Hadith Explorer in English مكتشف الحديث باللغة الإنجليزية
 
Hadith   1564   الحديث
الأهمية: لا يقضين، كانت المرأة من نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- تقعد في النفاس أربعين ليلة لا يأمرها النبي -صلى الله عليه وسلم- بقضاء صلاة النفاس
Theme: They should not do so. The Prophet's wives would refrain (from prayer) for forty days during postpartum bleeding, and the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would not command them to complete the prayers abandoned during that period

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
عَنْ كَثِيرِ بن زِيَاد، قال: حدثتني الأزْدِيَّة يعني مُسَّةَ قالت: حَجَجْتُ فَدَخَلْتُ عَلَى أُمِّ سَلَمَةَ فَقُلْتُ: يَا أُمَّ المؤْمِنِين، إِنَّ سَمُرَةَ بن جندب يَأْمُرُ النِّسَاءَ يَقْضِينَ صَلَاةَ الْمَحِيضِ فَقَالَتْ: «لَا يَقْضِينَ كَانَتِ المَرْأَةُ من نِسَاءِ النبي -صلى الله عليه وسلم- تَقْعُدُ فِي النِّفَاسِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً لَا يَأْمُرُهَا النبي -صلى الله عليه وسلم- بِقَضَاءِ صَلَاةِ النِّفَاسِ»
وفي رواية: و«كنا نطلي على وُجُوهنا بِالوَرْسِ -تعني- من الكَلَف».

Al-Azdiyyah, viz. Mussah, reported: I performed Hajj and came to Umm Salamah and said (to her): "O mother of the believers, Samurah ibn Jundub commands women to complete the prayers abandoned during menstrual period." She said: "They should not do so. The Prophet's wives would refrain (from prayer) for forty days during postpartum bleeding, and the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would not command them to complete the prayers abandoned during that period."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استدركت أمنا أم سلمة -رضي الله عنها- على فتوى الصحابي الجليل سمرة بن جندب -رضي الله عنه-، وهذا لما ألزم النساء بقضاء الصلاة المتروكة زمن الحيض، فقالت -رضي الله عنها-:
( لا يقضين) أي: الصلاة.،كما علَّلت -رضي الله عنها- هذه الفتوى منها بقولها: (كانت المرأة من نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- تقعد في النفاس أربعين ليلة لا يأمرها النبي -صلى الله عليه وسلم- بقضاء صلاة النفاس) والمراد بنسائه غير أزواجه -صلى الله عليه وسلم- من بنات وقريبات، وأن النساء أعم من الزوجات لدخول البنات وسائر القرابات تحت ذلك.
وهاهنا إشكال، وهذا في قولها: (تقعد في النفاس ...إلخ) ذلك أن مُسَّةَ سألت أم سلمة -رضي الله عنها- عن حكم الصلاة في حالة الحيض وأخبرت عن سمرة أنه يأمر بها وأجابت أم سلمة عن صلاة النفساء.
والجواب عنه من وجهين:
   الأول: أن المراد بالمحيض ها هنا هو النفاس بقرينة الجواب.
والثاني: أن أم سلمة أجابت عن الصلاة حال النفاس الذي هو أقل مدةً من الحيض، فإن الحيض قد يتكرر في السنة اثنا عشر مرة والنفاس لا يكون مثل ذلك، بل هو أقل منه جدًّا، فقالت إن الشارع قد عفا عن الصلاة في حال النفاس الذي لا يتكرر، فكيف لا يعفو عنها في حال الحيض الذي يتكرر، والله أعلم.
قولها: (وكنا نطلي على وجوهنا) أي نلطخ والطلي الادِّهان.
قولها: (الورس) الورس    نبات أصفر تتخذ منه الغمرة للوجه.
(تعني من الكَلَف) لون بين السواد والحمرة وهي حمرة كدرة تعلو الوجه وشيء يعلو الوجه.

Umm Salamah (may Allah be pleased with her) corrected a Fatwa given by the noble Companion Samurah ibn Jundub (may Allah be pleased with him) where he commanded women to make up for the prayers abandoned during their menses. She said: "They should not do so," citing as evidence for her opinion that "the Prophet's wives would refrain (from prayer) for forty days during postpartum bleeding, and the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would not command them to complete the prayers abandoned during that period." There is something confusing here, as Mussah asked Umm Salamah about the ruling on prayer in terms of menses, informing that Samurah commanded women to make up for them, but Umm Salamah gave her reply involving the prayer during the postpartum period. To clear this confusion, we say: First: Menstrual period in the question was meant to refer to the postpartum period, as indicated by the reply. Second: Umm Salamah gave her reply concerning prayer during the postpartum period, which is shorter in duration than the menstrual period, for the menses occur 12 times every year, unlike the postpartum period. So, she clarified that the Almighty Lawgiver pardoned women in terms of the prayer abandoned during the postpartum period which rarely recurs; so what about the menses which come frequently; and Allah knows best.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النفاس دم ترخيه الرحم مع الولادة.
النفساء أحكامها هي أحكام الحائض، فيما يجب ويحرم ويكره ويباح.
تجلس النفساء أربعين يوماً تكف نفسها عما يفعله الطاهرات، فتترك الصلاة ونحوها.
الحديث دليل على أن أكثر مدة النفاس أربعون يوماً.
لا يثبت حكم النفاس إلا إذا وضعت ما تبين فيه خلق إنسان، وأقل مدة يتبين فيها خلق الإنسان واحد وثمانون يوماً من ابتداء الحمل، وغالبها تسعون يوماً؛ لأن الخلق أربعون يوماً نطفة؛ وأربعون يوماً علقة؛ وأربعون مضغة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود والترمذي والدارمي وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10008

 
Hadith   1565   الحديث
الأهمية: هذا شيء كتبه الله على بنات آدم، افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري
Theme: This is something that Allah has ordained for the daughters of Adam. So, do everything the pilgrim does, but do not make Tawāf around the Ka‘bah until you are pure

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: خرجنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا نَذْكُرُ إلا الحج، حتى جِئْنَا سَرِف فَطَمِثْتُ، فدخل عليَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأنا أبْكِي، فقال: «ما يُبْكِيك؟» فقلت: والله، لوَدِدْتُ أنَّي لم أكُن خرجت العَام، قال: «ما لك؟ لَعَلَّكِ نَفِسْتِ؟» قلت: نعم، قال: «هذا شيء كَتَبه الله على بنات آدم، افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تَطُوفي بالبيت حتى تَطْهُري» قالت: فلمَّا قدمت مكة، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأصحابه «اجْعَلُوها عُمرة» فأحَلَّ الناس إلا من كان معه الهَدْي، قالت: فكان الهَدْي مع النبي -صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر وعمر وذَوِي اليَسَارَة، ثم أهَلُّوا حين راحُوا، قالت: فلمَّا كان يوم النَّحر طَهَرْت، فأمَرَني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فَأَفَضْتُ، قالت: فَأُتِيَنَا بِلَحم بَقَر، فقلت: ما هذا؟ فقالوا: أَهْدَى رسول الله -صلى الله    عليه وسلم- عن نِسَائه البقر، فلمَّا كانت ليلة الحَصْبَةِ، قلت: يا رسول الله، يرجع الناس بحجة وعُمرة وأرجع بِحَجَّة؟ قالت: فأمر عبد الرحمن بن أبي بكر، فَأَرْدَفَنِي على جَمَلِه، قالت: فإني لأذْكُر، وأنا جَارية حَدِيثَةُ السِّن، أَنْعَسُ فيُصِيب وجْهِي مُؤْخِرَة الرَّحْل، حتى جِئْنَا إلى التَّنْعِيم، فَأَهْلَلْتُ منها بِعُمْرة؛ جزاء بِعُمْرَة الناس التي اعْتَمَرُوا.

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported: We set out with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) with the sole intention of performing Hajj. When we reached Sarif, I got my menses. The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) came to me while I was weeping. He said: "Why are you weeping?" I said: "By Allah, I wish I had not come this year (for Hajj)." He said: "What is the matter with you, have you got your menses?" I replied: 'Yes.' He said: "This is something that Allah has ordained for the daughters of Adam. So, do everything the pilgrim does, but do not make Tawāf around the Ka‘bah until you are pure." ‘Ā’ishah added: When we approached Makkah, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said to his Companions: "Make it ‘Umrah." So the people lifted the restrictions of Ihrām except for those who had brought a sacrificial animal. There was a sacrificial animal with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) as well as Abu Bakr, ‘Umar, and the rich ones; then they raised their voices in Talbiyah as they set out. On the Day of Sacrifice, I became pure, so the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered me to perform Tawāf al-Ifādah, and I did. We were brought cow meat and I said: "What is this?" The people said: "The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) sacrificed cows on behalf of his wives." On the night of Al-Hasbah, I said: "O Messenger of Allah, will the people return having made Hajj and ‘Umrah while I will return having made Hajj only?" So he ordered ‘Abdur-Rahmān ibn Abi Bakr, and he rode me on the back of his camel. I remember - and I was just a young girl - I would doze off and the rear part of the saddlebags would hit my face; until we arrived at Tan‘īm. I raised my voice with Talbiyah intending ‘Umrah to make up for the one people had performed.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى حديث عائشة -رضي الله عنها-: "خرجنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا نَذْكُرُ إلا الحج".
أي: من المدينة وكان خروجه -صلى الله عليه وسلم- يوم السَبت لخمس ليالٍ بَقَيْنَ من ذي القِعدة بعد أن صلى بها الظهر أربع ركعات، ثم سَار إلى ذي الحليفة فَصَلى بها العصر ركعتين.
"لا نَذْكُرُ إلا الحج".
وفي رواية :"لا نَرَى إلا الحج". لكن جاء عنها في حديث آخر صحيح: "فمنَّا من أهَلَّ بِعمرة، ومنَّا من أهَلَّ بحج، وكنت ممن أَهَلَّ بِعمرة"، وعلى هذا يكون قولها -رضي الله عنها-: "لا نَذْكر إلا الحج"، وقولها: "لا نَرى إلا الحج" لا يخلو من الأحوال التالية:
الحال الأولى: تريد بذلك فريضة الحج من حيث الأصل، لا بيان نوع النُّسك الذي أحرموا به.
الحال الثانية: تريد بذلك عند خروجهم وقبل وصولهم إلى الميقات، والدخول في الإحرام.
   الحال الثالثة : تريد بذلك حال غيرها من الصحابة، ولم تقصد نفسها.
"حتى جِئْنَا سَرِف".
يعني: حتى وصلوا موضِعا يُقال له: "سَرِفُ"، وهو مَوضع قريب من مكة.
"فَطَمِثْتُ" يعني: حاضت -رضي الله عنها-.
"فدخل عليَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأنا أبْكِي، فقال: «ما يُبْكِيك؟» فقلت: والله، لوَدِدْتُ أنَّي لم أكُن خرجت العَام".
لما حصل معها ما حصل بَكَت -رضي الله عنها- وتَمَنَّت أنها لم تحج معهم هذه السَّنة؛ ظنا منها أنها لما حاضت قد تنقطع عن أعمال الحج، ويفوتها بذلك الخير.
" قال: «ما لك؟ لَعَلَّكِ نَفِسْتِ؟»".
أي: حِضْت .
" قلت: نعم، قال: «هذا شيء كَتَبه الله على بَنَات آدم»".
أي: أن الحيض أمْر مُقَدَّر ومكتوب على بنات آدم، فليس خاصًا بك وليس بيدك؛ فلا داعي للبكاء.
"افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تَطُوفي بالبيت حتى تَطْهُري".
فأخبرها النبي -صلى الله عليه وسلم- بأن الحيض لا يمنعها من المضي في نسكها، ولا يُخِلُّ بإحرامها، وأنها تفعل ما يفعله الحاج: من الوقوف بعرفة ومنى ومزدلفة ورمي الجماروسائر أفعال الحج غير الطواف، فإنها تمتنع منه حتى تَطْهر من حيضها وتغتسل.    
"قالت: فلمَّا قَدمت مكة، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأصحابه «اجْعَلُوها عُمرة»".
تعني لما قَدِم النبي -صلى الله عليه وسلم- مكة أمَر من لم يسوقوا الهدي أن يجعلوا إحرامهم عمرة، فمن أحرم بالحج ولم يكن ساق الهدي فإنه يَقْلب إحرامه بالحج عمرة، فيطوف ويسعى ويقصر، ثم هو قد حَلَّ من إحرامه، وفي رواية أخرى لمسلم: "فأمرنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يَحِلَّ منَّا من لم يكن معه هدى، قال: فقلنا: حِلُّ ماذا؟ قال: "الحِلُّ كُلُّه".
   "قالت: فأحَلَّ الناس إلا من كان معه الهَدْي، قالت: فكان الهَدْي مع النبي -صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر وعمر وذَوِي اليَسَارَة".
تعني أن من لم يكن معه الهدي حلُّوا من إحرامهم بعد أن طافوا وسعوا وقصروا، وبقي النبي -صلى الله عليه وسلم- وأبو بكر وعمر -رضي الله عنهما- ومن ساق الهدي ممن وسَّعَ الله عليهم بقوا على إحرامهم؛ لأنهم ساقوا الهدي ومن ساق الهدي لم يَجز له فسخ إحرامه إلى عمرة؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: "لولا أني سُقْتُ الهَدْي، لفعلت مثل الذي أمَرْتُكم به".
"قالت: ثم أهَلُّوا حين راحُوا".
تعني أن الذين طافوا وسعوا وقصروا، أهلوا بالحج حين راحُوا إلى منى وذلك يوم التروية، وهو اليوم الثامن من ذي الحِجة.   
"قالت: فلمَّا كان يوم النَّحر طَهَرْت".
أي: أنها طَهَرت من حيضها يوم النحر، وهو يوم العاشر من ذِي الحِجَّة، سُمي بذلك؛ لنَحر الأضاحي فيه.
"فأمَرَني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فَأَفَضْتُ".   
أي: بعد أن طَهَرت من حيضها -رضي الله عنها- يوم النَّحر أمَرَها النبي -صلى الله عليه وسلم- بأداء طواف الإفاضة فَفَعَلت.
"قالت: فَأُتِيَنَا بِلَحم بَقَر، فقلت: ما هذا؟".
يعني: أُرسل لها ولمن معها من النساء لحم بقر، ثم إنها سَألت عنه.
"فقالوا: أَهْدَى رسول الله -صلى الله    عليه وسلم- عن نِسَائه البَقر".
أي: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- نَحَر عن كل واحدة من نسائه بقرة.
"فلمَّا كانت ليلة الحَصْبَةِ".
يعني لمَّا كانت ليلة النزول من منى، وهي الليلة التي بعد أيام التشريق وسميت بذلك؛ لأنهم نَفَروا من منى فنزلوا في المُحَصَّب وباتوا به، وفي البخاري : "أن النبي -صلى الله عليه وسلم- رقَد رقْدَةً في المُحصَّب، ثم ركِبَ إلى البيت فطاف به".
"قلت: يا رسول الله، يرجع الناس بِحَجَّة وعُمرة وأرجع بِحَجَّة؟".
أي يرجعون بحج منفرد وعمرة منفردة؛ لأنهم كانوا متمتعين، وأرجع أنا وليس لي عمرة منفردة؛ لأنها كانت قارنة، والعمرة في القران داخلة في الحج بالنية، وفي رواية لمسلم "أيرجع الناس بأجرين وأرجع بأجر؟"، فهي أرادت أن يكون لها عمرة منفردة عن الحج، كما حصل لسائر أمهات المؤمنين وغيرهن من الصحابة الذين فسخوا الحج إلى العمرة، وأتموا العمرة وتحللوا منها قبل يوم التروية، ثم أحرموا بالحج من مكة يوم التروية، فحصل لهم عمرة منفردة وحجة منفردة، وأما عائشة فإنما حصل لها عمرة مندرجة في حجة بالقران، فقال لها النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم النفر يسعك طوافك لحجك وعمرتك، أي: وقد تما وحسبا لك جميعا، فأبت وأرادت عمرة منفردة كما حصل لباقي الناس.
"قالت: فأمر عبد الرحمن بن أبي بكر، فَأَرْدَفَنِي على جَمَلِه".
أي : أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أمر أخاها عبد الرحمن بن أبي بكر -رضي الله عنهما- بأن يخرج بها إلى التَّنْعِيم؛ لتأتي منه بعمرة، حتى تكون مثل بقية الناس، فأردفَها -رضي الله عنه- خَلفه كما في رواية مسلم الأخرى.   
"قالت: فإني لأذْكُر، وأنا جَارية حَدِيثَةُ السِّن، أَنْعَسُ فيُصِيب وجْهِي مُؤْخِرَة الرَّحْل".
أي: عندما أردفها عبد الرحمن بن أبي بكر -رضي الله عنه- خلفه، وسار بها إلى التنعيم كانت تَنْعَس حتى أنها رأسها يسقط من شِدَّة النُّعاس، فيضرب في مؤخرة الرَّحْل.       
"حتى جِئْنَا إلى التَّنْعِيم، فَأَهْلَلْتُ منها بِعُمْرة؛ جزاء بِعُمْرَة الناس التي اعْتَمَرُوا".
أي لما وصلا إلى التنعيم، أهلت -رضي الله عنها- بعمرة مستقلة بأعمالها مقام عمرة الناس التي اعتمروها أولا.
وفي رواية في الصحيحين أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال لها بعد أن أدَّت العمرة : "هذه مكان عمرتك" أي: هذه العمرة مكان العمرة التي كنت تريدين حصولها منفردة غير مندرجة مع الحج، فمنعك الحيض من القيام بها.
"We set out with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) with the sole intention of performing Hajj", meaning: he departed on a Saturday during the last five days of Dhu al-Qi‘dah from Madīnah, after he had completed the Zhuhr prayer as four Rak‘ahs. Then when he arrived at Dhu al-Hulayfah, he performed the ‘Asr prayer as two Rak‘ahs.
In another narration: "We were determined to perform Hajj." However, it was reported on her authority in another authentic Hadīth: "Some of us intended ‘Umrah while others intended Hajj, and I was one of those who intended ‘Umrah." Based on this, her statements, may Allah be pleased with her: "With the sole intention of performing Hajj," and "We were determined to perform Hajj," must have been due to (one of) the following circumstances:
1. She meant the obligation of Hajj in principle, without specifying the type of rite for which they assumed Ihrām.
2. She meant while they were departing and before they reached the Miqāt, and assumed Ihrām.
3. She meant the condition of other Companions, excluding herself.
"Sarif", meaning: a name of a place close to Makkah.
"The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) came to me while I was weeping, and said: "Why are you weeping?" I said: "By Allah, I wish I had not come this year (for Hajj)", meaning: when she got her menses, she cried and wished that she had not made Hajj with them that year, thinking that her menses would interrupt her Hajj, and therefore she would miss out on its benefits and rewards.
   "He said: 'This is something that Allah has ordained for the daughters of Adam'", meaning: the menses is something decreed and written for the daughters of Adam, so it is not specific to you nor up to you; therefore, there is no need to cry.
"So, do everything the pilgrim does, but do not make Tawāf around the Ka‘bah until you are pure'", meaning: the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) informed her that the menses did not prevent her from continuing with her rituals, nor did it invalidate her Ihrām. She had to do what other pilgrims do, such as standing on ‘Arafah, going to Mina and Muzdalifah, throwing the Jamarāt, and doing all the rituals of Hajj except Tawāf around the Ka‘bah, which she had to postpone until she would become pure and take the ritual bath.
"When we approached Makkah, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said to his Companions: "Make it ‘Umrah", meaning: when the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) approached Makkah, he ordered those who had not brought a sacrificial animal to intend ‘Umrah with their Ihrām. Therefore, whoever assumed Ihrām with the intention of Hajj, but had not brought a sacrificial animal, was to change his Ihrām for Hajj to that of ‘Umrah. They had to perform Tawāf and Sa‘i and cut their hair. Then, they had to remove their Ihrām. In another narration by Muslim: "The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered those of us who had not brought a sacrificial animal to remove their Ihrām. They said: 'Which one exactly?' He said: ‘All of it (completely lifting the restrictions of Ihrām).'"
"So the people lifted the restrictions of Ihrām except for those who had brought a sacrificial animal." She added: "There was a sacrificial animal with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) as well as Abu Bakr, ‘Umar, and the rich ones", meaning: those who had not brought a sacrificial animal, removed their Ihrām after they had made Tawāf, performed Sa‘i, and cut their hair. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) as well as Abu Bakr and ‘Umar (may Allah be pleased with both of them) and the rich people who had brought a sacrificial animal all remained in their Ihrām, because whoever had a sacrificial animal was not permitted to change his Ihrām from Hajj to ‘Umrah. This is due to his statement (may Allah's peace and blessings be upon him): "Had I not brought a sacrificial animal, I would have done what I have ordered you to do."
"Then they raised their voices in Talbiyah as they set out", meaning: those who made Tawāf, performed Sa‘i, and cut their hair raised their voices with Talbiyah of Hajj as they set to Mina, which was on the Day of Tarwiyah, the eighth of Dhu al-Hijjah.
"On the Day of Sacrifice, I became pure", meaning: she became pure of her menses on the Day of Sacrifice, the tenth of Dhu al-Hijjah, and it was called such because of the slaughter of the sacrifice on that day.
"So the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered me to perform Tawāf al-Ifādah, and I did", meaning: after becoming pure of her menses, on the Day of Sacrifice, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered her to make Tawāf al-Ifādah and she did.
"We were brought cow meat and I said: 'What is this?''', meaning: she and the women with her were sent some cow meat, and she asked about it.
"The people said: 'The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) sacrificed cows on behalf of his wives", meaning: the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) slaughtered a cow, one on behalf of each of his wives.
"On the night of Al-Hasbah", meaning: the night of descending from Mina, which comes after the days of Tashrīq (11th, 12th and 13th of Dhu al-Hijjah). It was called as such because the people leave Mina and go to Al-Muhassab, and spend the night there. In Al-Bukhāri: "The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) slept at Al-Muhassab then rode to the House where he made Tawāf."
"I said: 'O Messenger of Allah, will the people return having made Hajj and ‘Umrah while I will return having made Hajj only?'", meaning: they return with a separate Hajj and separate ‘Umrah, because they made Tamattu‘, while I return without a separate ‘Umrah; because it was combined with Hajj out of necessity. In another narration by Muslim: "Will the people return with two rewards and I return with one?", meaning: she wished that she would have the reward of a ‘Umrah separate from Hajj, as it was for the other Mothers of the Believers and the rest of the Companions who had voided their Hajj and made ‘Umrah, then completed ‘Umrah and removed Ihrām before the Day of Tarwiyah, and then assumed Ihrām for Hajj from Makkah on the Day of Tarwiyah, thereby achieving a separate ‘Umrah and a separate Hajj. ‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) had only achieved a single ‘Umrah combined with Hajj. So, on the day of leaving Mina, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) told her that her Tawāf was sufficient for her Hajj and ‘Umrah, but she insisted and wished to have a separate ‘Umrah, just like everyone else.
"So he ordered ‘Abdur-Rahmān ibn Abi Bakr, and he rode me on the back of his camel", meaning: the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered her brother ‘Abdur-Rahmān ibn Abi Bakr (may Allah be pleased with him) to take her out to Tan‘īm to perform ‘Umrah from there, so that she would be like everyone else. So he,(may Allah be pleased with him) rode her behind him, as stated in the other narration of Muslim.
"I remember - and I was just a young girl - I would doze off and the rear part of the saddlebags would hit my face", meaning: when ‘Abdur-Rahmān ibn Abi Bakr (may Allah be pleased with him) rode her behind him to Tan‘īm, she would doze off until her head would fall from sleeping, and she would hit the rear of the saddlebags.
"Until we arrived at Tan‘īm. I raised my voice with Talbiyah intending ‘Umrah to make up for the one people had performed", meaning: when they arrived at Tan‘īm, she, (may Allah be pleased with her) raised her voice with Talbiyah intending ‘Umrah for its own independent reward like those who had performed it first.
In a narration in the two Sahīh collections, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said to her after she had performed ‘Umrah: "This made up for your ‘Umrah", meaning: this ‘Umrah is in place of the ‘Umrah that you intended to perform, separate from Hajj, but your menses prevented you from performing.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية خروج النساء للحج متى ما توفرت شروطه، ومنها المحرم.
جواز السفر يوم السبت، وكانت أكثر أسفاره -صلى الله عليه وسلم- يوم الخميس.
جواز استعمال: "لو" إذا لم يترتب عليها محذور شرعي، ويؤكده قوله -صلى الله عليه وسلم-: "لو استقبلت من أمري ما استدبرت" الحديث.
حرص عائشة -رضي الله عنها- على إكمال الطاعة على أفضل وجه، ولهذا تمنت أنها لم تحج معهم تلك السَّنة، ظنًّا منها أنها لن تكمل نسكها؛ بسبب حيضها.
تسمية الحيض نفاساً.
أنه ينبغي تَسْلِية المُصَاب بذكر ما كان مثل مُصيبته أو أشد.
أن دم الحيض دم طبيعة بخلاف من قال أنه دَم عقوبة عُوقبت به نساء بني إسرائيل، والحديث يرده؛ لأنه قال: "كتبه الله على بنات آدم".
أن ما قُدِّر على بَني آدم رجالهم ونِسَائهم لا يمكن تخلُّفه بحال من الأحوال.
صحة جميع أعمال الحج من الحائض والنفساء: من الوقوف بعرفة، والمبيت بمزدلفة، ورمي الجمار، والمبيت بمنى، والسعي بين الصفا والمروة.
إدخال الحج على العمرة؛ لأن عائشة -رضي الله عنها- أحرمت بعمرة وعندما حاضَت مُنعت من الطواف لأداء العمرة؛ فأدخلت الحج على العمرة، فصارت قارنة.
أن جميع أعمال الحج لا تُشترط لها الطهارة من الحَدَث الأكبر عدا الطواف بالبيت.
اشتراط الطهارة من الحدث الأكبر للطواف؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري) فدل ذلك على أن الطهارة شرط لصحة الطواف.
لا تشترط الطهارة للإحرام، فيصح أن يحرم الإنسان وهو على غير طهارة، والأفضل أن يكون على طهارة إن أمكن ذلك.
أن الحائض ممنوعة من دخول المسجد.
قَلْب الإحرام بالحج إلى عمرة؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (اجْعَلُوها عُمرة) وكان ذلك واجبًا على الصحابة -رضي الله عنهم- في ذلك العام.
أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان قارنا في حَجَّته.
أن أبا بَكر وعمر وجمع من الصحابة -رضي الله عنهم- المَيْسُوِرين منهم قَرَنوا بين الحج والعُمرة.
أن الأفضل في حق من كان بمكة أن يُحرم بالحج يوم التروية ولا يُقَدِّمه عليه؛ لقولها -رضي الله عنها-: "أحرموا حين راحُوا"، ورواحهم كان يوم الثامن، وهو يوم التروية.
استحباب المُبادرة بطواف الإفاضة يوم النَّحَر.
لا حرج في السؤال عمَّا خَفِي أمره؛ لأن عائشة -رضي الله عنها- سألت عن اللحم الذي أرسل لها؛ لجهلها بحاله.
جواز إهداء البقر.
وجوب الهَدي على القَارن؛ لأن عائشة -رضي الله عنها- حَجَّت قارنة وأهدى عنها -عليه الصلاة والسلام-.
لا يلزم الزوج أن يهدي زوجته، وما فعله -صلى الله عليه وسلم- مع نسائه، فهذا من كريم خلقه، وحسن عشرته.
نزوله -صلى الله عليه وسلم- المُحَصَّب؛ لكونه أسمح لخروجه، ولا علاقة له بالمناسك إلا من جهة التخفيف على الحجيج.
دليل على جواز الإرْدَاف إذا كانت الدَّابة مُطيقة، وقد تظاهرت الأحاديث الصحيحة بذلك .
جواز إردَاف الرجل المرأة إذا كانت من محارمه والخلوة بها.
وجوب خروج المكي ومن أخذ حكمه من مكة، إذا أراد أن يحرم بعمرة، فيخرج إلى أدنى الحِل، سواء كان التنعيم أو غيره.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10010

 
Hadith   1566   الحديث
الأهمية: يا معشر النساء تصدقن فإني أريتكن أكثر أهل النار، فقلن: وبم يا رسول الله؟ قال: تكثرن اللعن، وتكفرن العشير، ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن
Theme: O womenfolk, give charity, for I have seen that you form the majority of the inhabitants of Hellfire. They said: Why is that, O Messenger of Allah? He said: You curse frequently and you are ungrateful to your husbands. I have not seen anyone deficient in intelligence and religion, yet a decisive and sensible man could be led and subdued by one of you

عن أبي سعيد الخدري-رضي الله عنه-، قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أضْحَى أو فِطْر إلى المُصَلَّى، فَمَرَّ على النساء، فقال: «يا مَعْشَرَ النساء تَصَدَّقْنَ فإني أُرِيتُكُنَّ أكثر أهْل النار». فقُلن: وبِمَ يا رسول الله؟ قال: «تُكْثِرْن اللَّعن، وتَكْفُرْن العَشِير، ما رَأَيْت من ناقِصَات عَقْل ودِين أَذْهَبَ لِلُبِّ الرَّجُل الحَازم من إحدَاكُن». قُلْن: وما نُقصَان دِينِنَا وعَقْلِنَا يا رسول الله؟ قال: «ألَيْس شهادة المرأة مثل نِصف شَهادة الرَّجُل». قُلْن: بَلَى، قال: «فذَلِك من نُقصان عقْلِها، ألَيْس إذا حَاضَت لم تُصَلِّ ولم تَصُم». قُلْن: بَلَى، قال: «فذَلِك من نُقصان دِينِها».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) went out to the prayer grounds on Eid al-Ad'ha or 'Eid al-Fitr and passed by the women. He said: "O womenfolk, give charity, for I have seen that you form the majority of the inhabitants of Hellfire." They said: "Why is that, O Messenger of Allah?" He said: "You curse frequently and you are ungrateful to your husbands. I have not seen anyone deficient in intelligence and religion, yet a decisive and sensible man could be led and subdued by one of you." They said: "O Messenger of Allah, what is the deficiency in our religion and intelligence?" He said: "Isn't the testimony of two women equals to the testimony of one man?" They replied in the affirmative. He said: "That is the deficiency in her intelligence. Is it not true that a woman neither prays nor fasts during her menses?" They replied in the affirmative. He said: "That is the deficiency in her religion."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر أبو سعيد -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم-: "خرج في أضْحَى أو فِطْر إلى المُصَلَّى، فَمَرَّ على النساء بعد أن خطب خطبة عامة للرجال والنساء خصصهن بخطبة في وعْظِهن وتذْكِيرهن وترْغِيبهن في الصدقة، لأن الصدقة تُطفئ غَضب الرَّب، ولهذا قال لهنَّ: "يا مَعْشَرَ النساء تَصَدَّقْنَ فإني أُرِيتُكُنَّ أكثر أهْل النار" أي أكثرن من الصدقة لوقاية أنْفُسِكن من عذاب الله، لأني اطلعت على النَّار وشاهدتها بعيني، فرأيت أكثر أهلها النَّساء.
"فقُلن: وبِمَ يا رسول الله؟" أي: بسبب ماذا نَكون أكثر أهل النار؟
قال: "تُكْثِرْن اللَّعن" أي بسبب أنَّكن تُكْثِرْن اللَّعن إلى الناس، وهو شَرُّ دُعاء يوجَّه إلى إنسان؛ لأن معناها الطَّرد من رحمة الله، والإبعاد عن الخير في الدنيا والآخرة، ولا شك أن في هذا مصادرة لِسَعَة رحمته التي سَبقت غضبه.
"وتَكْفُرْن العَشِير"
أي تَسترن نِعمة الزوج وتَجْحَدن فَضله وتُنْكِرن معروفه وتَنْسَين جميله، وفي رواية للبخاري ومسلم عن ابن عباس: "قيل: أيَكْفُرن بالله؟ قال: "يَكْفُرن العَشِير، ويَكْفُرن الإحسان، لو أحسنتَ إلى إحداهن الدهر، ثم رَأَتْ منك شيئا، قالت: ما رأيتُ منك خيرا ً قَط"
"ما رَأَيْت من ناقِصَات عَقْل ودِين أَذْهَبَ لِلُبِّ الرَّجُل الحَازم من إحدَاكُن"
أي لا أحد أقدْر على سَلْب عقل الرجل من المرأة، ولو كان الرَّجُل ممن عُرِف بالحَزم والشدَّة؛ وذلك لقوة تأثيرها العاطفي وسِحر جَمالها ودلالها وإغرائها، وهذا على سبيل المُبَالغة في وصْفِهن بذلك؛ لأنه إذا كان الضَابط الحازم في أموره يَنْقاد لهنَّ فغيره من باب أولى."قُلْن: وما نُقصان دِينِنَا وعَقْلِنَا يا رسول الله؟" كأنه خُفي عليهن ذلك حتى سَألن عنه"
قال: «ألَيْس شهادة المرأة مثل نِصف شَهادة الرَّجُل»، هذا استفهام تقريري منه -صلى الله عليه وسلم- وهو أن شهادة المرأة على نصف شهادة الرَّجل.
"قُلْن: بَلَى" أي أن الأمر كذلك.
قال: "فذَلِك من نُقصان عَقْلِها" والمعنى: أن النَّقص الحاصل في عقلها لأجل أن شهادتها جُعلت على نصف شهادة الرجل، وهذا فيه إشارة إلى قوله تعالى: ( واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ) فالاستظهار بامرأة أخرى دليل على قِلَّة ضبطها وهو مُشْعِر بنقص عقلها.
"ألَيْس إذا حَاضَت لم تُصَلِّ ولم تَصُم" وهذا استفهام تقريري منه -صلى الله عليه وسلم- في أن المرأة في وقت حيضها تدع الصلاة وتدع الصيام.
"قُلْن: بَلَى، أي: أن الأمر كذلك، قال: "فذَلِك من نُقصان دِينِها".
فإذا كانت المرأة تَدع الصلاة والصوم وهما من أركان الإسلام، بل من أهمها، فهذا نَقص في دِينها؛ لأنها لا تصلي ولا تقضي، وفي الصيام يفوتها إذا حاضت مشاركة المؤمنين في الطاعة في رمضان.
إلا أنهن لا يُلَمْنَ على ذلك ولا يؤاخذن عليه؛ لأنه من أصل الخِلْقَة، لكن نَبَّه النبي -صلى الله عليه وسلم- على ذلك تحذيرًا من الافتتان بهن ولهذا رتَّب العَذاب على ما ذُكر من الكُفْرَان وغيره لا على النَّقص الحاصل عندهن؛ لأنه بغير اختيارهن، ولا يُمكِن دفعه بحال.
Abu Sa‘īd (may Allah be pleased with him) informs us that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) went out to the prayer grounds on Eid al-Ad'ha or Eid al-Fitr and passed by the women - after he had given a general sermon for the men and women - and gave a special sermon to them in order to warn them, remind them, and motivate them to give charity, because charity cools the anger of the Lord, and that is why he said to them: "O womenfolk, give charity, for I have seen that you form the majority of the inhabitants of Hellfire." This means: give lots of charity in order to safeguard yourselves from the torment of Allah, because I was shown Hellfire and I saw it with my own eyes, and saw that most of its inhabitants were women. They asked him why they would be the majority of the Hellfire inhabitants and he said: "For your frequent cursing" i.e. because you curse others a lot, which is the worst invocation directed to someone, because it means being expelled from the mercy of Allah, and distanced from all forms of goodness in this world and in the Hereafter. Without doubt it contradicts the extensive mercy of Allah which exceeds His wrath. "And your ingratitude to your husbands", i.e. you conceal the husband's favor, deny his kind treatment and forget his courtesies. In a narration by Al-Bukhāri and Muslim, Ibn ‘Abbās reported: "It was said: Do they disbelieve in Allah? He said: They are ungrateful to their husbands and deny kind treatment. If you treated one of them kindly for a lifetime then she saw something (she disliked) from you, she would say (I have never seen any good from you)."
"I have not seen anyone deficient in intelligence and religion who can lead a a decisive and sensible man more than one of you", i.e. no one is more capable of disabling a man of his senses than a woman, even if a man is known to be cautious and stern. That is due to the power of her emotional effect, the magic of her beauty and her seductiveness. Describing them in this way is a form of exaggeration, because if a cautious and sensible man submits to them, then others will be more likely to submit to them. "They said: O Messenger of Allah, and what is the deficiency in our religion and intelligence?" It seems that they didn't know this, so they inquired about it. "He said: Isn't the testimony of two women equals to the testimony of one man?” A question from him (may Allah's peace and blessings be upon him) was asked in order to establish the fact that the testimony of two women is equal to the testimony of one man. They replied in the affirmative. "He said: This is the deficiency in her intelligence", meaning that the deficiency in her intelligence is because the testimony of two women is equal to the testimony of one man, and this is alluded to in the verse where Allah, the Almighty, says (what means): {And get two witnesses out of your men. And if there are not two men (available), then a man and two women, of those whom you satisfied with as witnesses, so that if one of them (two women) errs, the other will remind her} [Sūrat al-Baqarah: 282]. Seeking the assistance of another woman is a proof of her lack of accuracy which gives the sense of deficiency in her intelligence. "Is it not true that a woman can neither pray nor fast during her menses?", and this was a question posed by him in order to establish the fact that a woman leaves off prayer and fasting during her menses. “They replied in the affirmative. He said: This is the deficiency in her religion", because if a woman leaves off prayer and fasting, which are the two most important pillars of Islam, then this is a deficiency in her religion. She does not pray nor does she make up for the prayers; and regarding the fast, she misses participating in this act of obedience with the believers during her menses in Ramadan. Despite this, women are not to be blamed or taken to task for these deficiencies, because they are part of their nature. However, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) gave notice of them as a warning of being tempted by women. That is why the punishment is related to what was mentioned of their ingratitude, etc. and not to the deficiency in them, because they have no choice and cannot in any way repel it.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه خروج النساء إلى صلاة العيد.
يُستحب للخطيب في العيدين أن يُفْرِد النساء بالموعظة، ويخبرهن بما يَخصهن من تقوى الله، والنهي عن كُفران العَشير، وما يلزمهن من ذلك.
فيه وعَظ الإمام وأصحاب الولايات وكُبراء الناس رعاياهم وتحذيرهم المخالفات وتحريضهم على الطاعات.
فضل الصدقة وأنها من الأسباب التي يُتقى بها النَّار، وفي الحديث: (اتقوا النار ولو بِشِق تمرة).
فيه دليل على أن الصدقة تُكَفِّر الذُّنوب التي بين المخلوقين.
استحباب الشَّفَاعة للمساكين وغيرهم والسؤال لهم.
فيه إثبات وجود النار وأن أكثر أهلها من النساء.
فيه أن كُفران العَشير من الكبائر؛ لأن التَّوعد بالنار من علامة كون المعصية كبيرة.
فيه أن اللَّعن من المَعاصي القبيحة.
فيه إطلاق الكُفر على غير الكُفر بالله -تعالى-، ولا يُراد به حقيقة الكُفر.
فيه بيان زيادة الإيمان ونقصانه، فمن كَثُرت عِبادته زاد إيمانه ودِينه ومن نَقصت عِبادته نَقص دِينه.
فيه مُراجعة المُتعلم العالم والتَّابع المَتْبُوع فيما قاله إذا لم يظهر له معناه.
فيه أن شهادة المرأة على نِصف شهادة الرَّجل وذلك لقِلَّة ضبطها.
تحريم الصلاة والصوم على الحائض ومثلها النفساء.
فيه إشعار بأن مَنع الحائض من الصوم والصلاة كان ثابتا بحكم الشَّرع قبل ذلك المجلس.
حسن خُلق النبي -صلى الله عليه وسلم- فقد أجَاب النِّساء عن أسئلتِهن من غير تَعْنِيف ولا لَوْم، بل خَاطبهن على قَدْر عُقولهن.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10011

 
Hadith   1567   الحديث
الأهمية: عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في الذي يأتي امرأته وهي حائض قال: يتصدق بدينار أو نصف دينار
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was reported to have said concerning a man who engages in sexual intercourse with his wife during her menses: Let him give one dinar or half a dinar in charity

عن ابن عباس -رضي الله عنهما-، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في الذي يأتي امرأته وهي حائض قال: «يتصدق بدينار أو نصف دينار».

