وَرَاءَهُ زَجْرًا شَدِيدًا وَضَربًا وَصَوتًا لِلإِبِل، فَأَشَارَ بِسَوطِهِ إِلَيهِم، وقال: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ، عَلَيكُم بِالسَّكِينَةِ، فَإِنَّ البِرَّ لَيسَ بِالإيضَاعِ».

‘Abdullāh ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with them) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) departed on the day of ‘Arafah. So, the Prophet heard behind him loud shouts, beating, and sounds of the camels. So, he pointed with his whip towards them and said: "O people, proceed calmly, for goodness is not attained by rushing."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- أفاض من عرفة فسمع وراءه صوتًا شديدًا وضربًا وزجرًا للإبل وأصواتًا للإبل، وكان هذا المشهد من الناس نتيجة ما تعودوه زمن الجاهلية؛ لأنهم كانوا في أيام الجاهلية إذا دفعوا من عرفة أسرعوا إسراعًا عظيمًا يبادرون النهار قبل أن يظلم الجو، فكانوا يضربون الإبل ضربًا شديدًا، فأشار النبي -صلى الله عليه وسلم- إليهم بسوطه، وقال: أيها الناس الزموا الطمأنينة والهدوء، فإن البر والخير ليس بالإسراع والإيضاع وهو نوع من السير سريع.
As the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was leaving ‘Arafah, he heard behind him people shouting, beating their camels; thus camels were making sounds. The scene was typical of the pre-Islamic times, because when people intended to leave ‘Arafah, they would rush so as to leave before the darkness comes. Therefore, they would beat their camels harshly. So, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) pointed his whip towards them to maintain calmness, and told them that there is no good in rushing.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

شفقة الرسول -صلى الله عليه وسلم- بأمته؛ فقد نهاهم عن الإسراع لئلا يتعبوا أنفسهم مع بُعد المسافة.
استحباب التأني والخشوع عند أداء العبادات.
أن ثواب العبادة إنما يكون بقدر الخشوع وحضور القلب فيها.
تكلف الإسراع في السير ليس مما يتقرب إلى الله به.
أنَّ البر ليس بالعجلة وإنما هو بالخضوع والخشوع والاستكانة لمن لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء.
الهدوء والسكينة أعون على حضور القلب.
الحكمة في النهي عن الإسراع في قصد العبادة ما يفضي إليه الإسراع من التزاحم والتدافع وأذية المسلمين.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه: رواه البخاري بلفظه تاما، وأما مسلم فأخرج «عليكم بالسكينة».   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3034

 
Hadith   113   الحديث
الأهمية: ما أبكي أن لا أكون أعلم أن ما عند الله -تعالى- خير لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولكن أبكي أن الوحي قد انقطع من السماء، فهيجتهما على البكاء، فجعلا يبكيان معها
Theme: "I am not weeping because I do not know that what Allah holds is better for the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him), but I weep because the revelation from the sky has stopped." Her words moved them to tears and they began to weep along with her

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قَال أَبُو بَكر لِعُمَر-رضي الله عنهما- بَعْدَ وَفَاةِ رَسُول الله -صلى الله عليه وسلم-: انْطَلِق بِنَا إِلَى أُمِّ أَيمَنَ -رَضِي الله عنها- نَزُورُهَا كَمَا كَانَ رَسول الله -صلى الله عليه وسلم- يَزُورُها، فَلَمَّا انتَهَيَا إِلَيهَا، بَكَت، فَقَالاَ لَهَا: مَا يُبكِيك؟ أَمَا تَعْلَمِين أَنَّ ما عِنْد الله خَيرٌ لِرَسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ فَقَالَت: مَا أَبْكِي أَنْ لاَ أَكُون أَعلَم أَنَّ مَا عِندَ الله -تعالى- خَيرٌ لِرَسُول الله -صلى الله عليه وسلم-، وَلَكِن أَبكِي أَنَّ الوَحي قَدْ انْقَطَع مِنَ السَّمَاء؛ فَهَيَجَتْهُمَا عَلَى البُكَاء؛ فَجَعَلاَ يَبْكِيَان مَعَهَا.

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported: After the Prophet's death, Abu Bakr said to ‘Umar (may Allah be pleased with both of them): "Let us visit Umm Ayman, just as the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to visit her." When they came to her, she wept. They said to her: "What makes you weep? Do you not know that what is with Allah is better for the Messenger of Allah?" She said: "I am not weeping because of not knowing that what is with Allah is better for the Messenger of Allah, but I weep because the revelation from the sky has stopped." Her words moved them to tears and they began to weep along with her.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان الصحابة -رضي الله عنهم- أحرص الناس على متابعة الرسول -صلى الله عليه وسلم- في كل صغيرة وكبيرة، حتى إنهم يتتبعون ممشاه في حياته، ومجلسه، وموطئه، وكل فعل علموا أنه فعله.
وهذا الحديث يُؤَكِّد ذلك، ويحكي قصة أبي بكر وعمر، حيث زارا امرأة كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يزورها، فزاراها من أجل زيارة النبي -صلى الله عليه وسلم- إياها.
فلما جلسا عندها بكت، فقالا لها: ما يبكيك؟ أما تعلمين أن ما عند الله -سبحانه وتعالى- خير لرسوله؟ أي: خير له من الدنيا.
فقالت: إني لا أبكي لذلك ولكن لانقطاع الوحي؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما مات انقطع الوحي، فلا وحي بعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولهذا أكمل الله شريعته قبل أن يتوفى، فقال -تعالى- {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا}، فجعلا يبكيان؛ لأنها ذكرتهما بما كانا قد نسياه.
The Companions (may Allah be pleased with them) were the most eager of people to follow the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) in every aspect. They would even walk in the same path that he used to walk in, sit in the same places he used to sit in and do everything they knew he used to do. This Hadīth is a proof of that, as Abu Bakr and ‘Umar visited a woman whom the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) used to visit. They visited her only because of this. When they arrived at her home, she began to weep. They said to her why are you weeping? Do you not know that what Allah, Glorified and Exalted be He, has prepared for His Messenger is better than this world? She replied: I do not weep because of that, but rather because the revelation has ceased. This is because when the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) passed away, the revelation stopped, as there is no revelation after him. That is why Allah perfected the Shariah before he passed away. Allah, the Almighty, says: {This day I have perfected for you your religion and completed My favor upon you and have approved for you Islam as religion} [Al-Mā‘idah: 3]. Upon hearing her words, Abu Bakr and ‘Umar started weeping as well because she reminded them of what they had forgotten.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

زيارة الصالحين، وزيارة من كان صديقه يزوره.
جواز زيارة الصالح لمن هو دونه.
فضل أم أيمن -رضي الله عنها-.
تأسي الصحابة -رضي الله عنهم- برسول الله -صلى الله عليه وسلم- في كل أمر.
جواز البكاء حزنا على فِراق الصالحين والأصحاب.
جواز البكاء حزنا على فَقْد العلم والخير الذي كان يَتَنَزَّل بالوحي، فعند انقطاع الوحي؛ اختلفت الأهواء، وشاع التنازع، وحصلت الفتن والمصائب.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3035

 
Hadith   114   الحديث
الأهمية: جاء أعرابي فبال في طائفة المسجد
Theme: A Bedouin came and urinated in a corner of the mosque

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-قال: «جاء أعرابِيُّ، فبَالَ في طَائِفَة المَسجد، فَزَجَرَه النَّاسُ، فَنَهَاهُمُ النبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- فَلمَّا قَضَى بَولَه أَمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بِذَنُوب من ماء، فَأُهرِيقَ عليه».

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported that a Bedouin came and urinated in a corner of the mosque. So, the people rebuked him. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) stopped them and when he finished urinating, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered that a bucket of water should be poured over that place, and they did so.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
من عادة الأعراب، الجفاء والجهل، لبعدهم عن تعلم ما أنزل الله على رسوله -صلى الله عليه وسلم-.
فبينما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- في أصحابه في المسجد النبوي، إذ جاء أعرابي وبال في أحد جوانب المسجد، ظناً منه أنه كالفلاة، فعظم فعله على الصحابة -رضي الله عنهم- لعظم حرمة المساجد، فنهروه أثناء بوله، ولكن صاحب الخلق الكريم، الذي بعث بالتبشير والتيسير نهاهم عن زجره، لما يعلمه من حال الأعراب، لئلا يُلوث بقعاً كثيرة من المسجد، ولئلا يلوث بدنه أو ثوبه، ولئلا يصيبه الضرر بقطع بوله عليه، وليكون أدعى لقبول النصيحة والتعليم حينما يعلمه النبي -صلى الله عليه وسلم-، وأمرهم أن يطهروا مكان بوله بصب دلو من ماء عليه.
Harshness and ignorance are natural habits of the Bedouins because they live in isolation from learning what Allah, the Almighty, revealed unto His Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him). Once, while the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was with his Companions in the mosque, a Bedouin entered and urinated in one corner of the mosque assuming it was an open space. His action offended the Companions (may Allah be pleased with them), due to the mosque's sanctity. As a result, they rebuked him while he was urinating. Knowing the habits of the Bedouins, however, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) who was sent with ease and glad tidings ordered them to stop rebuking him, otherwise he would urinate on a larger spot in the mosque, or make his clothes impure, and to avoid harm had he been interrupted during passing urine. Moreover, he would be more inclined that way to accept the advice of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) when he advises him. He ordered them to purify the place where he urinated by pouring a bucket of water over it.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

العناية بالمساجد وتنزيهها عن القذر والبول.
وجوب تطهير المساجد من النجاسة فورا إذا حصلت فيها.
البول على الأرض يطهر بصب الماء عليه بحيث يغطى البول ولا يبقى له أثر، ولا يشترط نقل التراب من المكان بعد ذلك.
سماحة خلق النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقد أرشد الأعرابي برفق ولين بعد ما بال.
بُعْدُ نظره -صلى الله عليه وسلم-، ومعرفته لطبائع الناس.
عند تزاحم المفاسد، يرتكب أخفها، فقد تركه يكمل بوله، لأجل ما يترتب من الأضرار بقطعه عليه.
البعد عن الناس والمدن، يسبب الجفاء والجهل.
الرفق عند تعليم الجاهل.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3036

 
Hadith   115   الحديث
الأهمية: إذا دخل الرجل بيته، فذكر الله -تعالى- عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان لأصحابه: لا مبيت لكم ولا عشاء، وإذا دخل فلم يذكر الله -تعالى- عند دخوله، قال الشيطان: أدركتم المبيت والعشاء
Theme: When one mentions Allah's name, on entering his house and when eating, the devil says to his companions: There is no night shelter nor supper here for you. However, when one does not mention Allah's name, on entering his house, the devil says: You have found yourselves a night shelter and supper

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- مرفوعاً: «إِذَا دَخَل الرَّجُل بَيتَه، فَذَكَرَ اللهَ -تَعَالَى- عِندَ دُخُولِهِ، وَعِندَ طَعَامِهِ، قَالَ الشَّيطَانُ لِأَصْحَابِهِ: لاَ مَبِيتَ لَكُم وَلاَ عَشَاءَ، وَإِذَا دَخَلَ فَلَم يَذْكُر الله -تَعَالَى- عِندَ دُخُولِهِ، قَالَ الشَّيطَان: أَدْرَكْتُمُ المَبِيت؛ وَإِذا لَمْ يَذْكُرِ اللهَ -تَعَالَى- عِندَ طَعَامِه، قالَ: أَدرَكتُم المَبِيتَ وَالعَشَاءَ».

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When one mentions Allah's name, on entering his house and when eating, the devil says to his companions: 'There is no night shelter nor supper here for you.' However, when one does not mention Allah's name, on entering his house, the devil says: 'You have found yourselves a night shelter.’ If one does not mention Allah's name, when starting to eat, the devil will say: 'You have found yourselves both a night shelter and supper.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
حديث جابر -رضي الله عنه- جاء في موضوع أدب الطعام، حيث أخبر -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إذا دخل الرجل بيته فذكر الله -تعالى- عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان لأصحابه لا مبيت لكم ولا عشاء"؛ ذلك لأن الإنسان ذكر الله.
وذِكر الله -تعالى- عند دخول البيت أن يقول: "بسم الله ولجنا، وبسم الله خرجنا، وعلى الله ربِّنا توكلنا، اللهم إني أسألك خير المولج وخير المخرج"، كما جاء في حديث في إسناده انقطاع، وأما الذكر عند العشاء فأن يقول: "بسم الله".
فإذا ذكر الله عند دخوله البيت، وذكر الله عند أكله عند العشاء، قال الشيطان لأصحابه: "لا مبيت لكم ولا عشاء"؛ لأن هذا البيت وهذا العشاء حُمِيَ بذكر الله -عز وجل-، حماه الله -تعالى- من الشياطين.
وإذا دخل فلم يذكر الله -تعالى- عند دخوله قال الشيطان: "أدركتم المبيت"، وإذا قُدِّم إليه الطعام فلم يذكر الله -تعالى- عند طعامه قال: "أدركتم المبيت والعشاء"، أي: أن الشيطان يشاركه المبيت والطعام؛ لعدم التحصُّن بذكر الله.
   وفي هذا حث على أن الإنسان ينبغي له إذا دخل بيته أن يذكر اسم الله، وكذلك عند طعامه.
The Hadīth of Jābir (may Allah be pleased with him) refers to the etiquette of eating. He reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When one remembers Allah, Exalted, on entering his house and when eating, the devil says to his companions: 'There is no night shelter nor supper here for you'", because of remembering Allah.
Remembering Allah, the Almighty, on entering the house is by saying: "In the name of Allah we enter, and in the name of Allah we exit." As for what should be said before eating, it is: "In the name of Allah."
If one remembers Allah upon entering the house as well as before eating his supper, the devil will say to his companions: "There is no night shelter nor supper here for you", because this house and food have been protected by the remembrance of Allah, the Almighty, Who is protecting it from the devils.
However, if one enters his house without remembering Allah, Exalted, the devil will say: "You have found yourselves a night shelter." Similarly, if one is served food but does not remember Allah, the Almighty, before eating, the devil will say: "You have found yourselves both a night shelter and supper," i.e. the devil shares with him the night shelter and the food for not being protected by the remembrance of Allah.
This Hadīth encourages one to mention the name of Allah when he enters his house. The prescribed Dhikr here is: "In the name of Allah we enter, and in the name of Allah we exit; and we put our trust in Allah, our Lord. O Allah, I ask you for the best entrance and the best exit.”

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب ذكر الله عند دخول البيت وعند الطعام.
كل ما يذكر اسم الله عليه ييأس الشيطان منه.
في ذكر الله عند الطعام ودخول البيت مجانبة الغفلة عن الله؛ لأن الغفلة عن الله تعالى تستدعي الوقوع في مخالفة أمر الله -تعالى- واتباع الشيطان في ضلاله.
الشيطان يراقب ابن آدم في عمله وتصرفه وفي أموره كلها، فإذا غفل حل في غفلته ونال مراده منه.
الذكر يطرد الشيطان، فإن الشيطان يشارك الإنسان في كل شيء، قال الله -تعالى-: (وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد).
الشيطان يبيت في البيوت التي لم يذكر الله -تعالى- فيها، ويأكل من طعام أهلها إذا لم يذكروا اسم الله عليها.
لكل شيطان أتباع وأولياء يستبشرون بقوله ويتبعون أمره.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3037

 
Hadith   116   الحديث
الأهمية: ما يمنعك أن تزورنا أكثر مما تزورنا؟
Theme: What makes you not visit us more than you do?

عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ -رضي الله عنهما- قال: «قال النبي -صلى الله عليه وسلم- لجبريل: «مَا يَمْنَعُك أَنْ تَزُورَنَا أَكْثَر مِمَّا تَزُورَنَا؟» فنزلت: (وَمَا نَتَنَزَّل إِلاَّ بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَينَ ذَلِك ).

