Hadith Explorer in English مكتشف الحديث باللغة الإنجليزية
 
Hadith   792   الحديث
الأهمية: بعث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عشرة رهْطٍ عيْنًا سَرِيةً، وأمّر عليها عاصم بن ثابت الأنصاري -رضي الله عنه-
Theme: The Messenger of Allah dispatched a secret troop of ten men under the leadership of ‘Āsim ibn Thābit al-Ansāri

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: بَعَث رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة رهْط عيْنا سرية، وأمّر عليها عاصم بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه فانطلقوا حتى إذا كانوا بالهَدْأة؛ بين عُسْفان ومكة؛ ذكروا لِحَيٍ من هُذَيْل يقال لهم: بنو لحيَان، فنَفَروا لهم بقريب من مائة رجل رام، فاقتصُّوا آثارهم، فلما أحسَّ بهم عاصم وأصحابه، لَجَأوا إلى موضع، فأحاط بهم القوم، فقالوا: انزلوا فأَعْطُوا بأيديكم ولكم العهد والميثاق أن لا نقتل منكم أحدا. فقال عاصم بن ثابت: أيها القوم، أما أنا، فلا أَنْزل على ذِمَّة كافر: اللهم أخبِرْ عَنَّا نبيك -صلى الله عليه وسلم- فرموهم بالنّبْل فقتلوا عاصما، ونزل إليهم ثلاثة نفر على العهد والميثاق، منهم خُبَيب، وزيد بن الدِّثِنَة ورجل آخر. فلما اسْتَمْكَنوا منهم أطلقوا أوتار قِسِيِّهم، فربطوهم بها. قال الرجل الثالث: هذا أول الغَدْر والله لا أصحبكم إن لي بهؤلاء أُسْوة، يريد القتلى، فجرُّوه وعالَجوه، فأبى أن يصحبهم، فقتلوه، وانطلقوا بخُبيب، وزيد بن الدِّثِنِة، حتى باعوهما بمكة بعد وقعة بدر؛ فابتاع بنو الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مُناف خُبيبا، وكان خُبيب هو قَتَل الحارث يوم بدر. فلبث خُبيب عندهم أسيرا حتى أجْمعوا على قتله، فاستعار من بعض بنات الحارث موسى يستَحِدُّ بها فأعارته، فدَرَج بُنَيٌّ لها وهي غافلة حتى أتاه، فوجدَتْه مُجْلِسه على فخذه والمُوسى بيده، ففزعت فزعة عرفها خُبيب. فقال: أتخشين أن أقتله ما كنت لأفعل ذلك! قالت: والله ما رأيت أسيرا خيرا من خُبيب، فوالله لقد وجدته يوما يأكل قِطْفا من عنب في يده وإنه لموثَق بالحديد وما بمكة من ثمرة، وكانت تقول: إنه لَرِزْق رَزَقه الله خبيبا. فلما خرجوا به من الحرم ليقتلوه في الحِلِّ، قال لهم خُبيب: دعوني أصلِّي ركعتين، فتركوه، فركع ركعتين فقال: والله لولا أن تحسبوا أن ما بي جَزَع لزدتُ: اللهم أحْصِهم عددا، واقتلهم بِدَدَا، ولا تُبْقِ منهم أحدا. وقال:
   فلسْتُ أُبالي حين أُقتَل مسلما... على أي جنْب كان لله مصرعي
   وذلك في ذات الإله وإن يشأْ... يباركْ على أوصال شِلْوٍ مُمَزَّع.
   وكان خُبيب هو سَنَّ لكل مسلم قُتِل صْبرا الصلاة. وأخبر - يعني: النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه يوم أصيبوا خبرهم، وبعث ناس من قُريش إلى عاصم بن ثابت حين حُدِّثُوا أنه قُتل أن يُؤتوا بشيء منه يُعرف، وكان قتل رجلا من عظمائهم، فبعث الله لعاصم مثل الظُلَّة من الدَّبْرِ فحَمَتْه من رُسُلهم، فلم يقدروا أن يقطعوا منه شيئا.

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) dispatched a secret troop of ten men under the leadership of ‘Āsim ibn Thābit al-Ansāri (may Allah be pleased with him). They proceeded until they reached Al-Had'ah, a place between ‘Usfān and Makkah, when the news reached a branch of the tribe of Hudhayl called Banu Lihyān. About one hundred of their archers hurried to track them. When ‘Āsim and his companions sensed them, they took refuge in a safe place. Their trackers circled them and said: "Come down and surrender. We give you our pledge and covenant that we will not kill any of you." ‘Āsim ibn Thābit (may Allah be pleased with him) said: "O people, as for me, I will not go down to be under the protection of disbelievers. O Allah, let your Prophet know what has happened to us." The disbelievers then shot arrows at them until they killed ‘Āsim. Three of the men went down trusting their pledge and covenant; Khubayb, Zayd ibn Ad-Dathinnah, and a third man. When the disbelievers captured them and tied them up with the strings of their bows, the third companion said: "This is the start of a betrayal. By Allah, I will not go with you. I have a clear example in these (killed companions)." So they dragged him and tried to force him to accompany them, but he refused, so they killed him. They took Khubayb and Zayd ibn Ad-Dathinnah with them and sold them as slaves in Makkah. This incident took place after the battle of Badr. Khubayb was bought by the children of Al-Hārith ibn ‘Āmir ibn Nawfal ibn ‘Abd Manāf. It was Khubayb who had killed Al-Hārith in the battle of Badr. Khubayb remained as their prisoner for a several days, until they decided to kill him. Khubayb borrowed a razor from one of Al-Hārith’s daughters to shave his pubic hair. Without her being aware, her little son crawled towards Khubayb. When she saw her son on Khubayb's knee and he had the razor in his hand, she was so alarmed that Khubayb noticed the agitation on her face. He said: "Are you afraid that I will kill him? No, I will never do that." She later commented: "By Allah, I never saw a prisoner better than Khubayb. By Allah, I once saw him eating a bunch of grapes from his hand while he was chained up, but there was no such fruit at that time in Makkah. It must have been a blessing that Allah had bestowed upon Khubayb." When they took him out of the Sacred Precincts, so they could kill him outside its boundaries, Khubayb asked them to let him pray two Rak‘ahs. They allowed him to do so, so he offered the two Rak‘ahs. Then he said: "Had I not reckoned that you would think that I was anxious, I would have prayed more. O Allah, remove them altogether; slay them one by one and spare none of them." He then recited these poetic verses: "I do not care how I will be killed as long as I will die in the cause of Allah, as a Muslim. This is for Allah's sake, and if He so wills, He may bless torn and amputated limbs." It was therefore Khubayb who established the Sunnah (practice) for any Muslim who is about to be killed to pray two Rak‘ahs. The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) related to his Companions what had happened to the ten Companions on the day that it happened. Later, when some disbelievers from the Quraysh were informed that ‘Āsim had been killed; they sent people to fetch a recognizable part of him to confirm his death. They did so, because ‘Āsim had previously killed one of their chiefs. So Allah sent a swarm of bees, resembling a shady cloud, to hover over the body of ‘Āsim to shield him from their messengers, so they could not cut off any part of him.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في قصة عاصم بن ثابت الأنصاري وصحبه رضي الله عنهم كرامة ظاهرة لجماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وقد أرسلهم النبي صلى الله عليه وسلم -وهم عشرة- جواسيس على العدو، ليأتوا بأخبارهم وأسرارهم, فلما وصلوا قرب مكة شعر بهم جماعة من هذيل، فخرجوا إليهم في نحو مائة رجل يجيدون الرمي، فاتبعوا آثارهم حتى أحاطوا بهم، ثم طلب هؤلاء الهذليون منهم أن ينزلوا بأمان، وأعطوهم عهدًا أن لا يقتلوهم، فأما عاصم فقال: والله لا أنزل على عهد كافر؛ لأن الكافر قد خان الله عز وجل، ومن خان الله خان عباد الله، فرموهم بالسهام، فقتلوا عاصمًا وقتلوا ستة آخرين، وبقي منهم ثلاثة، وافقوا على النزول، فأخذهم الهذليون وربطوا أيديهم، فقال الثالث: هذا أول الغدر، لا يمكن أن أصحبكم أبدًا، فقتلوه، ثم ذهبوا بخبيب وصاحبه إلى مكة فباعوهما، فاشترى خبيباً رضي الله عنه أناسٌ من أهل مكة قد قتل زعيمًا لهم في بدر، ورأوا أن هذه فرصة للانتقام منه، وأبقوه عندهم أسيرًا، وفي يوم من الأيام اقترب صبي من أهل البيت إلى خبيب رضي الله عنه، فكأنه رق له ورحمه فأخذ الصبي ووضعه على فخذه وكان قد استعار من أهل البيت موسى ليستحد به، وأمّ الصبي غافلة عن ذلك، فلما انتبهت خافت أن يقتله لكنه رضي الله عنه، لما أحس أنها خافت قال: والله ما كنت لأذبحه، وكانت هذه المرأة تقول: والله ما رأيت أسيراً خيراً من خبيب، رأيته ذات يوم وفي يده عنقود عنب يأكله، ومكة ما فيها ثمر، فعلمت أن ذلك من عند الله عز وجل كرامة لخبيب رضي الله عنه، أكرمه الله سبحانه وتعالى، فأنزل عليه عنقودا من العنب يأكلها وهو أسير في مكة، ثم أجمع هؤلاء القوم -الذين قُتل والدهم على يد خبيب- أن يقتلوه، لكن لاحترامهم للحرم قالوا: نقتله خارج الحرم، فلما خرجوا بخبيب خارج الحرم إلى الحل ليقتلوه، طلب منهم أن يصلي ركعتين، فلما انتهى منها قال: لولا أني أخاف أن تقولوا: إنه خاف من القتل أو كلمة نحوها، لزدت، ولكنه رضي الله عنه صلى ركعتين فقط, ثم دعا عليهم رضي الله عنه بهذه الدعوات الثلاث: اللهم أحصهم عددًا، واقتلهم بددا، ولا تبق منهم أحدًا.
فأجاب الله دعوته، وما دار الحول على واحد منهم، كلهم قتلوا وهذا من كرامته.
ثم أنشد هذا الشعر:
ولست أبالي حين أقتل مسلمًا ... على أي جنب كان لله مصرعي
وذلك في ذات الإله فإن يشأ ... يبارك على أوصال شلو ممزع
   وأما عاصم بن ثابت الذي قتل رضي الله عنه، فقد سمع به قوم من قريش، وكان قد قتل رجلاً من عظمائهم فأرسلوا إليه جماعة يأتون بشيء من أعضائه يُعرف به حتى يطمئنوا أنه قُتل، فلما جاء هؤلاء القوم ليأخذوا شيئاً من أعضائه، أرسل الله سبحانه وتعالى عليه شيئاً مثل السحابة من النحل, يحميه به الله تعالى من هؤلاء القوم، فعجزوا أن يقربوه ورجعوا خائبين.
وهذا أيضاً من كرامة الله سبحانه وتعالى لعاصم رضي الله عنه، أن الله سبحانه وتعالى حمى جسده بعد موته من هؤلاء الأعداء الذين يريدون أن يمثلوا به.
The story of ‘Āsim ibn Thābit al-Ansāri and his companions (may Allah be pleased with all of them) shows a clear miracle that was granted to a group of the Companions of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). The Prophet dispatched ten of his Companions to spy on the enemy and report their news to him. As they approached Makkah, some of the Hudhayl tribe came to know about them, so they sent a hundred master archers to deal with them. They tracked them down until they were able to surround them. They pledged not to kill them if they surrendered, but ‘Āsim swore that he would never believe the pledge of a disbeliever, because the disbelievers betrayed Allah, the Exalted, and anyone who betrayed Allah could also betray Allah's servants. They shot at them with their arrows, leaving ‘Āsim and six others dead. The remaining three companions agreed to surrender. The raiders captured them and tied their hands up. Upon seeing this, one of the Companions said that this was the start of them breaking their pledge and swore that he would never go with the raiders; so they killed him. They sold Khubayb and his comrade as slaves in Makkah. A family, whose leader had been killed by Khubayb in the battle of Badr, bought Khubayb believing that this was their opportunity to avenge their leader's death and they kept him as a prisoner. One day, one of the children from the family came up to Khubayb, may Allah be pleased with him. Khubayb felt compassion towards the child, so he lifted him up onto his knee, because the mother was busy with something else. He had previously borrowed a razor from the family to shave his pubic hair, so when the mother saw her child with Khubayb, she was afraid that he would kill him. However, he (may Allah be pleased with him) sensed her fear and assured her that he would never harm him. That mother used to say that she swore by Allah that she had never seen a prisoner better than Khubayb. She said that she saw him eating a bunch of grapes one day, at a time when Makkah had no grapes. She knew this was a blessing granted by Allah to Khubayb while he was a prisoner in Makkah. Nonetheless, the family whose leader had been killed by Khubayb decided to kill him, but out of respect to Makkah, they decided to kill him outside the Sacred Precincts. He asked them to let him pray two Rak‘ahs. After he had finished praying, he told them he that he had wanted to pray more but only prayed two Rak‘ahs because he did not want them to think he was prolonging the prayer because he was afraid of death. He then made the following supplication against them: "O Allah, remove them altogether; slay them one by one, and spare none of them." Allah accepted his supplication and they all died within a year. He recited the following poetic verses: "I do not care how I will be killed as long as I will die in the cause of Allah, as a Muslim. This is for Allah's sake, and if He so wills, He may bless torn and amputated limbs." As for ‘Āsim ibn Thābit (may Allah be pleased with him) who had been killed; a family from the Quraysh whose leader had been killed by ‘Āsim heard about his death. They sent some people to bring a identifiable part of his body [to ensure that he was dead], but Allah, Exalted and Glorified, sent a swarm of bees to hover over his body like a cloud to protect him from them; so they couldn't get close to him and their attempt was vain. This was another miracle that Allah, the Exalted, granted to ‘Āsim (may Allah be pleased with him). Allah, the Exalted, protected his body after his death from the enemies who wanted to mutilate his corpse.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل هؤلاء الجماعة من الصحابة، وبيان صبرهم وشجاعتهم.
كرامة خُبيب وعاصم رضي الله عنهما، وبيان مدى صبرهم على أذى المشركين، وحماية الله لعاصم بعد موته واستجابة دعاء خبيب.
يحسن بالإمام أن يرسل جنوده لمعرفة أسرار العدو وكشف تحركاته.
صلاة ركعتين عند الاستشهاد سنة، فعلها خُبيب وأقرها النبي صلى الله عليه وسلم.
يجوز للأسير أن لا يقبل الاستسلام وأن يرضى بالقتل.
أن المشركين أهل غدر وخيانة.
الوفاء بالعهد للمشركين، وتجنب قتل أولادهم.
جواز الدعاء على المشركين بالتعميم.
جواز إنشاد الشعر عند القتل.
إثبات صفة الذات لله تعالى، كما ورد في شعر خُبيب.
أن الله تعالى يبتلي عبده المسلم بما يشاء ليثيبه عليه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5001

 
Hadith   793   الحديث
الأهمية: العبادة في الهَرْج كهجرة إليَّ
Theme: Worship in times of chaos and killing is like migration towards me

عن معقل بن يسار -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «العبادة في الهَرْج كهجرة إليَّ».

Ma‘qil ibn Yasār (may Allah be pleased him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Worship in times of chaos and killing is like migration towards me."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث أنَّ من ابتعد عن مواطن الفتن والقتل واختلاط الأمور وفساد الدين، ثم أقبل على عبادة ربه، والتمسك بسنة نبيه كان له من الأجر والمثوبة كمن هاجر إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-.
This Hadīth contains guidance clarifying that the one who stays away from the places of tribulations, killing, chaos and corruption of the religion, and focuses on worship of Allah and holding firm to the Sunnah of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) then he will receive the same reward as someone who made migration to Prophet Muhammad (may Allah's peace and blessings be upon him).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحث على التزام السنة والتمسك بشرع الله -عز وجل- تحصناً من الفتن، وحفظاً من الفساد.
بيان فضل العبادة في الهرج.
الناس في الفتن ينشغلون عن الطاعات، ولا يتفرغ لها إلا الأفراد، لذلك كان فضل العبادة في الهرج كبير.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5020

 
Hadith   794   الحديث
الأهمية: اللهم اغفر لحينا وميتنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، وشاهدنا وغائبنا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره، ولا تفتنا بعده
Theme: O Allah, forgive those of us who are living and those of us who are dead, those of us who are young and those who are old, those of us who are males and those who are females, and those of us who are present and those who are absent. O Allah, whoever of us You give life, let him live upon Islam, and whoever of us You take in death, let him die in a state of faith. O Allah, deprive us not of his reward, and subject us not to temptation after his death

عن أَبي هريرة وأبي قتادة وَأبي إبراهيم الأشهلي عن أبيه -وأبوه صَحَابيٌّ- -رضي الله عنهم- عن النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- أنه صلى على جِنَازَةٍ، فقال: «اللهم اغفر لِحَيِّنَا ومَيِّتِنَا، وصغيرنا وكبيرنا، وذَكرنا وأُنثانا، وشَاهِدِنَا وغَائِبِنَا، اللهم مَنْ أَحْيَيْتَهُ مِنَّا فَأَحْيِهِ على الإسلامِ، ومَنْ تَوَفَّيْتَهُ مِنَّا فَتَوَفِّهِ على الإيمانِ، اللهم لا تَحْرِمْنَا أَجْرَهُ، ولا تَفْتِنَّا بَعْدَهُ».

Abu Hurayrah, Abu Qatādah, and Abu Ibrahīm al-Ash'hali - from his father (who was a Companion) - reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) once offered the funeral prayer over a deceased person and said the following: "O Allah, forgive those of us who are living and those of us who are dead, those of us who are young and those who are old, those of us who are males and those who are females, and those of us who are present and those who are absent. O Allah, whoever of us You give life, let him live upon Islam, and whoever of us You take in death, let him die in a state of faith. O Allah, deprive us not of his reward, and subject us not to temptation after his death."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى على جنازة قال ما معناه: اللهم اغفر لجميع أحيائنا وأمواتنا معشر المسلمين، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، وحاضرنا وغائبنا، اللهم من أحييته منا فأحيه على التمسك بشرائع الاسلام ، ومن قبضت روحه فاقبضها على الإيمان اللهم لا تحرمنا أجر المصيبة فيه، ولا تضلنا بعده.
Whenever the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) offered the funeral prayer over a deceased person, he would say what means: "O Allah, forgive all of the Muslims, the living and the dead, the young and the old, the males and the females, the present and the absent. O Allah, whoever of us You give life, let him live while holding firmly to the teachings of Islam, and whoever of us You take his soul in death, let him die in a state of faith. O Allah, do not deprive us of the reward of bearing the calamity of his death, and do not let us go astray after his death."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز الدعاء لعامة المسلمين في الصلاة على الميت.
الخير كلُّه أن يموت المرء على الإيمان، وأن يحيى على الإسلام.
المبالغة في الدعاء بما يشمل الأحياء والأموات.
استحباب دعاء العبد أن يصلح الله ظاهره وباطنه، وأن يميته على خير حال.
التحذير من أمن المرء على نفسه من عدم الانقلاب مما هو فيه من الخير بل عليه أن يسأل الله الثبات دوما على الإيمان.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   حديث أبي هريرة: رواه ابن ماجه (1/ 480 رقم1498)، وأحمد (14/ 406 رقم8809).
وحديث أبي قتادة: رواه أحمد (37/ 248 رقم22554).
وحديث الأشهلي: رواه أحمد (29/ 87 رقم17545).   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5021

 
Hadith   795   الحديث
الأهمية: اللهم إن فلان ابن فلان في ذمتك وحبل جوارك، فقه فتنة القبر، وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحمد؛ اللهم فاغفر له وارحمه، إنك أنت الغفور الرحيم
Theme: O Allah, so-and-so the son of so-and-so is under Your protection and mercy. So, protect him from the trial of the grave and the torture of Hellfire. You are worthy of fulfilling promises and worthy of praise. O Allah, forgive him and have mercy upon him, as You are the Most Forgiving and the Most Merciful

عن واثلة بن الأسقع -رضي الله عنه- مرفوعاً: « صلى بنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على رجل من المسلمين، فسمعته يقول: «اللهم إن فلان ابن فلان في ذمتك وحبل جِوَارِكَ، فَقِهِ فِتْنَةَ القبر، وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحمد؛ اللهم فاغفر له وارحمه، إنك أنت الغفور الرحيم».

Wāthilah ibn al-Asqa‘ (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) led us in prayer over a dead man from among the Muslims. I heard him say: "O Allah, so-and-so the son of so-and-so is under Your protection and mercy. So, protect him from the trial of the grave and the torture of Hellfire. You are worthy of fulfilling promises and worthy of praise. O Allah, forgive him and have mercy upon him, as You are the Most Forgiving and the Most Merciful."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
صلى النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الجنازة على رجل من المسلمين، ثم قال ما معناه: اللهم إن فلان بن فلان في أمانك وحفظك وطلب مغفرتك؛ فثبته عند سؤال الامتحان في القبر، ونجِّه من عذاب النار، فإنك لا تخلف الميعاد، وأنت أهل الحق، فاللهم اغفر له وارحمه، إنك كثير المغفرة للسيئات، وكثير الرحمة بقبول الطاعات ومضاعفة الحسنات.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) performed the funeral prayer over a deceased from among the Muslims. Then, he said what means: O Allah, so-and-so the son of so-and-so is under Your safety, protection, and seeking Your forgiveness. Make him firm during the questioning and examination in the grave and save him from the torment of the Fire. Indeed, You do not break Your promise and You are worthy of truth. O Allah, forgive him and be merciful to him. You are Oft-Forgiving of sins and Most Merciful by accepting acts of obedience and multiplying rewards.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

حرص الرسول – صلى الله عليه وسلم – على اختيار الدعوات الجامعة لخير أصحابه، وتعليما لأمته.
إثبات عذاب القبر وفتنته وأنهما حق.
استحباب سؤال الله تعالى في إعاذة الميت من عذاب القبر وعذاب جهنم.
استحباب الثناء على الله بما هو أهله عند الدعاء والابتهال.
يُنسب الرجل في الدنيا والآخرة لأبيه، وليس لأمه كما زعم بعضهم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود وابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5022

 
Hadith   796   الحديث
الأهمية: اللهم أنت عضدي ونصيري، بك أحول، وبك أصول، وبك أقاتل
Theme: O Allah, You are my Supporter and my Helper. With Your help I get strength, and with Your help I pounce upon the enemy and defeat it, and with Your help I fight

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا غزا، قال: «اللهم أنت عَضُدِي ونَصِيرِي، بِكَ أَحُول، وبِكَ أَصُول، وبك أقاتل».

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported: Whenever the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) set out to participate in war, he would say: "O Allah, You are my Supporter and my Helper. With Your help I get strength, and with Your help I pounce upon the enemy and defeat it, and with Your help I fight."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا أراد غزوة أو شرع فيها، قال ما معناه: اللهم أنت ناصري ونَصيري، بك وحدك أنتقل من شأن إلى غيره، وبك وحدك أثب على أعداء الدين، وبك أقاتلهم.
Whenever the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) wished to launch a military campaign or set out on one, he would say what means: O Allah, You are my helper and supporter. It is by You alone that I carry out my deeds, and it is by You alone that I pounce upon the enemies of religion, and it is by You alone that I fight them.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النصر كلّه من عند الله، فعلى العبد أن يتوكل على الله، ولا يركن لنفسه طرفة عين؛ فذاك الخذلان والخسران.
أنَّ هذا الدعاء فيه كل مقومات الإيمان بالله والتوكل عليه.
المسلم يقاتل بالله ولله لتكون كلمة الله هي العليا.
ينبغي على المسلم الاقتداء بالنبي –صلى الله عليه وسلم– في اللجوء إلى الله ودعاءه وقت الشدة.
لا حول ولا قوة للعبد إلا بربه؛ لأن القوة لله جميعًا.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5024

 
Hadith   797   الحديث
الأهمية: إن العبد إذا نصح لسيده، وأحسن عبادة الله، فله أجره مرتين
Theme: If a slave is sincere to his master and worships Allah well, He will have a double reward

عن ابن عمر-رضي الله عنهما- مرفوعاً: «إن العبد إذا نصح لسيده، وأحسن عبادة الله، فله أجره مرتين».
   عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- مرفوعاً: «المملوك الذي يحسن عبادة ربه، ويُؤدي إلى سيده الذي عليه من الحق، والنصيحة، والطاعة، له أجران».

Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If a slave is sincere to his master and worships Allah well, He will have a double reward."
Abu Mūsa al-Ash‘ari (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "A slave who worships his Lord well and fulfills his responsibilities to his master, being sincere and obedient to him, will have a double reward."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث بيان فضل الله على العبد الذي يُؤدي حق ربه بفعل الطاعات، وحق سيده بخدمته ورعاية مصالحه، وأنَّه ينال بذلك الأجر مرتين.
This Hadīth mentions the blessings that Allah bestows upon a servant who fulfills Allah's rights upon him by performing acts of obedience to Allah and at the same time he fulfills the rights of his master by serving him and taking care of his needs. If the servant does this he will receive a double reward.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل المملوك الذي يُؤدي حق الله وحق مواليه.
أنَّ العبد راعٍ في مال سيده وهو مسؤول عن رعيته.
صلاح العبد يكون بإحسان العبادة والنصح للسيد.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   حديث ابن عمر رضي الله عنه متفق عليه.
حديث أبي موسى رضي الله عنه رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5025

 
Hadith   798   الحديث
الأهمية: إن العين تدمع والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون
Theme: Indeed, the eyes shed tears and the heart is grieved, and we do not say except what pleases our Lord. And indeed, over your departure, O Ibrahīm, we are grieved

عن أنس -رضي الله عنه-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- دخل على ابنه إبراهيم -رضي الله عنه- وهو يجود بنفسه، فجعلت عينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تذرفان. فقال له عبد الرحمن بن عوف: وأنت يا رسول الله؟! فقال: «يا ابن عوف إنها رحمة» ثم أتبعها بأخرى، فقال: «إن العين تدمع والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون».

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) called upon his son Ibrahīm while he was breathing his last. The eyes of the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) began to shed tears. ‘Abdur-Rahmān ibn ‘Awf said to him: "And you too, O Messenger of Allah?" He said: "O Ibn ‘Awf, this is a mercy." Then he followed it by saying: "Indeed, the eyes shed tears and the heart is grieved, and we do not say except what pleases our Lord. And indeed, over your departure, O Ibrahīm, we are grieved."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دخل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على ابنه إبراهيم -رضي الله عنه- وهو يقارب الموت، فجعلت عينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يجري دمعهما فقال له عبد الرحمن بن عوف: وأنت يا رسول الله على معنى التعجب، أي الناس لا يصبرون على المصيبة وأنت تفعل كفعلهم؟ كأنه تعجب لذلك منه مع عهده منه أنه يحث على الصبر وينهى عن الجزع، فأجابه بقوله: "إنها رحمة" أي الحالة التي شاهدتها مني هي رقة القلب على الولد ثم أتبعها بجملة أخرى فقال: "إن العين تدمع والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا" أي: لا نتسخط ونصبر، "وإنا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون"، فالرحمة لا تنافي الصبر والإيمان بالقدر.
The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) called upon his son Ibrahīm when he was near death. The eyes of the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) started to flow with tears. ‘Abdur-Rahmān ibn ‘Awf said in astonishment: "And you too O Messenger of Allah?" Meaning: The people are not patient in the face of calamities, and are you too doing as they do? It was as if he was surprised to see the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) in such a state, as he had always been known to encourage patience and forbid impatience. So, he answered him by saying that it was a mercy, meaning: the condition in which you see me is the softness of my heart towards the boy. He followed this with another statement: “Indeed, the eyes shed tears and the heart is grieved, and we do not say except what pleases our Lord,” meaning: we do not show displeasure, rather we show patience. “And indeed, over your departure, O Ibrahīm, we are grieved.” Therefore mercy does not contradict patience or belief in the divine decree.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب التسليم والرضى بقضاء الله وقدره.
جواز البكاء على من كان في النزع الأخير أو من مات، من غير سخط لأمر الله.
جواز الاعتراض على من خالف فعله ظاهر قوله ليظهر الفرق.
جواز الإخبار عن الحزن وإن كان الكتمان أولى.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري وروى مسلم بعضه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5026

 
Hadith   799   الحديث
الأهمية: إن سياحة أمتي الجهاد في سبيل الله -عز وجل-
Theme: The tourism of my nation is Jihad in the path of Allah, the Exalted

عن أبي أمامة -رضي الله عنه-: أن رجلا، قال: يا رسول الله، ائذن لي في السياحة. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إن سياحة أمتي الجهاد في سبيل الله -عز وجل-».