Ibn ‘Abbās (may Allah's peace and blessings be upon him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said concerning a man who engages in sexual intercourse with his wife during her menses: "Let him give one dinar or half a dinar in charity."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين الرسول -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث كفارة من جامع امرأته وهي حائض، وهي التصدق بدينار أو نصف دينار، ويعلم من الحديث حرمة مجامعة الحائض وذلك لأنه رتب عليه كفارة، وهو دليل أيضاً على وجوب التصدق لأنه في مقابلة ذنب.
In this Hadīth, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) clarifies the expiation due on someone who engages in sexual intercourse with his wife while she is menstruating. The expiation is to pay a dinar or half a dinar in charity. We learn from the Hadīth that having sexual intercourse with a woman during her menstruation is prohibited, because it results in expiation. The Hadīth also serves as evidence of the obligation of giving in charity, because it is done as a compensation for a sin.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تحريم    الشرع وطأ الحائض، وهو موافق للحكمة لما فيه من الأضرار البالغة التي كشفها الطب الحديث.
كفارة جماع الحائض، الصدقة بدينار أو بنصف دينار.
الوطء المحرم هنا هو الإيلاج، أما مباشرة الحائض في غير الفرج فجائز.
وجوب الكفارة في مجامعة الحائض.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود وابن ماجه والنسائي وأحمد والدارمي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10012

 
Hadith   1568   الحديث
الأهمية: أن اليهود كانوا إذا حاضت المرأة فيهم لم يؤاكلوها، ولم يجامعوهن في البيوت
Theme: Among the Jews, whenever a woman had her menstruation, they would neither eat with her nor associate with her in their houses

عن أنس -رضي الله عنه-: أن اليَهُود كانوا إذا حَاضَت المرأة فيهم لم يؤَاكِلُوها، ولم يُجَامِعُوهُن في البيوت فسأل أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- النبي -صلى الله عليه وسلم- فأنزل الله تعالى: {ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض} [البقرة: 222] إلى آخر الآية، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «اصْنَعُوا كلَّ شيء إلا النكاح». فَبَلغ ذلك اليهود، فقالوا: ما يُريد هذا الرَّجُل أن يَدع من أمْرِنا شيئا إلا خَالفَنَا فيه، فجاء أُسَيْدُ بن حُضَيْر، وعَبَّاد بن بِشْر فقالا يا رسول الله، إن اليهود تقول: كذا وكذا، فلا نُجَامِعُهُن؟ فَتغيَّر وجه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى ظَنَنَا أن قد وجَد عليهما، فخرجا فَاسْتَقْبَلَهُمَا هَدِيَّة من لَبَنٍ إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، فأَرسَل في آثَارِهِما فَسَقَاهُمَا، فَعَرَفَا أن لم يَجِد عليهما.

Anas (may Allah be pleased with him) reported: Among the Jews, whenever a woman had her menstruation, they would neither eat with her nor associate with her in their houses. So the Companions of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) asked him (about this) and Allah, the Almighty, revealed: {And they ask you about menstruation. Say, "It is harm, so keep away from wives during menstruation} [Sūrat al-Baqarah: 222]. So the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Do everything except sexual intercourse." When the Jews heard of that, they said: "This man does not want to leave anything we do without opposing us in it." Usayd ibn Hudayr and ‘Abbād ibn Bishr came and said: "O Messenger of Allah, the Jews say such-and-such, should we not have intercourse with them (our wives)?" The face of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) underwent such a change that we thought he was angry with them, so they went out. They were met by a gift of milk which was being brought to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) so he sent after them and made them drink thereof, whereby they knew that he was not angry with them.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر أنس -رضي الله عنه-: "أن اليَهُود إذا حَاضَت المرأة فيهم لم يؤَاكِلُوها ولم يُجَامِعُوهُن في البيوت" يعني: أن اليهود كانوا يمتنعون من مشاركة المرأة الحائض على الطعام ولا يَشربون من سؤرها ولا يأكلون الطعام الذي هو من صنعها؛ لأنهم يعتقدون نجاستها ونجاسة عرقها.
"ولم يُجَامِعُوهُن في البيوت، المراد بالمُجامعة هنا: المُساكنة والمخالطة، فاليهود كانت المرأة إذا حاضَت اعتزلوها فلا يخالطوها، بل يخرجوها من البيت، كما في رواية أنس -رضي الله عنه- عند أبي داود : " أن اليهود كانت إذا حاضت منهم المرأة أخرجوها من البيت، ولم يُؤاكلوها ولم يُشَارِبُوها ولم يُجامعوها في البيت".
"فسأل أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- النبي -صلى الله عليه وسلم-" أي أن أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما علموا حال اليهود من اعتزال نسائهم زمن الحيض سألوا النبي -صلى الله عليه وسلم- عن ذلك.
"فأنزل الله -تعالى-: (ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض) فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «اصْنَعُوا كلَّ شيء إلا النكاح»"، فأجاز الشرع مُخالطتها ومُؤاكلتها ومشاربتها ومُلامَستها ومُضاجعتها، وأباح منها كل شيء إلا الوطء في الفَرْج.
وقوله -صلى الله عليه وسلم-: "اصْنَعُوا كل شيء إلا النكاح"
فيه بيان لمجمل الآية؛ لأن الاعتزال شامل للمجامعة والمخالطة والمؤاكلة والمُشاربة والمُصاحبة فبين النبي-صلى الله عليه وسلم- أن المراد بالاعتزال ترك الجماع فقط لا غير ذلك.
"فَبَلغ ذلك اليهود" أي أن اليهود بلَغَهم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أجاز لأصحابه أن يفعلوا مع نسائهم زمن الحيض كل شيء إلا الوطء.
"فقالوا: ما يُريد هذا الرَّجُل أن يَدع من أمْرِنا شيئا إلا خَالفَنَا فيه" يعني: إذا رآنا نعمل شيئا أمر بخلافه، وأرشد إلى خلافه، فهو يَحرص على أن يُخالفنا في كل شيء.
"فجاء أُسَيْدُ بن حُضَيْر، وعَبَّاد بن بِشْر فقالا يا رسول الله، إن اليهود تقول: كذا وكذا، فلا نُجَامِعُهُن؟" يعني: أن أُسَيْد بن حُضَيْر، وعَبَّاد بن بِشْر -رضي الله عنهما- نقلا للنبي -صلى الله عليه وسلم- ما قالته اليهود عندما علموا مخالفة النبي -صلى الله عليه وسلم- لهم، ثم إنهما -رضي الله عنهما- سألا النبي -صلى الله عليه وسلم- عن إباحة الوطء لأجل تحقيق مخالفة اليهود في كل شيء، والمعنى: إذا كنَّا قد خَالفْنَاهم في كونهم لا يخالطوهن، ونحن نخالط ونضاجع ونؤاكل ونشارب، ونفعل كل شيء إلا النكاح -الجماع- أفلا ننكحهن، حتى تتحقق مخالفتهم في جميع الأمور؟
"فَتغيَّر وجه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-" أي أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يقرهما على اجتهادهم، بل غَضِب وظهر معالم غَضِبه على وجهه؛ لأن قولهما مخالف للشرع؛ فالله تعالى يقول :{فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ} [البقرة:222] وبين النبي -صلى الله عليه وسلم- ما هو المراد بالاعتزال المذكور في الآية، وهو أنه لا حق لكم في جماعهن وقت الحيض.
"حتى ظننا أن قد وجَد عليهما" يعني: غَضب عليهما بسبب قولهما.
"فخرجا فَاسْتَقْبَلَهُمَا هَدِيَّة من لَبَنٍ إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، فأَرسَل في آثَارِهِما فَسَقَاهُمَا -صلى الله عليه وسلم-" خرجا من عنده وفي أثناء خروجهما أستقبلهما شخص معه هَدِيَّة من لَبَنٍ يهديها إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فلمَّا دخل صاحب الهَديِّة على النبي -صلى الله عليه وسلم- أرسل رسول الله -صلى الله عليه وسلم-بِمن يأتي بهما، فلما جاءا إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- سَقَاهُما من ذلك اللَّبَن تلطُّفا بهما وإظهارا للرضا عنهما.
"فَعَرَفَا أن لم يَجِد عليهما" يعني: لم يغضب؛ لأنهما كانا معذورين لحُسن نيتهما فيما تكلما به، أو ما استمر غضبه عليهما، بل زال عنه الغَضَب، وهذا من مكارم أخلاقه -صلى الله عليه وسلم- وتلطفه بأصحابه.
Anas (may Allah be pleased with him) reported: "Among the Jews, whenever a woman had her menstruation, they would not eat with her": the Jews used to refrain from eating with their menstruating wives and from drinking after them from the same cup. They would not eat from the food they cooked because they considered them and their sweat to be impure during menstruation.
"Nor associate with her in their houses": they would not mix or live with a menstruating woman; rather, they would make her leave the house as mentioned in the report of Anas (may Allah be pleased with him) that was narrated by Abu Dawūd.
Upon knowing that the Jews abandoned their wives during their menstruation, the Companions asked the Prophet (may Allah’s peace and blessing be upon him) about that. Thereupon, Allah, the Almighty, revealed the verse: {And they ask you about menstruation. Say, "It is harm, so keep away from wives during menstruation.} [Sūrat al-Baqarah: 222]
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Do everything except intercourse." Hence, it is permissible according to the Shariah to mix with the menstruating wife, eat with her, drink with her, touch her, and lie down with her and everything else apart from having vaginal intercourse with her.
His statement "Do everything except intercourse" is a clarification of the generality in the verse, because 'keeping away' includes sexual relations, mixing, eating, drinking, and accompanying. However, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) clarified that the intended meaning here is to avoid sexual intercourse and nothing else.
When the Jews heard of that, they said: "This man does not want to leave anything we do without opposing us in it," i.e. the Jews learned that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) allowed his Companions to do everything with their wives during their menses except sexual intercourse. So they said that if he saw them doing something, he would order his followers to do the opposite and guide them to do the contrary since he was very eager to contradict them in everything.
"Usayd ibn Hudayr and ‘Abbād ibn Bishr came and said: O Messenger of Allah, the Jews say such-and-such, should we not have intercourse with them (our wives)?": Usayd ibn Hudayr and ‘Abbād ibn Bishr (may Allah be pleased with both of them) reported to the Prophet what the Jews said after they had heard that the Prophet opposed them, then they both asked the Prophet about the permissibility of having sexual intercourse with their wives during the menstruation period in order to oppose the Jews in every aspect.
"The face of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) underwent such a change": the Prophet did not approve of their Ijtihād (independent reasoning) in this issue; rather, he became angry and the signs of his anger were seen on his face, because their opinion opposed the Shariah as Allah, the Almighty, said: {Keep away from wives during menstruation} [Sūrat al-Baqarah: 222] and the Prophet had already clarified the meaning of 'keep away' in this verse, meaning that they were not entitled to have sexual intercourse with them.
"that we thought he was angry with them": we thought he was angry with them because of what they said.
"So they went out. They were met by a gift of milk which was being brought to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and he sent after them and made them drink thereof": the two men left, but as they were leaving, someone who had a gift of milk for the Prophet met them on the way, and when he entered upon the Prophet, the Prophet sent someone after the two men to ask them to come back. When they came back, he gave them some milk to drink out of kindness and to show them that he was not angry with them.
"whereby they knew that he was not angry with them": he was not angry because they were excused for their good intention behind what they said: or because his anger with them did not last long which reflects his noble morals and his kindness with his Companions.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه تشديد اليهود على أنفسهم حيث أنهم يعتزلون المرأة الحائض لاعتقادهم أنها نجسة.
الحائض طاهر: بدنها وعَرَقُهَا وثيابها، فتجوزُ مُبَاشرتها ومُلامَسَتها وقيامها بشؤون منزلها، من إعداد الطعام والشراب وغير ذلك.
وجوبُ مخالفة اليهود الَّذين لم يؤاكلوا المرأة الحائض ويعتزلونها.
دليل على تحريم جِماع الحائض؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- استثناه بقوله: "إلا النكاح" وقد دل على ذلك أيضا: القرآن وإجماع المسلمين.
فيه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لا يُقِرُّ منكرا.
غضب النبي -صلى الله عليه وسلم- عند انتهاك محارم الله تعالى.
سُكوت التَّابع عند غضب المَتبُوع وعدم مراجعته له بالجواب إن كان الغَضَب للحق.
فيه دليل على مشروعية المُؤانسة والمُلاطفة بعد الغضب على من غَضِب إن كان أهلا لها .
قبول النبي -صلى الله عليه وسلم- للهدية.
أن من ملك الهدية جاز له التصرف فيها مطلقًا.
فيه كرم النبي -صلى الله عليه وسلم- وحسن أخلاقه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10013

 
Hadith   1569   الحديث
الأهمية: كنا لا نعد الكدرة والصفرة بعد الطهر شيئًا
Theme: After becoming pure, we did not consider turbid and yellowish discharges to be of any significance

عن أم عطية، نُسيبة بنت الحارث الأنصارية -رضي الله عنها- قالت: «كنا لا نعد الْكُدْرَة وَالصُّفْرَة بعد الطهر شيئًا».

Umm ‘Atiyyah Nusaybah bint al-Hārith al-Ansāriah (may Allah be pleased with her) reported: After becoming pure (from menstruation), we did not consider turbid and yellowish discharges to be of any significance.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
نقلت أم عطية -رضي الله عنهما- سنة نبوية تقريرية فيما يخرج من أرحام النساء من دماء فقالت -رضي الله عنها-:
"كنا لا نعد الكدرة" أي: ما هو بلون الماء الوسخ الكدر.
و"الصفرة" هو: الماء الذي تراه المرأة كالصديد يعلوه اصفرار.
"بعد الطهر" أي بعد رؤية القصة البيضاء والجُفُوف.
"شيئا" أي لا نعده حيضا، وقولها: " كنا:" أشهر الأقوال فيها أنها تأخذ حكم الرفع إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ لأن المراد كنا في زمانه -صلى الله عليه وسلم- مع علمه، فيكون تقريرا منه، وهو دليل على أنه لا حكم لما ليس بدم غليظ أسود يعرف، فلا يعد حيضا، بعد الطهر، وللطهر علامتان:
الأولى: القَصَّة، قيل: إنه شيء كالخيط الأبيض، يخرج من الرحم بعد انقطاع الدم.
الثانية: الجفوف، وهو أن يخرج ما يحشى به الرحم جافا.
ومفهوم قولها: "بعد الطهر" أن الصفرة والكدرة في أيام الحيض تعتبر حيضا.
Umm ‘Atiyyah (may Allah be pleased with her) reported one of the tacit approvals from the Sunnah regarding the blood that women discharge from their wombs. She said that after the monthly menses is over, they did not consider as menstrual blood any turbid discharge, i.e. what resembles dirty turbid water, and any yellowish discharge, which is similar to pus in color.
The pronoun 'we' used in her statement, according to the scholars' most prominent opinion, takes the ruling of being attributed to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) because she meant to say: we used to do so during the lifetime of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and with his knowledge, so this entails his approval. It is a proof that what is not thick dark blood is not considered menses after the end of menses.
The end of menses has two signs:
1. "Qassah": a discharge that resembles a white thread and comes out of the womb after cessation of menstrual blood.
2. "Jufūf": dryness such that when something is inserted in the womb it comes out dry.
What is understood from her words 'after becoming pure'    is that the yellowish and turbid discharges during the days of the menses are considered part of the menses.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الماء الذي ينزل من فرج المرأة -بعد الطهر من الحيض- لا يعتبر ولو كان فيه الكدرة والصفرة المكتسبة من الدم .
أما إذا كان نزول هذه الكدرة والصفرة زمن الحيض والعادة فإنه يعتبر حيضاً؛ لأنه دم في وقته، إلا أنه ممتزج بماء .
فيه الاحتجاج بالقاعدة الشرعية وهي قول الصحابي: كنا نفعل كذا على عهد النبي -صلى الله عليه وسلم-، فإن هذا له حكم المرفوع، ويحتج به .

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود بهذا اللفظ، ورواه البخاري    بدون زيادة (بعد الطهر) .   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari with a similar wording
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10014

 
Hadith   1570   الحديث
الأهمية: امكثي قدر ما كانت تحبسك حيضتك، ثم اغتسلي
Theme: Stop (praying) and wait for as long as your menstrual period would normally prevent you from praying, and then take a ritual bath

عن عائشة -رضي الله عنها- أن أم حبيبة بنت جحش شكت إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الدم، فقال: «امكُثِي قَدْرَ ما كانت تَحبِسُكِ حَيْضَتُكِ، ثم اغتَسِلِي». فكانت تغتسل كل صلاة.

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: Umm Habībah bint Jahsh complained to the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) about blood (which would flow beyond her menstrual period). He said to her: "Stop (praying) and wait for as long as your menstrual period would normally prevent you from praying, and then take a ritual bath." So, she used to take a ritual bath for every prayer.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين الحديث حكم المستحاضة وهو أنها تمكث أيام حيضتها المعتادة إن كانت لها عادة معروفة لا تصلي ولا تصوم، فإذا ما انتهت عادتها تغتسل وإن استمر الدم، ثم تصلي وتصوم، والمستحاضة المرأة التي يستمر معها نزول الدم ولا يتوقف.
This Hadīth explains the ruling pertaining to a woman who experiences non-menstrual vaginal bleeding. A woman who experiences such a condition should leave prayer for the number of days her menses would normally last, if her menses is regular and takes a certain number of days every month. When this number of days is over and she is still bleeding, she has to pray and fast normally. A woman in the state of Istihādah is the one who incessantly experiences vaginal bleeding.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن المستحاضة تعتبر نفسها حائضاً قدر الأيَّام التي كان يأتيها فيها الحيض، قبل أن يصيبها ماأصابها من الاستحاضة.
إذا مضت قدر أيَّام عادتها الأصلية، فإنَّها تعتبر طاهرةً من الحيض -ولو أن دم الاستحاضة معها- فتغتسل من الحيض، فقد أصبحت طاهرة من الحيض.
أن المستحاضة لا يجب عليها الغسل؛ لأن اغتسالها -رضي الله عنها- كان باجتهاد منها، ولو كان واجباً لبينه لها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
المستحاضة يلزمها أن تتوضأ لكل صلاة؛ لأن حدثها دائم لا ينقطع، ومثلها كل من حدثه دائم كالذي به سلس بول، أو خروج ريح مستمر.
أم حبيبة من حرصها -رضي الله عنها- على كمال الطهارة للعبادة فإنها تغتسل لكل صلاة.
سؤال أهل العلم عما يشكل في أمور الدين، حيث إن هذه المرأة شكت إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، وسألته عن كثرة الدم الذي يصيبها.
أن الشكوى للمخلوق جائزة بشرط عدم كونها على وجه التسخط.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10015

 
Hadith   1571   الحديث
الأهمية: يا رسول الله، إني امرأة أستحاض حيضة كثيرة شديدة، فما ترى فيها قد منعتني الصلاة والصوم، فقال: أنعت لك الكرسف، فإنه يذهب الدم، قالت: هو أكثر من ذلك
Theme: O Messenger of Allah, I am a woman who experiences a heavy prolonged flow of menstrual blood, so what do you think about it? It has prevented me from praying and fasting. He said: I suggest that you use cotton, for it eliminates (the traces of) blood. She replied: It is too copious for that

عن حَمْنَة بنت جَحش -رضي الله عنها- قالت: كنت أُسْتَحَاض حَيْضَة كثيرة شَدِيدة، فأتيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أَسْتَفْتِيه وأُخْبِرُه، فَوجدْتُه في بيت أختي زينب بنت جَحش فقلت: يا رسول الله، إني امرأة أُسْتَحَاض حَيْضَة كثيرة شديدة، فما تَرى فيها، قد مَنَعَتْنِي الصلاة والصوم، فقال: «أَنْعَتُ لك الكُرْسُف، فإنه يُذهِبُ الدَّم». قالت: هو أكثر من ذلك، قال: «فاتَّخِذِي ثوبا». فقالت: هو أكثر من ذلك إنما أَثُجُّ ثَجًّا، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «سَآمُرُك بأمْرَين أيهما فَعَلْتِ أجْزَأَ عَنْكِ من الآخر، وإن قَوِيتِ عليهما فأنتِ أعْلَم». قال لها: «إنما هذه رَكْضَةٌ من رَكَضَات الشيطان فَتَحَيَّضِي ستَّة أيام أو سبعة أيَّام في عِلْم الله، ثم اغْتَسِلِي حتى إذا رأيت أنك قد طَهُرْتِ، واسْتَنْقَأْتِ فصلِّي ثلاثا وعشرين ليلة أو أربعا وعشرين ليلة وأيامها وصومي، فإن ذلك يُجْزِيكِ، وكذلك فافْعَلي في كل شهر كما تحيض النساء، وكما يَطْهُرْن مِيقَاتُ حَيْضِهِنَّ وَطُهْرِهِنَّ، وإن قَوِيت على أن تُؤَخِّري الظهر وتُعَجَلِّي العصر فَتَغْتَسِلِينَ وَتَجْمَعِينَ بين الصلاتين الظهر والعصر، وتُؤَخِّرِين المغرب وتُعَجِّلين العشاء، ثم تَغْتَسِلِينَ وَتَجْمَعِينَ بين الصلاتين فافْعَلي، وَتَغْتَسِلِينَ مع الفجر فافْعَلي، وصُومي إن قَدِرت على ذلك»، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «وهذا أَعْجَبُ الْأَمْرَيْنِ إليَّ».

Hamnah bint Jahsh (may Allah be pleased with her) reported: I used to experience a heavy prolonged flow of menstrual blood. So I came to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) seeking a religious verdict and in order to tell him. I found him in the house of my sister, Zaynab bint Jahsh. I said: "O Messenger of Allah, I am a woman who experiences a heavy prolonged flow of menstrual blood, so what do you think about it? It has prevented me from praying and fasting." He said: "I suggest that you use cotton, for it eliminates (the traces of) blood." She replied: "It is too copious for that." He said: "Then you can use a cloth." She replied: "It is too copious for that, for my blood keeps pouring heavily." The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "I shall give you two commands; whichever of them you follow will be sufficient for you without the other, but you know best if you are strong enough to follow both of them." He added: "This is only a strike of the devil, so observe your menses for six or seven days, according to Allah's knowledge; then have a ritual bath. When you see that you are pure and clean, pray during twenty-three or twenty-four days and nights and fast, for that will be enough for you (for freeing your liability), and do so every month, just as women menstruate and are purified at the time of their menstruation and their purification. If you are able to delay the Zhuhr prayer and perform the ‘Asr prayer promptly, until you have a ritual bath, and then combine the two prayers and to delay the Maghrib prayer and perform the ‘Ishā' prayer, until you have a ritual bath, and then combine the two prayers, then do so: and to take a ritual bath at the Fajr prayer too, do so: and observe fast if you are able to." The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Out of the two commands, the latter is more preferable to me."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى حديث حَمنة -رضي الله عنها- "كُنت أُسْتَحَاض حَيْضَة كثيرة شَدِيدة" أي أن الدم كان ينزل منها ويستمر لمدة طويلة بشِّدة وقوة عند خروجه.
"فأتيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أَسْتَفْتِيه وأُخْبِرُه"
ثم إنها جاءت إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-تسأله عن الحكم الشَّرعي، وما الذي يجب عليها.
"فقلت: يا رسول الله، إني امرأة أُسْتَحَاض حَيْضَة كثيرة شديدة، فما تَرى فيها قد مَنَعَتْنِي الصلاة والصوم"
يعني: أن الدم النازل منها جعلها تتوقف عن الصلاة والصوم بناء على أنه دمُ حيض، وهذا هو المتبادر لها في أول الأمر، ثم بَيَّنَ لها النبي -صلى الله عليه وسلم- أن الدم النازل منها بهذه الصفة إنما هو ركَضة من الشيطان وليس بِدَم حيض.
فقال: «أَنْعَتُ لك الكُرْسُف، فإنه يُذهب الدَّم».
أي: استخدمي القُطن؛ وذلك بأن تجعله على فَرجها وتَشُّده عليه حتى يُمسك الدم.
"قالت: هو أكثر من ذلك"
أي: أن الدم النازل كثير وشديد والقطن لا يمكن أن يؤدى به الغَرَضُ.
قال: «فاتَّخِذِي ثوبا».
أي: أضيفي إلى القطن ثوبا حتى يكون كثيفا يمسك به الدم.
"فقالت: هو أكثر من ذلك إنما أَثُجُّ ثَجًّا"
أي: أن الدم يَصُّب منها بكثرة وقوة، فلا يَسْتَمْسك بالقُطن ولا بالثياب؛ لأنه ينزل بغزارة وبكثرة.
"قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «سَآمُرُك بأمْرَين»"
يعنى: أحد حكمين، وهما كما سيأتي :
الأول: الاغتسال لكل صلاة.
   والثاني: أن تجمع بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء وتغتسل ثلاث مرات للظهر والعصر غسلا واحدا، وللمغرب والعشاء غسلا واحدا، وللفجر غسلا واحدا.
"أيهما فعلت أجزأ عَنكِ من الآخر"
يعني: أنتِ بالخيار بين هذين الأمرين.
"وإن قَوِيتِ عليهما فأنتِ أعْلَم "أي: قَدِرتِ عليهما، أي الأول والثاني فأنت أعلم بحالك، فاختاري أيهما شئت منهما.
"ثم قال لها: «إنما هذه رَكْضَةٌ من رَكَضَات الشيطان »"
والمعنى: أن الشيطان قد وجد سبيلا إلى التَّلبيس عليها في أمْرِ دينها وطهرها وصلاتها؛ حتى أنْسَاها عادتها، وصارت في التقدير كأنها ركْضَة منه، ولا ينافي أن يكون عِرْق يقال له العَاذِل كما جاء في حديث فاطمة بنت أبي حُبيش -رضي الله عنها- في قولها :" إني امرأة استحاض فلا أطهر أفأدع الصلاة؟ قال: لا إنما ذلك عِرْق، وليس بحيض " فَيُحمل على أن الشيطان رَكَضَه حتى انْفَجَر، والأظهر أنها ركضة منه حقيقة؛ إذ لا مانع من حملها عليه.   
"فَتَحَيَّضِي ستَّة أيام أو سبعة أيَّام"
أي: دَعِي الصلاة والصوم واعتبري نفسك حائضا مدة ستة أيام أو سبعة أيام، فتجلسها وتترك الصلاة فيها، وهذا باعتبار أن غالب عادة النساء ستة أيام أو سبعة أيام.
"في عِلْم الله" أي: في حكم الله وشرعه، وقوله :"ستة أيام أو سبعة أيام"        
"فأو" هنا ليست للشك إنما هي للتنويع والدلالة على أن بعض النساء يحِضْن ستة أيام، وبعضهن يحِضْن سبعة أيام فترجع إلى قريباتها من النساء من هي في سِنْها، وأقرب إلى مِزَاجِها.
"ثم اغْتَسِلِي حتى إذا رأيتِ أنك قد طَهُرْتِ، واسْتَنْقَأْتِ فصلِّي ثلاثا وعشرين ليلة أو أربعا وعشرين ليلة وأيامها وصومي فإن ذلك يُجْزِيكِ"
يعني: إذا مضت ستة أو سبعة أيام وجب عليك الاغتسال من الحيض، ثم ما زاد على ستة أيام أو سبعة أيام وهي: إما ثلاثة وعشرون يوما أو أربعة وعشرون يوما، فهي أيام طُهر افعلي فيها كل ما تفعله الطاهرات من الصوم والصلاة، فإن هذا يكفي عنكِ.      
"وكذلك فافْعَلي في كل شَهر كما تحيض النساء، وكما يَطْهُرْن مِيقَاتُ حَيْضِهِنَّ وَطُهْرِهِنَّ"
يعني: تحيضي كل شهر ستة أيام أو سبعة أيام كعادة النساء، ثم اغتسلي وصلي، وهكذا وقت طهرك يكون بقدر ما يكون عادة غالب النساء من ثلاث وعشرين أو أربع وعشرين.
"وإن قَوِيت على أن تُؤَخِّري الظهر وتُعَجلي العصر فَتَغْتَسِلِينَ وَتَجْمَعِينَ بين الصلاتين الظهر والعصر، وتُؤَخِّرِين المغرب وتُعَجِّلين العشاء، ثم تَغْتَسِلِينَ وَتَجْمَعِينَ بين الصلاتين فافْعَلي، وَتَغْتَسِلِينَ مع الفجر فافْعَلي، وصُومي إن قَدِرتِ على ذلك».
والمعنى: إذا قَوِيت على أن تؤخري الظهر إلى آخر وقتها وتصلي العصر في أول وقتها وكذا تؤخري المغرب إلى آخر وقتها وتصلي العشاء في أول وقتها -وهذا ما يسمَّى عند العلماء بالجمع الصُّورِيَّ- وأمَّا الفجر: فتغتسل للصلاة غسلا واحدا، فإن قَدِرت    على ذلك فافعلي، وعلى هذا : تغتسل المستحاضة ثلاث مرات للظهر والعصر غسلا واحدا وللمغرب والعشاء غسلا واحدا وللفجر غسلا واحدا وتجمع بين الصلاتين جمعا صوريا.
"وهذا أَعْجَبُ الْأَمْرَيْنِ إليَّ"
يعني أن هذا الأمر أحبُّ إليَّ، وهو : كونها تجمع بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء وتغتسل ثلاث مرات للظهر والعصرغسلا واحدا، وللمغرب والعشاء غسلا واحدا، وللفجر غسلا واحدا.
وأما الأمر الأول، فهو الغسل لكل صلاة، لكن ليس في هذا الحديث ذكر الاغتسال لكل صلاة، إلا أنه قد جاء في رواية أخرى عند أبي داود أنها تغتسل لكل صلاة، وهي قوله: "إن قَوِيت فاغتسلي لكل صلاة وإلا فاجْمَعي بين الصلاتين بغسل واحد"
ولا شك أن الاغتسال لكل صلاة مشَقَّة ظاهرة ولهذا قال -صلى الله عليه وسلم- في الأمر الثاني: "وهذا أعجب الأمرين إليَّ"
يعني: أحبهما إليَّ؛ لأنه أسهل وأخَف من الأول.
Meaning of the Hadīth of Hamnah (may Allah be pleased with her):
"I used to experience a heavy prolonged flow of menstrual blood", i.e. blood used to flow strongly in big amounts and for prolonged periods.
"So, I came to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) seeking a religious verdict and in order to tell him", i.e. she came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) to ask him about the religious ruling and what she had to do.
"I said: 'O Messenger of Allah, I am a woman who experiences a heavy prolonged flow of menstrual blood, so what do you think about it? It has prevented me from praying and fasting'", i.e. the heavy flow of blood made her stop praying and fasting thinking it to be menstrual blood. Then, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) explained to her that such blood was not menstruation, rather, it was a strike from the devil.
He said to her: "I suggest that you use cotton, for it eliminates the blood", i.e. use cotton by placing it firmly on her private parts so that it stops the blood from flowing.
She said: "It is too copious for that", i.e. the discharged blood is so much that cotton cannot do this job.
Then he said: "You can use a cloth", i.e. use a piece of cloth along with the cotton so that it becomes thick and can absorb the blood well.
She said: "It is too copious for that, for my blood keeps pouring heavily", i.e. the blood comes out in such a large amount, and cotton or cloth is not enough, because it is discharged heavily and abundantly.
Then the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "I shall give you two commands", i.e. one of two rulings, they are as follows:
1. To take a bath for every prayer
2. To combine Zhuhr and ‘Asr prayers, Maghrib and ‘Ishā' prayers. Thus, she should take a bath three times only, one time for Zhuhr and ‘Asr, then one time for Maghrib and ‘Ishā, then one time for Fajr.
"Whichever of them you follow will be sufficient for you without the other", i.e. you can choose between these two.
"but you know best if you are strong enough to follow both of them", i.e. if you have the ability to do them both, then choose whichever suits you.
Then he said to her: "This is only a strike of the devil", i.e. the devil found a way to confuse her regarding her religion, ritual purity and prayer, until he made her forget the regular duration of her menses, so it is like a strike from the devil. However, this does not negate the possibility of its being caused by a vein called "Al-‘Ādhil" as mentioned in the Hadīth of Fātimah bint Abu Hubaysh (may Allah be pleased with her) as she said: "I am a women who experiences menses and do not become pure thereof, so should I leave off the prayer?" The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) replied: "No, this is a vein, and not menses." Hence, this could be understood to mean that the devil struck the vein, so it exploded. The most preponderant opinion is that it is a real strike, for there is nothing to prevent understanding it in this way.
"So observe your menses for six or seven days", i.e. leave off praying and fasting and consider yourself menstruating for six or seven days, based upon the majority of women’s menstrual cycle being six or seven days.
"According to Allah’s knowledge", i.e. His Judgment and law.
The article 'or' here is not used to denote doubt, rather it is used to express variation and to indicate that some women experience menses for six days, and some for seven days. So, she should refer to her female relatives and those of the same age and physical make-up.
"Then have a ritual bath. When you see that you are pure and clean, pray during twenty-three or twenty-four days and nights and fast, for that will be enough for you", i.e. after six or seven days, it is obligatory for you to take a ritual bath from your menses. Whatever is beyond the six or seven days, which is either twenty-three or twenty-four days, these are the days you are pure. Do everything that women who are pure normally do, like fasting and praying, and this is sufficient for freeing your liability.
"And do so every month, just as women menstruate and are purified at the time of their menstruation and their purification", i.e. count your menses every month, either six or seven days, then take a bath and pray. Based on this, the period when you are pure of menses is the same as the majority of the women: from 23 to 24 days.
‘"If you are able to delay the Zhuhr prayer and perform the ‘Asr prayer promptly, until you have a ritual bath, and then combine the two prayers and to delay the Maghrib prayer and perform the ‘Ishā' prayer, until you have a ritual bath, and then combine the two prayers, then do so: and take a ritual bath at the Fajr prayer too, and observe fast if you are able to", i.e. if have the ability to delay Zhuhr until the end of its prescribed time, and to pray ‘Asr at the beginning of its time, and similarly delay Maghrib to the end of its prescribed time, and pray ‘Ishā at the beginning of its prescribed time, and this is what the scholars call "Al-Jam‘ As-Sūri", then do that. As for Fajr, take a ritual bath for the prayer, and if you are able to do that then do it. Thus, a woman experiencing vaginal bleeding outside her menses should take a ritual bath three times, once for Zhuhr and ‘Asr , once for Maghrib and ‘Ishā, and once for Fajr, and combine between each two prayers (apart from Fajr) in Jam‘ Sūri.
"Out of the two commands, the latter is more preferable to me", i.e. I prefer this way, comibning between Zhuhr and ‘Asr and Maghrib and ‘Ishā and taking a ritual bath three times, once for Zhuhr and ‘Asr, once for Maghrib and ‘Ishā', and once for Fajr.
As for the first command, it is to take a ritual bath for every prayer. However, there is nothing mentioned in this Hadīth about taking a ritual bath for every prayer, but there is another narration reported by Abu Dawūd that mentions that she should take a ritual bath for every prayer: "If you have the ability, then take a bath for every prayer, otherwise combine two prayers with one ritual bath."
There is no doubt that taking a ritual bath for every prayer involves manifest hardship. For this reason, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said about the second command: "the latter is more preferable to me", i.e. I like it more because it is easier and less difficult.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجودُ المستحاضات زمن النَّبيِّ -صلى الله عليه وسلم-، وقد ذكر بعض العلماء أن اللاتي استحضن في عهده -صلى الله عليه وسلم- بلغْنَ تسعا من النسوة وعدَّهن.
ينبغي للجاهل أن يَسأل العالم فيما يَشتبه عليه في عبادته، حتى يعبد الله على بصيرة.
جواز إطلاق الفتيا في سؤال النبي -صلى الله عليه وسلم-، بمنعى أنه يصح أن نقول: إن الرسول -صلى الله عليه وسلم- مفتٍ، وهذا أمر لا إشكال فيه.
أن الشيطان قد يُسَلَّط على بني آدم تسلطا حِسِّيا؛ لأنها كونها تمرض بركضة من الشيطان يدل على أن للشيطان تَسَلُّطا على بني آدم.
المستحاضة التي ليس لها عَادة مُتَقررة أو كان لها عادة ونسيتها، وليس لها تمييزٌ صالح تَعرِف به دم الحيض من دم الاستحاضة، فتتحيض غالب عادة النساء، وهي ستَّة أيَّام أو سبعة.
فيه استحباب تَحَفُّظ المستحاضة لمنع الدم من الخروج والتَّلوث به.
أنَّ دم الحيض يمنع من الصلاة، ونحوها ممَّا يُشترط له الطهارة من الحيض.
أنَّ دَم الاستحاضة لا يمنع من الصلاة، ونحوها من العبادات الواجب لها الطهارةُ.
عدم مُعاتبة الجاهل إذا ترك واجباً وجاء يسأل عن الحكم الشرعي.
فيه أن غالب عادة النساء ستَّة أيام أو سبَّعة أيام.
فيه أن غالب النساء يَحِضْن في الشهر مرة واحدة؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- :" فافْعَلي في كل شَهر كما تَحيض النِّساء ".
جواز العمل بالظن الغالب.
فيه أن حَمْنة -رضي الله عنها- لم يكن لها عادة سابقة؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- ردَّها إلى عادة غالب النساء.
وجوب الاغتسال على المُستحاضة إذا طَهرت من حيضها.
في الحديث مشروعية اغتسال المستحاضة لكل صلاة كما في الرواية الأخرى.
فيه أن المستحاضة مُخَيَّرة بين أمرين: الاغتسال لكل صلاة، وبين أن تغتسل للظهر والعصرغسلا واحدا وللمغرب والعشاء غسلا واحدا والفجر غسلا واحدا.
فيه اختيار النبي -صلى الله عليه وسلم- الأرفق بحالها، ولهذا قال :" وهذا أعجب الأمرين إليَّ ".
أن الأصل في الدِّم النازل من المرأة، دم حيض؛ لأنها -رضي الله عنها- تركت الصلاة والصوم بناء على أن الدم الخارج منها دم حيض.
أن مَرْجع الصحابة -رضي الله عنهم- في الاستفتاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-.
جواز جمع المستحاضة بين الصلاتين؛ لمشقة الاغتسال لكل صلاة.
بيان تفاضل الأعمال وأن بعضها أفضل من بعض؛ لقوله: "وهو أعْجَب الأمرين إليَّ ".

