Prev 70. Surah Al-Ma'rij سورة المعارج Next



تفسير البغوي - المعارج - Al-Maarij -
 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
بِسْم ِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ
الأية
1
 
{ سأل سائل } ، قرأ أهل المدينة والشام، سال بغير همز وقرأ الآخرون بالهمز، فمن همز فهو من السؤال، ومن قرأ بغير همز قيل: هو لغة في السؤال، يقال: سال يسال مثل خاف يخاف، يعني سال يسال خفف الهمزة وجعلها ألفاً. وقيل: هو من السيل، والسايل واد من أودية جهنم، يروى ذلك عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، والأول أصح. واختلفوا في الباء في قوله: '' بعذاب ، { قيل: هو بمعنى عن كقوله: '' فاسأل به خبيراً } (الفرقان - 59) أي عنه خبيراً. ومعنى الآية: سأل سائل عن عذاب، { واقع } ، نازل كائن على من ينزل ولمن ذلك العذاب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لِلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ
الأية
2
 
{ فقال الله مبيناً مجيباً لذلك سائل: '' للكافرين } ، وذلك أن أهل مكة لما خوفهم النبي صلى الله عليه وسلم بالعذاب قال بعضهم لبعض: من أهل هذا العذاب؟ ولمن هو؟ سلوا عنه محمداً فسألوه فأنزل الله } : سأل سائل بعذاب واقع * للكافرين } ، أي: هو للكافرين، هذا قول الحسن وقتادة. وقيل: الباء صلة ومعنى الآية: دعا داع وسأل سائل عذاباً واقعاً للكافرين، أي: على الكفارين، اللام بمعنى على، وهو النضر بن الحارث حيث دعا على نفسه وسأل العذاب، فقال: '' اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك ، { الآية (الأنفال- 32)، فنزل به ما سأل يوم بدر، فقتل صبراً، وهذا قول ابن عباس ومجاهد: '' ليس له } ، أي للعذاب، { دافع } ، مانع.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
مِنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ
الأية
3
 
{ من الله ذي المعارج ، { قال ابن عباس: أي ذي السموات، سماها معارج لأن الملائكة تعرج فيها. وقال سعيد بن جبير: ذي الدرجات. وقال قتادة: ذي الفواضل والنعم، ومعارج: الملائكة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ
الأية
4
 
{ تعرج الملائكة } ، قرأ الكسائي يعرج بالياء، وهي قراءة ابن مسعود، وقرأ الآخرون تعرج بالتاء، { والروح } ، يعني جبريل عليه السلام، { إليه } ، أي إلى الله عز وجل، { في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة } ، من سني الدنيا لو صعد غير الملك وذلك أنها تصعد منتهى أمر الله تعالى من أسفل الأرض السابعة إلى منتهى أمر الله تعالى من فوق السماء السابعة. روى ليث عن مجاهد أن مقدار هذا خمسون ألف سنة. وقال محمد بن إسحاق: لو سار بنو آدم من الدنيا إلى موضع العرش لساروا خمسين ألف سنه من سني الدنيا. وقال عكرمة وقتادة: هو يوم القيامة. وقال الحسن أيضاً: هو يوم القيامة. وأراد أن موقفهم للحساب حتى يفصل بين الناس خمسون ألف سنة من سني الدنيا، ليس يعني به مقدار طوله هذا دون غيره، لأن يوم القيامة له أول وليس له آخر لأنه يوم ممدود، ولو كان له آخر لكان منقطعاً. وروى ابن أبي طلحة عن ابن عباس قال: هو يوم القيامة يكون على الكافرين مقدار خمسين ألف سنة. أخبرنا أبو الفرج المظفر بن إسماعيل التميمي، أخبرنا أبو القاسم حمزة بن يوسف السهمي، أخبرنا أبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ، حدثنا عبد الله بن سعيد، حدثنا أسد بن موسى، حدثنا ابن لهيعة، عن دارج أبي السمح، عن أبي الهيثم، عن أبي سعيد الخدري قال { قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة: فما أطول هذا اليوم؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده إنه ليخفف على المؤمن حتى يكون أخف عليه من صلاة مكتوبة يصليها في الدنيا }. وقيل: معناه لو ولي محاسبة العباد في ذلك اليوم غير الله لم يفرغ منه خمسين ألف سنة. وهذا معنى قول عطاء عن ابن عباس ومقاتل. قال عطاء: ويفرغ الله منه في مقدار نصف يوم من أيام الدنيا. وروى محمد بن الفضل عن الكلبي قال: يقول لو وليت حساب ذلك اليوم الملائكة والجن والإنس وطوقتهم محاسبتهم لم يفرغوا منه إلا بعد خمسين ألف سنة، وأنا أفرغ منها في ساعة واحدة من النهار. وقال يمان: هو يوم القيامة، فيه خمسون موطناً، كل موطن ألف سنة. وفيه تقديم وتأخير كأنه قال: ليس له دافع من الله ذي المعارج في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة تعرج الملائكة والروح إليه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا
الأية
5
 