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said to Jibrīl: "What makes you not visit us more than you do?" Thereupon, the following verse was revealed: {And we [angels] descend not except by the order of your Lord. To Him belongs what is before us and what is behind us and what is in between.} [Maryam: 64]

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يحكي الحديث شوق النبي -صلى الله عليه وسلم-    لجبريل -عليه السلام-؛ لأنَّه يأتيه من الله -عز وجل-، حيثُ أبطأ جبريل في النزول أربعين يوما فقال له النبي -صلى الله عليه وسلم- يا جبريل: (ما يمنعك أن تزورنا)؟، أي: ما نزلت حتى اشتقت إليك، وأوحى الله إلى جبريل قل له: (وما نتنزل إلا بأمر ربك) أي قال الله -سبحانه- قل يا جبريل ما نتنزل في أوقات متباعدة إلا بإذن الله على ما تقتضيه حكمته، فهو سبحانه: (له ما بين أيدينا) أي: أمامنا من أمور الآخرة، (وما خلفنا): من أمور الدنيا، وتمام الآية "وما بين ذلك" أي: ما يكون من هذا الوقت إلى قيام الساعة، أي: له علم ذلك جميعه وما كان ربك نسيا أي: ناسيا يعني تاركا لك بتأخير الوحي عنك.
فالحاصل أن هذ الحديث يدل على أنه ينبغي للإنسان أن يصطحب الأخيار، وأن يزورهم ويزوروه لما في ذلك من الخير.
This Hadīth indicates the Prophet’s longing for meeting Jibrīl (peace be upon him), who used to bring him the divine revelation. Jibrīl did not come to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) for forty days. So, he said to him: ''What makes you not visit us?'' i.e. it has been a long time since you last came, and I miss you. So, Allah revealed to Jibrīl to say to the Prophet: {And we [angels] descend not except by the order of your Lord. To Him belongs that before us and that behind us and what is in between. And never is your Lord forgetful.}
According to this verse, revelation is sent down only with Allah's command and in accordance with His wisdom, for to Allah belong the affairs of the world and the Hereafter, and He never forgets anything. In other words, delaying the revelation does not mean that Allah has forgotten or left you.
To conclude, this Hadīth suggests that one should accompany the righteous and visit them, for this is a good thing to do.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- لجبريل عليه السلام وشوقه لرؤيته، وللعلم بما يحمل معه من وحي.
استحباب زيارة الإخوة في الله ودعوتهم للزيارة، والسؤال عند التأخر.
جواز استفسار المسلم من أخيه المسلم عن سبب تأخره عنه؛ لأن فيه علامة المحبة، وفيه من التحبب ما هو ممدوح شرعاً.
الملائكة لا تتصرف ولا تتنزل إلا بأمر الله.
طلب الصديق من صديقه كثرة زيارته، إذا لم يكن مانع من شغل أو غيره.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3038

 
Hadith   117   الحديث
الأهمية: رأيتك تصلي لغير القبلة؟ فقال: لولا أني رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يفعله ما فعلته
Theme: I saw you pray towards a direction other than the Qiblah! He said: Had I not seen the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) doing so, I would not have done it

عن أنس بن سيرين قال: «اسْتَقبَلنَا أَنَسًا حِين قَدِم مِن الشَّام، فَلَقِينَاه بِعَينِ التَّمرِ، فَرَأَيتُهُ يُصَلِّي على حِمَار، وَوَجهُهُ مِن ذَا الجَانِب -يعني عن يَسَارِ القِبلَة- فقلت: رَأَيتُك تُصَلِّي لِغَيرِ القِبلَة؟ فقال: لَولاَ أنِّي رَأيتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يَفْعَلُه ما فَعَلتُه».

Anas ibn Sirīn reported: 'We received Anas [ibn Mālik] when he returned from Syria and met him at ‘Ayn At-Tamr. I saw him pray on a donkey, and his face was to this side, i.e. to the left side of the Qiblah. I said to him: "I saw you pray towards a direction other than the Qiblah!" He said: "Had I not seen the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) doing so, I would not have done it."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
قدم أنس بن مالك الشام، ولجلالة قدره وسعة علمه، استقبله الناس، وهكذا رواية مسلم (قدم الشام) ولكن معناها: تلقيناه في رجوعه حين قدم الشام، وإنما حذف ذكر الرجوع؛ للعلم به؛ لأنهم خرجوا من البصرة للقائه حين قدم من الشام.
فذكر الراوي -وهو أحد المستقبلين- أنَّه رآه يصلى على حمار، وقد جعل القبلة عن يساره، فسأله عن ذلك، فأخبرهم أنه رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- يفعل ذلك، وأنه لو لم يره يفعل هذا، لم يفعله.
Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) returned from Syria and people received him because of his high status and wide knowledge. The narrator, who was among the people who received him, saw him pray on on a donkey towards the left side of the Qiblah. He asked him about that, and Anas told them that he had seen the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) do that; otherwise, he would not have done it.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب تلقي المسافر.
أنَّ قبلة المصلى على الراحلة، حيث توجهت به راحلته.
جواز صلاة النافلة على الراحلة، في السفر، ولوكان المركوب عليه    حمارا.
حسن أدب ابن سيرين، ويظهر ذلك في تلطفه في سؤال أنس بن مالك -رضي الله عنه-.
أفعال النبي -صلى الله عليه وسلم- حجة.
العمل بالإشارة؛ في قوله: من ذا الجانب.
طهارة الحمار لأن ملامسته مع التحرز عنه متعذِّرة.
سؤال الطالب العالم عن مستند فعله، وجواب العالم بالدليل.
حسن اقتداء الصحابة -رضي الله عنهم- بالنبي -صلى الله عليه وسلم-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3039

 
Hadith   118   الحديث
الأهمية: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يخرج من طريق الشجرة، ويدخل من طريق المعرس، وإذا دخل مكة، دخل من الثنية العليا، ويخرج من الثنية السفلى
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to go by way of Ash-Shajarah and return by way of Al-Mu‘arras. He would also enter Makkah through the Higher Pass and leave through the Lower Pass.

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- "أَنَّ رسُول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- كَانَ يَخرُجُ مِنْ طَرِيقِ الشَّجَرَةِ، وَيَدْخُلُ مِنْ طَرِيقِ الْمُعَرَّس، وَإِذَا دَخَلَ مَكَّةَ دَخَلَ مِنَ الثَنِيَّةِ العُلْيَا، وَيَخْرُجُ مِنَ الثَنِيَّةِ السُّفْلَى".

‘‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to go by way of Ash-Shajarah and return by way of Al-Mu‘arras. He would also enter Makkah through the Higher Pass and leave through the Lower Pass.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
حديث عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- في موضوع استحباب مخالفة الطريق في العيد والجمعة وغيرها من العبادات.
ومعنى مخالفة الطريق: أن يذهب المسلم إلى العبادة من طريق ويرجع من الطريق الآخر؛ فمثلًا يذهب من الجانب الأيمن ويرجع من الجانب الأيسر، وهذا ثابت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في العيدين، كما رواه جابر -رضي الله- عنه كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا كان يوم عيد خالف الطريق؛ يعني خرج من طريق ورجع من طريق آخر، وكذلك في الحديث الذي معنا.
وتنوعت أقوال العلماء في الحكمة في المخالفة في الطريق على أقوال أشهرها:
1. ليشهد له الطريقان يوم القيامة؛ لأن الأرض يوم القيامة تشهد على ما عمل فيها من خير وشر، فإذا ذهب من طريق ورجع من آخر؛ شهد له الطريقان يوم القيامة بأنه أدى صلاة العيد.
2. من أجل إظهار الشعيرة، شعيرة العيد؛ حتى تكتظ الأسواق هنا وهناك، فإذا انتشر في طرق المدينة صار في هذا إظهار لهذه الشعيرة؛ لأن صلاة العيد من شعائر الدين، والدليل على ذلك أن الناس يؤمرون بالخروج إلى الصحراء؛ إظهارًا لذلك، وإعلانًا لذلك.
3. إنما خالف الطريق من أجل المساكين الذين يكونون في الأسواق، قد يكون في هذا الطريق ما ليس في هذا الطريق، فيتصدق على هؤلاء وهؤلاء.
ولكن الأقرب والله أعلم أنه: من أجل إظهار تلك الشعيرة، حتى تظهر شعيرة صلاة العيد بالخروج إليها من جميع سكك البلد.
أما في الحج كما جاء في الحديث الذي معنا، فإن الرسول -صلى الله عليه وسلم- خالف الطريق في دخوله إلى مكة دخل من أعلاها، وخرج من أسفلها، وكذلك في ذهابه إلى عرفة، ذهب من طريق ورجع من طريق آخر.
واختلف العلماء أيضا في هذه المسألة، هل كان النبي -صلى الله عليه وسلم- فعل ذلك على سبيل التعبُّد؛ أو لأنُّه أسهل لدخوله وخروجه؟ لأنه كان الأسهل لدخوله أن يدخل من الأعلى ولخروجه أن يخرج من الأسفل.
فمَنْ قال من العلماء قال بالأول قال: إنه سنة أن تدخل من أعلاها: أي أعلى مكة وتخرج من أسفلها، وسنة أن تأتي عرفة من طريق وترجع من طريق آخر.
ومنهم من قال: إن هذا حسب تيسر الطريق، فاسلك المتيسر سواء من الأعلى أو من الأسفل.
وعلى كل حال إن تيسر للحاج والمعتمر أن يدخل من أعلاها ويخرج من أسفلها فهذا طيب؛ فإن كان ذلك عبادة فقد أدركه، وإن لم يكن عبادة لم يكن عليه ضرر فيه، وإن لم يتيسر فلا يتكلف ذلك كما هو الواقع في وقتنا الحاضر، حيث إن الطرق قد وجهت توجيهًا واحدًا، ولا يمكن للإنسان أن يخالف ولي الأمر والحمد لله الأمر واسع.
The Hadīth of ‘Abdullāh ibn ‘Umar )may Allah be pleased with him) highlights the recommendation of taking different routes when going to and returning from the Eid and Friday prayers, as well as other acts of worship. For example, a Muslim should leave from the right and return from the left. This is authentically reported to have been done by the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) for the two Eid prayers. Jābir (may Allah be pleased with him) reported that, on the Day of Eid, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to go to the prayer using one route and return using another. The same is indicated in this Hadīth. The scholars have held various opinions about the wisdom of going to the prayer via one route and returning via another. The most well-known of these opinions are the following: 1. The purpose of the two routes is that the routes would be able to bear witness in the person's favor on the Day of Judgment, as the earth will bear witness to whatever evil or good was done over it. So, if a Muslim goes for prayer via one route and returns via another, the two routes will bear witness on the Day of Judgment that he performed the Eid prayer. 2. The two routes are recommended to show that it is the day of the rite of Eid by having the markets filled with crowds of people everywhere. When people spread out through the paths of the city it makes this rite obvious, and the Eid prayer is one of the rites of Islam. This is also proven by the fact that people are ordered to go out in the deserts to show that it is Eid and declare the rite. 3. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to go to the prayer by one way and return by another due to the needy who were to be found in the markets. So, he might find some of them on one way and find others on the other, and would be able to give to them all. The most sound opinion is that it is done to show that it is the day of the Eid prayer by having people going to it from all the roads of the city. As for Hajj, as reported in this Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) took different routes when entering and leaving Makkah. He entered through its Higher Pass and left through the Lower Pass. He, may Allah's peace and blessings be upon him, did the same when he went to ‘Arafah, he took one route when he headed towards it and another when he left. The scholars also held different views as to whether the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did that as an act of worship or just because it was easier for him, i.e. that it was easier for him to enter through the Higher Pass and leave through the Lower Pass. The scholars who adopted the first point of view said that it is an act of Sunnah to enter Makkah through the Higher Pass and leave it through the Lower Pass. The same applies to ‘Arafah, according to them. Other scholars maintained that the matter depends upon the convenience of the route. So, one may take the way that is more convenient, no matter whether that is the Higher or the Lower Pass. Whatever the case, if a pilgrim of Hajj or ‘Umrah can easily enter Makkah through its Higher Pass and leave through its Lower Pass, that is a good thing, because, if it is an act of worship, he has done it, but if it is not, there is no blame on him for doing it. If he could not do that easily, he should not burden himself by this. In fact, now, all the routes to Makkah have been brought together in just one and Muslims should not disobey the orders of the Muslim ruler. Praise be to Allah, there is a choice in this matter.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب مخالفة الطريق في الذهاب والإياب في الحج؛ لتكثير طرق الخير.
يرى بعض العلماء أن سير النبي -صلى الله عليه وسلم- من هذه الطرق سببه أنها أيسر لطريقه، وليست سنة مقصودة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3040

 
Hadith   119   الحديث
الأهمية: ارقبوا محمدًا -صلى الله عليه وسلم- في أهل بيته
Theme: Show reverence to Muhammad (may Allah's peace and blessings be upon him) by honoring his family members.

عن أبي بكر الصديق -رضي الله عنه- قال: ارْقَبُوا محمَّدًا -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- فِي أَهلِ بَيتِهِ.

Abu Bakr (may Allah be pleased with him) said: "Show reverence to Muhammad (may Allah's peace and blessings be upon him) by honoring his family members."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في أثر أبي بكر -رضي الله عنه- دليل على معرفة الصحابة -رضي الله عنهم- بحق أهل بيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتوقيرهم واحترامهم، فمن كان من أهل البيت مستقيما على الدين مُتَّبِعًا لِسنَّة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فله حقان: حق الإسلام وحق القرابة من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وفيه أن أبا بكر والصحابة كانوا يحبون آل البيت ويوصون بهم خيرًا.
The report of Abu Bakr (may Allah be pleased with him) contains proof of the Companions' recognition of the rights of the Messenger's household and proof of the respect and reverence for them. There are two types of rights that are due to anyone from the prophetic household who was steadfast in the religion and followed the Prophet's Sunnah: their right for being Muslims, besides their right for being relatives of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him). The report of Abu Bakr indicates that he and the Companions loved the household of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and advised the later generations to revere them.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تعظيم أهل بيت النبي -صلى الله عليه وسلم- وإكرامهم وحبهم وموالاتهم، مع تعظيم وولاء سائر من أمرت الشريعة الإسلامية بموالاته من الصحابة الأكرمين والعلماء العاملين.
معرفة الصحابة بحق أهل البيت وبخاصة الشيخين أبي بكر وعمر -رضي الله عنهما-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح موقوفًا على أبي بكر الصديق -رضي الله عنه-.   →   رواه البخاري من قول أبي بكر -رضي الله عنه-.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3041

 
Hadith   120   الحديث
الأهمية: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه جائزته
قالوا: وما جائزته؟ يا رسول الله، قال: يومه وليلته، والضيافة ثلاثة أيام، فما كان وراء ذلك فهو صدقة عليه

Theme: Whoever believes in Allah and the Last Day let him honor his guest with his due reward. They said: O Messenger of Allah, what is his due reward? He said: "A day and a night (of excellent accommodation) and hospitality is for three days, and whatever is beyond that is charity offered to him."

عن أبي شُريح خُويلد بن عمرو الخزاعي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «مَنْ كَان يُؤمِن بِاللهِ وَاليَومِ الآخِرِ فَلْيُكْرِم ضَيفَه جَائِزَتَه»، قَالوا: وما جَائِزَتُهُ؟ يَا رسول الله، قال: «يَومُهُ ولَيلَتُهُ، والضِّيَافَةُ ثَلاَثَةُ أَيَّامٍ، فَمَا كَانَ وَرَاءَ ذَلك فَهُوَ صَدَقَةٌ عَلَيه».
وفي رواية: «لا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يُقِيمَ عِنْدَ أَخِيهِ حَتَّى يؤْثِمَهُ» قالوا: يَا رَسول الله، وَكَيفَ يُؤْثِمَهُ؟ قال: «يُقِيمُ عِندَهُ ولاَ شَيءَ لَهُ يُقرِيهِ بهِ».