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود وأحمد والترمذي وابن ماجه.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10016

 
Hadith   1572   الحديث
الأهمية: سبحان الله، إن هذا من الشيطان لتجلس في مركن، فإذا رأت صفرة فوق الماء فلتغتسل للظهر والعصر غسلا واحدا، وتغتسل للمغرب والعشاء غسلا واحدا، وتغتسل للفجر غسلا واحدا، وتتوضأ فيما بين ذلك
Theme: Glory be to Allah, this comes from the devil. Let her sit in a washtub, and if she sees yellowness on top of the water, she has to take a bath once for the Zhuhr and ‘Asr prayers and another bath for the Maghrib and ‘Ishā' prayers and a third bath for the Fajr prayer, and she may perform ablution in between that (if she needs to)

عن أسماء بنت عُمَيْس -رضي الله عنها- قالت: قلت: يا رسول الله، إن فاطمة بنت أبي حُبَيْش اسْتُحِيضَتْ -مُنْذُ كذا وكذا- فلم تُصَل فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «سُبحان الله، إن هذا من الشَّيطان لِتَجْلِسْ في مِرْكَنٍ، فإذا رأت صُفْرَة فوق الماء فلتَغْتَسِل للظهر والعصر غُسْلاً واحدا، وتغتسل للمغرب والعشاء غسلا واحدا، وتغتسل للفجر غسلا واحدا، وتتوضأ فيما بَيْنَ ذلك».

Asmā' bint ‘Umays (may Allah be pleased with her) reported: I said: "O Messenger of Allah, Fātimah bint Abi Hubaysh has been having Istihādah since such-and-such and has not been praying since then." The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: 'Glory be to Allah, this comes from the devil. Let her sit in a washtub, and if she sees yellowness on top of the water, she has to take a bath once for the Zhuhr and ‘Asr prayers and another bath for the Maghrib and ‘Ishā' prayers and a third bath for the Fajr prayer, and she may perform ablution in between that (if she needs to).'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تخبر أسماء بنت عُمَيْس -رضي الله عنها- عما أصاب فاطمة بنت أبي حبيش من الدم ،وأن ذلك منعها من الصلاة منذ وقت.
"فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: سُبحان الله .." هذا من باب التَّعجب، والمعنى: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- تَعَجَّب من انقطاعها عن الصلاة، مع أن الدَّم ليس بِدم حيض، بل هو رَكْضَة من الشَّيطان، كما في الحديث الآخر "لِتَجْلِسْ في مِرْكَنٍ فإذا رأت صُفْرَة فوق الماء" ثم أرشدها النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ لتمييز الحيض من الاستحاضة، بأن تَجْلس في مِرْكَنٍ وهو وعاء تَغسل فيه الثياب فإذا رأت صُفْرَة فوق الماء الذي قَعَدت عليه، فهذا دليل على أنها قد طهرت من حيضها؛ لأن دم الحيض أسْوَد غَليظ، وما سواه دم استحاضة.
"فلتَغْتَسِل للظهر والعصر غُسْلاً واحدا، وتغتسل للمغرب والعشاء غسلا واحدا، وتغتسل للفجر غسلا واحدا" يعني: إذا رأت الصُّفْرة فوق الماء، فلتغتسل في يومها وليلتها ثلاث مرات، للظهر والعصر غسلا واحدا وللمغرب والعشاء غسلا واحدا وللفجر غسلا واحدا.
"وتتوضأ فيما بَيْنَ ذلك" يعني: إذا أرادت أن تصلي بين الصلوات صلاة أخرى، لزمها أن تتوضأ للصلاة، وقد رأت ناقضا فإنها تتوضأ ولا تغتسل له؛ لأن الغسل مختص بالصلوات الخمس.
وهذا الاغتسال مستحب وليس بواجب كما في الأحاديث الأخرى.
Asmā' bint ‘Umays (may Allah be pleased with her) informed the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) of what happened to Fātimah bint Abi Hubaysh who was experiencing some abnormal blood flow, and that this bleeding has prevented her from praying for a long time.
The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Glory be to Allah" out of astonishment and surprise. He was surprised at her not praying, even though the blood was not from her menses; rather, it was a kick from the devil, as mentioned in another Hadīth.
"Let her sit in a washtub, and if she sees yellowness on top of the water": the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) guided her to differentiate between the menstrual blood and the blood outside the menstrual period by sitting in a washtub, which is a large container for washing clothes, and if she sees a yellowish color on top of the water, then this is proof that she has become pure from her menses, because the menstrual blood is thick and dark colored while anything other than that is Istihādah.
"She has to take a bath once for the Zhuhr and ‘Asr prayers and another bath for the Maghrib and ‘Ishā' prayers and a third bath for the Fajr prayer": if she sees yellowness on top of the water, she has to take a shower three times a day; once for the Zhuhr and ‘Asr prayers, a second time for the Maghrib and ‘Ishā' prayers, and a third time for the Fajr.
"And she may perform ablution in between that": meaning that if she wants to pray another (voluntary) prayer in between those prayers, then only needs to make ablution. In other words, if she nullifies her purification (by urinating, defecating, passing wind, etc.), then she only needs to make ablution and not bathe, because bathing is only specific to the five prayers.
This bathing is recommended and not obligatory as mentioned in other Hadīths.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تَعدد المستحاضات في زمن النَّبيِّ -صلى الله عليه وسلم-، وقد ذَكَر بعض العلماء أن اللاتي اسْتُحِضْنَ في عهده    -صلى الله عليه وسلم- بلغْنَ تِسْعَا من النِّسُّوة وعَدَّهُن.
فيه أن مَرْجع الصحابة -رضي الله عنه- في الاستفتاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-.
فيه استحباب التسبيح عند وجود أمر يُتعجب منه.
فيه اسْتِعْظَام النبي -صلى الله عليه وسلم- لتوقف فاطمة بنت أبي حُبيش عن الصلاة تلك المدة.
كَون النبي -صلى الله عليه وسلم- جعل دَم الاستحاضة من الشيطان، دَلَّ على أن الشَّيطان قد يُسَلَّط على بَني آدم تَسَلُّطًا حِسِّيا، وفي الحديث الآخر، إنما هي رَكْضَة من الشيطان.
فيه بيان كيفية تَعرف المستحاضة نهاية حيضها، وذلك بأن تَخْتَبِر نفسها فتجلس على مِرْكَن، فإن عَلَت الصُّفرة على الماء فذلك علامة على طُهرها.
دَمُ الاستحاضة ليس له حكم دم الحيض، من ترك الصلاة ونحوها، وإنَّما هو دَمُ مرض تكونُ معه المرأة طاهرةً، تفعل كلَّ ما تفعله النساء الطاهرات من الصلاة والصوم والطواف.
استحباب اغتسال المستحاضة لكلِّ صلاتين غسلًا واحدًا، فتغتسل للظهر والعصرغسلا واحدا، وللمغرب والعشاء غسلا واحدا وللفجر غسلا واحدا ويستحب من باب الأكمل أن تغتسل لكلِّ صلاة.
وجوب الوضوء على المستحاضة لوقت كل صلاة إن خَرج منها شيء، ويستحب غسلها لكلِّ صلاة.
فيه أنَّ المستحاضة تصلِّي وتصوم، ولو مع جريان الدَّم؛ لأنَّها معذورة.
فيه عمل المستحاضة بالتمييز، وهذا إذا لم يكن لها عادة متقررة .
فيه أن فاطمة بنت أبي حُبيش -رضي الله عنها- لم يكن لها عادة مُتقررة وإلا لَرُدَّت إليها.
وجوب غسل الدم للصلاة؛ لأنه نجس بالإجماع.
في الحديث أنَّ المرأة مقبولٌ قولها في أحوالها، من الحمل، والعدَّة وانقضائها، ونحو ذلك.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10017

 
Hadith   1573   الحديث
الأهمية: قتلوه قتلهم الله ألا سألوا إذ لم يعلموا فإنما شفاء العي السؤال، إنما كان يكفيه أن يتيمم ويعصر -أو يعصب- على جرحه خرقة، ثم يمسح عليها، ويغسل سائر جسده
Theme: They killed him, may Allah kill them! Why had they not asked when they did not know? The cure for ignorance is inquiry. It would have been enough for him to perform Tayammum and to press – or bind – a cloth over his wound then wipe with wet hands over it and wash the rest of his body

عن جابر -رضي الله عنه- قال: خرجنا في سَفَر فأصاب رجُلا مِنَّا حَجَرٌ فَشَجَّهُ في رأسه، ثم احتلم فسأل أصحابه فقال: هل تجدون لي رُخْصَة في التَّيمم؟ فقالوا: ما نَجِد لك رُخْصَة وأنت تَقْدِرُ على الماء فاغْتَسَل فمات، فلمَّا قَدِمْنَا على النبي -صلى الله عليه وسلم- أخبر بذلك فقال: «قَتَلُوه قَتَلَهُم الله ألا سَألُوا إذ لم يعلموا فإنَّما شِفَاء العِيِّ السؤال، إنما كان يَكفيه أن يَتيمَّم ويَعْصِر-أو يَعْصِب- على جُرحِه خِرقَة، ثم يمسح عليها، ويَغسل سائر جسده».

Jābir (may Allah be pleased with him) reported: We set out on a journey. One of our people was hit by a stone that injured his head. He then had a wet dream. He asked his fellow travelers: "Do you find a concession for me to perform Tayammum?" They said: "We do not find any concession for you since water is available to you." He, thus, took a bath and died (as a result). When we came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) the incident was reported to him. He said: "They killed him, may Allah kill them! Why had they not asked when they did not know? The cure for ignorance is inquiry. It would have been enough for him to perform Tayammum and to press – or bind – a cloth over his wound then wipe with wet hands over it and wash the rest of his body."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر جابر -رضي الله عنه- أنهم خرجوا في سفر، فأُصيب رَجُل منهم بِحَجر فَشُجَّ رأسه، ثم إنه احتلم فسأل أصحابه عن إجزاء التيمم بدلاً عن غسل العضو.
"فقالوا: ما نَجِد لك رُخْصَة وأنت تَقْدِرُ على الماء فاغْتَسَل فمات" أي أنه لا يجزئ التيمم في هذه الحال؛ لوجود الماء، وإنما الرُّخصة في التيمم لفاقد الماء، وأما مع وجوده فلا رخصة لك، ثم إنه اغتسل فتأثر جُرحه بالماء فمات -رضي الله عنه-.
فلما قدموا المدينة أخبروا النبي -صلى الله عليه وسلم- بالقصة فأعابهم بقوله: "قَتَلُوه قَتَلَهُم الله" دعا عليهم النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ لأنهم تسببوا في قتله بفتواهم الخاطئة.
" ألا سَألُوا إذ لم يعلموا " أي: كان الواجب عليهم أن يسألوا ولا يتسرعوا في الفتوى؛ لما فيها من إلحاق الضرر بالغير وهو ما قد وقع.
"فإنَّما شِفَاء العِيِّ السؤال" العِيُّ: الجَهل، والمعنى: لمَ لمْ يسألوا حين لم يعلموا؛ لأن شِفاء الجَهل السؤال، فإذا كان الإنسان يجهل الحكم الشرعي، فإن الشِّفاء من هذا الجَهل أن يسأل، ولا يفتي بشيء يؤدي إلى الضرر أو يلحق الهلاك بالناس،
ثم بَيَّن لهم البني -صلى الله عليه وسلم- الحكم الشرعي في المسألة بقوله:
"إنما كان يَكفيه أن يَتيمَّم ويَعْصِر-أو يَعْصِب- على جُرحِه خِرقة، ثم يمسح عليها، ويَغسل سائر جسده" هذا ما يلزمه، وهو الموافق لأصول الشريعة، أما إلزامه بالاغتسال مع ما يترتب عليه من ضَرر بدنه أو هلاكه    أو تأخير برء، فهذا مخالف لأصول الشريعة.    
وبناءا عليه: يُرخص لصاحب الجِراحة أو الشَّجة أن يَغسل سائر جسده بالماء ويمسح على العِصَابة ويكفي، أما بالنسبة للتيمم مع وجود الجبيرة، فلا يشرع؛ لأن إيجاب طهارتين لعضو واحد مخالف لقواعد الشريعة.
   ويحمل الحديث -والله أعلم- على أن العِصَابة زائدة على الحاجة، ويَشُق أو يَضُر نَزْعُها؛ لذا شُرع    التيمم عن الزائد من العِصَابة، أو يحمل على أن أعضاء الوضوء كانت جريحة، فتعذر إيصال الماء إليها، فعدل إلى التيمم بدلا عن غسل العضو.
Jābir (may Allah be pleased with him) reported that they went on a journey, and one of them was seriously injured in his head by a rock. Then that man had a wet dream and asked his companions if it was acceptable for him to make Tayammum instead of bathing with water. They replied: "We do not find any concession for you since water is available to you", meaning that Tayammum is not sufficient in this case because of the presence of water, and the concession for making Tayammum is applicable when water is not available. So, the man bathed and his wound became worse because of the water, and he eventually died. When they arrived at Madīnah, they informed the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) about his story and he was upset and rebuked them saying: "They killed him, may Allah kill them!" The Prophet made supplication against them because they caused his death based upon the wrong Fatwa they gave him. "Why had they not asked when they did not know?", meaning that it was obligatory on them to ask and not to be hasty in giving a Fatwa, because of what this type of action entails of harming others, and this was exactly what happened. "The cure for ignorance is inquiry", meaning why had they not asked when they did not know, because the cure for ignorance is to ask questions. If someone is ignorant of a Shariah ruling, the cure for this ignorance and lack of knowledge is to ask, and not to give a Fatwa that leads to harming people or to their death. Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) clarified the Shariah ruling regarding this issue saying: 'It was enough for him to perform Tayammum and to press – or bind – a bandage over his wound then wipe with wet hands over it and wash the rest of his body." That was what he had to do, and it is in accordance with the principles of Shariah. As for obliging him to take a bath despite what it may lead to of harm to his body or his death or the delay in healing, then this is contrary to the principles of the Islamic Shariah. Accordingly, a concession is given to the one who is injured or has a serious cut or wound to wash the rest of his body with water and wipe with wet hands over the bandage, and this is sufficient. As for Tayammum while wearing a bandage or cast, it is not permissible, because making it obligatory to purify one organ in two different manners of purification is against the principles of Shariah. The command in this Hadīth is understood –and Allah knows best– to mean that the bandage is in excess of what is needed and difficult to remove, or will harm the person if removed. For this reason, Tayammum was made permissible for the excess bandage. Another way to understand the Hadīth is that the organs of ablution were injured, hence, it was difficult to make the water reach them, so Tayammum was required instead of washing the organ.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه خطورة الفتوى بغير علم، حيث كانت سببا في قتل نفس مسلمة.
في الحديث دليل على مشروعية المسح على الجبائر، سواء كان ذلك في الوضوء أو الغسل.
الواجب المسح على كلِّ الجبيرةٍ، وليس على بعضها؛ كالخفين.
فيه أن صاحب الخطأ الواضح غير معذور؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يعذرهم، بل عَابهم بالفتوى بغير علم، وألحق بِهم الوعيد بأن دَعا عليهم، وجعلهم في الإثم قَتلة له.
فيه رفق الشريعة بالمكلفين، وأن الله تعالى لا يكلف نفسا إلا وسعها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن    لغيره.   →   رواه أبو داود.   ---   Hasan/Sound by virtue of corroborating evidence.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10019

 
Hadith   1574   الحديث
الأهمية: أصبت السنة، وأجزأتك صلاتك
Theme: You have followed the Sunnah and your (first) prayer was enough for you

عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: خرج رَجُلَان في سفر، فَحَضَرَتِ الصلاة وليس معهما ماء؛ فَتَيَمَّمَا صَعيدا طيِّبا فَصَلَّيَا، ثمَّ وجَدَا الماء في الوقت، فأعاد أَحَدُهُمَا الصلاة وَالوُضُوءَ ولم يُعِدِ الآخر، ثم أتَيَا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فذكَرَا ذلك له فقال لِلَّذِي لَمْ يُعِدْ: «أَصَبْتَ السنة، وَأَجْزَأَتْكَ صَلَاتُكَ». وقال للذي توضأ وأعاد: «لك الأجر مرَّتَين».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported: Two men set out on a journey, and prayer became due while they had no water. They performed dry ablution, using clean earth, and prayed. Later on, they found water while still within the time of the prayer. One of them repeated his prayer with ablution, and the other did not. Then, they came to the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) and informed him about that. He said to the one who did not repeat his prayer: "You have followed the Sunnah and your (first) prayer was enough for you." He then said to the one who performed ablution and repeated his prayer: "For you there is a double reward."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يقص الصحابي الجليل أبو سعيد الخدري -رضي الله عنه- فيقول:
(خرج رجلان في سفر فحضرت الصلاة) أي: جاء وقتها.
(وليس معهما ماء؛ فتيمما صعيدا طيبا) أي: قصداه على الوجه المخصوص، أوفتيمما بالصعيد.
(فصليا، ثم وجدا الماء في الوقت، فأعاد أحدهما الصلاة بوضوء) إما ظنا بأن الأولى باطلة، وإما احتياطا.
(ولم يعد الآخَر) بناء على ظن أن تلك الصورة صحيحة.
(ثم أتيا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فذكرا ذلك) أي: ما وقع لهما.
   فقال -صلى الله عليه وسلم- للذي لم يعد: (أصبت السنة) أي: صادفت الشريعة الثابتة بالسنة. (وأجزأتك صلاتك) تفسير لما سبق، وتوكيد له.
وأما الآخر: (وقال للذي توضأ) أي: للصلاة (وأعاد) أي: الصلاة في الوقت، «لك الأجر مرتين» أي: لك أجر الصلاة مرتين؛ فإن كلا منهما صحيحة تترتب عليها مثوبة، وإنَّ الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً، وفيه إشارة إلى أنَّ العمل بالأحوط أفضل، كما قال -صلى الله عليه وسلم-: «دع ما يريبك إلى ما لا يريبك».

The noble Companion Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) relates:
“Two men set out on a journey, and prayer became due”, meaning: its time came.
“While they had no water. They performed dry ablution, using clean earth”, meaning: they turned to the earth and used it in the way specified for dry ablution.
“Later on, they found water while still within the time of the prayer. One of them repeated his prayer with ablution”, meaning: either because he thought his first prayer was rendered invalid or he simply wanted to err on the side of caution.
“And the other did not”, meaning: based on the thought that his first prayer remained valid.
They then went to the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) and mentioned what happened to him.
To the man who did not repeat the prayer, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “You have followed the Sunnah”, meaning: your act accorded with the established teachings of the Sunnah.
“He then said to the one who performed ablution and repeated his prayer: ‘For you there is a double reward”, meaning: you will have a double reward for your prayers, for both are valid and each entails a reward, and indeed Allah does not cause the good deeds of His slaves to go to waste. This indicates that it is better to do what is safer and more cautious. In another Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “Leave what is doubtful for what is not doubtful.”

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية التيمم، واستقرار أمره لدى المسلمين في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم-.
فقد الماء هو العذر الأول للطهارة بالتيمم، والثاني تعذر استعماله لمرض ونحوه.
جواز التيمم على ما تصاعد على وجه الأرض من أي تربة كانت، وعلى أي شيء طاهر على ظهر الأرض؛ لعموم الحديث.
لا بد من طهارة ما يُتَيَمَّم به من تراب أو متاع، فلا يصح التيمم بنجس .
من تيمم لفقد الماء ثم وجده، فلا يخلو من ثلاث حالات:الأولى: أن يجده بعد الصلاة وبعد خروج الوقت، فهذا لا إعادة عليه إجماعاً.الثانية: أن يجد الماء بعد الصلاة وقبل خروج الوقت، فهذا لا إعادة عليه، بل ولا تشرع له الإعادة.الثالثة: أن يجد الماء وهو يصلي، كأن يبعث أحداً في طلب الماء فيأتي وهو في الصلاة، فهذه الحالة يبطل التيمم وتبطل الصلاة، وعليه أن يتوضأ ويستأنف الصلاة.
وقوع الاجتهاد في زمنه -صلى الله عليه وسلم-، ممن كان بعيدًا عنه، فإن هذين الصحابيين اجتهدا، أحدهما لم يعد الصلاة، والثاني أعادها والنبي -صلى الله عليه وسلم- أقرَّهما على ذلك.
لا يجب الانتظار لآخر الوقت؛ لأجل تحصيل الماء، بل متى دخل وقت الصلاة وليس عند الإنسان ماء؛ فله أن يصلي، ولا يلزمه التأخير، إلا إن كان غلب على ظنه الحصول على الماء.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والنسائي والدارمي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    An-Nasaa’i
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10022

 
Hadith   1575   الحديث
الأهمية: الصعيد الطيب وضوء المسلم ولو إلى عشر سنين، فإذا وجدت الماء فأمسه جلدك فإن ذلك خير
Theme: Clean earth is ablution for the Muslim, even up to ten years. Then when if you find water, wash your skin with it, for that is better

عن أبي ذر جندب بن جنادة -رضي الله عنه- قال: اجتمعت غنيمة عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: «يا أبا ذر اُبْدُ فيها» فبَدَوْتُ إلى الرَّبذَة فكانت تُصيبني الجنابة فأمكث الخَمْسَ والسِّتَّ، فأتيتُ النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: «أبو ذر» فَسَكَتُّ فقال: «ثَكِلَتْكَ أمك أبا ذر لأمِّكَ الوَيْلُ» فدعا لي بجارية سوداء فجاءت بِعُسٍّ فيه ماء فستَرتْنِي بثَوب واستَتَرْتُ بالرَّاحلة، واغتسلتُ فكأني أَلقَيْتُ عني جَبَلًا فقال «الصعيدُ الطيِّبُ وُضُوءُ المسلم ولو إلى عشر سنين، فإذا وجدتَ الماء فأَمِسَّهُ جِلدَكَ فإن ذلك خَيرٌ».

Abu Dharr Jundub ibn Junādah (may Allah be pleased with him) reported: A few goats were in the possession of the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) so he said: "O Abu Dharr, take them to the desert." I took them to the desert of Rabadhah, and I would sometimes be in    a state of Janābah and stay for five or six days (without bathing). I came to the Prophet, may Allah’s peace and blessings be upon, and he said: "Abu Dharr?" I kept silent. He said: "May your mother lose you, Abu Dharr! Woe to your mother!" He then called a black maid and she brought me a big pot of water. She concealed me with a garment and I hid behind a camel and washed. It was as if I removed a mountain off myself. He then said: "Clean earth is ablution for the Muslim, even up to ten years. Then when you find water, wash your skin with it, for that is better."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين هذا الحديث معلماً من معالم يسر هذه الشريعة، وهو الإرشاد إلى طهارة التيمم عند فقد الماء.
(الصعيد الطيب): أي تراب الأرض الطهور ونحوه مما علا فوق الأرض من جنسها، سمي به لأن الآدميين يصعدونها ويمشون عليها.
(وَضوء المسلم) وفي هذا الكلام تشبيه الصعيد الطيب بالماء في الطهارة،    فأطلق الشارع على التيمم أنه وضوء لكونه قام مقامه.
وهذا التخفيف بالبدلية مستمر ما وجد العذر؛ ولذلك قال عليه الصلاة والسلام: (وإن لم يجد الماء عشر سنين) أو عشرين أو ثلاثين أو أكثر فالمراد بالعشر التكثير لا التحديد، وكذا إن وجده وهناك مانع حسي أو شرعي.
فهذا يفيد أن التيمم يقوم مقام الوضوء ولو كانت الطهارة به ضعيفة لكنها طهارة ضرورة لأداء الصلاة قبل خروج الوقت.
ومع ذلك فالترخص بالتيمم منقطع لحظة وجود الماء والقدرة على استعماله؛ ولذلك أرشد النبي -صلى الله عليه وسلم- أبا ذر بضرورة الرجوع إلى الأصل في الطهارة -وهو استعمال الماء- فقال عليه -الصلاة والسلام-:
(فإذا وجدت الماء فأصبه بشرتك) أي أوصله إليها وأسِلْه ُعليها في الطهارة من وضوء أو غسل، وفي رواية الترمذي: "فإذا وجد الماء فليمسه بشرته فإن ذلك خير" فأفاد أن التيمم ينقضه رؤية الماء إذا قدر على استعماله؛ لأن القدرة هي المرادة بالوجود.
This Hadīth sheds light on one of the aspects of facilitation that Islamic Shariah brings to people, which is making Tayammum when water is not available. Clean dust serves in place of water, which is used in regular ablution.
The exact number of years mentioned in the Hadīth is not intended per se; rather, it means that Tayammum is valid so long as water is unavailable, regardless of the time interval whether it is ten or twenty or thirty or more. This is also true when water is available but it cannot be used for religious or medical reasons.
Although purification by Tayammum is weaker, it substitutes ablution with water as a necessity to perform prayer before the time of prayer ends.
The concession to make Tayammum expires the moment water becomes available and one is able to use it. Therefore, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) guided Abu Dharr to go back to the original option – which is using water – when it is available. One has then to let water touch his skin; i.e. make water run over his skin in ablution or take a ritual bath. Tayammum expires when one sees water and is able to use it. The ability to use water is what is intended by the 'availability' of water.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية التيمم عند فقد الماء، وعدم حصوله.
أن التيمم طهور، وكاف عن الماء في رفع الأحداث، مهما طالت المدة عند الماء.
جواز التيمم على جميع ما تصاعد على وجه الأرض، من أي نوع من أنواع التربة، وعلى كل ما على الأرض من طاهر، من فرش ولبد وحيطان وصخور وغيرها.
إذا وجد الماء، بطل التيمم، فيجب على المسلم العدول عن التيمم إلى استعمال الماء، لما يستقبل من العبادات التي من شرطها الطهارة، وذلك أن وجود الماء يرفع استصحاب الطهارة التي كانت بالتراب، كما هو المفهوم من الحديث .
قوله الله -صلى الله عليه وسلم-: عشر سنين، ليس توقيتاً لنهاية مدة التيمم، وإنما مثال لطول المدة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي والنسائي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10023

 
Hadith   1576   الحديث
الأهمية: نصرت بالرعب، وأعطيت مفاتيح الأرض، وسميت أحمد، وجعل التراب لي طهورا، وجعلت أمتى خير الأمم
Theme: I have been granted victory by means of awe (cast in the hearts of the enemies), I have been given the keys of the earth, I have been named Ahmad, the earth was made for me a means of purification, and my nation has been made the best of nations

عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- مرفوعاً: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "أُعطِيتُ ما لم يُعطَ أحدٌ من الأنبياءِ". فقلنا: يارسول الله، ما هو؟ قال: "نُصِرتُ بالرُّعبِ، وأُعطِيتُ مَفَاتِيحَ الأرضِ، وسُمِّيتُ أحمدَ، وجُعِلَ التُّرابُ لي طَهُوراً، وجُعِلَتْ أمَّتي خيرَ الأممِ".

‘Ali ibn Abi Tālib (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "I have been given what no other prophet was given." We said: "O Messenger of Allah, what is it?" He said: "I have been granted victory by means of awe (cast into the hearts of the enemies), I have been given the keys of the earth, I have been named Ahmad, the earth was made for me a means of purification, and my nation has been made the best of nations."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
قوله: "أعطيت ما لم يعط أحد من الأنبياء قبلي" ظاهره أن كل واحدة مما ذكر لم تكن لأحد قبله، قوله: "نصرت بالرعب" أي: بخوف العدو مني، وهو الذي قطع قلوب أعدائه وأخمد شوكتهم وبدد جموعهم، قوله: "وأعطيت مفاتيح" جمع مفتاح اسم للآلة التي يفتح بها، وهو في الأصل كل ما يتوصل به إلى استخراج المغلقات التي يتعذر الوصول إليها بها، قوله: "الأرض" استعارة لوعد الله له بفتح البلاد، قوله: "وسميت أحمد" فلم يسم به أحد قبله حماية من الله؛ لئلا يدخل لبس على ضعيف القلب أو شك في كونه هو المنعوت بأحمد في الكتب السابقة، قوله: "وجعل لي التراب طهوراً" أي: مطهراً عند تعذر الماء.
The apparent meaning of his statement "I have been given what no other prophet before me was given", is that none of those things were given to anyone before him. "I have been granted victory by means of awe", meaning: my enemies fear me. It was an awe that struck the hearts of his enemies, extinguished their power, and caused their multitudes to disperse. His statement "I have been given the keys of the earth", means: the keys originally stands for anything that is used in extracting and finding access to far off things. His saying: "the earth", is a metaphor for Allah's promise to him to conquer the lands. He said: "I have been named Ahmad". In fact, no one before him was given that name, as a preventative measure from Allah, the Almighty, so the weak-hearted would not be affected by any doubt or illusion that he was the one given the name Ahmad in the previous scriptures. His saying: "The earth was made for me a means of purification", means: it is a purifying substance that can be used in the absence of water.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تفضيل نبينا -صلى الله عليه وسلم- على سائر الأنبياء.
مشروعية تَعديد نِعَم الله على العبد على وجه الشكر لله، وذكر آلائه.
أن الله -تعالى- نصر نبيه محمداً بالرعب، فيصاب عدوه بالخوف؛ ولو كان بينهما مسيرة شهر، وهذا من أكبر العون والنصر على الأعداء.
مشروعية التيمم، وأن الأصل في الأرض الطهارة فلم يظهر عليها خلاف ذلك.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ahmad
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10025

 
Hadith   1577   الحديث
الأهمية: فضلنا على الناس بثلاث: جعلت صفوفنا كصفوف الملائكة، وجعلت لنا الأرض كلها مسجدا، وجعلت تربتها لنا طهورا، إذا لم نجد الماء
Theme: We have been preferred over others by three (privileges): Our rows are like the rows of the angels, the whole earth is for us a place to pray and its dust is for us a means to purify ourselves with if we do not find water

عن حذيفة -رضي الله عنه- مرفوعًا: «فُضِّلْنَا على الناس بِثَلاث: جُعِلَت صُفُوفَنا كصفُوف الملائِكة، وجُعلت لنَا الأرض كُلُّها مسجدا، وجُعلت تُرْبَتُهَا لنا طَهُورا، إذا لم نَجِد الماء. وذَكر خِصْلَة أُخرى».

Hudhayfah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: ''We have been preferred over others with three (privileges): Our rows are like the rows of the angels, the whole earth is for us a place to pray and its dust is for us a means to purify ourselves with if we do not find water.'' And he mentioned a third privilege.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث لبيان شرف هذه الأمة وتفضيلها على باقي الأمم ببعض المميزات، وقوله -عليه الصلاة والسلام- :
"فُضِّلْنَا على الناس بِثَلاث" أي: أن الله تعالى فَضَّلَنا على جميع الأمم السابقة بثلاث خِصال، وليس فيه انْحِصار خصوصيات هذه الأمة في الثلاث; لأنه عليه الصلاة والسلام كان تنزل عليه خصائص أُمَّته شيئاً فشيئاً، فيُخْبِر عن كل ما نَزَل عليه عند إنزاله مما يناسبه.
"جُعِلَت صُفُوفَنا كصفُوف الملائِكة" وهي: أن وقُوفَنَا في الصلاة، كما تَقِف الملائكة عند ربِّها، وهو أنهم يُتِمُّون المُقدم، ثم الذي يَلِيه من الصفوف ثم يَرُصُّون الصَّفَّ كما ورد التصريح بذلك في سنن أبي داود وغيرها (ألا تصفون كما تَصُف الملائكة عندَ ربِّها؟) فقلنا: يا رسول الله، وكيف تَصُفُّ الملائكة عند ربِّها؟ قالَ: (يتمون الصفوف الأولى، ويتراصون في الصَفِّ).
وهذا بخلاف الأمم السابقة، فإنهم كانوا يَقِفُون في الصلاة كيف ما اتَفق.
"وجُعلت لنَا الأرض كُلُّها مسجداً، وجُعلت تُرْبَتُهَا لنا طَهُوراً أي: أنَّ الله تعالى جعل الأرض كلها مواضع صالحة للصلاة، فيصلِّي في أي مكان تُدركه الصلاة فيه، فلا يختص به موضعٌ دون غيره تخفيفاً عليهم وتيسيراً لهم، بخلاف الأمم السابقة، فإنهم لا يصلون إلا في الكنائس والبِيَع؛ ولذا جاء في بعض روايات هذا الحديث عند أحمد: (وكان مَنْ قبلي إنَّما يُصلون في كنائسهم)    وفي رواية أخرى: (ولم يَكن أحَدٌ من الأنبياء يصلِّي حتى يبلغ مِحْرَابه).
لكن خُصَّ من عموم هذا الحديث ما نَهَى الشَّارع عن الصلاة فيه، كالحمام والمقبرة وأعطان الأبل والمواضع النجسة.   
"وجُعلت تُرْبَتُهَا لنا طَهُورا" يعني أن الانتقال إلى التيمم مشروط بعدم وجود الماء، وقد دَلَّ على ذلك أيضا القرآن، قال تعالى: (فلم تجدوا ماءا فتيمموا صعيداً طيباً) وهذا محل إجماع من العلماء، ويلحق بفاقد الماء، من تَضرر باستعماله.
"وذَكر خِصْلَة أُخرى" ما تقدم خَصْلَتان؛ لأن ما ذُكِر عن الأرض من كَونها مسجدًا وطهورًا خَصْلَة واحدة وأما الثالثة فَمَحْذُوفة هُنا، وجاء ذِكْرُها في رواية النسائي من طريق أبي مالك الراوي هُنا في مسلم قال: (وأُوتِيتُ هؤلاء الآيات آخر سورة البقرة من كَنْز تحت العَرْش لم يُعْطَ منه أحَدٌ قَبْلِي، ولا يُعْطَى منه أحَدٌ بَعْدِي).
This Hadīth indicates the honor of the Muslim nation through the divine favors that it has received apart from other nations. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) states that Allah, the Exalted, bestowed upon Muslims three special privileges. This, however, does not mean that Muslims were favored with only three privileges, because the Prophet was informed of the characteristics of his nation at intervals, so he would communicate the revelation that he received as occasion arose. The first of these privileges is that Muslims stand in prayer in rows in the same way the angels stand before Allah. They complete the front row first then the one behind it and so on, as explicitly stated in the following Hadīth cited in Sunan Abu Dawūd and other compilations: ''Would you not make rows as the angels make rows before their Lord?'' We (the Companions) asked: ''O Messenger of Allah, how do the angels make rows before their Lord?'' He said: ''They complete the first rows first and they stand close to each other in each row.'' This is different from the practice of previous nations who used to stand in prayer randomly. The second of these privileges is that the whole earth is made a place for Muslims to prostrate on and its soil is good to use for purification. Hence, a Muslim may pray anywhere when the prayer time is due. This is a facilitation and alleviation from Allah to Muslims, contrary to previous nations who had to pray at houses of worship like churches and synagogues. In one of the versions of the present Hadīth, as narrated by Ahmad, the Prophet says: ''and those who were before me would only pray in their churches.'' Another narration says: ''and none of the prophets would pray until he reached his prayer niche.'' Excluded from the broad indication of this Hadīth are certain places which are forbidden to pray in, such as toilets, cemeteries, the resting places of camels, and impure spots. Part of this second privilege is that the soil is made for Muslims a means to purify themselves with. This is a reference to dry ablution, an option that is valid only when water is unavailable. Proof of this is in the Qur'anic verse: {And if you find no water, then seek clean earth}    [Sūrat An-Nisā': 43]. Muslim scholars unanimously agreed upon the permissibility of performing dry ablution when water is unavailable or when a person fears he would be harmed by the use of water. The third privilege is not mentioned in this Hadīth; however, it is mentioned in the narration of An-Nasā'i from Abu Mālik who is one of the narrators of Muslim's version of this Hadīth. He says: ''And I was given these verses at the end of Sūrat al-Baqarah from a treasure under the Throne, from which no one before me was given nor anyone after me will be given.''

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تَفْضِيل نَبِيِّنا -صلى الله عليه وسلم- على سائر الأنبياء، وخصائصُه كثيرة، صنِّفت فيها الكتب، ولعلَّ أوسعها "الخصائص الكبرى" للسيوطي.
فيه أن هذه الأُمَّة خَير الأُمَم، حيث إن الله تعالى خَصها بخصائص لم تكن في الأُمَمِ السابقة.
فيه اصْطِفَاف الملائكة عند قيامهم لطاعة ربهم.
الاقتداء بأفعال الملائكة في صلاتهم وتعبُّداتهم.
فيه أنَّ الأرض كلَّها جُعِلت للنبي -صلى الله عليه وسلم- ولأمَّته مسجدًا، فمن أدركته الصلاة في أي موضع صلى فيه، غير المواضع المنهي عن الصلاة فيها.
فيه أنَّ الله تعالى يسَّر أمْرَ هذا النبيِّ الكريمِ، وَأَمْرَ أمَّته، فجعَل له صعيدَ الأرض طهورًا؛ فقال: "وجعلت تُربتها لنا طهورًا؛ إذا لم نجد الماء".
أنَّ الأصل في الأرض الطهارة؛ فتجوزُ الصلاة فيها، والتيمُّم منها.
أنه لا يصح التيمم مع وجود الماء.
فيه دليل على أنَّ التيمُّم رافعٌ للحدث كالماء؛ لاشتراكهما في الطهورية.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10026

 
Hadith   1578   الحديث
الأهمية: كنت أغتسل أنا ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- من إناء واحد، تختلف أيدينا فيه من الجنابة
Theme: I used to take a bath with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) from Janābah using a single water container in which we dipped our hands alternately

عن عائشة    -رضي الله عنها- قالت: «كُنت أغْتَسِل أنا ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- من إناء واحد، تَخْتَلِفُ أَيْدِينَا فيه من الجَنَابة».
وفي رواية: «وتَلْتَقِي».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: I used to take a bath with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) from Janābah using a single water container in which we dipped our hands alternately." According to another narration: "and they (our hands) would meet."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تحكي أمنا عائشة -رضي الله عنها- أنها شاركت النبي -صلى الله عليه وسلم- في الاغتسال من الماء الموجود في الإِناء الواحد؛ لأجل رفع الحدث الأكبر، وهو: الجنابة.
كما تصوِّر هيئة ذلك الاشتراك بقولها: "تختلف أيدينا فيه" أي فأدخل يدي في الإِناء مرة لأغترف منه، ويدخل يده -صلى الله عليه وسلم- في الإِناء مرة ليغترف منه، كما جاء في رواية للبخاري عن عائشة أنها قالت: "كنت أغتسل أنا ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- من إناء واحد، نغرف منه جميعاً"
وأما رواية ابن حبان الثانية، فجاءت بتفصيل دقيق لهيئة هذا الاجتماع في الاغتسال، وهذا في قولها: "وتَلْتَقِي" أي: الأيدي أي تجتمعان أثناء الأخْذ والغَرْف من الإناء.
وعلى هذه الرواية: فإن الأيْدي تَخْتَلف في بعض الغَرَفَات وتَلْتَقي في بعضها.
Our Mother ‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reports that she used to take a bath with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) sharing the same container of water, in order to purify themselves from the state of Janābah. She further describes the way they took the bath together by saying: "in which we dipped our hands alternately," i.e. I would dip my hand in it to take a handful of water then he would dip his hand to take a handful. According to Al-Bukhāri's narration of another report by ‘Ā'ishah: "The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and I used to take a bath together from the same container, from which we would scoop water together."
Regarding the other narration of Ibn Hibbān, it describes this shared bath in more detail, through her statement: "Our hands would meet" i.e. their hands would touch inside the container while taking handfuls of water from it. According to this narration, their hands would took turns at times and meet at other times while taking water.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

بيان حكم الشَّرع ولو كان الحكم مما يُستحيا منه.
جواز اغتسال الرَّجل وامرأته جميعا من إناء واحد، ينظر بعضهم لِعَورة بعض.
أنَّ اغتسال المرأة والرجل من إناءٍ واحدٍ لا يؤثِّر في طهارة الماء.
أنَّ وضع الجُنُب يَده في الإناء الَّذي فيه الماءُ لا يسلُبُهُ الطُّهُورية.
استحبابُ التَّقليل من ماء الوضوء والغُسل.
أن لمْس أحد الزوجين للآخر لا يَضُر بطهارتهما؛ لأن أيديهما كانت تختلف في الإناء وتَلْتَقِي.
حسْنُ عِشْرة النَّبي -صلى الله عليه وسلم- لأهله، ومشاركَتُهُ لهم في أحوالهم وأعمالهم؛ تطييبًا لخاطرهم، وإزالة للكُلْفَة.
فضلُ أزواجِ النَّبيِّ -صلى الله عليه وسلم-، لا سيَّما الصِّدِّيقة بِنْت الصَّدِّيق، فكم نَقَلْنَ للأمَّة من الأحكامِ الشرعية، لا سيَّما الأعمالُ المنزليَّة التي لا يطَّلع عليها إلا المُعاشِرُ في المنزل.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه، والرواية الثانية رواها ابن حبان.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Hibbaan
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10028

 
Hadith   1579   الحديث
الأهمية: إنما يكفيك أن تحثي على رأسك ثلاث حثيات ثم تفيضين عليك الماء فتطهرين
Theme: It is sufficient for you to pour three handfuls of water on your head then pour water all over yourself, and you will be purified

عن أم سلمة -رضي الله عنها- قالت: قلت: يا رسول الله، إنِّي امرأة أَشُدُّ ضَفْرَ رأسي فَأَنْقُضُهُ لغُسل الجَنابة [وفي رواية: والحَيْضَة]؟ قال: «لا، إنَّما يَكْفِيك أن تَحْثِي على رأْسِك ثلاث حَثَيَاتٍ ثم تُفِيضِينَ عليك الماء فَتَطْهُرين».

Umm Salamah (may Allah be pleased with her) reported: I said: "O Messenger of Allah, I am a woman who braids her hair. Should I undo it when I wash from Janābah – in another narration: and after menstruation?" He said: "No, it is sufficient for you to pour three handfuls of water on your head then pour water all over yourself, and you will be purified."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تخبر أم سَلَمة -رضي الله عنها- أنها تجعل شَعَر رأسها ضَفَائر، ثم إنها سألت النبي -صلى الله عليه    وسلم- عن كيفية الاغتسال من الحَدَث الأكبر [ غسل الحيض والجَنَابة ]، هل يلزمها تفريق شَعْرها لأجل إيصال الماء إلى باطنه، أو لا يجب عليها تفريقه؟    قال: «لا، إنَّما يَكْفِيك أن تَحْثِي على رأْسِك ثلاث حَثَيَاتٍ » أي: لا يلزمُك، بل يكفيك أن تَصُبِّي الماء على رأسك بِملء كفيك ثلاث مرات، مع ظَنَّ حصول الإرواء لأصول الشَّعر، سواء وصل الماء إلى باطِن الشَّعر أو لم يَصَل؛ لأنه لو وجب إيصاله إلى باطِنه للزم نَقْضُه ليُعلم أن الماء قد وصَل إليه أو لم يصل.    
"ثلاث حَثَيَاتٍ" لا يُراد بالحَثَيَات الثلاث الحَصْر، بل المَطلوب إيصال الماء إلى أصول الشَّعر، فإن وصَل بمرة فالثلاث سُنَّة، وإن لم يَصل فالزيادة واجِبة، حتى يَبلغ أصوله مع ظن الإرواء.   
"ثم تُفِيضِينَ عليك الماء" أي: تُصُبِّين الماء على جميع جَسدك، وفي حديث عائشة -رضي الله عنها-: "ثمَّ تَصُبِّينَ على رأسِكِ الماءَ".
" فَتَطْهُرين" وفي رواية عند أبي داود وغيره: "فإذا أنت قد طَهُرت" أي: من الحَدث الأكبر الذي أصَابك.
والحاصل: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أفتاها بأنه لا يلزمها نَقْض شَعَر رأسها لغُسل الجَنَابة والحيضة، وإنما يكفيها أن تحثي على رأسها ثلاث غَرَفات بمليء كفيها، وتَعُم جسدها بالماء، وبذلك تكون قد طهرت من الحدث الأكبر.
Umm Salamah (may Allah be pleased with her) reports that she braids her hair, so she asked the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) how to wash from major ritual impurity: must she undo her hair so that water reaches her scalp? The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said that it is unnecessary for her to do so. Rather, it would be sufficient to pour three handfuls of water on her head and assume that the water reaches the roots of the hair, whether the water does reach the scalp or not, because if that was necessary, the braids would have to be undone. The Hadīth, however, does not suggest that.
Three handfuls are not necessarily the exact number required; what is required is to let the water reach the roots of the hair. If it reaches them with one handful, then pouring three handfuls is an act of Sunnah. If it does not reach them even after three handfuls, then pouring more handfuls is obligatory until one believes that the hair is most probably soaked.
To summarize, the Prophet instructed Umm Salamah not to undo her hair to wash from sex or menstruation. Pouring three handfuls of water on her head then pouring water over her whole body purifies her from major ritual impurity.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الرجوع إلى العلماء وسؤالهم عما أشكل من أمور الدين، قال تعالى: (فاسألوا أهل الذِّكر إن كنتم لا تعلمون).
في الحديث دليل على أن النساء لا يَمْنَعُهن الحياء أن يسألن عن أمور دينهن؛ لأن سؤال أم سلمة -رضي الله عنها- مما قد يُستَحْيَا منه.
في الحديث دليل على أنَّ للمرأة أنْ تَشُدَّ شَعَر رأسها، وتجعله ضَفَائر، وهذا من الأمور العادية التي لا دخل لها في العبادة، فالعادة التي يعملها النَّاس بغير قَصد التَّشُّبه لا بأس بها؛ لأن الأصل في العادات الإباحة ما لم تُقرن بأمر مُحَرم شرعا.
لا يلزم المرأة نَقْضَ شَعْرِها للغُسْلِ من الجَنابة؛ لما في ذلك من المشقِّة وكذا في الغُسل من الحيض.
الاكتفاء بِصَبِّ الماء على الرأس ثلاث مرات.
وجوب تَعْمِيم الجَسَد بالماء؛ لقوله: "ثم تُفِيضِين الماء على سائر جسدك" فلو ترك موضعا لم يُصبه الماء لم يجزئ الغُسل، وهذه الصفة المجزئة للغسل.
دليل على قاعدة رفع الحَرج في الشريعة الإسلامية، فلما كان نَقْض المرأة لشَعْر رأسها يَشُق عليها، فإن الشارع الحكيم خَفَّف عنها وأمرها بالاكتفاء بِصَبِّ الماء عليه من غير نَقْضٍ.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10030

 
Hadith   1580   الحديث
الأهمية: صببت للنبي -صلى الله عليه وسلم- غسلا
Theme: I poured water for the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) to take a ritual bath

عن ميمونة -رضي الله عنها- قالت: «صَبَبْتُ للنبي -صلى الله عليه وسلم- غُسْلا، فَأَفْرَغ بيمينه على يساره فغَسَلَهُما، ثم غَسل فَرْجَه، ثم قال بِيَدِه الأرض فَمَسَحَها بالتُّراب، ثم غَسلها، ثم تَمَضْمَضَ واسْتَنْشَقَ، ثم غَسَل وجْهَه، وأفَاضَ على رأسِه، ثم تَنَحَّى، فغسل قَدَمَيه، ثم أُتِيَ بمنْدِيل فلم يَنْفُضْ بها».

Maymūnah (may Allah be pleased with her) reported: I poured water for the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) to take a ritual bath. So he poured water with his right hand on his left hand and washed them. Then he washed his private parts then rubbed his hand on the ground and cleaned it with dust then washed it. Then he rinsed his mouth and nose. Then he washed his face and poured water over his head. He then moved aside and washed his feet. A towel was brought for him, but he did not dry himself with it.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى الحديث: تخبر ميمونة أنها هيَّأت له الماء لأجل أن يَغتسل به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من الجَنَابة، فتناول الإناء بيمينه، فصبَّه على يساره، ثم غسل كلتا يديه معاً؛ لأن اليدين آلة لنقل الماء، فاستحب غسلهما تحقيقا لطهارتهما، وتنظيفا لهما.        
فَغَسَلهُما، وفي رواية أخرى عن ميمونة -رضي الله عنها- عند البخاري: "فغسل يديه مرتين أو ثلاثا".    
وبعد أن غَسل يديه غَسل فَرْجَه بشماله لإزالة ما لوثه من آثار المَني وغيره، والمراد بالفَرْجِ هُنا: القُبل، يوضحه رواية البخاري: " ثم أفرغ على شِماله، فغسل مَذَاكِيرَه ".
ثم قال بِيَدِه الأرض والمراد ضرب بها الأرض واليد هنا: " اليَد اليُسرى، يوضحه رواية البخاري: " ثم ضَرب بِشِمَاله الأرض، فدَلَكَها دَلْكَا شديدا ".
فَمَسَحَها بالتُّراب لِيُزِيل ما قد يعَلق بها من آثار مُسْتَقْذَرة أو روائح كَرِيهة، ثم غَسل يَده اليُسرى بالماء لإزالة ما عَلَق بها من تُراب وغيره مما يُسْتَقْذَر، وبعد أن غسل يديه ونَظَّفَها مما قد يعَلق بها تمضمض وستنشق، ثم غَسَل وجْهَه. وليس فيه أنه توضأ -عليه الصلاة والسلام- ، لكن في حديثها الآخر عند البخاري ومسلم :" ثم توضأ وضوءه للصلاة "وهكذا جاء عن عائشة -رضي الله عنها-.
ثم صَبَّ الماء على رأسه، وفي روايتها الأخرى: " ثم أَفْرَغ على رأسه ثلاث حَفَنَات مِلءَ كَفِّه، ثم غَسَل سَائر جَسَده ".
ويُكتفى بالمرة الواحدة، إذا عَمَّت جميع البَدن.
ثم تحول إلى جهة أخرى بعيدا عن موضع الاغتسال فغسل قَدَمَيه بعد أن فَرَغ من وضوءه واغتساله، غسل قَدَميه مرة ثانية.
ثم أُتِيَ بمنْدِيل فلم يَنْفُضْ بها ولم يَتَمَسَّح بالمِنْدِيل من بَلَلِ الماء، وفي رواية أخرى عنها -رضي الله عنها-: " ثم أَتَيْتُه بالمِندِيل فَرَدَّه " وفي رواية أخرى : " أُتِيَ بِمِنْدِيلٍ فلم يَمَسَّه وجعل يقول: بالماء هكذا " يعني يَنْفُضُه.
Maymūnah (may Allah be pleased with her) reports that she prepared water for the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) to take ritual bath. He held the water container with his right hand and poured water on his left hand then washed both hands together. Because the hands are used to transfer the water, he washed them first to make sure that they are clean and free of impurity. Another narration of Maymūnah's report by Al-Bukhāri reads: "he washed his hands two or three times."
Following that, he washed his private parts with his left hand to remove traces of semen and any other impurity. The expression 'private parts' here refers to the frontal parts (the anus is excluded), as indicated in the narration of Al-Bukhāri: "then he poured water on his left hand and washed his penis and testicles."
"Then he struck his hand on the ground": this was his left hand, as the narration of Al-Bukhāri reads: "then he struck the ground with his left hand and rubbed it vigorously" to eliminate any filth or foul smell. Then he washed his left hand with water to remove dust and any other filth. Then he rinsed his mouth and nose then washed his face. This Hadīth does not state that he performed ablution. However, we know from Maymūnah's report narrated by Al-Bukhāri and Muslim that "he then performed the ablution that he performs for prayer." There is a also a report by ‘Ā'ishah to this effect.
He then poured water on his head. Maymūnah's other narration says that he poured three handfuls of water on his head and then washed the rest of his body. Pouring water on the head once is sufficient if the water reaches the whole body. Then the Prophet moved away from the bathing place and washed his feet, meaning that after he had completed his ablution and bathing, he washed his feet again.
Finally, a towel was brought to him but he did not dry himself with it. The other narration says that Maymūnah gave him a towel but he declined it. A third narration says that he was brought a towel but he did not touch it, and, instead, he shook the water off his body.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

في هذا الحديث بيان لصِفَةُ غُسْل النَّبي -صلى الله عليه وسلم- من الجَنابة.
فيه جواز تصريح المرأة بما قد يُسْتَحَيا منه لبيان الحق.
استحبابُ البداءة بغَسْلِ يديه؛ لأنَّ اليَدين هما أداةُ غَرْفِ الماء، وأداةُ دلك الجسد، فينبغي طهارتهما قبل كُلِّ شيءٍ، والمرادُ باليدين عند الإطلاق هما الكَفَّان.
فيه استعمال اليَد اليُسرى لإزالة الأذى.
فيه دليل على بَدَاءة الجُنب بغسل فَرْجَه ويزيل ما عليه من أثَر الخارج.
استحباب ضَرب اليَّد على الأرض أو الجدار إذا كان من الطِّين لإزالة اللزوجة العالقة بها، من غسل الفَرْج المتلوِّث بالنجاسة أو المني، فإن تَعَذر التَّراب -وهو كذلك في زماننا- فإن المُطَهِرات المعروفة تقوم مقامه.
استحباب الوضوء قبل الاغتسال من الجَنَابة، وهذا على رواية ميمونة الأخرى.
مشروعية غَسْل القَدَمَين بعد الانتهاء من الاغتسال، إذا دَعَت الحاجة إلى ذلك.
لا يشترط    دَلْك البَدن في الغسل من الجَنابة؛ لعدم ذِكْره في الحديث، لكن إذا خَشي الإنسان عدم وصول الماء إلى جميع بَدَنِه فينبغي أن يَمُرَّ بيده إلى تلك المواضع، حتى يَغلب على ظَنِّه وصول الماء إليها.
فيه حِرص أُمْهات المؤمنين على نَشْر سُنته -صلى الله عليه وسلم-.
فيه جواز نظر المرأة إلى عَورة زوجها؛ لأن ميمونة -رضي الله عنها- وصفت كيفية اغتساله -صلى الله عليه وسلم- من الجَنابة من أوله إلى آخره بما في ذلك تَطْهِير الفَرْج .

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10031

 
Hadith   1581   الحديث
الأهمية: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه، ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه، ثم يتوضأ وضوءه للصلاة
Theme: When the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) took a ritual bath to remove Janābah, he would start by washing his hands. Then he would pour water with his right hand over his left hand to wash his private parts. Then he would make ablution like that he would make for his prayer

عن عائشة، قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجَنَابَة يبدأ فيغسل يديه، ثم يُفرغ بيمينه على شماله فيغسل فَرْجَه، ثم يتوضأ وضوءه للصلاة، ثم يأخذ الماء فيُدخل أصابعه في أصول الشَّعَرِ، حتى إذا رأى أن قد اسْتَبْرَأَ حَفَنَ على رأسه ثلاث حَفَنَات، ثم أفاض على سائر جسده. ثم غسل رجليه».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: “When the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) took a ritual bath to remove Janābah, he would start by washing his hands. Then he would pour water with his right hand over his left hand to wash his private parts. Then he would make ablution like that he would make for his prayer. Then he would take water with his fingers and run them through his hair. When making sure that his hair was thoroughly wet, he would pour three handfuls of water over his head. Then he would pour water over the rest of his body. Then he would wash his feet.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تصف عائشة -رضي الله عنها- غُسل النبي -صلى الله عليه وسلم- بأنه إذا أراد الغسل من الجنابة بدأ بغسل يديه؛ لتكونا نظيفتين حينما يتناول بهما الماء للطهارة، وتوضأ كما يتوضأ للصلاة.
ولكونه -صلى الله عليه وسلم- ذا شعر كثيف، فإنه يخلله بيديه وفيهما الماء، حتى إذا وصل الماء إلى أصول الشعر، وأوصل الماء إلى جميع    البشرة، أفاض الماء على رأسه ثلاث مرات ثم غسل باقي جسده ثم أخّر غسل رجليه في النهاية.
‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) describes how the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) took a ritual bath. He would start with his hands, when he wanted to wash from Janābah. He would clean his hands first because he would scoop water with them. Then he would make an ablution typical of his regular ablution for prayer. Since the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) had thick hair, he would run his fingers through it with water. When water reached the roots of the hair, he would pour water over his head three times. Then he would wash the rest of his body. He would finally wash his feet.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب الغسل من الجنابة، سواء أكان ذلك لإنزال المني أم لمجرد الإيلاج.
الغسل الكامل، ما ذكر في هذا الحديث، من تقديم غسل اليدين، ثم الوضوء، ثم تخليل الشعر الكثيف، وترويته، ثم غسل بقية البدن.
قولها: "كان إذا اغتسل": يدل على تكرار هذا الفعل منه عند الغسل من الجنابة.
جواز نظر أحد الزوجين لعورة الآخر وغسلهما من إناء واحد.
تقديم غسل أعضاء الوضوء في ابتداء الغسل على الغسل من الجنابة، عدا غسل الرجلين فإنه مخير بين غسله مع الوضوء كما في رواية أخرى، وبين تأخيره إلى بعد الانتهاء من غسل البدن كله.
مشروعية تخليل الشعر.
الحديث دليل على أن أفعاله -عليه الصلاة والسلام- حجة كأقواله.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10032

 
Hadith   1582   الحديث
الأهمية: إذا أتى أحدكم أهله ثم أراد أن يعود فليتوضأ بينهما وضوءا
Theme: If any of you has sexual intercourse with his wife and then wished to have intercourse again, then let him perform ablution between the two times

عن أبي سعيد الخُدْرِي -رضي الله عنه- مرفوعاً: «إذا أَتَى أحَدُكُم أهله ثم أرَاد أن يَعود فَلْيَتَوَضَّأْ بينهما وضُوءًا».
    وفي رواية الحاكم: «فإنه أَنْشَطُ لِلْعَوْد».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If any of you has sexual intercourse with his wife and then wished to have intercourse again, then let him perform ablution between the two times."
The narration of Al-Hākim added: "as that will provide him with more energy for the second time."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث سِيقَ لبيان الهدي النبوي فيمن أراد تكرار جماع أهله، حيث يقول عليه الصلاة والسلام: "إذا أَتَى أحَدُكُم أهله ثم أرَاد أن يَعود" أي: إذا جامع الرجل أهله، ثم رغِبَ أن يُعَاوِد الجماع مرَّة ثانية وثالثة.
والإرشاد النبوي تمثل في قوله عليه الصلاة والسلام: "فَلْيَتَوَضَّأْ بينهما وضُوءًا" أي: بعد الجماع الأول وقبل الثاني. والمراد بالوضوء هنا: الوضوء للصلاة؛ لأن الوضوء إذا أطلق فالأصل حَمله على الوضوء الشرعي، وقد جاء مصرحًا به عند ابن خزيمة والبيهقي، وفيه: " فتوضَّأ وضُوءك للصلاة"، وهذا الوضوء مستحب.
This Hadīth clarifies the prophetic guidance concerning the one who wants to repeat sexual intercourse with his wife. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If any of you has sexual intercourse with his wife and then wished to do that again", i.e. have intercourse again for a second and third time.
The prophetic guidance is represented in his statement: "then let him perform ablution between the two times", meaning that after having intercourse for the first time and before the second time.
What is intended by ablution here is the ablution performed for prayer, because when "ablution" is used in the general sense, then the basic rule is that it refers to the Shariah-approved ablution. It was explicitly mentioned in the narration of Ibn Khuzaymah and Al-Bayhaqi: "then make ablution like the ablution you make for prayer". This ablution – between instances of intercourse – is recommended.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه استعمال الكناية في الألفاظ التي يُسْتَحَيا منها؛ حيث عبر    النبي -صلى الله عليه وسلم- ب"الإتيان" عن الجماع.
استحباب الوضوء لمن اراد أن يُعاود الجِماع مرَّة أخرى.
عموم الحديث يُفيد استحباب الوضوء عند إرَادَة الجِماع مرَّة ثانية، سواءٌ كانت التي يُريد العَود إليها هي الموطوءة، أو الزوجة الأخرى لمن عنده أكثر من واحدة.
الحكمةُ من الوضوء أو الغسل قبل معاودة الجماع مرة ثانية ما أشارَت إليه زيادة الحاكم: "فإنَّه أنشَطُ للعَود".
تعليل الأحكام الشرعية بعلل تعود إلى مصلحة بدن الإنسان، وأن ملاحظتها بفعل الطاعة لا يؤثر.
فيه أن الشريعة الإسلامية شَامِلة لما يتعلق بالأديان وما يتعلق بالأبدان؛ لأن الوضوء عبادة، وهذا فيه مصلحة في الأديان، هو أيضًا مُنشط للإنسان، وهو مصلحة للأبْدَان.
فيه أن الزوجة تسمى أهلا، وهذا أمرٌ مُستفيض دَلَّ عليه الكتاب والسنة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم، والرواية الثانية عند الحاكم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Haakim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10033

 
Hadith   1583   الحديث
الأهمية: من توضأ يوم الجمعة فبها ونعمت، ومن اغتسل فهو أفضل
Theme: Whoever performs ablution on Friday, that is good, and whoever takes a bath has done what is better

عن سمرة -رضي الله عنه- مرفوعاً: «من توضَّأَ يوم الجُمعة فَبِهَا ونِعْمَتْ، ومن اغْتَسَل فهو أفْضَل».

Samurah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Whoever performs ablution on Friday, that is good, and whoever takes a bath has done what is better."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
"من توضَّأَ يوم الجُمعة" المراد به: الوضوء لصلاة الجمعة.
"فَبِهَا" أي أنه أخَذ بالسُّنة والرُّخصة، "ونِعْمَتْ" أي: نِعم ما فعل بأخذه بالسُّنة، فهذا ثَناء عليه.
"ومن اغْتَسَل فهو أفْضَل" يعني: من اغْتسل للجمعة مع الوضوء، فهو أفضل من الوضوء المُجرد عن الغُسل.
   وبهذا أخذ جمهور العلماء، ومنهم الأئمة الأربعة، ومن أدلتهم أيضًا حديث مسلم: (من توضأ فأحْسَن الوضوء، ثم أتَى الجُمعة فاسْتَمَع وأنْصَت غُفر له ما بين الجمعة إلى الجمعة وزيادة ثلاثة أيام).
Whoever performs ablution for the Friday prayer, then he has followed the Sunnah and taken advantage of the concession in this regard, and that is a good thing and what he did is praised. But whoever takes a bath is doing something better, meaning that taking a bath before the Friday prayer is better in terms of reward than only making ablution without bathing.
This is the opinion that the majority of scholars have chosen, including the four Imāms, and among the proofs they use also is the Hadīth narrated by Muslim: "Whoever makes ablution in a perfect manner then goes to the Friday Prayer and listens attentively (to the sermon), the sins that he committed between the two Fridays will be forgiven for him, and an additional three days as well."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب الغُسل لصلاة الجمعة.
أنَّ من لم يتمكَّن من الغُسل لعُذر، أو لم يُرِد الاغتسال من دون عُذر، كَفاه الوضوء، ولكن فاته الأجر والفضيلة.
فيه فضل يوم الجمعة، حيث شُرِعَ الاغتسال فيه.
أن النَّظافة وإزالة الروائح الكَريهة مطلوبة شرعا للمسلم خاصة عندما يَحضر الاجتماعات الدينية، كيوم الجمعة ويوم العيد وصلاة الجماعة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه والدارمي وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10035

 
Hadith   1584   الحديث
الأهمية: الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم، وأن يستن، وأن يمس طيبا إن وجد
Theme: Taking a bath on Friday is obligatory for every pubescent male Muslim, and (also) cleaning the teeth with the tooth-stick, and applying perfume if available

عن عمرو بن سليم الأنصاري قال: أشهد على أبي سعيد قال: أشهد على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «الغُسْل يوم الجمعة واجِب على كل مُحْتَلِمٍ، وأن يَسْتَنَّ، وأن يَمَسَّ طِيبًا إن وجَد».

‘Amr ibn Sulaym al-Ansāri reported: I testify that Abu Sa‘īd said: "I testify that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: 'Taking a bath on Friday is obligatory for every pubescent male Muslim, and (also) cleaning the teeth with the tooth-stick, and applying perfume if available.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يقول أبو سعيد الخدري -رضي الله عنه-:" أشهد على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-" أي أخبركم عن النبي -صلى الله عليه وسلم- خبراً أكيداً صادراً عن يقين وعلم قاطع، أنه -صلى الله عليه وسلم- قال: "الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم" أي: الغسل يوم الجمعة متأكد على كل ذكر بالغ من المسلمين مطلقاً، جامع أو لم يجامع، أجنب أو لم يجنب، ويخرجه من الوجوب حديث سمرة بن جندب -رضي الله عنه- مرفوعا: "من توضأ يوم الجمعة فبها ونعمت، ومن اغتسل فهو أفضل"، أي: من اكتفى يوم الجمعة بالوضوء فقد أخذ بالرخصة، وأجزأه الوضوء، ونعمت الرخصة، ومن اغتسل، فالغسل أفضل؛ لأنه سنة مستحبة.
قوله: "وأن يستن" أي: وأن يستاك، من الاستنان وهو الاستياك.
وأما قوله: "وأن يمس طيباً إن وجد" فيعني: وأن يتطّيب بأي رائحة عطرية، والجملتان معطوفتان على الجملة الأولى.
Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) said: "I testify that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said", meaning: I am reporting to you from the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) something that is sure and certain, and whose veracity is unquestionable. It is that he said: "Taking a bath on Friday is obligatory for every pubescent male Muslim", meaning: bathing on Friday is a confirmed duty for every male Muslim who has reached the age of puberty, whether he had sexual intercourse or not, and whether he was in the state of Janābah or not. There is another Hadīth, however, that makes bathing on Friday not obligatory. It is the Hadīth where Samurah ibn Jundub (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Whoever performs ablution on Friday, then it is good and enough, and whoever takes a bath, that is better (for him)", meaning: whoever performs ablution only on Friday has chosen the concession, and it is acceptable and what an excellent concession it is! And whoever bathes, then bathing is better because it is a recommended act of Sunnah.
"And applying perfume if available", meaning: let him use any type of perfume.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

غسل الجمعة لا يجزئ قبل طلوع الفجر؛ لقوله: "يوم الجمعة".
تأكد استحباب غُسل يوم الجمعة على كلِّ رجل بالغ، شريطة أن يكون قاصدا الجمعة.
لما كان المقصود الأول من الاغتسال التَّنَظف والتَّجمل والتَّهيؤ لحضور هذا الجَمْع العظيم، كان من المُنَاسب الاغتسال قبلها لا بعدها، وهو وقتها الشرعي.
أن النَّظافة وإزالة الروائح الكَريهة مطلوبة شرعا للمسلم خاصة عندما يَحضر الاجتماعات الدينية، كيوم الجمعة ويوم العيد وصلاة الجماعة، فالإسلام دِين النَّظافة والجَمال والآداب الطَّيبة الحَسنة.
تعظَيمِ هذا اليوم الجَليل، ويكونُ تعظيمُهُ بشعور القَلب بذلك، وبالاستعدادِ للصلاةِ، واجتماعِهِ بالغُسلِ والطيب واللباسِ الحَسن، والتفرُّغِ للعِبَادة فيه.
استحباب الاسْتِيَاك للجمعة، وأنه من الأمور المؤكدة.
يُخص من الحديث المرأة إذا راحت للجمعة فإنه لا يجوز لها التَّطَيب؛ لدلالة السُّنة على ذلك.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10036

 
Hadith   1585   الحديث
الأهمية: أن ثمامة الحنفي أسر، فكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يغدو إليه، فيقول: ما عندك يا ثمامة؟ فيقول: إن تقتل تقتل ذا دم، وإن تمن تمن على شاكر، وإن تُرِد المال نُعْطِ منه ما شئت
Theme: Thumāmah al-Hanafi was arrested. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to go to him and say: What do you expect, Thumāmah? He would reply: If you kill me, you will kill someone whose blood will be avenged; if you forgive, you will forgive someone who will be grateful; and if you want money, you will be given as much of it as you wish

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، أن ثُمَامَة الحَنَفِي أُسِر، فكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يَغْدُو إليه، فيقول: «ما عندك يا ثُمَامَة؟»، فيقول: إن تَقْتُل تَقْتُل ذَا دَم، وإن تَمُنَّ تَمُنَّ على شَاكِر، وإن تُرِدَّ المال نُعْطِ منه ما شِئْتَ. وكان أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- يُحِبُّون الفِدَاءَ، ويقولون: ما نَصنع بقَتْل هذا؟ فمرَّ عليه النبي -صلى الله عليه وسلم- يومًا، فأسْلَم، فحَلَّه، وبَعث به إلى حَائِط أبِي طلْحَة، فأَمَرَه أن يغتسل فاغَتَسَل، وصلَّى ركعتين، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لقد حَسُن إسلام أخِيكُم».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that Thumāmah al-Hanafi was arrested. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to go to him and say: "What do you expect, Thumāmah?" He would reply: "If you kill me, you will kill someone whose blood will be avenged; if you forgive, you will forgive someone who will be grateful; and if you want money, you will be given as much of it as you wish." The Companions of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) preferred ransom because killing such a man would be of no use to them. One day, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) passed by him and he embraced Islam. Therefore, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) set him free and sent him to an orchard that belonged to Abu Talhah and commanded him to bathe. He bathed and offered two Rak‘ahs. Thereupon, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Your brother is now a good Muslim."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر أبو هريرة -رضي الله عنه- عن ثُمَامَة -رضي الله عنه- أنه أُسِر، ورُبط في إحدى سواري المسجد، كما في بعض روايات الحديث،    فكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يَغْدُو إليه بعد أن أُسِر، كان يأتي إليه ويزوره، وكرر ذلك ثلاثة أيام -كما في الروايات الأخرى-، وفي كل زيارة يسأله: "ما عندك يا ثُمَامَة؟" أي: ماذا تَظن أنِّي فاعل بِك؟ "فيقول: إن تَقْتُل تَقْتُل ذَا دَم" أي: هناك من يطالب بدمه ويثأر له، "وإن تَمُنَّ تَمُنَّ على شَاكِر"، وفي رواية في الصحيحين: "وإن تُنْعِم تُنْعِم على شاكر"، والمعنى : إن تُنْعم عليَّ بالعَفو، فإن العَفو من شِيَم الكِرام، ولن يَضيع معروفك عندي؛ لأنك أنْعَمْتَ على كريم يحفظ الجميل، ولا يَنْسَى المعروف أبدًا.    
"وإن تُرِد المال" يعني: وإن كُنت تريد المال مقابل إطلاق سراحي، "نُعْطِ منه ما شِئْتَ" أي: لك ما طلبت.
   "وكان أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- يُحِبُّون الفِدَاءَ، ويقولون: ما نَصنع بقَتِل هذا؟ "يعني: أن الصحابة -رضي الله عنهم- كانوا يُحبون أن يأخذوا الفِدْية، سواء كانت الفِدْيَة على مال مقابل إطلاقِه أو إطلاق أسِير من المسلمين مقابل أسِير من الكفار؛ لأن المال أو مُبادلة أسِير مسلم بكافر أفضل وفيه نفع للمسلمين، أما قتله فإنه أقَلُّ نفعا من الفداء.
"فمرَّ عليه النبي -صلى الله عليه وسلم- يوما، فأسْلَم، فحَلَّه"، وهذا في المرة الأخيرة التي جاء فيها النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى ثَمامة -رضي الله عنه- وسأله عن حاله كالعادة : "ما عندك يا ثمامة؟" بادر بالإسلام -رضي الله عنه-، فأطلقه -صلى الله عليه وسلم-، وفي رواية في الصحيحين: أمَر بإطلاقه.
"وبَعَث به إلى حَائِط أبِي طلْحَة": يعنى بعد أن أسْلم أرسله النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى بستان لأبي طلحة، كان فيه ماء ونخل، كما في رواية    أخرى: "فانْطَلق إلى نَخْل قَريب من المسجد".
"فأَمَرَه أن يغتسل فاغتسل، وصلى ركعتين" أي: بعد أن أسْلَم أمره -صلى الله عليه وسلم- أن يغتسل، فاغتسل؛ امتثالا لأمره -صلى الله عليه وسلم- وصلَّى ركعتين، بعد أن تَطهَّر.
والمشروع له الغسل لهذا الحديث، وأيضا لما رواه أحمد والترمذي "أنَّ قيس بن عاصم لما أسلم أمره النَّبي -صلى الله عليه وسلم- أنْ يغتسل"، قال الشيخ الألباني: إسناده صحيح.
"فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: لقد حَسُن إسلام أخِيكُم" بشَّر النبي -صلى الله عليه وسلم- أصحابه بإسلام ثمامة -رضي الله عنه-، بل وبِحُسن إسلامه أيضاً، ولعله -رضي الله عنه- أظهر شيئا مما جَعل النبي -صلى الله عليه وسلم- يثني على تمسكه بالإسلام، ويحتمل أن يكون ذلك وحيًا من الله -تعالى- لنبيِّه -صلى الله عليه وسلم-.
Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that Thumāmah (may Allah be pleased with him) was taken prisoner and then tied to one of the pillars of the mosque. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) went to him three times. Every time, he would ask him: "What do you expect, Thumāmah?" Thumāmah would reply: "If you kill me, you will kill someone whose blood will be avenged; if you forgive, you will forgive someone who will be grateful; and if you want money, you will be given as much of it as you wish."
The Companions of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) preferred a ransom, whether it would be in the form of money or an exchange of prisoners. Options other than killing this prisoner were useful to the Muslim community.
When Thumāmah embraced Islam, the Prophet set him free or asked someone to untie him, and he then sent him to the orchard of Abu Talhah to bathe. So it can be learned from this Hadīth that a new convert has to take a bath. We also know from another Hadīth that when Qays ibn ‘Āsim became Muslim, the Prophet commanded him to take a ritual bath.
As Thumāmah bathed and prayed two Rak‘ahs, the Prophet told his Companions that their new brother was now a good Muslim. In this respect, Thumāmah might have done something that elicited this comment from the Prophet, or it is possible that the Prophet was informed of this by divine revelation.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية الغُسل عند إسلامَ الكافر، ولو مرتدًّا، سواء أَنزل في حال كفْره أو لم يُنزل.
أن أمْر الأسير يَرْجِع للإمام، فيتصرف فيه حسب ما يراه أصلح للمسلمين، من حيث القتل أو غيره.
حُسن تَعامله -صلى الله عليه وسلم- مع الأسْرَى؛ لما في ذلك من التأليف على الإسلام.
فضيلة ثُمَامة -رضي الله عنه- حيث إنه أسْلَم وشهد له النبي -عليه الصلاة والسلام- بحُسن إسْلامه.
يستحب للكافر إذا أسلم أن يصلي ركعتين، بعد رفع حَدَثِه.
أن الغُسل ليس شَرطا لصحة الإسلام، بل ولا من واجباته؛ لأنه ثُمامة أسْلَم أولا ثم اغتسل.
ذكاء ثمامة -رضي الله عنه- ورجاحة عقله، وفصاحته وبلاغته العظيمة، التي تجلت في جوابه الحاضر، وسرعة بديهته، فإن ثمامة في جوابه الشافي الكافي قد أحاط بالموضوع من أطرافه، وأجاب عن كل ما يتوقع السؤال عنه في كلمات قصيرة.
فائدة العفو عند المقدرة، فهو أقرب طريق إلى قلوب الرجال.
جواز مكث الكافر بالمسجد.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه عبد الرزاق، أصله متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    ‘Abdur-Razzaaq
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10037

 
Hadith   1586   الحديث
الأهمية: إن ماء الرجل غليظ أبيض، وماء المرأة رقيق أصفر، فمن أيهما علا، أو سبق، يكون منه الشبه
Theme: Man's discharge (i. e. semen) is thick and white, and the discharge (vaginal fluid) of a woman is thin and yellow, and the resemblance (of the child) comes from the one that dominates or precedes

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-: أن أم سُلَيم حدَّثَت أنَّها سألت نَبِي الله -صلى الله عليه وسلم- عن المرأة تَرى في مَنَامِها ما يَرى الرَّجل، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا رَأَت ذلك المرأة فَلْتَغْتَسِل» فقالت أم سُلَيْم: واسْتَحْيَيْتُ من ذلك، قالت: وهل يَكون هذا؟ فقال نَبِي الله -صلى الله عليه وسلم-: «نعم، فمِن أين يَكُون الشَّبَه؟ إنَّ ماء الرَّجُل غَليِظ أبْيَض، وماء المرأة رقِيق أصْفَر، فَمِنْ أَيِّهِمَا عَلَا، أو سَبَقَ، يَكُونُ مِنْه الشَّبَهُ».

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported that Umm Sulaym said that she asked the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) about a woman who sees in a dream what a man sees (a wet dream). The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) replied: "If the woman sees that, she must take a ritual bath." Umm Sulaym said: "I was bashful on account of that and said: 'Does that happen?'" Upon this, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Yes (it does happen), otherwise where does resemblance come from? Man's discharge (i. e. semen) is thick and white, and the discharge (vaginal fluid) of a woman is thin and yellow, and the resemblance (of the child) comes from the one that dominates or precedes."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر أنس بن مالك -رضي الله عنه- عن أُمِّهِ أُمِّ سُلَيم -رضي الله عنها- أنَّها سألت نَبِي الله -صلى الله عليه وسلم- عن المرأة تَرى في مَنَامِها ما يَرى الرَّجل" بمعنى تَرى المرأة في منامها ما يراه الرَّجُل من الجِماع.
فأجابها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا رَأَت ذلك المرأة فَلْتَغْتَسِل» يعني: إذا رأت المرأة في منامها ما يراه الرَّجل، فلتغتسل، والمراد به: إذا أنزلت الماء كما في البخاري، "قال: نعم إذا رأت الماء" أي: المَني، تراه بعد الاستيقاظ، أما إذا رأت احتلاما في النوم ولم تَر مَنِيًّا، فلا غُسْل عليها؛ لأن الحكم مُعلق بالإنزال، ولهذا لما سئل النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الرَّجُل يَجد البَلل ولا يَذْكُر احْتِلَاما، قال: "يغتسل" وعن الرَّجُل يَرى أن قد احْتَلم، ولا يَجِد البَلل، فقال: لا غُسْل عليه. فقالت أم سُليم: المرأة تَرى ذلك عليها الغسل؟ قال: نعم، إنما النَّساء شقائق الرجال" رواه أحمد وأبو داود.    
فلما سمعت أم سُلَيْم الإجابة من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- اسْتَحْيَت من ذلك، وقالت: "وهل يَكون هذا؟".
أي: هل يمكن أن تَحتلم المرأة وتنزل، كما هو الحال في الرَّجل؟
فقال نَبِي الله -صلى الله عليه وسلم-: "نعم": أي: يحصل من المرأة احتلام وإنزال، كما هو يحصل من الرَّجل ولا فرق.
ثم قال لها معللا ذلك: "فمِن أين يُكون الشَّبَه؟" وفي رواية أخرى في الصحيحين: "فَبِم يَشْبِهُها ولدُها" أي: فمن أين يكون شَبَه الولد بأُمه، إذا لم تُنزل مَنِيًّا؟!
ثم بَيَّن لها النبي -صلى الله عليه وسلم- صِفَة مَنِي الرَّجُل وصِفَة مَنِي المرأة بقوله: "إن ماء الرَّجُل غَليِظ أبْيَض، وماء المرأة رقِيق أصْفَر" وهذا الوصف باعتبار الغالب وحال السلامة؛ لأن مَنِي الرَّجُل قد يَصير رقيقا بسبب المرض، ومُحْمَرًّا بكثرة الجِماع، وقد يَبْيَض مَنِي المرأة لقُوَتها.
وقد ذَكر العلماء -رحمهم الله- أن لمَنِي الرَّجل علامات أخرى يُعرف بها، وهي: تدفقه عند خروجه دَفْقَة بعد دفْقَة، وقد أشار القرآن إلى ذلك، قال -تعالى-: (من ماء دافق)، ويكون خروجه بشهوة وتلذذ، وإذا خرج اسْتَعْقَبَ خروجه فُتورا ورائحة كرائحة طلع النَّخل، ورائحة الطَّلع قريبة من رائحة العَجين.
وأما مَنِي المرأة فقالوا فيه: إن له علامتين يُعرف بواحدة منهما إحداهما: أن رائحته كرائحة مني الرَّجل، والثانية: التلذذ بخروجه، وفتور شهوتها عَقِب خروجه.   
ولا يشترط في إثبات كونه مَنِيا اجتماع جميع الصفات السابقة، بل يكفي الحكم عليه كونه منيًا من خلال صفة واحدة، واذا لم يوجد شيء منها لم يحكم بكونه منِيًّا، وغلب على الظن كونه ليس منِيًّا.
"فَمِنْ أَيِّهِمَا عَلَا، أو سَبَقَ، يَكُونُ مِنْه الشَّبَهُ" وفى الرواية الأخرى: "غَلَب" أي من ماء الرجل أو ماء المرأة؛
فَمن غَلَب ماؤه ماء الآخر؛ بسبب الكثرة والقوة كان الشَّبَه له، أو سَبَق أحدهما الآخر في الإنزال كان الشَّبَه له.
وقال بعض العلماء: إن عَلَا بمعنى سَبَق، فإن سَبَق ماء الرَّجل كان الشَّبَه له وإن سَبَق ماء المرأة كان الشَّبَه له.
وذلك أن مني الرَّجل ومنِي المرأة يجتمعان في الرحم، فالمرأة تُنزل والرَّجل يُنزل ويجتمع ماؤهما، ومن اجتماعهما يخلق الجَنين؛ ولهذا قال -تعالى-: (إنا خلقنا الإنسان من نُطفة أمْشَاج) [الإنسان 1 ، 2] أي مُختلط من ماء الرجل وماء المرأة.
Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) informs us about his mother, Umm Sulaym (may Allah be pleased with her) that she asked the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) about a woman who sees what a man sees while dreaming; meaning: a wet dream.
The Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) replied: "If the woman sees that, she must take a ritual bath;" meaning: if a woman has a wet dream in her sleep, then she must take a bath. What is meant here is if she sees the vaginal fluid, as mentioned in Al-Bukhāri: "He said: 'Yes, if she sees the vaginal fluid;'" meaning: seeing it after waking up. However, if she has a wet dream but does not see any vaginal fluid, then she will not have to take a bath, because the ruling of making ritual bath is conditional upon the discharge of the vaginal fluid. Hence, when the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was asked about a man who finds himself wet and does not recall having a wet dream, he said: "Let him make ritual bath." Regarding the man who recalls having a wet dream but does not find semen, he said: "He does not have to take a ritual bath." So Umm Sulaym said: "If a woman sees that, does she have to bathe?" He replied: "Yes, women are peers to men." [Ahmad and Abu Dawūd]   
When Umm Sulaym heard the response from the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) she was bashful and asked: "Does that happen?" Meaning: is it possible that a woman has a wet dream and that she wets herself like a man does?
The Prophet of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: 'Yes'; meaning: yes, this occurs to a woman just as it occurs to a man.
Then he justified that, saying: "Otherwise, where does resemblance come from?" Another narration in the two Sahīhs reads: "How does her child resemble her?" Meaning: so where does the resemblance of the child to his mother come from if she does not discharge vaginal fluid?
Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) clarified the description of the man’s discharge and the woman’s discharge to her, saying: "Man's discharge (semen) is thick and white, and the discharge (vaginal fluid) of a woman is thin and yellow." This description is based upon what it is normally and in case of healthiness, because the discharge of the man could be thin if he is sick, or reddish in color if he has sexual intercourse a lot, and a woman’s discharge could be white because of her strength.
Scholars, may Allah have mercy upon them, mentioned that the discharge of the man has other descriptions which it can be recognized from, such as its flowing out one time after another, and the Qur'an has referred to this, as Allah says: {He is created from a water gushing forth} [Sūrat At-Tāriq: 6]. It comes out with desire and pleasure, and after it comes out, one feels exhausted and tired. It has a smell like that of a date palm, which is similar to the smell of dough.
As for the discharge of the woman, scholars said that it has two main characteristics from which it could be recognized: it smells like man's semen, and the woman experiences pleasure while it comes out, and her desire decreases after its release.
It is not conditional in establishing whether it is sexual discharge or not that all these characteristics are present; rather, one characteristic is enough to determine if it is sexual discharge or not, and if none of these characteristics is there, then one cannot say that it is sexual discharge, and it most probably is not.
"The resemblance comes from the one that dominates or precedes." In another narration: "that is more;" meaning: if the sexual discharge of one of them is more than the other, either in quantity or strength, then the resemblance of the child will be for that person, or if the discharge of one of them precedes the other, then the resemblance of the child will be for the one who preceded the other in discharging the sexual fluid.
Some of the scholars said that "the one that dominates" means precedes. If the discharge of the man precedes, then the child will resemble him, and if the woman’s discharge precedes, then the child will resemble her.
This is because the man's semen and the woman's vaginal fluid are combined in the womb; both of them release their sexual fluid, and from their mixing, the fetus is created. For this reason, Allah says: {Indeed, We created man from a sperm-drop mixture} [Sūrat al-Insān: 1-2]; meaning: mixed from the male and female sexual discharges.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

سؤال أهل العلم؛ فإن أم سليم -رضي الله عنها- سألت النبي -صلى الله عليه وسلم- عن هذه المسألة العظيمة التي تنتفع بها نِساء المسلمين فكانت سبب خير.
أنه لا يجوز أن يمتنع الإنسان من السؤال في أمور دينه حياء.
وقوع الاحتلام من المرأة في المَنَام كالرجل، وأنَّها إذا احتلَمَتْ وأنزلت، وجَبَ عليها الغسلُ كالرَّجل.
استعمال الكِناية موضع اللفظ الذي يُسْتَحيا منه في العادة؛ لأنها قالت -رضي الله عنها-: "ترى في منامها.."، فاجْتَنَبت اللفظ الذي يُسْتَحيا منه، وأتت بلفظ مُجْمَل يَدل عليه.
لا يجب الاغتسال إلا بنزول المَني؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا رَأَت ذلك المرأة فَلْتَغْتَسِل"، والمراد به: إذا أنزلت، فإن انتقل عن موضعه ولم يخرج لم يجب الغُسل؛ لأن الحكم مُعلَّق بِخُرُوجه.
أنه لا يجب الغسل مع الشَّك؛ لقوله: "إذا رَأَت ذلك المرأة فَلْتَغْتَسِل"، فإن حصل الشك، فالأصل عدمه.
أنَّ شَبَه الولد (ذكرًا أو أنثى) بأمِّه يكونُ بسبب مائها، الذي يلتقي بماء الرجل أثناء العمليَّة الجنسيَّة، فأي الماءين غَلَب كان له الشَّبَه.
الحديث من الأدلة على ثبوت النَّسَب بالشَّبَه.
ينبغي تعداد الأدلة وتنويعها؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (نعم) وهذا دليل شَرعي، وأضاف إلى هذا الدليل دليلا حِسِّيا، وهو قوله: (فمن أين يكون الشَّبَه؟).
الحديث من الأدلة على إجابة السائل بأكثر ممَّا سأل؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- وصَف لها حال المَنِي، وهي لم تسأل عنه، لكن لما كان المقام يقتضي ذلك بَيَّن لها النبي -صلى الله عليه وسلم- صِفته.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10039

 
Hadith   1587   الحديث
الأهمية: يا رسول الله، أرأيت الرجل يعجل عن امرأته ولم يمن، ماذا عليه؟ قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إنما الماء من الماء
Theme: O Messenger of Allah, if a man parts from his wife suddenly (during sexual intercourse) without discharging semen, what will he be required to do? The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: It is water (seminal discharge) that makes water (ritual bath) obligatory

عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: خَرَجْتُ مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوم الاثنين إلى قباء إِذَا كُنَّا فِي بَنِي سَالِمٍ وقف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على باب عِتْبَانَ فَصَرَخَ بِهِ، فَخَرَجَ يَجُرُّ إزاره، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أَعْجَلْنَا الرَّجُلَ» فقال عتبان: يا رسول الله، أَرَأَيْتَ الرَّجُلَ يُعْجَلُ عن امرأته ولم يُمْنِ، ماذا عليه؟ قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إِنَّمَا المَاءُ مِنَ الماءِ».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported: I went to Qubā’ with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) on Monday. On reaching (the locale of) Banu Sālim, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) stood at ‘Itbān’s door and called out to him loudly. He came out dragging his lower garment. When he saw that, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "We made the man hurry." ‘Itbān said: "O Messenger of Allah, if a man parts from his wife suddenly (during sexual intercourse) without discharging semen, what will he be required to do?" The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "It is water (seminal discharge) that makes water (ritual bath) obligatory."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أفاد حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- هذا أن الاغتسال إنما يكون من الإنزال، فالماء الأول المعروف، والثاني المني، والحديث دال بمفهوم الحصر على أنه لا غسل إلا من الإنزال، ولا غسل من مجاوزة الختان الختان، لكنه منسوخ، والغسل واجب من الجماع ولو لم يحصل إنزال؛ لحديث: (إذا التقى الختانان فقد وجب الغسل).

This Hadīth that was reported by Abu Sa‘īd al-Khudri indicates that ritual bath becomes obligatory after ejaculation. The first 'water' mentioned in the Hadīth refers to seminal fluid, whereas the second "water" refers to water that is commonly known. The Hadīth indicates that the obligation of ritual bath is restricted to ejaculation and that no ritual bath is due when the two circumcised parts meet. However, this ruling was abrogated and ritual bath has become obligatory when sexual intercourse takes place, even if there is no ejaculation. This is proven by this Hadīth: "If the two circumcised parts meet, ritual bath becomes obligatory."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

في الحديث أسلوب من أساليب القصر عند البلاغيين، وطريقه (إنما)، ومعناه: أن الاغتسال مقصور على الإنزال، لكنه منسوخ كما تقدم.
الاغتسال هو إفاضة الماء على عموم الجسم، وأجمعوا على مشروعية الدلك، ولكنه على الصحيح لا يجب.
وجوب الغسل من إنزال المني ولو كان نائمًا.
يجب الاغتسال من خروج المني بلذة، أما إذا جامع في النوم ولم يخرج منه شيء (الاحتلام)، فلا اغتسال عليه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10040

 
Hadith   1588   الحديث
الأهمية: استنزهوا من البول؛ فإن عامة عذاب القبر منه
Theme: Beware of (smearing yourselves with) urine, because it is the main cause of punishment in the grave

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعًا: «اسْتَنْزِهوا من البول؛ فإنَّ عامَّة عذاب القبر منه».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Beware of (smearing yourselves with) urine, because it is the main cause of punishment in the grave."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين لنا النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث أحد أسباب عذاب القبر، وهو الأكثر شيوعاً، ألا وهو عدم الاستنزاه والطهارة من البول.
In this Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) draws our attention to one of the most common causes of punishment in the grave. It is the habit of not keeping away or purifying oneself from urine.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحرص على التنزه والابتعاد من البول، بأن لا يصيبه في بدنه ولا ثوبه .
الأفضل المبادرة بغسله، والطهارة منه بعد إصابته؛ لئلا تصاحبه النجاسة، أما وجوب إزالتها فيكون عند الصلاة.
أن البول نجس، فإذا أصاب بدناً أو ثوباً أو بقعة، نجسها؛ فلا تصح بذلك الصلاة؛ لأن الطهارة من النجاسة أحد شروطها.
أن ترك التنزه من البول من كبائر الذنوب.
ثبوت عذاب القبر، وهو ثابت بالكتاب والسنة والإجماع.
إثبات الجزاء في الآخرة، فأول مراحل الآخرة هي القبور، فالقبر: إما روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النار.

We should beware of urine and distance ourselves from it, lest it may touch our bodies or clothes.
It is better to wash off urine and purify ourselves of it if it touches us, so as to avoid impurity. But it is obligatory to remove it prior to prayer.
Urine is impure. So, if it touches a part of the body, clothing, or a spot, it makes it impure, rendering prayer invalid in this state. One of the requirements of the prayer is the removal of impurity.
Failure to guard against urine is one of the major sins.
It establishes the existence of the torment in the grave, which is proved by the Qur’an, the Sunnah, and the consensus.
It establishes the existence of the recompense in the Hereafter, as the stages of the Hereafter begin with the grave, which is either a garden of Paradise or a pit of Hellfire.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الدارقطني.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ad-Daaraqutni
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10044

 
Hadith   1589   الحديث
الأهمية: نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يستنجى بروث أو عظم، وقال: إنهما لا تطهران
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade making Istinjā’ with dung or bones, and said: They do not purify

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- أَنْ يُسْتَنْجَى بِرَوْثٍ أو عَظْمٍ، وقال: «إِنَّهُمَا لَا تُطَهِّرَان».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade making Istinjā’ with dung or bones, and said: "They do not purify."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يذكر راوية الإسلام أبو هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -عليه الصلاة والسلام- نهاهم في باب الاستنجاء، عن استعمال شيئين في قطع النجو، وهو الغائط الخارج من السبيل، وهما:
الروث والعظم، أما الروث فلنجاستها، أو لعلة إبقائها ليستفيد منها دواب الجن؛ لقوله -عليه الصلاة والسلام- كما عند الترمذي: "لا تستنجوا بالروث ولا بالعظام؛ فإنها زاد إخوانكم من الجن".
وأما العظم فعلة النهي ملاسة العظم فلا يزيل النجاسة، وقيل علته أنه يمكن مصه أو مضغه عند الحاجة، وقيل لقوله -عليه الصلاة والسلام-: «إن العظم زاد إخوانكم من الجن» اهـ. يعني: وإنهم يجدون عليه من اللحم أوفر ما كان عليه، وقيل لأن العظم ربما يجرح.
ثم خُتِم الحديث بتوكيد علة النهي من استعمال الأرواث والعظام في الاستنجاء؛ وذلك لأنها تفوت المقصود من الاستنجاء، وهو تحصيل الطهارة؛ ولذلك قال -عليه الصلاة والسلام-: إنهما لا يطهران.
Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) mentions that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade the use of two things while making Istinjā’: dung and bones. Dung is forbidden because of its impurity; or in order to leave it so that the beasts of the Jinn may make use of it based upon his statement, may Allah's peace and blessings be upon him, that was narrated by At-Tirmidhi: "Do not make Istinjā’ with dung or bones, because it is the provision of your brothers from among the Jinn." As for bones, they are forbidden because of their smoothness, which makes them unable to remove impurity. It was also said that one can suck or chew bones in case of need. Another opinion justifies the forbiddance based upon the statement of the Prophet, may Allah's peace and blessings be upon him: "Bones are the provision of your brothers from among the Jinn," i.e. they find meat on bones more than the meat that was originally on them before having been eaten by humans. It was also said that the reason is that    bones may cause injury. Then the Hadīth concludes by mentioning the reason behind the prohibition of using dung and bones in Istinjā’, stating that using them does not result in purification, hence, he said: "They do not purify.”

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النهي عن الاستجمار بالروث؛ لأنه: إما نجس، وإما لأنه علف دواب الجن.
النهي عن الاستجمار بالعظم؛ لأنه إما نجس، وإما لأنه طعام الجن أنفسهم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الدارقطني.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ad-Daaraqutni
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10045

 
Hadith   1590   الحديث
الأهمية: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان إذا خرج من الغائط قال: غفرانك
Theme: When the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) came out of the privy, he would say: O Allah, grant me Your forgiveness

عن عائشة قالت : كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا خرج من الغائط قال: "غُفْرَانَكَ".
وعن ابن مسعود قال: «أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- الغائط فأمرني أن آتيه بثلاثة أحجار، فوجدت حجرين، والتمست الثالث فلم أجده، فأخذت رَوْثَةً فأتيته بها، فأخذ الحجرين وألقى الروثة». وقال: «هذا رِكْسٌ».

‘Ā’ishah reported that when the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) exited the privy, he would say: "O Allah, grant me Your forgiveness!"
Ibn Mas‘ūd reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) went to the toilet one day and ordered me to bring him three stones. I found two stones and searched for the third but could not find it. So I took a dried piece of dung and brought it to him. He took the two stones and threw away the dung and said: "This is a filth."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في حديث عائشة -رضي الله عنها- كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "غفرانك" عند الخروج من مكان قضاء الحاجة، يعني يطلب من الله المغفرة؛ ولعل الحكمة والله أعلم أنه لما تخفف من الأذى الحسي ناسب أن يطلب التخفيف من الأذى المعنوي.
وفي حديث ابن مسعود -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أتى الغائط فأمره أن يأتيه بثلاثة أحجار فوجد حجرين ولم يجد ثالثا، فأخذ رجيع الدابة، وجاء بها ظنًّا منه أنها تجزئ -رضي الله عنه- فأخذ النبي -صلى الله عليه وسلم- الحجرين وتنظف بهما، وألقى الروثة، وبين السبب، وهو أنها نجسة لا يصح تنظيف محل الخارج بها، وهذا في كل روث؛ لأنَّها إن كانت من غير مأكول اللحم كما في الحديث فهي رِجْسٌ نجس، وإن كانت من مأكول اللحم فهي زاد بهائم الجن.
In the Hadīth reported by ‘A'ishah (may Allah be pleased with her) the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to say "O Allah, I ask Your forgiveness" upon exiting from the place where he was answering the call of nature. Perhaps the wisdom behind this - Allah knows best - is that it sounds appropriate to ask Allah to relieve him spiritually after he relieved himself physically.
The Hadīth reported by Ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) states that when the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) went to answer the call of nature, he ordered Ibn Mas‘ūd to bring him three stones, but he found two stones only. So he took a dried animal dung and brought it to the Prophet, thinking that it is permissible to use it for cleaning. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) took the two stones and cleansed himself with them, and threw the dung. Then he clarified the reason as to why he threw it; that it is impure and is not correct to cleanse oneself with it. This ruling applies to every type of dung. Because if it is coming from an animal whose meat is not edible, as mentioned in the Hadīth, then it is filthy and impure; if it is coming from an animal whose meat is edible, then it serves as food for animals of the Jinn.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب قول: "غفرانك" بعد قضاء حاجته وخروجه من المكان الذي قضى فيه حاجته.
أن الاستنجاء لا يكون بأقل من ثلاثة أحجار.
أنَّه يحرُمُ الاستنجاء بالروثة؛ لأنَّها إن كانت من غير مأكول اللحم كما في الحديث فهي رِجْسٌ نجس، وإن كانت من مأكول اللحم فهي زاد بهائم الجن.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حديث عائشة صحيح.
وحديث ابن مسعود صحيح.   →   حديث عائشة: رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه والدارمي وأحمد.
وحديث ابن مسعود: رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10046

 
Hadith   1591   الحديث
الأهمية: لقد نهانا أن نستقبل القبلة لغائط، أو بول، أو أن نستنجي باليمين، أو أن نستنجي بأقل من ثلاثة أحجار، أو أن نستنجي برجيع أو بعظم
Theme: He prohibited us from facing the Qiblah when defecating or urinating and from using the right hand, using less than three stones, and using dung and bones in Istinjā’

عن سلمان -رضي الله عنه-، قال: قيل له: قد عَلَّمَكُمْ نَبِيُّكُم -صلى الله عليه وسلم- كل شيء حتى الخِرَاءَةَ، قال: فقال: أجَل «لقد نَهَانا أن نَستقبل القِبْلَة لِغَائِطٍ، أو بَول، أو أن نَسْتَنْجِيَ باليمين، أو أن نَسْتَنْجِيَ بِأَقَلَّ من ثلاثة أحْجَار، أو أن نَسْتَنْجِيَ بِرَجِيعٍ أَو بِعَظْمٍ».

Salmān (may Allah be pleased with him) reported that it was said to him: "Your Prophet taught you everything, even how to relieve yourself." Salmān replied: "Yes he did. He prohibited us from facing the Qiblah when defecating or urinating and from using the right hand, using less than three stones, and using dung and bones in Istinjā'."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى الحديث: "عن سلمان، قال: قيل له: قد عَلَّمَكُمْ نَبِيُّكُم -صلى الله عليه وسلم- كل شيء حتى الخِرَاءَةَ" يعني: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- علَّم أصحابه آداب قضاء الحاجة من أول ما يَدخل محل قضاء الحاجة إلى أن يخرج منه، ومن ذلك: استقبال القبلة واستدبارها حال قضاء الحاجة، والنهي عن الاستنجاء باليمين، وبالرَّجِيع والعَظام.
"قال: أجَل: لقد نَهَانا أن نَستقبل القِبْلَة لِغَائِطٍ، أو بَول" يعني: نعم، نهانا النبي -صلى الله عليه وسلم- أن نستقبل القبلة حال التَّغَوط أو التَّبول، فما دام أنه يقضي حاجته ببول أو غائط، فإنه لا يستقبل القبلة ولا يستدبرها؛ لأنَّها قِبْلة المسلمين في صلاتهم وغيرها من العبادات، وهي أشرف الجهات، فلا بد من تكريمها وتعظيمها قال -تعالى-: (وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ) [الحج: 30].
"أو أن نَسْتَنْجِيَ باليَمِين" أيضا: مما نهاهم عنه الاستنجاء باليمين؛ لأن اليَد اليُمنى تستعمل في الأمور الطيبة المحترمة المحمودة، وأما الأمور التي فيها امتهان كإزالة الخارج من السَّبيلين، فإنه يكون باليَد اليُسرى لا اليَد اليُمنى. وفي الحديث الآخر: (ولا يَتَمَسح من الخلاء بيمنيه).
"أو أن نَسْتَنْجِيَ بِأَقَلَّ من ثلاثة أحْجَار" أيضا: مما نهاهم عنه الاستنجاء بأقل من ثلاثة أحْجَار ولو حصل الإنقاء بأقل منها؛ لأن الغالب أن دون الثلاث لا يحصل بها الإنقاء، ويقيَّد هذا النَّهي إذا لم يَرد إتباع الحجارة الماء، أما إذا أراد إتباعها بالماء، فلا بأس من الاقتصار على أقلَّ من ثلاثة أحجار؛ لأنَّ القَصد هُنا هو تخفيف النَّجاسة عن المكان فقط، لا التطهُّرُ الكامل.
"أو أن نَسْتَنْجِيَ بِرَجِيعٍ" أيضا: مما نهاهم عنه الاستنجاء بالرَّجيع؛ لأنه عَلف دَوَاب الجِن، كما جاء مصرحا به في صحيح مسلم أن وفداً من الجِن جاءوا إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فسألوه الزاد فقال: (لكم كل عَظْم ذُكِر اسم الله عليه، يقع في أيديكم أوفَر ما يكون لحْمَا، وكل بَعَرة علف لِدَوابِّكم).   
"أَو بِعَظْمٍ" أيضا: مما نهاهم عنه الاستنجاء بالعظام؛ لأنها طعام الجن، للحديث السابق حيث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (فلا تستنجوا بهما فإنهما طعام إخوانكم).
فإذا: السنة جاءت مبينة أن الحِكمة في ذلك عدم تقذيرها وإفسادها على من هي طعام لهم؛ لأنها إذا استعملت فيها النجاسة، فقد أفسد عليهم طعامهم.
Explanation of the Hadīth:
Salmān reported that it was said to him: "Your Prophet taught you everything, even how to relieve yourself." This means that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) taught his Companions the etiquette of relieving oneself, starting from entering the lavatory until exiting. This includes facing and turning one's back to the direction of the Qiblah while relieving yourself as well as forbidding the use of the right hand and the use of dung or bones to clean one's private parts from impurities.
Salmān replied: "Yes he did. He prohibited us from facing the Qiblah when defecating or urinating;" meaning: yes, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade us from facing the prayer direction while defecating or urinating. Thus, as long as one is relieving himself, one should neither face nor turn his back to the prayer direction, because it is the direction of the Muslims during their prayer as well as other forms of worship, and it is the noblest of directions. So it must be honored and glorified, as He, the Exalted, says: {And whoever honors the sacred things of Allah, then that is better for him with his Lord,} [Sūrat al-Hajj: 30]
"And from using the right hand;" meaning: in cleaning one's private parts from impurities, because the right hand is used in pure, respectful, and praiseworthy matters. Those things which are degrading – like removing excrement from the body – should be done with the left hand, not the right. In another Hadīth: "And not to wipe (impurity) with the right hand."
"Or using less than three stones;" meaning: in Istinjā’, even if one became clean with less than that, because most probably cleanliness is not achieved with less than three. This prohibition is to be applied in case one will not follow up the stones with water. In case one will use water after the stones, then it is alright to use less than three stones because the aim here is only to lessen the filth from the place, not complete purification.
"Or using dung;" meaning: in Istinjā’, because it is the fodder of the animals of the jinn, as is clearly mentioned in Sahīh Muslim; a delegation from the jinn came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) asking him about provisions, and he replied: "You can have every bone upon which the name of Allah was mentioned, and by the time it falls in your hands, it will be covered with more flesh than it used to be, and the dung is fodder for your animals."
"Or bones;" meaning: he also forbade them from using bones in Istinjā’ because it is the food of the jinn – as stated in the previous Hadīth – wherein the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "So do not use either of them in Istinjā’ because they are the food of your brethren."
Therefore, the Sunnah came to clarify that the wisdom behind that is preventing their contamination and pollution for those who feed on them, because if they were used for something filthy, their food would not be fit for eating.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه بيان شمول الشريعة الإسلامية في كل ما يحتاج الناس إليه، في حياتهم اليومية من تعليمهم آداب الأكل والشرب واللباس وقضاء الحاجة تحقيقا؛ لقوله -تعالى-: (وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم) [النحل:44] وقوله تعالى: (ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء) [النحل:89].
تحريم استقبال القِبلة أثناء البول أو الغائط؛ لقوله: "نهانا" والأصل في النهي التحريم.
جواز استقبال المَشَاعر المُحَرَّمة واستدبارها بالبول والغائط؛ لأن النهي مقيد بالقِبلة، ويخرج ما عداها.
جواز استقبال الشمس والقمر أثناء قضاء الحاجة؛ لأن أهل المدينة إذا لم يستقبلوا القبلة فسوف يستقبلون الشَّرق أو الغَرب، وحينئذ يكونون مستقبلين: إما للشمس وإما للقمر.
النَّهْيُ عن الاستنجاء، أو الاستجمار باليد اليمنى؛ تكريمًا لها.
تَفضيل اليَد اليُمنى على اليُسرى؛ لأن اليَد اليُسرى تُستخدم لإزالة النَّجاسات والقَذَارات، واليُمنى لما عَدا ذلك.
وجوب إزالة النجاسة بالماء أو الأحْجَار، سواء قَلَّت النجاسة أم كَثُرت.
النَّهْي عن الاسْتِجْمَار بأقلَّ من ثلاثة أحَجار؛ لأن أقل من ثلاثة أحجار لا ينقي في الغالب.
قد يفهم تعيين الأحجار لإزالة النجاسة، فلا يقوم غيرها مقامها من    الأخشاب، أو الخِرق، أو المناديل، ونحو ذلك، لكن هذا الفهم غير مراد، فكل ما يحصل به المقصود من التَّطهر والإنْقَاء، فإنه يجزئ، وإنما نَص -صلى الله عليه وسلم- على الأحجار؛ لأنها الغَالب وما كان كذلك فلا مفهوم له.
استحباب قطع الاستجمار على وتْر، فإذا حصل الإنقاء بأربع استحب أن يزيد خامسة وهكذا؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (من استجمر فليوتر).
النَّهْيُ عن الاستجمار بالرجيع؛ لأنَّه: إمَّا نجس، وإِمَّا لأنَّه عَلَفُ دوابِّ الجنِّ.
النَّهي عن الاستجمار بالعظم؛ سواء كانت العظام عظام ميتة أو عظام مُذَكَّاة؛ لأنه إذا كانت العظام من حيوانات مَيتة، فهي نَجِسة، والنَّجِس لا يمكن أن يُطهر به، وإن كانت من حيوانات مُذَكَّاة فهي طعام الجِنِّ، ولا يحل إفساد طعامهم.
تحريم العُدوان على حقِّ الغير؛ لنهي النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الاستنجاء بالرَّجيع أو العَظم.
فيه أن الجَن يأكلون ويشربون؛ لنهي -صلى الله عليه وسلم- عن الاستنجاء بالعظام؛ لأنه طعام إخواننا من الجِن.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10048

 
Hadith   1592   الحديث
الأهمية: اتقوا اللعانين قالوا: وما اللعانان يا رسول الله؟ قال: الذي يتخلى في طريق الناس، أو في ظلهم
Theme: Beware of the two things that provoke cursing. They said: O Messenger of Allah, what are those two things which provoke cursing? He said: The one who relieves himself on people’s roads or in their shade

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعًا: «اتقوا اللَّعَّانَيْن» قالوا: وما اللَّعَّانَانِ يا رسول الله؟ قال: «الذي يَتَخَلَّى في طريق الناس، أو في ظِلِّهم».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “Beware of the two things that provoke cursing.” They said: “O Messenger of Allah, what are those two things which provoke cursing?” He said: “The one who relieves himself on people’s roads or under their shades.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
اجتنبوا الأمرين الجَالِبَين لِلَّعْنِ من الناس، الدَّاعيين إليه؛ وذلك أن من فعلهما شُتم ولُعِن في العادة؛ يعني أن عادة الناس أن تَلْعَنه، فهو سَبب في اللَّعن، فلما كان كذلك أُضيف اللَّعن إليهما، وهما التخلَّي في طريق النَّاس أو ظِلِّهم، وهذا مثل قوله -تعالى-: (وَلا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ). [الأنعام:108] أي: أنتم تتسببون في أنهم يَسُبُّون الله؛ لأنكم سببتم آلهتهم، وأيضا: نهيه -صلى الله عليه وسلم- عن سَبِّ الرَّجل أبَاه وأُمَّه:    قالوا: وهل يَسُب الرَّجُل والِدَيه؟ قال: نعم، يَسُبُّ الرَّجُلُ أبَا الرَّجُل، فَيَسُبُّ أبَاهُ، ويَسُبُّ أَمَّهُ) فيكون كأنه هو الذي سَبَّ أبَاه؛ لأنه تسبب في ذلك.
وقوله: "الذي يتخلَّى في طريق النَّاس"، أي: يقضي حاجته ببول أو غائط في الأماكن التي يَسلكها الناس ويطرقونها، ولا شك في حُرمته، سواء كان ذلك في حَضَر أو سَفر؛ لأن في ذلك أذية لهم، وقد قال -تعالى-: (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا) [الأحزاب : 58] أما إذا كانت الطريق غير مسلوكة، فلا حرج في قضاء حاجَته فيها؛ لانتفاء العلة.
وقوله: "أو في ظِلِّهم" أي: يقضي حاجته في الظِّل الذي يتخذه الناس مقيلاً ومناخاً ينزلونه ويقعدون فيه، أما الظِل في الأماكن الخالية التي لا يأتيها الناس ولا يقصدونها، فلا حرج من قضاء الحاجة تحته؛ لانتفاء العلة؛ ولأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قَعد تحت حائش النَّخل لحاجته وله ظِل.
Avoid the two things that provoke curse from people, for the one who does any of them is usually abused and reviled by others. These two things are: relieving oneself on the pathways used by people or in the shade, where they take shelter. A similar meaning occurs in the verse that reads: {And do not abuse those they invoke other than Allah, lest they abuse Allah in enmity without knowledge} [Sūrat al-An‘ām: 108]. In other words: Do not cause them to abuse Allah, the Almighty, by abusing their gods.
Similarly, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prohibited that a man should abuse his father and mother. Thereupon, the Companions asked: “Would anyone abuse his own parents?” He said: “Yes. He abuses someone else’s father and that person retaliates by abusing his father and mother.” So it is as if he himself has cursed his own parents, because he was the reason behind it.
“The one who relieves himself on people’s roads;” meaning: he urinates or defecates in the places where people walk and pass through. This is undoubtedly prohibited, regardless of whether it is done by a resident or a traveler, as it causes harm to the people. In the Qur'an, Allah, the Almighty, says: {And those who harm believing men and believing women for [something] other than what they have earned have certainly born upon themselves a slander and manifest sin} [Sūrat al-Ahzāb: 58]. If, however, a person relieves himself on a road not frequented by people, there is nothing wrong with that, given the lack of harm.
“Or in their shade;” meaning: he relieves himself in the shade, where people take shelter and rest. There is nothing wrong, however, if one answers the call of nature in the shade in empty places that are not used or frequented by people, given the lack of harm. The Messenger (may Allah’s peace and blessings be upon him) would sometimes relieve himself in the shade of a host of palm trees.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز إطلاق اللَّعنة على من فَعَلَ ما فيه أذيَّةُ المسلمين، لكن الأولى أن لا يلعنه بعينه، بل يقوله :"اللهم العن من فعل كذا"؛ لأن لَعْن المُعَيَّن حرام ولو كان كافرا.
أنَّ التغوَّط أو البول في طريق الناس وظلهم وغيرهما مما يحتاجه الناس يسبِّب لَعْنَ النَّاس لفاعلها، وربَّما لحقته لعنتهم؛ لأنَّه هو المتسبِّب في ذلك؛ لما روى الطبراني في الكبير بإسنادٍ حسن؛ أنَّ النَّبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "من آذى المسلمين في طُرقهم، وجبَتْ عليه لَعْنَتهم".
تحريمُ البول أو التغوُّط في طرق النَّاس التي يعبرون منها، أو ظلهم الذي يجلسون ويستظلون فيه، ويقاس عليهما كلُّ ما يحتاج إليه النَّاس من النَّوادي والأفْنِيةِ، والحدائقِ والمَيادينِ العامَّة، وغير ذلك، ممَّا يرتاده الناس، ويجتمعون فيه، ويَرْتَفِقُون به.
فيه أن كل ما يؤذي المسلمين فهو حرام؛ قال -تعالى-: (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا) [الأحزاب: 58].
البُعد عن الألفاظ المُسْتَقْبَحة؛ حيث عدل النبي -صلى الله عليه وسلم- بالتعبير بـ "يتخلَّى" عن التغوُّط وما شابهه مما يُستقبح.
كمالُ الشريعة الإسلاميَّة وسمُّوها، من حيث النظافة والنَّزاهة، وبُعْدُهَا عن القَذارة والوسَاخة، وتحذيرُها عمَّا يَضُرُّ النَّاس في أبْدَانِهم وأديانهم وأخلاقهم.
شمولُ الشريعة؛ فإنَّها لم تترك خيرًا إلاَّ دَعَتْ إليه، ولا شرًّا إلاَّ حذَّرَتْ منه، حتى في أمور التخلِّي فقد بيَّنَتْ لهم الأمْكِنة التي يجبُ بُعدهم عنها.
رعاية الشريعة الإسلامية لحفظ حقوق الناس؛ لذلك مَنَعت من التخلِّي فيما لهم فيه حَق.
الحديث يشير إلى قاعدةٍ شرعية، هي أنَّه إذا اجتمَعَ متسبِّبٌ ومباشر:فإنْ كان عمل كلِّ واحدٍ منهما مُستقلاًّ عن الآخر، فالضَّمان والإثم على المباشر. وأَمَّا إذَا كانت المُباشرةُ مبنيَّهً على السبب، صار المتسبِّب هو المتحمِّل؛ كهذا المثال في الحديث؛ فالدعاء فيه إثم، والذي قام به من لعن المتخلِّي عن الطريق مثلاً، ولكن المتسبِّب في هذا الدعاء هو المتخلِّي، فهنا يكون الدعاء مباحًا في حقِّ المباشر، وهو الدَّاعي، والذي تحمَّل إثمَهُ المتسبِّبُ منه، وهذا المتخلِّي في الطريق.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10051

 
Hadith   1593   الحديث
الأهمية: اذهبْ بِنَعْلَيَّ هاتين، فمن لقيت من وراء هذا الحائط يشهد أن لا إله إلا الله مُسْتَيْقِنًا بها قلبه، فَبَشِّرْهُ بالجنّة
Theme: Take these sandals of mine, and anyone you meet outside this orchard testifying with full certainty that there is none worthy of worship but Allah, give him glad tidings that he will enter Paradise

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: كنَّا قعودا حول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ومعنا أبو بكر وعمر -رضي الله عنهما- في نَفَرٍ، فقام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من بين أَظْهُرِنَا فأبطأ علينا، وَخَشِينَا أَنْ يُقْتَطَعَ دوننا وفزعنا فقمنا، فكنت أول من فزع، فخرجت أبتغي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى أتيت حائطا للأنصار لبني النجار، فدُرْتُ به هل أجد له بابا؟ فلم أجدْ! فإذا رَبِيعٌ يدخل في جوف حائط من بئر خارجه - والربيع: الجدول الصغير - فَاحْتَفَرْتُ، فدخلت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: «أبو هريرة؟» فقلت: نعم، يا رسول الله، قال: «ما شأنك؟» قلت: كنت بين أَظْهُرِنَا فقمت فأبطأت علينا، فَخَشِينَا أَنْ تُقْتَطَعَ دوننا، ففَزِعْنَا، فكنت أول من فزع، فأتيت هذا الحائط، فَاحْتَفَزْتُ كما يَحْتَفِزُ الثعلب، وهؤلاء الناس ورائي. فقال: «يا أبا هريرة» وأعطاني نعليهِ، فقال: «اذهبْ بِنَعْلَيَّ هاتين، فمن لقيت من وراء هذا الحائط يشهد أن لا إله إلا الله مُسْتَيْقِنًا بها قلبه، فَبَشِّرْهُ بالجنّة... » وذكر الحديث بطوله.

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: We were sitting around the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and with us were Abu Bakr and ‘Umar (may Allah be pleased with both of them) and others. The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) got up and left us. Because he was away for too long, we were worried that he was attacked. We were alerted, so we got up (to look for him). I was the first to be alerted, so I went out looking for the Messenger of Allah. I came upon an orchard that belonged to Banu al-Najjār from the Ansār. I went around it to find a gate but I could not. Then I noticed a streamlet flowing into the garden from a well outside the orchard. I dug the earth around the entrance and reached the Messenger of Allah. He said: "Is it you Abu Hurayrah?"    I replied: "Yes, O Messenger of Allah." He said: "What is the matter with you?" I replied: "You were among us then you left and stayed away for too long, so we feared that you were attacked. We were alarmed and got up (to look for you). I was the first to get alarmed and move. When I came to this garden, I dug the earth like a fox, and people are there behind me." He said: "O Abu Hurayrah," and he gave me his sandals and added: "Take these sandals of mine, and anyone you meet outside this orchard testifying with full certainty that there is none worthy of worship but Allah, give him glad tidings that he will enter Paradise." Abu Hurayrah then reported the rest of the Hadīth.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان النبي -صلى الله عليه وسلم- جالسًا في أصحابه في نفرٍ منهم، ومعه أبو بكر وعمر، فقام النبي -صلى الله عليه وسلم- ثم أبطأ عليهم، فخشوا أن يكون أحد من الناس اقتطعه دونهم أي أصابه بضرر؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- مطلوب من جهة المنافقين، ومن جهة غيرهم من أعداء الدين، فقام الصحابة -رضي الله عنهم- فزعين، فكان أول من فزع أبو هريرة -رضي الله عنه- حتى أتى حائطًا لبني النجار، فجعل يطوف به لعله يجد بابًا مفتوحًا فلم يجد، ولكنه وجد فتحة صغيرة في الجدار يدخل منها الماء، فضم جسمه حتى دخل فوجد النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقال له: "أبو هريرة؟" قال: نعم. فأعطاه نعليه -عليه الصلاة والسلام- أمارةً وعلامةً أنه صادق، وقال له: "اذهب بنعلي هاتين، فمن لقيت من وراء هذا الحائط يشهد أن لا إله إلا الله مستيقنًا به قلبه، فبشره بالجنة" لأن الذي يقول هذه الكلمة مستيقنا بها قلبه لابد أن يقوم بأوامر الله، ويجتنب نواهي الله؛ لأن معناها: لا معبود بحق إلا الله، وإذا كان هذا معنى هذه الكلمة العظيمة فإنه لابد أن يعبد الله -عز وجل- وحده لا شريك له؛ أما من قالها بلسانه ولم يوقن بها قلبه فإنها لا تنفعه.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was sitting with some of his companions including Abu Bakr and ‘Umar. He left them and stayed away for a long time. They feared that someone might have attacked or harmed him. In fact, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was pursued by both the hypocrites and enemies of Islam. So, the Companions (may Allah be pleased with them) got up in alarm, and the first to get up was Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) who went to an orchard that belonged to Banu al-Najjār. Abu Hurayrah started moving around it in order to find an open door, but he did not find any. However, he found in the wall a small opening through which a stream of water passed. He shrank himself and made it through the hole. He found the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) who said to him: “Is it you, Abu Hurayrah?” He said: 'Yes.' So, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) gave him his sandals as a testimony to his truthfulness. He said to him: “Take these sandals of mine, and anyone you meet outside this garden testifying with full certainty that there is none worthy of worship but Allah, give him glad tidings that he will enter Paradise.” The person who says this testimony of faith with full conviction in his heart shall abide by the commands of Allah and avoid His prohibitions. This testimony faith essentially means that there is none truly worthy of worship except Allah. This great meaning entails that one worships Allah alone without associating partners with Him. However, the person who says the testimony by his tongue without conviction in the heart, the testimony will not benefit him.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

شدة حب الصحابة -رضي الله عنهم- لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحرصهم على سلامته من كل مكروه.
الإيمان الصحيح يدخل الجنة إما ابتداء بمغفرة الله، وإما بعد دخول النار.
مشروعية البشارة بالخبر السار.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10094

 
Hadith   1594   الحديث
الأهمية: للهُ أَرْحَمُ بِعِبَادِهِ مِنْ هَذِهِ بِوَلَدِهَا
Theme: Verily, Allah is more merciful to His slaves than this woman is to her child

عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- قال: قَدِمَ رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- بِسَبْيٍ فإذا امرأةٌ مِنَ السَّبْيِ تَسْعَى، إِذْ وَجَدَتْ صَبِيَّا في السَّبْيِ أَخَذَتْهُ فَأَلْزَقَتْهُ بِبَطْنِهَا فَأَرْضَعَتْهُ، فقال رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: «أَتَرَوْنَ هَذِهِ المرأةَ طَارِحَةً وَلَدَهَا في النَّارِ؟» قلنا: لا واللهِ. فقال: «للهُ أَرْحَمُ بِعِبَادِهِ مِنْ هَذِهِ بِوَلَدِهَا».

‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him) reported: Some captives of war were brought to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and there was a woman among them who was moving quickly and running. Suddenly, this woman saw an infant in the midst of the captives. She took hold of him, brought him to her bosom, and started nursing him. Upon that, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) asked : "Do you think that this woman would throw her child in the fire?" We said: "No, By Allah, she would not." He then said: "Verily, Allah is more merciful to His slaves than this woman is to her child."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جيء لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- بأسرى، فإذا امرأة تسعى تبحث عن ولدها، إذ وجدت صبيًّا في السبي فأخذته وألصقته ببطنها رحمة له وأرضعته؛ فعلم النبي -صلى الله عليه وسلم- أصحابه أن رحمة الله أعظم من رحمة الأم لولدها.
Some captives of war were brought to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and there was a woman among them running in search for her child. She found an infant among the captives, so she mercifully took him to her chest and breastfed him. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) seized this opportunity to teach his Companions that the mercy of Allah is greater than the mercy of a mother.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

رحمة الله تعالى بعباده، وأنه يريد لهم الخير وأن ينقذهم من النار.
الاستفادة من الحوادث وربطها في التوجيه والتعليم.
فيه إشارة إلى أنه ينبغي للمرء أن يجعل تعلقه في جميع أموره بالله وحده.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10095

 
Hadith   1595   الحديث
الأهمية: إذا أَحَبَّ اللهُ -تعالى- العَبْدَ، نَادَى جِبْرِيلَ: إنَّ اللهَ تعالى يُحِبُّ فلانا، فَأَحْبِبْهُ، فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ، فَيُنَادِي في أَهْلِ السَّمَاءِ: إنَّ اللهَ يحِبُّ فلانا، فَأَحِبُّوهُ، فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ، ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ القَبُولُ في الأرضِ
Theme: If Allah, the Almighty, loved the slave, He would call Jibrīl saying: Allah, the Almighty, loves so-and-so, O Jibrīl, love him. So Jibrīl would love him and then would make an announcement in the heavens: Allah loves so-and-so, therefore you should love him too. So all the dwellers of the heavens would love him, and then he would be granted the acceptance of people on earth

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعاً: «إذا أَحَبَّ اللهُ -تعالى- العَبْدَ، نَادَى جِبْرِيلَ: إنَّ اللهَ تعالى يُحِبُّ فلاناً، فَأَحْبِبْهُ، فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ، فَيُنَادِي في أَهْلِ السَّمَاءِ: إنَّ اللهَ يحِبُّ فلاناً، فَأَحِبُّوهُ، فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ، ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ القَبُولُ في الأرضِ».
وفي رواية: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إنَّ اللهَ -تعالى- إذا أَحَبَّ عَبْدًا دَعَا جِبْرِيلَ، فقال: إني أُحِبُّ فلاناً فَأَحْبِبْهُ، فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ، ثم ينادي في السَّمَاءِ، فيقول: إنَّ اللهَ يُحِبُّ فلاناً فَأَحِبُّوهُ، فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ، ثُمَّ يُوضَعُ له القَبُولُ في الأرضِ، وإذا أَبْغَضَ عَبْدًا دَعَا جِبْرِيلَ، فيقول: إني أُبْغِضُ فلاناً فَأَبْغِضْهُ. فَيُبْغِضُهُ جِبْرِيلُ، ثُمَّ ينادي في أَهْلِ السَّمَاءِ: إنَّ اللهَ يُبْغِضُ فلاناً فَأَبْغِضُوهُ، ثُمَّ تُوضَعُ له البَغْضَاءُ في الأرضِ».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If Allah, the Almighty, loved the slave, He would call Jibrīl saying: 'Allah, the Almighty, loves so-and-so, O Jibrīl, love him.' So Jibrīl would love him and then would make an announcement in the heavens: 'Allah loves so-and-so, therefore you should love him too.' So all the dwellers of the heavens would love him, and then he would be granted the acceptance of people on earth."
A narration of by Imām Muslim reads that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If Allah, the Almighty, loved the slave, He would call Jibrīl saying: 'I loves so-and-so, O Jibrīl, love him.' So Jibrīl would love him and then would make an announcement in the heavens: 'Allah loves so-and-so, therefore you should love him too.' So all the dwellers of the heavens would love him, and then he would be granted the acceptance of people on earth. On the other hand, if He hated a slave, He would call Jibrīl and say: 'I hate so- and-so, so hate him.' Then Jibrīl would also hate him. He (Jibrīl) would then announce among the inhabitants of heavens: 'Verily, Allah hates so- and-so, so you should hate him too.' Thus, they would also start to hate him. Then he would be inflicted with the hatred of people on earth."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث في بيان محبة الله -سبحانه وتعالى-، وأن الله تعالى إذا أحب شخصًا نادى جبريل، وجبريل أشرف الملائكة، كما أن محمدًا -صلى الله عليه وسلم- أشرف البشر، فيقول -تعالى-: إني أحب فلانًا فأحبه. فيحبه جبريل، ثم ينادي في أهل السماء: إن الله يحب فلانًا فأحبوه. فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض فيحبه أهل الأرض، وهذا أيضاً من علامات محبة الله، أن يوضع للإنسان القبول في الأرض، بأن يكون مقبولاً لدى الناس، محبوباً إليهم، فإن هذا من علامات محبة الله تعالى للعبد.
وإذا أبغض الله أحدًا نادى جبريل: إني أبغض فلانًا فأبغضه.    فيبغضه جبريل، والبغض شدة الكره، ثم ينادي جبريل في أهل السماء: إن الله يبغض فلانًا فأبغضوه، فيبغضه أهل السماء، ثم يوضع له البغضاء في الأرض ؛ فيبغضه أهل الأرض.
This Hadīth explains what happens when Allah, Glorified and Exalted, loves a slave. If Allah, the Almighty, loved a person, He would call out to Jibrīl, who is the noblest of angels, just as Muhammad (may Allah's peace and blessings be upon him) is the noblest among the human beings. Allah would call Jibrīl saying: "I love so-and-so, O Jibrīl, love him." So Jibrīl would love him and then would make an announcement in the heavens: "Allah loves so-and-so, therefore you should love him too." So all the dwellers of the heavens would love him, and then he would be granted the acceptance of people on earth. Then the inhabitants of earth would love him.
On the other hand, if Allah hated someone, He would call out to Jibrīl saying:    "I hate so- and-so, so hate him." Then Jibrīl would also hate him. He (Jibrīl) would then announce among the inhabitants of heavens: "Verily, Allah hates so- and-so, so you should hate him too." Thus they would also start to hate him. Then he would be inflicted with the hatred of people on earth.
It is a sign that Allah, the Almighty, loves the slave when s/he is accepted and loved by people.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إثبات صفتي المحبة والكلام لله رب العالمين.
طاعة الملائكة لله مطلقة لا تردد فيها.
جبريل -عليه السلام- مقدَّم الملائكة، ومبلغ عن الله فيما يوحيه إلى عباده.
من أحبه الله أحبه أهل السماء والأرض، ومن أبغضه الله أبغضه أهل السماء والأرض.
العبرة في محبة الإنسان وبغضه إنما هي لأهل الفضل والخير، ولا يقدح في ذلك كراهية الفساق للرجل الصالح.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه. الرواية الأولى لفظ البخاري، والثانية لفظ مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10096

 
Hadith   1596   الحديث
الأهمية: مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَدُ أَنْ لا إلهَ إلا اللهُ، وأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ ورسولُهُ صِدْقًا مِنْ قَلْبِهِ إلَّا حَرَّمَهُ اللهُ على النَّارِ
Theme: There is no one who bears witness that there is no god but Allah, and that Muhammad is His slave and Messenger, sincerely from his heart, but Allah will forbid him to the Fire

عن أنس -رضي الله عنه-: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- ومعاذ رديفه على الرَّحْلِ، قال: «يا معاذ» قال: لبَّيْكَ يا رسول الله وسَعْدَيْكَ، قال: «يا معاذ» قال: لَبَّيْكَ يا رسول الله وسَعْدَيْكَ، قال: «يا معاذ» قال: لبَّيْكَ يا رسول اللهِ وسَعْدَيْكَ، ثلاثا، قال: «ما من عبد يشهد أن لا إله إلا الله، وأَنَّ محمدا عبده ورسوله صِدْقًا من قلبه إلَّا حرمه الله على النار» قال: يا رسول الله، أفلا أُخْبِر بها الناس فَيَسْتَبْشِرُوا؟ قال: «إِذًا يتكلوا» فأخبر بها معاذ عند موته تَأَثُّمًا.

Anas (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was riding a mount with Mu‘ādh behind him, when he said: "O Mu‘ādh!" Mu‘ādh replied: "Here I am at your service, O Messenger of Allah." He again said: "O Mu‘ādh!" Mu‘ādh replied: "Here I am at your service, O Messenger of Allah." He said for the third time: "O Mu‘ādh!" Mu‘ādh replied: "Here I am at your service, O Messenger of Allah." Thereupon, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "There is no one who bears witness that there is no god but Allah and that Muhammad is His slave and Messenger, sincerely from his heart, but Allah will forbid him to the Fire." Mu‘ādh said: "O Messenger of Allah, should I not inform the people of that so that they may rejoice?" He replied: "They would then rely on this alone (and stop doing good deeds altogether)." Mu‘ādh narrated this Hadīth at the time of his death, to avoid the sin (of concealing knowledge).

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان معاذ -رضي الله عنه- راكبًا وراء النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: يا معاذ؛ فقال: لبيك يا رسول وسعديك    أي إجابة بعد إجابة، وطاعة لك، (وسعديك) ساعدت طاعتك مساعدة لك بعد مساعدة ، ثم قال: يا معاذ؛ فقال: لبيك يا رسول وسعديك، ثم قال: يا معاذ؛ فقال: لبيك يا رسول وسعديك، قال: ما من عبد يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد عبده ورسوله، صادقا من قلبه لا يقولها بلسانه فقط؛ إلا حرمه الله على الخلود في النار؛ فقال معاذ: يا رسول الله ألا أخبر الناس لأدخل السرور عليهم؛ فقال صلى الله عليه وسلم: لا لئلا يعتمدوا على ذلك ويتركوا العمل، فأخبر بها معاذ في آخر حياته مخافة من إثم كتمان العلم.
Mu‘ādh (may Allah be pleased with him) was sitting behind the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) on the mount when the Prophet said: "O Mu‘ādh!" He replied: "Here I am at your service, O Messenger of Allah," meaning: Here I am at your service and I will obey you time after time.
The Prophet called Mu‘ādh thrice and Mu‘ādh gave the same reply each time, then the Prophet said: There is no slave (of Allah) who bears witness that there is no god but Allah and that Muhammad is His slave and Messenger, saying it sincerely from his heart not just with his tongue, but Allah will safeguard him from dwelling eternally in the Hellfire. Mu‘ādh said: O Messenger of Allah, should I not then relay this knowledge to the people to make them rejoice. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) replied: No, so that they would not rely on that alone and stop doing good deeds. Mu‘ādh disclosed this Hadīth at the end of his life for fear of committing the sin of concealing knowledge.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز ترك التحديث بحديث إذا كان يترتب عليه محظور، أو قعود عما هو أفضل.
جواز الإرداف على الدابة بشرط عدم الإضرار بها.
بيان منزلة معاذ عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحبه له.
جواز الاستفسار عما يتردد في نفس السائل.
من شروط شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله أن يكون قائلها صادقًا غير شاك ولا منافق.
أهل التوحيد لا يخلدون في نار جهنم، وإن دخلوها بسبب ذنوبهم؛ أخرجوا منها بعد أن يطهروا .