{ فاصبر صبراً جميلاً } ، يا محمد على تكذيبهم وهذا قبل أن يؤمر بالقتال.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا
الأية
6
 
{ إنهم يرونه بعيداً } ، يعني العذاب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَنَرَاهُ قَرِيبًا
الأية
7
 
{ ونراه قريباً } ، لأن ما هو آت قريب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ
الأية
8
 
{ يوم تكون السماء كالمهل } ، كعكر الزيت. وقال الحسن: كالفضة إذا أذيبت.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ
الأية
9
 
{ وتكون الجبال كالعهن } ، كالصوف المصبوغ. ولا يقال: عهن إلا للمصبوغ. وقال مقاتل: كالصوف المنفوش. وقال الحسن: كالصوف الأخمر وهو أضعف الصوف/، وأول ما تتغير الجبال تصير رملاً مهيلاً، ثم عهناً منفوشاً، ثم تصير هباءً منثوراً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَلَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا
الأية
10
 
{ ولا يسأل حميم حميماً } ، قرأ البزي عن ابن كثير لا يسأل بضم الياء أي: لا يسئل حميم عن حميم، أي لا يقال له: أي حميمك؟ وقرأ الآخرون بفتح الياء، أي: لا يسأل قريب قريباً لشغله بشأن نفسه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يُبَصَّرُونَهُمْ ۚ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ
الأية
11
 
{ يبصرونهم } ، يرونهم، وليس في القيامة مخلوق إلا وهو نصب عين صاحبه من الجن والإنس، فيبصر الرجل أباه وأخاه وقرابته فلا يسأله، ويبصر حميمه فلا يكلمه لاشتغاله بنفسه. قال ابن عباس: يتعارفون ساعة من النهار ثم لا يتعارفون بعده. وقيل: '' يبصرونهم }: يعرفونهم، أي: يعرف الحميم حميمه حتى يعرفه، ومع ذلك لا يسأله عن شأنه لشغله بنفسه. وقال السدي: يعرفونهم أما المؤمن فببياض وجهه، وأما الكافر فبسواد وجهه، { يود المجرم } ، يتمنى المشرك، { لو يفتدي من عذاب يومئذ ببنيه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ
الأية
12
 
{ وصاحبته } ، زوجته، { وأخيه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ
الأية
13
 
{ وفصيلته } ، عشيرته التي فصل منهم. وقال مجاهد: قبيلته. وقال غيره: أقرباؤه الأقربون، { التي تؤويه } ، أي التي تضمه ويأوي إليها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنْجِيهِ
الأية
14
 
{ ومن في الأرض جميعاً ثم ينجيه } ، ذلك الفداء من عذاب ربك.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَلَّا ۖ إِنَّهَا لَظَىٰ
الأية
15
 
{ كلا } ، لا ينجيه من عذاب الله شيء، ثم ابتدأ فقال: '' إنها لظى } ، وهي اسم من أسماء جهنم. قيل: هي الدركة الثانية، سميت بذلك لأنها تتلظى، أي: تتلهب.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
نَزَّاعَةً لِلشَّوَىٰ
الأية
16
 
{ نزاعةً للشوى } ، قرأ حفص عن عاصم { نزاعةً ، { نصب على الحال والقطع، وقرأ الآخرون بالرفع أي هي نزاعة للشوى، وهي الأطراف: اليدان والرجلان، وسائر الأطراف. قال مجاهد: لجلود الرأس. وروى إبراهيم بن مهاجر عنه: تنزع اللحم دون العظام. قال مقاتل: تنزع النار الأطراف فلا تترك لحماً ولا جلداً. وقال الضحاك: تنزع الجلد واللحم عن العظم. وقال سعيد بن جبير عن ابن عباس: العصب والعقب. وقال الكلبي: لأم الرأس، تأكل الدماغ كله ثم يعود كما كان، ثم تعود لأكله فذلك دأبها. وقال قتادة: لمكارم خلقه وأطرافه. قال أبو العالية: لمحاسن وجهه. وقال ابن جرير } : للشوى }: جوارح الإنسان ما لم يكن مقتلاً، يقال: رمى فأشوى إذا أصاب الأطراف ولم يصب المقتل.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
تَدْعُو مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّىٰ
الأية
17
 