Abu Shurayh Khuwaylid ibn ‘Amr al-Khuzā‘i reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Whoever believes in Allah and the Last Day let him honor his guest with his due reward." They said: "O Messenger of Allah, what is his due reward?" He said: "A day and a night (of excellent accommodation), and hospitality is for three days, and whatever is beyond that is charity offered to him." In another version: "It is not lawful for a guest to stay (for long) at the home of his brother to the point that he causes him to sin." They said: "O Messenger of Allah, how does he cause him to sin?" He said: "He overstays with him till he has nothing to serve to him."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
حديث أبي شريح الخزاعي -رضي الله عنه- يدل على إكرام الضيف وقراه، فلقد جاء عنه أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلَّم- قال: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه"، وهذا من باب الحث والإغراء على إكرام الضيف، يعني أنَّ إكرام الضيف من علامة الإيمان بالله واليوم الآخر، ومن تمام الإيمان بالله واليوم الآخر.
ومما يحصل به إكرام الضيف: طلاقة الوجه، وطيب الكلام، والإطعام ثلاثة أيام، في الأول بمقدوره وميسوره، والباقي بما حضره من غير تكلف، ولئلا يثقل عليه وعلى نفسه، وبعد الثلاثة يُعد من الصدقات، إن شاء فعل وإلا فلا.
وأما قوله: "فليكرم ضيفه جائزته يوما وليلة والضيافة ثلاثة أيام" قال العلماء في معنى الجائزة: الاهتمام بالضيف في اليوم والليلة، وإتحافه بما يمكن من بر وخير، وأما في اليوم الثاني والثالث فيطعمه ما تيسر ولا يزيد على عادته، وأما ما كان بعد الثلاثة فهو صدقة ومعروف إن شاء فعل وإن شاء ترك.
وفي رواية مسلم "ولا يحل له أن يقيم عنده حتى يؤثمه" معناه: لا يحل للضيف أن يقيم عنده بعد الثلاث حتى يوقعه في الإثم؛ لأنه قد يغتابه لطول مقامه، أو يعرض له بما يؤذيه، أو يظن به مالا يجوز، وهذا كله محمول على ما إذا أقام بعد الثلاث من غير استدعاء من المضيف.
ومما ينبغي أن يعلم أن إكرام الضيف يختلف بحسب أحوال الضيف، فمن الناس من هو من أشراف القوم ووجهاء القوم، فيكرم بما يليق به، ومن الناس من هو من متوسط الحال فيكرم بما يليق به، ومنهم من هو دون ذلك.
The Hadīth of Abu Shurayh al-Khuzā‘i (may Allah be pleased with him) highlights the principle of honoring and serving the guest. He reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Whoever believes in Allah and the Last Day let him honor his guest." And this is meant to encourage and urge honoring the guest, and it means that honoring the guest is a sign of belief in Allah and the Last Day and perfect faith in Allah and the Last Day. Some of the ways one can honor guests: meeting him with a cheerful face, saying good words to him, and offering him food for three days. On the first day, he should be generous to him as much as he can, and on the remaining days he serves him from what he can afford without going beyond what is normal, so that he does not burden the guest or himself. After the three days, it is considered charity. If he wishes to (continue) he may, and if not he may desist. Regarding his statement: "Let him honor his guest with his due reward for a day and a night, and hospitality is three days", the scholars said that 'reward' means giving much care to the guest for a day and a night and present to him as much kindness and goodness as he can. As for the second and third days, he feeds him what is available with him, and he does not exceed what is customary. What is beyond three days is charity and favor. If he wishes he may do so and if he wishes he may desist. In the version of Muslim: "And it is not lawful for him to stay at his home to the point that he causes him to sin", meaning it is not permissible for the guest to stay at the host's home more than three days until he causes him to fall into sin, as he may backbite him for overstaying, say indirect speech that may offense him, or have unlawful suspicions of him. All this applies in case the guest stays beyond three days without an invitation from the host. The standard of honoring the guest differs depending on the condition of the guest; a noble person should be honored with what is befitting for him, a middle-class person should be honored with what is befitting for him, and there are others who are below that.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب إكرام الضيف.
يستحب للضيف التخفيف في الزيارة.
الضيافة ثلاثة أيام من حقوق الأخوة، والزيادة على ذلك صدقة و وزيادة فضل.
المطلوب من المُضيف أن يُبالغ في إكرام ضيفه في اليوم الأول وليلته، وأما في باقي اليومين فيأتي بما تيسر.
يكره للمسلم أن ينزل ضيفاً عند أخيه وهو يعلم أنه فقير ليس عنده ما يُضيفه حتى لا يوقعه في الإثم، كالغيبة له والوقيعة فيه، أو يقترض المال من أجل ضيافته.
التنفير من أكل أموال الصدقات؛ لأنها أوساخ الناس.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   الرواية الأولى متفق عليها، والرواية الثانية رواها مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim with its two versions
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3042

 
Hadith   121   الحديث
الأهمية: إني قد رأيت الأنصار تصنع برسول الله -صلى الله عليه وسلم- شيئًا آليت على نفسي أن لا أصحب أحدًا منهم إلا خدمته
Theme: I saw the Ansār do something with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) after which I took a pledge upon myself that I would not accompany anyone of them without serving him

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: خَرَجتُ معَ جَرِير بنِ عَبدِ الله البَجَلِي -رضي الله عنه- في سَفَرٍ، فَكَانَ يَخْدُمُنِي، فقُلتُ لَهُ: لا تفْعَل، فقَال: إِنِّي قَدْ رَأَيتُ الأَنْصَارَ تَصْنَعُ بِرَسُولِ الله -صلى الله عليه وسلم- شَيئًا آلَيتُ عَلَى نَفْسِي أَنْ لاَ أَصْحَبَ أَحدًا مِنْهُم إِلاَّ خَدَمْتُه.

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported: I went out with Jarīr ibn ‘Abdullāh al-Bajali on a journey, and he served me. I said to him: "Do not do that!" He said: "I saw the Ansār do something with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) after which I took a pledge upon myself that I would not accompany anyone of them without serving him."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
حديث جرير بن عبد الله البجلي -رضي الله عنه- فيه أنه -رضي الله عنه- كان في سفر فجعل يخدم رفقته وهم من الأنصار، ومنهم أنس -رضي الله عنه- وهو أصغر سنًّا منه، فقيل له في ذلك، يعني: كيف تخدمهم وأنت صاحب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟
فقال: إني رأيت الأنصار تصنع برسول الله -صلى الله عيه وسلم- شيئًا؛ حلفت على نفسي ألا أصحب أحدا منهم إلا خدمته، وهذا من إكرام من يكرم النبي -صلى الله عليه وسلم-، فإكرام أصحاب الرجل إكرام للرجل، واحترامهم احترام له، ولهذا جعل -رضي الله عنه- إكرام هؤلاء من إكرام النبي -صلى الله عليه وسلم-.
Jarīr ibn ‘Abdullāh al-Bajali (may Allah be pleased with him) went out for a journey, in which he used to serve his companions, who were some men of the Ansār. Among them was Anas ibn Mālik, who was younger than Jarīr. It was said to him: "How do you serve them when you are a Companion of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessing be upon him?!" Jarīr replied: "I saw the Ansār do something with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) after which I took an oath upon myself that I would never accompany anyone of them without serving him." This is a form of honoring those who honor the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). In fact, honoring and respecting a man's companions is part of honoring and respecting the man himself. That is why Jarīr regarded that honoring those people is part of honoring the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تواضع صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وفضلهم.
توقير الكبير واحترامه.
فضائل الأنصار وسبقهم وخدمتهم لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
تواضع جرير -رضي الله عنه- وفضيلته، وإكرامه للنبيّ -صلى الله عليه وسلم- وإحسانه إلى من انتسب إلى قومٍ أحسنوا إليه مع أن جرير كان سيدًا في قومه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3043

 
Hadith   122   الحديث
الأهمية: الكبائر: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وقتل النفس، واليمين الغموس
Theme: The grave major sins are: associating partners with Allah, undutifulness towards the parents, murder, and intentional false oath.

عن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «الكبائر: الإشراك بالله، وعُقُوق الوالدين، وقتل النفس، واليمين الغَمُوس».

‘‘Abdullāh ibn ‘Amr ibn al-‘Aas (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The grave major sins are: associating partners with Allah, undutifulness towards the parents, murder, and intentional false oath."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يتناول هذا الحديث عددًا من الذنوب التي وصفت بأنها من الكبائر، وسميت بذلك لضررها الكبير على فاعلها وعلى الناس في الدنيا والآخرة.
فأولها "الإِشرَاكُ بِالله": أي: الكفر بالله بأن، يعبد معه غيره ويجحد عبادة ربه.
   وثانيها "عُقُوقُ الوَالِدَينِ": والعقوق حقيقته: أن يفعل مع والديه أو مع أحدهما، ما يتأذى به عرفاً، كعدم احترامهما وسبهما وعدم القيام عليهما ورعايتهما عند حاجتهم إلى الولد.
وثالثها "قَتْل النَّفْس": بغير حق كالقتل ظلماً وعدواناً، أما إذا استحق الشخص القتل بحق من قصاص وغيره فلا يدخل في معنى هذا الحديث.
ثم خُتِم الحديث بالترهيب من "اليَمِين الغَمُوسُ": وسُمِيت بالغموس لأنَّها تغمس صاحبها في الإِثم أو في النار؛ لأنه حلف كاذباً على علم منه.
This Hadīth deals with many of the sins that are described as grave major sins. They are called thus due to the evil consequences on their perpetrator as well as on people in general, in this world and in the Hereafter. The first of them is "associating partners with Allah", meaning: disbelief in Allah such that a person worships others along with Him and denies the worship of his Lord (alone). The second is undutifulness to the parents: undutifulness, in essence, is to do to one or both of one's parents something that annoys them as per custom, such as disrespecting them, cursing them, and failing to attend to them and take care for them when they are in need of their child. "Murder" is killing without right, such as killing someone out of injustice or aggression. If the person deserves to be killed, such as in the case of retribution and the like, then this is not included in the meaning of this Hadīth. The Hadīth is concluded with a severe warning against the intentional false oath. It is called thus because it dips its perpetrator into sin – or into Hellfire – because he knowingly takes a false oath.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

التحذير من الوقوع في هذه المعاصي؛ لأنها من الكبائر.
بيان أن الأيمان أقسام منها: يمين الغموس وهي التي تغمس صاحبها في النار، ومنها اليمين المنعقدة التي يحلف فيها صاحبها على فعل شيء أو تركه، فإذا خالف لزمته كفارة، ومنها يمين اللغو التي لا يقصدها صاحبها لكن جرت على لسانه مثل كلا والله وبلى والله.
الاقتصار على هذه الأربع في الحديث لكونها أعظم الكبائر إثمًا، وأشدِّها جُرمًا، وليس القصد الحصر.

Esin Hadith Applications English


It warns against falling into these sins, for they are major ones.
It points out that there are types of oaths: the Ghamūs (dipping) oath, a false oath that dips its taker in Hellfire; the emphatic oath, in which one swears to do or not to do something whose break requires expiation; and the Laghw (unintentional) oath that one casually takes without intending it, like saying: No, by Allah; yes, by Allah.
The Hadīth highlights only these four types because they are the gravest of major sin and the most serious offenses, but this does not mean they are the only ones.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3044

 
Hadith   123   الحديث
الأهمية: أفضل الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر
Theme: The best Jihad is to speak a word of justice to an oppressive ruler

عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- عن النبيِّ -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم- قَالَ: «أفضل الجهاد كلمة عَدْلٍ عند سُلْطَانٍ جَائِر».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The best Jihad is to speak a word of justice to an oppressive ruler."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين النبي -صلى الله عليه وسلم- أن أعظم جهاد المرء أن يقول كلمة حق عن صاحب سلطة ظالم؛ لأنه ربما ينتقم منه بسببها ويؤذيه أو يقتله، فالجهاد يكون باليد كقتال الكفار، وباللسان كالإنكار على الظلمة، وبالقلب كجهاد النفس.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) explains in this Hadīth that the greatest way through which a person can strive in the cause of Allah is to speak a word of truth in the presence of an oppressive ruler, since that word could be a reason for that ruler to take revenge on him or inflict harm upon him.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من الجهاد.
نصح الحاكم من أعظم الجهاد، ولكن يجب أن يكون بعلم وحكمة وتثبت.
الجهاد مراتب.
الترفق بالنصح.
جواز مواجهة الحاكم الظالم عند ظلمه وأمره بالمعروف ونهيه عن المنكر، وينبغي الترفق بالنصح والتلطف بالموعظة لعله يتذكر أو يخشى.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3045

 
Hadith   124   الحديث
الأهمية: أن أم حبيبة استحيضت سبع سنين، فسألت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن ذلك؟ فأمرها أن تغتسل
Theme: Umm Habībah had non-menstrual vaginal bleeding for seven years. She asked the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) about that, and he ordered her to take a ritual bath.

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: "إن أم حبيبة اسْتُحِيضَتْ سبع سنين، فسألت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن ذلك؟ فأمرها أن تغتسل، قالت: فكانت تغتسل لكل صلاة".

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported: Umm Habībah had non-menstrual vaginal bleeding for seven years. She asked the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) about that, and he ordered her to take a ritual bath. ‘Ā’ishah said: "She used to take a ritual bath for every prayer.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- أم حبيبة حين سألته عن ما يلزمها في استحاضتها أن تغتسل، فكانت تغتسل لكل صلاة، وقد كانت استحيضت سبع سنين، والاستحاضة أمر عارض قليل في النساء، والأصل هو الحيض الذي يكون في أيام معدودة في الشهر وتصحبه علامات يعرفها النساء.
وكانت تغتسل لكل صلاة تطوعًا منها.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered Umm Habībah to take a ritual bath when she asked him about what she had to do concerning her non-menstrual vaginal bleeding. She, thus, used to do so for every prayer. She remained in this state for seven years. This non-menstrual vaginal bleeding, however, is uncommon among women. The regular blood women discharge is that of menstruation in a number of days monthly. It has signs that women can recognize.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب الغسل على المستحاضة عند انتهاء عدة أيام حيضها.
حرص الصحابة على العلم والفقه في الدين.
الاستحاضة قد تنقطع وتبرأ منها المرأة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3046

 
Hadith   125   الحديث
الأهمية: لا يبولن أحدكم في الماء الدائم الذي لا يجري، ثم يغتسل منه
Theme: No one of you should urinate in stagnant water then take a ritual bath with it

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعاً: "لا يَبُولَنَّ أحَدُكم في الماء الدَّائِم الذي لا يجْرِي, ثمَّ يَغتَسِل مِنه".
   وفي رواية: "لا يغتسل أحدكُم في الماء الدَّائم وهو جُنُب".

