Hadith Explorer in English مكتشف الحديث باللغة الإنجليزية
 
Hadith   1146   الحديث
الأهمية: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان إذا استَوَى على بعيره خارجا إلى سفر، كَبَّرَ ثلاثا، ثم قال: «سبحان الذي سخَّر لنا هذا وما كنا له مُقْرِنِينَ وإنا إلى ربنا لـمُنْقَلِبُون...»
Theme: Whenever the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) mounted his camel while setting out on a journey, he would say Takbīr three times and then say: Glory be to the One who subdued this (ride) for us and we were not ourselves powerful enough to use it as a ride, and to our Lord we shall, indeed, return

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان إذا استَوَى على بَعِيره خارجًا إلى سَفَر، كَبَّرَ ثلاثا، ثم قال: «سبحان الذي سخَّر لنا هذا وما كُنَّا له مُقْرِنِينَ وإنَّا إلى ربِّنا لـمُنْقَلِبُون، اللهم إنَّا نَسْأَلُك في سفرنا هذا البِرَّ والتَّقْوَى، ومن العمل ما تَرْضَى، اللهم هَوِّنْ علينا سفرنا هذا واطْوِ عنا بُعْدَه، اللهم أنت الصاحب في السفر، والخليفة في الأهل، اللهم إني أعوذ بك مِن وَعْثَاء السفر، وكآبة الـمَنْظر، وسوء الـمُنْقَلَب في المال والأهل والولد». وإذا رجع قالهن. وزاد فيهن «آيبون تائبون عابدون لِربنا حامدون».
وفي رواية: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا قَفَل من الحج أو العمرة، كلما أَوْفَى على ثَنِيَّة أو فَدْفَدٍ كَبَّرَ ثلاثا، ثم قال: «لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، آيِبون، تائبون، عابدون، ساجدون، لربنا حامدون، صدَق الله وَعْدَه، ونصَر عَبْدَه، وهزَم الأحزابَ وحده». وفي لفظ: إذا قَفَل من الجيوش أو السَّرايا أو الحج أو العمرة.

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: Whenever the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) mounted his camel while setting out on a journey, he would say Takbīr three times and then say: "Glory be to the One who subdued this (ride) for us and we were not ourselves powerful enough to use it as a ride, and to our Lord we shall, indeed, return. O Allah, we ask You during this journey of ours for righteousness, piety, and such deeds that are pleasing to You. O Allah, make easy for us this journey of ours and make the distance short for us. O Allah, You are the Companion during the journey and the Guardian of the family and the property in our absence. O Allah, I seek refuge in You from the hardships of traveling, unhappiness connected with ghastly scenes, and the evil turns in property and family." On returning, he would recite this supplication, while adding these words: "We are those who return; those who repent; those who worship; and those who praise our Lord."
In another narration: “Whenever the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) returned from Hajj or ‘Umrah and ascended a height or hill, he would say Takbīr three times and say: there is no god but Allah, who has no partner; to Him belongs the sovereignty and due to Him is all praise; and He is omnipotent over all things. We are those who return; those who repent; those who worship; those who prostrate; and those who praise our Lord. Allah has fulfilled His promise, granted His slave victory, and vanquished the confederates alone."
In a different wording: “Whenever he returned from battles, Hajj or ‘Umrah.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين ابن عمر -رضي الله عنهما- في هذا الحديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان إذا أراد أن يسافر, وركب بعيره قال: الله أكبر ثلاث مرات, ثم قال هذا الدعاء العظيم, الذي يتضمن الكثير من المعاني الجليلة, ففيه تنزيه الله -عز وجل- عن الحاجة والنقص, واستشعار نعمة الله -تعالى- على العبد, وفيه البراءة من الحول والقوة, والإقرار بالرجوع إلى الله -تعالى-, ثم سؤاله -سبحانه- الخير والفضل والتقوى والتوفيق للعمل الذي يحبه ويتقبله, كما أن فيه التوكل على الله -تعالى- وتفويض الأمور إليه, كما اشتمل على طلب الحفظ في النفس والأهل, وتهوين مشقة السفر, والاستعاذة من شروره ومضاره, كأن يرجع المسافر فيرى ما يسوؤه في أهله أو ماله أو ولده.
وذكر ابن عمر -رضي الله عنهما- في الرواية الأخرى أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان إذا رجع من سفره قال هذا الدعاء, وزاد قوله: (آيبون) أي نحن معشر الرفقاء راجعون (تائبون) أي من المعاصي، (عابدون) من العبادة (لربنا حامدون) شاكرون على السلامة والرجوع, وأنه كان إذا كان بمكان عالٍ, قال: الله أكبر؛ فيتواضع أمام كبرياء الله -عز وجل-, ثم قال: «لا إله إلا الله وحده لا شريك له..» إقرارًا بأنه -تعالى- المتفرد في إلهيته وربوبيته وأسمائه وصفاته, وأنه -جل وعلا- الناصر لأوليائه وجنده.
Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) informs us in this Hadīth that whenever the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prepared to travel and mounted his ride, he would proclaim the greatness of Allah and say this supplication, which involves a number of sublime meanings, one of which is declaring Allah, the Almighty, far exalted above any need or deficiency. It also expresses a person's appreciation for the favors of Allah. Moreover, the Hadīth asserts one's complete lack of might and power, and his admission that he will return to Allah, the Almighty. Then, it comprises invocation to Allah to bestow His favors and grace and to endow the supplicant with piety and guide him to those deeds that please Him and that He accepts. Also in the Hadīth, the supplicant relies on Allah, the Almighty, and leaves all affairs to Him. Allah, the Almighty, is also implored to preserve the supplicant and his relatives and to ease the hardship of traveling and provide refuge from its evil and harm, like returning and seeing anything unpleasant in his family, property, or children. In the other narration, Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) relates that whenever the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) returned from a trip, he would say the above-mentioned supplication and make this addition: We are those who return; those who repent; those who worship; and those who praise our Lord – grateful to Him for our safe return. Whenever the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) stood on a high place, he would proclaim the greatness of Allah – thus standing humble before His majesty and power – and say: “there is no god but Allah, Who has no partner”,    acknowledging the uniqueness and Oneness of Allah in His divinity, lordship, and names and attributes, and that He supports His close servants and allies and makes them victorious.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب هذا الدعاء عند ركوب المسافر.
محل هذا الدعاء هو عند الركوب لمن أراد سفرًا.
استحباب التكبير إذا صعد المسافر مرتفعًا.
ينبغي على العبد أن يشكر مولاه على ما وفقه عليه من نعم لا يحصيها إلا مسديها.
استحباب ذكر هذا الدعاء عند العودة من السفر بالزيادة المذكورة في آخره, وفيه أن الإياب بالسلامة غنيمة ونعمة ينبغي أن يجدد العبد الشكر عندها.
يستحب للعبد تجديد العهد على الطاعة والعبادة والتوبة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   الرواية الأولى رواها مسلم، والرواية الثانية متفق عليها، والرواية الثالثة رواها مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6003

 
Hadith   1147   الحديث
الأهمية: يا معشر المهاجرين والأنصار، إن من إخوانكم قومًا ليس لهم مال، ولا عشيرة، فلْيَضُمَّ أحدكم إليه الرَّجُلَيْنِ أو الثلاثة
Theme: O group of Muhājirūn and Ansār! There are among you such people who have no property and no kinsfolk. So let each one of you take along with him two or three men

عن جابر -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: أنه أراد أن يغزو، فقال: «يا معشر المهاجرين والأنصار، إن من إخوانكم قومًا ليس لهم مال، ولا عشيرة، فلْيَضُمَّ أحدكم إليه الرَّجُلَيْنِ أو الثلاثة، فما لأحدنا مِن ظَهْر يَحْمِلُه إلا عُقْبَة كعُقْبَة». يعني: أحدهم، قال: فضَمَمْتُ إليَّ اثنين أو ثلاثة ما لي إلا عُقْبَة كعُقْبَة أحدهم من جَمَلي.

Jābir (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) decided to embark on an expedition, so he said: "O group of Muhājirūn and Ansār, there are among you such people who have no property and no kinsfolk. So let each one of you take along with him two or three men, for none of us has a spare animal and we ride by turns." So I took two or three men with me and I rode my camel by turns with them.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
المعنى: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أمر أصحابه -رضي الله عنهم- أن يَتَنَاوَب الرجلان والثلاثة على البعير الواحد حتى يكون الناس كلهم سواء.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered his Companions (may Allah be pleased with him) that every two or three men should alternate riding one camel so that all of them would be equal. In other words, they would take turns in riding instead of having some of them ride while the others walk due to the shortage of camels.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحث على المساعدة في فعل الخير كالجهاد وغيره.
استجابة الصحابة -رضي الله عنهم- لتعليمات النبي -صلى الله عليه وسلم-.
إعانة الرفيق في السفر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6005

 
Hadith   1148   الحديث
الأهمية: كانوا يَضْرِبُوننا على الشَّهادة والعَهْد ونحن صغار
Theme: They used to beat us over testimony and promises when we were still children

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
قال إبراهيم: "كانوا يَضْرِبُونَنا على الشَّهادة والعَهْد ونحن صِغار".
Ibrahīm said: ''They used to beat us over testimony and promises when we were still children.''

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

دل الأثر على أن بعض السلف يمنعون أولادهم من اعتياد التزام العهد حتى لا يتعرضون لنكثه فيأثموا بذلك، وكذا الأمر بالنسبة للشهادة لئلا يسهل عليهم أمرها.

This report shows that some of the righteous predecessors would prevent their children from the habit of promising others to do things lest they fail to fulfill their promises and thus bear a sin for that. Likewise, they would prevent them from giving testimony lest it becomes a matter that they take lightly.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

ذمّ التسرع في الشهادة واليمين.
عناية السلف بتربية الصغار وتأديبهم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6007

 
Hadith   1149   الحديث
الأهمية: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان إذا دخل على من يعوده قال: لا بأس طهور إن شاء الله
Theme: Whenever the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) visited a sick person, he would say: No harm, (it will be) purification (from sins) if Allah wills

عن عبدالله بن عباس -رضي الله عنهما- أنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- دخلَ على أعرابيٍّ يَعُودُه، وكان إذا دَخَلَ على مَن يَعودُه، قال: «لا بأس؛ طَهُور إن شاء الله».

‘Abdullāh ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) visited a Bedouin while he was sick, and whenever he visited a sick person he would say: "No harm, (it will be) purification (from sins) if Allah wills."

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- دخل على أعرابي يزوره في مرضه، وكان إذا دخل على مريض يزوره، قال: "لا بأس؛ طهور إن شاء الله"، يعني: لا شدة عليك ولا أذى، وأن يكون مرضك هذا مطهرا ًلذنبك، مكفراً لعيبك، وأيضًا سبباً لرفع الدرجات في العقبى.

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) visited a Bedouin while he was sick. Whenever he visited a sick person he would say: "No harm, it will be purification (from sins) if Allah wills." In other words, there will be no harm or hardship upon you, and your illness will be purification from your sins and expiation for your faults. Illness may also cause man's rank to be raised in the afterlife.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب الدعاء للمريض بما يبشره بالأجر، والتكلم بما يطمئنه.
كمال تواضعه –صلى الله عليه وسلم- المتضمن لرأفته ورحمته وتعليمه لأمته.
لا نقص على الإمام في عيادة بعض رعيته ولو أعرابياً جافياً.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6009

 
Hadith   1150   الحديث
الأهمية: دخلت على النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو يوعك فمسسته
Theme: I visited the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) while he was in pain because of fever, so I touched him

عن ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: دخلتُ على النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- وهو يُوعَكُ، فَمَسَسْتُهُ، فقلتُ: إنّكَ لَتُوعَكُ وَعَكًا شَدِيدًا، فقالَ: «أجَلْ، إنِّي أُوعَكُ كما يُوعَكُ رَجُلانِ منكُم».

Ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) reported: I visited the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) while he was in pain because of fever, so I touched him and said: "You are in great pain from raging fever." He said: "Indeed, the pain I feel from fever is like the pain that two men from among you might get."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يذكر ابن مسعود -رضي الله عنه- أنه دخل على النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو يتألم من شدة المرض، فمد يده فقال له: إنك ليشدد عليك في المرض يا رسول الله، فأخبره أنه يشدد عليه -صلى الله عليه وسلم- في المرض، كما يشدد على الرجلين منا؛ وذلك من أجل أن ينال -صلى الله عليه وسلم- أعلى درجات الصبر.
Ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) recalls that he visited the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) while he was in pain from acute sickness. He stretched out his hand and said: "O Messenger of Allah, you are severely sick." The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) informed him that his sickness is as severe as the sickness of two men among them so that he would achieve the highest degree of patience.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز إخبار المريض لمن سأله بما يجده من الألم.
الأنبياء ينالهم الوجع، والحكمة فيه زيادة في درجاتهم عند ربهم.
جواز مس المريض لمعرفة حاله.
المرض إذا اشتد عَظُم الأجر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6010

 
Hadith   1151   الحديث
الأهمية: دخلنا على خباب بن الأرت رضي الله عنه نعوده وقد اكتوى سبع كيات
Theme: We visited Khabbāb ibn al-Aratt (may Allah be pleased with him) when he was ill and he had been cauterized in seven places

عن قيس بن أبي حازم، قال: دخلنا على خباب بن الأرت - رضي الله عنه - نعودُه وقد اكْتَوى سبعَ كَيّات، فقال: إن أصحابنا الذين سَلفوا مضوا، ولم تَنقصهم الدنيا، وإنّا أصبنا ما لا نجد له مَوضعاً إلا التراب ولولا أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نهانا أن ندعوَ بالموت لدعوتُ به. ثم أتيناه مرة أخرى وهو يبني حائطاً له، فقال: إن المسلم ليُؤجَر في كل شيء يُنفقه إلا في شيء يجعلُه في هذا التراب.

Qays ibn Abi Hāzim reported: We visited Khabbāb ibn al-Aratt (may Allah be pleased with him) when he was ill and he had been cauterized in seven places. He said to us: "Our companions who died (during the lifetime of the Prophet) left (this world) without having their rewards reduced due to enjoying the pleasures of this life, but we have (so much) wealth that we find no way to spend it except on the ground. Had the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) not forbidden us to wish for death, I would have wished for it." When we visited him for a second time, he was building himself a wall, and he said: "A Muslim is rewarded (in the Hereafter) for whatever he spends, except for something he has spent on building."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث أن خباب بن الأرت -رضي الله عنه- كُوِي سبع كيات ثم جاءه أصحابه يعودونه فأخبرهم أن الصحابة الذين سبقوا ماتوا ولم يتمتعوا بشيء من ملذات الدنيا، فيكون ذلك منقصاً لهم مما أُعدَ لهم في الآخرة. وإنه أصاب مالاً كثيرا ًلا يجد له مكانًا يحفظه فيه إلا أن يبني به، وقال: ولولا أن رسول الله نهانا أن ندعو بالموت لدعوت به، إلا عند الفتن في الدين فيدعو بما ورد. ثم قال: إن الإنسان يؤجر على كل شيء أنفقه إلا في شيء يجعله في التراب يعني: في البناء؛ لأن البناء إذا اقتصر الإنسان على ما يكفيه، فإنه لا يحتاج إلى كبير نفقة، ، فهذا المال الذي يجعل في البناء الزائد عن الحاجة لا يؤجر الإنسان عليه، اللهم إلا بناء يجعله للفقراء يسكنونه أو يجعل غلته في سبيل الله أو ما أشبه ذلك، فهذا يؤجر عليه، لكن بناء يسكنه، هذا ليس فيه أجر.
والنهي الذي جاء عن الكي هو لمن يعتقد أن الشفاء من الكي، أما من اعتقد أن الله عز وجل هو الشافي فلا بأس به، أو ذلك للقادر على مداواة أخرى وقد استعجل ولم يجعله آخر الدواء.
This Hadīth relates that Khabbāb ibn al-Aratt (may Allah be pleased with him) was sick and had been cauterized in seven places for his sickness, so his companions came to pay him a visit. He told them that the early Companions had died without enjoying any worldly pleasures, which could have lessened the reward they had been promised in the Hereafter. He also said that he had collected so much wealth that he could not find a way to spend it, except on the ground, and that if the Messenger of Allah had not forbidden them from supplicating to Allah for death (except in times of trial regarding one's religion, when one should supplicate to Allah with the reported supplications), he would have asked Allah for it. He also told them that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said that a person is rewarded for everything he spends, except what he spends on the ground, meaning what he builds, because if a person builds only what he needs, this does not require much expenditure. So the money spent on constructing extra (unnecessary) buildings is not rewarded, except a building that was made for the poor to live in or its income was dedicated to the cause of Allah, or something similar. This kind of building is rewarded, but there is no reward in building a place to live in (that is unnecessarily large and beyond the space he needs). Regarding cauterization, its prohibition is meant for anyone who believes that the cure comes from the cauterization, but there is no harm in it for the one who believes that Allah, the Exalted, is the Curer. The prohibition may also be meant for a person who is able to use another method of treatment, but rushed to have cauterization and did not make it the last resort.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل خباب بن الأرت، ومزيد عرفانه بمولاه، وشدة اتهامه لنفسه، ومحاسبته لها حتى في المباحات.
النهي عن تمني الموت.
كراهية الزيادة في البناء من غير حاجة.
الحث على عيادة المريض.
جواز الاكتواء عند الحاجة، هذا ما دل عليه الحديث، ولكن ذلك مع الكراهة وألا يبدأ به بدلالة النصوص الأخرى.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه، واللفظ للبخاري. وروى مسلم أوله مختصراً.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim. This is the wording of Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6011

 
Hadith   1152   الحديث
الأهمية: رجلان من أصحاب -محمد صلى الله عليه وسلم- كلاهما لا يألو عن الخير
Theme: Two of the Companions of Muhammad (may Allah's peace and blessings be upon him) who never stop to pursue the good

عن أبي عطية، قال: دخلت أنا ومسروق على عائشة -رضي الله عنها-، فقالَ لها مسروقٌ: رجلانِ من أصحابِ محمدٍ -صلى الله عليه وسلم- كِلاَهُمَا لا يَألُو عَنِ الخَيْرِ؛ أحَدُهُمَا يُعَجِّلُ المَغْرِبَ وَالإفْطَارَ، وَالآخر يؤخِّر المغرب وَالإفْطَارَ؟ فَقَالَتْ: مَنْ يُعَجِّلُ المَغْرِبَ وَالإفْطَار؟ قالَ: عبدُ اللهِ -يعني: ابن مسعود- فقالتْ: هَكذا كانَ رسولُ اللهِ يَصْنَعُ.

Abu ‘Atiyyah reported: I and Masrūq went to ‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) and Masrūq said to her: "There are two of the Companions of Muhammad (may Allah's peace and blessings be upon him) who never stop to pursue the good; but one of them hastens to perform the Maghrib prayer and break the fast, while the other delays the Maghrib prayer and breaking the fast." She said: "Who hastens to perform the Maghrib prayer and break the fast?" He said: '‘Abdullāh', meaning: Ibn Mas‘ūd. She said: "This is what the Messenger of Allah used to do."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
سأل أبو عطية ومسروق أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- عن رجلين من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أحدهما: يؤخر الفطر ويؤخر صلاة المغرب، والثاني: يعجل الفطر ويعجل صلاة المغرب، أيهما أصوب؟ فقالت عائشة: من هذا؟ أي: الذي يعجل؟ قالوا: ابن مسعود -رضي الله عنه-، فقالت: هكذا كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يفعل، يعني: يعجل الفطر ويعجل صلاة المغرب، فهذه سنة فعلية منه –صلى الله عليه وسلم- تدل على أن الأفضل تقديم الإفطار.
Abu ‘Atiyyah and Masrūq asked ‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) who was right among two of the Companions of Muhammad (may Allah's peace and blessings be upon him); the one who hastened to perform the Maghrib prayer and break the fast when the time comes, or the one who delayed the Maghrib prayer and breaking the fast. ‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) asked who was the one who would hasten to perform the Maghrib prayer and break the fast. The answer was ‘Abdullāh ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him). Then she noted that this – hastening to pray the Maghrib and break the fast – is what the Messenger of Allah used to do. Thus, this is a practical Sunnah of the Prophet (may Allah's peace and blessings upon him) which shows that it is better to hasten to break the fast.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب تعجيل صلاة المغرب والفطور، إذا تحقق غروب الشمس.
حرص الصحابة على الخير، وتسابقهم في أعمال البر والتقوى.
منقبة لعبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- وتحريه لموافقة السنة.
الخير المعتبر شرعاً هو موافقة السنة.
قد تخفى السنة على آحاد الصحابة -رضي الله عنهم-.
استحباب سؤال أهل العلم عند الاختلاف.
من الآداب توقير الصحابة -رضي الله عنهم- وهذا ظاهر في قول التابعي: كلاهما لا يألو عن الخير.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6013

 
Hadith   1153   الحديث
الأهمية: رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي
Theme: May the one who hears my name mentioned before him but does not invoke Allah's peace and blessings upon me be humiliated

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: «رَغِمَ أنْفُ رجل ذُكِرْتُ عنْده فلم يُصَلِّ عَلَي».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: "May the one who hears my name mentioned before him but does not invoke Allah's peace and blessings upon me be humiliated."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث بيان أمر مهم وهو وجوب الصلاة على النبي على النبي -صلى الله عليه وسلم-، بحيث دعا -عليه الصلاة والسلام- على من سمع اسمه الكريم ولم يصل عليه أن يلتصق أنفه بالرغام وهو التراب، كناية على هوانه وحقارته لما ترك الصلاة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مع قدرته على ذلك.
This Hadīth highlights an importance issue, which is the obligation of invoking Allah's peace and blessings upon the Messenger of Allah. It is mandatory to do so when his name is mentioned. The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) supplicated Allah that the one who does not invoke Allah's peace and blessings upon him whenever his name is mentioned before him be humiliated. He expressed this by using a metaphor, asking Allah to rub his nose in the dust, in reference to his baseness and meanness for refraining from invoking Allah's peace and blessings upon the Messenger of Allah although he is able to do so.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب الصلاة والسلام على الرسول –صلى الله عليه وسلم- إذا ذكر.
ذم من لم يُصل عليه -عليه الصلاة والسلام- إذا    ذُكِر عنده.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6014

 
Hadith   1154   الحديث
الأهمية: سبوح قدوس رب الملائكة والروح
Theme: You are the Most Glorious, the Most Holy, and the Lord of the angels and of the Spirit

عن عائشة -رضي الله عنها- أنّ رسولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- كانَ يقول في ركوعه وسجودِه: «سبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ المَلاَئِكَةِ وَالرُّوحِ».

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) used to recite in his bowing and prostration: "You are the Most Glorious, the Most Holy, and the lord of the angels and of the Spirit."

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول في ركوعه وسجوده: "سبوح قدوس رب الملائكة والروح"، يعني: أنت سبوح قدوس، وهذه مبالغة في التنزيه، وأنه جل وعلا سبوح قدوس، "رب الملائكة"، وهم جند الله -عز وجل- عالم لا نشاهدهم، "والروح"، هو جبريل وهو أفضل الملائكة، فينبغي للإنسان أن يكثر في ركوعه وسجوده، من قوله: "سبوح قدوس رب الملائكة والروح".
القدوس من أسماء الله الحسنى، وهو مأخوذ من قدّس، بمعنى: نزّهه وأبعده عن السوء مع الإجلال والتعظيم.
والسبوح من أسماء الله الحسنى، أي المسبَّح.

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) used to recite in his bowing and prostration: "You are the Most Glorious, the Most Holy, and the lord of the angels and of the Spirit."
"You are the Most Glorious, the Most Holy" is a superior form of glorification. "Lord of the angels" refers to the angels who are the soldiers of Allah; a world which we do not see. "the Spirit" is Jibrīl, who is the best of the angels. One should repeat this remembrance during the bowing and prostration.
"the Most Holy" is one of Allah noble names. It is to deem Allah far removed from any imperfection along with glorifying and exalting Him. "The Most Glorious" is another of Allah's noble names.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب قول المصلي ذلك في ركوعه وسجوده.
استحباب دعاء الله بصفاته العليا الدالة على كماله وجلاله.
جواز التسبيح في السجود وليس خاصا بالدعاء.
السبوح القدوس من أسماء الله -تعالى-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6015

 
Hadith   1155   الحديث
الأهمية: صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله
Theme: Fasting three days every month is fasting your entire lifetime

عن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «صَوْمُ ثلاثةِ أيامٍ من كُلِّ شهرٍ صَومُ الدَّهرِ كُلِّه».

‘Abdullāh ibn ‘Amr ibn al-‘Ās (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “Fasting three days every month is fasting your entire lifetime.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان الصحابي الجليل عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- قد أخذ بالعزيمة في الصوم وأراد أن يستمر عليها، فأرشده النبي -عليه الصلاة والسلام- أن يصوم من كل شهر ثلاثة أيام؛ لأنه يعدل صيام سنة كاملة في الأجر، وذلك لأن الحسنة بعشرة أمثالها، فتكون ثلاثين يوماً، فإذا صام من كل شهر ثلاثة أيام فكأنه صام الدهر كله.
The Companion ‘Abdullāh ibn ‘Amr (may Allah be pleased with him) adopted the approach of resolve with regard to fasting and intended to observe it continuously. So the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) instructed him to fast three days every month, because that equals fasting the entire year in reward. Since a good deed entails a reward ten times as much, the three days shall be 30 days in reward. Therefore, if a person fasts three days every month, it is as though he fasts his entire lifetime.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب صيام ثلاثة أيام من كل شهر.
صيام ثلاثة أيام من كل شهر كصيام الدهر كله، وذلك بمضاعفة الحسنات، فالحسنة بعشر أمثالها.
من أساليب الدعوة إلى الله الترغيب في العمل وذكر ثوابه وثواب المواظبة عليه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6017

 
Hadith   1156   الحديث
الأهمية: ضع يدك على الذي يألم من جسدك
Theme: Place your hand where you feel pain in your body

عن أبي عبد الله عثمان بن أبي العاص -رضي الله عنه-: أنه شكا إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وَجَعاً، يجده في جسده، فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ضعْ يدك على الذي يَألم مِن جَسَدِك وقُل: بسم الله ثلاثا، وقُل سبعَ مرات: أعوذُ بعزة الله وقُدرتِه من شَرِّ ما أجد وأُحاذر».

Abu ‘Abdullāh ‘Uthmān ibn Abi al-‘Ās (may Allah be pleased with him) reported that he once complained to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) about a pain that he felt in his body. The Messenger of Allah said: "Place your hand where you feel pain in your body and say: 'Bismillāh' three times; and then repeat seven times: 'I seek refuge with Allah's Might and Power from the evil of what I suffer from and what I am wary of)'."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
حديث عثمان بن أبي العاص أن النبي -صلى الله عليه وسلم- سأله عثمان أنه يشكو من مرض في جسده، فأمره النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يقول هذا الدعاء: "بسم الله ثلاثاً، ويضع يده على موضع الألم، ثم يقول: أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر"، يقولها سبع مرات، فهذا من أسباب الشفاء أيضاً، فينبغي للإنسان إذا أحس بألم أن يضع يده على موضع هذا الألم، ويقول: بسم الله ثلاثاً أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر، يقولها سبع مرات، إذا قالها موقناً بذلك مؤمناً به، وأنه سوف يستفيد من هذا، فإنه يسكن الألم بإذن الله عز وجل، وهذا أبلغ من الدواء الحسي كالأقراص والشراب والحقن؛ لأنك تستعيذ بمن بيده ملكوت السماوات والأرض الذي أنزل هذا المرض هو الذي يجيرك منه.
وأمره بوضع اليد على موضع الألم إنما هو أمر على جهة التعليم والإرشاد إلى ما ينفع من وضع يد الراقي على المريض ومسحه بها، ولا ينبغي للراقي العدول عنه للمسح بحديد وملح ولا بغيره، فإنه لم يفعله النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا أصحابه.
In this Hadīth reported by ‘Uthmān ibn Abi al-‘Ās, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) directs us to one of the means for seeking remedy and relief from pain. When ‘Uthmān ibn Abi al-‘Ās complained to him about a pain which he was feeling in his body, the Prophet ordered him to put his hand on the part of his body where he felt pain and to say "Bismillāh" three times and then say this supplication seven times: "I seek refuge with Allah's might and power from the evil of what I suffer from and what I am wary of." These words are from among the means of remedy (just as medicine and therapy is). A person should follow the Prophetic instructions when he feels pain as a means of seeking relief with certainty in his heart that it will benefit him. His pain will be relieved by the will of Allah. This supplication is stronger than any tangible medicine such as pills, syrups, or injections because you are seeking refuge in Allah, in Whose hand is the dominion of the Heavens and Earth, Who created the ailment and Who can also relieve you of it.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب رقية الإنسان نفسه بما جاء في الحديث.
من تمكن من منفعة أخيه فعليه نفعه وإرشاده.
الشكوى -من غير تضجر ولا اعتراض- لا تنافي التوكل والصبر.
الدعاء من جملة تعاطي الأسباب, ولذلك ينبغي التقيد بألفاظه وأعداده.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم، ولفظة: "بعزة" رواها مالك.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Maalik
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6018

 
Hadith   1157   الحديث
الأهمية: ليس لك عليه نفقة
Theme: No financial maintenance is due to you upon him

عن فاطمة بنت قيس- رضي الله عنها- «أن أبا عمرو بن حفص طلقها البَتَّةَ، وهو غائب (وفي رواية: "طلقها ثلاثا")، فأرسل إليها وكيله بشعير، فسخطته. فقال: والله ما لك علينا من شيء. فجاءت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فذكرت ذلك له، فقال: ليس لك عليه نفقة (وفي لفظ: "ولا سكنى") فأمرها أن تَعْتَدَّ في بيت أم شريك؛ ثم قال: تلك امرأة يَغْشَاهَا أصحابي؛ اعتدي عند ابن أم مكتوم. فإنه رجل أعمى تضعين ثيابك، فإذا حَلَلْتِ فآذِنِيني.
قالت: فلما حللت ذكرت له: أن معاوية بن أبي سفيان وأبا جهم خطباني. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: أما أبو جهم: فلا يَضَعُ عصاه عن عاتقه. وأما معاوية: فصعلوك لا مال له. انكحي أسامة بن زيد. فكرهته ثم قال: انكحي أسامة بن زيد. فنكحته، فجعل الله فيه خيرا، واغْتَبَطْتُ به».