Abu Umāmah (may Allah be pleased with him) reported: A man said: "O Messenger of Allah, allow me to travel." The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The tourism of my Ummah is Jihad in the path of Allah, the Exalted."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث بيان أنَّ العبادات توقيفية، وأنَّه لا يجوز للمسلم القيام بها إلا وفق الكيفية التي يحددها له الشرع الحنيف، لذلك بين النبي -صلى الله عليه وسلم- لهذا الرجل الذي أراد أن يسيح في الأرض لأجل العبادة أنَّ هذا من عمل النصارى وأن السياحة في الأرض هي نشر الإسلام فيها وأن سياحة أهل الاسلام هي الجهاد في سبيل الله لإعلاء دين الله -تعالى-.
This Hadīth explains that acts of worship are restricted to matters that have textual evidence. A Muslim is only allowed to perform acts of worship in the way that the pure Shariah has dictated. The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) explained to the man who asked him to be allowed to travel for the sake of worship - which is a habit of the Christians – that the tourism of the Muslims is to spread Islam across the world and to perform Jihad in the path of Allah to elevate His religion.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أنَّ أفضل أنواع الضرب في الأرض إنما هو السعي فيها للجهاد في سبيل الله.
أنَّ الرحلة في طلب العلم داخلة في معنى السياحة الشرعية.
الإسلام يغير المفاهيم السائدة إلى عنصر بنَّاء، وفضيلة وتعاون على البر والتقوى.
حرص الصحابة -رضي الله عنهم- على استئذان النبي -صلى الله عليه وسلم- في أمورهم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5033

 
Hadith   800   الحديث
الأهمية: ثلاثة لهم أجران
Theme: Three kinds of people will have a double reward

عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- مرفوعاً: «ثلاثة لهم أجران: رجل من أهل الكتاب آمن بنبيه، وآمن بمحمد، والعبد المملوك إذا أدى حق الله، وحق مواليه، ورجل كانت له أمة فأدبها فأحسن تأديبها، وعلمها فأحسن تعليمها، ثم أعتقها فتزوجها؛ فله أجران».

Abu Mūsa al-Ash‘ari (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Three kinds of people will have a double reward: A man from the People of the Scripture (Jews or Christians) who believed in his prophet and (also) believed in Muhammad; a slave who fulfills his duties towards Allah and towards his master; and a man who owned a slave-girl, so he disciplined her well and educated her well then freed her and married her. He will receive a double reward."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث بيان فضل من آمن من أهل الكتاب بالإسلام لمزية اتباع دينهم واتباع النبي -صلى الله عليه وسلم-، وفيه فضل العبد الذي يُؤدي حق الله وحق مواليه، وفيه فضل من أدَّب مملوكته وأحسن تربيتها، ثم أعتقها فتزوجها، فله أجرٌ؛ لأنه أحسن إليها وأعتقها، وله أيضاً أجر آخر عندما تزوجها وكَفَّها وأحصن فرجها.
This Hadīth underlines the merit of three kinds of people: The People of the Book (Christians and Jews) who embraced Islam, as they are rewarded for following their prophet and following Prophet Muhammad (may Allah's peace and blessings be upon him); The slave who fulfills the rights of Allah upon him as well as the rights of his master upon him; and the man who disciplines and educates his slave-girl well then sets her free and marries her. He will receive a reward for being good to her and freeing her, and another reward for marrying her to help her guard her chastity.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

من تزوج أمته بعد عتقها فله أجران.
ينبغي للرجل تعليم أمته وأهله.
فضل مؤمني أهل الكتاب الذين آمنوا بما أنزل الله على أنبيائهم فعرفوا أن محمداً رسول الله حقٌّ؛ فآمنوا به وبما أنزل الله إليه فآتاهم الله أجرهم مرتين.
العبد المملوك الذي يؤدي حق الله وحق مواليه يُؤتى أجره مرتين.
حثّ أهل الكتاب على الدخول في الإسلام ليكون لهم فضل الإيمان بنبيهم وفضل الإيمان برسالة محمد –صلى الله عليه وسلم– فيكون أجرهم مضاعفاً.
فضل المملوك الذي يُؤدي حق الله وحق مواليه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5034

 
Hadith   801   الحديث
الأهمية: ثنتان لا تردان، أو قلما تردان: الدعاء عند النداء وعند البأس حِينَ يُلْحِمُ بَعْضُهُ بَعْضًا
Theme: Two supplications are never rejected, or are rarely rejected: supplication made upon hearing the call to prayer and during battle when the two armies are engaged in fighting

عن سهل بن سعد -رضي الله عنهما- مرفوعاً: «ثنتان لا تُرَدَّانِ، أو قلما تردان: الدعاء عند النداء وعند البأس حِينَ يُلْحِمُ بَعْضُهُ بَعْضًا».

Sahl ibn Sa‘d (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Two supplications are never rejected, or are rarely rejected: supplication made upon hearing the call to prayer and during battle when the two armies are engaged in fighting.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث بيان فضل الجهاد في سبيل الله حيث يستجيب الله -تعالى- لدعاء المجاهد وهو في المعركة، وفيه أيضاً بيان فضل الأذان حيث يستجيب الله -تعالى- لدعاء المسلم عند الأذان وحتى إقامة الصلاة.
This Hadīth clarifies the virtue of Jihad, as Allah, the Exalted, answers the supplication of the Mujāhid when he is engaged in the battle. It also clarifies the virtue of the call to prayer as Allah, the Exalted, answers the supplication of the Muslim when the Adhān is announced and until the Iqāmah is announced.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب الدعاء في هذين الوقتين لما لهما من فضيلة الإجابة.
أنَّ الدعاء من أقوى الأسباب في دفع المكروه وحصول المطلوب.
أهمية أداء صلاة الجماعة في المسجد.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5035

 
Hadith   802   الحديث
الأهمية: لك بها يوم القيامة سبعمائة ناقة كلها مخطومة
Theme: You will receive seven hundred she-camels in return for it on the Day of Resurrection, all wearing bridles

عن أبي مسعود -رضي الله عنه- قال: جاء رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- بناقة مَخْطُومَةٍ، فقال: هذه في سبيل الله، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لك بها يوم القيامة سبعمائة ناقة كلها مخطومة».

Abu Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) reported that a man came to the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) with a she-camel wearing a bridle and said: "This is (a donation) in the cause of Allah." The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "You will receive seven hundred she-camels in return for it on the Day of Resurrection, all wearing bridles."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
جاء رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- بناقة مَخْطُومَةٌ، أي مَشْدُودةٌ بِحَبل، وهو قريب من الزمام التي تُشَدُّ به الناقة، فقال الرجل: يا رسول الله، هذه في سَبِيلِ الله، أي أوقفها في الجهاد في سبيل الله -تعالى-، للغزو بها.   
فقال له -صلى لله عليه وسلم-: "لك بها سَبْعُمائَةِ نَاقة "؛ وذلك لأن الله -تعالى- يُضاعف الحسنة بعشر أمثالها إلى سَبعمائة ضِعف إلى أضْعَاف كثيرة، كما في قوله -تعالى-: (مَثَل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كَمثَلِ حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم).
قوله: "كُلُّهَا مَخْطُومَةٌ " فائدة الخِطام: زيادة تمكن صاحبها من أن يعمل بها ما أراد، وهذا من حسن الجزاء، فكما أن هذا الرجل جاء بناقته إلى النبي -صلى الله عليه    وسلم- مَشْدُودٌ عليها بالخِطام، جزاه الله بسبعمائة ناقة كلها مَشْدُودٌ عليها بالخِطام؛ وليعلم من ينفق في الدنيا أن كل زيادة يقدمها سيحزى بها، والخطام له قيمة وجمال وزيادة في الناقة.
This Hadīth encourages spending in the cause of Allah, especially in matters which contribute to the war effort such as horses, she-camels or the like. Allah multiplies the reward for such spending seven hundred times. In the Qur'an, Allah, the Almighty, says: {The example of those who spend their wealth in the way of Allah is like a seed [of grain] which grows seven spikes; in each spike is a hundred grains. And Allah multiplies [His reward] for whom He wills. And Allah is all-Encompassing and Knowing.} When animals are bridled, this enables their owner to control them better. So, it was kind of that man to give bridled she-camels, and as a result Allah rewarded him with seven hundred she-camels, all of which were bridled.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النفقة في سبيل الله يضاعفها الله سبع مئة ضعف.
حرص الصحابة -رضي الله عنهم- على البذل في سبيل الله.
الجزاء من جنس العمل.
من أساليب الدعوة الترغيب.
الترغيب في التبرع بما يستعان به على القتال من فرس أو ناقة أو غير ذلك، والله يضاعف على ذلك الأجر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5036

 
Hadith   803   الحديث
الأهمية: اسمعوا وأطيعوا، فإنما عليهم ما حملوا، وعليكم ما حملتم
Theme: Listen and obey, for verily, they will be held accountable for what they are responsible for and you will be held accountable for what you are responsible for

عن أبي هنيدة وائل بن حجر -رضي الله عنه-: سأل سلمة بن يزيد الجعفي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا نبي الله، أرأيت إن قامت علينا أمراء يسألونا حقهم، ويمنعونا حقنا، فما تأمرنا؟ فأعرض عنه، ثم سأله، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «اسمعوا وأطيعوا، فإنما عليهم ما حُمِّلُوا، وعليكم ما حُمِّلْتُم».

Abu Hunayda Wā'il ibn Hajar (may Allah be pleased with him) reported: Salāmah ibn Yazīd al-Ju‘afi asked the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him): "O Prophet, if we have rulers who    demand from us their rights towards them, but they do not give us our rights? What do you order us to do?" The Messenger of Allah turned his face away (without giving any answer). He repeated the question, so the Messenger of Allah said: "Listen and obey, for verily, they will be held accountable for what they are responsible for and you will be held accountable for what you are responsible for."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
سأل سلمة بن يزيد -رضي الله عنه- النبي -صلى الله عليه وسلم- عن أمراء يطلبون حقهم من السمع والطاعة لهم، ولكنهم يمنعون الحق الذي عليهم؛ لا يؤدون إلى الناس حقهم، ويظلمونهم ويستأثرون عليهم، فأعرض النبي -صلى الله عليه وسلم- عنه، كأنه -عليه الصلاة والسلام- كره هذه المسائل، وكره أن يفتح هذا الباب، ولكن أعاد السائل عليه ذلك، فسأله، فأمر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن نؤدي لهم حقهم، وأن عليهم ما حُملوا وعلينا ما حُملنا، فنحن حُملنا السمع والطاعة، وهم حُمِّلوا أن يحكموا فينا بالعدل وألا يظلموا أحداً، وأن يقيموا حدود الله على عباد الله، وأن يقيموا شريعة الله في أرض الله، وأن يجاهدوا أعداء الله.
Salāmah ibn Yazīd asked the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon them) about the rulers who demand from their subjects that they listen to them and obey, but they do not give their subjects their due rights; rather, they oppress them and monopolize public funds. So the Prophet turned his face away from him to show displeasure to this question. However, Salāmah repeated the question, so the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered that we fulfill the rulers' rights, and that each one is responsible for what is due upon him. We are responsible for listening to them and obeying, and they are responsible to rule with justice without oppressing anyone, uphold the law of Allah on earth, implement prescribed punishments on people, establish the law of Allah on earth, and fight the enemies of Allah.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب الطاعة للحاكم ولو قصَّر في واجبه، حفاظاً على الاستقرار والمصلحة العامة.
تقصير الحكام في واجبهم لا يُسوغُ تقصير الناس بالمقابل في واجباتهم.
كلٌ مسؤولٌ عن عمله، ومؤاخذ عن تقصيره.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5037

 
Hadith   804   الحديث
الأهمية: ما على الأرض مسلم يدعو الله تعالى بدعوة إلا آتاه الله إياها، أو صرف عنه من السوء مثلها، ما لم يدع بإثم، أو قطيعة رحم
Theme: No Muslim on earth supplicates Allah, the Almighty, except that Allah answers his supplication or averts from him harm equivalent to it, unless he supplicates for something sinful or for the severing of the ties of kinship

عن عبادة بن الصامت -رضي الله عنه- و أبي سعيد الخدري-رضي الله عنه- مرفوعاً: «ما على الأرض مسلم يدعو الله تعالى بدعوة إلا آتاه الله إياها، أو صرف عنه من السوء مثلها، ما لم يَدْعُ بإثم، أو قطيعة رحم»، فقال رجل من القوم: إذا نُكثِر قال: «اللهُ أكثر». وفي رواية أبي سعيد زيادة: «أو يَدَّخر له من الأجر مثلها».

‘Ubādah ibn As-Sāmit and Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with both of them) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "No Muslim on earth supplicates Allah, the Almighty, except that Allah answers his supplication or averts from him harm equivalent to it, unless he supplicates for something sinful or for the severing of the ties of kinship." Upon this one of the Companions said: "Then we shall supplicate plenty." He said: "Allah is more plentiful (in responding)."
The report of Abu Sa‘īd al-Khudri had the following addition: "Or Allah will save an equivalent reward for him."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث يرغب كل مسلم أن يكون على صلة بربه -عز وجل-، قولاً وعملاً، والدعاء الصادر من قلب صادق متعلق بمحبة الله -عز وجل-، تفتح له أبواب السماء، ويستجيب له الله -عز وجل- الذي يجيب المضطر إذا دعاه، ويكشف السوء، فالدعاء لا يضيع، فهو إما أن يستجاب ويحصل المطلوب، أو أن يمنع الله به من السوء بقدره، أو يدخر له من النفع مثله وما عند الله من الخير أكثر مما يطلب الناس ويسألون.
This Hadīth encourages every Muslim to have a connection with Allah, Exalted and Glorified, in words and deeds. The supplication that comes out of a sincere heart that is filled with love for Allah will find the gates of heaven open before it. It will be answered by Allah Who answers the one in distress when he calls upon Him and removes hardship. Supplication is never wasted; it will either be answered, or Allah will prevent harm from befalling the person in proportion to the supplication, or He will save reward for him in the Hereafter equivalent to the supplication. Verily, what Allah has of goodness is way more than what people could ever ask for.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

دعوة المسلم مستجابة لا ترد لكن بشروطها وآدابها؛ لذلك ينبغي على العبد أن لا يستعجل بالإجابة.
دعوة المسلم تحت ثلاثة أمور: أ- الإجابة، ب- التأخير ودفع البلاء عنه بقدرها، ج- ادخارها ليوم القيامة فيثيبه عليها.
خزائن الله ملأى ويداه مبسوطتان لا ينقصها سؤال العباد، وما عنده لا ينفد مهما كثر الطلب وألح السائل.
استحباب الإلحاح في الطلب؛ لأن في ذلك إظهار التضرع والفاقة والعجز لله -تبارك وتعالى-.
استحباب السؤال الكثير؛ فإن الله لا يتعاظم عليه شيء.
لا تجاب الدعوة المقترنة بإثم أو قطيعة رحم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي، وبالزيادة رواه أحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5100

 
Hadith   805   الحديث
الأهمية: دعاء الكرب: لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات، ورب الأرض، ورب العرش الكريم
Theme: Supplications said at the time of distress: There is no god but Allah, the Great, the Compassionate. There is no god but Allah, the Lord of the Mighty Throne. There is no god but Allah, the Lord of the heavens, the earth, and the Honorable Throne

عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يقول عند الكرب: «لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله ربُّ السماوات، وربُّ الأرض، ورب العرش الكريم» .

‘Abdullāh ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to say at the time of distress: "There is no god but Allah, the Great, the Compassionate. There is no god but Allah, the Lord of the Mighty Throne. There is no god but Allah, the Lord of the heavens, the earth, and the Honorable Throne."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دلَّ الحديث على أن الكرب والغم لا يزيله إلا الله، وهذه الكلمات المذكورة إذا قالها عبد مؤمن عند خوفه وكربه؛ آمنه الله -عز وجل-، فذكر الله -تعالى- ودعاؤه يسهل الصعب، وييسر العسير، ويخفف المشاق، فما ذكر الله -عز وجل- على صعب إلا هان، ولا على عسير إلا تيسر، ولا مشقة إلا خفت، ولا شدة إلا زالت، ولا كربة إلا انفرجت.
وحكمة تخصيص الحليم بالذكر، أنّ كرب المؤمن غالبًا إنما هو نوع من التقصير في الطاعات، أو غفلة في الحالات، وهذا يشعر برجاء العفو المقلل للحزن.
This Hadīth is a proof that distress and sadness are only removed by Allah. If these words are said by the believing servant in times of fear and/or distress, Allah will grant him security. Remembering and supplicating Allah, the Almighty, make all difficult things easy and remove all hardships. When Allah, the Almighty, is mentioned, difficulties become easy, hardships are alleviated and removed, and distress is relieved. The wisdom behind mentioning Allah's name Al-Halīm is that the distress experienced by the believer is often a result of his/her negligence or not performing acts of worship properly. Therefore, this name gives one hope of being forgiven, and thus reduces one's sadness.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إن الدواء من الكرب توحيد الله -عز وجل-، وعدم النظر إلى غيره أصلاً.
وجه تكرير الرب بالذكر من بين سائر الأسماء الحسنى، هو كونه مناسبًا لكشف الكرب الذي هو مقتضى التربية.
استحباب الدعاء بهذا الدعاء عند الكرب.
ووجه تخصيص العرش بالذكر، كونه أعظم مخلوقات العالم ، فيدخل الجميع تحته دخول الأدنى تحت الأعلى.
خص السموات والأرض بالذكر؛ لأنهما من أعظم المشاهدات.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5141

 
Hadith   806   الحديث
الأهمية: لقد كان فيما قبلكم من الأمم ناس محدثون، فإن يك في أمتي أحد فإنه عمر
Theme: There were among the nations before you people who were inspired. If there is any of such among my followers, then it is ‘Umar

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لقد كان فيما قبلكم من الأمم ناس محدثون، فإن يك في أمتي أحد فإنه عمر».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "There were among the nations before you people who were inspired. If there is any of such among my followers, then it is ‘Umar."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يحدثنا أبو هريرة -رضي الله عنه- عن كرامة لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- حيث أخبر أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:
"كان فيما كان قبلكم محدثون" أي: ملهمون للصواب، يقولون قولاً فيكون موافقًا للحق، وهذا من كرامة الله للعبد أن الإنسان إذا قال قولاً، أو أفتى بفتوى، أو حكم بحكم تبين له بعد ذلك أنه مطابق للحق، فعمر -رضي الله عنه- من أشد الناس توفيقًا للحق، وقال: "إن يك في أمتي" وهذا ليس ترددًا، فإن أمة الإسلام أفضل الأمم وأكملها، ولكنه للتأكيد، فإذا ثبت أن ذلك وجد في غيرهم؛ فإمكان وجوده فيهم أولى.
وكلما كان الإنسان أقوى إيمانًا بالله وأكثر طاعة لله وفقه الله -تعالى- إلى الحق بقدر ما معه من الإيمان والعلم والعمل الصالح، تجده مثلاً يعمل عملاً يظنه صوابًا بدون ما يكون معه دليل من الكتاب والسنة فإذا راجع أو سأل، وجد أن عمله مطابق للكتاب والسنة، وهذه من الكرامات، فعمر -رضي الله عنه- قال فيه الرسول -صلى الله عليه وسلم- إن يكن فيه محدثون فإنه عمر.
Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) speaks of an extraordinary merit that belongs to ‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him). The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said that there were in the previous nations people who were inspired to do what is correct. They would speak and their speech would be in accordance with the truth. That is an honor that Allah bestows upon His servants, that when they say something or give a religious opinion or pass a judgment, they find out afterwards that what they said or did was in compliance with the truth. ‘Umar (may Allah be pleased with him) was one of the most guided to the truth. The conditional clause "if there is among my followers people as such" does not indicate doubt, since the Ummah of Islam is the best and most perfect of nations. Rather, it indicates emphasis. If it is established that people who received divine inspiration existed in other nations, then they exist among the Muslims with greater reason. Verily, the stronger the person's belief in Allah is and the more obedient he is to Allah, the more Allah guides him to the truth in proportion to what he possesses of faith, knowledge, and good deeds. For example, he would do something that he believes to be true without knowing a proof from the Qur'an and the Sunnah. Then when he checks or inquires, he finds that he has indeed acted according to the Qur'an and the Sunnah. This is an extraordinary honor from Allah. ‘Umar was one of such people, as the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said about him: "If there are people as such among my followers, then it is ‘Umar.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

بيان منقبة لعمر -رضي الله عنه-.
خص عمر بذلك لكثرة ما وقع له في زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- من الموافقات التي نزل القرآن مطابقاً لها، ووقع له بعد النبي -صلى الله عليه وسلم- عدة إصابات للحق.
بيان فضيلة أمة الإسلام على غيرها، وذلك بقلة المحدثين فيها لختم الدين وحفظه، واستغنائها بالقرآن عن غيره، وزرع الله لهذه الأمة علماء يحفظون عليها دينها بأمر الله -تعالى-.
التحديث والإلهام والفراسة والرؤية الصادقة لا تعد أدلة أحكام، فإن وجودها لا يحكم بها، بل لا بد من عرضها على القرآن والسنة، فإن وافقهما عمل به، وإلا تركه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه، لكنه عند البخاري من حديث أبي هريرة وعند مسلم من حديث عائشة.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5142

 
Hadith   807   الحديث
الأهمية: كُنّا نتكلم في الصلاة، يُكَلِّمُ الرجل صاحبه، وهو إلى جنبه في الصلاة، حتى نزلت {وقوموا لله قانتين}؛ فَأُمِرْنَا بالسكوت و نُهِينَا عن الكلام
Theme: We used to speak during prayer; a man would talk with his companion at his side in the prayer until [this verse] was revealed: {...And stand before Allah in devout obedience.} So we were commanded to keep silent, such that we were forbidden to talk

عن زَيْد بن أَرْقَمَ رضي الله عنه قال: «كُنّا نتكلم في الصلاة، يُكَلِّمُ الرجل صاحبه، وهو إلى جنبه في الصلاة، حتى نزلت ((وقوموا لله قانتين))؛ فَأُمِرْنَا بالسكوت ونُهِينَا عن الكلام».

Zayd ibn Arqam (may Allah be pleased with him) reported: We used to speak during the prayer; a man would talk with his companion at his side in the prayer until [this verse] was revealed: {...And stand before Allah in devout obedience} [Sūrat al-Baqarah: 238]. So we were commanded to keep silent, such that we were forbidden to talk [to each other during prayer].

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الصلاة صِلة بين العبد وربه؛ فلا ينبغي أن يتشاغل المصلي بغير مناجاة الله ،فيخبر زيد بن أرقم رضي الله عنه أن المسلمين كانوا في بدء أمرهم يتكلمون في الصلاة بقدر حاجتهم إلى الكلام، فقد كان أحدهم يكلم صاحبه بجانبه في حاجته، وكان على مسمع من النبي صلى الله عليه وسلم، ولم ينكر عليهم.
ولما كان في الصلاة شغل بمناجاة الله عن الكلام مع المخلوقين، أمرهم الله تبارك وتعالى بالمحافظة على الصلاة وأمرهم بالسكوت ونهاهم عن الكلام، فأنزل الله تعالى: {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصّلاةِ الوُسطى وَقُومُوا لله قَانِتِينَ}. فعرف الصحابة منها نهيهم عن الكلام في الصلاة فانتهوا، رضي الله عنهم.
The ritual prayer is a communication between the servant and Allah. So in prayer, one should not allow anything to distract him from this private communication with Allah. Zayd ibn Arqam (may Allah be well pleased with him) says that the Muslims, at the beginning of Islam used to talk to each other during ritual prayers as much as they needed. So one would talk to his companion beside him during the prayer. The Prophet knew of that, but he did not disapprove of it. Since one converses privately with Allah during prayer, no contact should be made with humans. Hence, Allah, the Exalted, commanded the Muslims to observe their prayer with silence, saying: {Maintain with care the [obligatory] prayers and [in particular] the middle prayer and stand before Allah, devoutly obedient} [Sūrat al-Baqarah: 238]. So the Companions came to know from this verse that talking during the prayer is forbidden, and they refrained from talking from that moment on.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

كان الكلام في الصلاة أول الإسلام مباحًا بقدر الحاجة إليه.
الاحتجاج بقول الصحابي في سبب النزول، كما أنه حجة في غيره.
تحريم الكلام في الصلاة بعد نزول قوله تعالى: {وَقُومُوا لله قَانِتِينَ}. من العامد، وهو الذي يعلم أنه في صلاة، وأن الكلام فيها محرم.
أن الكلام -مع حرمته- مُفْسِد للصلاة؛ لأن النهي يقتضي الفساد.
أن القنوت المذكور في هذه الآية، مراد به السكوت، كما فهمه الصحابة، وعملوا بمقتضاه في زمن النبي صلى الله عليه وسلم.
أن المعنى الذي حرم من أجله الكلام، هو طلب الإقبال على الله في هذه العبادة، والتلذُذ بمناجاته فَليُحْرَصْ على هذا المعنى السامي.
صراحة النَّسْخ في مثل هذا الحديث الذي جمع بين الناسخ والمنسوخ.
الحكمة في التشريع حيث كان الكلام مباحًا ثم حرم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5204

 
Hadith   808   الحديث
الأهمية: جاء رجل والنبي -صلى الله عليه وسلم- يَخْطُبُ الناس يوم الجمعة، فقال: صليت يا فلان؟ قال: لا، قال: قم فاركع ركعتين
Theme: A man came while the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was giving the Friday sermon. So he said to him: O So and so, have you prayed? He said: No. The Prophet said: Then get up and pray two Rak‘ahs

عن جابِر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: «جاء رجل والنبي -صلى الله عليه وسلم- يَخْطُبُ الناس يوم الجمعة، فقال: صليت يا فلان؟ قال: لا، قال: قم فاركع ركعتين، -وفي رواية: فصل ركعتين-».

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported that a man came while the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was giving the Friday sermon. So he (the Prophet) said to him: "O So and so, have you prayed?" He said: 'No.' The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Get up and pray two Rak‘ahs." In another narration: "Then pray two Rak‘ahs."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دخل سُلَيْكٌ الْغَطَفَانِيُّ المسجد النبوي والنبي -صلى الله عليه وسلم- يخطب الناس، فجلس ليسمع الخطبة، ولم يصل تحية المسجد؛ إما لجهله بحكمها، أو ظنه أن استماع الخطبة أهم، فما منع النبي -صلى الله عليه وسلم- تذكيره واشتغاله بالخطبة عن تعليمه، بل خاطبه بقوله: أصليت يا فلان في طرف المسجد قبل أن أراك؟ قال: لا، فقال: قم فاركع ركعتين، وفي رواية لمسلم أمره أن يتجوز فيهما أي: يخففهما، قال ذلك بمشهد عظيم؛ ليُعَلِّمَ الرجل في وقت الحاجة، وليكون التعليم عامًّا مشاعاً بين الحاضرين.
ومن دخل المسجد والخطيب يخطب المشروع له الصلاة، ويدل عليه هذا الحديث، وبحديث: "إذا جاء أحدكم يوم الجمعة والإمام يخطب، فليركع ركعتين".
ولذا قال النووي في شرح مسلم عند قوله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا جاء أحدكم والإمام يخطب فليركع ركعتين وليتجوز فيهما" قال: هذا نص لا يتطرق إليه تأويل، ولا أظن عالما يبلغه هذا اللفظ ويعتقده صحيحا فيخالفه.
Sulayk al-Ghatafāni entered the Prophet's mosque while the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was giving the sermon on Friday. He sat down to listen to the sermon without performing the two-Rak‘ah mosque-greeting prayer. He was either unfamiliar with the ruling on that payer or thought that listening to the sermon was more important than performing it. The Prophet's engagement in giving the sermon did not prevent him from teaching Sulayk; rather, he addressed him asking if he had prayed in the corner of the mosque before he spotted him. When Sulayk said that he had not prayed, the Prophet commanded him to get up and pray two Rak‘ahs. According to a report in Sahīh Muslim, the Prophet asked him to pray two short Rak‘ahs. The Prophet gave instructions to the man in the presence of a big gathering for two reasons: to teach him something that he needed to learn at the time of need and to educate others as well. So for anyone entering the mosque while the Imām is giving the sermon, it is prescribed for him to pray before sitting to listen to it. This Hadīth is evidence for it, along with another Hadīth that reads: "If one of you comes to the mosque on Friday while the Imām is giving the sermon, let him pray two Rak‘ahs and keep them short." Commenting on this Hadīth in his explanation of Sahīh Muslim, An-Nawawi said: "This is an explicit text that may not be subjected to interpretation. I do not think that a scholar who is informed of this wording and believes in its authenticity would go against it."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية خطبتَي الجمعة، وأن هذا من شعارها الذي يلزم الإتيان به.
أهمية تحية المسجد؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قطع خطبته وأمر بهما، ومع انشغال المصلي بهما عن سماع الخطبة.
جواز الكلام حال الخطبة للخطيب، ومن يخاطبه للحاجة والمصلحة.
أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لا يسكت عن خطأ يراه في أي حال.
أن الجلوس الخفيف لا يذهب وقتها وسنيتها؛ لأن الرجل جلس، فأمره النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يقوم ويصلي، ولكن يكون فعلها قبل الجلوس أداءً وبعده قضاء.
مشروعية تحية المسجد وتأكُّدُها، وأنها ركعتان.
أن لا يزيد في الصلاة على ركعتين؛ لأنه لابد من الإنصات للخطيب.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5205

 
Hadith   809   الحديث
الأهمية: صفة صلاة الخوف في غزوة ذات الرقاع
Theme: The prayer of fear in the expedition of Dhāt Ar-Riqā‘

عن صالح بن خَوَّاتِ بْنِ جُبَيْرٍ -رضي الله عنه- عمّن صلَّى مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صلاة    ذَاتِ الرِّقَاعِ صلاةَ الخوف: أن طائفة صفَّت معه، وطائفة وِجَاهَ    الْعَدُوِّ، فصلَّى بالذين معه ركعة، ثم ثبت قائما، وأتموا لأنفسهم، ثم انصرفوا، فصفُّوا وِجَاهَ    الْعَدُوِّ، وجاءت الطائفة الأخرى، فصلَّى بهم الركعة التي بقيت، ثم ثبت جالسا، وأتموا لأنفسهم، ثم سلَّم بهم.

Sālih ibn Khawwāt ibn Jubayr (may Allah be pleased with him) reported from those who performed the prayer of fear with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) in the expedition of Dhāt Ar-Riqā‘: "A group stood in rows to pray behind the Prophet while the other group stood in the enemy's direction. He prayed one Rak‘ah with the group that was with him then remained standing until they finished their prayer. Then they left and stood in rows in the enemy's direction while the second group came and the Prophet led them in the remaining Rak‘ah and remained sitting until they completed their prayer and then he performed Taslīm with them."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
غزا النبي -صلى الله عليه وسلم- غزوة مع أصحابه وأكثرهم مشاة على أقدامهم فتعبت من الحفاء فلفوا عليها الخرق، ولقي عدوه ولم يكن قتال لكن أخاف المسلمون أعداءهم، وفي هذا الحديث كان العدو في غير جهة القبلة، لأن منازلهم في شرق المدينة، فقسمهم طائفتين ولذا صفت طائفة، ووقفت الأخرى في وجه العدو الذي جعله المصلون خلفهم.
فصلى النبي -صلى الله عليه وسلم- ركعة بالذين معه، ثم قام بهم إلى الثانية فثبت فيهما قائماً، وأتموا لأنفسهم ركعة، ثم سلموا، وانصرفوا وِجَاهَ العدو. وجاءت الطائفة الأخرى فصلى بهم الركعة الباقية، ثم ثبت جالساً وقاموا فأتموا لأنفسهم ركعة، ثم سلم بهم فاختصت الأولى بتحريم الصلاة وهو تكبيرة الاحرام مع الإمام، واختصت الثانية بتحليل الصلاة وهو السلام مع الإمام، وفوت الفرصة على الأعداء، فحصل التعادل بالحصول على الفضل مع الإمام .
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) led his Companions in a military expedition. Most of them were walking barefoot, and when their feet became sore from walking, they wrapped rags around them. No fighting took place but the Muslims scared away their enemies.
As this Hadīth indicates, the enemies were not in the direction of the prayer as they came from the east of Madīnah. Therefore, the Prophet divided Muslims into two groups: one group stood to pray with him while the other group stood facing the direction of the enemies at the back of the praying group.   
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prayed one Rak‘ah with the group that was with him then rose for the second Rak‘ah but remained standing while they completed the second Rak‘ah and made Taslīm. They then left to stand facing the direction of the enemies while the other group came and prayed with the Prophet the second Rak‘ah. He remained sitting in the second Rak‘ah while they rose to perform one more Rak‘ah thus completing their prayer, then he made Taslīm with them.
Thus, the first group said the opening Takbīr with the Prophet while the second group said the Taslīm with him. So both groups were even, as each had the merit of praying in congregation with the Imām. At the same time, they did not give the enemy a chance to attack them while they were engaged in prayer.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية صلاة الخوف.
الإتيان بالصلاة على هذه الكيفية وهى مناسبة، حيث العدو في غير جهة القبلة.
مخالفة صلاة الخوف لصلاة الأمن، وهي تطويل الركعة الأخيرة على الأولى، وأن المأمومين الذي فاتهم شيء من الصلاة أتموه قبل سلام الإمام.
جواز مفارقة المأموم لإمامه لمثل هذا العذر.
وجوب المحافظة على صلاة الجماعة على الرجال حضرًا وسفرًا في حال الأمن والخوف.
أن صلاة الجماعة تدرك بركعة.
من صفات الشريعة الإسلامية العدالة.
من حسن تنظيم الجيش أن يقفوا أمام العدو صفًّا؛ لأنه أحب إلى الله، وأثبت لقلوبهم، وأرهب لقلوب عدوهم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5206

 
Hadith   810   الحديث
الأهمية: صحبت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فكان لا يزيد في السَّفَر على ركعتين، وأبا بكر وعُمر وعُثْمان كذلك
Theme: I accompanied the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) on his journeys, and he would not perform more than two Rak‘ahs. Abu Bakr, ‘Umar, and ‘Uthmān used to do the same

عن عبد الله بن عُمر -رضي الله عنهما- قال: «صحبت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فكان لا يزيد في السَّفَر على ركعتين، وأبا بكر وعُمر وعُثْمان كذلك».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: I accompanied the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) on his journeys, and he would not perform more than two Rak‘ahs. Abu Bakr, ‘Umar, and ‘Uthmān used to do the same.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يذكر عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أنه صحب النبي -صلى الله عليه وسلم- في أسفاره، وكذلك صحب أبا بكر وعمر وعثمان -رضي الله عنهم- في أسفارهم، فكان كل منهم يقصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين، ولا يزيد عليهما، أي لا يتم أحد منهم الفرائض، ولا يصلي الرواتب في السفر، وذكره لأبي بكر وعمر وعثمان للدلالة على أن الحكم غير منسوخ بل ثابت بعد وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا له معارض راجح.
ويجوز الإتمام في السفر، ولكن القصر أفضل؛ لقوله تعالى: {لَيْسَ عَليكُمْ جُنَاحٌ أن تَقصُرُوا مِنَ الصَّلاَةِ} فَنَفْيُ الجناح يفيد أنه رخصة، وليس عزيمة؛ ولأن الأصل الإتمام، والقصر إنما يكون من شيء أطول منه.
والأولى للمسافر أن لايدع القصر؛ اتباعاً للنبي -صلى الله عليه وسلم-، ولأن الله -تعالى- يحب أن تُؤتى رخصه، وخروجًا من خلاف من أوجبه؛ ولأنه الأفضل عند عامة العلماء.
‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) mentioned that he accompanied the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) on his journeys and that he accompanied Abu Bakr, ‘Umar, and ‘Uthmān (may Allah be pleased with them) in their travels as well, and all of them used to shorten the four-Rak‘ah prayers into two and never exceeded this number of Rak‘ahs. In other words, they never offered four Rak‘ahs in the obligatory prayers and never performed the supererogatory prayers while on a journey. He mentioned Abu Bakr, ‘Umar, and ‘Uthmān to prove that this ruling was not abrogated – rather, it was applied after the death of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) – and that there is no preponderant objection to that ruling.
It is permissible to not shorten the prayer on a journey; however, shortening is preferable, for Allah, the Almighty, says: {When you are on a journey, it is no sin to shorten your prayers.} [Sūrat An-Nisā': 101]
The negation of sin here implies that this is a concession and not the original ruling, which is praying the four Rak‘ahs.
It is preferable for the traveler to act upon that concession and shorten the prayer in order to comply with the Sunnah of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and avoid the relevant difference in opinion among the scholars, as some of them considered it obligatory, and because it is the opinion preferred by the majority of the scholars.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية قصر الصلاة الرباعية في السفر إلى ركعتين، وهو أمر مجمع عليه.
أن القصر عام في سفر الحج والجهاد، وكل سفر طاعة، وكل سفر مباح.
أن القصر هو سنة النبي -صلى الله عليه وسلم-، وسنة خلفائه الراشدين في أسفارهم.
لا قصر في صلاة الفجر ولا في صلاة المغرب، وهذا بالإجماع.
السُنَّة للمسافر ترك التنفل بنوافل الفرائض إلا راتبة الفجر والوتر؛ لورود تخصيصهما بذلك.
لطف المولى بخلقه، وسماحة هذه الشريعة المحمدية وسهولتها.
من يريد السفر له أن يقصر إذا خرج من بيوت القرية.
إذا اقتدى المسافر بمقيم صلى صلاة مقيم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5207

 
Hadith   811   الحديث
الأهمية: عَقْرَى، حَلْقَى، أطافت يوم النَّحْرِ؟ قيل: نعم، قال: فَانْفِرِي
Theme: ‘Aqra Halqa! Did she perform the Tawāf on the Day of An-Nahr? It was said: Yes. He said: Then you can depart

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: «حَجَجْنَا مع النبي -صلى الله عليه وسلم- فَأَفَضْنَا يوم النَّحْرِ، فحاضت صَفِيَّةُ، فأراد النبي -صلى الله عليه وسلم- منها ما يريد الرجل من أهله، فقلت: يا رسول الله، إنها حائض، قال: أَحَابِسَتُنَا هي؟ قالوا: يا رسول الله، إنها قد أفاضت يوم النَّحْرِ، قال: اخْرُجُوا». وفي لفظ: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «عَقْرَى، حَلْقَى، أطافت يوم النَّحْرِ؟ قيل: نعم، قال: فَانْفِرِي».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: We performed Hajj with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and performed the Tawāf of Ifādah on the Day of An-Nahr. Safiyyah got her menses and the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) desired from her what a husband desires from his wife. I said to him: "O Messenger of Allah, she is having her menses." He said: "Is she going to detain us?" They said: "O Messenger of Allah, she had performed the Tawāf of Ifādah on the Day of An-Nahr." Thereupon, he said: "Then (you can) depart."
In another wording, The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "‘Aqra Halqa (an exclamatory expression denoting annoyance)! Did she perform the Tawāf of Ifādah on the Day of An-Nahr (10th of Dhu al-Hijjah)?’ It was said: ‘Yes.’ The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Then you can depart (with us)."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكرت عائشة -رضي الله عنها-: أنهم حجوا مع النبي -صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع.
فلما قضوا مناسكهم أفاضوا وطافوا بالبيت العتيق، ومعهم زوجه صَفيَّة -رضي الله عنها-.
فلما كان ليلة النَّفَر، حاضت "صَفيَّة" فجاء النبي -صلى الله عليه وسلم- يريد منها ما يريد الرجل من أهله، فأخبرته عائشة أنها حاضت، فظن -صلى الله عليه وسلم- أنه أدركها الحيض من قبل فلم تطف طواف الإفاضة؛
لأن هذا الطواف ركن لا يتم الحج بدونه، فستمنعهم من الخروج من مكة حتى تطهر وتطوف، فقال تلك الكلمة المشهورة التي تقال على الألسن بدون إرادة معناها الأصلي: عَقْرَى حَلْقَى، قال -صلى الله عليه وسلم-: أحابستنا هي هنا حتى تنتهي حيضتها وتطوف لحجها؟ فأخبروه أنها قد طافت طواف الإفاضة قبل حيضها، فقال: فلتنفِر، إذ لم يبق عليها إلا طواف الوداع، وهي معذورة في تركه.
‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) mentioned that they performed Hajj with the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) on the Farewell Hajj, and after they had finished their rituals, they moved on to the Sacred Mosque to perform the Tawāf of Ifādah. His wife Safiyyah (may Allah be pleased with her) was with them. When it was the night of departure, Safiyyah got her menses, and the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) desired from her what a husband desires from his wife. ‘Ā'ishah told him that Safiyyah was having her menses. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) thought that she had got her menses before she made the Tawāf of Ifādah. Since this Tawāf is a major pillar of Hajj without which Hajj is not complete, thus, she would prevent them from leaving Makkah until she attained purity from her menses and made Tawāf. So, he, may Allah's peace and blessings be upon him said: "‘Aqra Halqa!", which is a famous statement pronounced without intending its true meaning. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) then asked whether she was going to detain them until she attained purity from her menses and made her Tawāf for her Hajj. They told him that she had already performed it before she got her menses. So, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said that she could depart with them, since nothing was left for her to do except the Farewell Tawāf, which she had a concession to leave off.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية إيقاع طواف الإفاضة يوم النَّحر.
استعمال الكناية عما يستحى من التصريح به.
جواز الإخبار عما يستحى منه للمصلحة.
التحلُّل الثاني يستباح به جميع محظورات الإحرام حتى الجماع.
تحريم وطء الحائض.
وجوب إعلام وتنبيه من أراد أن يفعل شيئًا محرمًا جاهلًا به.
العفو عما يجري استعماله من ألفاظ الدعاء بدون قصد لمعناه.
أن طواف الإفاضة ركن من أركان الحج، لا يسقط بحال ولو بحيض.
أن على أمير الحج ورئيس الرفقة ونحوهما انتظار من حاضت حتى ينتهي حيضها، وتطوف طواف الحج.
عدم صحة طواف الحائض.
أن المرأة لا تسافر بدون محرم.
حسن رعاية النبي -صلى الله عليه وسلم- لأهله.
أن طواف الوداع غيرُ واجب على الحائض، وأنها تخرج، وليس عليها فِداء؛ لتركها الطواف.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5208

 
Hadith   812   الحديث
الأهمية: صَلَّيْت وراء النبي -صلى الله عليه وسلم- على امرأة ماتت في نِفَاسِهَا فقام في وَسْطِهَا
Theme: I prayed behind the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) the funeral prayer of a woman who died in her postpartum period, and he was standing by the middle of her body

عن سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ -رضي الله عنه- قال: «صَلَّيْت وراء النبي -صلى الله عليه وسلم- على امرأة ماتت في نِفَاسِهَا فقام في وَسْطِهَا».

Samurah ibn Jundub (may Allah be pleased with him) reported: I prayed behind the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) the funeral prayer of a woman who died in her postpartum period, and he was standing by the middle of her body.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الصلاة على الميت حق واجب لكل من يموت من المسلمين: ذكَرٍ أو أنثى، صغير أو كبير، فيخبر سمرة بن جندب -رضي الله عنه- أنه صلى وراء النبي -صلى الله عليه وسلم- حينما صلى على امرأة ماتت في نفاسها، فقام -صلى الله عليه وسلم- بمحاذاة وسطها.
Offering prayer over the deceased is a right that is due for every Muslim who dies; male or female, young or old. Samurah ibn Jundub says that he prayed behind the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) the funeral prayer of a woman who had died in her postpartum period, and he stood in line with the middle of her body while leading the prayer.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الصلاة على الجنازة ومشروعيتها.
أن النفساء مع كونها حازت فضل الشهادة بموتها في نفاسها، لكن يصلى عليها؛ فلا تأخذ حكم شهيد المعركة.
أن موقف الإمام من المرأة يكون وسطها، سواء ماتت من نفاس أو غيره؛ فالعبرة من الحديث وصفها بأنها امرأة، لا بكونها نفساء.
علل بعضهم الحكمة في الوقوف وسط المرأة؛ بأنه أستر لها من الناس، وعلل آخرون باحتمال أن يكون في وسطها جنينًا، والتماس الحكمة ليس لازمًا للعمل إذا صح النص.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5209

 
Hadith   813   الحديث
الأهمية: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صلَّى على قبر بعد ما دُفِنَ, فَكَبَّرَ عليه أَرْبَعاً
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prayed over a grave after he had been buried, making four Takbīrs

عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما-: «أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صلَّى على قبر بعدَ ما دُفِنَ, فَكَبَّرَ عليه أَرْبَعاً».

Ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prayed over a grave after he had been buried, making four Takbīrs.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
قد جُبلَ النبي -صلى الله عليه وسلم- على محاسن الأخلاق، ومن ذلك ما اتصف به من الرحمة والرأفة، فما يَفْقِدُ أحداً من أصحابه حتى يسأل عنه، ويتفقد أحواله.
فقد سأل عن صاحب هذا القبر، فأخبروه بوفاته، فأحب أنهم أخبروه ليصلي عليه، فإن صلاته سكنٌ للميت، ونور يزيل الظلمة التي هو فيها، فصلى على قبره كما يصلى على الميت الحاضر.
صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم- على القبر لا يفهم منها صعوده على القبر, وإنما المعنى الوقوف بجانبه واستقباله والصلاة عليه صلاة الجنازة.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) was created with good manners, such as mercy and compassion. Whenever he missed any of his Companions, he would ask about him and check his condition. He asked about a man, and the Companions told him that he had passed away. So he wished that they would have told him so that he could have prayed over him, for the Prophet's prayer would bring tranquility to the dead and dispel the darkness in which a deceased lies. As the man was already buried, the Prophet prayed over his grave in the same way he would pray over a dead person who was not yet buried. It should be noted that the Prophet's prayer over the grave does not mean that he stood over it. Rather, he stood next to it while facing it and performed the funeral prayer.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية الصلاة على القبر، ولا يلتفت إلى من منعه، لرَدِّه النصوص بلا حجة.
أن صفة الصلاة على القبر، مثل صفة الصلاة على الميت الحاضر.
ما كان عليه -صلى الله عليه وسلم- من الرحمة والرأفة، وتفقد الواحد من أصحابه, مهما كانت منزلته.
صلاة الجنازة جائزة في المقبرة؛ لأنها ليس فيها ركوع ولا سجود، والنهي عن الصلاة في المقبرة مخصص بالصلاة ذات الركوع والسجود المعروفة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5210

 
Hadith   814   الحديث
الأهمية: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ ربنا وبحمدك، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي
Theme: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) would frequently say in his Rukū‘ and prostration: Glory and praise be to You, our Lord. O Allah, forgive me

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: ما صلّى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعد أن نَزَلت عليه: (إذا جاء نصرُ الله والفتح..) إلا يقول فيها: «سُبْحَانَكَ اللهم ربَّنا وبحمدك، اللَّهُمَّ اغفر لي».
وفي لفظ: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يكثر أن يقولَ في ركوعه وسجوده: «سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ ربنا وبحمدك، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي».

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported: The Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him) did not offer a prayer after the revelation of {When there comes the victory of Allah and the conquest} [Sūrat An-Nasr] except that he would say therein: "Glory and praise be to You, our Lord. O Allah, forgive me!"
In another version: “The Messenger (may Allah's peace and blessings be upon him) would frequently say in his Rukū‘ and prostration: ‘Glory and praise be to You, our Lord. O Allah, forgive me!’”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
ذكرت عائشة -رضي الله عنها- في هذا الحديث أن الله -تعالى- عندما أنزل على النبي -صلى الله عليه وسلم- سورة النصر, ورأى هذه العلامة وهي النصر, وفتح مكة, بادر -صلى الله عليه وسلم- إلى امتثال أمر الله -تعالى- في قوله في سورة النصر: (فسبح بحمد ربك واستغفره)، فكان كثيرًا ما يقول: (سبحانك اللهم وبحمدك اللهم اغفر لي), وهذه الكلمات جمعت تنزيه الله -تعالى- عن النقائص، مع ذكر محامده, وختمت بطلب المغفرة منه سبحانه، وما صلى صلاة فريضة كانت أو نافلة إلا قال ذلك في ركوعها وسجودها, وكانت هذه السورة علامة على قرب أجل النبي -صلى الله عليه وسلم-.
In this Hadīth, ‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) relates that when Allah, the Almighty, revealed Sūrat An-Nasr to His Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and he saw this sign, the victory and the conquest of Makkah, the Prophet did promptly implement the command of his Lord, frequently repeating: “Glory and praise be to You, our Lord. O Allah, forgive me!”
In these few words, Allah is exalted far above all deficiencies, His praiseworthy traits are mentioned, and His forgiveness is sought. Ever since, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) would not perform a prayer, obligatory or voluntary, without saying these words in its bowing and prostration.
This Sūrah was a sign of the Prophet's imminent death.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب الإكثار من هذا الدعاء، في الركوع والسجود.
الاستغفار في آخر العمر فيه تنبيه أن تختم العبادات كذلك -وخصوصاً الصلاة- بالاستغفار، ليتدارك ما حصل فيها من النقص.
أن أحسن ما يتوسل به إلى الله في قبول الدعاء، هو ذكر محامده وتنزيهه عن النقائص والعيوب.
فضيلة الاستغفار، وطلبه في كل حال.
كمال عبودية النبي -صلى الله عليه وسلم- وامتثاله لأمر الله.
أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يبعث ليخلَّد وإنما ليبلِّغ رسالة ثم ينتقل الى جوار ربه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5212

 
Hadith   815   الحديث
الأهمية: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعث رجلا على سَرِيَّةٍ فكان يقرأ لأصحابه في صلاتهم، فَيَخْتِمُ بـ: (قل هو الله أحد)
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) appointed a man in charge of an army unit who led them in prayer; he always concluded his recitation with Sūrat al-Ikhlās

عن عائشة -رضي الله عنها- «أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعث رجلا على سَرِيَّةٍ فكان يَقْرَأ لأصحابه في صلاتهم، فَيَخْتِمُ بـ«قل هو الله أحد» فلما رجعوا ذكروا ذلك لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: سَلُوهُ لأَيِّ شيء صَنَع ذلك؟ فسألُوه، فقال: لِأنَّها صِفَةُ الرحمن -عز وجل-، فأنا أُحِب أَنْ أَقْرَأ بها، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: أَخْبِرُوه: أنَّ الله -تعالى- يُحِبُّه».

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) appointed a man in charge of an army unit who led them in prayer; he always concluded his recitation with Sūrat al-Ikhlās. Upon their return to Madīnah, they mentioned this to the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him), who said: "Ask him why he did so?" He was asked, and he responded: "This Sūrah contains the Attributes of Allah, the Gracious, and I love to recite it." The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) then told them: "Tell him that Allah loves him."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أمَّرَ النبي -صلى الله عليه وسلم- بعض أصحابه على سَرِيَّة؛ لتدبيرهم والحكم بينهم، وحتى لا تكون الأمور فوضى، ويختار أقومهم دينًا وعلمًا وتدبيرًا، ولذا كان الأمراء هم الأئمة في الصلاة والمفتون؛ لفضل علمهم ودينهم، فكان يقرأ "قل هو الله أحد" في الركعة الثانية من كل صلاة؛ لمحبته لله وأسمائه وصفاته، ومن أحب شيئاً أكثر من ذكره.
فلمَّا رجعوا من غزوتهم إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، ذكروا له ذلك، فقال: سلُوه لأيِّ شيء يصنع ذلك، أهو لمحض المصادفة أم لشيء من الدواعي؟
فقال الأمير: صنعت ذلك لاشتمالها على صفة الرحمن -عز وجل-، فأنا أحب تكريرها لذلك.
فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: أخبروه، أنه كما كرر هذه السورة لمحبته لها؛ وهذا لما تضمنته من صفات الله العظيمة التي دلت عليها أسماؤه المذكورة فيها: فإن الله يحبه.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) appointed a man in charge of an army unit to be in charge and judge between them so that everything take place in an orderly fashion and without chaos. He chose the most religious, knowledgeable, and expert one of them. For this reason, rulers and scholars were to lead the prayers due to their knowledge and religion. He always concluded his recitation with Sūrat al-Ikhlās in the second Rak‘ah of every prayer because of his love of Allah and His names and attributes. It is natural whenever someone loves something that he increases its remembrance. When they returned to Madīnah, they reported this to the Prophet. So he said: "Ask him why he does this!" Is it a coincidence, or is there a special reason? The leader said: "I do this because this Sūrah contains the attributes of the Most Merciful and I love to repeat it because of this. So the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Inform him, just as he repeats this Sūrah - because of what it contains of Allah's beautiful names and attributes and because he loves it - Allah loves him as well."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز قراءة قصار المُفصَّل، حتى في غير صلاة المغرب من الفرائض.
فضل سورة الإخلاص واستحباب قراءتها.
أن تفضيل بعض القرآن على بعض عائد لما يحتوى عليه المفضَّل من تمجيد الله والثناء عليه، فهذه السورة الكريمة الجليلة تشمل توحيد الاعتقاد والمعرفة وما يجب إثباته للرب من الأحدية المنافية للشريك والصمدية المثبتة لله -تعالى- جميع صفات الكمال ونفي الوالد والولد، الذي هو من لوازم غناه ونفى الكفء المتضمن نفي المماثل ولذا فهي تعدل ثلث القرآن.
أن الأعمال يكتب ثوابها بسبب ما يصاحبها من نية صالحة، لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- أمر بالسؤال عن القصد من تكريرها.
أنه ينبغي أن يكون أصحاب الوِلايات والقيادات من أهل العلم والفضل والدين.
أنه من أحب صفات الله وَتَذوَّق حلاوة مناجاته بها فالله يُحبه؛ لأن الجزاء من جنس العمل.
أن إخبار الوالي الأكبر عن أعمال الأمراء والعمال لقصد الإصلاح لا يُعَدُّ وشاية ولا نميمة.
مشروعية بعث السَّرَايا لقتال الكفار والتأمير عليهم.
أن أميرهم أحق بإمامتهم في الصلاة لكونه صاحب السُلْطان عليهم.
مشروعية التثبت في الأمور قبل الحكم عليها؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (سَلُوهُ لأَيِّ شيء صنع ذلك؟).
إثبات صفة المحبة لله -تعالى-.
جواز القراءة في الركعة الواحدة بسورتين فأكثر.
جواز تخصيص بعض القرآن بالاستكثار منه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5213

 
Hadith   816   الحديث
الأهمية: أن الشمس خَسَفَتْ على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فبعث مُناديا ينادي: الصلاة جامعة، فاجتمعوا، وتقدم، فكبر وصلى أربع ركعات في ركعتين، وأربع سجدات
Theme: A solar eclipse occurred during the Prophet's lifetime and he sent someone to summon people for a congregational prayer. They gathered and he came forward and began the prayer by making Takbīr. He bowed four times and prostrated four times in two Rak‘ahs

عن عائشة -رضي الله عنها- «أن الشمس خَسَفَتْ على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فبعث مُناديا ينادي: الصلاة جامعة، فاجْتَمَعوا، وتقَدَّم، فكَبَّر وصلَّى أربعَ ركعات في ركعتين، وأربعَ سجَدَات».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported that A solar eclipse occurred during the Prophet's lifetime and he sent someone to summon people for a congregational prayer. They gathered and he came forward and began the prayer by making Takbīr. He bowed four times and prostrated four times in two Rak‘ahs.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
خسفت الشمس على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فبعث مُنادياً في الشوارع والأسواق ينادى الناس (الصلاة جامعة) ليصلوا ويدعو الله -تبارك وتعالى- أن يغفر لهم ويرحمهم وأن يديم عليهم نعمه الظاهرة والباطنة.
واجتمعوا في مسجده -صلى الله عليه وسلم- وتقدم إلى مكانه حيث يصلي بهم، فصلى بهم صلاة لا نظير لها فيما اعتاده الناس من صلاتهم؛ لآية كونية خرجت عن العادة، فهي بلا إقامة، فكبر وصلى ركعتين في سجدتين، وركعتين في سجدتين يعني في كل ركعة ركوعان وسجودان.
An eclipse of the sun occurred during the lifetime of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him), so he sent a caller through the streets and markets to call people to pray and invoke Allah, Blessed and Exalted, to forgive them, have mercy on them, and maintain His apparent and hidden blessings upon them. They gathered in his mosque, and he stepped forward to his place where he leads them in prayer. He led them in a prayer that was different from that they were accustomed to due to the occurrence of an extraordinary universal sign. There was no Iqāmah. He began the prayer by saying Takbīr and performed two Rak‘ahs each containing two bows and two prostrations.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجود خسوف الشمس على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
استحباب الصلاة عند الخسوف، ونقل النووي الإجماع على أنها سنة.
مشروعية الاجتماع لها لأجل التضرع والدعاء، والمبادرة بالتوبة والاستغفار لأن سبب ذلك الذنوب.
أنه ليس لها أذان، وإنما ينادى لها بـ"الصلاة جامعة"؛ لأن الكسوف والخسوف يأتيان مفاجأة فشرع النداء لهما بخلاف العيد والاستسقاء يأتيان على موعد فلم يناد لهما.
أن صلاة الكسوف ركعتان في كل ركعة ركوعان وسجودان.
سرعة امتثال الصحابة وتركهم لأعمالهم لأجل صلاة الكسوف دلالة على فضلهم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5214

 
Hadith   817   الحديث
الأهمية: إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا ينْخَسِفَانِ لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم ذلك فَادْعُوا اللَّه وكَبِّرُوا وصَلُّوا وتَصَدَّقُوا
Theme: The sun and the moon are two of the signs of Allah; they do not eclipse on the death or life of anyone. So when you see that, supplicate to Allah, say Takbīr, pray, and give charity

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: « خَسَفَتِ الشمس على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فصَلَّى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالناس. فأطال القيام، ثم ركع، فأطال الركوع، ثم قام، فأطال القيام -وهو دون القيام الأول- ثم ركع، فأطال الركوع -وهو دون الركوع الأول- ثم رفع فأطال القيام -وهو دون القيام الأول- ثم سجد، فأطال السجود، ثم فعل في الركعة الأخرى مثل ما فَعَل في الرَّكعة الأولى، ثم انصرف، وقد    تَجَلَّتْ الشمس، فخَطَب الناس، فحَمِد الله وأَثْنَى عليه، ثُمَّ قال: إِنَّ الشَّمس والقمَر آيَتَان مِن آيات الله، لا    ينْخَسِفَانِ لموت أحد ولا لِحَيَاته، فَإِذا رَأَيتُم ذلك فَادْعُوا اللَّه وكَبِّرُوا , وصَلُّوا وتَصَدَّقُوا.
   ثم قال: يا أُمَّة مُحمَّد، واللهِ ما من أحد أغْيَرُ من الله أن يَزْنِيَ عبده أو تَزْنِيَ أَمَتُهُ. يا أُمَّةَ محمد، والله لو تعلمون ما أعلم لَضَحِكْتُمْ قليلا ولَبَكَيْتم كثيرا». وفي لفظ: «فاسْتَكَمَل أَرْبَع رَكَعَاتٍ وَأَرْبَع سَجَدَاتٍ».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: During the lifetime of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) the sun eclipsed, so he led the people in prayer. He stood for a long time and then bowed for a long time. He stood again for a long time, but this time the period of standing was shorter than the first time. He then bowed again for a long time, but it was shorter than the first time, and then he prostrated and prolonged the prostration. He did the same in the second Rak‘ah and then finished the prayer. By that time, the sun had appeared. He delivered a sermon to the people and, after praising and glorifying Allah, he said: "The sun and the moon are two of the signs of Allah; they do not eclipse on the death or life of anyone. So when you see that, supplicate to Allah, say Takbīr, pray, and give charity." Then he said: "O followers of Muhammad, by Allah! No one gets more jealously protective than Allah when His male or female servant commits adultery. O followers of Muhammad, by Allah! If you knew what I know, you would laugh a little and weep a lot."
The wording of another narration reads: "He completed bowing four times and four prostrations."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
خَسَفَتِ الشمس على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولما كان الخسوف أمرًا غير معهود صلى بهم صلاة غير معهودة في هيئتها ومقدارها، فقام فصلى بالناس فأطال القيام الذي بعد تكبيرة الإحرام، ثم ركع فأطال الركوع، ثم قام فقرأ قراءة طويلة دون القراءة الأولى، ثم ركع فأطال الركوع، وهو أخف من الركوع الأول ثم رفع من الركوع وسمع وحمد ولم يقرأ، ثم سجد وأطال السجود، ثم فعل في الركعة الثانية مثل الأولى في هيئتها وإن كانت دونها ، فكل ركن أقل من الركن الذي قبله، حتى استكمل أربع ركوعات وأربع سجدات، في ركعتين، ثم انصرف من الصلاة، وقد انْجَلت الشمس، فخطب الناس كعادته في المناسبات، فحمد الله وأثنى عليه ووعظهم، وحدث أن صادف ذلك اليوم الذي حصل فيه الخسوف موت ابنه إبراهيم -رضي الله عنه- فقال بعضهم: كَسَفت لموت إبراهيم، جرياً على عادتهم في الجاهلية من أنها لا تكسف إلا لموت عظيم أو لولادة عظيم، وأراد النبي -صلى الله عليه وسلم- من نصحه وإخلاصه في أداء رسالته، ونفع الخلق أن يزيل ما علق بأذهانهم من هذه الخرافات، التي لا تستند لا إلى نقل صحيح، ولا عقل سليم، ويبين الحكمة من خسوف الشمس والقمر فقال في خطبته: إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته، وإنَّما يجريهما الله -تعالى- بقدرته لِيُخَوِّفَ بهما عباده، ويُذَكِّرَهم نِعَمَه.
فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى الله -تعالى- تائبين منيبين، وادْعُواَ وَكَبِّرُوا, وَصَلُّوا وَتَصَدَّقُوا؛ لما في ذلك من دفع البلاء المتوقع ورفع العقوبة النازلة.
ثم أخذ -صلى الله عليه وسلم- يُفَصِّل لهم شيئاً من معاصي الله الكبار كالزنا التي تُوجِب فساد المجتمعات والأخلاق، والتي توجب غضبه وعقابه، ويقسم في هذه الموعظة -وهو الصادق المصدوق- قائلا: يا أمة محمد، والله، ما من أحد أغير من الله سبحانه أن يزني عبده، أو تزني أمته، ثم بيَّن أنَّهم لا يعلمون عن عذاب الله إلا قليلاً، ولو علموا ما علمه صلى الله عليه وسلم لأخذهم الخوف ولضَحِكوا سروراً قليلا، ولبكوا واغتموا كثيراً، لكن الله بحكمته حجب عنهم ذلك.
The sun eclipsed during the lifetime of the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him). As that was something unfamiliar to the people, he led them in a prayer that was also unfamiliar in its appearance and its manner. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) stood for a long time, bowed for a long time, and then he raised his back up and his recitation was long, but not as long as his first recitation. Then he bowed again, but this time it was shorter than the first time and then he prostrated and prolonged the prostration. He repeated the same thing in the second Rak‘ah, even though it was a little shorter. Every pillar of the prayer was shorter than what preceded it, until he completed bowing four times and performed four prostrations in two Rak‘ahs. Then he finished the prayer, and by that time the sun had appeared again. He delivered a sermon to the people, as he usually would on special occasions. He started by praising Allah and glorifying Him. It happened that the day on which the eclipse occurred was the same day as his son Ibrahīm died. So some of the people said: “The sun eclipsed because Ibrahīm died”, as in the pre-Islamic era they had thought that the sun only eclipsed due to the death or birth of a great person. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) intended to remove such superstitions from their minds and benefit the people through his advice and sincerity in conveying his message, as those beliefs were not based upon authentic textual proofs or sound logic. He wanted to clarify the wisdom behind the eclipse of the sun and the moon, so he said during his sermon: “The sun and the moon are two of the signs of Allah; they do not eclipse on the death or life of anyone”, rather Allah, the Almighty, makes these things occur by His omnipotence to scare His Servants and remind them of His blessings. So if you see an eclipse, turn to Allah, the Almighty, in repentance, supplicate to Him, say Takbīr, pray, and give charity, as such acts can repel anticipated affliction and descending punishment. he then started to explain in detail some of the grave major sins, such as fornication, that cause corruption in society and morals, and necessitate the Wrath and punishment of Allah. He, swore in this sermon, and he is the truthful one, saying: “O followers of Muhammad, by Allah! No one gets more jealously protective than Allah when His male or female servant commits adultery.” The Prophet explained that they knew only a little about the punishment of Allah, and if they knew what he knew, they would be obsessed by fear, they would only laugh a little and cry a lot, and they would be filled with grief. However, Allah has concealed this from them, out of His wisdom.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

حصول خسوف الشمس على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
مشروعية صلاة الكسوف عند وجوده في أي ساعة.
مشروعية الإتيان بالصلاة على الوصف المذكور في هذا الحديث.
مشروعية التطويل بقيامها، وركوعها، وسجودها.
أن يكون ابتداء وقت الصلاة من الكسوف، وانتهاؤها بالتجلي.
مشروعية الخطبة والموعظة والتخويف في صلاة الكسوف.
ابتداء الخطبة بحمد الله، والثناء عليه؛ لأنه من الأدب.
بيان أن الشمس والقمر من آيات الله الكونية، الدالة على قدرته وحكمته.
كون الكسوف يحدث لتخويف العباد، وتحذيرهم عقاب الله -تعالى-، وهذا لا ينافي الأسباب الفلكية العلمية للكسوف، فالأول سبب شرعي والثاني سبب حسي.
إزالة ما علق بأذهان أهل الجاهلية من أن الكسوف والخسوف، أو انقضاض الكواكب، إنما هو لموت العظماء أو لحياتهم.
الأمر بالدعاء، والصلاة، والصدقة، عند حدوث الكسوف أو الخسوف.
أن فعل هذه العبادات يقي من عذاب الله وعقابه.
تحذير النبي -صلى الله عليه وسلم- من الزنا، وأنه من الكبائر، التي يغار الله -تعالى- عند ارتكابها.
إثبات صفة الغيرة لله -تعالى-، إثباتًا يليق بجلاله- بلا تعطيل ولا تأويل ولا تشبيه.
شدة ما أعده الله من العذاب لأهل المعاصي، مما لا يعلمه الناس، ولو علموه لاشتد خوفهم وقلقهم.
أن الله -سبحانه وتعالى- يطلع نبيه -صلى الله عليه وسلم- على علوم من الغيب، لا تحتمل الأمة علمها.
سعة علمه -صلى الله عليه وسلم- بربه وقوة قلبه.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5215

 
Hadith   818   الحديث
الأهمية: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يَسْتَفْتِحُ الصلاة بالتكبير، والقراءة بـ الحمد لله رب العالمين، وكان إذا ركع لم يُشْخِصْ رأسه ولم يُصَوِّبْهُ ولكن بين ذلك
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to start the prayer with Takbīr and then read: All praise is due to Allah, Lord of the worlds. When he bowed, he neither raised his head nor lowered it, but kept it in between

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: «كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يَسْتَفْتِحُ الصلاةَ بالتكبير، والقراءةَ بـ«الحمد لله رب العالمين» وكان إذا ركع لم يُشْخِصْ رأسه ولم يُصَوِّبْهُ ولكن بَيْن ذلك، وكان إذا رفَع رأسَه مِن الرُّكوع لم يَسْجُدْ حتى يَسْتَوِيَ قائِما، وكان إذا رفع رأسه من السَّجْدَة لم يَسْجُدْ حتى يَسْتَوِيَ قاعدا، وكان يقول في كلِّ رَكعَتَين التَّحِيَّة، وكان يَفْرِشُ رِجْلَهُ اليُسْرى ويَنْصِبُ رِجْلَهُ اليُمْنى، وكان يَنْهَى عن عُقْبَةِ الشَّيْطَانِ، ويَنْهَى أن يفْتَرِشَ الرَّجُلُ ذِرَاعَيْهِ افتِرَاش السَّبُعِ ، وكان يَخْتِمُ الصلاة بالتَّسلِيم».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: “The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) used to start the prayer with the Takbīr and then read: "All praise is due to Allah, Lord of the worldd." When he bowed, he neither raised his head nor lowered it, but kept it in between. When he raised his head from bowing, he would not prostrate until he had stood upright. When he raised his head from prostration, he would not prostrate (again) until he had sat upright. After each two units of prayer, he would recite the Tashahhud. He used to spread his left foot out and raise his right foot. He would forbid sitting in the manner of the devil and resting the forearms on the ground, as a lion does. He used to conclude the prayer with the Taslīm.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تصف عائشة -رضي اللَه عنها- بهذا الحديث الجليل صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم- نشرا للسنة وتبليغا للعلم، بأنه كان يفتتح الصلاة بتكبيرة الإحرام، فيقول: (الله أكبر).
ويفتتح القراءة بفاتحة الكتاب، التي أولها (الحمد لله رب العالمين).
وكان إذا ركع بعد القيام، لم يرفع رأسه ولم يخفضه، وإنما يجعله مستوياً مستقيماً.
وكان إذا رفع من الركوع انتصب واقفاً قبل أن يسجد.
وكان إذا رفع رأسه من السجدة، لم يسجد حتى يستوي قاعداً.
وكان يقول بعد كل ركعتين إذا جلس: "التحيات لله والصلوات والطيبات.. الخ".
وكان إذا جلس افترش رجله اليسرى وجلس عليها، ونصب رجله اليمنى.
وكان ينهى أن يجلس المصلي في صلاته كجلوس الشيطان، وذلك بأن يفرش قدميه على الأرض، ويجلس على عقبيه، أو ينصب قدميه، ثم يضع أليتيه بينهما على الأرض، كلاهما منهي عنه، كما ينهى أن يفترش المصلي ذراعيه ويبسطهما في السجود كافتراش السبع، وكما افتتح الصلاة بتعظيم الله وتكبيره، ختمها بطلب السلام للحاضرين من الملائكة والمصلين ثم على جميع عباد اللَه الصالحين، والأولين والآخرين، فعلى المصلي استحضار هذا العموم في دعائه.
In this great Hadīth, ‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) described how the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to pray, in order to disseminate the Sunnah and convey the knowledge. The Prophet used to open the prayer with Takbīr of Ihrām; He would start the recitation with the opening chapter of the Qur'an (Sūrat al-Fātihah), which starts with: "All praise is due to Allah, Lord of the worlds." When he bowed from the standing position, he would neither raise nor lower his head, but he would keep it in line with his back. When he rose from bowing, he would stand upright before prostrating. When he lifted his head from prostration, he would not prostrate (again) until he had sat upright. When sitting after every two units, he would say the Tashahhud: "Salutations, prayers, and all good things are for Allah". When he sat, he would spread his left foot out and sit on it and raise his right foot. He used to forbid sitting in the manner of the devil, meaning: resting two feet on the ground with the backs of the feet on the ground and sitting on the buttocks or raising both feet and placing the buttocks between them on the ground. Likewise he forbade resting the forearms on the ground while prostrating, as lions do. Just as he opened the prayer with the Takbīr, he ended it with the Taslīm; the greeting of peace for everyone: the angels, worshipers, and the rest of Allah's servants. So every Muslim who prays should take note of these generalities in his supplications.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

ما ذكرته عائشة هذا من صفة صلاة النبي -عليه الصلاة والسلام-، هو حاله الدائمة؛ لأن التعبير بـ "كان" يفيد ذلك.
وجوب تكبيرة الإحرام التي تحرم كل قول وفعل ينافي أقوال الصلاة وأفعالها، وأن غير هذه الصيغة لا يقوم مقامها للدخول في الصلاة وتعيين التكبيرة من الأمور التعبدية، وهي أمور توقيفية.
وجوب قراءة الفاتحة بدون بسملة، ويأتي استحباب قراءتها سرّاً إن شاء الله.
وجوب الركوع، والأفضل فيه الاستواء، بلا رفع، ولا خفض.
وجوب الرفع من الركوع، ووجوب الاعتدال في القيام بعده.
وجوب السجود، ووجوب الرفع منه، والاعتدال قاعداً بعده.
مشروعية افتراش المصلي رجله اليسرى ونصب اليمنى في الجلوس في الصلاة، أما في التشهد الأخير في الصلاة التي فيها تشهدان كالمغرب والعشاء فالمشروع التورك، وقد وردت بذلك أحاديث أخرى.
النهي عن مشابهة الشيطان في جلوسه، وذلك بأن يجلس على عقبيه ويفرش قدميه على الأرض، أو ينصبهما ويجلس بينهما على الأرض.
النهي عن مشابهة السبع في افتراشه، وذلك بأن يبسط المصلى ذراعيه في الأرض، فإنه عنوان الكسل والضعف.
وجوب ختم الصلاة بالتسليم، وهو دعاء للمصلين والحاضرين والغائبين الصالحين بالسلامة من كل الشرور والنقائص.
يؤخذ من قوله: "وكان إذا رفع رأسه من السجود ...الحديث" وجوب الطمأنينة فيها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5216

 
Hadith   819   الحديث
الأهمية: كنت أنام بين يَدَيْ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ورِجْلايَ فِي قِبْلَتِهِ، فإذا سجد غَمَزَنِي، فقبضت رِجْلَيَّ، فإذا قام بَسَطْتُهُمَا، والبيوت يومئذ ليس فيها مصابيح
Theme: I used to sleep in front of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) with my legs in his prayer direction. When he wanted to prostrate, he would prod me so that I withdraw my feet, and when he stood up, I would stretch them. In those days, houses had no lamps

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: «كنت أنام بين يَدَيْ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ورِجْلايَ فِي قِبْلَتِهِ، فإذا سجد غَمَزَنِي، فقَبَضتُ رِجْلَيَّ، فإذا قام بَسَطْتُهُمَا، والبيوت يومئذ ليس فيها مصابيح».

‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) reported: I used to sleep in front of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) with my legs in his prayer direction. When he wanted to prostrate, he would prod me so that I withdraw my feet, and when he stood up, I would stretch them. In those days, houses had no lamps.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كانت عائشة -رضي الله عنها- تقول: كنت أنام بين يدي النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو يصلِّي في الليل، ولضيق بيوتنا، تكون رِجْلاي في قِبْلته بينه وبين موضع سجوده، فما دام واقفاً يتهجد بسطتهما، فإذا سجد، غَمَزني فَقبضتهما ليسجد.
ولو كنت أراه إذا سجد لقبضتهما بلا غمز منه، ولكن ليس في بيوتنا مصابيح ترى فيها النبي -صلى الله عليه وسلم-، فتكف رجليها من غير أن تحوجه إلى غمزها.
‘Ā’ishah (may Allah be pleased with her) said that she used to sleep in front of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) when he was praying at night. Due to the narrowness of their home, she would stretch her legs between him and his place of prostration. As long as the Prophet stood praying, ‘Ā'ishah would stretch her feet. When he wanted to prostrate, he would prod her to withdraw her feet. If she had been able to see him sitting down to prostrate, she would have withdrawn her feet by herself, and there would have been no need for poking. However, there were no lights at their home at that time, thus she was not able to see the Prophet and save him the trouble of having to prod her.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز اعتراض النائم أمام المصلي إذا كان هناك حاجة تستدعي ذلك كضيق المكان.
أن اعتراض المرأة أمام المصلي، لا يقطع الصلاة ولا ينقصها.
أن مسَّ المرأة ولو بلا حائل لا ينقض الوضوء؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- يغمزها في الظلام، فلا يعلم، أيمسها من وراء حائل، أم لا؟
ما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- وأهله عليه من ضيق الحياة، رغبة فيما عند الله، وزهداً في هذه الحياة الفانية.
جواز مثل هذه الحركة في الصلاة، وأنهَا لا تخِلُّ بها.
حسن معاشرة النبي -صلى الله عليه وسلم- لأهله.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5217

 
Hadith   820   الحديث
الأهمية: من كلِّ الليل أَوْتَرَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، من أول الليل، وأوسطه، وآخره، وانتهى وِتْرُهُ إلى السَّحَرِ
Theme: At every part of the night, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) prayed Witr: at its beginning, middle, and end. Finally he settled on performing Witr just before dawn

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: «من كلِّ الليل أَوْتَرَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: من أول الليل، وأوسطه، وآخره، وانتهى وِتْرُهُ إلى السَّحَرِ».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: 'At every part of the night, the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) prayed Witr: at its beginning, middle, and end. Finally he settled on performing Witr just before dawn.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تخبر عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- عن الوقت الذي كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصلي الوتر فيه من الليل، وأنه لا يتقيد بساعة دون أخرى، ففي كل ساعات الليل كان يوتر، أحيانا من أوله حين يصلي العشاء وما شاء الله بعدها، وأحيانا من أوسطه بعد مُضِي ثلثه الأول، وأحيانا من آخره حين يمضي ثلثاه حتى تكون آخر ساعة من الليل.
The Mother of the Believers ‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) mentions the time when the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to pray Witr at night. He used to pray it at any time at night, without restricting himself to a certain time. Sometimes he would pray it at the beginning of the night after praying ‘Ishā'. Sometimes he would pray in the middle of the night after the first third of the night had passed. Sometimes he would pray in the last part of the night after two thirds had passed, even in the last hour of the night.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز صلاة الوِتْر في أول الليل، وأوسطه، وآخره، لأن الجميع وقتها.
أن الأفضل أن يكون وِتْر في آخر الليل، لمن وثق من نفسه بالقيام.
الوِتْر من صلاة العشاء إلى طلوع الفجر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5218

 
Hadith   821   الحديث
الأهمية: شكا أهل الكوفة سعدًا يعني: ابن أبي وقاص -رضي الله عنه- إلى عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فعزله، واستعمل عليهم عمارًا
Theme: The people of Kufa complained to ‘Umar ibn al-Khattāb about their governor Sa‘d. He dismissed him and appointed ‘Ammār as their governor

عن جابر بن سمرة -رضي الله عنهما- قال: شكا أهل الكوفة سعدًا يعني: ابن أبي وقاص -رضي الله عنه- إلى عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فعزله، واستعمل عليهم عمارًا، فشَكَوا حتى ذكروا أنه لا يُحسن يصلي، فأرسل إليه، فقال: يا أبا إسحاق، إن هؤلاء يزعمون أنك لا تُحسن تصلي، فقال: أمَّا أنا والله فإني كنت أصلي بهم صلاة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا أَخْرِمُ عنها، أصلي صلاتَي العشاء فأَرْكُدُ في الأُولَيَيْنِ، وأُخِفُّ في الأُخْرَيَيْنِ. قال: ذلك الظن بك يا أبا إسحاق، وأرسل معه رجلًا -أو رجالًا- إلى الكوفة يسأل عنه أهل الكوفة، فلم يَدَعْ مسجدًا إلا سأل عنه، ويُثْنُونَ معروفًا، حتى دخل مسجدًا لبني عَبْسٍ، فقام رجل منهم، يقال له أسامة بن قتادة، يكنى أبا سَعْدَةَ، فقال: أما إذ نشدتنا فإن سعدًا كان لا يسير بالسَّرية ولا يَقْسِم بالسَّوية، ولا يَعْدِل في القضية. قال سعد: أما والله لأدعون بثلاث: اللهم إن كان عبدك هذا كاذبًا، قام رِياء، وسُمعة، فأطل عمره، وأطل فقره، وعرضه للفتن. وكان بعد ذلك إذا سئل يقول: شيخ كبير مفتون، أصابتني دعوة سعد. قال عبد الملك بن عمير الراوي عن جابر بن سمرة: فأنا رأيته بعد قد سقط حاجباه على عينيه من الكبر، وإنه ليتعرض للجواري في الطرق فيَغْمِزُهُنَّ.

Jābir ibn Samurah (may Allah be pleased with him) reported: The people of Kufa complained to ‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him) about their governor Sa‘d (ibn Abi Waqqās) (may Allah be pleased with him). He dismissed him and appointed ‘Ammār as their governor. They lodged many complaints against Sa‘d and even alleged that Sa‘d does not know how to perform the prayers properly. ‘Umar sent for him and said: "O Abu Is'hāq, those people claim that you do not pray properly." He replied: "By Allah, I used to lead them in prayer exactly as I learnt from the Messenger of Allah (may Allah’s peace and blessings be upon him). I prolong the first two Rak‘ahs of the ‘Ishā' prayer and shorten the last two." ‘Umar then said: "That is what I thought of you, O Abu Is'hāq." Then he sent a man (or more) with him to Kufa to ask the people about him. This man went there and did not leave any mosque without asking about Sa‘d. All the people praised him till he came to the mosque of the tribe of Banu ‘Abs; where a man called Usāmah ibn Qatādah, with a surname of Abu Sa‘d, stood up and said: "Since you asked, I am bound to tell you that Sa‘d never marched with the armies, nor did he ever divide the spoils of war fairly, nor was he ever fair in delivering justice regarding legal verdicts." This complaint reached Sa‘d and he said: "By Allah, I shall make three supplications: O Allah, if this slave of Yours is a liar and got up for showing off and speaking boastfully, then prolong his life, make him poor for the rest of his life, and afflict him with trials." This person suffered, following the invocation of Sa‘d and would tell people he was an old man subjected to trials because of Sa‘d’s invocation.
‘Abd al-Malik ibn ‘Umayr, who narrated from Jābir ibn Samurah, said: "I saw this man afterwards in such a state that his eyebrows were shaggy and had fallen over his eyelids, because of old age; and he used to wink at young girls as they pass by in the roads.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أمَّر عمرُ بن الخطاب رضي الله عنه سعدَ بن أبي وقاص رضي الله عنه على الكوفة، فشكاه أهل الكوفة إلى أمير المؤمنين عمر، حتى قالوا إنه لا يحسن أن يصلي، وهو صحابي جليل شهد له النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة، فأرسل إليه عمر، فحضر وقال له: إن أهل الكوفة شكوك حتى قالوا: إنك لا تحسن تصلي، فأخبره سعد رضي الله عنه أنه كان يصلي بهم صلاة النبي صلى الله عليه وسلم وذكر صلاة العشاء وكأنها - والله أعلم - هي التي وقع تعيينها من هؤلاء الشكاة، فقال: إني لأصلي بهم صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا أنقص منها، فكنت أطول في العشاء بالأوليين وأقصر في الأخريين، فقال له عمر رضي الله عنه: ذلك الظن بك يا أبا إسحاق، فزكاه عمر؛ لأن هذا هو الظن به، أنه يحسن الصلاة وأنه يصلي بقومه الذين أمر عليهم صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ولكن مع ذلك تحرى ذلك عمر رضي الله عنه؛ لأنه يتحمل المسئولية ويعرف قدر المسئولية، أرسل رجالًا إلى أهل الكوفة، يسألونهم عن سعد وعن سيرته، فكان هؤلاء الرجال، لا يدخلون مسجدًا ويسألون عن سعد إلا أثنوا عليه معروفًا.
حتى أتى هؤلاء الرجال إلى مسجد بني عبس، فسألوهم، فقام رجل فقال: أما إذ ناشدتمونا، فإن هذا الرجل لا يخرج في الجهاد، ولا يقسم بالسوية إذا غنم، ولا يعدل في القضية إذا حكم بين الناس، فاتهمه هذه التهم، فهي تهم ثلاث، فقال سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه: أمَا إن قلت كذا فلأدعون عليك بثلاث دعوات، دعا عليه أن يطيل الله تعالى عمره وفقره ويعرضه للفتن، نسأل الله العافية، ثلاث دعوات عظيمة، لكنه رضي الله عنه استثنى، قال: إن كان عبدك هذا قام رياء وسمعة يعني لا بحق، فأجاب الله دعاءه، فعمر هذا الرجل طويلًا وشاخ حتى إن حاجبيه سقطت على عينيه من الكبر، وكان فقيرًا وعرض للفتن، حتى وهو في هذه الحال وهو كبير إلى هذا الحد كان يتعرض للجواري، يتعرض لهن في الأسواق ليغمزهن والعياذ بالله، وكان يقول عن نفسه شيخ مفتون كبير أصابتني دعوة سعد.
The Commander of the Believers ‘Umar ibn al-Khattāb (may Allah be pleased with him) appointed Sa‘d ibn Abi Waqqās (may Allah be pleased with him) as the governor of Kufa, but its people complained to ‘Umar about Sa‘d.
They lodged many complaints against Sa‘d and even alleged that Sa‘d did not know how to perform the prayers properly, despite the fact that he was a revered Companion of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and one of the ten who were promised Paradise.
Accordingly, ‘Umar sent for Sa‘d and told him that the people of Kufa filed many complaints against him and that they even claimed that he did not pray properly. Sa‘d (may Allah be pleased with him) replied that he used to perform the prayer with them exactly as he learnt it from the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) i.e. prolonging the first two Rak‘ahs of the ‘Ishā' prayer and shortening the last two. He mentioned the ‘Ishā' prayer, most likely because it was specifically mentioned by the complainers.
‘Umar (may Allah be pleased with him) commended Sa‘d and praised him saying: "That is what I thought of you, O Abu Is'hāq.” In other words ‘Umar (may Allah be pleased with him) confirmed that Sa‘d was trustworthy, and that he was sure that he used to lead the people in prayer and perform it exactly as the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him).
Nevertheless, ‘Umar (may Allah be pleased with him) investigated the issue by sending men to the people of Kufa in order to inquire about Sa‘d and how he used to carry out his duties, because he knew well that he was responsible as a ruler of all Muslims. Those men went there and did not leave any mosque without asking about Sa’d (may Allah be pleased with him). All the people praised him till they came to the mosque of the tribe of Banu ‘Abs. When they asked the people there, a man stood up and said: "Since you asked; I am bound to tell you that Sa‘d never personally marched in Jihad, nor did he ever divide the spoils of war fairly, nor was he ever fair in judging between people!"
The man made three serious accusations against Sa‘d (may Allah be pleased with him) who decided to make three invocations against that man. He asked Allah, the Exalted, to prolong the life of that man, make him poverty stricken throughout the course of his life, and afflict him with trials. Nevertheless, before making these invocations, Sa‘d (may Allah be pleased with him) said: “If this slave of Yours is a liar and got up for showing off and speaking boastfully.”
Allah, the Exalted, answered the supplication and that man lived long until his eyebrows became shaggy and fell over his eyelids, because of old age, and suffered poverty as well as trials. Despite his old age, he used to wink at the young girls as they pass by in the roads. This man also used to tell people that he was an old man subjected to trials because of Sa‘d’s invocation.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن من تولى أمرًا في الناس فإنه لا يسلم منهم مهما كانت منزلته، لابد أن يناله السوء.
جواز دعاء المظلوم على ظالمه بمثل ما ظلمه.
أن الله -تعالى- يستجيب دعاء المظلوم.
أنه يجوز للإنسان أن يستثني في الدعاء، إذا دعا على شخص يستثني فيقول: اللهم إن كان كذا فافعل به كذا.
حرص أمير المؤمنين عمر -رضي الله عنه- على الرعية وتحمله المسئولية والإحساس بها وشعوره بها -رضي الله عنه-.
كرامة ظاهرة لسعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- وأنه مستجاب الدعاء.
يجب على الحاكم ألا يحكم بالسماع من طرف قبل التثبت وسماعه من الطرف الأخر.
تثبت أمير المؤمنين في الأخبار لا يقدح في عماله وولاته.
مخاطبة الرجل الجليل بكنيته كما صنع عمر فقال لسعد: يا أبا إسحاق.
عزل عمر سعدًا؛ حسمًا لمادة الفتنة، وإيثارا لقربه منه لكونه من أهل الشورى، وفي ذلك بيان جواز عزل الإمام بعض عماله إذا شكى إليه وإن لم يثبت عليه شيء إذا اقتضت المصلحة الشرعية ذلك.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5219

 
Hadith   822   الحديث
الأهمية: أن علي -رضي الله عنه- أتي بدابة ليركبها فلما وضع رجله في الركاب قال: بسم الله
Theme: A mount was brought to ‘Ali (may Allah be pleased with him) to ride on, and when he put his foot in the stirrup, he said: In the name of Allah

عن علي بن ربيعة، قال: شهدت علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- أتي بدابة ليركبها، فلما وضع رجله في الركاب، قال: بسم الله، فلما استوى على ظهرها، قال: الحمد لله الذي سخر لنا هذا وما كنا له مُقْرِنين، وإنا إلى ربنا لمنقلبون، ثم قال: الحمد لله، ثلاث مرات، ثم قال: الله أكبر، ثلاث مرات، ثم قال: سبحانك إني ظلمت نفسي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، ثم ضحك، فقيل: يا أمير المؤمنين، من أي شيء ضحكت؟ قال: رأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- فعل كما فعلت ثم ضحك، فقلت: يا رسول الله، من أي شيء ضحكت؟ قال: «إن ربك تعالى يَعجب من عبده إذا قال: اغفر لي ذنوبي، يعلم أنه لا يغفر الذنوب غيري»

‘Ali ibn Rabī‘ah reported: I was there when a mount was brought to ‘Ali ibn Abi Tālib (may Allah be pleased with him) to ride on. When he put his foot in the stirrup, he said: "In the name of Allah". When he settled himself on its back, he recited: "Exalted is He who has subjected this to us, and we could not have otherwise subdued it. And indeed we, to our Lord, will surely return." He then recited: "Praise be to Allah" three times, and then: "Allah is the Greatest" three times. Then he said: "Exalted are You above any imperfection. I have wronged myself, so forgive me, for none but You can forgive sins" and then he laughed. It was asked: "O Commander of the Believers, what made you laugh?" He replied: "I saw the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) doing as I have done then he laughed." I asked him: ”O Messenger of Allah, what made you laugh?” He said: “Your Lord, the Exalted, is pleased when His slave seeks His forgiveness; he (the slave) knows that none can forgive sins except Allah."

عن عليّ بن ربيعة وهو من كبار التابعين قال شهدت أي حضرت عليّ بن أبي طالب أتي بدابته، والدابة في أصل اللغة ما يدبّ على وجه الأرض، ثم خصها العرف بذات الأربع، ليركبها فلما وضع رجله في الركاب قال (بسم الله) أي أركب (فلما استوى) أي استقرّ على ظهرها قال (الحمد لله) أي على هذه النعمة العظيمة، وهي تذليل الوحش النافر وإطاعته لنا على ركوبه محفوظين من شره كما صرح به بقوله (الذي سخر) أي ذلل لنا أي لأجلنا هذا المركوب وما كنا له أي لتسخيره مقرنين أي مطيقين (وإنا إلى ربنا لمنقلبون، ثم قال) أي بعد حمده المقيد بالثناء بما أنعم عليه (الحمد لله) حمداً غير مقيد بشىء (ثلاث مرات) وفي التكرير إشعار بعظم جلال الله سبحانه وأن العبد لا يقدر الله حق قدره وهو مأمور بالدأب في طاعته حسب استطاعته، (الله أكبر ثلاث مرات) والتكرير للمبالغة في ذلك، (ثم قال سبحانك) أي أقدسك تقديساً مطلقاً، (إني ظلمت نفسي) بعدم القيام بحقك لشهود التقصير في شكر هذه النعمة العظمى ولو بغفلة أو خطرة أو نظرة (فاغفر لي) أي استر ذنوبي بعدم المؤاخذة بالعقاب عليها (إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت) وفيه إشارة بالاعتراف بتقصيره مع إنعام الله وتكثيره (ثم ضحك فقيل) أي: فقال ابن ربيعة، وفي نسخة مصححة من «الشمائل» «فقلت» (يا أمير المؤمنين من أي شيء ضحكت) لما لم يظهر ما يتعجب منه مما ينشأ عنه الضحك استفهمه عن سببه وقدم نداءه على سؤاله كما هو الأدب في الخطاب، (قال: رأيت) أي أبصرت (النبي صنع كما صنعت) من الركوب والذكر في أماكنه (ثم ضحك فقلت: يا رسول الله من أي شيء ضحكت) (قال: إن ربك سبحانه يعجب من عبده) إضافة تشريف (إذا قال رب اغفر لي ذنوبي يعلم): أي قال ذلك عالماً غير غافل (أنه لا يغفر الذنوب غيري).

‘Ali ibn Rabī‘ah, who was a leading Tābi‘i, reported that he was present when ‘Ali ibn Abi Tālib was brought his riding mount. When he put his foot in the stirrup, he said: “Bismillah”, meaning: I ride in the name of Allah. When he settled on its back, he said: “Exalted is He…”, praising Him for this great favor; subduing the animal and causing it to yield to let people ride it, safe from any evil it might cause them. “…who has subjected this to us”, meaning that He has made this animal subservient to us, and we would not have been able to subdue it otherwise. Then he said: “Praise be to Allah” three times and then: “Allah is the Greatest” three times. The repetition indicates the glory of Allah, and that the slave does not give Him His true right, even though he is enjoined to worship Him at all times, according to his ability. Then he said: “Exalted are You above any imperfection. I have wronged myself…”, meaning, I have wronged myself by not fulfilling Your due right upon me in expressing gratitude for this great favor, even through slight heedlessness, a passing thought, or a glance. “…so forgive me”, meaning, conceal my sins by not punishing me for them. “…for none but You can forgive sins”, meaning that this indicates admitting negligence, despite the abundant blessings of Allah upon him. “…and then he laughed. It was asked: ‘O Commander of the Believers, what made you laugh?’" In a verified version of Ash-Shamāil, the narration says: “So I asked”, instead of: “It was asked”. The reason he was asked was that nothing had (apparently) happened that would initiate laughter. It is noteworthy that in the question, addressing him as “O Commander of the Believers” preceded the question, due to the etiquette of speech. “He replied: ‘I saw the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) doing as I have done…’, referring to the riding and saying the Dhikr. “Then he laughed. I asked him, ‘O Messenger of Allah, what made you laugh?’ He said: 'Your Lord, Glorious is He, is pleased.” When ‘Ali (may Allah be pleased with him) remembered this, it necessitated even more gratitude, so he laughed. He did not laugh only by way of imitation. “…hen His slave seeks His forgiveness; he (the slave) knows”, he says this because he is aware and not heedless of the fact that: “...none can forgive sins except Allah.”

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب التسمية عند الركوب.
الإكثار من الاستغفار، وخاصة عند مقارنة التقصير بعظيم فضل الله تعالى.
استحباب هذا الذكر الذي في الحديث عند ركوب الدابة.
دعاء السفر محله عند الاستقرار في وسيلة السفر.
تأسي الصحابة بالنبي -صلى الله عليه وسلم- في أحواله وأفعاله.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود والترمذي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5271

 
Hadith   823   الحديث
الأهمية: مُرُوا أولادَكم بالصلاةِ وهم أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ، واضْرِبُوهُمْ عليها، وهم أَبْنَاءُ عَشْرٍ، وفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ في المَضَاجِعِ
Theme: Command your children to pray when they are seven years old, and beat them for (not offering) it when they are ten, and separate them in beds

عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «مُرُوا أولادَكم بالصلاةِ وهم أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ، واضْرِبُوهُمْ عليها، وهم أَبْنَاءُ عَشْرٍ، وفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ في المَضَاجِعِ».
وعن أبي ثرية سبرة بن معبد الجهني -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «عَلِّمُوا الصَّبِيَّ الصَّلَاةَ لِسَبْع سِنِينَ، واضْرِبُوهُ عليها ابْنَ عَشْرِ سِنِينَ».
ولفظ أبي داود: «مُرُوا الصَّبِيَّ بالصلاةِ إذا بَلَغَ سَبْعَ سِنِينَ».

‘Amr ibn Shu‘ayb reported from his father, from his grandfather (may Allah be pleased with him) that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Command your children to pray when they are seven years old, and beat them for (not offering) it when they are ten, and separate them in beds."
Abu Thurayyah Sabrah ibn Ma‘bad al-Juhani (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Teach the child to pray at the age of seven and beat him for it at the age of ten."
In the wording of Abu Dawūd: "Order the child to pray when he reaches seven years old."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
علموا أولادكم ذكورا وإناثا الصلاة وأمروهم إذا أتموا سبع سنين، واضربوهم على أدائها إذا امتنعوا عند عشر سنين، وفرقوا بينهم في الفراش.
Teach your children, boys and girls, how to pray, and order them to pray when they reach seven years old, beat them for not praying when they reach ten years old, and separate them in beds

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

يجب على الأولياء من آباء وغيرهم أمر أولادهم بالصلاة، وتعليمهم أحكامها وأعمالها وشروطها وتعويدهم على القيام بها إذا بلغوا سبع سنين، وقبل ذلك مستحب، وإذا أتموا العشر سنين ولم يصلوا جاز تأديبهم على تركها ولو بالضرب.
أول ما يعلم الطفل بعد التوحيد من الأمور العملية في الإسلام الصلاة.
الضرب وسيلة تربوية، وبخاصة إذا ترتب عليه منفعة أو دفع مفسدة، وينبغي أن يكون ضرب تأديب غير مبرح، وأن يجتنب الوجه وألا يتجاوز 10 ضربات.
أن صلاة الصبي بعد ما عقل صحيحة.
على الآباء صيانة أولادهم مما قد يثير الفتنة في نفوسهم، وخاصة في دور المراهقة؛ حيث يتأكد على الأب أن يبين حرمة كشف العورة، وعليه أن يفصلهم عن بعض في المضاجع، وإذا توفر السكن فيخصص لكل ولد حجرة يستقل بها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   حديث عبد الله -رضي الله عنه-: رواه أبو داود.
حديث سبرة -رضي الله عنه-: رواه الترمذي وأبو داود.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5272

 
Hadith   824   الحديث
الأهمية: إن الرقى والتمائم والتِّوَلَة شرك
Theme: Indeed, Ruqyahs, Tamā'im, and Tiwalah are polytheism

عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "إن الرقى والتمائم والتِّوَلَة شرك".

‘Abdullāh ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Indeed, Ruqyahs, Tamā'im, and Tiwalah are polytheism.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يخبر أن استعمال هذه الأشياء لقصد دفع المضار وجلب المصالح من عند غير الله شركٌ بالله لأنه لا يملك دفع الضر وجلب الخير إلا الله سبحانه، وهذا الخبر معناه النهيُ عن هذا الفعل.
فالرقى -وتسمى العزائم- والتمائم وهي التي تعلق على الأطفال من الخرز ونحوها، والتولة وهي التي تصنع لتحبب أحد الزوجين إلى الآخر بأنها شرك بالله -تعالى-، والجائز من الرقى ما تضمن ثلاثة شروط: الأول: أن لا يعتقد أنها تنفع بذاتها دون الله، فإن اعتقد أنها تنفع بذاتها من دون الله فهو محرم، بل شرك، بل يعتقد أنها سبب لا تنفع إلا بإذن الله، الثاني: أن لا تكون مما يخالف الشرع، كما إذا كانت متضمنة دعاء غير الله، أو استغاثة بالجن، وما أشبه ذلك، فإنها محرمة، بل شرك، الثالث: أن تكون مفهومة معلومة، فإن كانت من جنس الطلاسم والشعوذة، فإنها لا تجوز.
The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) informs us that using these things with the intention of removing harm, or bringing about benefit from others than Allah is polytheism. This is because no one is able to harm or benefit except Allah, the Almighty. This report indicates    the prohibition of such acts.
Ruqyahs are also called ‘Azā'im (enchantments), and Tamā'im are amulets or charms made from beads and the like and are hung around children's necks. Tiwalah is made to make one of the spouses love the other. All these things constitute polytheism, which means associating partners with Allah.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحث على صيانة العقيدة عما يخل بها وإن كان يتعاطاه كثيرٌ من الناس.
تحريم استعمال هذه الأشياء المذكورة فيه.
الشرك الموصوف به في الحديث هل هو شرك أصغر أو أكبر؟ نقول: بحسب ما يريد الإنسان منها: إن اتخذها معتقدا أن المسبب للمحبة هو الله; فهي شرك أصغر، وإن اعتقد أنها تفعل بنفسها; فهي شرك أكبر.
تحريم الرقى وأنها من الشرك إلا ما كان منها مشروعا.

It urges us to preserve our creed from anything tarnishing it, even if it is common among people.
These things mentioned in the Hadīth are prohibited.
Is the polytheism highlighted in the Hadīth major or minor? We say that this depends on how a person views it. If he believes that this love is actually caused by Allah, his action is minor polytheism. If, however, he believes that it causes an impact of its own accord, this is major polytheism.
Ruqyah is prohibited and an act of Shirk, except the ones permitted by the Shariah.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه أبو داود وابن ماجه وأحمد.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5273

 
Hadith   825   الحديث
الأهمية: خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- يَسْتَسْقِي، فتوجه إلى القبلة يدعو، وحَوّل رِدَاءه، ثم صلَّى ركعتين، جَهَرَ فيهما بالقِراءة
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) went out to invoke Allah for rain. He faced the direction of Qiblah as he was invoking Allah, and turned his upper garment inside out. Then he prayed two Rak‘ahs and recited the Qur'an out loud in both of them

عن عبد الله بن زيد بن عَاصِم المازِنِي -رضي الله عنه- قال: «خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- يَسْتَسْقِي، فتَوَجَّه إلى القبلة يدْعو، وحَوَّل رِدَاءه، ثم صلَّى ركعتين، جَهَرَ فيهما بالقِراءة».    وفي لفظ «إلى الْمُصَلَّى».

‘Abdullāh ibn Zayd ibn ‘Āsim al-Māzini (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) went out to invoke Allah for rain. He faced the direction of Qiblah as he invoked Allah, and turned his upper garment inside out. Then he prayed two Rak‘ahs and recited the Qur'an out loud in them.
In another wording: "...facing the place of praying."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبتلي الله -تعالى- العباد بأنواع من الابتلاء؛ ليقوموا بدعائه وحده وليذكروه، فلما أجدبت الأرض في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم-، خرج بالناس إلى مصلى العيد بالصحراء؛ ليطلب السقيا من الله -تعالى-، وليكون أقرب في إظهار الضراعة والافتقار إلى الله -تعالى-، فتوجه إلى القبلة، مظنة قبول الدعاء، وأخذ يدعو الله أن يغيث المسلمين، ويزيل ما بهم من قحط.
وتفاؤلا بتحول حالهم من الجدب إلى الخصب، ومن الضيق إلى السعة، حوَّل رداءه من جانب إلى آخر، ثم صلى بهم صلاة الاستسقاء ركعتين، جهر فيهما بالقراءة؛ لأنها صلاة جامعة.
Allah, the Exalted, tests His slaves with many types of trials, so that they will invoke Him alone and remember Him. So, when the earth became barren during the lifetime of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) he went out with the people toward the place where Eid prayer is performed in the desert to ask for rain from Allah, the Exalted, and in order to show more humbleness and need to Allah, the Exalted. So, he faced the direction of Qiblah, where supplication is more likely to be answered, and began to invoke Allah to send down rain for the Muslims and to remove the drought that afflicted them. Out of optimism that their situation would change from drought and hardship to fertility and life of ease, he turned his upper garment inside out, then led the people in Istisqā' prayer. The prayer consisted of two Rak‘ahs in which his recitation of the Qur'an was out loud, because it was a largely congregational prayer.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مشروعية صلاة الاستسقاء.
مشروعية إقامتها في مصلى العيد.
استقبال القبلة عند الدعاء؛ لأنها مظنة الإجابة.
مشروعية تحويل الرداء أثناء الدعاء للاستسقاء، تفاؤلاً بتحول الحال من القحط والجدب إلى الرخاء والخصب.
الجهر في صلاة الاستسقاء بالقراءة، كالجمعة، والعيدين، والكسوف وأنها ركعتان.
أن الدعاء بالسقيا قبل الصلاة، ويجوز بعدها كما في روايات أخرى.
أن النبي -صلى الله عليه وسلم- مفتقر إلى الله -تعالى- في جلب المنافع ودفع المضار ولا يملك لنفسه ولا لغيره نفعًا ولا ضرًّا.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5274

 
Hadith   826   الحديث
الأهمية: صَلَّيْتُ أنا و عِمْرَانُ بْنُ حصَيْنٍ خلف علي بن أبي طالب، فكان إذا سجد كَبَّرَ، وإذا رفع رأسه كَبَّرَ، وإذا نهض من الركعتين كَبَّرَ
Theme: I prayed with ‘Imrān ibn Husayn behind ‘Ali ibn Abi Tālib. When he prostrated, he made Takbīr, when he raised his head he made Takbīr, and when he stood up after two Rak‘ahs, he made Takbīr

عن مُطَرِّفِ بن عبد الله قال: « صَلَّيْتُ أنا وعِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ خَلْفَ علِيِّ بنِ أَبِي طالب، فكان إذا سجد كَبَّرَ، وإذا رفع رأسه كَبَّرَ، وإذا نهض من الركعتين كَبَّرَ، فلمَّا قضَى الصلاةَ أَخَذَ بيدَيَّ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ، وقال: قد ذكَّرني هذا صلاةَ محمد -صلى الله عليه وسلم- أو قال: صَلَّى بنا صلاة محمد -صلى الله عليه وسلم-».

Mutarrif ibn ‘Abdullāh reported: I prayed with ‘Imrān ibn Husayn behind ‘Ali ibn Abi Tālib. When he prostrated, he made Takbīr, when he raised his head he made Takbīr, and when he stood up after two Rak‘ahs, he made Takbīr. After he had finished praying, ‘Imrān took my hand and said: "This reminded me of the prayer of Muhammad (may Allah's peace and blessings be upon him)." Or he said: "He led us in prayer the same way Muhammad (may Allah's peace and blessings be upon him) did."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث بيان شعار الصلاة، وهو إثبات الكبرياء والعظمة لله -سبحانه وتعالى-، وذلك بالتكبير.
فيحكي مطرف أنه صلى هو وعمران بن حصين خلف علي بن أبي طالب فكان يكبر في هُوِيه إلى السجود، ثم يُكبِّر حِين يرفع رأسه من السجود، وإذا قام من التشهُّد الأوَّل في الصلاة ذات التشهدين، كبَّر في حال قيامه، وقد ترك كثير من الناس الجهر بالتكبير في هذه المواضع، فلمَّا فرغ من صلاته أخذ عمران بيد مُطرِّف، وأخبره بأنَّ عليًّا -رضي الله عنه- ذكَّره بصلاته هذه صلاةَ النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-، حيث كان يُكبِّر في هذه المواضع.
This Hadīth clarifies the symbol of prayer, which is affirming greatness and glory for Allah, the Almighty, by making Takbīr. Here, Mutarrif narrates that he was praying with ‘Imrān ibn Husayn behind ‘Ali ibn Abi Tālib, who made Takbīr when prostrating and then again when raising his head from the prostration. When standing up after the first Tashahhud, he made Takbīr as well while standing up. Many people have abandoned saying the Takbīr aloud in these positions. After he had finished praying, ‘Imrān took Mutarrif's hand and told him that the prayer of ‘Ali (may Allah be pleased with him) reminded him of the prayer of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) who used to make Takbīr in these positions.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

التكبير في حال الهوِي من القيام إلى السجود.
التكبير حال الرفع من السجود إلى الجلوس بين السجدتين.
أن يفعل ما تقدم في جميع الركعات.
التكبير حال القيام من التشهد الأول إلى القيام في الصلاة ذات التشهدين.
مشروعية جهر الإمام بذلك ليتمكن المأموم من متابعته.
فضيلة علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- بملازمته السنة.
تأييد فاعل السنة بالشهادة له بالحق.
أن موقف الاثنين خلف الإمام.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5275

 
Hadith   827   الحديث
الأهمية: إذا تثاءب أحدكم فليمسك بيده على فيه
Theme: If any of you yawns, let him put his hand over his mouth

عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إِذا تَثَاءبَ أحَدُكمْ فَلْيمْسِكْ بيدهِ على فِيهِ؛ فَإنَّ الشَّيْطَانَ يَدْخل».

Abu Sa‘īd al-Khudri (may Allah be pleased with him) reported: “The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If any of you yawns, let him put his hand over his mouth."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- عند التثاؤب بوضع اليد على الفم، والأفضل أن ترد التثاؤب ما استطعت، ولو بوضع اليد على الفم؛ "فإن الشيطان يدخل فيه"، أي: في الإنسان عند انفتاح فمه حال التثاؤب؛ فيضحك منه ويدخل في جوفه، فيمنعه من ذلك بوضع اليد على الفم؛ سداً لطريقه، ومبالغة في منعه وتعويقه، وفيه كراهية صورة التثاؤب المحبوبة للشيطان.
In this Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) ordered the hand to be put over the mouth when yawning. It is even better to try to suppress the yawn if possible, by placing the hand over the mouth. "Otherwise the devil will enter", meaning: the devil will enter through the mouth when it is open and yawning, and he will be laughing after entering. This is prevented by putting the hand over the mouth, so as to stop the devil and block his way. The Hadīth indicates the dislike of yawning in a manner that pleases the devil.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب وضع اليد على الفم عند التثاؤب؛ لأن الشيطان يدخل الجوف مع التثاؤب.
التزام آداب الإسلام في جميع الحالات؛ لأنها عنوان الكمال والأخلاق.
الشيطان يرقب غفلة ابن آدم حتى يسخر منه، ويدخل في فيه.
في الحديث دلالة للمسلم على أن يحارب الشيطان بكل وسيلة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5280

 
Hadith   828   الحديث
الأهمية: أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كفِّنَ في أثواب بِيضٍ يَمَانِيَةٍ، ليس فيها قَمِيص وَلا عِمَامَة
Theme: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) was shrouded in some white Yemeni garments, with neither a shirt nor a turban

عن عائشة -رضي الله عنها- «أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كُفِّنَ في أثواب بِيضٍ يَمَانِيَةٍ، ليس فيها قَمِيص وَلا عِمَامَة».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) was shrouded in some white Yemeni garments, with neither a shirt nor a turban.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تخبر عائشة -رضي الله عنها- عن كَفَن النبي -صلى الله عليه وسلم- ولونه وعدده، فقد أدرج في ثلاث لفائف بيض مصنوعة في اليمن، ولم يكفن في قميص ولا عمامة، وزيادة الأثواب؛ لأن سترة الميت أعظم من سترة الحيّ وأولى بالعناية.
‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) informed us about the shroud of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) its color, and its number. He was shrouded in three white shrouds made in Yemen. He was not shrouded in a shirt nor a turban. The reason for the increase in the number of shrouds is to cover the deceased as it demands more care, and it is more important than covering the living.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كُفِّن في ثلاثة أثواب ليس معها قميص ولا عمامة.
استحباب البياض والنظافة في الكفن.
أن هذه الحال هي أكمل حال لتكفين الميت؛ لأن الله -تعالى- هدى أصحاب نبيه إلى أكمل حال يريدها له، وكما عرفوا ذلك من سنته أيضاً.
جواز الزيادة في الكفن على اللفافة الواحدة، وإن لم يأذن بذلك أصحاب الحق في تركة الميت.
كرامة بني آدم على الله -تعالى-.
لا يجوز الإسراف في الكفن نوعا وكمية وثمنا.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5319

 
Hadith   829   الحديث
الأهمية: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يقرأ في صلاة الفجر يوم الْجمعَةِ: الم تَنْزِيلُ السَّجْدَةَ وهَلْ أتى على الإنسان
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to recite two Sūrahs to read in the Fajr prayer on Friday: Sūrat As-Sajdah and Sūrat al-Insān.

عن أبي هُرَيْرة -رضي الله عنه- قال: «كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يَقْرأ فِي صلاة الفجر يَومَ الجُمُعَةِ: الم تَنْزِيلُ السَّجْدَةَ وهَلْ أتى على الإنسَان».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) used to recite two Sūrahs to read in the Fajr prayer on Friday: Sūrat As-Sajdah and Sūrat al-Insān.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان من عادة النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يقرأ في صلاة الفجر يوم الجمعة سورة السجدة كاملة، وذلك في الركعة الأولى بعد الفاتحة، ويقرأ في الركعة الثانية بعد الفاتحة سورة الإنسان كاملة؛ تذكيرا بما اشتملت عليه السورتان من أحداث عظيمة وقعت وستقع في هذا اليوم, كخلق آدم، وذكر المعاد وحشر العباد، وأحوال القيامة, وغيرها.
It was the practice of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) to recite in the Dawn Prayer on Friday the whole of Sūrat As-Sajdah in the first Rak‘ah after reciting Sūrat al-Fātihah. In the second Ra‘kah, he would recite the whole of Sūrat al-Insān. He used to recite these two Sūrahs to remind Muslims of the great events of the past, such as the creation of Adam, and the great events that will happen, including the resurrection, the gathering of people, and other events that will take place on the Day of Judgment.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب قراءة هاتين السورتين في صلاة فجر يوم الجمعة.
من السنة المواظبة على قراءة هاتين السورتين في صلاة الفجر يوم الجمعة.
فيه تذكير للناس بما كان وسيكون في هذا اليوم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5320

 
Hadith   830   الحديث
الأهمية: سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقرأ في المغرب بِالطُّور
Theme: I heard the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) reciting Sūrat At-Tūr in the Maghrib prayer

عن جُبَيْرُ بْنُ مُطْعِم -رضي الله عنه- قال: «سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقرأ في المغرب بِالطُّور».

Jubayr ibn Mut‘im (may Allah be pleased with him) reported: I heard the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) reciting Sūrat At-Tūr in the Maghrib prayer

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
العادة في صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يُطيل القراءة في صلاة الصبح، ويقصرها في المغرب، ويتوسط في غيرهما من الصلوات الخمس.
ولكنه قد يترك العادة لبيان الجواز، ولأغراض أخرى، كما في هذا الحديث من أنه قرأ في صلاة المغرب بسورة "والطور" وهي من طوال المفصل.
It was the habit of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) to recite long Sūrahs in the Fajr prayer, short Sūrahs in the Maghrib prayer, and medium-length Sūrahs in the rest of the five prayers. However, he would sometimes change that habit for the sake of showing the permissibility or for other purposes. This applies to the Hadīth in hand, which mentions that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) recited Sūrat At-Tūr, which is a one of the longer Sūrahs of the "Mufassal" section of the Qur'an in the Maghrib prayer.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

أن المشروع هو الجهر في صلاة المغرب.
جواز إطالة القراءة فيها أحيانًا.
استحباب قراءة سورة الطور في المغرب أحيانًا.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5321

 
Hadith   831   الحديث
الأهمية: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- وأبو بكر وعمر يصلون العيدين قبل الخطْبة
Theme: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) Abu Bakr, and ‘Umar used to offer the Eid prayers before delivering the sermon

عن عبد الله بن عُمر -رضي الله عنهما- قال: «كان النبي -صلى الله عليه وسلم- وأبو بكر وعُمر يصلون العيدين قبل الخُطْبة».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) Abu Bakr, and ‘Umar used to offer the Eid prayers before delivering the sermon.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كان من عادة النبي -صلى الله عليه وسلم- وخلفائه الراشدين، أن يصلوا بالناس صلاة العيد، في الفطر والأضحى، ويخطبوا، ويقدموا الصلاة على الخطبة، وقد استمر العمل على ذلك حتى جاء مروان فخرج وخطب قبل الصلاة، وانكر عليه الناس مخالفة السنة، واستمر بنو أمية على ذلك ثم أعاد بنو العباس السنة.
It was the habit of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) and the rightly guided caliphs to lead the Eid prayer in both Eid al-Fitr and Eid al-Ad'ha, then they would give the sermon. They would pray first then give the sermon, and Muslims kept doing so until Marwān's era came, so he rose over the pulpit and gave the sermon before the prayer.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تقديم الصلاة على الخطبتين.
مشروعية صلاة العيدين والخطبة لها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5322

 
Hadith   832   الحديث
الأهمية: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يجمع في السفر بين صلاة الظهر والعصر، إذا كان على ظَهْرِ سَيْرٍ، ويجمع بين المغرب والعشاء
Theme: When the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) was on a journey, he used to combine the Zhuhr and ‘Asr prayers, as long as he was continuing with his journey, and also used to combine the Maghrib and ‘Ishā' prayers

عن عَبْد اللَّهِ بْن عَبَّاس -رضي الله عنهما- قال: «كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يَجْمعُ في السَّفَر بين صلاة الظهر والعصر؛ إذا كان على ظَهْرِ سَيْرٍ، ويجمع بين المغرب والعشاء».

‘Abdullāh ibn ‘Abbās (may Allah be pleased with him) reported: When the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) was on a journey, he used to combine the Zhuhr and ‘Asr prayers, as long as he was continuing with his journey, and also used to combine the Maghrib and ‘Ishā' prayers.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تمتاز شريعة نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- من بين سائر الشرائع السماوية بالسماحة واليسر وإزاحة كل حرج ومشقة عن المكلفين أو تخفيفهما، ومن هذه التخفيفات: الجمع في السفر بين الصلاتين المشتركتين في الوقت.
فالأصل وجوب فعل كل صلاة في وقتها، لكن كان من عادة النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا سافر وجدَّ به السير في سفره، الجمع بين الظهر والعصر: إما تقديماً، أو تأخيراً، والجمع بين المغرب والعشاء: إما تقديماً أو تأخيراً، يراعى في ذلك الأرفق به وبمن معه من المسافرين، فيكون سفره سبباً في جمعه الصلاتين، في وقت إحداهما؛ لأن الوقت صار وقتاً للصلاتين كلتيهما؛ ولأن السفر موطن مشقة في النزول والسير، ولأن رخصة الجمع ما جعلت إلا للتسهيل فيه.
The Shariah of our Prophet Muhammad (may Allah's peace and blessings be upon him) is distinguished from the other divinely-revealed religions by its tolerance, ease, and the removal or alleviation of all aspects of difficulty and hardships from those competent for religious duties. One of the alleviating aspects is the combining of two prayers that occur within the same range of time. In principle, these prayers should be prayed each in their own specified time. However, it was the custom of the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) when he went on a journey to combine the Zhuhr and ‘Asr prayers, either praying them in the time of the Zhuhr prayer or in the time of the ‘Asr prayer. He would also combine the Maghrib and ‘Ishā' prayers, either praying them during the time of the Maghrib prayer or the time of the ‘Ishā' prayer. He would take into consideration what was easier for him and the people who were accompanying him on his journey. So his journey was a reason for combining the prayers during the time of one of them, because the time becomes the time for both prayers. Travel involves a lot of hardship, either in stopping or in proceeding with the journey, so the concession of combining the prayers was only legislated to make matters easy during travel.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

جواز الجمع لأجل السفر وهناك أعذار غير السفر تبيح الجمع، منها: المطر، والمرض، والاستحاضة، وهو نوع من المرض.
عند جمهور العلماء، أن ترك الجمع أفضل من الجمع، إلا في جَمْعَيْ عرفة ومزدلفة، لما في ذلك من المصلحة.
أنَّ السفر الذي يباح فيه الجمع وكذلك القصر، هو ما لا يزيد عن أربعة أيام، وتبعد 80 كيلًا.
أن جواز الجمع يختص بالظهر مع العصر، والمغرب مع العشاء، وأما الفجر فلا تجمع إلى غيرها.
ظاهره يدل على الجمع إذا كان سائرا في السفر، لولا ورود غيره من الأحاديث تدل على الجمع حال النزول.
جواز جمع التقديم والتأخير بين الصلاتين.
يسر الشريعة الإسلامية.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5323

 
Hadith   833   الحديث
الأهمية: أهل الجنة ثلاثة: ذو سلطان مقسط موفق، ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم، وعفيف متعفف ذو عيال
Theme: The people of Paradise are three: a ruler who is just and successful; a man who is compassionate and soft-hearted toward every relative and Muslim; and a man with dependents who is chaste and abstains from begging

عن عياض بن حمار -رضي الله عنه- مرفوعاً: «أهل الجنة ثلاثة: ذو سلطان مُقْسِطٌ مُوَفَّقٌ، ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم، وعفيف مُتَعَفِّفٌ ذو عيال».

‘Iyād ibn Himār (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The people of Paradise are three: a ruler who is just and successful; a man who is compassionate and soft-hearted toward every relative and Muslim; and a man with dependents who is chaste and abstains from begging."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث الحث على إقامة العدل بين الناس لمن كان صاحب سلطة، والحض على التخلق بصفات الرحمة والعطف والشفقة لمن كان صاحب رَحِمٍ وقرابة ويكثر مخالطة الناس فيرحمهم، وأيضاً الترغيب في ترك سؤال الناس والمبالغة في ذلك لمن كان صاحب عيال أي أناس يعولهم وينفق عليهم، وأنَّ جزاء من اتصف بذلك من الثلاثة الجنة.
ومفهوم العدد غير معتبر فليس للحصر، وإنما يُذكر من أجل التيسير على السامع ومسارعة فهمه وحفظه للكلام.
This Hadīth encourages those in power to establish justice among people. It also encourages having mercy, gentleness and compassion towards one’s relatives and others. Furthermore, this Hadīth discourages people with dependents from supporting them through begging. The reward for those types of people is Paradise.
Conceptually, the number mentioned in the Hadīth is not exclusive. It is only a means to make it easier for the listener to understand and memorize what he hears.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل الوالي العادل القائم بطاعة الله سبحانه وتعالى.
الحث على معاملة الناس برفق ولطف.
فضل التعفف عن السؤال، وتحصيل الرزق بالاكتساب.
العدل والاحسان والعفة من مكارم الأخلاق التي توجب الجنة.
الصبر على البلاء من أسباب دخول الجنة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5324

 
Hadith   834   الحديث
الأهمية: أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ذكرُك أخاك بما يكره
Theme: Do you know what backbiting is? They said: Allah and His Messenger know best. He said: It is to say of your brother what he dislikes

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «أتدرون ما الغِيبَةُ؟»، قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: «ذكرُك أخاك بما يكره»، قيل: أرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: «إن كان فيه ما تقول فقد اغْتَبْتَهُ, وإن لم يكن فقد بَهَتَّهُ».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “Do you know what backbiting is?” They (the Companions) said: “Allah and His Messenger know best.” He said: “It is to say of your brother what he dislikes.” It was said: “What do you think if what I say of my brother is true?” He said: “If what you say of him is true, then you have backbitten him; if not, then you have slandered him.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يبين النبي -صلى الله عليه وسلم- حقيقة الغيبة، وهي: ذكر المسلم الغائب بما يكره، سواء كان من صفاته الخَلْقية أو الخلُقية ولو كانت فيه تلك الصفة، وأما إذا لم تكن فيه الصفة التي ذكرت فقد جمعت إلى الغيبة المحرمة البهتان والافتراء على الإنسان بما ليس فيه.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) clarified backbiting. It means that a Muslim speaks unfavorably of another Muslim who is absent in the sense that he would find faults with his brother’s manners or physique. If the indicated fault really exists, this is backbiting. If it does not exist, it constitutes slander.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

بيان معنى الغيبة وأنها ذكرك لأخيك المسلم بما يكره.
أن الكافر لا تحرم الغيبة في حقه، لأن الحديث قيد الغيبة بغيبة الأخ، والمراد به المسلم.
إذا كانت الغيبة بوصف الإنسان بما ليس فيه فهو البهتان.
حسن تعليم النبي -صلى الله عليه وسلم-، حيث يُلقي المسائل على طريقة السؤال.
حسن أدب الصحابة مع الرسول -صلى الله عليه وسلم-، حين قالوا: الله ورسوله أعلم.

It clarifies the meaning of backbiting: that it is to speak about a Muslim brother in a way he would dislike.
Backbiting a disbeliever is not prohibited, for the Hadīth speaks about backbiting a brother, which refers to fellow Muslims.
If backbiting involves things falsely attributed to the backbitten one, this is slander.
It shows the Prophet’s excellent way of teaching, as he (may Allah’s peace and blessings be upon him) was used to bring up issues by means of questions.
It reveals the Companions’ politeness towards the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him), when they said: Allah and His Messenger know best.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5326

 
Hadith   835   الحديث
الأهمية: إذا قاتل أحدكم فليجتنب الوجه
Theme: If any of you fights, let him avoid the face

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «إذا قاتل أحدكم فَلْيَجْتَنِبِ الوجه».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If any of you fights, let him avoid (hitting) the face.''

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث أن الإنسان إذا أراد أن يضرب أحدًا فعليه أن يجتنب الضرب في الوجه، لأنه مجمع المحاسن، وهو لطيف فيظهر فيه أثر الضرب.
According to this Hadīth, if a person wished to hit another, he must not hit him in the face, because the face is where a person's beauty is concentrated. Also, it is delicate and, thus, any bruising on it would be quite visible.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النهي عن ضرب الوجه، وهذا عام في الحدود وغيرها، وفي الإنسان والحيوان.
أن الوجه هو جمال الإنسان، ولذا أمر باجتنابه عند المقاتلة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5327

 
Hadith   836   الحديث
الأهمية: الظلم ظلمات يوم القيامة
Theme: Injustice will be excessive darkness on the Day of Judgment

عن ابن عمر-رضي الله عنهما- مرفوعا: «الظلم ظلمات يوم القيامة».
عن جابر-رضي الله عنهما- مرفوعا: «اتقوا الظلم, فإن الظلم ظلمات يوم القيامة, واتقوا الشُّحَ؛ فإنه أَهْلَكَ من كان قبلكم».

Ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: ‘Injustice will be excessive darkness on the Day of Judgment.’" Jābir (may Allah be pleased with him) reported: “The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: ‘Fear injustice, for indeed, injustice will be excessive darkness on the Day of Judgment. And fear miserliness, for it destroyed those who were before you.'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديثان من أدلة تحريم الظلم، وهو يشمل جميع أنواع الظلم، ومنه الشرك بالله تعالى، وقوله في الحديثين: "الظلم ظلمات يوم القيامة" معناه أنه ظلمات متوالية على صاحبه بحيث لا يهتدي يوم القيامة سبيلا.
وقوله في الحديث الثاني: (واتقوا الشح فإنه أهلك من كان قبلكم) فيه التحذير من الشح وبيان أنه إذا فشا في المجتمع فهو علامة الهلاك، لأنه من أسباب الظلم والبغي والعدوان وسفك الدماء.
Both of these Hadīths are proofs of the impermissibility of injustice. The injustice mentioned in the Hadīth refers to all its types of injustice, including polytheism. The Hadīth state that injustice will be an excessive darkness that overwhelms its perpetrator on the Day of Judgment, in such a way that he will not be guided to a path. In the second Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "And fear miserliness, for it destroyed those who were before you." This statement gives a warning against miserliness, explaining that if it prevails in a community it is considered a sign of its destruction. This is because miserliness is one of the causes of injustice, transgression, aggression, and bloodshed.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

التحذير من الظلم، والأمر باجتنابه، فإنه خطِر العاقبة.
التحذير من الشح والبخل، فإنه سبب هلاك الأمم السابقة.
الجزاء من جنس العمل، فلما ظلم الناس في الدنيا أظلم الله عليه يوم القيامة.
أن ما كان سببًا للهلاك في الأمم السابقة يكون سببًا لهلاك في هذه الأمة.
تحريم الظلم والشح.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيحان.   →   حديث ابن عمر -رضي الله عنهما-: متفق عليه.
حديث جابر -رضي الله عنه-: رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic with its two versions.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5328

 
Hadith   837   الحديث
الأهمية: اللهم جنِّبْني منكرات الأخلاق, والأعمال, والأهواء, والأدواء
Theme: O Allah, Keep me away from reprehensible morals, deeds, inclinations, and illnesses

عن قطبة بن مالك -رضي الله عنه- مرفوعاً: «اللهم جنِّبْني مُنْكَراتِ الأخلاق, والأعمال, والأهواء, والأَدْوَاء».

Qutbah ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "O Allah, Keep me away from reprehensible morals, deeds, inclinations, and illnesses."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث فيه دعوات كريمات يقولها المصطفى -صلى الله عليه وسلم-، وهي أن الله تعالى يباعد بينه وبين أربعة أمور:
الأول: الأخلاق الذميمة المستقبحة.
الثاني: المعاصي.
الثالث: الشهوات المهلكات التي تهواها النفوس.
الرابع: الأمراض المزمنة المستعصية.
The Hadīth contains noble supplications said by the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him). He asked Allah, the Almighty, to distance him from four things: 1. Blameworthy and repulsive morals 2. Acts of disobedience 3. Destructive desires that the soul yearns for 4. Incurable chronic illnesses

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضل هذا الدعاء واستحبابه.
المؤمن يحرص على اجتناب الأخلاق الذميمة والأعمال المنكرة، ويحذر من اتباع الهوى والوقوع في الشهوات.
انقسام الأخلاق والأعمال والأهواء إلى منكر ومعروف.
جواز سؤال المرء ألا يصيبه الله بمرض منكر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه الترمذي.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5329

 
Hadith   838   الحديث
الأهمية: اللهم من وَلِيَ من أمر أمتي شيئا, فشَقَّ عليهم، فاشْقُقْ عليه
Theme: O Allah, whoever was entrusted with authority over any affair of my nation and made it difficult for them, make it difficult for him

عن عائشة -رضي الله عنها- مرفوعاً: «اللهم من وَلِيَ من أمر أمتي شيئاً, فشَقَّ عليهم؛ فاشْقُقْ عليه».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "O Allah, whoever was entrusted with authority over any affair of my nation and made it difficult for them, make it difficult for him."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث وعيد شديد لمن ولي أمرًا من أمور المسلمين صغيرًا كان أم كبيرًا وأدخل عليهم المشقة، وذلك بدعاء رسول الله -عليه الصلاة والسلام- عليه بأن الله -تعالى- يجازيه من جنس ما عمل.
This Hadīth is a stern warning to anyone in power over Muslims, regardless of his position being major or minor, and he makes matters difficult for them. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) supplicated against such a person, asking Allah to make things difficult for him as a fair retribution.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحديث فيه وعيد شديد على الأمراء والعمال الذين يشقون على الناس.
يجب على من تولى شيئا من أمور المسلمين أن يرفق بهم ما استطاع.
أن الجزاء من جنس العمل.

The Hadīth gives a stern warning to those rulers and governors who make things hard for people.
Those in any position of authority among Muslims should make things as easy for them as possible.
One reaps what he sows.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5330

 
Hadith   839   الحديث
الأهمية: إن رجالًا يَتَخَوَّضُون في مال الله بغير حق, فلهم النار يوم القيامة
Theme: Some people dispose of Allah's property wrongfully. For them will be Hellfire on the Day of Judgment

عن خولة الأنصارية -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إن رجالاً يَتَخَوَّضُون في مال الله بغير حق, فلهم النار يوم القيامة».

Khawlah al-Ansāriyyah (may Allah be pleased with her) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Some people dispose of Allah's property wrongfully. For them will be Hellfire on the Day of Judgment.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- عن أناس يتصرفون في أموال المسلمين بالباطل، وأنهم يأخذونها بغير حق، ويدخل في ذلك أكل أموال اليتامى وأموال الوقف من غير مستحقها وجحد الأمانات والأخذ بغير استحقاق ولا إذن من الأموال العامة، وأخبر -صلى الله عليه وسلم- أن جزاءهم النار بذلك يوم القيامة.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) speaks of people who dispose of the Muslims' properties unjustly. They take it wrongfully. Included under this category are those who: consume the orphans' properties, unduly handle endowment money, deny trusts, and take public funds without right or permission. Their punishment will be Hellfire on the Day of Judgment.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

يحرم على الإنسان أن يكتسب المال إلا من الوجه الحلال، لأن اكتسابه من الحرام من التخوض فيه والتصرف بالباطل.
المال بيد المسلمين وبيد ولاتهم هو مال الله استخلفهم عليه لينفقوه في الطرق المشروعة، والتصرف فيه بالباطل حرام، وهذا عام في الولاة وغيرهم من سائر المسلمين.

One is prohibited from earning money except in the lawful ways, for earning it otherwise is deemed unjust acquisition and wrong disposal.
Money in the hands of Muslims and their rulers is actually the property of Allah Almighty which He has put in their trust so that they will spend it on legitimate purposes. So, the unjust disposal of money is prohibited. This generally applies to Muslim rulers and ordinary people.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5331

 
Hadith   840   الحديث
الأهمية: إيَّاكم والظنَّ, فإن الظنَّ أكذب الحديث
Theme: Beware of negative assumption, for negative assumption is the falsest of speech

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-قال: «إيَّاكم والظنَّ, فإن الظنَّ أكذبُ الحديث».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Beware of negative assumption, for negative assumption is the falsest of speech."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث تحذير من الظن الذي لم يُبن على دليل، بحيث يعتمد الإنسان على هذا الظن المُجرد ويبني عليه الأحكام، وأن هذا من مساوئ الأخلاق، وأنه من أكذب الحديث لأن الظان إذا اعتمد على ما لا يُعتمد عليه وجعله أصلا وجزم به صار كذباً بل أشد الكذب.
This Hadīth warns against negative assumption and suspicion that are not based on evidence, such that one relies on mere assumption and suspicion and judges accordingly. This is an evil moral, and it is the falsest of speech, because if the suspecting person relies on flimsy grounds, taking them as decisive premises for his conclusions, then his resulting statements are lies; rather, they are the most blatant lies.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

التحذير من الظن الذي لم يُبن على دليل.
لا يضر الظن السيء بمن ظهرت منه علاماته، كأهل السوء والفسوق.
المراد التحذير من التهمة التي تستقر في النفس، ومن الإصرار عليها، أما ما يعرض في النفس ولا يستقر فهذا لا يُكلف به.

It warns of baseless suspicions.
There is nothing wrong with suspicion about those who show signs that support it, as in the case of evil and immoral people.
The warning is about such suspicion that settles in one’s soul and he persists in it. Yet, as for suspicions that pass through one’s mind and do not settle therein, he is not to blame for that.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5332

 
Hadith   841   الحديث
الأهمية: سِبابُ المسلم فسوق, وقتاله كفر
Theme: Reviling a Muslim is disobedience and fighting him is disbelief

عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «سِبابُ المسلم فسوق, وقتاله كفر».

‘Abdullāh ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Reviling a Muslim is disobedience and fighting him is disbelief."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث دليل على عظم حق المسلم حيث حكم على سب المسلم أخاه بالفسوق وهو الخروج عن طاعة الله، وأن من قاتل أخاه المسلم فإنه يكفر كفرًا يخرجه عن الملة إذا كان يعتقد حل قتال المسلم، وأما إذا قاتله لشيء في نفسه أو لدنيا دون أن يعتقد حل دمه فإنه يكون كافرًا كفرًا أصغر لا يخرجه عن الملة، ويكون إطلاق الكفر عليه مبالغة في التحذير.
This Hadīth is proof of the great right that a Muslim has over his fellow Muslim. The Muslim who verbally abuses a fellow Muslim is accused of impiety and defiant disobedience of Allah. Also, the Muslim who fights a fellow Muslim is accused of disbelief that takes him out of the fold of Islam. This is the case if he believes that fighting a Muslim is lawful, but if he fights a fellow Muslim for a personal motive or for competition for worldly gains without believing that his blood is lawful to shed, then this is an act of minor disbelief that does not take him out of the fold of Islam. Calling him a disbeliever is a form of hyperbole to stress the warning against fighting a fellow Muslim.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

مفهوم الحديث جواز سب الكافر، وهذا إذا كان كافرا محاربا، أما من بيننا وبينه عهد فقد جاءت النصوص بتحريم أذيته، ومن أذيته سبه.
وجوب احترام عرض المسلم.
لم يُرد حقيقة الكفر الذي هو خروج عن الملة، بل إنما أُطلق عليه الكفر زجرا؛ للتحذير، فالإجماع منعقد من أهل السنة على أن المؤمن لا يكفر بالقتال، ولا بفعل معصية أخرى.
سب المسلم من المعاصي التي نهى الله عنها وحرمها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5333

 
Hadith   842   الحديث
الأهمية: ما من عبد يَسْتَرْعِيْهِ الله رَعِيَّةً, يموت يوم يموت, وهو غاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ؛ إلا حرَّم الله عليه الجنة
Theme: There is no one whom Allah has put in a position of authority and he dies on the day he dies cheating those under his authority, but Allah will forbid Paradise for him

عن معقل بن يسار -رضي الله عنه- مرفوعاً: «ما من عبد يَسْتَرْعِيْهِ الله رَعِيَّةً, يموت يوم يموت, وهو غاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ؛ إلا حرَّم الله عليه الجنة».

Ma‘qil ibn Yasār (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "There is no one whom Allah has put in a position of authority and he dies on the day he dies cheating those under his authority, but Allah will forbid Paradise for him."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في حديث معقل بن يسار هذا التحذير من غش الرعية، وأنه:
(ما من عبد يسترعيه الله رعية): أي يفوض إليه رعاية رعية: وهي بمعنى المرعية، بأن ينصبه إلى القيام بمصالحهم ويعطيه زمام أمورهم، والراعي: الحافظ المؤتمن على ما يليه من الرعاية وهي الحفظ.
   (يموت يوم يموت وهو غاش) أي خائن (لرعيته) المراد يوم يموت وقت إزهاق روحه، وما قبله من حالة لا تقبل فيها التوبة؛ لأن التائب من خيانته أو تقصيره لا يستحق هذا الوعيد.
فمن حصلت منه الخيانة في ولايته، سواء كانت هذه الولاية عامة أو خاصة؛ فإن الصادق المصدوق عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم توَعَّده بقوله: (إلا حرم الله عليه الجنة) أي إن استحل أو المراد يمنعه من دخوله مع السابقين الأولين.
This Hadīth reported by Ma‘qil ibn Yasār warns against cheating one's subjects; i.e. the people under one's authority. It warns those who are entrusted with the responsibility of caring for others not to breach this trust. If the responsible person dies while being dishonest toward his subjects without repenting before his death, then "Allah will make Paradise forbidden for him" if he believes that his actions were lawful. Or perhaps the intended meaning is that he will not be admitted into Paradise with the first forerunners (in faith).

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الوعيد الشديد للولاة الذين لا يهتمون بأمور رعيتهم.
هذا الحديث ليس خاصًا بالإمام الأعظم ونوابه، بل هو عام في كل من استرعاه الله رعية، كالأب، ومدير المدرسة ونحوهما.
أنه لو تاب هذا الغاش قبل موته لا يلحقه هذا الوعيد.
تحذير الحكام من التفريط في حق رعاياهم وإهمال قضاياهم وتضييع حقوقهم.
بيان واجب الحكام في بذل أقصى جهودهم لنصح شعوبهم، وأن من فرط في ذلك حرم الجنة مع الفائزين.
بيان أهمية منصب الحاكم في الإسلام.

It gives a stern warning to rulers who do not care about the interests of their subjects.
The Hadīth is not exclusively pertinent to rulers and their deputies; rather, it generally applies to everyone assuming some sort of authority, like the father and headmaster and the like.
If such a dishonest person repents before his death, he is no longer subject to this warning.
Rulers are warned not to neglect the rights and affairs of their subjects.
It demonstrates the duty of rulers to make their best effort in giving sincere advice to their people and that whoever neglects this duty will be deprived of being among the winners of Paradise.
It highlights the significance of the ruler post in Islam.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5335

 
Hadith   843   الحديث
الأهمية: إذا طبختَ مَرَقَة, فأكثر ماءها, وتعاهدْ جِيْرانك
Theme: If you cook broth, increase the amount of liquid in it and give some to your neighbors

عن أبي ذر الغفاري -رضي الله عنه- مرفوعاً: «إذا طبختَ مَرَقَة, فأكثر ماءها, وتعاهدْ جِيْرانك».

Abu Dharr al-Ghifāri (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If you cook broth, increase the amount of liquid in it and give some to your neighbors."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
حديث أبي ذر هذا يوضح صورة من صور عناية الإسلام بحق الجار، فهو يحث الإنسان إذا وسع الله عليه برزق، أن يصيب منه جاره بعض الشيء بالمعروف، حيث قال صلى الله عليه وسلم: "إذا طبخت مرقة فأكثر ماءها، وتعاهد جيرانك" أي: أكثر ماءها يعني: زدها في الماء؛ لِتَكثُر وتُوزَّع على جيرانك منها، والمرقة عادة تكون من اللحم أو من غيره مِمَّا يُؤْتدَم به، وهكذا أيضاً إذا كان عندك غير المرق، أو شراب كفضل اللبن مثلاً، وما أشبهه ينبغي لك أن تعاهد جيرانك به؛ لأن لهم حقاً عليك.
This Hadīth of Abu Dharr highlights an aspect of Islam's care for the neighbor's right. Islam encourages a person whom Allah has blessed with abundant provision to let his neighbor have some of such provision according to what is acceptable. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If you cook broth, increase the amount of liquid in it and give some to your neighbors", meaning: add more water to the broth so as to increase its amount and you can give some to your neighbors. Broth is normally prepared from meat or other things that one could eat with bread. Likewise, if one has something other than broth, or some kind of drink such as extra milk for example, he should regularly give his neighbors from it, because they have rights upon him.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب نصح الأحبة والأصحاب بما ينفعهم في دنياهم وآخرتهم.
استحباب التهادي بين الجيران؛ لأن ذلك يورث المحبة ويزيد في المودة، ويتأكد هذا التهادي إذا كان للطعام رائحة، وعلمت حاجة الجار.
عدم احتقار شيء من ضروب الخير، وصنوف البر؛ فإنها كلها معروف.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5336

 
Hadith   844   الحديث
الأهمية: إذا عطس أحدكم فليقل: الحمد لله, وليقل له أخوه يرحمك الله, فإذا قال له: يرحمك الله, فليقل: يهديكم الله, ويصلح بالكم
Theme: If anyone of you sneezes, let him say: "al-hamdu-lillāh (praise be to Allah)," and let his brother say to him: "yarhamuk Allah (may Allah have mercy on you)." If he says to him "Yarhamuk Allah," let him say, "yahdeekum Allah wa yuslih balakum (may Allah guide you and amend your condition)

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا عَطِسَ أحدكم فَلْيَقُلْ: الحمد لله، ولْيَقُلْ له أخوه يرحمك الله؛ فإذا قال له: يرحمك الله؛ فَلْيَقُلْ: يهديكم الله، ويُصْلِح بالكم».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If anyone of you sneezes, let him say: 'al-hamdu-lillāh (praise be to Allah)', and let his brother say to him: 'yarhamuk Allah (may Allah have mercy on you).' If he says to him 'Yarhamuk Allah', let him say: 'yahdeekum Allah wa yuslih balakum (may Allah guide you and amend your condition)!'"

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
العطاس نعمة، وهو خروج أبخرة من الجسم، انحباسها يسبب خمولًا في الجسم، فلذا يستحب للعاطس أن يحمد الله -تعالى- أن سهّل خروج هذه الأبخرة من جسمه، ولأن العطاس من الله، والتثاؤب من الشيطان، فالعطاس دليلٌ على نشاط جسم الإنسان، ولهذا يجد الإنسان راحة بعد العطاس.
ويقول سامعه: يرحمك الله، وهو دعاء مناسب لمن عوفي في بدنه، ثم يجيب العاطس فيقول: يهديكم الله ويصلح بالكم.
فهذه من الحقوق التي بينها النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا قام بها الناس بعضهم مع بعض، حصل بذلك الألفة والمودة وزال ما في القلوب والنفوس من الضغائن والأحقاد.
Sneezing is a blessing as it is good for one's health, for one releases vapors that would cause lethargy if they were not released. So it is desirable, when sneezing, to thank Allah, Who helped one release those vapors from his body. Indeed, sneezing is from Allah, and yawning is from the devil. So sneezing indicates that one is physically active, and so after sneezing one feels comfortable. If someone is around, he should say: "May Allah have mercy on you!" It is a useful prayer for someone who is physically well. The one sneezing should answer: "May Allah guide you and amend your condition!" So these are among the rights which the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) explained for people to observe toward each other so as to develop amicability and rid their souls and hearts of rancor and grudge.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

العطاس نعمة من نعم الله -تعالى-، ولذا أُمر العاطس بحمد الله عند تجدد هذه النعمة.
ينبغي للعاطس أن يُكافئ من دعا له بالرحمة، بأن يدعو له بالهداية وصلاح الحال مما يدعم الحب والإخاء.
من سمع العاطس يحمد الله؛ فإنه مأمور أيضًا بأن يقول له: يرحمك الله، وهو دعاء مناسب لمن عوفي في بدنه.
دلت السنة أن تشميت العاطس مقتصر على المسلمين فيما بينهم، وأما غيرهم فلا يدعى لهم بالرحمة، وإنما يدعى لهم بالهداية وصلاح البال.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   روه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5337

 
Hadith   845   الحديث
الأهمية: إذا كنتم ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون الآخر، حتى تختلطوا بالناس؛ من أجل أن ذلك يحزنه
Theme: If you are three, then two should not converse privately with the exclusion of the third, until more people join you, because that would grieve him

عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:    "إذا كنتم ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون الآخَر، حتى تختلطوا بالناس؛ من أجل أن ذلك يحُزنه".