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "No one of you should urinate in stagnant water then take a ritual bath with it."
Another narration reads: "No one of you should take a ritual bath in stagnant water while being in the state of major ritual impurity."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن البول في الماء الراكد الذي لا يجري؛ لأن ذلك يقتضي تلوثه بالنجاسة والأمراض التي قد يحملها البول فتضر كل من استعمل الماء، وربما يستعمله البائل نفسه فيغتسل منه، فكيف يبول بما سيكون طهورًا له فيما بعد.
كما نهى عن اغتسال الجنب في الماء الراكد؛ لأن ذلك يلوث الماء بأوساخ وأقذار الجنابة.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prohibited Muslims from urinating in stagnant water, which is not running, because doing that would cause it to be polluted with impurities and microbes that the urine might be carrying. This, in turn, will harm those who use such water. In addition to that, the one who urinates in stagnant water may use it himself in taking a ritual bath. So, it is not logical to urinate in the water that he will, later on, use in purifying himself.
Moreover, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prohibited the one in the state of major ritual impurity from taking a ritual bath in stagnant water, because that causes the water to be polluted with the filth and impurities of the ritual state.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النًهْي عن البول في الماء الذي لا يجرى وتحريمه، وأولى بالتحريم التغوط سواء أكان قليلا أم كثيرا، دون المياه المستبحرة فإن ماءها لا يتنجس بمجرد الملاقاة.
النهي عن الاغتسال في الماء الدائم بالانغماس فيه، لاسيما الجنب ولو لم يبُلْ فيه كما في رواية مسلم، والمشروع أن يتناول منه تناولا.
جواز ذلك في الماء الجاري، والأحسن اجتنابه.
النهي عن كل شيء من شأنه الأذى والاعتداء، وهذا دليل كمال الشريعة الإسلامية.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح   →   الرواية الأولى: متفق عليها.
الرواية الثانية: رواها مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3047

 
Hadith   126   الحديث
الأهمية: استوصوا بالنساء خيرا؛ فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج ما في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته، لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء
Theme: I advise you to treat women kindly, for the woman was created from a rib, and the most crooked part of the rib is its uppermost part. If you try to straighten it, you will break it; and if you leave it, it will remain crooked. So, treat women kindly.

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «اسْتَوْصُوا بالنِّساءِ خَيْرًا؛ فَإِنَّ المرأة خُلِقَتْ مِن ضِلعٍ، وَإنَّ أعْوَجَ مَا في الضِّلَعِ أعْلاهُ، فَإنْ ذَهَبتَ تُقيمُهُ كَسَرْتَهُ، وإن تركته، لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء».
وفي رواية: «المرأة كالضِّلَعِ إنْ أقَمْتَهَا كَسَرْتَهَا، وَإن اسْتَمتَعْتَ بها، استمتعت وفيها عوَجٌ».
وفي رواية: «إنَّ المَرأةَ خُلِقَت مِنْ ضِلَع، لَنْ تَسْتَقِيمَ لَكَ عَلَى طَريقة، فإن استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج، وإنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهَا كَسَرْتَها، وَكَسْرُهَا طَلاَقُهَا».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "I advise you to treat women kindly, for the woman was created from a rib, and the most crooked part of the rib is its uppermost part. If you try to straighten it, you will break it; and if you leave it, it will remain crooked. So, treat women kindly."
Another narration reads: "A woman is like a rib: if you straighten her, you will break her, and if you enjoy her, you will enjoy her as she has some crookedness."
Another narration reads: "The woman was created from a rib and will not remain straight for you in any way. So, if you enjoy her, you enjoy her as she has some crookedness. And if you try to straighten her, you will break her, and breaking her is divorcing her."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أخبر أبو هريرة -رضي الله عنه- في معاشرة النساء أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: اقبلوا هذه الوصية التي أوصيكم بها، وذلك أن تفعلوا خيرًا مع النساء؛ لأن النساء قاصرات في العقول، وقاصرات في الدين، وقاصرات في التفكير، وقاصرات في جميع شؤونهن، فإنهن خلقن من ضلع.
وذلك أن آدم -عليه الصلاة والسلام- خلقه الله من غير أب ولا أم، بل خلقه من تراب، ثم قال له كن فيكون، ولما أراد الله -تعالى- أن يبث منه هذه الخليقة، خلق منه زوجه، فخلقها من ضلعه الأعوج، فخلقت من الضلع الأعوج، والضلع الأعوج إن استمتعت به استمتعت به وفيه العوج، وإن ذهبت تقيمه انكسر.
فهذه المرأة أيضا إن استمتع بها الإنسان استمتع بها على عوج، فيرضى بما تيسر، وإن أراد أن تستقيم فإنها لن تستقيم، ولن يتمكن من ذلك، فهي وإن استقامت في دينها فلن تستقيم فيما تقتضيه طبيعتها، ولا تكون لزوجها على ما يريد في كل شيء، بل لابد من مخالفة، ولابد من تقصير، مع القصور الذي فيها، فإن ذهبت تقيمها كسرتها وكسرها طلاقها، ومعناه أنك إن حاولت أن تستقيم لك على ما تريد فلا يمكن ذلك، وحينئذ تسأم منها وتطلقها.
Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) conveys a message regarding how women should be treated. He reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) asked them to accept his advice that they should treat women in a kind and good manner. This is because women are characterized by some deficiency in their reason, religion, thinking, and all of their affairs, since they were created from a rib. To clarify, Allah created Adam (peace be upon him) from dust without father and mother. When Allah, the Exalted, willed to bring humanity out of Adam, He created his wife (Eve) from his bent rib. If a man wants to benefit from his bent rib, he has to benefit from it with its bending there. If he tried to straighten it, he would break it.
Likewise, if a person wants to enjoy a woman, he has to enjoy her while crookedness remains in her and accept the benefits available. However, if he tries to straighten her, she will not be straightened and he will not be able to, because if she becomes straight in her religious matters, she will not be straight in the matters related to her nature. A woman will never behave exactly as her husband wishes. Rather, there must be cases of disagreement and negligence in addition to a sort of deficiency that already exists in her. Therefore, if you try to straighten her, you will break her, and breaking her is divorcing her. In other words, if you try to straighten her in the way you like, you will not be able to, and as a result you will get fed up with her and divorce her.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

توجيه لمعاملة النساء بالتسامح والصبر.
رعاية الإسلام بالمرأة، وفي رعايتها محافظة على سلامة المجتمع.
الإشارة إلى أن حواء خلقت من ضلع آدم -عليهما السلام-.
توجيه الرجال بتحمل ما قد يظهر من النساء من تصرفات؛ لأنهم أقدر على الاحتمال والصبر منهن.
أهمية معرفة المربي لطبيعة من أراد تقويمه وتهذيبه، وهذه المعرفة من المعينات على أداء المهام التربوية والدعوية.
تكرار الوصية بالنساء توكيد على ضرورتها؛ وذلك لضعفهن واحتياجهن إلى من يقوم بأمرهن.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   الرواية الأولى: متفق عليها
الرواية الثانية: متفق عليها
الرواية الثالثة: رواها مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3049

 
Hadith   127   الحديث
الأهمية: أن رسول الله    -صلى الله عليه وسلم- رأى رجلًا معتزلًا، لم يصل في القوم، فقال: يا فلان، ما منعك أن تصلي في القوم؟ فقال: يا رسول الله أصابتني جنابة، ولا ماء، فقال: عليك بالصعيد، فإنه يكفيك
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) saw a person sitting aloof and not praying with the people. He asked him: “O so-and-so, what prevented you from offering the prayer with the people?” He replied: “O Messenger of Allah, I am ritually impure and there is no water.” In response, the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: “You should use clean earth, and that will be sufficient for you.”

عن عمران بن حصين -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رأى رجلًا مُعتزلًا، لم يُصَلِّ في القوم، فقال: (يا فلان، ما منعك أن تصلي في القوم؟) فقال: يا رسول الله أصابتني جنابةٌ، ولا مَاءَ، فقال: (عليك بالصَّعِيدِ، فإنه يَكْفِيَكَ).

‘Imrān ibn Husayn (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) saw a person sitting aloof and not praying with the people. He asked him: "O so and so, what prevented you from offering the prayer with the people?" He replied: "O Messenger of Allah, I am ritually impure and there is no water." In response, the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: "You should use clean earth, and that will be sufficient for you."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
صلى النبي -صلى الله عليه وسلم- بالصحابة صلاة الصبح، فلما فرغ من صلاته رأى رجلا لم يصل معهم، فكان من كمال لطف النبي -صلى الله عليه وسلم-، وحسن دعوته إلى الله، أنه لم يعنفه على تخلفه عن الجماعة، حتى يعلم السبب في ذلك، فقال: يا فلان، ما منعك أن تصلى مع القوم؟، فشرح عذره -في ظنه- للنبي -صلى الله عليه وسلم- بأنه قد أصابته جنابة ولا ماء عنده، فأخر الصلاة حتى يجد الماء ويتطهر، فقال -صلى الله عليه وسلم- إن الله تعالى قد جعل لك -من لطفه- ما يقوم مقام الماء في التطهر، وهو الصعيد، فعليك به، فإنه يكفيك عن الماء.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) led his Companions in the Fajr prayer. When he finished the prayer, he noticed a man that had not prayed with them. Out of his remarkable gentleness and good call to Allah, the Almighty, he did not rebuke the man for having failed to attend the congregational prayer until he could know the reason behind this. So, he asked the man: “O so-and-so, what prevented you from praying with the congregation?” The man clarified his excuse, according to his reasoning. He said that he was in a state of ritual impurity and had no water; that is why he delayed the prayer until he could find water and purify himself therewith. Thereupon, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) informed him that Allah, the Almighty, out of His kindness, provided a replacement for water when it comes to purification; and that is clean earth. He told him to use it instead of water, which was unavailable.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

حُسن الملاطفة والرفق في الإنكار.
ترك الشخص الصلاة بحضرة المصلين بغير عذر معيب.
الاكتفاء في البيان بما يحصل به المقصود من الإفهام؛ لأنه أحاله على الكيفية المعلومة من الآية، ولم يصرح له بها.
التيمم ينوب مناب الغسل في التطهير من الجنابة.
التيمم لا يكون إلا لعادم الماء أو المتضرر باستعماله وقد بسط الرجل عذره وهو عدم الماء، فأقره النبي -صلى الله عليه وسلم- على ذلك.
سؤال من اعتزل الجماعة عن سبب اعتزاله.
لا ينبغي لمن رأى مقصرا في عمل، أن يبادره بالتعنيف أو اللوم، حتى يستوضح عن السبب في ذلك، فلعل له عذرا، وأنت تلوم.
جواز الاجتهاد في مسائل العلم بحضرة النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقد ظن الصحابي أن من أصابته الجنابة لا يصلى حتى يجد الماء، وانصرف ذهنه إلى أن آية التيمم خاصة بالحدث الأصغر.
يسر الشريعة الإسلامية، حيث جاز لمن عدم الماء أن يتيمم ويصلي حتى يجد الماء، ولا يعيد الصلاة.
عناية النبي -صلى الله عليه وسلم- بأصحابه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3051

 
Hadith   128   الحديث
الأهمية: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أتى منى، فأتى الجمرة فرماها، ثم أتى منزله بمنى ونحر، ثم قال للحلاق: خذ، وأشار إلى جانبه الأيمن، ثم الأيسر، ثم جعل يعطيه الناس
Theme: When Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) came to Mina, he went to "Jamrat al-‘Aqabah" and threw pebbles at it. After that, he went to his tent in Mina and sacrificed. Thenو he called for a barber, pointed at the right side of his head, and said: "Shave from here." Then, he pointed at his left side and said: "Take (hair) from here." Then, he distributed his hair among the people.

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أتى مِنَى، فأتى الجَمْرَةَ فرماها، ثم أتى منزله بمِنَى ونحر، ثم قال للحلاق: «خُذْ» وأشار إلى جانبه الأيمن، ثم الأيسر، ثم جعل يعطيه الناسَ.
وفي رواية: لما رمى الجَمْرَةَ، ونحر نُسُكَهُ وحلق، ناول الحلاق شِقَّهُ الأيمن فحلقه، ثم دعا أبا طلحة الأنصاري -رضي الله عنه- فأعطاه إياه، ثم ناوله الشِّقَّ الأَيْسَرَ، فقال: «احْلِقْ»، فحلقه فأعطاه أبا طلحة، فقال: «اقْسِمْهُ بين الناس».

Anas ibn Mālik, (may Allah be pleased with him) reported that when Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) came to Mina, he went to "Jamrat al-‘Aqabah" and threw pebbles at it. After that, he went to his tent in Mina and sacrificed. Then, he called for a barber, pointed at the right side of his head, and said: "Shave from here." Then, he pointed at his left side and said: "Take (hair) from here." Then, he distributed his hair among the people.
In another narration: "After he threw pebbles at "Jamarat al-‘Aqabah", he slaughtered his animal, then shaved his head. The barber started with the right side of his head, then he called Abu Talhah al-Ansāri and gave the hair to him. Then, he asked to shave his left side, and said: "Shave it!" The barber shaved it and he gave the hair to Abu Talhah. Then, he said: "Distribute it among the people!"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
لما أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع إلى منى يوم العيد رمى الجمرة، ثم ذهب إلى منزله ونحر هديه، ثم دعا بالحلاَّق فحلق رأسه؛ وأشار -صلى الله عليه وسلَّم- إلى الشق الأيمن فبدأ الحلاَّق بالشقِّ الأيمن، ثم دعا أبا طلحة -رضي الله عنه الأنصاري- وأعطاه شعر الشق الأيمن كله، ثم حلق بقية الرأس، ودعا أبا طلحة وأعطاه إياه، وقال: "اقسمه بين الناس" فقسمه، فمن الناس من ناله شعرة واحدة، ومنهم من ناله شعرتان، ومنهم من ناله أكثر حسب ما تيسر؛ وذلك لأجل التبرك بهذا الشعر الكريم؛ شعر النبي -صلى الله عليه وسلم-.
وهذا جائز وخاص بآثاره -صلى الله عليه وسلم-.
When the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) arrived at Mina on the day of Eid during his Farewell Pilgrimage, he threw pebbles at "Jamarat al-‘Aqabah", and then he went to his tent and slaughtered his sacrifice. Then, he called for a barber to shave his head. He told the barber to start with the right side of his head, and he started from there. Then he called Abu Talhah al-Ansāri and gave him the hair that was shaved off his right side. Then, he shaved the remainder of his head and gave the hair to Abu Talhah, and said: "Distribute it among the people!" He did it. Some people received one hair, some two, and some more than that. This was to seek blessings in his hair. Such act is permissible but exclusive to Prophet Muhammad's belongings.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب البدء بيمين المحلوق، وهوشق الرأس الأيمن.
جواز التبرك بآثار الرسول -صلى الله عليه وسلم- في حدود ما أذن به.
جواز تخصيص بعض الناس بالخير دون غيرهم؛ لكونهم أهلًا لذلك، ولذلك دعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أبا طلحة الأنصاري -رضي الله عنه وأرضاه-، وأعطاه شعره، وأمره أن يقسمه بين الناس.
فضيلة أبي طلحة، وهو زوج أم سليم، وهو الذي حفر قبر النبي -صلى الله عليه وسلم-.
توزيع شعره -صلى الله عليه وسلم- على الناس؛ ليكون بركة باقية عند الناس بعد موته.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم بروايتيه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim with its two versions
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3052

 
Hadith   129   الحديث
الأهمية: إن الدنيا حُلوة خَضِرَة، وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا واتقوا النساء؛ فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء
Theme: Life in this world is sweet and green, and indeed, Allah has made you successors there to see how you will behave. So, be cautious of this world and be cautious of women, for indeed, the first temptation of the children of Israel was due to women

عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- عن النبيِّ -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم- قَالَ: «إن الدنيا حُلْوَةٌ خَضِرَةٌ، وإن الله مُسْتَخْلِفُكُمْ فيها فينظرَ كيف تعملون، فاتقوا الدنيا واتقوا النساء؛ فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Life in this world is sweet and green, and indeed, Allah has made you successors there to see how you will behave. So, be cautious of this world and be cautious of women, for indeed the first temptation of the children of Israel was due to women."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
شبَّه النبي -صلى الله عليه وسلم- الدنيا بالفاكهة الحلوة الخضرة، للرغبة فيها والميل إليها، وأخبر أن الله جعلنا خلفاء يخلف بعضنا بعضا فيها؛ فإنها لم تصل إلى قوم إلا بعد آخرين، فينظر الله -تبارك وتعالى- كيف نعمل فيها هل نقوم بطاعته أم لا.
ثم أمرنا النبي -صلى الله عليه وسلم- أن نحذر فتنة الدنيا وأن لا نغتر بها ونترك أوامر الله -تعالى- واجتناب مناهيه فيها.
ولما كان للنساء النصيب الأوفر في هذا الافتتان، نبَّه -صلى الله عليه وسلم- إلى خطورة الافتتان بهن وإن كان داخلا في فتن الدنيا؛ وأخبر أن أول فتنة بني إسرائيل كانت بسبب النساء، وبسببهن هلك كثير من الفضلاء.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) compared worldly life to a sweet, green piece of fruit, because it invites desire and inclination. He said that Allah made us successors of one another, generation after generation, and Allah, Blessed and Exalted, watches how we behave to see whether we obey Him or not. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered us to be cautious of the temptations of this worldly life in case we are pulled to abandon the Commands of Allah, the Exalted. Significantly, women are most powerful temptation in this life. So, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) underscored the danger of being captivated by them, despite them initially being included under the general warning against this worldly life. He said that the first trial of the children of Israeli was due to women; many noble individuals were ruined due to women.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

ينبغي الزهد في الدنيا وعدم الجري وراء حطامها، ذلك لأنها تعرض نفسها بحلاوتها وزينتها، فمن تعلق بها أهلكته، ومع ذلك فالعبد مأمور بأن لا ينسى نصيبه منها.
جعل الله بني آدم خلائف يخلف بعضهم بعضا في الحياة الدنيا؛ لينظر كيف يعملون؛ لأنها دار ابتلاء لا دار قرار، فيحسن التزود بالأعمال الصالحة في هذه الدار؛ لِيَجَد العبد ثمارها في دار القرار.
الحذر من الافتتان بالنساء، ويتحقق ذلك بترك الأسباب التي تثير كامن الشهوة، من نظر إلى مواضع الفتنة منهن، أو التساهل    باختلاطهن بالرجال الأجانب، أو غير ذلك.
الاتعاظ وأخذ العبرة من الأمم السالفة، فالذي حصل لبني إسرائيل قد يحصل لغيرها من الأمم إذا تعاطت نفس الأسباب.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3053

 
Hadith   130   الحديث
الأهمية: من حلف على يمين ثم رأى أتقى لله منها فليأت التقوى
Theme: Whoever takes an oath to do something and then he finds a better alternative which brings him closer to Allah should do what is better in piety

عن أبي طَرِيف عدي بن حاتم -رضي الله عنه- مرفوعاً: «مَن حَلَف على يَمِين ثم رأى أَتقَى لله مِنها فَلْيَأت التَّقوَى».