Fātimah bint Qays (may Allah be pleased with her) reported that Abu ‘Amr ibn Hafs divorced her irrevocably, while he was not present (and in another narration: “divorced her thrice”). He sent some barley to her with his representative and she was displeased with it. So he said: “By Allah, you are not entitled to receive anything from me.” She came to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and mentioned that to him. He said: “No financial maintenance is due to you upon him. (In another narration: 'or accommodation’)” Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered her to observe her ‘Iddah (post-divorce waiting period) in the house of Umm Sharīk; then he said: “This is a woman whom my Companions frequently visit, so observe your ‘Iddah at the house of Ibn Umm Maktūm. He is a blind man and you can disrobe in his house. Then when you complete your ‘Iddah, inform me.” She said: “When I completed my ‘Iddah, I mentioned to him that both Mu‘āwiyah ibn Abu Sufyān and Abu Jahm proposed to me. Thereupon, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him)    said: ‘As for Abu Jahm, he never takes his stick off his shoulder, and as for Mu‘āwiyah, he is destitute and penniless. Marry Usāmah ibn Zayd,’” whom she disliked. Then he said: “Marry Usāmah ibn Zayd.” Fātimah said: “So I married him and Allah placed a lot of good in him, and I was pleased with him.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
بَتَّ أبو عمرو بن حفص طلاق زوجته فاطمة بنت قيس. وهي آخر طلقة لها منه، والمبتوتة ليس لها نفقة على زوجها، ولكنه أرسل إليها بشعير، فظنت أن نفقتها واجبة عليه ما دامت في العدة، فاستقلت الشعير وكرهته، فأقسم أنه ليس لها عليه شيء.
فشكته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبرها أنه ليس لها نفقة عليه ولا سكنى، وأمرها أن تعتد في بيت أم شريك.
ولما ذكر صلى الله عليه وسلم أن أم شريك يكثر على بيتها تردد الصحابة، أمرها أن تعتد عند ابن أم مكتوم لكونه رجلا أعمى، فلا يبصرها إذا وضعت ثيابها، وأمرها أن تخبره بانتهاء عدتها.
فلما اعتدت خطبها (معاوية) و (أبو جهم) فاستشارت النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك.
بما أن النصح واجب -لا سيما للمستشير- فإنه لم يُشرْ عليها بواحد منهما؛ لأن أبا جهم شديد على النساء ومعاوية فقير ليس عنده مال، وأمرها بنكاح أسامة، فكرهته لكونه مَوْلَى.
و لكنها امتثلت أمر النبي صلى الله عليه وسلم، فقبلته، فاغتبطت به، وجعل الله فيه خيراً كثيراً.
Abu ‘Amr ibn Hafs divorced his wife Fātimah bint Qays irrevocably, and it was the third and last time to divorce her. The woman who is irrevocably divorced has no right to receive financial maintenance from her husband, yet he sent her some barley. She thought that as long as she was in her post-divorce waiting period ‘Iddah, her maintenance was due to her upon him, so she thought the barley was too little and hated it. He, thus, swore that nothing was due to her upon him. She complained about this to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and he informed her that he was not obliged to provide for her or provide her with accommodation. Then he ordered her to spend her ‘Iddah in the house of Umm Sharīk. When he remembered that the Companions frequently visit the house of Umm Sharīk, he ordered Fātimah to spend her ‘Iddah at the house of Ibn Umm Maktūm, because he was a blind man and would not see her when she would take off her clothes. He ordered her to inform him when her ‘Iddah would be over. When she completed her ‘Iddah, both Mu‘āwiyah and Abu Jahm proposed to her, so she consulted the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). As sincere advice is mandatory – especially for the one who seeks counsel – the, Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did not advise her to marry any of them, since Abu Jahm was harsh with women and Mu‘āwiyah was poor and penniless. Instead, he ordered her to marry Usāmah, but she disliked that because he was a freed slave. However, she obeyed the command of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and accepted Usāmah. She was pleased with him, and Allah placed a great deal of good in him.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز التطليق ثلاثا إذا كانت متفرقة متباعدة، وقوله: "طلقها ثلاثا" ليس معناه، تكلم بهن دفعة واحدة، فهذا محرم غضب منه النبي صلى الله عليه وسلم وقال: " أيلعب بكتاب الله وأنا بين أظهركم؟ ".ولكنه -كما قال النووي-: "كان قد طلقها قبل هذا اثنتين".وكما ورد في بعض ألفاظ هذا الحديث في مسلم " أنه طلقها طلقة كانت بقيت لها من طلاقها".
أن المطلقة طلاقًا باتًّا، ليس لها نفقة ولا سكنى في عدتها، ما لم تكن حاملًا.
جواز التعريض بخطبة المعتدة البائن، حيث قال: " فإذا حللت فآذنيني".
ذكر الغائب بما يكره على وجه النصح، لا يكون حينئذ غيبة محرمة.
جواز نكاح غير المكافئ في النسب، إذا رضيت به الزوجة والأولياء فـأسامة كان مملوكا وأعتق وفاطمة قرشية.
وجوب النصح لكل أحد لا سيما المستشير، فمن استشارك فقد ائتمنك، وأداء الأمانة واجب.
تستر المرأة عن الرجال، وابتعادها عن أمكنتهم ومجتمعاتهم.
ليس في أمرها بالاعتداد في بيت ابن أم مكتوم دليل على جواز نظر المرأة إلى الرجل، فقد أمرها بالاعتداد عند هذا الأعمى لتبتعد بذلك عن الرجال، ولا يلزم منه جواز النظر إليه، قال الله -تعالى-: {وقلْ لِلْمُؤمنَاتِ يغضضن من أبصارهِن}.
جواز الخطبة على خطبة الغيرِ إذا لم يعلم بالخاطب، أو علم أنه لم يُجب.
أن امتثال أمر النبي صلى الله عليه وسلم خير وبركة، سواء أحبه الإنسان أو لا.
المبالغة في الكلام لا يعتبر كذبا لقوله:" فلا يضع عصاه عن عاتقه"، ومن المعلوم أنه يضعها في حال أكله ونومه.
العمل بالوكالة وشهرتها عندهم .

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.
تنبيه
روى البخاري الحديث مختصرا في"صحيحه" يقول الشيخ أحمد شاكر في" تحقيقه على إحكام الأحكام"(ص/591) برقم(2):" هذا الحديث لم يخرجه البخاري في صحيحه هكذا، بل ترجم له أشياء من قصة فاطمة هذه بطريق الإشارة إليها (5323)..." أ هـ.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6020

 
Hadith   1158   الحديث
الأهمية: إن أحق الشروط أن توفوا به: ما استحللتم به الفروج
Theme: The conditions that are the worthiest of being fulfilled are those which make sexual intercourse lawful for you

عن عقبة بن عامر -رضي الله عنه- مرفوعاً: «إن أحَقَّ الشُّروط أن تُوفُوا به: ما استحللتم به الفروج».

‘Uqbah ibn ‘Āmir (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The conditions that are the worthiest of being fulfilled are those which make sexual intercourse lawful for you."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
لكل واحد من الزوجين مقاصد وأغراض في إقدامه على عقد النكاح، فيشترط على صاحبه شروطًا ليتمسك بها ويطلب تنفيذها، وتسمى الشروط في النكاح، وهي زائدة على شروط النكاح التي لا يصح بدونها.
وجاء التأكيد على الوفاء بها؛ لأن الشروط في النكاح عظيمة الحرمة قوية اللزوم؛ لكونها استحق بها استحلال الاستمتاع بالفروج.
Each spouse has his/her own purposes in getting married, thus the spouse may stipulate conditions (to serve these purposes), which become binding upon the other, apart from the conditions that are essential for the validity of marriage. Since it is by virtue of these conditions that enjoyment of sexual intercourse becomes lawful, they have great sanctity, and the Islamic law urged fulfilling them.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب الوفاء بالشروط التي التزم بها أحد الزوجين لصاحبه، وذلك كاشتراط زيادة في المهر أو السكنى بمكان معين من جانب المرأة، وكاشتراط البكارة والنسب، من جانب الزوج.
يقيد عموم هذا الحديث بوجوب الوفاء بالشروط، بمثل حديث [لا يحل لامرأة    أن تسأل طلاق أختها].
أن الوفاء بشروط النكاح آكد من الوفاء بغيرها، لأنها في مقابل استحلال الفروج.
أن ما يلزم    لكل واحد من الزوجين على الآخر كالنفقة والاستمتاع والمبيت للمرأة وكالاستمتاع للزوج ليس بمقدر، بل المرجع في ذلك إلى العرف.
الشروط في النكاح قسمان: صحيح وهو: مالا يخالف مقتضى العقد، وأن يكون للمشترط من الزوجين غرض صحيح.ب- وباطل وهو: ما كان مخالفا لمقتضي العقد.والميزان في هذه الشروط ونحوها، قوله -صلى الله عليه وسلم-: "المسلمون على شروطهم، إلا شرطاً حرم حلالا أو أحل حراماً" ولا فرق بين أن يقع اشتراطها قبل العقد أو معه.

It shows the obligation to fulfill the conditions each of the spouses is committed to towards the other, like when the woman stipulates an addition in the dowry or a certain place for habitation, and when the husband stipulates virginity or good lineage.
The generality of the Hadīth is specified by the other Hadīth that states: “It is not permissible for a woman to ask for her co-wife to be divorced."
Fulfilling the conditions of marriage is more emphasized than fulfilling other conditions since they are stipulated in return for making sexual intercourse with the wife lawful.
The rights due on each spouse for the other - like the rights of financial maintenance, sexual enjoyment and spending the night as due for the wife, and the right of sexual enjoyment as due to the husband - are not bound to a certain limit but rather reliant on custom.
Conditions in marriage have two cases: 1. Valid conditions: they do not violate the requirements of the marriage contract and are aimed at a valid purpose. 2. Invalid conditions: They violate the requirements of the marriage contract. The criteria for judging such conditions and other similar ones is the saying of the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him): “Muslims must keep to the conditions they have made, except for a condition which makes unlawful something which is lawful or makes lawful something which is unlawful.” There is no difference in this regard whether the condition takes place before or during the contract.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6021

 
Hadith   1159   الحديث
الأهمية: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أعتق صفية، وجعل عتقها صداقها
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) emancipated Safiyyah and made her emancipation her dowry

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أعتق صفية، وجعل عِتْقَهَا صَدَاقَهَا.

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) emancipated Safiyyah and made her emancipation her dowry.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كانت صفية بنت حُيي -وهو أحد زعماء بنى النضير- زوجة كنانة بن أبي الحقيق، فقتل يوم خيبر، وفتح النبي -صلى الله عليه وسلم- خيبر، وصار النساء والصبيان أرقاء للمسلمين، ومنهم صفية، ووقعت في نصيب دِحْيةَ بن خليفة الكلبي -رضي الله عنه-، فعوضه عنها غيرها واصطفاها لنفسه، جبراً لخاطرها، ورحمة بها لعزها الذاهب.
ومن كرمه إنه لم يكتف بالتمتع بها أمة ذليلة، بل رفع شأنها، بإنقاذها من ذُل الرقِّ، وجعلها إحدى أمهات المؤمنين،
لأنه أعتقها، وتزوجها، وجعل عتقها صداقها.
Safiyyah, the daughter of Huyai, one of the leaders of Banu An-Nadīr (a Jewish tribe of Hejaz) was the wife of Kinānah ibn Abu Al-Huqayq who was killed on the Day of khaybar.    The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) conquered Khaybar without hostilities and the women and children residents of that city became slaves to the Muslims once they were captivated. Safiyyah was initially part of the share allocated to Dihyah ibn Khalīfah al-Kalbi. However, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) compensated him with another female slave in exchange for Safiyyah, and took her for himself. He did this to appease her and soothe her grief for her lost status and glory (may Allah's peace and blessings be upon him). The Prophet's noble character is manifested through the fact that he did not settle for enjoying her while she was a humiliated as a slave but freed her from slavery, raised her status, and made her one of the most respected of women (on earth as a) Mother of the Believers. He freed her, then married her, and he made her emancipation her dowry.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز عتق الرجل أمته، وجعل عتقها صداقاً لها، و تكون زوجته.
أنه لا يشترط لذلك إذنها ولا شهود، ولا ولي، كما لا يشترط التقيد بلفظ الإنكاح، ولا التزويج.
فيه دليل على جواز كون الصداق منفعة دينية أو دنيوية.
استحباب عتق الأمة وتزوجها ، وقد صرح بذلك حديث: "من أعتق جاريته ثم تزوجها كان له أجران"رواه أبوداود وصححه الألباني.
في مثل هذه القصة في زواج النبي -صلى الله عليه وسلم- ما يدل على كمال رأفته وشفقته.
لم يجعل الشرع حدا لأكثر الصداق ولا لأقله، إلا أنه يستحب تخفيفه لقوله -صلى الله عليه وسلم-: "أعظم النساء بركة، أيسرهن مؤنة".

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6022

 
Hadith   1160   الحديث
الأهمية: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- عامل أهل خيبر بشطر ما يخرج منها من تمر أو زرع
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) made an agreement with the people of Khaybar to work and cultivate in return for half of the fruits or crops produced

عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- عامل أهل خيبر بِشَطْرِ ما يخرج منها من ثَمَرٍ أو زرع.

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) made an agreement with the people of Khaybar to work and cultivate in return for half of the fruits or crops produced.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
بلدة خيبر بلدة زراعية، كان يسكنها طائفة من اليهود.
فلما فتحها النبي -صلى الله عليه وسلم- في السنة السابعة من الهجرة، وقسم أراضيها ومزارعها بين الغانمين، وكانوا مشتغلين عن الحراثة والزراعة بالجهاد في سبيل الله والدعوة إلى الله -تعالى-، وكان يهود "خيبر" أبصر منهم بأمور الفلاحة أيضاً، لطول معاناتهم وخبرتهم فيها، لهذا أقر النبي -صلى الله عليه وسلم- أهلها السابقين على زراعة الأرض وسقْي الشجر، ويكون لهم النصف، مما يخرج من ثمرها وزرعها، مقابل عملهم، وللمسلمين النصف الآخر، لكونهم أصحاب الأصل.
Khaybar is a farming town inhabited by a group of the Jews. After the conquest of Khaybar on the seventh year of Hijrah, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) divided and distributed its lands and farms among the victorious Muslims. Muslims were busy with fighting in the cause of Allah and calling people to Islam and had no time for cultivation. The Jews of Khaybar, however, were more knowledgeable about cultivation because of their long years of experience in farming. For this reason, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) made an agreement with the Jews to cultivate the land and irrigate the trees. They would receive half of the produce of its fruits and crops as a payment for their labor, while the Muslims would receive the other half for being the land owners.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز المزارعة والمساقاة، بجزء مشاع مما يخرج من الزرع الثمر، والمزارعة أن يتعاقد صاحب الأرض مع رجل يزرعها له، مقابل نصف الحصاد أو ربعه أو النسبة التي يتفقان عليها، والمساقاة أن يتعاقد صاحب الأرض مع رجل يسقيها له، مقابل نصف الحصاد أو ربعه أو النسبة التي يتفقان عليها.
ظاهر الحديث، أنه لا يشترط أن يكون البذر من رب الأرض.
أنه إذا عُلِمَ نصيب العامل، أغنى عن ذكر نصيب صاحب الأرض أو الشجر، لأنه بينهما.
جواز الجمع بين المساقاة والمزارعة في بستان واحد، بأن يساقيه على الشجر، بجزء معلوم وزراعة الأرض بجزء معلوم.
جواز معاملة الكفار بالفلاحة، والتجارة، والمقاولات على البناء والصنائع، ونحو ذلك من أنواع المعاملات.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6023

 
Hadith   1161   الحديث
الأهمية: أن رجلا رمى امرأته، وانتفى من ولدها في زمن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأمرهما رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فتلاعنا، كما قال الله تعالى، ثم قضى بالولد للمرأة، وفرق بين المتلاعنين
Theme: During the Prophet's lifetime, a man accused his wife of adultery and disclaimed her child. So the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered them both to swear the oath of condemnation against each other, as Allah, the Almighty, instructed, and they did. Then he decided that the child should be with the woman and separated them

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنها-: أن رجلا اتهم امرأته بالزنا، ونفى كون ولدها منه في زمن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأمرهما رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فتلاعنا، كما قال الله تعالى، ثم قضى بالولد للمرأة، وفرق بين المتلاعنين

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: During the lifetime of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be up on him), a man accused his wife of adultery and disclaimed her child. So the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered them both to swear the oath of condemnation against each other, as Allah, the Almighty, instructed, and they did. Then he decided that the child should be with the woman and separated them (the man and woman).

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث يروي عبد الله بن عمر -رَضيَ الله عنهما-: أن رجلًا قذف زوجته بالزنا، وانتفى من ولدها، وبرئ منه فكذبته في دعواه ولم تُقِرَّ على نفسها.
فتلاعنا، بأن شهد الزوج بالله -تعالى- أربع مرات أنه صادق في قذفها، ولعن نفسه في الخامسة.
ثم شهدت الزوجة بالله أربع مرات أنه كاذب، ودعت على نفسها بالغضب في الخامسة.
فلما تمَّ اللعان بينهما، فرق بينهما النبي -صلى الله عليه وسلم- فرقة دائمة، وجعل الولد تابعا للمرأة، منتسبا إليها، منقطعا عن الرجل، غير منسوب إليه.
In this Hadīth, ‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reports that a man accused his wife of adultery and denied his paternity of her child. She denied his claim and rejected his accusation.
So, they swore the oath of condemnation against each other in this way: the husband swore by Allah four times that he is truthful in his accusation, and on the fifth time he invoked the curse of Allah upon himself (if he is a liar).
Then the wife swore by Allah four times that he is a liar, and on the fifth time she invoked the anger of Allah upon herself (if he is truthful).
After they had condemned one another, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) separated them permanently and let the child join the woman and be attributed to her. The child was cut off from the man and no longer attributed to him.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إذا تم اللعان، انتفى الولد عن أبيه، وصار منسوبا إلى أمه فقط.
الفرقة المؤبدة الدائمة بين المتلاعنين، فلا تحل له بعد تمام اللعان بحال من الأحوال.
الأصل أن الولد للفراش، فإذا تحقق الزوج أن الولد من غيره، كأن يكون بعيدا عن امرأته مدة طويلة: فيجب عليه نفيه، واللعان عليه، إن كذبته. لئلا يلحقه نسبه، فيفضي إلى أمور منكرة، حيث يستحل من الإرث ولحوق النسب، والاختلاط بالمحارم، وغير ذلك، وهو أجنبي عنهم.
الأحسن في رعاية النساء التوسط، فلا يكثر الرجل من الوساوس التي لم تبن على قرائن، ولا يحجبها عما هو متعارف ومألوف بين الناس المحافظين مادام لم ير ريبة، ولا يتركها مهملة، تذهب حين شاءت، وتكلم من شاءت، فهذا هو التفريط.
أنه لا يشترط في نفي الحمل تصريح الرجل بأنها ولدت من زنا ولا أنه استبرأها بحيضة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6024

 
Hadith   1162   الحديث
الأهمية: لا سبيل لك عليها، قال: يا رسول الله، مالي؟ قال: لا مال لك: إن كنت صدقت عليها فهو بما استحللت من فرجها، وإن كنت كذبت فهو أبعد لك منها
Theme: You have no right over her. The man said: O Messenger of Allah, what about my money? The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: You have no right to get back your money. If you have told the truth about her, then your money was in return for the sexual intercourse you lawfully had with her; and if you have told a lie about her, then you are less rightful to get your money back

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- مرفوعاً: «أن فلان بن فلان قال: يا رسول الله، أرأيت أن لو وجد أحدنا امرأته على فاحشة، كيف يصنع؟ إن تكلم تكلم بأمر عظيم، وإن سَكَتَ سَكَتَ على مثل ذلك.
قال: فسكت النبي -صلى الله عليه وسلم- فلم يُجبه.
فلما كان بعد ذلك أتاه فقال: إن الذي سألتك عنه قد ابتليت به. فأنزل الله -عز وجل- هؤلاء الآيات في سورة النور ?والذين يرمون أزواجهم...? فتلاهن عليه ووعظه وذكره. وأخبره أن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة. فقال: لا، والذي بعثك بالحق، ما كذبتُ عليها. ثم دعاها، فوعظها، وأخبرها: أن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة. فقالت: لا، والذي بعثك بالحق، إنه لكاذب. فبدأ بالرجل؛ فشهد أربع شهادات بالله: إنه لمن الصادقين، والخامسة: أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين. ثم ثَنَّى بالمرأة. فشهدت أربع شهادات بالله: إنه لمن الكاذبين، والخامسة: أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين. ثم فرق بينهما.
ثم قال: إن الله يعلم أن أحدكما كاذب فهل منكما تائب؟ -ثلاثا-»، وفي لفظ «لا سبيل لك عليها. قال: يا رسول الله، مالي؟ قال: لا مال لك: إن كنت صدقت عليها فهو بما استحللت من فرجها، وإن كنت كذبت فهو أبعد لك منها».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: So-and-so came and asked: "O Messenger of Allah, if one of us finds his wife committing adultery: what should he do? If he were to speak, his statement would be a horrible matter, and if he were to remain silent, his silence about the matter would be horrible too." The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) remained silent. After some time, the man came back to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and said: "I have become afflicted by the very thing I asked you about." Then Allah, the Exalted, revealed these verses of Sūrat An-Nūr (which begins with): {And those who accuse their wives} [Sūrat- An-Nūr: 6]. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) recited them to him. Then he admonished him, exhorted him, and informed him that the torment of this world is less painful than the torment of the Hereafter. The man said: "No, by the One Who sent you with the Truth, I did not tell a lie against her." The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) then called the wife and admonished her, exhorted her, and informed her that the torment of this world is less painful than the torment of the Hereafter. She said: "No, by the One Who sent you with the Truth, he is a liar." The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) started with the man, who testified in the name of Allah four times that he was truthful, and the fifth time, he said: "Let Allah's curse fall upon me if I am a liar." Then the woman was summoned, and she testified four times by the name of Allah that her husband was among the liars, and the fifth time, she said: "Let the anger of Allah fall upon me if he is truthful." Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) separated them and said: "Indeed, Allah knows that one of you is a liar, so would any of you repent?" He said this statement thrice.
According to another wording of the Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "You have no right over her." The man said: "O Messenger of Allah, what about my money?" The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "You have no right to get back your money. If you have told the truth about her, then your money was in return for the sexual intercourse which you lawfully had with her, and if you have told a lie about her, then you are less rightful to get your money back."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جاء الإسلام باللعان ليكون حلًّا لمشكلة اجتماعية، وهي إذا رأى الزوج من يفعل الفاحشة بزوجته وليس له شهود، فإنه يلجأ إلى اللعان، ولكن ليس في حال الشك والوساوس، بل إذا رأى بعينه، فإن الوعيد في اللعان عظيم، وصاحب هذه القصة كأنه أحسَّ من زوجه ريبةً، وخاف أن يقع منها على فاحشة، فحار في أمره، لأنه إن قذفها ولم يأت ببينة، فعليه الحد، وإن سكت فهي الدياثة والعار، وأبدى هذه الخواطر للنبي -صلى الله عليه وسلم-، فلم يجبه كراهة لسؤال قبل أوانه، ولأنه من تعجل الشر والاستفتاح به، بالإضافة إلى أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- لم ينزل عليه في ذلك شيء.
بعد هذا رأى هذا السائل الفاحشة التي خافها فأنزل الله في حكمه وحكم زوجه، هذه الآيات من سورة النور {وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أزواجهم} (النور: 60) الآيات.
فَتلاهن عليه النبي -صلى الله عليه وسلم-، وذكَّره ووعظه إن كان كاذبا في قذفه لامرأته بأن عذاب الدنيا -وهو حَد القذف- أهون من عذاب الآخرة.
فأقسم أنه لم يكذب بِرَمْيهِ امرأته بالزنا.
ثم وعظ الزوجة كذلك وأخبرها أن عذاب الدنيا -وهو حدُّ الزنا بالرَّجم- أهون من عذاب الآخرة.
فأقسمت أيضا: إنه لمن الكاذبين.
حينئذ بدأ النبي -صلى الله عليه وسلم- بما بدأ الله به، وهو الزوج، فشهد أربع شهادات بالله: إنه لمن الصادقين فيما رماها به، وفي الخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين.
ثم ثنى بالمرأة، فشهدت أربع شهادات بالله، إنه لمن الكاذبين، والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين في دعواه. ثم فرق بينهما فرقة مؤبدة.
وبما أن أحدهما كاذب، فقد عرض عليهما النبي -صلى الله عليه وسلم- التوبة.
فطلب الزوج صداقه، فقال: ليس لك صداق، فإن كنت صادقًا في دعواك زناها، فالصداق بما استحللت من فرجها، فإن الوطء يقرر الصداق.
وإن كنت كاذبا عليها، فهو أبعد لك منها، إذ رميتها بهذا البهتان العظيم.
Islam legislated the law of 'Li‘ān' (invoking the curse of Allah upon the liar among the two spouses for falsehood in the matter of witnessing adultery) as a solution to the problem of a husband witnessing another man committing adultery with his wife without four other witnesses (or visa versa). The husband cannot just be in suspicion about the matter: he must clearly witness the actual act of penetration of the adultery. The punishment for any false accusation and lying in this matter is extremely grievous (torment in Hellfire). The man in this story was feeling doubtful about the conduct of his wife and was worried that she might commit adultery. He was confused about what to do, for if he accused her (without the four witnesses) then he would undergo the relevant legal punishment (of whipping, etc), and if he remained silent about it then he would be considered a cuckold and suffer disgrace. He went to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and mentioned these things to him. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) remained silent as he did not like to answer questions about issues which had not yet occurred, because this leads to evil and could possibly open the doors for evil to occur. In addition to that no verses were yet revealed to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) regarding this issue. After some time the same man who questioned the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) saw the monstrosity (adultery) he had asked about previously and about which he had worries. Thereupon Allah revealed some rulings regarding this issue in Sūrat An-Nūr, as He says (what means) {Those who accuse their wives} [Qur'an 24:6]. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) recited these verses to the man, admonished him and reminded him that if he was lying in accusing his wife, then the worldly punishment of false accusations is less severe than the punishment of the Hereafter. The man swore the sacred oath by Allah that he was not lying about witnessing and accusing his wife of adultery. Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) called the wife and admonished her and told her that the punishment of this life is less severe than the punishment of the Hereafter. Then she swore also that her husband was a liar. Then, the Prophet may Allah's peace and blessings be upon him, started by the one with whom Allah has started with (i.e. in the Qur'anic verses mentioned above), the husband. The man testified four times by Allah that he was truthful in what he accused his wife with, and upon the fifth time he invoked the curse of Allah upon himself if he was a liar. Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) summoned his wife, and she testifies four times by Allah that her husband was a liar, and she also upon the fifth time invoked the anger of Allah upon herself if her husband was truthful. Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) separated between them permanently (and irrevocably). Given that one of them was definitely a liar, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) urged them to repent. Then the husband requested his dowry back and the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "you have no right to claim the dowry: if you were truthful about her committing adultery then the dowry you gave her was in exchange for your sexual relations with her during your marriage. And if you were lying about her, then it is even less rightful that you would receive anything because you accused her of such a terrible lie and great falsehood.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

بيان اللعان وصفته، وهو: أن من قذف زوجه بالزنا ولم يُقِم البينة، فعليه الحد، إلا أن يشهد على نفسه أربع مرات: إنه لمن الصادقين في دعواه، وفي الخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين.فإن نكلت الزوجة -أي رفضت أن تلاعن- أقيم عليها حَدُّ الزنا، وإن شهدت بالله أربع مرات: إنه لمن الكاذبين في رَمْيها بهذه الفاحشة، وفي الخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين، درَأتْ عنها حدَّ الزنا.
إذا تم اللعان بينهما بشروطه فُرِّق بينهما فرقة مؤبَّدة، ولا تحل له ولو بعد طلاقها من زوج آخر.
أن يوعظ كل من الزوجين عند إرادة اليمين، لعله يرجع إن كان كاذبا، وكذلك بعد تمام اللعان، تعرض عليهما التوبة، ليتوب فيما بينه وبين الله -تعالى-.
خالف باب اللعان غيره من أبواب الفقه بمسائل.منها: أنه لابد أن يقرن مع اليمين لفظ "الشهادة"، وفي الخامسة الدعاء على نفسه باللعنة من الزوج، ومن الزوجة، الدعاء على نفسها في الخامسة بالغضب.ومنها: تكرير الأيمان.ومنها: أن الأصل أن البينة على المدعى، واليمين على من أنكر، هنا طلبت الأيمان من المدعى والمنكر.
البداءة بالرجل في التحليف، كما هو ترتيب الآيات.
أن الزوج لا يرجع بشيء من صداقه بعد الدخول، ولو كانت الفرقة من لعان.
اللعان خاص بين الزوجين، أما غيرهما فيجرى فيه حكم القذف المعروف.
اختصت المرأة بلفظ ( الغضب) لعظم الذنب بالنسبة إليها، على تقدير وقوعه، لما فيه من تلويث الفراش، والتعرض لإلحاق من ليس من الزوج به، وذلك أمر عظيم يترتب عليه مفاسد كثيرة، كانتشار المحرمية، وثبوت الولاية على الإناث واستحقاق الأموال بالتوارث، فخصت بلفظ الغضب الذي هو أشد من اللعنة.
الحديث دليل على إجراء الأحكام على الظاهر.
جواز الاستعداد للوقائع بعلم أحكامها من قبل أن تقع، وعلى ذلك استمر الفقهاء في ما فرعوه وقرروه من النوازل قبل وقوعها، وكراهة النبي -صلى الله عليه وسلم- لهذه المسائل سببه ما فيها من الفأل السيء.
معرفة سبب نزول آية اللعان.
أن المفتي إذا سئل عن واقعة ولم يعلم حكمها ورجا أن يجد فيها نصا لا يبادر إلى الإجتهاد فيها.
أن الحاكم يردع الخصم عن التمادي على الباطل بالموعظة والتحذير ويكرر ذلك ليكون أبلغ.
أنه ليس على الإمام أن يعلم المقذوف بما وقع من قاذفه.
أن الحامل تلاعن قبل الوضع لأن اللعان شرع لدفع حد القذف عن الرجل ودفع حد الرجم عن المرأة، فلا فرق بين أن تكون حاملا أو حائلا، والحائل هي غير الحامل.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6025

 
Hadith   1163   الحديث
الأهمية: دخل علي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وعندي رجل، فقال: يا عائشة، من هذا؟ قلت: أخي من الرضاعة، فقال: يا عائشة: انظرن من إخوانكن؟ فإنما الرضاعة من المجاعة
Theme: Once the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) entered upon me while a man was in my house. He said: O ‘Ā'ishah, who is this (man)? I replied: He is my brother from breastfeeding. He said: O ‘Ā'ishah, be careful who you (women) count as your brothers from breastfeeding, for the breastfeeding (that makes marriage prohibited) is only that which satisfies hunger

عن عائشة- رضي الله عنها- قالت: «دخل علي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وعندي رجل، فقال: يا عائشة، من هذا؟ قلت: أخي من الرضاعة، فقال: يا عائشة: انظرن من إخوانكن؟ فإنما الرضاعة من المجاعة».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: Once the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) entered upon me while a man was in my house. He said: "O ‘Ā'ishah, who is this (man)?" I replied: "He is my brother from breastfeeding." He said: "O ‘Ā'ishah, be careful who you (women) count as your brothers from breastfeeding, for the breastfeeding (that makes marriage prohibited) is only that which satisfies hunger (takes place in the suckling period, the first two years of one's life)."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دخل النبي -صلى الله عليه وسلم- على عائشة، فوجد عندها أخاها من الرضاعة -وهو لا يعلم عنه- فتغير وجهه -صلى الله عليه وسلم-، كراهةً لتلك الحال، وغَيْرَةً على محارمه.
فعلمت السببَ الذي غيَّر وجهه، فأخبرته: أنه أخوها من الرضاعة.
فقال: يا عائشة انظرْن وتثبتنَ في الرضاعة، فإن منها ما لا يسبب المحرمية، فلا بد من رضاعة ينبت عليها اللحم وتشتد بها العظام، وذلك أن تكون من المجاعة، حين يكون الطفل محتاجا إلى اللبن، فلا يتقوت بغيره، فيكون حينئذ كالجزء من المرضعة، فيصير كأحد أولادها، فّتثبت المحرمية، والمحرمية أن يكون محرمًا للمرضعة وعائلتها، فلا تحتجب عنه، ويخلو بها، ويكون محرمها في السفر، وهذا يشمل المرضعة وزوجها صاحب اللبن، وأولادهما وإخوانهما وآباءهما وأمهاتهما.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) entered upon ‘Ā'ishah and found her brother from breastfeeding, whom he did not know, with her. So, his facial expression changed, in dislike of that situation, and out of jealously for his female relatives. ‘Ā'ishah knew the reason why his facial expression had changed, so she told him that the man was her brother from breastfeeding. Thereupon, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: O ‘Ā'ishah, make sure of those whom you consider your brothers from breastfeeding, because there are some types of breastfeeding that do not make marriage prohibited. It is necessary that the breastfeeding nourishes the child and grows it muscles and strengthens its bones. This only occurs during the first two years of the child's life, when the he is in need of breast milk and feeds on nothing else. At this time, the child becomes part of the breastfeeding mother, and is considered as one of her own children. Thus, the prohibition of marriage is established, i.e. he becomes a Mahram for her and her family. This means that she must not put on her Hijab in his presence, he can sit alone with her, and he can be her Mahram on traveling. This includes the breastfeeding mother, her husband, their children, their siblings, and their mothers and fathers.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

غيرة الرجل على أهله ومحارمه، من مخالطة الأجانب.
إذا أحس الرجل من أهله ما يريبه، فعليه التثبت قبل الإنكار.
التثبت من صحة الرضاع المحرم وضبطه، فهناك رضاع لا يحرم، كأن لا يصادف وقت الرضاع المحرم.
أنه لابد أن يكون الرضاع في وقت الحاجة إلى تغذيته، فإن الرضاعة من المجاعة.
الحكمة في كون الرضاع المحرم هو ما كان من المجاعة أنه حين يتغذى بلبنها محتاجا إليه، يشب عليه لحمه، وتقوى عظامه، فيكون كالجزء منها، فيصير كولد لها تغذى في بطنها، وصار بضعة منها.
أن الزوج يسأل زوجته عن سبب إدخال الرجل بيته والاحتياط في ذلك والنظر فيه.
أن الرضعة الواحدة لا تُحرِّمُ؛ لأنها لا تغني من جوعٍ، وأولى ما يقدر به الرضاع ما قدرته به الشريعة وهو خمس رضعات.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6027