{ تدعو } ، أي: النار إلى نفسها، { من أدبر } ، عن الإيمان، { وتولى } ، عن الحق فتقول إلي يا مشرك إلي يا منافق إلي إلي. قال ابن عباس: تدعو الكافرين والمنافقين بأسمائهم بلسان فصيح ثم تلتقطهم كما يلتقط الطير الحب. حكي عن الخليل: أنه قال: تدعو أي تعذب. وقال: قال أعرابي لآخر: دعاك الله أي عذبك الله.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَجَمَعَ فَأَوْعَىٰ
الأية
18
 
{ وجمع } ، أي: جمع المال، { فأوعى } ، أمسكه في الوعاء ولم يؤد حق الله منه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا
الأية
19
 
{ إن الإنسان خلق هلوعاً } ، روى السدي عن أ[ي صالح عن ابن عباس قال: الهلوع: الحريص على ما لا يحل له. وقال سعيد بن جبير: شحيحاً. وقال عكرمة: ضجوراً. وقال الضحاك والحسن: بخيلاً. وقال قتادة: جزوعاً. وقال مقاتل: ضيق القلب. والهلع: شدة الحرص، وقلة الصبر. وقال عطية عن ابن عباس: تفسيره ما بعده.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا
الأية
20
 
{ وهو قوله: '' إذا مسه الشر جزوعاً.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا
الأية
21
 
{ وإذا مسه الخير منوعاً } ، أي: إذا أصابه الفقر لم يصبر، وإذا أصاب المال لم ينفق. قال ابن كيسان: خلق الله الإنسان يحب ما يسره ويهرب مما يكره، ثم تعبده بإنفاق ما يحب والصبر على ما يكره.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِلَّا الْمُصَلِّينَ
الأية
22
 
{ ثم استثنى فقال: '' إلا المصلين } ، استثنى الجمع من الوحدان لأن الإنسان في معنى الجمع كقوله } : إن الإنسان لفي خسر * إلا الذين آمنوا }.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
الَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ
الأية
23
 
{ الذين هم على صلاتهم دائمون } ، يقيمونها في أوقاتها يعني الفرائض. أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أبي توبة، حدثنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن الحارث، أخبرنا محمد بن يعقوب الكسائي، أخبرنا عبد الله بن محمود، أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله الخلال، حدثنا عبد الله بن المبارك، عن ابن لهيعة، حدثني يزيد بن أبي حبيب: أن أبا الخير أخبره قال: سألنا عقبة بن عامر عن قول الله تعالى: '' الذين هم على صلاتهم دائمون ، { أهم الذين يصلون أبداً؟ قال: لا، ولكنه إذا صلى لم يلتفت عن يمينه ولا عن شماله ولا من خلفه.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ
الأية
24
 
{ والذين في أموالهم حق معلوم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ
الأية
25
 
{ للسائل والمحروم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ
الأية
26
 
{ والذين يصدقون بيوم الدين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ
الأية
27
 
{ والذين هم من عذاب ربهم مشفقون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ
الأية
28
 
{ إن عذاب ربهم غير مأمون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ
الأية
29
 
{ والذين هم لفروجهم حافظون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
إِلَّا عَلَىٰ أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ
الأية
30
 
{ إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَمَنِ ابْتَغَىٰ وَرَاءَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْعَادُونَ
الأية
31
 
{ فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ
الأية
32
 
{ والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ
الأية
33
 
{ والذين هم بشهاداتهم قائمون } ، قرأ حفص عن عاصم، ويعقوب: '' بشهاداتهم }: على الجمع، وقرأ الآخرون بشهادتهم على التوحيد، { قائمون } ، أي يقومون فيها بالحق أو لا يكتمونها ولا يغيرونها.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
وَالَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ
الأية
34
 
{ والذين هم على صلاتهم يحافظون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أُولَٰئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ
الأية
35
 
{ أولئك في جنات مكرمون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَمَالِ الَّذِينَ كَفَرُوا قِبَلَكَ مُهْطِعِينَ
الأية
36
 