ِ‘Abdullāh ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "If you are three, then two should not converse privately with the exclusion of the third, until more people join you, because that would grieve him."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الإسلام يأمر بجبر القلوب وحسن المجالسة والمحادثة، وينهى عن كل ما يسيء إلى المسلم ويخوفه ويوجب له الظنون، فمن ذلك أنه إذا كانوا ثلاثة فإنه إذا تناجى اثنان وتسارّا دون الثالث الذي معهما فإن ذلك يسيئه ويحزنه ويشعره أنه لا يستحق أن يدخل معهما في حديثهما، كما يشعره بالوحدة والانفراد، فجاء الشرع بالنهي عن هذا النوع من التناجي.
Islam encourages empathy as well as good manners and speech in all gatherings. Islam also forbids everything which may harm, frighten, or cause negative or evil thoughts. Two people privately conversing in the presence of a third hurts the feelings of the third person and makes him feel sad and undeserving of taking part in their conversation. It also makes him feel ignored and left out. Hence, Islam forbids this kind of private conversation.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الإسلام يأمر بجبر القلوب، وحسن المجالسة، وينهى عن كل ما يسيء إلى المسلم ويحزنه ويوجب له الظنون، ومن ذلك الأدب الذي تضمنه الحديث.
يفهم من الحديث أنهم إذا كانوا أكثر من ثلاثة فلا بأس بالتناجي والتّسارّ.
من التناجي أن يتكلما بلغة لا يحسنها الثالث.
ظاهر الحديث أن هذا النوع من التناجي محرّم.
ظاهر الحديث أيضا أن النهي عن التناجي إنما هو في حالة ما إذا تأذى به مسلم، أما إذا لم يحصل الأذى فلا بأس، كأن يُستأذن.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5338

 
Hadith   846   الحديث
الأهمية: إن الله يحب العبد التقي, الغني, الخفي
Theme: Allah loves the one who is pious, content, and restraint (humble)

عن سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- مرفوعاً: «إن الله يحب العبد التَّقِيَّ, الغَنِيَّ, الخَفِيَّ».

Sa‘d ibn Abi Waqqās (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) that he said: "Allah loves the one who is pious, content, and restraint (humble).''

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
من أسباب محبة الله للعبد أن يتصف بهذه الصفات الثلاث:
الأولى: أن يكون متقيا لله تعالى، قائما بأوامره مجتنبا نواهيه.
الثانية: أن يكون مستغنيا عما في أيدي الناس، راضيا بما قسم الله له.
الثالثة: أن يكون خفيا، لا يتعرض للشهرة، ولا يرغب فيها.
There are three characteristics through which one can obtain Allah's love. If one is:
1. conscious of Allah, the Almighty, observing His commands and prohibitions.
2. self-sufficient and not concerned with what others have, and satisfied with what Allah has given him.
3. humble, meaning: neither seeking nor interested in ostentation and fame.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

في الحديث إثبات صفة المحبة لله -تعالى-.
من جمع هذه الصفات الثلاث فإن الله يحبه.
فضل الخفاء وعدم الحرص على الشهرة بين الناس.
فضل الاستغناء والزهد عما في أيدي الناس.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5340

 
Hadith   847   الحديث
الأهمية: انظروا إلى من هو أسفل منكم, ولا تنظروا إلى من هو فوقكم, فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم
Theme: Look at those who are below you, and do not look at those who are above you, for that is more likely to hold you back from belittling the blessings that Allah has bestowed upon you

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «انظروا إلى من هو أسفل منكم، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم، فهو أجدر أن لا    تَزْدَرُوا نعمة الله عليكم».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Look at those who are below you, and do not look at those who are above you, for that is more likely to hold you back from belittling the blessings that Allah has bestowed upon you."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
اشتمل هذا الحديث على وصية نافعة، وكلمة جامعة لأنواع الخير، وبيان المنهج السليم الذي يسير عليه المسلم في هذه الحياة، ولو أن الناس أخذوا بهذه الوصية لعاشوا صابرين شاكرين راضين، وفي الحديث وصيتان:
الأولى: أن ينظر الإنسان إلى من هو دونه وأقل منه في أمور الدنيا.
الثانية: ألا ينظر إلى من هو فوقه في أمور الدنيا.
فمن فعل ذلك حصلت له راحة القلب، وطيب النفس، وهناءة العيش، وظهر له نعمة الله عليه فشكرها وتواضع،
وهذا الحديث خاص في أمور الدنيا، أما أمور الآخرة فالذي ينبغي هو النظر إلى من هو فوقه ليقتدي به،    وسيظهر له تقصيره فيما أتى به فيحمله ذلك على الازدياد من الطاعات.
This Hadīth provides a beneficial and comprehensive advice that explains the methodology every Muslim should follow in his life. If people apply this advice, they will enjoy a life full of patience, gratitude, and content.
The advice in the Hadīth has two parts:
1. One should look at those who are at a lower level than him regarding worldly affairs.
2. One should not look at those who are above him regarding worldly affairs.
When anyone does so, he will enjoy tranquility, peacefulness, and a good life as he will always recognize the blessings of Allah, the Almighty, upon him, for which he will show thankfulness and humbleness.
Of course, this Hadīth speaks about worldly affairs in specific, because one should always look at those who are above him when it comes to the affairs related to the Hereafter. This will urge him to follow their example, and try to do more acts of obedience as he comes to know his negligence in comparison to their diligence.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الطمأنينة القلبية لا تحصل إلا بالقناعة بما قسم الله للعبد.
طريق هذه القناعة أن ينظر الإنسان في أمر دنيا إلى من هو دونه، ولا ينظر إلى من هو فوقه وأما في أمور الآخر فإن النظر يكون إلى من هو فوقه.
فضل الزهد في الدنيا.
في الحديث بيان كيفية معالجة داء الحسد والتطلع إلى ما في أيدي الناس.
من واجبات الداعية إلى الله إرشاد المدعوين إلى ما يحقق لهم الطمأنينة والسكينة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه، وهذا لفظ مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim. This is the wording of Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5341

 
Hadith   848   الحديث
الأهمية: حق المسلم على المسلم ست: إذا لقيته فسلم عليه, وإذا دعاك فأجبه, وإذا استنصحك فانصحه, وإذا عطس فحمد الله فسَمِّته، وإذا مرض فعُده, وإذا مات فاتْبَعه
Theme: The Muslim owes his fellow Muslim six (things): when you meet him, greet him; when he invites you, accept his invitation; when he asks for your advice, give him advice; when he sneezes and praises Allah, say: May Allah have mercy on you; when he is ill, visit him; and when he dies, follow his funeral.

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعاً: «حقُّ المسلم على المسلم ست: إذا لَقِيتَهُ فسَلِّمْ عليه, وإذا دعاك فَأَجِبْهُ، وإذا اسْتَنْصَحَكَ فانْصَحْهُ, وإذا عَطَسَ فَحَمِدَ الله فسَمِّتْهُ، وإذا مرض فعُدْهُ, وإذا مات فاتَّبِعْهُ»

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The Muslim owes his fellow Muslim six (things): when you meet him, greet him; when he invites you, accept his invitation; when he asks for your advice, give him advice; when he sneezes and praises Allah, say: May Allah have mercy on you; when he is ill, visit him; and when he dies, follow his funeral."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الإسلام دين المحبة والمودة والإخاء، يحث عليها ويرغب فيها، ولذا شرع الأسباب التي تحقق هذه الغايات الشريفة.
ومن أهم تلك الغايات القيام بالواجبات الاجتماعية بين أفراد المسلمين، من إفشاء السلام، وإجابة الدعوة، والنصح في المشورة، وتشميت العاطس، وعيادة المريض، واتباع الجنائز.
Islam is the religion of love, affection, and brotherhood. It encourages and promotes these traits. For this reason, it legislated the means that bring about the realization of these noble goals. One of the most important of these goals is to fulfill the social duties among the Muslim individuals, by extending the greetings of peace profusely, accepting the invitation, giving advice if one is consulted about a matter, saying "May Allah have mercy upon you" to someone who sneezes and praises Allah, visiting the sick, and following funerals.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

رد السلام فرض عين إذا كان المسلَّم عليه فرداً، ويكفي عن الجماعة أحدهم.
زيارة المريض من حقوقه على إخوانه المسلمين؛ لأنها تدخل المسرة والأنس على قلبه.
تشييع الجنائز من محلها والصلاة عليها، ودفنها من فروض الكفاية.
وجوب إجابة الدعوة ما لم يكن فيها إثم.
تشميت العاطس فرض عين.
لا يستحق العاطس التشميت إلا بقوله: "الحمد لله".
إخلاص النصح لمن طلبه حق واجب على المستشار.
عظمة المنهج الإسلامي في توثيق عرى المجتمع والإيمان وأواصر المحبة بين أفراده.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5343

 
Hadith   849   الحديث
الأهمية: كل بني آدم خطاء, وخير الخطائين التوابون
Theme: All human beings are sinners, and the best of the sinners are the frequent repenters

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «كلُّ بني آدم خَطَّاءٌ, وخيرُ الخَطَّائِينَ التوابون».

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "All human beings are sinners, and the best of the sinners are the frequent repenters."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
لا يخلو الإنسان من الخطيئة، لما فُطر عليه من الضعف، وعدم الانقياد لمولاه في فعل ما دعاه إليه، وترك ما نهاه عنه، لكنه تعالى فتح باب التوبة لعباده، وأخبر أن خير الخطائين هم المكثرون من التوبة.
Human beings are prone to sin, owing to their natural weakness that leads them not to observe Allah's commands and prohibitions. However, Allah, the Almighty, has opened the door of repentance for His slaves, informing that the best of sinners are those who frequently repent.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

من شأن ابن آدم الخطأ والوقوع في الذنب.
الواجب على المؤمن إذا تلبس بمعصية أن يبادر بالتوبة.

Man naturally tends to err and fall into sin. What a believer is required to do if he commits a sin is to quickly repent.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه الترمذي وابن ماجه والدارمي وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5344

 
Hadith   850   الحديث
الأهمية: من بايع إماما فأعطاه صفقة يده، وثمرة قلبه، فليطعه إن استطاع، فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر
Theme: Anyone pledges allegiance to a ruler, giving him the grasp of his hand and sincerity of his heart, he should obey him to the best of his capacity. If another man comes forward disputing his authority, then you should behead the latter

عن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- قال: كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم- في سفر، فَنَزَلنَا مَنْزِلًا، فَمِنَّا مَنْ يُصلِح خِبَاءَه، ومِنَّا من يَنتَضِل، ومِنَّا مَن هو في جَشَرِهِ، إِذْ نادى مُنادي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: الصَّلاةُ جَامِعَةٌ. فاجْتَمَعنَا إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: «إِنَّه لَمْ يَكُن نبي قبْلِي إِلاَّ كَان حَقًّا عليه أَنْ يَدُلَّ أُمَّتَه عَلَى خَيرِ مَا يَعْلَمُهُ لَهُم، ويُنذِرَهُم شّرَّ ما يعلمه لهم، وإِنَّ أُمَّتُكُم هذه جَعَل عَافِيَتَهَا في أوَّلِها، وَسَيُصِيبُ آخِرَهَا بَلاَءٌ وأُمُورٌ تُنكِرُونَهَا، وتَجِيءُ فِتنَةٌ يُرَقِّقُ بَعْضُهَا بَعضًا، وتَجِيءُ الفتنة فيقول المؤمن: هذه مُهلِكَتِي، ثُمَّ تَنْكَشِف، وتجيء الفتنة فيقول المؤمن: هَذِه هذِه. فمَنْ أَحَبَّ أنْ يُزَحْزَحَ عن النار، ويدخل الجنة، فَلْتَأْتِه مَنِيَتُهُ وهو يؤمن بالله واليوم الآخر، وَلْيَأتِ إِلى النَّاسِ الَّذِي يُحِبُّ أَنْ يُؤْتَى إليه، ومَنْ بَايَع إِمَامًا فَأَعْطَاه صَفْقَةَ يَدِهِ، وَثَمْرَةَ قلْبِهِ، فَلْيُطِعُه إِن اسْتَطَاع، فَإِن جَاء آخَرُ يُنَازِعُه فَاضْرِبُوا عُنُقَ الآخَرِ».

Abdullāh ibn ‘Amr (may Allah be pleased with him) reported: We were on a journey with the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) and we halted at some place to rest. Some of us began to mend their tents; others began to compete with one another in shooting; and others began to graze their beasts. An announcer of the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) announced that we should gather for prayer. So we gathered around the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him). He said: "It was the duty of every prophet before me to guide his people to what he knew was good for them and warn them against what he knew was bad for them. The safety of this Ummah of yours lies in its early generations, whereas its late generations will be afflicted with trials and with things that you would reject. There will be tremendous trials, one after the other, each making the previous one dwindle into significance. When they are afflicted with a trial, the believer will say: 'This is going to bring about my destruction.' When it is over, they will be afflicted with another trial and the believer will say: 'This surely is going to be my end.' Anyone wishes to be saved from the Hellfire and be admitted to Paradise should die while having belief in Allah and the Last Day, and should treat people as he wishes to be treated by them. Anyone pledges allegiance to a ruler, giving him the grasp of his hand and sincerity of his heart, he should obey him to the best of his capacity. If another man comes forward disputing his authority, then you should behead the latter."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث أنه يجب على الدعاة ما يجب على الأنبياء من بيان الخير والحث عليه ودلالة الناس إليه وبيان الشر والتحذير منه، وفيه أن صدر هذه الأمة حصل لها الخير والسلامة من الابتلاء، وأنه سيصيب آخر هذه الأمة من الشر والبلاء ما تجعل الفتن القادمة تهون الفتن السابقة، وأن النجاة منها يكون بالتوحيد والاعتصام بالسنة، وحسن معاملة الناس، والالتزام ببيعة الحاكم، وعدم الخروج عليه، وقتال من يريد تفريق جماعة المسلمين.
This Hadīth states that it is the duty of scholars, just as it was the duty of the prophets, to clarify all forms of good, encourage people to perform it, and guide them to its path. It is also their duty to clarify all forms of evil and warn people against it. The Hadīth shows that the early generations of this Ummah were granted safety from trials, whereas its late generations will be afflicted with evil and trials that will make the coming trials trivialize the previous trials. Safety (from these trials) lies in monotheism, adherence to the Sunnah, kind treatment of people, abidance by the pledge given to the ruler and refraining from rebelling against him, and killing whoever wishes to create dissension among the Muslims.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب جمع الناس وإخبارهم بما يهمهم.
من واجب الحكام والعلماء تنبيه الأمة وتحذيرها من الأخطار.
معجزة النبي - صلى الله عليه وسلم - بإخباره عن حدوث فتن متتالية يجر بعضها بعضاً، وكل فتنة أفظع من سابقتها.
آخر هذه الأمة سينحرف عن منهج السلف الذي فيه العافية من الفتن، والعصمة من الضلال، والهداية من الغي.
المؤمن يحافظ على دينه ويبقى على أصالته؛ فلا يخوض في الفتن، ولا يجرفه تيار الفساد والإفساد.
الحث على التزام الإيمان، وسلوك سبل الهداية، والمعاملة الحسنة والخلق الطيب، وأنَّ ذلك يقيه شر الفتن والوقوع في جهنم.
يجب على الإنسان ألا يفعل مع الناس إلا ما يحب أن يفعلوه معه.
وجوب السمع والطاعة، والحذر من الخروج على ولاة الأمر.
وجوب قتال الفئة الباغية التي تخرج على الإمام وتشق عصا الطاعة وتفرق جماعة المسلمين، وذلك للحفاظ على وحدة صف الجماعة المسلمة وعدم تفريق كلمتها.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5345

 
Hadith   851   الحديث
الأهمية: كل معروف صدقة
Theme: Every act of goodness is charity

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «كل معروف صدقة».

Jābir ibn ‘Abdullāh (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: “Every act of goodness is charity.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
كل معروف يفعله الإنسان صدقة، والصدقة هي ما يعطيه المتصدّق من ماله، وهذا يشمل الصدقة الواجبة والمندوبة، فبيّن النبي -صلى الله عليه وسلم- أن فعل المعروف له حكم الصدقة في الأجر والثواب.
Every act of kindness that one does is charity. Charity is that which the donor gives from his money, and this includes both obligatory and recommended charity. The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) explained that performing acts of goodness takes the same ruling as charity in terms of reward and recompense.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحديث يدل على أن الصدقة لا تنحصر فيما أخرجه الإنسان من ماله، بل كل شيء يفعله الإنسان أو يقوله من الخير يكتب له به صدقة.
فيه الترغيب في بذل المعروف وكل ما فيه نفع للآخرين.

The Hadīth indicates that charity is not limited to what a person spends out of his money. Yet everything good a person does or says is recorded as charity for him.
It encourages us to do what is good and beneficial for others.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5346

 
Hadith   852   الحديث
الأهمية: لا تبدؤوا اليهود والنصارى بالسلام, وإذا لقيتموهم في طريق, فاضطروهم إلى أضيقه
Theme: Do not initiate the greeting of peace to the Jews and Christians, and if you meet them on a road, force them to go to the narrowest part thereof

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «لا تَبْدَؤوا اليهود والنصارى بالسَّلام، وإذا لَقِيتُمُوهُمْ في طريق، فاضْطَّرُّوهُمْ إلى أَضْيَقِهِ».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Do not initiate the greeting of peace to the Jews and Christians, and if you meet them on a road, force them to go to the narrowest part thereof."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن بدء أهل الكتاب بالسلام؛ وذلك لأن تسليمنا عليهم فيه نوع من الإكرام لهم؛ -والكافر ليس أهلاً للإكرام، ولا بأس أن يقول للكافر ابتداءً كيف حالك، كيف أصبحت، كيف أمسيت؟ ونحو ذلك إذا دعت الحاجة إلى ذلك؛ لأن النهي عن السلام، وكذلك أمرنا أن لا نوسع لهم الطريق، فإذا قابل المسلم الكتابي في الطريق، فإن المسلم يُلجئه إلى أضيق الطريق، ويكون وسط الطريق وسعته للمسلم، وهذا عند ضيق الطريق، وحيث لا يتسبب في إلحاق الضرر بالكتابي، وجملة القول في ذلك: أن ما كان من باب البر والمعروف ومقابلة الإحسان بالإحسان قمنا به نحوهم لتأليف قلوبهم، ولتكن يد المسلمين هي العليا، وما كان من باب إشعار النفس بالعزة والكرامة ورفعة الشأن فلا نعاملهم به؛ كبدئهم بالسلام تحية لهم، وتمكينهم من صدر الطريق تكريمًا لهم.
The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) forbade initiating the greeting of peace to the Jews and Christians, for saluting them involves a sort of honor to them, whereas the disbelievers are not deserving of such honor. It is alright to ask a disbeliever: How are you doing? How is your day? One may do so when required, for the prohibition applies to the greeting of peace only. We are also forbidden to make way for them. If a Muslim meets one from among the People of the Book on the road, the Muslim should let them take the narrowest part of the road, while the Muslim should walk along the middle of the road and enjoy its wide part. This applies when the road is not wide enough, and when doing this does not cause harm to the non-Muslim. In conclusion, things which are good and kind, either done pro-actively or in response, should be done toward the People of the Book to attract their hearts to Islam. However, the Muslims should have the upper hand and enjoy honor, might, and dignity. In this respect, the non-Muslims may not be given the greeting of peace first nor be given the widest part of the road.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

لا يجوز للمسلم أن يبتدئ أحدًا من اليهود والنصارى بالسلام.
يُفهم من النهي عن ابتدائهم أنه لا يُنهى عن رد السلام عليهم، وهذا ما صرحت به أحاديث أخرى، ففي الصحيحين عن أنس أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إذا سلم عليكم أهل الكتاب فقولوا: وعليكم".
إذا قابل الكتابيُّ المسلمَ في الطريق فإن المسلم يُلجئه إلى أضيق الطريق، ويكون سعة الطريق للمسلم، وهذا عند الزحام، فإن خلت الطريق عن الزحمة فلا حرج، ويكون التضييق بحيث لا يوقع بهم ضررا.
إظهار عزة المسلمين وصغار غيرهم، دون ظلم أو بذاءة في القول.
التضييق على الكفار بسبب ما هم عليه من كفر بالله -تعالى-، قد يكون ذلك سببًا في إسلامهم؛ فينجوا من النار، إذا حملهم ذلك على معرفة السبب، وهذا عندما يكون المسلمون ملتزمون بكل أحكام دينهم، ومنها ما جاء في هذا الحديث.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5347

 
Hadith   853   الحديث
الأهمية: لا تَحْقِرَنَّ من المعروف شيئا, ولو أن تلقى أخاك بوجه طَلْق
Theme: Do not belittle any good deed, even meeting your brother with a cheerful face

عن أبي ذر الغفاري -رضي الله عنه- مرفوعاً: «لا تَحْقِرَنَّ من المعروف شيئا, ولو أن تَلْقَى أخاك بوجه طَلْق».

Abu Dharr al-Ghifāri (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Do not belittle any good deed, even meeting your brother with a cheerful face."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث دليل على استحباب طلاقة الوجه عند اللقاء، وأن هذا من المعروف الذي ينبغي للمسلم أن يحرص عليه ولا يحتقره لما فيه من إيناس الأخ المسلم وإدخال السرور عليه.
It is highly recommended, according to this Hadīth, to meet people with a cheerful face. This is a good deed that Muslims should observe and appreciate. It reflects friendliness and cordiality toward others, and it makes them happy.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

طلب التواد والتحاب بين المؤمنين، وطلاقة الوجه وابتسامته والبِشر.
كمال هذه الشريعة وشمولها، وأنها جاءت بكل ما فيه صلاح المسلمين وتوحيد كلمتهم.
الحرص على فعل المعروف خاصة ما كان متعلقا بالآخرين، وألا يحتقر من المعروف شيئا.
استحباب إدخال السرور على    المسلمين؛ لما في ذلك من تحقيق الألفة بينهم.

It encourages harmony and cordiality among the believers and exhorts us to meet one another with cheerful and smiling faces.
It points to the perfection and comprehensiveness of this Shariah and that its teachings unite Muslims and set their affairs aright.
We should be keen on doing acts of kindness, especially when it serves others. We should not belittle any good deed.
It is recommended to bring joy to Muslims, as it creates friendliness among them.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5348

 
Hadith   854   الحديث
الأهمية: لا يشربَنَّ أحد منكم قائمًا
Theme: No one of you should drink while standing

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لا يشربَنَّ أحدٌ منكم قائما».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "No one of you should drink while standing."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث تضمن النهي عن أن يشرب الإنسان وهو قائم، وهذا النهي إذا لم تكن هناك حاجة للشرب قائما، وهو للكراهة.
The Hadīth includes the forbiddance to drink while standing. This forbiddance applies when there is no need to drink while standing, and it indicates dislike of doing that.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

كراهة الشرب قائمًا.
هذه الكراهة تزول عند الحاجة، كوجود زحام مكان الشرب.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5349

 
Hadith   855   الحديث
الأهمية: لا يقيم الرجل الرجل من مجلسه, ثم يجلس فيه, ولكن تفسحوا, وتوسعوا
Theme: No man should move another from the place he is sitting then sit in it. Instead, make room and spread out

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لا يُقِيمُ الرجلُ الرجلَ من مَجْلِسِهِ, ثم يجلس فيه, ولكن تَفَسَّحُوا, وتَوَسَّعُوا».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "No man should move another from the place he is sitting then sit in it. Instead, make room and spread out."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا الحديث فيه أدبان من آداب المجالس:
الأول: أنه لا يحل للرجل أن يقيم الرجل الآخر من مجلسه الذي سبقه إليه قبله ثم يجلس فيه.
الثاني: أن الواجب على الحضور أن يتفسحوا للقادم حتى يوجدوا له مكانا بينهم، قال -تعالى-: (يأيها الذين آمنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس فافسحوا يفسح الله لكم).
This Hadīth includes two of the etiquettes related to gatherings: 1. It is not permissible for one person to make another leave the place he is sitting in - which he got to before him - and then sit in it. 2. It is obligatory for those who are present to spread out to find a place for a newcomer among them. Allah, the Exalted, says (what means): {O you who believe! When you are told to make room in the assemblies, spread out and make room and Allah will give you ample room.} [Sūrat al-Mujādilah: 11]

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

من سبق إلى مجلس فهو أحق به ولا يجوز لأحد أن يقيمه.
الواجب على الحضور أن يفسحوا للقادم قدر الوسع حتى يوجدوا له مكانا بينهم.
شريعة الإسلام شريعة كاملة شاملة لكل ما يحتاج إليه الناس في دينهم ودنياهم، ولذا جاءت بمثل هذه الآداب الكريمة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5350

 
Hadith   856   الحديث
الأهمية: ليس الشديد بالصُّرَعة, إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب
Theme: The strong man is not the one who can overpower others; rather, the strong man is the one who controls himself when he gets angry

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعاً: «ليس الشديد بالصُّرَعة, إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The strong man is not the one who can overpower others (in wrestling); rather, the strong man is the one who controls himself when he gets angry."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
القوة الحقيقية ليست هي قوة العضلات والجسد، وليس الشديد القوي هو الذي يصرع غيره من الأقوياء دائمًا، وإنما القوي الشديد بحق هو الذي جاهد نفسه وقهرها حينما يشتد به الغضب؛ لأن هذا يدل على قوة تمكنه من نفسه وتغلبه على الشيطان.
True strength is not the strength of muscles and body. The strong person is not the one who always defeats strong people. Rather, a truly strong person is the one who overpowers himself when he is in a fit of rage, because this proves that he has the strength to exercise self-control and overcome the devil.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

فضيلة الحلم، قال تعالى: "وإذا ما غضبوا هم يغفرون".
مجاهدة النفس عند الغضب أشد من مجاهدة العدو.
تغيير الإسلام لمفهوم القوة الجاهلي إلى أخلاق كريمة تبني شخصية مسلمة متميزة؛ فأشد الناس قوة هو من ملك زمام نفسه وفطمها عن شهواتها.
وجوب الابتعاد عن الغضب؛ لما فيه من الأضرار الجسمية والنفسية والاجتماعية.
الغضب صفة بشرية تنصرف بأمور منها مِلك النفس.

It points out the merit of forbearance. Allah Almighty says: {And when they are angered, they forgive.}
Self-restraint at the moment of anger is more difficult than fighting the enemy.
Islam has transformed the jāhiliyyah notion of strength into noble manners that build a distinctive Muslim character. The most powerful of people is he who maintains formidable self-restraint against lusts.
We must avoid anger due to its harmful physical, mental, and social effects.
Anger is a human trait which can be avoided by curbing oneself.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5351

 
Hadith   857   الحديث
الأهمية: ليسلم الصغير على الكبير، والمار على القاعد، والقليل على الكثير
Theme: The young should greet the old, the passer-by should greet the one who is sitting, and the small group of people should greet the larger one

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- مرفوعاً: "لِيُسَلِّمِ الصغيرُ على الكبيرِ، والمارُّ على القاعدِ، والقليلُ على الكثيرِ" وفي رواية: "والراكبُ على الماشي".

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The young should greet the old, the passer-by should greet the one who is sitting, and the small group of people should greet the larger one." Another narration adds: "and the one who is riding should greet the one who is walking."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث يفيد الترتيب المندوب في حق البَداءة بالسلام، فذكر أربعة أنواع فيها:
الأول: أن الصغير يسلم على الكبير؛ احتراما له.
الثاني: أن الماشي ينبغي له البدء بالسلام على القاعد؛ لأنه بمنزلة القادم عليه.
الثالث: أن العدد الكثير هو صاحب الحق على القليل، فالأفضل أن يسلم القليل على الكثير.
الرابع: أن الراكب له مزية بفضل الركوب، فكان البَدْءُ بالسلام من أداء شكر الله على نعمته عليه.
This Hadīth explains the recommended order of who should start with greeting the other. It mentioned four types:
1. The younger person greets the older one out of respect for him.
2. The walking person should start with greeting the sitting person because he is like the one coming to him.
3. The larger group takes precedence over the smaller group, so it is better that the smaller group greets the larger one first.
4. The one who is riding is favored with the blessing of having something to ride, so his starting with greeting the one walking is kind of showing gratitude to Allah for His favor.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

ترتيب البدء بالسلام على الوجه المشروح.
هذا الترتيب مستحب، وليس بلازم.
الحديث خاص بالتلاقي في الطريق ونحوه، أما حينما يقدم عليه فإن القادم يسلم مطلقًا صغيرًا كان أو كبيرًا، قليلاً أو كثيرًا، راكبًا أو غيره.
مراعاة منازل الناس ومراتبهم.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5352

 
Hadith   858   الحديث
الأهمية: من تَشبَّه بقوم, فهو منهم
Theme: Whoever imitates a people is one of them

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-قال: «من تَشبَّه بقوم, فهو منهم».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Whoever imitates a people is one of them."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث يفيد العموم، فمن تشبه بالصالحين كان صالحا وحشر معهم، ومن تشبه بالكفار أو الفساق فهو على طريقتهم ومسلكهم.
This Hadīth has a general indication; whoever emulates the righteous is righteous and will be gathered with the righteous on the Day of Resurrection. Likewise, whoever emulates the disbelievers or the impious is a follower of their ways and belongs to them.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

التحذير من التشبه بالكفار.
الحث على التشبه بالصالحين.
الوسائل لها أحكام المقاصد، فالتشبه في الظاهر يورث المحبة في الباطن.
أحكام التشبه على جهة التفصيل لا يمكن الإحاطة بها، لأن هذا يختلف باختلاف نوع التشبه وما يتضمن من المفاسد، خاصة في هذا الزمان، بل لا بد من عرض كل مسألة على نصوص الشريعة.
النهي عن التشبه بالكفار إنما هو نهي عن التشبه بهم في دينهم وفي عاداتهم المختصة بهم، أما ما لم يكن كذلك كتعلم الصناعات ونحوها فلا يدخل في النهي.