Abu Tarīf ‘Adiyy ibn Hātim (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: "Whoever takes an oath to do something and then he finds a better alternative which brings him closer to Allah should do what is better in piety."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث: أنَّ من حلَف على ترك شيء، أو فعله فرأى مخالفة ذلك خيرًا من الاستمرار على اليمين وأتقى، ترك يمينه وفعل ما هو خير، على الاستحباب والندب، فإن كان المحلوف عليه مما يجب فعله أو تركه كأن حلف ليتركنّ الصلاة أو ليشربنّ المسكر، وجب عليه الحنث والإتيان بما هو التقوى من فعل المأمور به، وترك المنهيّ عنه.
The Hadīth states that anyone takes an oath to do or not to do something, and then he sees that doing something else is better and more pleasing to Allah than abiding by the oath, then he is recommended to break the oath and do what is better. If the oath is related to something that is obligatory to be done or to be abandoned, such as swearing to abandon the prayer or to drink wine; in this case, he must break his oath and do what is more pleasing to Allah. In other words, he must do what is obligatory and abandon what is forbidden.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

من حلف بالله وجب عليه إبرار قسمه وعدم الحنث فيها.
إذا كانت اليمين تمنع من طاعة الله أو تُفَوِّت خيرًا كثيرًا، أو توقع في معصية فعلى العبد أن يُكفِّر عن يمينه، ويفعل ما أمره الله به، ويجتنب معصيته.
وجوب التزام التقوى في الأحوال كلها.
من عزم على فعل معصية فلا يفعلها، فإن كان قد أقسم على فِعلها، فإنَّه يحنث ويُكَفِّر عن يمينه، ولا يأتي بالمعصية.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3054

 
Hadith   131   الحديث
الأهمية: الحياء لا يأتي إلا بخير
Theme: Modesty brings nothing but good

عن عمران بن حصين -رضي الله عنهما- قَالَ: قَالَ رسولُ اللَّه -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم-: «الحَيَاءُ لاَ يَأْتِي إِلاَّ بِخَيرٍ».
وفي رواية : «الحَيَاءُ خَيرٌ كُلُّهٌ» أو قال: «الحَيَاءُ كُلُّهُ خَيرٌ».

‘Imrān ibn Husayn (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Modesty brings nothing but good." In another narration: "All of modesty is good."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحياء صفة في النفس تحمل الإنسان على فعل ما يجمل ويزين، وترك ما يدنس ويشين، فلذلك لا يأتي إلا بالخير، وسبب ورود الحديث أن رجلًا كان ينصح أخاه في الحياء، وينهاه عن الحياء، فقال له النبي -صلى الله عليه وسلم- هذا الكلام.
Modesty is the kind of trait that induces humans to perform actions that beautify and adorn and to abandon actions that defile and dishonor. Hence, it brings nothing but good. The reason the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said this is because he met someone who was advising his brother against excessive modesty.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحث على التخلق بخلق الحياء.
الحياء خير للفرد والمجتمع.
ترك إنكار المنكر والجهر بالنصح والمطالبة بالحقوق ضعف وجبن وليس من الحياء في شيء.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   الرواية الأولى: متفق عليها.
الرواية الثانية والثالثة: رواها مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3055

 
Hadith   132   الحديث
الأهمية: اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، اللهم أعوذ بعزتك لا إله إلا أنت أن تضلني، أنت الحي الذي لا يموت، والجن والإنس يموتون
Theme: O Allah, I surrender to You, I believe in You, I rely on You, I return in repentance to You, I oppose Your opponents. I seek refuge with Your Honor, there is no god but You, that You do not lead me astray. You are the Ever-Living who never dies, yet the Jinn and humans will all die!

عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يقول: «اللهم لك أَسْلَمْتُ، وبك آمنتُ، وعليك توكلتُ، وإليك أَنَبْتُ، وبك خَاصَمْتُ، اللهم أعوذ بِعِزَّتِكَ لا إله إلا أنت أن تُضِلَّنِي، أنت الحيُّ الذي لا يموتُ، والجِنُّ والإِنْسُ يموتون».

‘Abdullāh ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to say: "O Allah, I surrender to You, I believe in You, I rely on You, I return in repentance to You, I oppose Your opponents. I seek refuge with Your Honor, there is no god but You, that You do not lead me astray. You are the Ever-Living who never dies, yet the Jinn and humans will all die!"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يلتجئ النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى ربه ويتقرب إليه في الدعاء، فيخبر -صلى الله عليه وسلم- أنه إلى ربه انقاد، وأنه فوَّض أمره كله لله ولم يعتمد على غيره، وأنه قد رجع إليه مقبلا عليه بقلبه، وأنه بقوة الله ونصره وإعانته إياه حاجج أعداء الله بما آتاه من البراهين والحجج، ثم يستعيذ النبي -صلى الله عليه وسلم- بغلبة الله ومنعته أن يهلكه بعدم التوفيق للرشاد والهداية والسداد، ويؤكد ذلك بقوله لا إله إلا أنت؛ فإنه لا يستعاذ إلا بالله، ثم يخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن لربه الحياة الحقيقية التي لا يأتيها الموت بحال، وأما الإنس والجن فيموتون، وخصهما بالذكر؛ لأنهما المكلفان المقصودان بالتبليغ فكأنهما الأصل.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) resorts to his Lord and seeks closeness to Him through supplication. Hence, he confirms that he submits himself to his Lord, entrusts Allah with all his affairs, and relies on none but Him. He also states that he returns to Him with a repentant heart and that he argues the enemies of Allah by His power, support, and victory through the proofs and evidence that Allah has granted him. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) then seeks refuge in the power of Allah against doom by depriving him of following guidance and the right path. He confirms that by saying "there is no god but You", because Allah is the only One to be sought for refuge against evil things. Finally, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) affirms that to his Lord belongs the real and everlasting life, whereas the humans and Jinn die. He mentioned humans and jinn in particular because they are the ones competent for religious duties and the target of Allah's message. So, they are the prime target (in comparison to the rest of the creatures).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب التوكُّل على الله -تعالى- وحده وطلب الحفظ منه؛ لأنه متصف بصفات الكمال، فهو وحده الذي يُعتمد عليه، والخلق كلهم عاجزون ومنتهون إلى الموت، فهم ليسوا أهلا للاعتماد عليهم.
التأسي بالنبي -صلى الله عليه سلم- في الدعاء بهذه الكلمات الجامعة المانعة التي تعبِّر عن صدق الإيمان وغاية اليقين.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه، وهذا لفظ مسلم ورواه البخاري مختصرا.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3056

 
Hadith   133   الحديث
الأهمية: اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى
Theme: O Allah, I ask You for guidance, piety, chastity, and richness!

عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «اللهم ِإنِّي أَسأَلُك الهُدَى، والتُّقَى، والعَفَاف، والغِنَى».

‘Abdullāh ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to say: "O Allah, I ask You for guidance, piety, chastity, and richness!"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
سأل النبي -صلى الله عليه وسلم- ربه العلمَ والتوفيق للحق، وأن يُوفِّقه إلى امتثال ما أمر به وترك ما نهى عنه، وأن يعفه عن كل ما حرَّم عليه فيما يتعلق بجميع المحارم التي حرَّمها -عز وجل-، وسأله كذلك الغنى عن الخلق، بحيث لا يفتقر إلى أحد سوى ربَّه -عز وجل-.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) asked his Lord for knowledge and guidance to the truth; that He guide him to obey His commands and abandon what He prohibited, and that He make him abstain from all that He prohibited regarding all things deemed unlawful by Him, Glorified and Exalted. He also asked Allah to grant him richness, such that he is not in need for anyone other than his Lord, Glorified and Exalted.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الخضوع إلى الله واللجوء إليه في كل الأحوال.
أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لا يملك لنفسه نفعًا ولا ضرًّا، وأن الذي يملك ذلك هو الله.
إبطال التعلَّق بالأولياء والصالحين في جلب المنافع ودفع المضار.
حاجة النفس إلى مكارم الأخلاق؛ لتستقيم على أمر الله، ولتخاف عقابه وترجو رحمته.
وجوب التزام التقوى.
الكف عن مباشرة المعصية، وإن كان المكلف قد عزم على فعلها.
شرف هذه الخصال: الهدى والتقى والعفاف والغنى.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3057

 
Hadith   134   الحديث
الأهمية: أستودع الله دينك، وأمانتك، وخواتيم عملك
Theme: I entrust Allah with your religion, your trusts, and your last deeds

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كَانَ ابنُ عمرَ -رضِيَ الله عنهما- يَقُول لِلرَّجُل إِذَا أَرَادَ سَفَرًا: ادْنُ مِنِّي حَتَّى أُوَّدِعَكَ كَمَا كَان رسولُ الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- يُوَدِّعُنَا، فَيقُول: «أَسْتَوْدِعُ الله دِينَكَ، وَأَمَانَتَكَ، وَخَوَاتِيمَ عَمَلِكَ».
وعن عبد الله بن يزيد الخطمي رضي الله عنه- قال: كَانَ رسُول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- إِذَا أَرَادَ أَنْ يُوَدِّعَ الجَيشَ، قال: «أَسْتَودِعُ الله دِينَكُم، وَأَمَانَتَكُم، وخَوَاتِيمَ أَعْمَالِكُم».

When a man was to set out on a journey, ‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) would say to him: "Draw near to me so that I may bid you farewell as the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) used to bid us farewell. He would say: 'I entrust Allah with your religion, your trusts, and your last deeds.'"
‘Abdullāh ibn Yazīd al-Khatmi (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) would bid farewell to the departing army by saying: "I entrust Allah with your religion, your trusts, and your last deeds."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

كَانَ ابنُ عمرَ -رضِيَ الله عنهما- يَقُول لِلرَّجُل إِذَا أَرَادَ سَفَرًا: ادْنُ مِنِّي حَتَّى أُوَّدِعَكَ كَمَا كَان رسولُ الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- يُوَدِّعُنَا، وهذا من ابن عمر بيان لكمال حرص الصحابة -رضي الله عنهم- على التزام هدي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وقوله: (إذا ودع رجلا) أي مسافرا، (أخذ بيده فلا يدعها): وهذا ما جاء في بعض الروايات، أي: فلا يترك يد ذلك الرجل من غاية التواضع ونهاية إظهار المحبة والرحمة.
   ويقول -صلى الله عليه وسلم-: أي للمودع: "أستودع الله دينك" أي أستحفظ وأطلب منه حفظ دينك.
   و"أمانتك" أي حفظ أمانتك، وهي شاملة لكل ما استحفظ عليه الإنسان من حقوق الناس وحقوق الله من التكاليف، ولا يخلو الرجل في سفره ذلك من الاشتغال بما يحتاج فيه إلى الأخذ والإعطاء والمعاشرة مع الناس، فدعا له بحفظ الأمانة والاجتناب عن الخيانة، ثم إذا انقلب إلى أهله يكون مأمون العاقبة عما يسوءه في الدين والدنيا.
وكان هذا من هديه أيضاً -صلى الله عليه وسلم- إذا أراد توديع الجماعة الخارجة للقتال في سبيل الله    يودعهم بهذا الدعاء الجامع ليكون أدعى إلى إصابتهم التوفيق والسداد والتغلب على الأعداء والحفاظ على فرائض الله في الغزو.

Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) used to say to any man who wished to travel: "Come close to me so that I may bid you farewell as the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) would bid us farewell." This demonstrates how committed the Companions (may Allah be pleased with them) adhered to the Messenger’s Sunnah. In other narrations, it is stated that he would take the traveler's hand and not leave it. He would do this out of modesty and as an expression of ultimate love and mercy.
He would ask Allah to protect his religion and his trusts, which is everything that a person is entrusted with including both people's trusts and Allah's rights.
A traveler is always communicating and dealing with people, and hence the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) supplicated Allah, the Almighty, to protect his trusts and to make him avoid betraying the trusts of people. Thus, when he returns to his family, he would have avoided everything that could harm him in the future, in his religion, and in this world.
The Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) would use this supplication when bidding his Companions farewell whenever they would leave to fight in the cause of Allah. He used to bid them farewell with this supplication so that they would succeed and emerge triumphant over their enemies while also observing the obligations of Allah during the battle.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب توديع المسافر، كما صنع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
حرص أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على هديه في أمورهم كلها.
استحباب دعاء المسلم لأخيه المسلم في كافة أحواله، سواء كان بظهر الغيب أو في وجهه.
أعظم ما يملك المرء في حياته ويخشى ضياعه هو الدين.
تمنِّي المسلم لأخيه خاتمة الخير كما يتمنى لنفسه أن يختم له بعمل صالح.
أن الخاتمة الحسنة منوطة بالتزام التقوى والمحافظة على الأمانات الشرعية.
التوفيق بيد الله -تعالى-، فعلى المسلم أن يطلب ذلك بتحري أسبابه وقرع بابه.
استحباب توديع ولي الأمر جيشه عند الذهاب للقتال وتوصيته بمثل هذه الكلمات السابقة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيحان.   →   الحديث الأول: رواه أبو داود، والتَرمذي واللفظ له، وابن ماجه والنسائي في الكبرى وأحمد.
   الحديث الثاني: رواه أبو داود والنسائي الكبرى.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3058

 
Hadith   135   الحديث
الأهمية: ارجعوا إلى أهليكم، فأقيموا فيهم، وعلموهم ومروهم، وصلوا صلاة كذا في حين كذا، وصلوا كذا في حين كذا، فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم
Theme: Go back to your families and stay with them. Teach them (religion) and command them (to adhere to it), perform so-and-so prayer at so-and-so time, and when prayer becomes due, let one of you call the Adhān and let the oldest among you lead you in prayer

عن أبي سليمان مالك بن الحويرث -رضي الله عنه- قال: أَتَينَا رسُول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ونَحنُ شَبَبَةٌ مُتَقَارِبُون، فَأَقَمْنَا عِندَهُ عِشْرِينَ لَيلَةً، وَكَان رَسُولُ الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- رَحِيمًا رَفِيقًا، فَظَنَّ أَنَّا قَدْ اشْتَقْنَا أَهْلَنَا، فَسَألَنا عمَّنْ تَرَكْنا مِنْ أَهلِنا، فأَخبَرنَاه، فقال: «ارْجِعُوا إلى أَهْلِيكُم، فَأَقِيمُوا فيهم، وَعَلِّمُوهُم وَمُرُوهُم، وَصَلُّوا صَلاَةَ كَذَا في حِينِ كذَا، وصَلُّوا كَذَا في حِينِ كَذَا، فَإِذا حَضَرَتِ الصلاةُ فَلْيُؤذِّن لكم أَحَدُكُم وَلْيَؤُمَّكُم أكبركم».
زاد البخاري في رواية له: «وصَلُّوا كَمَا رَأَيتُمُونِي أُصَلِّي».