 
Hadith   1164   الحديث
الأهمية: إنما جعل الإمام ليؤتم به، فلا تختلفوا عليه، فإذا كبر فكبروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا قال: سمع الله لمن حمده، فقولوا: ربنا ولك الحمد، وإذا سجد فاسجدوا، وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون
Theme: The Imām is appointed so that he should be followed; so, do not act differently from him. When he makes Takbīr all of you should say it after him; bow when he bows; say "O our Lord, all praise be to You" when he says: Allah hears the one who praises Him; prostrate when he prostates; and all of you should pray sitting when he prays sitting

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعاً: «إنما جُعِلَ الإمام ليِؤُتَمَّ به، فلا تختلفوا عليه، فإذا كبر فكبروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا قال: سمع الله لمن حمده، فقولوا: ربنا ولك الحمد. وإذا سجد فاسجدوا، وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The Imām is appointed so that he should be followed; so, do not act differently from him. When he makes Takbīr all of you should say it after him; bow when he bows; say 'O our Lord, all praise be to You' when he says: Allah hears the one who praises Him; prostrate when he prostates; and all of you should pray sitting when he prays sitting."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أرشد النبي -صلى الله عليه وسلم- المأمومين إلى الحكمة من جعل الإمام وهي أن يقتدي به المصلون في صلاتهم، ولا يختلفون عليه بعمل من أعمال الصلاة، وإنما تراعى تَنَقلاته بنظام فإذا كبر للإحرام، فكبروا أنتم كذلك، وإذا رَكع فاركعوا بعده، وإذا ذكركم أن الله مجيب لمن حمده بقوله: "سمع الله لمن حمده" فاحمدوه -تعالى- بقولكم:
"ربنا لك الحمد"، وكذلك ما ورد من صيغ أخرى مثل: "ربنا ولك الحمد" "اللهم ربنا ولك الحمد" "اللهم ربنا لك الحمد"، وإذا سجد فتابعوه واسجدوا، وإذا صلى جالساً لعجزه عن القيام -فتحقيقاً للمتابعة- صلوا جلوساً، ولو كنتم قادرين على القيام.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) mentioned the wisdom behind appointing an Imām, which is that the worshipers should follow him in their congregational prayer. They should not act differently from him in the actions of the prayer. Rather, the Imām's movements during the prayer should be observed and followed in the same order he does them. Thus, when the Imām says Takbīr, then the congregation should follow him in doing so. When the Imām bows then they all should follow him, and when the Imām reminds them that Allah will answer the ones who praise Him by saying "Allah hears the one who praises Him", then they should praise Allah by saying: "Our Lord, praise be to You". When the Imām prostrates, Muslims praying behind him should prostrate as well, and if he prays sitting because he is unable to stand, then all of them should pray sitting as well even if they are able to stand. This is how the Imām should be followed.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تأكيد متابعة الإمام، وأنها مقدمة على غيرها من أعمال الصلاة، فقد أسقط القيام عن المأمومين القادرين عليه، مع أنه أحد أركان الصلاة، كل ذلك لأجل كمال الاقتداء.
ومنه يؤخذ تَحَتمُ طاعة القادة وولاة الأمر ومراعاة النظام، وعدم المخالفة والانشقاق عليهم؛ لأن الإمامة العظمى مقيسة على الإمامة الصغرى.
تحريم مخالفته وبطلان الصلاة بها.
أن الأفضل في المتابعة، أن تقع أعمال المأموم بعد أعمال الإمام مباشرة، قال الفقهاء: وتكره المساواة والموافقة في هذه الأعمال.
أن الإمام الراتب إذا صلى جالسا من أول صلاته -لعجزه عن القيام- صلى خلفه المأمومون جلوسًا ولو كانوا قادرين على القيام، تحقيقا للمتابعة والاقتداء.
أن المأموم يقول: "ربنا لك الحمد" حينما يقول الإمام: "سمع الله لمن حمده" وقال ابن عبد البر: لا أعلم خلافا في أن المنفرد يقول: "سمع الله لمن حمده"، "ربنا ولك الحمد" وقال ابن حجر: وأما الإِمام فيسمع ويحمد، جمع بينهما فقد ثبت في البخاري أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يجمع بينهما.
أن من الحكمة في جعل الإمام في الصلاة، الاقتداء والمتابعة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6029

 
Hadith   1165   الحديث
الأهمية: كانت المرأة إذا توفي عنها زوجها: دخلت حفشا، ولبست شر ثيابها، ولم تمس طيبا ولا شيئا حتى تمر بها سنة، ثم تؤتى بدابة -حمار أو طير أو شاة- فتفتض به!
Theme: When a woman’s husband died, she would go into a small hut, wear her worst clothes and would not touch any kind of perfume until a whole year would pass. Then an animal – a donkey, bird, or sheep – would be brought to her and she would rub her skin with it

عن أم سلمة -رضي الله عنها- مرفوعاً: «جاءت امرأة إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقالت: يا رسول الله، إن ابنتي توفي عنها زوجها، وقد اشتكت عينها أفَنَكْحُلُها؟ فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: لا -مرتين، أو ثلاثا-، ثم قال: إنما هي أربعة أشهر وعشر، وقد كانت إحداكن في الجاهلية ترمي بالبَعْرَةِ على رأس الحول».
فقالت زينب: كانت المرأة إذا توفي عنها زوجها: دخلت حفشا، ولبست شر ثيابها، ولم تَمَسَّ طيبا ولا شيئا حتى تمر بها سنة، ثم تؤتى بدابة -حمار أو طير أو شاة- فتَفْتَضُّ به! فقلما تفتض بشيء إلا مات! ثم تخرج فتُعطى بعرة؛ فترمي بها، ثم تراجع بعد ما شاءت من طيب أو غيره».

Umm Salamah (may Allah be pleased with her) reported: A woman came to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and said: "O Messenger of Allah, my daughter’s husband died, and she complains about her eye. Can we apply Kohl thereto?" The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said 'No' twice or thrice. Then he said: "It is only four months and ten days. In the pre-Islamic era, you women would throw away the dung after a year had passed."
Zaynab said: “When a woman’s husband died, she would go into a small hut, wear her worst clothes and would not touch any kind of perfume until a whole year would pass. Then an animal – a donkey, bird, or sheep – would be brought to her and she would rub her skin with it. It was seldom that she would rub her skin with any animal except that it died! Then she would come out and be given a piece of dung, which she would throw away. Then, she would return to using perfume or anything else she liked.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جاء الإسلام وأزال عن الناس أعباء الجاهلية، وخاصة المرأة، فقد كانوا يسيئون معاملتها ويظلمونها، فحفظ الإسلام حقها.
ففي هذا الحديث جاءت امرأة تستفتي النبي صلى الله عليه وسلم، فتخبره أن زوج ابنتها توفي، فهي حاد عليه، والحادُّ تجتنب الزينة، ولكنها اشتكت وجعا في عينيها فهل من رخصة لها في استعمال الكحل؟
فقال صلى الله عليه وسلم: لا- مكرراً ذلك، مؤكدا.
ثم قلَّل صلى الله عليه وسلم المدة، التي تجلسها حادًّا لحرمة الزوج وهي أربعة أشهر وعشرة أيام، أفلا تصبر هذه المدة القليلة التي فيها شيء من السعة.
وكانت النساء في الجاهلية، تدخل الحاد منكن بيتًا صغيراٍ كأنه جحر وحش، فتتجنب الزينة، والطيب، والماء، ومخالطة الناس، فتراكم عليها أوساخها وأقذارها، معتزلة الناس، سنة كاملة.
فإذا انتهت منها أعطيت بعرة، فرمت بها، إشارة إلى أن ما مضى عليها من ضيق وشدة وحرج لا يساوي -بجانب القيام بحق زوجها- هذه البعرة.
فجاء الإسلام فأبدلهن بتلك الشدة نعمة، وذلك الضيق سعة، ثم لا تصبر عن كحل عينها، فليس لها رخصة، لئلا تكون سُلَّماً إلى فتح باب الزينة للحادِّ.
Islam came and relieved people of the hardship of the pre-Islamic era, especially the woman, who was mistreated and wronged but Islam preserved her rights.
In this Hadīth, a woman came seeking a legal ruling from the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) as she told him that her daughter’s husband had died and that her daughter was in her mourning period, during which she had to abstain from adornment. However, she complained about some pain in her eyes. The woman asked whether there was a concession allowing her daughter to use Kohl.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "No", repeating it in confirmation of his disapproval.
Then he made a remark about the considerable shortness of the duration of a widow’s period of mourning as a veneration of the husband, which is four months and ten days. Then he wondered why women would not endure this short period that involved ease and comfort?
In the pre-Islamic era, a widow would observe the mourning period in a small house, like a den in the wilderness, and for a full year she would abstain from adornment, perfume, water, and mixing with people, such that the filth and dirt would accumulate on her body, while being secluded from people.
When her mourning period ended, she would be given a piece of dung, which she would then throw away, as an indication that what she went through of confinement, hardship and difficulty is as insignificant as that piece of dung when compared to her husband's huge right upon her.
When Islam came, it replaced such a distress with favor, and such a difficulty with ease. However, women were too impatient to refrain from applying Kohl to their eyes. That is why no concession was granted to such a woman in this case, in order not to be a means leading to allowing adornment for a woman in her mourning period.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب الإحداد أربعة أشهر وعشرًا، على المتوفى عنها زوجها.
أن تجتنب كل زينة، من لباس وطيب وحلي، وكحل وغيرها، ومن الزينة لمساحيق والأصباغ ونحو ذلك. فالمقصود بذلك جميع الزينة بأنواع مظاهرها وأشكالها، من كل ما يدعو إلى الرغبة في المرأة.
أن تجتنب الكحل الذي يكون زينة في العين ولو لحاجة إليه، ولا بأس بالتداوي بما ليس فيه زينة، من كحل ليس له أثر و(قطرة ) ونحوها. فالمدار في ذلك على الزينة والجمال.
يُسرُ هذه الشريعة وسماحتها، حيث خففت آثار الجاهلية وأثقالها. ومن ذلك ما كانت تعانيه المرأة بعد وفاة زوجها، من ضيق، وحرج، ومحنة، وشدة، طيلة عام. فخفف اللّه تعالى هذه المدة، بتقصيرها إلى نحو ثلثها، وبإبطال هذا الحرج الذي ينال هذه المرأة المسكينة.
جواز استفتاء المرأة وسماع المفتي كلامها، وتكرار الجواب في الفتوى ثلاثًا، تأكيدًا للمنع.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6030

 
Hadith   1166   الحديث
الأهمية: يا رسول الله، إني أصبت أرضا بخيبر، لم أصب مالا قط هو أنفس عندي منه، فما تأمرني به؟ فقال: إن شئت حبست أصلها، وتصدقت بها
Theme: O Messenger of Allah, I have acquired a piece of land in Khaybar, and I have never acquired a property more precious to me than that. What do you command me to do with it? He said: If you wish you can keep its origin as an endowment, and give its yield in charity

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: «قد أصاب عمر أرضًا بخيبر. فأتى النبي -صلى الله عليه وسلم- يستأمره فيها. فقال: يا رسول الله، إني أصبت أرضًا بخيبر، لم أُصِبْ مالًا قَطُّ هو أنفس عندي منه، فما تأمرني به؟ فقال: إن شِئْتَ حَبَّسْتَ أصلها، وتصدقت بها.
قال: فتصدق بها، غير أنه لا يُباع أصلها، ولا يوهب، ولا يورث.
قال: فتصدق عمر في الفقراء، وفي القربى، وفي الرقاب، وفي سبيل الله، وابن السبيل، والضيف. لا جناح على من وليها أن يأكل منها بالمعروف، أو يطعم صديقًا، غير مُتَمَوِّلٍ فيه»، وفي لفظ: «غير مُتَأثِّلٍ».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: ‘Umar acquired a piece of land in Khaybar, so he came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) to know what he should do with it. He said: "O Messenger of Allah, I have acquired a piece of land in Khaybar, and I have never acquired a property more precious to me than that. What do you command me to do with it?" He said: "If you wish you can keep its origin as an endowment, and give its yield in charity." So, ‘Umar gave the land in charity (i.e. as an endowment on the condition that the land would neither be sold nor given as a gift, nor bequeathed). He gave its yield as charity to the poor, the relatives, for emancipation of slaves, in Allah's cause, and for the travelers. It was permissible for its administrator to eat from it in a reasonable just manner and feed his friends without seeking to be wealthy by its means.
In another wording: "...without storing the property with the purpose of becoming rich.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أصاب عمر بن الخطاب رضى الله عنه أرضا بخيبر، قدرها مائة سهم، هي أغلى أمواله عنده، لطيبها وجودتها: وقد كانوا- رضى الله عنهم- يتسابقون إلى الباقيات الصالحات، فجاء رضي اللَه عنه إلى النبي صلى الله عليه وسلم طمعا في البر المذكور في قوله تعالى: {لَنْ تَنَالوا البِرً حَتًى تُنْفِقُوا مِمًا تُحِبونَ} يستشيره في صفة الصدقة بها لوجه الله تعالى.
فأشار عليه بأحسن طرق الصدقات، وذلك بأن يحبس أصلها ويقفه، ففعل عمر ذلك وصارت وقفا فلا يتصرف به ببيع، أو إهداء، أو إرث أو غير ذلك من أنواع التصرفات، التي من شأنها أن تنقل الملك ، أو تكون سببا في نقله، ويصدق بها في الفقراء والمساكين، وفي الأقارب والأرحام، وأن يَفُك منها الرقاب بالعتق من الرق، أو بتسليم الديات عن المستوجبين، وأن يساعد بها المجاهدين في سبيل الله لإعلاء كلمته ونصر دينه، وأن يطعم المسافر الذي انقطعت به نفقته في غير بلده، ويطعم منها الضيف أيضا، فإكرام الضيف من الإيمان بالله تعالى.
بما أنها في حاجة إلى من يقوم عليها ويتعاهدها بالري والإصلاح، مع رفع الحرج والإثم عمن وليها أن يأكل منها بالمعروف، فيأكل ما يحتاجه، ويطعم منها صديقا غير متخذ منها مالا زائدا عن حاجته، فهي لم تجعل إلا للإنفاق في طرق الخير والإحسان، لا للتمول والثراء.
تنبيه:
الوقف أن يتصدق المسلم بمال له عائد على جهة من جهات الخير، فيُصرف العائد على تلك الجهة ويبقى أصل المال، مثاله أن يقف مزرعة على الفقراء، فالثمار والزروع التي تنتجها هذه المزرعة تعطى للفقراء وتبقى المزرعة محبوسة.
‘Umar (may Allah be pleased with him) got a piece of land in Khaybar that was about one hundred shares, and which he considered the most valuable of his possessions, given its good quality and excellence. The Companions used to compete in doing good deeds. So, ‘Umar (may Allah be pleased with him) came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) seeking to attain righteousness that was mentioned in the verse (which means): {You will not attain righteousness until you spend from that which you love} [Sūrat Āl-‘Imrān: 92]. He consulted the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) on how to give that piece of land in charity for the sake of Allah. So, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) advised him with the best type of charity, and that was to keep the land itself as an endowment to be used for charitable purposes. ‘Umar did that and made the land itself an endowment that would neither be sold, nor given as a gift, nor bequeathed, nor be subject to any other type of disposal that could cause the transference of ownership, or act as a means to transferring ownership. Its yield was to be given as charity for the poor and needy,    the relatives, in the emancipation of slaves, for paying blood money due upon people who were unable to pay it, for aiding those who performed Jihad to make Allah's word the most superior and support His religion, for feeding the travelers who ran out of expenditure while in a country other than theirs, and for feeding the guests, since feeding guests is part of believing    in Allah, the Almighty. Given the fact that the land needs someone to take care of it and maintain it by way of irrigation and reform, it has been made permissible for the administrator of the land to eat from it in a reasonable just manner. He eats what he needs, and he may also feed his friends, without intending to obtain through it money that is extra to his need. That is because an endowment is only meant to be spent in good charitable ways, not for gaining money and achieving wealth.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

يؤخذ من قوله: "إن شئت حبست أصلها وتصدقت بها" معنى الوقف الذي هو تحبيس الأصل وتسبيل المنفعة.
يفيد أيضاً أنه    لا يجوز نقل الملك في الوقف ، ولا التصرف الذي يسبب نقل الملك، ويبقى حسب شرط الواقف له.
مكان الوقف، وأنه العين التي تبقى بعد الانتفاع بها، فأما ما يذهب بالانتفاع به، فهو صدقة، وليس له موضوع الوقف ولا حكمه.
مصرف الوقف الشرعي يكون في وجوه البر والإحسان العام أو الخاص، كقرابة الإنسان. وفك الرقاب، والجهاد في سبيل الله، والضيف، والفقراء، والمساكين وبناء المدارس والملاجئ والمستشفيات ونحو ذلك.
يؤخذ من الحديث صحة شرط الواقف الشروط التي لا تنافي عقد الوقف وهدفه، والتي ليس فيها إثم ولا ظلم.
يفيد الحديث جواز أكل ناظر الوقف منه بالمعروف بحيث يأكل قدر كفايته وحاجته.
فيه فضيلة الوقف، وأنه من الصدقات الجارية والإحسان المستمر.
أن الأفضل أن يكون الوقف من أطيب المال وأحسنه؛ طمعاً في فضل الله وإحسانه الذي جعله للذين ينفقون مما يحبون.
مشاورة ذوي الفضل، وهم أهل الدين والعلم، وأهل الخبرة في كل باب يحسنونه.
أن الواجب على المستشار أن ينصح بما يراه الأفضل والأحسن، فالدين النصيحة.
فضيلة الإحسان والبر بذوي الأرحام، فإن الصدقة عليهم، صدقة وصلة.
يؤخذ من الحديث أن الشروط في الوقف لابد أن تكون صحيحة على وفق أحكام الشرع ؛ فلا تكون مما يخالف مقتضى الوقف من البر والإحسان، ومن العدل والبعد عن الجور والظلم.
ما كان عليه أكابر السلف من إخراج أنفس الأموال عندهم لله تعالى.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6031

 
Hadith   1167   الحديث
الأهمية: يا رسول الله تزوجت امرأة، فقال: «ما أصدقتها؟» قال: وزن نواة من ذهب قال: «بارك الله لك، أولم ولو بشاة»
Theme: O Messenger of Allah, I married a woman. He asked: How much did you give her as dowry? He replied: A date seed weight of gold. he then said: May Allah grant you blessing. Hold a wedding feast, even if only with a sheep

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رأى عبد الرحمن بن عوف، وعليه ردَعْ ُزَعفَرَان. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «مَهْيَمْ؟ فقال: يا رسول الله تزوجت امرأة، فقال: ما أصدقتها؟ قال: وَزْنُ نواة من ذهب قال: بارك الله لك، أَوْلِمْ ولو بشاة».

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) saw the trace of saffron on ‘Abdur-Rahmān ibn ‘Awf so he said: "What is this?" He replied: "O Messenger of Allah, I married a woman." He asked: "How much did you give her as dowry?" He replied: "A date seed weight of gold." He then said: "May Allah grant you blessing. Hold a wedding feast, even if only with a sheep."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- على عبد الرحمن بن عوف -رضي الله عنه- شيئًا من أثر الزعفران، وكان الأولى بالرجال أن يتطيبوا بما يظهر ريحه، ويخفي أثره، فسأله- بإنكار- عن هذا الذي عليه، فأخبره أنه حديث عهد بزواج، فقد يكون أصابه من زوجه، فرخص له في ذلك.
ولما كان صلى الله عليه وسلم حَفِيا بهم، عطوفاً عليهم، يتفقد أحوالهم ليقرهم على الحسن منها، وينهاهم عن القبيح، سأله عن صداقه لها.
فقال: ما يعادل وزن نواة من ذهب.
فدعا له صلى الله عليه وسلم بالبركة، وأمره أن يولم من أجل زواجه ولو بشاة.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) saw some traces of saffron on ‘Abdur-Rahmān ibn ‘Awf, and normally it is preferable for men to apply such types of perfume whose scent is evident, but their traces are unseen. So the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) asked him about this disapprovingly. ‘Abdur-Rahmān told him that he was recently married and some of his wife's perfume left traces on him, so the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) excused him for that. Since the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was constantly gracious and kind with them and always used to ask about their affairs to approve their good deeds, and prohibit them from the bad ones, therefore he asked ‘Abdur-Rahmān about the dowry he paid and he replied that it was equal to a date seed's weight worth of gold. Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) supplicated for him and ordered him to hold a wedding feast because of his marriage, even if it was with one sheep only.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

كراهة التطيب بالزعفران وما يظهر أثره من الطيب، للرجال.
تفقد الوالي والقائد لأصحابه، وسؤاله عن أحوالهم وأعمالهم.، التي تعنيه وتعنيهم.
استحباب تخفيف الصداق. فهذا عبد الرحمن بن عوف، لم يصدق زوجته إلا وزن خمسة دراهم من ذهب.
الإشارة إلى أصل الصداق في النكاح، بناء على مقتضى الشرع و العادة.
الدعاء للمتزوج بالبركة، وقد ورد الدعاء للمتزوج بهذا الدعاء "بارك الله لك وبارك عليك وجمع بينكما بخير".
مشروعية الوليمة من الزوج، وأن لا تقل عن شاة إذا كان من ذوى اليسار. قال ابن دقيق العيد: الوليمة: الطعام المتخذ لأجل العرس، وهو من المطلوبات شرعا ولعل من فوائده إشهار النكاح باجتماع الناس للوليمة.
أن يدعى إليها أقارب الزوجين، والجيران، والفقراء، وأهل الخير ليحصل التعارف والتآلف، والبركة، وأن يجتنب السرف، والمباهاة، والخيلاء
قال شيخ الإسلام: أجمع العلماء على جواز عقد النكاح بدون فرض الصداق، وتستحق مهر المثل إذا دخل بها بإجماعهم.
كراهة تكثير المهور والمغالاة فيها بقصد الرياء والسمعة وإذا تحمله حقيقة كان فيه تكليف الإنسان ما لا يطيق، وهو منكر شرعًا.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6032

 
Hadith   1168   الحديث
الأهمية: أوه، أوه، عين الربا، عين الربا، لا تفعل، ولكن إذا أردت أن تشتري فبع التمر ببيع آخر، ثم اشتر به
Theme: Beware! Beware! This is definitely usury! This is definitely usury! Do not do so, but if you want to buy (a superior kind of dates) sell the inferior dates for money, and then buy the superior kind of dates with that money

عن أبي سعيد الخدري- رضي الله عنه-: جاء بلال إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بتمر بَرْنِيٍّ، فقال له النبي -صلى الله عليه وسلم-: «من أين لك هذا؟» قال بلال: كان عندنا تمر رديء، فبعتُ منه صاعين بصاع ليطعم النبي -صلى الله عليه وسلم-. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- عند ذلك: «أَوَّهْ، أَوَّهْ، عَيْنُ الربا، عين الربا، لا تفعل، ولكن إذا أردت أن تشتري فَبِعِ التمرَ ببيع آخر، ثم اشتر به».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported: Once Bilāl brought some Barni dates to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) who asked him, "Where did you get these dates?" Bilāl replied: "I had some inferior type of dates, and I exchanged two Sā‘s of it for one Sā‘ of Barni dates in order to give it to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) to eat." Thereupon, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Beware! Beware! This is definitely usury! This is definitely usury! Do not do so, but if you want to buy (a superior kind of dates) sell the inferior dates for money and then buy the superior kind of dates with that money."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جاء بلال -رضي الله عنه- إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- بتمر برني جيد، فتعجب النبي -صلى الله عليه وسلم- من جودته وقال: من أين هذا؟
قال بلال: كان عندنا تمر، فبعت الصاعين من الردي بصاع من هذا الجيد، ليكون مطعم النبي -صلى الله عليه وسلم- منه.
فعظم ذلك على النبي -صلى الله عليه وسلم- وتأوه، لأن المعصية عنده هي أعظم المصائب.
وقال: عملك هذا، هو عين الربا المحرم، فلا تفعل، ولكن إذا أردت استبدال رديء، فبع الرديء بدراهم، ثم اِشتر بالدراهم تمرًا جيدًا. فهذه طريقة مباحة تعملها، لاجتناب الوقوع في المحرم.
Bilāl came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) with some good Burni dates. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was surprised at their good quality and asked him: "From where did you get these dates?" Bilāl responded: "I had some other dates of less quality so I sold two Sā‘s of them for one Sā‘ of these Barni dates (in an exchange) to let the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) eat from them. The Prophet was greatly disturbed by this deal and he expressed his annoyance because any form of disobedience in his sight was the greatest calamity. So he explained himself and said: "What you did Bilāl is the prohibited usury in essence. So, never do it. If you want to exchange something of bad quality, sell it first and then buy with its money something of better quality. This is the permissible way to do this kind of transaction in order to stay away from impermissible ways.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فيه بيان شيء من أدب المفتي.وهو أنه إذا سئل عن مسألة محرمة، ونهى عنها المستفتي، أن يفتح أمامه أبواب الطرق المباحة، التي تغنيه عنها.
أنه لا اعتبار بالتفاضل في الصفات في تجويز الزيادة.
اهتمام الإمام بأمر الدين وتعليمه لمن لا يعلمه وإرشاده إلى التوصل إلى المباحات.
في الحديث قيام عذر مَن لا يعلم التحريم حتى يعلمه
تحريم ربا الفضل في التمر، بأن يباع بعضه ببعض، وأحدهما أكثر من الأخر.
استدل بالحديث على جواز التورق وهي نوع من أنواع البيوع، وهي أن يشتري الإنسان غرضا بثمن مؤجل لا لينتفع به بل ليبيعه وينتفع بثمنه، مثاله: أن يشتري سيارة بالأجل من أخيه، ويقبضها ثم يبيعها في السوق بنقد بلا تأجيل، فينتفع بالنقد، ويدفع الدين في المستقبل.
عظم المعصية، كيف بلغت من نفس النبي -صلى الله عليه وسلم-.
لم يذكر في الحديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أمره برد البيع، والسكوت عن الرد، لا يدل على عدمه.وقد ورد في بعض الطرق أنه قال: [هذا الربا فرُدَّهُ] وقد قال تعالى: {فإنْ تُبتم فَلَكُم رُؤوس أمْوَاِلكُم لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُون}.
جواز الترفه في المأكل والمشرب، ما لم يصل إلى حد التبذير، والسرف المنهي عنه، فقد قال -تعالى-: {قُلْ مَنْ حَرمَ زِينَةَ الله التي أخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَيباتِ مِنَ الرِّزْقِ؟ قُلْ هي لِلَّذِينَ آمَنُوا في الحَيَاةِ الدُّنيا}.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6033

 
Hadith   1169   الحديث
الأهمية: إذا أوى أحدكم إلى فراشه فَليَنْفُضْ فِرَاشَهُ بِدَاخِلَةِ إزَارِهِ فإنَّهُ لا يدري ما خلفه عليه
Theme: When any one of you goes to his bed, let him dust off his bed with the end of his lower garment, for indeed he does not know what came unto it after he had left it

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعاً: «إذا أوى أحدكم إلى فراشه فَليَنْفُضْ فِرَاشَهُ بِدَاخِلَةِ إزَارِهِ فإنَّهُ لا يدري ما خلفه عليه، ثم يقول: باسمك ربي وضعت جنبي، وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها، فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When any one of you goes to his bed, let him dust off his bed with the end of his lower garment, for indeed he does not know what came unto it after he had left it. Then one should say: 'In Your Name, O my Lord, I place my side (on the bed), and by You I will lift it. If You take my soul, then have mercy on it, and if You send it, then protect it as You protect Your righteous slaves.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يدور معنى هذا الحديث حول بيان أذكار النوم، وهي اللحظة التي يسلم الإنسان فيها روحه لربه في لحظة لا يملك فيها حولا ولا قوة، فيتركها في يد خالقها يحفظها ، ويردها مع تمام التفويض لله تعالى.
قال أهل العلم: وحكمة الذكر والدعاء عند النوم واليقظة أن تكون خاتمة أعماله على الطاعة، وأول أفعاله على الطاعة.
وفي هذا الحديث المبارك يبين لنا النبي صلى الله عليه وسلم ما يسن على العبد فعله وقوله عند النوم، فأرشدنا النبي صلى لله عليه سلم إلى الجانب الفعلي، فقال: «إذا أوى أحدكم إلى فراشه فَليَنْفُضْ" وهذا لأن العرب كانوا يتركون الفراش بحاله، فلربما دخل الفراش بعد مغادرة العبد له بعض الحشرات المؤذية، أو تلوث بالغبار ونحوه، فأمر النبي صلى الله عليه سلم بنفض الفراش قبل النوم، ثم بين النبي صلى الله عليه وسلم آلة النفض والتنظيف فقال: "فلينفض فِرَاشَهُ بِدَاخِلَةِ إزَارِهِ" والإزار: هو ما يلبس على أسفل البدن، والمقصود أي: بطرف الثياب الداخلي، لأنه أسهل للنفض، وحتى لا يصيب ظاهر الإزار شيء من القذر ونحوه، كما انه أستر للعورة، والغالب على العرب أنه لم يكن لهم ثوب غير ما هو عليهم من إزار ورداء، فالمهم هو نفض الفراش سواء كان النفض بملابس متصلة (يرتديها الشخص) أم منفصلة (لا يرتديها)، أو بما ينفض به الفراش غير ذلك.
ثم يبين النبي صلى الله عليه وسلم العلة من هذا النفض والتنظيف: "فإنَّهُ لا يدري ما خلفه عليه" وهذا يدل على حرص الشريعة على سلامة الأبدان، لأن بالأبدان قوام الأديان، وهكذا انتهت هنا السنة الفعلية مع بيان علتها.
ثانيا: السنة القولية.
ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ثم يقول: باسمك ربي" أي: باسم الله العلي العظيم أضع هذا الجسد الهامد على الفراش، وهذا يدل على استحباب مداومة الإنسان لذكر ربه في كل وقت، ثم يقول: "وضعت جنبي وبك أرفعه" أي: أني لا أضع هذا الجسد ولا أرفعه إلا مستصحبا فيها ذكرك.
ثم قال صلى الله عليه وسلم : "إن أمسكت نفسي فارحمها" كناية عن الموت.
   قوله صلى الله عليه وسلم: "وإن أرسلتها" كناية عن الحياة.
وقوله صلى الله عليه وسلم: "فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين" أي أن تحفظ نفسي وروحي بما تحفظ به عبادك، وهو حفظ عام من سائر الآثام والموبقات والشرور ، كقوله صلى الله عليه وسلم: "احفظ الله يحفظك" فهذا حفظ عام    ولذا خصه بالصالحين فإن حفظ الرب تعالى لا ينال إلا بالصلاح، فليس للمفرط والمضيع حظ من حفظ الله الحفظ الخاص الذي يوليه الله تعالى لأوليائه، ولكن قد يناله شيء من الحفظ العام.
This Hadīth talks about the Dhikrs at the time of sleep. It is the moment when one submits his soul to his Lord, a moment in which he possesses neither might nor power. So he leaves it in the hand of its Creator to protect it and return it, as he entrusts his affairs completely to Allah, the Exalted.
Scholars stated that the wisdom behind the Dhikr and supplication at the time of sleeping and waking up is to make both the conclusion and commencement of one's deeds an act of obedience.
In this blessed Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) explains to us the actions and statements which the slave should perform as an act of the Sunnah at the time of sleeping. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) instructed us on the action to be done in that situation when he said: “When any one of you goes to his bed, let him dust off,” and this is because the Arabs used to leave their beds as they were, and it was possible that some harmful insects would enter the bed after one had left it, or it became polluted with dust or the like. So, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered that the bed should be dusted off before sleeping. Then he referred to the dusting and cleaning tool saying: “Then let him dust off his bed with the end of his lower garment”, i.e. the end of the under clothes, because it is easier in dusting, and to prevent the external part of the clothes from getting dirty, in addition to the fact that this is a better way for concealing one's private parts.
Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) explains the reason for this dusting and cleaning: “for indeed he does not know what came unto it after he had left it”, and this indicates the keenness of the Shariah on ensuring the wellness of the body, because the body is the element on which religion is established. This way the explanation of the practical Sunnah, along with its reason, are concluded.
Second: The verbal Sunnah:
Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Then one should say: 'In Your Name, O my Lord’”, i.e. in the name of Allah the Most High, the Magnificent, I place this dormant body on the bed. This indicates that it is recommended for a person to remember his Lord at all times. Then he said: “I place my side (on the bed), and by You I will lift it”, i.e. I will not place this body or lift it except accompanied by Your remembrance.
Then he said: "If You take    my soul, then have mercy on it,” as an allusion to death.
His statement, may Allah’s peace and blessings be upon him: “And if You send it,” as an allusion to life.
His statement: “Then protect it as You protect Your righteous slaves”, i.e. protect me and my soul with whatever You protect Your slaves with. It is a general protection from all sins, grave offenses and evils. As he said: “Be mindful of Allah, and Allah will protect you.” This is a general protection, and that is why he made it specific to the righteous. Because the Exalted Lord's protection is attained by righteousness only. Therefore, there is no share for the excessively negligent person concerning Allah’s protection, a special protection that Allah, Exalted, grants His allies and loved ones. However, it is possible that part of the general protection could reach such a negligent person.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

يستحب نفض الفراش قبل الدخول فيه ، لكيلا يكون دخل فيه شيء من المؤذيات وهو لا يشعر، ولتنظيفه مما وقع عليه من تراب أو أقذار.
حياة العبد ينبغي أن تكون مرتبطة بمنهج الله وأعماله قائمة على اسم الله -تعالى-.
التوفيق ألا يكلك الله طرفة عين، وأن يحفظك بحفظه ويرعاك برحمته، والخذلان أن يكلك الله إلى نفسك.
مَن حفظ الله حفظه الله، فالله يحفظ عباده الصالحين في أنفسهم وأموالهم وأهليهم وأبنائهم ، فاللهم احفظنا بما تحفظ به عبادك الصالحين.
الحث على الدعاء الوارد في هذا الحديث؛ لأن فيه التفويض التام لله والحصول على الهدوء النفسي والطمأنينة الفكرية مما قدر له.
الحديث يحث على نفض الفراش بغض النظر عن آلة النفض وإنما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم الإزار؛ لأن الغالب على العرب أنه لم يكن لهم ثوب غير ما هو عليهم من إزار ورداء، فالمهم هو نفض الفراش سواء كان النفض بملابس متصلة (يرتديها الشخص) أم منفصلة (لا يرتديها)، أو بما ينفض به الفراش من آلات حديثه.
الحكمة من الأذكار والدعاء عند النوم واليقظة أن تكون خاتمة أعمال المسلم على الطاعة وأول أفعاله على الطاعة.
هذه من آداب النوم، ومن حكمة الله عز وجل ورحمته أنك لا تكاد تجد فعلا للإنسان إلا وجدته مقرونا بذكر، فاللباس له ذكر، الأكل له ذكر، الشرب له ذكر، وذلك من أجل ألا يغفل الإنسان عن ذكر الله يكون ذكر الله على قلبه دائما وعلى لسانه دائما وهذه من نعمة الله -تعالى-.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6034

 
Hadith   1170   الحديث
الأهمية: فلا تُشْهدني إذًا؛ فإني لا أشهد على جور
Theme: Then do not make me a witness to this, for, indeed, I do not bear witness to injustice

عن النعمان بن بشير-رضي الله عنهما- قال: تصدق علي أبي ببعض ماله، فقالت أمي عَمْرَة بنت رَوَاحَة: لا أرضى حتى تشهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فانطلق أبي إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ليُشْهِد على صدقتي فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: أفعلت هذا بولدك كلهم؟ قال: لا، قال: «اتقوا الله واعدلوا في أولادكم، فرجع أبي، فرد تلك الصدقة».
وفي لفظ: «فلا تُشْهدني إذًا؛ فإني لا أشهد على جَوْرٍ».
وفي لفظ: «فأشهد على هذا غيري».