It is permissible to refrain from relating a certain Hadīth if it would lead to something wrong or abandonment of something better.
It is permissible for two persons to sit together on a mount provided this does not hurt it.
It points out how Mu‘ādh was dear and beloved to the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him).
It is permissible for a person to inquire about anything he finds confusing.
One of the requirements of the testimony of "there is no god worthy of worship but Allah and Muhammad is the Messenger of Allah" is that it should be said with sincerity, without doubt or hypocrisy.
The people of Tawhīd (monotheism) will not dwell in Hellfire forever; if they enter it due to their sins, they will be brought out of it after being purified of their sins.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10098

 
Hadith   1597   الحديث
الأهمية: لَقَدْ رَأَيْتُ رَجُلًا يَتَقَلَّبُ في الجنةِ في شَجَرَةٍ قَطَعَهَا مِنْ ظَهْرِ الطَّرِيقِ كَانتْ تُؤْذِي المسلمينَ
Theme: I saw a man enjoying the pleasures of Paradise because he cut a tree from the road that was a source of inconvenience and harm to the Muslims

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعاً: «لَقَدْ رَأَيْتُ رَجُلًا يَتَقَلَّبُ في الجنةِ في شَجَرَةٍ قَطَعَهَا مِنْ ظَهْرِ الطَّرِيقِ كَانتْ تُؤْذِي المسلمينَ».
وفي رواية: «مَرَّ رَجُلٌ بِغُصْنِ شَجَرَةٍ عَلَى ظَهْرِ طَرِيقٍ، فقالَ: واللهِ لأُنَحِّيَنَّ هَذَا عَنِ المسلمينَ لَا يُؤْذِيهِمْ، فَأُدْخِلَ الجَنَّةَ».
وفي رواية: «بينما رَجُلٌ يَمْشِي بِطَرِيقٍ وَجَدَ غُصْنَ شَوْكٍ عَلَى الطَّرِيقِ فَأَخَّرَهُ فَشَكَرَ اللهُ لهُ، فَغَفَرَ لهُ».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "I saw a man enjoying the pleasures of Paradise because he cut a tree from the road that was a source of inconvenience and harm to the Muslims."
Another narration reads: "A man came across a tree branch in the middle of the road and said: 'By Allah, I will remove this branch from the path of the Muslims so that it does not harm them,' so he was admitted into Paradise."
A third narration reads: "While a man was walking, he found a thorny branch on the road, so he moved it away from people's path. Allah appreciated his action and forgave his sins."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذه الأحاديث المذكورة ظاهرة في فضل إزالة الأذى عن الطريق، سواء كان الأذى شجرة تؤذي، أو غصن شوك، أو حجرا يعثر به، أو قذرا، أو جيفة وغير ذلك.
وإماطة الأذى عن الطريق من شعب الإيمان كما في الحديث الصحيح.
فأخبر -صلى الله عليه وسلم- أنه رأى رجلاً يتردد ويتنعم في الجنة بسبب شجرة قطعها من ظهر الطريق، كان الناس يتأذون بها، قال النووي: أي يتنعم في الجنة بملاذها بسبب إزالة الشجرة من الطريق وإبعادها عنه
قال القاري: وفيه مبالغة على قتل المؤذي وإزالته بأي وجه يكون.اهـ
كما ينبه الحديث على فضيلة كل ما نفع المسلمين وأزال عنهم ضررا.
These Hadīths clearly state the virtue of removing harm from the road, whether the harm is a harmful tree, a thorny branch, a stone causing other to stumble on, filth, a dead animal, or the like.
Removing harmful things from the road is one of the branches of faith as stated in an authentic Hadīth.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said that he saw a man moving around in Paradise and enjoying its pleasure because he removed a harmful tree from Muslims' road. An-Nawawi said: "He is enjoying the pleasures of Paradise because of removing the tree and taking it away from people's road." Al-Qāri said: "This urges Muslims to get rid of harmful things and remove it in any possible manner."
The Hadīth also highlights the virtue of doing anything that benefits the Muslims and removes harm from them.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل إزالة ما يؤذي الناس في مرورهم من الطريق، والحث على فعل كل ما ينفع المسلمين ويبعد عنهم الضرر.
الإسلام دين النظافة وحماية البيئة والسلامة العامة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   الرواية الأولى: رواها مسلم
الرواية الثانية: رواها مسلم
الرواية الثالثة: متفق عليها.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10099

 
Hadith   1598   الحديث
الأهمية: بَيْنَمَا كَلْبٌ يُطِيفُ بِرَكْيَةٍ قد كَادَ يَقْتُلُهُ العَطَشُ إذ رَأَتْهُ بَغِيٌّ مِنْ بَغَايَا بَنِي إِسْرَائِيلَ، فَنَزَعَتْ مُوقَهَا فَاسْتَقَتْ له بهِ فَسَقَتْهُ فَغُفِرَ لها بِهِ
Theme: Once a dog was moving around a well, and it was about to die from thirst. When a prostitute from Children of Israel saw it, she removed her shoe, filled it with water, and gave it to the dog to drink. She was forgiven for that

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعاً: «بينما رجلٌ يمشي بطريقٍ اشتَدَّ عليه العَطَشُ، فوَجَدَ بِئْرًا فنزل فيها فَشَرِبَ، ثم خَرَجَ فإذا كَلْبٌ يَلْهَثُ يأكل الثَّرَى مِنَ العَطَشِ، فقال الرجلُ: لقد بَلَغَ هذا الكَلْبَ مِنَ العَطَشِ مِثْلَ الذِي كان قَدْ بَلَغَ مِنِّي، فنَزَلَ البِئْرَ، فَمَلَأَ خُفَّهُ ماءً ثم أَمْسَكَهُ بِفِيهِ حَتَّى رَقِيَ، فَسَقَى الكَلْبَ، فشَكَرَ اللهُ له، فَغَفَرَ لهُ» قالوا: يا رسول الله، إنَّ لَنَا في البَهَائِمِ أَجْرًا؟ فقال: «في كُلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ».
وفي رواية: «فشَكَرَ اللهُ له، فغَفَرَ له، فَأَدْخَلَهُ الجَنَّةَ».
وفي رواية: «بَيْنَمَا كَلْبٌ يُطِيفُ بِرَكْيَةٍ قد كَادَ يَقْتُلُهُ العَطَشُ إذ رَأَتْهُ بَغِيٌّ مِنْ بَغَايَا بَنِي إِسْرَائِيلَ، فَنَزَعَتْ مُوقَهَا فَاسْتَقَتْ له بهِ فَسَقَتْهُ فَغُفِرَ لها بِهِ».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "While a man was walking on a road, he became very thirsty. He found a well and went down in it and drank. When he came out, there was a dog panting and eating moist earth out of thirst. The man said: 'This dog is so thirsty just as I was.' So, he went down into the well, filled his shoe with water and held it in his mouth until he climbed out. Then, he gave the dog water to drink. Allah accepted his deed and, thus, forgave him." They said: "O Messenger of Allah, are we rewarded for taking care of animals?" He said: "There is a reward for (quenching the thirst of) every living creature."
Another narration reads: "Allah accepted his deed and, thus, forgave him and admitted him into Paradise."
Another narration reads: "Once a dog was moving around a well, and it was about to die from thirst. When a prostitute from Children of Israel saw it, she removed her shoe, filled it with water, and gave it to the dog to drink. She was forgiven for that."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
بينا رجل يمشي في الطريق مسافرًا، أصابه العطش، فنزل بئرًا فشرب منها، وانتهى عطشه، فلما خرج وجد كلباً يأكل الطين المبتل الرطب بسبب العطش، من أجل أن يمص ما فيه من الماء، من شدة عطشه، فقال الرجل: والله لقد أصاب الكلب من العطش ما أصابني، ثم نزل البئر وملأ خفه ماء وأمسكه بفيه، وجعل يصعد بيديه، حتى صعد من البئر، فسقى الكلب، فلما سقى الكلب شكر الله له ذلك العمل وغفر له، وأدخله الجنة بسببه.
ولَمَّا حَدَّثَ -صلى الله عليه وسلم- الصحابةَ بهذا الحديث، سألوا النبي -عليه الصلاة والسلام- قالوا: يا رسول الله، إن لنا في البهائم أجرًا؟ يعني: تكون سببًا لنا في الأجر إذا سقيناها، قال: (في كل كبدٍ رطبةٍ أجر)؛ أي: في إروائها، فالكبد الرطبة تحتاج إلى الماء؛ لأنه لولا الماء ليبست وهلك الحيوان.
وفي رواية: أن امرأة زانية من بني إسرائيل رأت كلباً يدور حول بئر عطشان، لكن لا يمكن أن يصل إلى الماء؛ فنزعت خفها فملأته ماء وسقت الكلب فغفر الله لها بسبب ذلك العمل.
As a man was walking along the road on a journey, he became thirsty. So, he went down into a well and drank from it and quenched his thirst. When he came out of it, there was a dog eating mud (trying) to suck any water from it due to its extreme thirst. So the man said: "By Allah, this dog is just as thirsty as I was." Then he went down into the well and filled his shoe with water, holding it with his mouth to get out of the well with it, then gave the dog water to drink. Allah accepted this deed from him, forgave him, and admitted him into Paradise because of it. When the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said this Hadīth to the Companions, they asked: "O Messenger of Allah, do we get a reward for looking after animals?" i.e. Do we get reward for giving animals water to drink? He replied that there is a reward for quenching thirst of every creature with a moist liver, since the moist liver needs water, and without water it will dry up and the animal will die. Another narration states that a prostitute from Children of Israel saw a thirsty dog moving around a well, unable to reach the water. So she took off her shoe and filled it with water and gave the dog water to drink. So Allah forgave her because of that deed.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل الإحسان إلى كل مخلوق ذي حياة والحث عليه، وأن ذلك من أعمال الخير التي يكافئ الله عليها بالثواب العظيم.
فضل سقي الماء.
عموم رحمة الله -تعالى- حتى شملت الحيوان.
سعة فضل الله -سبحانه وتعالى- فقد يغفر الذنوب الكبيرة بعمل الخير اليسير.
لا ينبغي احتقار شيء من أعمال البر؛ لأنها قد تكون سبب غفران الذنوب.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   الرواية الأولى:
متفق عليها.
الرواية الثانية:
رواها البخاري.
الرواية الثالثة:
متفق عليها.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10100

 
Hadith   1599   الحديث
الأهمية: المسلمُ من سَلِمَ المسلمونُ من لسانهِ ويَدِهِ، والمهاجرُ من هَجَرَ ما نهى اللهُ عنه
Theme: The true Muslim is the one from whose tongue and hand the Muslims are safe, and the Muhājir (emigrant) is the one who abandons what Allah has forbidden

عن عبد الله بن عمرو وجابر بن عبد الله -رضي الله عنهم- مرفوعاً: «المسلمُ من سَلِمَ المسلمونُ من لسانهِ ويَدِهِ، والمهاجرُ من هَجَرَ ما نهى اللهُ عنهُ».
وعن أبي موسى -رضي الله عنه- قال: قلتُ: يا رسولَ اللهِ أَيُّ المسلمينَ أَفْضَلُ؟ قال: «مَنْ سَلِمَ المسلمونُ من لِسانِهِ وَيَدِهِ».

‘Abdullāh ibn ‘Amr and Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with both of them) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The true Muslim is the one from whose tongue and hand the Muslims are safe, and the Muhājir (emigrant) is the one who abandons what Allah has forbidden." Abu Mūsa (may Allah be pleased with him) reported that he said: "O Messenger of Allah, who is the best among Muslims?" He said: "The one from whose tongue and hand the Muslims are safe."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
المسلم من سلم المسلمون من لسانه فلا يسبهم، ولا يلعنهم، ولا يغتابهم، ولا يسعى بينهم بأي نوع من أنواع الشر والفساد، وسلموا من يده فلا يعتدي عليهم، ولا يأخذ أموالهم بغير حق، وما أشبه ذلك، والمهاجر من ترك ما حرم الله -تعالى-.
The Muslim is the one from whose tongue the Muslims are safe, so he does not insult, curse, or backbite them, nor does he seek to sow any type of evil or corruption among them. Also, they are safe from his hand, so he does not assault them, take their property without right, or do anything of that nature. The Muhājir, i.e. the real emigrant, is the one who gives up what Allah, the Almighty, has forbidden.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

كمال الإسلام لا يكون إلا بعدم إلحاق الأذى بالآخرين ماديًّا كان أو معنويًّا.
الحث على ترك المعاصي والتزام ما أمر الله -تعالى- به.
أفضل المسلمين من أدى حقوق الله -تعالى- وحقوق المسلمين.
الاعتداء قد يكون قولًا أو فعلًا.
الهجرة هجرتان: ظاهرة وباطنة، أما الظاهرة: هي الفرار بالدين من الفتن، والانتقال من دار الكفر إلى دار الإسلام، أو دار الخوف إلى دار الأمن.أما الباطنة: هي ترك هوى النفس وشهواتها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنه: متفق عليه.
حديث جابر رضي الله عنه: رواه مسلم.
حديث أبي موسى رضي الله عنه: متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10101

 
Hadith   1600   الحديث
الأهمية: كِخْ كِخْ ارْمِ بها، أَمَا عَلِمْتَ أَنَّا لا نَأْكُلُ الصَّدَقَةَ
Theme: Kikh, kikh! Throw it! Don't you know that we do not eat from charity?

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: أخذ الحسن بن علي -رضي الله عنهما- تمرة من تمر الصدقة فجعلها في فيه، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «كَخْ كَخْ ارْمِ بها، أما علمت أنَّا لا نأكل الصدقة!؟».
وفي رواية: «أنَّا لا تَحِلُّ لنا الصدقة».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: Al-Hasan ibn ‘Ali (may Allah be pleased with him) (when he was a child) took one of the dates of charity and put it in his mouth, whereupon the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Kikh, kikh! Throw it! Don't you know that we do not eat from charity?"
In another narration: "Don't you know that charity is not permissible for us."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أخذ الحسن بن علي -رضي الله عنهما- تمرة مما جمع من زكاة التمر فوضعها في فمه، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "كخ كخ" يعني أنها لا تصلح لك، ثم أمره أن يخرجها من فمه، وقال: "إننا لا تحل لنا الصدقة".
فالصدقة لا تحل لآل محمد؛ وذلك لأنهم أشرف الناس، والصدقات والزكوات أوساخ الناس، ولا يناسب لأشراف الناس أن يأخذوا أوساخ الناس، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم- لعمه العباس بن عبد المطلب -رضي الله عنه-: "إنا آل محمد لا تحل لنا الصدقة؛ إنما هي أوساخ الناس".
The young child Al-Hasan ibn ‘Ali (may Allah be pleased with him) took a date from the dates that had been given as Zakah on date crops, and he put it in his mouth. So the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said to him: "Kikh, kikh!" i.e. it is not good for you. Then he ordered him to take it out of his mouth and said to him: Charity is not permissible for us to take.
The family of the Prophet Muhammad is not allowed to take charity, because they are the noblest of people. Charity and Zakah are given out to purify people from filth. It is not appropriate for the noblest of people to take the filth of others; the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said to his uncle Al-‘Abbās ibn ‘Abdul-Muttalib: "We, the family of Muhammad, are not allowed to take charity, for it is only the filth of the people.”

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب توجيه الإنسان لأفراد أسرته ومن في رعايته، ومنعهم من المحرمات مع بيان الحكمة من ذلك.
تحريم الصدقات والزكاة على آل البيت.
على ولي الأمر أن يقوم بجمع الزكاة ويدفعها إلى مستحقيها، ويرعى ذلك بدقة وأمانة بالغتين.
مشروعية دفع الصدقات للإمام.
استحباب الإعلام بسبب النهي والزجر.
جواز مخاطبة من لا يميز لقصد إسماع من يميز.
استحباب استخدام اللفظ المعقول للمخاطب؛ لأنه من باب: حدثوا الناس على قدر عقولهم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   الرواية الأولى: متفق عليه.
الرواية الثانية: رواها مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10102

 
Hadith   1601   الحديث
الأهمية: أنَّ رسولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- أَمَرَ بَلَعْقِ الأَصَابِعِ والصَّحْفَةِ، وقال: إِنَّكُمْ لَا تَدْرُونَ فِي أَيِّهَا البرَكَةُ
Theme: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) commanded licking the fingers and the dish (after eating), and he said: You do not know in which portion the blessing lies

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما-، أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أمر بَلَعْقِ الأصابع والصَّحْفَةِ، وقال: «إنَّكم لا تدرون في أَيِّهَا البركة».
وفي رواية: «إذا وقعت لُقْمَةُ أحدكم فليأخذها، فَلْيُمِطْ ما كان بها من أذى، وليأكلها ولا يدعها للشيطان، ولا يمسح يده بالمِنْدِيلِ حتى يَلْعَقَ أصابعه فإنه لا يدري في أَيِّ طعامه البركة».
وفي رواية: «إن الشيطان يحضر أحدكم عند كل شيء من شأنه، حتى يحضره عند طعامه، فإذا سقطت من أحدكم اللُّقْمَةُ فَلْيُمِطْ ما كان بها من أذى، فليأكلها ولا يدعها للشيطان».

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) commanded licking the fingers and the dish (after eating), and he said: "You do not know in which portion the blessing lies."
In another narration, he said: "When a morsel falls from any of you, he should pick it up and remove any dirt that is on it then eat it and not leave it to the devil. He should not wipe his hand with the napkin until he has licked his fingers, for he does not know in which portion of his food the blessing lies."
In a third narration, he said: "Verily, the devil is present with you in all of your affairs. He is present when your meal is brought to you. So, if a morsel fell from any of you, then he should remove any dirt that is on it then eat it and not leave it to the devil.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
نقل جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- آدابًا من آداب الأكل، منها: أن الإنسان إذا فرغ من أكله فإنه يلعق أصابعه ويلعق الصفحة، يعني يلحسها حتى لا يبقى فيها أثر الطعام، فإنكم لا تدرون في أي طعامكم البركة.
كذلك أيضًا من آداب الأكل: أن الإنسان إذا سقطت لقمه على الأرض فإنه لا يتركها؛ فالشيطان يحضر للإنسان في جميع شؤونه، فيأخذ اللقمة؛ ولكن لا يأخذها ونحن ننظر، لأن هذا شيء غيبي لا نشاهده، ولكننا علمناه بخبر الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام يأخذها الشيطان فيأكلها، وإن بقيت أمامنا حِسيًّا، لكنه يأكلها غيبًا، هذه من الأمور الغيبية التي يجب أن نصدق بها.
Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported from the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) some of the manners of eating, including the following:
- When one finishes his meal, he should lick his fingers and wipe his plate clean until there is no trace of food on it, in order not to miss any of the blessing of the food which could be in any part of it.
If a morsel of food falls on the ground, he should not leave it, because the devil accompanies the son of Adam in all of his affairs. If a morsel of food falls, the devil takes it, but we do not see him as this is a matter of the unseen world. However, we know about it through the words of our truthful Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him). The devil takes this fallen food and eats it, even if we still see it before us; he eats it in a manner unseen to us. This is one of the matters of the unseen that we must believe in.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الطعام الذي يأكله الإنسان فيه بركة ولا يدري في أي طعامه توجد.
ينبغي على المرء أن يحرص على هذه البركة.
الترغيب في لعق الأصابع ولعق الصحون بإصبعه، وفي ذلك المحافظة على النعمة والتخلق بالتواضع.
أكل ما وقع على الأرض بعد تخليصه من الوسخ.
إثبات وجود الشياطين وأنهم يأكلون، ونحن نُسلِّم بهذا وإن كنا لا نراهم، ولا نعرف كيفية أكلهم، تصديقا لخبر النبي صلى الله عليه وسلم.
الشيطان يرقب العبد في كل حركاته وسكناته.
الشريعة الإسلامية تبين حقيقة ما يجلب المصالح ويدرأ المفاسد.
الإسلام دين النظافة والاحتراز من الأذى.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10103

 
Hadith   1602   الحديث
الأهمية: إن الزمانَ قَدِ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ والأَرْضَ: السنةُ اثنا عَشَرَ شَهْرًا، منها أربعةٌ حُرُمٌ: ثلاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو القَعْدَةِ، وذُو الحَجَّةِ، والمحرمُ، ورَجَبُ مُضَرَ
Theme: Time has completed its cycle and has returned to its state when Allah created the heavens and the earth. A year consists of twelve months, of which four are sacred; three of them are consecutive: Dhu al-Qi‘dah, Dhu al-Hijjah, Muharram, and Rajab of Mudar

عن أبي بكرة -ضي الله عنه- مرفوعاً: «إِنَّ الزمانَ قَدِ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ والأَرْضَ: السنةُ اثنا عَشَرَ شَهْرًا، منها أربعةٌ حُرُمٌ: ثلاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو القَعْدَةِ، وذُو الحَجَّةِ، والمحرمُ، ورَجَبُ مُضَرَ الذي بين جُمَادَى وشَعْبَانَ، أَيُّ شَهْرٍ هَذَا؟» قلنا: اللهُ ورسولُهُ أَعْلَمُ، فسكتَ حتى ظننا أنه سَيُسَمِّيهِ بغير اسمه، قال: «أَلَيْسَ ذَا الحَجَّةِ؟» قُلْنَا: بَلَى. قال: «فأَيُّ بَلَدٍ هَذَا؟» قلنا: اللهُ ورسولُهُ أَعْلَمُ، فسكتَ حتى ظننا أنه سُيَسَمِّيهِ بغير اسمه. قال: «أَلَيْسَ البَلْدَةَ؟» قلنا: بلى. قال: «فأَيُّ يَوْمٍ هَذَا؟» قُلْنَا: اللهُ ورسولُهُ أَعْلَمُ، فسكتَ حتى ظَنَنَّا أنه سيسميه بغير اسمه. قال: «أَلَيْسَ يَوْمَ النَّحْرِ؟» قلنا: بَلَى. قال: «فَإِّنَّ دِمَاءَكُمْ وأَمْوَالَكُمْ وأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا في بَلَدِكُمْ هَذَا فِي شَهْرِكُمْ هَذَا، وَسَتَلْقَونَ رَبَّكُمْ فَيَسْأَلُكُمْ عَنْ أَعْمَالِكُمْ، أَلَا فَلَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُم رِقَابَ بَعْضٍ، أَلَا لِيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الغَائِبَ، فَلَعَلَّ بَعْضَ مَنْ يَبْلُغُهُ أَنْ يكونَ أَوْعَى لَهُ مِنْ بَعْضِ مَنْ سَمِعَهُ»، ثُمَّ قال: «أَلَا هَلْ بَلَّغْتُ، أَلَا هَلْ بَلَّغْتُ؟» قلنا: نعم. قال: «اللَّهُمَّ اشْهَدْ».

Abu Bakrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Time has completed its cycle and has returned to its state when Allah created the heavens and the earth. The year consists of twelve months, of which four are sacred; three of them are consecutive: Dhu al-Qi‘dah, Dhu al-Hijjah, Muharram, and Rajab of Mudar which comes between the months of Jumāda and Sha‘bān. Which month is this?" We said: "Allah and His Messenger know best."    He remained silent for some time until we thought he was going to name it by something other than its current name. He then said: "Is this not the month of Dhu al-Hijjah?" We said: "Indeed, it is." He then said: "Which city is this?" To which we said: "Allah and His Messenger know best." He then remained silent for some time until we thought he was going to name it by something other than its current name. He then said: "Is this not Al-Baldah (meaning Makkah)?" We said: "Indeed, it is." He then said: "What day is this?" We replied saying: "Allah and His Messenger know best." He then remained silent for some time until we thought he was going to name it by something other than its current name. He said: "Is this not the Day of An-Nahr (10th of Dhu al-Hijjah)?" We said: "Indeed, it is." Thereupon he said: "Indeed, your blood, your property and your honor are inviolable to one another just as the inviolability of this day of yours, in this city of yours, in this month of yours. And you will soon meet your Lord, and He will ask you about your deeds. So, do not return to disbelief after my death, striking each other's necks. Let those who are present here convey my statements to those who are not present, for perhaps someone to whom my words are conveyed will understand them better than someone who listened to them." Then he said: "Behold! Have I delivered (the message) to you? Behold! Have I delivered (the message) to you?" We answered saying: "Indeed, you have." He said: "O Allah, bear witness to this!"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
خطب النبي صلى الله عليه وسلم يوم النحر، وذلك في حجة الوداع، فأخبر أن الزمان صادف في تلك السنة أن النسيء صار موافقًا لما شرعه الله عزّ وجلّ في الأشهر الحرم؛ لأنه كان قد غير وبدل في الجاهلية، حين كانوا يفعلون النسيء فيحلون الشهر الحرام، ويحرمون الشهر الحلال، ولكن لما بيّن عليه الصلاة والسلام أن عدة الشهور اثنا عشر شهرًا هي: المحرم، وصفر، وربيع الأول، وربيع الثاني، وجمادى الأولى، وجمادى الثانية، ورجب، وشعبان، ورمضان، وشوال، وذو القعدة، وذو الحجة، هذه هي الأشهر الاثنا عشر شهرًا، التي جعلها الله أشهرًا لعباده منذ خلق السموات والأرض.
وبين عليه الصلاة والسلام، أن هذه الاثنا عشر شهرًا منها أربعة حرم ثلاثة متوالية وواحد منفرد، الثلاثة المتوالية هي: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، جعلها الله تعالى أشهرا محرمة، يحرم فيها القتال، ولا يعتدي فيها أحد على أحد، لأن هذه الأشهر هي أشهر سير الناس إلى حج بيت الله الحرام، فجعلها الله عزّ وجلّ محرمة لئلا يقع القتال في هذه الأشهر والناس سائرون إلى بيت الله الحرام، وهذه من حكمة الله عزّ وجلّ.
ثم قال عليه الصلاة والسلام: "ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان" وهو الشهر الرابع، وكانوا في الجاهلية يؤدون العمرة فيه فيجعلون شهر رجب للعمرة، والأشهر الثلاثة للحج، فصار هذا الشهر محرمًا يحرم فيه القتال، كما يحرم في ذي القعدة وذي الحجة والمحرم.
ثم سألهم النبي عليه الصلاة والسلام: أي شهر هذا؟ وأي بلد هذا؟ وأي يوم هذا؟ سألهم عن ذلك من أجل استحضار هممهم، وانتباههم؛ لأن الأمر أمرٌ عظيمٌ فسألهم: "أي شهر هذا؟" قالوا: الله ورسوله أعلم؛ فإنهم استبعدوا أن يسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الشهر وهو معروف أنه ذو الحجة، ولكن من أدبهم رضي الله عنهم أنهم لم يقولوا: هذا شهر ذي الحجة؛ لأن الأمر معلوم، بل من أدبهم أنهم قالوا: الله ورسوله أعلم.
ثم سكت لأجل أن الإنسان إذا تكلم ثم سكت انتبه الناس، فسكت النبي عليه الصلاة والسلام، يقول أبو بكرة: حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه، ثم قال: أليس ذا الحجة؟ " قالوا: بلى، ثم قال عليه الصلاة والسلام: "أي بلد هذا؟" قالوا: الله ورسوله أعلم، هم يعلمون أنه مكة، لكن لأدبهم واحترامهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقولوا: هذا شيء معلوم يا رسول الله. كيف تسأل عنه؟ بل قالوا: الله ورسوله أعلم.
ثم سكت حتى ظنوا أنه سيسميه بغير اسمه، فقال: "أليس البلدة؟" والبلدة اسم من أسماء مكة. قالوا: بلى. ثم قال: "أي يوم هذا؟" قالوا: الله ورسوله أعلم، مثل ما قالوا في الأول، قال: "أليس يوم النحر؟" قالوا: بلى يا رسول الله، وهم يعلمون أن مكة حرام، وأن شهر ذي الحجة حرام، وأن يوم النحر حرامٌ، يعني كلها حرم محترمة.
فقال عليه الصلاة والسلام: "إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا، في شهركم هذا" فأكد عليه الصلاة والسلام تحريم هذه الثلاثة: الدماء والأموال والأعراض، فكلها محرمة، والدماء تشمل النفوس وما دونها، والأموال تشمل القليل والكثير، والأعراض تشمل الزنا واللواط والقذف، وربما تشمل الغيبة والسب والشتم. فهذه الأشياء الثلاثة حرامٌ على المسلم أن ينتهكها من أخيه المسلم.
ثم قال: "ألا لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض". لأن المسلمين لو صاروا يضرب بعضهم رقاب بعض صاروا كفارًا؛ لأنه لا يستحل دم المسلم إلا الكافر.
ثم أمر عليه الصلاة والسلام أن يبلغ الشاهد الغائب، يعني يبلغ من شهده وسمع خطبته باقي الأمة، وأخبر عليه الصلاة والسلام أنه ربما يكون مبلغ أوعى للحديث من سامع، وهذه الوصية من الرسول عليه الصلاة والسلام، وصية لمن حضر في ذلك اليوم، ووصية لمن سمع حديثه إلى يوم القيامة.
ثم قال عليه الصلاة والسلام: "ألا هل بلغت؟ ألا هل بلغت؟". يسأل الصحابة رضي الله عنهم. قالوا: نعم، أي: بلغت.
فقال عليه الصلاة والسلام: "اللهم اشهد".
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) delivered a sermon on the Day of An-Nahr, during the Farewell Hajj. He informed his Companions(may Allah be pleased with him) that at that point of time in the year, the Nasī’ (postponement of the sacred months people used to do in pre-Islamic Arabia) became in accordance with what Allah has legislated with regard to the sacred months. That is because the people of Jāhiliyyah (pre-Islamic times) had altered the order Allah had set for the sacred months. They would deem sacred months to be not sacred, and turned months that are not sacred to be sacred, in order to fight and oppress each other whenever they so willed. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) then explained that the year consists of twelve months, which are: Muharram, Safar, Rabī‘ al-Awwal, Rabī‘ Ath-Thāni, Jumāda al-’Ūla, Jumāda Ath-Thāniyah, Rajab, Sha‘bān, Ramadan, Shawwāl, Dhu al-Qi‘dah, and Dhu al-Hijjah. These are the twelve months of the year that Allah has made for His servants since the creation of the heavens and the earth. The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) then explained that four of these months are sacred, and that three of these four months are consecutive and one is separate. The three consecutive months are: Dhu al-Qi‘dah, Dhu al-Hijjah, and Muharram. Allah has made these months sacred, meaning that fighting is not permissible in them, and no tribe is allowed to attack another therein. The reason for this is that these are the months in which people travel to Makkah to perform Hajj. It is part of Allah’s divine wisdom that He made these months sacred so that no fighting occurs during the months of Hajj. The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) then said: "and Rajab of Mudar (tribe) that comes between Jumāda and Sha‘bān." This is the fourth of the sacred months, and the people before Islam would perform ‘Umrah exclusively in this month, and then perform Hajj during the other three sacred months. This month then became sacred as well, just as the other three were. The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) then asked them about what month they were in, what city they were in, and what day it was. He asked them this in order to alert them and evoke their attention, because what he was going to say next was very important. When he asked them what month they were in, they said "Allah and His Messenger know best". They said this because they did not think the Prophet would ask a question with such a readily known answer, so they assumed he would say something they did not know. They therefore answered saying "Allah and His Messenger know best". This reply reflects their good manners. He then remained silent, because people pay attention to the speaker when he pauses. Abu Bakrah said that his silence was so long that they thought he was going to give it a name other than its known name. He then said: "Is it not Dhu al-Hijjah?" They answered: "Indeed, it is!" He then asked what city they were in. They answered saying that Allah and His Messenger knew best, even though they knew it was Makkah. However, out of respect to the Messenger of Allah, they gave this answer. They did not say to him that this was something already known, or say: "This is well known, O Messenger of Allah. Why are you asking us about it?" Rather, they answered politely and in a manner befitting the situation. The Messenger of Allah then remained silent, to the point that they thought he would give it another name. He then said: "Is it not Al-Baldah?" Al-Baldah is one of the names of Makkah. They said: "Indeed, it is!" He then asked: "What day is this." They answered: "Allah and His Messenger know best," just as they did previously. He said: "Is it not the Day of An-Nahr?" They said: "Indeed, it is, O Messenger of Allah," They said this knowing that it was the sacred month of Dhu al-Hijjah, in the sacred city of Makkah, on the sacred Day of An-Nahr, meaning that they were all held as sacred. He then said: "Verily, your blood, property and honor are sacred (inviolable) to you like the sacredness of this day of yours, in this city of yours, in this month of yours." He emphasized the sacredness of these three things: Blood, property and honor. These three are sacred in the sight of Allah. The word blood includes human life and what is subordinate to it (human body), property includes both large and small amounts, and honor includes illicit sexual intercourse, sodomy and false accusations of immorality, and it may also include backbiting, insulting and cursing. These three things are unlawful for a Muslim to violate with regard to his Muslim brother. He then said: "Do not return to disbelief after my death, striking the necks of one another." If Muslims started to kill each other, they become disbelievers, because a Muslim does not deem the blood of another Muslim lawful; only a non-Muslim does this. He then ordered those who witnessed his sermon to transmit it to those who were absent, and said that perhaps someone to whom the content of the sermon is conveyed might have better understanding of it than the one who heard it from him directly. This was a command to the Companions who attended the sermon, as well as to all those who hear this Hadīth until the Day of Judgment. The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) then said: "Behold, have I delivered the message? Have I delivered the message?" He was asking his Companions that question and they answered: "Indeed, you have." He then said: "O Allah, bear witness to this!"

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

بطلان النسيء -أي التأخير، والمراد تأخير تحريم شهر من الشهور المحرمة إلى شهر آخر- وهو عادة جاهلية، كانوا إذا احتاجوا إلى الحرب في الأشهر الحرم استحلوها وأخروها إلى الأشهر التي تليها، وأخروا على ذلك الحج.
التأكيد على حرمة الدماء والأعراض والأموال والحث على صيانتها وعدم الاعتداء عليها.
وجوب تبليغ العلم ونقله بأمانة وصدق بعد فهمه وحفظه.
التأكيد على فهم ما يقال من التوجيه والعلم.
الناس متفاوتون في مراتب الفهم، ولذلك فقد يأتي من يكون أفهم وأفقه ممن تقدمه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10104

 
Hadith   1603   الحديث
الأهمية: إِنَّ الكافرَ إذا عَمِلَ حَسَنَةً، أُطْعِمَ بها طُعْمَةً مِنَ الدُّنْيَا، وأَمَّا المؤمنُ فَإِنَّ اللهَ -تعالى- يَدَّخِرُ لَهُ حَسَنَاتهُ في الآخِرَةِ، ويُعْقِبُهُ رِزْقًا في الدُّنْيَا على طَاعَتِهِ
Theme: When a disbeliever does a good deed, he is rewarded for it in this world. As to the believer, Allah, the Almighty, saves his good deeds to reward him in the Hereafter and provides him with sustenance in this life as a reward for his obedience

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- مرفوعاً: «إنَّ الكافر إذا عمل حسنة، أُطْعِمَ بها طُعْمَةً من الدنيا، وأما المؤمن فإِنَّ اللهَ تعالى يدخر له حسناته في الآخرة، ويُعْقِبُهُ رزقًا في الدنيا على طاعته».
وفي رواية: «إنَّ الله لا يظلم مؤمنا حسنة، يُعْطَى بها في الدنيا، ويُجْزَى بها في الآخرة، وأما الكافر فَيُطْعَمُ بحسنات ما عمل لله تعالى في الدنيا، حتى إذا أفضى إلى الآخرة، لم يكن له حسنة يُجْزَى بها».

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When a disbeliever does a good deed, he is rewarded for it in this world. As to the believer, Allah, the Almighty, saves his good deeds to reward him in the Hereafter and provides him with sustenance in this life as a reward for his obedience."
Another narration reads: "Allah does not deal unjustly with a believer regarding a single good deed. He is given blessings for it in this world and will be rewarded for it in the Hereafter. As to the disbeliever, he is given sustenance as a reward for his good deeds in this world, so when he comes to the Hereafter, there are no more good deeds for him for which he can be rewarded.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
إن الكافر إذا فعل طاعة رزقه الله عز وجل بها في الدنيا، أما المؤمن إذا فعل طاعة فإن الله يحتفظ بها له ليجازيه بها في الآخرة، ويرزقه أيضا في الدنيا على طاعته.
وفي الرواية الثانية أن الله -تبارك وتعالى- لا يترك مجازاة المؤمن على حسناته، فيرزقه بها في الدنيا، ويثيبه عليها في الآخرة، وأما الكافر فيرزقه في الدنيا مقابل حسناته حتى إذا صار إلى الآخرة لم يكن له حسنة يثاب عليها.
أجمع العلماء على أن الكافر الذي مات على كفره لا ثواب له في الآخرة، ولا يجازى فيها بشيء من عمله في الدنيا متقربًا إلى الله -تعالى-؛ لأن شرط قبول العمل الإيمان، وصرح في هذا الحديث بأنه يطعم في الدنيا بما عمله من الحسنات أي بما فعله متقربا به إلى الله -تعالى-، مما لا يفتقر صحته إلى النية كصلة الرحم والصدقة والعتق والضيافة وتسهيل الخيرات ونحوها.
   وأما إذا فعل الكافر مثل هذه الحسنات ثم أسلم فإنه يثاب عليها في الآخرة كما دل عليه حديث: (أسلمت على ما أسلفت من خير).
If a disbeliever does an act of obedience, then Allah, the Almighty, will provide him with sustenance in this world in return for it. As for the believer, if he does an act of obedience, then Allah will save the reward to give it to him in the Hereafter as well as reward him for his obedience in this world.
Allah never misses rewarding the believer for his good deeds; He gives him reward in this world as well as the next. As to the disbeliever, he is only rewarded in this world for his good deeds, and when the Day of Judgment comes, he will have no good deeds to be rewarded for.
Scholars have agreed that if the disbeliever dies upon disbelief, then he will have no reward in the Hereafter, and he will not be rewarded for any of his good deeds performed in this world. This Hadīth clearly mentioned that the disbeliever will be fed and rewarded in this world for what he did of good deeds which do not require a sound intention to be accepted, such as maintaining ties of kinship, charity, freeing a slave, hosting guests, and similar deeds.
However, if the disbeliever does such good deeds then enters Islam, then he will be rewarded for them in the Hereafter, as indicated in the Hadīth: "You embraced Islam with all the previous good deeds you had performed.”