{ فمال الذين كفروا } ، أي: فما بال الذين كفروا، كقوله: '' فما لهم عن التذكرة معرضين } (المدثر - 49)، { قبلك مهطعين } ، مسرعين مقبلين إيك مادي أعناقهم ومديمي النظر إليك متطلعين نحوك. نزلت في جماعة من الكفار، كانوا يجتمعون حول النبي صلى الله عليه وسلم يستمعون كلامه ويستهزئون به ويكذبونه، فقال الله تعالى: ما لهم ينظرون إليك ويجلسون عندك وهم لا ينتفعون بما يستمعون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ عِزِينَ
الأية
37
 
{ عن اليمين وعن الشمال عزين } ، حلقاً وفرقاً، و العزين: جماعات في تفرقة، واحدتها عزة.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
أَيَطْمَعُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِيمٍ
الأية
38
 
{ أيطمع كل امرئ منهم أن يدخل جنة نعيم } ، قال ابن عباس: معناه أيطمع كل رجل منهم أن يدخل جنتي كما يدخلها المسلمون ويتنعم فيها وقد كذب نبيي؟

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
كَلَّا ۖ إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِمَّا يَعْلَمُونَ
الأية
39
 
{ كلا } ، لا يدخلونها. ثم ابتدأ فقال: '' إنا خلقناهم مما يعلمون } ، أي: من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة، نبه الناس على أنهم خلقوا من أصل واحد وإنما يتفاضلون ويستوجبون الجنة بالإيمان والطاعة. أخبرنا أحمد بن إبراهيم الشريحي، أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي، أخبرنا الحسين ابن محمد بن فنجويه، حدثنا موسى بن محمد بن علي، حدثنا جعفر بن محمد الفريابي، حدثنا صفوان ابن صالح، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا جرير بن عثمان الرحبي، عن عبد الرحمن بن ميسرة، عن جبير بن نفير، عن بسر بن جحاش القرشي قال: '' قال النبي صلى الله عليه وسلم وبصق يوماً في كفه ووضع عليها إصبعه فقال: يقول الله عز وجل: ابن آدم أنى تعجزني وقد خلقتك من مثل هذه، حتى إذا سويتك وعدلتك، مشيت بين بردين، وللأرض منك وئيد فجمعت ومنعت حتى إذا بلغت التراقي قلت أتصدق، وأنى أوان الصدقة }. وقيل: معناه إنا خلقناهم من أجل ما يعملون وهو الأمر والنهي والثواب والعقاب. وقيل: ما بمعنى من، مجازه: إنا خلقناهم ممن يعلمون ويعقلون لا كالبهائم.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَلَا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ إِنَّا لَقَادِرُونَ
الأية
40
 
{ فلا أقسم برب المشارق والمغارب } ، يعني مشرق كل يوم من أيام السنة ومغربه، { إنا لقادرون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
عَلَىٰ أَنْ نُبَدِّلَ خَيْرًا مِنْهُمْ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ
الأية
41
 
{ على أن نبدل خيراً منهم } ، على أن نخلق أمثل منهم وأطوع لله ورسوله، { وما نحن بمسبوقين.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّىٰ يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ
الأية
42
 
{ فذرهم يخوضوا } ، في باطلهم، { ويلعبوا } ، في دنياهم، { حتى يلاقوا يومهم الذي يوعدون } ، نسختها آية القتال.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَىٰ نُصُبٍ يُوفِضُونَ
الأية
43
 
{ يوم يخرجون من الأجداث } ، من القبور، { سراعاً } ، إلى إجابة الداعي، { كأنهم إلى نصب } ، قرأ ابن عامر وابن عباس وحفص: '' نصب ، { بضم النون والصاد، وقرأ الآخرون بفتح النون وسكون الصاد، يعنون إلى شيء منصوب، يقال: فلان نصب عيني. وقال الكلبي: إلى علم وراية. ومن قرأ بالضم، قال مقاتل والكسائي: يعني إلى أوثانهم التي كانوا يعبدونها من دون الله كقوله: '' وما ذبح على النصب } (المائدة- 3). قال الحسن: يسرعون إليها أيهم يتسلمها ألولاً، { يوفضون } ، يسرعون.

 
Tafseer Al-Baghawiy  تفسير البغوي
خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ۚ ذَٰلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ
الأية
44
 
{ خاشعةً } ، ذليلة خاضعة، { أبصارهم ترهقهم ذلة } ، يغشاهم هوان، { ذلك اليوم الذي كانوا يوعدون } ، يعني يوم القيامة.
.

نهاية تفسير السورة - تفسير القرآن الكريم
End of Tafseer of The Surah - The Holy Quran Tafseer









:-: Go Home :-: Go Top :-: