Hadith Explorer in English مكتشف الحديث باللغة الإنجليزية
 
Hadith   1838   الحديث
الأهمية: لا تسبوا أصحابي، فلو أن أحدكم أنفق مثل أحد، ذهبًا ما بلغ مد أحدهم، ولا نصيفه
Theme: Do not insult my Companions, for if anyone of you spend gold equal to Mount Uhud (in Allah's cause), it will not be equal to a Mudd or even half a Mudd spent by one of them

عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا تَسُبُّوا أصحابي، فلو أنَّ أحدَكم أَنْفَقَ مثل أُحُد، ذهَبًا ما بَلَغَ مُدَّ أحدهم، ولا نَصِيفَه».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Do not insult my Companions, for if anyone of you spend gold equal to Mount Uhud (in Allah's cause), it will not be equal to a Mudd or even half a Mudd spent by one of them."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
نهى النبي -صلى الله عليه وسلم عن سب أي أحد من الصحابة، وأخبر أنه لو أنفق أَحد الناس مثل جبل أُحد ذهبًا ما بلغ ثوابه في ذلك ثواب نفقة أحد الصحابة بملأ كفيه طعامًا ولا نصف ذلك؛ وذلك لأن الصحابة كلهم أفضل من جميع من جاء بعدهم، وسبب تفضيل نفقتهم أنها كانت في وقت الضرورة وضيق الحال، ولأن إنفاقهم كان في نصرته -صلى الله عليه وسلم- وحمايته وذلك معدوم بعده وكذا جهادهم وسائر طاعتهم، مع ما كان في أنفسهم من الشفقة والتودد والخشوع والتواضع والإيثار والجهاد في الله حق جهاده، وفضيلة الصحبة ولو لحظة لا يوازيها عمل، والفضائل لا تؤخذ بقياس، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade insulting any of his Companions. He also said that if anyone spent the like of Mount Uhud in gold, his reward would not amount to the reward that a Companion got for spending a handful or less of food. Indeed, the Companions are all better than those who came after them. Their spending was superior to that of others because they did so at the time of neediness and when they had limited resources. Also, their spending was meant to support and protect the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). These virtues are unattainable after his death. Furthermore, the Companions strove in the cause of Allah, obeyed Him, were compassionate, humble, altruistic, and had the chance of meeting the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) even for a short while. Virtues are not subject to analogy in this context. They are a divine favor that Allah bestows on whomever He wills.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

سب الصحابة -رضي الله عنهم- حرام من فواحش المحرمات، سواء من لابس الفتن منهم وغيره؛ لأنهم مجتهدون في تلك الحروب متأولون.
فضل نفقات الصحابة على نفقات غيرهم، وأن القليل منهم لا يساويه الكثير من غيرهم.
تفضيل الصحابة كلهم على جميع من بعدهم.
فضيلة الصحبة ولو لحظة لا يوازيها عمل ولا تنال درجتها بشيء.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11000

 
Hadith   1839   الحديث
الأهمية: لن يدخل النار رجل شهد بدرًا والحديبية
Theme: Those who took part in Badr and Al-Hudaybiyah will not enter Hellfire

عن جابر -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لن يدخلَ النارَ رجلٌ شَهِد بدرًا والحُدَيْبِيَة».

Jābir (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Those who took part in Badr and Al-Hudaybiyah will not enter Hellfire."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى الحديث أنه لن يدخل النار رجل حضر غزوة بدر وصلح الحديبية مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهذه بشارة عظيمة لهم -رضي الله عنهم-.
The Hadīth means that those who participated in the battle of Badr and the treaty of Al-Hudaybiyah along with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) will not enter Hellfire, which is great news for them.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه فضيلة أهل بدر والحديبية وأنهم لن يدخلوا النار.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أحمد، وأصله في صحيح مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ahmad
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11148

 
Hadith   1840   الحديث
الأهمية: اللهم اغفر للأنصار، ولأبناء الأنصار، وأبناء أبناء الأنصار
Theme: O Allah, forgive the Ansār, the offspring of the Ansār, and the offspring of the offspring of the Ansār

عن زيد بن أرقم -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «اللهمَّ اغفِرْ للأنصار، ولأبناءِ الأنصار، وأبناءِ أبناءِ الأنصار».

Zayd ibn Arqam (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: ''O Allah, forgive the Ansār, the offspring of the Ansār, and the offspring of the offspring of the Ansār.''

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث دعا النبي -صلى الله عليه وسلم- للأنصار بأن يغفر الله -تعالى- لهم ولأبنائهم ولأبناء أبنائهم, وفي ذلك فضيلة ظاهرة لهم ولذريتهم من بعدهم.
In this Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) invoked divine forgiveness on the Ansār, their children, and their grandchildren. This indicates an evident virtue of the Ansār and their progeny after them.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

دعوة النبي -صلى الله عليه وسلم- للأنصار بأن يغفر الله -تعالى- لهم ولأبنائهم ولأبناء أبنائهم.
فيه فضيلة للأنصار ولأبنائهم ولأبناء أبنائهم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11152

 
Hadith   1841   الحديث
الأهمية: سألت عبد الله بن عمرو عن أشد ما صنع المشركون برسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال: رأيت عقبة بن أبي معيط، جاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو يصلي، فوضع رداءه في عنقه فخنقه به خنقًا شديدًا
Theme: I asked ‘Abdullāh ibn ‘Amr about the worst thing the polytheists did to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him). He said: I saw ‘Uqbah ibn Abi Mu‘ayt coming to the Prophet while he was praying. ‘Uqbah wrapped his garment around the Prophet's neck and strangled him therewith severely

عن عُروة بن الزبير، قال: سألتُ عبد الله بن عمرو عن أشد ما صنع المشركون برسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال: رأيتُ عُقبة بن أبي مُعَيْط جاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو يصلي، فوضع رداءه في عنقه فخنقه به خنقًا شديدًا، فجاء أبو بكر حتى دفعه عنه، فقال: {أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ} [غافر: 28].

‘Urwah ibn Az-Zubayr reported: I asked ‘Abdullāh ibn ‘Amr about the worst thing the polytheists did to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him). He said: "I saw ‘Uqbah ibn Abi Mu‘ayt coming to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) while he was praying. ‘Uqbah wrapped his garment around the Prophet's neck and strangled him therewith severely. Abu Bakr came and pulled ‘Uqbah away from the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and said: '{Do you kill a man [merely] because he says: 'My Lord is Allah' while he has brought you clear proofs from your Lord?} [Sūrat Ghāfir: 28]'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
سأل عروةُ بن الزبير بن العوام -رحمه الله- عبدَ الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- عن أشد ما صنع المشركون برسول الله -صلى الله عليه وسلم- من العذاب والأذى، فأخبره أنه رأى عقبة بن أبي معيط جاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو يصلي في حجر الكعبة، فوضع ثوبه أو ثوب النبي -صلى الله عليه وسلم- في عنقه الشريف، فخنقه به خنقًا شديدًا، فجاء أبو بكر فدفع بيده عقبة عن النبي    -صلى الله عليه وسلم- وهو يبكي ويقول: {أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم} [غافر: 28].
هذا أشد ما رآه عبد الله -رضي الله عنه-، وقد وقف عروة على ما هو أشد منه إذ أخبر عروة أن عائشة -رضي الله عنها- زوج النبي -صلى الله عليه وسلم- حدثته أنها قالت للنبي -صلى الله عليه وسلم-: هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد، قال: "لقد لقيت من قومك ما لقيت، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كُلال، فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي، فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب فرفعت رأسي، فإذا أنا بسحابة قد أظلتني، فنظرت فإذا فيها جبريل، فناداني فقال: إن الله قد سمع قول قومك لك، وما ردوا عليك، وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم، فناداني ملك الجبال فسلم علي، ثم قال: يا محمد، فقال: ذلك فيما شئت، إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين؟ فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده، لا يشرك به شيئًا" متفق عليه.
‘Urwah ibn Az-Zubayr ibn al-‘Awwām (may Allah have mercy upon him) asked ‘Abdullāh ibn ‘Amr ibn al-‘Ās (may Allah be pleased with him) about the worst harm and persecution the polytheists had ever done to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him). He told him that he saw ‘Uqbah ibn Abi Mu‘ayt approaching the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) while he was praying in the Hijr of the Ka‘bah. He wrapped the Prophet's neck with his garment or that of the Prophet, and squeezed it severely. Abu Bakr (may Allah be pleased with him) came and pushed him away while crying and said: "{Do you kill a man [merely] because he says: 'My Lord is Allah' while he has brought you clear proofs from your Lord?} [Sūrat Ghāfir: 28]"
This was the worst thing ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) had ever seen. ‘Urwah found out that there was a severer persecution as in the report he narrated from ‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) the Prophet's wife where she said that she asked the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him): "Have you ever encountered a day harder than the day of the battle of Uhud?" The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) replied: "Your people have troubled me a lot, and the worst trouble was what I experienced on the Day of ‘Aqabah when I presented myself to Ibn ‘Abd Yālīl ibn ‘Abd Kulāl and he did not respond to my call. So I departed, overwhelmed with excessive sorrow, and proceeded on, and could not recover till I found myself at Qarn Ath-Tha‘ālib where I lifted my head towards the sky to see a cloud shading me unexpectedly. I looked up and saw Jibrīl in it. He called me saying: 'Allah heard what your people had said to you, and what they had said in response to your call. He has sent the angel of the mountains to you, so that you may order him to do whatever you wish him to do to these people.' The angel of the mountains called and greeted me, and then said: 'O Muhammad! Order what you wish. If you like, I will let Al-Akhshabayn (i.e. two mountains) fall upon them.' The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: 'No but I hope that Allah will let them beget children who will worship Allah alone, and worship none besides Him.'" [Al-Bukhāri and Muslim]

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

حرص عروة بن الزبير على معرفة سيرة النبي -صلى الله عليه وسلم-.
فيه منقبة عظيمة لأبي بكر -رضي الله عنه-.
شدة ما لقي الرسول -صلى الله عليه وسلم- من أذى المشركين.
التلقي من المصادر الموثوقة، كما كان التابعون يسألون الصحابة -رضي الله عنهم-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11159

 
Hadith   1842   الحديث
الأهمية: هذان سيدا كهول أهل الجنة من الأولين والآخرين إلا النبيين والمرسلين
Theme: These two are the masters of the elderly people of Paradise, from the first ones and the last ones, except the prophets and the messengers

عن أنس -رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأبي بكر وعمر: «هذان سَيِّدا كُهُول أهل الجنة من الأوَّلِين والآخِرين إلا النبيِّين والمرسلين».

Anas (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said about Abu Bakr and ‘Umar: "These two are the masters of the elderly people of Paradise, from the first ones and the last ones, except the Prophets and the Messengers.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن أبا بكر وعمر -رضي الله عنهما- هما سيِّدا كُهُول أهل الجنة، والمقصود كل من دخل الجنة إلا النبيين والمرسلين، ما قال الشراح، والكهول جمع الكهل وهو من جاوز الثلاثين أو أربعًا وثلاثين إلى إحدى وخمسين سنة، فاعتبر ما كانوا عليه في الدنيا حال هذا الحديث، وإلا فإنه ليس في الجنة كهل، بل من يدخلها ابن ثلاث وثلاثين سنة.
The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) says that Abu Bakr and ‘Umar (may Allah be pleased with both of them) are the masters of the 'Kuhūl' of the people of Paradise (i.e. everyone admitted to Paradise except the prophets and messengers.) 'Kuhūl' (sing. 'Kahl') means those who are over thirty or thirty-four up to fifty-one years old. This age limit applies to their life in the world, for there is no old age in Paradise. The age of the people there is thirty-three.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أبو بكر وعمر سيدا أهل الجنة إلا النبيين والمرسلين.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11161

 
Hadith   1843   الحديث
الأهمية: إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه
Theme: Indeed, Allah has put the truth upon the tongue and in the heart of ‘Umar

عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «إنَّ اللهَ جَعَل الحقَّ على لِسان عمر وقَلْبه». وقال ابن عمر: ما نَزَل بالناس أمرٌ قطُّ فقالوا فيه، وقال فيه عمر، إلا نَزَل فيه القرآن على نَحْوِ ما قال عمر.

Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Indeed, Allah has put the truth upon the tongue and in the heart of ‘Umar." Ibn ‘Umar added: "Never did something occur among people, regarding which they judged and ‘Umar judged, except that the Qur’an was revealed about it in line with what ‘Umar had said."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكر ابن عمر -رضي الله عنهما- في هذا الحديث أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أخبر أن الله أجرى الحق وأظهره على لسان عمر وقلبه، وذلك أمر خَلقي ثابت مستقر له.
وقال ابن عمر: ما حدث في الناس أمرٌ في العهد النبوي فقال الصحابة في ذلك الأمر برأيهم واجتهادهم، وقال فيه عمر برأيه واجتهاده، إلا نزل القرآن موافقًا لقول عمر -رضي الله عنه-.
Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reports from the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) that Allah made the truth appear upon the tongue and in the heart of ‘Umar. That was a fixed and instinctive quality of ‘Umar. His son Ibn ‘Umar further says that nothing ever happened during the Prophet's lifetime and that the Companions, including ‘Umar, had their own say about it except that the Qur’an was revealed in agreement with Umar's opinion.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه منقبة عظيمة لعمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، وأن الله أجرى الحق على لسانه وقلبه.
الحديث فيه كرامة ظاهرة لعمر -رضي الله عنه-, وهو أصل في إثبات كرامات الأولياء.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11164

 
Hadith   1844   الحديث
الأهمية: فاطمة بضعة مني، فمن أغضبها أغضبني
Theme: Fātimah is a piece of me, so whoever makes her angry makes me angry

عن المسور بن مخرمة -رضي الله عنهما- مرفوعًا: «فاطمة بَضْعة مني، فمَن أغضبها أغضبني».

Al-Miswar ibn Makhramah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Fātimah is a piece of me, so whoever makes her angry makes me angry."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن ابنته فاطمة جزءٌ منه، فمن أغضبها فكأنه أغضبه -صلى الله عليه وسلم-.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) informs that his daughter Fātimah is part of him. So anyone who makes her angry, it is as if he angered the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل السيدة فاطمة -رضي الله عنها-، ومكانتها عند النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ لكونها جزءًا منه.
كل من وقع منه في حق فاطمة شيء فتأذت به؛ فالنبي -صلى الله عليه وسلم- يتأذى به.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11168

 
Hadith   1845   الحديث
الأهمية: الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة
Theme: Al-Hasan and Al-Husayn are the chiefs of the youth of Paradise

عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «الحَسَن والحُسَيْن سَيِّدا شَباب أهْل الجنة».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Al-Hasan and Al-Husayn are the chiefs of the youth of Paradise."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحسن والحسين ابنا فاطمة بنت النبي -صلى الله عليه وسلم- هما أفضل شباب أصحاب الجنة، أو أنهما سيدا أهل الجنة سوى الأنبياء والخلفاء الراشدين، وذلك لأن أهل الجنة كلهم في سن واحد وهو الشباب, ويمكن أن يراد أنهما سيدا كل من مات شابا ودخل الجنة.
Al-Hasan and Al-Husayn, sons of the Prophet's daughter Fātimah are the cream of the youths of Paradise. In other words, they are the chiefs of the youths of Paradise, except the prophets and the rightly guided caliphs. In Paradise, people will be of the same age; the youth age. The Hadīth could probably mean that they are the masters of all those who died young and entered Paradise.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه فضيلة ظاهرة للحسن والحسين -رضي الله عنهما-, وأنهما سيدا شباب أهل الجنة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11169

 
Hadith   1846   الحديث
الأهمية: انظروا إلى هذا، يسألني عن دم البعوض، وقد قتلوا ابن النبي -صلى الله عليه وسلم-، وسمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: هما ريحانتاي من الدنيا
Theme: Look at this man, he is asking me about the blood of mosquitoes, while they [Iraqis] killed the grandson of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). I heard the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) say: They [his two grandsons] are my two flowers in this world

عن ابن أبي نعم، قال: كنتُ شاهدا لابن عمر، وسأله رجل عن دم البَعُوض، فقال: ممن أنت؟ فقال: من أهل العراق، قال: انظروا إلى هذا، يسألني عن دم البَعُوض، وقد قتلوا ابن النبي صلى الله عليه وسلم، وسمعتُ النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «هما رَيْحَانَتاي من الدنيا».

Ibn Abu Nu‘m reported: I saw Ibn ‘Umar when a man asked him about the blood of mosquitoes. Ibn ‘Umar asked: "Where are you from?" The man said: "From the people of Iraq." So he said: "Look at this man, he is asking me about the blood of mosquitoes, while they [Iraqis] killed the Prophet's grandson. I heard the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) say: 'They [his two grandsons] are my two flowers in this world.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أن رجلاً من أهل العراق سأل ابن عمر -رضي الله عنهما-: هل يجوز للرجل إذا كان محرماً أن يقتل الحشرات الصغيرة الضارة مثل البعوض أم لا؟ فقال متعجباً مستغرباً من اهتمام أمثال هذا الرجل بتوافه الأمور، مع جرأتهم على ارتكاب الكبائر، فقال: «انظروا إلى هذا، يسألني عن دم البَعُوض، وقد قتلوا ابن النبي -صلى الله عليه وسلم-!» أي: يرتكبون الموبقات ويجرؤون على قتل حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم بعد ذلك يظهرون كمال التقوى والورع في نسكهم، فيسألون عن قتل البعوض، ثم قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «هما ريحانتاي من الدنيا» أي: أنهما أولادي أشمهما وأقبلهما، فكأنهما من جملة الرياحين الطيبة التي يشمها الناس.
A man from Iraq came to Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) and asked him: Is it permissible for a person in the state of Ihrām to kill harmful insects such as mosquitoes? Ibn ‘Umar was taken by surprise because the asker was concerned with such a trivial matter. Ibn ‘Umar was surprised by the question considering the man's background. He came from people who dared to commit major sins. So he said: ''Look at this man, he is asking me about the blood of mosquitoes, while they [Iraqis] killed the Prophet's grandson.'' So, they committed grave sins, yet showed that they feared Allah in their rituals. They even asked whether it was fine to kill mosquitoes. He then said: "I heard the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) say: ‘They [his two grandsons] are my two flowers in this world.’” The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) described his two grandsons as flowers, because he would kiss and smell them, as if they were among the sweet-smelling things that people enjoy in this world.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه اهتمام ابن عمر بما جرى من قتل الحسين رضي الله عنه؛ حتى إنه لم يجب السائل عن مسألة من الفقه، بل قال له من التقريع ما قال.
فيه فضيلة ظاهرة للحسن والحسين.
أن من لم يظهر التبرؤ مما فعله قومه وجماعته، فهو موافق لهم في فعلهم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11170

 
Hadith   1847   الحديث
الأهمية: اللهم إني أحبه فأحبه، وأحب من يحبه
Theme: O Allah, I do love him. So love him and love whoever loves him

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: كنتُ مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في سوق من أسواق المدينة، فانصرف فانصرفتُ، فقال: «أين لُكَعُ -ثلاثا- ادعُ الحسن بن علي». فقام الحسن بن علي يمشي وفي عنقه السِّخَاب، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- بيده هكذا، فقال الحسن بيده هكذا، فالتزمه فقال: «اللهم إني أُحبه فأَحبَّه، وأَحبَّ من يحبه». وقال أبو هريرة: فما كان أحد أحب إليَّ من الحسن بن علي، بعد ما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ما قال.

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: I was accompanying the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) in one of the markets of Madīnah. He left and so did I. He said: "Where is Luka‘?" He repeated this three times and then said: "Call Al-Hasan ibn ‘Ali." Al-Hasan got up and walked [towards him] and he had a necklace round his neck. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) had his hand like this and Al-Hasan’s hand was the same and he hugged him and said: "O Allah, I do love him. So love him and love whoever loves him." Abu Hurayrah said: "There is none more beloved to me than Al-Hasan ibn ‘Ali." He said that after he heard the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) had said what he said about him.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان أبو هريرة -رضي الله عنه- مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في سوق من أسواق المدينة، فانصرف -عليه الصلاة والسلام- من السوق وانصرف معه أبو هريرة، فأتى -صلى الله عليه وسلم-    إلى بيت فاطمة -رضي الله عنها- فسأل عن الحسن -رضي الله عنه- فقال: «أين لُكَع» يعني: أين الطفل الصغير؟ ادعوه لي، فقام الحسن بن علي يمشي وفي عنقه قلادة فمد النبي -صلى الله عليه وسلم- يده ليعانق الحسن، ومد الحسن يده فاعتنقا، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: اللهم إني أحب الحسن فأحبه، وأحب كل من يحبه. قال أبو هريرة: فما كان أحد أحب إلي من الحسن بن علي -رضي الله عنهما- بعدما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ما قال.
Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) was with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) in one of the markets of Madīnah. The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) left the market and so did Abu Hurayrah. he went to the house of Fātimah, (may Allah be pleased with her) and asked about Al-Hasan,(may Allah be pleased with him) asking: "Where is Luka‘?" He meant: where is the little child? He then said: "Call him for me." Al-Hasan got up and walked towards the Prophet wearing a necklace around his neck. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) stretched his hand out to hug Al-Hasan and he did the same thing. They hugged each other. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "O Allah, I do love Al-Hasan. So love him and love whoever loves him." Abu Hurayrah commented: "There was none more beloved to me than Al-Hasan ibn ‘Ali. He said that after he heard the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) had said what he said about him.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب تلطف الرجل بولده، ورفقه به، ومد يده إليه حتى يعتنقه الصبي.
أن الحسن من أهل الجنة؛ لأنه أخبرنا بأنه يحبه، وسأل ربه جل جلاله أن يحبه، وأن يحب كل من يحبه؛ ولقوله -صلى الله عليه وسلم-: "الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة" رواه الترمذي (ح3768) والنسائي (ح8113 الكبرى) وأحمد (ح11777) من حديث أبي سعيد -رضي الله عنه-.
جواز أن يلبس الصبي السخاب، وهو القلادة.
مشروعية التقرب لله -تعالى- بمحبة الحسن -رضي الله عنه-.
وفيه أيضًا من مفهوم الخطاب أن الله يبغض من يبغض الحسن.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11171

 
Hadith   1848   الحديث
الأهمية: أخرج النبي -صلى الله عليه وسلم- ذات يوم الحسن، فصعد به على المنبر، فقال: ابني هذا سيد، ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين
Theme: One day the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) brought Al-Hasan and took him up the pulpit with him and said: This son of mine is a master and hopefully Allah will reconcile by means of him two groups of Muslims

عن أبي بكرة -رضي الله عنه- قال: أخرج النبي -صلى الله عليه وسلم- ذات يوم الحسن، فصعد به على المنبر، فقال: «ابني هذا سيِّد، ولعلَّ اللهَ أن يُصلحَ به بين فئتين من المسلمين».

Abu Bakrah (may Allah be pleased with him) reported: 'One day the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) brought Al-Hasan and took him up the pulpit with him and said: "This son of mine is a master and hopefully Allah will reconcile by means of him two groups of Muslims."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أخرج النبي -صلى الله عليه وسلم- ذات يوم الحسن معه إلى المسجد وهو غلام صغير، فصعد به على منبر مسجده الشريف، وأخبر الناس أن ابنه الحسن سيد، كريم الأصل، شريف النسب، ينتمى إلى أشرف بيت وُجد على وجه الأرض، وأن الله -سبحانه- سيصلح به بين جماعتين متخاصمتين متقاتلتين من المسلمين، فيجمع الله به بين تلك الجماعتين خاصة، ويلتئم بذلك شمل المسلمين عامة.
ولا شك أن في هذا الحديث الشريف علامة من علامات نبوته -صلى الله عليه وسلم- حيث أخبر فيه -صلى الله عليه وسلم- على ما يقوم به هذا السيد الكريم الحسن بن علي -رضي الله عنهما- من جمع كلمة المسلمين، والإِصلاح بينهم، ورفع النزاع بين الطائفتين، ووقع ذلك بتنازله عن الخلافة لمعاوية، مما أدى إلى التئام الشمل، وحقن الدماء، وذلك في عام الجماعة سنة 40 أو 41.
One day the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) took Al-Hasan, when he was a little boy, to the mosque and got him up the pulpit. He told people that Al-Hasan, his grandson, was a master, i.e. of a noble origin since he belongs to the noblest house on earth. He further said that Allah, the Almighty, would reconcile by means of Al-Hasan two conflicting groups of the Muslims. The dispute would thus end and Muslims would unite.
These words of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) certainly attest to his prophet-hood. He said that this noble master Al-Hasan ibn ‘Ali (may Allah be pleased with him) would end inter-Muslim conflicts and get Muslims together in unity. This actually took place when Al-Hasan relinquished the office of the caliphate in favor of Mu‘āwiyah, thereby preventing a bloodshed and creating unity in the Year of Jamā‘ah (40 or 41 AH).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضيلة الحسن بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنهما-.
السيادة إنما يستحقها من انتفع به الناس؛ لأنه علق السيادة بالإصلاح بين الناس ونفعهم، هذا معنى السيادة.
الصلح على الانخلاع من الخلافة، والعهد بها على أخذ مال جائز للمختلع، والمال له طيب.
قتال المسلم للمسلمين لا يخرجه من الإسلام إذا كان على تأويل.
في هذا الحديث علامة من علامات نبوته -صلى الله عليه وسلم- حيث أخبر فيه على ما يقوم به هذا السيد الكريم الحسن بن علي -رضي الله عنهما- من جمع كلمة المسلمين، والإِصلاح بينهم، ورفع النزاع بين الطائفتين بتنازله عن الخلافة لمعاوية.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11172

 
Hadith   1849   الحديث
الأهمية: من أحب الحسن والحسين فقد أحبني، ومن أبغضهما فقد أبغضني
Theme: Anyone who loves Al-Hasan and Al-Husayn has indeed loved me, and anyone who hates them has indeed hated me

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «مَن أحبَّ الحسن والحُسين فقد أحبَّني، ومَن أبغضهما فقد أبغضني».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Anyone who loves Al-Hasan and Al-Husayn has indeed loved me, and anyone who hates them has indeed hated me.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
من أحب الحسن والحسين سبطي النبي -صلى الله عليه وسلم- فقد أحب النبي -صلى الله عليه وسلم-، ومن كرههما فقد كره النبي -صلى الله عليه وسلم-، وهذا دليل على مكانتهما.
This Hadīth indicates the high status of Al-Hasan and Al-Husayn, the Prophet's grandsons. Anyone who loves them has indeed loved the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and anyone who hates them has actually hated the Prophet.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن محبة الحسن والحسين فرض لا يتم الإيمان بدونها.
فيه منقبة عظيمة للحسن والحسين أبناء علي بن أبي طالب -رضي الله عنهم-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه ابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11173

 
Hadith   1850   الحديث
الأهمية: خيركم خيركم لأهلي من بعدي، قال: فباع عبد الرحمن بن عوف حديقة بأربع مائة ألف، فقسمها في أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم-
Theme: The best of you are the kindest to my family after me. He said: ‘Abdur-Rahmān ibn ‘Awf, thus, sold a garden for four hundred thousand, then divided it among the wives of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him)

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «خيرُكم خيركم لأهلي مِن بعدي». قال: فباع عبد الرحمن بن عوف حديقةً بأربع مائة ألف، فقسَّمها في أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم-.

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The best of you are the kindest to my family after me." He said: "‘Abdur-Rahmān ibn ‘Awf, thus, sold a garden for four hundred thousand, then divided it among the wives of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him).

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
خيركم أيها الصحابة خيركم لأهلي: زوجاتي وعيالي وأقاربي من بعد وفاتي.
وقد قبل الصحابة وصيته -صلى الله عليه وسلم- فقابلوهم بالإكرام والاحترام، فمن ذلك أن عبد الرحمن بن عوف -رضي الله عنه- باع حديقة بأربع مائة ألف، فقسَّمها بين أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم-.
This was a commandment for the Companions that the best of them would be the kindest to the Prophet's family, which includes his wives, children, and relatives, after his death. The Companions accepted his commandment and treated his family with honor and reverence. For instance, ‘Abdur-Rahmān ibn ‘Awf sold a garden of his for four hundred thousand, then divided it between the wives of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

منقبة ظاهرة لأزواج النبي -صلى الله عليه وسلم-.
فضيلة لعبد الرحمن بن عوف -رضي الله عنه- وأنه من خير الصحابة.
بيان لما كان عليه عبد الرحمن بن عوف من الكرم والإنفاق في سبيل الله -تعالى-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه ابن أبي عاصم والحاكم.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ibn Abi ‘Aasim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11174

 
Hadith   1851   الحديث
الأهمية: ما غرت على نساء النبي -صلى الله عليه وسلم-، إلا على خديجة، وإني لم أدركها، قالت: وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا ذبح الشاة، فيقول: أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة
Theme: I never felt jealous of any of the Prophet's wives except for Khadījah although I did not see her. She further added that whenever the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) slaughters a sheep, he says: Send some of it to the companions of Khadījah

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: ما غِرْتُ على نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- إلا على خديجة، وإني لم أُدركها، قالت: وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا ذبح الشاة، فيقول: «أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة»، قالت: فأغضبتُه يوما، فقلتُ: خديجة، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إني قد رُزِقْتُ حُبَّها».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: I never felt jealous of any of the Prophet's wives except for Khadījah although I did not (have the privilege to) see her. She further added that whenever the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) slaughters a sheep, he says: "Send some of it to the companions of Khadījah." She said: "But one day I annoyed him and said: (It is) Khadījah (only that you mention often)!" Thereupon the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon her) said: "My love of her has been planted in my heart (by Allah)."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تخبر عائشة -رضي الله عنها- أنها ما غارت على أحد من نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- إلا على خديجة -رضي الله عنها-، مع أن خديجة ماتت قبل أن تتزوج عائشة من النبي -صلى الله عليه وسلم-، وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا ذبح الشاة أرسل بها إلى صديقات خديجة، فأغضبت عائشةُ النبي -صلى الله عليه وسلم- يومًا، وقالت له إنه يكثر من ذكر خديجة، فأخبرها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن الله قد رزقه حبها.
‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) informs that she did not feel jealous of any of the Prophet's wives except Khadījah, may Allah be pleased with her although Khadījah had died before the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) married ‘Ā'ishah. Whenever the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) slaughtered a sheep, he would send some of it to Khadījah's friends. ‘Ā'ishah angered the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) one day by telling him that he mentions Khadījah very often, but he replied that Allah has made him to love her in this way.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الغيرة من النساء مسموح لهن فيها، وغير منكر من أخلاقهن، ولا معاقب لها؛ لما جُبلن عليه من ذلك، وأنهن لا يملكن أنفسهن عندها، ولهذا لم يزجر النبى -عليه الصلاة والسلام- عائشة ولا رد عليها، وكان ذلك من عائشة في حال صغر سنها.
في الحديث فضيلة ظاهرة لخديجة -رضي الله عنها-، وأنها من أحب الناس إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-.
فيه ما كان عليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- من الوفاء.
فيه ما كان عليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- من الكرم والإنفاق.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11175

 
Hadith   1852   الحديث
الأهمية: لم يتزوج النبي -صلى الله عليه وسلم- على خديجة حتى ماتت
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did not take a second wife until Khadījah died

عن عائشة -رضي الله عنها-، قالت: «لم يتزوج النبي -صلى الله عليه وسلم- على خديجة حتى ماتت».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did not take a second wife until Khadījah died.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
لم يتزوج النبي -صلى الله عليه وسلم- على خديجة بنت خويلد -رضي الله عنها- حتى ماتت, وهذا يدل على مكانة خديجة عند النبي -صلى الله عليه وسلم-، وهي أولى زوجاته.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did not get married while Khadījah bint Khuwaylid (may Allah be please with her) was his wife until after she died. This attitude implies how much the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) cherished Khadījah, his first wife.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

عظم قدر خديجة عند النبي -صلى الله عليه وسلم- وعلى مزيد فضلها لأنها أغنته عن غيرها.
إنصاف عائشة -رضي الله عنها- بروايتها لهذا الحديث رغم غيرة النساء.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11176

 
Hadith   1853   الحديث
الأهمية: أن جبريل جاء بصورة عائشة في خرقة حرير خضراء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقال: هذه زوجتك في الدنيا والآخرة
Theme: Jibrīl brought ‘Ā’ishah’s image in a piece of green silk to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and said: This is your wife in the world and the Hereafter

عن عائشة -رضي الله عنها-، أنَّ جبريل جاء بصورتها في خِرْقَة حَرير خضراء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقال: «هذه زوجتُك في الدنيا والآخرة».

‘Ā’ishah reported that Jibrīl brought her image in a piece of green silk to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and said: "This is your wife in the world and the Hereafter."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جاء جبريل في المنام إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- بعائشة -رضي الله عنها- في قطعة حرير خضراء، والمراد إتيان منامي وليس في الحقيقة، فقال للنبي -صلى الله عليه وسلم-: هذه المرأة هي زوجتك في الدنيا والآخرة.
Jibrīl brought ‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) wrapped in green silk to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) while he was sleeping. The meaning is that he was dreaming, and this did not take place in reality. And he said to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him): "This is the woman who is to be your wife in this world and the Hereafter."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه فضيلة ظاهرة لعائشة -رضي الله عنها-.
فيه أن المرأة إذا توفي عنها زوجها ولم تتزوج بآخر، تكون زوجة له في الآخرة؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "المرأة لآخر أزواجها".

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11177

 
Hadith   1854   الحديث
«يا عائش، هذا جبريل يقرئك السلام» فقلت: وعليه السلام ورحمة الله وبركاته، ترى ما لا أرى
Theme: O ‘Ā'ish, this is Jibrīl greeting you with peace. I said: May Allah's peace, mercy, and blessings be upon him. You see what I cannot see

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يومًا: «يا عائش، هذا جبريل يُقرِئك السلام» فقلت: وعليه السلام ورحمة الله وبركاته، تَرى ما لا أَرى. تريد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "O ‘Ā'ish, this is Jibrīl greeting you with peace." I said: "May the peace, mercy, and blessings of Allah be upon him. You see what I can not see," referring to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him).

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- عائشة أن جبريل يُسلم عليها. فقالت: وعليه السلام ورحمة الله وبركاته، إنك ترى يا رسول الله ما لا أرى، تريد أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يرى جبريل وهي لا تراه.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) told ‘Ā'ishah that Jibrīl greets her with the greetings of peace. She returned the greeting by invoking Allah's peace, mercy, and blessings upon him. She also told the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) that he saw what she could not see, in reference to his seeing Jibrīl.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه استحباب إرسال السلام.
وفيه إرسال الأجنبي السلام إلى الأجنبية الصالحة إذا لم تخف مفسدة.
وفيه أنه لو بلغه سلام أحد في ورقة من غائب أمكنه الرد عليه باللفظ إذا قرأه.
فيه فضيلة ظاهرة لعائشة -رضي الله عنها-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11178

 
Hadith   1855   الحديث
الأهمية: كَمُلَ من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء: إلا آسية امرأة فرعون، ومريم بنت عمران، وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام
Theme: Many men attained perfection, but of women none attained perfection except Āsiyah, the wife of Pharaoh, and Maryam, the daughter of ‘Imrān. Indeed, the superiority of ‘Ā'ishah to other women is like the superiority of Tharīd to other meals

عن أبي موسى -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «كَمُل من الرجال كثير، ولم يَكمُل من النساء: إلا آسية امرأة فرعون، ومريم بنت عِمران، وإنَّ فضلَ عائشة على النساء كفضل الثَّرِيد على سائر الطعام».

Abu Mūsa (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Many men attained perfection, but of women none attained perfection except Āsiyah, the wife of Pharaoh, and Maryam, the daughter of ‘Imrān. Indeed, the superiority of ‘Ā'ishah to other women is like the superiority of Tharīd to other meals."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
إن الذين بلغوا مرتبة الكمال في الفضائل الدينية والأخلاقية من الرجال كثيرون، منهم من بلغ مرتبة الكمال العادي كالعلماء والصلحاء والأولياء، ومنهم من بلغ أسمى مراتب الكمال كالأنبياء، أما اللواتي كملن من النساء فهن قليلات جداً، وعلى رأسهن آسية امرأة فرعون، وهي آسية بنت مزاحم التي ضرب الله بها المثل في كمال الإِيمان، فقال: {وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ} وذلك لأنها آمنت بموسى حين تغلب على سحرة فرعون، فلما علم فرعون بإيمانها عذبها عذابًا شديدًا إلى أن ماتت متمسكة بإيمانها. وأما الثانية: فهي مريم بنت عمران التي ضرب الله بها المثل في حصانتها لنفسها، وكمال عبادتها. ثم قال -صلى الله عليه وسلم-: «وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام» فالثريد أشهى الأطعمة عند العرب وهو يتخذ من خبز ولحم، فعائشة في فضلها على النساء كفضل هذا الثريد الذي هو أشهى الأطعمة على جميع الأطعمة.
The men who attained religious and moral perfection are many. Some reached the common level of perfection such as scholars, righteous men, and pious allies of Allah. Others reached the most sublime levels of perfection such as the prophets. However, there are very few women who attained perfection; on top of which were Āsiyah bint Muzāhim, the wife of Pharaoh. Allah presented her as an example of perfect faith in the Qur'an: {And Allah presents an example of those who believed: the wife of Pharaoh, when she said: "My Lord, build for me near You a house in Paradise and save me from Pharaoh and his deeds and save me from the wrongdoing people"} [Sūrat At-Tahrīm:11]. She believed in Mūsa (peace be upon him) when he overcame the magicians of Pharaoh. When Pharaoh found out about her conversion, he tortured her severely until she died adhering to her faith. The other perfect lady was Maryam, the daughter of ‘Imrān. Allah presented her as an example of chastity and perfect worship in the Qur'an. Finally, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said that the merit of ‘Ā'ishah over women is like the merit of Tharīd over all other food. Tharīd is the most delicious food for Arabs. It is made of bread and meat. So, ‘Ā'ishah is the best of women, just as the Tharīd is the best of food.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

بيَّن هذا الحديث أن عائشة مفضلة على النساء تفضيلًا كثيرًا.
عظماء الرجال والكاملون منهم كثيرون على مر العصور والأزمان، منهم الرسل والأنبياء، أما الكاملات من النساء وفضلياتهن فإنهن قليلات جداً، منهن آسية امرأة فرعون ومريم ابنة عمران.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11179

 
Hadith   1856   الحديث
الأهمية: إني لأعلم إذا كنت عني راضية، وإذا كنت علي غضبى
Theme: I know it when you are pleased with me or angry with me

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إنِّي لأعلمُ إذا كنتِ عنِّي راضيةً، وإذا كنتِ عليَّ غَضْبَى». قالت: فقلتُ: مِن أين تَعْرف ذلك؟ فقال: «أمَّا إذا كنتِ عني راضيةً، فإنكِ تقولين: لا وربِّ محمد، وإذا كنتِ علي غَضبى، قلتِ: لا وربِّ إبراهيم». قالت: قلتُ: أجل والله يا رسول الله، ما أهْجُرُ إلَّا اسمَك.

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said to me: "I know it when you are pleased with me or angry with me." I said: "Whence do you know that?" He said: "When you are pleased with me, you say: 'No, by the Lord of Muhammad,' but when you are angry with me, you say: 'No, by the Lord of Ibrahīm.'" Thereupon I said: "Yes, by Allah, O Messenger of Allah; I only forsake your name."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
قالت عائشة -رضي الله عنها-: قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إني لأعلم متى تكونين راضية عني، ومتى تكونين غضبانة علي. فقالت له: من أين تعرف ذلك؟ فقال -صلى الله عليه وسلم-: إذا كنت راضية عني فإنك تقولين: لا ورب محمد، فتذكرين اسمي في قسمك، وإذا كنت غضبانة علي من وجه من الوجوه الدنيوية المتعلقة بالمعاشرة الزوجية قلت في قسمك: لا ورب إبراهيم، فتعدلين عن اسمي إلى اسم إبراهيم. قالت: نعم والله يا رسول الله، ما أترك إلا ذكر اسمك عن لساني مدة غضبي، ولكن المحبة ثابتة دائمًا في قلبي.
‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) said that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) told her that he knew it when she was pleased with him or angry with him. She asked him how he knew that and he replied: "When you are pleased with me, you say: 'No, by the Lord of Muhammad,' so you mention my name in your oath. But when you are angry with me because of one of the worldly aspects of our marital life, you say: 'No, by the Lord of Ibrahīm.' So you drop my name and mention, instead, the name of Ibrahīm. Thereupon, she said that it was true; she only refrained from mentioning his name for the duration of her anger, but her love for him was always firm in her heart.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

حب النبي -صلى الله عليه وسلم- لعائشة -رضي الله عنها-, ومكانتها العالية عنده, وما كان عليه -صلى الله عليه وسلم- من الأدب الرفيع والخلق العالي.
تأدب عائشة مع النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى في ساعة الغضب.
يؤخذ منه استقراء الرجل حال المرأة من فعلها وقولها فيما يتعلق بالميل إليه وعدمه والحكم بما تقتضيه القرائن في ذلك.
في اختيار عائشة ذكر إبراهيم -عليه الصلاة والسلام- دون غيره من الأنبياء دلالة على مزيد فطنتها؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- أولى الناس به كما نص عليه القرآن، فلما لم يكن لها بد من هجر الاسم الشريف أبدلته بمن هو ألصق به حتى لا تخرج عن دائرة التعلق في الجملة.
مغاضبة عائشة للنبي -عليه الصلاة والسلام- هو للغيرة التى عفا الله من أجلها عنها وعن النساء فى كثير من الأحكام.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11180

 
Hadith   1857   الحديث
الأهمية: رأيت جعفرًا يطير في الجنة مع الملائكة
Theme: I saw Ja‘far flying in Paradise with the angels

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «رأيتُ جعفرًا يطير في الجنة مع الملائكة».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "I saw Ja‘far flying in Paradise with the angels.''

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- في المنام ابن عمه جعفر بن أبي طالب -رضي الله عنه- يطير في الجنة مع الملائكة، ولذا سُمي بجعفر الطيار وبذي الجناحين، وكان جعفر قد استشهد بغزوة مؤتة بعد أن قُطعت يداه، فعوضه الله عنهما بجناحين يطير بهما في الجنة مع الملائكة.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) saw in a dream his cousin Ja‘far ibn Abi Tālib flying in Paradise with the angels. Therefore, he was called Ja‘far At-Tayyār, meaning "the flying Ja‘far", and Dhu al-Janāhayn, meaning "the one with the two wings". Ja‘far was martyred in the battle of Mu'tah after both his arms were cut off, so Allah, the Almighty, replaced them with two wings with which he flies with the angels in Paradise.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه فضيلة ظاهرة لجعفر -رضي الله عنه-.
فضل من قُتل في سبيل الله -تعالى-.
الملائكة لها أجنحة تطير بها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11187

 
Hadith   1858   الحديث
الأهمية: إن إبراهيم ابني وإنه مات في الثدي، وإن له لظئرين تكملان رضاعه في الجنة
Theme: Verily, Ibrahīm is my son and he died as a suckling infant, and, verily, he has two wet nurses in Paradise completing his suckling period

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: «ما رأيتُ أحدا كان أرحم بالعِيال من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-»، قال: «كان إبراهيم مُسْتَرضَعًا له في عَوَالي المدينة، فكان ينطلق ونحن معه، فيدخل البيت وإنه ليُدَخَّن، وكان ظِئْره قَيْنًا، فيأخذه فيُقبِّله، ثم يرجع».
قال عمرو: فلما تُوفي إبراهيم قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إن إبراهيم ابني، وإنه مات في الثَّدي، وإن له لظِئْرين تُكمِلان رضاعه في الجنة».

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported: I have never seen anyone more merciful to children than the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him). (His son) Ibrahīm was sent to a wet nurse on the outskirts of Madīnah. So he used to go there, and we would accompany him, and he would enter the house, which was filled with smoke for Ibrahīm's foster father was a blacksmith, and he would take Ibrahīm and kiss him then return." ‘Amr said: "When Ibrahīm died, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: 'Ibrahīm is my son, and he died as a suckling infant, and, verily, he has two wet nurses in Paradise completing his suckling period.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنه ما رأى أحدا كان أرحم بالعِيال والأطفال الصغار من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وكان إبراهيم ابن النبي -صلى الله عليه وسلم- ترضعه مرضعة في قرى عند المدينة، فكان -صلى الله عليه وسلم- يذهب وبعض الصحابة معه ليزوره، فيدخل البيت فيجد البيت يدخن؛ وذلك لأن زوج مرضعته كان حدادًا، فكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يأخذ إبراهيم فيُقبِّله ثم يرجع، فلما تُوفي إبراهيم قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن إبراهيم ابني، وإنه مات وهو في سن الرضاع، وإن له مرضعتين تتمان رضاعه في الجنة حتى يتم السنتين؛ وذلك لأن إبراهيم توفي وله ستة عشر شهرا أو سبعة عشر شهرا، فترضعانه بقية السنتين فإنه تمام الرضاعة بنص القرآن، وهذا كرامة له ولأبيه -صلى الله عليه وسلم-.
Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported that he had never seen anyone more merciful to children than the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him). His son, Ibrahīm, was suckled by a wet nurse living in the suburb of Madīnah. Hence, he used to go there with some of his Companions to visit his son. He used to enter the house that would be filled with smoke because the wet nurse's husband was a blacksmith. He would take Ibrahīm, kiss him and then return home. On Ibrahīm's death, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: Ibrahīm is my son, and he died as a suckling infant, and he has two wet nurses in Paradise to complete his suckling period until he reaches the age of two. Ibrahīm died when he was sixteen or seventeen months old. So, he was to be suckled until completing the suckling period, which is two years according to what is stated in the Qur'an. This was done to honor the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and his son.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

بيان كريم خلقه -صلى الله عليه وسلم- ورحمته للعيال والضعفاء، وفيه فضيلة رحمة العيال والأطفال وتقبيلهم.
جواز أن ترضع المرأة ولد غيرها.
بيان فضيلة إبراهيم ابن النبي -صلى الله عليه وسلم-.
وجود الجنة وأنها مخلوقة الآن.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11188

 
Hadith   1859   الحديث
الأهمية: لما توفي إبراهيم -عليه السلام-، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن له مرضعًا في الجنة
Theme: When Ibrahīm died, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: There is a wet nurse for him in Paradise

عن البراء -رضي الله عنه- قال: لما تُوفِّي إبراهيم -عليه السلام-، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إنَّ له مُرْضِعًا في الجنة».

Al-Barā' (may Allah be pleased with him) reported: When Ibrahīm died, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "There is a wet nurse for him in Paradise."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
توفي إبراهيم ابن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من مارية القبطية، وهو ابن ثمانية عشر شهراً، فأخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن الله -تعالى- قد أعد له في الجنة من يقوم بإرضاعه حتى يتم رضاعته.
Ibrahīm, the son of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) from Māriyah the Copt, died when he was eighteen months old. So the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) informed us that Allah, the Almighty, had prepared someone in Paradise to breastfeed him until his suckling period would be completed.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل إبراهيم -عليه السلام-، وأنه يحيى في الجنة حياة برزخية كالصديقين والشهداء، ويُرزق كما يرزقون، ويتمثل رزقه في ذلك اللبن الذي يرضعه من مرضعته في الجنة حتى يتم رضاعته.
من مات من أطفال المسلمين فهو من أهل الجنة.
وجود الجنة الآن، وبيان بعض ما فيها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11189

 
Hadith   1860   الحديث
الأهمية: إن لكل أمة أمينا، وإن أميننا -أيتها الأمة- أبو عبيدة بن الجراح
Theme: Every nation has an extremely trustworthy man, and the most trustworthy man of this Ummah is Abu ‘Ubaydah ibn al-Jarrāh

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- مرفوعًا: «إنَّ لكل أُمَّة أمِينًا، وإنَّ أمِيننا -أيتُها الأمة- أبو عُبيدة بن الجَرَّاح».

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Every nation has an extremely trustworthy man, and the most trustworthy man of this Ummah is Abu ‘Ubaydah ibn al-Jarrāh."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في كل أمة من الأمم رجل أمين اشتهر بالأمانة أكثر من غيره، وأشهر هذه الأمة بالأمانة أبو عبيدة عامر بن الجراح -رضي الله عنه-، فإنه وإن كانت الأمانة صفة مشتركة بينه وبين الصحابة -عليهم الرضوان-، لكن سياق الحديث يشعر بأنه يزيد عليهم في ذلك.
Every nation has an extremely trustworthy man known for his honesty more than others. The person who is most well-known for his honesty and trustworthiness in the Muslim nation is Abu ‘Ubaydah ibn al-Jarrāh (may Allah be pleased with him). Although honesty is a common characteristic of all the Companions (may Allah be pleased with him) yet the context of the Hadīth shows that Abu ‘Ubaydah has a higher level of trustworthiness than others.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

دل هذا الحديث على فضل أبي عبيدة، وتفوقه على غيره بقدر زائد من الأمانة.
جواز الثناء على أهل الفضل.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11190

 
Hadith   1861   الحديث
الأهمية: كان على النبي -صلى الله عليه وسلم- درعان يوم أحد، فنهض إلى الصخرة، فلم يستطع، فأقعد طلحة تحته، فصعد النبي -صلى الله عليه وسلم- عليه حتى استوى على الصخرة، فقال: سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: أوجب طلحة
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) wore two coats of mail. He tried to rise over a boulder, but he could not. Then Talhah bowed down and lifted the Prophet, so he could settle on the boulder. He then heard the Prophet saying: It is obligatory for Talhah

عن الزُّبير بن العَوَّام -رضي الله عنه- قال: كان على النبي -صلى الله عليه وسلم- دِرْعان يوم أحد، فنهض إلى الصَّخرة فلم يستطع، فأَقعد طلحة تحته، فصعد النبي -صلى الله عليه وسلم عليه- حتى استوى على الصخرة، فقال: سمعتُ النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: «أَوْجِبْ طلحة».

Az-Zubayr ibn al-‘Awwām (may Allah be pleased with him) reported that on the Day of (the battle of) Uhud, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) wore two coats of mail. He tried to rise over a boulder, but he could not. Then Talhah bowed down and lifted the Prophet, so he could settle on the boulder. He (Az-Zubayr) then heard the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) saying: "It (Paradise) is obligatory for Talhah."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يلبس قميصين من حديد؛ لحمايته من طعنات الأعداء في غزوة أحد، فقام متوجها لصخرة؛ ليصعد عليها فلم يستطع، فجاء طلحة -رضي الله عنه- فقعد تحت النبي -صلى الله عليه وسلم- فصعد عليه حتى صعد على الصخرة، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أوجب طلحة»؛ أي: أن طلحة قد أثبت لنفسه بعمله هذا أو بما فعل في ذلك اليوم الجنة، واستحقها بما عمل.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was wearing two coats of iron mail to protect himself from the enemies' stabbings in the battle of Uhud. Then, he turned towards a boulder to climb on it, but he could not. So Talhah (may Allah be pleased with him) came and sat under the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) helping him climb and settle over the boulder. Upon this, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "It (Paradise) is obligatory for Talhah", It means that Talhah guaranteed himself Paradise by what he had done on this day, and he deserves it.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه إشارة إلى جواز المبالغة في أسباب حماية النفس، وأنه لا ينافي التوكل والتسليم بالقدر.
فيه فضيلة ظاهرة لطلحة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه الترمذي وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11191

 
Hadith   1862   الحديث
الأهمية: إن لكل نبي حواريا، وحواري الزبير
Theme: Every prophet had a disciple and my disciple is Az-Zubayr

عن جابر -رضي الله عنهما- قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «مَن يأتيني بخبر القوم؟» يوم الأحزاب. قال الزُّبير: أنا، ثم قال: «مَن يأتيني بخبر القوم؟»، قال الزُّبير: أنا، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إنَّ لكل نبي حَوَاريًّا، وحَوَاريِّ الزُّبير».

Jābir (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said on the day of the battle of Ahzāb: "Who will bring me information about the enemy?" Az-Zubayr said: "I will." The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said again: "Who will bring me information about the enemy?" Once again Az-Zubayr said: "I will." Thereupon, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Every prophet had a disciple and my disciple is Az-Zubayr."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
لما كانت غزوة الأحزاب وجاءت قريش وغيرهم إلى المدينة؛ ليقاتلوا المسلمين، وحفر النبي صلى الله عليه وسلم الخندق، بلغ المسلمين أن بني قريظة من اليهود نقضوا العهد الذي كان بينهم وبين المسلمين، ووافقوا قريشا على حرب المسلمين، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: من يأتيني بخبر بني قريظة؟ فقال الزبير بن العوام: أنا آتيك بخبرهم، ثم قال عليه الصلاة والسلام مرة أخرى: من يأتيني بخبر بني قريظة؟ فقال الزبير: أنا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم حينئذ: إن لكل نبي ناصرًا، وناصري هو الزبير.
In the run-up to the battle of the Ahzāb, as Quraysh and other tribes marched to Madīnah to fight the Muslims, and the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) had dug the trench, news reached the Muslims that the Jewish tribe of Banu Qurayzhah had breached the covenant between them and the Muslims and allied with Quraysh in the fight against the followers of Islam. At this point, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) asked: “Who will bring me information on Banu Qurayzhah?” Az-Zubayr ibn al-‘Awwām (may Allah be pleased with him) said: “I will bring you the information.” The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) repeated the question and Az-Zubayr made the same offer. Thereupon, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “Each prophet had a helper, and my helper is Az-Zubayr.”

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز سفر الرجل وحده، وأن النهي عن السفر وحده إنما هو حيث لا تدعو الحاجة إلى ذلك.
جواز استعمال التجسس في الجهاد.
فضيلة للزبير، وقوة قلبه، وصحة يقينه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11192

 
Hadith   1863   الحديث
الأهمية: الزبير ابن عمتي، وحواري من أمتي
Theme: Az-Zubayr is the son of my paternal aunt and a disciple among my followers

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- مرفوعًا: «الزُّبير ابن عَمَّتي، وحَوَاريِّ من أُمَّتي».

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Az-Zubayr is the son of my paternal aunt and a disciple among my followers."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن الزبير بن العوام -رضي الله عنه- هو ابن عمته صفية بنت عبد المطلب -رضي الله عنها-، وأنه ناصره من أمته.
The Prophet, may Allah's peace and blessing be upon him, declares that Az-Zubayr ibn al-‘Awwām (may Allah be pleased with him) is the son of his paternal aunt, Ṣafiyyah bint ‘Abd al-Muṭṭalib, (may Allah be pleased with her) and that he is his supporter among his followers.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الزبير بن العوام نال شرف الصحبة وشرف القرابة من النبي -صلى الله عليه وسلم-.
فضيلة للزبير بن العوام وأنه يلقب بـ: «حواري الرسول».

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ahmad
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11193

 
Hadith   1864   الحديث
الأهمية: أقبل سعد، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: هذا خالي فليرني امرؤ خاله
Theme: On seeing Sa‘d coming, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: This is my maternal uncle. Is there anyone who has an uncle like him?

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما-، قال: أقبل سعد، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «هذا خالي فليُرِني امرؤٌ خالَه».

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported: On seeing Sa‘d coming, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "This is my maternal uncle. Is there anyone who has an uncle like him?"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أقبل سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- إلى مجلس النبي -صلى الله عليه وسلم- فلما رآه النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: هذا خالي أتباهى به، فليُرني أي إنسان خاله؛ ليظهر حينئذ أنه ليس لأحد خال مثل خالي، وكان سعد من بني زهرة، وكانت أم النبي -صلى الله عليه وسلم- آمنة من بني زهرة أيضًا، فهو قريب آمنة، وأقارب الأم أخوال.
Sa‘d ibn Abi Waqqās approached a gathering of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and when the Prophet saw him, he said: This is my maternal uncle, I am boasting about him. Let any person show me his maternal uncle, to show that no one has a maternal uncle like mine.
Sa‘d was from Banu Zuhrah clan, and the mother of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) āminah, was from Banu Zuhrah as well. So he was a relative of Āminah, and the relatives of the mother are referred to as maternal uncles.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه فضيلة سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه-.
أن أقارب الأم يطلق عليهم أخوال.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11194

 
Hadith   1865   الحديث
الأهمية: ما رأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- يفدي رجلا بعد سعد، سمعته يقول: ارم فداك أبي وأمي
Theme: I never saw the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ask that his parents be sacrificed for anyone after Sa‘d. I heard him say: Shoot your arrow, may my mother and father be sacrificed for you

عن علي -رضي الله عنه- قال: ما رأيتُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- يُفَدِّي رجلًا بعد سعد سمعتُه يقول: «ارم فداك أبي وأمي».

‘Alī (may Allah be pleased with him) reported: I never saw the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ask that his parents be sacrificed for anyone after Sa‘d. I heard him say: 'Shoot your arrow, may my mother and father be sacrificed for you.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر علي -رضي الله عنه- أنه ما رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- يُفدِّي رجلًا بعد سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه-، حيث سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول له في غزوة أحد: ارم الكفار بالنبال، أفديك بأبي وأمي. أي: أقدم أبوي؛ ليكونا فداء لك وتسلم، وقد ثبت في الحديث الصحيح أن النبي -صلى الله عليه وسلم- فدَّى الزبير -رضي الله عنه- بأبويه في غزوة الخندق، ويجمع بينهما باحتمال أن يكون علي -رضي الله عنه- لم يطلع على ذلك، أو مراده ذلك بقيد غزوة أحد.
‘Alī (may Allah be pleased with him) relates that he never saw the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ask that his parents be sacrificed for someone after Sa‘d ibn Abi Waqqās, insofar as he heard the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) say to him during the battle of Uḥud: "Shoot the unbelievers with arrows, may my father and mother be sacrificed for you," i.e. I offer my parents as a sacrifice for you so that you remain unharmed. And it was confirmed in an authentic Hadīth that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ask that his parents be sacrificed for Zubayr during the battle of the Trench. Both incidents can be settled under the possibility that ‘Alī (may Allah be pleased with him) was not aware of that, or that what he meant was in relation to the battle of Uhud only.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه من الفقه استحباب الرمي.
أبوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كانا كافرين؛ ولذلك فدى سعدًا بهما، ونُهي عن الاستغفار لوالدته.
فيه فضيلة عظيمة لسعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11195

 
Hadith   1866   الحديث
الأهمية: إن أمركن لمما يهمني بعدي، ولن يصبر عليكن إلا الصابرون
Theme: I am concerned about your [my wives] lives and affairs after my death. None will be forbearing towards you (provide for you), except the patient ones

عن عائشة -رضي الله عنها- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يقول: «إنَّ أمركنَّ لمِمَّا يُهِمُّني بعدي، ولن يصبر عليكن إلا الصابرون». قال: ثم تقول عائشة، فسقى الله أباك من سَلْسَبيل الجنة، تريد عبد الرحمن بن عوف، وقد كان وَصَل أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- بمال، يقال: بيعت بأربعين ألفا.

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to say: "I am concerned about your [my wives] lives and affairs after my death. None will be forbearing towards you (provide for you), except the patient ones." He said: "Then ‘Ā'ishah said: referring to ‘Abdur-Rahmān ibn ‘Awf: 'May Allah let your father drink from the Salsabīl of Paradise', as he gave a property (a garden) in charity to the Prophet's wives which was sold for forty thousand."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يحكي أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف -رحمه الله- أن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- قالت: إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خاطب أزواجه قائلا: إنه ليحزنني شأنكن ومعيشتكن بعد وفاتي، حيث لم أترك لكن ميراثا، وإنه لن يصبر على تحمل الإنفاق عليكن إلا الصابرون. ثم قالت عائشة لأبي سلمة: سقى الله أباك عبد الرحمن بن عوف من عين الجنة التي تسمى سلسبيلا، وقد كان عبد الرحمن بن عوف قد تصدق على أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- بحديقة بيعت بأربعين ألف دينار.
Abu Salamah ibn ‘Abdur-Rahmān ibn ‘Awf (may Allah have mercy upon him narrates that the Mother of the Believers ‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) said that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) spoke to his wives saying: “I am concerned about your affairs and life after my death, as I will not leave you any inheritance. No one will bear the burden of providing for you, except those who are patient.” Then ‘Ā'ishah said to Abu Salamah: “May Allah let your father, ‘Abdur-Rahmān ibn ‘Awf, drink from a spring in Paradise called Salsabīl,” as ‘Abdur-Rahmān ibn ‘Awf gave a garden to the Prophet's wives in charity and it was sold for forty thousand dinars.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

شفقة النبي -صلى الله عليه وسلم- على أزواجه ورأفته بهن حتى بعد وفاته.
فضيلة لعبد الرحمن بن عوف، وأنه من الأسخياء الصابرين.
إثبات الجنة، والعين التي فيها التي تسمى سلسبيلا.
الاعتناء بالأقارب بعد الموت من الوفاء بحق الشخص بعد وفاته.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه الترمذي وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11196

 
Hadith   1867   الحديث
الأهمية: اللهم اجعله هاديًا مهديًّا واهد به
Theme: O Allah, make him a guide who is rightly guided, and guide others through him

عن عبد الرحمن بن أبي عميرة وكان من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال لمعاوية: «اللهم اجعله هاديًا مَهْديًّا واهدِ به».

‘Abdur-Rahmān ibn Abi ‘Umayrah, a Companion of the Messenger of Allah reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said to Mu‘āwiyah: "O Allah, make him a guide who is rightly guided, and guide others through him."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دعا النبي -صلى الله عليه وسلم- لمعاوية بن أبي سفيان بأن يجعله الله -تعالى- دالًّا على الخير، وأن يجعله مهتديًا في نفسه، وأن يهد به الناس.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) supplicated in favor of Mu‘āwiyah ibn Abi Sufyān that Allah would make him a guide to good, make him a guided person, and guide people through him.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضيلة لمعاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنهما-
أن دعاء الأنبياء مستجاب وقد حصلت الإجابة, فجعله الله دالا للناس على الخير في وقت خلافته.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11197

 
Hadith   1868   الحديث
الأهمية: ما خُيِّرَ عمار بين أمرين إلا اختار أرشدهما
Theme: Never was ‘Ammār given a choice between two matters except that he chose the one that is more rightly-guided

عن عائشة قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ما خُيِّر عَمَّار بين أمرين إلَّا اختار أرشدَهما».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Never was ‘Ammār given a choice between two matters except that he chose the one that is more rightly-guided."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث بيان فضيلة الصحابي الجليل عمار بن ياسر -رضي الله عنهما- وأنه ما جُعل    مخيرًا بين أمرين إلا اختار أصلحهما وأصوبهما وأقربهما إلى الحق.
This Hadīth shows the merit of the great Companion ‘Ammār ibn Yāsir (may Allah be pleased with him). Whenever he was given the choice between two matters, he would choose the more righteous and closer to the truth of the two.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

في هذا الحديث دليل على أن الرشد مع علي -رضي الله عنه- في خلافته وأن معاوية أخطأ في اجتهاده؛ لأن عمارا -رضي الله عنه- كان مع علي يوم صفين حتى استشهد في هذه الحرب.
فيه منقبة عظيمة لعمار بن ياسر -رضي الله عنه-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي وابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11199

 
Hadith   1869   الحديث
الأهمية: ابنا العاص مؤمنان: عمرو وهشام
Theme: The two sons of al-‘Ās are believers: ‘Amr and Hishām

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ابْنَا العاصِ مؤمنان: عمروٌ وهشامٌ».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: ''The two sons of al-‘Ās are believers: ‘Amr and Hishām.''

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يشهد النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث لعمرو بن العاص ولأخيه هشام بن العاص بالإيمان، فرضي الله عنهما وأرضاهما، وفي ضمنه رد على من يطعن في الصحابة -رضي الله عنهم-.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) testifies that ‘Amr ibn al-‘Ās and his brother Hishām ibn al-‘Ās are believers. May Allah be pleased with both of them. This Hadīth indirectly refutes the claim of those who disparage the Companions (may Allah be pleased with them).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

في الحديث فضيلة ظاهرة لعمرو بن العاص وأخيه هشام.
وفيه رد على الشيعة الطاعنين في الصحابة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ahmad
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11201

 
Hadith   1870   الحديث
الأهمية: إذا أراد الله قبض عبد بأرض جعل له بها حاجة
Theme: When Allah intends to take a slave in a (particular) land, He gives him a reason to go there

عن أبي عزة الهذلي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله وسلم: «إذا أراد اللهُ قَبْضَ عبد بأرض جعلَ له بها حاجة».

Abu ‘Azzah al-Hudhali (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When Allah intends to take a slave in a (particular) land, He gives him a reason to go there."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
إذا أراد الله -تعالى- لعبد من عباده أن يموت بأرض محددة، وليس هو فيها؛ جعل له إلى هذه الأرض حاجة، فإذا ذهب إلى حاجته في هذه الأرض توفاه الله تعالى، وما قدره الله -عز وجل- وكتبه لا بد أن يقع كما قدره، وهذا من الإيمان بالقضاء والقدر.
When Allah, the Exalted, intends for one of His slaves to die in a particular land other than the one he is in, He gives him a reason to go there. So when he goes to fulfill his need in that land, Allah, the Exalted, takes his soul. Anything Allah, Glorified and Exalted, decreed and wrote must happen exactly as He decreed it. This is a part of believing in the Divine Decree and Preordainment.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إثبات إرادة الله -تعالى- على الوجه اللائق به -سبحانه-.
في هذا الحديث تنبيه للعبد على التيقظ للموت، والاستعداد له بالطاعة، والخروج من المظالم، وقضاء الدين والوصية بما له وعليه في الحضر، فضلا عن الخروج إلى سفره؛ فإنه لا يدري أين سيكون موته من الأماكن.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي وأحمد وأبو داود الطيالسي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11202

 
Hadith   1871   الحديث
الأهمية: إذا أراد الله بعبد خيرا استعمله قبل موته
Theme: When Allah wills good for a slave, He uses him before he dies

عن عمر الجمعي -رضي الله عنه-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «إذا أراد اللهُ بعبدٍ خيرًا استعملَه قبل موتِه» فسأله رجلٌ من القوم: ما استعملَه؟ قال: «يهديه اللهُ عزَّ وجلَّ إلى العمل الصالح قبل موتِه، ثم يقبضه على ذلك».

‘Umar al-Juma‘i (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When Allah wills good for a slave, He uses him before he dies." A man asked: "What does that mean, to use him?" The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Allah, the Exalted, guides him to do righteous deeds before he dies, then He takes his soul while he is in that state."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
إن الله -تعالى- إذا أراد بعبد من عباده خيرا وفقه لعمل صالح قبل موته حتى يموت على ذلك العمل، فتحصل له حسن الخاتمة، فيدخل الجنة.
When Allah, the Exalted, wills good for one of his slaves, He guides him to do righteous deeds before he dies so that he dies whilst doing those righteous deeds. Thus, he is blessed with a good end and hence enters Paradise.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إثبات إرادة الله -عز وجل-.
الله -عز وجل- يهدي من يشاء إلى الأعمال الصالحة ويوفقه إليها.
سعة رحمة الله -تعالى- بعباده.
من علامات حسن الخاتمة أن يموت العبد وهو مشتغل بعمل صالح.
أن العبرة بالخواتيم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ahmad
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11203

 
Hadith   1872   الحديث
الأهمية: إن القبر أول منزل من منازل الآخرة، فإن نجا منه فما بعده أيسر منه، وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه
Theme: Verily, the grave is the first stage of the stages of the Hereafter. If one is saved from it, what comes after it is easier than it is. And if one is not saved from it, then what comes after it is harder than it is

عن هانئ مولى عثمان قال: كان عثمان إذا وقف على قبر بَكى حتى يَبُلَّ لحيته، فقيل له: تَذْكُر الجنة والنار فلا تَبكي وتبكي مِن هذا؟ فقال: إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: «إنَّ القبرَ أولُ مَنْزِل من منازل الآخرة، فإنْ نجا منه فما بعده أيسر منه، وإنْ لم ينجُ منه فما بعده أشد منه».

Hāni’, the freed slave of ‘Uthmān, reported: Whenever ‘Uthmān stood by a grave, he would cry until his beard became wet. It was said to him: "You remember Paradise and Hell and you do not cry, and yet you cry over this?" So he said: "Indeed, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: 'Verily, the grave is the first stage of the stages of the Hereafter. If one is saved from it, what comes after it is easier than it is. And if one is not saved from it, then what comes after it is harder than it is.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان عثمان بن عفان -رضي الله عنه- إذا وقف على قبر بكى حتى تبل دموعه لحيته، فقيل له: تذكر الجنة والنار فلا تبكي وتبكي من القبر؟ فأخبرهم أنه يبكي لأنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يخبر أن القبر أول منزل من منازل الآخرة، فإن نجا الإنسان من القبر وما فيه من امتحان وشدة وعذاب فما بعده أسهل منه؛ لأنه لو كان عليه ذنب لكُفِّر بعذاب القبر، وإن لم ينج منه، ولم يتخلص من عذاب القبر ولم يكفر ذنوبه به وبقي عليه شيء مما يستحق العذاب به فما بعده أشد منه؛ لأن عذاب النار أشد.
‘Uthmān ibn ‘Affān (may Allah be pleased with him) used to cry whenever he stood by a grave until his beard became wet with his tears. It was said to him: "You remember Paradise and Hell and you do not cry, and yet you cry over this." He said that he heard the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) say that the grave is the first stage of the stages of the Hereafter. If a person passes the trial, distress, and punishment of the grave peacefully, what comes after it is easier. This is because, if he has sins, they will be expiated by means of the punishment of the grave. If, however, he does not pass this stage safely, is not saved from the punishment of the grave, and his all sins are not forgiven, then what comes after it is harder, because the punishment of Hell is more severe than the punishment of the grave.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

بيان ما كان عليه عثمان -رضي الله عنه- من الخوف من الله -تعالى- مع أنه من المبشرين بالجنة.
مشروعية البكاء عند تذكر أهوال القبر والقيامة.
إثبات ما في القبر من فتنة وشدة وعذاب أو نعيم.
أن نجاة العبد من عذاب القبر علامة على أن ما بعده من المنازل أيسر منه، وأن عدم نجاته -والعياذ بالله- علامة على أن ما بعده أشد منه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه الترمذي وابن ماجه وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11205

 
Hadith   1873   الحديث
الأهمية: صدقتا، إنهم يعذبون عذابا تسمعه البهائم كلها
Theme: They spoke the truth. They are tormented, and their torment can be heard by all animals

عن عائشة -رضي الله عنها- ، قالت: دخلت عليَّ عجوزان من عُجُز يهود المدينة، فَقَالَتا لي: إنَّ أهلَ القبور يُعذَّبون في قبورهم، فكذَّبتُهما، ولم أُنْعِم أنْ أُصَدِّقهما، فَخَرَجَتَا، ودخل عليَّ النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقلت له: يا رسول الله، إنَّ عجوزين، وذكرتُ له، فقال: «صَدَقَتَا، إنَّهم يُعذَّبون عذابًا تَسْمَعُه البهائم كلُّها» فما رأيتُه بعْدُ في صلاة إلا تعوَّذ من عذاب القبر.

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported: There came to me two old women from the old Jewesses of Madīnah and said: "The grave dwellers are tormented in their graves." I did not believe them and I did not deem it proper to believe them. They went away and the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) came to me and I said to him: "O Messenger of Allah, there came to me two old women", and I mentioned to him what they had said. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "They spoke the truth. They are tormented, and their torment can be heard by all animals." Never did I see him afterwards in prayer except that he would seek refuge (in Allah) from the torment of the grave.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دخل على عائشة امرأتان عجوزان من يهود المدينة، فقالتا لها: إن الأموات يعذَّبون في قبورهم، فكذبتهما ولم ترضَ أن تصدقهما؛ لأنها لم تطب نفسها بذلك؛ لظهور كذب اليهود، وافترائهم في الدين، وتحريفهم الكتاب، فخرجتا من عند عائشة، ودخل عليها النبي -صلى الله عليه وسلم- فأخبرته بما قالته المرأتان اليهوديتان، فقال -صلى الله عليه وسلم-: صدقتا إن الأموات يعذبون عذابًا تسمعه البهائم كلها، فتخبر عائشة أنها لم تر النبي -عليه الصلاة والسلام- صلى صلاة بعد ذلك إلا تعوذ من عذاب القبر.
Two old Jewesses from Madīnah entered the place of ‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) and told her that the dead are punished in their graves. ‘Ā’ishah denied what they said and refused to believe them, for she did not like to believe the Jews who are known for lying, religious fabrications, and distortion of the Scripture. After these two Jewesses had departed, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) came and ‘Ā’ishah informed him of what they said. In response, he said: “They spoke the truth", for the dead are subject to torture that all animals can hear. Then, ‘Ā’ishah went on to inform us that she never saw the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ever since offer a prayer without seeking refuge from the punishment of the grave.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن عذاب القبر ليس خاصًّا باليهود، بل يعم غيرها من الأمم.
إثبات عذاب القبر.
عذاب القبر تسمعه الحيوانات كلها إلا الإنس والجن.
مشروعية التعوذ من عذاب القبر.
فى دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- آخر الصلاة ما يدل على عظيم موقع الدعاء وفضله، وأن من مواطنه المرغب فيها الصلوات.
ما كان عليه النبي -صلى اللَّه عليه وسلم- من شدّة الخوف من اللَّه -تعالى-، فكان يستعيذ به من عذاب القبر، وعذاب النار، مع أنه -صلى اللَّه عليه وسلم- غفر له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11206

 
Hadith   1874   الحديث
الأهمية: قد أوحي إلي أنكم تفتنون في القبور قريبًا من فتنة الدجال
Theme: It has been revealed to me that you will be tested in your graves with a trial close to that of the Anti-Christ

عن أسماء بنت أبي بكر-رضي الله عنها- قالت: قام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فَذَكَرَ الفتنةَ التي يُفتن بها المرء في قبره، فلما ذكر ذلك ضَجَّ المسلمون ضَجَّةً حالت بيني وبين أن أفهم كلامَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فلما سَكَنَت ضَجَّتُهم قلتُ لرجل قريب مني: أيْ -بارك الله لك- ماذا قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في آخر قوله؟ قال: «قد أُوحِيَ إليَّ أنكم تُفتَنون في القبور قريبًا من فتنة الدَّجَّال».

Asmā' bint Abu Bakr (may Allah be pleased with her) reported that once the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) stood up and mentioned the trial with which a person will be tested in his grave. When he mentioned this, the people made a loud noise in a way that prevented me from understanding what the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) was saying. When they calmed down, I said to a man who was near me: "May Allah bless you, what did the Messenger say at the end?" He said: "It has been revealed to me that you will be tested in your graves with a trial close to that of the Anti-Christ."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تخبر أسماء بنت أبي بكر الصديق أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقف يوماً يخطب في الناس ويعظهم ويذكرهم الدّار الآخرة، حتى تطرّق إلى القبر وأحواله، وذكر فتنة القبر، والمراد بفتنة القبر: سؤال الملكين منكر ونكير للعبد عن ربه ونبيّه ودينه، وسمي بذلك؛ لأنه فتنة عظيمة يختبر بها إيمان العبد ويقينه، فمن وُفِّق في هذا الاختبار فاز، ومن فشل هلك. فلما ذكر ذلك صاح المسلمون صيحة عظيمة؛ خوفاً من فتنة القبر، فمنعت هذه الصيحة أسماء من أن تسمع كلام رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فلما هدأ الصوت، قالت أسماء لرجل قريب منها: -بارك الله لك- ماذا قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في آخر قوله؟ فأخبرها أنه -صلى الله عليه وسلم- قال: إن الله -تعالى- أوحى إليه أن الناس يُفتنون ويُمتحنون في القبور قريبًا من فتنة المسيح الدَّجَّال؛ فإن فتنة الدجال شديدة صعبة وكذلك فتنة القبر.
Asmā' bint Abu Bakr As-Siddīq informed that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) stood up one day to admonish people and remind them of the Hereafter. During his sermon, he started talking about the grave, its reality, and its trials in which two angels (Munkar and Nakīr) shall question man about his Lord, his Prophet, and his religion. This will be a great trial because one will be tested with regard to one's faith and certain belief. Anyone passes this test, s/he will be successful; and anyone fails,s/he will be doomed. Upon hearing this, Muslims shouted loudly out of fear from the trail of the grave, and their loud noise prevented Asmā' from hearing what the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was saying. When the noise calmed down, Asmā' asked a man who was near her, saying: "May Allah bless you, what did the Prophet say at the end of his speech?" The man told her that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Allah revealed to me that the people will be tried and tested in their graves with a trial close to that of the Anti-Christ," meaning that the trial of the Anti-Christ is as difficult and severe as the trail of the grave.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن من السنة تذكير الناس بما هم مقبلون عليه من فتن للاستعداد لها بالعمل الصالح.
إثبات سؤال الملكين للعبد في قبره.
بيان لما كان عليه الصحابة من شدة الخوف من الله ومن فتنة القبر.
ينبغي للسائل أن يقدم قبل سؤاله ما يدل على تبجيل العالم، وتعظيمه، من الدعاء له، وندائه بما يحب أن ينادى به.
إثبات فتنة المسيح الدجال.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري مختصرا والنسائي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11207

 
Hadith   1875   الحديث
الأهمية: إن هذه الأمة تُبتلى في قبورها، فلولا أن لا تدافنوا لدعوت الله أن يسمعكم من عذاب القبر الذي أسمع منه
Theme: This Ummah will be tested in their graves. Were it not that you would not bury one another, I would supplicate Allah to make you hear what I hear of the torment of the grave

عن أبي سعيد -رضي الله عنه- قال: ولم أشهده من النبي -صلى الله عليه وسلم-، ولكن حدَّثنيه زيد بن ثابت، قال: بينما النبي -صلى الله عليه وسلم- في حائط لبني النَّجَّار، على بَغْلة له ونحن معه، إذ حادَت به فكادت تُلْقيه، وإذا أقبُر ستة أو خمسة أو أربعة -قال: كذا كان يقول الجريري- فقال: «مَن يعرف أصحاب هذه الأقبُر؟» فقال رجل: أنا، قال: فمتى مات هؤلاء؟ قال: ماتوا في الإشراك، فقال: «إن هذه الأمة تُبْتَلى في قبورها، فلولا أن لا تَدَافنوا لدعوتُ اللهَ أنْ يُسْمِعَكم من عذاب القبر الذي أسمع منه» ثم أقبل علينا بوجهه، فقال: «تعوَّذوا بالله من عذاب النار» قالوا: نعوذ بالله من عذاب النار، فقال: «تعوَّذوا بالله من عذاب القبر» قالوا: نعوذ بالله من عذاب القبر، قال: «تعوَّذوا بالله من الفتن، ما ظهر منها وما بَطَن» قالوا: نعوذ بالله من الفتن ما ظهر منها وما بَطَن، قال: «تعوَّذوا بالله من فتنة الدَّجَّال» قالوا: نعوذ بالله من فتنة الدَّجَّال.

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported: I did not hear it from the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) but Zayd ibn Thābit reported it to me, as he said: "We were with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) in a garden belonging to Banu An-Najjār and he was riding his mule, when suddenly it swerved and almost dropped him off its back. Then he saw some graves; six, five, or four (This is what Al-Jarīri used to say) and asked: 'Who knows the buried people of these graves?' A man said: 'I do.' He said: 'When did these people die?' The man said: 'They died in the era of polytheism.' He said: 'This Ummah will be tested in their graves. Were it not that you would not bury one another, I would supplicate Allah to make you hear what I hear of the torment of the grave.' Then he turned to us and said: 'Seek refuge with Allah from the punishment of the Fire.' They said: 'We see refuge with Allah from the punishment of the Fire.' Then he said: 'Seek refuge with Allah from the punishment of the grave.' They said: 'We seek refuge with Allah from the punishment of the grave.' Then he said: 'Seek refuge with Allah from trials, the apparent and the hidden thereof.' They said: 'We seek refuge with Allah from trials, the apparent and the hidden thereof.' He said: 'Seek refuge with Allah from the trial of the Anti-Christ.' They said: 'We seek refuge with Allah from the trial of the Anti-Christ.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يحكي زيد بن ثابت أنهم بينما هم مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في بستان لقبيلة من الأنصار، تُسمى بني النجار، وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يركب على بغلة له، وفجأة مالت بغلته عن الطريق ونفرت به، فكادت أن تسقطه وترميه عن ظهرها، وفي هذا المكان أربعة قبور أو خمسة أو ستة، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: من يعرف أصحاب هذه القبور؟ فقال رجل: أنا أعرفهم، فقال -صلى الله عليه وسلم-: إذا كنت تعرفهم فمتى ماتوا؟ قال: ماتوا في زمن الشرك، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن هذه الأمة تُمتحن في قبورها، ثم تُنعَّم أو تُعذَّب، فلولا مخافة أن لا تدفنوا أمواتكم؛ لدعوت الله أن يُسمعكم من عذاب القبر الذي أسمعه، فإنكم لو سمعتم ذلك تركتم التدافن من خوف قلع صياح الموتى أفئدتكم، أو خوف الفضيحة في القرائب؛ لئلا يُطَّلع على أحوالهم، ثم أقبل على أصحابه بوجهه فقال -صلى الله عليه وسلم-: اطلبوا من الله -تعالى- أن يدفع عنكم عذاب النار، فقالوا: نعتصم بالله من عذاب النار، قال -صلى الله عليه وسلم-: اطلبوا من الله -تعالى- أن يدفع عنكم عذاب القبر، قالوا: نعتصم بالله ونلتجئ إليه من أن يصيبنا عذاب القبر، ثم قال -صلى الله عليه وسلم-: اطلبوا من الله -تعالى- أن يدفع عنكم الفتن ما ظهر وبان واتضح منها وما خفي، قالوا: نعتصم بالله من الفتن ما ظهر منها وما خفي، فقال: اطلبوا من الله -تعالى- أن يدفع عنكم فتنة المسيح الدجال؛ فإنه أكبر الفتن حيث يؤدي إلى الكفر المفضي إلى العذاب المخلد في النار، فقالوا: نعتصم بالله من فتنة الدجال.
Zayd ibn Thābit relates that while they were with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) in a garden belonging to an Ansāri tribe called Banu An-Najjār, and the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) was riding his mule when it suddenly swerved from the path, startled and almost dropped him off its back. In that place there were four, five, or six graves, so the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) asked: Who knows the buried people in these graves? A man replied: I know them. So he said: If you know them then when did they die? The man answered: They died in the days of polytheism. Then he said: This nation will be tested in their graves, then they will receive either bliss or torment; and if it was not for the fear that you would not bury your dead, I would invoke Allah to let hear some of the punishment of the grave that I hear, for if you hear it, you will cease burying your dead, due to the fear that the screams of the dead would pluck out your hearts, or the fear of exposing your relatives, that their affairs be known. Then he turned to his Companions and said: Ask Allah to protect you from the punishment of the Fire. They said: We seek Allah's protection from the punishment of the Fire. Then he said: Ask Allah to protect you from the punishment of the grave. They said: We seek protection and refuge of Allah from being afflicted with the punishment of the grave. Then he said: Ask Allah to protect you from trials, the apparent and the hidden thereof. They said: We seek protection of Allah from the apparent and hidden trials. Then he said: Ask Allah to protect you from the trial of the Anti-Christ, as he is the greatest trial that will lead to disbelief resulting in eternal punishment in the Fire. They said: We seek protection of Allah from the trial of the Anti-Christ.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

معجزة للنبي -صلى الله عليه وسلم- حيث أسمعه الله عذاب القبر.
إثبات عذاب القبر، والامتحان فيه.
مشروعية التعوذ من عذاب النار وعذاب القبر وفتنة الدجال، والفتن كلها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11208

 
Hadith   1876   الحديث
الأهمية: خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- وقد وجبت الشمس، فسمع صوتا فقال: يهود تعذب في قبورها
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) went out after the sun had set. He heard a sound and then said: The Jews are being tormented in their graves

عن أبي أيوب رضي الله عنه، قال: خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- وقد وَجَبَت الشمس، فسمع صوتا فقال: «يهودُ تُعذَّب في قبورها».

Abu Ayyūb (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) went out after the sun had set. He heard a sound and then said: "The Jews are being tormented in their graves."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- وقد غربت الشمس، فسمع صوتا لليهود وهم يُعذَّبون، فقال: اليهود يُعذبون في قبورهم.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) went out after the sun had set. He heard the voice of the Jews while being tormented. He said that this was the voice of the Jews while being tormented in their graves.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن فتنة القبر تقع على الكفار كما تقع على المسلمين.
معجزة للنبي -صلى الله عليه وسلم-، حيث كشف أحوال اليهود في قبورهم.
إثبات عذاب القبر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11209

 
Hadith   1877   الحديث
الأهمية: إن أحدكم إذا مات عرض عليه مقعده بالغداة والعشي، إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة، وإن كان من أهل النار فمن أهل النار
Theme: When one of you dies, his seat (in the Hereafter) is shown to him in the morning and evening. If he is one of the people of Paradise, (he is shown his seat) in Paradise, and if he is one of the people of Hellfire, (he is shown his seat) in Hellfire

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «إنَّ أحدَكم إذا مات عُرِض عليه مقعدُه بالغَدَاة والعَشِي، إن كان من أهل الجنة فمِن أهل الجنة، وإن كان من أهل النار فمِن أهل النار، فيُقال: هذا مقعدُك حتى يبعثك الله يوم القيامة».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When one of you dies, his seat (in the Hereafter) is shown to him in the morning and evening. If he is one of the people of Paradise, (he is shown his seat) in Paradise, and if he is one of the people of Hellfire, (he is shown his seat) in Hellfire. It will be said: 'This is your seat until Allah resurrects you on the Day of Judgment.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
إذا مات الإنسان عُرض عليه مكانه ومقعده من الجنة أو النار كل صباح ومساء، فإن كان الميت من أهل الجنة فمقعده من مقاعد أهل الجنة يُعرض عليه، وإن كان الميت من أهل النار فمقعده من مقاعد أهل النار يُعرض عليه، وفي هذا العرض تبشير للمؤمن وتخويف للكافر حيث يقال له: هذا مقعدك لا تصل إليه حتى يبعثك الله.
When someone dies, he will be shown his place and seat either in Paradise or Hellfire every morning and evening. If the deceased is from the people of Paradise, he will be shown his seat among the people of Paradise. But if he is from the people of Hellfire, he will be shown his seat among the people of Hellfire. This showing of seats carries glad tidings to the believer and a fearful portent to the disbeliever. It will be said to the deceased: This is your seat (in the Hereafter), which you will not reach until Allah resurrects you.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن الجنة والنار مخلوقتان.
أن عذاب القبر ونعيمه حق.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11210

 
Hadith   1878   الحديث
الأهمية: وصف بعض نعيم القبر وعذابه
Theme: Describing part of the bliss of the grave and its torment

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إذا قُبِر الميت -أو قال: أحدكم- أتاه ملكان أسودان أزرقان، يقال لأحدهما: المُنكَر، وللآخر: النَّكِير، فيقولان: ما كنتَ تقول في هذا الرجل؟ فيقول: ما كان يقول: هو عبد الله ورسوله، أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا عبده ورسوله، فيقولان: قد كنا نعلم أنك تقول هذا، ثم يُفْسَح له في قبره سبعون ذِراعا في سبعين، ثم يُنَوَّر له فيه، ثم يقال له: نم، فيقول: أرجع إلى أهلي فأخبرهم، فيقولان: نم كنومة العروس الذي لا يوقِظه إلا أحب أهله إليه، حتى يبعثه الله من مَضْجعه ذلك، وإن كان منافقا قال: سمعتُ الناس يقولون، فقلت مثله، لا أدري، فيقولان: قد كنا نعلم أنك تقول ذلك، فيقال للأرض: التَئِمي عليه، فتَلْتَئِم عليه، فتختلف فيها أضلاعه، فلا يزال فيها مُعذَّبا حتى يبعثه الله من مَضْجعه ذلك.

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When the deceased – or one of you – is buried, there come to him two black and blue angels; one of whom is called Munkar and the other Nakīr. They say: 'What did you say about this man?' So, he says what he used to say about him: 'He is the slave of Allah and His Messenger. I bear witness that there is no god but Allah and that Muhammad is His slave and Messenger.' They say: 'We knew that you would say that.' Then his grave is made spacious for him, seventy cubits by seventy, then it is illuminated for him. Then it is said to him: 'Sleep,' and he says: 'May I go back to my family and tell them?' They say: 'Sleep like the bridegroom who will be woken by none but the dearest of his family to him,' until Allah raises him from that resting place of his. But if he is a hypocrite he says: 'I heard the people say something so I said something like what they said. I do not know.' They say: 'We knew that you would say that.' Then it is said to the earth: 'Tighten your sides around him,' so it tightens its sides around him until his ribs interlock, and he continues to be tormented therein until Allah raises him from that resting place of his.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
إذا دُفن الميت أتاه ملكان أسودان أزرقان، اسم أحدهما: المنكر، والآخر: النكير، فيقولان له: ما كنت تقول في هذا الرجل؟ يريدان النبي -عليه الصلاة والسلام-، فيقول: هو عبد الله ورسوله، أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا عبده ورسوله، فيقولان: قد كنا نعلم أنك تقول هذا؟ ثم يوسع له في قبره سبعون ذراعا في سبعين ذراعا، ثم ينوَّر له في قبره، ثم يقال له: نم. فيقول: أريد الرجوع إلى أهلي، فأخبرهم بأن حالي طيب؛ فيفرحوا بذلك ولا يحزنوا عليَّ. فيقولان له: نم كنومة العروس الذي لا يوقظه من نومه إلا أحب أهله إليه، فينام نومًا طيبا حتى يبعثه الله يوم القيامة، وإن كان منافقا قال: سمعتُ الناس يقولون قولا، وهو أن محمدا رسول الله، فقلت مثل قولهم، ولا أدري أنه نبي في الحقيقة أم لا، فيقولان: قد كنا نعلم أنك تقول ذلك، فيقال للأرض: انضمي واجتمعي عليه وضيقي عليه، فتجتمع أجزاؤها عليه، حتى تزول أضلاعه عن الهيئة المستوية التي كانت عليها، من شدة انضمامها عليه، وشدة الضغطة وانعصار أعضائه، وتجاوز جنبيه من كل جنب إلى جنب آخر، فلا يزال في تلك الحالة معذبا حتى يبعثه الله -عز وجل- يوم القيامة.
When the deceased is buried, two black and blue angels come to him; one named Munkar and the other Nakīr. They say to him: What did you use to say about this man? They mean the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). He says: He is the slave of Allah and His Messenger; I bear witness that there is no god but Allah, and that Muhammad is His slave and messenger. They say: We knew that you would say that; then his grave is widened for him seventy cubits by seventy, then it is illuminated for him. Then it is said to him: Sleep; and he will say: I wish to return to my family and inform them of my pleasant condition so that they would be happy and not grieve over me. They will say: Sleep like the sleep of a bridegroom who will not be awakened except by the most beloved of his family to him. Then, he will sleep peacefully until Allah resurrects him on the Day of Resurrection. On the other hand, if the deceased is a hypocrite he will say: I heard people saying something, i.e. that Muhammad is the Messenger of Allah, so I said as they were saying: and I do not really know if he was a prophet or not. They will say: We knew that you would say that; then it will be said to the earth: gather together and tighten around him. Then its parts will gather around him tightly until his ribs will be no longer in the normal arranged state as they used to be due to the severity of the pressure and the squeezing of his body parts, thereby each of his two sides will cross over the other. He will continue to be tormented in this condition until Allah, the Exalted, resurrects him on the Day of Resurrection.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه إثبات سؤال الملكين المنكر والنكير للميت في قبره.
إثبات أن في القبر نعيما وعذابا.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه الترمذي.   ---   Hasan/Sound.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11211

 
Hadith   1879   الحديث
الأهمية: ذكر نعيم القبر وعذابه في حديث البراء بن عازب -رضي الله عنهما-
Theme: The bliss and torment of the grave in the Hadīth of Al-Barā' ibn ‘Āzib

عن البراء بن عازب -رضي الله عنه-، قال: خرجنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في جنازة رجل من الأنصار، فانتهينا إلى القبر ولمَّا يُلْحَد، فجلس رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وجلسنا حوله كأنما على رءوسنا الطير، وفي يده عود يَنكتُ به في الأرض، فرفع رأسه، فقال: «استعيذوا بالله من عذاب القبر» مرتين، أو ثلاثا، زاد في رواية: "وإنه ليسمع خَفْقَ نعالهم إذا وَلَّوا مُدْبِرين حين يقال له: يا هذا، من ربك؟ وما دينك؟ ومن نبيك؟" قال هناد: قال: "ويأتيه ملكان فيُجلِسانه فيقولان له: من ربك؟ فيقول: ربي الله، فيقولان له: ما دينك؟ فيقول: ديني الإسلام، فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بُعث فيكم؟" قال: "فيقول: هو رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فيقولان: وما يُدريك؟ فيقول: قرأتُ كتاب الله فآمنت به وصدقت، «زاد في حديث جرير» فذلك قول الله -عز وجل- {يُثَبِّتُ اللهُ الذين آمنوا} [إبراهيم: 27]" الآية -ثم اتفقا- قال: "فينادي مُناد من السماء: أن قد صدق عبدي، فأفرشوه من الجنة، وافتحوا له بابا إلى الجنة، وألبسوه من الجنة" قال: «فيأتيه من رَوْحها وطِيبها» قال: «ويُفتَح له فيها مدَّ بصره» قال: «وإن الكافر» فذكر موته قال: "وتُعاد روحه في جسده، ويأتيه ملكان فيُجلسانه فيقولان: له من ربُّك؟ فيقول: هَاهْ هَاهْ هَاهْ، لا أدري، فيقولان له: ما دينك؟ فيقول: هَاهْ هَاهْ، لا أدري، فيقولان: ما هذا الرجل الذي بُعث فيكم؟ فيقول: هَاهْ هَاهْ، لا أدري، فينادي مناد من السماء: أن كذب، فأفرشوه من النار، وألبسوه من النار، وافتحوا له بابا إلى النار" قال: «فيأتيه من حَرِّها وسَمُومها» قال: «ويُضيَّق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه» زاد في حديث جرير قال: «ثم يُقَيَّض له أعمى أَبْكَم معه مِرْزَبّة من حديد، لو ضُرب بها جبل لصار ترابا» قال: «فيضربه بها ضربة يسمعها ما بين المشرق والمغرب إلا الثَّقَلين، فيصير ترابا» قال: «ثم تُعاد فيه الروح».

Al-Barā' ibn ‘Āzib (may Allah be pleased with him) reported: We went out with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) in a funeral procession of a man from the Ansār. We came to the grave and the niche had not yet been dug out. So the Messenger sat and we sat around him, as if we had birds upon our heads (very alert), and he had a stick in his hand with which he was striking the ground. He raised his head and said: "Seek refuge with Allah from the punishment of the grave," two or three times.
In another narration, this is added: “He hears the footfalls of their sandals when they go away, and it is said to him: ‘O you! Who is your Lord, what is your religion, and who is your prophet?’” Hanād said: “He said: ‘Then, two angels come to him and make him sit up. They will say to him: ‘Who is your Lord?’ He will say: ‘My Lord is Allah.’ They will say: ‘What is your religion?’ He will say: ‘My religion is Islam.’ They will say: ‘Who is this man who was sent amongst you?’ He will say: ‘He is the Messenger of Allah.’ They will say: ‘How did you come to know that?’ He will say: ‘I read the Book of Allah, believed in it, and attested to it.’” In another narration, Jarīr adds: "This is the statement of Allah, the Almighty: {Allah keeps firm those who believe.} [Sūrat Ibrahīm: 27]” “Then a caller will call from Heaven: ‘Indeed, my slave has spoken the truth, so spread a place for him in Paradise, open a door to Paradise for him, and dress him in the clothes of Paradise. Some of its fragrance and scent will come to him. A space as far as his eyes can see will be opened for him in it." Then, regarding the disbeliever, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) talked about his death and said: “And his soul will be restored to his body, and two angels will come and make him sit up. They will say: ‘Who is your Lord?’ He will say: ‘Ah, ah, I do not know!’ They will say: ‘What is your religion?’ He will say: ‘Ah, ah, I do not know!’ They will say: ‘Who is this man who was sent amongst you?’ He will say: ‘Ah, ah, I do not know!’ Then, a caller will call from the heaven: ‘He has lied, so spread a place for him in Hellfire, open a door to Hellfire for him, and dress him in the clothes of Hellfire.’ So some of its heat and scorching air will reach him, and his grave will be so compressed for him that his ribs will be crushed together.”
It is added in the narration by Jarīr: “Then a blind and mute angel will come to him, holding an iron sledge hammer, which, if a mountain was struck with it, it would turn it into dust. He will give him such a strike with it that it will be heard by whatever lies between the east and west, except mankind and the Jinn, and he will turn into dust. His spirit will then be restored to him."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يحكي البراء بن عازب أنهم خرجوا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في جنازة رجل من الأنصار، فوصلوا إلى القبر قبل أن يُدفن، فجلس رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وجلسوا حوله صامتين، لا يتكلمون من هيبته -صلى الله عليه وسلم-، وفي يده -صلى الله عليه وسلم- عود يضرب به في الأرض كما يفعل المتفكر المهموم، فرفع رأسه فقال: اطلبوا من الله أن يجنِّبكم ويخلصكم من عذاب القبر، قال ذلك مرتين أو ثلاث مرات، ثم أخبرهم أن الميت يسمع صوت نعال مشيعيه إذا انصرفوا عنه، وأنه في هذا الوقت يأتيه ملكان فيجلسانه، فيقولان له: من ربك؟ فيقول: ربي الله. فيقولان له: ما دينك؟ فيقول: ديني الإسلام. فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بُعث فيكم؟ فيقول: هو رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. فيقولان له: وما يدريك بذلك؟ فيقول: قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت به. وجريان لسانه بالجواب المذكور هو التثبيت الذي تضمنه قوله -تعالى-: {يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت} [إبراهيم: 27] الآية. ثم قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: فينادي مناد من السماء: أن صدق عبدي فيما يقول، فإنه كان في الدنيا على هذا الاعتقاد؛ فهو مستحق للإكرام، فاجعلوا له فرشا من فرش الجنة، وألبسوه من ثياب أهل الجنة، وافتحوا له بابا إلى الجنة، فيُفتح له فيأتيه من نسيمها ورائحتها الطيبة، ويوسع له في قبره مسافة ما يمتد إليه بصره.
وأما الكافر فذكر -صلى الله عليه وسلم- حال موته وشدته، وأنه تعاد روحه بعد الدفن في جسده، ويأتيه ملكان، فيجلسانه فيقولان له: من ربك؟ فيقول متحيرا: هاه هاه لا أدري، فيقولان له: ما دينك؟ فيقول: هاه هاه لا أدري، فيقولان له: ما تقول في حق هذا الرجل الذي بُعث فيكم أنبي أم لا؟ فيقول: هاه هاه لا أدري، فينادي مناد من السماء: أن كذب هذا الكافر؛ لعدم إيمانه وجحوده الذي كان سببًا في قوله هذا؛ ولأن دين الله -تعالى- ونبوة محمد -صلى الله عليه وسلم- كان ظاهرا في مشارق الأرض ومغاربها، فاجعلوا له فرشا من فرش النار، وألبسوه من ثياب أهل النار، وافتحوا له بابا إلى النار، فيأتيه من حر النار، ويضيق عليه قبره حتى تتداخل أضلاعه، وتزول عن هيئتها المستوية التي كانت عليها، ثم يُسلَّط عليه ملك أعمى أخرس لا يتكلم، معه مطرقة كبيرة من حديد، لو ضُرب بها جبل لصار ترابا، فيضربه بها ضربة يسمعها كل ما بين المشرق والمغرب إلا الجن والإنس، فيصير ترابا، ثم يعاد فيه الروح؛ ليذوق العذاب، ويستمر العذاب عليه في قبره.
Al-Barā' ibn ‘Āzib (may Allah be pleased with him) relates that they went out with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) to follow a man from the Ansār’s funeral procession and they arrived at his graveside before he was buried. So the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) sat down and they sat around him quietly and silently, out of respect for him. In his hand was a stick with which he was striking the ground, like one who is deep in thought. Then he raised his head and said: “Seek refuge with Allah from the punishment of the grave,” repeating it two or three times. He then informed them that the deceased hears the sound of his mourners' sandals when they depart from him, and meanwhile, two angels come to him, make him sit up, and they say to him: “Who is your Lord?” He will say: “My Lord is Allah.” They will say: “What is your religion?” He will say: “My religion is Islam.” They will say: “Who is this man who was sent amongst you?” He will say: “He is the Messenger of Allah.” They will say: “How did you come to know that?” He will say: “I read the Book of Allah, believed in it, and attested to it.” The ability of his tongue to give these answers easily is the intended meaning of the verse that reads: {Allah keeps firm those who believe, with the firm word} [Sūrat Ibrahīm: 27]. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) then said: “Then a caller will call from Heaven: ‘Indeed, my slave has spoken the truth”, and he held this belief in worldly life, and so he deserves to be honored", so spread a place for him in Paradise, open a door to Paradise for him, and dress him in the clothes of Paradise. It will be opened for him and “…some of its fragrance and scent will come to him. A space as far as his eyes can see will be opened for him in it…” Then, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) mentioned the disbeliever’s severe death, saying that his soul will be restored to his body after his burial and two angels will come to him, make him sit up, and say to him: “Who is your Lord?” In a state of confusion, he will say: “Ah, ah, I do not know!” They will further ask: “What is your religion?” He will say: “Ah, ah, I do not know!” They will say: “What do you say concerning this man who was sent amongst you? Is he a prophet or not?” He will say: “Ah, ah, I do not know!” So a caller will call out from the heaven: “This disbeliever has lied. His disbelief and lack of faith have led him to these lies. Indeed, the religion of Allah, the Almighty, and the prophet-hood of Muhammad spread far and wide and reached every corner of the globe. So set an abode for him in Hellfire, dress him like the inhabitants of Hellfire, and open for him a door to Hellfire. Consequently, some of its heat will reach him and his grave will be so compressed that his ribs will be crushed together and they will no longer have the sound form they once had. After that, a blind and mute angel will be sent to him, carrying a huge iron sledge-hammer that would turn a mountain into dust if struck by it. Using the sledge-hammer, the angel will strike him with such a blow that it will be heard by everything between the east and west, except for the Jinn and mankind. His soul will then be restored to his body, so he may taste the torment, and his torment in the grave will endure.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه بيان ما يلقى به المؤمن من الكرامة بعد موته في قبره.
فيه بيان ما يلقاه الكافر من الذل والهوان بعد موته في قبره.
إثبات عذاب القبر، وسؤال الملكين فيه.
يسمع عذاب القبر كل من على الأرض إلا الجن والأنس.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11212

 
Hadith   1880   الحديث
الأهمية: أشرف النبي -صلى الله عليه وسلم- على أطم من آطام المدينة، فقال: هل ترون ما أرى، قالوا: لا، قال: فإني لأرى الفتن تقع خلال بيوتكم كوقع القطر
Theme: Once, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) stood at the top of one of the forts of Madīnah looking down and said: Do you see what I see? Verily, I see the trials that occur in the midst of your houses as plenty as the raindrops that fall (during heavy rain)

عن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- قال: أشرفَ النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- على أُطُم من آطام المدينة، فقال: «هل ترون ما أرى؟» قالوا: لا، قال: «فإنِّي لأرى الفتنَ تقع خِلال بيوتكم كوَقْع القَطْر».

Usāmah ibn Zayd (may Allah be pleased with him) reported: Once, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) stood at the top of one of Madīnah's forts looking down and said: "Do you see what I see? Verily, I see the trials that occur in the midst of your houses as plenty as the raindrops that fall (during heavy rain)."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
نظر النبي -صلى الله عليه وسلم- من مكانٍ عالٍ فوق حصن من حصون المدينة فقال لأصحابه: هل ترون ما أرى؟ إني أرى الفتن تقع وسط بيوتكم كما يقع المطر بكثرة وغزارة. وهو إشارة إلى الحروب والفتن الواقعة في المدينة، كمقتل عثمان، ووقعة الحرة وغيرها.
The Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) looked out from a high fort from the forts of Madīnah and said to his Companions: Do you see what I see? I see the trials and tribulations that occur in the midst of your houses as plenty and heavy as the raindrops. This is an indication to the wars and trials that were to occur in Madīnah after the Prophet’s death, such as the killing of ‘Uthmān, the battle of Al-Harrah, etc.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه إشارة إلى الحروب الجارية بينهم، كقتل عثمان -رضي الله عنه- ويوم الحرة.
وفيه معجزة ظاهرة للنبي -صلى الله عليه وسلم- إذ أخبر بشيء فوقع كما أخبر.
هذا الحديث مما أنذر النبي -صلى الله عليه وسلم- به أمته، وعرفهم قرب الساعة لكي يتوبوا قبل أن يأتي عليهم وقت غلق باب التوبة.
وفيه إثبات أشراط الساعة وعلاماتها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11213

 
Hadith   1881   الحديث
الأهمية: اعدد ستًّا بين يدي الساعة
Theme: Count six signs that indicate the approach of the Hour

عن عوف بن مالك -رضي الله عنه-، قال: أتيتُ النبي -صلى الله عليه وسلم- في غزوة تبوك وهو في قُبَّة من أَدَم، فقال: «اعدُد ستًّا بين يدي الساعة: موتي، ثم فتح بيت المقدس، ثم مُوتانٌ يأخذ فيكم كقُعَاص الغنم، ثم استفاضة المال حتى يُعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطا، ثم فتنة لا يبقى بيتٌ من العرب إلا دخلته، ثم هُدْنة تكون بينكم وبين بني الأصفر، فيغدرون فيأتونكم تحت ثمانين غاية، تحت كل غاية اثنا عشر ألفا».

‘Awf ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported: I went to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) during the battle of Tabūk, while he was sitting in a leather tent. He said: "Count six signs that indicate the approach of the Hour: my death; the conquest of Jerusalem; a plague that will afflict you (and kill you in great numbers) as the plague that afflicts sheep; the increase of money to such an extent that even if one is given one hundred dinars, he will not be satisfied; an affliction which no Arab house will escape; and a truce between you and Banu al-Asfar, who will betray you and march on you under eighty flags. Under each flag will be twelve thousand soldiers."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جاء عوف بن مالك إلى النبي -صلى الله تعالى عليه وسلم- في غزوة تبوك، وهو في خيمة من جلد مدبوغ، فقال له النبي -صلى الله تعالى عليه وسلم-: احسب ست علامات من العلامات الواقعة قبل قيام الساعة: موتي، ثم فتح بيت المقدس، وهذا وقع في عهد عمر -رضي الله عنه-، ثم وباء ينتشر فيكم؛ فيموت كثير منكم بسرعة، كما ينتشر الوباء في الغنم فتموت، ثم كثرة المال حتى إنه إذا أُعطي الرجل مائة دينار يغضب؛ لأنه مبلغ قليل في نظره، وقيل: إن هذه الكثرة ظهرت في خلافة عثمان -رضي الله تعالى عنه- عند الفتوح، ثم تقع فتنة عظيمة لا يبقى بيت من بيوت العرب إلا دخلته، قيل: هي مقتل عثمان وما بعده من الفتن المترتبة عليها، ثم صلح يكون بين المسلمين وبين الروم، فينقضون الصلح ويغدرون بالمسلمين، فيأتون لقتال المسلمين في ثمانين راية وهي العَلَم، تحت كل راية اثنا عشر ألف مقاتل، جملتهم تسعمائة ألف وستون ألفًا.
‘Awf ibn Mālik went to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) during the battle of Tabūk, while he was sitting in a leather tent. So the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Count six signs that indicate the approach of the Hour: my death, the conquest of Jerusalem." Jerusalem was conquered during the reign of ‘Umar ibn al-Khattāb. Then the Prophet spoke of a sweeping plague and increase of money. It is said there was a surplus of money during the time of ‘Uthmān because of the conquests. The Prophet further spoke of a great trial that would enter each Arab house. This was probably the assassination of ‘Uthmān and the subsequent tribulations. Then he spoke of a truce between the Muslims and the Romans. However, the Romans will betray the truce and attack the Muslims under eighty flags. Under each flag will be twelve thousand soldiers, totaling 960,000.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

حسن بيان النبي -صلى الله عليه وسلم- وحرصه على تعليم أصحابه.
من طرائق التعليم الإجمال ثم التفصيل، حيث بدأ النبي -صلى الله عليه وسلم- ببيان عددها ثم فصّل القول فيها.
هذا الحديث من علامات النبوة؛ لوقوع ما وقع منها من العلامات.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11214

 
Hadith   1882   الحديث
الأهمية: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: بعثت أنا والساعة هكذا، ويشير بإصبعيه فيمد بهما
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "My advent and the Hour are like these," and he pointed with his two fingers

عن سهل بن سعد -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «بُعِثْتُ أنا والساعةَ هكذا»، ويُشير بإصبعيه فيَمُدُّ بهما.

Sahl ibn Sa‘d (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "My advent and the Hour are like these," pointing with his two fingers.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- عن قرب مجيء يوم القيامة، فإن بعثته -صلى الله عليه وسلم- ويوم القيامة متقاربان كتقارب ما بين إصبعيه -صلى الله عليه وسلم-، ومد -صلى الله عليه وسلم- إصبعيه ليميزهما عن سائر الأصابع.
وقد ورد في بعض الأحاديث الأخرى أن الإصبعين هما: السبابة والوسطى، السبابة: هي التي بين الوسطى والإبهام، وأنت إذا قرنت بينهما وجدتهما متجاورين، ووجدت أنه ليس بينهما إلا فرق يسير، ليس بين الوسطى والسبابة إلا فرق يسير مقدار الظفر أو نصف الظفر، وتسمى السبابة؛ لأن الإنسان إذا أراد أن يسب أحد أشار إليه بها، وتسمى السباحة أيضاً؛ لأن الإنسان عند الإشارة إلى تعظيم الله -عز وجل- يرفعها، ويشير بها إلى السماء، والمعنى أن أجل الدنيا قريب وأنه ليس ببعيد.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) informs us in this Hadīth about the approach of the Day of Judgment. The start of His mission and the Day of Judgment are as close as his two fingers are to each other, and he pointed with them, stretching them out, to make them distinct from his other fingers.
In some other Hadīths, it was mentioned that those two fingers were the index and middle fingers, which are very close when joined, with only the length of a nail or even half a nail between them. The index finger is called Sabbābah because if one wants to insult (Sabb) someone, he points at him with that finger. Moreover, it is also called Sabbāhah because one raises that finger when he glorifies Allah, Exalted and Glorified, pointing at the sky. The Hadīth highlights, in brief, the fact that the worldly life is short and will soon come to an end.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحديث يدل على تقريب أمر الساعة وسرعة مجيئها.
ضرب الأمثلة الحسية لإيصال المعنى المراد.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11215

 
Hadith   1883   الحديث
الأهمية: لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى
Theme: The Hour will not be established until a fire comes out of the land of Hejaz and throws light on the necks of camels in Busra

عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعًا: «لا تقومُ الساعةُ حتى تخرجَ نارٌ من أرض الحِجاز تُضيءُ أعناقَ الإبل ببُصْرى».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The Hour will not be established until a fire comes out of the land of Hejaz and throws light on the necks of camels in Busra."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من مكة والمدينة وما حولهما تنور أعناق الإبل بمدينة بصرى بالشام، وقد خرجت نار بالمدينة سنة أربع وخمسين وستمائة من الهجرة (654 ه)، وكانت نارًا عظيمةً خرجت من جنب المدينة الشرقي وراء الحرة، وتواتر العلم بها عند جميع أهل الشام، وسائر البلدان، وذكرها العلماء المعاصرون لها في كتبهم كالنووي والقرطبي وأبي شامة.
The Hour will not be established until a fire comes out of Makkah, Madīnah, and the surrounding area. It will illuminate the necks of camels in the city of Busra in Sham. In the year 654 A.H., a fire came out in Madīnah, and it was a great fire that came out from the eastern side of Madīnah behind Al-Harrah. All the people of the Levant and all other lands learned about that fire. Contemporary scholars at that time, like An-Nawawi, Al-Qurtubi, and Abu Shāmah, mentioned it in their books.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

دل هذا الحديث على أن من علامات الساعة ظهور هذه النار من الحجاز.
أن للساعة علاماتٍ لا تقوم إلا بعد ظهورها، وهذه العلامات منها ما قد ظهر وانقضى، ومنها ما قد ظهر وهو مستمر، ومنها ما لم يظهر بعد.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11216

 
Hadith   1884   الحديث
الأهمية: منعت العراق درهمها وقفيزها، ومنعت الشأم مديها ودينارها، ومنعت مصر إردبها ودينارها، وعدتم من حيث بدأتم، وعدتم من حيث بدأتم، وعدتم من حيث بدأتم
Theme: Iraq will withhold its dirham and Qafīz (measurement), the Levant will withhold its Mudd (measurement) and dinar, and Egypt will withhold its Irdabb (measurement) and dinar, and you will return to where you started from; you will return to where you started from; you will return to where you started from

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «مَنعت العراق دِرْهَمِها وقِفِّيزها، ومنعت الشام مُدْيها ودينارها، ومنعت مصر إردَبَّها ودينارها، وعُدتم مِن حيث بَدَأتُم، وعُدتم من حيث بدأتم، وعُدتم من حيث بدأتم» شَهِد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه.

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “Iraq will withhold its dirham and Qafiīz (measurement), the Levant will withhold its Mudd (measurement) and dinar, and Egypt will withhold its Irdabb (measurement) and dinar, and you will return to where you started from; you will return to where you started from; you will return to where you started from." The flesh and blood of Abu Hurayrah bear witness to that.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن المسلمين سوف يفتحون العراق والشام ومصر، وسيوضع عليها شيء مقدر بالمكاييل والأوزان يؤدونه للمسلمين، وسيُمنع ذلك في آخر الزمان: إما لأن الكفار الذين في هذه البلاد سينقضون العهد ولا يدفعون الأموال المقررة عليهم، وإما لاستيلاء كفار العجم على هذه البلاد، فيمنعون وصول هذه الأموال إلى المسلمين، ويصبح المسلمون حينئذ ضعفاء فقراء غرباء، كما كانوا في بداية الإسلام.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) tells us that the Muslims will conquer Iraq, the Levant and Egypt and will impose on them what is calculated in weights and measures to be given to the Muslims. However, this will be withheld at the end of time, either because the disbelievers in these lands will breach their covenants and will not pay their due taxes or because the foreign disbelievers will take over these lands and prevent the Muslims from receiving their money. And the Muslims will become weak, poor, and strangers, just as they were in the early days of Islam.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه إخبار، بأنه لن يأتي مال للمسلمين من هذه البلاد في آخر الزمان.
فيه بشارة للصحابة -رضي الله عنهم- بفتح العراق والشام ومصر.
الحديث علامة من علامات النبوة؛ إذ أخبر عن أشياء فوقعت كما أخبر -صلى الله عليه وسلم-.
فيه أن الإسلام سيعود غريبا في آخر الزمان، كما بدأ غريبًا في أوله.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11217

 
Hadith   1885   الحديث
الأهمية: يكون في آخر أمتي خليفة يحثي المال حثيًا، لا يعده عددًا
Theme: There would be a caliph in the last (period) of my Ummah who would freely give handfuls of wealth to the people without counting it

عن أبي نَضْرَة، قال: كنا عند جابر بن عبد الله فقال: يُوشِك أهلُ العراق أن لا يُجبى إليهم قَفِيز ولا درهم، قلنا: من أين ذاك؟ قال: من قِبل العَجَم يمنعون ذاك، ثم قال: يُوشك أهل الشام أن لا يُجبى إليهم دينار ولا مُدْي، قلنا: من أين ذاك؟ قال: من قِبل الروم، ثم سكت هُنيَّة، ثم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يكون في آخر أمتي خليفة يَحثي المال حَثْيا، لا يَعُدُّه عددا» قال قلتُ لأبي نَضرَة وأبي العلاء: أتَرَيان أنه عمر بن عبد العزيز، فقالا: لا.

Abu Nadrah reported: We were in the company of Jābir ibn ‘Abdullāh and he said: "It may soon happen that the people of Iraq may not send their Qiffīz and dirhams (their measures of food stuff and their money)." We said: "Who would be responsible for it?" He said: "The non-Arabs would prevent them." He then said: " It may soon happen that the people of Syria may not send their dinars and Mudds." We said: "Who would be responsible for it?" He said this prevention would be made by the Romans." He (Jābir ibn Abdullāh) kept quiet for a while and then reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "There would be a caliph in the last (period) of my Ummah who would freely give handfuls of wealth to the people without counting it." I (the reporter) asked Abu Nadrah and Abu Al-‘Alā' if they refer to ‘Umar ibn ‘Abd al-‘Azīz, and they both answered in the negative.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن المسلمين سوف يفتحون العراق، وسيوضع عليها شيء مقدر بالمكاييل والأوزان يؤدونه للمسلمين، وسيُمنع ذلك في آخر الزمان؛ وذلك لاستيلاء كفار العجم على هذه البلاد فيمنعون وصول هذه الأموال إلى المسلمين، ويخبر كذلك أن المسلمين سوف يفتحون الشام، وسيوضع عليها شيء مقدر بالمكاييل والأوزان يؤدونه للمسلمين، وسيُمنع ذلك في آخر الزمان؛ وذلك لاستيلاء الروم على هذه البلاد فيمنعون وصول هذه الأموال إلى المسلمين، وأخبر صلى الله عليه وسلم أنه سيكون في آخر هذه الأمة خليفة يحثي المال ولا يعده، أى: لكثرته واتساع الفتوحات عليه، فهو يلقي المال للناس بيده كما يفعل بالتراب إذا رمى به بيديه.
ويخبر الراوي أنه سأل بعض أهل العلم من التابعين: هل هذا الخليفة هو عمر بن عبد العزيز؟ فقالوا: لا.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) informs that Muslims will conquer Iraq, and a certain measure and weight will be levied on properties of its people to be given to the Muslims. This amount levied on people will be prevented at the end of time due to invasion of these lands by the non-Arab disbelievers. The disbelievers will prevent it from reaching the Muslims. The Prophet also informs that the Muslims will also conquer the Levant, and a certain measure and weight will be levied on properties of its people to be given to the Muslims. This amount levied on people will be prevented at the end of time due to invasion of these lands by the Romans. The Romans will prevent it from reaching the Muslims as well. Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) talked about a caliph emerging in the last periods of the Muslim Ummah who would freely give handfuls of wealth to the people without counting it due to its abundance resulting from expansion of his conquests. This caliph will throw money to people as he throws dust away from his hands.
The narrator mentioned that when he asked some scholars of the Tābi‘is if this caliph was ‘Umar ibn ‘Abd al-‘Azīz, and they answered in the negative.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه حرص    السلف على مجالسة أهل الفضل والعلم.
فيه بشارة للصحابة رضي الله عنهم بفتح العراق والشام.
فيه إخبار بأنه لن يأتي مال للمسلمين من هذه البلاد في آخر الزمان.
الإخبار بأنه سيكون خليفة في آخر الأمة يكثر المال في عهده جدًّا.
الحديث علامة من علامات النبوة؛ إذ أخبر عن أشياء فوقعت كما أخبر صلى الله عليه وسلم، كفتح العراق والشام في عهد عمر رضي الله عنه.
فيه إثبات أشراط الساعة، وأنها كائنة قبل يوم القيامة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11218

 
Hadith   1886   الحديث
الأهمية: تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله، ثم فارس فيفتحها الله، ثم تغزون الروم فيفتحها الله، ثم تغزون الدجال فيفتحه الله
Theme: You will invade the Arabian Peninsula and Allah will conquer it; then Persia and Allah will conquer it; then you will attack the Byzantines and Allah will conquer them; then you will attack the Anti-Christ and Allah will conquer him

عن نافع بن عتبة -رضي الله عنه-، قال: كنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في غزوة، قال: فأَتَى النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قومٌ من قِبَل المغرب، عليهم ثياب الصوف، فوافقوه عند أَكَمة، فإنهم لَقيامٌ ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- قاعد، قال: فقالت لي نفسي: ائتِهم فقُم بينهم وبينه لا يَغتالونه، قال: ثم قلتُ: لعله نَجِيّ معهم، فأَتَيتُهم فقمتُ بينهم وبينه، قال: فحفِظتُ منه أربع كلمات أَعُدُّهن في يدي، قال: «تَغزون جزيرة العرب فيَفتحها الله، ثم فارس فيفتحها الله، ثم تغزون الروم فيفتحها الله، ثم تغزون الدَّجَّال فيفتحه الله» قال: فقال نافع: يا جابر، لا نرى الدجال يخرج، حتى تُفتح الروم.

Nāfi‘ ibn ‘Utbah (may Allah be pleased with him) reported: We were with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) in a battle. Some people came to him from the direction of the west. They were dressed in woolen clothes and they met him on a hillock. They stood while the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) was sitting. I said to myself: "Go and stand between them and him, lest they should assassinate him." Then I said [to myself] that he was probably having a private conversation with them. However, I went to them and stood between them and him. I kept to my memory four words that he (the Prophet) said: which I count on my fingers: "You will invade the Arabian Peninsula and Allah will conquer it; then Persia and Allah will conquer it; then you will attack the Byzantines and Allah will conquer them; then you will attack the Anti-Christ and Allah will conquer him." Nāfi' said: ''O Jābir, we think the Anti-Christ will not appear until the Byzantines are conquered."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يحكي الصحابي نافع بن عتبة -رضي الله عنه- أنه كان مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في غزوة، فجاء ناس من ناحية المغرب إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- يلبسون ثيابًا من الصوف، وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- جالسا على مكان مرتفع، فوقفوا ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- قاعد، فقال نافع لنفسه: لا تترك رسول الله بمفرده مع هؤلاء الغرباء، اذهب فكن معهم حتى لا يقتلوه ولا يراهم أحد. ثم قال لنفسه: لعله يكون يتكلم معهم كلام سر لا يريد أن يطلع عليه أحد. فما كان منه إلا أن ذهب فوقف بينهم وبينه -صلى الله عليه وسلم-، قال نافع: فحفِظتُ من رسول الله أربع جمل أُعدها على يدي، حيث أخبر -صلى الله عليه وسلم- أن المسلمين من بعده يقاتلون كفار العرب، فيدخل العرب كلهم في الإسلام، وتصير الجزيرة العربية كلها تحت حكم المسلمين، ثم أخبرهم أنهم يقاتلون الفرس فينتصرون عليهم، ويفتحون بلاد فارس كلها، ثم يقاتلون الروم فينتصرون عليهم، ويفتحون بلادهم، ثم يقاتلون الدَّجَّال فيجعله الله -تعالى- مقهورا مغلوبا. ثم قال نافع لجابر بن سمرة: يا جابر، لا أظن الدجال يخرج حتى تُفتح بلاد الروم.
وكلها قد وقعت وبقي قتال الدجال، وهذا يكون بين يدي الساعة، قريبا منها.
The Companion Nāfi‘ ibn ‘Utbah relates that he was with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) during a battle. Some people clad in woolen clothes came from the direction of the west to meet the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) who was sitting on a high place, and they were standing. Nāfi‘ said to himself that he should not leave the Prophet alone with those strangers, so he should go and stand with them, so that they would not kill the Prophet unnoticed. Then he said to himself that the Prophet was probably having a private conversation with them and did not want anyone to hear or know about it. However, he went to where they were standing and stood between them and the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). Then Nāfi‘ said that he memorized from the Prophet four sentences that he could count on his fingers. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said that Muslims after him would fight the disbelieving Arabs. All Arabs would enter Islam, and the whole Arabian Peninsula would be under the rule of Muslims. Then he said that they would fight the Persians and conquer all the Persian territories. Then they would fight the Byzantines, defeat them, and open their lands. Then they would fight the Anti-Christ, and Allah would vanquish him. Then Nāfi‘ said to Jābir ibn Samurah that the Anti-Christ would emerge only after the Byzantines are conquered. These four things happened except the fighting of the Anti-Christ, which will take place just before the advent of the Hour.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

شدة محبة الصحابة للنبي -صلى الله عليه وسلم- وحرصهم عليه.
أدب الصحابة مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
جواز المناجاة والسر.
حرص الصحابة على حفظ العلم الذي يتلقونه من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
من علامات الساعة: فتح جزيرة العرب وفارس والروم وخروج الدجال على الترتيب المذكور.
إثبات أشراط الساعة.
الحديث من علامات النبوة حيث وقع ما أخبر به -صلى الله عليه وسلم- من فتح جزيرة العرب وفارس والروم، وسيخرج الدجال حتمًا كما أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11219

 
Hadith   1887   الحديث
الأهمية: ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين، بعز عزيز أو بذل ذليل، عزا يعز الله به الإسلام، وذلا يذل الله به الكفر
Theme: Indeed, this religion will reach everywhere the night and day can reach. Allah will not leave a dwelling in a city or a desert except that He will make this religion enter it, honoring the honorable or humiliating the humiliated; an honor which Allah will bestow on Islam, and a humiliation which Allah will inflict on disbelief

عن تَميم الداري -رضي الله عنه-، قال: سمعتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «ليَبْلغنَّ هذا الأمرُ ما بلغ الليلُ والنهارُ، ولا يترك اللهُ بيت مَدَر ولا وَبَر إلا أدخله الله هذا الدين، بعِزِّ عزيز أو بذُلِّ ذليل، عزا يُعِزُّ الله به الإسلام، وذُلا يُذل الله به الكفر» وكان تميم الداري، يقول: قد عرفتُ ذلك في أهل بيتي، لقد أصاب مَن أسلم منهم الخير والشرف والعز، ولقد أصاب من كان منهم كافرا الذل والصَّغَار والجِزية.

Tamīm Ad-Dāri (may Allah be pleased with him) reported: I heard the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) say: "Indeed, this religion will reach everywhere the night and day can reach. Allah will not leave a dwelling in a city or a desert except that He will make this religion enter it, thus, honoring the honorable or humiliating the humiliated; an honor which Allah will bestow on Islam, and a humiliation which Allah will inflict on disbelief." Tamīm Ad-Dāri used to say: "I saw this in members of my family: those of them who embraced Islam enjoyed good, honor, and a high standing; and the disbelievers among them were subject to humiliation, disgrace, and the payment of Jizyah."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن هذا الدين سوف يعم جميع أجزاء الأرض، فأي مكان وصله الليل والنهار سيصله هذا الدين، ولن يترك الله -تعالى- بيتًا في المدن والقرى ولا في البوادي والصحراء إلا أدخل عليه هذا الدين، فمن قبل هذا الدين وآمن به فإنه يكون عزيزًا بعزة الإسلام، ومن رفضه وكفر به فإنه يكون ذليلا مهانا. ويخبر الصحابي الجليل تميم الداري راوي هذا الحديث أنه عرف ذلك الذي أخبر به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أهل بيته خاصة، فإن من أسلم منهم ناله الخير والشرف والعز، ومن كفر منهم ناله الذل والهوان هذا مع ما يدفعه للمسلمين من أموال.
The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) informed that this religion would prevail in all parts of the globe. Any place reached by the night and day would also be reached by Islam. Allah, the Almighty, would not leave a house in a city, village, or desert except that He would bring Islam to it. Whoever accepts this religion and believes in it will be honored and elevated with the honor and elevation of Islam, and whoever rejects and denies it will be disgraced and humiliated. The honorable Companion Tamīm Ad-Dāri, who reported this Hadīth, added that he saw this statement of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) coming true, particularly with members of his family. Those of them who embraced Islam were in a state of well-being, honor, and high standing; and those who disbelieved led a life of humiliation and disgrace, along with the Jizyah they had to pay to Muslims.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

بشارة للمسلمين بأن دينهم سينتشر في جميع أجزاء الأرض.
أن العزة للإسلام والمسلمين والذل للكفر والكافرين.
فيه دليل من دلائل النبوة وعلم من أعلامها.
إيجاب الجزية على أهل الذمة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ahmad
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11220

 
Hadith   1888   الحديث
الأهمية: عصابتان من أمتي أحرزهما الله من النار: عصابة تغزو الهند، وعصابة تكون مع عيسى ابن مريم -عليهما السلام-
Theme: Two groups of my Ummah Allah shall protect from the Fire: a group that invades India and a group that will be with ‘Īsa ibn Maryam (peace be upon both of them)

عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم مرفوعًا: «عِصابتان من أُمَّتي أحرزهما اللهُ من النار: عصابةٌ تغزو الهندَ، وعصابةٌ تكون مع عيسى ابن مريم عليهما السلام».

Thawbān, the Prophet's freed slave, reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Two groups of my Ummah Allah shall protect from the Fire: a group that invades India and a group that will be with ‘Īsa ibn Maryam (peace be upon both of them."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جماعتان من أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- حفظهما الله من النار، جماعة تغزو بلاد الهند فتقاتل الكفار في سبيل الله، وجماعة تكون مع عيسى ابن مريم -عليه السلام- حينما ينزل آخر الزمان، بعد خروج الدجال، فيقتله عيسى -عليه السلام-.
Two groups from the Ummah of Prophet Muhammad (may Allah's peace and blessings be upon him) will be saved from Hellfire: a group that invades the lands of India and fights the disbelievers in the cause of Allah, and a group that will be with ‘Īsa ibn Maryam when he comes down to earth at the end of the time, after the appearance of the Anti-Christ, whom ‘Īsa (peace be upon him) will kill.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه فضيلة من غزا بلاد الهند، وأن الله -تعالى- حفظه من النار.
فيه فضيلة من يكون مع عيسى ابن مريم عندما ينزل آخر الزمان، وأن الله -تعالى- حفظه من النار.
فيه من دلائل وبراهين النبوة؛ لإخباره -صلى الله عليه وسلم- بأمور تحصل في المستقبل.
فيه إثبات علامة من علامات الساعة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه النسائي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    An-Nasaa’i
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11221

 
Hadith   1889   الحديث
الأهمية: لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا الترك: صغار الأعين، حمر الوجوه، ذلف الأنوف، كأن وجوههم المجان المطرقة، ولا تقوم الساعة حتى تقاتلوا قوما نعالهم الشعر
Theme: The Hour will not be established until you fight the Turks, who have small eyes, red faces, and flat noses. Their faces look like hammered shields. Again, the Hour will not be established until you fight people wearing shoes made of hair

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا تقومُ الساعةُ حتى تُقاتلوا التُّرْكَ: صِغارَ الأَعين، حُمْرَ الوجوه، ذُلْفَ الأنوف، كأنَّ وجوهَهم المِجانُّ المُطْرَقة، ولا تقومُ الساعةُ حتى تقاتلوا قومًا نِعالُهم الشَّعر».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The Hour will not be established until you fight the Turks, who have small eyes, red faces, and flat noses. Their faces look like hammered shields. Again, the Hour will not be established until you fight people wearing shoes made of hair."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون الترك، ومن صفتهم: أن أعينهم صغيرة، ووجوههم بيضاء مشربة بحمرة لغلبة البرد على أجسامهم، وأنوفهم قصيرة منبطحة، ووجوههم تشبه الترس في انبساطها وتدويرها، وتشبه المطرقة؛ لغلظها وكثرة لحمها، ولا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون قوما يمشون في نعال من الشعر، وهم الترك أنفسهم، ولكنه ذكرهم بصفة أخرى.
Before the advent of the Hour, the Muslims will fight the Turks, who are distinguished by their small eyes; white reddish faces, because of the cold weather; and short, flat noses. Their faces resemble a shield for being broad and round and seem hammered for being plump and fleshy. And before the advent of the Hour, the Muslims will fight people who wear shoes made of hair. They are the same Turks who were previously mentioned, but they are mentioned with a different description here.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن بين يدي الساعة علامات أخبر عنها النبي -صلى الله عليه وسلم-، لا تقوم حتى تحدث هذه العلامات.
أن الجهاد سنة قائمة في الأمة إلى آخر الزمان.
فيه أن من علامات الساعة قتال الترك، وصفاتهم مذكورة في الحديث.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11222

 
Hadith   1890   الحديث
الأهمية: لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا خوزا، وكرمان من الأعاجم: حمر الوجوه، فطس الأنوف، صغار الأعين، وجوههم المجان المطرقة، نعالهم الشعر
Theme: The Hour will not appear until you fight the non-Arab Khudh and Kirman. They are red faced, flat nosed, and small eyed. Their faces are like shields coated with leather and their shoes are made of hair

عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعًا: «لا تقوم الساعة حتى تُقاتِلوا خُوزًا وكِرْمان من الأعاجم، حُمْر الوجوه، فُطْس الأُنوف، صِغار الأعين، وجوههم المِجَانُّ المُطْرَقة، نعالهم الشعر».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The Hour will not appear until you fight the non-Arab Khudh and Kirman. They are red faced, flat nosed, and small eyed. Their faces are like shields coated with leather and their shoes are made of hair."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون أهل خوز وكرمان من بلاد العجم، ومن صفتهم أن وجوههم بيضاء مشربة بحمرة؛ لغلبة البرد على أجسامهم، وأنوفهم منبطحة، وأعينهم صغيرة، ووجوههم تشبه الترس في انبساطها وتدويرها، وتشبه المطرقة لغلظها وكثرة لحمها، يمشون في نعال من الشعر.
The Hour will not appear until the Muslims fight the people of Khudh and Kirman from the non-Arab lands. They are described as having white reddish faces, due to the effect of the cold on their bodies. Their noses are flat and their eyes are small. Their faces are like flat round shields “coated with leather,” to indicate their chubbiness and they walk in shoes made of hair.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه أن من علامات الساعة قتال أهل خوز وكرمان.
فيه علم من أعلام النبوة، وهو الإخبار عما سيقع في المستقبل.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11223

 
Hadith   1891   الحديث
الأهمية: والذي نفسي بيده ليأتين على الناس زمان لا يدري القاتل في أي شيء قتل، ولا يدري المقتول على أي شيء قتل
Theme: By Him in Whose hand is my soul, a time would come upon the people when the killer would not know why he killed and the victim would not know why he was killed

عن أبي هريرة، قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «والذي نفسي بيده ليأتينَّ على الناس زمانٌ لا يدري القاتلُ في أيِّ شيء قَتَل، ولا يدري المقتولُ على أيِّ شيء قُتِل».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: ''By Him in Whose hand is my soul, a time would come upon the people when the killer would not know why he killed and the victim would not know why he was killed.''

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يحلف النبي -صلى الله عليه وسلم- بالله الذي يملك نفسه -صلى الله عليه وسلم- أنه سيأتي على الناس زمانٌ لا يدري القاتلُ لماذا قَتَل، ولا يدري المقتولُ لماذا قُتِل، وذلك لكثرة القتل.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) swears by Allah that there will come a time when murder would be so widespread that the killer would not know the reason he killed and the killed would not know the reason he was killed for.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

في هذا الحديث من الفقه أن هذا القاتل والمقتول يكونان في زمان ليس فيه إمام يُعرف به الحق من الباطل.
من علامات الساعة كثرة القتل.
الحديث علامة من علامات النبوة؛ إذ أخبر عن شيء فوقع كما أخبر.
إثبات صفة اليد لله -تعالى- على ما يليق به -سبحانه-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11227

 
Hadith   1892   الحديث
الأهمية: صلى النبي -صلى الله عليه وسلم- إحدى صلاتي العشي -قال محمد: وأكثر ظني العصر- ركعتين، ثم سلم، ثم قام إلى خشبة في مقدم المسجد، فوضع يده عليها
Theme: Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) performed one of the afternoon prayers (the sub-narrator Muhammad said: "I think that it was most probably the ‘Asr prayer") and he finished it after offering two Rak‘ahs only. He then stood near a piece of wood in front of the mosque and put his hand on it. Abu Bakr and ‘Umar were amongst those who were present, but they dared not talk to him about it (because of being awed by him), and those who were in a hurry went out. They said: "Has the prayer been reduced?" A man who was called Dhu al-Yadayn by the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said (to the Prophet): "Has the prayer been reduced or have you forgotten?" He said: "Neither have I forgotten, nor has the prayer been reduced." He said: "Certainly you have forgotten." So the Prophet offered two more Rak‘ahs and ended the prayer with Taslīm. Then he said Takbīr and performed a prostration like his ordinary prostration or a bit longer. Then he raised his head and said Takbīr. Then he put his head down and performed a prostration like his ordinary prostration or a bit longer. Then he raised his head and said Takbīr.' [Al-Bukhāri]

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: صَلَّى النبي -صلى الله عليه وسلم- إِحْدَى صَلاَتَيِ العَشِيّ -قال محمد: وَأَكْثَرُ ظَنِّي العصر- رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ سَلَّمَ، ثم قام إلى خَشَبَةٍ فِي مُقَدَّمِ المَسْجِدِ، فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَيْهَا، وفيهم أبو بكر، وعمر -رضي الله عنهما-، فَهَابَا أَنْ يُكَلِّمَاهُ، وخرج سَرَعَانُ النَّاسِ فَقَالُوا: أَقَصُرَتِ الصلاة؟ وَرَجُلٌ يَدْعُوهُ النبي -صلى الله عليه وسلم- ذُو اليَدَيْنِ، فَقَالَ: أَنَسِيتَ أَمْ قَصُرَتْ؟ فَقَالَ: لَمْ أَنْسَ وَلَمْ تُقْصَرْ، قَالَ: «بَلَى قَدْ نَسِيتَ، فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ سَلَّمَ، ثُمَّ كَبَّرَ، فَسَجَدَ مِثْلَ سُجُودِهِ أَوْ أَطْوَلَ، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ، فَكَبَّرَ، ثُمَّ وَضَعَ رَأْسَهُ، فكبر، فَسَجَدَ مِثْلَ سُجُودِهِ أَوْ أَطْوَلَ، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ وَكَبَّرَ».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) performed one of the afternoon prayers (the sub-narrator Muhammad said: "I think that it was most probably the ‘Asr prayer") and he finished it after offering two Rak‘ahs only. He then stood near a piece of wood in front of the mosque and put his hand on it. Abu Bakr and ‘Umar were amongst those who were present, but they dared not talk to him about it (because of being awed by him), and those who were in a hurry went out. They said: "Has the prayer been reduced?" A man who was called Dhu al-Yadayn by the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said (to the Prophet): "Has the prayer been reduced or have you forgotten?" He said: "Neither have I forgotten, nor has the prayer been reduced." He said: "Certainly you have forgotten." So the Prophet offered two more Rak‘ahs and ended the prayer with Taslīm. Then he said Takbīr and performed a prostration like his ordinary prostration or a bit longer. Then he raised his head and said Takbīr. Then he put his head down and performed a prostration like his ordinary prostration or a bit longer. Then he raised his head and said Takbīr. [Al-Bukhāri]

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين الحديث الشريف ما على المصلي فعله إذا نسي وأنقص في صلاته؛ بأنه يكمل ما تبقى عليه ثم يسلم ثم يسجد سجدتين للسهو تجبر ما حصل، ويروي أبو هريرة، -رضى الله عنه-، أن النبي -صلى الله عليه وسلم-، صلى بأصحابه إما صلاة الظهر أو العصر، فلما صلى الركعتين الأوليين سلّم.
ولما كان -صلى الله عليه وسلم- كاملا، لا تطمئن نفسه إلا بالعمل التام، شعر بنقص وخلل، لا يدرى ما سببه.
فقام إلى خشبة في المسجد واتكأ عليها كأنه غضبان، وَشبَّك بين أصابعه، لأن نفسه الكبيرة تحس بأن هناك شيئا لم تستكمله.
وخرج المسرعون من المصلين من أبواب المسجد، وهم يتناجون بينهم، بأن أمراً حدث، وهو قصر الصلاة، وكأنهم أكبروا مقام النبوة أن يطرأ عليه النسيان.
ولهيبته -صلى الله عليه وسلم- في صدورهم لم يَجْرُؤ واحد منهم أن يفاتحه في هذا الموضوع، بما في ذلك أبو بكر، وعمر -رضي الله عنهما-.
إلا أن رجلا من الصحابة يقال له "ذو اليدين" قطع هذا الصمت بأن سأل النبي -صلى الله عليه وسلم- بقوله: يا رسول الله، أنسيت أم قصرت الصلاة؟
فقال صلى الله عليه وسلم -بناء على ظنه-: لم أنس ولم تقصر.
حينئذ لما علم ذو اليدين -رضي الله عنه-    أن الصلاة لم تقصر، وكان متيقنا أنه لم يصلها إلا ركعتين، فعلم أنه -صلى الله عليه وسلم- قد نَسِيَ، فقال: بل نسيت.
فأراد -صلى الله عليه وسلم- أن يتأكد من صحة خبر ذي اليدين، فقال لمن حوله من أصحابه: أكما يقول ذو اليدين من أني لم أصل إلا ركعتين؟ فقالوا: نعم، حينئذ تقدم -صلى الله عليه وسلم-، فصلى ما ترك من الصلاة.
وبعد التشهد سلم ثم كبر وهو جالس، و سجد مثل سجود صُلْب الصلاة أو أطول، ثم رفع رأسه من السجود فكَبَّرَ، ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول، ثم رفع رأسه وكبر، ثم سلم ولم يتشهد.
This noble Hadīth shows what to do when part of the prayer has been missed. One should complete what remains of the prayer, then perform Taslīm, and then perform two prostrations for forgetfulness.
Abu Hurayrah reported that the Prophet led the Companions in the Zhuhr or ‘Asr prayer and finished after two Rak‘ahs. As the Prophet was perfect and only satisfied with perfect actions, he felt that there was a deficiency, without knowing the reason behind it. So he leaned up against a piece of wood in the mosque and intertwined his fingers. He was worried, because he felt that there was something incomplete. Some people left the mosque quickly through the doors, privately speaking among themselves that something had taken place, meaning that the prayer had been reduced. They found it hard to believe that it was possible for the Prophet to forget, because they were in awe of him. No one, not even Abu Bakr and ‘Umar dared to talk to him about the matter.
However, a Companion named Dhu al-Yadayan broke the silence. He asked the Prophet: ''O Messenger of Allah, did you forget or has the prayer been reduced?'' The Prophet assumed that neither had happened. So learning that the prayer had not been reduced, Dhu al-Yadayn concluded that the Prophet had forgotten, because he was certain that he had only prayed two Rak‘ahs. The Prophet then realized that he had forgotten (part of the prayer). He wanted to make sure that Dhu al-Yadayn was correct, so he asked the Companions around him: ''Is it true what Dhu al-Yadayn is saying: that I only prayed two Rak‘ahs?'' They all said: ''Yes.'' So the Prophet moved forward and prayed the remaining two Rak‘ahs. After performing the Tashahhud, he performed the Taslīm. Then said Takbīr while he was sitting and prostrated as he would normally or a little longer and then raised his head from prostration. Next he said Takbīr and prostrated as he would normally or a little longer and then raised his head from prostration and said Takbīr. Finally, he performed Taslīm and ended the prayer.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز السهو على الأنبياء في أفعالهم التي يبلغونها للناس وهذا لبشريتهم؛ إلا أن الإجماع استثنى امتناع حصول السهو منهم في أقوالهم التبليغية.
من الأسرار التي تترتب على سهوه -صلى الله عليه وسلم- بيان: التشريع، والتخفيف عن الأمة.
أنَّ الخروج من الصلاة قبل إتمامها -مع ظن أنَّها تمت- لا يبطلها:1. فيبني بعضها على بعض، إن قرب الزمن عرفًا.2. ويعيدها إن طال الفصل عُرْفًا، أو أحدث، أو خرج من المسجد.
أنَّ الكلام في صلب الصلاة من الناسي، والجاهل لا يبطلها، على الصحيح من قولي العلماء.
أنَّ الحركة الكثيرة سهوًا لا تبطلها، ولو كانت من غير جنس الصلاة.
وجوب سجدتي السهو لمن سها وسلَّم عن نقص فيها؛ ليجبر خلل الصلاة، ويرغم به الشيطان.
أنَّ سهو الإمام لاحقٌ بالمأمومين؛ لتمام المتابعة والاقتداء، ولأنَّ ما طرأ من نقص على صلاة الإمام يلحق بالمأمومين معه.
قال القاضي عياض: لا خلاف بين العلماء أنه لو سجد بعد السلام، أو قبله للزيادة، أو للنقص: أنه يجزئه، ولا تفسد صلاته، وإنما اختلافهم في الأفضل.
قال شيخ الإسلام: التشهد بعد سجدتي السهو وقبل السلام لم يرد فيه أي شيء من أقوال الرسول -عليه الصلاة والسلام-، ولا أفعاله، وعمدة من يراه حديث غريب ليس له متابع، وهذا يوهي الحديث ويضعفه، والله أعلم.
النفس الكبيرة تشعر بالنقص الذي يعتريها؛ لأنَّها ألفت الكمال، فلا تقف دونه.
عِظَم هيبة النبي -صلى الله عليه وسلم- في نفوس الصحابة.
أنَّ سجود السهو كسجود صلب الصلاة في أحكامه؛ إذ لو اختلف عنه لبيَّنه -صلى الله عليه وسلم-، والله أعلم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11229

 
Hadith   1893   الحديث
الأهمية: إذا شك أحدكم في صلاته، فلم يدر كم صلى ثلاثا أم أربعا؟ فليطرح الشك وليبن على ما استيقن، ثم يسجد سجدتين قبل أن يسلم، فإن كان صلى خمسا شفعن له صلاته، وإن كان صلى إتماما لأربع؛ كانتا ترغيما للشيطان.
When anyone of you is in doubt about his prayer and he does not know how much he has prayed, three or four (Rak‘ahs), he should cast aside his doubt and base his prayer on what he is sure of, and then he should perform two prostrations before giving salutations. If he has prayed five Rak‘ahs, they will make his prayer an even number for him, and if he has prayed exactly four, then they will be a humiliation for the devil

عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إذا شك أحَدُكم في صلاته، فلم يَدْرِ كم صلى ثلاثا أم أربعا؟ فَلْيَطْرَحِ الشك وَلْيَبْنِ على ما اسْتَيْقَنَ، ثم يسجد سجدتين قبل أن يُسَلِّمَ، فإن كان صلى خمسا شَفَعْنَ له صَلَاته، وإن كان صلى إِتْمَاماً لِأْرْبَعٍ؛ كانتا تَرْغِيمًا للشيطان».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When anyone of you is in doubt about his prayer and he does not know how much he has prayed, three or four (Rak‘ahs), he should cast aside his doubt and base his prayer on what he is sure of, and then he should perform two prostrations before giving salutations. If he has prayed five Rak‘ahs, they will make his prayer an even number for him, and if he has prayed exactly four, then they will be a humiliation for the devil."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين الحديث الشريف كيفية التعامل مع الشكوك التي ترد للمسلم حال الصلاة، وذلك أن يبني على اليقين، فإن كان الشك في عدد الركعات فاليقين العدد الأقل، ثم يسجد سجدتين للسهو قبل السلام.
ففي الحديث عن أبي سعيد قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا شك أحدكم في صلاته" أي: تردد بلا رجحان فإنه مع الظن يبني عليه، "فلم يدر كم صلى ثلاثا أو أربعا؟" أي: مثلا "فليطرح الشك"، أي: ما يشك فيه وهو الركعة الرابعة "ولْيَبْنِ على ما استيقن" أي: علمه يقينا، وهو ثلاث ركعات.
قوله: "ثم يسجد سجدتين    قبل أن يسلم"، هذا الأفضل أن يكون السجود قبل السلام.
قوله: "فان كان صلى خمسا" تعليل للأمر بالسجود، أي: فإن كان ما صلاه في الواقع أربعا فصار خمسا بإضافته إليه ركعة أخرى، "شَفَعْنَ له صلاته"، أي: السجدتان تشفعان له الصلاة؛ لأنها بمقام ركعة، والصلاة التي يصليها في أصلها شفع وليست وتر؛ لأنها أربع ركعات على المثال المضروب في الحديث، وقوله: "وإن كان صلى إتماما لأربع"، إن كان صلى أربعا في الواقع فيكون قد أدى ما عليه من غير زيادة ولا نقصان.
قوله: "كانتا ترغيما للشيطان"، أي: وإن صارت صلاته بتلك الركعة أربعا كانتا، أي: السجدتان ترغيما، أي: إذلالا للشيطان، والله أعلم.
The Hadīth explains how a Muslim should address the doubts that he encounters while offering the prayer. In such a case, a Muslim should act upon the number of Rak‘ahs which he is certain of. If he has doubts about the number of Rak‘ahs, he is to count the less number of Rak‘ahs which he is certain of. He should complete the prayer as due and then offer two prostrations of forgetfulness before making the salutation. According to the Hadīth under study, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If anyone of you is doubtful about his prayer", meaning: if he is in a state of uncertainty and cannot verify the number of Rak‘ahs which he has actually prayed. For example, he is not sure whether he has performed three or four Rak‘ahs, so he should discard his doubts, namely, the fourth Rak‘ahs. Afterwards, he is to build on the number of Rak‘ahs which he is sure of, which is three. "Then he should offer two prostrations before he makes the salutation." This Prophetic statement proves that offering the prostration of forgetfulness before the salutation is better.
"Thus, if he has offered five Rak‘ahs", here, he highlights the reason why the person is ordered to offer the prostration of forgetfulness. That is, assuming that he had actually offered four Rak‘ahs and then added one more, the total number of Rak‘ahs becomes five; then the two prostrations, which represent one Rak‘ah, makes the prayer even-numbered, as corresponding to the nature of the four-Rak‘ah prayer given as example in the Hadīth.
If he already had performed four Rak‘ahs, then he had done what he is required to do, so the two prostrations, in this case, are intended for inflicting humiliation and disgrace upon the devil. And Allah knows best.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن المصلي إذا شك في صلاته ولم يترجح عنده أحد الأمرين فإنه يطرح الشك ويعمل باليقين، وهو الأقل، فيتم صلاته ويسجد للسهو قبل أن يسلم ثم يسلم.
جعل الله -تعالى- هاتين السجدتين طريقاً إلى جبر الصلاة، وردّاً للشيطان خاسئاً ذليلاً مبعداً عن مراده، وبهما تكمل صلاة العبد ويمتثل أمر الله -تعالى- بالسجود الذي عصى به إبليس ربه.
أحد أسباب سجود السهو الشك في الصلاة، وهذا الحديث في حكم سجود السهو للشك فيها، هذا ما لم يكن الشك وسواسًا يلازم الإنسان، يعمل العمل، ويقول في نفسه: إنَّه لم يعمله، فهذا لا سجود عليه.
الحديث صريح في صحة الصلاة بهذه الصورة، إذا لم يطرأ عليها ما يبطلها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11231

 
Hadith   1894   الحديث
الأهمية: إنه لو حدث في الصلاة شيء لنبأتكم به، ولكن إنما أنا بشر مثلكم، أنسى كما تنسون، فإذا نسيت فذكروني، وإذا شك أحدكم في صلاته، فليتحر الصواب فليتم عليه، ثم ليسلم، ثم يسجد سجدتين
Theme: If there was any change to the prayer, I would surely inform you; but I am a human being like you and liable to forget like you. So if I do forget, remind me, and if anyone of you is doubtful about his prayer, he should follow what he thinks to be correct and complete his prayer accordingly, make Taslīm, and then offer two prostrations

عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: صلى النبي -صلى الله عليه وسلم- -قال إبراهيم: لا أدري زاد أو نقص- فلما سلم قيل له: يا رسول الله، أحَدَثَ في الصلاة شيء؟ قال: «وما ذاك»، قالوا: صليتَ كذا وكذا، فَثَنَّى رِجليْهِ، واستقبل القبلة، وسَجَدَ سجدتين، ثم سلم، فلما أقبل علينا بوجهه، قال: «إنه لو حَدَثَ في الصلاة شيءٌ لنَبَّأَتُكُم به، ولكن إنما أنا بَشَرٌ مثلكم، أنسى كما تَنْسَوْن، فإذا نسَيِتُ فذَكِّرُوني، وإذا شَكَّ أحدكم في صلاته، فَلْيَتَحَرَّ الصَّوَابَ فليُتِمَّ عليه، ثم ليسلم، ثم يسجد سجدتين».

‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) offered the prayer. Ibrahīm, a sub-narrator, said: "I do not know whether he prayed more or less than usual." When he finished the prayer, he was asked: "O Messenger of Allah, has there been any change to the prayer?" He said: "What is it?" The people said: "You have prayed such-and-such." Thereupon, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) bent his legs, faced the Qiblah, performed two prostrations, and then made Taslīm. When he turned his face to us, he said: "If there was any change to the prayer, I would surely inform you; but I am a human being like you and liable to forget like you. So if I do forget, remind me, and if anyone of you is doubtful about his prayer, he should follow what he thinks to be correct and complete his prayer accordingly, make Taslīm, and then offer two prostrations."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين الحديث الشريف    أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صلى بهم صلاة زاد فيها أو نقص، فسأله الصحابة هل حدث في الصلاة تغيير؟ فأخبرهم بأنه لو حدث فيها شيء لأخبرهم، ثم ذكر أنه بشر مثلنا ينسى لزيادته في الصلاة أو نقصانه، ثم ذكر الحكم فيمن زاد أو نقص في الصلاة ناسياً ثم ذكر أن يتحقق من عدد الركعات ثم يتم إن كان فيها نقص أو يسجد سجدتين للسهو ثم يسلم منهما.
It is related in this noble Hadīth that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) led the Companions in prayer and prayed more or less than usual. So the Companions (may Allah be pleased with them) asked him whether any change had been made to the prayer. In response, he told them that if there were any change to the prayer, he would certainly keep them informed. Then he explained that he was only a human being like us and that he would forget like we do. After that, he presented the relevant ruling on a person who forgetfully adds something to prayer or subtracts something therefrom. He, the Prophet explained, should build upon the number of Rak‘ahs of which he is certain, complete his prayer accordingly, offer two prostrations of forgetfulness, and then make Taslīm, thus finishing the prayer.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن سجود السهو للزيادة سهوًا في الصلاة، وأنَّها لا تعاد، بل يسجد سجود السهو، ويجبر بهما خلل صلاته.
أنَّ سجدتي السهو يُؤتى بهما من جلوس، فلا يشرع أن يقوم حينما يريد أن يسجدهما.
أنَّ المتابعة خطأَ لا تبطل الصلاة، ولكن إذا علم بخطأ إمامه فلا يتابعه إلاَّ في التشهد الأول، فإنه يقوم معه إذا لم يعلم الإمام بالخطأ إلاَّ بعد أن استتمَّ قائمًا.
أنَّ سجدتي السهو، كالسجود ضمن الصلاة في الأحكام.
أنَّ الانصراف عن القِبلة سهوًا، أو خطأ -لا يبطل الصلاة.
أنَّ الكلام مع ظن إتمام الصلاة لا يبطلها، ولو طال.
أنَّ محل سجود السهو يكون بعد السلام في مثل هذه الصورة.
قوله: "فإذا نسيتُ فذكروني"، دليل على أنَّه يجب على المأمومين أن ينبهوا الإمام إذا سها في الصلاة.
دل قوله: (إذا شك أحدكم في صلاته) وكذا غيره من الأحاديث المتقدمة على أن سجود السهو مشروع في صلاة النافلة، كما هو مشروع في صلاة الفريضة؛ لأن الجبران وإرغام الشيطان يحتاج إليه في صلاة النفل، كما يحتاج إليه في صلاة الفرض.
أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بشر يعتريه ما يعتري البشر من النسيان وغيره.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11232

 
Hadith   1895   الحديث
الأهمية: صلى بنا المغيرة بن شعبة فنهض في الركعتين، قلنا: سبحان الله، قال: سبحان الله ومضى، فلما أتم صلاته وسلم، سجد سجدتي السهو، فلما انصرف، قال: رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصنع كما صنعت
Theme: Al-Mughīrah ibn Shu‘bah led us in prayer, and he stood up directly after offering the second Rak‘ah (without sitting for Tashahhud), so we said: "Glory be to Allah" whereupon he said: "Glory be to Allah" and continued with the prayer. When he completed his prayer and ended it with Taslīm, he made two prostrations of forgetfulness. When he left the prayer, he said: "I saw the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) do as I did.

عن زياد بن علاقة قال: صَلَّى بِنَا المغيرة بنُ شُعْبَةَ فَنَهَضَ في الركعتين، قلنا: سبحان الله، قال: سبحان الله وَمَضَى، فَلَمَّا أَتَمَّ صَلَاتَهُ وَسَلَّمَ، سَجَدَ سَجْدَتَيِ السَّهْوِ، فَلَمَّا انْصَرَفَ، قَالَ: «رَأَيْتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يَصْنَعُ كَمَا صَنَعْتُ».

Ziyād ibn ‘Alāqah reported: Al-Mughīrah ibn Shu‘bah led us in prayer, and he stood up directly after offering the second Rak‘ah (without sitting for Tashahhud), so we said: "Glory be to Allah" whereupon he said: "Glory be to Allah" and continued with the prayer. When he completed his prayer and ended it with Taslīm, he made two prostrations of forgetfulness. When he left the prayer, he said: "I saw the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) do as I did."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين الحديث من فعل المغيرة بن شعبة -رضي الله عنه- أنه سها في صلاته، فلم يتشهد وسبح خلفه الناس ففطن، ولكنه أكمل صلاته، وبعد السلام سجد سجدتين للسهو؛ وعزا فعله ذاك لفعل الرسول -صلى الله عليه وسلم-.
الأصح أن سجود السهو يكون قبل السلام؛ لحديث عبد الله بن مالك ابن بحينة، متفق عليه.
The Hadīth explains the action of Al-Mughīrah ibn Shu‘bah,(may Allah be pleased with him) when he was forgetful in his prayer and did not recite the first Tashahhud (after offering the second Rak‘ah). The people behind him said "Glory be to Allah" to draw his attention to it, whereupon he realized his mistake. However, he continued with his prayer and after ending the prayer with Taslīm, he made two prostrations of forgetfulness, saying that he had done what the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) did in the same situation. It is more correct to perform the two prostrations of forgetfulness before Taslīm, according to the Hadīth reported by ‘Abdullāh ibn Mālik ibn Buhaynah and narrated by Al-Bukhāri and Muslim.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحديث الذي معنا يدل على أنَّ من سها عن القعود للتشهد الأول فقام، فإن استتم قائمًا قبل أن يذكره فإنه لا يعود، لكنَّه يسجد سجدتين قبل السلام.
وأما إن ذكره قبل أن ينتصب قائمًا، فإنه يجب عليه الرجوع، والجلوس، والإتيان به.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي وأحمد والدارمي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11234

 
Hadith   1896   الحديث
الأهمية: لكل سهو سجدتان بعدما يسلم
Theme: For each forgetfulness (in prayer) there are two prostrations after making Taslīm

عن ثوبان -رضي الله عنه-: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «لكل سهو سجدتان بعدما يُسَلِّمُ».

Thawbān (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "For each forgetfulness (in prayer) there are two prostrations after making Taslīm."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
المراد بذلك: أن أي سهو يقع في الصلاة بزيادة، أو نقص، أو شك؛ فإنه يوجب سجود السهو، والحديث من أدلة من يرى أن سجود السهو بعد السلام؛ والجمع بين الأدلة في هذا الباب يقتضي أن السجود الذي بعد السلام في حالتين: إذا سلم عن نقص، وإذا شك وبنى على غالب ظنه، وما عاداهما يكون قبل السلام.
What is in meant in the Hadīth is that any forgetfulness that occurs during the prayer, whether by increasing, decreasing, or doubting something; it necessitates prostration of forgetfulness. This Hadīth is a proof for those who view that the prostration of forgetfulness is after the Salām. Reconciling the evidences in this regard necessitates restricting the prostration that comes after the Salām to two cases: if there is a decrease in the prayer, or if one is in doubt and bases his decision upon a preponderant assumption; apart from these two cases, the prostration should be made before the Salām

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنَّ كلَّ سهو يقع في الصلاة، فله سجدتا سهو.
الحديث من أدلة من يرى أنَّ سجود السهو بعد السلام؛ وهم الحنفية.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11236

 
Hadith   1897   الحديث
الأهمية: أن أبا هريرة قرأ لهم: إذا السماء انشقت فسجد فيها، فلما انصرف أخبرهم أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سجد فيها
Theme: Abu Hurayrah recited Sūrat al-Inshiqāq and then prostrated. After he finished the prostration, he told them that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) had prostrated when he recited it

عن أبي رافع أن أبا هريرة -رضي الله عنه- قرأ لهم: «إذا السماء انْشَقَّتْ» فسجد فيها، فلما انصَرَفَ أخبرهم أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سجد فيها.

Abu Rāfi‘ reported that Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) recited Sūrat al-Inshiqāq and then prostrated. After he finished the prostration, he told them that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) had prostrated when he recited it.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكر    أبو هريرة -رضي الله عنه- أنه    قرأ سورة الانشقاق، فسجد فيها عند قوله تعالى: (وإذا قُرِىءَ عليهم القرآن لا يسجدون).
"فقيل له في ذلك" أي: فأنْكَر عليه أبو رافع -رضي الله عنه- السجود فيها، كما في رواية أخرى عن أبي رافع -رضي الله عنه-، قال: "فقلت ما هذه السجدة؟" وإنما أنكر عليه لما روي عنه -صلى الله عليه وسلم- أنّه لم يسجد في المفصل منذ تحوله إلى المدينة.
فقال أبو هريرة -رضي الله عنه-: "لو لم أر النبي -صلى الله عليه وسلم- يسجد لم أسجد" أي وإنما سجدت اقتداءً به -صلى الله عليه وسلم-.
Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) mentioned that he recited Sūrat al-Inshiqāq and then prostrated when he reached the verse that says: {And when the Qur’an is recited to them, they do not prostrate [to Allah ]?} [Sūrat al-Inshiqāq: 21]
Abu Rāfi‘ then questioned him regarding this prostration after recitation of that verse. In another narration, Abu Rāfi‘ asked why he prostrated. He asked him because it was narrated that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) had not prostrated while reciting the small Sūrahs since he emigrated to Madīnah.
Abu Hurayrah then said: "If I had not seen the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) prostrate, I would not have prostrated." In other words, he only prostrated because he had seen the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) prostrate.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحديث في سجود التلاوة، وقد أجمع العلماء على أنَّه مشروع، شرعه الله -تعالى- ورسوله، عبودية وقُربة إليه، وخضوعًا لعظمته، وتذلُّلاً بين يديه عند تلاوة آيات السجود واستماعها.
سجود التلاوة سنة.
سجدات القرآن إخبار من الله -تعالى- عن سجود مخلوقاته، فسُنَّ للتالي، والمستمع أن يتشبه بها عند تلاوة آية السجدة أو سماعها، وبعض السجدات أوامر، فيسجد عند تلاوتها بطريق الأولى.
سجود التلاوة بحق القارىء، والمستمع -وهو قاصد الاستماع- لاشتراكهما في الثواب، دون السامع الذي لم يقصد الاستماع، فلا يشرع بحقه.
يشرع التكبير لسجود التلاوة في الصلاة إذا سجد وإذا رفع وأما خارج الصلاة فيكبر قبل السجود فقط.
يقال في سجود التلاوة ما يقال في سجود الصلاة: "سبحان ربي الأعلى"؛ لعموم قوله -صلى الله عليه وسلم-: "اجعلوها في سجودكم"، ولا بأس من زيادة بعض الأدعية، لاسيما المأثورة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11237

 
Hadith   1898   الحديث
الأهمية: ص ليس من عزائم السجود، وقد رأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- يسجد فيها
Theme: The prostration of Sūrah Sād is not a compulsory one but I saw the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prostrating while reciting it

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: «ص ليس من عَزَائِمِ السُّجود، وقد رأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- يَسجد فيها».

Ibn Abbās (may Allah be pleased with him) said: "The prostration of Sād is not a compulsory one but I saw the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prostrating while reciting it."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى حديث: "ص ليس من عَزَائِمِ السُّجود" أن سجدة التلاوة التي في سورة ص سنة غير واجبة؛ لأنه لم يرد فيها أَمر على تأكيد فعلها، بل الوارد بصيغة الإخبار؛ بأنَّ داود -عليه الصلاة والسلام- فعلها توبة لله -تعالى-، وسَجَدَها نبيُّنَا -صلى الله عليه وسلم- شكرا؛ لمَّا أنْعَم اللَّهُ على داودَ -عليه الصلاة والسلام- بالغُفْرَان، ويدل له ما رواه النسائي، أنَّه -صلى الله عليه وسلم- قال: (سجدها داود توبة، ونسْجُدها شكرًا).
The meaning of the Hadīth: "The prostration of Sād is not a compulsory one". It means that the prostration of reciting the Sūrah Sād is Sunnah and not obligatory, because no emphatic instruction has been reported from the Prophet concerning it. Rather, the wording narrated is in the form of a report, that Dawūd (peace be upon him) prostrated it as a repentance to Allah. And our Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prostrated out of thankfulness; because Allah blessed Dawūd (peace be upon him) with forgiveness. There is another supporting evidence in Sunan An-Nasā'i in its favor, which is reported as    the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Dawūd prostrated in this verse, out of repentance, and we prostrate it out of thankfulness to Allah."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب السُّجود في ص.
أن المَسْنُونَات قد يكون بعضها آكد من بعض.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11238

 
Hadith   1899   الحديث
الأهمية: قرأت على النبي -صلى الله عليه وسلم- والنجم فلم يسجد فيها
Theme: I recited before the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) Sūrat An-Najm and he did not prostrate in it

عن زيد بن ثابت -رضي الله عنه- قال: «قَرأت على النبي -صلى الله عليه وسلم- والنَّجم فلم يسجد فيها».

Zayd ibn Thābit (may Allah be pleased with him) reported: I recited before the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) Sūrat An-Najm and he did not prostrate in it.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أن زيد بن ثابت -رضي الله عنه- قرأ على النبي -صلى الله عليه وسلم- سورة النَّجم، فلما مَرَّ بآية السجود لم يسجد فيها.
وترك السجود فيها في هذه الحالة لا يدل على تركه مطلقا؛ لاحتمال أن يكون السبب في الترك إذ ذاك لبيان الجواز، وهذا أرجح الاحتمالات وبه جزم الشافعي؛ لأنه لو كان واجبا لأمره بالسجود ولو بعد ذلك.
Zayd ibn Thābit (may Allah be pleased with him) recited Sūrat An-Najm before the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and when he recited the verse of prostration, the Prophet didn't prostrate. The Prophet's action does not indicate that prostration should be left out all the time, because it is possible that he did not prostrate to show that leaving prostration is permissible. This is the preponderant opinion, which is concluded by Imām Ash-Shāfi‘i. Had prostration been obligatory, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would have ordered him to do it even later on.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

دليل على أنَّ القارئ إذا لم يَسجد، فإنه لا يسجد المُستمع.
أنَّ سجود التِّلاوة مَسنون، وليس بواجب؛ إذ لو كان واجبًا، لأنْكَر النبي -صلى الله عليه وسلم- على زيد بن ثابت -رضي الله عنه- عدم سُجوده.
فضيلة زيد بن ثابت -رضي الله عنه- حيث استمع النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى قراءته.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11240

 
Hadith   1900   الحديث
الأهمية: قلت لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-: أفي سورة الحج سجدتان؟ قال: نعم، ومن لم يسجدهما، فلا يقرأهما
Theme: I said to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him): Are there two prostrations in Sūrat al-Hajj? He said: Yes, and whoever does not perform them should not read them

عن عُقْبَة بن عامر -رضي الله عنه- قال: قلت لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-: أفِي سورة الحج سَجدَتَان؟ قال: «نعم، ومن لم يَسْجُدْهما؛ فلا يَقْرَأْهما».

‘Uqbah ibn ‘Āmir (may Allah be pleased with him) reported: I said to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him): "Are there two prostrations in Sūrat al-Hajj?" He said: "Yes, and whoever does not perform them should not read them."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث: يسأل عُقبة بن عامر -رضي الله عنه- النبي -صلى الله عليه وسلم- ويَستفهم منه عن سورة الحج، أفيها سجدتان؟ فأجابه النبي -صلى الله عليه وسلم- بنعم، فيهما سجدتان.
ثم زاده حكما آخر، وهو: "ومن لم يَسجدهما فلا يَقرأهما" أي: من أتى على هاتين الآيتين، ولم يُرد السُّجود فيهما فلا يقرأهما، وهذا النهي ليس للتحريم ولكنه للكراهة، وسجود التلاوة سُنة.
In this Hadīth, ‘Uqbah ibn ‘Āmir (may Allah be pleased with him) asks the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) whether or not there are two prostrations in Sūrat al-Hajj. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) replied in the affirmative, then he added another ruling to that: "Whoever does not perform them should not read them," meaning: whoever reaches these two verses and does not intend to prostrate upon reading them should not read them in the first place. This prohibition does not indicate unlawfulness; rather, it indicates undesirability, because the prostration of recitation is a (recommended) Sunnah.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحديث دليل على أنَّ في سورة الحج سجدتين.
الرَدٌ على من لم يعتبر السَّجدة الثانية من سَجدات القرآن.
الحديث يدل على مِيزة سُورة الحج على غيرها من سور القران؛ بأنَّ فيها سجدتين، إلا أن ذلك لا يدل على تفضيلها على غيرها من السّور مطلقًا، وإنَّما يفضل الشَّيء على الشَّيء بحسب ما قيِّد به.
أن القرآن يتفاضل، وأن بعضه أفضل من بعض؛ لحكمة الله أعلم بها.
مشروعية إجابة السائل بأكثر مما سأل مما يحتاج إليه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11241

 
Hadith   1901   الحديث
الأهمية: أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قرأ يوم الجمعة على المنبر بسورة النحل حتى إذا جاء السجدة نزل، فسجد وسجد الناس
Theme: ‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him) recited Sūrat An-Nahl on the pulpit during the Friday sermon, and when he reached the verse of prostration, he got down and prostrated, and so did the people

عن رَبيعة بن عبد الله بن الهُدَيْر التَّيْمِيِّ: أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، قرأ يوم الجمعة على المِنْبَر بسورة النَّحل حتى إذا جاء السَّجدة نَزل، فسجد وسجد الناس حتى إذا كانت الجمعة القَابِلة قَرأ بها، حتى إذا جاء السَّجدة، قال: «يا أيُّها الناس إنا نَمُرُّ بالسُّجود، فمن سجد، فقد أصاب ومن لم يسجد، فلا إثم عليه ولم يَسجد عمر -رضي الله عنه-» وفي رواية: «إن الله لم يَفرض السُّجود إلا أن نشاء».

Rabī‘ah ibn ‘Abdullāh ibn al-Hudayr At-Taymi reported: ‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him) recited Sūrat An-Nahl on the pulpit during the Friday sermon, and when he reached the verse of prostration, he got down and prostrated, and so did the people. The next Friday, he recited it, and when he reached the verse of prostration, he said: "O people, we pass by verses of prostration. Whoever prostrates has done something right, but there is no sin on those who do not prostrate." ‘Umar (may Allah be pleased with him) did not prostrate (that time).
In another version: "Indeed, Allah did not make such prostration (of recitation) obligatory; we can do it if we wish to do so."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى الحديث: "أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، قرأ يوم الجمعة على المِنْبَر بسورة النَّحل حتى إذا جاء السَّجدة "
عند قوله تعالى: {وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ * يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} [النحل: 49، 50]
"نَزل، فسجد وسجد الناس" نزل من على المِنْبَر وسجد على الأرض وسجد الناس معه.
"حتى إذا كانت الجمعة القَابِلة قَرأ بها" أي: بسورة النَّحل، "حتى إذا جاء السَّجدة" أي: حتى إذا قرأ الآية التي فيها سجدة، وتأهب الناس للسجود لم يُسجد -رضي الله عنه-، ومنعهم من السُّجود كما في رواية الموطأ : "فتَهيَّأ الناس للسجود فقال على رِسْلِكم إن الله لم يكتبها علينا إلا أن نَشاء فلم يسجد ومنعهم أن يسجدوا"
ثم قال -رضي الله عنه-: "يا أيُّها الناس إنا نَمُرُّ بالسُّجود، فمن سَجد، فقد أصاب ومن لم يسجد، فلا إثم عليه" يعني: نَمُرُّ بالآيات التي فيها سَجدة، فمن سَجد فيها فقد أصاب السُّنة ومن لم يسجد فلا إثم عليه.
   "ولم يسجد عمر -رضي الله عنه-" لبيان أن سجود التِّلاوة ليس واجبا.
وفي رواية: «إن الله لم يَفرض السُّجود إلا أن نشاء» أي : لم يوجبه علينا إلا إن شِئنا السُّجود سجدنا وإن لم نشأ لم نَسجد. وفي رواية: "يا أيُّها الناس، إنا لم نُؤمر بالسُّجود" فالحاصل: أن هذا الأثر من أمير المؤمنين قاله في خطبة الجمعة، أمام الصحابة كلهم، فلم يُنكر عليه أحد منهم؛ فدلَّ على عدم المعارضة، فحينئذٍ يكون قول الصحابي حجة، لاسيما الخليفة الرَّاشد، الذي هو أولى باتباع السُّنة، وبحضور جميع الصحابة، فيكون إجماعًا.
‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him) recited Sūrat An-Nahl on the pulpit during the Friday sermon. When he reached the saying of Allah, the Almighty, which reads: {And to Allah prostrates whatever is in the heavens and whatever is on the earth of creatures, and the angels [as well], and they are not arrogant. They fear their Lord above them, and they do what they are commanded.} [Sūrat An-Nahl: 49-50]
He descended from the pulpit and prostrated, and the people followed suit.
The following Friday, he recited the same Sūrah, An-Nahl, and when he reached the verse of prostration, and the people were prepared for prostration, he did not prostrate and asked them to do the same, according to the version in Al-Muwatta’, which reads: "The people got prepared for prostration, but he said: 'Wait! Allah did not prescribe it upon us, except if we wish to do it.' So he did not prostrate, and he prevented them from doing so."
Then he added: "O people, we pass by verses of prostration. Whoever prostrates has done something right, but there is no sin on those who do not prostrate," meaning: We come across verses of prostration, and those who prostrate do rightly follow the Sunnah, but those who fail to prostrate incur no sin.
‘Umar (may Allah be pleased with him) did not prostrate at that time to demonstrate that the prostration of recitation is not obligatory.
He explained to them, as related in another version, that if we wish, we can prostrate, and if we wish, we may not prostrate. In yet another version: "O people, indeed, Allah has not made it obligatory on us to offer the prostration of recitation."
In sum, this stance was reportedly taken by the Commander of the Faithful in a Friday sermon before all the Companions, none of whom criticized him for that, which indicates their approval. In such a situation, the opinion of a Companion constitutes reliable evidence, and more so if it is that of a rightly-guided Caliph, who is more worthy of acting upon the Sunnah. Moreover, as this opinion was stated in the presence of all Companions, this means that it enjoyed unanimous agreement.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب سجود التلاوة، ثم إنه -رضي الله عنه- قاله بمحضر من الصحابة ولم ينكره عليه أحد، فكان إجماعًا سكوتيًا.
فيه جواز قراءة سورة فيها سجدة في خطبة الجمعة.
فيه أن الفَصل اليَسير في خطبة الجمعة لا يؤثر على صحتها.
فيه أن سجود التلاوة لا يؤثر على صحة خطبة الجمعة.
جواز قراءة سورة النَّحل في خطبة الجمعة.
النُّزول من على المِنْبَر لأداء سجدة التِّلاوة، لكن هذا يُقيد بما إذا كان لا يمكنه السُّجود عليه؛ لضيق المكان، فينزل ويسجد وإن أمكنه سجد عليه.
أن المُستمع تَبَع للقارئ، فإن سَجد، سجد المُستمع معه وإلا فلا .
فيه أن السُّنة يُثاب فاعلها ولا يُعاقب تاركها .
فيه أن خليفة المسلمين هو من يتولى خُطبة الجمعة.
فيه فقه عمر -رضي الله عنه- وحرصه على بيان ونشر السُّنة.
فيه فضل سورة النَّحل؛ لأن عمر -رضي الله عنه- كرر قراءتها في جمعتين.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11242

 
Hadith   1902   الحديث
الأهمية: إذا جاءه أمرُ سرورٍ أو بُشِّر به خَرَّ ساجدًا شاكرًا لله
Theme: Whenever the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) received good news, he would fall down in prostration out of gratitude to Allah

عن أبي بكرة، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه كان «إذا جاءه أمرُ سرورٍ، أو بُشِّرَ به خَرَّ ساجدًا شاكرًا لله».

Abu Bakrah reported: Whenever the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) received good news, he would fall down in prostration out of gratitude to Allah.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين الحديث الشريف فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- كلما جاءه أمر يسره أو بشارة بشيء حسن؛ أنه كان يخر ساجداً سجود شكر لله -تعالى-.
سجود الشكر شرع عند النعم المتجددة، أما النعم المستمرة كنعمة الإسلام ونعمة العافية والغنى عن الناس ونحو ذلك فهذه لا يشرع السجود لها؛ لأن نعم الله دائمة لا تنقطع، فلو شرع السجود لذلك لاستغرق الإنسان عمره في السجود، وإنما يكون شكر هذه النعم وغيرهما بالعبادة والطاعة لله -تعالى-.
The noble Hadīth shows the attitude of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) every time he received good news or glad tidings. He used to fall down in prostration expressing gratitude to Allah, the Almighty.
Prostration of gratitude has been made permissible on the occasion of receiving a new blessing. However, it is not permissible in case of constant blessings such as the blessings of Islam, health, richness, and the like. This is because the blessings of Allah are perpetual and uninterrupted. Had prostration been made permissible for such type of constant blessings, then one would have spent his whole life in prostration. Rather, expressing gratitude for such blessings should be by worshiping and obeying Allah, the Almighty.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

هذا الحديث يدل على سجدة يقال لها: "سجدة الشكر"، وهي مستحبة عند تجدد نعمة، أو اندفاع نقمة، سواء أكانت النقمة، أو النعمة خاصة بالساجد، أم عامة للمسلمين.
سجود الشكر لا يفتقر إلى طهارة واستقبال القبلة كسجود التلاوة.
سجود الشكر من السنن المهجورة بين الناس في هذا الزمان، فينبغي للمسلم إحياؤها عند حصول سببها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود وابن ماجه والترمذي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11244

 
Hadith   1903   الحديث
الأهمية: إن جبريل -عليه السلام-، أتاني فَبَشَّرَنِي ، فقال: إن الله -عز وجل- يقول: من صلى عليك صليت عليه، ومن سلم عليك سلمت عليه، فسجدت لله -عز وجل- شكرًا
Theme: Jibrīl (peace be upon him) came to me and gave me glad tidings saying: “Allah, the Almighty, says: ’Whoever sends blessings on you, I will send blessings on him, and whoever sends greetings of peace to you, I will send greetings of peace to him.'" So I prostrated in thankfulness to Allah

عن عبد الرحمن بن عوف -رضي الله عنه- قال: خرج رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فتوجه نحو صدقته فدخل، فاستقبل القبلة فَخَرَّ ساجداً، فأطال السجود حتى ظننت أن الله -عز وجل- قبض نفسه فيها، فَدَنَوْتُ منه، ثم جلستُ فرفع رأسه، فقال: من هذا؟ قلت عبد الرحمن، قال: ما شأنك؟ قلت: يا رسول الله سجدت سجدة خشيت أن يكون الله عز وجل قد قَبَضَ نَفْسَكَ فيها، فقال: إن جبريل -عليه السلام-، أتاني فَبَشَّرَنِي ، فقال: إن الله -عز وجل- يقول: من صلى عليك صَلَّيْتُ عليه، ومن سلم عليك سَلَّمْتُ عليه، فسجدت لله -عز وجل- شكراً.

‘Abdur-Rahmān ibn ‘Awf (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) set out heading to a place that he had given in charity. He entered it, faced the Qiblah, and fell to the ground in prostration. He remained prostrating for a long time, until I thought that Allah, the Almighty, had taken his soul in this prostration. So I got closer to him and sat. When he raised his head, he said: "Who is that?" I said: "‘Abdur-Rahmān." He said: "What do you want?" I said: "O Messenger of Allah, you prostrated for such a long time that I feared that Allah, the Exalted, had taken your soul." So he said: "Jibrīl (peace be upon him) came to me and gave me glad tidings saying: “Allah, the Almighty, says: ’Whoever sends blessings on you, I will send blessings on him, and whoever sends greetings of peace to you, I will send greetings of peace to him.' So I prostrated in thankfulness to Allah."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين الحديث الشريف مشروعية سجود الشكر عند تجدد النعم وسماع الأخبار السارة والمبشرات كما حصل مع النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث كان في صلاة وجاءه جبريل -عليه السلام- فبشره بأن من صلى عليه من أمته صلى الله عليه وكذلك حال من سلم عليه، كما أنه من السنة الإطالة في سجود الشكر لفعله -صلى الله عليه وسلم- حيث إن الصحابة -رضوان الله عليهم- شكوا في أن يكون قد مات.
This noble Hadīth clarifies the permissibility of the prostration of gratitude on receiving blessings, hearing good news, or receiving glad tiding, as happened to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). He was praying when Jibrīl (peace be upon him) came to him and brought him the glad tidings that whoever sends blessings on or greetings of peace to him from his Ummah, Allah will send His blessings on and greetings of peace to him. Also, it is an act of Sunnah to prolong the prostration of gratitude, because the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did that until the Companions (may Allah be pleased with him) were worried that he might have died.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب سجود الشكر عند تجدد نعمة.
استحباب إطالة السجود، شكرًا لله -تعالى-، واعترافًا بنعمه، وثناءً عليه، وسؤاله المزيد من فضله وجوده.
استبشر النبي -صلى الله عليه وسلم- بهذا الفضل لأمرين:الأول: أنَّ الله -تعالى- أعلى درجته، ورفع ذكره، وكثَّر أجره بكون المسلمين يصلون عليه -صلى الله عليه وسلم-، ويدعون له.الثاني: هذا الثواب العظيم لأمته حينما يصلون على نبيهم؛ فإنَّ الله -تعالى- من فضله وكرمه يصلي عشر مرات، على من صلَّى صلاة واحدة على نبيه -صلى الله عليه وسلم-.
الفضل العظيم والشرف الكبير لنبينا محمَّد -صلى الله عليه وسلم- عند ربه، وعِظم هذه المنزلة عنده.
فضل الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-، واستحباب الإكثار منها؛ ليحصل للعبد هذا الأجر، وليقوم بشيء من حق نبيه محمَّد -صلى الله عليه وسلم-.
الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- المشروعة هي الصيغة المعروفة بالأحاديث الصحيحة، والتي تؤدى كما كانت تؤدى زمن الصحابة وصدر الإسلام، لا ما كان يؤدى بطريقة مخالفة للثابت لما فيها من البدعة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ahmad
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11245

 
Hadith   1904   الحديث
الأهمية: بعث النبي -صلى الله عليه وسلم- خالد بن الوليد إلى أهل اليمن يدعوهم إلى الإسلام فلم يجيبوه، ثم إن النبي -صلى الله عليه وسلم- بعث علي بن أبي طالب
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) sent Khālid ibn al-Walīd to the people of Yemen to invite them to Islam, but they did not respond to him. Then, the Prophet sent ‘Ali ibn Abi Tālib

عن البراء    -رضي الله عنه- قال: بعث النبي -صلى الله عليه وسلم- خالد بن الوليد إلى أهل اليمن يَدْعُوهُمْ إلى الإسلام فَلَمْ يُجِيبُوهُ، ثم إنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- بعث علي بن أبي طالب، وأمره أن يَقْفُلَ خالد ومن كان معه إلا رجل ممن كان مع خالد أحب أن يُعَقِّبَ مع علي -رضي الله عنه- فَلْيُعَقِّبْ معه قال البراء فَكُنْتُ مِمَّنْ عَقَّبَ مَعَهُ، فَلَمَّا دَنَوْنَا مِنَ القوم خرجوا إلينا فصلى بنا عليٌّ -رضي الله عنه- وَصَفَّنَا صَفًّا واحدا، ثم تقدَّم بين أيدينا، فقرأ عليهم كتاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فَأَسْلَمَتْ هَمْدَانُ جَمِيعًا، فكتب علي -رضي الله عنه- إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بإسلامهم، فلمَّا قرأ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الكتاب خَرَّ ساجدا، ثم رفع رأسه، فقال: السَّلَامُ عَلَى هَمْدَانَ، السلامُ على هَمْدَانَ.

Al-Barā' (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) sent Khālid ibn al-Walīd to the people of Yemen to invite them to Islam, but they did not respond to him. Then, the Prophet sent ‘Ali ibn Abi Tālib and ordered him to send back Khālid and those with him except if any of the men with Khālid wanted to stay with ‘Ali, in which case they should be allowed to do so. I was one of those who stayed with him. When we drew close to the people, they went out toward us, and ‘Ali (may Allah be pleased with him) led us in prayer and lined us in one row. Then, he stepped forward and stood before us and read out the Messenger’s letter to them. Thereupon, the entire Hamdān tribe embraced Islam. ‘Ali (may Allah be pleased with him) wrote to the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) informing him of their conversion to Islam. On reading that, the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) fell in prostration. Then, he raised his head and said: "Peace be upon Hamdān, peace be upon Hamdān."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين الحديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يخر ساجداً شكراً لله كلما جاءه أمر يسره، ومن ذلك ما حدث مع علي -رضي الله عنه- حينما أرسله النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى اليمن ليدعوهم بعد أن أبوا أن يسلموا على يد خالد بن الوليد -رضي الله عنه-، فلما دعاهم علي أسلمت همدان كلها فكتب بذلك إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فخر ساجداً؛ شكراً لله -تعالى-.
The Hadīth indicates that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to prostrate himself in gratitude to Allah, the Exalted, whenever he received good news. One of these occasions was when he sent ‘Ali (may Allah be pleased with him) to the people of Yemen to invite them to Islam after they had refused to convert to this religion when invited by Khālid ibn al-Walīd. When ‘Ali invited them, the whole of Hamdān responded and embraced Islam. Thereupon, ‘Ali sent a letter to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) wherein he conveyed this good news to him. Upon that, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prostrated himself in gratitude to Allah, the Exalted.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنَّ من أعظم نعم الله تعالى على عباده المسلمين، هو عزّ الإسلام، وإعلاء كلمة الله، ونصر دينه؛ فإنَّ حياة المسلمين الحقيقة، وسعادتهم الأبدية هي في عز دينهم ونصرته، فإسلامُ طوائفَ كبيرةٍ، ودخولهم في الإسلام، عزٌّ للمسلمين، وتكثير لسوادهم.
حرص النبي -صلى الله عليه وسلم- على هداية الخلق، وإنقاذهم من ظلام الكفر إلى نور الإيمان، فهو يبعث البعوث إليهم؛ ليدعوهم إلى دين الله تعالى، ويفرح الفرح العظيم بهدايتهم؛ لأنَّ في هذا أمورًا كثيرة:أولاً: إنقاذ هذا الجمع البشري من النار، والتسبب في دخولهم الجنة.الثاني: له الأجر الكبير في هدايتهم، ودلالتهم على الخير، فقد قال -صلى الله عليه وسلم-: "لأنْ يَهْدِيَ اللهُ بِكَ رَجُلًا واحدًا خيرٌ لكَ منْ حُمُرِ النَّعَم". رواه البخاري (2942)].الثالث: إنَّ في هذا نجاحًا لدعوته، وامتثالاً لأمر ربه، وأداءً لرسالته.
أنَّ سجود الشكر يكون من قيام، أفضل من كونه من قعودٍ؛ لقوله: "وخرَّ ساجدً"؛ فإنَّ الخرور لا يكون إلاَّ من قيام، ويحتمل أنَّ البشارة جاءته وهو قائم، فحينئذٍ لا يكون في الحديث دليل على استحباب سجود الشكر من قيام.
مشروعية هذا السجود عند وجود نعم الله تعالى وفضله، وكمال نعمته وتجددها، والله أعلم.
سجود الشكر لا تشترط له الطهارة إذ لا دليل على ذلك، ولأن سبب السجود قد يأتي فجأة والإنسان غير متطهر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه البيهقي.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Al-Bayhaqi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11246

 
Hadith   1905   الحديث
الأهمية: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يصلي ركعتين خفيفتين بعد ما يطلع الفجر
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to pray two light Rak‘ahs after the break of dawn

عن حفصة -رضي الله عنها- «أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يُصلي ركعتين خَفيفتين بعد ما يَطلع الفجر»، وفي رواية: قبل أن تُقام الصلاة.

Hafsah (may Allah be pleased with her) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to pray two light Rak‘ahs after the break of dawn.
Another narration reads: "before the (Fajr) prayer would start."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تخبر حفصة -رضي الله عنها- في هذا الحديث عن حاله -صلى الله عليه وسلم- وأنه كان يُصلي ركعتين، وهي راتبة الفجر، ولا يَزيد عليهما؛ لما رواه مسلم من حديث حفصة -رضي الله عنها- أنها قالت: (إذا طلع الفجر، لا يصلي إلا ركعتين خَفيفتين).
وقولها في هذا الحديث "خَفيفتين" تعني: يخفف في القيام والرُّكوع والسُّجود، ومن شِدَّةِ تخفيفه -صلى الله عليه وسلم- تقول عائشة -رضي الله عنها- كما في البخاري: "هل قرأ بأم الكتاب؟" وفي رواية في الموطأ: "إن كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ليُخفف ركعتي الفجر، حتى إني لأقول: أقرأ بأم القرآن أم لا؟" وليس معنى هذا أنه كان -صلى الله عليه وسلم- يُسرع فيهما بحيث يخل بأركانها، من القيام والرُّكوع والسُّجود، والمعنى الصحيح: أنه -صلى الله عليه وسلم- كان يخففهما مقارنة ببقية التطوعات، التي عُهد عنه الإطالة فيها.
"بعد ما يَطلع الفجر" تعني: إذا طلع الفجر بَادر بهاتين الركعتين"قبل أن تُقام الصلاة" وهذا يعني أن وقت ركعتي الفَجر من وقت طلوع الفجر إلى صلاة الصُّبح.
Hafsah (may Allah be pleased with her) informs us in this Hadīth about one of the regular practices of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). He used to pray two Rak‘ahs, which are the regular Sunnah prayer before Fajr. He did not pray more than two, as mentioned in the narration in Sahīh Muslim on the authority of Hafsah (may Allah be pleased with her) in which she said: "When the dawn broke, he would not pray except two light Rak‘ahs."
'Light' in this Hadīth means that he used to shorten the standing, bowing, and prostration to such an extent that ‘Ā'ishah used to wonder – as mentioned in Sahīh Al-Bukhāri – whether he had recited Sūrat al-Fātihah or not. This does not mean that he used to perform them so quickly that he would neglect some of the pillars of the prayer of standing, bowing, and prostrating. Rather, the correct meaning is that he used to shorten them in comparison to the rest of the voluntary prayers, which he would usually lengthen.
"After the break of dawn", i.e. as soon as dawn broke, he would hasten to perform those two Rak‘ahs before the Iqāmah (second call to prayer) of the Fajr prayer. This means that the time for the two regular voluntary Rak‘ahs of Fajr starts at the break of dawn and lasts until the Iqāmah of the Fajr prayer.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

سنية راتبة الفجر.
أن وقت راتبة الفجر بعد طلوع الفجر وقبل الصلاة المفروضة.
استحباب التَّخفيف في راتبة الفَجر، لكن بحيث لا يُخل بأركانها.
أن الرَّاتبة تصلى في البيت، وذلك هو الأفضل والأحسن.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11248

 
Hadith   1906   الحديث
الأهمية: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان لا يدع أربعًا قبل الظهر وركعتين قبل الغداة
Theme: that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did not ever leave praying four Rak‘ahs before Zhuhr and two Rak‘ahs before Fajr

عن عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان لا يَدع أربعا قَبل الظهر وركعتين قبل الغَدَاة.

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did not ever leave praying four Rak‘ahs before Zhuhr and two Rak‘ahs before Fajr.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يُداوم ويحافظ على صلاة أربع ركعات قبل صلاة الظهر، وهذا لا ينافي حديث ابن عمر -رضي الله عنه- وفيه: "ركعتين قبل الظهر"، ووجه الجمع بينهما أنه تارةً يصلي ركعتين، وتارةً أربعًا، فأخبر كل منهما عن أحد الأمرين، وهذا موجود في كثير من نوافل العبادات.
ويصلي أربعًا قبل الظهر بتسليمتين، وإن صلاها أربعًا بتسليمة واحدة جاز.
كما كان يُداوم ويحافظ على صلاة ركعتين قبل صلاة الفجر، وهي الغداة.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) always used to pray four voluntary Rak‘ahs before Zhuhr prayer, and this does not negate or contradict Ibn ‘Umar's Hadīth that reads: "two Rak‘ahs before Zhuhr". In order to compromise these different two narrations is; that sometimes he would pray two, and sometimes four, and each companion informed either of the cases from the Prophet. This is permissible in many of the voluntary acts of worship. He used to either pray four Rak‘ahs before Zhuhr with two Taslīms, or pray four Rak‘ahs with one Taslīm.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

المحافظة على أربع ركعات قبل صلاة الظهر، وركعتين بعد طلوع الفجر.
أن الرَّواتب تصلى في البيت، ولولا ذلك ما أخبرت به عائشة -رضي الله عنها-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11249

 
Hadith   1907   الحديث
الأهمية: من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرمه الله على النار
Theme: Whoever keeps on performing four Rak‘ahs before Zhuhr prayer and four after it, Allah will make the Fire forbidden for him

عن أم حبيبة -رضي الله عنها- مرفوعًا: «من حَافَظ على أربع رَكعات قبل الظهر وأربع بعدها حَرَّمَه الله على النَّار».

Umm Habībah (may Allah be pleased with her) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Whoever observes the practice of performing four Rak‘ahs before Zhuhr prayer and four after it, Allah will make the Fire forbidden for him."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى حديث : "من حَافَظ على أربع رَكعات قبل الظهر" يعني: ثَابر وواظب على أربع ركعات قبل الظهر.
"وأربع بعدها" أي: وواظب على أربع بعد صلاة الظَّهر.
"حَرَّمَه الله على النَّار" هذا جزاؤه، وهو أنَّ الله -تعالى- يمنعه من دخول النَّار، وفي رواية "حَرَّم الله لحَمه على النَّار"، وفي أخرى "لم تَمَسَّه النَّار".   
فحديث أم حبيبة -رضي الله عنها- فيه تحريم النَّار فلا تَمسه النَّار ولا تَقربه إذا حافظ المرء على أربع قبل الظهر، وأربع بعدها منعه الله بفضله من دخول النار.
The Hadīth indicates that anyone who regularly performs four Rak‘ah before Zhuhr prayer and another four after it, Allah, the Almighty, will reward him by preventing him from entering the Hell-fire. Other versions of this narration say: "Allah will prevent his flesh from touching Hellfire", or "The Fire shall not touch him."
The Hadīth reported by Umm Habībah (may Allah be pleased with her) states the prohibition of Hellfire for him. So the fire will not touch or come close to the one continuously performs four Rak‘ahs before and after Zhuhr prayer out of Allah's bounty.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل الأربع قبل الظُّهر والأربع بعدها، فمن حَافظ عليها، حرَّمه الله -تعالى- على النَّار.
أنَّ هذه الرَّواتب ليست واجبة، وإنما هي مُستحبة.
الرواتب القبلية -أي قبل الفريضة-؛ لها حكم منها تهيئة نفس المصلي للعبادة قبل الدخول في الفريضة، وأما البعدية فمن حكمها جبر خلل الفرائض.
للرواتب فوائد عظيمة، من زيادة الحسنات، وتكفير السيئات، ورفع الدرجات.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي وأحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11251

 
Hadith   1908   الحديث
الأهمية: رحم الله امرأ صلى قبل العصر أربعًا
Theme: May Allah have mercy on whoever offers four Rak‘ahs before the ‘Asr prayer

عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «رحم الله امرأ صلى قبل العصر أربعًا».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "May Allah have mercy on whoever offers four Rak‘ahs before the ‘Asr prayer."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين الحديث الشريف فضيلة من يصلي أربع ركعات قبل العصر؛ تنفلاً، وذلك بأن دعا له بالرحمة.
This noble Hadīth highlights the virtue of the Muslim who offers four voluntary Rak‘ahs before ‘Asr prayer, for the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) supplicated Allah to have mercy upon the one who does it.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الترغيب في صلاة أربع ركعات تطوعًا قبل صلاة العصر، وأنَّ هذه الصلاة من أسباب حصول رحمة الله -تعالى-.
هذه الركعات الأربع قبل العصر ليست من الرواتب، وإنما هي من السنن النوافل، التي ليس لها مرتبة الرواتب في الفضل والمحافظة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود والترمذي وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11252

 
Hadith   1909   الحديث
الأهمية: صلوا قبل المغرب ركعتين
Theme: Offer two Rak‘ahs before Maghrib

عن عبد الله بنِ مُغَفَّلِ المُزَنِيِّ -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «صَلُّوا قبل المغرب ركعتين»، ثم قال: «صَلُّوا قبل المغرب ركعتين لمن شاء»، خشية أن يتخذها الناس سُنة.

‘Abdullāh ibn Mughaffal (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Offer two Rak‘ahs before Maghrib." Then he said: "Offer two Rak‘ahs before Maghrib, if you will," fearing people might take it as Sunnah.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث الشريف الحث على صلاة ركعتين قبل صلاة المغرب، وذلك بعد أذان المغرب تنفلاً لمن شاء، ولكنهما ليستا من السنن الرواتب المؤكدة، فيستحب عدم المداومة عليها؛ لئلا تشبه الرواتب، وقد وردت هاتين الركعتين عن النبي -صلى الله عليه وسلم- بأقسام السنة الثلاثة، فقد أمر بها بقوله: "صَلُّوا قبل المغرب"، وفعَلَهُما كما في رواية ابن حبان، ورأى الصحابة يصلونها فأقرَّهم عليها.
In this Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) encourages us to offer two Rak‘ahs before the Maghrib prayer, after the Adhān, on a supererogatory basis for those who will. These two Rak‘ahs, however, are not among the confirmed regular Sunnah prayers. So, it is recommended not to offer them persistently, lest they will be like the other regular ones. The two Rak‘ahs before Maghrib are established through three forms: The Prophet instructed us to offer them, as in this Hadīth; he offered them, as in the narration by Ibn Hibbān; and he saw the Companions offer them and approved their act.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب صلاة ركعتين بعد الغروب، وقبل الصلاة، ولكنهما ليستا من السنن الرواتب المؤكدة.
يستحب عدم المداومة عليها؛ خشية أن يُظَنَّ أنَّها سنة راتبة، فتأخذ حكم الرواتب من التزامها، وعدم التخلف عنها.
صلاة هاتين الركعتين ثبتت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- بأقسام السنة الثلاثة، فقد أمر بها بقوله: "صَلُّوا قبل المغرب"، وفعَلَهُما كما في رواية ابن حبان، ورأى الصحابة يصلونها فأقرَّهم عليها.
قال شيخ الإسلام: ما ليس براتب لا يلحق بالراتب، ولا تستحق المواظبة عليه؛ لئلا يضاهي السنن الراتبة، فما قبل العصر، والمغرب، والعشاء، من شاء أن يصلي تطوعًا فهو حسن، لكن لا يتَّخذ ذلك سنة راتبة.
قال ابن القيم -رحمه الله-: ثبت أنَّه كان يحافظ في اليوم والليلة على أربعين ركعة: سبع عشرة الفرائض، واثنتي عشرة راتبة في حديث أم حبيبة، وإحدى عشر صلاة الليل، فكانت أربعين ركعة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11253

 
Hadith   1910   الحديث
الأهمية: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قرأ في ركعتي الفجر: ﴿قل يا أيها الكافرون﴾ و﴿قل هو الله أحد﴾
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) recited Sūrat al-Kāfirūn and Sūrat al-Ikhlās in the two Rak‘ahs of Fajr

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قرأ في ركعتي الفجر: ﴿قل يا أيها الكافرون﴾ و﴿قل هو الله أحد﴾.