An-Nu‘mān ibn Bashīr (may Allah be pleased with him) reported: My father gave me some of his property as a gift. My mother ‘Amrah bint Rawāha said: I shall not be satisfied until you make the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) a witness to it. My father went to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) in order to make him witness to the gift he has given me. The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) asked him: "Have you done the same with all your children?" He said: 'No.' Thereupon, he said: "Fear Allah, and be just regarding your children." So my father returned and took back the gift.
According to another wording, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Then do not make me a witness to this, for, indeed, I do not bear witness to injustice." According to a third wording, he said: "Then let someone other than me be a witness to this."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكر النعمان بن بشير الأنصاري: أن أباه خصه بصدقة من بعض ماله فأرادت أُمه أن توثقها بشهادة النبي -صلى الله عليه وسلم- إذ طلبت من أبيه أن يُشهد النبي -صلى الله عليه وسلم- عليها.
فلما أتى به أبوه إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- ليتحمل الشهادة، قال له النبي -صلى الله عليه وسلم-: أتصدقت مثل هذه الصدقة على ولدك كلهم؟ قال: لا.
وتخصيص بعض الأولاد دون بعض، أو تفضيل بعضهم على بعض عمل مناف للتقوى وأنه من الجور والظلم، لما فيه من المفاسد، إذ يسبب قطيعة المفضَّل عليهم لأبيهم وابتعادهم عنه، ويسبب عداوتهم وبغضهم لإخوانهم المفضلين.
لما كانت هذه بعض مفاسده قال النبي -صلى الله عليه وسلم- له: "اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم ولا تشهدني على جور وظلم" ووبخه ونفَّره عن هذا الفعل بقوله: أشهد على هذا غيري.
فما كان من بشير -رضى اللَه عنه- إلا أن أرجع تلك الصدقة كعادتهم في الوقوف عند حدود الله -تعالى-.
An-Nu‘mān ibn Bashīr al-Ansāri (may Allah be pleased with him) mentioned that his father gave to him an exclusive gift from his property. His mother wanted to sanction the gift by making the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) a witness to it. So, his father took him to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) to let him bear witness to it. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) asked him: "Did you give the same gift to all your children?" He said: 'No.' Giving some of the children gifts to the exclusion of the others, or preferring some of them over the others is an act that contradicts piety. In fact, it constitutes a form of injustice and wrongdoing, because of the evil consequences involved. Normally, this act causes the other children to forsake their father and keep away from him, and it sows seeds of hatred and enmity towards their favored siblings. For these reasons as well as others, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said to him: "Fear Allah and be just regarding your children, and do not ask me to bear witness to an act of injustice and wrongdoing." He reprimanded him and deterred him from doing such an act by saying to him: "Let someone other than me be a witness to this." So, Bashīr immediately took back that gift, as was the habit of the noble companions in abiding by the limits set by Allah.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب العدل بين الأولاد، وتحريم التفضيل أو التخصيص، والعدل أن يكون للذكر مثل حظ الأنثيين، وهذا في الهبة وليس في النفقة؛ لأن النفقة تقدر بالحاجة.
أن    تفضيل بعض الأولاد على بعض من الجور والظلم ولا تجوز فيه الشهادة تحملا وأداء.
وجوب رد الزائد أو إعطاء الآخرين، حتى يتساووا.
أن الأحكام التي تقع على خلاف الشرع تبطل، ولا تنفذ، ولا يعتبر عقدها الصوري؛ لأنه على خلاف المقتضى الشرعي.
استفصال الحاكم والمفتي عما يحتمل الاستفصال لقوله -صلى الله عليه وسلم-:"أفعلت هذا بولدك كلهم"؟
أن الإشهاد في عطية الأب لابنه الصغير يغني عن القبض.
قال شيخ الإسلام "ابن تيمية": والحديث والآثار تدل على وجوب العدل... ثم هنا نوعان: أ- نوع يحتاجون إليه من النفقة في الصحة والمرض ونحو ذلك، فالعدل فيه أن يعطى كل واحد ما يحتاج إليه، ولا فرق بين محتاج قليل أو كثير. ب- ونوع تشترك حاجتهم إليه، من عطية، أو نفقة، أو تزويج، فهذا لا ريب في تحريم التفاضل فيه، وينشأ من بينهما نوع ثالث، وهو أن ينفرد أحدهم بحاجة غير معتادة، مثل أن يقضى عن أحدهم دينا وجب عليه من أرش جناية، أو يعطى عنه المهر، أو يعطيه نفقة الزوجة، ونحو ذلك، ففي وجوب إعطاء الآخر مثل ذلك نظر" ا.هـ، من الاختيارات.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه، وله ألفاظ عديدة.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim with multiple versions
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6035

 
Hadith   1171   الحديث
الأهمية: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نهى عن ثمن الكلب، ومهر البغي، وحلوان الكاهن
Theme: the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) prohibited the price of a dog, the earnings of a prostitute, and the money paid to a soothsayer

عن أبي مسعود -رضي الله عنه- «أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نهى عن ثمن الكلب، ومَهْرِ البغي، وحُلْوَانِ الكَاهِنِ».

Abu Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) prohibited the price of a dog, the earning of a prostitute, and the money paid to a soothsayer.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
لطلب الرزق طرق كريمة شريفة طيبة، جعلها الله عوضا عن الطرق الخبيثة الدنيئة.
فلما كان في الطرق الأولى كفاية عن الثانية، ولما كانت مفاسد الثانية عظيمة لا يقابلها ما فيها من منفعة، حَرَّم الشرع الطرق الخبيثة التي من جملتها، هذه المعاملات الثلاث.
1- بيع الكلب: فإنه خبيث رجس.
2- وكذلك ما تأخذه الزانية مقابل فجورها، الذي به فساد الدين والدنيا.
3- ومثله ما يأخذه أهل الدجل والتضليل، ممن يدعون معرفة الغيب والتصرف في الكائنات، ويخيلون على الناس-بباطلهم- ليسلبوا أموالهم، فيأكلوها بالباطل.
كل هذه طرق خبيثة محرمة، لا يجوز فعلها، ولا تسليم العوض فيها، وقد أبدلها اللَه بطرق مباحة شريفة.
There are many noble and good ways to seek sustenance and provision which Allah has blessed us with instead of the evil, corrupt and illegal ways. The good ways suffices the person so he is in no need of the evil ones. The huge harm resulting from the evil ways outweighs whatever benefit they may presumably involve.    Islamic law prohibits all the evil ways of earning provision, including the three types mentioned in this Hadīth: 1. The price of selling a dog, as it is malevolent and impure (except for the trained dogs for three purposes: herding, hunting, and guarding, as mentioned in other verses of the Qur’an and Hadīth, etc). 2. The money a prostitute receives in return for practicing immorality, which destroys one's religion as well as the life of this world. 3. The money paid to people of misguidance and fraud, like soothsayers, diviners, and tricksters, who claim that they have knowledge of the unseen and have control over the created beings. They deceive people by their falsehood in order to take their wealth and devour it unlawfully. All of these ways are evil and prohibited in Islam and are impermissible to be used. One should not give anything in exchange for them, since Allah has provided noble, good and permissible ways to earn provisions that can substitute for these (and any) evil, corrupt and illegal ways.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النهي عن بيع الكلب، وتحريم ثمنه، ولا فرق بين المُعلَّم وغيره، وكلب الزرع والماشية وغيره، وإنما يجوز اقتناؤه فقط بهذه الأشياء الثلاثة.
تحريم البغاء وتحريم ما يؤخذ عليه، سواء كان من حُرَةٍ أو أمة، فهو خبيث من عمل خبيث في جميع طرقه.
تحريم الكهانة ونحوها من العرافة، والتنجيم، وضرب الحصى، وتحضير الجن، وتحريم أخذ شيء على هذه الأعمال الشيطانية.
من هذه المنهيات وغيرها، يُعلم أنَّ الشريعة تنهى عن كل ما فيه مضرة وما يترتب عليه من مكاسب.
الكلب غير متقوم، يعني: لو أتلف شخصٌ كلب الصيد أو الحرث أو الماشية فلا قيمة له شرعا؛ أنه لو كان له قيمة لجاز له الثمن، إذ أن القيمة عوض عن العين المتلفة، والثمن عوض عن العين الفائتة عن صاحبها، وهذا هو القول الراجح، ولكن من أتلف كلب غيره لغير عذر فيستحق التعزير.
حفظ العرض أولى من حفظ المال، فلا يجوز اتخاذ الزنا والبغاء مهنة للتكسب وأخذ المال.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6036

 
Hadith   1172   الحديث
الأهمية: ثمن الكلب خبيث، ومهر البغي خبيث، وكسب الحجام خبيث
Theme: The price of a dog is evil, the earning of a prostitute is evil and the earning of a cupper is evil

عن رافع بن خديج -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «ثمن الكلب خبيث، ومهر البغي خبيث، وكسب الحجام خبيث».

Rāfi‘ ibn Khadīj (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The price of a dog is evil, the earning of a prostitute is evil and the earning of a cupper is evil."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين لنا النبي -صلى الله عليه وسلم- المكاسب الخبيثة والدنيئة لنتجنبها، إلى المكاسب الطيبة الشريفة، ومنها ثمن الكلب، وأجرة الزانية على زناها، وكسب الحجام.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) clarifies for us the evil types of earnings, so that we would avoid them and resort to lawful ways of earnings instead. The money earned from selling dogs, the money earned by a prostitute and the money earned by the cupper are examples of such evil earnings. Note that the word translated as evil here is 'Khabīth' and has many meanings including evil, malicious, disgusting, offensive, etc.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تحريم ثمن الكلب للإخبار عنه بالخبث، وهو مقتضٍ للتحريم إلا بدليل خارج.
تحريم مهر البغي، لوصفه بالخبث.
خبث كسب الحجام، ولكن دل الدليل هنا على عدم التحريم، وهو حديث: "أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أعطى الحجام أجره"، ولو كان حراما لم يعطه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6037

 
Hadith   1173   الحديث
الأهمية: أتراني ماكستك لآخذ جملك؟ خذ جملك ودراهمك، فهو لك
Theme: Do you think I bargained with you to take your camel? Take your camel and your dirhams; these are yours

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما-: «أنه كان يسير على جمل فأعيا، فأراد أن يُسَيِّبَهُ. فلحقني النبي -صلى الله عليه وسلم- فدعا لي، وضربه، فسار سيرا لم يَسِرْ مثله. ثم قال: بِعْنِيهِ بأُوقية. قلتُ: لا. ثم قال: بِعْنِيه. فَبِعْتُهُ بأوقية، واستثنيت حُمْلَانَهُ إلى أهلي. فلما بلغت: أتيته بالجمل. فنقدني ثمنه. ثم رجعت. فأرسل في إثري. فقال: أتَرَانِي مَاكستُكَ لآخذ جملك؟ خذ جملك ودراهمك، فهو لك».

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported: I was traveling on a camel and it got exhausted, and I decided to release it. However, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) caught up with me, supplicated for me, and struck it. Thereupon, it started to walk like never before. Then, he said: "Sell it to me for an ounce." I said: ‘No.’ He again said: "Sell it to me." So, I sold it to him for an ounce, but made the stipulation that I should be allowed to ride it back to my family. Then, when I reached home, I took the camel to him and he paid me its price on the spot. As I went back, he sent someone after me and said: "Do you think I bargained with you to take your camel? Take your camel and your dirhams; these are yours."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان جابر بن عبد اللّه -رضي الله عنهما- مع النبي -صلى الله عليه وسلم- في إحدى غزواته، وكان راكباً على جمل قد هزل فتعب عن السير ومسايرة الجيش حتى إنه أراد أن يطلقه فيذهب لوجهه، لعدم نفعه. وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- من رأفته بأصحابه وبأمته يمشي في مؤخرة الجيوش، رِفْقاً بالضعيف، والعاجز، والمنقطع، فلحق جابراً وهو على بعيره الهزيل، فدعا له وضرب جمله، فصار ضربه الكريم الرحيم قوةً وعوناً للجمل العاجز، فسار سيراً لم يسر مثله. فأراد -صلى الله عليه وسلم- من كرم خلقه ولطفه تطييب نفس جابر ومجاذبته الحديث المعين على قطع السفر، فقال: بعنيه بأوقية. فطمع جابر -رضي الله عنه - بفضل الله وعَلِمَ أن لا نقص على دينه من الامتناع من بيعه للنبي -صلى الله عليه وسلم- لأن هذا لم يدخل في الطاعة الواجبة، إذ لم يكن الأمر على وجه الإلزام، ومع هذا فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- أعاد عليه الطلب فباعه إياه بالأوقية واشترط أن يركبه إلى أهله في المدينة، فقبل -صلى الله عليه وسلم- شرطه، فلما وصلوا أتاه بالجمل، وأعطاه النبي -صلى الله عليه وسلم- الثمن، فلما رجع أرسل في أثره فرجع إليه وقال له: أتظنني بايعتك طمعا في جملك لآخذه منك؟ خذ جملك ودراهمك فهما لك. وليس هذا بغريب على كرمه وخلقه ولطفه، فله المواقف العظيمة -صلى الله عليه وسلم-.
Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) was with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) in one of his battles. He was riding a camel that became too fatigued to keep up with the rest of the army. Jābir decided to release it and let it run away, given its lack of usefulness. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) out of his mercy towards his Companions and followers, used to walk at the rear of the army, so as to care for those who are weak, helpless, or stranded. So, he reached Jābir while he was still on his exhausted camel. He supplicated for him and tapped his camel. Thereupon, his mild and merciful strike turned into power and support for the weak animal, and it started to walk faster and more vigorously than ever before. Then, seeking to make Jābir pleased and content and to engage him in a talk that would make the journey easier for him, the kind and gentle Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said to him: “Sell it to me for an ounce.” Jābir (may Allah be pleased with him) desired more of the bounty of Allah, knowing that he would not be sinful if he refused to sell the camel to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) as this does not fall under the obligatory obedience to him. Nonetheless, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) repeated his request, and so Jābir sold it to him for an ounce on condition that he should ride it back to Madīnah. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) accepted his condition. When they arrived, Jābir took the camel to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and gave it to him for the price they had agreed upon. When Jābir went away, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) sent someone to call him back. He returned to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) who said: “Do you think I bargained with you to take your camel? Take your camel and your dirhams; these are yours", meaning: both are for you. This act should not be regarded as strange, as it came from the generous, well-mannered, and gentle Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن الأحسن للقائد والأمير أن يكون في مؤخرة الجيش والقافلة، انتظارا للعاجزين والمنقطعين.
رحمة النبي -صلى الله عليه وسلم-، ورأفته بأمته.فحين رأى جابراً على هذه الحال، أعانه بالدعاء ، وضَرْبِ الجمل الذي صار قوة له على السير بإذن الله -تعالى-.
معجزة كبرى من معجزاته -صلى الله عليه وسلم- ناطقة بأنه رسول اللّه حقًّا، إذ يأتي على هذا الجمل العاجز المتخلف، فيضربه فيسير على إثر الضرب هذا السير الحسن ويلحق بالجيش.
أن امتناع    جابر من بيع الجمل لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- في مثل هذه القصة، لا يُعَد إثمًا وعقوقًا وتركًا لطاعته، فإن هذا ليس على وجه الإلزام والتحتيم، وإنما على وجه التخيير والترغيب.
جواز البيع واستثناء نفع المبيع، إذا كان النفع المستثنى معلومًا.
جواز البيع والشراء من الإمام لرعيته.
استحباب زواج البكر إلا إذا كان هناك حكمة من زواج الثيب؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- سأله عندما قال جابر له تزوجت: (أبكرا أم ثيبا؟) قال: بل ثيبا. قال: (فهلا بكرا تلاعبها وتلاعبك؟). قال: إن أبي ترك لي تسع أخوات فكرهت أن آتيهن بمثلهن وأحببت أن تمشطهن وتقوم عليهن.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6038

 
Hadith   1174   الحديث
الأهمية: سألت رافع بن خديج عن كراء الأرض بالذهب والورق؟ فقال: لا بأس به
Theme: When I asked Rāfi‘ ibn Khadīj about leasing land in return for gold and silver, he replied: There is no harm in it

عن حنظلة بن قيس قال: سألت رافع بن خديج عن كراء الأرض بالذهب والورق؟ فقال: لا بأس به، إنما كان الناس يؤاجرون على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بما على المَاذَيَاناتِ، وأَقْبَالِ الجَدَاوِلِ، وأشياء من الزرع؛ فيهلك هذا، ويسلم هذا، ولم يكن للناس كراء إلا هذا؛ ولذلك زجر عنه، فأما شيء معلوم مضمون؛ فلا بأس.

Hanzhalah ibn Qays reported: When I asked Rāfi‘ ibn Khadīj about leasing land in return for gold and silver, he replied: "There is no harm in it. At the time of the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) the people used to lease lands in return for the yield of what grows on the banks of large rivers and beginnings of water streams or the yield of certain parts of the land. Some of the harvest would be affected with blight and some would remain safe. This was the only system the people had for renting lands, and, thus, he forbade it. If the rent is something known and guaranteed, there is no harm in it."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكر رافع بن خديج أن أهله كانوا أكثر أهل المدينة مزارع وبساتين.
فكانوا يؤاجرون الأرض بطريقة جاهلية، فيعطون الأرض لتزرع، على أن لهم جانباً من الزرع، وللمزارع، الجانب الآخر، فربما أثمر هذا، وتلف ذاك.
وقد يجعلون لصاحب الأرض، أطايب الزرع، كالذي ينبت على الأنهار والجداول، فيهلك هذا، ويسلم ذاك، أو بالعكس.
فنهاهم النبي -صلى الله عليه وسلم- عن هذه المعاملة، لما فيها من الغرر والجهالة والظلم، فلابد من العلم بالعوض، كما لابد من التساوي في المغنم والمغرم.
فإن كانت جزء منها، فهي شركة مبناها العدل والتساوي في غنْمِهَا وغُرْمِهَا، وبالنسبة المعلومة كالربع والنصف.
وإن كانت بعوض، فهي إجارة لابد فيها من العلم بالعوض، وهي جائزة سواء أكانت بالذهب والفضة، أم بالطعام مما يخرج من الأرض أو من جنسه أو من جنس آخر؛ لأنها إجارة للأرض أو مساقاة أو مزارعة، ولعموم الحديث [ فأما شيء معلوم مضمون، فلا بأس به].
Rāfi‘ ibn Khadīj mentioned that his family owned the largest farms and orchards in Madīnah. They used to lease land according to a practice that was common during the pre-Islamic era. They would give out the land to be cultivated in return for the harvest of one side of the land, while the cultivator gets that harvest of the other side. Perhaps one side would yield fruit, while the other would not. They might also allocate the best harvest for the landowner, such as the yield that grows on the banks of rivers and streams. The yield of those parts might be destroyed and the rest would remain safe, or vice versa. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade them from this practice because of the uncertainty, ignorance, and injustice it involves. The compensation must be known and specified; and there must be equality in the sharing of profit and loss. If the transaction is entered into for part of the land produce, it will be a sort of partnership in which profits and losses should be equally shared and according to a specific percentage such as one fourth or one half of the produce. If the transaction is made in return for a compensation, this will be a sort of lease in which the compensation must be known. In this case, it does not matter if the compensation takes the form of gold, silver, food produced from the land, food of the same type, or food of a different type. This is because it is either a land lease, letting orchards on special terms, or sharecropping, which are permissible pursuant to this Hadīth, which states: "If the rent is something known and guaranteed, there is no harm in it."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز إجارة الأرض للزراعة.
أنه لابد أن تكون الأجرة معلومة، فلا تصح بالمجهول.
عموم الحديث يفيد أنه لا بأس أن تكون الأجرة ذهبًا أو فضة.
النهي عن إدخال شروط فاسدة فيها كاشتراط جانب معين من الزرع وتخصيص ما على الأنهار ونحوها لصاحب الأرض أو الزرع، فهي مزارعة أو إجارة فاسدة، لما فيها من الغرر والجهالة والظلم لأحد الجانبين.
بهذا يعلم أن جميع أنواع الغرر والجهالات، كلها محرمة باطلة، وفيها ظلم لأحد الطرفين، والشرع إنما جاء بالعدل والقسط والمساواة بين الناس، لإبعاد العداوة والبغضاء، وجلب المحبة والمودة.
جواز المزارعة بجزء مشاع معلوم كالشطر والربع والسدس مما يخرج من الزرع، وتحريمه إذا كان مقابل زرع شجر معين أو أرض معينة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6039

 
Hadith   1175   الحديث
الأهمية: تعوذوا بالله من جهد البلاء، وَدَرَكِ الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء
Theme: Seek refuge with Allah from arduous afflictions, degrading misery, preordained evils, and from the gloating of enemies

عن أبي هريرة-رضي الله عنه- مرفوعاً: «تعوذوا بالله من جَهْدِ البلاء، وَدَرَكِ الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء». وفي رواية قال سفيان: أشك أني زدت واحدة منها.

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Seek refuge with Allah from arduous afflictions, degrading misery, preordained evils, and from the gloating of enemies." In another narration, Sufyān said: "I suspect that I added one of them."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث من جوامع الكلم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم استعاذ من أربعة أمور، إذا سلم منها العبد سلمت له دنياه وأخراه، وهذا هو الفوز المبين، والفلاح العظيم؛ وجوامع الكلم اختصار المعاني الكثير في كلمات يسيرة.
فقد استعاذ النبي صلى الله عليه وسلم من أربعة امور، وهي:
"من جهد البلاء": أي شدة البلاء والجهد فيه- والعياذ بالله- لأن البلاء إذا اشتد فالإنسان لا يأمن نفسه من التبرم والضجر من أقدار الله تعالى، فيخسر بذلك العبد الدنيا والآخرة.
"ودرك الشقاء": أي اللحاق بالشقاء، وهو عام ويدخل فيه شقاء الآخرة دخولا أوليا ، لأنه الشقاء الذي لا يعقبه هناء، بخلاف شقاء الدنيا فالأيام دول، يوم لك تسر به، ويوم عليك تشقي به.
"وسوء القضاء": أي يقدر ويقع على العبد فيما لا يسره، وهو عام في كل شؤون الدنيا من: مال وولد وصحة وزوجة وغيرها، وشؤون الآخرة والمعاد.
والمراد بالقضاء هنا: المقضي، لأن قضاء الله وحكمه كله خير .
"وشماتة الأعداء": فهذا مما يتأثر به الإنسان أن يجد عدوه فرحا بمصابه، فدخول عدو الدين هو دخولا أصليا، وعدو الدنيا    دخولاً ثانوياً.
This Hadīth belongs to the category of "jawāmi‘ al-kalim": the most succinct statements of a few words that imply extensive and comprehensive meanings with great significance in implementation. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) sought refuge with Allah from four things. If a person is safe from these four, then he will be safe in this world and the next, and this, indeed, is the ultimate and obvious success. The four things he sought refuge from are:
"Jahd al-balā’": intense afflictions and the hardships that accompany them. If trials become severe a person may not be safe from getting angry, annoyed and irritated with what Allah decreed upon him, thus he may lose the reward of the life of this world as well as in the Hereafter.
"Dark ash-shaqā’": falling into utter misery. This is general, including primarily misery in the Hereafter since it is ultimate and eternal misery that will never be followed by happiness, or misery the life of this world wherein a person's state changes for the worse with time. One day may make him happy and another may make him miserable.
"Sou’ al-qadā’": the preordained evils; i.e. what Allah has decreed upon the servant that the servant perceives to be bad for him. It is general regarding all the affairs in the life of this    world such as wealth, children, health, wife, etc., as well as the affairs of the Hereafter. It is important to note here that the preordained evil is considered to be evil from the person's viewpoint. In reality everything that Allah preordains and decrees is good and devoid of any evil whatsoever, as in the statement of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) addressing Allah, the Almighty: "Evil cannot be ascribed to you." Another interpretation suggests that "sou’ al-qadā’" can mean bad judgment, i.e. that the person seeks refuge with Allah from making a bad harmful judgment and ruling. "Shamātat al-a‘dā’": rejoicing and gloating of a person's enemies at his misfortune, a cause of immense grief. The enemies of the Muslim are, in fact, the non-believers who rejoice and celebrate when Muslims dispute with each other, fight each other and humiliate themselves in whatever manner. The inclusion of the enemies of Islam as the interpretation of this Hadīth is a takes precedence over a Muslim's personal enemies (over some worldly affairs), nevertheless this meaning can be included in a secondary way. It is necessary that the Muslim who makes this supplication intends the enemies of Islam primarily then his enemies from among the Muslims secondarily (and only in a just and rightful manner). We ask Allah to make peace among the Muslims.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تعليق الاستعاذة بالله تعالى يشعر بالطمأنية والأمن لقدرته سبحانه وتعالى على تحقيق العوذ، وصرف المستعاذ منه ، لأنه لا يصح التعوذ إلا بمن قدر على إزالة ما استعيذ به منه.
شفقة النبي صلى الله عليه وسلم ورحمته بأمته حيث أرشدهم إلى هذا الدعاء، فقال: " تعوذوا .." حرصًا على أمته.
استحباب الاستعاذة من الأشياء المذكورة، لأن الاستعاذة منها تدفع وقوع المكروه في الحياة الدنيا والآخرة.
الكلام المسجوع لا يكره إذا صدر عن غير قصد ولا تكلف.
فائدة الاستعاذة والدعاء: إظهار العبد حاجته وفاقته لربه العلي العظيم، وتضرعه إليه.
تعميم الخطاب في الأمر بقوله صلى الله عليه وسلم: "تعوذوا" يشير إلى أهميته، بحيث لا يختص بأحد دون أحد.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6040

 
Hadith   1176   الحديث
الأهمية: ذكر العزل لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: ولم يفعل ذلك أحدكم؟ فإنه ليست نفس مخلوقة إلا الله خالقها
Theme: Mention was made of coitus interruptus in the presence of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) whereupon he said: Why would anyone of you do that? Verily, no soul is ordained to be created but Allah will create it

عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه-: «ذُكِرَ َالعزل لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: ولم يفعل ذلك أحدكم؟ -ولم يقل: فلا يفعل ذلك أحدكم؟-؛ فإنه ليست نفس مخلوقة إلا الله خالقها».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported that mention was made of coitus interruptus in the presence of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) whereupon he said: "Why would anyone of you do that? (He did not say: 'No one should do that') Verily, no soul is ordained to be created but Allah will create it."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكر العزل عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأنه يفعله بعض الرجال في نسائهم وإمائهم. فاستفهم منهم النبي -صلى الله عليه وسلم- عن السبب الباعث على ذلك بصيغة الإنكار.
ثم أخبرهم -صلى الله عليه وسلم- عن قصدهم من هذا العمل بالجواب المقنع المانع عن فعلهم. وذلك بأن الله -تعالى- قد قدر المقادير، فليس عملكم هذا براد لنسمة قد كتب الله خلقها وقدر وجودها، لأنه مقدر الأسباب والمسببات، فإذا أراد خلق النطفة من ماء الرجل، سرى من حيث لا يشعر، إلى قراره المكين.
Mention was made of coitus interruptus in the presence of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and that some men practiced it with their wives and their slave women. So, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) asked them in a reproachful tone about the reason for doing that. Then, he responded to their purpose for doing such a practice by a convincing answer that urges them to stop it. He told them that Allah, the Almighty, has already passed the Divine Decrees, and such a practice would never prevent the creation of a soul that Allah ordained to be created and exist. This is because Allah is the Creator of the causes and the results. If Allah wanted to create a sperm-drop (soul) from the man's semen, it would unconsciously move to its firm lodging.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إنكار العزل بقصد التحرز عن خلق الولد، لأن فيه اعتمادا على الأسباب وحدها.
أنه ما من نفس مخلوقة إلا وقد قدر الله وجودها، ففيه الإيمان بالقَدَر، وأن ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، وليس فيه تعطيل للأسباب، فإنه قدر الأشياء وقدر لها أسبابها، فلا بد من عمل الأسباب، والله يقدر ما يشاء ويفعل ما يريد.فتعطيل الأسباب، وعدم الإيمان بتأثيرها، أو الاعتماد عليها وحدها، كلاهما مذهب مذموم.والمذهب الحق المختار الوسط، هو الإيمان بقضاء الله وقدره، وأن للأسباب تأثيرا وهو مذهب أهل السنة، وبه تجتمع الأدلة العقلية والنقلية. ولله الحمد.
إلحاق الولد بأبيه وإن وقع العزل.
كراهة العزل إذا كان خشية    حصول الولد.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6041

 
Hadith   1177   الحديث
الأهمية: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رخص في بيع العرايا، في خمسة أوسق أو دون خمسة أوسق
Theme: The Messenger of Allah granted concession for the sale of Al-‘Arāyā (unpicked ripe dates for dry dates) when they are equal to or less than five Wasqs

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-: «أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رخص في بيع العرايا، في خمسة أوَسْقُ ٍأو دون خمسة أوسق».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) granted concession for the sale of Al-‘Arāyā (unpicked ripe dates for dry dates) when they are equal to or less than five Wasqs (a standard measure).