Abu Sulaymān, Mālik ibn al-Huwayrith, (may Allah be pleased with him) reported: We came to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) when we were young and of about the same age. We stayed with him for twenty nights. The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) was merciful and compassionate; so, he realized our longing for our families. He asked us about our families whom we had left behind and we told him about them. Thereupon, he said: "Go back to your families and stay with them. Teach them (religion) and command them (to adhere to it), perform so-and-so prayer at so-and-so time, and when prayer becomes due, let one of you call the Adhān and let the oldest among you lead you in prayer."
Another version by Al-Bukhāri has this addition: "Pray as you saw me pray.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
قال مالك -رضي الله عنه-: "أتينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ونحن شببة متقاربون"، وهذا في عام الوفود في السنة التاسعة من الهجرة، وكانوا شبابا فأقاموا عند النبي -صلى الله عليه وسلم- عشرين ليلة.
جاءوا من أجل أن يتفقهوا في دين الله، قال مالك: "وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رحيما رفيقا فظن أنا قد اشتقنا أهلنا" يعني اشتقنا إليهم، "فسألنا عمن تركنا من أهلنا فأخبرناه فقال: ارجعوا إلى أهليكم فأقيموا فيهم وعلموهم ومروهم وصلوا صلاة كذا في حين كذا، فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم" زاد البخاري "وصلوا كما رأيتموني أصلي".
فدل هذا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان مشهورا بالرحمة والرفق، فكان أرحم الناس بالناس، وكان أرفق الناس بالناس -عليه الصلاة والسلام- رحيما رفيقا، فلما رأى أنهم اشتاقوا إلى أهلهم وسألهم من خلَّفوا وراءهم وأخبروه، أمرهم أن يرجعوا إلى أهليهم.
   "وليؤمكم أكبركم" دليل على تقديم الكبير في الإمامة، وهذا لا ينافي قوله -عليه الصلاة والسلام-: "يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله"؛ لأن هؤلاء الشباب كلهم وفدوا في وقت واحد، والظاهر أنه ليس بينهم فرق بيِّن في قراءة القرآن، وأنهم متقاربون ليس بعضهم أقرأ من بعض؛ ولهذا قال: "وليؤمكم أكبركم" لأنهم متساوون في القراءة أو متقاربون، فإذا تساووا في القراءة والسنة والهجرة، فإنه يرجع إلى الأكبر سنا ويقدمونه.
وفي قوله -صلى الله عليه وسلم-: "صلوا كما رأيتموني أصلي" وهذا مؤكد لما كان عليه الهدي النبوي من تعليم الناس بالقول وبالفعل.
فعلَّم الذي صلَّى بغير طمأنينة بالقول قال: "إذا قمت إلى الصلاة فأسبغ الوضوء، ثم استقبل القبلة، فكبر، ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن، ثم اركع" إلى آخره.
   أما هؤلاء الشباب فعلمهم بالفعل.
Mālik (may Allah be pleased with him) said: "We came to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) when we were young and of about the same age.” That was in the Year of Delegations, 9 A.H. They were young men and they stayed with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) for twenty nights.
They came to him to learn the religion of Allah. Mālik said: "The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) was merciful and compassionate. He realized our longing for our families. He asked us about our families whom we had left behind and we told him about them. Thereupon, he said: "Go back to your people and stay with them. Teach them (religion) and command them (to adhere to it), pray so-and-so prayer at so-and-so time, and when prayer becomes due, let one of you pronounce the Adhān and let the eldest among you lead you in prayer."
Another version by Al-Bukhāri adds: “Pray as you saw me pray.”
This indicates that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was famous for his mercy and compassion. He was the most merciful and the most compassionate among people towards people. When he perceived their longing for their families and asked them about their people whom they had left behind and they informed him about them, he ordered them to return home.
"And let the eldest among you lead you in prayer" points out that older one should take precedence when it comes to leading prayer. And by the way, this does not contradict the Prophet’s statement: "Let the best reciter of the Book of Allah among the people lead them in prayer.” This is because these young men came to the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) at the same time and apparently there was no significant difference between them in terms of the Qur’an’s recitation. Hence, he said: "And let the eldest among you lead you in prayer", because they were equal, or almost equal, in reciting the Qur’an. If they were the same in terms of reciting the Qur’an, knowledge of the Sunnah, and making the Hijrah, then the eldest among them should take precedence and lead the prayer.
His statement "Pray as you saw me pray" confirms the fact that the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) used to teach people their religion by words and deeds. For example, he taught the man who offered prayer hastily, saying: "When you get up to pray, perform ablution perfectly, stand facing the Qiblah, make Takbīr, recite some of what you memorize of the Qur’an, and then bow down."
In the case of those young men, he chose to teach by deeds.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

بيان شفقة النبي -صلى الله عليه وسلم- على أصحابه.
وجوب الرحلة في طلب العلم، إن لم يتهيَّأ للإنسان في بلده.
من أراد العلم فعليه بالبحث عنه، والصبر على تحصيله، ومفارقة الأهل والأحبة من أجل الوصول إليه.
الشباب أقوى على حمل العلم والرحلة إليه.
وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
وجوب تعليم العالم الناس الذين لا يعلمون وتفقيههم في الدين.
إذا عاد المتعلم إلى قوم هم أقل منه علما وجب عليه تعليمهم.
للصلوات المفروضة أوقات لا يحصل معرفتها إلا بالتعليم.
تقديم الأكبر سنا في الإمامة إذا استوى مع غيره في العلم أو كان أعلم منهم.
القوم يؤمهم أعلمهم بكتاب الله وسنة رسوله، ولكنهم لما كانوا قد تعلموا معا عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وفي وقت واحد وكانوا جميعا يحرصون على مجلسه لم يبق في الإمامة إلا السن.
مشروعية الأذان للصلوات.
أنَّ النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- كان يعَلِّم الناس بالقول وبالفعل.
استحباب سؤال ولي الأمر أفراد رعيته عن حالهم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3059

 
Hadith   136   الحديث
الأهمية: ما رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مستجمعًا قط ضاحكًا حتى ترى منه لهواته، إنما كان يتبسم
Theme: I have never seen the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) laugh so heartily that his uvula could be seen; rather, he would only smile

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: مَا رَأَيتُ رسُول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- مُسْتَجْمِعًا قَطُّ ضَاحِكًا حَتَّى تُرَى مِنْهُ لَهَوَاتُهُ، إِنَّمَا كَانَ يَتَبَسَّم.

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported: I have never seen the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) laugh so heartily that his uvula could be seen; rather, he would only smile.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
حديث عائشة -رضي الله عنها- يصور بعض جوانب الهدي النبوي في خُلُق الوقار والسكينة فقالت -رضي الله عنها-: "مَا رَأَيتُ رسُول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- مُسْتَجْمِعًا قَطُّ ضَاحِكًا حَتَّى تُرَى مِنْهُ لَهَوَاتُهُ، إِنَّمَا كَانَ يَتَبَسَّم": تعني ليس يضحك ضحكًا فاحشًا بقهقهة، يفتح فمَه حتى تبدو لهاته، ولكنه -صلى الله عليه وسلم- كان يبتسم أو يضحك حتى تبدو نواجذه، أو تبدو أنيابه، وهذا من وقار النبي -صلى الله عليه وسلم-.
This Hadīth reflects some of the aspects of the Prophet's guidance with regard to the qualities of solemnity and serenity. She said: "I have never seen the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) laugh so heartily that his uvula could be seen; rather, he would only smile." That means that he never laughed out loud opening his mouth to the point his uvula could be seen; rather, he only used to smile or laugh until his wisdom teeth or canines could be seen, and this characteristic indicates his solemnity.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ضحكه التبسم إذا رضي أو أعجب بشيء.
استحباب الإقلال من الضحك.
كثرة الضحك وارتفاع الصوت بالقهقهة ليس من صفات الصالحين؛ لأنها تميت القلب.
كثرة الضحك من مظاهر الغفلة عن الله -تعالى-.
كثرة الضحك تذهب هيبة الرجل ووقاره بين إخوانه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3060

 
Hadith   137   الحديث
الأهمية: بايعنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على السمع والطاعة في العسر واليسر، والمنشط والمكره، وعلى أثرة علينا، وعلى أن لا ننازع الأمر أهله
Theme: We pledged allegiance to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) to listen and obey at times of hardship and ease, energy and idleness, and to endure if prejudice is held against us, and not to fight for power those in authority

عن عبادة بن الصامت -رضي الله عنه- قال: بَايَعْنَا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على السَّمع والطَّاعَة في العُسْر واليُسْر، والمَنْشَطِ والمَكْرَه، وعلَى أَثَرَةٍ عَلَينا، وعلى أَن لاَ نُنَازِعَ الأَمْر أَهْلَه إِلاَّ أَن تَرَوْا كُفْراً بَوَاحاً عِندَكُم مِن الله تَعَالى فِيه بُرهَان، وعلى أن نقول بالحقِّ أينَما كُنَّا، لا نخافُ فِي الله لَوْمَةَ لاَئِمٍ.

‘Ubādah ibn As-Sāmit (may Allah be pleased with him) reported: We pledged allegiance to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) to listen and obey at times of hardship and ease, energy and coercion, and to endure if prejudice is held against us, and not to fight for power those in authority, unless you see blatant disbelief concerning which you have a clear proof from Allah, the Almighty, and to say the truth wherever we are without fearing anyone's reproach.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
بايعنا) أي بايع الصحابة -رضي الله عنهم- الرسول -صلى الله عليه وسلم- على السمع والطاعة؛ لأن الله -تعالى- قال: (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)، وبعده -صلى الله عليه وسلم- أولو الأمر طائفتان: العلماء والأمراء، لكن العلماء أولياء أمر في العلم والبيان، وأما الأمراء فهم أولياء أمر في التنفيذ والسلطان.
يقول: بايعناه على السمع والطاعة، وقوله: "في العسر واليسر" يعني سواء كانت الرعية معسرة في المال أو كانت موسرة، يجب على جميع الرعية أغنياء كانوا أوفقراء أن يطيعوا ولاة أمورهم ويسمعوا لهم في المنشط والمكره، يعني سواء كانت الرعية كارهين لذلك لكونهم أمروا بما لا تهواه ولا تريده أنفسهم أو كانوا نشيطين في ذلك؛ لكونهم أُمِروا بما يلائمهم ويوافقهم.
"وأثرة علينا" أثرة يعني استئثارًا علينا، يعني لو كان ولاة الأمر يستأثرون على الرعية بالمال العام أو غيره، مما يرفهون به أنفسهم ويحرمون من ولاهم الله عليهم، فإنه يجب السمع والطاعة.
ثم قال: "وألا ننازع الأمر أهله" يعني لا ننازع ولاة الأمور ما ولاهم الله علينا، لنأخذ الإمرة منهم، فإن هذه المنازعة توجب شرًّا كثيرًا، وفِتَنًا عظيمةً وتفرقًا بين المسلمين، ولم يدمر الأمة الإسلامية إلا منازعة الأمر أهله، من عهد عثمان -رضي الله عنه- إلى يومنا هذا.
قال: " إلا أن تروا كفرًا بواحًا عندكم فيه من الله برهان" هذه أربعة شروط، فإذا رأينا هذا وتمت الشروط الأربعة فحينئذ ننازع الأمر أهله، ونحاول إزالتهم عن ولاية الأمر، والشروط هي:
الأول: أن تروا، فلابد من علم، أما مجرد الظن، فلا يجوز الخروج على الأئمة.
الثاني: أن نعلم كفرًا لا فسقًا، الفسوق، مهما فسق ولاة الأمور لا يجوز الخروج عليهم؛ لو شربوا الخمر، لو زنوا، لو ظلموا الناس، لا يجوز الخروج عليهم، لكن إذا رأينا كفرًا صريحًا يكون بواحًا.
الثالث: الكفر البواح: وهذا معناه الكفر الصريح، البواح الشيء البين الظاهر، فأما ما يحتمل التأويل فلا يجوز الخروج عليهم به، يعني لو قدرنا أنهم فعلوا شيئا نرى أنه كفر، لكن فيه احتمال أنه ليس بكفر، فإنه لا يجوز أن ننازعهم أو نخرج عليهم، ونولهم ما تولوا، لكن إذا كان بواحا صريحا، مثل: لو اعتقد إباحة الزنا وشرب الخمر.
الشرط الرابع: "عندكم فيه من الله برهان"، يعني عندنا دليل قاطع على أن هذا كفر، فإن كان الدليل ضعيفًا في ثبوته، أو ضعيفًا في دلالته، فإنه لا يجوز الخروج عليهم؛ لأن الخروج فيه شر كثير جدا ومفاسد عظيمة.
وإذا رأينا هذا مثلا فلا تجوز المنازعة حتى يكون لدينا قدرة على إزاحته، فإن لم يكن لدى الرعية    قدرة فلا تجوز المنازعة؛ لأنه ربما إذا نازعته الرعية وليس عندها قدرة يقضي على البقية الصالحة، وتتم سيطرته.
فهذه الشروط شروط للجواز أو للوجوب -وجوب الخروج على ولي الأمر- لكن بشرط أن تكون القدرة موجودة، فإن لم تكن القدرة موجودة، فلا يجوز الخروج؛ لأن هذا من إلقاء النفس في التهلكة؛ لأنه لا فائدة في الخروج.
"We pledged allegiance" means that the Companions (may Allah be pleased with them) pledged to listen to and obey the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) who was granted authority by Allah in that era as Allah, the Almighty, says: {O you who believe, obey Allah and obey the Messenger and those in authority among you} [An-Nisā': 59]. After the Prophet's death, power devolved to two groups: scholars and rulers. Scholars are responsible for conveying knowledge and rulers for exercising government and authority. "We pledged allegiance to him to listen and obey at times of hardship and ease" means that regardless of being in good or bad economic conditions, all rich and poor people must obey and listen to their rulers. They have to obey them whether or not they like it. "And to endure if prejudice is held against us" means even if those in power favor themselves with public money, while deprive their people of such wealth, people would still have to listen to and obey them. "And not to fight for power those in authority" means that we should not seize power from those whom Allah has granted authority over us, because doing so has grave consequences. Nothing destroyed the Muslim Ummah since the time of ‘Uthmān (may Allah be pleased with him) until today more than disputing over power. "Unless you see blatant disbelief concerning which you have a clear proof from Allah, the Almighty.'' So, there are four conditions that justify removing the ruler from the authority: 1. "Seeing" here means having certain knowledge. Suspicion does not make rebellion against the rulers permissible. 2. To know there is disbelief. Immoralities such as drinking alcohol, committing fornication, and oppressing people do not make rebellion against them permissible. But we must see a blatant disbelief. 3. The act of disbelief must be indisputable. Anything that is debatable does not permit rebellion. For example, if rulers do something that we consider an act of disbelief, but is unlikely so, it is not permissible to take power out of their hand. However, if they legalize fornication, drinking alcohol, etc, then it is a blatant disbelief. 4. There must be irrefutable evidence that this act represents disbelief. If the evidence is weak in terms of its authenticity or in terms of its indication, it is impermissible to rebel against the rulers because this would lead to great evil and corruption. So, these conditions allow rebellion, only if people are capable of removing their rulers. Otherwise, rebellion might result in eliminating good citizens and letting rulers tighten their grip. These conditions render rebellion against the ruler permissible, or even obligatory, only if the ability is available; otherwise, rebellion against the ruler is impermissible since it will be useless and irrational to jeopardize people's lives.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحض على السمع والطاعة لولاة الأمور من المسلمين في غير معصية.
ثمرة الطاعة في جميع ما ذُكِر في الحديث اجتماع كلمة المسلمين ونبذ الفُرقة والخلاف من صفوفهم.
عدم منازعة ولاة الأمور إلا إذا ظهر منهم كفر مُحَقَّق فيه مخالفة لمبادئ الإسلام، فيجب عندها الإنكار عليهم والانتصار للحق مهما كانت التضحية.
حُرمة الخروج على وُلاة الأمور وقتالهم بالإجماع وإن كانوا فَسَقة؛ لأن في الخروج عليهم مفسدة أعظم من فسقهم فيرتكب أخف الضررين.
البيعة للإمام الأعظم لا تكون إلا في طاعة الله -تعالى-.
طاعة الإمام الأعظم في المعروف واجبة في المنشط والمكره والعسر واليسر، ولو خالف هوى النفس.
احترام حق ولاة الأمور، وأنه يجب على الناس طاعتهم في اليسر والعسر، والمنشط والمكره والأثرة التي يستأثرون بها.