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) recited Sūrat al-Kāfirūn and Sūrat al-Ikhlās in the two Rak‘ahs of Fajr.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين الحديث هدي النبي -صلى الله عليه وسلم- في القراءة في راتبة الفجر، وهي قراءة سورة الكافرون في الركعة الأولى، وسورة الإخلاص في الركعة الثانية .
ففي قوله -رضي الله عنه-: (قرأ في ركعتي الفجر) أي في سنة الفجر وهي المشهورة بهذا الاسم.
قوله: "{قل يا أيها الكافرون} و {قل هو الله أحد}" أي كل سورة بعد الفاتحة؛ إلا أن الراوي ترك ذكرها -أي الفاتحة- لظهورها، وهذا شائع كثير في الأحاديث المرفوعة القولية والفعلية ذكر فيها السور دون الفاتحة؛ لظهورها وشهرتها، وهذا يدل على تأكد وجوب الفاتحة.
This Hadīth sheds light on the Prophet’s, may Allāh's peace and blessings be upon him, guidance regarding the Qur’an’s recitation in the regular Sunnah of the Fajr prayer. He used to recite Sūrat al-Kāfirūn in the first Rak‘ah and Sūrat al-Ikhlās in the second. His words "he recited in the two Rak‘ahs of the Fajr" refer to the Sunnah of the Fajr prayer, which is well known by this name. In mentioning Sūrat al-Kāfirūn and Sūrat al-Ikhlās, he meant that they were recited after Sūrat al-Fātihah; however, the narrator did not mention Sūrat al-Fātihah because its recitation is known. This approach is common in many of the reports on the Prophet’s statements and actions where other Sūrahs are mentioned, but not the well-known Sūrat al-Fātihah, which affirms the obligation to recite it in prayer.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب قراءة هاتين السورتين بعد الفاتحة (قُلْ يَاأَيُّهَا الْكَافِرُونَ) في الركعة الأولى، و (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) في الركعة الثانية.
كان عليه الصلاة والسلام يصلي سنة الفجر بسورتي "الإخلاص"، و"الكافرون" لأنهما جامعتان لأصول التوحيد، وفيهما براءة من الشرك.
لما كان لهاتين السورتين العظيمتين من الأهمية، وما جمعتاه من العلم والعمل، وتوحيد المعرفة والإرادة -كان -صلى الله عليه وسلم- يقرأ بهما في ركعتي الفجر، وفي الوتر، اللَّتين هما فاتحة العمل وخاتمته؛ ليكون مبتدأ النهار توحيدًا، وخاتمة الليل توحيدًا.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11256

 
Hadith   1911   الحديث
الأهمية: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا سكت المؤذن بالأولى من صلاة الفجر قام، فركع ركعتين خفيفتين قبل صلاة الفجر، بعد أن يستبين الفجر، ثم اضطجع على شقه الأيمن، حتى يأتيه المؤذن للإقامة
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to pray two light Rak‘ahs before the Fajr prayer, after the Muezzin would finish calling the Adhān and after the break of dawn. Then, he used to lie on his right side until the Muezzin would come to him for the Iqāmah

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: «كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا سَكَتَ المؤذن بالأولى من صلاة الفجر قام، فركع ركعتين خفيفتين قبل صلاة الفجر، بعد أن يَسْتَبينَ الفجر، ثم اضطجع على شِقِّهِ الأيمن، حتى يأتيه المؤذن للإقامة».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to pray two light Rak‘ahs before the Fajr prayer, after the Muezzin would finish calling the Adhān and after the break of dawn. Then, he used to lie on his right side until the Muezzin would come to him for the Iqāmah.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين الحديث الشريف أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان إذا أذن المؤذن لصلاة الفجر يقوم فيصلي ركعتين ثم يضطجع على شقه الأيمن حتى يأتيه المؤذن للإقامة.
This noble Hadīth clarifies that whenever the Adhān for the Fajr prayer was made, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would pray two Rak‘ahs, then lie on his right side until the Muezzin would come to him for the Iqāmah.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

يدل الحديث على استحباب الضجعة على الجانب الأيمن، قبيل صلاة الصبح.
من فوائد الاضطجاع على الشق الأيمن أنَّ القلب معلق في الجانب الأيسر، فإذا نام الرجل على الجانب الأيسر، استثقل نومًا؛ لأنَّه يكون في دعة واستراحة، فيثقل نومه، فإذا نام على شقه الأيمن، فإنَّه يقلق ولا يستغرق في النوم؛ لقلق القلب.
ظاهر الحديث أن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- كان يضطجع في بيته، وعليه فلا تشرع في المسجد لمن صلى راتبة الفجر فيه.
في هذه الاستراحة اليسيرة راحة واستجمام لصلاة الفجر، والله أعلم.
أن الأفضل في صلاة النافلة كونها في البيوت.
استحباب التخفيف في سنة الفجر.
إتيان المؤذن إلى الإمام الراتب وإعلامه بحضور الصلاة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11257

 
Hadith   1912   الحديث
الأهمية: إذا صلى أحدكم الركعتين قبل الصبح، فليضطجع على يمينه
Theme: When anyone of you prays two Rak‘ahs before the dawn prayer, he should lie on his right side

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا صلى أحدكم الركعتين قبل الصبح، فليضطجع على يمينه»، فقال له مروان بن الحكم: أما يجزئ أحدنا ممشاه إلى المسجد حتى يضطجع على يمينه، قال عبيد الله في حديثه: قال: لا، قال: فبلغ ذلك ابن عمر، فقال: أكثر أبو هريرة على نفسه، قال: فقيل لابن عمر: هل تنكر شيئا مما يقول؟ قال: «لا، ولكنه اجترأ وجبنا»، قال: فبلغ ذلك أبا هريرة، قال: «فما ذنبي إن كنت حفظت ونسوا».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When anyone of you prays two Rak‘ahs before the dawn prayer, he should lie on his right side." Marwān ibn al-Hakam said to him: "Is it not enough that one of us walks to the mosque until he lies on his right side?" According to the version of ‘Ubaydullāh, he (Abu Hurayrah) replied: 'No.' This statement (of Abu Hurayrah) reached Ibn ‘Umar. He said: "Abu Hurayrah exceeded the limits on himself." He was asked: "Do you approve of what he says?" He replied: "No, but he dared and we showed cowardice." This (criticism of Ibn ‘Umar) reached Abu Hurayrah. He said: "What is my sin if I committed it to memory but they forgot?"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين الحديث أن السنة بعد أن يصلي الإنسان ركعتي الفجر أن يضطجع على شقه الأيمن حتى تقام الصلاة.
حكمة تخصيص الأيمن لئلا يستغرق في النوم؛ لأنَّ القلب من جهة اليسار، متعلق حينئذ غير مستقر، وإذا نام على اليسار كان في دَعَة واستراحة، فيستغرق.
This Hadīth states that it is from the Sunnah of the Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) to lie down on one’s right side after praying the two Rak‘ahs before Fajr. He is to remain in this position until the Iqāmah for the prayer is called.
The wisdom behind lying on one’s right is so that the person does not fall asleep, since the heart is located on the left side of the chest. When a person lies down on his left side, he is more prone to falling asleep, because he will feel more relaxed.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب الضجعة على الجانب الأيمن، قبيل صلاة الصبح.
الحكمة من اضطجاعه على الشق الأيمن هو أنَّ القلب في الجانب الأيسر، فإذا نام عليه استغرق في النوم، وإذا نام على شقه الأيمن، فإنَّه يقلق ولا يستغرق في النوم؛ لقلق القلب، وفي هذه الاستراحة اليسيرة راحة واستجمام لصلاة الفجر، والله أعلم.
هذا الاضطجاع إنما يكون إذا صلى راتبة الفجر في البيت، أما إذا صلاها في المسجد فلا يشرع له الاضطجاع.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11258

 
Hadith   1913   الحديث
الأهمية: سأل رجل النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو على المنبر، ما ترى في صلاة الليل؟ قال: مثنى مثنى، فإذا خشي الصبح صلى واحدة، فأوترت له ما صلى
Theme: While the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was standing on the pulpit, a man asked him: What do you say about prayer in the night? He replied: Two and two; and if one is afraid that the Fajr is coming, then one should offer one Rak‘ah, which will be the Witr for whatever one has prayed

عن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: سَأل رَجُل النبي -صلَّى الله عليه وسلم- وهو على المِنْبَر، ما تَرى في صلاة الليل؟ قال: « مَثْنَى مَثْنَى، فإذا خَشْيَ الصُّبح صلَّى واحِدَة، فأَوْتَرت له ما صلَّى» وإنَّه كان يقول: اجْعَلُوا آخِر صَلاَتِكُمْ وتْرَا، فإنَّ النبِيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- أمَر بِه.
وفي رواية: فقيل لابن عمر: ما مَثْنَى مَثْنَى؟ قال: «أن تُسَلِّم في كل ركعتين».

Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: While the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was standing on the pulpit, a man asked him: "What do you say about prayer in the night?" He replied: "Two and two; and if one is afraid that the Fajr is coming, then one should offer one Rak‘ah, which will be the Witr for whatever one has prayed."
Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) used to say: "Make the Witr the last of your prayer. This was commanded by the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him)."
In another narration: Someone asked Ibn ‘Umar: "What is two and two?" He replied: "To make Taslīm after every two Rak‘ahs."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى الحديث: "سَأل رَجُل النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو على المِنْبَر، ما تَرى في صلاة الليل".
أي: ما الحكم الشَّرعي الذي علَّمك الله إياه، عن عدد ركعات صلاة الليل، والفصل فيها، أو الوَصل.
وفي رواية في الصحيحين: (كيف صلاة الليل).
قال: "مَثْنَى مَثْنَى".
أي: اثنين اثنين، وفائدة التَّكرار: المُبالغة في التأكيد.
ومعناه: أن المشروع في صلاة الليل أن يُسلِّم من كل ركعتين، كما فسره ابن عمر -رضي الله عنه-؛ لكن يُستثنى من ذلك صلاة الوتر، فلو أوتر بسبع أو خمس أو ثلاث، فله سردها ثم يسلم في الركعة الأخيرة.   
"فإذا خَشِيَ الصُّبح صلَّى واحدة".
أي: خاف طلوع الفجر بادر بركعة واحدة، أي صلى ركعة بتشهد وسلام.
"فأَوْتَرت له ما صلَّى".
والمعنى: أن الركعة التي أضيفت للشَّفع تُصَيِّر صلاته وترًا.   
"وإنه كان يقول".
أي: أن راوي الحديث، وهو نافع: أخبر أن ابن عمر -رضي الله عنه- كان يقول:
"اجْعَلوا آخر صَلاَتِكُمْ وتْرَا".
وفي رواية مسلم: "اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا".
والمعنى: اجعلوا آخر تهجدكم بالليل وترا.
ثم بَيَّن ابن عمر -رضي الله عنه- أن قوله: "اجعلوا آخر صلاتكم وترا" أنه من قَبيل المرفوع لا اجتهاد منه -رضي الله عنه-؛ لقوله:
"فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- أمَر به".
أي: أمَر؛ بأن نجعل صلاة الوتر ختاما لصلاة الليل، كما أن صلاة المَغرب وِتر صلاة النهار وختامها؛ فكذلك صلاة الوِتر بالنسبة    لقيام الليل.
وفي رواية: فقيل لابن عمر: ما مَثْنَى مَثْنَى؟".
أي: ما معنى قوله -صلى الله عليه وسلم-: "مَثْنَى مَثْنَى؟".
فبَيَّن ابن عمر مُراد النبي -صلى الله عليه وسلم-: بقوله: "أن تُسَلِّم في كل ركعتين".
يعني: تصلِّي ركعتين، ثم تسلِّم، ثم تصلِّي ركعتين، ثم تسلِّم... من غير زيادة عليهما.
"While the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was standing on the pulpit, a man asked him: 'What do you say about prayer in the night?'" In other words: What is the Shar‘i ruling which your Lord taught you about the number of Rak‘ahs of this prayer and whether to connect them or separate them by Taslīm?
In another narration by Al-Bukhāri and Muslim: "How to offer the prayer at night?"
"He replied: 'Two and two.'" The word is repeated for more emphasis.
The Prophet’s reply indicates that a Muslim should make Taslīm after every two Rak‘ahs in the prayer at night, as explained by Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him). The Witr is an exception to this, however. If he offers the Witr as three, five, or seven Rak‘ahs, he may pray all of them together and then make Taslīm in the last Rak‘ah.
"And if one is afraid that the Fajr is coming, one should offer one Rak‘ah." That is to say that if a person fears that the Fajr is about to come, he should hasten to offer one Rak‘ah, with Tashahhud and Taslīm.
"Which will be the Witr for whatever one has prayed." This is because when one Rak‘ah is added to the even number of Rak‘ahs, the whole prayer becomes odd in number.
Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) used to say: "Make the Witr the last of your prayer. This was commanded by the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him)."
A subnarrator of the Hadīth called Nafi‘ informed that Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) used to make this statement.
In another narration by Muslim: "Make the Witr the last of your prayer at night." In other words, offer the last of your Tahajjud (night prayer) in the night as the Witr.   
Then Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) pointed out that this statement is not his personal opinion but a Prophetic instruction: "This was commanded by the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him)."
As the Maghrib prayer is considered the Witr for the prayers offered during the day, the Witr prayer is the same for the prayer at night.
In another narration: "Someone asked Ibn ‘Umar: 'What is two and two?'" That is to say: What does two and two mean?
Clarifying the meaning intended by the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) replied: "To make Taslīm after every two Rak‘ahs." In other words: Offer two Rak‘ahs and make Taslīm, and then two Rak‘ahs and Taslīm, and so on, adding nothing to the two-Rak‘ah unit.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه حرص ذلك الصحابي على أخذ العلم.
فيه إجابة السَّائل على مَشهد من الناس؛ لتعميم الفائدة.
فيه أن الأصل في صلاة الليل أن يسلِّم من كل ركعتين، في غير الوِتر.
فيه أن صلاة الليل غير مُقيدة بعَدد؛ لإطلاق اللفظ.
فيه دليل على أن صلاة الليل يَمتد وقتها إلى طلوع الفَجر، فإذا طلع الفجر خرج وقت صلاة الليل.
فيه دليل على أن الأفضل أن يكون الوتر بعد شفع.
فيه دليل على خَتْم صلاة الليل بالوِتر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11259

 
Hadith   1914   الحديث
الأهمية: صلاة الليل والنهار مثنى مثنى
Theme: (Voluntary) prayer in both the day and night is performed two by two

عن ابن عمر-رضي الله عنهما-، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «صلاة الليل والنَّهار مثْنَى مثْنَى».

Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "(Voluntary) prayer in both the day and night is performed two by two."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث: أصله في الصحيحين: بلفظ:(صلاة الليل مثْنَى مثْنَى) زاد بعض الرواة: (والنَّهار) وهي زيادة ضعيفة، والمعنى: أن من أراد أن يتطوع في الليل أو النَّهار، فليُسَلِّم من كل ركعتين؛ كما جاء مُصرحا به في صحيح مسلم عن ابن عمر-رضي الله عنهما- لما سئل: "ما مثْنَى مثْنَى؟" قال: "أن تُسلِّم في كل ركعتين".
وهذا قول أكثر    العلماء في صلاة الليل أي: لا يجوز التطوع بأكثر من ركعتين في صلاة الليل، إلا ما كان من صلاة الوتر، فله الزيادة لثبوت السُّنة بذلك.
أما صلاة النَّهار فلا بأس بالزيادة على ركعتين والأفضل مثْنَى مثْنَى.
Explanation of the Hadīth: "(Voluntary) prayer in both the day and night is performed two by two." The origin of this Hadīth was narrated by Al-Bukhāri and Muslim with the wording: "The night prayer is to be performed in two by two." Some narrators added "and the day prayer", but this addition is weak. The meaning is that anyone wishes to perform voluntary prayers at night or in the daytime, he should make Taslīm after each two Rak‘ahs. This was explicitly stated in Sahīh Muslim in the Hadīth reported by Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him). When Ibn ‘Umar was asked about the meaning of "two by two", he said: "That you make Taslīm after each two Rak‘ahs."    This is the opinion of the majority of scholars concerning the night prayer. In other words, it is not permissible to offer voluntary prayers at night with more than two Rak‘ahs per each prayer. Witr prayer is an exception to this ruling, and the person can perform more than two Rak‘ahs in it, because this is established by the Sunnah. In the voluntary prayers during the daytime, it is permissible for the Muslim to perform more than two Rak‘ahs per each prayer. However, it is preferable to perform them two by two as well.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن صلاة الليل والنَّهار مثْنَى مثْنَى، والصحيح الليل فقط.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود وأحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11260

 
Hadith   1915   الحديث
الأهمية: أفضل الصيام، بعد رمضان، شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة، بعد الفريضة، صلاة الليل
Theme: The most excellent fast after Ramadan is Allah's month, Muharram, and the most excellent prayer after what is prescribed is prayer during the night

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أفضل الصِّيام، بعد رمضان، شَهر الله المُحَّرم، وأفضل الصلاة، بعد الفَريضة، صلاة الليل».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The most excellent fast after Ramadan is Allah's month, Muharram, and the most excellent prayer after what is prescribed is prayer during the night."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أن صوم شهر مُحرم، وهو أول شهور السنة الهجرية أفضل الصيام بعد صوم رمضان؛ لأنه أول السَّنة المستأنفة فافتتاحها بالصوم الذي هو ضياء أفضل الأعمال؛ فينبغي للمسلم أن يحرص عليه ولا يَدعه إلا لعُذر.
وقوله: "شَهر الله" هذا مما يدل على تعظيمه ومَزيته على غيره من الشَّهور.
وأن صلاة الليل أفضل التَّطوعات بعد الفريضة؛ لأن الخشوع فيه أوفر لاجتماع القلب والخلو بالرَّب قال تعالى:{ إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا}، [ سورة المزمل : 6 ]، ولأن الليل وقت السُّكون والرَّاحة فإذا صُرف إلى العِبادة كانت على النَّفْس أشد وأشق وللبدن أتَعب وأنْصَب فكانت أدخل في معنى التكليف وأفضل عند الله.
Fasting in the month of Muharram, which is the first month in the Hijri calendar, is the best fast after that of Ramadan. This is because Muharram marks the beginning of a new year, so commencing it with fasting, which is a light, is the most virtuous deed. Therefore, a Muslim should fast during it and try not    to miss it except for an excuse. The Prophet's statement "the month of Allah" highlights the significance and distinction of Muharram among the other months.
The Hadīth also shows that praying at night is the best voluntary prayer a Muslim can offer after the obligatory ones. This is because in night prayers man achieves a high level of humbleness and submission as the heart is serene and in complete privacy with its Lord at these times. Allah, the Almighty, said: {Indeed, the hours of the night are more effective for concurrence [of heart and tongue] and more suitable for words} [Sūrat al-Muzzammil: 6]. On the other hand, the night is the time of tranquility and rest, and thus it becomes harder on the soul and tiring for the body when the person dedicates it to worship. Therefore, praying at night occupies the top of religious assignment and is the most excellent in the sight of Allah.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

التَّرغيب في صيام التطوع.
التَّرغيب في صلاة التطوع.
التَّرغيب في قيام الليل.
أن صلاة الليل أفضل من غيرها من التَّطوعات في النَّهار؛ لظاهر النَّص.
أن أفضل الصيام المستحب ما كان في محرم كصيام عاشوراء وغيره.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11261

 
Hadith   1916   الحديث
الأهمية: الوتر حق، فمن شاء أوتر بسبع، ومن شاء أوتر بخمس، ومن شاء أوتر بثلاث، ومن شاء أوتر بواحدة
Theme: The Witr is due, so whoever wants to pray the Witr as seven (units of prayer), let him do so; whoever wants to pray the Witr as five, let him do so; whoever wants to pray the Witr as three, let him do so; and whoever wants to pray the Witr as one, let him do so

عن أبي أيوب الأنصاري -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «الوِتر حَق، فمن شاء أوْتَر بِسبْعٍ، ومن شاء أوْتَر بخمس، ومن شاء أوْتَر بثلاث، ومن شاء أوْتَر بواحدة».

Abu Ayyūb al-Ansāri (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The Witr is due, so whoever wants to pray the Witr as seven (units of prayer), let him do so; whoever wants to pray the Witr as five, let him do so; whoever wants to pray the Witr as three, let him do so; and whoever wants to pray the Witr as one, let him do so."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى الحديث: "الوِتر حَقٌّ" الحَقُّ: يأتي بمعنى الثُّبوت، أي: ثابت في السُّنة، وفيه نوع تأكيد، ويأتي بمعنى الوجوب، والمراد به هنا الأول: تأكد مشروعيته؛ لورود الأدلة الصريحة الدَّالة على عدم وجوبه.   
منها : ما رواه الشيخان من حديث طلحة بن عبيد الله قال جاء رجل إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من أهل نَجد الحديث، وفيه فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (خمس صلوات في اليوم والليلة) قال: "هل عليَّ غيرها" قال: (لا إلا أن تطوع) فلو كان واجبا لذَكره مع الصلوات الخمس.
ومنها: قوله -صلى الله عليه وسلم-: (خمس صلوات كَتبهن الله على العِباد، فمن جاء بِهن لم يُضَيِّع مِنهن شيئا؛ اسْتِخْفَافَا بحقهن، كان له عند الله عهد أن يُدخله الجَنَّة..).
ومن الأدلة على عدم وجوبه: ما رواه الشيخان من حديث بن عباس -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم-: "بعث معاذا إلى اليمن الحديث" وفيه: "فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في اليوم والليلة"
وهذا من أحْسَن ما يُستدل به؛ لأن بَعْث معاذ كان قبل وفاته -صلى الله عليه وسلم- بيسير.
ومن الأدلة أيضا عن علي -رضي الله عنه-: (الوِتر ليس بِحتم..).
وعلى هذا يكون المُراد، بقوله: "حَقٌّ" زيادة في تأكيده وفضيلته، وأنه سُنة مؤكدة وذلك حَق.
"فمن شاء أوْتَر بِسبْعٍ، ومن شاء أوْتَر بخمس".
يعني: يصلي ركعتين ركعتين، ثم يوتر بواحدة، وهذا هو الأصل؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (صلاة الليل مثْنَى مثْنَى) متفق عليه.
ويحتمل أن يَسردها سَردا ولا يجلس إلا في الركعة الأخيرة، وهذا جائز، وقد جاء من فعله -صلى الله عليه وسلم- كما في مسند الإمام أحمد من حديث أمِّ سلمة -رضي الله عنها- قالت: "يوتر بِسبع وبِخمس لا يَفصل بينهن بسلام ولا بكلام".
وفي أبي داود من حديث عائشة -رضي الله عنها- :" ويوتر بخمس، لا يقعد بينهن إلا في آخِرهن".
"ومن شاء أوْتَر بثلاث".
يعني: يصلي ركعتين ثم يُسلم، ثم يصلي ركعة واحدة؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (صلاة الليل مثْنَى مثْنَى)، متفق عليه.
ويحتمل أن يكون المراد: سَردها، أي: يصلي ثلاثا سردًا لا يجلس إلا في الركعة الأخيرة، وقد ثبت ذلك عن النبي -صلى الله عليه وسلم- من حديث أبي بن كعب قال: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقرأ في الوتر بسبح اسم ربك الأعلى، وفي الركعة الثانية بقل يا أيها الكافرون، وفي الثالثة بقل هو الله أحد، ولا يُسلِّم إلا في آخِرهن". رواه النسائي.
وعن عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم-: "كان لا يُسلم في ركعتي الوتر" رواه النسائي.   
قال الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-: "يجوز الوتر بثلاث، ويجوز بخمس، ويجوز بسبع، ويجوز بتسع، فإن أوتر بثلاث فله صفتان كلتاهما مشروعة:
الصفة الأولى: أن يسرد الثلاث بتشهد واحد.
الصفة الثانية: أن يسلم من ركعتين، ثم يوتر بواحدة".
والأفضل أن يُسلم من كل ركعتين، ثم يصلي واحدة توتر له ما قد صلى؛ لأن فيه زيادة عمل، وهو الأكثر من فعله -صلى الله عليه وسلم-.
"ومن شاء أوْتَر بواحدة".
يعني: ركعة مفردة لا يتقدمها شَفع.
Meaning of the Hadīth: "The Witr is due" means that the Witr is either an affirmed act of the Sunnah or that it is an obligation. In this Hadīth, however, the Witr is affirmed, for there are explicit proofs that it is not an obligation, such as the following:
- Talhah ibn ‘Ubaydullāh, a man from Najd, asked the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) about the prayers to observe; he was told to observe only five prayers in the day and the night. Other prayers would be voluntary [Al-Bukhāri and Muslim]. Since the Witr was not included, it is not obligatory.
- The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said : "Five prayers that Allah enjoined on His slaves. For anyone who performs them and misses nothing from them out of neglect, there is a pledge from Allah to admit him into Paradise.''
Proofs that Witr is not obligatory:
- Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet sent Mu‘ādh to Yemen to tell them, among other things, that Allah enjoined five prayers on them to perform in the day and the night [Al-Bukhāri and Muslim]. That is evidence is strong because the Prophet sent Mu‘ādh to Yemen just before the Prophet died.
- ‘Ali (may Allah be pleased with him) said: "The Witr is not obligatory."
Therefore, being ''due'', the Witr is a confirmed act of the Sunnah. It could be prayed as seven, five, three, or one unit of prayer.
In principle, optional night prayer is made two by two Rak‘ahs, as a Hadīth indicates [Al-Bukhāri and Muslim]. However, it is possible to pray all night units of prayer with one Tashahhud. Umm Salamah (may Allah be pleased with her) reported that the Prophet used to perform the Witr as seven or five Rak‘ahs consecutively, without ending them with the Salām greeting or speaking in between. [Musnad Ahmad]
‘Ā'ishah reported that the Prophet used to perform the Witr as five Rak‘ahs and sit only in the last one. [Abu Dawūd]
As for the Witr which consists of three units of prayer, Ubayy ibn Ka‘b reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to recite Sūrat al-A‘lā in [the first Rak‘ah] the Witr, Sūrat al-Kāfirūn in the second, and Sūrat al-Ikhlās in the third. He would not say the Salām greeting except once after the third unit of prayer. [An-Nasā'i]
Ibn ‘Uthaymīn (may Allah have mercy upon him) said: It is permissible to pray the Witr as three, five, seven or nine Rak‘ahs. If one prays three, he has two options:
The first one is to pray three Rak‘ahs consecutively with one Tashahhud; the second one is to say the Salām greeting after the first two Rak‘ahs and then offer the last one. It is preferable to say the Salām greeting after every two Rak‘ahs and then finish the Witr with one Rak‘ah as in doing so, one does extra worship, and it is in agreement with the Prophet's practice.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

سُنية صلاة الوتر والتأكيد عليها؛ لقوله: (حَقٌّ).
أن صلاة الوتر قد وردت على أوجه متعددة.
جواز الإيتار بسبع ولو سَردا، والأفضل أن يَفصل بين كل ركعتين بسلام.
إذا أوتر بسبع فإنه يصليها بتشهدين، الأول بعد الركعة السادسة وقبل السابعة، والثاني في آخر صلاته، كما رواه مسلم.
جواز الإيتار بخمس ولو سَردا، والأفضل أن يَفصل بين كل ركعتين بسلام.
جواز الإيتار بثلاث ولو سَردا، والأفضل أن يصلِّي ركعتين، ثم يسلم ثم يوتر بواحدة؛ لأنه أكثر عملا.
أن أقل الوتر ركعة واحدة، وأن الركعة المفردة جائز من غير كراهة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه النسائي وأبو داود وابن ماجه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11262

 
Hadith   1917   الحديث
الأهمية: الوتر ليس بحتم كهيئة الصلاة المكتوبة، ولكن سنة سنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
Theme: Witr is not incumbent like the status of the obligatory prayers, but it is a Sunnah that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) started practicing

عن علي -رضي الله عنه- قال: «الوِتر ليس بِحَتْمٍ كَهَيْئَةِ الصلاة المَكتوبة، ولكن سُنَّة سَنَّها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-».

‘Ali (may Allah be pleased with him) said: "Witr is not incumbent like the status of the obligatory prayers, but it is a Sunnah that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) started practicing."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى الحديث: صلاة الوتر ليس بواجبة، كالصلوات الخَمس، ولكن سُنَّة سَنَّها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أي: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- سَنَّ لنا الوِتر ولم يُوجبه علينا، وهذا تأكيد لقوله: "ليس بِحَتم"، فالوتر صلاة مستحبة ومندوبة فقط.
The Hadīth means that performing the Witr prayer is not obligatory like the obligatory five daily prayers, but it is a Sunnah that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) established. This last part of the Hadīth stresses the fact that the Witr prayer is desirable and recommended only, and the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) performed it without making it obligatory upon us.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن الصلوات الخَمس من الفرائض.
أن صلاة الوِتر سُنة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي و أحمد و النسائي و ابن ماجه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 11263

 
Hadith   1918   الحديث
الأهمية: صلى بنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في رمضان ثمان ركعات والوتر، فلما كان من القابلة اجتمعنا في المسجد ورجونا أن يخرج إلينا، فلم نزل في المسجد حتى أصبحنا
Theme: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) led us in prayer during the month of Ramadan, offering eight Rak‘ahs as well as the Witr. The next night, we gathered in the mosque and hoped that he would come out to us. However, we remained in the mosque until the morning

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: صلَّى بِنَا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في رمضان ثَمَان رَكَعَات والوِتر، فلمَّا كان من القَابِلَة اجْتَمَعْنَا في المسجد ورَجَونا أن يَخْرُجَ إِلَينَا، فلم نَزَلْ في المسجد حتى أصْبَحْنَا، فدَخَلْنَا على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقلنا له: يا رسول الله، رَجَوْنَا أن تَخْرُجَ إِلَينَا فَتُصَلِّي بِنَا، فقال: «كَرِهت أن يُكْتَب عليكُم الوِتر».

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) led us in prayer during the month of Ramadan, offering eight Rak‘ahs as well as the Witr. The next night, we gathered in the mosque and hoped that he would come out to us. However, we remained in the mosque until the morning. Thereafter, we entered the Messenger’s place and said to him: "O Messenger of Allah, we were hoping that you would come out and lead us in prayer." He replied: "I feared that the Witr might be made obligatory upon you."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
معنى الحديث: "صلَّى بِنَا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في رمضان ثَمَان ركعات والوِتر".
يعني: صلَّى النبي -صلى الله عليه وسلم- بأصحابه في المسجد ثمان ركعات والوِتر، وكان ذلك في رمضان.
"فلما كان من القَابِلة" أي: في الليلة التي بعدها.
"اجْتَمَعْنَا في المسجد" أي: حضر الصحابة -رضي الله عنهم- ظَنَّا منهم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- سيخرج ويصلي بهم كالليلة التي قبلها، ولهذا قالوا: "ورَجَونا أن يخرج إلينَا" أي: ليصلِّي بهم صلاة الليل.
"فلم نَزَلْ في المسجد حتى أصْبَحْنَا" يعني: أنهم انتظروه في المسجد، حتى طلع عليهم الصُّبح.
"فدَخلنَا على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-" أي: أتوا النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ ليسألوا عن سبب عدم حضوره للصلاة بهم.
"فقلنا له: يا رسول الله، رَجَوْنَا أن تخرج إلينَا فتصلِّي بِنَا" أي: تَمنينا وتأملنا خروجك؛ لتُصلي بِنَا، كما في الليلة الماضية.
"فقال: كَرِهت أن يُكتب عليكم الوِتر"، علَّل النَّبي -صلى الله عليه وسلم- عدم خروجه إليهم بأنه كَرِه أن يُكتب عليهم الوِتر، وفي رواية: "خَشيت أن تُفرض عليكم"، وفي لفظ : "خَشيت أن تفرض عليكم صلاة الل&