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
العرايا جمع عرية، ومعناها أن يرغب إنسان في أكل الرطب في وقت ظهوره، ولكنه لا يقدر على ذلك لفقره، وعنده تمر يابس، فيشتري الرطب على رؤوس النخل بالتمر اليابس، على أن يُقدَّر وزن الرطب بخمسة أوسق؛ لأنه لما كانت مسألة "العرايا" مباحة للحاجة من أصل محرم، اقتصر على القدر المحتاج إليه غالباً، فرخص فيما قدره خمسة أوسق فقط أو ما دون ذلك؛ لأنه في هذا القدر تحصل الكفاية للتفكه بالرطب، والأصل المحرم هو ربا الفضل، قال -صلى الله عليه وسلم- لما سئل عن بيع الرطب بالتمر: (أينقص الرطب إذا جف) قالوا: نعم، قال: (فلا إذًا) حديث صحيح رواه الخمسة.
Al-‘Arāyā (sing. ‘Ariyyah) refers to the case in which a man wants to eat ripe dates but does not afford it due to his poverty. However, he has dry dates that he can give in exchange for the dry dates on the tree provided the weight of the dry dates does not exceed five Wasqs. The case of Al-‘Arāyā has been made permissible as an exception to the rule of prohibition because of people's need. Therefore, the concession is given only to the amount that is usually needed, which is five Wasqs or less than that. This is because such weight is sufficient for satisfying one’s need for eating ripe dates. The basic rule of prohibition is usury of excess referred to in the Hadīth in which the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said when asked about selling fresh dates for dry ones: "Will fresh dates decrease (in weight) when it becomes dry?" They said: 'Yes.' He said: "So, do not do it."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الرخصة في بيع العرايا للحاجة إلى التفكه بالرطب.
أن تكون الرخصة بقدر الكفاية، لأن الرخصة لا يتجاوز بها قدر الحاجة.
مقدار ما تجوز فيه الرخصة، وهو ما لم يتجاوز خمسة أوسق، والوسق 60 صاعًا، فهذه 300 صاع، والصاع 2.17 كلغ، فالمجموع 130.5 كلغ.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6042

 
Hadith   1178   الحديث
الأهمية: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رخص لصاحب العرية: أن يبيعها بخرصها
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) granted concession to the owner of Al-‘Ariyyah (a dates palm) to sell its unpicked fruits for dry dates by estimation

عن زيد بن ثابت -رضي الله عنه-: «أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رخص لصاحب العَرِيَّةِ: أن يبيعها بِخَرْصِهَا».
   ولمسلم: «بخرصها تمرا، يأكلونها رُطَبَاً».

Zayd ibn Thābit (may Allah be pleased with him) reported the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) granted concession to the owner of Al-‘Ariyyah (a dates palm) to sell its unpicked fruits for dry dates by estimation.
Another narration by Imām Muslim reads: "...for dry dates by estimation and the new owners might eat their dates fresh."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
بيع الرطب على رؤوس النخيل بتمر محرم، ويسمى المزابنة، لما فيه من الجهل بتساوي النوعين الربويين، ولكن استثني منه العرايا، وهي مبادلة بيع الرطب على رؤوس النخيل بتمر بشروط معينة، منها أن يكون في أقل من خمسة أوسق، فقد كانت النقود كالدنانير والدراهم قليلة في الزمن الأول، فيأتي زمن الرطب والتفكه به، في المدينة والناس محتاجون إليه، وليس عند بعضهم ما يشترى به من النقود، فرخص لهم أن يشتروا ما يتفكهون به من الرطب بالتمر الجاف ليأكلوها رطبة مراعين في ذلك تساويهما لو آلت ثمار النخل إلى الجفاف، وهو الخرص، فالعرايا استثناء من تحريم المزابنة.
Selling dates on the trees for dry dates is forbidden. This transaction is called Al-Muzābanah that is prohibited because the weight of the dates, which is required to be equal in goods subject to rulings of usury, is not known. Currencies like dinars and dirhams were scarce in the past. Sometimes seasons of the fresh ripe dates would arrive, and people in Madīnah need to eat them; yet, they did not have the money to purchase them. Therefore, it was made permissible for them to purchase some ripe dates to eat in exchange for dry dates by estimation, taking into consideration that they should be approximately equal in amount were the dates on the trees to become dry. This kind of Al-‘Ariyyah transaction was an exception to the rule of prohibition applicable to Al-Muzābanah.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تحريم بيع التمر على النخل بتمر مثله؛ لأنه بيع المزابنة المنهي عنه، ومأخذه في هذا الحديث لفظ "رخص".
جواز بيع العرية: هو مستثنى من التحريم السابق في المزابنة.
أن الرخصة لمن احتاج إلى أكل الرطب خاصة.
أن يقدر الرطب على النخلة تمرا بقدر التمر الذي جعل ثمنا له.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6043

 
Hadith   1179   الحديث
الأهمية: رد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على عثمان بن مظعون التبتل، ولو أذن له لاختصينا
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade ‘Uthmān ibn Mazh‘ūn to be celibate. If he had given him permission we would have castrated ourselves

عن سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- قال: رد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على عثمان بن مظعون التَّبَتُّلَ، ولو أذن له لاختَصَيْنَا.

Sa‘d ibn Abi Waqqās (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade ‘Uthmān ibn Mazh‘ūn to be celibate. If he had given him permission we would have castrated ourselves.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
روى سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه-: أن عثمان بن مظعون من شدة رغبته في الإقبال على العبادة، أراد أن يتفرغ لها ويهجر ملاذَ الحياة.
فاستأذن النبي -صلى الله عليه وسلم- في أن ينقطع عن النساء ويقبل على طاعة الله -تعالى- فلم يأذن له، لأن ترك ملاذّ الحياة والانقطاع للعبادة، من الغُلو في الدين والرهبانية المذمومة.
وإنما الدين الصحيح هو القيام بما لله من العبادة مع إعطاء النفس حظها من الطيبات، ولذا فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- لو أذن لعثمان، لاتبعه كثير من المُجدّين في العبادة.
Sa‘d ibn Abi Waqqās (may Allah be pleased with him) reported that ‘Uthmān ibn Mazh‘ūn had an extreme desire to commit himself to worship and abandon the pleasures of this life. He asked the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) for permission to be celibate, i.e. refrain from marriage and dedicate himself to worshiping Allah. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did not give him permission because abandoning the pleasures of this life and withdrawing from it to focus on worship alone is a form of extremism in religion and monasticism which are dispraised and objectionable in Islam. The correct religion is to perform the acts of worship that Allah has ordered us to perform while giving the bodily self its portion of the good things and pleasures of this life (in the proper and legal manner). Had the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) given ‘Uthmān permission to be celibate many of diligent sincere worshipers would have followed him in adopting celibacy (to the extreme point of castration).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النهي عن الاختصاء، والحكمة في المنع إرادة تكثير النسل ليستمر جهاد الكفار، وإلا لو أذن في ذلك لأوشك تواردهم عليه فينقطع النسل فيقل المسلمون بانقطاعه ويكثر الكفار، وذلك خلاف المقصود من البعثة المحمدية.
النهي عن الخصاء نهي تحريم في بني آدم بلا خلاف.
النهي عن التبتل الذي هو التشديد على النفس بتجنب النكاح.
عدم الإِقدام على ما تحدثه النفوس من غير سؤال العلماء عنه، وترك التنطع، وتعاطي الأمور الشاقة على النفس، والتسهيل في الأمر، وترك المشقة وعدم المنع من الملاذ خصوصًا إذا قصد بها تذكر نعم الله -تعالى- على عبده.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6044

 
Hadith   1180   الحديث
الأهمية: زوجتكها بما معك من القرآن
Theme: I give her to you in marriage for what you have of the Qur'an

عن سهل بن سعد الساعدي -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جاءته امرأة فقالت: إني وَهَبْتُ نفسي لك: فقامت طويلا، فقال رجل: يا رسول الله، زَوِّجْنِيهَا، إن لم يكن لك بها حاجة. فقال: هل عندك من شيء تُصْدِقُهَا؟ فقال: ما عندي إلا إِزَارِي هذا. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إِزَارُكَ إن أَعْطَيْتَهَا جلست ولا إِزَارَ لك، فالْتَمِسْ شيئا قال: ما أجد. قال: الْتَمِسْ ولو خَاتَمًا من حَدِيدٍ. فالْتَمَسَ فلم يجد شيئا. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هل معك شيء من القرآن؟ قال: نعم. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: زَوَّجْتُكَهَا بما معك من القرآن».

Sahl ibn Sa‘d As-Sā‘idi (may Allah be pleased with him) reported that a woman came to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and said: "I give myself in marriage to you." The woman stood for a long time. Then a man said: "O Messenger of Allah, marry her to me if you do not want her." He said: "Do you have anything to give her for dowry?" He said: "I have nothing but my lower garment." So the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If you gave her your lower garment, then you would have nothing to wear. Find something else to give her." He said: "I could not find anything." Then he said: "Find anything even if it is an iron ring." So he looked and did not find anything. The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) thus, said: "Do you memorize anything of the Qur'an?" He said: 'Yes.' So the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "I give her to you in marriage for what you have (memorized) of the Qur'an."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
خُص النبي -صلى الله عليه وسلم- بأحكام ليست لغيره.
منها: تزوجه من تهب نفسها له بغير صداق، فجاءت امرأة واهبة له نفسها، لعلها تكون إحدى نسائه.
فنظر إليها فلم تقع في نفسه، ولكنه لمْ يردها، لئلا يخجلها، فأعرض عنها، فجلست، فقال رجل: يا رسول الله، زَوجْنيهَا إن لم يكن لك بها حاجة.
وبما أن الصداق لازم في النكاح، قال له: هل عندك من شيء تصدقها؟.
فقال: ما عندي إلا إزاري.
وإذا أصدقها إزاره يبقى عريانا لا إزار له، فلذلك قال له: "التمس، ولو خاتَماً من حديد".
فلما لم يكن عنده شيء قال: "هل معك شيء من القرآن؟" قال: نعم.
قال -صلى الله عليه وسلم-: زوجتكها بما معك من القرآن، تعلمها إياه، فيكون صداقها.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was addressed with certain rulings that are unique for him and do not apply to others. Examples of these rulings include marrying the woman who gives herself to him in marriage without a dowry. One day, a woman came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and give herself in marriage to him, hoping to be one of his wives. When he looked at the woman and did not feel any desire for her, he did not decline her request to avoid embarrassing her. He just turned away from her. When she sat down, a man said: "O Messenger of Allah, marry her to me if you do not want her." Since the dowry is obligatory in marriage, he said to the man: "Do you have anything to give her as a dowry?" He replied: "I have nothing but my lower garment/" If the man gave her his lower garment, he would have nothing to wear. For this reason, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said to him: "Look for something else even if it is an iron ring." So when he could not find anything, the Prophet asked: "Do you memorize anything of the Qur'an?" The man replied in the affirmative. So the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "I give her to you in marriage for what you have (memorized) of the Qur'an," i.e. teach her what you memorize and it will be her dowry.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز عرض المرأة نفسها، أو الرجل ابنته، على رجل من أهل الخير والصلاح.
جواز نظر من له رغبة في الزواج إلى المرأة التي يريد الزواج منها، والحكمة في ذلك، ما أشار إليه -صلى الله عليه وسلم- بقوله: "انظر إليها، فهو أحرى أن يؤدم بينكما".والمسلمون -الآن- بين طَرَفَيْ نقيض.فمنهم: المتجاوزون حدود الله تعالى، بتركها مع خطيبها في المسارح والمتنزهات والخلوات.ومنهم: المقصرون الذين يمنعون رؤيِتها ممن يريد الزواج. وسلوك السبيل الوسط هو الحق كما قال تعالى: (وَكَان بَيْنَ ذلِكَ قَوَاماً).
ولاية الإمام على المرأة التي ليس لها ولي من أقربائها.
أنه لابد من الصداق في النكاح، لأنه أحد العوضين.
يجوز أن يكون الصداق يسيرا جدا للعجز لقوله: "ولو خاتما من حديد"، على أنه يستحب تخفيفه للغني والفقير؛ لما في ذلك من المصالح الكثيرة.
الأَولى ذكر الصداق في العقد ليكون، أقطع للنزاع، فإن لم يذكر، صح العقد، ورجع إلى مهر المثل.
أن خطبة العقد لا تجب، حيث لم تذكر في هذا الحديث.
أنه يصح أن يكون الصداق منفعة، كتعليم قرآن، أو فقه، أو أدب، أو صنعة، أو غير ذلك من المنافع.
أن النكاح ينعقد بكل لفظ دال عليه.والدليل على ذلك، ألفاظ الحديث، فقد ورد بلفظ "زوجتكها" وبلفظ "مَلَّكْتُكَهَا" وبلفظ "أمكَناكَهَا".
حسن خلقه ولطفه -صلى الله عليه وسلم-، إذ لم يردها حين لم يرغب فيها، بل سكت حتى طلبها منه بعض أصحابه.
لا دلالة بحديث الكتاب على جواز لبس خاتم الحديد، لأنه لا يلزم من جواز الاتخاذ جواز اللبس، وقد جاء رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وعليه خاتم من حديد، فقال: مالي أرى عليك حلية أهل النار؟ فطرحه، وقد أخرج هذا الحديث أصحاب السنن.
المراوضة في الصداق وخطبة المرء لنفسه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6045

 
Hadith   1181   الحديث
الأهمية: حديث سُبيعة الأسلمية في العِدَّة
Theme: Hadīth of Subay‘ah al-Aslamiyyah regarding ‘Iddah

عن سبيعة الأسلمية -رضي الله عنها- أنها كانت تحت سعد بن خولة -وهو من بني عامر بن لؤي، وكان ممن شهد بدرا- فتوفي عنها في حجة الوداع، وهي حامل. فلم تنشب أن وضعت حملها بعد وفاته.
فلما تعلت من نفاسها؛ تجملت للخطاب، فدخل عليها أبو السنابل بن بعكك -رجل من بني عبد الدار- فقال لها: ما لي أراك متجملة؟ لعلك ترجين النكاح؟ والله ما أنت بناكح حتى يمر عليك أربعة أشهر وعشر.
قالت سبيعة: فلما قال لي ذلك: جمعت علي ثيابي حين أمسيت، فأتيت رسول -صلى الله عليه وسلم- فسألته عن ذلك؟ فأفتاني بأني قد حللت حين وضعت حملي، وأمرني بالتزويج إن بدا لي».
وقال ابن شهاب: ولا أرى بأسا أن تتزوج حين وضعت -وإن كانت في دمها-، غير أنه لايقربها زوجها حتى تطهر.

Subay‘ah al-Aslamiyyah (may Allah be pleased with her) reported that she was married to Sa‘d ibn Khawlah, who belonged to the tribe of ‘Āmir ibn Lu’ay. He was one of the Companions who participated in the battle of Badr. He died during the Farewell Hajj while Subay‘ah was pregnant. Shortly after his death, she delivered her child. When her post-natal bleeding stopped, she beautified herself for prospective suitors. Abu As-Sanābil ibn Ba‘kak (a man from the tribe of Banu ‘Abd Ad-Dār) entered upon her and said: "Why are you thus adorned? Perhaps you wish to remarry? By Allah, you cannot remarry unless four months and ten days (of ‘Iddah) have passed." Subay‘ah said: "When he said that, I put on my clothes in the evening and I went to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him). I asked him about that, and he gave me a Fatwa that remarrying had became lawful to me when I delivered my child, and he ordered me to marry if I so wished." Ibn Shihāb said: "I do not find anything wrong with her marrying right after she gives birth, even if she is still bleeding (post-partum) except that her new husband should not approach her until she attains purity (when the bleeding stops).

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
توفي سعد بن خولة عن زوجته سبيعة الأسلمية وهي حامل، فلم تمكث طويلا حتى وضعت حملها.
فلما طَهُرَت من نِفَاسها تجملَّت، وكانت عالمة أنها بوضع حملها قد خرجت من عدتها وحلَّت للأزواج.
فدخل عليها أبو السنابل، وهي متجملة، فعرف أنها متهيئة للخُطَّاب، فأنكر عليها بناء على اعتقاده أنه لم تنته عدتها، وأقسم أنه لا يحل لها النكاح حتى يمر عليها أربعة أشهر وعشر، أخذا من قوله -تعالى-: (والذِين يُتَوَفوْن منكم ويذرون أزْواجاً يتَرَبصْنَ بِأنفُسِهن أربعة أشهُر وعشراً) وكانت غير متيقنة من صحة ما عندها من العلم، والداخل أكَّدَ الحكم بالقسم.
فأتت النبي -صلى الله عليه وسلم-، فسألته عن ذلك، فأفتاها بحلها للأزواج حين وضعت الحمل، فإن أحبت الزواج، فلها ذلك، عملا بقوله -تعالى-: (وَأولاتُ الأحمال أجلُهُن أن يضَعْنَ حَمْلَهُن).
فالمتوفى عنها زوجها وهي حامل تنتهي عدتها بالولادة، فإلم تكن حاملًا فعدتها أربعة أشهر وعشرة أيام.
Sa‘d ibn Khawlah (may Allah be pleased with him) died leaving behind his wife Subay‘ah al-Aslamiyyah who was pregnant at the time. Soon after his death she gave birth. Once she became pure from her post-natal bleeding, and knowing that her ‘Iddah was over with the childbirth and that it was permissible for her to marry, she adorned and beautified herself. Abu As-Sanābil entered upon her as she was thus beautified and adorned, and realized that she had done so in order to appeal to the suitors. So, he swore by Allah, based upon his knowledge at that time, that it was not permissible for her to marry unless four months and ten days had passed after the death of her husband, based upon Allah's statement in the Qur'an: {And those who are taken in death among you and leave wives behind - they (the wives, shall) wait four months and ten (days)} [Sūrat al-Baqarah : 234]. As Subay‘ah was uncertain about the knowledge she had of this issue, and Abu As-Sanābil affirmed his claim by swearing by Allah, she went to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and asked him about it. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) gave her a religious verdict stating that it was permissible for her to marry as soon as she gave birth. If she wished to marry, then she was entitled to it, based on Allah's words in the Qur'an: {And for those who are pregnant, their term is until they give birth} [Sūrat At-Talāq: 4]. Hence, the woman whose husband died while she is pregnant, her waiting period ends when she delivers her child, and the woman who is not pregnant, her waiting period is four months and ten days.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب العدة على المتوفى. عنها زوجها.
أن عدة الحامل، تنتهي بوضع حملها.
يدخل في الحمل ما وضع (ولد) وفيه خلق إنسان.
أن عدة المتوفى عنها -غير حامل- أربعة أشهر وعشر للحرة وشهران وخمسة أيام للأمة.
يباح لها التزويج، ولو لم تطهر من نفاسها، لما روت (فأفتاني بأني قد حللت حين وضعت حملي.. الخ) رواه ابن شهاب الزهري.
جواز تجمل المرأة بعد انقضاء عدتها لمن يخطبها.
أنه ينبغي لمن ارتاب في فتوى المفتي أن يبحث عن النص في تلك المسألة.
الرجوع في الوقائع إلى الأعلم.
وهكذا في الطلاق، إذا طلقها وهي حامل، ثم وضعت، خرجت من العدة، ولو بعد الطلاق بيوم أو يومين، ولها أن تتزوج بعد ذلك: كالمتوفى عنها؛ لأن وضع الحمل خروج من العدة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6046

 
Hadith   1182   الحديث
الأهمية: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يقول: اللهم إني أعوذ بك مِنَ البَرَصِ، والجُنُونِ، والجُذَامِ، وَسَيِّيءِ الأسْقَامِ
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to say: O Allah, I seek refuge in You from leucoderma, insanity, leprosy, and evil diseases

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: كَانَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَقُولُ: «اللهم إني أعوذ بك من    البَرَصِ، والجُنُونِ، والجُذَامِ، وَسَيِّئِ الأسْقَامِ».

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to say: "O Allah, I seek refuge in You from leucoderma, insanity, leprosy, and evil diseases."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يستعيذ من أمراض معينة، وهذا يدل على خطرها، وعظيم أثرها، ثم سأل السلامة والعافية من قبيح الأمراض عموما، فقد تضمن هذا الدعاء: التخصيص والإجمال، فقال:" اللهم إني أعوذ بك من البرص"، وهو بياض يظهر في الجسم، يُوَلِّدُ نُفرة الخلق عن الإنسان، فيورث الإنسان العزلة التي قد تودي به إلى التسخط والعياذ بالله.
"والجنون": وهو ذهاب العقل، فالعقل هو مناط التكليف وبه يعبد الإنسان ربه، وبه يتدبر ويتفكر في خلائق الله -تعالى-، وفي كلامه العظيم، فذهاب العقل ذهاب بالإنسان.
و"الجذام": وهو مرض تتآكل منه الأعضاء حتى تتساقط -والعياذ بالله– .
"وسيء الأسقام": أي قبيح الأمراض: وهي العاهات التي يصير المرء بها مُهاناً بين الناس، تنفرُ عنه الطباع، كالشلل والعمى والسرطان، ونحو ذلك؛ لأنها أمراض شديدة تحتاج إلى كلفة مالية، وصبر قوي لا يتحمله إلا من صبره الله -تعالى- وربط على قلبه.
وهنا تظهر عظمة هذا الدين الذي يحافظ ويرعى بدن المسلم ودينه.
In this Hadīth the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) seeks refuge in Allah from specific illnesses. However, when the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) seeks refuge in Allah from them, this means that they are very dangerous and have a very bad effect. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) sought Allah's refuge from a group of particular diseases, then he asked Allah to keep him healthy and safe from all evil and bad diseases in general. This supplication includes a specific and detailed part followed by a general and comprehensive part. To clarify, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) sought refuge in Allah from leucoderma, a disease in which white spots appear on the skin, that makes people turn and run away from the one who has it. This causes man to become isolated and thus feel discontented - Allah forbids. Insanity refers to the disappearance of one's mind. The mind is the thing which makes one competent for religious assignment, and with it one worships his Lord as well as ponders and reflects on Allah's creation and holy Speech. Hence, absence of mind means that man does not exist. For this reason, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "There are three (kinds of people) whose actions are not recorded: (one of them is) and the insane until his mind is back." "Leprosy" is a type of sickness that eats at one's organs until they fall off, Allah forbids. It is a contagious disease, and this is why it was mentioned in another Hadīth: "Flee from the leper as you would flee from a lion." "Evil and bad diseases are the disabilities that make one feel disdained and rejected in the society, such as cancer, blindness, paralysis, etc. This is because these types of diseases are serious and need a lot of money for treatment. They also need great patience that are only shown by those whom Allah, the Almighty, grants patience and strengthens their hearts. This Hadīth shows the greatness of Islam that protects the Muslim's religion and cares for his body.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الاستعاذة من الأمراض القبيحة المهلكة، التي قد تذهب بصبر الإنسان، فلا تبقي له شيئا من الأجر.
استعاذة الرسول -صلى الله عليه وسلم- من سيء الأسقام خشية ضعف الطاقة عن الصبر والوقوع في الضجر فيفوت الأجر.
هذه الأمراض المنصوص عليها في الحديث مفسدة للخِلْقَةِ والخُلُقِ، وتؤدي إلى نفور الخلق من صاحبها.
لم يستعذ النبي -صلى الله عليه وسلم- من جميع الأمراض؛ لأن الأمراض مطهرة للآثام مع الصبر عليها، ولا يخلو منها العباد، بل أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل.
قد يستدل بالحديث على مشروعية الحجر الصحي؛ لما أودعه الله في الجذام من سرعة العدوى، إضافة إلى سرعة فتكه بالمصابين به، زيادة على كونه محل نُفُور الطباع السليمة.
تعوُّذ النبي -صلى الله عليه وسلم- من سيئ الأمراض، يدخل فيه ما يعرف بالأمراض المستعصية الآن كالسرطان، فتكون مثل هذه الأحاديث محل الحرص؛ لأثرها في الصحة الوقائية.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والنسائي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    An-Nasaa’i
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6047

 
Hadith   1183   الحديث
الأهمية: سئل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن لقطة الذهب، أو الورق؟ فقال: اعرف وكاءها وعفاصها، ثم عرفها سنة، فإن لم تُعرَف فاستنفقها، ولتكن وديعة عندك فإن جاء طالبها يوما من الدهر؛ فأدها إليه
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) was asked about the lost and picked up item whether it was of gold or silver, whereupon he said: Remember the description of its container and the string with which it is tied. Make a public announcement of it for one year. If nobody comes and claims it, then utilize the money but keep it as a trust with you. If its owner comes back one day seeking it, then return it to him

عن زيد بن خالد الجهني -رضي الله عنه-: «سئل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن لُقَطَة الذهب، أو الوَرِق؟ فقال: اعرف وكِاَءَهَا وعِفَاصَهَا، ثم عَرِّفْهَا سَنَةً، فإن لم تُعرَف فاستنفقها، ولتكن وديعة عندك فإن جاء طالبها يوما من الدهر؛ فأدها إليه.
وسأله عن ضالة الإبل؟ فقال: ما لك ولها؟ دَعْهَا فإن معها حِذَاَءَهَا وسِقَاءَهَا، تَرِدُ الماء وتأكل الشجر، حتى يجدها رَبُّهَا.
وسأله عن الشاة؟ فقال: خذها؛ فإنما هي لك، أو لأخيك، أو للذئب».

Zayd ibn Khālid al-Juhani (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) was asked about the lost and picked up item that is made of gold or silver, whereupon he said: "Remember the description of its container and the string with which it is tied. Make a public announcement of it for one year. If nobody comes and claims it, then utilize the money but keep it as a trust with you. If its owner comes back one day seeking it, then return it to him."
Then, he asked him about the lost camel, whereupon the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "It is none of your concern. Leave it, for it has its feet and a water container (reservoir), and it will reach water and eat from the trees until its owner finds it."
He then asked him about the lost sheep, whereupon he said: "Take it, for it is either for you, or for your brother, or for the wolf."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم عن حكم المال الضال عن ربه، من الذهب، و الفضة، والإبل، والغنم.
فبين له صلى الله عليه وسلم حكم هذه الأشياء لتكون مثالا لأشباهها، من الأموال الضائعة، فتأخذ حكمها.
فقال عن الذهب والفضة: اعرف الرباط الذي شدت به، والوعاء الذي جعلت فيه، لتميزها من بين مالك، ولتخبر بعلمك بها من ادعاها.
فإن طابق وصفه صفاتها، أعطيه إياها، وإلا تبين لك عدم صحة دعواه .
وأمره أن يعرفها سنة كاملة بعد التقاطه إياها.
ويكون التعريف في مجامع الناس كالأسواق ، وأبواب المساجد. والمجمعات العامة، وفي مكان التقاطها.
ثم أباح له- بعد تعريفها سنة، وعدم العثور على صاحبها أن يستنفقها، فإذا جاء صاحبها في أي يوم من أيام الدهر، أداها إليه.
وأما ضالة الإبل ونحوها، مما يمتنع بنفسه، فنهاه عن التقاطها؛ لأنها ليست بحاجة إلى الحفظ، فلها من طبيعتها حافظ، لأن فيها القوة على صيانة نفسها من صغار السباع، ولها من أخفافها ما تقطع به المفاوز، ومن عنقها ما تتناول به الشجر والماء، ومن جوفها ما تحمل به الغذاء، فهي حافظة نفسها حتى يجدها ربها الذي سيبحث عنها في مكان ضياعها.
وأما ضالة الغنم ونحوها من صغار الحيوان، فأمره أن يأخذها حفظا لها من الهلاك وافتراس السباع، وبعد أخذها يأتي صاحبها فيأخذها، أو يمضي عليها حول التعريف فتكون لواجدها .
A man asked the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) about the ruling on lost property, such as gold, silver, camels, and sheep. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) clarified to him the ruling on these things so that it could be an example of other similar lost properties that would, thus, take the same ruling.
He said about gold and silver: Remember the description of its container and the string with which it is tied, so that you can distinguish it from your own property and you can tell if it belongs to those who claim it. If one comes claiming it, and his description of such an item matches the description that you know, then give it to that person; otherwise, it will be clear to you that his claim is false.
Then, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered him to announce it for one year after finding it. The announcement should be made in public places where people gather like the markets, at the doors of mosques, in public assembly places, and in the place where it was found. Then, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) allowed him - after announcing it in public for one year and not finding its owner - to spend it or use it. If the owner appears at any time, then the one who found it should give it to him.
As for a lost camel and the like, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prohibited him from taking it, because it does not need anyone to protect it. It is naturally an animal that can take care of itself and protect itself from small wild animals. A camel has hooves and legs that can travel long distances; its neck enables it to eat from the trees and drink water, and its stomach is equipped to store water and food. So the camel can protect itself until it is found by its owner who will be looking for it in the place where it got lost.
As for lost sheep and other small animals, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered him to take it and protect it from destruction or being attacked by predatory animals. After taking possession of it, either its owner will come and claim it, or a year will pass after announcing it with no one to claim it, so it will be a property of the one who found it.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

لا يجوز التقاط اللقطة إلا لمن قدر على تعريفها وأمن نفسه عليها، ومن لم يقدر فعليه أن يسلمها للحاكم الشرعي.
أن يعرف الواجد وكاءها ووعاءها وجنسها ليميزها عن ماله وليعرف صفاتها فيختبر من ادعى ضياعها منه، فذلك من تمام حفظها وأدائها إلى ربها.
أن يعرفها سنة في مجامع الناس كأبواب المساجد والمحافل والأسواق، وفي مكان وجدانها، لأنه مكان بحث صاحبها، ويبلغ الجهات المسؤولة عنها، كدوائر الشرطة .وفي زمننا يكون نشدانها في الصحف والإذاعات والتلفاز، إذا كانت لقطة خطيرة.
إن لم تعرف في مدة العام، جاز له إنفاقها وبقى مستعدا لإعطاء صاحبها عوضها مثلها، إن كانت مثلية، أو قيمتها إن كانت متقومة.
إن مضى عليها الحول ولم تعرف، ملكها ملتقطها ملكًا قهريًّا من غير اختيار كالإرث وإذا جاء صاحبها بعد الحول فله عوضها، أو هي بعينها إن كانت موجودة.
إن جاء صاحبها ولو بعد أمد طويل ووصفها دفعت إليه، ويكفى وصفها بينة على أنها له، فلا يحتاج إلى شهود ولا إلى يمين، لأن وصفها هو بينتها، فبينة كل شيء بحسبه، فإن البينة ما أبان الحق وأظهره، ووصفها كاف في ذلك، وهذه قاعدة عامة في كل الأحوال، التي يدعيها أحد ولا يكون له فيها منازع، فيكتفي بوصفه إياها.
أما ضالة الإبل ونحوها مما يمتنع بقوته أو بعَدْوه أو بطيرانه، فلا يجوز التقاطها، لأن لها من طبيعتها وتركيب الله إياها، ما يحفظها ويمنعها، لكن إن وجدت في مهلكة رُدتْ بقصد الإنقاذ، لا التقاط.
أما الشاة فالأحسن- بعد أخذها- أن يعمل فيها الأصلح من أكلها مقدرا قيمتها، أو بيعها وحفظ ثمنها، أو إبقائها مدة التعريف، وتركها بدون أخذها، تعريض لها للهلاك، فإن جاء صاحبها، رجع بها أو بقيمتها وإن لم يأت فهي لمن وجدها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6048

 
Hadith   1184   الحديث
الأهمية: أكبر الكبائر: الإشراك بالله، والأمن من مكر الله، والقنوط من رحمة الله، واليأس من روح الله
Theme: The gravest major sins are: associating partners with Allah in worship, feeling secure from Allah's plan, despairing of Allah's mercy, and losing hope in relief coming from Allah

عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "أكبر الكبائر: الإشراك بالله، والأمن من مَكْرِ الله، والقُنُوطُ من رحمة الله، واليَأْسُ من رَوْحِ الله".