It urges Muslims to listen and obey Muslim rulers unless a sin is commanded.
The benefit of compliance with the instructions of the Hadīth is achieving the unity of Muslims and the avoidance of disunity and dissension within their ranks.
Muslims must not revolt against the Muslim rulers unless they engage in outright disbelief, in which case they should express disapproval and defend the truth at any cost.
Revolting against the Muslim rulers, even if they are defiant sinners, is unanimously prohibited, for such revolt causes greater evil than the rulers’ sinfulness. So, we should opt for the lesser of the two evils.
Giving the pledge of allegiance to the supreme ruler must only be in matters pleasing to Allah Almighty.
Obedience to the supreme ruler in doing good is obligatory in times of approval and disapproval, in hardship and in ease, even if it goes against one’s inclination.
Respecting the right due to the Muslim rulers. People must obey them at times of ease and hardship, approval and disapproval, and when they monopolize public property.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3061

 
Hadith   138   الحديث
الأهمية: صليت مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ركعتين قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد الجمعة، وركعتين بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء
Theme: I prayed with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) two Rak‘ahs before the Zhuhr prayer, two Rak‘ahs after it, two Rak‘ahs after the Friday prayer, two Rak‘ahs after the Maghrib prayer, and two Rak‘ahs after the ‘Ishā' prayer

عن عبد الله بن عمر-رضي الله عنهما- قال: «صَلَّيتُ معَ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم- رَكعَتَين قَبل الظُّهر، وَرَكعَتَين بَعدَها، ورَكعَتَين بعد الجُمُعَةِ، ورَكعَتَينِ بَعدَ المَغرِب، وَرَكعَتَينِ بَعدَ العِشَاء».
وفي لفظ: «فأمَّا المغربُ والعشاءُ والجُمُعَةُ: ففي بَيتِه».
وفي لفظ: أنَّ ابنَ عُمَر قال: حدَّثَتنِي حَفصَة: أنَّ النبِيَّ -صلَّى الله عليه وسلم-: «كان يُصَلِّي سَجدَتَين خَفِيفَتَينِ بَعدَمَا يَطلُعُ الفَجر، وكانت سَاعَة لاَ أَدخُلُ على النبيَّ -صلَّى الله عليه وسلم- فِيهَا».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: I prayed with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) two Rak‘ahs (units of prayer) before the Zhuhr prayer, two Rak‘ahs after it, two Rak‘ahs after the Friday prayer, two Rak‘ahs after the Maghrib prayer, and two Rak‘ahs after the ‘Ishā' prayer. In another version: "As for the two Rak‘ahs after the Maghrib, ‘Ishā', and Friday prayers, he would offer them at home."
And in yet another version, Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: Hafsah told me that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to offer two short Rak‘ahs after the break of dawn. That was a time during which I would not enter the Prophet’s dwelling.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث بيان للسنن الراتبة للصلوات الخمس، وذلك أن لصلاة الظهر أربع ركعات، ركعتين قبلها، وركعتين بعدها، وأن لصلاة الجمعة ركعتين بعدها، وأن للمغرب ركعتين بعدها، وأن لصلاة العشاء ركعتين بعدها وأن راتبتي صلاتي الليل، المغرب والعشاء، وراتبة الفجر والجمعة كان يصليها الرسول -صلى الله عليه وسلم- في بيته.
وكان لابن عمر -رضي الله عنهما- اتصال ببيت النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ لمكان أخته "حفصة" من النبي -صلى الله عليه وسلم-، فكان يدخل عليه وقت عباداته، ولكنه يتأدَّب فلا يدخل في بعض الساعات، التي لا يُدخل على النبي -صلى الله عليه وسلم- فيها، امتثالا لقوله -تعالى-: "يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاه الفجر" الآية، فكان لا يدخل عليه في الساعة التي قبل صلاة الفجر، ليرى كيف كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصلي، ولكن -من حرصه على العلم- كان يسأل أخته "حفصة" عن ذلك، فتخبره أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يصلى سجدتين خفيفتين بعدما يطلع الفجر، وهما سنة صلاة الصبح.
This Hadīth outlines the regular supererogatory prayers associated with the five obligatory prayers as follows:
Zhuhr prayer: two Rak‘ahs before and two Rak‘ahs after.
Friday prayer: two Rak‘ahs after.
Maghrib prayer: two Rak‘ahs after.
‘Ishā' prayer: two Rak‘ahs after.
The Hadīth also states that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to offer the regular supererogatory prayers associated with the night-time Maghrib and ‘Ishā' as well as the Fajr and Friday prayers at home.
Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) used to frequent the Prophet’s house, given that his sister Hafsah was his wife. So, he would occasionally enter the Prophet’s dwelling as he engaged in acts of worship. However, he acted politely and refrained from visiting the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) at certain hours of the day, in compliance with the divine command: {O you who have believed, let those whom your right hands possess and those who have not [yet] reached puberty among you ask permission of you [before entering] at three times: before the dawn prayer.} [An-Nūr: 58]
Hence, Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) would not enter the Prophet’s dwelling before the Fajr prayer so that he could learn about the Prophet’s prayer at that time. However, keen to seek knowledge, he asked his sister Hafsah about that, and she told him that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to offer two brief Rak‘ahs after the break of dawn, which are the supererogatory prayer associated with the Fajr prayer.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب هذه الرواتب المذكورة، والمواظبة عليها.
العصر ليس لها راتبة من هذه المؤكدات.
رواتب المغرب والعشاء والفجر والجمعة الأفضل أن تكون في البيت.
التخفيف في ركعتي الفجر.
ورد في بعض الأحاديث الصحيحة، أن للظهر ستا، أربعا قبلها وركعتين بعدها، كما ورد الحديث في سنن الترمذي.
تنقسم الوظائف التعبدية للرواتب إلى قسمين: فالقسم الأول من هذه الرواتب، والتي تكون قبل الفريضة؛ ليستعد المصلِّي للعبادة قبل الدخول في الفريضة، وأما القسم الثاني من هذه الرواتب، والتي تكون بعد الفريضة، فتكون جابرة لما يقع في هذه الفرائض من نقصان.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه بجميع رواياته.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim with all its versions
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3062

 
Hadith   139   الحديث
الأهمية: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك
Theme: When the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to get up at night, he would cleanse his mouth with the tooth-stick

عن حذيفة بن اليمان -رضي الله عنهما- قال: «كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إِذَا قَام من اللَّيل يُشُوصُ فَاهُ بِالسِّوَاك».

Hudhayfah ibn al-Yamān (may Allah be pleased with him) reported that when the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to get up at night, he would cleanse his mouth with the tooth-stick.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
من محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- للنظافة وكراهته للرائحة الكريهة أنه كان إذا قام من نوم الليل الطويل الذي هو مظنة تغير رائحة الفم دلك أسنانه -صلى الله عليه وسلم- بالسواك، ليقطع الرائحة، ولينشط بعد مغالبة النوم على القيام؛ لأنَّ من خصائص السواك أيضا التنبيه والتنشيط.
In his love of cleanliness and his dislike of unpleasant odor, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would brush his teeth with the tooth-stick when he used to wake up from sleep after a long night, during which the mouth's odor is likely to change, in order to get rid of the odor and gain energy after having been overcome by sleep, because among the characteristics of using the tooth-stick are alertness and invigoration.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تأكيد مشروعية السواك بعد نوم الليل، وعلته أن النوم مقتض لتغير رائحة الفم، والسواك هو آلة تنظيفية، ولهذا فإنه يسن عند كل تغير.
تأكد مشروعية السواك عند كل تغير كريه للفم، أخذا من المعنى السابق.
مشروعية النظافة على وجه العموم، وأنها من سنة النبي -صلى الله عليه وسلم-، ومن الآداب السامية.
التسوك في الفم كله، فيشمل: الأسنان، واللثة، واللسان.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3063

 
Hadith   140   الحديث
الأهمية: شكي إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- الرجل يخيَّل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة، فقال: لا ينصرف حتى يسمع صوتًا، أو يجد ريحًا
Theme: A complaint was made to the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) about the person who doubts that something has happened to him during his prayer. He said: He should not leave (his prayer) unless he hears a sound or perceives a smell

عن عبد الله بن زيد بن عاصم المازني -رضي الله عنه- قال: (شُكِيَ إلى النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- الرَّجلُ يُخَيَّلُ إِليه أنَّه يَجِد الشَّيء في الصَّلاة، فقال: لا ينصرف حتَّى يَسمعَ صَوتًا، أو يَجِد رِيحًا).

‘Abdullāh ibn Zayd ibn ‘Āsim al-Māzini (may Allah be pleased with him) reported that a complaint was made to the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) about the person who doubts that something (breaking his ablution) has happened to him during his prayer, and he said: "He should not leave (his prayer) unless he hears a sound or perceives a smell."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث- كما ذكر النووي -رحمه الله- من قواعد الإسلام العامة وأصوله التي تبنى عليها الأحكام الكثيرة الجليلة، وهي أن الأصل بقاء الأشياء المتيقنة على حكمها، فلا يعدل عنها لمجرد الشكوك والظنون، سواء قويت الشكوك، أو ضعفت، مادامت لم تصل إلى درجة اليقين أو غلبة الظن، وأمثلة ذلك كثيرة لا تخفى، ومنها هذا الحديث، فما دام الإنسان متيقنا للطهارة، ثم شك في الحدث فالأصل بقاء طهارته، وبالعكس فمن تيقن الحدث، وشك في الطهارة فالأصل بقاء الحدث، ومن هذا الثياب والأمكنة، فالأصل فيها الطهارة، إلا بيقين نجاستها، ومن ذلك عدد الركعات في الصلاة، فمن تيقن أنه صلى ثلاثًا مثلًا، وشك في الرابعة، فالأصل عدمها، وعليه أن يصلي ركعة رابعة، ومن ذلك من شك في طلاق زوجته فالأصل بقاء النكاح، وهكذا من المسائل الكثيرة التي لا تخفى.
An-Nawawi (may Allah have mercy upon him) said that this Hadīth is one of the general and fundamental principles of Islam on which many significant rulings are built. This principle signifies that ruling of things which one is certain about should remain effective and should not be changed because of doubts or assumptions. Even if doubts are strong, they should not affect the ruling as long as they have not reached the level of certainty or strong probability. This Hadīth is one of the many examples showing application of this principle. If a Muslim is certain about his being in a state of purity, and then he has doubts that something occurred that invalidated his purity, the ruling is that he still remains in a state of purity. Conversely, if a Muslim is certain that something happened that invalidated his purity, and later has doubts about his being in a state of purity, the ruling is that he remains in a state of impurity. The same ruling applies to the clothes and places, which are considered pure by default until their impurity is certainly proved. Another example is the number of Rak‘ahs that one performs in prayer. If a Muslim is sure that he has performed three Rak‘ahs and is doubtful about the fourth one, the basic ruling is that the fourth one is not done and he should perform it. Also, if a man is doubtful about divorcing his wife, the basic ruling is that the marriage remains effective, and so on and so forth.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

القاعدة العامة وهي: أنَّ" الأصل بقاء ما كان على ما كان"، بمعنى أن ما حكم بثبوته في الماضي يحكم بثبوته في الحاضر حتى يثبت خلافه.
مجرد الشك في الحدث لا يبطل الوضوء ولا الصلاة.
تحريم الخروج من الصلاة لغير سبب بيِّن.
الريح الخارجة من الدبر، بصوت أو بغير صوت، ناقضة للوضوء.
يراد من سماع الصوت ووجدان الريح في الحديث التيقن من الحدث.
من الأدب أن يتَجنَّب الألفاظ التي يستحيا من ذكرها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3064

 
Hadith   141   الحديث
الأهمية: أمرني رسول الله    -صلى الله عليه وسلم- أن أقوم على بدنه، وأن أتصدق بلحمها وجلودها وأجلتها، وأن لا أعطي الجزار منها شيئًا
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) put me in charge of slaughtering his camels (which he wanted to sacrifice); and to give in charity their meat, skins, and saddle cloths; and not to give any of them to the butcher

عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- قال: «أَمَرَنِي رَسُول اللَّهِ -صلَّى الله عليه وسلَّم- أَن أَقُومَ عَلَى بُدْنِهِ، وَأَن أَتَصَدَّقَ بِلَحمِهَا وَجُلُودِهَا وَأَجِلَّتِهَا، وَأَن لا أُعْطِيَ الجَزَّارَ مِنهَا شَيْئًا».

‘Ali ibn Abi Tālib (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) put me in charge of slaughtering his camels (which he wanted to sacrifice); and to give in charity their meat, skins, and saddle cloths; and not to give any of them to the butcher.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
قَدِمَ النبي -صلى الله عليه وسلم- مكة في حجة الوداع ومعه هديه وقدم علي بن أبى طالب -رضي الله عنه- من اليمن، ومعه هدي، وبما أنها صدقة للفقراء والمساكين، فليس لمهديها حق التصرف بها، أو بشيء منها على طريقة المعاوضة، فقد نهاه أن يعطي جازرها منها، معاوضة له على عمله، وإنما أعطاه أجرته من غير لحمها وجلودها وأجلتها.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) went to Makkah during the Farewell Hajj and he Hady (sacrifice). ‘Ali ibn Abi Tālib (may Allah be pleased with him) came from Yemen and also had a Hady. Since the Hady is a charity for the poor and needy, the giver has no right to freely use it or any of its part for exchange, as the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade ‘Ali from giving the butcher any of it in exchange for his work. Instead, he would provide him his wage from something other than their meat, skins, or saddle cloths.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية الهدي، وأنه من فعل النبي -صلى الله عليه وسلم-.
الأفضل كونه كثيرًا، عظيم النفع، فقد أهدى النبي -صلى الله عليه وسلم- مائة بدنة.
الأفضل أن يتصدق بها، وبما يتبعها، من جلود وأجلة، وله أن يأكل من هدي التطوع وما أهداه في الحج بأنواعه الثلث فأقل.
لا يعطى الجزار من الهدي شيئًا على سبيل المعاوضة والأجرة، أما إذا أعطي أجرته كاملة، ثم تصدق عليه صاحبها -إذا كان فقيرًا- فلا بأس.
جواز التوكيل في ذبحها والتصدق بها.
منع بيع شيء من الهدي كما يُمنع أن يجعل شيء من لحمها أجرة للجزار.
فضل علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3065

 
Hadith   142   الحديث
الأهمية: إذا أُقِيمت الصلاة وحضر العَشاء فابدأوا بالعَشاء
Theme: If the Iqāmah for prayer is proclaimed, and the dinner is served, start with the dinner

عن عائشة وعبد الله بن عمر وأنس بن مالك -رضي الله عنهم- مرفوعاً: «إِذَا أُقِيمَت الصَّلاَة، وحَضَرَ العَشَاء، فَابْدَءُوا بِالعَشَاء».