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

بيان عدل الله مع عباده بأن يوفيهم أجورهم حتى الكفرة الفجرة.
أن الكافر يجزى على عمله الحسن في الدنيا إما بزيادة ماله، أو دفع مكروه عنه، وليس له في الآخرة من نصيب؛ لأن الكفر يحبط الأجر في الآخرة، وأما المؤمن فإنه يجزى عليه في الدنيا والآخرة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10105

 
Hadith   1604   الحديث
الأهمية: إذا جاء رمضان فُتِحَتْ أبْوَاب الجَنَّةِ وَغُلِّقَتْ أبْوَابُ النَّارِ وَصفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ
Theme: When Ramadan comes, the gates of Paradise are opened, the gates of Hell are closed, and the devils are chained

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «إِذَا جَاءَ رَمَضَانُ، فُتِحَتْ أبْوَاب الجَنَّةِ، وَغُلِّقَتْ أبْوَابُ النَّارِ، وَصفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When Ramadan comes, the gates of Paradise are opened, the gates of Hell are closed, and the devils are chained."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أخبر أبو هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النيران، وصفدت الشياطين"، فهذه ثلاثة أشياء تكون في رمضان: أولاً: تفتح أبواب الجنة ترغيباً للعاملين لها بكثرة الطاعات من صلاة وصدقة وذكر وقراءة للقرآن وغير ذلك. ثانياً: تغلق أبواب النيران، وذلك لقلة المعاصي فيه من المؤمنين. ثالثاً: تصفد الشياطين، يعني: المردة منهم؛ كما جاء ذلك في رواية أخرى -أخرج هذه الرواية النسائي في سننه، وأحمد في مسنده، قال الألباني: هو حديث جيد لشواهده، والمَرَدةُ: هم أشد الشياطين عداوة وعدواناً على بني آدم، والتصفيد معناه الغَلُّ، يعني: تُغَلُّ أيديهم حتى لا يخلصوا إلى ما كانوا يخلصون إليه في غيره، وكل هذا الذي أخبر به النبي -صلى الله عليه وسلم- حق أخبر به نصحاً للأمة، وتحفيزاً لها على الخير وتحذيراً لها من الشر.
Abu Hurayrah reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said that when the month of Ramadan begins, the gates of Paradise are opened, the gates of Hell are closed, and the devils are chained. These are three things that happen during Ramadan: First: the doors of Paradise are opened, as an encouragement for those working to enter Paradise by performing more good deeds such as prayer, charity, remembering Allah, reciting the Qur'an, etc. Second: the doors of the Hellfire are closed, due to the less amount of sins committed by the believers in Ramadan. Third: the devils are chained up, meaning the strongest devils, or the "Maradah" as stated in another narration. This version was narrated by Imām An-Nasāi in his Sunan (4/434, no. 2105), and Imām Ahmad in his Musnad (2/292). Al-Albāni said: "It is a good Hadīth by virtue of supporting evidence." [Mishkat al-Masabīh 1/612, no. 1962] The "Maradah" are the strongest devils who are the most hostile towards humans. They are chained up, meaning that their hands are tied so that they are prevented from causing harm that they could do in other than Ramadan. This and everything else that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said is the truth, and he informed us of it to give advice to Muslims, encourage them to do good and warn them from evil.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إكرام شهر رمضان.
بشارة للصائمين فيه بأن هذا الشهر المبارك موسم عبادة وخير.
ليس لباغي الشر عذر في رمضان؛ لأن أسباب الشر قد كفت عنه أو قلت، فلا يحرم الخير فيه إلا محروم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10107

 
Hadith   1605   الحديث
الأهمية: إذا صمت من الشهر ثلاثًا فَصُمْ ثَلاَثَ عَشْرَة وَأرْبَعَ عَشرَةَ وَخَمْسَ عَشْرَةَ
Theme: If you fast three days of the month, then fast the thirteenth, fourteenth and fifteenth

عن أبي ذر -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إِذَا صُمْتَ مِنَ الشَّهْرِ ثَلاَثاً، فَصُمْ ثَلاَثَ عَشْرَةَ، وَأرْبَعَ عَشْرَةَ، وَخَمْسَ عَشْرَةَ».
عن قتادة بن ملحان -رضي الله عنه- قال: كانَ رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- يَأمُرُنَا بِصِيَامِ أيَّامِ البِيضِ: ثَلاثَ عَشْرَةَ، وَأرْبَعَ عَشْرَةَ، وَخَمْسَ عَشْرَةَ.
عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: كانَ رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- لاَ يُفْطِرُ أيَّامَ البِيضِ في حَضَرٍ وَلاَ سَفَرٍ.

Abu Dharr (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: "If you fast three days of the month, then fast the thirteenth, fourteenth and fifteenth."
Qatādah ibn Milhān (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) used to order us to fast the White Days: the thirteenth, fourteenth and fifteenth (of every lunar month)."
Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) never broke his fast on the White Days, whether he was a resident or a traveler.”

عن أبي ذر قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: "إذا صمت"، يا أبا ذر، قوله: "من الشهر"، أي: شهر كان، "ثلاثا"، أي: أردت صوم ذلك تطوعاً، "فصم ثلاث عشرة، وأربع عشرة، وخمس عشرة"، أي: صم الثالث عشر من الشهر واليومين بعده، وسميت هذه الثلاثة الأيام البيض أي أيام الليالي البيض؛ لإضاءتها بالقمر، وصومها من كل شهر مندوب.
عن ابن عباس قال: "كان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- لا يفطر أيام البيض"، أي: أيام الليالي البيض، وهي الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر؛ لأنها المقمرات من أوائلها إلى أواخرها، فناسب صيامها شكراً لله تعالى، قوله: "في حضر ولا سفر"، أي أنه لازم عليها فيهما، فصيامها سنة مؤكدة، ويترجح صيام أيام البيض بكونها وسط الشهر، ووسط الشيء أعدله.

Abu Dharr reported that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: “If you fast”, O Abu Dharr.
His statement, “of the month”, means any month.
“Three (days)”, means you intended it voluntarily, “then fast the thirteenth, fourteenth and fifteenth”, means fast the 13th of the month and the two following days. These days are called the White Days – days of the white nights – because of their illumination by the full moon, and fasting them every month is recommended.
Ibn ‘Abbās reported: "The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) never broke his fast on the White Days”, meaning the days of white nights, which are the 13th, 14th, and 15th, because they are lit up with the full moon from their beginning until their end, so fasting them is appropriate in gratitude to Allah, Exalted. His statement, “whether he was a resident or traveler” means that he adhered to fasting them in both cases. So, fasting such days is a confirmed act of Sunnah. It is more likely that his fasting the White Days is due to their being in the middle of the month, and the middle of anything is the most balanced part of it.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب صيام هذه الأيام الثلاثة.
استحباب المداومة على صيام البيض في الحضر والسفر.
بيان رفق النبي -صلى الله عليه وسلم- بأمته، وإرشاده إياهم إلى ما يصلحهم، وحضهم على ما يطيقون المداومة عليه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حديث أبي ذر حسن.
حديث قتادة صحيح.
حديث ابن عباس حسن.   →   حديث أبي ذر رواه الترمذي والنسائي وأحمد.
حديث قتادة بن ملحان رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه.
حديث ابن عباس رواه النسائي.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10108

 
Hadith   1606   الحديث
الأهمية: إذا نودي بالصلاة أدبر الشيطان وله ضُرَاطٌ حتى لا يسمعَ التَّأذِينَ
Theme: When the call to prayer is announced, the devil takes to his heels and breaks wind with noise so as not to hear the call

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إِذَا نُودِيَ بالصَّلاَةِ، أدْبَرَ الشَّيْطَانُ، وَلَهُ ضُرَاطٌ حَتَّى لاَ يَسْمَعَ التَّأذِينَ، فَإذَا قُضِيَ النِّدَاءُ أقْبَلَ، حَتَّى إِذَا ثُوِّبَ للصَّلاةِ أدْبَرَ، حَتَّى إِذَا قُضِيَ التَّثْوِيبُ أقْبَلَ، حَتَّى يَخْطِرَ بَيْنَ المَرْءِ وَنَفْسِهِ، يَقُولُ: اذْكُرْ كَذَا واذكر كَذَا - لِمَا لَمْ يَذْكُر مِنْ قَبْلُ - حَتَّى يَظَلَّ الرَّجُلُ مَا يَدْرِي كَمْ صَلَّى».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When the call to prayer is announced, the devil takes to his heels and breaks wind with noise so as not to hear the call. When the call to prayer is over, he returns. When the Iqāmah is announced, he takes to his heels, and after it is over, he returns again to distract the attention of the worshiper and make him remember things which were not on his mind before the prayer, saying: 'Remember such-and-such, and remember such-and-such,' until the worshiper forgets how many units of prayer he performed.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
إذا أذن المؤذن ولى الشيطان وأبعد عن مكان الأذان حتى يخرج بعيدًا لئلا يسمع الأذان، وله ضراط، ظاهره أنه يتعمد إخراج ذلك الضراط، وهي الريح، ليشتغل بسماع الصوت الذي يخرجه عن سماع المؤذن أو يصنع ذلك استخفافًا كما يصنعه السفهاء، ويحتمل أنه يتعمد ذلك ليقابل ما يناسب الصلاة من الطهارة بالحدث، ويحتمل أنه لا يتعمد ذلك بل يحصل له عند سماع الأذان شدةُ خوفٍ فيحدث له ذلك الصوت بسببها، "فإذا قضي النداء أقبل، حتى إذا ثوب بالصلاة أدبر" عند الإقامة "حتى إذا قضى"، أي: فرغ وانتهى، "التثويب أقبل حتى يخطر"، معناه:يوسوس، وأصله من خطر البعير بذنبه إذا حركه فضرب به فخذيه، أقبل حتى يغوي بني آدم، وإنما هرب الشيطان عند الأذان لما يرى من الاتفاق على إعلان كلمة التوحيد وغيرها من العقائد وإقامة الشعائر، وكراهة أن يسمع ذكر الله -عز وجل- وهذا هو معنى قوله -تعالى-: "من شر الوسواس الخناس" ، الذي يخنس عند ذكر الله -عز وجل- ويختفي ويبعد؛ قوله: "بين المرء ونفسه" أقبل حتى يحول بين المرء وقلبه في صلاته يقول له: اذكر كذا اذكر كذا اذكر كذا،"لما لم يكن يذكر من قبل"، أي: قبل شروعه في الصلاة، "حتى يظل الرجل"، أي: ينسى ويذهب وهمه، "ما يدري كم صلى"، وإنما جاء عند الصلاة مع أن فيها قراءة القرآن؛ لأن غالبها سر ومناجاة فله تطرّق إلى إفسادها على فاعلها أو إفساد خشوعه، وقيل: هربه عند الأذان حتى لا يضطر إلى الشهادة لابن آدم يوم القيامة؛ كما جاء في حديث أبي سعيد.
When the Muezzin (person who makes the call to prayer) announces the Adhān, the devil runs away from the place where the call to prayer is being made so as not to hear it. "And breaks wind with noise": The apparent meaning is that the devil intentionally lets out this noise, which is passing gas, to avoid listening to the sound of the Muezzin, or as a way of belittling the Adhān as foolish people do. It is also possible that he experiences extreme fear when he hears the call to prayer and, because of his fear, he makes that sound. Another possibility is that he intentionally does this to do the opposite of what is appropriate for prayer, which is the state of purification, by causing "Hadath" (a state of ritual impurity). When the Adhān is finished, he returns. When the Iqāmah is announced, he turns his back, and after it is finished, he returns to distract the attention of the worshiper. The devil first ran away when he heard the call to prayer to avoid listening to the declaration of Oneness of Allah and the other statements of the Adhān which are part of declaring creed and establishing the rituals of Islam. He dislikes to hear Dhikr. This is what is meant by the verse: {from the evil of Al-Waswās al-Khannās (the whisperer who withdraws)} [Sūrat An-Nās: 4]. Al-Khannās means the one who withdraws and disappears when Allah's name is mentioned. Then he comes back to distract the worshiper from focusing on his prayer by saying to him: "Remember this, remember that," which are things that were not on his mind before he started praying. He continues to do that throughout the prayer, until the person loses his concentration on prayer and becomes confused regarding how much of the prayer he has already performed. The devil comes during the prayer, though there is recitation of the Qur'an in it, because the majority of recitation in prayer is done silently, so the devil tries to find his way to corrupt it and destroy the worshiper's focus and humility in it. One opinion held that the reason the devil flees when the call to prayer is announced is to avoid the obligation of bearing witness in favor of the son of Adam on the Day of Judgment, as stated in the Hadīth reported by Abu Sa‘īd.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضيلة الأذان، وأنه يطرد الشيطان.
الحث على الخشوع والاستغراق في الصلاة، والاحتراز عن وسوسة الشيطان فيها.
الصراع بين أهل الإيمان والشيطان دائم لا ينتهي.
استخدام الشيطان طرقًا وأساليب متنوعة، لإلهاء بني آدم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10109

 
Hadith   1607   الحديث
الأهمية: أفطر عندكم الصائمون وَأكَلَ طَعَامَكُمُ الأَبرَارُ، وَصَلَّتْ عَلَيْكُمُ المَلاَئِكَةُ
Theme: May the fasting people break their fast in your house, and may the righteous eat your food, and may the angels ask forgiveness and mercy for you

عن أنس -رضي الله عنه-: أن النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- جاءَ إلى سعد بنِ عبادة -رضي الله عنه-    فَجَاءَ بِخُبْزٍ وَزَيْتٍ، فأكلَ، ثم قال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-: «أفْطَرَ عِنْدَكُمُ الصَّائِمُونَ؛ وَأكَلَ طَعَامَكُمُ الأَبرَارُ، وَصَلَّتْ عَلَيْكُمُ المَلاَئِكَةُ».

Anas (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) came to visit Sa‘d ibn ‘Ubādah (may Allah be pleased with him) so he brought some bread and oil. The Prophet ate then said: "May the fasting people break their fast in your house, and may the righteous eat your food, and may the angels ask forgiveness and mercy for you."

عن أنس أن النبي -صلى الله عليه وسلم- جاء إلى سعد بن عبادة"، سيد الخزرج، قوله: "فجاء بخبز وزيت"، فيه إحضار ما سهل، وإنه لا ينافي الجود، "فأكل" أي: النبي -صلى الله عليه وسلم-، قوله: "ثم قال النبي -صلى الله عليه وسلم-"، أي: بعد إتمام الأكل، قوله: "أفطر عندكم الصائمون"، أي: أثابكم الله إثابة من فطّر صائماً، والجملة بمعنى الدعاء، وقوله: "وأكل طعامكم الأبرار"، جمع بر وهو التقي، وقوله: "وصلت عليكم الملائكة"، أي: استغفرت لكم.

Anas (may Allah be pleased with him) narrated that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) went to the house of Sa‘d ibn ‘Ubādah, Chief of the Khazraj tribe. Sa‘d brought some bread and oil, which indicates that he brought what was easy for him to offer, and that this does not negate generosity. After the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) had finished eating, he made this supplication: "Aftara ‘indakum as-sā’imūn," meaning; may Allah give you the reward that is promised for the one who offers food to fasting people to break their fast with; "wa akala ta‘āmakum al-abrār," meaning; may the righteous eat your food; and "wa sallat ‘alaykum al-malā’ikah," meaning; and may the angels ask forgiveness and mercy for you.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب الدعاء من الضيف عند الفراغ من الأكل.
استحباب دعاء الصائم بهذا الدعاء لمن أفطر عنده.
تقديم ما تيسر للضيوف، وأن ذلك لا ينافي الجود.
الملائكة    تستغفر لأهل الإيمان لفعلهم الصالح من العمل.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
سنده صحيح.   →   رواه أبو داود وابن ماجه وأحمد والدارمي.   ---   Its chain of narrators is Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10110

 
Hadith   1608   الحديث
الأهمية: أكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصوم من كل شهر ثلاثة أيام؟ قالت: نعم
Theme: Did the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) fast three days of each month?

عن معاذة العدوية: أنها سألتْ عائشةَ -رضي الله عنها-: أكانَ رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- يَصُومُ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ ثَلاَثة أيَّامٍ؟ قالتَ: نعم. فقلتُ: مِنْ أيِّ الشَّهْرِ كَانَ يَصُوم؟ قالتَ: لَمْ يَكُنْ يُبَالِي مِنْ أيِّ الشَّهْرِ يَصُومُ.

Mu‘ādhah al-‘Adawiyah reported that she asked ‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her): “Did the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) fast three days of each month?” ‘Ā’ishah replied: 'Yes.' Mu‘ādhah asked: “In which part of the month did he fast?” ‘Ā’ishah replied: “It did not matter to him in which part of the month he fasted.”

عن معاذة العدوية أنها سألت عائشة: أكان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يصوم من كل شهر ثلاثة أيام؟ قالت: نعم، أي: وهذا أقل ما كان يقتصر عليه، "فقلت: من أي أيام الشهر"، احتراز من أيام الأسبوع،
فأجابتها أنه كان يصوم هذه الثلاثة من أولها أو أوسطها وآخرها متصلة أو منفصلة، قالت عائشة: لم يكن يهتم للتعيين من أي أيام الشهر يصوم دون تخصيص؛ لأن الثواب حاصل بأي ثلاث كانت، فكان يصومها بحسب ما يقتضي رأيه –صلى الله عليه وسلم-، فكان يعرض له ما يشغله عن مراعاة ذلك، أو كان يفعل ذلك لبيان الجواز، وكل ذلك في حقه أفضل.

Mu‘ādhah al-‘Adawiyah reported that she asked ‘Ā’ishah: “Did the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) fast three days of each month?” ‘Ā’ishah replied: 'Yes.' i.e. this is the least number of days that he fasted. Mu‘ādhah further asked: “Which days of the month (or week) did he fast?” i.e. those three days were from the beginning, the middle or the end of the month, and were they consecutive or separate? ‘Ā’ishah replied: “It did not matter to him…” i.e. He did not specify certain days of the month to fast, because the reward is granted with fasting any three days. This means that he fasted according to what he deemed convenient, since something might come up and prevent him from observing fasting, or perhaps he did it to show in a practical manner what is permissible, and either of these reasons is excellent concerning his right and status.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب صيام ثلاثة أيام من كل شهر دون تخصيص.
حصول الثواب بصيام أي ثلاث.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10111

 
Hadith   1609   الحديث
الأهمية: ألا أعلمك أعظم سورة في القرآن
Theme: Shall I teach you the greatest Sūrah in the Qur’an?

عن أبي سعيد رافع بن المعلى -رضي الله عنه- قال: قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أَلاَ أُعَلِّمُكَ أَعْظَمَ سُورَةٍ في القُرْآن قَبْلَ أنْ تَخْرُجَ مِنَ الْمَسْجِد؟» فَأخَذَ بِيَدِي، فَلَمَّا أرَدْنَا أنْ نَخْرُجَ، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، إنَّكَ قُلْتَ: لأُعَلِّمَنَّكَ أعْظَمَ سُورَةٍ في القُرْآنِ؟ قالَ: «الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ، هِيَ السَّبْعُ المَثَانِي وَالقُرْآنُ العَظِيمُ الَّذِي أُوتِيتُهُ».

Abu Sa‘īd Rāfi’ ibn al-Mu‘alla (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) said to me: "Shall I teach you the greatest Sūrah in the Qur’an before you leave the mosque?" Then he took me by the hand, and when we were about to leave, I said: "O Messenger of Allah, you said: 'I shall teach you the greatest Sūrah in the Qur’an.'" He said: "It is 'Alhamdulillāh Rabb al-‘Ālāmīn.' (i.e. Sūrat al-Fātihah) It is the seven oft-repeated verses and the Glorious Qur’an which was given to me."

عن أبي سعيد رافع بن المعلى -رضي الله عنه- قال: قال لي رسول اللّه -صلى الله عليه وسلم-: "ألا" أتى بها لتنبيه المخاطب لما يلقى إليه بعدها، قوله: "أعلمك أعظم سورة في القرآن قبل أن تخرج من المسجد"، وإنما قال له ذلك، ولم يعلمه بها ابتداء؛ ليكون أدعى إلى تفريغ ذهنه لتلقيها وإقباله عليها بكليته، قوله: "فأخذ بيدي"، أي: بعد أن قال ذلك ومشينا، قوله: "فلما أردنا أن نخرج قلت: يا رسول اللّه إنك قلت: لأعلمنك أعظم سورة في القرآن"، قوله: "قال: الحمد للّه ربّ العالمين"، أي: سورة الفاتحة، وإنما كانت أعظم سورة لأنها جمعت جميع مقاصد القرآن، ولذا سميت بأم القرآن. ثم أشار إلى ما تميزت به الفاتحة عن غيرها من بقية السور حتى صارت أعظم منها، بقوله: "هي السبع المثاني"، أي: المسماة به، جمع مثناة من التثنية لأنها تثنى في الصلاة في كل ركعة، أو لأنها تثنى بسورة أخرى، أو سميت بذلك لاشتمالها على قسمين: ثناء ودعاء، أو لما اجتمع فيها من فصاحة المباني وبلاغة المعاني، أو لأنها تثنى على مرور الزمان وتتكرر فلا تنقطع وتدرس فلا تندرس، أو لأن فوائدها تتجدد حالاً فحالاً إذ لا منتهى لها، أو جمع مثناه من الثناء لاشتمالها على ما هو ثناء على اللّه تعالى، فكأنها تثنى عليه بأسمائه الحسنى وصفاته، أو من الثنايا لأن اللّه استثناها لهذه الأمة، وغير ذلك، قوله: "والقرآن العظيم"، أي: وهي المسماة بذلك أيضاً، قوله: "الذي أوتيته"، أي: أعطيته، وتسميتها بالقرآن العظيم لجمعها سائر ما يتعلق بالموجودات دنيا وأخرى وأحكاماً وعقائد.

Abu Sa‘īd Rāfi‘ ibn Al-Mu‘alla,(may Allah be pleased with him) reported: "The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) said to me: 'Shall I': He used this form of speech to alert the addressed person to what comes after it. "Shall I teach you the greatest Sūrah in the Qur’an before you leave the mosque": He said so instead of teaching him the Sūrah directly in order to prompt him to clear his mind to receive this information with wholehearted readiness. "Then he took me by the hand": i.e. after he had said that, and we walked on. I said: "O Messenger of Allah, you said: 'I shall teach you the greatest Sūrah in the Qur’an.'" He said: "It is Alhamdulillāh Rabb al-‘Ālāmīn" (i.e. Sūrat al-Fātihah): Al-Fātihah is the greatest Sūrah because it encompasses all the purposes of the Qur’an and hence is called "Umm al-Qur’an" or 'the Mother of the Qur’an'. Then he mentioned what distinguishes Al-Fātihah from the other Sūrahs, thus making it the greatest of them all, saying: "It is As-Sab‘ al-Mathāni”. Mathāni is plural of "muthannah", meaning 'doubled', because it is recited twice in each Rak‘ah; or because it is followed by another Sūrah, so it is recited in a pair of Sūrahs; or because it includes two parts: praise and invocation; or because it includes eloquent meanings and skillful structure; or because it is repeated over the passage of time, so it will never cease to exist, and it is always taught, so it will never become extinct; or because its benefits are renewed with each state infinitely; or because it is derived from "thanā" or 'praise' because it includes praise of Allah, the Almighty, as if praising Him with His beautiful Names and Attributes; or because it is derived from "thanāya" because Allah has made it peculiar to this nation; and there are other possible meanings. "And the Glorious Qur’an": means that Al-Fātihah is also called 'the Glorious Qur’an' because it encompasses everything that is related to existence in this worldly life and in the afterlife as well as rulings and creeds.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

سورة الفاتحة أعظم سورة في كتاب الله -تبارك وتعالى-.
تفضيل بعض القرآن على بعض بما جاء عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في ذلك.
حرص الرسول -صلى الله عليه وسلم- على تعليم الناس الخير، وبيانه لهم.
أن الفاتحة سبع آيات.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10112

 
Hadith   1610   الحديث
الأهمية: الذي يقرَأُ القرآنَ وهو مَاهِرٌ به مع السَّفَرَةِ الكِرَامِ البَرَرَةِ، والذي يقرَأُ القرآنَ ويَتَتَعْتَعُ فيه وهو عليه شَاقٌ لَهُ أجْرَانِ
Theme: The one who reads the Qur'an skillfully will be in the company of the noble and righteous messenger-angels and the one who reads the Qur'an, but stutters and finds it difficult, receives a double reward

عن عائشة -رضي الله عنها- قالتْ: قالَ رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: «الذي يقرَأُ القرآنَ وهو مَاهِرٌ به مع السَّفَرَةِ الكِرَامِ البَرَرَةِ، والذي يقرَأُ القرآنَ ويَتَتَعْتَعُ فيه وهو عليه شَاقٌ لَهُ أجْرَانِ».

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: "The one who recites the Qur'an skillfully will be in the company of the noble and righteous messenger-angels and the one who reads the Qur'an, but stutters and finds it difficult, receives a double reward."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
حديث عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة"، الماهر الذي يجيد القرآن ويتقنه، والمراد به هنا جودة التلاوة مع حسن الحفظ، مع السفرة الكرام البررة، وهؤلاء السفرة الكرام البررة هم الملائكة؛ كما قال تعالى: "في صحف مكرمة، مرفوعة مطهرة، بأيدي سفرة، كرام بررة" عبس: 13 - 16، فالماهر مع الملائكة؛ لأن الله تعالى يسره عليه، كما يسره على الملائكة الكرام البررة، فكان مثلهم في قراءة القرآن، ومعهم في الدرجة عند الله، وأما الذي يتتعتع فيه يتهجاه وهو عليه شاق، فله أجران؛ الأول: للتلاوة، والثاني: للتعب والمشقة.
‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “The one who recites the Qur'an skillfully will be in the company of the noble and righteous messenger-angels.” A skillful reciter is one who reads the Qur'an with perfection. He maintains correct recitation and good memorization. Doing this will put the reciter in the company of messenger-angels, whom Allah mentions in relation to the Qur'an: {It is recorded] in honored sheets, exalted and purified, [Carried] by the hands of messenger-angels, Noble and dutiful} [Sūrat ‘Abasa: 13-16]. So the one who recites it skillfully will be with the angels, because Allah made it easy for him, just as He made it easy for the noble, righteous angels. The reciter's rank will be like that of the angels in the sight of Allah. However, the one who reads the Qur'an with difficulty receives two rewards; one for the recitation and the other for the hardship.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل من يجيد تلاوة القرآن الكريم ويتقن قراءته، وأنه مع الملائكة.
من يتعتع في القرآن له أجران؛ أجر على قراءته، وأجر على تعتعه.
ينبغي لحامل القرآن أن تكون أفعاله وأقواله على    السداد والرشاد؛ كالملائكة البررة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه، أوله من البخاري إلا أنه فيه: "حافظ" بدل "ماهر"، وآخره لفظ مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10113

 
Hadith   1611   الحديث
الأهمية: ألم تر آيات أنزلت هذه الليلة لَمْ يُرَ مِثْلُهُنَّ قَطُّ؟ قل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس
Theme: Have you not seen that some verses were revealed (to me) tonight the like of which has never been seen before? They are: {Say: I seek refuge with the Lord of the daybreak} and {Say: I seek refuge with the Lord of mankind}

عن عقبة بن عامر -رضي الله عنه-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «ألَمْ تَرَ آيَاتٍ أُنْزِلَتْ هذِهِ اللَّيْلَةَ لَمْ يُرَ مِثْلُهُنَّ قَطُّ؟ (قل أعوذ برب الفلق) و(قل أعوذ برب الناس)».

‘Uqbah ibn ‘Āmir (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Have you not seen that some verses were revealed (to me) tonight the like of which has never been seen before? They are: {Say: I seek refuge with the Lord of the daybreak} [Sūrat al-Falaq: 1] and {Say: I seek refuge with the Lord of mankind.} [Sūrat An-Nās: 1]"

عن عقبة بن عامر -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ألم تر"، أي: ألم تعلم، وهو خطاب خاص للراوي، والمراد به عام للجميع، وهي كلمة تعجب، وأشار إلى سبب التعجب، بقوله: "لم ير مثلهن"، أي: في بابها وهو التعوذ، وقوله: "قط"، لتأكيد النفي، قوله: "قل أعوذ برب الفلق"، و "قل أعوذ برب الناس"، أي: لم توجد آيات سورة كلهن تعويذ للقارىء من شر الأشرار مثل هاتين السورتين، ما تعوذ بهما متعوذ عن إيمان وصدق إلا أعاذه الله عز وجل، فالحاصل أن الإنسان ينبغي أن يتعوذ بهاتين السورتين.

‘Uqbah ibn ‘Āmir (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Have you not seen," i.e. "Don't you know?" Though he is addressing ‘Uqbah in particular, the purpose is to address everyone in general. This is a rhetorical question to express wonder, and he referred to the reason for such wonder in his statement: "the like of which has never been seen before," i.e. they are unprecedented in their category which is    "Isti‘ādhah", or seeking refuge in Allah. He said "never" to emphasize that they are unprecedented. His statement: "They are: {Say: I seek refuge with the Lord of the daybreak} [Sūrat al-Falaq], and {Say: I seek refuge with the Lord of mankind} [Sūrat An-Nās]," i.e. there are no verses of a Qur'anic Sūrah which all serve to give refuge to their reciter from the evil of all evils like the verses of these two Sūrahs. Anyone who seeks refuge with these verses while having sincere faith, Allah, the Almighty will grant him refuge. In brief, the Muslim should seek refuge from evil by reciting these two Sūrahs.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل سورتي الفلق والناس، وأنهن من خير ما أنزل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
اقتصار النبي –صلى الله عليه وسلم- عليهما في التعويذ؛ لاشتمالهما على الجوامع في المستعاذ به والمستعاذ منه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10114

 
Hadith   1612   الحديث
الأهمية: المؤذنون أطول الناس أعناقًا
Theme: The Muezzins will have the longest necks of all the people

عن معاوية -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «المُؤَذِّنونَ أطولُ النّاسِ أعنَاقاً يَومَ القِيَامَةِ».

Mu‘āwiyah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: "The Muezzins will have the longest necks of all the people on the Day of Judgment."

عن معاوية -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "المؤذنون أطول الناس أعناقاً" جمع عنق، واختلف السلف والخلف في معناه، فقيل: هو طول حقيقي للعنق، إذا ألجم الناس العرق يوم القيامة طالت أعناق المؤذنين؛ لئلا ينالهم ذلك الكرب والعرق، وقيل: معناه أكثر الناس تشوفًا إلى رحمة الله -تعالى-؛ لأن المتشوف يطيل عنقه إلى ما يتطلع إليه، فمعناه كثرة ما يرونه من الثواب، وقيل: معناه أنهم سادة ورؤساء، والعرب تصف السادة بطول العنق، وقيل: معناه أكثر أتباعًا، وقيل غير ذلك، قوله: "يوم القيامة"، فإذا بعث اللهُ الناسَ فإن المؤذنين يكون لهم ميزة ليست لغيرهم، وهي أنهم أطول الناس أعناقًا، فيعرفون بذلك تنويهًا لفضلهم وإظهارًا لشرفهم؛ لأنهم يؤذنون ويعلنون بتكبير الله -عز وجل- وتوحيده والشهادة لرسوله -صلى الله عليه وسلم- بالرسالة، والدعوة إلى الصلاة وإلى الفلاح، يعلنونها من الأماكن العالية، ولهذا كان جزاؤهم من جنس العمل أن تعلو رؤوسهم وأن تعلو وجهوههم، وذلك بإطالة أعناقهم يوم القيامة، فينبغي للإنسان أن يحرص على أن يكون مؤذناً حتى ولو لم يكن في مسجد، فينبغي أن يبادر لذلك.

Mu‘āwiyah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The Muezzins will have the longest necks of all the people…" The early and the later scholars held different opinions regarding the meaning of 'longest necks'. Some said that it means actual length. When sweat overwhelms the people on the Day of Judgment, reaching up to their faces, their necks will be extended in order to spare them that sweat and distress. Others said that it means that they will be the most yearning to the mercy of Allah. The person who yearns to something extends his neck towards it, hence it means that they extend their neck to the abundant reward that they yearn to receive. It was also said that it means that they are masters and superior to other people, since Arabs describe noblemen as having 'long necks'. Another interpretation is that they will have the most followers, and there are other interpretations as well. "On the Day of Judgment": When Allah resurrects the people, the Muezzins will enjoy a privilege that is peculiar to them alone: they will have the longest necks. Thus, they will be recognized for their merit and honor because they used to make the call to the prayer, announcing that Allah Akbar (Allah is the Greatest); that He is One; and that Muhammad is His Messenger; and they used to call the people to prayer and success. They made this announcement from raised places, thus their reward is of the same nature of their deed: their heads and their faces will be raised through the extension of their necks on the Day of Judgment. Hence a person should be keen on being a Muezzin, even if he is not in a mosque.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل الأذان.
المؤذنون أطول الناس أعناقاً يوم القيامة، هذا مما أختص به الله هذه الطائفة من الأمة الإسلامية.
بيان شرف المؤذنين، وعلو منزلتهم يوم القيامة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 10115

 
Hadith   1613   الحديث
الأهمية: إن الله لا يقبض العلم انتزاعًا يَنْتَزعهُ مِنَ النَّاسِ، وَلكِنْ يَقْبِضُ العِلْمَ بِقَبْضِ العُلَمَاءِ
Theme: Verily, Allah does not take away knowledge by snatching it from the people; rather, He takes away knowledge with the death of the scholars

عن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما-، قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «إنَّ اللهَ لاَ يَقْبِضُ العِلْمَ انْتِزَاعاً يَنْتَزعهُ مِنَ النَّاسِ، وَلكِنْ يَقْبِضُ العِلْمَ بِقَبْضِ العُلَمَاءِ، حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِماً، اتَّخَذَ النَّاسُ رُؤُوساً جُهَّالاً، فَسُئِلُوا فَأفْتوا بِغَيْرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وَأضَلُّوا».

‘Abdullāh ibn ‘Amr ibn al-‘Ās (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “Verily, Allah does not take away knowledge by snatching it from the people; rather, He takes away knowledge with the death of the scholars until, when He leaves no scholar behind, the people turn to the ignorant as their leaders. They are asked, so they give religious judgments without knowledge; thus they are led astray and lead others astray.”

عن عبدالله بن عمرو -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن الله لا يقبض العلم"، المراد به علم الكتاب والسنة وما يتعلق بهما، "انتزاعاً    ينتزعه من الناس"، يعني: لا يقبض العلم من الناس بأن يرفعه من بينهم إلى السماء، "ولكن يقبض العلم"، أي: يرفعه، "بقبض العلما