‘Abdullāh ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The gravest major sins are: associating partners with Allah in worship, feeling secure from Allah's plan, despairing of Allah's mercy, and losing hope in relief coming from Allah.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكر رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في هذا الحديث ذنوبًا تعتبر من كبائر الذنوب، وهي: أن يُجعل لله -سبحانه- شريكٌ في ربوبيته أوعبوديته وبدأ به؛ لأنه أعظم الذنوب، وقطع الرجاء والأمل من الله؛ لأن ذلك إساءة ظنٍّ بالله وجهل بسعة رحمته، والأمن من استدراجه للعبد بالنعم حتى يأخذه على غفلة، وليس المراد بهذا الحديث حصر الكبائر فيما ذكر؛ لأن الكبائر كثيرة، لكن المراد بيان أكبرها.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) mentioned in this Hadīth the sins that are considered the gravest and worst ones. These sins include associating partners with Allah, the Almighty, in His lordship or His worship. He started with polytheism because it is the gravest sin ever. Another sin is losing hope in Allah’s mercy, because it involves having ill expectations of Allah, and ignorance of the vastness of His mercy. It is one of the gravest sins as well to feel secure against being dragged by way of favors until Allah punishes the sinner all of a sudden. The Hadīth, however, does not aim at listing all the major sins, rather, it aims at highlighting the gravest of them, because the list of major sins contains so many more.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

انقسام الذنوب إلى كبائر وصغائر.
أن الشرك أعظم الذنوب وأكبر الكبائر.
تحريم الأمن من مكر الله -سبحانه- واليأس من رحمته، وأنهما من أكبر الكبائر.
جواز وصف الله -تعالى- بالمكر في مقابلة الماكرين، وهذه صفة كمال، والمذموم هو المكر بمن لا يستحق أن يُمكر به.
أن الواجب على العبد أن يكون بين الخوف والرجاء، فإذا خاف لا ييأس، وإذا رجا لا يأمن.
إثبات صفة الرحمة لله -تعالى- على وجه يليق بجلاله.
وجوب إحسان الظن بالله -عز وجل-.

Classification of sins as major and minor sins.
Shirk is the most fatal and gravest major sin.
It shows the prohibition of feeling secure of the plan of Allah Almighty and despairing of His mercy, as both of them are from the gravest major sins.
It is permissible to describe Allah Almighty as Planner against the deceptive planning of other planners. It is an attribute of perfection, as the dispraised planning is the one made against those who do not deserve it.
A servant should simultaneously be fearful of Allah and hoping for His mercy. When he fears Him, he should not despair of His mercy; and when he hopes for His mercy, he should not totally feel secured.
Affirming the attribute of mercy for Allah Almighty in a way that befits His majesty.
It shows the obligation to think positively of Allah Almighty.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
إسناده صحيح.   →   رواه عبد الرزاق.   ---   Its chain of narrators is Sahih/Authentic.    ← →    ‘Abdur-Razzaaq
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6049

 
Hadith   1185   الحديث
الأهمية: صفة صلاة الخوف كما رواها جابر
Theme: The prayer of fear in Jābir's report

عن جابر بن عبد الله الأنصاري -رضي الله عنهما- قال: «شَهِدْتُ مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صلاة الخوف فَصَفَفْنَا صَفَّيْنِ خلف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والعدو بيننا وبين القبلة، وكَبَّرَ النبي -صلى الله عليه وسلم- وكَبَّرنا جميعا، ثم ركع ورَكَعْنا جميعا، ثم رفع رأسه من الركوع ورفعنا جميعا، ثم انحدر بالسجود والصف الذي يليه، وقام الصَّفُّ الْمُؤَخَّرُ في نَحْرِ الْعَدُوِّ، فلما قضى النبي -صلى الله عليه وسلم- السجود، وقام الصفّ الذي يليه انْحَدَرَ الصَّفُّ الْمُؤَخَّرُ بالسجود، وقاموا، تَقَدَّمَ الصَّفُّ الْمُؤَخَّرُ, وَتَأَخَّرَ الصَّفُّ الْمُقَدَّمُ، ثم ركع النبي -صلى الله عليه وسلم- وركعنا جميعا، ثم رفع رأسه من الركوع ورفعنا جميعا، ثم انحدر بالسجود، والصفّ الذي يليه -الذي كان مُؤَخَّرا في الركعة الأولى- فقام الصَّفُّ الْمُؤَخَّرُ فِي نَحْرِ الْعَدُوِّ، فلما قضى النبي -صلى الله عليه وسلم- السجود والصف الذي يليه: انْحَدَرَ الصَّفُّ الْمُؤَخَّرُ بالسجود، فسجدوا ثم سلَّم -صلى الله عليه وسلم- وسَلَّمْنا جميعا، قال جابر: كما يصنع حَرَسُكُمْ هؤلاء بأُمرائهم».
وذكر البخاري طرفا منه: «وأنه صلى صلاة الخوف مع النبي -صلى الله عليه وسلم- في الغزوة السابعة، غزوة ذات الرِّقَاعِ».

Jābir ibn ‘Abdullāh al-Ansāri (may Allah be pleased with him) reported: I witnessed the prayer of fear with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him). We stood in two rows behind the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and the enemy was between us and the Qiblah. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said Takbīr and we all did. He then bowed and we all bowed. He then raised his head from bowing, and we all did. He then prostrated with the row behind him, while the back row stood in the face of the enemy. When the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) completed the prostration and the row behind him stood, the back row prostrated and then stood up. Then the back row moved to the front and the front row moved to the back. Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) bowed and we all bowed. He then raised his head from bowing and we also raised ours. Then he and the row behind him, which was back in the first Rak‘ah, prostrated, whereas the back row stood in the face of the enemy. When the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and the row behind him finished the prostration, the back row prostrated. Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ended the prayer with Taslīm and we all did the same. Jābir said: ''As those guards of yours do with their chiefs.''
Al-Bukhāri mentioned part of it: ''That he performed the prayer of fear with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) in the seventh battle, i.e. the battle of Dhāt Ar-Riqā‘."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث صفةٌ من صفات صلاة الخوف وهذه الصفة فيما إذا كان العدو في جهة القبلة حيث قسم النبي -صلى الله عليه وسلم- الجيش فرقتين، فرقة تكون صفاً مقدماً وفرقة تكون صفاً ثانيًا، ثم يصلى بهم فيكبر بهم جميعاً ويقرأون جميعًا ويركعون جميعًا ويرفعون من الركوع جميعًا ثم يسجد ويسجد معه الصف الذي يليه ثم إذا قام للركعة الثانية سجد الصف المؤخر الذي كان يحرس العدو فإذا قاموا تقدم المؤخر وتأخر المقدم مراعاة للعدل حتى لا يكون الصف الأول في مكانه في كل الصلاة، وفعل في الركعة الثانية كما فعل في الأولى وتشهد بهم جميعًا وسلم بهم جميعًا.
وهذه الكيفية المفصلة في هذا الحديث عن صلاة الخوف، مناسبة للحال التي كان عليها النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه حين ذاك، من كون العدو في جهة القبلة، ويرونه في حال القيام والركوع، وقد أمنوا من كمين يأتي من خلفهم.
This Hadīth describes a form of the prayer of fear, i.e. when the enemy is in the direction of the Qiblah. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) divided the army into two groups: one in the front row and another in the back row. Then he lead them in the prayer, starting with Takbīr, then all recited, bowed, and rose from bowing. Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and the row behind him, prostrated. Rising for the second Rak‘ah, the back row which was guarding them from the enemy, prostrated. When they rose, the front row went back and the back row stepped forward, so that both rows were even in what they had performed, and the first row did not stand in its place for the entire prayer. What was done in the first Rak‘ah was repeated in the second Rak‘ah. All made Tashahhud and ended the prayer following the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). This way of performing the prayer of fear was suitable for the state of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and his Companions at that time. They were able to see their enemy, who was in the direction of Qiblah, while standing and bowing in prayer. Also, in this position, they were safe from a rear attack.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية صلاة الخوف على هذه الصفة المذكورة، عند وجود الحال المناسبة، وانتفاء المحاذير المنافية.
الحراسة- هنا- وقعت في حال السجود فقط، لأنهم في غيره يرون العَدوَّ كلهم.
وجوب المحافظة على صلاة الجماعة على الرجال حضرًا وسفرًا في حال الأمن والخوف.
حسن تنظيم الإسلام وعدالته.
جواز الحركة من غير جنس الصلاة لمصلحة الصلاة.
جواز تخلف المأموم عن الإمام في صلاة الخوف للحاجة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6050

 
Hadith   1186   الحديث
الأهمية: طعام الاثنين كافي الثلاثة، وطعام الثلاثة كافي الأربعة
Theme: Food for two persons suffices for three, and food for three persons suffices for four

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "طعام الاثنين كافي الثلاثة، وطعام الثلاثة كافي الأربعة".
وفي رواية لمسلم عن جابر -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "طعام الواحد يكفي الاثنين، وطعام الاثنين يكفي الأربعة، وطعام الأربعة يكفي الثمانية".

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Food for two persons suffices for three, and food for three persons suffices for four."
In Muslim's narration, Jābir (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Food for one person suffices for two, and food for two persons suffices for four, and food for four persons suffices for eight."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث الحث على المواساة في الطعام، وأنه وإن كان قليلاً حصلت منه الكفاية المقصودة، ووقعت فيه بركة تعم الحاضرين عليه، وهو حث منه عليه الصلاة والسلام على الإيثار يعني أنك لو أتيت بطعامك الذي قدرت أنه يكفيك، وجاء رجل آخر فلا تبخل عليه، وتقول هذا طعامي وحدي؛ بل أعطه منه حتى يكون كافياً للاثنين.
The Hadīth urges Muslims to share food. Even if it is a small amount, the desired sufficiency will still be attained, and blessing will fall upon it and thus showers all those sharing in it. It is also an encouragement from the Prophet, may peace and blessings be upon him, towards altruism. That is to say, if you have some food that, in your estimation, shall be enough for you only, and another person comes, do not be stingy and say this food is mine alone. Rather, give him some of it as it will suffice for two persons.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب الاجتماع على الطعام، وألا يأكل المرء وحده.
البركة تتضاعف مع الكثرة والاجتماع على الطعام.
الحض على المكارم والقناعة بالكفاية.
الترغيب في إطعام الطعام ولو كان قليلاً.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   حديث أبي هريرة متفق عليه.
حديث جابر رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6057

 
Hadith   1187   الحديث
الأهمية: اللهم إني أعوذ بك من فتنة النار، وعذاب النار، ومن شر الغنى والفقر
Theme: O Allah, verily I seek refuge in You from the trial of the Fire, the torment of the Fire, and from the evil of affluence and poverty

عن عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يدعو بهذه الكلمات: «اللهم إني أعوذ بك من فتنة النار، وعذاب النار، ومن شر الغنى والفقر».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to say the following supplications: “O Allah, verily I seek refuge in You from the trial of the Fire, the torment of the Fire, and from the evil of affluence and poverty.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان النبي المختار -عليه الصلاة والسلام- يستعيذ من أمور أربعة:
فقوله: (اللهم إني أعوذ بك من فتنة النار) أي فتنة تؤدي إلى النار، ويحتمل أن يراد بفتنة النار سؤال الخَزَنَة على سبيل التوبيخ، وإليه الإشارة بقوله تعالى: (كلما ألقي فيها فوج سألهم خزنتها ألم يأتكم نذير).
وقوله: (وعذاب النار) أي أعوذ بك من أن أكون من أهل النار، وهم الكفار فإنهم هم المعذبون، وأما الموحدون فإنهم مؤدبون ومهذبون بالنار لا معذبون بها.
(ومن شر الغنى): وهو البطر والطغيان وتحصيل المال من الحرام وصرفه في العصيان، والتفاخر بالمال والجاه والحرص على جمع المال وأن يكسبه من غير حله ويمنعه من إنفاقه في حقوقه.
و(الفقر) أي وشر الفقر، وهو الفقر الذي لا يصحبه صبر ولا ورع؛ حتى يتورط صاحبه بسببه فيما لا يليق بأهل الدين والمروءة، ويصحبه الحسد على الأغنياء والطمع في أموالهم والتذلل بما يدنس العِرْض والدين وعدم الرضا بما قسم الله له وغير ذلك مما لا تحمد عاقبته.
The noble Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) sought refuge in Allah from four things. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “O Allah, verily I seek refuge in You from the trial of the Fire", which means a trial that leads to Hellfire, so that there would be no repetition in the supplication. Trial of the Fire could also mean the question that keepers of the Fire ask to reproach the inmates of Hell. This question was referred to in the verse in which Allah, the Almighty, says: {Every time a company is thrown into it, its keepers ask them: "Did there not come to you a warner?"} [Sūrat al-Mulk: 8] “Torment of the Fire”, means I seek refuge in You that I become one of the inhabitants of the Fire. These are the disbelievers who will be tormented in the Fire. The monotheists, however, will be disciplined and refined by the Fire, not tormented by it. “Torment in the grave”, the grave is the transitory abode where one is placed after death. The word 'grave' is particularly used because this is what commonly happens to people when they die; otherwise, any place where one’s body rests after death is considered one's grave. “Trial of the grave”, refers to the confusion one experiences in answering the two angels. "From the evil trial of affluence", refers to arrogance, tyranny, gaining wealth unlawfully, spending it in disobedience, and boasting of wealth and fame. “From the evil trial of poverty”, refers to envy towards the wealthy, coveting their wealth, and self-abasement by doing what brings disgrace to one's dignity and saps one's religion. Trial of poverty also includes lack of contentment with what Allah portioned for man and other things that could lead to an undesirable end. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) sought refuge from the trial of affluence because it motivates man to collect money from unlawful channels and withhold what is required to be spent and given away. What is meant by the trial of poverty is the poverty in which man cannot show patience or religious prudence. This kind of poverty will cause man to behave improperly, not caring what ill-gotten money he gains.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب الابتعاد عن الفتن المسببة للابتلاء بالنار.
يبتلى العبد بالغنى كما يبتلى بالفقر؛ لأنهما فتنة.
الابتعاد عن الأسباب المهلكة المترتبة على فتنة الغنى كالبطر والكبر والحرص على جمع المال من الحرام ، والبخل بأداء حق الله تعالى فيه.
الابتعاد عن الأسباب المهلكة المترتبة على فتنة الفقر، كالتضجر، والتبرم من مقدر، والوقوع في المساخط والحسد.
الاستعاذة بالله من النار تستلزم الابتعاد عن جميع ما يسخط الله تعالى ، والفرار من المعاصي والخطايا ، والتزام الاستغفار والتوبة والتضرع إلى الله.
الغنى والفقر خير لمن أحسن استغلالهما.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6072

 
Hadith   1188   الحديث
الأهمية: لا تَشْتَرِهِ، ولا تعد في صدقتك؛ فإن أَعْطَاكَهُ بِدِرْهَمٍ؛ فإن العَائِدَ في هِبَتِهِ كالعَائِدِ في قَيْئِهِ
Theme: Do not buy it back and do not take back your charity, even if he gives it to you for one dirham, for the one who takes back his gift is like the one who takes back his vomit

عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- قال: «حَمَلْتُ على فرس في سبيل الله، فأضاعه الذي كان عنده، فأردت أن أشتريه، وظننت أنه يبيعه بِرُخْصٍ، فسألت النبي -صلى الله عليه وسلم-؟ فقال: لا تَشْتَرِهِ، ولا تعد في صدقتك؛ فإن أَعْطَاكَهُ بِدِرْهَمٍ؛ فإن العَائِدَ في هِبَتِهِ كالعَائِدِ في قَيْئِهِ».

‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him) reported: 'I donated a horse for Jihad. The man who had the horse neglected it, so I wanted to buy it back, thinking that he would sell it for a cheap price. I asked the Prophet about this, and he said: "Do not buy it back and do not take back your charity, even if he gives it to you for one dirham, for the one who takes back his gift is like the one who takes back his vomit."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أعان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- رجلا على الجهاد في سبيل الله، فأعطاه فرسا يغزو عليه، فقصر الرجل في نفقة ذلك الفرس، ولم يحسن القيام عليه، وأتعبه حتى هزل وضعف، فأراد عمر أن يشتريه منه وعلم أنه سيكون رخيصًا لهزاله وضعفه، فلم يقدم على شرائه حتى استشار النبي -صلى الله عليه وسلم- عن ذلك، ففي نفسه من ذلك شيء، فنهاه النبي -صلى الله عليه وسلم- عن شرائه ولو بأقل ثمن، لأن هذا شيء خرج لله -تعالى- فلا تتبعه نفسك ولا تعلق به، ولئلا يحابيك الموهوب له في ثمنه، فتكون راجعاً ببعض صدقتك، ولأن هذا خرج منك، وكفر ذنوبك، وأخرج منك الخبائث والفضلات، فلا ينبغي أن يعود إليك، ولهذا سمى شراءه عوداً في الصدقة مع أنه يشتريه بالثمن، وشبهه بالعود في القيء، وهو ما يخرج من البطن عن طريق الفم، والعود فيه أن يأكله بعد خروجه، وهذا للتقبيح والتنفير عن هذا الفعل.
‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him) helped a man to fight in the cause of Allah by giving him a horse. However, the man did not look after the horse and did not care for it properly; he exhausted the horse until it grew weak and emaciated. So ‘Umar wanted to buy the horse back from the man, thinking that it would be cheap due to its miserable condition. As he was unsure about buying it back, he consulted the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) first to clear his doubts. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade him from buying it back, even for a meager price, as he had given the horse for Allah's sake. One should not follow up on donations or feel attached to them. The person who received the donation may feel obliged to sell it back to the donor for a low price. In this case, the donor will receive back part of his charity at no price. Also, when charity is given, it takes with it one's bad deeds, so one should not take them back and should not look back. Buying back one's charity is like retracting one's charity, despite the price paid.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب الإعانة على الجهاد في سبيل اللّه، وأن ذلك من أجل الصدقات، فقد سماه النبي -صلى الله عليه وسلم- صدقة.
أن عمر تصدق على ذلك المجاهد بالفرس ولم يجعلها وقفا عليه، أو وقفا في سبيل الله على الجهاد، وإلا لما جاز للرجل بيعه.
نهي الإنسان عن شراء صدقته، لأنها خرجت لله، فلا ينبغي أن تتعلق بها النفس، وشراؤها دليل على تعلقه بها، ولئلا يحابيه البائع فيعود عليه شيء من صدقته.
يحرم الرجوع في الصدقة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6073

 
Hadith   1189   الحديث
الأهمية: العائد في هبته، كالعائد في قيئه
Theme: The one who takes back the gift he has given to someone is like one who eats his vomit

عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- مرفوعاً: "العائد في هِبَتِهِ، كالعائد في قَيْئِهِ".
وفي لفظ: "فإن الذى يعود في صدقته: كالكلب يَقِئ ُثم يعود في قيئه".

‘Abdullāh ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The one who takes back the gift he has given to someone is like one who eats his vomit."
In another wording: "The one who takes back the charity that he gave is like a dog that vomits then eats its vomit."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ضرب النبي -صلى الله عليه وسلم- مثلًا للتنفير من العود في الهدية بأبشع صورة وهى أن العائد فيها، كالكلب الذي يقىء ثم يعود إلى قيئه فيأكله مما يدل على بشاعة هذه الحال وخستها، ودناءة مرتكبها.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) drew an analogy to show how repulsive and disgusting it is that a person takes back the gift he has already given to someone. The one who does so is like a dog that vomits then it comes back to its vomit and eats it. This is an indication of the hideousness of such behavior and the meanness of the person who does it.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحديث دليل على تحريم العود في الهبة، لأن هذا من لؤم الطبع والدناءة، يقول ابن دقيق العيد:وقد ورد التشديد في التشبيه من وجهين: أحدهما: تشبيه الراجع بالكلب. الثاني: تشبيه الرجوع فيه بالقيء.
التنفير من ذلك بهذا المثل الذي هو الغاية في البشاعة والدناءة.
استثنى جمهور العلماء من تحريم العودة في الهبة ما يهبه الوالد لولده، فإن له الرجوع في ذلك، عملا بما    في السنة من استثناء الوالد مع ولده
أنه لا فرق بين كون الراجع غنيا أو فقيرا، فلو افتقر الواهب ثم أراد أن يرجع على الموهوب له لم يجز.
لا فرق بين أن يرجع على الموهوب له بصيغة صريحة أو بحيلة، مثال الصيغة الصريحة: أن يذهب إليه ويقول: أعطني ما وهبتك. والحيلة: أن يشتريه منه بأقل من ثمنه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6074

 
Hadith   1190   الحديث
الأهمية: صلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في بيته وهو شَاكٍ
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) prayed in his house during his illness

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: صلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في بيته وهو شَاكٍ، صلى جالسا، وصلى وراءه قوم قِيَامًا، فأشار إليهم: أنِ اجْلِسُوا، لما انْصَرَفَ قال: إنما جُعِلَ الإمامُ لِيُؤْتَمَّ به: فإذا ركع فاركعوا، وإذا رفع فارفعوا، وإذا قال: سمع الله لمن حمده فقولوا: ربنا لك الحمد، وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) prayed in his house during his illness. He prayed while sitting and the people prayed behind him while standing. He pointed to them to sit down. When he had finished the prayer, he said: "Verily, the Imām is appointed in order to be followed. So when he bows, you should bow, and when he raises his head, you should do the same. And if he says: 'Allah hears the one who praises Him,' you should say: 'Our Lord, all praise is due to You.'    And if the Imām prays while sitting, you all should pray while sitting as well."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم- جالسًا لمرضه، وفيه بيان صفة اقتداء المأموم بالإمام، ومتابعته له.
فقد أرشد النبي -صلى الله عليه وسلم- المأمومين إلى الحكمة من جعل الإمام وهي أن يقتدي به ويتابع، فلا يختلف عليه بعمل من أعمال الصلاة، وإنما تراعى تَنَقلاته بنظام فإذا كبر للإحرام، فكبروا أنتم كذلك، وإذا رَكع فاركعوا بعده، وإذا ذكركم أن الله مجيب لمن حمده بقوله: "سمع الله لمن حمده" فاحمدوه تعالى بقولكم:
"ربنا لك الحمد"، وإذا سجد فتابعوه واسجدوا، وإذا صلى جالساً لعجزه عن القيام؛ -فتحقيقاً للمتابعة- صلوا جلوساً، ولو كنتم على القيام قادرين.
فقد ذكرت عائشة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- اشتكى من المرض فصلى جالساً، وكان الصحابة يظنون أن عليهم القيام لقدرتهم عليه؛ فصلوا وراءه قياما فأشار إليهم: أن اجلسوا.
فلما انصرف من الصلاة أرشدهم إلى أن الإمام لا يخالف، وإنما يوافق؛ لتحقق المتابعة التامة والاقتداء الكامل، بحيث يصلى المأموم جالساً مع قدرته على القيام لجلوس إمامه العاجز، وهذا إن ابتدأ بهم الصلاة جالساً صلوا خلفه جلوسًا، وإن ابتدأ بهم الإمام الراتب الصلاة قائماً، ثم اعتل في أثنائها فجلس أتموا خلفه قياماً وجوباً؛ عملا بحديث صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم- بأبي بكر والناس حين مرِض مرَض الموت.
This Hadīth contains a description of how the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prayed during his illness. It also explains how the    congregation should follow the Imām and imitate him. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) guided the congregation to the wisdom behind appointing the Imām, which is that he should be followed and imitated in order for people to not act differently from his actions during the prayer. Rather, the movements of the Imām are to be followed in the same order. So if the Imām says the Takbīr of Ihrām, then all of the congregation should do this after him, and if he goes into the bowing position, then all of the congregation should bow after him as well. If the Imām reminds you that Allah answers those who praise Him by saying: "Allah hears the one who praises Him," then you should all praise him by saying: "Our Lord, all praise is due to You". Then when he prostrates, all of you should follow him in prostration, and if the Imām prays while sitting because of his inability to stand, then to manifest complete imitation, you should all pray while sitting, even if you are all able to stand. ‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) mentioned that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) felt ill, and he prayed while sitting down for that reason. The companions thought that they should stand up because they had the ability to stand, so they prayed while standing behind him. But the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) pointed to them that they should sit down. After the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) finished the prayer, he informed them that people should not act contrary to the Imām and that he should be followed in order to manifest complete imitation and perfect emulation. The congregation should pray while sitting down, even if they have the ability to stand, because their Imām is sitting down due to his inability to stand. If the Imām starts the prayer with them while sitting, then they should all sit, acting upon this Hadīth. However, if the Imām starts the prayer while standing and then becomes sick or ill during the prayer and needs to sit down, then it become obligatory for the congregation to complete the prayer while standing. This is proven by the Hadīth which describes the prayer where the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) led Abu Bakr and the people when he was experiencing his final illness.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنه يجوز على النبي -صلى الله عليه وسلم- ما يجوز على البشر من الأسقام والأمراض؛ لازدياد قدره رفعة.
جواز إمامة العاجز عن القيام بالقادرين عليه.
جواز الإشارة في الصلاة للحاجة.
وجوب متابعة المأموم للإمام في الصلاة وتحريم المسابقة.
تحريم مخالفة الإمام وبطلان الصلاة بها.
أن الأفضل في المتابعة، أن تقع أعمال المأموم بعد أعمال الإمام مباشرة. قال الفقهاء: وتكره المساواة والموافقة في هذه الأعمال.
أن من الحكمة في جعل الإمام في الصلاة؛ الاقتداء والمتابعة.
تَحَتمُ طاعة القادة وولاة الأمر ومراعاة النظام، وعدم المخالفة والانشقاق على الرؤساء.
أن المأموم يقول: "ربنا لك الحمد" بعدما يقول الإمام: "سمع الله لمن حمده"، والمنفرد والإمام يقول: "سمع الله لمن حمده، ربنا ولك الحمد".
وجوب متابعة الإمام، وأنها مقدمة على غيرها من أعمال الصلاة؛ فقد أسقط القيام عن المأمومين القادرين عليه، مع أنه أحد أركان الصلاة، كل ذلك؛ لأجل كمال الاقتداء.
أن الإمام إذا صلى جالسًا -لعجزه عن القيام- صلى خلفه المأمومون جلوساً ولو كانوا قادرين على القيام؛ تحقيقًا للمتابعة والاقتداء.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6075

 
Hadith   1191   الحديث
الأهمية: إِذَا أَوَيْتُمَا إِلَى فِرَاشِكُمَا -أَوْ إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُمَا- فَكَبِّرا ثَلاَثًا وَثَلاثِينَ، وَسَبِّحَا ثَلاثًا وَثَلاثِينَ، واحْمِدا ثَلاثًا وَثَلاثِينَ
Theme: When you (both) go to your bed say "Allah is the Greatest" thirty-three times "Glory be to Allah" thirty-three times, and "Praise be to Allah" thirty-three times

عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال له ولفاطمة: «إذَا أَوَيْتُمَا إِلَى فِرَاشِكُمَا -أَوْ إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُمَا- فَكَبِّرا ثَلاَثًا وَثَلاثِينَ، وَسَبِّحَا ثَلاثًا وَثَلاثِينَ، واحْمِدا ثَلاثًا وَثَلاثِينَ» وفي روايةٍ: التَّسْبيحُ أرْبعًا وثلاثينَ، وفي روايةٍ: التَّكْبِيرُ أرْبعًا وَثَلاَثينَ.

‘Ali ibn Abi Tālib (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said to him and Fātimah: "When you (both) go to your bed, say "Allah is the Greatest" thirty-three times, "Glory be to Allah" thirty-three times, and "Praise be to Allah" thirty-three times."
According to    another narration, he said: "Say 'Glory be to Allah' thirty-four times."
Another narration reads: "Say 'Allah is the Greatest' thirty-four times.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
اشتكت فاطمة إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- ما تجده من الرحى (أداة لطحن الحب) وطلبت من أبيها خادما فقال صلى الله عليه وسلم: "ألا أدلكما على ما هو خير من الخادم؟" ثم أرشدهما إلى هذا الذكر: أنهما إذا أويا إلى فراشهما وأخذا مضجعيهما: يسبحان ثلاثة وثلاثين، ويحمدان ثلاثة وثلاثين، ويكبران أربعة وثلاثين. ثم قال -عليه الصلاة والسلام-: فهذا خير لكما من الخادم؛ وعلى هذا: فيسن للإنسان إذا أخذ مضجعه لينام أن يسبح ثلاثة وثلاثين، ويحمد ثلاثة وثلاثين، ويكبر أربعة وثلاثين فهذه مائة مرة، فإن هذا مما يعين الإنسان في قضاء حاجاته كما أنه أيضا إذا نام فإنه ينام على ذكر الله -عز وجل-.
Fātimah (may Allah be pleased with her) complained to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) of the pain she suffered from using the millstone, and requested from her father a servant. Thereupon, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said to her: "Shall I not tell you of something that is better than a servant?" Then he taught them this Dhikr that is to be said when getting ready to go to bed: "Glory be to Allah" thirty-three times, "Praise be to Allah" thirty-three times, and "Allah is the Greatest" thirty-four times. Then the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "This is better for you than a servant." Based upon that, it is desirable for a person when he goes to bed to say "Glory be to Allah" thirty-three times, "Praise be to Allah" thirty-three times, and "Allah is the Greatest" thirty-four times; this is a set of one hundred times. This Dhikr helps one fulfill his duties and one sleeps, thus, after remembering Allah, the Almighty.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

يستحب المداومة على هذا الذكر المبارك، حيث لم يترك علي -رضي الله عنه- هذه الوصية النبوية، المتضمنة لهذا الذكر المبارك حتى ليلة صفين.
من واظب على هذا الذكر لم يصبه إعياء، لأن فاطمة -رضي الله عنها- شكت التعب من العمل فأحالها الرسول -صلى الله عليه وسلم- على ذلك، وأخبرها أنه خير لها من خادم.
استدل العلماء بهذا الحديث على وجوب خدمة المرأة لزوجها، فإن فاطمة جاءت تشكو ما تلقى من الرحى مما تطحنه، فدلها النبي -صلى الله عليه وسلم- على الاستعانة بالله ولم يسقط عنها خدمة زوجها.
ينبغي على العبد أن يحث أهله على ما يحمل عليه نفسه من التقلل والزهد في الدنيا، والقنوع بما أعده الله لأوليائه الصابرين، وهذا ظاهر في توجيه النبي صلى الله عليه وسلم ابنته فاطمة وعليا إلى هذا الذكر عندما جاءته فاطمة تسأله خادما يعينها.
ذكر العدد هنا يدل على قصد العدد المذكور دون نقصان، ومن ثم لا يجوز النقص على العدد الوارد.
في هذا الحديث فضيلة التسبيح والتكبير والتحميد قبل النوم، فينام المسلم وهو ذاكر لربه غير غافل.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.
أما رواية أن التسبيح أربع وثلاثون فراوها البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6076

 
Hadith   1192   الحديث
الأهمية: إنها لو لم تكن ربيبتي في حجري، ما حلت لي؛ إنها لابنة أخي من الرضاعة، أرضعتني وأبا سلمة ثويبةُ؛ فلا تعرضن علي بناتكن ولا أخواتكن
Theme: Even if she was not my stepdaughter whom I raised, she would still be unlawful for me because she is my niece through suckling. Thuwaybah breastfed me and Abu Salāmah (her father). So, do not offer me your daughters or sisters

عن أم حبيبة بنت أبي سفيان -رضي الله عنهما- قالت: قلت يا رسول الله، انكح أختي ابنة أبي سفيان. قال: أو تحبين ذلك؟ فقلت: نعم؛ لست لك بمُخْلِيَةٍ، وأحَبُّ من شاركني في خير أختي. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن ذلك لا يحل لي. قالت: إنا نُحَدَّثُ أنك تريد أن تنكح بنت أبي سلمة. قال: بنت أم سلمة؟! قالت: قلت: نعم، قال: إنها لو لم تكن ربيبتي في حَجْرِي، ما حلت لي؛ إنها لابنة أخي من الرضاعة، أرضعتني وأبا سلمة ثويبةُ؛ فلا تعرضن علي بناتكن ولا أخواتكن.
قال عروة: وثويبة مولاة لأبي لهب أعتقها، فأرضعت النبي -صلى الله عليه وسلم-، فلما مات أبو لهب رآه بعض أهله بشرِّ حِيبة، فقال له: ماذا لقيت؟ قال أبو لهب: لم ألق بعدكم خيرًا، غير أني سقيت في هذه بعتاقتي ثويبة.

Umm Habībah bint Abu Sufyān (may Allah be pleased with her) reported that she said: "O Messenger of Allah, marry my sister, the daughter of Abu Sufyān." He said: "Would you like that?" I said: "Yes, for I cannot have you for myself alone, and I like my sister to be the one who shares with me that goodness." The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "That is not lawful for me." She said: "We heard that you want to marry the daughter of Abu Salamah." He said: "The daughter of Umm Salamah?" She said: 'Yes.' He said: "Even if she was not my stepdaughter whom I raised, she would still be unlawful for me because she is my niece through suckling. Thuwaybah breastfed me and Abu Salamah (her father). So, do not offer me your daughters or sisters (in marriage)." ‘Urwah said that Thuwaybah was an emancipated slave girl of Abu Lahab, and she breastfed the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). When Abu Lahab died, one of his family members saw him in a vision in an awful state. He said to him: "What did you find?" Abu Lahab said: "I found no good after you, except that I have been given water to drink in this (the space between his thumb and other fingers) and that is because of my emancipation of Thuwaybah."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أم حبيبة بنت أبي سفيان هي إحدى أمهات المؤمنات -رضي الله عنهن- وكانت حظية وسعيدة بزواجها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وحُقَّ لها ذلك، فالتمست من النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يتزوج أختها.
فعجب -صلى الله عليه وسلم-، كيف سمحت أن ينكح ضرة لها، لما عند النساء من الغيرة الشديدة في ذلك، ولذا قال -مستفهمًا متعجبًا-: أو تحبين ذلك؟ فقالت: نعم أحب ذلك.
ثم شرحت له السبب الذي من أجله طابت نفسها بزواجه من أختها، وهو أنه لابد لها من مشارك فيه من النساء، ولن تنفرد به وحدها، فليكن المشارك لها في هذا الخير العظيم هو أختها.
وكأنها غير عالمة بتحريم الجمع بين الأختين، ولذا فإنه أخبرها -صلى الله عليه وسلم- أن أختها لا تحل له.
فأخبرته أنها حدثت أنه سيتزوج بنت أبي سلمة.
فاستفهم منها متثبتاً: تريدين بنت أم سلمة؟ قالت: نعم.
فقال مبينا كذب هذه الشائعة: إن بنت أم سلمة لا تحل لي لسببين.
أحدهما: أنها ربيبتي التي قمت على مصالحها في حجري، فهي بنت زوجتي.
والثاني: أنها بنت أخي من الرضاعة، فقد أرضعتني، وأباها أبا سلمة، ثويبة -وهي مولاة لأبي لهب- فأنا عمها أيضاً، فلا تعرضْنَ علي بناتِكن وأخواتكن، فأنا أدرى وأولى منكن بتدبير شأني في مثل هذا.
Umm Habībah, the daughter of Abu Sufyān, is one of the Mothers of the Believers (may Allah be pleased with them all), and she was ecstatic about her marriage to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him). So she asked the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) to marry her sister. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) expressed wonder at her request, due to women’s extreme jealousy regarding the matter, as she would allow herself to have a co-wife. Hence, he asked her in astonishment: Would you like that? And she replied in the affirmative. Then, she explained to him the reason why she wanted him to marry her sister. It was inevitable that she would have to share him with other women and that she would not be his only wife, so she wanted her sister to be the one who would share this great goodness with her . It was as if she was not aware of the prohibition of being married to two sisters at the same time. That is why the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) informed her that her sister was not lawful for him. Then, she told him that she heard that he would marry the daughter of Abu Salamah. So to be sure, he asked her: Do you mean the daughter of Umm Salamah?    She said: Yes. Then, in order to clarify the falsehood of this rumor, he told her that the daughter of Umm Salamah was not lawful for him for two reasons: First: she is his stepdaughter whom he has brought up, because she is his wife’s daughter. Second: she is his niece through suckling, because Thuwaybah, the ex-slave girl of Abu Lahab, had breastfed him and her father Abu Salamah. So, he is her paternal uncle as well. So, he instructed them not offer him their daughters or sisters in marriage, for he knows better how to manage his affairs in this regard.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تحريم نكاح أخت الزوجة، وأنه لا يصح.
تحريم نكاح الربيبة، وهى بنت زوجته التي دخل بها، وهذه البنت أتت به من زوج آخر قبله، و المراد بالدخول- هنا- الوطء، فلا يكفي مجرد الخلوة.
تحريم بنت الأخ من الرضاعة، لأنه يحرم من الرضاعة ما يحرم من النسب.
أنه ينبغي للمفتي- إذا سئل عن مسألة يختلف حكمها باختلاف أوجهها- أن يستفصل عن ذلك.
أنه ينبغي توجيه السائل ببيان ما ينبغي له أن يعرض عنه وما يقبل عليه، لاسيما إذا كان ممن تجب تربيته وتعليمه، كالولد والزوجة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6077

 
Hadith   1193   الحديث
الأهمية: ما بال أقوام قالوا كذا؟ لكني أصلي وأنام وأصوم وأفطر، وأتزوج النساء؛ فمن رغب عن سنتي فليس مني
Theme: What is the matter with those people who said such-and-such? Indeed, I pray and I sleep too, I fast sometimes and do not fast other times, and I marry women. Whoever turns away from my Sunnah does not belong to me

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن نفرًا من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- سألوا أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- عن عمله في السر؟ فقال بعضهم: لا أتزوج النساء. وقال بعضهم: لا آكل اللحم. وقال بعضهم: لا أنام على فراش. فبلغ ذلك النبي -صلى الله عليه وسلم- فحمد الله وأثنى عليه، وقال: «ما بال أقوام قالوا كذا؟ لكني أصلي وأنام وأصوم وأفطر، وأتزوج النساء؛ فمن رغب عن سنتي فليس مني».

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported: A group from among the Prophet's Companions asked the Prophet's wives about the acts of worship that he performed in private. Some of them said: "I will not marry women." Others said: "I will not eat meat." Some others said: "I will not lie down on a bed." Their words reached the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). So, he praised Allah and glorified Him and said: "What is the matter with those people who said such-and-such? Indeed, I pray and I sleep too, I fast sometimes and do not fast other times, and I marry women. Whoever turns away from my Sunnah does not belong to me."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
بنيت هذه الشريعة السامية على السماح واليسر، وإرضاء النفوس بطيبات الحياة وملاذِّها المباحة، وعلى كراهية العنت والشدة والمشقة على النفس، وحرمانها من خيرات هذه الدنيا.
ولذا فإن نفرا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم حملهم حب الخير والرغبة فيه إلى أن يذهبوا فيسألوا عن عمل النبي -صلى الله عليه وسلم- في السر الذي لا يطلع عليه غير أزواجه فلما علموه استقلوه، وذلك من نشاطهم على الخير وَجَدهم فيه.
فقالوا : وأين نحن من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ؟! فهو- في ظنهم- غير محتاج إلى الاجتهاد في العبادة.
فَهَمَّ بعضهم في ترك النساء، ليفرغ للعبادة، ومال بعضهم إلى ترك أكل اللحم، زهادةً في ملاذ الحياة، وصمم بعضهم على أنه سيقوم الليل كله، تَهَجُّدا أو عبادة.
فبلغت مقالتهم من هو أعظمهم تقوى، وأشدهم خشية، وأعرف منهم بالأحوال والشرائع -صلى الله عليه وسلم-.
فخطب الناس، وحمد الله، وجعل الوعظ والإرشاد عاما، جريًا على عادته الكريمة.
فأخبرهم أنه يعطى كل ذي حق حقه، فيعبد الله -تعالى-، ويتناول ملاذ الحياة المباحة، فهو ينام ويصلى، ويصوم ويفطر، ويتزوج النساء، فمن رغب عن سنته السامية، فليس من أتباعه، وإنما سلك سبيل المبتدعين.
The sublime Islamic Shariah is built upon tolerance and ease, as well as pleasing the souls by the good things of this world that are permissible. It is also built upon the dislike of hardship, difficulty, or depriving oneself of the good and wholesome things of this worldly life. A group of the Companions of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) motivated by their love for good and righteousness and their desire to do good deeds, went to ask about the actions which the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did in private, that no one else knew about except his wives. When they learnt what they wanted to know, they regarded his deeds as little, out of their eagerness and diligence in doing good deeds. They said: "Where are we in comparison to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) the one whom Allah has forgiven his previous and future sins?" According to their assumption, he was in no need of exerting himself in worship. So, some of them was determined to abandon women so that he would devote himself to worship. Another one thought of giving up eating meat out of abstention from the pleasures of this world. Another one decided to pray the entire night without sleeping. Their speech reached the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) who was the most pious among them, and the most righteous, and more knowledgeable than them about conditions and laws. He, thus, addressed the people after praising Allah and gave them a general sermon without naming certain individuals, as per his noble habit in this regard. He informed them that everyone should give everything its due right. Thus, one should worship Allah, the Almighty,, and also engage in some of the permissible pleasures of this worldly life. For he himself prayed and slept, fasted and broke his fast, and he married women. So, whoever turns away from his noble Sunnah, then he is not considered to be from among his followers. Rather, he has trodden the path of those who adopt religious innovations.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

حب الصحابة -رضي الله عنهم- للخير، ورغبتهم فيه وفى الاقتداء بنبيهم -صلى الله عليه وسلم-.
سماحة هذه الشريعة ويسرها، أخذاً من عمل نبيها -صلى الله عليه وسلم- وهديه.
أن الخير والبركة فى الاقتداء به، واتباع أحواله الشريفة.
أن أخذ النفس بالعنت والمشقة والحرمان ليس من الدين في شيء، بل هو من سنن المبتدعين المتنطعين، المخالفين لسنة سيد المرسلين -صلى الله عليه وسلم-.
أن ترك ملاذ الحياة المباحة، زهادة وعبادةً، خروج عن السنة المطهرة واتباع لغير سبيل المؤمنين.
في مثل هذا الحديث الشريف بيان أن الإسلام ليس رهبانيةً وحرمانًا، وإنما هو الدين الذي جاء لإصلاح الدين والدنيا، وأنه أعطى كل ذي حق حقه.
السنة هنا تعني الطريقة، ولا يلزم من الرغبة عن السنة بهذا المعنى الخروج من الملة لمن كانت رغبته عنها لضرب من التأويل يعذر فيه صاحبه.
الرغبة عن الشيء تعني الإعراض عنه، والممنوع أن يترك ذلك تنطعا ورهبانية، فهذا مخالف للشرع، وإذا كان تركه من باب التورع لقيام شبهة فى حله، ونحو ذلك من المقاصد المحمودة لم يكن ممنوعًا.
فيه تقديم الحمد والثناء على الله عند الخطبة والوعظ وإلقاء مسائل العلم وبيان الأحكام للمكلفين ، وإزالة الشبهة عن المجتهدين.
الترغيب في النكاح وترجيحه على التخلي لنوافل العبادات.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6078

 
Hadith   1194   الحديث
الأهمية: من أسلف في شيء فليسلف في كيل معلوم، ووزن معلوم، إلى أجل معلوم
Theme: Whoever pays in advance for anything, let him pay for a specified measure and a specified weight, to be delivered on a specified period of time

عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال: قدم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المدينة، وهم يُسلفون في الثمار: السنة والسنتين والثلاث، فقال: «من أسلَفَ في شيء فليُسلف في كيل معلوم، ووزن معلوم، إلى أجل معلوم».

‘Abdullāh ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported that when the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) came to Madīnah, they used to pay one, two or three years in advance for fruits, so he said: "Whoever pays in advance for anything, let him pay for a specified measure and a specified weight, to be delivered on a specified period of time."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
قدم النبي -صلى الله عليه وسلم- للمدينة مهاجرًا من مكة كما هو معلوم، فوجد أهل المدينة -لأنهم أهل زروع وثمار- يسلفون، وذلك بأن يقدموا الثمن ويؤجلوا المثمن -المسلم فيه- من الثمار، مدة سنة، أو سنتين، أو ثلاث سنين، أو أقل أو أكثر لأن هذه المدد للتمثيل، فأقرهم -صلى الله عليه وسلم- على هذه المعاملة ولم يجعلها من باب بيع ما ليس عند البائع المفضي إلى الغرر؛ لأن السلف متعلق بالذمم لا الأعيان، ولكن بين -صلى الله عليه وسلم- لهم في المعاملة أحكاما تبعدهم عن المنازعات والمخاصمات التي ربما يجرها طول المدة في الأجل فقال: من أسلف في شيء فليضبط قدره بمكياله أو ميزانه المعلومين، وليربطه بأجل معلوم، حتى إذا عرف قدره وأجله انقطعت الخصومة والمشاجرة، واستوفى كل منهما حقه بسلام.
When the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) migrated to Madīnah, he found its residents, who were farmers, paying in advance the price of the fruits to be delivered within one, two, or three years. These terms are examples for the delivery periods, and they could be more or less. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) approved this transaction and did not consider it a sort of sale in which the seller sells what he does not own, which normally involves uncertainty. This is because paying for something in advance is mainly connected to the debts, not the merchandise. Nevertheless, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordained for them the rulings that govern such a transaction and keep them away from conflict and dispute that may arise from the long period of time after which delivery should be made. He said that whoever pays in advance for something, let him specify the measure and weight of that thing, and set a specific term for delivery. As long as the measure and term of delivery are known, there will be no chance for conflict or disagreement to take place, and each the parties involved can receive their rights peacefully.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

يشترط في السلم ما يشترط في البيع، لأنه أحد أنواعه، فلابد أن يكون العقد من جائز التصرف، مالك للمعقود عليه، أو مأذون له فيه، ولابد فيه من الرضا، وأن يكون المسلم فيه مما يصح بيعه، ولابد فيه من القدرة عليه وقت حلوله، وأن يكون الثمن والمثمن معلومين.
يزيد السلم على شروط البيع شروطاً ترجع إلى زيادة ضبطه وتحريره، لئلا تفضي المعاملة إلى الشجار والمخاصمة ، ونأخذ أهم هذه الشروط من الحديث الذي معنا: الشرط الأول: أن يبين قدر المسلم فيه بمكياله أو ميزانه الشرعيين، إن كان مكيلا أو موزوناً، أو بذرعه، إن كان مما يُذْرَعُ، أو بِعَدّهِ إن كان مما يُعَد، ولا يختلف المعدود بالكبر أو الصغر أو غيرهما، اختلافاً ظاهراً.
الشرط الثاني الذي دل عليه الحديث أن يكون مؤجلا، ولابد في الأجل أن يكون معلوما، فلا يصح حالاُّ، ولا إلى أجل مجهول.
الشرط الثالث أن يقبض الثمن بمجلس العقد، وهذا مأخوذ من قوله: "فَلْيُسْلِفْ" لأن السلف هو البيع، الذي عُجلَ ثمنه وأجلِ مثمنه.
الشرط الرابع أن يسلم في الذمة لا في الأعيان، وهذا هو الذي سوَغ العقد، وإن كان وفاؤه من شيء غير موجود عند البائع، وإنما يستوفى من ثمار أو زروع لم توجد وقت العقد.وبهذا تبين أن السلم لم يتناوله النهى في قوله: "ولا تبع ما ليس عندك" وأن العقد عليه وفق القياس.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6079

 
Hadith   1195   الحديث
الأهمية: قضى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالعمرى لمن وهبت له
Theme: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) decreed that the lifelong gift is for the one to whom it was given

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: «قضى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالعُمْرَى لمن وهبت له».
وفي لفظ: «من أُعمِر عمرى له ولعقبه؛ فإنها للذي أعطيها، لا ترجع إلى الذي أعطاها؛ لأنه أعطى عطاء وقعت فيه المواريث».
وقال جابر: «إنما العمرى التي أجازها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أن يقول: "هي لك ولعقبك"، فأما إذا قال: "هي لك ما عشت"؛ فإنها ترجع إلى صاحبها».
وفي لفظ لمسلم: «أمسكوا عليكم أموالكم ولا تفسدوها، فإنه من أُعمِر عمرى فهي للذي أُعمِرها حيًّا وميتًا ولعقبه».

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) decreed that the lifelong gift is for the one to whom it was given. Another narration reads: “Whoever is given a lifelong gift in association with his offspring, it is indeed for him and his offspring. It does not return to the one who gave it, because he gave something that has become part of the inheritance.” Jābir said that the lifelong gift that the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) ordained is the gift in which the granter says to the recipient: "This is for you and your offspring." However, if the granter says: "This is for you as long as you live, then it returns to its owner."
In another narration reported by Imām Muslim, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “Keep your wealth and do not spoil it. For indeed, whoever is given a lifelong gift, then it is for the one to whom it has been given and for his offspring, no matter he is alive or dead."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
العُمْرى ومثلها الرُّقْبى: نوعان من الهبة، كانوا يتعاطونهما في الجاهلية، فكان الرجل يعطى الرجل الدار أو غيرها بقوله: أعمرتك إياها أو أعطيتكها عمرك أو عمري.
فكانوا يرقبون موت الموهوب له، ليرجعوا في هبتهم.
فأقر الشرع الهبة، وأبطل الشرط المعتاد لها، وهو الرجوع، لأن العائد في هبته، كالكلب، يقيئ ثم يعود في قيئه، ولذا قضى النبي -صلى الله عليه وسلم- بالعمرى لمن وهبت له ولعقبه من بعده.
ونبههم -صلى الله عليه وسلم- إلى حفظ أموالهم بظنهم عدم لزوم هذا الشرط وإباحة الرجوع فيها فقال: "أمسكوا عليكم أموالكم ولا تفسدوها، فإنه من أعمر عمرى فهي للذي اعمِرَها، حياً وميتا، ولعقبها".
Al-‘Umrā” and Ar-Ruqbā are two types of lifelong gifts that used to be given during the pre-Islamic era. A man would give someone a house or something else by saying: I give this to you forever, or I give this to you as long as you are alive or as long as I am alive. Therefore, they used to wait for the death of the one given such a gift, in order to take back their gift. Islamic Shariah has approved the gift and annulled the condition of taking it back, which was often associated with it. This is because, in Islam, the one who takes his gift back is like the dog that vomits and swallows its vomit. Therefore, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) decreed that the lifelong gift is for the one to whom it was given and to his offspring after him. On the other hand, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) advised them to maintain their wealth because they assumed that the condition associated with the gift is not binding, and they are allowed to take their gifts back. So, he said: "Keep your wealth and do not spoil it. For indeed, whoever is given a lifelong gift, then it is for the one to whom it has been given and for his offspring, no matter he is alive or dead."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

صحة هبة "العمرى" وأنها من منح الجاهلية التي أقرها الإسلام وهذبها بمنع الرجوع فيها، لما في الرجوع من الدناءة والبشاعة.
أنها تكون للموهوب له ولعقبه، سواء أكانت مؤبدة أم مطلقة.
أن الشروط الفاسدة غير لازمة في العقد، ولو ظنها العاقد لازمة نافعة له، لكن قال الفقهاء: ويثبت الخيار في إمضاء البيع أورده للمشترط.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.
واللفظ الثاني: رواه مسلم (1625) بلفظ: " أيما رجل أعمر رجلا عمرى له .."
أما قوله" وقال جابر": فرواه مسلم ح(1625).
ولفظ: " أمسكوا عليكم..": رواه مسلم ح(1625).   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6080

 
Hadith   1196   الحديث
الأهمية: قضى النبي -صلى الله عليه وسلم- بالشفعة في كل ما لم يقسم، فإذا وقعت الحدود، وصرفت الطرق، فلا شفعة
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) decreed for partners the right of preemption in property which had not been divided up. However, if the boundaries are demarcated, and the roads are fixed, then there will be no right of preemption

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: (جعل وفي لفظ: قضى) النبي -صلى الله عليه وسلم- بالشُّفْعة في كل ما لم يقسم، فإذا وقعت الحدود، وصُرِّفَتِ الطرق؛ فلا شفعة).

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) decreed for partners the right of preemption in property which had not been divided up. However, if the boundaries are demarcated, and the roads are fixed, then there will be no right of preemption."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذه الشريعة الحكيمة جاءت لإحقاق الحق والعدل ودفع الشر والضر، ولهذا فإنه لما كانت الشركة في العقارات يكثر ضررها ويمتد شررها وتشق القسمة فيها، أثبت الشارع الحكيم الشفعة للشريك.
بمعنى أنه إذا باع أحد الشريكين نصيبه من العقار المشترك بينهما، فللشريك الذي لم يبع أخذ النصيب من المشترى بمثل ثمنه، دفعاً لضرره بالشراكة.
هذا الحق، ثابت للشريك ما لم يكن العقار المشترك قد قسم وعرفت حدوده وصرفت طرقه.
أما بعد معرفة الحدود وتميزها بين النصيبين، وبعد تصريف شوارعها فلا شفعة، لزوال ضرر الشراكة والاختلاط الذي ثبت من أجله استحقاق انتزاع المبيع من المشتري.
The wise Shariah has been legislated to give people their due rights and establish justice and to keep away all harm and evil. Since partnership in real estate entails many problems, and joint property is difficult to divide, Allah has legislated the right of preemption for the partner. This means that if one of the two partners sells his share of the real estate, then it will be permissible for the other partner, who did not sell his share, to retrieve that sold share from the one who bought it at the same price, to avoid any harm that may be caused by the new partner.
This is a constant right of the partner as long as the joint real estate has not been divided up, the boundaries have not been known, and the roads have not been laid. However, after defining the boundaries between the two shares and after the streets or roads are laid, there is no preemption right. This is because there is no more harm entailed by the partnership and mixing for which the right of retrieving the sold share from the buyer is ordained.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

هذا الحديث أصل في ثبوت الشفعة وهو مستند الإجماع عليها.
تكون الشفعة في العقار المشترك، الذي لم تميز حدوده، ولم تصرف طرقه، لضرر الشراكة التي تلحق الشريك الشفيع.
بهذا يعلم أنها لا تثبت للجار، لقيام الحدود وتمييزها.
استدل بعضهم بالحديث: على أن الشفعة لا تكون إلا في العقار الذي تمكن قسمته دون ما لا تمكن قسمته، أخذاً من قوله: "في كل ما لم يقسم"؛ لأن الذي لا يقبل القسمة، لا يحتاج إلى نفيه.
تثبت الشفعة إزالةً لضرر الشريك، ولذا اختصت بالعقارات لطول مدة الشراكة فيها، وأما غير العقار، فضرره يسير، يمكن التخلص منه بوسائل كثيرة، من المقاسمة التي لا تحتاج إلى كلفة، أو بالبيع ونحو ذلك.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6081

 
Hadith   1197   الحديث
الأهمية: اقرأ: قل هو الله أحد، والمُعَوِّذَتَيْنِ حين تمسي وحين تصبح، ثلاث مرات تكفيك من كل شيء
Theme: Recite Sūrat al-Ikhlās, Al-Falaq and An-Nās thrice every morning and evening, and it will be sufficient for you and will grant you protection from everything

عن عبد الله بن خُبَيْب -رضي الله عنه- قال: قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «اقرأ: قل هو الله أحد، والمُعَوِّذَتَيْنِ حين تمسي وحين تصبح، ثلاث مرات تكفيك من كل شيء».

‘Abdullāh ibn Khubayb (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said to me: "Recite Sūrat al-Ikhlās, Sūrat al-Falaq, and Sūrat An-Nās thrice every morning and evening, and it will be sufficient for you and will grant you protection from everything."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جاء هذا الحديث بهذا التوجيه النبوي الفريد، والذي يحث المسلم على الاعتصام بذكر الله -تعالى-، فمن حفظ الله -تعالى- حفظه الله ، فهنا يرشد النبي -صلى الله عليه وسلم- عبد الله بن خبيب -رضي الله عنه- وأمته كلها من خلفه أن من حافظ على قراءة سورة الإخلاص والمعوذتين ثلاث مرات حين يصبح وحين يمسي فإن الله -تعالى- يكفيه كل شيء، وفي هذا الحديث فضيلة عظيمة، ومنقبة جليلة لكل مؤمن يسعى لتحصين نفسه من سائر الشرور والمؤذيات، وقد تضمن هذا الحديث الكلام على ثلاث سور عظيمة، وهي:
أ‌- سورة الإخلاص {قل هو الله أحد} التي أخلصها الله -تعالى- لنفسه فلم يذكر فيها شيئا إلا يتعلق بنفسه -جل وعلا- كلها مخلصة لله -عز وجل- ثم الذي يقرأها يكمل إخلاصه لله -تعالى- فهي مُخْلَصة ومُخَلِّصة، تخلص قارئها من الشرك، وقد بين النبي -صلى الله عليه وسلم- أنها تعدل ثلث القرآن ولكنها لا تجزئ عنه.
ب- سورة الفلق، وقد تضمنت الاستعاذة من شر ما خلق الله -تعالى-، والاستعاذة من شر الليل وما حوى من المؤذيات، ومن شر السحرة والحسد، فجمعت أغلب ما يستعيذ منه المسلم ويحذره.
ج- سورة الناس، وقد استوعبت أقسام التوحيد {رب الناس} توحيد الربوبية {ملك الناس} الأسماء والصفات؛ لأن الملك لا يستحق أن يكون ملكا إلا بتمام أسمائه وصفاته {إله الناس} الألوهية {من شر الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس من الجنة والناس} فختمت بالاستعاذة من شر وساوس الشيطان.
This Hadīth carries unique prophetic guidance. It encourages the Muslim to hold firmly unto Dhikr. Whoever is mindful of Allah, the Almighty, Allah protects him. In this Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) guides ‘Abdullāh ibn Khubayb (may Allah be pleased with him) and all Muslims to frequently read Sūrat al-Ikhlās (no. 112) and Al-Mu‘awwidhatayn (the name given to the two Sūrahs: Al-Falaq [no. 113] and An-Nās [no. 114] together) three times in the morning and three times in the evening. If he does so, then Allah, the Almighty, will protect him by virtue of these Sūrahs from all evil. This Hadīth is a great guide to every believer who seeks to shield himself against all evils and harms. This Hadīth made reference to three great Sūrahs, which are: 1. Sūrat al-Ikhlās, which Allah, the Almighty, has totally devoted to Himself, mentioning nothing except that which is relevant to Himself. It is totally about Allah, the Almighty. Whoever recites it completes his devotion to Allah, the Almighty. It rescues the one who recites it from polytheism. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) clarified that this Sūrah equals one third the Qur'an, although it cannot replace it. 2. Sūrat al-Falaq, which includes seeking refuge in Allah, the Almighty, from the evil of whatever He created, from the evil of the night and the harms therein, and from the evil of magicians and envy. It comprises most of what the Muslim seeks refuge from and fears. This Hadīth carries unique prophetic guidance. It encourages the Muslim to hold firmly to Dhikr. Whoever is mindful of Allah, the Almighty, Allah protects him. In this Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) guides ‘Abdullāh ibn Khubayb (may Allah be pleased with him) and all Muslims to frequently recite Sūrat al-Ikhlās (no. 112) and Al-Mu‘awwidhatayn (the name given to the two Sūrahs: Al-Falaq [no. 113] and An-Nās [no. 114] together) three times in the morning and three times in the evening. If he does so, then Allah, the Almighty, will protect him by virtue of these Sūrahs from all evil. This Hadīth is a great guide to every believer who seeks to shield himself against all evils and harms. This Hadīth makes reference to three great Sūrahs, which are: 1. Sūrat al-Ikhlās, which Allah, the Almighty, has totally devoted to Himself, mentioning nothing except that which is relevant to Himself. It is totally about Allah, the Mighty and Magnificent. Whoever recites it completes his devotion to Allah, the Almighty. It rescues the one who recites it from polytheism. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) clarified that this Sūrah equals one third the Qur'an, although it cannot replace it. 2. Sūrat al-Falaq, it includes seeking refuge in Allah, the Almighty, from the evil of whatever He created, from the evil of the night and the harms therein, and from the evil of magicians and envy. It comprises most of what the Muslim seeks refuge from and fears. 3. Sūrat An-Nās, it includes the sections of monotheism. {Lord of mankind} refers to the monotheism of Lordship. {The King of mankind} refers to the divine names and attributes because a king is worthy of being a king only for the perfection of his names and attributes. {The God of mankind} refers to the monotheism of worship. {From the evil of the retreating whisperer - Who whispers [evil] into the breasts of mankind - From among the Jinn and mankind}, the Sūrah concludes with seeking refuge from the evil of the devil's whispering.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب قراءة سورة الإخلاص والمعوذتين في الصباح والمساء، وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يقرؤها في كفيه إذا أخذ مضجعه، ويمسح بهما من من جسمه جميع ما وصلت إليه يداه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي والنسائي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6082

 
Hadith   1198   الحديث
الأهمية: كنا أكثر الأنصار حقلا، وكنا نكري الأرض، على أن لنا هذه، ولهم هذه، فربما أخرجت هذه، ولم تخرج هذه فنهانا عن ذلك، فأما بالورق: فلم ينهنا
Theme: We were the wealthiest farmers among the Ansār, and we used to lease out the land (saying): The produce of this (part of land) would be ours and (the produce) of that would be theirs. But it so happened that at times this (land) gave harvest, but the other one produced nothing. So he (the Prophet) forbade this. However, so far as the payment in silver is concerned, he did not forbid it

عن رافع بن خديج -رضي الله عنه- قال: «كنا أكثر الأنصار حقلًا، وكنا نكري الأرض، على أن لنا هذه، ولهم هذه، فربما أخرجت هذه، ولم تخرج هذه فنهانا عن ذلك، فأما بالورق: فلم ينهنا».

Rāfi‘ ibn Khadīj (may Allah be pleased with him) reported that we were the wealthiest farmers among the Ansār, and we used to lease out the land (saying): "The produce of this (part of land) would be ours and (the produce) of that would be theirs." But it so happened that at times this (land) gave harvest, but the other one produced nothing. So he forbade this. However, so far as the payment in silver is concerned, he did not forbid it.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث بيان وتفصيل للمزارعة الصحيحة والفاسدة، فقد ذكر رافع بن خديج أن أهله كانوا أكثر أهل المدينة مزارع وبساتين.
فكانوا يزارعون بطريقة جاهليةً، فيعطون الأرض لتزرع، على أن لهم من الزرع ما يخرج في جانب من الأرض، وللمزارع الجانب الآخر، فربما جاء هذا وتلف ذاك.
فنهاهم النبي -صلى الله عليه وسلم- عن هذه المعاملة، لما فيها من الغرر والجهالة، فلابد من العلم بالعوض، كما لابد من التساوي في المغنم والمغرم.
فإن كان المقابل جزءًا من الخارج من الأرض فهي مزارعة أو مساقاة، مبناها العدل والتساوي في غنْمِهَا وغُرْمِهَا، بأن يكون لكل واحد نسبة معلومة من الربع أو النصف ونحو ذلك.
وإن كانت بعوض، فهي إجارة لابد فيها من العلم بالعوض.
وهى جائزة سواء أكانت بالذهب والفضة، وهذه إجارة، أم كانت بما يخرج من الأرض، وهذه مزارعة؛ لعموم الحديث: [أما شيء معلوم مضمون، فلا بأس به].
This Hadīth clarifies the valid and invalid sharecropping. Rāfi‘ ibn Khadīj mentioned that his people owned most of the farms and gardens in Madīnah. They used to sharecrop them in a way that was commonly practiced in the pre-Islamic era. They would give the land to be cultivated in return for receiving the produce of one side of the land and leaving the produce of the other side for the farmer. Sometimes one side would bring forth produce and the other would not. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade them from this transaction, due to the great uncertainty and danger it involves. The compensation must be known, and there must also be a sort of equality in profits and losses. If the compensation is part of the produce, then it is sharecropping and partnership in cultivation that should be built upon justice and equality in its profits and losses. Justice could be achieved by assigning a specified proportion/percentage of the produce for each of the parties, such as the fourth or the half, or the like. This form of transaction is permissible whether the payment is given in gold or silver (which is leasing) or in proportion of the land produce (which is sharecropping). This is supported by the Hadīth, which reads: "If the compensation is something known and guaranteed, then there is no objection to it."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز المزارعة بجزء مشاع معلوم، كالنصف والربع، وقد أجمع عليه العلماء.
أنه لابد أن تكون الأجرة معلومة، فلا تصح بالمجهول.
عموم الحديث يفيد أنه لا بأس أن تكون الأجرة ذهباً أو فضة أو غيرهما، حتى ولو كان من جنس ما أخرجته الأرض، أو مما أخرجته بعينه.
النهى عن إدخال شروط فاسدة فيها: "ذلك كاشتراط جانب معين من الزرع وتخصيص ما على الأنهار ونحوها لصاحب الأرض أو الزرع، فهي مزارعة أو إجارة فاسدة، لما فيها من الغرر والجهالة والظلم لأحد الجانبين، يجب أنْ تكون مبنية على العدالة والمواساة، فإما أن تكون بأجر معلوم للأرض، وإما أن تكون مزارعة يتساويان فيها مغنما ومغرماً.
بهذا يعلم أن جميع أنواعَ الغرر والجهالات والمغالبات، كلها محرمة باطلة، فهي من القمار والميسر، وفيهما ظلم أحد الطرفين، والشرع إنما جاء بالعدل والقسط والمساواة بين الناس، لإبعاد العداوة والبغضاء، وجلب المحبة والمودة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6083

 
Hadith   1199   الحديث
الأهمية: كنا نعزل والقرآن ينزل، قال سفيان: لو كان شيئا ينهى عنه؛ لنهانا عنه القرآن
Theme: We used to practice coitus interruptus while the Qur'an was being revealed. Sufyān said: If it had been something unlawful, then the Qur'an would have prohibited us from practicing it

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: "كنا نعزل والقرآن ينزل".
قال سفيان: لو كان شيئا ينهى عنه؛ لنهانا عنه القرآن.