‘Ā'ishah, ‘Abdullāh ibn 'Umar, and Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with them) reported that the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: "If the Iqāmah for prayer is proclaimed, and the dinner is served, start with the dinner."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
إذا أقيمت الصلاة، والطعام أو الشراب حاضر، فينبغي البداءة بالأكل والشرب حتى تنكسر نهمة المصلي، ولا يتعلق ذهنه به، ويقبل على الصلاة، وشرط ذلك عدم ضيق وقت الصلاة، ووجود الحاجة والتعلق بالطعام، وهذا يؤكد كمال الشريعة ومراعاتها لحقوق النفس مع اليسر والسماحة.
If the Iqamāh for prayer is proclaimed, and food or drink are served, one should start with food and drink; in order to satisfy his appetite, and his mind should not be busy with the food.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تقديم حضور القلب في الصلاة على فضيلة أول الوقت.
الطعام والشراب إذا حضرا وقت الصلاة، قدما عليها مالم يضق وقتها فتقدم على أية حال.
التَرَخُّص بترك الجماعة؛ لأجل الانشغال بالطعام الحاضر، إنما هو مقيَّد بالحاجة إلى الطعام، وهذا الذي تؤكده مقاصد الشريعة في باب الصلاة.
حضور الطعام للمحتاج إليه عذر في ترك الجماعة، على أن لا يجعل وقت الطعام هو وقت الصلاة دائما وعادة مستمرة.
الخشوع وترك الشواغل مطلوب في الصلاة؛ ليحضر القلب للمناجاة.
سهولة الشريعة الإسلامية.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيحة.   →   حديث عائشة رضي الله عنها: متفق عليه
حديث ابن عمر رضي الله عنهما: متفق عليه
حديث أنس رضي الله عنه: متفق عليه   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim with all its versions
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3066

 
Hadith   143   الحديث
الأهمية: نزلت آية المتعة -يعني متعة الحج- وأمرنا بها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ثم لم تنزل آية تنسخ آية متعة الحج، ولم ينه عنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى مات
Theme: As the verse of Hajj Tamattu‘ was revealed, the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered us to perform it. Nothing was revealed in the Qur'an abrogating it nor did the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prohibit it until he died

عن عمران بن حصين -رضي الله عنهما- قال: «أُنْزِلَت آيَةُ المُتْعَةِ في كتاب اللَّه -تعالى-، فَفَعَلْنَاهَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-، وَلَم يَنْزِلْ قُرْآنٌ يُحَرِّمُهَا، وَلَم يَنْهَ عَنهَا حَتَّى مات، قال رجل بِرَأْيِهِ مَا شَاءَ»، قال البخاري: «يقال إنه عمر».
وفي رواية: « نَزَلَت آيَةُ المُتْعَةِ -يَعْنِي مُتْعَةَ الحَجِّ- وَأَمَرَنا بِهَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-، ثُمَّ لَم تَنْزِل آيَةٌ تَنْسَخُ آيَةَ مُتْعَةِ الْحَجِّ، وَلَمْ يَنْهَ عَنْهَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- حَتَّى مَاتَ». ولهما بمعناه.

‘Imrān ibn Husayn (may Allah be pleased with him) reported: The verse of Hajj Tamattu‘ was revealed in Allah's Book. We performed it with the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) and nothing was revealed in Qur'an to make it unlawful, nor did the Prophet prohibit it till he died. No regard is therefore given to anyone suggesting otherwise. Al-Bukhāri said: "It was said that man is ‘Umar." In another narration: "As the verse of Hajj Tamattu‘ was revealed, the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered us to perform it. Nothing was revealed in the Qur'an abrogating it, nor did the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prohibit it till he died." And they both narrated it with this meaning.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكر عمران بن حصين -رضي الله عنهما- المتعة بالعمرة إلى الحج، فقال: إنها شرعت بكتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-، فأما الكتاب، فقوله -تعالى-: {فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدي}. وأما السنة: ففعل النبي -صلى الله عليه وسلم- لها، وإقراره عليها، ولم ينزل قرآن يحرمها، ولم ينه عنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وتوفي النبي -صلى الله عليه وسلم-، وهي باقية لم تنسخ بعد هذا، فكيف يقول رجل برأيه وينهى عنها؟ يشير بذلك إلى نهي عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عنها في أشهر الحج؛ اجتهادا منه ليكثر زوار البيت في جميع العام؛ لأنهم إذا جاءوا بها مع الحج، لم يعودوا إليه في غير موسم الحج، وليس نهي عمر -رضي الله عنه- للتحريم أو لترك العمل بالكتاب والسنة، وإنما هو منع مؤقت للمصلحة العامة.
‘Imrān ibn Husayn (may Allah be pleased with him) says that Hajj Tamattu‘ was laid down in the Qur'an and the Sunnah. In the Qur'an, Allah, the Almighty, says: {And whosoever performs the 'Umrah in the months of Hajj, before (performing) the Hajj, he must slaughter a Hady such as he can afford} [Sūrat al-Baqarah: 196]. As for its legislation in the Sunnah, this is represented by the Prophet's performance and approval of this act, whereas no Qur'anic verses were revealed to prohibit it, nor did the Prophet forbade it later, till he died. So, ‘Imrān wonders: How can anybody prohibit it after that! By this, he refers to ‘Umar ibn al-Khattāb, who prohibited Hajj Tamattu‘, based on his own reasoning, aimed at boosts the pilgrims' numbers throughout the year. If a pilgrim performs ‘Umrah along with Hajj, he or she will only come during the season of Hajj. So, ‘Umar's ban was not meant as prohibition or abandonment of the application of the Qur'an and Sunnah in this respect; rather, it was a temporary ban for the public interest.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية التمتع وثبوته في الكتاب والسنة.
قوله: "لم ينزل قرآن يحرمها" دليل على ثبوت النسخ في الشريعة، وأن القرآن ينسخ بالقرآن.
القرآن منزل غير مخلوق.
توفي النبي -صلى الله عليه وسلم- وحكم المتعة باق لم ينسخ.
قوله: "ولم ينه عنها" دليل على جواز نسخ القرآن بالسنة؛ لأنه لو لم يكن النسخ ممكنا لما احتاج إلى الاحتراز في رفع حكم التمتع الثابت بالقران من نهي النبي -صلى الله عليه وسلم-.
قوله: "قال رجل برأيه ما شاء" فسره البخاري بعمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، وروي أيضا عن عثمان ومعاوية -رضي الله عنه-، وقصدهم من ذلك أن لا يقتصر الناس على زيارة البيت في أشهر الحج فقط، بل ليقصد في جميع العام، ولكن كتاب الله تعالى وسنة رسوله مقدمان على كل اجتهاد، والله أعلم بأسرار شرعه، والآن مع جواز التمتع وإتيان الناس بالعمرة في أشهر الحج، لم يخل البيت من الزوار في كل وقت، نسأل الله -تعالى- أن يعلي كلمته، وينشر دينه، ويقيم شعائره. آمين.
لا نسخ بغير الكتاب والسنة، ولا نسخ بعد وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم-.
الإنكار على من عارض السنة أيًّا من كان.
حسن سيرة السلف الطيبين، في الجمع بين بيان الحق واحترام ذوي الفضل.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   الرواية الأولى: متفق عليها.
الرواية الثانية: رواها مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3067

 
Hadith   144   الحديث
الأهمية: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعث بعثا إلى بني لحيان من هذيل، فقال: لينبعث من كل رجلين أحدهما، والأجر بينهما
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) sent an expedition to Banu Lihyān, which was a sub-tribe of Hudhayl. He said: From every two men, one man should go forth, and the reward will be shared between the two

عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بَعَث بَعْثاً إلى بني لحيان من هُذَيل، فقال: «لِيَنْبَعِث مِن كُلِّ رَجُلَين أَحَدُهُما، والأَجْرُ بَينهُما».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) sent an expedition to Bani Lihyān, which was a sub-tribe of Hudhayl. He said: "From every two men, one man should go forth, and the reward will be shared between the two."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جاء في حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه-، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أراد أن يبعث جيشاً إلى بني لحيان، وهم من أشهر بطون هذيل.
واتفق العلماء على أن بني لحيان كانوا في ذلك الوقت كفاراً، فبعث إليهم بعثاً يغزوهم، (فقال) لذلك الجيش: (لينبعث من كل رجلين أحدهما)، مراده من كل قبيلة نصف عددها، (والأجر) أي: مجموع الأجر الحاصل للغازي والخالف له بخير (بينهما)، فهو بمعنى قوله في الحديث قبله: «ومن خلف غازياً فقد غزا»، وفي حديث مسلم: «أيكم خلف الخارج في أهله وماله بخير كان له مثل نصف أجر الخارج»، بمعنى أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أمرهم أن يخرج منهم واحد، ويبقى واحد يخلف الغازي في أهله، فيقوم على شؤونهم واحتياجاتهم، ويكون له نصف أجره؛ لأنَّ النصف الثاني للغازي.
The Hadīth of Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reports that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) wanted to send an army to Bani Lihyān, one of the most famous branches of the Hudhayl Tribe. Scholars have agreed that Banu Lihyān were disbelievers at that time. So, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) sent a military expedition that would conquer them. Addressing the army, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "From every two men, a man should go forth." He meant that one half of every tribe should set out for the battle. The reward mentioned in the Hadīth comprises the reward of the fighter and the reward of the one who takes good care of the fighter's family in his absence. His saying: "will be shared between them" conveys the same meaning indicated by the Hadīth mentioned before that one: "Whoever takes care of the family of a fighter in his absence has actually fought." In a Hadīth narrated by Muslim, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) stated: "Whoever among you takes good care of the family and property of one who has set out in the cause of Allah will have half the reward of that one." That is, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered that a man out of every two men should go for the battle, while the other should remain in order to take care of the family of the fighter by looking after their affairs and fulfilling their needs, whereby he receives half the reward, since the other half goes to the fighter.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنه لا يذهب رجال القبيلة أو البلد جميعهم إلى الجهاد، بل يذهب بعضهم، ويكون لمن بقي منهم مثل أجر من خرج إذا خلفوهم في أهليهم بخير وأنفقوا عليهم.
دلالة على أن الغازي والخالف له بخير، أجرهما سواء.
مشروعية التعاون على البر والتقوى.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3068

 
Hadith   145   الحديث
الأهمية: فعن معادن العرب تسألوني؟ خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا
Theme: Are you then asking me about the origins of the Arabs? The best of them in the pre-Islamic era are the best of them in Islam, provided that they acquire religious knowledge

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قِيلَ: يا رسُول الله، مَن أَكرم النَّاس، قال: اتقاهم، فقالوا: لَيس عن هذا نَسأُلُك، قال: «فَيُوسُفُ نَبِيُّ الله ابنُ نَبِيِّ الله ابنِ نَبِيِّ الله ابنِ خَلِيلِ اللهِ» قالوا: لَيس عَن هذا نَسأَلُك، قال: «فعَن مَعَادِن العَرَب تسأَلُوني؟ خِيَارُهُم في الجاهِليَّة خِيَارُهُم في الإِسلام إذا فَقُهُوا».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: It was said: "O Messenger of Allah, who is the most honorable among people?" He replied: "The most pious among them." They said: "We are not asking you about this." He said: "Then, Yusuf (Joseph), the prophet of Allah, son of the prophet of Allah, son of the prophet of Allah, son of the intimate friend of Allah." They said: "We are not asking you about this." He said: "Are you then asking me about the origins of the Arabs? The best of them in the pre-Islamic era are the best of them in Islam, provided that they acquire religious knowledge."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث أنَّ أكرم الناس من حيث النسب والمعادن والأصول، هم الخيار في الجاهلية، لكن بشرط إذا فقهوا، فمثلا بنو هاشم من المعروف هم خيار قريش في الإسلام، لكن بشرط أن يفقهوا في دين الله، وأن يتعلموا أحكامه، فإن لم يحصل لهم الفقه في الدين، فإنَّ شَرَف النَّسب لا يشفع لصاحبه، وإن عَلاَ نسبه وكان من خيار العرب نسبا ومعدِنا، فإنَّه ليس مِن أكرم الخلق عند الله، وليس مِن خيار الخلق، وعليه فالإنسان يشرف بنسبه، لكن بشرط الفقه في الدين.
The Hadīth explains that the most honorable among people in terms of ancestry, lineage, and origins are the best during the pre-Islamic era, provided that they attain religious knowledge. For example, it is known that Banu Hāshim are the best of Quraysh in Islam, provided that they understand Allah's religion and learn its rulings. However, failing to attain understanding in religion, noble lineage will be of no avail. If one is of a high lineage and from the most noble of Arab ancestry, this will not make such a person from the most honorable of creation in the sight of Allah. Based on this, a person is honored by his lineage, on condition that he possesses understanding of the religion.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

يشرف الإنسان بشرف آبائه وعشيرته إذا كانوا أتقياء، وكان هو على شاكلتهم وطريقتهم.
أصحاب المروءات ومكارم الأخلاق في الجاهلية هم أصحابها في الإسلام إذا علموا أحكام الشرع.
النَّسب له أثر في الفضل بالشرط السابق، ولهذا كان بنو هاشم أطيب الناس وأشرفهم نسبا، ومن ثم كان رسول الله -صلى الله عليه وسلَّم- الذي هو أشرف الخلق    من سُلالتِهم، فلولا أنَّ هذا البطن من بني آدم أشرف البطون، ما كان فيه النبي -صلى الله عليه وسلم-، فلا يبعث الرسول إِلاَّ في أشرف البطون وأعلى الأنساب.
بيَّن الحديث أقسام الناس وشرف انتسابهم وأنسابهم، وأن من الأنساب شريف ومنها دون ذلك.
شرف النسب يعتبر إذا انضم إليه التقوى والخوف من الله، وإلا فلا.
الإنسان يكرم ويشرف بتقوى الله -عز وجل-، وأنَّ من كان تقيًّا كان له الخير في الدنيا رفيع الدرجة في الآخرة.
بيان فضيلة نبي الله يوسف -عليه الصلاة والسلام-، فقد جمع مكارم الأخلاق مع شرف النبوة مع شرف النسب، وانضم إليه شرف العلم بتعبير الرؤيا وتَمَكُّنِه من سياسة التدبير.
بيان فضل العلم وأنّه أفضل من النسب والحسب والجاه والمال.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 3069

 
Hadith   146   الحديث
الأهمية: يعمد أحدكم فيجلد امرأته جلد العبد، فلعله يضاجعها من آخر يومه
Theme: Some of you would whip your wives as if they were slaves and then have intercourse with them at the end of the day

عن عبد الله بن زمعة -رضي الله عنه- أنّه سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- يخطب، وذكر الناقة والذي عقرها، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذِ انبَعَثَ أشقاها: انْبَعَثَ لَهَا رجل عزِيز، عَارِم منيع في رَهطِه»، ثم ذكر النساء، فوعظ فيهنَّ، فقال: «يَعمِد أحدكم فيجلد امرأته جلد العبد، فلعلَّه يُضَاجِعُهَا من آخر يومه» ثمَّ وعظهم فِي ضَحِكِهم