We are warned not to imitate the disbelievers.
We are urged to imitate the righteous.
Means are subject to the same rulings applying to objectives. Outward imitation brings about love inwardly.
The rulings related to imitation of the disbelievers cannot be put together in a detailed manner, for the rulings differ according to the difference of the nature of imitation and the involved evils, particularly at this age. So, every case should be assessed against the Shar‘i texts.
The prohibition regarding imitation of the disbelievers is meant to forbid us from imitating them in matters related to their religion and peculiar habits. Other things, like learning professions and so on, do not fall under this prohibition.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود وأحمد.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5353

 
Hadith   859   الحديث
الأهمية: من دلَّ على خير, فله مثل أجر فاعله
Theme: Whoever guides to a good deed gets the same reward as the doer of that deed

عن أبي مسعود البدري -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «من دلَّ على خير, فله مثلُ أجرِ فاعلِه».

Abu Mas‘ūd al-Badri (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Whoever guides to a good deed gets the same reward as the doer of that deed.''

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
هذا حديث عظيم، يدل على أن من أرشد غيره إلى خير كان له من الأجر مثل ما للفاعل، وهذا يشمل الدلالة بالقول كالتعليم، والدلالة بالفعل وهو القدوة الحسنة.
This is indeed a great Hadīth. It indicates that the person who guides others to do good will get the same reward of the person who does that good. This includes verbal guidance, such as teaching others, and guidance by example; i.e. by being a good example for others to follow.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحث على الدلالة على الخير.
الوسائل لها أحكام المقاصد.

A Muslim is urged to guide others to goodness. Means are subject to the same rulings applying to objectives.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5354

 
Hadith   860   الحديث
الأهمية: يُجْزِئُ عن الجماعة إذا مَرُّوا أن يُسَلِّم أحدهم, ويُجْزِئُ عن الجماعة أن يَرُدَّ أحدهم
Theme: When a group of people pass by, it is sufficient if one of them extends the greetings on their behalf, and it is sufficient if one returns the greeting on behalf of a group

عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- مرفوعاً: «يُجْزِئُ عن الجماعة إذا مَرُّوا أن يُسَلِّم أحدهم, ويُجْزِئُ عن الجماعة أن يَرُدَّ أحدهم».

‘Ali ibn Abi Tālib (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When a group of people pass by, it is sufficient if one of them extends the greetings on their behalf, and it is sufficient if one returns the greeting on behalf of a group."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يكفي الواحد في السلام عن الجماعة، كما أنه يكفي الواحد في رد السلام عن الجماعة.
One person is sufficient to extend the greetings on behalf of a group, just as it is sufficient that one person returns the greetings on behalf of a group. Esin Hadith Applicationsbr>

الابتداء بالسلام سنة على الكفاية، بمعنى أنه إذا قام به أحد المسلِّمين كفى عن الباقين، وإن كان الأولى أن يسلِّم الجميع.
رد السلام فرض على الكفاية، بمعنى أنه إذا ردّ أحد المسلَّم عليهم كفى عن الباقين، وإن كان الأفضل أن يرد الجميع.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه أبو داود.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Abu Dawood
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5355

 
Hadith   861   الحديث
الأهمية: إذا أكل أحدكم فليأكل بيمينه، وإذا شرب فليشرب بيمينه، فإن الشيطان يأكل بشماله، ويشرب بشماله
Theme: When one of you eats, let him eat with his right hand, and when he drinks, let him drink with his right hand, for, indeed, the devil eats with his left hand and drinks with his left hand

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- مرفوعاً: «إذا أكل أحدكم فليأكل بيمينه، وإذا شرب فليشرب بيمينه، فإن الشيطان يأكل بشماله، ويشرب بشماله».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When one of you eats, let him eat with his right hand, and when he drinks, let him drink with his right hand, for, indeed, the devil eats with his left hand and drinks with his left hand.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث فيه الأمر بالأكل باليمين، والشرب باليمين، وفيه أن الأكل بالشمال والشرب بها هو عمل الشيطان.
This Hadīth orders Muslims to eat and drink with their right hands. It also indicates that eating and drinking with the left hand is the action of the devil.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب الأكل والشرب باليمين، وتحريمه بالشمال.
بيان أن الأكل والشرب بالشمال هو من عمل الشيطان.
النهي عن التشبه بالشيطان وبالكفار، لأننا نهينا عن التشبه بالشيطان، والشيطان رأس الكفر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه مسلم.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5356

 
Hadith   862   الحديث
الأهمية: إذا انْتَعَل أحدكم فليبدأ باليمين, وإذا نزع فليبدأ بالشمال, ولْتَكُن اليُمنى أولَهُما تُنْعَل, وآخرَهُما تُنْزَع
Theme: When any of you is putting on his shoes, let him start with the right foot; and when he is taking them off, let him start with the left foot. Let the right foot be the first when putting on the shoes and the last when taking them off

عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- مرفوعاً: «إذا انْتَعَل أحدكم فليبدأ باليمين, وإذا نَزَعَ فليبدأ بالشمال, ولْتَكُن اليُمنى أولَهُما تُنْعَل, وآخِرَهُما تُنْزَع».

‘Ali ibn Abi Tālib (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "When any of you is putting on his shoes, let him start with the right foot; and when he is taking them off, let him start with the left foot. Let the right foot be the first when putting on the shoes and the last when taking them off."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
المستحب في لبس النعل البدء في اللبس أن يكون للرِّجل اليمنى، والمستحب في الخلع العكس وهو البدء باليسرى، لما في ذلك من تكريم الرجل اليمنى.
It is recommended to wear the right shoe first, and it is recommended to take the left shoe off first, because of what this implies of honoring the right foot

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

استحباب البدء بالرِّجل اليمنى عند لبس النعل وتأخير اليسرى.
استحباب البدء بخلع نعل الرِّجل اليسرى وتأخير خلع اليمنى.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5357

 
Hadith   863   الحديث
الأهمية: سألت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أي الذنب أعظم؟ قال: أن تجعل لله ندًّا، وهو خلقك
Theme: I asked the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him): Which sin is greatest? He said: That you set an equal to Allah while He alone created you

عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: سألت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أيُّ الذنب أعظم؟ قال: «أن تجعل لله نِدًّا، وهو خَلَقَكَ» قلت: ثم أَيُّ؟ قال: «ثم أن تقتل ولدك خَشْيَةَ أن يأكل معك» قلت: ثم أَيُّ؟ قال: «ثم أن تُزَانِي حَلِيْلَةَ جَارِكَ».

‘Abdullāh ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) reported: I asked the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him): "Which sin is greatest?" He said: "That you set an equal to Allah while He alone created you." I said: "What is next?" He said: "That you kill your child lest he should share your food with you." I said: "What is next?" He said: "That you commit adultery with your neighbor's wife."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
سأل الصحابة -رضي الله عنهم- عن أعظم الذنوب فأخبرهم عن أعظمها، وهو الشرك الأكبر، وهو الذي لا يغفره الله تعالى إلا بالتوبة، وإن مات صاحبه فهو مخلد في النار.
ثم قتل المرء ولده خشية أن يأكل معه، فقتل النفس التي حرم الله تعالى هي المرتبة الثانية من الذنوب العظيمة، ويزيد الإثم وتتضاعف العقوبة إذا كان المقتول ذا رحم من القاتل، ويتضاعف مرة أخرى حين يكون المقصود هو قطع المقتول من رزق الله الذي أجراه على يد القاتل.
ثم أن يزني الرجل بزوجة جاره، فالزنا هو الرتبة الثالثة من الكبائر، ويعظم إثمه إذا كانت المزني بها زوجة الجار الذي أوصى الشرع بالإحسان إليه وبره وحسن صحبته.
The Companions (may Allah be pleased with them) asked the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) what the greatest sin was. He answered that it was major polytheism, which means associating partners with Allah in worship. It is the only sin which Allah does not forgive except through repentance. If a person dies in a state of polytheism, then he will dwell in Hellfire eternally. The second greatest sin, after polytheism, is for a person to kill his child out of fear that he would share his food. So, killing a soul unjustly comes second in terms of the gravity of sin. The sin multiplies when the slain person is a relative of the killer, and it multiplies even more if the motive is to prevent the slain from receiving the sustenance which Allah has decreed for him at the hands of the killer. The third greatest sin is for a man to commit adultery with his neighbor’s wife. Adultery is the third degree of grave major sins, but when it is committed with the wife of one’s neighbor, the sin becomes graver. This is because Islam orders us to be good to our neighbors and to treat them with kindness, benevolence, and good companionship.

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
تفاوت الذنوب في العظم، كما أن الأعمال الصالحة تتفاوت في الفضل.
الحديث يدل على أن أعظم الذنوب: الشرك بالله تعالى، ثم قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، ثم الزنى.
Sins vary in terms of gravity and good deeds vary in terms of merit.
The Hadīth indicates that the gravest sin is associating partners with Allah Almighty, then killing a person whom Allah has made inviolable except for a just cause, and then adultery.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5359

 
Hadith   864   الحديث
الأهمية: رضا الله في رضا الوالدين، وسَخَطُ الله في سَخَطِ الوالدين
Theme: The pleasure of Allah is in the pleasure of the parents, and the displeasure of Allah is in the displeasure of the parents

عن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:    «رضا الله في رضا الوالدين، وسَخَطُ الله في سَخَطِ الوالدين».

‘Abdullāh ibn ‘Amr (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The pleasure of Allah is in the pleasure of the parents, and the displeasure of Allah is in the displeasure of the parents."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في هذا الحديث جعل الله تعالى رضاه من رضا الوالدين، وسخطه من سخطهما، فمن أرضاهما فقد أرضى الله تعالى، ومن أسخطهما فقد أسخط الله تعالى.
This Hadīth states that Allah, the Exalted, has linked His pleasure to the pleasure of the parents (with their child), and His displeasure to their displeasure. Hence, whoever pleases his parents pleases Allah, the Exalted, and whoever displeases them displeases Allah.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

وجوب إرضاء الوالدين، وتحريم إسخاطهما.
الجزاء من جنس العمل، فمن أرضى والديه، رضي الله عنه، والعكس بالعكس.
إثبات الرضا صفة لله سبحانه، وكذلك السخط.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن لغيره.   →   رواه الترمذي.   ---   Hasan/Sound by virtue of corroborating evidence.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5361

 
Hadith   865   الحديث
الأهمية: كُلْ، واشربْ، والبسْ، وتصدقْ في غير سَرَفٍ، ولا مَخِيْلَة
Theme: Eat, drink, wear clothes, and give charity without extravagance or pride

عن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- مرفوعاً: "كُلُوا، وَاشْرَبُوا، وَتَصَدَّقُوا، وَالْبَسُوا، غَيْرَ مَخِيلَة، وَلَا سَرَف".

‘Abdullāh ibn ‘Amr ibn al-‘Ās (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Eat, drink, give charity, and wear clothes without extravagance or pride."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
دل هذا الحديث على تحريم الإسراف في المأكل والمشرب والملبس والأمر بالتصدق من غير رياء ولا سمعة، وحقيقة الإسراف مجاوزة الحد في كل فعل أو قول وهو في الإنفاق أشهر.
والحديث مأخوذ من قوله تعالى: {وكلوا واشربوا ولا تسرفوا}    وفيه تحريم الخيلاء والكبر.
وهذا الحديث جامع لفضائل تدبير الإنسان نفسه، وفيه مصالح النفس والجسد في الدنيا والآخرة، فإن السرف في كل شيء مضر بالجسد ومضر بالمعيشة، ويؤدي إلى الإتلاف فيضر بالنفس إذا كانت تابعة للجسد في أكثر الأحوال، والمخيلة تضر بالنفس حيث تكسبها العجب، وتضر بالآخرة حيث تكسب الإثم، وبالدنيا حيث تكسب المقت من الناس، وقد علق البخاري عن ابن عباس «كل ما شئت واشرب ما شئت ما أخطأتك اثنتان سرف ومخيلة».

This Hadīth highlights the prohibition of extravagance in terms of food, drink and clothes. It is also a command to avoid ostentation and seeking fame when giving charity. Extravagance refers to exceeding the limit in every act or saying: but it is more commonly practiced in spending. The Hadīth corresponds to the verse where Allah, the Almighty, says: {Eat and drink and be not extravagant} [Sūrat al-A‘rāf: 31]. In addition, the Hadīth indicates the prohibition of pride and arrogance. This Hadīth combines all virtues related to one's management of his own affairs. It combines what is good for the soul and body in this world and in the Hereafter. Extravagance in everything is harmful to the body and the way of living. It leads to waste that harms the soul if it follows the body most of the time. As for pride, it harms the soul because it fills it with conceit and it, thus, negatively affects one's afterlife, because it urges him to sins. Pride also badly affects his life because it makes people hate him. Al-Bukhāri reported the following on the authority of Ibn ‘Abbās: "Eat whatever you want and drink whatever you want as long as you avoid extravagance and pride."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

في هذا الحديث قاعدة مهمة في الاقتصاد.
إباحة الأكل والشرب من ملاذ الدنيا المباحة.
وجوب اجتناب الإسراف والتكبر.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
حسن.   →   رواه ابن ماجه والإمام أحمد، وذكره البخاري في صحيحه تعليقًا مجزومًا به.   ---   Hasan/Sound.    ← →    Ibn Maajah
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5363

 
Hadith   866   الحديث
الأهمية: لا تسبوا الأموات; فإنهم قد أفضوا إلى ما قدموا
Theme: Do not insult the dead, because they have attained the fruits of their deeds

عن عائشة -رضي الله عنها- مرفوعاً: «لا تسبوا الأموات; فإنهم قد أفضوا إلى ما قدموا».

‘Ā'ishah (may Allah be pleased with her) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Do not insult the dead, because they have attained the fruits of their deeds."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث دليل على تحريم سب الأموات والوقوع في أعراضهم، وأن هذا من مساوئ الأخلاق، وحكمة النهي جاءت من قوله في بقية الحديث: "فإنهم قد أفضوا إلى ما قدموا" أي وصلوا إلى ما قدموه من أعمالهم صالحة أو طالحة، وهذا السب لا يبلغهم وإنما يؤذي الأحياء.
The Hadīth clearly stresses the prohibition of cursing the dead and speaking ill of their honor; which is considered from the unethical manners. The wisdom behind such prohibition comes at the end of the Hadīth: "Because they have attained the fruits of their deeds." It means they have already seen the consequences of the good or bad deeds they have done before. Therefore, insulting the dead does not harm them; rather, it hurts the living ones.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحديث دليل على تحريم سب الأموات، وعمومه يفيد أنه سواء أكانوا مسلمين أم كفارًا.
يستثنى من النهي عن سب الأموات إذا كان في ذكر معايبهم فائدة.
الحكمة من النهي عن سبهم جاءت في الحديث، وهي أنهم وصلوا إلى ما قدموا من خير أو شر فلا ينفع سبهم، وأيضا لما فيه من إيذاء أقاربه الأحياء.
أنه لا ينبغي للإنسان أن يقول ما لا فائدة فيه.

The Hadīth proves that cursing the dead is prohibited. Its general wording suggests that this ruling applies whether they are Muslims or non-Muslims.
Excluded from this prohibition is the case when mentioning the demerits of the dead serves a good purpose.
The wisdom behind this prohibition is clarified in the Hadīth, namely that they are already facing the consequences of their good or bad deeds, and so cursing would avail nothing. It is also because cursing them hurts their living relatives.
One should not speak useless words.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   رواه البخاري.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5364

 
Hadith   867   الحديث
الأهمية: لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال، يلتقيان: فيعرض هذا، ويعرض هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام
Theme: It is unlawful for a Muslim to desert his fellow Muslim for more than three nights. As they meet, both of them turn their backs on each other. However, the best of them is the one who starts by greeting the other

عن أبي أيوب الأنصاري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال، يلتقيان: فيُعرض هذا، ويُعرض هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام».

Abu Ayyūb al-Ansāri (may Allah be pleased with him) reported that the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "It is unlawful for a Muslim to desert his fellow Muslim for more than three nights. As they meet, both of them turn their backs on each other. However, the best of them is the one who starts by greeting the other.”

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
في الحديث نهي عن هجر المسلم أخاه المسلم أكثر من ثلاث ليال، يلتقي كل منهما بالآخر فيعرض عنه ولا يسلم عليه ولا يكلمه، ويُفهم منه إباحة الهجر في الثلاث فما دونها، مراعاة للطباع البشرية؛ لأن الإنسان مجبول على الغضب، وسوء الخلق، فعُفي عن الهجر في الثلاث ليذهب ذلك العارض، والمراد بالهجر في الحديث الهجر لحظ النفس، أما الهجر لحق الله تعالى كهجر العصاة، والمبتدعة، وقرناء السوء، فهذا لا يؤقت بوقت، وإنما هو معلق بسبب يزول بزواله، وأفضل هذين المتخاصمين من يحاول إزالة الهجر، ويبدأ بالسلام.
The Hadīth forbids deserting one's fellow Muslim for more than three nights. On meeting, they both turn their backs on each other without greeting or speaking to each other. This Hadīth implies that one may desert his fellow Muslim for three days or less, thereby allowing one to vent his accidental anger. It is part of the human nature to feel angry. The kind of desertion intended in this Hadīth is what one practices for his own sake. However, one may desert for the sake of Allah, the Almighty, like deserting sinners, heretic innovators and bad companions. This does not have a time limit. It is rather contingent on a cause, and such a desertion will stop the time that cause ceases to exist. The best among these two who are on bad terms with each other is the one who tries to reconcile with the other and starts by greeting him.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تحريم هجر المسلم أكثر من ثلاثة أيام، فيما يتعلق بالأمور الدنيوية.
فضيلة الذي يبدأ صاحبه بالسلام، ويزيل ما بينهما من التهاجر والتقاطع.
فضل السلام، وأنه يُزيل ما في النفوس، وأنه علامة على المحبة.

It is prohibited to forsake a Muslim for more than three days over worldly matters.
It points out the merit of one who greets his companion first and ends their estrangement.
It shows the merit of the greeting of peace and how it removes ill feelings and exhibits love.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5365

 
Hadith   868   الحديث
الأهمية: لا يدخل الجنة قاطع
Theme: The one who severs the ties of kinship will not enter Paradise

عن جبير بن مطعم -رضي الله عنه- مرفوعاً: «لا يدخل الجنة قاطع».

Jubayr ibn Mut‘im (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "The one who severs the ties of kinship will not enter Paradise."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث دليل على تحريم قطيعة الرحم، وأن ذلك من كبائر الذنوب، ومعنى الحديث: نفي الدخول الذي لا يسبقه عذاب، وليس نفيا لأصل الدخول؛ لأن قاطع الرحم ليس كافرا تحرم عليه الجنة، بل مآله إلى الجنة قطعاً ما دام موحدا، لكنه دخول يسبقه عذاب بقدر ذنبه.
The Hadīth is an evidence on the prohibition of severing the kinship ties, and that it is one of the major sins. The Hadīth refers to a certain negation of entry which is not preceded by punishment, not the denial of entry altogether. This is because the one who severs the kinship ties is not a disbeliever for whom Paradise is forbidden; rather, he shall definitely enter Paradise as long as he believes in the Oneness of Allah. However, his entry will be preceded by punishment commensurate with his sins.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

قطيعة الرحم كبيرة من كبائر الذنوب.
خطورة قطيعة الرحم، وبيان أضرارها.

Severing kinship ties is one of the major sins. The Hadīth points out the gravity and harmful effects of this sin.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5367

 
Hadith   869   الحديث
الأهمية: لا يدخل الجنة قَتَّات
Theme: A scandalmonger will not enter Paradise

عن حذيفة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «لا يدخل الجنة قَتَّات».

Hudhayfah (may Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "A scandalmonger will not enter Paradise."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
يخبر -صلى الله عليه وسلم- بوعيد شديد على فاعل    النميمة -نقل الكلام بين الناس بقصد الإفساد-، وهو أنه لا يدخل الجنة أي    ابتداءً، بل يسبقه عذاب بقدر ذنبه، والقتات هو النمام، وفعله من الكبائر؛ لهذا الحديث.
The Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) warns of a severe punishment awaiting the scandalmonger who spreads rumors to cause mischief. He will not enter Paradise at the beginning, instead he will be punished first in accordance with the extent of his sin. Therefore, this Hadīth indicates that this act is a major sin.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

النميمة من كبائر الذنوب؛ لما يحصل فيها من الأثر السيء، والعاقبة الوخيمة.
أن هذه الشريعة مبنية على كل ما يكون فيه التآلف بين المسلمين.

Tale-bearing is a major sin, given its negative impact and evil consequence.
The Islamic Shariah is built on seeking out all means to develop harmony among Muslims.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5368

 
Hadith   870   الحديث
الأهمية: لا يمش أحدكم في نعل واحدة، وليُنْعِلهما جميعًا، أو ليخلعهما جميعًا
Theme: None of you should walk wearing one shoe; either wear both of them or take them both off

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يمش أحدكم في نعل واحدة، لِيُنْعِلهما جميعًا، أو لِيَخْلَعْهُمَا جميعًا».

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) reported: The Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "None of you should walk wearing just one shoe; either wear both of them or take them both off."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن المشي في نعل واحدة، فإما أن يلبس النعلين جميعا، أو يخلعهما جميعا ويكون حافيا، وهذا الأدب دليل من الأدلة على دقة الشريعة الإسلامية وشمولها لجميع مناحي الحياة.
In this Hadīth, the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) prohibits us from walking with one shoe and tells that we should either wear both shoes or take them both off and walk barefooted. This manner shows the precision of the Islamic Shariah and the fact that it encompasses all aspects of life.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الإسلام كامل، ويدعو إلى الكمال، وجميل يحب الجمال؛ فإن مشي الإنسان في نعل واحدة، أو خفٍّ واحدة، ففيه مُثْلَةٌ وتشهير، ومخالفة للمعتاد؛ لذا نهى عن المشي في نعل واحدة، فإما أن ينعل الرجلين جميعًا، وإما أن يتركهما، ويكون حافيًا، وكان صلى الله عليه وسلم تارة ينتعل، وتارة يمشي حافيًا.
النهي عن المشي في نعل واحدة، وهذا النهي عند جمهور العلماء للكراهة لا للتحريم.
جواز لبس النعلين وعدمه.
اهتمام الإسلام بالمظهر الطيب الموافق لجميل المروءة؛ لأن المشي بنعل واحدة يخالف سجية المشي، ولا يأمن من العثار.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5369

 
Hadith   871   الحديث
الأهمية: لا ينظر الله إلى من جر ثوبه خيلاء
Theme: Allah does not look at the one who drags his clothes out of self-conceit

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «لا ينظر الله إلى من جَرَّ ثوبه خُيَلَاءَ».

‘Abdullāh ibn ‘Umar (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "Allah does not look at the person who drags his clothes out of self-conceit."

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث فيه وعيد شديد لمن جر ثوبه على الأرض تكبرا ًوترفعاً على الخلق، بأن الله تعالى يُعرض عنه، ولا ينظر إليه نظرة رحمة، ولاينفي هذا إثبات نظر الله العام لجميع الخلائق، ومن المعلوم تحريم إسبال الثياب مطلقاً، ويشتد التحريم حين يكون ذلك تكبراً.
This Hadīth contains a severe warning for whoever lengthens and drags his clothes on the ground out of arrogance and self-conceit. Allah, the Almighty, will turn away from him and will not mercifully look at him. This, however, does not negate the fact that Allah generally looks at all of His creation. It is known that lengthening clothes below the ankle is prohibited in all cases; yet, the prohibition is more emphasized when this is done out of arrogance.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

تحريم إسبال الثياب مطلقا، ويشتد التحريم حين يكون ذلك تكبرا.
هذا الحكم عام في الثياب والسراويل وغيرها.
إثبات صفة النظر لله -سبحانه وتعالى-.
الإسبال فيه مفاسد كثيرة، ومنها الوقوع في الإسراف، لأن الثوب الزائد على قدر لابسه يتسخ ويتمزق فهو داخل في الإسراف.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
صحيح.   →   متفق عليه.   ---   Sahih/Authentic.    ← →    Al-Bukhari and Muslim
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5370

 
Hadith   872   الحديث
الأهمية: ليس المؤمن بالطَّعَّان ولا اللعَّان ولا الفاحش ولا البذيء
Theme: A believer is neither a slanderer or an invoker of curse, nor is he indecent or foulmouthed

 
Hadith Caption بيان الحديث
 
الحديث الأول: عن ابن مسعود مرفوعًا: «ما من شيء في الميزان أثْقَلُ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ. وإن الله يُبْغِض الفاحش البَذِيء».
الحديث الثاني: عن أبي الدرداء مرفوعًا: «ليس المؤمن بِالطَّعَّان، ولا اللَّعَّان، ولا الفاحش، ولا البَذِيء».

Ibn Mas‘ūd (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "There is nothing heavier on the scale than good manners. Indeed, Allah detests the one who is indecent and foulmouthed."
Abu Ad-Dardā' (may Allah be pleased with him) reported that the Prophet (may Allah's peace and blessings be upon him) said: "A believer is neither a slanderer or an invoker of curse, nor is he indecent or foulmouthed."

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

الحديث الأول: في الحديث فضيلة حسن الخلق، وهو كف الأذى، وبذل الندى، وطلاقة الوجه، وأنه ليس هناك في    الأعمال أعظم ثقلًا في ميزان العبد يوم القيامة.
وأن الله -تعالى- يبغض من كان بهذا الوصف السيء، وهو أن يكون فاحش القول بذيء الكلام .
الحديث الثاني: فيه أنه ليس من صفات المؤمن الكامل الإيمان أن يكون كثير القدح والعيب والوقوع في أعراض الناس، وليس من صفاته أن يكون كثير الشتم واللعن، فلا يكون طعاناً يطعن في الناس بأنسابهم أو بأعراضهم أو بشكلهم وهيئاتهم أو بآمالهم؛ بل إن قوة إيمانه تحمله على التحلي بمكارم الأخلاق، والبعد عن سيئها.

The first Hadīth encourages good manners, such as refraining from harming others while lending them support and a cheerful face. These deeds are the heaviest on one's scale on the Day of Resurrection. Also, Allah, the Almighty hates the person who is indecent and foulmouthed. The second Hadīth states that a perfect believer does not find fault with others or disparages them, nor does he insult or curse them frequently. He does not defame their lineage or honor, nor does he criticize their appearances and hopes. Instead, strong faith impels one to adopt noble manners and avoid bad ones.

 
Applied Traditions آثار الحديث
 

إثبات الميزان الحقيقي يوم القيامة، الذي توزن به أعمال العباد.
أن الله -تعالى- يبغض الفاحش في قوله.
النهي عن هذه الخصال القبيحة، وأنها ليست من صفات المؤمن الكامل الإيمان.
فضيلة حسن الخلق؛ لأَنه يورث لصاحبه محبة الله، ومحبة عباده، وأعظم ما يوزن يوم القيامة.

 

Grade And Record التعديل والتخريج
 
الحديث الأول: صحيح
الحديث الثاني: صحيح   →   الحديث الأول رواه أبو داود والترمذي لكنه عند أبي داود مختصرًا.
والحديث الثاني رواه الترمذي وأحمد.   ---   Sahih/Authentic with its two versions.    ← →    At-Tirmidhi
 
Reference: Hadeeth Encyclopaedia @ 5371

 
Hadith   873   الحديث
الأهمية: من أحبَّ أن يُبْسَطَ عليه في رزقه، وأن يُنْسَأَ له في أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رحمه
Theme: Whoever loves to have his sustenance expanded and his term of life prolonged should maintain ties of kinship

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «من أحبّ أن يُبْسَطَ عليه في رزقه، وأن يُنْسَأَ له في أَثَرِهِ؛ فَلْيَصِلْ رحمه».

Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) reported: I heard the Messenger of Allah (may Allah's peace and blessings be upon him) say: "Whoever loves to have his sustenance expanded and his term of life prolonged should maintain ties of kinship."

 
Hadith Caption بيان الحديث