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported: We used to practice coitus interruptus while the Qur'an was being revealed.
Sufyān said: "If it had been something unlawful, then the Qur'an would have prohibited us from practicing it."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما-: أنهم كانوا يعزلون من نسائهم وإمائهم على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ويقرهم على ذلك، ولو لم يكن مباحا ما أقرهم عليه.
فكأنه قيل له: لعله لم يبلغه صنيعكم؟
فقال: إذا كان لم يبلغه فإن الله -تبارك وتعالى- يعلمه، والقرآن ينزل، ولو كان مما ينهى عنه، لنَهى عنه القرَان، ولما أقرنا عليه المشرع.
توفيق بين النصوص:
حديث جابر يدل على جواز العزل ولكن وردت أحاديث أخرى يفهم منها عدم جواز العزل، مثل ما رواه مسلم عن جُذَامة بنت وهب قالت: حضرت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أناس، فسألوه عن العزل فقال: "ذلك الوأد الخفي"، فكيف يمكن التوفيق بين هذه النصوص؟
الجواب عن ذلك:
   الأصل الإباحة كما في حديث جابر وأبي سعيد، -رضي الله عنهما-، وحديث جذامة يحمل على ما إذا أراد بالعزل التحرز عن الولد، ويدل له قوله: "ذلك الوأد الخفي"، أو يكون العزل مكروهًا لا محرمًا.
Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported that they used to practice coitus interruptus with their wives and female slaves during the lifetime of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and he approved this method. Had it not been permissible, he would not have approved it. It is as if one claimed that perhaps the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) did not know what you were doing. Therefore, he said: If the Prophet did not know about this issue, then definitely Allah, Blessed and Exalted, knew about it, and the Qur'an was still being revealed. Had it been something unlawful, Allah would have revealed a verse in the Qur'an prohibiting it. Reconciliation between the texts: The Hadīth of Jābir is evidence that coitus interruptus is permissible, but there are other texts that speak about the impermissibility of such an act. An example of that is the Hadīth that was narrated by Imām Muslim on the authority of Judhāmah bint Wahb who said: I came along with some people to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and they asked him about coitus interruptus. He said: "That is the disguised form of burying children alive." How can one reconcile between these texts? The answer is: The basic rule is that it is permissible to practice coitus interruptus based on the Hadīth of Jābir and Abu Sa‘īd, may Allah be pleased with them. The Hadīth of Judhāmah, however, applies to the case when coitus interruptus is used as a method of birth control. This could be understood from the Prophet's statement: "That is the disguised form of burying children alive." Another way of reconciliation is to say that coitus interruptus is only disliked, not forbidden.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن الصحابة كانوا يعزلون على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- واللّه -سبحانه- مطلع على عملهم، فأقرهم عليه، وكأن الراوي -سواء أكان جابراَ أم سفيان- أراد بهذا أن العزل موجود في زمن التشريع ولما لم ينزل به شيء استدل أنه جائز أقر الشارع عليه عباده، وقد جاء في صحيح مسلم، أنه بلغه ذلك حيث قال جابر: (فبلغ ذلك النبي -صلى الله عليه وسلم-، فلم ينهنا).
أن العزل مباح، حيث علمه -صلى الله عليه وسلم- وأقرهم عليه، فإنه لا يقر على باطل، وشرعه قوله، وتقريره.
لا خلاف بين العلماء أنه لا يعزل عن الزوجة الحرة إلا بإذنها، لأن الجماع من حقها ولها المطالبة به، وليس الجماع المعروف إلا ما لا يلحقه عزل.
ومن ذلك تعاطي الحبوب المانعة من الحمل، إذا كان لحاجة، ومصلحة، أو إبر تمنع للحاجة، للمصلحة، إذا كانت المرأة مريضة، أو يضرها الحمل، أو معها صبية صغار كثيرون، يشق عليها التربية، فتريد أن تمنع الحمل إلى وقت آخر، كسنة أو سنتين، حتى تستطيع أن تربي أولادها، أو حتى تبرأ من المرض، فلا بأس بذلك: كالعزل.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6084

 
Hadith   1200   الحديث
الأهمية: لا تحد امرأة على الميت فوق ثلاث، إلا على زوج: أربعة أشهر وعشرا، ولا تلبس ثوبا مصبوغا إلا ثوب عصب، ولا تكتحل، ولا تمس طيبا إلا إذا طهرت: نبذة من قسط أو أظفار
Theme: A woman should not mourn for any dead person more than three days except her husband for whom she should mourn four months and ten days. She should not wear dyed clothes (while in mourning) except ‘Asb (an unattractive Yemeni garment), nor should she apply kohl or touch perfume, except when she becomes purified (from her menses), as she may then apply a little Qust or Azhfār (types of incense)

عن أم عطية -رضي الله عنها- مرفوعاً: «لا تُحِدُّ امرأة على الميت فوق ثلاث، إلا على زوج: أربعة أشهر وعشرًا، ولا تلبس ثوبًا مَصْبُوغا إلا ثوب عَصْبٍ، ولا تكتحل، ولا تَمَسُّ طيبًا إلا إذا طهرت: نبُذة من قُسط أو أظْفَار».

Umm ‘Atiyyah (may Allah be pleased with her) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "A woman should not mourn for any dead person more than three days except her husband for whom she should mourn four months and ten days. She should not wear dyed clothes (while in mourning) except ‘Asb (an unattractive Yemeni garment), nor should she apply kohl or touch perfume, except when she becomes purified (after her menses), as she may then apply a little Qust or Azhfār (types of incense)."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- المرأة أن تُحِدَّ على ميت فوق ثلاث لأن الثلاث كافية للقيام بحق القريب والتفريج عن النفس الحزينة، ما لم يكن الميت زوجها، فلا بد من الإحداد عليه أربعة أشهر وعشراً، قياما بحقه الكبير، وتصوُّنا في أيام عدته.
والإحداد هو ترك الزينة من الطيب والكحل والحلي والثياب الجميلة، على المرأة المتوفى عنها زوجها أو قريبها، فلا تستعمل شيئًا من ذلك، لكن لا يجب الإحداد إلا على الزوج، أما غير الزوج فلها أن تحد عليه ثلاثة أيام إن شاءت.
أما لبس المحدة الثياب المصبوغة لغير الزينة، فلا بأس بها من أي لون كان.
وكذلك تجعل في فرجها إذا طهرت قطعة يسيرة من الأشياء المزيلة للرائحة الكريهة، وليست طيبا مقصوداً في هذا الموضع الذي ليس محلًّا للزينة.
In this Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade women from mourning the dead for more than three days, which are sufficient to fulfill the rights of kin as well as provide solace to the grief-stricken. This is as long as the dead person is not the woman’s husband, for in this case the mourning period must be four months and ten days, in order to fulfill his enormous right as well as to ensure safeguarding herself during the ‘Iddah. Mourning includes abandoning any type of adornment, such as perfume, kohl, jewelry, and beautiful garments. Hence, she does not use any of these things. This only applies to the woman whose husband died. If the deceased is other than the husband, she may mourn for three days only if she wishes. Regarding the clothes that are dyed for reasons other than adornment, there is no harm in wearing them no matter what color they are. Likewise, she may use a small amount of a substance that removes unpleasant odors on her private parts after she becomes purified from her menstrual period, and the intent is not to perfume this spot, which is not a spot for adornment.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النهي عن إحداد المرأة على ميت فوق ثلاث، غير زوجها.
إباحة الثلاث فما دون، تفريجا عن النفس.
وجوب إحداد المرأة على زوجها أربعة أشهر وعشراً، ما لم تكون حاملاً فبوضع الحمل.
الإحداد. معناه: ترك الزينة وما يدعو إلى نكاحها.فعليها أن تجتنب كل حلي، وكل طيب، وكحل، وتجتنب ثياب الزينة.
يباح لها الثوب المصبوغ لغير الزينة، والضابط في معرفتها العرف.
يباح أن تضع في فرجها بعد الطهر، هذا المشابه للطيب، لقطع الرائحة الكريهة.
جواز لبس ما ليس بمصبوغ وهي الثياب البيض.
منع المرأة المحد من الكحل والمجيز للاكتحال عند الخوف على العين ، ويحمل النهي في هذا الحديث على حالة عدم الحاجة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6086

 
Hadith   1201   الحديث
الأهمية: لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل، ولا تشفوا بعضها على بعض، ولا تبيعوا الورق بالورق إلا مثلا بمثل، ولا تشفوا بعضها على بعض، ولا تبيعوا منها غائبا بناجز
Theme: Do not sell gold for gold except like for like, and do not sell less amount for greater amount or vice versa. And do not sell silver for silver except like for like, and do not sell less amount for greater amount or vice versa. And do not sell gold or silver that is not present at the moment of exchange for gold or silver that is present

عن أبي سعيد الخدري- رضي الله عنه- مرفوعاً: «لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثِلْاً بمثل، ولا تُشِفُّوا بعضها على بعض، ولا تبيعوا الوَرِقَ بالوَرِقِ إلا مثلا بمثل، ولا تُشفوا بعضها على بعض، ولا تبيعوا منها غائبا بناجز».
وفي لفظ «إلا يدا بيد».
وفي لفظ «إلا وزنا بوزن، مثلا بمثل، سواء بسواء».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Do not sell gold for gold except like for like, and do not sell less amount for greater amount or vice versa. Do not sell silver for silver except like for like, and do not sell less amount for greater amount or vice versa. Do not sell gold or silver that is not present at the moment of exchange for gold or silver that is present."
Another wording reads: "... except hand to hand."
A third wording reads: "... except if it is equal in weight, equivalent in value, and of the same quality.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث الشريف ينهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الربا بنوعيه: الفضل، والنسيئة.
فهو ينهى عن بيع الذهب بالذهب، سواء أكانا مضروبين، أم غير مضروبين، إلا إذا تماثلا وزناً بوزنْ، وأن يحصل التقابض فيهما، في مجلس العقد، إذ لا يجوز بيع أحدهما حاضراً، والآخر غائبا.
كما نهى عن بيع الفضة بالفضة، سواء أكانت مضروبة أم غير مضروبة، إلا أن تكون متماثلة وزناً بوزن، وأن يتقابضا بمجلس العقد.
فلا يجوز زيادة أحدهما عن الآخر، ولا التفرُّق قبل التقابض.
In this Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prohibited usury with its two kinds: Fadl (usury of surplus or excess) and Nasī'ah (usury of deferred payment). He prohibited selling gold for gold, whether it is minted or not, except if it is equivalent in weight and exchanged on the spot during the sale transaction, as it is not permissible to sell one that is physically present for another that is not. He also prohibited selling silver for silver, whether it is minted or not, except if it is equivalent in weight and exchanged on the spot during the sale contract. It is not permissible for one to be more than the other, nor for one of the parties involved in the transaction to depart before the exchange is made.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النهي عن بيع الذهب بالذهب، أو الفضة بالفضة، سواء أكانت مضروبة، أم غير مضروبة، أم مختلفة، ما لم تكن مماثلة بمعيارها الشرعي وهو الوزن، وما لم يحصل التقابض من الطرفين في مجلس العقد.
النهي عن ذلك يقتضي تحريمه وفساد العقد.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.
والرواية الثانية رواها مسلم.
والرواية الثالثة رواها مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6087

 
Hadith   1202   الحديث
الأهمية: لا تنكح الأيم حتى تستأمر، ولا تنكح البكر حتى تستأذن، قالوا: يا رسول الله، فكيف إذنها قال: أن تسكت
Theme: A previously married woman should not be married until her verbal consent has been sought, and a virgin should not be married until her permission has been sought. They said: O Messenger of Allah, what is her permission? He said: When she remains silent

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعاً: «لا تنُكْحَ ُالأيُّم حتى تُستأمر، ولا تنكح البكر حتى تُستَأذن، قالوا: يا رسول الله، فكيف إذنها قال: أن تسكت».

Abu Hurayrah(may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "A previously married woman should not be married until her verbal consent has been sought, and a virgin should not be married until her permission has been sought." They said: "O Messenger of Allah, what is her permission?" He said: "When she remains silent."'

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
عقد النكاح عقد خطير، يستبيح به الزوج أشد ما تحافظ عليه المرأة، هو: بضعها، وتكون بهذا العقد أسيرة عند زوجها، لهذا جعل لها الشارع العادل الرحيم الحكيم أن تختار شريك حياتها، وأن تصطفيه بنظرها، فهي التي تريد أن تعاشره، وهى أعلم بميولها ورغبتها.
فلهذا نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- أن تزوج الثيب حتى يؤخذ أمرها فتأمر.
كما نهى عن تزويج البكر حتى تستأذن في ذلك أيضا فتأذن.
ولأنه يغلب الحياء على البكر اكتفى منها بما هو أخف من الأمر، وهو الإذن، كما اكتفى بسكوتها، دليلا على رضاها.
Marriage is a serious contract whereby husband gains lawful access to what women guard most: private parts. By virtue of this contract, a woman becomes like a captive with her husband. Thus, the All-Wise, the Merciful, the Fair Legislator (Allah) gave her the right to choose her life partner, since she is the one who would live with him, and she is more aware of her inclinations and desires. Therefore, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade marrying a previously married woman (divorced or widow) until her command is sought and she gives it. He also forbade marrying off a virgin until her permission is sought and she gives it. Since a virgin is most likely shy regarding such matters, it is sufficient to get her permission which is lighter than her command. It is also sufficient that she remains silent to indicate her consent.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النهي عن نكاح الثيب قبل استئمارها وطلبها ذلك وقد ورد النهى بصيغة النفي، ليكون أبلغ، فيكون النكاح بدونه باطلا.
النهْيُ عن نكاح البكر قبل استئذانها، ومقتضى طلب إذنها أن نكاحها بدونه باطل أيضا.
البكر تستأذن لغلبة الحياء عليها، فلا تكون موافقتها بأمر كالثيب.
يكفي في إذنها السكوت لحيائها -غالبا- عن النطق، والأحسن أن يجعل لموافقتها بالسكوت أجلا، تعلم به أنها بعد انتهاء مدته يعتبر سكوتها إذنا منها وموافقة.
لا يكفي في استئمار الثيب واستئذان البكر مجرد الإخبار بالزواج، بل لا بد من تعريفها بالزوج تعريفا تاما، عن سنه، وجماله، ومكانته، ونسبه، وغناه، وعمله، وضد هذه الأشياء، وغير ذلك مما فيه مصلحة لها، خبرا مطابقا للواقع.
قال شيخ الإسلام: من كان لها ولي من النسب وهو العصبة فهذه يزوجها الولي بإذنها، ولا يفتقر ذلك إلى حاكم باتفاق العلماء، وأما من لا ولي لها فإن كان في القرية أو المحلة نائب حاكم زوجها، وهو أمير الأعراب ورئيس القرية وإذا كان فيهم إمام مطاع زوجها أيضا بإذنها. -والله أعلم- ومثل ذلك في زماننا ممثل المراكز الإسلامية في البلاد الكافرة.
الأحسن الاستشارة في أمر النكاح لعظيم خطره ومكانته.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6088

 
Hadith   1203   الحديث
الأهمية: أتريدين أن ترجعي إلى رفاعة؟ لا، حتى تذوقي عسيلته، ويذوق عسيلتك
Theme: Do you want to go back to Rifā‘ah? Not until you taste his sweetness and he tastes your sweetness (have sexual intercourse)

عن عائشة- رضي الله عنها- مرفوعاً: «جاءت امرأة رفاعة القرظي إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقالت: كنت عند رفاعة القرظي فطلقني فَبَتَّ طلاقي، فتزوجت بعده عبد الرحمن بن الزَّبير، وإنما معه مثل هُدْبَةِ الثَّوْبِ، فتبسم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقال: أتريدين أن ترجعي إلى رفاعة؟ لا، حتى تَذُوقي عُسَيْلَتَهُ، ويذوق عُسَيْلَتَكِ، قالت: وأبو بكر عنده، وخالد بن سعيد بالباب ينتظر أن يؤذن له، فنادى: يا أبا بكر، ألا تسمع إلى هذه: ما تَجْهَرُ به عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم-».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: The wife of Rifā‘ah al-Qurazhi came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and said: "I was with Rifā‘ah al-Qurazhi, and he divorced me and it was an irrevocable divorce. Then I married ‘Abdur-Rahmān ibn Az-Zubayr, and he only has the like of a garment's fringe." The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) smiled and said: "Do you want to go back to Rifā‘ah? Not until you taste his sweetness and he tastes your sweetness (have sexual intercourse)." She (‘Ā'ishah) said: "Abu Bakr was with him, and Khālid ibn Sa‘īd was at the door waiting to be allowed in. Khālid called out: 'O Abu Bakr, do you not hear what this [woman] is saying? What is she saying openly in the presence of the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him)!'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جاءت امرأة رفاعة القرظي شاكية حالها إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فأخبرته أنها كانت زوجاً لرفاعة، فبتَّ طلاقها بالتطليقة الأخيرة، وهي الثالثة من طلقاتها، وأنها تزوجت بعده عبد الرحمن بن الزَّبِير، فادعت أنه لم يستطع أن يمسها لأن ذكرَه ضعيف رِخْو، لا ينتشر.
فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم من جهرها وتصريحها بهذا الذي تستحي منه النساء عادة، وفهم أن مرادها، الحكم لها بالرجوع إلِى زوجها الأول رفاعة. حيث ظنت أنها بعقد النكاح من عبد الرحمن قد حلت له.
ولكن النبي صلى الله عليه وسلم أبى عليها ذلك، وأخبرها بأنه لابد لحل رجوعها إلى رفاعة من أن يطأها زوجها الأخير.
وكان عند النبي صلى الله عليه وسلم أبو بكر، وخالد بن سعيد، بالباب ينتظر الإذن بالدخول فنادى خالد أبا بكر، متذمرا من هذه المرأة التي تجهر بمثل هذا الكلام عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، كل هذا، لما له في صدورهم من الهيبة والإجلال له صلى الله عليه وسلم ورضي اللَه عنهم وأرضاهم، ورزقنا الأدب معه، والاتباع له.
The wife of Rifā‘ah al-Qurazhi came to complain about her situation to the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him). She told him that she was married to Rifā‘ah, who gave her a third irrevocable divorce. Then she married ‘Abdur-Rahmān ibn Az-Zubayr who, nevertheless, could not have sexual intercourse with her, because of his inability to have a penile erection. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) smiled at her explicit words, which women would usually feel too shy to say. He understood that she wanted his judgment to go back to her ex-husband, Rifā‘ah. The lady believed that she was now lawful for Rifā‘ah on the grounds of her marriage contract with ‘Abdur-Rahmān. However, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) refused to grant her that judgment. To become lawful for her ex-husband, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: She must have sexual intercourse with her new husband. Abu Bakr was with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and Khālid ibn Sa‘īd was standing at the door, waiting to be allowed in. So Khālid called out to Abu Bakr in resentment at what the lady said to the Prophet. Indeed, the Companions (may Allah be pleased with them) had great reverence and esteem for the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). We ask Allah to grant us respect for and compliance with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنه لا يحل بعد هذا البت وهو الطلقة الثالثة أن ينكحها زوجها، الذي بت طلاقها إلا بعد أن تتزوج غيره، ويطأها الزوج الثاني، فيكون المراد بقوله تعالى: {حَتى تَنكِح زوجا غَيْرَهُ } الوطء في عقد نكاح، لا مجرد العقد قال ابن المنذر: أجمع العلماء على اشتراط الجماع لتحل للأول، فلا تحل له حتى يجامعها الثاني.
المراد بالعسيلة، اللذة الحاصلة بتغيب الحشفة ولو لم يحصل إنزال مَني، وعليه إجماع العلماء، فلابد من الإيلاج لأنه مظنة اللذة.
أنه لابد من الانتشار، وإلا لم تحصل اللذة المشترطة.
أنه لا بأس من التصريح بالأشياء التي يستحي منها للحاجة، فقد أقرها النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك، وتبسم من كلامها.
حسن خلق النبي صلى الله عليه وسلم، وطيب نفسه.
قال عياض: اتفق كافة العلماء على أن للمرأة حقا في الجماع، فيثبت الخيار لها إذا تزوجت المجبوب والممسوح جاهلة بهما، ويضرب للعِنِّين أجل سنة لاحتمال زوال ما به.والمجبوب مقطوع الذكر، والممسوح من ولد وليس له ذكر، و العنين العاجز عن الجماع.
لا بأس أن تسأل المرأة وعند المفتي من يسمع من الرجال ليستفيد الجميع، فإنها استفتت والصديق حاضر يسمع، وخالد بن سعيد يسمع.
وفي الحديث ما كان الصحابة عليه من سلوك الأدب بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم، وإنكارهم على من خالف ذلك بفعله أو قوله.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6089

 
Hadith   1204   الحديث
الأهمية: لا يجمع بين المرأة وعمتها، ولا بين المرأة وخالتها
Theme: One may not combine in marriage a woman and her paternal aunt, or a woman and her maternal aunt

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعاً: «لا يجُمَعُ بين المرأة وعمتها، ولا بين المرأة وخالتها».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "One may not combine in marriage a woman and her paternal aunt, or a woman and her maternal aunt."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جاءت هذه الشريعة المطهرة بكل ما فيه الخير والصلاح وحاربت كل    ما فيه الضرر والفساد، ومن ذلك أنها حثت على الألفة والمحبة والمودة، ونهت عن التباعد، والتقاطع، والبغضاء.
فلما أباح الشارع تعدد الزوجات لما قد يدعو إليه من المصالح، وكان- غالبا- جمع الزوجات عند رجل، يورث بينهن العداوة والبغضاء، لما يحصل من الغيرَةِ، نهى أن يكون التعدد بين بعض القريبات، خشية أن تكون القطيعة بين الأقارب.
فنهى أن تنكح الأخت على الأخت، وأن تنكح العمة على بنت الأخ وابنة الأخت على الخالة وغيرهن، مما لو قدر إحداهما ذكراً والأخرى أنثى، حرم عليه نكاحها في النسب. فإنه لا يجوز الجمع والحال هذه. وهذا الحديث يخصص عموم قوله تعالى: (وأحِلَّ لكم ما وَرَاءَ ذلِكم).
The pure Shariah of Islam came with everything that is good and upright, and is against everything that involves harm and evil. It encourages affinity, love, and affection, and prohibits aloofness, severance of relations, and hatred. When Allah permitted polygamy due to the benefit it may entail, and given the fact that the wives' living together with the man usually causes enmity and hatred among them because of jealousy, for this reason Allah has prohibited marrying a woman and certain close relatives of hers, for fear of severing the relations between relatives. Allah has made it impermissible for a man to marry two sisters at the same time, to marry a paternal or maternal aunt and her niece as well, or any pair of women who, if it is supposed that one of them is a male and the other is a female, they would be prohibited from marrying each other due to blood relationship. This Hadīth restricts the general indication of Allah's statement (which means): {And lawful to you are [all others] beyond these.}

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

لا يحل للرجل أن يجمع بين المرأة وعمتها أو خالتها، ولا أن تنكح المرأة على عمتها أو خالتها.
خص العلماء بهذا الحديث عموم قوله تعالى: "وأحل لكم ما وراء ذلكم"، وهو دليل على جواز تخصيص عموم القرآن بخبر الآحاد.
الحكمة في النهي عن الجمع بينهما ما يقع بسبب المضارة من التباغض والتنافر فيفضي ذلك إلى قطيعة الرحم.
جواز تخصيص عموم الكتاب بخبر الواحد ،فإن هذا الحديث مخصص لعموم قوله تعالى (وأحل لكم ما وراء ذالكم).
أن السنة تستقل بتشريع الأحكام ولو لم تأت في القرآن الكريم، ومن ذلك تحريم الجمع بين المرأة وعمتها أو المرأة وخالتها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6090

 
Hadith   1205   الحديث
الأهمية: لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث، إلا على زوج: أربعة أشهر وعشرًا
Theme: It is not lawful for a woman who believes in Allah and the Last Day to mourn for a deceased more than three [days], but for her husband, four months and ten days

عن زينب بنت أبي سلمة قالت: تُوُفِّيَ حَمِيْمٌ لأم حبيبة، فدعت بصُفْرَةٍ، فَمَسحَتْ بذراعيها، فقالت: إنما أصنع هذا؛ لأني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تُحِدَّ على ميت فوق ثلاث، إلا على زوج: أربعة أشهر وعشرًا».

A relative of Umm Habībah died, so she asked for a yellow perfume and wiped it over her arms and said: "I do this only because I heard the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) say: It is not lawful for a woman who believes in Allah and the Last Day to mourn for a deceased more than three [days], but for her husband, four months and ten days.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
توفي والد أم حبيبة وكانت قد سمعت النهْيَ عن الإحداد فوق ثلاث إلا على زوج، فأرادت تحقيق الامتثال، فدعت بطيب مخلوط بصفرة، فمسحت ذراعيها، وبيَّنت سبب تطيبها، وهو أنها سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر، أن تحد على ميت فوق ثلاث، إلا على زوج أربعة أشهر وعشراً".
Umm Habībah’s father passed away, and she had heard of the prohibition to mourn beyond three days except for one's husband. She wanted to comply practically, so she asked for perfume mixed with a yellow substance with which she wiped her arms. She explained why she was applying perfume. That is because she had heard the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) say: "It is not lawful for a woman who believes in Allah and the Last Day to mourn for a deceased more than three [days], but for her husband, four months and ten days."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تحريم الإحداد على ميت أكثر من ثلاثة أيام، إلا المرأة على زوجها.
إباحة الثلاث على غير الزوج، تخفيفا للمصيبة، وترويحاً للنفس بإبدائها شيئاً من التأثر على الحبيب المفارق.
وجوب إحداد المرأة على زوجها المتوفى، أربعة أشهر وعشراً وعموم الحديث يفيد وجوبه على كل زوجة، مسلمة كانت أو ذمية، كبيرة أو صغيرة.
قوله: "تؤمن بالله واليوم الآخر" سيق للزجر والتهديد.
الحكمة في تحديد المدة بأربعة أشهر وعشر أنها المدة التي يتكامل فيها تخليق الجنين، وتنفخ فيه الروح إن كانت حاملا، وإلا فقد برئ رحمها براءة واضحة، لا ريبة فيها.
الإحداد: هو اجتنابها كل ما يدعو إلى جماعها ويرغب في النظر إليها، من الزينة والطيب.
لا إحداد على غير الزوجة كالأمة المستولدة؛ لتعلق الحكم بالزوجة.
لا حداد على امرأة المفقود لقوله: "على ميت".

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6091

 
Hadith   1206   الحديث
الأهمية: قلت يا رسول الله، أتنزل غدا في دارك بمكة؟ قال: وهل ترك لنا عقيل من رباع؟
Theme: I said: O Messenger of Allah, will you stay in your house in Makkah? He said: Has ‘Aqīl left us any houses?

عن أسامة بن زيد- رضي الله عنه- مرفوعاً: «قلت ُيا رسول الله، أتنزل غدا في دارك بمكة؟ قال: وهل ترك لنا عقيل من رِبَاعٍ؟
ثم قال: لا يَرِثُ الكافر المسلم، ولا المسلم الكافر

Usāmah ibn Zayd (may Allah be pleased with him) reported: I said: "O Messenger of Allah, will you stay in your house in Makkah?" He said: "Has ‘Aqīl left us any houses?" Then he said: "A disbeliever does not inherit from a Muslim, nor does a Muslim inherit from a disbeliever."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
لما جاء النبي صلى الله عليه وسلم لفتح مكة سأله أسامة بن زيد: هل سينزل صبيحة دخوله فيها داره؟
فقال صلى الله عليه وسلم: وهل ترك لنا عقيل بن أبي طالب من رباع نسكنها؟
وذلك أن أبا طالب توفي على الشرك، وخلف أربعة أبناء: طالبًا وعقيلًا وجعفرًا وعليًّا.
فجعفر وعلي أسلما قبل وفاته، فلم يرثاه، وطالب وعقيل بقيا على دين قومهما فورثاه، ففقد طالب في غزوة بدر، فرجعت الدور كلها لعقيل فباعها.
ثم بيَّن حكماً عامًّا يين المسلم والكافر فقال: "لا يرث المسلم الكافر، ولا يرث الكافر المسلم"؛ لأن الإرث مبناه على الصلة والقربى والنفع، وهي منقطعة ما دام الدين مختلفاً لأنه الصلة المتينة، والعروة الوثقى، فإذا فقدت هذه الصلة، فقد معها كل شيء حتى القرابة، وانقطعت علاقة التوارث بين الطرفين، لأن فصمها أقوى من وصل النسب والقرابة.
When the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) went to conquer Makkah, Usāmah ibn Zayd (may Allah be pleased with him) asked him if he would stay in his house in Makkah on the day he enters the city. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: Has ‘Aqīl ibn Abu Tālib left us any houses to reside in? Abu Tālib died as a polytheist and he left four sons: Tālib, ‘Aqīl, Ja‘far, and ‘Ali. Ja‘far and ‘Ali embraced Islam before the death of Abu Tālib, so they did not inherit from him. Tālib and ‘Aqīl stayed on the religion of their own people, so they inherited from him. Tālib was lost in the battle of Badr; therefore, all the properties were transferred to ‘Aqīl, who later sold them out. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) gave a general ruling: ''A disbeliever does not inherit from a Muslim, nor does a Muslim inherit from a disbeliever." Inheritance is based on kinship relations and mutual benefits, and these are interrupted so long as religion is different. Religion is indeed the strongest bond; if it is missing, everything will be lost, including the kinship bonds. Thus, inheritance is invalid among relatives of different religions, because terminating religious bonds is more consequential than upholding kinship and marriage ties.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز بيع بيوت مكة، فقد أقر النبي صلى الله عليه وسلم العقد على حاله. وقد يقال : إنه لم يتعرض لعقود المشركين السابقة، فلا يكون في الحدث دلالة على هذه المسألة.
أن المسلم لا يرث الكافر، ولا الكافر يرث المسلم.
أن الإسلام هو أقوى الروابط، وأن اختلاف الدين هو السبب في حَلِّ العلاقات والصلات.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 6092

 
Hadith   1207   الحديث
الأهمية: ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، ثلاث مرات، إلا لم يضره شيء
Theme: If anyone says every morning and evening: “In the name of Allah with whose name nothing on earth or in the sky can cause harm, and He is All-Hearing and All-Knowing,” nothing will harm him

عن عثمان بن عفان -رضي الله عنه- مرفوعاً: «ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، ثلاث مرات، إلا لم يَضُرَّهُ شيء».

‘Uthmān ibn ‘Affān (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If anyone says every morning and evening: 'In the name of Allah with whose name nothing on earth or in the heaven can cause harm, and He is All-Hearing and All-Knowing,’ nothing will harm him."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة أي بعد طلوع الفجر وبعد غروب الشمس، وفي رواية أحمد: "قال في أول يومه أو في أول ليلته ": (بسم الله) أي: أذكر اسمه على وجه التعظيم والتبرك، (الذي لا يضر مع اسمه) أي: مع ذكره باعتقاد حسن ونية خالصة، (لم يضره شيء) كائن (في الأرض ولا في السماء) أي: من البلاء النازل منها (وهو السميع) أي: بأقوالنا (العليم) أي: بأحوالنا.
وفي الحديث دليل على أن هذه الكلمات تدفع عن قائلها كل ضر كائنًا م